المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- الحَدَبةُ التي في الظَّهْرِ. والحَدَبُ: خُروجُ الظَّهْرِ، ودخولُ البَطْنِ والصَّدْرِ. رجُل أَحْدَبُ وحَدِبٌ، الأخيرة عن سيبويه. واحْدَوْدَبَ ظَهْرُه وقد حَدِبَ ظهرُه حَدَباً واحْدَوْدَبَ وتحادَب. قال العُجَيرُ السَّلولي: رَأَتْني تحادَبْتُ الغَداةَ، ومَنْ يَكُنْ * فَتًى عامَ عامَ الماءِ فهو كَبِيرُ وأَحْدَبه اللّه فهو أَحْدَبُ، بيّن الحَدَبِ. واسم العُجْزة: الحَدَبةُ(2) (2 قوله «العجزة الحدبة» كذا في نسخة المحكم العجزة بالزاي.) ؛ واسم الموضع الحَدَبةُ أَيضاً. الأَزهري: الحَدَبةُ، مُحَرَّك الحُروف، مَوْضِع الحَدَبِ في الظَّهْر النَّاتِئِ؛ فالحَدَبُ: دُخُول الصّدْر وخُروج الظهر، والقَعَسُ: دخُول الظهرِ وخُروجُ الصدْرِ. وفي حديث قَيْلةَ: كانت لها ابنةٌ حُدَيْباءٌ، هو تصغير حَدْباءَ. قال: والحَدَبُ، بالتحريك: ما ارْتَفَع وغَلُظَ من الظَّهر؛ قال: وقد يكون في الصَّدْر. وقوله أَنشده ثعلب: أَلم تَسْأَلِ الرَّبْعَ القَواءَ فَيَنْطِقُ؛ * وهَلْ تُخْبِرَنْكَ، اليَوْمَ، بَيْداءُ سَمْلَقُ؟ فَمُختَلَفُ الأَرْواحِ، بَينَ سُوَيْقةٍ * وأَحْدَبَ، كادَتْ، بَعْدَ عَهْدِكَ، تُخْلِقُ فسره فقال: يعني بالأَحْدَبِ: النُّؤْيَ لاحْدِيدابِه واعْوِجاجِه؛ وكادَتْ: رَجَعَ إِلى ذِكْرِ الدَّارِ. وحالةٌ حَدْباءُ: لا يَطْمَئنُّ لها صاحِبُها، كأَنَّ لها حَدَبةً. قال: وإِني لَشَرُّ الناسِ، إِنْ لم أُبِتْهُمُ * عَلى آلةٍ حَدْباءَ نابِيةِ الظَّهْرِ <ص:301> والحَدَبُ: حدُورٌ في صَبَبٍ، كَحَدَبِ الرِّيحِ والرَّملِ. وفي التنزيل العزيز: وهُم مِن كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُون. وفي حديث يأْجُوجَ مأْجوجَ: وهم مِن كل حَدَب يَنْسِلُون؛ يريد: يَظْهَرُون من غَلِيظِ الأَرض ومُرْتَفِعها. وقال الفرَّاءُ: مِنْ كُلّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ، مِنْ كُلِّ أَكَمَةٍ، ومن كل مَوْضِع مُرْتَفِعٍ، والجَمْعُ أَحْدابٌ وحِدابٌ. والحَدَبُ: الغِلَظُ من الأَرض في ارْتِفاع، والجمع الحِدابُ. والحَدَبةُ: ما أَشْرَفَ مِن الأَرض، وغَلُظَ وارْتَفَعَ، ولا تكون الحَدَبةُ إِلاَّ في قُفٍّ أَو غِلَظِ أَرضٍ، وفي قصيد كعب بن زهير: كُلُّ ابنِ أُنْثَى، وإِنْ طالَتْ سَلامَتُه، * يَوْماً عَلى آلةٍ حَدْباءَ مَحْمُولُ يريد: على النَّعْشِ؛ وقيل: أَراد بالآلة الحالةَ، وبالحَدْباءِ الصَّعْبةَ الشديدة. وفيها أَيضاً: يَوْماً تَظَلُّ حِدابُ الأَرضِ يَرْفَعُها، * من اللَّوامِعِ، تَخْلِيطٌ وتَزيِيلُ وحَدَبُ الماءِ: مَوْجُه؛ وقيل: هو تراكُبُه في جَرْيهِ. الأَزهري: حَدَبُ الماءِ: ما ارْتَفَع مِن أَمْواجِه. قال العجاج: نَسْجَ الشَّمالِ حَدَبَ الغَدِيرِ وقال ابن الأَعرابي: حَدَبُه: كَثرتُه وارْتِفاعُه؛ ويقال: حَدَبُ الغَدِير: تحَرُّكُ الماءِ وأَمْواجُه، وحَدَبُ السَّيْلِ: ارْتِفاعُه. وقال الفرزدق: غَدا الحَيُّ مِنْ بَينِ الأُعَيْلِمِ، بَعْدَما * جَرَى حَدَبُ البُهْمى وهاجَتْ أَعاصِرُهْ(1) (1 قوله «الأعيلم» كذا في النسخ والتهذيب، والذي في التكملة والديوان الاعيلام.) قال: حَدَبُ البُهْمَى: ما تَناثَر منه، فَرَكِبَ بعضُه بَعْضاً، كَحَدَب الرَّمْلِ. واحْدَوْدَبَ الرَّمْلُ: احْقَوْقَفَ. وحُدْبُ الأَمُور: شَواقُّها، واحِدتها حَدْباءُ. قال الرّاعي: مَرْوانُ أَحْزَمُها، إِذا نَزَلَتْ به * حُدْبُ الأُمُورِ، وخَيْرُها مَأْمُولا وحَدِبَ فلان على فلان، يَحْدَبُ حَدَباً فهو حَدِبٌ، وتحَدَّبَ: تَعَطَّفَ، وحَنا عليه. يقال: هو له كالوالِد الحَدِبِ. وحَدِبَتِ المرأَةُ على ولَدها، وتحَدَّبَتْ: لم تَزَوَّجْ وأَشْبَلَتْ عليهم. وقال الأَزهري: قال أَبو عمرو: الحَدَأُ مثل الحَدَبِ؛ حَدِئْتُ عليه حَدَأً، وحَدِبْتُ عليه حَدَباً أَي أَشْفَقْت عليه؛ ونحو ذَلك قال أَبو زيد في الحَدَإِ والحَدَب. وفي حديث علي يصف أَبا بكر، رضي اللّه عنهما: وأَحْدَبُهم على المسلمين أَي أَعْطَفُهم وأَشْفَقُهم، مَن حَدِبَ عليه يَحْدَبُ، إِذا عَطَفَ. والـمُتَحَدِّبُ: الـمُتَعَلِّقُ بالشيءِ الـمُلازِمُ له. والحَدْباءُ: الدّابَّةُ التي بَدَتْ حَراقِفُها وعَظْمُ ظَهْرِها؛ وناقة حَدْباءُ: كذلك، ويقال لها: حَدْباءُ حِدْبِيرٌ وحِدبارٌ، ويقال: هُنَّ حُدْبٌ حَدابِيرُ. الأَزهري: وسَنةٌ حَدْباءُ: شَديدة، شُبِّهت بالدابة الحَدْباءِ. <ص:302> وقال الأَصمعي: الحَدَبُ والحَدَرُ: الأَثر في الجِلْد؛ وقال غيره: الحَدَرُ: السِّلَع. قال الأَزهري: وصوابه الجَدَرُ، بالجيم، الواحدة جَدَرةٌ، وهي السِّلْعةُ والضَّواةُ. ووَسِيقٌ أَحْدَبُ: سَرِيعٌ. قال: قَرَّبَها، ولم تَكَدْ تَقَرَّبُ، * مِنْ أَهْلِ نَيَّانَ، وسِيقٌ أَحْدَبُ وقال النضر: وفي وَظِيفَي الفرس عُجايَتاهما، وهما عَصَبَتان تَحْمِلان الرِّجل كلها؛ قال: وأَما أَحْدَباهما، فهما عِرْقانِ. قال وقال بعضهم: الأَحْدَبُ، في الذِّراع، عِرْق مُسْتَبْطِنٌ عظمَ الذراع. والأَحْدبُ: الشِّدَّة. وحَدَبُ الشِّتاءِ: شدّة بَرْده؛ قال مُزاحِمٌ العُقَيْلي: لم يَدْرِ ما حَدَبُ الشِّتاءِ ونَقْصُه، * ومَضَتْ صَنابِرُه، وَلمْ يَتَخَدَّدِ أَراد: أَنه كان يَتَعَهَّدُه في الشتاءِ، ويَقومُ عليه. والحِدابُ: مَوضِع. قال جرير: لَقَدْ جُرِّدَتْ، يَوْمَ الحِدابِ، نِساؤُكم، * فَساءَتْ مجالِيها، وقَلَّتْ مُهُورُها قال أَبو حنيفة: والحِدابُ: جِبالٌ بالسَّراةِ ينزلها بنو شَبابة، قَوم من فَهْمِ بن مالك. والحُدَيْبِيةُ: موضع، وورد ذكرها في الحديث كثيراً، وهي قَرية قَريبةٌمن مكة، سُمِّيت ببئر فيها، وهي مخففة، وكثير من المحدثين يشدِّدونها. والحَدَبْدَبى: لُعْبةٌ للنَّبِيط. قال الشيخ ابن بري: وجدت حاشية مكتوبة ليست من أَصل الكتاب، وهي حَدَبْدَبى اسم لعبة، وأَنشد لسالم بن دارةَ،يَهْجُو مُرّ بن رافِع الفَزارِي: حَدَبْدَبى حَدَبْدَبى يا صِبْيانْ! * إِنَّ بَني فَزارةَ بنِ ذُبْيانْ، قَد طَرّقَتْ ناقَتُهم بإِنْسانْ، * مُشَيَّإٍ أَعْجِبْ بِخَلْق الرَّحْمنْ، غَلَبْتُم الناسَ بأَكْل الجُرْدانْ، * وسَرَقِ الجارِ ونَيْكِ البُعْرانْ التَّطْرِيقُ: أَن يَخرج بعضُ الولد، ويَعْسُر انْفِصاله، مَن قولهم قَطاة مُطَرِّق إِذا يَبِسَت البَيضةُ في أَسْفَلِها. قال المثَقِّب(1) (1 قوله «المثقب» في مادتي نسف وطرق نسبة البيت إِلى الممزق.) العَبْدِيّ، يذكر راحِلة رَكِبَها، حتى أَخَذ عَقِباه في موضعِ ركابها مَغْرَزاً: وقد تَخِذَتْ رِجْلي، إِلى جَنْبِ غَرْزِها، * نَسِيفاً كأُفْحُوصِ القَطاةِ الـمُطَرِّقِ والجُرْدانُ: ذكَر الفَرَسِ. والـمُشَيَّأُ: القَبِيحُ الـمَنْظَرِ.


معجم لسان العرب
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدبد

- لَبَنٌ حُدَبِدٌ: خاثر كهُدَبِدٍ، عن كُراع.


معجم تاج العروس
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- : (الحَدَبُ مُحَرَّكَةً) هُوَ خُرُوج الظَّهْرِ ودُخُولُ الصَّدْرِ والبَطْنِ) بخلافِ القَعَسِ، وَقد (حَدِبَ كفَرِحَ) حَدَباً (وأَحْدَبَ) اللَّهُ زَيْداً، (واحْدَوْدَبَ وتَحَادَبَ) ، قَالَ العُجَيْرُ السَّلُولِيُّ: رَأَتْنِي تَحَادَبْتُ الغَدَاةَ ومَنْ يَكُنْ فَتًى قَبْلَ عَامِ المَاءِ فَهْوَ كَثِيرُ (وهُوَ أَحْدَبُ) بَيِّنُ الحَدَبِ (وحَدِبٌ) الأَخِيرَةُ عَن سيبويهِ. (و) الحَدَبُ (: حُدُورٌ) وَفِي بعض النّسخ: حُدُوبٌ بالبَاء الْمُوَحدَة بدلَ الراءِ ورَجَّحَهُ شيخُنَا، وأَنْكَرَ الرَاءَ، وجَعَله تصحيفاً، مَعَ أَنَّه الثابتُ فِي الأُصولِ المَقْرُوَّة، والنُّسَخِ الصحِيحَةِ المَتْلُوَّةِ، ومِثْلُهُ فِي (لِسَان الْعَرَب) وعبارتُه: والحَدَبَ: حُدُور (فِي صَبَبٍ كَحَدَبِ المَوْجِ) وَفِي بعض النّسخ: الرِّيحِ (والرَّمْلِ، و) الحَدَبُ (: الغلَظُ المُرْتَفعُ منَ الأَرْضِ) والجَمْعُ أَحْدَابٌ وحِدَابٌ، قَالَ كعبُ بن زُهَير: يَوْماً تَظَلُّ حِدَابُ الأَرْضِ يَرْفَعُهَا مِنَ اللَّوَامِعِ تَخْلِيطٌ وتَزْيِيلُ والحَدَبَة، مُحَرَّكَةً: مَوْضِع الحَدَب فِي الظَّهْرِ النّاتِىءِ، قَالَه الأَزْهَرِيّ، ومِنَ الأَرْضِ: مَا أَشْرَفَ وغَلُظ وارْتفعَ، وَلا تَكُونُ الحَدَبَةُ إِلاَّ فِي قُفَ أَوْغِلَظِ أَرْضٍ، وَفِي الأَساسِ: وَمن الْمجَاز: نَزَلُوا فِي حَدَبِ منَ الأَرْضِ وَحَدَبَةٍ، وهِيَ النِّشْزُ ومَا أَشْرَفَ مِنْهُ، ونَزَلُوا فِي حِدَابٍ، وَفِي التَّنْزِيل: {وَهُمْ مّن كُلّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ} (الأَنبياء: 96) يُرِيدُ يَظْهَرُونَ مِنْ غَلِيظ الأَرْضِ ومُرْتَفِعِها، وَقَالَ الفرّاء: من كُلِّ أَكَمَةٍ، أَي من كُلِّ موضعٍ مُرْتَفِعٍ. (و) الحَدَبُ (مِنَ المَاءِ: تَرَاكُبُهُ) وَفِي نُسْخَة: تَرَاكُمُهُ (فِي جَرْيِهِ) وقِيلَ مَوْجُهُ، وَقَالَ الأَزهريّ: حَدَبُ المَاءِ مَا ارْتَفَع مِنْ أَمْوَاجِهِ، قَالَ العجَّاج: نَسْجَ الشِّمَالِ حَدَبَ الغَدِيرِ قَالَ ابْن الأَعرابيّ، وَيُقَال: حَدَبُ الغَدِيرِ: تَحَرُّكُ المَاءِ، وأَمْوَاجُه. وَمن الْمجَاز: جَاءَ حَدَبُ السَّيْلِ بالغُثَاءِ، وهُوَ ارْتِفَاعُهُ وكَثْرَتُهُ، ونَظَرَ إِلى حَدَبِ الرَّمْلِ، وهُوَ مَا جَاءَ بِهِ الرِّيحُ فارْتَفَع. (و) الحَدَبُ (: الأَثَرُ) الكَائِنُ (فِي الجِلْدِ) كالحَدَرِ، قَالَه الأَصمعيّ، وَقَالَ غيرُه الحَدَرُ: السِّلَعُ قَالَ الأَزهريّ: وصوابُه (الجَدَر) بِالْجِيم. (و) الحَدَبُ (: نَبْتٌ أَو) هُوَ النَّصِيُّ، وأَرْضٌ حَدِبَةٌ: كَثِيرَتُهُ) أَي النَّصِيِّ. (و) الحَدَبُ (: مَا تَنَاثَرَ مِنَ البُهْمَى فَتَرَاكَمَ) قَالَ الفرذدق: غَدَا الحَيُّ مِنْ بَيْنِ الأُعَيْلاَمِ بَعْدَمَا جَرَى حَدَبُ البُهْمعى وهَاجَتْ أَعَاصِرُهْ قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: حَدَبُ البُهْمَى: مَا تَنَاثَرَ مِنْهُ فَرَكِبَ بعضُه بعْضاً كحَدَبِ الرَّمْلِ، وَهُوَ مَجَازٌ. (و) الحَدَبُ (مِنَ الشِّتَاءِ: شِدَّةُ بَرْدِهِ) يُقَال: أَصَابَنَا حَدَبُ الشِّتَاءِ، وَهُوَ مجازٌ، فِي الناموس: لكَوْنِهَا السَّبَب لِقعْدَةِ الأَحْدَبِ، قَالَ شَيخنَا: وهَذَا السَّبَبُ مِمَّا يُقْضَى لَهُ العَجَبُ، وَقَالَ ابْن أَحْمَرَ فِي صفة فَرَسٍ: لَمْ يَدْرِ مَا حَدَبُ الشِّتَاءِ ونَقْصُهُ ومَضَتْ صَنَابِرُهُ ولَمْ يَتَخَدَّدِ (واحْدَوْدَبَ الرَّمْلُ: احْقَوْقَفَ) . (وحُدْبُ الأُمُورِ) بالضَّمَّ (: شَوَاقُّهَا) جَمْعُ شَاقَّةٍ، وَهُوَ الأَمْرُ الَّذِي فِيهِ مَشَقَّة (واحِدَتُهَا: حَدْبَاءُ) وَهُوَ مجازٌ قَالَ الرَّاعِي: مَرْوَانُ أَحْزَمُهَا إِذَا نَزَلَتْ بِه حُدْبُ الأُمُورِ، وخَيْرُهَا مَأْمُولاَ والأَحْدَبُ: الشِّدَّةُ، وخُطَّةٌ حَدْبَاءُ، وأُمُورٌ حُدْبٌ، وسَنَةٌ حَدْبَاءُ: شَدِيدَةٌ بارِدَةٌ، شُبِّهَتْ بالدَّابَّةِ الحَدْبَاءِ (والأَحْدَبُ: عِرْقٌ مُسْتَبْطِنٌ عَظْمَ الذِّرَاعِ) وقيلَ: الأَحْدَبَانِ فِي وَظِيفَىِ الفَرَسِ: عِرْقَانِ، وأَمَّا العُجَايَتَانِ فَالعَصَبَتَانِ تَحْمِلانِ الرِّجْلَ كُلَّهَا. (و) الأَحْدَبُ (: جَبَلٌ لِفَزَارَةَ) فِي دِيَارِهِم، أَو هُوَ أَحَدُ الأَثْبِرَةِ (بمَكَّةَ حَرَسَهَا الله تَعَالَى) أَنشد ثَعْلَب: أَلَمْ تَسَلِ الرَّبْعَ القَوَاءَ فَيَنطِقُ وهَلْ تُخْبِرَنْكَ اليَوْمَ بَيْدَاءُ سَمْلَقُ فَمُخُتَلَفُ الأَرْيَاحِ بَيْنَ سُوَيْقَةٍ وأَحْدَبَ كَادَتْ بَعْدَ عَهْدِكَ تُخْلِقُ وَالَّذِي يَقْتَضِيهِ ذِكْرُه فِي أَشْعارِ بَنِي فَزَارَةَ أَنَّه فِي دِيَارِهِم، ولعَلَّهُمَا جَبَلاَنِ يُسَمَّى كلُّ واحدٍ مِنْهُمَا بأَحْدَبَ. (والأُحَيْدِبُ) مُصَغَّراً (: جَبَلٌ بالرُّوم) مُشْرِفٌ على الحَدَثِ الَّذِي غَيَّرَ بِنَاءَهُ سَيْفُ الدَّوْلَةِ، ذَكَرَه أَبُو فِرَاسِ بن خمْدَان فقالَ: ويومٍ عَلَى ظَهْرِ الأُحَيْدِبِ مُظْلِمٍ جَلاَهُ بِبِيضِ الهِنْدِ بِيضُ أَزَاهِرُ أَتَتْ أُمَمُ الكُفّارِ فِيهِ يَؤُمُّها إِلى الحَيْنِ مَمْدُودُ المَطَالِبِ كافِرُ فَحَسْبِي بِهِ يَوْمَ الأُحَيْدِبِ وَقْعَةً عَلَى مِثْلِهَا فِي العِزِّ تُثْنَى الخَنَاصِرُ وَقَالَ أَبو الطيِّب المتنَبِّي: نَثَرْتَهُمُ يَوْمَ الأُحَيْدِبِ نَثْرَةً كَمَا نُثِرَتْ فَوْقَ العَرُوسِ الدَّرَاهِمُ (وحَدَابِ كقَطَامِ) مَبْنِيٌّ على الكَسْرِ (: السَّنَةُ المُجْدِبَةُ) الشَّدِيدَةُ القَحْطِ، (و) حَدَابِ (: ع، ويُعْرَبُ) أَي يُسْتَعْمَلُ مُعْرَباً أَيضاً، نَقَلَه الْفراء، وَهُوَ المعروفُ المشهورُ، قَالَ جرير: لَقَدْ جُرِّدَتْ يَوْمَ الحِدَابِ نِسَاؤُكمْ فَسَاءَتْ مَجَالِيهَا وقَلَّتْ مُهُورُهَا (و) الحِدَابُ (كَكِتَابٍ: ع بِحَزْنِ بَنِي يَرْبُوعٍ، لَهُ يَوْمٌ) مَعْرُوفٌ (و) قالَ أَبُو حَنِيفَة: الحِداب: (جِبَالٌ بالسَّرَاةِ) يَنْزِلُهَا بَنُو شَبَابةَ، قَومٌ مِنْ فَهْمِ بنِ مالكٍ. (والحُدَيْبِيَةُ) مُخَفَّفَةً (كدُوَيْهِيَةٍ) نقَلَه الطُّرْطُوشِيُّ فِي (التَّفْسِير) ، وَهُوَ الْمَنْقُول عَن الشافعيّ، وَقَالَ أَحْمَدُ بنُ عِيسَى: لاَ يَجُوزُ غيرُهُ، وَقَالَ السُّهَيْلِيُّ: التَّخُفِيفُ أَكْثَرُ عندَ أَهلِ الْعَرَبيَّة، وَقَالَ أَبو جَعْفَرٍ النَّحَّاسُ: سأَلتُ كلَّ مَنْ لَقيتُ مِمَّن وَثِقْتُ بعِلْمِه من أَهلِ العَرَبِيّة عنِ الحُدَيْبِيةِ فَلم يَخْتَلِفوا علَى أَنَّهَا مُخففَةٌ، ونقَلَه البَكْرِيُّ عنِ الأَصمعيِّ أَيضاً، ومِثْلُه فِي المَشَارِق والمَطَالع، وَهُوَ رأْسُ أَهْلِ العِرَاقِ (وقَدْ تُشَدَّدُ) يَاؤُهَا، كَمَا ذَهَب إِليه أَهلُ المَدِينَةِ، بَلْ عامَّةُ الفُقَهَاءِ والمُحَدِّثِينَ، وَقَالَ بعضُهُم: التَّخْفيفُ هُوَ الثَّابِتُ عِنْد المُحَقِّقِينَ، والتثقيلُ عندَ أَكْثَرِ المُحَدِّثِينَ، بل كثيرٌ من اللُّغوِيِّينَ والمُحَدِّثِينَ أَنْكَرَ التَّخْفِيف، وَفِي (الْعِنَايَة) : المُحَقَّقُونَ على التَّخْفِيفِ كَمَا قَالَه الشافعيُّ وغيرُه، وإِن جَرى الجمهورُ على التشديدِ، ثمَّ إِنهم اخْتلفُوا فِيهَا، فَقَالَ فِي (الْمِصْبَاح) إِنَّهَا (بِئرٌ قُرْبَ مَكَّةَ، حَرَسَهَا الله تَعَالَى) ، على طَرِيقِ جُدَّةَ دُونَ مَرْحَلَةٍ، وجمَ المُتَأَخِّرُونَ أَنها قَرِيبَةٌ من قَهْوَة الشُّمَيْسِيّ، ثمَّ أُطلِق على المَوْضِعِ، وَيُقَال: بعضُها فِي الحِلِّ وبعضُهَا فِي الحَرَمِ، انْتهى، وَيُقَال: إِنَّهَا وادٍ بَيْنَهُ وبنَ مَكَّةَ عَشَرَةُ أَميالٍ أَو خَمْسَةَ عَشَرَ مِيلاً، على طَرِيق جُدَّةَ، وَلذَا قيل: إِنَّهَا على مَرْحَلَة من مَكَّةَ أَو أَقلَّ من مَرْحَلَةٍ، وَقيل: إِنها قَرْيَةٌ لَيست بالكَبِيرَةِ سُمِّيَتْ بالبِئرِ الَّتِي هُنَاكَ عندَ مَسْجِدِ الشَّجَرَةِ، وبينَهَا وبينَ المَدِينَةِ تِسْعُ مَرَاحِلَ، ومَرْحَلَةٌ إِلى مكةَ، وَهِي أَسْفَل مَكَّةَ، وَقَالَ مَالك: وَهِي من الحَرَمِ، وحَكَى ابنُ القَصَّارِ أَنَّ بعضَها حلٌّ، (أَو) سُمِّيَتْ (لِشَجَرَةٍ حَدْبَاءَ كَانَت هُنَاكَ) ، وَهِي الَّتِي كَانَت تَحْتَهَابَيْعَةُ الرِّضْوَانِ. (والحُدَيْبَاءُ) تَصْغِيرُ الحَدْبَاءِ (: مَاءٌ لِجَذِيمَةَ) . (وتحَدَّبَ بِهِ: تَعَلَّقَ) ، والمُتَحَدِّبُ المُتَعَلِّقُ بالشَّيْءِ المُلازِمُ لَهُ. (و) تَحَدَّبَ (عَلَيْهِ: تَعَطَّفَ) وحَنَا، (و) تَحَدَّبَتِ (المَرْأَةُ) أَي (لم تَتَزَوَّجْ وأَشْبَلَتْ) أَي أَقَامَتْ من غيرِ تَزْوِيجٍ وعَطَفَتْ (عَلَى وَلَدِهَا، كحَدِبَ بالكَسْرِ) يَحْدَبُ، مَفْتُوحَ المُضَارِعِ، حَدَباً، فَهُوَ حَدِبٌ (فيهمَا) أَي فِي المعنيينِ، وحَدِبَتِ المَرْأَةُ على وَلَدِهَا كتَحَدَّبَتْ، قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الحَدَأَ: مِثْلُ الحَدَبِ، حَدِئْتُ عَلَيْهِ حَدَأَ وَحَدِبْتُ عَلَيْهِ حَدَباً أَي أَشْفَقْتُ عَلَيْهِ، وَفِي حَدِيث عليَ يَصِفُ أَبَا بَكْرٍ رَضِي الله عَنْهُمَا، (وأَحْدَبُهُمْ عَلَى المُسْلِمِينَ) أَيْ أَعْطَفُهُمْ وأَشْفَقُهُم، مِنْ حَدِبَ عَلَيْهِ يَحْدَبُ إِذَا عَطَفَ، وَمِنْه قولُهم: الحَدَبُ عَلَى حَفَدَةِ العِلْمِ والأَدَب. (والحَدْبَاءُ) فِي قصيدة كَعْبِ بن زُهير: كُلُّ ابْنِ أُنْثَى وإِنْ طَالَتْ سَلاَمَتُهُ يَوْماً عَلَى آلَةٍ حَدْبَاءَ مَحْمُولُ يُرِيدُ على النَّعْشِ، وَقيل: أَرادَ بالآلَةِ الحَالَةَ، وبالحَدْبَاءِ الصَّعْبةَ الشَّدِيدَةَ، ويقالُ: المُرْتَفِعَة. وَمن المَجَازِ: حُمِلَ عَلى آلَةٍ حَدْبَاءَ، وكَذَا سَنَةٌ حَدْبَاءُ: شَدِيدَة بَارِدَةٌ، وخُطَّةٌ حَدْبَاءُ. والحَدْبَاءُ أَيْضاً (: الدَّابَّةُ) الَّتِي (بَدَتْ حَرَاقِفُهَا) وعَظْمُ ظَهْرِهَا، والحَرَاقِفُ: جَمْعُ حَرْقَفَةٍ، وَهِي رَأْسُ الوَرِكِ، وَفِي الأَساس: وَمن الْمجَاز: دَابَّةٌ حَدْبَاءُ: بدَتْ حَرَاقِفُهَا مِنْ هُزَالِهَا، انْتهى، وَفِي (اللِّسَان) : وكذلكَ يقالُ: حَدْبَاءُ حِدْبِيرٌ وحِدْبَارٌ، وَيُقَال هُنَّ حُدْبٌ حَدَابِيرُ، انْتهى، أَي ضُمَّ إِلى حُرُوفِ. (الحدب) حَرْفٌ رابعٌ فَرُكِّبَ مِنْهَا رُبَاعِيٌّ، كَذَا فِي الأْساس. وَوَسِيقٌ أَحْدَبُ: سَرِيعٌ، قَالَ: قَرَّبهَا ولَمْ تَكُنْ تُقَرَّبُ مِنْ أَهْلِ نَيَّانَ وَسِيقٌ أَحْدَبُ كَذَا فِي (اللِّسَان) . والحَدْبُ: المُدَافَعَةُ، يقالُ حَدَبَ عَنْهُ كَضَرَبَ إِذَا دَافَعَ عَنهُ، ومَنَعَه، حَكَاهُ غَيْرُ واحِدٍ، نَقَلَه شيخُنَا (و) قَالَ الشيخُ ابنُ بَرِّيّ: وَجَدْتُ حَاشِيَةً مَكْتُوبَةً لَيْسَتْ من أَصْلِ الكِتَابِ (حَدَبْدَبَى) اسْمُ (لُعْبَةٍ لِلنَّبِيطِ) وأَنْشَدَ لِسَالِمِ بنِ دَارَةَ يَهْجُو مُرَّةَ ابنَ رافِعٍ الفَزَارِيَّ. حَدَبْدَبَى حَدَبْدَبَى يَا صِبْيَانْ إِنَّ بَنِي فَزَارَةَ بنِ ذُبْيَانْ قَدْ طَرَّقَتْ نَاقَتْهُمْ بِإِنْسَانْ مُشَيَّإٍ أَعْجِبْ بِخَلْقِ الرَّحْمَنْ قَالَ الصاغانيّ: والعَامَّةُ تجعلُ مكانَ الباءِ الأُولى نُوناً، ومكانَ الباءِ الثانيةِ لاماً، وَهُوَ خَطَأٌ، وسيأْتي فِي حدبد وَمِمَّا يستدركْ عَلَيْهِ: حُدْبَانُ بالضَّمِّ: جَدُّ رَبِيعَةَ بنِ مُكَدَّمٍ كَذَا ضبَطه الحافظُ


معجم تاج العروس
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدبد

- : (لَبَنٌ حُدَبِدٌ كعُلَبِط) ، أَهملَه الجوهرِيّ، وَقَالَ كُرَاع: أَي (خاثِرٌ) كهُدَبِدٍ. (والحدنْبَدَى) بِفَتْح الحاءِ والدّالِ وسُكونِ النُّون: (العجَبُ) ، عَن ابْن الأَعرابيّ، وأَنشد لسالمِ بنِ دَارَةَ: حَدَنْبدَى حَدنْبدَى حَدَنْبدَانْ حَدَنْبدَى حَدنْبَدَى يَا صِبْيانْ وَقد تقدّم فِي ح د ب.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- ـ الحَدَبُ، مُحَرَّكَةً: خُروجُ الظَّهْرِ ودُخولُ الصَّدْرِ والبَطْنِ، حَدِبَ، كَفَرِحَ، وأحْدَبَ واحْدَوْدَبَ وتَحَادَبَ، وهو أحْدَبُ وحَدِبٌ، وحُدُورٌ في صَبَبٍ كَحَدَبِ المَوْجِ والرَّمْلِ، والغِلظُ المُرتفعُ منَ الأرضِ، ـ وـ منَ الماءِ: تَرَاكُبُهُ في جَرْيِهِ، والأَثَرُ في الجِلْدِ، ونَبْتٌ، أو النَّصِيُّ، ـ وأرضٌ حَدِبةٌ: كثيرتُهُ، وما تَنَاثَرَ منَ البُهْمَى فَتَرَاكَمَ، ـ وـ مِنَ الشِّتَاءِ: شِدَّةُ بَرْدِهِ. ـ واحْدَودَبَ الرَّمْلُ: احْقَوْقَفَ. ـ وحُدْبُ الاُمُورِ: شَواقُّها، واحِدَتُها: حَدْبَاءُ. ـ والأَحْدَبُ: عِرْقٌ مُسْتَبْطِنٌ عَظْمَ الذِّراعِ، وجَبَلٌ لِفَزَارَةَ بمكة، حَرَسَها اللَّهُ تعالى، والشِّدَّةُ. ـ والأُحَيْدِبُ: جَبَلٌ بالرومِ. ـ وحَدَابِ، كَقَطَامِ: السَّنَةُ المُجْدِبَةُ، ـ و ع، ويُعْرَبُ. ـ وككتابٍ: ع بِحَزْنِ بني يَرْبُوعٍ، له يومٌ، وجِبالٌ بالسَّراة. ـ والحُدَيْبِيَةُ، كَدُوَيْهِيَةٍ، وقَد تُشَدَّدُ: بِئْرٌ قُرْبَ مكة، حرسها اللَّهُ تعالى، أو لِشجرةٍ حَدْباءَ كانت هُناكَ. ـ والحُديْبَاءُ: ماءٌ لِجَذيمَةَ. ـ وتَحَدَّبَ به: تَعَلَّقَ، ـ وـ عليه: تَعَطَّفَ، ـ وـ المرأةُ: لم تَتَزَوَّجْ وأشْبَلَتْ على ولدِها، ـ كَحدِبَ، بالكسر فيهما. ـ والحَدْباءُ: الدابَّةُ بَدَتْ حَرَاقِفُها. ـ وحَدَبْدَبَى: لُعْبَةٌ للنَّبِيطِ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدبد

- ـ لَبَنٌ حُدَبِدٌ، كعُلَبِطٍ: خاثِرٌ. ـ والحَدَنْبَدَى: العَجَبُ.


المعجم الوسيط
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- تَحَدَّبَ عليه: حَدِبَ.|تَحَدَّبَ المرأَةُ على ولدها.| حَدِبَتْ.


المعجم الغني
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- (مصدر اِحْدَوْدَبَ).|1- اِحْدِيدَابُ الشَّيْخِ : أَيْ مَيْلُ ظَهْرِهِ إِلَى أَعْلاهُ كَأَنَّهُ حَامِلُ صُرَّةٍ فَوْقَ ظَهْرِهِ.|2- اِحْدِيدَابُ الأَرْضِ : اِرْتِفَاعُ مُنْحَدَرَاتهَا.|3- اِحْدِيدَابُ القَضِيبِ : اِعْوِجَاجُهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- 1- إحدودب : صار أحدب|2- إحدودب الشيء : اعوج


معجم مختار الصحاح
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- ح د ب: (الْحَدَبُ) مَا ارْتَفَعَ مِنَ الْأَرْضِ وَ (الْحَدَبَةُ) بِفَتْحِ الدَّالِ أَيْضًا الَّتِي فِي الظَّهْرِ، وَقَدْ (حَدِبَ) ظَهْرُهُ مِنْ بَابِ طَرِبَ فَهُوَ (حَدِبٌ) وَ (احْدَوْدَبَ) مِثْلُهُ وَ (أَحْدَبَهُ) اللَّهُ فَهُوَ (أَحْدَبُ) بَيِّنُ (الْحَدَبِ) .


المعجم المعاصر
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- حدِبَ على يَحدَب ، حَدَبًا ، فهو حَدِب ، والمفعول محدوب عليه | • حدِب على اليتيم عطف وحنا عليه، رحمه ورفق به :-إذا أردت أن تعرف الصَّفاء فاحدب على التُّعساء، - حدِبتِ المرأةُ على ولدها: امتنعت عن الزّواج بعد وفاة أبيه رأفة به.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- حَدَب ، جمع أحْداب (لغير المصدر) وحِداب (لغير المصدر).|1- مصدر حدِبَ وحدِبَ على. |2 - ما غلُظ وارتفع من الأرض :- {وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ} |• مِنْ كلِّ حَدَبٍ وصَوْب/ مِنْ كلِّ صَوْب وحَدَبٍ: مِنْ كلّ مكان، مِنْ جميع الأقطار والجهات. |3 - (طب) تقوُّس العمود الفقاريّ إلى الخَلْف.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: حدبد
جذر الكلمة: حدب

- الحدب: ما ارتفع من الأرض، والجمع الحداب. ومنه قوله تعالى: " وهمْ من كل حد ب ينْسلون " . والحدبة: التي في الظهْر، وقد حدب ظهره فهو حدب، واحدودب مثله. وأحدبه الله فهو رجل أحدب بيّن الحدب. وناقة حدباء، إذا بدت حراقفها. ويقال أيضا: حدب عليه وتحدّب عليه، أي تعطّف عليه.


-


-


-



الأكثر بحثاً