أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- جَبَى الخراجَ والماء والحوضَ يَجْبَاهُ ويَجْبيه: جَمَعَه. وجَبَى يَجْبَى مما جاء نادراً: مثل أَبى يَأْبى، وذلك أَنهم شبهوا الأَلف في آخره بالهمزة في قَرَأَ يَقْرَأُ وهَدَأَ يَهْدَأُ، قال: وقد قالوا يَجْبَى، والمصدر جِبْوَةً وجِبْيَة؛ عن اللحياني، وجِباً وجَباً وجِبَاوةٌ وجِبايةٌ نادر. وفي حديث سعد: يُبْطِئُ في جِبْوَتهِ؛ الجِبْوَة والجِبْيَة: الحالة من جَبْيِ الخراج واسْتِيفائه. وجَبَيْتُ الخراجَ جِبَاية وجَبَوْته جِبَاوَة؛ الأَخير نادر، قال ابن سيده: قال سيبويه أَدخلوا الواو على الياء لكثرة دخول الياء عليها ولأَن للواو خاصة كما أَن للياء خاصة؛ قال الجوهري: يهمز ولا يهمز، قال: وأَصله الهمز؛ قال ابن بري: جَبَيْت الخراج وجَبَوْته لا أَصل له في الهمز سماعاً وقياساً، أَما السماع فلكونه لم يسمع فيه الهمز، وأَما القياس فلأَنه من جَبَيْت أَي جمعت وحَصَّلت، ومنه جَبَيْت الماء في الحوض وجَبَوْته، والجابي: الذي يجمع المال للإبل، والجَبَاوَةُ اسم الماء المجموع. ابن سيده في جَبَيْت الخراج: جَبَيْته من القوم وجَبَيْتُه الْقَوْمَ؛ قال النابغة الجعدي: دنانير نَجْبِيها العِبادَ، وغَلَّة على الأَزْدِ مِن جاهِ امْرِئٍ قد تَمَهَّلا وفي حديث أَبي هريرة: كيف أَنتم إذا لم تَجْتَبوا ديناراً ولا دِرْهَماً؛ الاجْتِباءُ، افتِعال من الجِباية: وهو استخراج الأَموال من مَظانها.والجِبْوة والجُبْوة والجِبا والجَبا والجِباوة: ما جمعتَ في الحوض من الماء. والجِبا والجَبا: ما حول البئر والجَبا: ما حول الحوض،يكتب بالأَلف. وفي حديث الحديبية: فقعد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، على جَباها فَسَقَيْنا واسْتَقَيْنا؛ الجَبا، بالفتح والقصر: ما حول البئر. والجِبَا، بالكسر مقصور: ما جمعت فيه من الماء. الجوهري: والجِبا، بالكسر مقصور، الماء المجموع للإبل، وكذلك الجِبْوة والجِباوة. الجوهري: الجَبا، بالفتح مقصور، نَثِيلة البئر وهي ترابها الذي حولها تراها من بعيد؛ ومنه: امرأةٌ جَبْأَى على فَعْلى مثال وَحْمَى إذا كانت قائمة الثَّدْيَيْن؛ قال ابن بري: قوله جَبْأَى التي طَلَعَ ثديُها ليس من الجَبا المعتلّ اللام، وإنما هو من جَبَأَ علينا فلان أَي طلع، فحقه أَن يذكر في باب الهمز؛ قال: وكأَنّ الجوهري يرى الجَبَا الترابَ أَصله الهمز فتركت العرب همزة، فلهذا ذكر جَبْأَى مع الجَبَا، فيكون الجَبا ما حول البئر من التراب بمنزلة قولهم الجَبْأَة ما حول السرة من كل دابة. وجَبَى الماءَ في الحوض يَجْبِيه جَبْياً وجَباً وجِباً: جَمَعَه. قال شمر: جَبَيْت الماء في الحوض أَجْبي جَبْياً وجَبَوْت أَجْبُو جَبْواً وجِبايةً وجِباوةً أَي جمعته. أَبو منصور: الجِبا ما جُمع في الحوض من الماء الذي يستقى من البئر، قال ابن الأَنباري: هو جمع جِبْية. والجَبا، بالفتح: الحوض الذي يُجْبَى فيه الماءُ، وقيل: مَقام الساقي على الطَّيِّ، والجمع من كل ذلك أَجباءٌ. وقال ابن الأَعرابي: الجَبَا أَن يتقدم الساقي للإبل قبل ورودها بيوم فيَجْبِيَ لها الماءَ في الحوض ثم يوردَها من الغد؛ وأَنشد: بالرَّيْثِ ما أَرْوَيْتها لا بالعَجَلْ، وبالجَبَا أرْوَيْتها لا بالقَبَلْ يقول: إنها إبل كثيرة يُبطئون بسقيها فتُبْطئ فَيَبْطُؤُ ريُّها لكثرتها فتبقى عامّة نهارها تشرب وإذا كانت ما بين الثلاث إلى العشر صب على رؤوسها. قال: وحكى سيبويه جَبَا يَجْبَى، وهي عنده ضعيفة والجَبَا: مَحْفَر البئر. والجَبَا: شَفَة البئر؛ عن أَبي ليلى. قال ابن بري: الجَبا، بالفتح، الحوض والجِبا، بالكسر، الماء؛ ومنه قول الأَخطل: حتى وَرَدْنَ جِبَا الكُلابِ نِهالاَ وقال آخر: حتى إذا أَشرَفَ في جوفِ جَبَا وقال مُضَرِّس فجمعه: فأَلْقَتْ عَصا التَّسْيار عنها، وخَيَّمت بأَجْباءِ عَذْبِ الماء بيضٍ مَحافِرُهْ والجابية: الحوض الذي يُجْبَى فيه الماء للإبل. والجابِيَة: الحوض الضَّخْم؛ قال الأَعشى: تَرُوحُ على آلِ المُحَلَّق جَفْنَةٌ، كجابيَة الشَّيْخِ العِراقيِّ تَفْهَقُ خص العراقي لجهله بالمياه لأَنه حَضَرِيّ، فإذا وجدها مَلأَ جابيتَه، وأَعدَّها ولم يدرِ متى يجد المياه، وأَما البدويّ فهو عالم بالمياه فهو لا يبالي أَن لا يُعِدَّها؛ ويروى: كجابية السَّيْح، وهو الماء الجاري، والجمع الجَوابي؛ ومنه قوله تعالى: وجِفانٍ كالجوابي. والجَبَايا: الرَّكايا التي تُحْفر وتُنْصب فيها قُضبان الكَرْم؛ حكاها أَبو حنيفة؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: وذاتِ جَباً كَثِيرِ الوِرْدِ قَفْرٍ، ولا تُسْقَى الحَوائِمُ من جَباها فسره فقال: عنى ههنا الشرابَ (* قوله «الشراب» هو في الأصل بالشين المعجمة، وفي التهذيب بالسين المهملة) ، وجَبا: رَجَعَ؛ قال يصف الحمار: حتى إذا أَشْرَفَ في جَوْفٍ جَبَا يقول: إذا أَشرف في هذا الوادي رجع، ورواه ثعلب: في جوفِ جَبَا، بالإضافة، وغَلَّط من رواه في جوفٍ جَبَا، بالتنوين، وهي تكتب بالأَلف والياء. وجَبَّى الرجلُ: وضع يديه على ركبتيه في الصلاة أَو على الأَرض، وهو أَيضاً انْكبابه على وجهه؛ قال: يَكْرَعُ فيها فيَعُبُّ عَبّا، مُجَبِّياً في مائها مُنْكَبّا وفي الحديث: أَنَّ وَفْدَ ثَقِيفٍ اشْتَرَطوا على رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أَن يُعْشَروا ولا يُحْشَروا ولا يُجَبُّوا، فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: لكم ذلك ولا خَيْرَ في دِينٍ لا رُكُوعَ فيه؛ أَصل التَّجْبِيةَ أَن يقوم الإنسان قيام الراكع، وقيل: هو السجود؛ قال شمر: لا يُجَبُّوا أَي لا يَرْكعوا في صلاتهم ولا يسجدوا كما يفعل المسلمون، والعرب تقول جَبَّى فلان تَجْبِيَةً إذا أَكَبَّ على وجهه بارِكاً أَو وضع يديه على ركبتيه منحنياً وهو قائم. وفي حديث ابن مسعود: أَنه ذكر القيامةَ والنفخَ في الصُّور قال فيقومون فيُجَبُّون تَجْبِيَةَ رجلٍ واحدٍ قياماً لرب العالمين؛ قال أَبو عبيد: التجبية تكون في حالين: إحداهما أَن يضع يديه على ركبتيه وهو قائم وهذا هو المعنى الذي في الحديث، أَلا تراه قال قياماً لرب العالمين؟ والوجه الآخر أن يَنْكَبَّ على وجهه بارِكاً، وهو كالسجود، وهذا الوجهُ المعروف عند الناس، وقد حمله بعض الناس على قوله فيخرُّون سُجَّداً لرب العالمين فجعل السجود هو التَّجْبية؛ قال الجوهري: والتَّجْبية أَن يقوم الإنسان قيام الراكع؛ قال ابن الأَثير: والمراد بقولهم لا يُجَبُّونَ أَنهم لا يصلون، ولفظ الحديث يدل على الركوع والسجود لقوله في جوابهم: ولا خيرَ في دِينٍ ليس فيه ركوع، فسمى الصلاة ركوعاً لأَنه بعضها. وسئل جابر عن اشتراط ثَقيف أَن لا صدقة عليها ولا جهاد فقال: علم أَنهم سيَصَّدَّقون ويجاهدون إذا أَسلموا، ولم يرخص لهم في ترك الصلاة لأَن وقتها حاضر متكرر بخلاف وقت الزكاة والجهاد؛ ومنه حديث عبد الله أَنه (* قوله «ومنه حديث عبد الله أنه إلخ» هكذا في النسخ التي بأيدينا). ذكر القيامة قال: ويُجَبُّون تَجْبِيةَ رجُل واحد قياماً لرب العالمين. وفي حديث الرؤيا: فإذا أَنا بِتَلٍّ أَسود عليه قوم مُجَبُّون يُنْفَخُ في أَدبارِهم بالنار. وفي حديث جابر: كانت اليهود تقول إذا نكَحَ الرجلُ امرأَته مُجَبِّيَةً جاء الولدُ أَحْوَل، أَي مُنْكَبَّةً على وجهها تشبيهاً بهيئة السجود. واجْتَباه أَي اصْطفاه. وفي الحديث: أَنه اجْتَباه لنفسه أَي اختاره واصطفاه. ابن سيده: واجْتَبَى الشيءَ اختاره. وقوله عز وجل: وإذا لم تأْتهم بآية قالوا لولا اجْتَبَيْتها؛ قال: معناه عند ثعلب جئت بها من نفسك، وقال الفراء: معناه هلا اجْتَبَيْتَها هلا اخْتَلَقْتَها وافْتَعَلْتها من قِبَل نفسك، وهو في كلام العرب جائز أَن يقول لقد اختار لك الشيءَ واجْتَباه وارْتَجَله. وقوله: وكذلك يَجْتَبِيك ربك؛ قال الزجاج: معناه وكذلك يختارك ويصطفيك، وهو مشتق من جبيت الشيءَ إذا خلصته لنفسك، ومنه: جبيت الماء في الحوض. قال الأَزهري: وجِبايةُ الخراج جمعه وتحصيله مأْخوذ من هذا. وفي حديث وائل بن حُجْر قال: كتب لي رسول الله، صلى الله عليه وسلم: لا جَلَبَ ولا جَنَبَ ولا شِغارَ ولا وِرَاطَ ومن أَجْبَى فقد أَرْبَى؛ قيل: أَصله الهمز، وفسر من أَجْبَى أَي من عَيَّنَ فقد أَرْبَى، قال: وهو حسن. قال أَبو عبيد: الإجباء بيع الحرث والزرع قبل أَن يبدو صلاحه، وقيل: هو أَن يُغَيِّب إبِلَهُ عن المصَدِّق، من أَجْبَأْتُهُ إذا وارَيْته؛ قال ابن الأَثير: والأَصل في هذه اللفظة الهمز، ولكنه روي غير مهموز، فإما أَن يكون تحريفاً من الراوي، أَو يكون ترك الهمز للازدواج بأَرْبَى، وقيل: أَراد بالإجْباء العِينَة وهو أَن يبيع من رجل سِلْعة بثمن معلوم إلى أَجل معلوم، ثم يشتريها منه بالنقد بأَقل من الثمن الذي باعها به. وروي عن ثعلب أَنه سئل عن قوله من أَجْبَى فقد أَرْبَى قال: لا خُلْفَ بيننا أَنه من باع زرعاً قبل أَن يُدْرِك كذا، قال أَبو عبيد: فقيل له قال بعضهم أَخطأَ أَبو عبيد في هذا، من أَين كان زرع أَيام النبي، صلى الله عليه وسلم؟ فقال: هذا أَحمق أَبو عبيد تكلم بهذا على رؤُوس الخَلْق وتكلم به بعد الخلق من سنة ثمانَ عَشْرَة إلى يومنا هذا لم يُرَدَّ عليه. والإجْباءُ: بيع الزرع قبل أَن يبدو صلاحه، وقد ذكرناه في الهمز. والجابِيَة: جماعة القوم؛ قال حميد بن ثور الهلالي: أَنْتُم بجابِيَة المُلُوك، وأَهْلُنا بالجَوِّ جِيرَتُنا صُدَاء وحِمْيَرُ والجابي: الجَراد الذي يَجْبي كلَّ شيءٍ يأكُلُه؛ قال عبد مناف بنُ رِبْعِيّ الهذلي: صابُوا بستَّةِ أَبْياتٍ وأَرْبعة، حتى كأَنَّ عليهم جابِياً لُبَدَا ويروى بالهمز، وقد تقدم ذكره. التهذيب: سُمِّيَ الجرادُ الجابيَ لطُلوعِه. ابن الأَعرابي: العرب تقول إذا جاءت السنة جاء معها الجابي والجاني، فالجابي الجراد، والجاني الذئب (* قوله «والجاني الذئب» هو هكذا في الأصل وشرح القاموس)، لم يهمزهما. والجابِيَة: مدينة بالشام، وبابُ الجابِيَة بدمشق، وإنما قضى بأَن هذه من الياء لظهور الياء وأَنها لام، واللام ياءً أَكثر منها واواً. والجَبَا موضع. وفَرْشُ الجَبَا: موضع؛ قال كثير عزة: أَهاجَكَ بَرْقٌ آخرَ الليلِ واصِبُ تَضَمَّنَهُ فَرْشُ الجَبَا فالمَسارِبُ؟ ابن الأَثير في هذه الترجمة: وفي حديث خديجة قالت يا رسول الله ما بَيْتٌ في الجنَّة من قَصَب؟ قال: هو بيتٌ من لؤلؤة مجَوَّفة مُجَبَّاةٍ؛ قال ابن الأَثير: فسره ابن وهب فقال مجوَّفة، قال: وقال الخطابي هذا لا يستتِمّ إلا أَن يجعل من المقلوب فتكون مجوَّبة من الجَوْب، وهو القَطْع، وقيل: من الجَوْب، وهو نَقِير يجتمع فيه الماء، والله أَعلم.


- : (و (} جَبَى، كسَعَى؛ هَكَذَا فِي النسخِ وَلَو قالَ كدَعَا (ورَمَى) كانَ اقعد. لأنَّ البابَ واوِيٌّ؛ ( {جِبْوَةً} وجِباً {وجِباوَةً} وجِبايَةً، بكسرهِنَّ، {وجَباً) ، بالفتْحِ مَقْصوراً وَقد تقدَّمَ الكَلامُ على الجِبَايَةِ} والجِباوَةِ. قالَ الكِسائيُّ: {جَبَيْت الماءَ فِي الحَوْضِ} وجَبَوْته: جَمَعْته. وقالَ غيرُهُ: جَبَيْت الخَراجَ {جِبايَةً وجَبَوْته} جِباوَةً. (والجِبَاوَةُ {والجِبْوَةُ} والجِبَاةُ {والجِبَا، بكَسْرِهِنَّ،} والجَباوَةُ) ، بالفتْحِ، (مَا جُمِعَ فِي الحَوْضِ من ماءٍ. (واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأُولى والثانِيَةِ والرَّابعةِ، وقالَ: هُوَ الماءُ المَجْموعُ للإِبِلِ. وقالَ الأَزْهرِيُّ: {الجِبَا مَا جُمِع فِي الحوْضِ مِن الماءِ الَّذِي يُسْتَقى مِن البِئْرِ. قالَ ابنُ الأنْبارِي: هُوَ جَمْع} جِبْية. ( {والجَبَا) ، بالفتْحِ: (الحَوْضُ) الَّذِي} يُجْبَى فِيهِ الماءُ. (أَو) هُوَ (مَقامُ مَنْ يَسْقِي على الطَّيِّ. (و) أَيْضاً (مَا حَوْلَ البِئْرِ) ؛) وَمِنْه حدِيثُ الْحُدَيْبِيَة: صَعَدَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم على {جَبَاها فسَقَيْنا وأَسْقَيْنا. والجَبَا أَيْضاً: مَا حَوْلَ الحَوْضِ؛ (ج} أَجْباءَ) ؛) قَالَ مُضَرِّس: فأَلْقَتْ عَصا التَّسْيار عَنْهَا وخَيَّمت {بأجْباءِ عَذْبِ الماءِ بيضٍ مَحافِرُهْ (ومحمدُ بنُ إبراهيمَ) الإرْبليُّ (} الجابِيُّ: مُحدِّثٌ؛) قالَ الذهبيُّ: حَدَّثونا عَنهُ. (و) علاءُ الدِّيْن (عليُّ بنُ الجابِي: الخَطيبُ) بالشَّاغور، (مُقْرِىءٌ) مجودٌ (مُتَأَخِّرٌ) ؛) قالَ الذهبيُّ: ماتَ بَعْدَ السبعمائةِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {جَبَا الخَراجَ} جَبْواً: لُغَةٌ فِي {جَبَى} جَبْياً. {والجِبْوَةُ، بالكسْرِ: الحَالَةُ مِن} جَبْيِ الخَراجِ واسْتِيفَائِه. {والجُبْوَةُ، بالضَّمِّ: الماءُ المَجْموعُ} كالجَبَا بالفتْحِ. {والجَبَا، بالفتْحِ: نَثِيلةُ البِئْرِ، وَهُوَ تُرابُها الَّذِي حَوْلَها تَراها مِن بَعيدٍ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ؛ وأَصْلُه الهَمْز. وأمَّا الشيْخُ سعدُ الدِّين} الجِباوِيُّ، بالكسْرِ: صاحِبُ الطَّرِيقَةَ فقيلَ: إنَّه مَنْسوبٌ إِلَى {الجابِيَةِ على غيرِ قِياسٍ.


- : (يو ( {جَبَى الخَراجَ) والمالَ والحَوْضَ، (كرَمَى) ؛) وَفِي بعضِ النسخِ كرَضِيَ وَهُوَ مخالِفٌ لأُصولِ اللّغَةِ؛ (و) مِثْل (سَعَى) ،} يَجْبِيه {ويَجْباهُ. قالَ شيْخنا: هَذِه لَا تُعْرَفُ وَلَا مُوجِب للفتْح لانْتِفاءِ حَرْفِ الحلقِ فِي العَيْنِ وَاللَّام. قُلْتُ: هَذِه اللُّغَةُ حَكاها سِيْبَوَيْه وَهِي عنْدَه ضعِيفَةٌ. وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: جَبَى} يَجْبَى، ممَّا جاءَ نادِراً، كأَبَى يَأْبَى، وذلكَ أنَّهم شبَّهُوا الألفَ فِي آخرِهِ بالهَمْزةِ فِي قَرَأَ يَقْرَأُ وهَدأَ يَهْدَأُ. واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأُولى. ( {جِبايَةً} وجِباوَةً، بِكَسْرهِما) ، الأخيرَةُ نادِرَةٌ؛ (و) فِي المُحْكَم: {جباه (القَوْمَ، وجَبَى (مِنْهُم و) جَبَى (الماءَ فِي الحَوْضِ} جَباً، مُثَلَّثَةً، {وجَبْياً) ، الأخيرَةُ عَن شَمِرٍ، كلُّ ذلِكَ بمعْنَى (جَمَعَهُ. (وقالَ الرَّاغبُ:} جَبَيْتُ الماءَ فِي الحَوْضِ جَمَعْته، وَمِنْه اسْتُعِير جَبَيْتُ الخَراجَ جبايَةً. وقالَ سِيْبَوَيْه فِي {الجِبايَةِ} والجِباوَةِ: أَدْخلوا الواوَ على الياءِ لكثْرَةِ دُخولِ الياءِ عَلَيْهَا، لأنَّ للواوَ خاصَّة كَمَا أنَّ للياءِ خاصَّة. وقالَ الجَوْهريُّ: جَبَيْتُ الخَراجَ جِبايَةً {وجَبَوْتُه} جِباوَةً، وَلَا يُهمَز أَصْلُه الهَمْز. قالَ ابنُ بَرِّي: جَبَيْت الخَراجَ وجَبَوْتُه لَا أَصْل فِي الهَمْزِ سَمَاعا وَقِيَاسًا، أمَّا السماعُ فلكَوْنهِ لم يُسْمَع فِيهِ الهَمْز، وأمَّا القياسُ فلأنَّه مِن جَبَيْت أَي وحَصَّلْت، وَمِنْه جَبَيْت الماءَ فِي الحَوْضِ {وجَبَوْتُ، انتَهَى. وشاهِدُ جباه القَوْم قَوْلُ الجعْدِيّ أَنْشَدَه ابنُ سِيدَه: دَنانِير} نَجْبِيها العِبادُ وغَلَّة على الأَزْدِ مِن جاهِ أمْرِىءٍ قد تَمَهَّلا ( {والجَبَى، كالعَصَا: مَحْفَرُ البِئْرِ) ؛) يُكتَبُ بالألِفِ وبالياءِ. (و) جَبَى البِئْرِ: (شَفَتُها) ؛) عَن أَبي لَيْلى. (و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ:} الجَبَى (أنْ يَتَقَدَّمَ ساقِي الإِبِلِ بيَوْمٍ قَبْلَ وُرودِها {فَيَجْبِيَ لَها مَاء فِي الحَوْضِ ثمَّ يُوردَها) مِن الغَدِ؛ وأَنْشَدَ: بالرَّيْثِ مَا أَرْوَيْتها لَا بالعَجَلْ } وبالجَبَى أَرْوَيْتها لَا بالقَبَل ْيقولُ: إنَّها إبِلٌ كثيرَةٌ يُبْطِئونَ بسَقْيها فيُبْطِىءُ رَيُّها لكَثْرتِها فتَبْقَى عامَّة نهارِها تَشْرَب، وَإِذا كانتْ مَا بينَ الثَّلاث إِلَى العَشْر صبّ على رُؤُوسِها. ( {والجابِيَةُ: حوْضٌ ضَخْمٌ) يُجْبَى فِيهِ الماءُ للإِبِلِ. وقالَ الرَّاغبُ: هُوَ الحَوْضُ الجامِعُ للماءِ. وأَنْشَدَ الجَوْهريُّ للأَعْشى: تَرُوحُ على آلِ المُحَلَّق جَفْنَةٌ } كجابِيَةِ الشَّيْخِ العِراقِيِّ تَفْهَقِخَصَّ العِراقِيّ لجهْلِه بالمِياهِ لأنَّه حَضَرِيٌّ، فَإِذا وَجَدَها مَلأَ {جابِيَتَه وأَعدَّها وَلم يَدْرِ مَتَى يَجِدَ المِياهَ، وأَمَّا البَدوِيّ فَهُوَ عالِمٌ بالمِياهِ فَلَا يُبالِي أَن لَا يُعِدَّها؛ ويُرْوَى كجابِيَةِ السَّيْح، وَهُوَ الماءُ الجارِي، والجَمْعُ} الجَوابي؛ وَمِنْه قَوْلَه تَعَالَى: {وجِفانٍ {كَالجَوابِ} . (و) } الجابِيَةُ: (الجماعَةُ) مِن القَوْمِ؛ قالَ حميدُ بنُ ثورٍ: أَنْتُم {بجابِيَة المُلُوك وأَهْلُنا بالجَوِّ جِيرَتُنا صُدَاء وحِمْيَرُ (و) الجابِيَةُ: (ة بدِمَشْقَ. (وقالَ نَصْر والجَوْهرِيُّ: مَدينَةٌ بِالشَّام؛ (وبابُ الجابِيَة: من) إحْدَى (أَبْوابِها) المَشْهورَةِ. (} والجابِي: الجَرادُ) الَّذِي {يَجْبِي كُلَّ شيءٍ يَأْكُلُه. قالَ ابنُ الأعْرابيِّ: العَرَبُ تقولُ إِذا جاءَتِ السَّنَة جاءَ مَعهَا} الجابِي والجانِي، {فالجابِي الجَرادُ، والجابِي الذِّئْبُ، لم يَهْمزْهما؛ وقالَ عبدُ مَنَاف الهُذليُّ: صابُوا بستَّةِ أَبْياتٍ وأَرْبعة حَتَّى كأَنَّ عَلَيْهِم} جابِياً لُبَدَا ورُوِي بالهَمْز وَقد تقدَّمَ. ( {والجَبَايَا: الرَّكايَا) الَّتِي (تُحْفَرُ وتُنْصَبُ فِيهَا قُضْبانُ الكَرْمِ) ؛) حَكَاها أَبو حنيفَةَ. (} واجْتَباهُ) لنَفْسِه: (اخْتَارَهُ) واصْطَفاهُ. قالَ الزَّجاجَ مَأخُوذٌ مِن جَبَيْت الشيءَ إِذا خَلَّصْته لنَفْسِك. (وقالَ الرَّاغبُ: {الاجْتِباءُ الجَمْع على طَريقِ الاصْطِفاءِ، واجْتِباءُ اللَّهِ العِبادَ تَخْصِيصُه إيَّاهُم بفَيْضٍ يَتَحَصَّل لهُم مِنْهُ أَنْواعٌ مِن النَّعَم بِلَا سَعْيِ العَبْد، وذلكَ للأَنْبياءِ وبعضِ مَن يُقارِبهم مِنَ الصِّدِّيقِين والشُّهداء. (} وجَبَّى) الرَّجُل (! تَجْبيَةً: وَضَعَ يَدَيْهِ على رُكْبَتَيْهِ) فِي الصَّلاةِ، (أَو على الأرضِ، أَو انْكَبَّ على وَجْهه) قَالَ: يَكْرَعُ مِنْهَا فيَعُبُّ عَبّا {مُجَبِّياً فِي مائِها مُنْكبّاً وَفِي حدِيثِ جابرٍ: (كانتِ اليَهودُ تقولُ إِذا نَكَحَ الرَّجُلُ امْرأَتَه} مُجَبِّيَةً جاءَ الولَدُ أَحْوَل، أَي مُنْكَبَّةً على وَجْهِها تَشْبيهاً بهَيْئةِ السُّجُودِ. (و) فِي حديثِ وائِلِ بنِ حُجْر: (لَا جَلَبَ وَلَا جَنَبَ وَلَا شِغارَ وَلَا وِرَاطَ ومَنْ {أَجْبَى فقد أَرْبَى) . قالَ ابنُ الأثيرِ: الأَصْلُ فِيهِ الهَمْز، ولكنَّهُ رُوِي غيرُ مَهْموزٍ، فإمَّا أنْ يكونَ تَحْريفاً مِن الرَّاوِي أَو تُرِك الهَمْز للازْدِواجِ بأَرْبَى. وَقد اخْتُلِفَ فِيهِ فقيلَ: (} الإجْباءُ أَن يُغَيِّبَ الَّرجلُ إِبلَهُ عَن المُصَدِّقِ) مِن {أَجْبَأْتُه إِذا وَارَيْته؛ نَقَلَه أَبو عبيدٍ، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ الأعْرابي. (و) قيل: هُوَ (بَيْعُ) الحرثِ و (الزَّرْعِ قَبْلَ بُدُوِّ صَلاحِهِ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ وَهُوَ قَوْلُ أَبي عبيدٍ أيْضاً. ورُوِي عَن ثَعْلب أنَّه سُئِل عَن مَعْنى هَذَا الحدِيث ففَسَّرَه بمثْلِ قَوْلِ أَبي عبيدٍ، فقيلَ لَهُ: قالَ بعضُهم أَخْطَأَ أَبُو عبيدٍ فِي هَذَا، مِن أَيْن كانَ زَرْع أَيَّام النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فقالَ: هَذا الأَحْمَق، أَبو عبيدٍ: تَكلَّم بِهَذَا على رُؤُوسِ الخَلْق مِن سَنَة ثمانَ عَشْرةَ إِلَى يَوْمنا هَذَا لم يُرَدَّ عَلَيْهِ. (و) فِي الصِّحاحِ: (} التَّجْبِيَةُ أَن تَقُومَ قِيامَ الرَّاكعِ؛ وَفِي حدِيثِ ابنِ مَسْعودٍ فِي ذِكْرِ القِيامَةِ حينَ يُنْفَخ فِي الصُّور قالَ: (فيَقُومُونَ {فيُجَبُّون} تَجْبِيةَ رجُلٍ واحِدٍ قِياماً لرَبِّ العالمينَ) . قالَ أَبو عبيدٍ: التَّجْبِيةُ تكونُ فِي حالَيْن: أَحدُهما أَن يَضَعَ يَدَيْه على رُكْبَتَيْه وَهُوَ قائِمٌ، والآخَرُ: أنْ ينكبَّ على وجْهِه بارِكاً وَهُوَ السُّجودُ، انتَهَى. قُلْتُ: الوَجْهُ الأَوّل هُوَ المعْنى الَّذِي فِي الحدِيثِ، أَلا تَراهُ قالَ قِياماً لرَبِّ العالمِينَ؟ ، والوَجْهُ الآخَرُ هُوَ المَعْروفُ عنْدَ النَّاسِ، وَقد حَمَلَه بعضُ النَّاسِ على قَوْلِه فيخرُّون سُجَّداً لربِّ العالمينَ، فجعَلَ السُّجودَ هُوَ التَّجْبِيَةُ. وَفِي حدِيثِ وَفْد ثَقِيفٍ اشْتَرَطُوا على رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَن لَا {يُجَبُّوا، فقالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَا خَيْرَ فِي دِينٍ لَا رُكُوع فِيهِ. قالَ شَمِرٌ: أَي لَا يَرْكعُوا فِي صلاتِهم وَلَا يَسْجُدوا كَمَا يَفْعَل المُسْلمونَ. قالَ ابنُ الأثيرِ: ولَفْظُ الحدِيثِ يدلُّ على الرّكُوعِ والسُّجودِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } الجِبْيَةُ، بالكسْرِ: الحالَةُ من {جَبْيِ الخَراجِ، وجَعَلَه اللّحْيانيُّ مَصْدراً. } والجابِي: الَّذِي يَجْمَعُ الماءَ للإِبِلِ؛ واوِيَّةٌ يائِيَّةٌ. {والاجْتِباءُ: افْتِعالٌ من} الجِبايَةِ وَهُوَ اسْتِخْراجُ المالِ مِن مَظانِّها؛ وَمِنْه حدِيثُ أَبي هُرَيْرَةَ: (كيفَ أَنْتُمْ إِذا لم {تَجْتَبوا دِيناراً وَلَا دِرْهَماً) . } وجَبَا: رَجَعَ؛ قالَ يَصِفُ الحمارَ: حَتَّى إِذا أَشْرَفَ فِي جَوْفٍ جَبَا يقولُ: إِذا أَشْرَفَ فِي هَذَا الوادِي رَجَعَ. ورَوَاهُ ثَعْلَب: فِي جَوْفِ! جَبَا، بالإضافَةِ، وغَلَّطَ مَنْ رواهُ بالتَّنوين، وَهِي تُكْتَبُ بالألفِ وبالياءِ. {واجْتَباهُ: اخْتَلَقَه وارْتَجَلَه؛ وَبِه فَسَّرَ الفرَّاءُ قَوْلَه تعالَى: {قَالُوا لَوْلَا} اجْتَبَيْتَها} ، أَي هلا افْتَعَلْتَها مِن قِبَل نَفْسِك. وقالَ ثَعْلب: هلا جِئْتَ بهَا مِن نَفْسِك. {وجَبَى الشيءَ: أَخْلَصَه لنَفْسِه. } والإجْباءُ: العِينَةُ، وَهُوَ أنْ يَبِيعَ من رجُلٍ سِلْعَة بثَمنٍ مَعْلومٍ إِلَى أَجَلٍ مَعْلومٍ، ثمَّ يَشْتَرِيهَا مِنْهُ بالنّقْدِ بأَقَلّ مِن الثّمنِ الَّذِي باعَها بِهِ؛ وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ أَيْضاً وَهُوَ: مَنْ {أَجْبَى فقد أَرْبَى. وَفِي حدِيثِ خديجَةَ، رضِيَ الله عَنْهَا: (بيتٌ مِن لُؤْلُؤَة} مُجَبَّأةٍ. قالَ ابنُ وهب: أَي مُجَوَّفَة. قالَ الخطابيُّ: كأنَّه مَقْلوبُ {مُجَوَّبة. } والجبي، بكَسْرِ الجيمِ والباءِ: مَدينَةٌ باليَمَنِ. {والجَبَى: شعبَةٌ عنْدَ الرُّوَيثة بينَ مكَّةَ والمَدينَةِ؛ قالَهُ نَصْر. وفَرْشُ الجبَى: مَوْضِعٌ فِي قوْلِ كثيِّرٍ: هاجَكَ بَرْقٌ آخرَ الليلِ واصِبُتَضَمَّنَهُ فَرْشُ الجَبَى فالمَسارِبُويقالُ فِي الهبَةِ من غيرِ عوضٍ جَبَا، وَهِي عامَّةٌ. وَكَذَا قَوْلُهم:} جَبَاه {تَجْبيةً: إِذا أَعْطاهُ. وسعدُ اللَّهِ بنُ أَبي الفَضْلِ بنِ سعدِ اللَّهِ بنِ أَحمدَ بنِ سُلْطان بنِ خليفَةَ بنِ جِبَاة، بالكسْرِ وفتحِ الموحَّدَةِ، التنوفيُّ الشافِعِيُّ عَن حَنْبل الرّماني، ماتَ سَنَة 668، ضَبَطَه الشَّريفُ هَكَذَا فِي الوفيات.


- ـ جَبَا، كَسَعَى ورَمَى، جِبْوَةً وجِباً وجِباوَةً وجِبايَةً، بكسرِهِنَّ، وجَباً. ـ والجِباوَةُ والجِبْوَةُ والجِباةُ والجِبَا، بكَسْرِهِنَّ، وجَباً. ـ والجِباوَةُ والجِبْوَةُ والجِباةُ والجِبَا، بكَسْرِهنَّ، ـ والجَبَاوَةُ: ما جُمِعَ في الحَوْضِ من ماءٍ. ـ والجَبا: الحَوْض، أو مَقامُ من يَسْتَقِي على الطَّيِّ، وما حَوْلَ البئْرِ ـ ج: أجْباءٌ. ومحمدُ بنُ إبراهيمَ الجابِيُّ: مُحَدِّث. وعلِيُّ بنُ الجابِي الخطيبُ: مُقْرِئٌ مُتَأَخِّرٌ.


- ـ جَبَى الخَراجَ، كَرَمَى وسَعَى، جِبايَةً وجِباوَةً، بكسرهما، ـ وـ القَوْمَ، ـ وـ منهم، ـ وـ الماءَ في الحَوْضِ، جَباً، مُثَلَّثَةً، وجَبْياً: جَمَعَهُ. ـ والجَبَا، كالعَصَا: مَحْفَرُ البِئْرِ، وشَفَتُها، وأن يَتَقَدَّمَ ساقِي الإِبِلِ بِيَوْمٍ قَبْلَ ورُودِها، فَيَجْبِيَ لَها ماءً في الحَوْضِ، ثم يُورِدَها. ـ والجابِيَةُ: حَوْضٌ ضَخْمٌ، والجَمَاعَةُ، ـ وة بِدِمَشْقَ. ـ وبابُ الجابِيَة: من أبْوابِها. ـ والجابِي: الجَرادُ. ـ والجَبَايَا: الرَّكايَا تُحْفَرُ، وتُنْصَبُ فيها قُضْبانُ الكَرْمِ. ـ واجْتَباهُ: اخْتَارَهُ. ـ وجَبَّى تَجْبِيَةً: وضَعَ يَدَيْهِ على رُكْبَتَيْهِ، أو على الأرضِ، أو انْكَبَّ على وَجْهِه. ـ والإِجْباءُ: أن يُغَيِّبَ الرجلُ إبِلَهُ عن المُصَدِّقِ، وبَيْعُ الزَّرْعِ قَبْلَ بُدُوِّ صَلاحِهِ. ـ والتَّجْبِيَةُ: أن تَقُومَ قِيامَ الرَّاكِعِ.


- الجابِيةُ : مؤنث الجابي.|الجابِيةُ الحوْضُ يُجبَى فيه الماء. والجمع : جوابٍ.، وفي التنزيل العزيز: سبإ آية 13وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ) ) .


- الجَابي : القائم على جباية الخراج ونحوه. والجمع : جُبَاةٌ.|الجَابي الجَرادُ.


- جَبَى جَبَى جَبْيًا، وجِبَاية: جَبَا.


- جَبَّى : أكَبَّ على وجهِهِ ساجداً.|جَبَّى وَضع يديه على رُكْبَتَيْهِ راكِعًا.


- اجْتَبَاهُ : اختاره واصطفاه لنفسه.، وفي التنزيل العزيز: يوسف آية 6وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ) ) .|اجْتَبَاهُ اختلقه وافتعله.، وفي التنزيل العزيز: الأعراف آية 203وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا) ) .


- جَبَا الخَرَاجَ والمالَ جَبَا جَبْوًا، وجِباوَةً: جَمَعَهُ.|جَبَا الماءَ: جمعه في الحَوْضِ.


- الجَبَا : الماءُ المجموعُ في الحوض.|الجَبَا ما حول الحوْضِ والبِئر من التُّراب. والجمع : أَجْباءٌ.


- جمع: جُبَاةٌ. | (فاعل من جَبَى) - جَاءَ الجَابِي يَطْلُبُ فَوَاتِيرَ الحِسَابِ : جَامِعُ الضَّرَائِبِ- يَرْتَعِشُ كُلَّمَا رَأَى أَحَدَ الجُبَاةِ أَمَامَ دُكَّانِهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| جَبَيْتُ، أَجْبِي، اِجْبِ، مصدر جِبَايَةٌ.|1- جَبَى الضَّرَائِبَ مِنَ القُرَى البَعِيدَةِ : جَمَعَهَا، حَصَّلَهَا. | القصص آية 57يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ . (قرآن).|2- جَبَى الْمَاءَ : جَمَعَهُ فِي الحَوْضِ.


- (فعل: خماسي متعد).| اِجْتَبَى، يَجْتَبي، مصدر اِجْتِبَاءٌ- اِجْتَبَاهُ مِنْ بينِ النَّاسِ : اِخْتارَهُ، اِصْطَفاهُ.


- (فعل: رباعي لازم).| جَبَّيْتُ، أُجَبِّي، جَبِّ، مصدر تَجْبِيَةٌ.|1- جَبَّى الرَّجُلُ : وَضَعَ يَدَيْهِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ رَاكِعاً.|2- جَبَّى الْمُصَلِّي : سَجَدَ.


- جمع: ـات. | (مصدر جَبَى).|-جِبَايَةُ الضَّرَائِبِ : تَحْصِيلُهَا، جَمْعُهَا.


- 1- الذي من عادته ان يقطع البلاد ، مسافر ، سائح


- 1- إجتباه : اصطفاه ، اختاره


- 1- جابية : حوض يجمع فيه الماء|2- جابية : حوض ضخم|3- جابية : جماعة القوم


- 1- جائب : مسافر|2- « جائب العين ، أو الجائب العين » الأسد


- 1- جبان : أنظر الجبأ


- 1- جبى : وضع يديه على ركبتيه راكعا|2- جبى : سجد


- 1- جوب الشيء : قطعه|2- جوب الشيء : جوفه|3- جوب عليه بترسه : حماه به|4- جوب القمر : نور


- 1- خراج ، ضريبة ، جمع : مجاب


- 1- مجبأة أرض كثيرة « الجبء » ، أي الكمأة ، جمع : مجابىء


- 1- مجوب : ترس|2- مجوب : حديدة يقطع بها|3- مجوب : قميص المرأة


- 1- مصدر جبا|2- حوض يجمع فيه الماء|3- ماء مجموع في الحوض


- 1- مصدر جبى|2- جمع الضرائب


- 1- باع زرعه قبل ظهور صلاحه


- 1- جبى الضريبة : جمعها|2- جبى الماء في الحوض : جمعه فيه


- ج ب ا: (الْجَابِيَةُ) الْحَوْضُ الَّذِي يُجْبَى فِيهِ الْمَاءُ لِلْإِبِلِ أَيْ يُجْمَعُ، وَالْجَمْعُ (الْجَوَابِي) . وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: «وَجَفَانٍ كَالْجَوَابِي» . وَالْجَابِيَةُ أَيْضًا حَيٌّ بِدِمَشْقَ. وَ (جَبَى) الْخَرَاجَ يَجْبِي (جِبَايَةً) وَ (جَبَا) يَجْبُو (جِبَاوَةً) لُغَةٌ فِيهِ. وَ (الْإِجْبَاءُ) بَيْعُ الزَّرْعِ قَبْلَ أَنْ يَبْدُوَ صَلَاحُهُ وَفِي الْحَدِيثِ: «مِنْ أَجَبَى فَقَدْ أَرْبَى» وَأَصْلُهُ الْهَمْزُ وَقَدْ سَبَقَ فِي [ج ب أ] . وَ (التَّجْبِيَةُ) أَنْ يَقُومَ الْإِنْسَانُ قِيَامَ الرَّاكِعِ وَهُوَ فِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ. وَ (اجْتَبَاهُ) أَيِ اصْطَفَاهُ.


- جبا يَجْبو ، اجْبُ ، جَبْوًا وجِباوةً ، فهو جابٍ ، والمفعول مَجْبُوّ | • جبا المالَ ونحوَه جمعه من المكلَّفين، حصّله، استوفاه :-جبا الضرائبَ.


- جَبَان ، جمع جُبناء، مؤ جبان وجبانة: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جبَنَ وجبُنَ |• جبانُ الكلب: كناية عن الكرم، - جبان الوجه: حَييّ.


- جِباب :مصدر جَبَّ.


- اجتباء :مصدر اجتبى.


- جَبْو :مصدر جبا.


- جَبَّان :- صانع الجُبْن. |2 - بائع الجُبْن.


- جِباية :مصدر جبَى.


- جبَى يَجبي ، اجْبِ ، جَبْيًا وجِبايةً ، فهو جابٍ ، والمفعول مَجْبِيّ | • جبَى الضَّرائبَ ونحوَها جباها، جمعها من المكلَّفين، حصَّلها، استوفاها :-ما جبَى جابٍ إلاّ وأغضب الناس، - {أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا ءَامِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ} .


- جابِية ، جمع جابيات وجوابٍ (لغير العاقل).|1- صيغة المؤنَّث لفاعل جبا. |2 - حوض ضخم يُجمع فيه الماء :- {يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ} .


- جَبْي :مصدر جبَى.


- اجتبى يجتبي ، اجتبِ ، اجتباءً ، فهو مجتبٍ ، والمفعول مجتبًى | • اجتبى الشيءَ اصطفاه واختاره لنفسه :- {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ} .|• اجتبى الأمرَ: اختلقه وافتعله :- {وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا} .|• اجتبى الأموالَ: استخرجها من مظانّها.


- اجتبى يجتبي ، اجتبِ ، اجتباءً ، فهو مُجتبٍ ، والمفعول مُجتبًى | • اجتبى الشَّيءَ اصطفاه واختاره لنفسه :- {وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ} .|• اجتبى الأموالَ: استخرجها من مظانّها. |• اجتبى الأمرَ: اختلقه وافتعله :- {وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآيَةٍ قَالُوا لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا} .


- جِباوة :مصدر جبا.


- جَبَّ جَبَبْتُ ، يَجُبّ ، اجْبُبْ / جُبَّ ، جَبًّا وجِبابًا ، فهو جابّ ، والمفعول مَجْبوب | • جبَّ النَّخْلَ قطعه :-إِنَّ الإِسْلاَمَ يَجُبُّ مَا كَانَ قَبْلَه [حديث]: يمحو ما كان قبله من الكفر والذُّنوب.|• جَبَّ فلانًا: غلبه :-جَبّ زميلَه في الذكاء.


- جَبّ :مصدر جَبَّ.


- جُبّ ، جمع أجباب وجِباب وجِبَبَة: بئر، حفرة واسعة عميقة، كثيرة الماء :-من حفر لأخيه جُبًّا وقع فيه مُنكبًّا [مثل]: يضرب لسوء عاقبة الغدر، - {قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لاَ تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ} .


- جبا يَجْبو ، اجْبُ ، جَبْوًا وجِباوةً ، فهو جابٍ ، والمفعول مَجْبُوّ | • جبا المالَ ونحوَه جمعه من المكلَّفين، حصّله، استوفاه :-جبا الضرائبَ.


- جَبْو :مصدر جبا.


- جبَى يَجبي ، اجْبِ ، جَبْيًا وجِبايةً ، فهو جابٍ ، والمفعول مَجْبِيّ | • جبَى الضَّرائبَ ونحوَها جباها، جمعها من المكلَّفين، حصَّلها، استوفاها :-ما جبَى جابٍ إلاّ وأغضب الناس، - {أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا ءَامِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ} .


- جَبْي :مصدر جبَى.


- الجبا بالفتح مقصور: نثيلة البئر، وهي تراﺑﻬا الذي حولها تراه من بعيد. ومنه امرأة جبْأى، إذا كان قائمة الثّديين. والجبى بالكسر مقصورا: الماء اﻟﻤﺠموع في الحوض للإبل، وكذلك الجبْوة والجباوة. وجبيْت الماء في الحوض وجبوْته، أي جمعْته. والجابية: الحوض الذي يجْبى فيه الماء للإبل. قال الأعشى:كجابية الشيخ العراقي تفْهق. والجمع الجوابي: ومنه قوله تعالى " وجفان كالجوابي. وجبيْت الخراججباية، وجبوْتهجباوة. والإجباء: بيع الزرع قبل أن يبدو صلاحه. وفي الحديث: " منْأجْبى فقدأرْبى " . والتجْبية: أن يقوم الإنسان قيام الراكع. قال أبو عبيد: التجْبية تكون في حالين: أحدهما أن يضع يديه على ركبتيه وهو قائم، والآخر أن ينكبّ على وجهه باركا، وهو السجود. واجْتباه، أي اصطفاه.


- ,أثبت,أجاز,أقر,أكد,ألف,ألحم,ألزق,ألصق,أوثق,أوصل,أيد,جمع,ربط,زرع,شتل,


- أثبت , أجاز , أقر , أكد , ألف , ألحم , ألزق , ألصق , أوثق , أوصل , أيد , جمع , ربط , زرع , شتل




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.