أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الخِلْبُ: الظُّفُر عامَّةً، وجَمْعُه أَخْلابٌ، لا يُكَسَّر على غير ذلك. وخَلَبَه بظُفُرِه يَخْلِبُه خَلْباً: جَرَحَه، وقيل: خَدَشَه. وخَلَبه يَخْلِبُه، ويَخْلُبه خَلْباً: قَطَعَه وشَقَّه. والمِخْلَب: ظُفُرُ السَّبُعِ من الـمَاشِي والطَّائِرِ؛ وقيل: المِخْلَب لِـمَا يَصِيدُ من الطَّيْرِ، والظُّفُرُ لِـمَا لا يَصِيدُ. التهذيب: ولِكلِّ طائر من الجَوارِحِ مِخْلَبٌ، ولكُلّ سَبُعٍ مِخْلَبٌ، وهو أَظافِيرهُ. الجوهري: والمِخْلَبُ للطَّائِرِ والسِّباعِ، بمنزلة الظُّفُرِ للإِنْسانِ. وخَلَب الفَريسَة، يَخْلِبُها ويَخْلُبها خَلْباً: أَخَذَها بِمِخْلَبهِ. الليث: الخَلْبُ مَزْقُ الجِلْدِ بالنَّابِ؛ والسَّبُع يَخْلِبُ الفَريسةَ إِذا شَقَّ جِلْدَها بنابِه، أَو فَعَلَه الجَارِحَةُ بِمِخْلَبِهِ.قال: وسَمِعْتُ أَهْلَ البَحْرَيْنِ يقولون للحديدة الـمُعَقَّفَة، التي لا أُشَرَ لها، ولا أَسْنانَ: المِخْلَب؛ قال وأَنشدني أَعرابي من بني سعد: دَبَّ لها أَسْودُ كالسِّرْحانْ، * بِمِخْذَمٍ، يَخْتَذِمُ الإِهانْ والمِخْلَب: المِنْجَلُ السَّاذَجُ الذي لا أَسْنانَ له؛ وقيل: المِخْلَبُ المِنْجَلُ عامَّةً. وخَلَبَ به يَخْلُب: عَمِلَ وقَطَع. وخَلَبْتُ النَّباتَ، أَخْلُبُه خَلْباً، واسْتَخْلَبْته إِذا قطَعْته. وفي الحديث: نَسْتَخْلِبُ الخَبِيرَ أَي نْقطَع النَّباتَ، ونَحْصُدُه ونَأْكُلُه. وخَلَبَتْه الحَيَّة تَخْلِبُه خَلْباً: عَضَّتْه. والخِلابَةُ: الـمُخَادَعَة، وقيل: الخَديعَة باللسانِ. وفي حديث النبي، صلى اللّه عليه وسلم، أَنه قال لرجل كان يُخْدَع في بَيْعِهِ: إِذا بايَعْتَ، فَقُلْ لا خِلابَة أَي لا خِداعَ؛ وفي رواية لا خيابَة. قال ابن الأَثير: كأَنها لُثْغَة من الرَّاوِي، أَبدلَ اللامَ ياءً. وفي الحديث: أَنّ بيعَ المُحَفَّلاتِ خِلابَةٌ، ولا تَحلّ خِلابَة مُسْلم. والـمُحَفَّلات: التي جُمِعَ لَبَنُها في ضَرْعِها. وخَلَبَه يَخْلُبُه خَلْباً وخِلابَةً: خَدَعَه. وخالَبَه واخْتَلَبه: خادَعَه؛ قال أَبو صَخْر: فلا مَا مَضَى يُثْنَى، ولا الشَّيْبُ يُشْتَرَى، * فأَصْفِقَ، عندَ السَّوْمِ، بَيْعَ الـمُخالِب وهي الخِلِّيبَى، ورجل خالبٌ وخَلاَّب، وخَلَبُوتٌ، <ص:364> وخَلَبُوبٌ، الأَخيرة عن كُراع: خَدَّاعٌ كَذَّابٌ؛ قال الشاعر: مَلَكْتُم، فلما أَنْ مَلَكْتُمْ خَلَبْتُمُ، * وشَرُّ الـمُلوكِ الغادِرُ، الخَلَبُوتُ جاءَ على فَعَلُوت، مثل رَهَبوتٍ؛ وامرأَة خَلَبُوتٌ، على مثال جَبَرُوتٍ، هذه عن اللحياني. وفي المثل: إِذا لَمْ تَغْلِبْ فاخْلِبْ، بالكسر. وحُكي عن الأَصمعي: فاخْلُب أَي اخْدَعْه حتى تذهَبَ بِقَلْبه؛ من قاله بالضَّمّ، فمعناه: فاخْدَعْ؛ ومن قال: فاخْلِبْ، فمعناه: فانْتِشْ قليلاً شيئاً يسيراً بعْدَ شيءٍ، كأَنه أُخِذ من مِخْلَب الجارِحةِ. قال ابن الأَثيرِ: معناهُ إِذا أَعْياكَ الأَمرُ مُغالَبةً، فاطْلُبْه مُخادعة. وخَلَب المرأَة عَقْلَها يَخْلِبُها خَلْباً: سَلَبَها إِياهُ، وخَلَبَتْ هي قَلْبَه ، تَخْلِبُه خَلْباً، واخْتَلَبَتْه: أَخَذَتْه. وذَهَبَت به. الليث: الخِلابَة أَن تَخْلُب المرأَةُ قَلْبَ الرجل، بأَلطفِ القولِ وأَخْلَبِهِ، وامرأَةٌ خَلاَّبة للفؤادِ، وخَلُوبٌ. والخَلْباءُ من النساءِ: الخَدُوعُ. وامرأَةٌ خالِبةٌ وخَلُوبٌ وخَلاَّبة: خَدَّاعة، وكذلك الخَلِبَة؛ قال النمر: أَوْدَى الشَّبابُ، وحُبُّ الخالَةِ الخَلِبَهْ، * وقد بَرِئْتُ، فما بالقَلْبِ مِنْ قَلَبَهْ ويروى الخَلَبَة، بفتح اللامِ، على أَنه جَمْعٌ، وهم الذين يَخْدعُون النساءَ. وفلان خِلْبُ نِساءٍ إِذا كان يُخالِبُهُنَّ أَي يُخَادِعُهُنّ. وفلانٌ حِدْثُ نِساءٍ، وزِيرُ نِساءٍ إِذا كان يُحادِثُهُنّ، ويُزاوِرُهُنَّ. وامرأَة خالةٌ أَي مُخْتالَةٌ. وقوم خالَةٌ: مُخْتالون، مثل باعَةٍ، من البَيْع. والبَرْقُ الخُلَّبُ: الذي لا غَيْثَ فيه، كأَنه خادِعٌ يُومِضُ، حتى تَطْمعَ بِمَطَرِه، ثم يُخْلِفُك. ويقال: بَرْقُ الخُلَّبِ، وبَرْقُ خُلَّبٍ، فَيُضافانِ؛ ومنه قيل لِمَنْ يَعِدُ ولا يُنْجِزُ وعْدَه: إِنما أَنـْتَ كَبَرْق خُلَّب. ويقال: إِنه كَبَرْقٍ خُلَّبٍ، وبرقِ خُلَّبٍ، وهو السَّحابُ الذي يَبْرُق ويُرْعِدُ، ولا مَطَر مَعَه. والخُلَّبُ أَيضاً: السَّحَابُ الذي لا مَطَر فيه. وفي حديث الاستسقاءِ: اللهمَّ سُقْيَا غيرَ خُلَّبٍ بَرْقُها أَي خالٍ عن الـمَطَر. ابن الأَثير: الخُلَّبُ: السحابُ يُومِضُ بَرْقُه، حتى يُرْجَى مَطَره، ثم يُخْلِفُ ويَتَقَشَّعُ، وكأَنه من الخِلابَةِ، وهي الخِداعُ بالقَولِ اللَّطِيفِ؛ ومنه حديث ابن عباس، رضي اللّه عنهما: كان أَسْرَعَ من بَرْقِ الخُلَّبِ وإِنما خصه بالسُّرْعَة، لخِفَّتِه لِخُلُوّه من الـمَطَر. وَرَجُلٌ خِلْبُ نِساءٍ: يُحِبُّهُنّ للحديث والفُجُورِ، ويُحْبِبْنَه لذلك. وهم أَخْلابُ نِساءٍ، وخُلَباءُ نِساءٍ الأَخيرةُ نادِرَة. قال ابن سيده: وعندي أَنَّ خُلَباءَ جمعُ خالِبٍ. والخِلْبُ، بالكسرِ: حِجابُ القَلْبِ، وقيل: هي لُحَيْمةٌ رَقِيقَةٌ، تَصِلُ بينَ الأَضْلاعِ؛ وقيل: هو حِجَاب ما بين القَلْبِ والكَبِدِ، حكاهُ ابن الأَعرابي، وبه فسَّر قَولَ الشاعر: يا هِنْدُ !هِنْدٌ بينَ خِلْبٍ وكَبِدْ ومنه قيل للرَّجُل الذي يُحِبُّه النساءُ: إِنه لَخِلْبُ <ص:365> نِساءٍ أَي يُحِبُّه النساءُ؛ وقيل: الخِلْبُ حِجابٌ بينَ القَلْبِ وسَوادِ البَطْنِ؛ وقيل: هو شيءٌ أَبْيَضُ، رقِيقٌ، لازِقٌ بالكَبِدِ؛ وقيل: الخِلْبُ زِيادَةُ الكَبِدِ، والخِلْبُ الكَبِدُ، في بعضِ اللُّغاتِ؛ وقيل: الخِلْبُ عُظَيْمٌ، مثلُ ظُفُر الإِنْسان، لاصِقٌ بناحِيَة الحِجابِ، مـما يَلِي الكَبِدَ؛ وهي تَلِي الكبِدَ والحِجابَ، والكَبِدُ مُلْتَزِقَةٌ بجانِبِ الحِجابِ. والخُلْبُ: لبُّ النَّخْلَةِ، وقيل: قَلْبُها. والخُلُب، مُثَقَّلاً ومُخَفَّفاً: الليفُ، واحدَتُه خُلْبَة. والخُلْبُ: حَبْلُ الليفِ والقُطْنِ إِذا رَّقَ وصَلُبَ. الليث: الخُلْبُ حَبْلٌ دَقيقٌ، صُلْبُ الفَتْلِ، من لِيفٍ أَو قِنَّبٍ، أَو شيءٍ صُلْبٍ؛ قال الشاعر: كالـمَسَدِ اللَّدْنِ، أُمِرَّ خُلبُه ابن الأعرابي: الخُلْبة الحَلْقة من الليفِ، والليفَة خُلْبَة وخُلُبَة؛ وقال: كأَنْ ورِيدَاهُ رِشَاءا خُلْبِ ويُروى وريدَيْه، على إِعمال كأَنْ، وتَرْكِ الاضْمار. وفي الحديث: أَتاهُ رَجُلٌ وهو يَخْطُب، فنَزلَ إِليه وقَعَد على كُرْسِيِّ خُلْبٍ، قَوائمهُ من حَديدٍ؛ الخُلْب: اللّيفُ؛ ومنه الحديث: وأَما مُوسَى فَجَعْدٌ آدَمُ على جَمَلٍ أَحْمَر، مَخْطُوم بخُلْبة. وقد يُسَمَّى الحَبْل نفسُه: خُلْبة؛ ومنه الحديث: بِليفٍ خُلبْةٍ، على البَدَل؛ وفيه: أَنه كان له وِسادَةٌ حَشْوُها خُلْبٌ. والخُلْبُ والخُلُب: الطِّينُ الصُّلْبُ اللاَّزِبُ؛ وقيل: الأَسْودُ؛ وقيل: طِينُ الحَمْأَة؛ وقيل: هو الطِّينُ عامَّة. ابن الأَعرابي: قال رَجلٌ من العرب لطَبَّاخِه: خَلِّبْ مِيفاكَ، حتى يَنْضَجَ الرَّوْدَقُ؛ قال: خَلِّبْ أَي طَيِّنْ، ويقال للطينِ خُلْبٌ. قال والميفَى: طَبَقُ التَّنُّور، والرَّوْدَقُ: الشواءُ. وماءٌ مُخْلِبٌ أَي ذُو خُلُبٍ، وقد أَخْلَب. قال تُبَّع، أَو غيره: فرَأَى مَغِيب الشمسِ، عندَ مآبِهَا، * في عَيْنِ ذِي خُلُبِ وثأْطٍ حَرْمَدِ الليث: الخُلْبُ وَرَق الكَرْمِ العريضُ ونحوهُ. وفي حديث ابن عباس، وقد حاجَّه عمر في قوله تعالى: تَغْرُب في عَيْنٍ حَمِئَةٍ، فقال عمر: حامِية، فأَنشد ابن عباس بيتَ تُبَّع: في عَيْنِ ذِي خُلُبٍ الخُلُب: الطينُ والحَمْأَة. وامرأَةٌ خَلْباءُ وخَلْبَنٌ: خَرْقاءُ، والنون زائدة للالحاق، وليست بأَصلية. وفي الصحاح: الخَلْبَنُ الحَمْقاءُ؛ قال ابن السكيت: وليس من الخِلابة؛ قال رؤبة يصف النوق: وخَلَّطَتْ كلُّ دِلاثٍ عَلْجَنِ، * تَخْليطَ خَرْقاءِ اليَدَيْنِ، خَلْبَنِ ورواه أَبو الهيثم: خَلْباءِ اليَدَيْن، وهي الخَرْقاء، وقد خَلِبَتْ خَلَباً، والخَلْبَنُ المهزولةُ منه. والخُلْبُ: الوَشْيُ. والـمُخَلَّب: الكثيرُ الوشْيِ من الثِّياب. وثَوْبٌ مُخَلَّب: كثير الوَشْي؛ قال لبيد: وغَيْثٍ بِدَكْداكٍ، يَزِينُ وِهادَهُ * نَباتٌ، كَوَشْيِ العَبْقَرِيِّ الـمُخَلَّبِ <ص:366> أَي الكثيرِ الأَلْوانِ. وأَوْرَدَ الجوهري هذا البَيْتَ: وغيثٌ، برفع الثاءِ؛ قال ابن بري: والصواب خَفْضُها لأَن قبله: وكائِنْ رَأَيْنا من مُلُوكٍ وسُوقَةٍ، * وصاحَبْتُ من وَفْدٍ كِرامٍ ومَوْكِبِ قال: الدَّكداك ما انْخَفَضَ من الأَرضِ، وكذلك الوِهادُ، جَمْعُ وَهْدةٍ؛ شَبَّه زَهر النباتِ بوَشْي العَبْقَرِيِّ.


- : (الخِلْبُ بالكَسْرِ: الظُّفُرُ) عامَّةً، وجَمْعُه: أَخْلاَبٌ، لَا يُكَسَّرُ على غير ذَلِك (خَلَبَهُ بِظُفُرِه يَخْلِبُهُ) بالكَسْرِ خَلْباً (و) خَلَبَهُ (يخْلُبُه) بالضَّمِّ خَلْباً (: جَرَحَه أَو خَدَشَه، أَو) خَلَبَهُ يَخْلبُهُ خَلْباً (: قَطَعَهُ) وخَلَبَ النَّبَاتَ يَخْلُبُهُ خَلْباً: قَطَعَهُ، (كاسْتَخْلَبَه، و) خَلَبَهُ (: شَقَّهُ) واسْتَخْلَبَ النباتَ: قَطَعَهُ وخَضَدَه، وأَكَلَهُ، قَالَ اللَّيْث: الخَلْبُ: مَزْقُ الجِلْدِ بالنَّابِ (و) السَّبُعُ خَلَبَ (الفَرِيسَةَ) يخْلِبُهَا ويَخْلُبُهَا خَلْباً (: أَخَذَهَا بِمِخْلَبِهِ) أَوْ شَقَّ جِلْدَهَا بِنَابِهِ، (و) المَرْأَةُ خَلَبَتْ (فُلاَناً عَقْلَهُ: سلبه إِياهُ) هَكَذا فِي النُّسَخِ، وَالَّذِي فِي (لِسَان الْعَرَب) وخَلَبَ المَرْأَةَ عَقْلَهَا يَخْلُبِهَا خَلْباً سَلَبَهَا إِيَّاهُ، وخَلَبَتْ هِيَ قَلْبَهُ تَخْلُبُه خَلْباً واخْتَلَبَتُهُ: أَخذتْه وذَهبتْ بِهِ (و) خَلَبَهُ الحَنَشُ يَخْلُبُه خَلْباً (: عَضَّهُ) . (و) خَلَبَه (كَنَصَرَهُ) يَخْلُبه (خَلْباً وخِلاَباً وخِلاَبَةً بكسرِهما: خَدَعَه، كاخْتَلَبَه) اخْتِلاَباً، (وخَالَبَه:) خَادَعَه، قَالَ أَبو صَخْر: فَلاَ مَا مَضَى يُثْنَى وَلاَ الشَّيْبُ يُشْتَرَى فأَصْفِقَ عِنْدَ السَّوْمِ بَيْعَ المُخَالِبِ والخِلاَبَةُ: المَخَادَعَةُ، وَقيل: الخَدِيعَةُ باللِّسَانِ، وَفِي حَدِيث النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمأَنَّه قَالَ (إِذَا بَايَعْتَ فَقُلْ لاَ خِلاَبَةَ) أَي لاَ خِدَاعَ، وَفِي رِوايةٍ (لاَ خِيَابَة) قَالَ ابْن الأَثير: كأَنها لُثْغَةٌ من الرَّاوِي، وَفِي المَثَلِ (إِذا لَمْ تَغْلِبْ فَاخْلِبْ) بالكَسْرِ، وحُكِيَ عَن الأَصمعيّ: فاخْلُبْ، بِالضَّمِّ على الثَّانِي، أَيِ اخْدَعْ، وعَلى الأَوْلِ أَيِ انْتِشْ قَلِيلاً شَيْئاً يَسِيراً بعدَ شَيءٍ، كَأَنَّه أُخِذَ مِنْ مِخْلَبِ الجَارِحَةِ، قَالَ ابْن الأَثير: مَعْنَاهُ: إِذا أَعْيَاكَ الأَمْرُ مُغَالَبَةً فاطْلُبْهُ مُخَادَعَةً (وَهِي) وَفِي نُسْخَة: وَهُوَ (الخِلِّيبي) بالكَسْرِ مُشَدَّداً (كخِلِّيفَى، ورَجُلٌ خَالِبٌ وخَلاَّبٌ وخَلَبُوت، مُحَرَّكَةً، وخَلَبُوبٌ، بِبَاءَيْنِ) معَ التَّحْرِيكِ، وخَلَبوب، الأَخِيرَةُ عَن كرَاع: خَدَّاعٌ كَذَّابٌ قَالَ الشَّاعِر: مَلَكْتُمْ فَلَمَّا أَنْ مَلَكْتُمْ خَلَبْتُمُ وشَرُّ المُلُوكِ الغَادِرُ الخَلَبُوتُ جَاءَ على فَعَلُوتٍ مثلُ رَهَبُوتٍ: وَعَن اللَّيْث: الخِلاَبَةُ: أَنْ تَخْلُبَ المَرْأَةُ قَلْبَ الرَّجُلِ بأَلْطَفِ القَوْلِ وأَخْلَبِهِ، (وامْرَأَةٌ خَالِبَةٌ) لِلْفُؤَادِ (وخَلِبة، كفَرِحَةٍ) قَالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَبٍ: أَوْدَسى الشَّبَابُ وحُبُّ الخَالَةِ الخَلِبَهْ وقَدْ بَرِئْتُ فَمَا بالقَلْبِ مِنْ قَلَبَهْ ويُرْوَى بفَتْح اللامِ على أَنه جَمْعٌ (وخَلُوبٌ وخَلاَّبَةٌ) مشدَّداً (وخَلَبُوتٌ) على مِثَالِ جَبَرُوتٍ. وَهَذِه عَن اللِّحيانيّ أَي خَدَّاعَةٌ، والخَلْبَاءُ مِنَ النِّسَاءِ: الخَدُوعُ. (والمِهْلَبُ: المِنْجَلُ) عامَّةً، وَقيل: المِنْجَلُ السَّاذَجُ الَّذِي لاَ أَسْنَانَ لَهُ، وخَلَبَ بِهِ يَخْلُبُ: عَمِلَ وقَطَعَ. (و) المِخْلَبُ (ظُفُرُ كُلِّ سَبُع مِنَ المَاشِي والطَّائِرِ، أَو هُوَ لِمَا يَصِيدُ منَ الطَّيْرِ، والظُّفُرُ لِمَا لاَ يَصِيدُ) ، فِي (التَّهْذِيب) ولكُلِّ طائرٍ من الجَوَارِح مِخْلَبٌ، ولِكُلِّ سَبُع مِخْلَبٌ، وَهُوَ أَظَافِرُه، وَقَالَ الجوهريّ: المِهْلَبُ للطَّائِرِ والسِّبَاعِ بمنزلَةِ الظُّفُرِ للإِنسانِ (و) فُلانةُ قَلَبَتْ قَلْبِي وخَلَبَت خِلْبِي (الخِلْبُ بالكَسْرِ: لُحَيْمَةٌ رَقِيقَةٌ تَصِلُ بيْنَ الأَضلاَعِ، أَو) هُوَ (الكَبِدُ) فِي بعض اللغاتِ (أَو زِيَادَتُهَا) أَيِ الكَبِدِ (أَو حِجَابُهَا) كَمَا فِي (الأَساس) ، أَو حِجَابُ القَلبِ، وَبِه صَدَّرَ ابنُ منظورٍ، وقيلَ هُوَ حِجَابُ مَا بَين القلبِ والكبِدِ، حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ، وَبِه فَسَّرَ قَوْلَ الشاعرِ: يَا هِنْدُ هِنْدٌ بَيْن خِلْبٍ وكَبِدْ وَقيل: هُوَ حِجَابٌ بَيْنَ القَلْبِ وسَوَادِ البَذْنِ (أَوْ) هُوَ (شَيءٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ لازِقٌ بِهَا) أَي بالكَبِدِ، وقِيلَ هُوَ عُظَيْمٌ مِثْلُ ظُفُرِ الإِنْسَانِ، لاصِقٌ بناحِيَةِ الحِجَابِ مِمَّا يَلِي الكَبِدَ، وَهِي تَلِي الكَبِدَ والحِجعاب، والكَبِدُ مُلْتَزِقَةٌ بجَانِبِ الحِجَابِ. (و) الخِلْبُ (: الفُجْل) وَفِي نُسْخَة الفَحْل، وَهُوَ خطأٌ. (و) الخِلْبُ (وَرَقُ الكَرْمَ) العَرِيضُ ونحوُه، حَكَاهُ اللَّيْث. (و) قولُهم: هُوَ (خِلْبُ نِسَاءٍ) ، إِذا كَانَ يخَالِبُهُنَّ أَي يخادِعهن، وفلانٌ حِدْثُ نِسَاءٍ، وزيرُ نِسَاءٍ إِذا كانَ يُحَادِثُهن ويُزَاوِرُهنَّ، ورَجُلٌ خِلْبُ نِساءٍ (يُحِبُّهُنَّ لِلحَدِيثِ والفُجُورِ ويُحْبِبْنَه) كَذَلِك، (وهُمْ أَخْلاَبُ نِسَاءٍ وخُلَبَاءُ نِساءٍ) الأَخِيرَة نادِرة. (و) الخُلْبُ (بِالضَّمِّ و) الخُلُبُ (بِضَمَّتَيْنِ: لُبُّ النَّخْلَةِ أَو قَلْبُهَا) مُثقّلة واقْتصَرَ غيرُ واحدٍ على التحفيف (و) الُخْلُبُ بالوَجْهَيْنِ (: اللِّيفُ) وَاحِدَتُهُ خلُْبَةٌ، (و) قِيلَ: هُو (الحَبْلُ مِنْه) ومنَ القُطْنِ إِذَا رَقَّ وصَلُبَ، وَقَالَ اللَّيْث: الخُلْبُ هُوَ الحَبْلُ من اللِّيفِ (الصُلْبُ) الفَتْلِ (الدَّقيقُ) ، وَفِي نُسْخَة بالرَّاءِ، أَو من قِنَّبٍ أَو شيءٍ صُلْبٍ، قَالَ الشَّاعِر: كالمَسَدِ اللَّدْنِ أُمِرَّ خُلْبُه وَعَن ابْن الأَعرابيّ: الخُلْبَةُ: الحَلْقَةُ من الِّليفِ، والِّيفَةُ: خُلْبَةٌ وخُلُبَةٌ وَقَالَ: كَأَنْ وَرِيدَاهُ رِشَاءَا خُلْبِ وَفِي الحَدِيث (أَتَاهُ رَجُلٌ وهُوَ يخطُبُ فَنَزَلَ إِلَيْهِ وقَعَدَ عَلى كُرْسِيِّ خُلْبٍ، قَوَائِمُهُ مِنْ حَدِيدٍ) الخُلْب: اللِّيف، وَمِنْه الحديثُ (وأَمَّا مُوسَى فَجَعْدٌ آدَمُ، عَلَى جَمَلٍ أَحْمَرَ مَخْطُوم بِخُلْبَةٍ) وقَدْ يسَمى الحَبْلُ نَفْسُهُ حُلْبَةً، وَمِنْه الحديثُ (بِلِيفٍ خُلْبَةٍ) علَى البَدَلِ، وَفِيه (أَنَّهُ كَانَ لَهُ وِسَادَةٌ حَشْوُهَا خُلْبٌ) . (و) الخُلْبُ والخُلُبُ (: الطِّينُ) عامَّةً، عَن ابْن الأَعرابيّ، قَالَ رَجُلٌ من العَرَبِ لِطَبَّاخِهِ: (خَلِّبْ مِيفَاكَ حَتَّى يَنْضَجَ الرَّوْدَقُ) خَلِّبْ أَي طَيِّنْ، وَيُقَال للطِّينِ: خُلْب، والمِيفَى: طَبَقُ التَّنُّورِ، والرَّوْدَق: الشِّوَاءُ، (أَو) هُوَ (صُلْبُهُ الَّلازِبُ، أَوْ أَسْوَدُهُ) وَقيل: هُوَ الحمأَةُ، وَفِي حَدِيث ابْن عباسٍ، وَقد حَاجَّهُ عُمَرُ فِي قولِه تَعَالَى: {تَغْرُبُ فِى عَيْنٍ حَمِئَةٍ} (الْكَهْف: 86) فَقَالَ عُمَرُ: حَامِيَة، فأَنشَدَ ابنُ عَبَّاس بَيْتَ تُبَّعٍ: فَرَأَى مَغِيبَ الشَّمْسِ عٌّ هْدَ مَآبِهَا فِي عَيْنِ ذِي خُلُبٍ وثَأُطٍ حَرْمَدِ الخُلُب: الطِّينُ والحَمْأَةُ. (ومَاءٌ مُخْلِبٌ كمحْسِنٍ ذُو خُلُْبٍ) هُوَ الطِّينُ. وقَدْ أَخْلَبَ. (و) الخُلَّبُ (كقُبَّرٍ: السَّحابُ) الَّذِي يُرُعِدُ ويُبْرِقُ و (لاَ مَطَرَ فيهِ) وَقَالَ ابْن الأَثير: الخُلَّبُ هُوَ السحَابُ يُومِضُ بَرقُهُ حَتَّى يُرْجَى مَطَرُهُ، ثُمَّ يُخْلِفُ ويَنْقَشِعُ، وكأَنَّه منَ الخِلاَبَةِ، وَهِي الخِدَاعُ بالقَوْلِ اللَّطِيفِ (و) من الْمجَاز قولُهم (البَرْقُ الخُلَّبُ) وَهُوَ الَّذِي لَا غَيْثَ فِيهِ، كأَنَّه خادعٌ يُومِضُ حَتَّى تَطْمَعَ بمَطَرِه ثمَّ يُخْلِفُكَ (و) يُقَال (بَرْقُ الخُلَّبِ وبَرْقُ خُلَّبٍ) فَيُضَافَانِ، وَفِي نسخةٍ بَرْقٌ خُلَّبٌ على الوَصْفِيَّةِ أَيِ (المُطْمِعُ المُخْلِفُ) وَمِنْه قِيلَ لِمَن يَعِدُ وَلاَ يُنْجِزُ وَعْدَه إِنَّمَا أَنْتَ كَبَرْقِ خُلَّبٍ، وَيُقَال: إِنَّهُ كبَرْقٍ خُلَّبٍ وبَرْقِ خُلَّبٍ، وَفِي حَدِيث الاسْتِسْقَاءِ (اللَّهُمَّ سُقْيَا غَيْرَ خُلَّبٍ بَرْقُهَا) أَي خالٍ عنِ المَطَرِ، وَفِي حَدِيث ابْن عَبَّاس (كَانَ أَسْرَعَ مِنْ بَرْقِ الخُلَّبِ) وإِنَّمَا وَصَفَهُ بالسُّرْعَةِ لِخِفَّتِه بِخُلُوِّهِ منَ المَطَرِ، (ومِنْهُ حَسَنُ بنُ قَحْطَبَةَ الخُلَّبِيُّ المُحَدِّثُ) نِسْبَةٌ إِلى بَرْقِ الخُلَّبِ، وتَصَحَّفَ على كَثِيرينَ بالحَلَبيّ، حَدَّث عَن أَبي داوودَ الوَرَّاقِ عَن محمدِ بنِ السَّائِبِ الكَلْبِيِّ، ورَوَى عَنهُ عليُّ بنُ محمدِ بنِ الْحَارِث الهَمْدَانِيّ، قَالَ ابنُ ماكولاَ: كَذَا قَالَه ابْن السمعانيّ. (والخَلْبَاءُ والخَلْبَنُ) والنُّونُ زَائِدَةٌ للإِلْحَاقِ وَلَيْسَت بأَصْلِيَّة. فِي (الصِّحَاح) : الخَلْبَنُ: الحَمْقَاءُ، قَالَ ابنُ السكّيت: ولَيْسَ من الخِلاَبَة، قَالَ رُؤبة يَصِفُ النُّوقَ: وخَلَّطَتْ كُلُّ دِلاَثٍ عَلْجَنِ تَخْلِيطَ خَرْقَاءِ اليَدَيْنِ خَلْبَنِ ورَوَاهُ أَبُو الهَيْثَمِ: خَلْبَاءِ اليَدَيْنِ، وَهِي (الخَرْقَاءُ) ، عَن اللَّيْث، وقدْ (خَلِبَتْ، كَفَرِحَ) خَلَباً: (والخَلْبَنُ: المَهْزُولَةُ، و) الخِلْبُ، بالكَسْرِ: الوَشْيُ. و (المُخَلَّبُ كَمُعَظَّمٍ: الكَثِيرُ الوَشْيِ) منَ الثِّيَابِ، وثَوْبٌ مُخَلَّبٌ: كَثِيرُ الوَشْيِ، قَالَ لَبيد: وكَائِنْ رَأَيْنَا مِنْ مُلُوكٍ وسُوقَةٍ وصَاحَبْتُ مِنْ وَفْدِ كِرَامٍ ومَوْكِبِ وغَيْثٍ بِدَكْدَاكٍ يَزِينُ وِهَادَهُ نَبَاتٌ كَوَشْيِ العَبْقَرِيِّ المُخَلَّبِ أَيِ الكَثِيرِ الأَلْوَانِ، وقيلَ: نُقُوشُه كَمَخَالِبِ الطَّيْرِ. وَمن الْمجَاز: أَنْشَبَ فيهِ مَخَالِبَهُ: تَعَلَّق بِه، كَذَا فِي (الأَساس) .


- ـ الخِلْبُ، بالكسر: الظُّفُرُ. ـ خَلَبَهُ بظُفُرِه يَخْلِبُهُ ويَخْلُبُهُ: جَرَحَهُ، أو خَدَشَهُ، أو قَطَعه، ـ كاسْتَخْلَبَهُ، وشَقَّهُ، ـ وـ الفَرِيسَةَ: أخَذَها بِمِخْلَبِهِ، ـ وـ فلاناً عَقْلَهُ: سَلَبَهُ إيَّاهُ، وعَضَّهُ. وكَنَصَرَه خَلْباً وخِلاباً وخِلاَبَةً، بكسرهما: خَدَعَه، ـ كاخْتَلَبَهُ وخالَبَه، وهو الخِلِّيبى، كَخِلِّيفى. ورجلٌ خالِبٌ وخَلاَّبٌ وخَلَبُوتٌ، محركة، وخَلَبُوبٌ، بِباءِيْنِ، وامرأة خالبةٌ وخَلِبَةٌ، كَفَرِحَةٍ، وخَلُوبٌ وخَلاَّبَةٌ وخَلَبُوتٌ. ـ والمِخْلَبُ: المِنْجَلُ، وظُفُرُ كلِّ سَبُعٍ من الماشي والطَّائِرِ، أو هو لما يَصيدُ من الطَّيْرِ، والظُّفُرُ لما لا يَصيدُ. ـ والخِلْبُ، بالكسر: لُحَيْمَةٌ رَقِيقَةٌ تَصِلُ بين الأَضْلاعِ، أو الكَبِدُ، أو زيادَتُها، أو حِجابُها، أو شَيْءٌ أبْيَضُ رَقيقٌ لازِقٌ بها، والفُجْلُ، ووَرَقُ الكَرْمِ. ـ وخِلْبُ نساءٍ: يُحِبُّهُنَّ للحديثِ والفُجور، ويُحْبِبْنَهُ، وهُمْ أخْلاَبُ نِساءٍ، وخُلَباءُ نِساءٍ. وبالضم وبِضَمَّتَيْنِ: لُبُّ النَّخْلَةِ، أو قَلْبُها، واللِّيفُ، والحَبْلُ منه الصُّلْبُ الرَّقيقُ، والطَّينُ أو صُلْبُه اللاَّزِبُ، أو أسْودُهُ، ـ وماءٌ مُخْلِبٌ، كَمُحْسِنٍ: ذُو خُلْبٍ. وكَقُبَّرٍ: السَّحابُ لا مَطَرَ فيه. ـ والبَرْقُ الخُلَّبُ، وبَرْقُ الخُلَّبِ، وبَرْقٌ خُلَّبٌ: المُطْمِعُ المُخْلِفُ، ومنه: حَسَنُ بنُ قَحْطَبَةَ الخُلَّبيُّ المُحَدِّثُ. ـ والخَلْباءُ والخَلْبَنُ: الخَرْقاءُ، خَلِبَتْ، كَفَرِحَ. ـ والخَلْبَنُ: المَهْزولَة. ـ والمُخَلَّبُ، كَمُعَظَّمٍ: الكثير الوَشْيِ.


- المِخْلَبُ : ظُفْرُ كلِّ سَبُعٍ من الماشي والطائر27.| .|المِخْلَبُ المِنجَلُ السَّاذَج لا أَسنان له. والجمع : مخالِبُ، ومخاليبُ.


- أَخلَبَ الماءُ: صار ذا حَمْأَةٍ.


- خَلَبَ الشيءَ خَلَبَ خَلْبًا: أَخذه بالمِخْلَب.|خَلَبَ النباتَ: قطعه.|خَلَبَ الجلدَ ونحوه: خدشه أَو شَقَّه بظُفْره.|خَلَبَ الحيّةُ فلانًا: عضَّته.|خَلَبَ فلانًا خَلْبًا، وخَلابًا، وخِلابة: خدعه وفتَنَ قلبه فهو خالب. والجمع : خُلَبَاءُ، وخَلَبَةٌ.| وهو أَيضًا خَلاَّب، وخلَبُوتٌ وهي خالبة. والجمع : خَوالِبُ وهي أَيضًا: خَلاَّبة، وخَلُوبٌ؛ وخلَبُوتٌ؛ وخَلِبَةٌ.


- اسْتخلَبَ الشيءَ والنباتَ اسْتخلَبَ : خَلَبها.


- الخِلْبُ : الخُلْبُ.|الخِلْبُ الظُّفر.|الخِلْبُ حِجابُ ما بين القَلْب والكَبِد.| وفي المثل: :- أَنت بين كبِدي وخِلبي :-: يُضرب للعزيز الذي يُشفق عليه. يقال: هو خِلبُ نِساءٍ: يخادِعهُنّ برقيق الحديث فيمِلْن إِليه. والجمع : أَخلابٌ.


- خالبَ فُلانًا: خلَبهُ.


- خَلَّبَ الشيءَ: وشّاه بصُوَر المخالب.|خَلَّبَ طيّنه.


- خلِبَ خلِبَ خَلَبًا: حَمُق وخَرِقَ في عمله، فهو أَخلَب، وهي خلْباءُ. والجمع : خُلْبٌ.


- الخُلْبُ : السَّحاب يومض برْقُه حتى يُرْجَى مطَرُه، ثم يُخلِفُ ويتقشَّع. يقال: بَرْقٌ خُلَّبٌ، والبَرْقُ الخُلَّبُ بالوصفيَّة، وبَرْقُ خُلَّبٍ، وبَرْقُ الخُلَّبِ بالإِضافة.| ويُشَبَّه به مَن يَعِدُ ولا يُنجِزُ.


- الخِلابَةُ : الخديعَةُ برقيق الحَدِيث.| وفي الحديث:حديث شريف أَنه صلى الله عليه وسلم قال لرجل: إِذا بايعت فقل لا خِلابةَ//.


- الخُلْبُ : لُبّ النخلة.|الخُلْبُ اللِّيف.|الخُلْبُ الحَبْلُ الرَّقيق الصُّلْبُ من اللِّيف والقطن وغيرهما.|الخُلْبُ الطِّين.|الخُلْبُ ورقُ الكرم العَرِيضُ.| واحدَتُه: خُلْبَة.


- اختَلَبَ فلانًا.| خلَبَهُ.


- (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ).|-رَجُلٌ خَلُوبٌ :كَذَّابٌ، خَدَّاعٌ.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| خَلَبْتُ، أَخْلُبُ، اُخْلُبْ، مصدر خَلْبٌ.|1- خَلَبَ الشَّيْءَ : خَلَبَهُ بِالمِخْلَبِ.|2- خَلَبَ النَّبَاتَ : قَطَعَهُ.|3- خَلَبَ الجِلْدَ بِظُفْرِهِ :خَدَشَهُ.|4- خَلَبَتْهُ بِأَظَافِرِهَا : خَدَشَتْهُ وَتَرَكَتْ آثَارَ الجُرْحِ فيهِ.|5- خَلَبَتْهُ الحَيَّةُ : لَدَغَتْهُ.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| خَلَبْتُ، أَخْلُبُ، مصدر خَلْبٌ، خِلاَبٌ، خِلاَبَةٌ.|1- خَلَبَ عَقْلَهُ : سَلَبَهُ إِيَّاهُ، فَتَنَهُ، أَيْ خَدَعَهُ بِحُلْوِ الكَلاَمِ، اِسْتَمَالَ عَقْلَهُ- خَلَبَ لُبَّهُ.|2- خَدَعَهُ بِمَنْطِقهِ : خَدَعَهُ بِلَطِيفِ الكَلاَمِ.


- جمع: أَخْلاَبٌ. |-أَخْرَجَ الأَسَدُ أَخْلاَبَهُ :مَخالِبَهُ، أَيْ أَظَافِرَهُ.


- جمع: مَخَالِبُ. | 1- مِخْلَبُ الأَسَدِ : ظُفْرُهُ- مِخْلَبُ الطَّائِرِ.|2- مَخَالِبُ الْمَوْتِ : أَظَافِرُهَا.


- 1- إختلبه : خدعه بمنطقه ولسانه


- 1- إستخلب الشيء بظفره : خدشه وجرحه|2- إستخلب النبات : قطعه


- 1- أخلب الماء : كان ذا « حمأة » ، وهي القطعة من الطين الأسود المنتن


- 1- حمقاء ، خرقاء


- 1- خالب : أنظر خلاب


- 1- خداع


- 1- خديعة بالحديث الرقيق


- 1- خلاب : خداع|2- خلاب : « منظر خلاب » : فاتن جميل يخلب العقل والقلب


- 1- خلب : سحاب يلمع برقه ولا مطر فيه|2- خلب : « البرق الخلب ، أو برق الخلب ، أو برق خلب ، أو برق خلب » : برق لا يتبعه مطر


- 1- خلبه : خدعه واستمال قلبه


- 1- خلبه بظفره : جرحه ، خدشه|2- خلب النبات : قطعه|3- خلب الحيوان الفريسة : أخذها بمخلبه|4- خلبته الحية : عضته


- 1- مخلب : ظفر السبع|2- مخلب من جل


- خ ل ب: (الْخِلَابَةُ) الْخَدِيعَةُ بِاللِّسَانِ وَبَابُهُ كَتَبَ وَ (اخْتَلَبَهُ) أَيْضًا. وَرَجُلٌ (خَلَّابٌ) وَ (خَلَبُوتٌ) أَيْ خَدَّاعٌ كَذَّابٌ. وَالْبَرْقُ (الْخُلَّبُ) وَالسَّحَابُ الْخُلَّبُ الَّذِي لَا مَطَرَ فِيهِ كَأَنَّهُ خَادِعٌ. وَمِنْهُ قِيلَ لِمَنْ يَعِدُ وَلَا يُنْجِزُ: إِنَّمَا أَنْتَ كَبَرْقٍ خُلَّبٍ. وَيُقَالُ أَيْضًا: بَرْقُ خُلَّبٍ بِالْإِضَافَةِ. وَ (الْمِخْلَبُ) بِكَسْرِ الْمِيمِ لِلطَّائِرِ وَالسِّبَاعِ كَالظُّفُرِ لِلْإِنْسَانِ. وَ (خَلَبَ) النَّبَاتَ مِنْ بَابِ نَصَرَ وَ (اسْتَخْلَبَهُ) قَطَعَهُ. وَفِي الْحَدِيثِ: «نَسْتَخْلِبُ الْخَبِيرَ» أَيْ نَقْطَعُ النَّبَاتَ وَنَأْكُلُهُ.


- مِخْلَب ، جمع مَخَالبُ ومخاليبُ.|1- بُرْثُن، ظُفْر كُلِّ سَبُع من الحيوان والطَّير :-نهشه القِطُّ بمخالبه |• أنشب فيه مخالِبه: إذا تعلق به، - اغتالته مخالب الموت، - فلانٌ بين مخالب طائر: بمعنى القلق وعدم الاستقرار، - وقَع في مخالب العدوّ: أي تحت قبضته وسيطرته. |2 - كُلاّب لتعليق اللحم. |3 - منجل لا أسنان له.


- خلَبَ1 يَخلُب ، خَلْبًا ، فهو خالِب ، والمفعول مَخْلوب | • خلَبَ الشَّيءَ |1 - عمل فيه عمل المخلب. |2 - أخذه بالمخلب. |• خلَبَ الجلدَ: خدشه وشقَّه بظفره أو بغيره :-خلبَ القطُّ يدَه، - خلَبت الحيَّةُ الرجل: عضَّته.|• خلَب النَّباتَ: قطعه كما يقطع المخلب.


- خالبَ يُخالب ، مُخالبةً ، فهو مُخالِب ، والمفعول مُخالَب | • خالب فلانٌ النِّساءَ خادعهن بلطيف الكلام، فتن قلوبهنَّ.


- اختلبَ يختلب ، اختلابًا ، فهو مختلِب ، والمفعول مختلَب | • اختلبته بعذوبة جمالها |1 - خلَبته، سحرته، جذبت انتباهه، استمالته. |2 - خدعته و فتنت قلبه.


- خُلَّب :سحاب لا مطر فيه فكأنه يَخْدَع |• بَرْقٌ خُلَّبٌ/ بَرْقُ خُلَّبٍ: خادع لا يتبعه مطر، يضرب مثلاً لمن يَعِدُ ولا يُنْجِز.


- خَلاَّب :- صيغة مبالغة من خلَبَ1 وخلَبَ2: رائع، جذّاب، فاتن، ساحر الجمال :-رأيت منظرًا خلاّبًا، - موسيقى خلاّبة.|2- خدّاع كثير الخداع :-وعود خلاَّبة، - مظهر خَلاّب.


- خِلابة :- مصدر خلَبَ2. |2 - خديعةٌ برقيق الحديث :-إِذَا بَايَعْتَ فَقُلْ لاَ خِلاَبَةَ [حديث] .


- خلَبَ2 يَخلُب ويَخلِب ، خَلْبًا وخِلابًا وخِلابَةً ، فهو خالِب ، والمفعول مَخْلوب | • خلَبَه حُسنُ حديثها استماله، سحره وجذب انتباهه :-خلَب عقلَه جمالُ الطبيعة |• خلَب قلبَه/ خلَب لُبَّه: تملّكه بعذب حديثه. |• خلَبته المرأةُ بجمالها: خدعته وفتنت قلبه :-جمالها يخلب الألبابَ.


- خَلْب :مصدر خلَبَ1 وخلَبَ2.


- خِلاب :مصدر خلَبَ2.


- خَلْب :مصدر خلَبَ1 وخلَبَ2.


- خلَبَ1 يَخلُب ، خَلْبًا ، فهو خالِب ، والمفعول مَخْلوب | • خلَبَ الشَّيءَ |1 - عمل فيه عمل المخلب. |2 - أخذه بالمخلب. |• خلَبَ الجلدَ: خدشه وشقَّه بظفره أو بغيره :-خلبَ القطُّ يدَه، - خلَبت الحيَّةُ الرجل: عضَّته.|• خلَب النَّباتَ: قطعه كما يقطع المخلب.


- خلَبَ2 يَخلُب ويَخلِب ، خَلْبًا وخِلابًا وخِلابَةً ، فهو خالِب ، والمفعول مَخْلوب | • خلَبَه حُسنُ حديثها استماله، سحره وجذب انتباهه :-خلَب عقلَه جمالُ الطبيعة |• خلَب قلبَه/ خلَب لُبَّه: تملّكه بعذب حديثه. |• خلَبته المرأةُ بجمالها: خدعته وفتنت قلبه :-جمالها يخلب الألبابَ.


- خُلَّب :سحاب لا مطر فيه فكأنه يَخْدَع |• بَرْقٌ خُلَّبٌ/ بَرْقُ خُلَّبٍ: خادع لا يتبعه مطر، يضرب مثلاً لمن يَعِدُ ولا يُنْجِز.


- ةالخلاب : الخديعة باللسان، تقول منه: خلبه يخْلبه بالضم؛ واختلبه مثله. وفي المثل إذا لم تغلبْ فاخْتلبْ أي فاخْدعْ. والخلْبة: الخدّاعة من النساء. ابن السكيت: رجل خلاّب وخلبوت، أي خدّاع كذاب. قال الشاعر: وشرّ الرجال الغادر الخلبوت والبرق الخلّب: الذي لا غيث فيه، كأنه خادع، ومنه قيل لمن يعد ولا ينْجز: إنما أنت كبر ق خلّ ب. والخلّب أيضا: السحاب الذي لا مطر فيه يقال برق خلّ ب، بالإضافة. والمخلّب: الكثير الوشْي من الثياب. والخْلب، بالكسر: الحجاب الذي بين القلب وسواد البطن. يقال للرجل الذي تحبّه النساء: إنه لخلْب نساء. والخلْب بالضم: الحمْأة. تقول منه ماء مخلْب وقد أخْلب. والخلْب أيضا: الليف. وكذلك الخلْب بالتسكين. والليفة خلبة وخلْبة. والمخْلب للطائر والسباع بمنزلة الظفْ ر للإنسان. والمخْلب: المنْجل الذي لا أسنان له. وخلبْت النباتأخْلبه خلْبا واستخلبته، إذا قطعته. وفي الحديث: " نستخلب الخبير " أي نقطع النبات ونأكله. والخلْبن: الحمقاء، والنون للإلحاق. قال ابن السكيت: وليس من الخلابة.


- ,أخلص,أمن,بشع,حق,ردؤ,ساء,شنع,شنع,صدق,قبح,قبح,وفى,


- أخلص , أمن , بشع , حق , ردؤ , ساء , شنع , شنع , صدق , قبح , قبح , وفى




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.