أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- (1) (1 قوله «جوأ» هذه المادة لم يذكرها في المهموز أحد من اللغويين الا واقتصر على يجوء لغة في يجيء وجميع ما أورده المؤلف هنا انما ذكروه في معتل الواو كما يعلم ذلك بالاطلاع، والجاءة التي صدَّر بها هي الجأي كما يعلم من المحكم والقاموس ولا تغتر بمن اغتر باللسان.): الجاءةُ والجُؤْوةُ، بوزن جُعْوةٍ: لون الأَجْأَى وهو سواد في غُبْرة وحُمرة، وقيل غُبْرةٌ في حُمرة، وقيل كُدْرة في صُدْأَةٍ. قال: تنازَعَها لوْنانِ: وَرْدٌ وجُؤْوةٌ، * تَرَى، لأَياءِ الشمسِ، فِيهِ تَحَدُّرا أَراد: وُرْدةً وجُؤْوةً، فوضع الصفة موضع المصدر. جَأَى وأُجْأَوَى، وهو أَجْأَى والأُنثى جَأْواء، وكَتِيبة جَأْواءُ: عليها صَدَأُ الحَديد وسوادُه، فإِذا خالط كُمتةَ البعير مثلُ صدإِ الحديد، فهو الجُؤْوةُ، وبعير أَجأَى. والجُؤْوةُ: قِطعة من الأَرض غَليظة حمراء في سواد. وجَأَى الثوبَ جَأْواً: خاطه وأَصلحه، وسنذكره. والجِئْوةُ: سيرٌ يُخاطُ به. الأُموي: الجُوَّة، غير مهموز: الرُّقعة في السِّقاء، يقال: جَوَّيْتُ السِّقاءَ: رَقَعْتُه. وقال شمر: هي الجُؤْوةُ تقدير الجُعْوة، يقال: سقاء مَجْئِيٌّ، وهو أَن يُقابَلَ بَيْنَ الرُّقْعَتَينِ على الوَهي من باطن وظاهر. والجُؤْوتانِ: رُقعتان يُرْقَعُ بهما السِّقاءُ من باطن وظاهر، وهما مُتقابلتانِ؛ قال أَبو الحسن: ولم أَسمعه بالواو(2)، (2 قوله «ولم أسمعه بالواو» هو في عبارة المحكم عقب قوله سقاء مجئي وهو واضح.) والأَصل الواو، وفيها ما يذكر في جيأً، واللّه أَعلم.


- الـمَجِيء: الإِتيان. جاء جَيْئاً ومَجِيئاً. وحكى سيبويه عن بعض العرب هو يَجِيكَ بحذف الهمزة. وجَاء يَجيءُ جَيْئةً، وهو من بناء المرّة الواحدة إِلاّ أَنه <ص:52> وُضِع موضع المصدر مثل الرَّجْفةِ والرحْمة. والاسم الجِيئَةُ على فِعْلةٍ، بكسر الجيم، وتقول: جئْت مَجِيئاً حَسناً، وهو شاذ لأَن المصدر من فعَلَ يَفْعِلُ مَفْعَلٌ بفتح العين، وقد شذت منه حروف فجاءت على مَفْعِلٍ كالـمَجِيء والـمَحِيضِ والـمَكيل والـمَصِير. وأَجَأْتُه أَي جِئتُ به. وجايأَني، على فاعَلني، وجاءاني فَجِئْتُه أَجِيئه أَي غالبَني بكثرة الـمَجيء فغلَبْتُه. قال ابن بري: صوابه جايأَنِي؛ قال: ولا يجوز ما ذكره إِلاَّ على القلب. وجاء به، وأَجاءه، وإِنه لَجَيَّاءٌ بخير، وجَثَّاءٌ، الأَخيرة نادرة. وحكى ابن جني رحمه اللّه: جائِيٌّ على وجه الشذوذ. وجايا: لغة في جاءا، وهو من البَدليّ. ابن الأَعرابي: جايأَني الرجل من قُرْب أَي قابَلَني ومَرَّ بي، مُجايأَة أَي مقابلة؛ قال الأَزهري: هو من جِئْتُه مَجيئاً ومَجِيئةً: فأَنا جاءٍ. أَبو زيد: جايَأْتُ فلاناً: إِذا وافَقْت مَجِيئَه. ويقال: لو قد جاوَزْتَ هذا المكان لجايَأْتَ الغَيْث مُجايأَةً وجِياءً أَي وافقته. وتقول: الحمد للّه الذي جاء بك أَي الحمد للّهِ إذْ جِئتَ، ولا تقل الحمد للّه الذي جِئْتَ. قال ابن بري: الصحيح ما وجدته بخط الجوهري في كتابه عند هذا الموضع، وهو: الحَمْدُ للّهِ الذي جاء بك، والحمدُ للّهِ اذْ جئت، هكذا بالواو في قوله: والحمد للّه اذ جئت، عوضاً من قوله: أَي الحمدُ للّهِ اذْ جئت؛ قال: ويقوِّي صِحَّة هذا قَوْلُ ابن السكيت، تقول: الحمد للّهِ اذْ كان كذا وكذا، ولا تقل: الحمد للّه الذي كان كذا وكذا، حتى تقول به أَو مِنْه أَو عَنه. وانه لحَسَنُ الجِيئة أَي الحالةِ التي يَجيء عليها. وأَجاءَه إِلى الشيء: جاءَ به وأَلجأَه واضْطَرَّه اليه؛ قال زهير بن أَبي سُلْمى: وجارٍ، سارَ مُعْتَمِداً اليْكُم، * أَجاءَتْهُ المخافةُ والرَّجاء قال الفرَّاء: أَصله من جئت، وقد جعلته العَرب إِلجاء. وفي المثل: شَرٌّ ما أَجاءَك إِلى مُخَّةِ العُرْقُوب، وشَرٌّ ما يُجِيئُك إِلى مُخَّةِ عُرْقُوب؛ قال الأَصمعي: وذلك أَنّ العُرْقوب لا مُخَّ فيه وانما يُحْوَجُ اليه من لا يَقدِرُ على شيء؛ ومنهم من يقول: شَرٌّ ما أَلجأَك، والمعنى واحد، وتميم تقول: شَرٌّ ما أَشاءَك، قال الشاعر: وشَدَدْنا شَدَّةً صادِقةً، * فأَجاءتْكم إِلى سَفْحِ الجَبَلْ وما جاءتْ حاجَتَك أَي ما صارَتْ. قال سيبويه: أَدخلَ التأْنيثَ على ما حيث كانتِ الحاجةَ؛ كما قالوا: مَن كانت أُمَّك، حيث أَوْقَعُوا مَنْ على مُؤَنث، وانما صُيِّر جاء بمنزلة كان في هذا الحرف لأَنه بمنزلة المثل، كما جَعَلُوا عسى بمنزلة كان فيِ قولهم: عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُساً، ولا تقول: عَسِيت أَخانا. والجِئاوةُ والجِياء والجِياءة: وِعاء توضع فيه القِدْر، وقيل هي كلُّ ما وُضِعَت فيه من خَصَفةٍ أَو جلد أَو غيره؛ وقال الأَحمر: هي الجِواءُ والجِياء؛ وفي حديث عليٍّ: لأَنْ أَطَّلِيَ بِجِواءِ قِدْرٍ أَحَبُّ اليَّ مِنْ أَن أَطَّليَ بزَعْفَرانٍ. قال: وجمع الجِئاء(1) (1 قوله «قال و جمع إلخ» يعني ابن الأثير ونصه وجمعها (أي الجواء) أجوية وقيل هي الجئاء مهموز وجمعها أجئية ويقال لها الجيا بلا همز ا هـ. وبهامشها جواء القدر سوادها.) أَجْئِيةٌ، وجمع الجِواء أَجْوِيةٌ. الفرّاء: جَأَوْتُ البُرْمَةَ: رَقَعْتُها، وكذلك النَّعل. الليث: جِياوةُ: اسم حَيٍّ من قَيْسٍ قد دَرَجُوا ولا يُعْرَفُون. <ص:53> وجَيَّأْتُ القِرْبةَ: خِطْتُها. قال الشاعر: تَخَرَّقَ ثَفْرُها، أَيَّام خُلَّتْ، * على عَجَلٍ، فجِيبَ بها أَدِيمُ فجَيَّأَها النِّساءُ، فَخانَ مِنْها، * كَبَعْثاةٌ ورادِعةٌ رَدُوم ابن السكيت: امْرأَةٌ مُجَيَّأَةٌ: إِذا أُفْضِيَتْ، فإِذا جُومِعَتْ أَحْدَثَتْ. ورجل مُجَيَّأ: إِذا جامَعَ سَلَحَ. وقال الفرّاء في قول اللّه: فأَجَاءها الـمَخاضُ إِلى جِذْعِ النَّخْلةِ؛ هو من جِئْتُ، كما تقول: فجاء بها الـمَخاضُ، فلما أُلقِيَتِ الباءُ جُعل في الفِعْل أَلِفٌ، كما تقول: آتَيْتُكَ زَيْداً، تريد: أَتَيْتُك بزيد. والجايئةُ: مِدَّةُ الجُرْحِ والخُرَاجِ وما اجْتَمَعَ فيه من المِدَّة والقَيْحِ؛ يقال: جاءتْ جايِئةُ الجِراحِ. والجِئَةُ والجِيئَةُ: حُفْرةٌ في الهَبْطةِ يجتمع فيها الماء، والأَعرف: الجِيَّةُ، من الجَوَى الذي هو فسادُ الجَوْف لأَنَّ الماءَ يَأْجِنُ هناك فيَتَغَيَّر، والجمع جَيْءٌ. وفي التهذيب: الجَيْأَةُ: مُجْتَمَعُ ماء في هَبْطةٍ حوالي الحُصُونِ؛ وقيل: الجَيْأَةُ: الموضع الذي يَجْتَمِع فيه الماء؛ وقال أَبو زيد: الجَيْأَةُ: الحُفْرة العظيمة يَجْتَمِع فيها ماء المطر وتُشْرِعُ الناسُ فيه حُشُوشَهم؛ قال الكميت: ضفادِعُ جَيْأَةٍ حَسِبَتْ أَضاةً، * مُنَضِّبةً، سَتَمْنَعُها، وطِينا وجَيْئةُ البطن: أَسْفل من السُّرَّةِ إِلى العانةِ. والجَيْئةُ: قِطعة يُرْقَعُ بها النَّعل، وقيل: هي سَيْرٌ يُخاط به. وقد أَجاءها. والجِيءُ والجَيءُ: الدُّعاء إِلى الطعام والشراب، وهو أَيضاً دعاء الإِبل إِلى الماء؛ قال معاذ الهرّاء: وما كانَ على الجِيءِ، * ولا الهِيءِ امْتِداحِيكا وقولهم: لو كان ذلك في الهِيء والجِيء ما نَفَعَه؛ قال أَبو عمرو: الهِيءُ: الطعام، والجِيءُ: الشَّرابُ. وقال الأُموي: هُما اسْمانِ من قولهم: جَأْجَأْتُ بالإِبل إِذا دَعَوْتها للشُّرْب، وهَأْهَأْتُ بها: إِذا دَعَوْتها للعَلف.


- : ( {يَجُوءُ) بِالْوَاو (لُغَةٌ فِي يَجِيءُ) بِالْيَاءِ. (} وجَاءٌ) بِالتَّنْوِينِ (اسمُ رَجُل) ذَكرُوهُ والأَشبه أَن يكون مُصَحَّفاً عَن حاء، بِالْمُهْمَلَةِ، كَمَا سيأْتي. ( {والجُوءَةُ بالضَّمِّ قَرْيتَانِ باليَمنِ) فِي نَجْدِها (أَوْ هِيَ) } جُؤَة (كَثُبَةِ) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الجَاءَةُ} والجُؤْوَة، وَهُوَ لَوْنُ! الأَجْأَى، وَهُوَ سَوادٌ فِي غُبْرةِ وحُمْرَةِ. ويستدرك أَيضاً:


- : ( {يَجُوءُ) بِالْوَاو (لُغَةٌ فِي يَجِيءُ) بِالْيَاءِ. (} وجَاءٌ) بِالتَّنْوِينِ (اسمُ رَجُل) ذَكرُوهُ والأَشبه أَن يكون مُصَحَّفاً عَن حاء، بِالْمُهْمَلَةِ، كَمَا سيأْتي. ( {والجُوءَةُ بالضَّمِّ قَرْيتَانِ باليَمنِ) فِي نَجْدِها (أَوْ هِيَ) } جُؤَة (كَثُبَةِ) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الجَاءَةُ} والجُؤْوَة، وَهُوَ لَوْنُ! الأَجْأَى، وَهُوَ سَوادٌ فِي غُبْرةِ وحُمْرَةِ. ويستدرك أَيضاً:


- : (} جَاءَ) الرجل ( {- يَجِيءُ} جَيْئاً {وجَيْئَةً) بِالْفَتْح فيهمَا، والأَخير من بِنَاء المَرّة وُضِع مَوضِع أَصْلِ الْمصدر للدَّلالة على مُطْلق الحَدَث (} ومَجِيئاً) وَهُوَ شاذٌّ، لأَن الْمصدر من فَعَل يَفْعِل مَفْعَلٌ بِفَتْح الْعين، وَقد شَذَّت مِنْهُ حُروفٌ فجاءَ على مَفْعِل {كالمَجِيءِ والمَعيش والمَكِيل والمَصير والمَسِير والمَحِيد والمَمِيل والمَقِيل والمَزِيدِ والمَعِيل والمَحيص والمَحِيض (: أَتَي) قَالَ الرَّاغِب فِي (المُفردات) :} - المَجيء هُوَ الحُصول. قَالَ: وَيكون فِي الْمعَانِي والأَعيان ف {إِذَا جَآء نَصْرُ اللَّهِ} (النَّصْر: 1) حقيقةٌ كَمَا هُوَ ظاهرٌ. {وجاءَ كَذَا: فَعَله، وَمِنْه {لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً} (مَرْيَم: 27) وَيرد فِي كَلَامهم لَازِما ومُتعدّياً، نَقله شَيخنَا. وحَكى سِيبويهِ عَن بعض الْعَرَب: هُوَ} يَجيك، بِحَذْف الْهمزَة. (والاسْمُ) مِنْهُ {الجِيئَة (كالجِيعَةِ) بِالْكَسْرِ (و) يُقَال (إِنَّه} لَجَيَّاءٌ) بِخَيْرٍ، كَكَتَّان، وَهُوَ نادرٌ، كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ (و) يُقَال ( {جَآءٌّ) بقلب الْيَاء همزَة (} وجَائِيءٌ) حَكَاهُ ابْن جِنِّي على الشذوذ، وَالْمعْنَى: كَثيرُ الإِتْيان ( {وأَجَأْتُه) أَي (جِئْتُ بِهِ، و) } أَجأْتُه (إِليه) أَي (أَلْجَأْتُه) واضطررته إِليه قَالَ زُهير: وجَارٍ سَارَ مُعْتمِداً إِليْكُمْ أَجَارَتْهُ المَخَافَةُ والرَّجاءُ فَجَاوَرَ مُكْرَماً حَتَّى إِذَا مَا دَعَاهُ الصَّيْفُ وانْقَطَعَ الشِّتَاءُ ضَمِنْتُمْ مَالَه وَغَدَا جَمِيعاً عَلَيْكُمْ نَقْصُهُ ولَهُ النَّمَاءُ قَالَ الفرّاءُ: أَصلُه من! جِئْتُ وَقد جَعَلته الْعَرَب إِلْجَاءً. ( {وجَاءَأنِي) بهمزتين (وَهِمَ فِيهِ الجَوْهَرِيُّ وصَوابُه} جَايَأَنِي) بِالْيَاءِ مبدلة بِالْهَمْزَةِ (لأَنّه مُعْتَلُّ العَيْنِ مَهمُوزُ اللاَّمِ لَا عَكْسُه) أَي مَهْمُوز الْعين معتلّ اللَّام ( {فَجِئْتُه} أَجِيئُه: غَالَبَنِي بِكَثْرَةِ المَجِيءِ فَغلَبْتُه) أَي كنتُ أَشدَّ مَجِيئاً مِنْهُ، وَالَّذِي ذكره المصنّف هُوَ الْقيَاس، وَمَا قَالَه الجوهريُّ هُوَ المسموع عَن الْعَرَب، كَذَا أَشار إِليه ابنُ سَيّده. ( {والجَيْئةُ) بِالْفَتْح (} والجَايِئةُ: القَيْحُ والدَّمُ) الأَوّل ذَكَره أَبو عَمْرو فِي كتاب الْحُرُوف، وأَنشد: تَخَرَّقَ ثَغْرُهَا أَيَّامَ خُلَّتْ عَلَى عَجَلٍ فَجِيبَ بِهَا أَدِيمُ {فَجَيَّأَهَا النِّسَاءُ فَجَاءَ مِنْها قَبَعْذَاةٌ وَرَادِعَةٌ رَذُومُ أَو قَبَعْثَاةٌ، على الشكّ، شَكَّ أَبو عَمْرو، وأَنشد شَمر: فَجَيَّأَها النِّسَاءُ فخَانَ مِنْهَا كَبَعْثَاةٌ وَرَادِفَةٌ رَذُومُ وَقَالَ أَبو سعيد: الرَّذُوم مُعْجَمة، لاين مَا رَقَّ من السَّلْح يَسيلُ، وَفِي أَشعار بني الطَمَّاح فِي تَرجمة الجُمَيع بن الطَّمَّاح: تَخرَّم ثَغْرُهَا أَيَّامَ حَلَّتْ عَلَى نَمَلَي فَجِيبَ لَها أَدِيمُ فَجَيَّأَها النِّسَاءُ فَجَاءَ مِنْهَا قَبَعْثَاةٌ وَرَادِفَةٌ رَذومُ قَبَعْثَاة: عَفَلَةٌ، كَذَا فِي (العُباب) . (} - والجَيْءُ {- والجِيءُ) بِالْفَتْح وَالْكَسْر (: الدُّعَاءُ إِلى الطَّعامِ والشَّرابِ) ، وَقَوْلهمْ: لَو كَانَ ذَلِك فِي الهيءِ والجيءِ مَا نَفعه، قَالَ أَبو عَمْرو: الهِيءُ بِالْكَسْرِ: الطعامُ، والجِيءُ: الشَّرَاب (و) قَالَ الأُموي: هما اسمان، من قَوْلك (} جَأْجَأَ بالإِبل) إِذا (دَعَاهَا للشُّرْبِ) وهَأْهَأَها إِذا دَعَاهَا للعَلَف، وأَنشد لمُعاذٍ الهَرَّاء: ومَا كَان عَلَى الهِيءِ وَلاَ الجِيءِ امْتدَاحِيكَا (و) قَالَ شَمِرٌ: (! جَيَّأَ القِرْبَةَ) إِذا (خَاطَها) . ( {والمُجَيَّأُ كَمُعَظَّمٍ) هُوَ (العِذْيَوْطُ) الَّذِي يُحدث عِنْد الْجِمَاع، يُقَال: رَجُلٌ مُجَيَّأٌ إِذا جَامع سَلَح، قَالَه ابْن السّكيت. (و) } المُجَيَّأَةُ (بِهَاءٍ) هِيَ (المُفْضَاةُ) الَّتِي (تُحْدِثُ إِذا جُومِعَتْ) عَن ابْن السّكيت أَيضاً. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: ( {المُجَايَأَةُ: المُقَابَلَةُ) يُقَال:} جَايَأَني الرجلُ مِن قُرْب، أَي قابَلني، ومرَّ بِي {مُجَايَأَةً أَي مُقابلةً. (و) عَن أَبي زيدٍ:} المُجايَأَةُ: (المُوافَقَةُ، {كالجِيَاءِ) بِالْكَسْرِ، يُقَال:} جَايَأْتُ فُلاناً، أَي وافقْتُ {مَجيئَه. وَيُقَال: لَو جَاوَزْتَ هَذَا المكانَ} لَجايأْتَ الغَيثَ {مُجَايَأَةً} وَجِيَاءً إِذا وافَقْته. ( {والجَيْئَةُ) بِالْفَتْح (: مَوْضِعٌ كالنُّقْرَةِ) أَو هِيَ الحُفْرة الْعَظِيمَة (يَجْتَمِعُ فِيهِ الماءُ، كالجِئةِ) على وزن عِدَة، وَقَوله (كَجِعَةٍ وَجِيعَةٍ) جاءَ بهما للوزن، وَلَو لم يَكُونَا مُستعْمَلين، ثمَّ إِن قَوْله وَجِيعَة يدلُّ على أَنَّ الجِيئة بِالْكَسْرِ، كَذَا هُوَ مَضبوط عندنَا، وَالصَّوَاب أَنه بِالْفَتْح، وَالْكَسْر إِنما هُوَ فِي الْمَقْصُور فَقَط، كَمَا صرح بِهِ الصَّاغَانِي وَغَيره، وأَنشد للكُمَيْت: ضَفَادِعُ} جَيْئَةٍ حَسِبَتح أَضَاةً مُنَضِّبَةً سَتَمْنَعُهَا وَطِينَا (والأَعْرَفُ {الجِيَّةُ (مُشَدَّدَةً)) بتَشْديد الْيَاء لَا بِالْهَمْزَةِ (و) } الجَيْئة (قِطْعَةٌ) من جِلْد (تُرْقَعُ بهَا النَّعْلُ، أَوْ سيْرٌ يُخاطُ بِهِ، وقدا {أَجَاءَها) أَي النعلَ إِذا رَقَعها أَو خَاطها، وأَما القِرْبَةِ فإِنه يُقَال فِيهَا جَيَّأَها كَمَا تقدَّم عَن شَمِرٍ. (و) قَوْلهم (مَا} جَاءَتْ حَاجَتَكَ) هَكَذَا بِالنّصب مَضبوطٌ فِي سَائِر النّسخ، وفسّره ابنُ سَيّده فِي (الْمُحكم) فَقَالَ أَي (مَا صَارَتْ) وَقَالَ الرَّضيّ: أَي مَا كَانَت، وَمَا استفهاميَّة، وأَنث الضميرَ الرَاجعَ إِليه لكونِ الخَبَرِ عَن ذَلِك الضميرِ مُؤَنَّثاً، كَمَا فِي: مَا كانَتْ أُمَّكَ، ويروى بِرَفْع (حَاجَتك) على أَنها اسمُ جاءَت و (مَا) خَبرها، وأَول من قَالَ ذَلِك الْخَوَارِج لِابْنِ عَبَّاس حِين جاءَ رَسُولا من عليَ، رَضِي الله عَنْهُمَا. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {جَيْئَةُ البطْنِ: أَسفلُ من السُّرَّة إِلى العَانَةِ. } والجَيَّاءَةُ: الجصّ، قَالَ زِيادُ بن مُنفذ العَدوِيّ: بلْ لَيْت شِعريَ عَن جَنحبَيْ مُكَشَّحَةٍ وحَيْثُ تُبْنَى مِن الجَيَّاءَةِ الأُطُمُ كَذَا فِي (المعجم) . {والجَيْئَة بِالْفَتْح مَوضِع أَو مَنْهَل وأَنشد شَمِرٌ: لَا عَيْشَ إِلاّ إِبلٌ جَماعَهْ مَوْرِدُها} الجَيْئَةُ أَو نَعَاعَهْ وإِنشاد ابنِ الأَعرابي الرجز (مَشْرَبُها الجُنَّة) ، هَكَذَا أنْشدهُ بِضَم الْجِيم وَالْبَاء الْمُوَحدَة، وَبعد المشطورين: إِذَا رَآها الجُوعُ أَمْسَى ساعَهْ وَتقول: الْحَمد لله الَّذِي {جاءَ بك، أَي الْحَمد لله إِذ} جِئْت، وَلَا تقلْ: الْحَمد لله الَّذِي جِئْت، وَفِي الْمثل (شَرٌّ مَا {يَجِيئُكَ إِلَى مُخَّةِ عُرْقُوب) قَالَ الأَصمعي: وَذَلِكَ أَن العُرقوبَ لَا مُخَّ فِيهِ، وإِنما يُحْوَجُ إِليه مَن لَا يقدر على شيءٍ، وَفِي (مجمع الأَمثال) (لَا} جَاءَ وَلَا سَاءَ) أَي لم يأْمر وَلم يَنْهَ، وَقَالَ أَبو عمر! جأْ جناتك أَي ارعها. (فصل الْحَاء) الْمُهْملَة مَعَ الْهمزَة)


- جَيَّأً القِربةَ ونحوَها: خاطها بالجَيئة.


- الجِواءُ : الواسع من الأَودية.|الجِواءُ الفُسحة وسط البيوت.|الجِواءُ ما توضع عليه القِدر من جِلدٍ وغيره وقاية لما تحتها.


- الجِواءَة : ما تُوضع عليه القِدْرُ من جِلد وغيره وقايةً لما تحتها.


- جاءَ جاءَ جَيْئًا، ومَجِيئًا، وجَيْئةً: أَتى. يقال: جاءَه، وجاءَ إِليه.| وجاءَ بالشيءِ: أَتى به.|جاءَ الغيثُ: نزل.|جاءَ الأَمرُ: حَدَث وتَحَقَّقَ فهو جاءٍ، وجَيَّاءٌ.|جاءَ الأَمرَ: فعله. يقال: جايأَ فلاناً فجاءَه: غلبه في المجئ.


- أَجاءَ فلانًا: جاءَ به.|أَجاءَ فلانًا إِلى كذا: أَلجأَهُ إِليه.، وفي التنزيل العزيز: مريم آية 23فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ ) ) .| وفي المثل: :-شَرٌّ ما أَجاءَكَ إِلى مُخَّةِ عُرقوب :-: يُضرَبُ للمضطرِّ جدًّا.|أَجاءَ المرأَةُ ثوبَها على خَدَّيْها: أَنزلته عليهما.|أَجاءَ النَّعلَ: خاطها بالجَيئة.


- الجِياءَةُ : الجِياءُ.


- الجَيئة : ما يجئ من الجرْح من دَمٍ أَو قيح.|الجَيئة رُقعةٌ تُرْقع بها النَّعل.|الجَيئة سيرٌ من الجلد يُخَاط به، وجَيئةُ البطن: ما تحت السُّرَّة إِلى العانة.


- الجِيئةُ : هيئةُ المَجئ: يُقال: جِئتنَا جِيئة مباركة.


- جايأَهُ مجايأَةً، وجِيَاءً: غالَبه بكثرة المجئ.|جايأَهُ وافق مجيئُهُ مجيئَهُ.|جايأَهُ فلانًا: قابَلَهُ ومرَّ به.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| جِئْتُ، أَجِيءُ، جِئْ، مصدر مَجِيءٌ.|1- جَاءَ فِي الوَقْتِ المنُاَسِبِ : أَتَى.|2- جَاءهُ الخَبَرُ السَّارُّ : وَصَلَهُ.|3- جَاءَ بِهِ مُقَيَّداً :قَادَهُ.|4- جَاءوا بِفِعْلٍ مُنْكَرٍ : أَتَوْهُ، اِرْتَكَبُوهُ، فَعَلُوهُ.|5- جَاءتْ أَخْبَارُهُ : وَصَلَتْ- جَاءتِ الأَخْبَارُ مُطَاِبقَةً لِنُبُوءتِهِ.|6- جَاءَ إِلَيْهِ : أَتَاهُ، قَدِمَ إِلَيْهِ.|7- جَاءَ الأَمْرَ : فَعَلَهُ، قَامَ بِهِ- جَاءَ مِصْرَ وَأَقَامَ بِهَا أَرْبَعِينَ يَوْماً. (الأَفْغَانِيّ).|8- جَاءَ الغَيْثُ : نَزَلَ- جَاءَ بِذَاتِ الرَّعْدِ وَالصَّلِيلِ.|9- أَسَاطِيرُ وَحِكَايَاتٌ جَاءَ ذِكْرُهَا فِي كُتُبِ الأَوَّلِينَ : وَرَدَ ذِكْرُهَا.


- (مصدر جَاءَ).|-يَنْتَظِرُ مَجِيئَهُ : وُصُولَهُ.


- 1- أجاءه : جاء به|2- أجاءه الى الشيء الجأه واضطره إليه


- 1- جايأه : غالبه بكثرة المجي


- 1- مصدر جاء|2- المرة من جاء|3- قيح ودم في الجرح|4- رقعة في النعل|5- سير من جلد تخاط به النعل أو غيرها


- 1- جيئة النوع من جاء|2- جيئة المجيء


- ج ي أ: (الْجَيْءُ) وَ (الْمَجِيءُ) الْإِتْيَانُ يُقَالُ: جَاءَ يَجِيءُ مَجِيئًا وَ (جَيْئَةً) كَصَيْحَةٍ، وَالِاسْمُ (الْجِيئَةُ) كَشِيعَةٍ. وَ (أَجَاءَهُ) بِالْمَدِّ جَاءَ بِهِ وَأَجَاءَهُ إِلَى كَذَا أَلْجَأَهُ وَاضْطَرَّهُ. وَتَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي (جَاءَ) بِكَ أَوِ الْحَمْدُ لِلَّهِ إِذْ جِئْتَ وَلَا تَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جِئْتَ.


- إجاءة :مصدر أجاءَ.


- جاءٍ :اسم فاعل من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في.


- جاءَ / جاءَ إلى / جاءَ بـ / جاءَ في يجيء ، جِئْ ، جَيْئَةً وجِيئةً ، فهو جاءٍ ، والمفعول مَجِيء (للمتعدِّي) | • جاءَ الأمرُ حدَث، تحقَّق :-جاءت البشرى، - {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ} |• جاء على هواه/ جاء على مَيْلِه: كان موافقًا لذوقه، وقع عنده موقع الرّضا، - جاء له من حيث لا يدري: كسبه، استفاد منه، انتفع منه. |• جاءَ الشَّخصُ/ جاءَني الشَّخصُ/ جاءَ إليَّ الشَّخصُ: حضَر، أتى، أقبل :-جاء مع طلوع الشمس، - جاء من السَّفر: عاد، - جاء من السِّجن: خرج، - {حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا}: دخلوها:-? جاء في حينه: في الوقت المناسب، - جاء في صحبته، - جاء في عقبِه/ جاء عقبَه، - جاء من ذي نفسِه: طوعًا غير مُكْره، من تلقاء نفسه، - جاءوا على بكرة أبيهم: جميعًا، - ذهَب، وجاء. |• جاءَ الأمرَ/ جاءَ بالأمرِ: فعله، صنَعه :-جاء بالحسنةِ، - جاء رجالُ الشّرطة بالمتَّهم: أحضروه، - جاء بالخبر: بلّغه، - {لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًا إِدًّا} .|• جاءَ في الصُّحف/ جاءَ في المقال: ورد :-جاءَ ذِكرُه في الكتاب.


- أجاءَ يُجيء ، أَجِئْ ، إجاءةً ، فهو مُجيء ، والمفعول مُجاء | • أجاءه إلى المكان ألجأه إليه واضطرّه :- {فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ} .


- جِيئة :- مصدر جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في. |2 - اسم هيئة من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في: :-جاء جِيئةَ الملائكة/ المنتصر.


- جَيْئَة :- مصدر جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في |• جَيْئَةً وذَهابًا: منتقلاً من مكان إلى آخر. |2 - اسم مرَّة من جاءَ/ جاءَ إلى/ جاءَ بـ/ جاءَ في: :-عشِق المكانَ من أوّل جَيْئَة.


- اﻟﻤﺠيء: الإتيان. وهو منبناء المرّة الواحدة إلاّ أنه وضع موضع المصدر مثل الرجفة والرحمة يقال جاء يجيء جيْئة، ، والاسم الجيئة على فعْلة بكسر الجيم. وتقول: جئت مجيئا حسنا، وهو شاذ. وأجْأته، أي جئت به، وجايأني على فاعلني فجئته أجيئه، أي غالبني بكثرة اﻟﻤﺠيء فغلبته. وتقول: الحمد لله الذي جاء بك، أي الحمد لله إذ جئت، ولا تقل: الحمد لله الذي جئت. وأجْأته إلى كذا بمعنى ألجأته واضطررته إليه. قال زهير بن أبي سْلمى: وجا ر سار معتمدا إليكم ... أجاءتْه المخافة والرجاء




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.