أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخَزَرُ، بالتحريك: كسْرُ العين بَصَرَها خِلْقَةً وقيل: هو ضيق العين وصفرها، وقيل: هو النظر الذي كأَنه في أَحد الشَّقَّينِ، وقيل: هو أَن يفتح عينه ويغمضها، وقيل: الخَزَرُ هو حَوَلُ إِحدى العينين، والأَحْوَلُ: الذي حَوِلَتْ عيناه جَميعاً، وقيل: الأَخْزَرُ الذي أَقبلت حَدَقَتاه إِلى أَنفه، والأَحول: لذي ارتفعت حدقتاه إِلى حاجبيه؛ وقد خَزِرَ خَزَراً، وهو أَخْزَرُ بَيِّنُ الخَزَرِ، وقوم خُزْرٌ؛ ويقال: هو أَن يكون الإِنسان كأَنه ينظر بمُؤْخُرِها؛ قال حاتم: ودُعيتُ في أُولى النَّدِيِّ، ولم يُنْظَرْ إِلَيِّ بِأَعْيُنٍ خُزْرِ وتَخازَرَ: نظر بمُؤْخُرِ عينه. والتَّخازُرُ: استعمالُ الخَزَرِ على ما استعمله سيبويه في بعض قوانين تَفاعَلَ؛ قال: إِذا تَخازَرْتُ وما بي مِنْ خَزَرْ فقوله وما بي من خَزَرٍ يدلك على أَن التَّخازُرَ ههنا إِظهار الخَزرِ واستعماله. وتَخازَرَ الرجلُ إِذا ضَيَّقَ جَفْنَهُ لِيُحَدِّدَ النظر، كقولك: تعامَى وتَجاهَلَ. ابن الأَعرابي: الشيخ يُخَزِّرُ عينيه ليجمع الضوء حتى كأَنهما خِيطَتَا، والشابُّ إِذا خَزَّرَ عينيه فإِنه يَتَداهَى بذلك؛ قال الشاعر: يا وَيْحَ هذا الرأْسِ كيف اهْتَزَّا، وحِيصَ مُوقاهُ وقادَ العَنْزَا؟ ويقال للرجل إِذا انحنى من الكِبَرِ: قادَ العَنْزَ، لأَن قائدها ينحني. والخَزَرُ: جِيلٌ خُزْرُ العيون. وفي حديث حذيفة: كأَني بهم خُنْسُ الأُنُوف خُزْرُ العيون. والخُزْرَةُ: انقلابُ الحدقة نحو اللِّحاظ، وهو أَقبح الحَوَلِ؛ ورجل خَزَرِي وقوم خُزْرٌ. وخَزَرَهَ يَخْزُرُه خَزْراً: نظره بِلِحاظِ عينه؛ وأَنشد: لا تَخْزُرِ القومَ شَزْراً عن مُعارَضَةٍ وعدوٌّ أَخْزَرُ العين: ينظر عن معارضة كالأَخْزَرِ العين. أَبو عمرو: الخازِرُ الداهية من الرجال. ابن الأَعرابي: خَزَر (* قوله: «ابن الأَعرابي خزر إلخ» الأَولى من باب كتب، والثانية من باب فرح لا كما يقتضيه صنيع القاموس من أَنهما من باب كتب، فقد نقل شارحه عن الصاغاني ما ذكرنا). إِذا تَداهَى، وخَزِرَ إِذا هَرَبَ. والخِنْزِيرُ: من الوحش العادي معروف، مأْخوذ من الخَزَرِ لأَن ذلك لازم له؛ وقيل: هو رباعي، وسنذكره في ترجمته. والخَزِيرَةُ والخَزِيرُ: اللحم الغابُّ يؤْخذ فيقطع صغاراً في القِدْرِ ثم يطبخ بالماء الكثير والملح، فإِذا أُميت طَبْخاً ذرَّ عليه الدقيق فَعُصِدَ به ثم أُدِمَ بأَيِّ أَدَامٍ شِيءَ، ولا تكون الخَزِيرَةُ إِلا وفيها لحم، فإِذا لم يكن فيها لحم فهي عَصِيدَة، قال جرير: وُضِعَ الخَزِيرُ فقيل: أَيْنَ مُجاشِعُ؟ فَشَحَا جَحافِلَهُ جُرافٌ هِبْلَعُ وقيل: الخَزِيرَةُ مَرَقَة، وهي أَن تُصَفَّى بُلالَةُ النُّخالة ثم تُطْبَخَ، وقيل: الخَزِيرَةُ والخَزِيرُ الحَسَا من الدسم والدقيق، وقيل: الحَسَا من الدَّسَمِ؛ قال: فَتَدْخُلُ أَيْدٍ في حَناحِرَ أُقْنِعَتْ، لِعادَتِها، من الخَزِيرِ المُعَرَّفِ أَبو الهيثم: أَنه كتب عن أَعرابي قال: السَّخِينَةُ دقيق يلقى على ماء أَو على لبن فيطبخ ثم يؤكل بتمر أَو بحَساً، وهو الحَسَاء، قال: وهي السَّخُونَةُ أَيضاً، وهي النَّفِيتَةُ والحُدْرُقَّةُ والخَزِيرَةُ، والحَرِيرَةُ أَرَقُّ منها. وفي حديث عِتْبان (* قوله: «عتبان» هو ابن مالك، كان إمام قومه فأَنكر بصره، فسأَل النبي، صلى الله عليه وسلم، أن يصلي في مكان من بيته يتخذه مصلى، ففعل وحبسه على خزيرة صنعها له، كذا بهامش النهاية): أَنه حَبَسَ النبي، صلى الله عليه وسلم، على خَزِيرَةٍ تُصْنَعُ له، وهو ما فسرناه، وقيل: إِذا كانت من لحم فهي خزيرة، وقيل: إِن كانت من دقيق فهي حَرِيرَةٌ، وإِن كانت من نخالة فهي خَزِيرَةٌ. والخُزرَةُ، مثل الهُمَزة، وذكره ابن السكيت في باب فُعَلةٍ: داء يأْخذ في مُسْتَدَقِّ الظهر بِقَفْرَةِ القَطَنِ؛ قال يصف دلواً: دَاوِ بها ظَهْرَكَ من تَوْجاعِه، من خُزَراتٍ فيه وانْقِطَاعِه وقال: بها يعني الدلو، أَمره أَن ينزع بها على إِبله، وهذا لعب منه وهزؤ.والخَيْزَرَى والخَوْزَرَى والخَيْزَلى والخَوْزَلى: مِشْيَةٌ فيها ظَلَعٌ أَو تَفَكُّكٌ أَو تَبَخْتُرٌ؛ قال عُرْوَةُ بنُ الوَرْدِ: والنَّاشِئات المَاشِيات الخَوْزَرَى، كَعُنُقِ الآرامِ أَوْفَى أَوْ صَرَى معنى أَوفى: أَشرف، وصَرَى: رفع رأْسه. والخَيْزُرانُ: عُودٌ معروف. قال ابن سيده: الخَيْزُرَانُ نبات لَيِّنُ القُضْبَانِ أَمْلَسُ العيدان لا ينبت ببلاد العرب إِنما ينبت ببلاده الروم؛ ولذلك قال النابعة الجعدي: أَتَاني نَصْرُهُمْ، وهُمُ بَعِيدٌ، بِلادُهُمُ بِلادُ الخَيْزُرانِ وذلك أَنه كان بالبادية وقومه الذين نصروه بالأَرياف والحواضر، وقيل: أَراد أَنهم بعيد منه كبعد بلاد الروم، وقيل: كلُّ عُودٍ لَدْنٍ مُتَثَنٍّ خَيْزُرانٌ، وقيل: هو شجر، وهو عروق القَنَاةِ، والجمع الخَيازِرُ. والخَيْزُرانُ: القصب؛ قال الكميت يصف سحاباً: كأَنَّ المَطافِيلَ المَوالِيهَ وَسْطَهُ، يُجاوِبُهُنَّ الخَيْزُرانُ المُثَقَّبُ وقد جعله الراجز خَيْزُوراً فقال: مُنْطَوِياً كالطَّبقِ الخَيْزُورِ والخَيْزُرانُ: الرماح لتثنِّيها ولينها؛ أَنشد ابن الأَعرابي: جَهِلْتُ من سَعْدٍ ومن شُبَّانِها، تَخْطِرُ أَيْدِيها بِخَيْزُرانها يعني رماحها. وأَراد جماعة تخطر أَو عصبة تخطر فحذف الموصوف وأَقام الصفة مقامه. والخَيْزُرانَةُ: السُّكَّانُ؛ قال النابغة يصف الفُراتَ وَقْتَ مَدَّهِ: يَظَلُّ من جَوْفِهِ المَلاَّحُ مُعْتَصِماً بالخَيْزُرانَةِ، بعدَ الأَيْنِ والنَّجَدِ أَبو عبيد: الخَيْزُرانُ السُّكَّانُ، وهو كَوْثَلُ السفينة. وفي الحديث: أَن الشيطان لما دخل سفينة نوح، على نبينا وعليه الصلاة والسلام، قال: اخْرُجْ يا عَدُوَّ اللهِ من جَوْفِها فَصَعِدَ على خَيْزُرانِ السفينة؛ هو سُكَّانُها، ويقال له خَيْزُرانَةٌ، وكلُّ غُصْنٍ مُتَثَنٍّ: خَيْزُرانٌ؛ ومنه شعر الفرزدق في علي بن الحسين زين العابدين، عليه السلام:في كَفِّه خَيْزُرانٌ، رِيحُهُ عَبِقٌ من كَفِّ أَرْوَعَ، في عِرْنِينِهِ شَمَمُ المُبَرِّدُ: الخَيْزُرانُ المُرْدِيُّ؛ وأَنشد في صفة المَلاَّحِ: والخَيْزُرانَةُ في يَدِ المَلاَّحِ يعني المُرْدِيَّ. قال المبرد: والخَيْزُرانُ كُلُّ غُصْنٍ لَيِّنٍ يَتَثَنَّى. قال: ويقال للمُرْدِيِّ خَيْزُران إِذا كان يتثنى؛ وقال أَبو زبيد، فجعل المِزمار خَيْزُراناً لأَنه من اليراع، يصف الأَسد: كأَنَّ اهْتِزامَ الرَّعْدِ خالَطَ جَوْفَهُ، إِذا جَنَّ فيه الخَيْزُرانُ المُثَجَّرُ والمُثَجَّرُ: المُثَقَّبُ المُفَجَّرُ؛ يقول: كأَنَّ في جوفه المزامير. وقال أَبو الهيثم: كل لين من كل خشبة خَيْزُران. قال عمرو بن بَحْرٍ: الخَيْزُرانُ لجام السفينة التي بها يقوم السكان، وهو في الذنب. وخَيْزَرٌ: اسم. وخَزَارَى: اسم موضع؛ قال عمرو بن كلثوم: ونَحْنُ غَداةَ أُوقِدَ في خَزَارَى، رَفَدْنا فوقَ رَفْدِ الرَّافِدِينا (* ويروى: خَزازي في معلقة عمرو بن كلثوم). وخاِزرٌ: كانت به وقعة بين إِبراهيم بن الأَشتر وبين عبيدالله بن زياد، ويومئذ قتل ابن زياد.


- : (الخَزَرُ، مُحَرَّكَة: كَسْرُ العَيْنِ بَصَرها خِلْقَةً أَو ضِيقُها أَو صِغَرُهَا، أَو) هُوَ (النَّظَرُ) الَّذِي (كَأَنَّهُ فِي أَحَدِ الشِّقَّيْن، أَو) هُوَ (أَنْ يَفْتَح عَيْنَيْه ويُغَمِّضَهُمَا) . ونَصُّ المُحْكَمِ: عَيْنَه ويُغَمِّضَها، (أَو) هُوَ (حَوَلُ إِحْدَى العَيْنَيْنِ) ، والأَحْوَل: الذِي حَوِلَت عَيْنَاه جَمِيعاً، وَقد (خَزِر، كفَرِحَ، فَهُوَ أَخْزَرُ) بَيِّنُ الخَزَرِ وقَوْمٌ خُزْرٌ. وهاذه الأَقوال الخَمْسَة مُصَرَّحٌ بهَا فِي أُمَّهات اللُّغَة، وذَكَر أَكْثَرَها شُرَّاحُ الفَصِيح. وَقيل: الأَخْزَر: الَّذِي أَقْبَلَت حَدَقَتاه إِلى أَنْفِه. والأَحْوَل: الَّذي ارتَفَعَت حَدَقاه إِلى حاجِبَيه. وَيُقَال: هُو أَنَّ يَكُون الإِنْسَان كَأَنَّه يَنْظُر بمُؤْخِرِها. قَالَ حاتِم: ودُعِيتُ فِي أُولَى النَّدِيِّ وَلم يُنْظَر إِلَيَّ بأَعْيُنٍ خُزْرِ (و) الخَزَرُ، وَيُقَال لَهُم الخَزَرَةُ أَيضاً: (اسْمُ جِيل) من كَفَرَةِ التُّرْك، وقيلَ: مِنَ العَجَم، وَقيل: مِنَ التَّتار، وَقيل من الأَكْرَادِ، من وَلَدِ خَزَر بنِ يافِث بن نُوحٍ عَلَيْهِ السّلام، وَقيل: هم والصَّقَالِبة من ولد ثوبال بن يافث. وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة (كَأَنِّي بهم خُنُسُ الأُنُوفِ (خُزُرُ العُيُون)) . ورَجلٌ خَزَرِيٌّ، وقَومٌ خُزْرٌ. (و) الخَزَر: (الحَسَا مِنَ الدَّسَمِ) والدقيق، (كالخَرِيرَة) . والّذِي صُرِّح بِهِ فِي أُمَّهات اللُّغَة أَنّ الحَسَا من الدَّسَم هُوَ الخَزِير والخَزِيرة، وَلم يَذكُر أَحَدٌ الخَزَرَ مُحَرَّكةً، فليُنْظَر. (و) الخَزْر، (بسُكُونِ الزَّاي: النَّظَرُ بلَحْظِ العَيْن) ، وَفِي الأُصُول الجَيِّدَة: بلَحَاظ العَيْن، يَفعله الرَّجُلُ ذالك كِبْراً واستِخْفَافاً للمَنْظُور إِليه. وهاذا الَّذِي استَدْرَكَه شَيخنَا وزَعَم أَن المُصَنِّف قد غَفَل عَنهُ، وَقد خَزَره بَخْزُره خَزْراً إِذا نَظَر كذالك. وأَنشد اللَّيْث. لَا تَخْزِرُ القَوْم شَزْراً عَن مُعَارَضَةٍ وَلَو قَالَ المُصَنِّف: وبالفَتْح، على مَا هُوَ قَاعِدَتُه لكانَ أَحْسَن، كَمَا لَا يَخْفَى. (والخِنْزِيرُ) ، بالكَسْر (م) ، أَي مَعْرُوف، وَهُوَ من الوَحْشِ العادِي، وَهُوَ حَيوانٌ خَبيثٌ، يُقَال إِنه حُرِّم على لِسَان كُلِّ نَبِيّ، كَمَا فِي المِصْباح. واختِلَف فِي وَزْنِه، فَقَالَ أَهْل التَّصْرِيف: هُوَ فِعْلِيل، بالكَسْر، رُبَاعِيّ مَزِيد فِيهِ الياءُ، والنُّون أَصْلِيَّة، لأَنَّهَا لَا تُزاد ثانِيَةً مُطَّرِدةً، بخِلاف الثَّالِثَة كقَرَنْفُل فإِنَّها زَائِدَة، وَقيل: وَزْنه فِنْعِيل، فإِنَّ النُّونَ قَدْ تُزادُ ثَانِيَةً، وحَكَى الوَجْهَيْن ابنُ هِشامٍ اللَّخْمِيّ فِي شَرْح الفَصِيح، وسَبَقه إِلى ذالِك الإِمًّمُ أَبُو زَيْد، وأَوردَه الشَّيْخ أَكملُ الدّين البَابَرْتيّ من عُلَمائنا فِي شَرْح الهِداية، بالوَجْهَيْن، وَكَذَا غَيْرُه، وَلم يُرَجِّحُوا أَحدَهما. وذَكَرَه صَاحب اللِّسَان فِي المَوْضِعَيْن، وكأَنَّ المُصَنّفَ اعتَمدَ زِيَادَة النُّون، لأَنَّ الَّذِي رَوَاهُ أَهلُ العَرَبِيّة عَن ثَعْلَب، وسَاعَدَه على ذالك اتّفاقُهم على أَنّه مُشْتَقّ من الخَزَر، لأَنَّ الخَنَازِير كُلَّها خُزُرٌ، فَفِي الأَساس: وكُلُّ خِنْزِيرٍ أَخْزَرُ. وَمِنْه خَنْزَرَ الرَّجُلُ: نَظَر بمُؤْخِر عَيْنِه. قلتُ: فجَعله فَنْعَل من الأَخْزَر، وكلُّ مُومِسَةٍ أَخْزَرُ. وَقَالَ كُراع: هُوَ من الخَزَرِ فِي الْعين، لأَنَّ ذالك لازِمٌ لَهُ، وَقد صَرَّحَ بهاذا الزُّبَيْدِيُّ فِي المُخْتَصر وعَبْدُ الحَقّ والفِهْرِيّ واللَّبْليّ وَغَيرهم. (و) الخِنْزِيرُ: (ع باليَمَامَة أَو جَبَلٌ) . قَالَ الأَعْشَى يَصِف الغَيْث: فالسَّفْحُ يَجْرِي فَخِنْزِيرٌ فبُرْقَتُه حتّى تَدَافَعَ مِنْهُ السَّهْلُ والجَبَلُ وذَكَره أَيضاً لَبِيدٌ فَقَالَ: بالغُرَابَات فَزَرَّافاتِها فبِخِنْزِيرٍ فأَطْرافِ حُبَلْ (والخَنَازِيرُ الجَمْعُ) ، على الصَّحِيح. وزعمَ بعَضُهم أَنَّ جَمْعَه الخُزْر، بضمَ فسُكُون، واستدَلَّ بقَوْل الشَّاعر: لَا تَفْخَرُنّ فإِنَّ الله أَنْزَلَكمْ يَا خُزْرَ تَغْلِبَ دعًّرَ الذُّلِّ والهُونِ وَقد رُدّ ذالك. (و) الخَنَازِيرُ: (قُرُوحٌ) صُلْبَةٌ (تَحْدُثُ فِي الرَّقَبَةِ) ، وَهِي عِلَّة مَعْرُوفَة. (والخَزِيرُ والخَزِيرَةُ: شِبْهُ عَصِيدَةٍ) ، وَهُوَ اللَّحْم الغابُّ يُقَطّع صِغاراً فِي القِدْرِ، ثمّ يُطْبَخ بالماءِ الْكثير والمِلْح، فَإِذا أُمِيتَ طَبْخاً ذُرَّ عَلَيْهِ الدَّقِيق فعُصِدَ بِهِ، ثمّ أُدِمَ بأَيّ إِدامٍ شِيءَ، وَلَا تَكُونُ الخَزِيرَةُ إِلاَّ (بِلَحْم. و) إِذا كانَت (بِلا لَحْمٍ) فَهِيَ (عَصِيدَةٌ) . قَالَ جَرِير: وُضِعَ الخَزِيرُ فَقِيلَ أَيْنَ مُجاشعٌ فَشَحَا جَحَافِلَه جُرَافٌ هِبْلَعُ (أَو) هِيَ (مَرَقَةٌ من بُلالَةِ النُّخَالَةِ) ، وَهِي أَنْ تُصَفَّى البُلالَةُ ثمَّ تُطْبَخ. وكَتَبَ أَبو الهَيْثَم عَن أَعْرَابِيّ قَالَ: السَّخِينَةُ: دَقِيقٌ يُلْقَى على مَاءٍ أَو عَلَى لَبَنٍ فيُطْبَخ ثمّ يُؤْكَلُ بتَمْرٍ أَو بِحَساً، وَهُوَ الحَسَاءُ، قَالَ: وَهِي السَّخُونَة أَيضاً، وَهِي النَّفِيتَة، والحُدْرقَّة، والخَزِيرَةُ، والحَرِيرَةُ أَرَقُّ مِنْهَا. وَمن سَجَعات الأَساسِ: وقَرَّبَ لَهُم قَصْعَةَ الخَزِير، ونَظَر إِلَيْهِم نَظَرَ الخِنْزِير. (والخَزْرَةُ، بالفَتْحِ، وكهُمْزَةَ) ، الأَخِيرَةُ عَن ابْنِ السِّكِّيت: (وَجَعٌ) يأْخُذ (فِي) مُسْتَدَقِّ (الظَّهْرِ) بفَقْرَةِ القَطَن، والجَمْعُ خَزَرَاتٌ. قَالَ يَصف دَلْواً. دَاوِ بهَا ظَهْرَك من تَوْجَاعِه من خُزَرَاتٍ فِيهِ وانْقِطَاعِه (والخَيْزَر والخُوْزَرَى) والخَيْزَلَى والخَوْزَلَى: (مِشْيَةٌ بِتَفَكُّك) واضْطِرَاب واستِرْخَاءٍ، كَأَنَّ أَعضاءَه يَنْفَكُّ بَعْضُها مِنْ بَعْض، أَو هِي مِشْيَةٌ بِظَلَع أَو تَبَخْتُرٍ. قَالَ عُرْوَةُ بْنُ الوَرْد: والنَّاشِئاتِ المَاشِيَاتِ الخَوْزَرَى عُنُقِ الآرامِ أَوْفَى أَوْ صَرَى أَوْفَى أَي أَشْرف، وصَرَى: رَفَع رَأْسَه. (والخَيْزُرَانُ، بضَمِّ الزَّايِ) ، أَي مَعَ فَتْح الخَاءِ، والعامَّةُ تَفْتَح الزَّاي: (شَجَرٌ هِنْدِيٌّ) ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: لاَ يَنْبُت بِبِلاَد العَرَب، وإِنَّمَا يَنْبُت بِبِلاد الرُّوم. ولِذالِك قَالَ النَّابِغَة الجَعْدِيّ: أَتَانِي نَصْرُهمْ وهُمُ بَعِيدٌ بِلادُهُمُ بِلادُ الخَيْزُرَانِ وذالك أَنَّه كَانَ بالبَادِيَة وقَومُه الَّذِين نَصَرُوه بالأَرْيَاف والحَوَاضِر. وَقيل: أَرَادَ أَنَّهم بَعِيدٌ مِنه كبُعْدِ بِلادِ الرُّوم. (وَهُوَ عُرُوقٌ ممتدَّةٌ فِي الأَرْضِ) . وَقَالَ ابنُ سِيدَه: نَباتٌ لَيِّنُ القُضْبَانِ أَمْلَسُ العِيدَانِ، (كالخَيْزُورِ) ، هاكذا جَعَلَه الرَّاجِز فِي قَوْلِه: مُنْطَوِياً كالطَّبَقِ الخَيْزُورِ وَمِنْه أَخَذَ ابنُ الوَرْدِيّ فِي قَصِيدَتِه الَّلامِيَّة: أَنَا كالخَيْزُورِ صَعْبٌ كَسْرُه وهْوَ لَدْنٌ كَيْفَمَا شِئْت انفَتَلْ (و) الخَيْزُرَانُ: (القَصَبُ) . قَالَ الكُمَيْتُ يَصِف سَحاباً: كأَنَّ المَطافِيلَ المَوالِيَهَ وَسْطَهُ يُجَاوِبُهُنَّ الخَيْزُرَانُ المُثَقَّبُ وَقَالَ أَبو زُبَيْدٍ فجَعلَ المِزْمار خَيْزُرَاناً لأَنَّه من اليَراع يَصِفُ الأَسَد: كأَنَّ اهْتِزَامَ الرَّعْد خَالَطَ جَوْفَه إِذَا حَنَّ فِيهِ الخَيْزُرَانُ المُثَجَّرُ والمُثَجَّر: المُثَقَّب المُفَجَّر. يَقُول كأَنَّ فِي جَوْفِه المَزَامِيرَ. (وكُلُّ عُودٍ لَدْنٍ) خَيْزُرَانٌ. وَقَالَ أَبو الهَيْثَم: كُلُّ لَيِّن من كُلّ خَشَبَةٍ خَيْزُرَانٌ. وَقَالَ المُبَرِّد: كُلُّ غُصْنٍ لَيِّنٍ يَتَثَنَّى خَيْزُرانٌ. وَقَالَ غَيْره: كُلُّ غُصْنٍ مُتَثَنَ خَيْزُرَانٌ، قَالَ: وَمِنْه شِعْر الفَرْزدَق فِي الإِمام عَلِيِّ بْنِ الحُسَيْن زَيْنِ العابِدِين، رَضِيَ اللَّهُ عَنه: فِي كَفِّه خَيْزُرانٌ رِيحُه عَبِقٌ من كَفِّ أَرْوَعَ فِي عِرْنِينِ شَمَمُ (و) الخَيْزُرَانُ: (الرِّمَاحُ) لتَثَنِّيها ولِينِها. أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: جَهِلْتُ من سَعْدٍ وَمن شُبَّانِها تَخْطِرُ أَيْدِيها بِخَيْزُرَانِها يَعْنِي رِمَاحَها. وأَراد جَمَاعَةً تَخْطِر، والجَمْعُ الخَيَازِرُ. (و) قَالَ المُبَرِّدُ: الخَيْزُرَانُ؛: (مُرْدِيُّ السَّفِينَةِ) إِذَا كَانَ يَتَثَنَّى، وَيُقَال لَهُ الخَيْزَارَة أَيضاً، (و) عَن أَبِي عُبَيْدةٍ الخَيْزُران: (سُكَّانُها) ، وَهُوَ كَوْثَلُهَا، وَيُقَال لَهُ: خَيْزُرَانَةٌ أَيضاً. وَقَالَ: قَالَ النابِغَة يَصِفُ الفُرَاتَ وَقْتَ مَدِّه: يَظِلُّ من خَوْفِه المَلاَّحُ مُعْتَصِماً بالخَيْزُرَانَةِ بعد الأَيْنِ والنَّجَدِ وَقَالَ غَيْرُه: فَكَأَنَّها والمَاءُ يَنْطَِحُ صَدْرَهَا والخَيْزُرانَةُ فِي يَدِ المَلاَّحِ وَقَالَ عَمْرو بنُ بَحْرٍ: الخَيْزُرانُ: لِجَامُ السَّفِينَة الَّتي بهَا يَقُومُ السُّكَّانُ، وَهُوَ فِي الذَّنَب. وَفِي الحَدِيث (أَنَّ الشَّيْطَانَ لَمَّا دَخَلَ سَفِينَةَ نُوحٍ عَلَيْه السَّلامُ قَالَ: اخْرُجْ يَا عَدُوَّا اللَّهِ من جَوْفِها، فصَعِدَ على خَيْزُرانِ السَّفِينة) أَي سُكَّانِها. (ودَارُ الخَيْزُرانِ) : مَعْرُوف (بِمَكَّة) . زِيدَتْ شَرَفاً، (بَنَتْهَا خَيْزُرَانُ جَارِيَةُ الخَلِيفَةِ) العَبَّاسِي. (والخَازِر: الرَّجلُ الدَّاهِيَةُ) قَالَه أَبُو عَمْرٍ و. (و) الخَازِرُ: (نَهْرٌ بَيْنَ المَوْصِلِ وإِرْبِلَ) . وَفِي التَّكْمِلَة: مَوْضِع كَانَت بِهِ وَقْعَة بَيْن إِبراهيِمَ بْنِ الأَشْتَرِ وعُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيادٍ، ويَوْمَئذٍ قُتِل ابْنُ زِياد. (و) عَن ابْن الأَعْرَابِيّ: (خَزَرَ) ، إِذا (تَدَاهَى. و) خَزِرَ إِذا (هَرَبَ) ، الثّانِيَةُ كفَرِحَ، كَمَا هُوَ مَضْبُوط بخَطِّ الصّغانِيّ. (والأَخْزَرِيّ والخَزِرِيُّ) ، مُحَرَّكَةً: (عَمَائِمُ مِنْ نَكْثِ الخَزِّ) . والنِّكْثُ، بالكَسْر: نَقْضُ أَخْلاَقِ الأَكْسِيَة لتُغْزَل ثانِياً. (وخَزَرٌ، مُحَرَّكةً: لَقَبُ يُوسُفَ بْنِ المُبَارَك) الرَّازِيِّ المُقْرِي، عَن مهْرَان بن أَبي عُمَر، قَالَه الأَمِير. (والقَاسِمُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمانِ بْنِ خَزَرٍ) الفارِقِيّ المُقْرِى، عَن سَهْل بن صُقَير، قَالَه الأَمِير. (و) أَبو بَكرٍ (مُحَمَّدُ ابْنُ عُمَرَ بْنِ خَزَرٍ) الصُّوفِيّ الخَزَريّ العالِم بهَمَذَان، روَى تَفسير السّدّيّ عَالِيا: قُلتُ: وَقد حَدَّث عَن إِبراهِيمَ بنِ مُحَمَّدٍ الأَصْبَهَانِيّ وجَعْفَرٍ الخلديّ، وَعنهُ الخليليّ، وَقَالَ: كَانَ قد نَيَّف على المِائَةِ، (مُحَدِّثُونَ) . (و) خُزَارٌ، (كغُرَاب: ع قُرْبَ وَخْشَ) ، قَريب من نَسَفَ. مِنْهُ أَبو هَارُونَ مُوسَى بن جَعْفر بن نُوحٍ الخُزَارِيُّ. وأَبو عُجَيف هُشَيْم بنُ شاهِد بن بُرَيْدَةَ الخُزَارِيّ، مُحَدِّثانِ. (ودَارَةُ الخَنَازِيرِ ودارَةُ خَنْزَرٍ) ، عَن كُراع، (وتكسر) هاذه. (ودَارَةُ الخِنْزيرَيْن) تثْنِيَة الخِنْزِير، (وَيُقَال الخَنْزَرتَيْنِ) تَثْنِيَة الخَنْزرة: (مَواضِعُ) . قَالَ الجَعْدِيّ: أَلَمَّ خَيالٌ من أُمَيْمَةَ مَوْهِنا طُرُقاً وأَصْحَابِي بدَارَةِ خِنْزَرٍ وَقَالَ الحُطَيْئَةُ: إِنّ الرّزِيَّةَ لَا أَبَالَاك هَالِكٌ بَيْنَ الدُّمَاخِ وبَيْن دَارَةِ خَنْزَرِ وأَنشد سِيبَوَيْه: أَنْعَتُ عَيراً من حَمِيرِ خَنْزَرهْ فِي كُلِّ عَيْر مِائَتَانِ كَمَرَه وأَنْشَدَ أَيضاً: أَنْعَتُ أَعْياراً رَعَيحن الخَنْزَرَا أَنْعَتُهُنَّ آيُراً وكَمَرَا (والخَزَنْزَرُ) ، كسَفَرْجل، هاكذا هُوَ فِي النُّسخ بالنُّون بَيحن الزَّاءَيْن. وَفِي اللّسَان خَزَبْزَرٌ بالموحّدة بدَل النُّون وَهُوَ غَلَط: (السَّيِّىءْ الخُلُقِ) من الرِّجَال، نَقَله الصّغَانِيّ. (والتَّخْزِيرُ: التَّضْيِيقُ) . قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: الشَّيْخُ يُخَزِّر عَيْنَيْه ليَجْمَع الضَّوْءَ حتّى كأَنَّهما خِيطَتَا، والشَّابُّ إِذا خَزَّرَ عَيْنَيْه فإِنّه يَتَدَاهَى بِذالك. (وَتَخَازَرَ) : نَظَر بمُؤْخِرِ عَيْنِه. والتَّخَازُرُ: اسْتِعْمَال الخَزَرِ، على مَا اسْتَعْمَلَه سِيبَوَيْه فِي بَعْض قَوَانِين تَفَاعَل قَالَ: إِذَا تَخَازَرْتُ وَمَا بِي مِنْ خَزَرْ فَقَوله: وَمَا بِي مِنْ خَزَر، يَدُلُّك عَلَى أَنَّ التَّخَازُرَ هُنَا إِظْهَار الخَزَر واسْتِعْمَاله. وَتَخَازَرَ الرَّجلُ، إِذا (ضَيَّقَ) جَفْنَه (ليُحَدِّدَ النَّظَرَ) ، كقولِك: تَعَامَى وتَجَاهَلَ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الخُزْرَة، بالضَّمّ: انْقِلاَبُ الحَدَقَةِ نَحوَ اللَّحَاظِ، وَهُوَ أَقْبَحُ الحَوَل. وعَدُوٌّ أَخْزَرُ العَيْن: يَنْظُر عَن مُعَارَضَة كالأَخُزَرِ العَيْنِ. وخَيْزَرٌ، كصَيْقَل، اسْمٌ. وخَزَارَى: اسْم مَوْضِع. قَالَ عَمْرو قبن كُلْثُوم: ونَحْنُ غَدَاةَ أُوقِدَ فِي خَزَارَى رَفَدْنَا فَوْق رَفْدِ الرَّافِدِينا وخَزَّار ككَتَّان: نهرٌ عَظِيم بالبَطِيحة بَيْنَ وَاسِطَ والبَصْرَةِ. والخُزَيْرَة، مُصَغَّراً: مَاءَة بَيْن حِمْص والفُرات. وأَبو البَدْر صاعِدُ بنُ عَبْدِ الرحمان ابْن مُسْلم الخَيْزُرَانِيّ، قَاضِي مازَنْدَرَان، رَوَى عَنهُ السّمْعَانِيّ وأَبو المُظَفَّر أَسْعَدُ بنُ هِبَة الله بْنِ إِبْرَاهيم البَغْدَاديّ الخَيْزُرَانِيّ المُؤَدِّب، حَدَّثَ. والخَيْزُرَانِة: مَقْبَرة ببَغْدَادَ. ودَآحبَنْد خَزران، بالفَتْح: مَوْضع من الثُّغُور عِنْد السَّدّ لِذِي القَرْنَيْن. إِليه الثُّغُور عِنْد السَّدّ لِذِي القَرْنَيْن. إِليه نُسبَ عَبْدُ الله بْنُ عِيسَى الخَزَرِيّ، رَوَى عَنهُ الطَّسْتيّ. وَكَانُوا يُضَعِّفُونه. وأَحمد بن مُوسَى البَغْدَادِيّ، عُرِف بِابْن خَزريّ. وأَبُو القَاسِم عَيَّاش بنُ الحَسَن بنِ عَيَّاش البَغْدَادِيُّج يُعرف بالخَزَريّ. وأَبو أَحْمد عبد الوهّاب بن الحَسَن بن عليّ الحَرْبِيّ، عُرِف بِابْن الخَزريّ: مُحدِّثون. الخَيْزُرَانِيَّة: قَرْيَة بمِصْر من الجِيزَةَ وأَمَّا قَوْلُ أَبِي زُبَيْد يَصِف الأَسَد: كَأَنَّ اهْتِزَامَ الرَّعْدِ خَالَطَ جَوْفَه إِذا حَنَّ فِيهِ الخَيْزُرَانُ المُثَجَّرُ فإِنَّه جَعَلَ المِزْمَارَ خَيْزُرَاناً لأَنَّه من اليَرَاع. يَقُولُ: كأَنَّ فِي جَوْفهِ المَزَامِيرَ. والمُثَجَّرُ: المُفَجَّر. والخَنْزَرَة: الغِلَظُ، عَن ابْنِ دُرَيْد. قَالَ: وَمِنْه اشْتِقَاق الخِنْزير. والخَنْزَرَة، أَيضاً: فَأْسٌ غَليظَةٌ للحِجَارَةِ.


- ـ الخَزَرُ، محركةً: كسرُ العينِ بَصَرَها خِلْقَةً، أو ضِيقُها وصِغَرُها، أو النَّظَرُ ط كأنه ط في أحد الشِّقَّيْنِ، أو أن يَفْتَحَ عَيْنَيْهِ ويُغَمِّضَهُما، أو حَوَلُ إحدَى العَيْنَيْنِ، خَزِرَ، كفَرِحَ، فهو أخْزَرُ، واسمُ جِيلٍ خُزْرِ العُيُونِ، والحَسَاءُ من الدَّسَمِ، ـ كالخَزِيرَةِ، وبسكونِ الزاي: النَّظَرُ بِلَحْظِ العينِ. ـ والخِنْزِيرُ: م، وع باليمامةِ، أو جَبَلٌ، والخَنازِيرُ: الجمعُ، وقُرُوحٌ تَحْدُثُ في الرَّقَبَةِ. ـ والخَزِيرُ والخَزِيرَةُ: شِبْهُ عَصِيدَةٍ بِلَحْمٍ، وبِلا لَحْمٍ: عَصِيدَةٌ، أو مَرَقَةٌ من بُلالَةِ النُّخالَةِ. ـ والخَزْرَةُ، بالفتح وكهُمَزَةٍ: وَجعٌ في الظَّهْرِ. ـ والخَيْزَرَى والخَوْزَرَى: مِشْيَةٌ بِتَفَكُّكٍ. ـ والخَيْزُرانُ، بضم الزايِ: شَجَرٌ هِنْدِيٌّ، وهو عُرُوقٌ مُمْتَدَّةٌ في الأرضِ ـ كالخَيْزُورِ، والقَصَبُ، وكلُّ عُودٍ لَدْنٍ، والرِّماحُ، ومُرْدِيُّ السفينةِ وسُكَّانُها. ـ ودارُ الخَيْزُرانِ: بِمكةَ، (بَنَتْها خَيْزُرانُ جاريةُ الخَليفةِ) ـ والخازِرُ: الرجلُ الداهيةُ، ونَهْرٌ بينَ المَوْصِلِ وإرْبِلَ. ـ وخَزَرَ: تَداهَى، وهَرَبَ. ـ والأَخْزَرِيُّ والخَزَرِيُّ: عَمائِمُ من نِكْثِ الخَزِّ. ـ وخَزَرٌ، محركةً: لَقَبُ يوسُفَ بنِ المباركِ، والقاسِمُ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ خَزَرٍ، ومحمدُ بنُ عُمَرَ بنِ خَزَرٍ: محدِّثونَ. ـ وكغُرابٍ: ع قُرْبَ وخْشَ. ـ ودَارَةُ الخَنازِيرِ، ودارَةُ خَنْزَرٍ، ويكسرُ، ودارَةُ الخِنْزِيرَيْنِ، ويقالُ: الخَنْزَرَتَيْنِ: مواضِعُ. ـ والخَزَنْزَرُ: السَّيِّئُ الخُلُقِ. ـ والتَّخْزِيرُ: التَّضْيِيقُ. ـ وتَخازَرَ: ضَيَّقَ جَفْنَهُ ليُحَدِّدَ النَّظَرَ.


- الخُزَرَة : الخَزْرَة.


- تخَازَرَ : ضيَّقَ عينيه ليحدَّدَ النظر.|تخَازَرَ نظر بمُؤْخِر عينه.|تخَازَرَ أَظهر الخَزَر وليس به.


- الخُزْرَةُ : انقلابُ الحَدَقة نحو اللَّحَاظ، وهو أقبح الحَوَل.


- الخَزْرَةُ : داءٌ يأْخذ في مُسْتَدَقّ الظهر بفِقْرَة القَطَن.


- الخَزيرُ : لحمٌ يُقطَّع قِطَعًا صغارًا ثمَّ يطبخ بماءٍ كثير وملح، فإذا اكتمل نضجُه ذُرَّ عليه الدقيق وعُصِدَ به، ثم أُدِمَ بإدامٍ مَا.|الخَزيرُ الحَساءُ من الدَّسَم والدقيق.


- الخَيْزُرانةُ : سُكَّان السفينة، وهو في مُؤَخِّرَتِهَا.


- الخَزِيرةُ : الخَزير.| وفي حديث عِتْبان: حديث شريف أنَّه حبَسَه النبي صلى الله عليه وسلم على خَزِيرة تُصنَع له //.


- خَزَّر الشيخُ عينيه: ضيَّقَ جفنيهما حتَّى كأَنهما خِيطَتا، ليحدَّد النْظر. يقال: خَزَّر الشابُّ عينيه: فعل ذلك دهاءً.|خَزَّر الشيءَ: ضيَّقهُ.


- الخَزَرُ : الحَسَاءُ من الدَّسَم.


- الخَيْزُرانُ : كلُّ عودٍ ليّن.|الخَيْزُرانُ جنس 17.|نباتات من الفصيلة النجيلية، ليِّن القُضْبان أملس العيدان، ومنه أَنواعٌ كثيرة. والجمع : خَيازرُ. يقال: كأَّن قَدَّها غصنُ بانٍ، أو قضيبُ خيزُران.|الخَيْزُرانُ القصب.|الخَيْزُرانُ سُكَّان السّفينة الذي به تُقَوَّم وتسكَّن، وهو في مُؤَخِّرَتِهَا.


- خَزَرَ خَزَرَ خَزْرًا: تداهَى.|خَزَرَ الرجلَ: نظره بِلَحْظِ العين.


- خَزِرتِ العينُ خَزِرتِ خَزَرًا: صَغُرت وضاقت خِلْقَةٌ.|خَزِرتِ حَوِلَتْ.|خَزِرتِ النظرُ: صَار كأَنه في أحد الشِّقَّيْن.|خَزِرتِ فلانٌ: فتح عينه وأَغمضها.|خَزِرتِ نظر كأَنَّه يرى بمُؤْخِرِ عينِه فهو أَخْزَر، وهي خَزْرَاءُ. والجمع : خُزْرٌ.


- الخَيْزُرَان : (انظر: خزر) .


- الخَوْزَرَى : مِشيةٌ فيها تفكُّكٌ أَو تبَخْتُر.


- لَحْمٌ يُقْطَعُ قِطَعاً صِغَاراً ثُمَّ يُطْبَخُ بِمَاءٍ كَثِيرٍ وَمِلْحٍ، فَإِذَا اكْتَمَلَ نُضْجُهُ ذُرَّ عَلَيْهِ الدَّقيقُ وَعُصِدَ بِهِ، ثُمَّ أُدِمَ بِإِدَامٍ مَّا.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| خَزَرْتُ، أَخْزُرُ، مصدر خَزْرٌ.|1- خَزَرَ الْوَلَدُ : تَدَاهَى.|2- خَزَرَ جَارَهُ :نَظَرَهُ بِلَحْظِ الْعَيْنِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| خَزِرْتُ، أَخْزَرُ، مصدر خَزَرٌ.|1- خَزِرَتْ عَيْنُهُ : ضَاقَتْ، صَغُرَتْ.|2- خَزِرَتِ الْعيْنُ :حَوِلَتْ.|3- خَزِرَ الرَّجُلُ : فَتَحَ عَيْنَهُ وَأَغْمَضَهَا.|4- خَزِرَتِ الْمَرْأَةُ : نَظَرَتْ كَأَنَّهَا تَرَى بِمُؤْخِرِ عَيْنهَا.


- (فعل: رباعي متعد).| خَزَّرْتُ، أُخَزِّرُ، خَزِّرْ، مصدر تَخْزِيرٌ.|1- خَزَّرَ الرَّجُلُ عَيْنَيْهِ : ضَيَّقَ جَفْنَيْهِمَا لِيُحَدِّدَ النَّظَرَ.|2- خَزَّرَ الشَّابُّ عَيْنَيْهِ : تَدَاهَى، أَيْ فَعَلَ ذَلكَ دَهَاءً.


- (مصدر خَزِرَ) : ضَيْقُ الْعَيْنِ وَصِغَرُهَا خِلْقَةً.


- لَحْمٌ يُقْطَعُ قِطَعاً صِغَاراً ثُمَّ يُطْبَخُ بِمَاءٍ كَثِيرٍ وَمِلْحٍ، فَإِذَا اكْتَمَلَ نُضْجُهُ ذُرَّ عَلَيْهِ الدَّقيقُ وَعُصِدَ بِهِ، ثُمَّ أُدِمَ بِإِدَامٍ مَّا.


- 1- إنقلاب حدقة العين نحو اللحاظ ، وهو أقبح الحول


- 1- ألم في الظهر


- 1- تخازر : ضيق عينيه ليحدد النظر|2- تخازر : نظر بمؤخر عينه


- 1- خزر : نظر بلحظ عينه|2- خزره : نظر إليه بلحظ عينه|3- خزر : كان داهية ماكرا|4- خزره رب


- 1- خزرت عينه : صغرت وضاقت خلقة|2- خزرت عينه : حولت


- 1- خيزران : ج خيازر|2- خيزران : نبات سريع النمو ، قضبانه لينة وعيدانه ملس ، يستعمل في بعض الصناعات الخشبية|3- خيزران : كل عود لين|4- خيزران : قصب|5- خيزران : رماح|6- خيزران : سكان السفينة ، دفنتها ، : الذي به توجه ، ويكون في مؤخرتها


- 1- خيزرانة : واحدة الخيزران|2- خيزرانة : سكان السفينة ، دفنتها ، : الذي به توجه ، ويكون في مؤخرتها


- 1- ضيق العين ، جمع : خزر ، مؤنث خزراء


- 1- مصدر خزر|2- ضيق العين وصغرها خلقة|3- جماعة من التتار


- خ ز ر: (الْخَيْزُرَانُ) بِضَمِّ الزَّاءِ شَجَرٌ وَهُوَ عُرُوقُ الْقَنَاةِ وَالْجَمْعُ (خَيَازِرُ) . وَ (الْخَيْزُرَانَةُ) السُّكَّانُ.


- خَيْزَران / خَيْزُران ، جمع الجمع خَيَازِرُ: (النبات) نبات من الفصيلة النجيليَّة، ليِّن القضبان، أملس العيدَان، استخدمت أعواده في صناعة مواد الكتابة في الشرق الأقصى |• كأنَّ قدَّها قضيبُ خيزُران: تعبير عن تثنّيها وجمال قوامها.


- خَيْزَران / خَيْزُران ، جمع الجمع خَيَازِرُ: (انظر: خ ز ر - خَيْزَران/ خَيْزُران).


- الخزر: ضيق العين وصغرها. رجلأخزْر بيّن الخزر. ويقال: هو أن يكون الإنسان كأنّه ينظر بمؤخرها. قال حاتم: ودعيت في أولى النديّ ولم ... ينظرْ إليّ بأعي ن خزْ ر وتخازر الرجل، إذا ضيّق جفنه ليحدّد النظر كقولك: تعامى وتجاهل. وقال الراجز: إذا تخازرْت وما بي من خزرْ والخزرة: وجع يأخذ فيفْ قرة الظهْر. وينشد: داو ﺑﻬاظهْرك من توْجاعه من خرزات فيه وانْقطاعه والخزير والخزيرة: أن تنصْب القدْر بلحم يقطّع صغارا على ماء كثير، فإذا نضج ذرّ عليه الدقيق. والخيْزران: شجر، وهو عروق القناة، والجمع: الخيازر. والخيْزران: القصب. والخيزْرانة: السكّان. قال النابغة يصف الفرات وقْت مدّه: يظلّ من خوْفه الملاّح معْتصما ... بالخيْزرانة بعْد الأيْن والنجد والخيْزري والخوْزري: مشْية فيها تفكّك. قال أبو الصهباء بن المختار العقيلي: والناشئات الماشيات الخوزْري




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.