أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- دَعَّه يَدُعُّه دَعًّا: دَفَعَه في جَفْوة، وقال ابن دريد: دَعَّه دَفَعَه دَفْعاً عنِيفاً. وفي التنزيل: فذلك الذي يَدُعُّ اليَتيم؛ أَي يَعْنُفُ به عُنْفاً دَفْعاً وانْتِهاراً، وفيه: يومَ يُدَعُّون إِلى نار جهنَّم دَعًّا؛ وبذلك فسره أَبو عبيدة فقال: يُدْفَعُون دَفْعاً عَنِيفاً. وفي الحديث: اللهم دُعَّها إِلى النار دَعًّا. وقال مجاهد: دَفْراً في أَقْفِيَتِهم. وفي حديث الشعبي: أَنهم كانوا لا يُدَعُّون عنه ولا يُكْرَهُون؛ الدَّعُّ: الطرد والدَّفْعُ. والدُّعاعة: عُشْبة تُطْحَن وتُخْبَز وهي ذات قُضب وورَقٍ مُتَسَطِّحة النِّبْتة ومَنْبِتُها الصَّحاري والسَّهْلُ، وجَناتُها حَبَّة سوداء، والجمع دُعاع. والدَّعادِعُ: نبت يكون فيه ماء في الصيف تأْكله البقر؛ وأَنشد في صفة جمل: رَعى القَسْوَرَ الجَوْنِيَّ مِنْ حَوْلِ أَشْمُسٍ، ومِنْ بَطْنِ سَقْمانَ الدَّعادِعَ سِدْيَما (* قوله «سقمان» فعلان من السقم بفتح أَوله وسكون ثانيه كما في معجم ياقوت. وقوله «أشمس» كذا ضبط في الأصل ومعجم ياقوت، وقال في شرح القاموس: أشمس موضع وسديم فحل.) قال: ويجوز من بطن سَقْمان الدَّعادعَ، وهذه الكلمة وجدتها في غير نسخة من التهذيب الدعادع، على هذه الصورة بدالين، ورأَيتها في غير نسخة من أمالي ابن بري على الصحاح الدُّعاع، بدال واحدة؛ ونسب هذا البيت إِلى حُميد بن ثور وأَنشده: ومن بطن سَقْمان الدُّعاعَ المُدَيَّما وقال: واحدته دُعاعةٌ، وهو نَبْت معروف. قال الأَزهري: قرأْت بخط شمر للطرماح: لم تُعالِجْ دَمْحَقاً بائتاً، شُجَّ بالطَّخْفِ للَدْمِ الدَّعاعْ قال: الطَّخْفُ اللبن الحامِضُ. واللَّدْمُ: اللَّعْقُ. والدَّعاعُ: عِيالُ الرجلِ الصغار. ويقال: أَدَعَّ الرجل إِذا كثر دَعاعُه؛ قال: وقرأْت أَيضاً بخطه في قصيدة أُخرى: أُجُدٌ كالأَتانِ لم تَرْتَعِ الفَـ ـثّ، ولم يَنْتَقِلْ عليها الدُّعاعُ قال: الدُّعاعُ في هذا البيت حب شجرة بريَّة، وكذلك الفَثُّ. والأَتانُ: صخرة. وقال الليث: الدُّعاعةُ حبة سوداء يأْكلها فقراء البادية إِذا أَجدبوا. وقال أَبو حنيفة: الدُّعاعُ بقلة يخرج فيها حب تَسَطَّحُ على الأَرض تَسَطُّحاً لا تَذْهَبُ صُعُداً، فإِذا يَبست جمع الناس يابسها ثم دَقُّوه ثم ذَرُّوه ثم استخرجوا منه حبّاً أَسود يملؤون منه الغَرائر. والدُّعاعةُ: نملة سوداء ذات جناحين شبهت بتلك الحبة، والجمع الدُّعاع. ورجل دَعَّاعٌ فَثَّاثٌ: يجمع الدُّعاع والفَثَّ ليأْكلهما؛ قال أَبو منصور: هما حبتان بريتان إِذا جاع البدويّ في القَحط دقَّهما وعجنهما واختبزهما وأَكلهما. وفي حديث قُس: ذات دَعادِعَ وزَعازِعَ؛ الدَّعادِعُ: جمع دَعْدَعٍ وهي الأَرض الجَرْداء التي لا نبات بها؛ وروي عن المُؤرّج بيت طرفة بالدال المهملة: وعَذارِيكمْ مُقَلِّصةٌ في دُعاعِ النخْل تَصْطَرِمُهْ وفسر الدُّعاع ما بين النخلتين، وكذا وجد بخط شمر بالدال، رواية عن ابن الأَعرابي، قال: والدُّعاعُ متفرّق النخل، والدُّعاع النخل المتفرّق. وقال أَبو عبيدة: ما بين النخلة إِلى النخلة دُعاعٌ. قال الأَزهري: ورواه بعضهم ذُعاع النخل، بالذال المعجمة، أَي في مُتفرقه من ذَعْذَعْت الشيء إِذا فرّقته. ودَعْدَع الشيءَ: حركه حتى اكْتنَز كالقَصْعة أَو المِكْيال والجُوالِق ليَسَعَ الشيء وهو الدَّعْدعةُ؛ قال لبيد: المُطْعِمون الجَفْنةَ المُدَعْدَعَهْ أَي المَمْلوءة. ودَعْدَعَها: ملأها من الثريد واللحم. ودَعْدَعْتُ الشيءَ: ملأته. ودَعْدَع السيلُ الوادي: مَلأه؛ قال لبيد يصف ماءيْن التقيا من السَّيْل: فَدَعْدَعا سُرَّةَ الرَّكاء، كما دَعْدَع ساقي الأَعاجِمِ الغَرَبا الرَّكاء: وادٍ معروف، وفي بعض نسخ الجمهرة الموثوق بها: سُرَّة الرِّكاء، بالكسر. ودَعْدَعَتِ الشاةُ الإِناء: ملأتْه، وكذلك الناقة. ودَعْ دَعْ: كلمة يُدْعى بها للعاثِرِ في معنى قُم وانْتَعِشْ واسْلَمْ كما يقال له لَعاً؛ قال: لَحَى اللهُ قَوْماً لم يَقُولوا لعاثِرٍ، ولا لابنِ عَمٍّ نالَه العَثْرُ: دَعْدَعا قال أَبو منصور: أَراه جعل لَعاً ودَعْدَعا دُعاء له بالانتعاش، وجعله في البيت اسماً كالكلمة وأَعربه. ودَعْدَعَ بالعاثر: قالها له، وهي الدَّعْدَعةُ؛ وقال أَبو سعيد: معناه دَعِ العِثارَ؛ ومنه قول رؤبة: وإِنْ هَوَى العاثِرُ قُلْنا: دَعْدَعا له، وعالَيْنا بتَنْعِيشٍ: لَعا قال ابن الأَعرابي: معناه إِذا وقع منَّا واقع نَعَشْناه ولم نَدَعْه أَن يَهْلِك، وقال غيره: دَعْدَعا معناه أَن نقول له رَفعك اللهُ وهو مثل لَعاً. أَبو زيد: إِذا دُعِي للعاثِر قيل: لَعاً له عالِياً، ومثله: دَعْ دَعْ؛ وقال: دَعْدَعْت بالصبي دَعْدَعةً إِذا عثرَ فقلت له: دَعْ دَعْ أَي ارتفع. ودَعْدَعَ بالمعز دَعْدَعة: زجرها، ودَعْدَع بها دَعْدَعة: دَعاها، وقيل: الدعْدعةُ بالغنم الصغار خاصّة، وهو أَن تقول لها: داعْ داعْ، وإِن شئت كسرت ونوَّنت، والدَّعْدعة: قِصَرُ الخَطْو في المشي مع عَجَل. والدَّعْدَعةُ: عَدْو في التواء وبُطْء؛ وأَنشد: أَسْعَى على كلِّ قَوْمٍ كان سَعْيُهُمُ، وَسْطَ العَشيرةِ، سَعْياً غيرَ دَعْداعِ أَي غير بَطِيء. ودَعْدَعَ الرجلُ دعْدعة ودَعْداعاً: عدا عدْواً فيه بُطْء والتواء، وسَعْيٌ دَعْداع مثله. والدَّعْداعُ والدَّحْداحُ: القصير من الرجال. ابنه الأَعرابي: يقال للراعي دُعْ دُعْ، بالضم، إِذا أَمرته بالنَّعِيق بغنمه، يقال: دَعْدَعَ بها. ويقال: دَعْ دَعْ، بالفتح، وهما لغتان؛ ومنه قول الفرزدق: دَعْ دَعْ بأَعْنُقِك النَّوائِم، إِنَّني في باذِخٍ، يا ابنَ المَراغةِ، عالِي ابن الأَعرابي: قال فقال أَعرابي كم تَدُعُّ ليلتُهم هذه من الشهر؟ أَي كم تُبْقِي سِواها؛ قال وأَنشدنا: ولَسْنا لأَضْيافِنا بالدُّعُعْ


- دَعَّه دَعَّه دِعَّا: دفعه دفعًا عنيفًا بجفوة.، وفي التنزيل العزيز: الماعون آية 2فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتيمَ ) ) .


- يَدَّعَهُ : صَبَغَه بالأَيدَع. يقال: يَدَّعَهُ الصَّبَّاغُ.


- أدَعَّ : كَثُرَ دَعَاعُهُ.


- الدَّعَةُ : التَّداعة.


- تَدَعَّتِ النائحةُ: طرَّبت في نياحتها على الميّت.


- الدَّعَاعُ : عيالُ الرَّجل الصِّغار.


- 1- نَمْلٌ أسْوَدُ مُجَنَّحٌ.|2.: نَخْلٌ مُتَفَرِّقٌ.


- عِيالُ الرَّجُلِ الصِّغَارُ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| دَعَعْتُ، أدُعُّ، دُعَّ، مصدر دَعٌّ- دَعَّ الوَلَدَ : دَفَعَهُ دَفْعاً شَدِيداً.الماعون آية 2 فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ اليَتِيمَ (قرآن).


- 1- نَمْلٌ أسْوَدُ مُجَنَّحٌ.|2.: نَخْلٌ مُتَفَرِّقٌ.


- عِيالُ الرَّجُلِ الصِّغَارُ.


- 1- دعاع : نمل أسود مجنح|2- دعاع : نخل متفرق|3- دعاع : حب شجرة برية أسود


- 1- دعة : سكينة|2- دعة : راحة|3- دعة : خفض العيش ، سعة


- 1- دعه : دفعه دفعا عنيفا


- 1- عيال الرجل الصغار


- 1- فعل الأمر من « ودع » ومعناه : أترك ، تخل عن : « دعني وشأني دع عنك لومي »


- 1- كثر « دعاعه » ، أي عياله الصغار


- 1- واحدة الدعاع


- 1- يدع الثوب : صبغه بـ « الأيدع » ، وهو الزعفران


- د ع ع: (دَعَّهُ) دَفَعَهُ وَبَابُهُ رَدَّ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ} [الماعون: 2] .


- دَعّ :مصدر دَعَّ.


- دَعَة :مصدر ودُعَ.


- ودُعَ يَودُع ، دَعَةً ووَداعةً ، فهو وادع ووَديع | • ودُع الشَّخْصُ |1 - سكن واستقرَّ واطمأنَّ :-وديع الطبْع، - هو على درجة من الوَداعة لا مثيل لها، - كان في عيشه وديعًا.|2- ترفَّه :-ودُع في شيخوخته بعد تقشُّف في شبابه.


- داعٍ ، جمع داعون ودُعاة ودواعٍ (لغير العاقل).|1- اسم فاعل من دعا1/ دعا إلى/ دعا بـ/ دعا على/ دعا لـ ودعا2 ودعَا3. |2 - داعيَةٌ، مَنْ يدعُو إلى دين أو فكرةٍ :- {يَاقَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللهِ} .|3 - سببٌ، باعثٌ، مَدْعاة :-لا داعي إلى الغضب، - من دواعي سروري فهمك للأمر على حقيقته، - ما هو الدَّاعي لمجيئك؟ - دواعٍ صحِّيّة.|• الدَّاعِي إلى الصَّلاة: المُؤَذِّنُ.


- ودَّعَ يودِّع ، توديعًا ، فهو مُودِّع ، والمفعول مُودَّع | • ودَّع فلانٌ فلانًا شيَّعه عند سفره متمنِّيًا له الدَّعَة والسَّلامة :-ودَّعه جميعُ أسرته، - *ولم أدْرِ إذْ شَيَّعْتُ كيف أُوَدِّع*.|• ودَّع المسافرُ النَّاسَ: فارقهم مُحيِّيًا لهم :-ودَّع الرَّئيسُ كبارَ المسئولين.|• ودَّع الشَّيءَ: تركه وخلاّه :-ودَّع العملَ الصَّحفيَّ واشتغل بالتّدريس، - {مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى} .


- وَدْع :مصدر ودَعَ.


- دَعَّ دَعَعْتُ ، يَدُعّ ، ادْعُعْ / دُعَّ ، دَعًّا ، فهو داعّ ، والمفعول مَدْعوع | • دعَّ المجرمَ دَفَعَه في جَفْوةٍ وعنف وشدّة، زجره ونهره بغلظة :- {يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَى نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا} - {فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ} .


- دُعاء ، جمع أَدعية (لغير المصدر).|1- مصدر دعا1/ دعا إلى/ دعا بـ/ دعا على/ دعا لـ ودعا2. |2 - ما يُبْتَهَل ويُتَضَرَّع به إلى الله من القول، أو ما يُتَوَسَّل به إلى كبير أو عظيم :-الدُّعَاءُ مُخُّ الْعِبَادَةِ [حديث]، - {رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِِ} .|3 - صوت مجرّد دون المعنى الذي يقتضيه الكلام :- {كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً} .


- أي دفعته دععْتهأدعّه دعّا، . ومنه قوله تعالى: فذلك الذي يدعّ اليتيم " .




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.