أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الثَّمْدُ والثَّمَدُ: الماء القليل الذي لا مادّ له، وقيل: هو القليل يبقى في الجَلَد، وقيل: هو الذي يظهر في الشتاء ويذهب في الصيف. وفي بعض كلام الخطباء: ومادَّةٌ من صحة التَّصَوُّرِ ثَمِدَةٌ بَكِئَةٌ، والجمع أَثْمادٌ. والثِّمادُ: كالثَّمَدِ؛ وفي حديث طَهْفَة: وافْجُرْ لهم الثَّمَدَ، وهو بالتحريك، الماء القليل أَي افْجُرْهُ لهم حتى يصير كثيراً؛ ومنه الحديث: حتى نزل بأَقصى الحديبية على ثَمَدٍ؛ وقيل: الثِّمادُ الحُفَرُ يكون فيها الماءُ القليل؛ ولذلك قال أَبو عبيد: سُجِرَتِ الثِّمادُ إِذا ملئت من المطر، غير أَنه لم يفسرها. قال أَبو مالك: الثَّمْدُ أَن يعمد إِلى موضع يلزم ماء السماءِ يجعَلُه صَنَعاً، وهو المكان يجتمع فيه الماء، وله مسايل من الماءِ، ويحفِرَ في نواحيه ركايا فيملؤُها (* قوله «فيملؤها» كذا في نسخة المؤلف بالرفع والأحسن النصب.) من ذلك الماءِ، فيشرب الناس الماءَ الظاهر حتى يجف إِذا أَصابه بَوارِحُ القَيظ وتبقى تلك الركايا فهي الثِّمادُ؛ وأَنشد: لَعَمْرُكَ، إِنِّني وطِلابَ سَلْمَى لَكالمُتَبَرِّضِ الثَّمَدَ الظَّنُونا والظَّنون: الذي لا يوثق بمائه. ابن السكيت: اثْتَمَدْتُ ثَمَداً أَي اتخذت ثَمَداً، واثَّمَدَ بالإِدغام أَي ورد الثَّمَدَ؛ ابن الأَعرابي: الثَّمَدُ قَلْتٌ يجتمع فيه ماءُ السماءِ فيشرب به الناس شهرين من الصيف، فإِذا دخل أَول القيظ انقطع فهو ثَمَدٌ، وجمعه ثِماد. وثَمَدَهُ يَثْمِدُه ثَمْداً واثَّمَدَهُ واسْتَثْمَدَهُ: نَبَثَ عنه التراب ليخرج. وماءٌ مَثْمود: كثر عليه الناس حتى فني ونَفِدَ إِلا أَقلَّه. ورجل مثمود: أُلِحَّ عليه في السؤَال فأَعطى حتى نَفِدَ ما عنده. وثَمَدَتْهُ النساء: نَزَفْنَ ماءه من كثرة الجماع ولم يبق في صلبه ماءٌ.والإِثْمِدُ: حجر يتخذ منه الكحْل، وقيل: ضرب من الكحل، وقيل: هو نفس الكحل، وقيل شبيه به؛ عن السيرافي؛ قال أَبو عمرو: يقال للرجل يَسْهَرُ ليله سارياً أَو عاملاً فلانٌ يجعل الليل إِثْمِداً أَي يسهر فجعل سواد الليل لعينيه كالإِثمد لأَنه يسير الليل كله في طلب المعالي؛ وأَنشد أَبو عمرو: كَمِيشُ الإِزارِ يَجْعَلُ الليلَ إِثْمِداً، ويَغْدُو علينا مُشْرِقاً غيرَ واجِمِ والثامِدُ من البَهْمِ حينَ قَرِمَ أَي أَكل. وروضةُ الثَّمدِ: موضعٌ. وثمودُ: قبيلة من العرب الأُول، يصرف ولا يصرف؛ ويقال: إِنهم من بقية عاد وهم قوم صالح، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، بعثه الله إِليهم وهو نبي عربي، واختلف القراءُ في إِعرابه في كتاب الله عز وجل، فمنهم من صرفه ومنهم من لم يصرفه، فمن صرفه ذهب به إِلى الحيّ لأَنه اسم عربي مذكر سمي بمذكر، ومن لم يصرفه ذهب به إِلى القبيلة، وهي مؤنثة. ابن سيده: وثمودُ اسم؛ قال سيبويه: يكون اسماً للقبيلة والحي وكونه لهما سواء. قال وفي التنزيل العزيز: وآتينا ثمود الناقة مبصرة؛ وفيه: أَلا إِن ثموداً كفروا ربهم.


- ـ الثَّمْدُ، ويحركُ، وككتابٍ: الماء القليلُ، لا مادَّة له، أو ما يَبْقَى في الجَلَدِ، أو ما يَظْهَرُ في الشِّتاءِ ويَذْهَبُ في الصَّيْفِ. ـ وثَمَدَهُ وأثْمَدَهُ واسْتَثْمَدَهُ: اتَّخَذَهُ ثَمْداً. ـ واثْتَمَدَ واثَّمَدَ، على افْتَعَل: وَرَدَهُ. ـ والمَثْمُودُ: ماءٌ نَفِذَ من الزِّحامِ عليه إلاَّ أقلَّه، ورجلٌ سُئِلَ فأفْنَى ما عندَهُ عَطاءً، ـ ومن ثَمَدَتْهُ النِّساءُ، أي: نَزَفْنَ ماءهُ. ـ والإِثْمِدُ، بالكسر: حَجَرٌ للكُحْلِ. ـ وكأَحْمَدَ: ع، ويضمُّ الميم. ـ وثَمَدَ واثْمادَّ: سَمِنَ. ـ واسْتَثْمَدَهُ: طَلَبَ مَعْرُوفَهُ. ـ وثَمُودُ: قبيلةٌ، ويُصْرَفُ، وتُضَمُّ الثَّاءُ، وقُرئ به أيضاً.


- الثَّمْدُ : الماء القليل الذي ليس له مددٌ.|الثَّمْدُ المكان يجتمع فيه الماء. والجمع : أثمادٌ، وثِمادٌ.


- الإثْمِدُ : أحد مركبات الأنتيمون، ويُكْتَحَلُ بِه.


- استثمد الماءَ: ثَمَدَه. يقال: استثمَدَ فلانًا: طلب معروفه.


- ثمد الماء ثمد ثَمْدًا: قلَّ.|ثمد المكان: هَيَّأَه كالحوضِ ليجتمع فيه الماء.|ثمد الماءَ: استنبطهُ من الأرض.|ثمد استَنْفَدَ مُعْظَمَه. يقال: ثمَدَ الناقة: اشْتَفَّهَا بالحلب.|ثمد فلانًا: استنفد ما عنده من مال أو غيره.


- الإثمِدُ : هو :-الأنْتيمون.| (انظر: ثمد) .


- اثَّمَدَ : وَرَدَ الثَّمَدَ.|اثَّمَدَ الماءَ: ثمدَه.


- ثمِدَ الماءُ ثمِدَ ثمَدًا: قلَّ. يقال: ثمِدَ فلان: قلَّ نشاطه فهو ثمِدٌ.


- ثَمُودُ : قبيلة من العرب البائدة ، وهم قوم صالح عليه السلام ، ولفظه يصرف ولا يصرف، وتضم الثاء، وقرئ به أيضًا.


- 1- إستثمده : طلب معروفه|2- إستثمد الماء : جعل له موضعا يتجمع فيه


- 1- ثمد الماء : قل|2- ثمد : قل نشاطه


- 1- ثمد الماء : قل|2- ثمد المكان : جعله كالحوض ليجتمع فيه الماء|3- ثمد الماء : جعل له موضعا ليجتمع فيه|4- ثمد الماء : استخرجه من الأرض|5- ثمده : أفنى ما عنده من مال أو نحوه|6- ثمد الناقة بالحلب : أخذ لبنها كله|7- ثمد : سمن


- 1- حجر يكتحل به ، وهو أسود إلى الحمرة


- 1- ذهب الى « الثمد » ، أي البقعة التي فيها ماء قليل لا يدوم


- 1- مصدر ثمد|2- : أنظر ثمد


- ث م د: (الثَّمْدُ) وَ (الثَّمَدُ) بِسُكُونِ الْمِيمِ وَفَتْحِهَا الْمَاءُ الْقَلِيلُ الَّذِي لَا مَادَّةَ لَهُ. وَ (ثَمُودُ) قَبِيلَةٌ يُصْرَفُ وَلَا يُصْرَفُ. وَ (الْإِثْمِدُ) حَجَرٌ يُكْتَحَلُ بِهِ.


- ثَمُودُ / ثَمُودٌ :قبيلة من العرب البائدة، وهم قوم صالح عليه السلام :- {أَلاَ إِنَّ ثَمُودًا كَفَرُوا رَبَّهُمْ} [ق]، - {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا} |• صاعقة ثمود: هي الصيحة التي أخذتهم فأصبحوا في دارهم جاثمين، تضرب مثلاً في الإبادة والإفناء، كريح عاد.


- ثَمُودُ / ثَمُودٌ :(انظر: ث م و د - ثَمُودُ/ ثَمُودٌ).


- الثمد والثمْد: الماء القليل الذي لا مادّة له. واثّمد الرجل واثّمد بالإدغام، أي ورد الثمد. وماء مْثمود، إذا كثر عليه الناس حتّى ينفدوه إلاّ أقلّه. ورجل مْثمود، إذا كثر عليه السؤال حتّى ينفد ما عنده. وكذلك إذاثمدتْه النساء فأكثر الجماع حتّى انقطع ماؤه. والثامد من البهْم، حينقرم، أي أكل، والإثْمد: حجر يكتحل به.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.