أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الدَّوُّ: الفَلاةُ الواسِعَة، وقيل: الدَّوُّ المُسْتوية من الأَرض. والدَّوِّيَّة: المنسوبة إِلى الدَّوِّ؛ وقال ذو الرمة: ودوّ ككَفِّ المُشْتري غيرَ أَنَّه بساطٌ، لأَخْماسِ المَراسِيلِ، واسعُ (* قوله «لأخماس المراسيل إلخ» هو بالخاء المعجمة في التهذيب). أَي هي مُستويةٌ ككَفِّ الذي يُصافِقُ عند صَفْقَة البيع، وقيل: دَوِّيَّة وداوِيَّة إِذا كانت بعيدةَ الأَطرافِ مُستوية واسعة؛ وقال العجاج:دَوِّيَّةٌ لهَوْلها دَوِيُّ، للرِّيحِ في أَقْرابِها هُوِيُّ (* قوله «في أقرابها هوي» كذا بالأصل والتهذيب ولعله في اطرافها). قال ابن سيده: وقيل الدَّوُّ والدَّوِّيَّة والدَّاوِيَّة والداويَة المفازة، الأَلف فيه منقلبة عن الواو الساكنة، ونظيره انقلابه عن الياء في غاية وطاية، وهذا القلب قليل غير مقيس عليه غيره. وقال غيره: هذه دعوى من قائلها لا دلالة عليها، وذلك أَنه يجوز أَن يكون بَنَى من الدوِّ فاعِلةً فصار داوِيَة بوزن راوِية، ثم إِنه أَلْحق الكلمة ياءَ النَّسَب وحذَفَ اللام كما تقول في الإِضافة إِلى ناحية ناحِيٌّ، وإِلى قاضية قاضِيٌّ؛ وكما قال علقمة: كأْسَ عَزِيزٍ من الأَعْنابِ عَتَّقَها، لبَعْضِ أَرْبابِها، حانِيَّةٌ حُومُ فنسبها إِلى الحاني بوزن القاضِي؛ وأَنشد الفارسي لعمرو ابن مِلْقَط: والخيلُ قد تُجْشِمُ أَرْبابَها الشِّـ ـقَّ، وقَدْ تَعْتَسِفُ الداوِيَهْ قال: فإِن شئت قلت إِنه بنى من الدِّوِّ فاعِلَة، فصار التقدير داوِوَة، ثم قلب الواو التي هي لام ياءً لانكسار ما قبلها ووقوعِها طَرَفاً، وإِن شئت قلت أَراد الدَّاوِيَّةَ المحذوفةَ اللام كالحانِيّة إِلا أَنه خفف بالإِضافة كما خفف الآخر في قوله؛ أَنشده أَبو علي أَيضاً: بَكِّي بعَيْنِك واكِفَ القَطْرِ ابْنَ الحَوَارِي العالِيَ الذّكْرِ (* قوله «بكّي بعينك واكف إلخ» تقدم في مادة حور ضبطه بكى بفتح الكاف وواكف بالرفع، والصواب ما هنا). وقال في قولهم دَوِّيَّة قال: إِنما سميت دَوِّيَّة لَدوِيِّ الصَّوْتِ الذي يُسْمَع فيها، وقيل: سُمِّيَت دَوِّيَّة لأَنَّها تُدَوِّي بِمَنْ صار فيها أَي تَذْهَب بهم. ويقال: قَدْ دَوَّى في الأَرض وهو ذَهابُهُ؛ قال رؤبة: دَوَّى بها لا يَعْذِرُ العَلائِلا، وهو يُصادِي شُزُناً مَثائِلا (* قوله «وهو يصادي شزناً مثائلا» كذا بالأصل، والذي في التهذيب: وهو يصادي شزباً نسائلا). دَوَّى بها: مَرَّ بها يعني العَيْرَ وأُتُنَه، وقيل: الدَّوُّ أَرض مَسيرةُ أَربع ليالٍ شِبْهُ تُرْسٍ خاويةٌ يسار فيها بالنجوم ويخافُ فيها الضلالُ، وهي على طريق البصرة متياسرة إِذا أَصْعَدْتَ إِلى مكة شرفها الله تعالى، وإِنما سميت الدَّوَّ لأَن الفُرْسَ كانت لَطائِمُهُم تَجُوزُ فيها، فكانوا إِذا سلكوها تَحاضُّوا فيها بالجِدِّ فقالوا بالفارسي: دَوْ دَوْ (* قوله «دو دو» أي أسرع أسرع، قالة ياقوت في المعجم). قال أَبو منصور: وقد قَطَعْتُ الدَّوَّ مع القَرامِطَة، أَبادَهُم الله، وكانت مَطْرَقَهُم قافلين من الهَبِير فسَقَوْا ظَهْرَهم واسْتَقَوْا بحَفْرِ أَبي موسى الذي على طريق البصرة وفَوَّزوا في الدوِّ، ووردوا صبيحةَ خامسةٍ ماءً يقال له ثَبْرَةُ، وعَطِبَ فيها بُخْتٌ كثيرة من إِبل الحاج لبُلُوغ العَطَش منها والكَلالِ؛ وأَنشد شمر: بالدَّوّ أَو صَحْرائِهِ القَمُوصِ ومنه خطبة الحَجّاج: قَد،ْ لَفَّها اللَّيْلُ بعُصْلُبِيِّ أَرْوَعَ خَرَّاجٍ من الدَّاوِيِّ يعني الفَلَوات جمع داوِيَّة، أَراد أَنه صاحب أَسفار ورِِحَل فهو لا يزال يَخْرُج من الفَلَوات، ويحتمل أَن يكون أَراد به أَنه بصير بالفَلَوات فلا يَشْتَبه عليه شيء منها. والدَّوُّ: موضع بالبادية، وهي صَحْراء مَلْساء، وقيل: الدَّوُّ بلد لبني تميم؛ قال ذو الرمة: حَتَّى نِساءُ تمِيمٍ، وهْي نازِحةٌ بباحَةِ الدَّوِّ فالصَّمَّانِ فالعَقَدِ (* قوله «فالعقد» بفتح العين كما في المحكم، وقال في ياقوت: قال نصر بضم العين وفتح القاف وبالدال موضع بين البصرة وضرية وأظنه بفتح العين وكسر القاف). التهذيب: يقال داوِيَّة وداوِيَةٌ، بالتخفيف؛ وأَنشد لكثير: أَجْواز داوِيَةٍ خِلالَ دِماثِهَا جُدَدٌ صَحَاصِحُ، بَيْنَهُنَّ هُزومُ والدَّوَّةُ: موضع معروف. الأَصمعي: دَوَّى الفَحْلُ إِذا سَمِعْت لهَدِيره دَوِيّاً. الجوهري: الدَّوُّ والدَّوِّيُّ المَفازة، وكذلك الدَّوِّيَّة لأَنها مَفازَة مثلُها فنُسِبَتْ إِليها، وهو كقولهم قَعْسَرٌ وقَعْسَرِيّ ودَهْر دَوَّار ودَوَّارِيّ؛ قال الشمّاخ: ودَوِّيَّةٍ قَفْرٍ تَمَشَّى نَعامُها، كَمَشْيِ النَّصارَى في خِفافِ الأَرَنْدَجِ قال ابن بري: هذا الكلام نقله من كلام الجاحظ لأَنه قال سُمّيت دَوِّيّة بالدَّوِّيّ الذي هو عَزِيفُ الجنِّ، وهو غَلَطٌ منه، لأَن عَزِيفَ الجنِّ وهو صَوْتها يقال له دَوِيٌّ، بتخفيف الوا؛ وأَنشد بيت العجاج: دَوِّيَّة لِهَوْلِهَا دَوِيُّ قال: وإِذا كانت الواو فيه مخففة لم يكن منه الدَّوِّيّة، وإِنما الدَّوِّيَّة منسوبة إِلى الدَّوِّ على حد قولهم أَحْمَرُ وأَحْمَرِيٌّ، وحقيقة هذه الياء عند النحويين أَنها زائدة لأَنه يقال دَوٌّ ودَوِّيٌّ للقَفْر، ودَوِّيَّة للمَفازة، فالياء فيها جاءت على حَدِّ ياءِ النسَبِ زائدةً على الدَّوِّ فلا اعتِبار بها، قال: ويدلّك على فَسَادِ قول الجاحظ إِن الدوِّيّة سُمّيت بالدَّوِيّ الذي هو عزيف الجن قولهم دَوٌّ بلا ياءٍ، قال: فليت شعري بأَيِّ شيءٍ سُمِّيَ الدَّوُّ لأَنّ الدَّوَّ ليس هو صوتَ الجِنِّ، فنقول إِنَّه سُمّي الدَّوّ بَدوِّ الجنّ أَي عزِيفهِ، وصواب إِنشاد بيت الشماخ: تَمَشَّى نِعاجُها؛ شبّه بقَر الوحش في سواد قوائِمها وبياض أَبْدانِها برجال بيضٍ قد لَبِسُوا خِفافاً سُوداً. والدَّوُّ: موضع، وهو أَرض من أَرض العرب؛ قال ابن بري: هو ما بين البصرة واليمامة، قال غيره: وربما قالوا دَاوِيّة قلبوا الواوَ الأُولى الساكنة أَلِفاً لانفتاح ما قبلها ولا يقاس عليه. وقولهم: ما بها دَوِّيٌّ أَي أَحد مِمَّن يَسْكن الدَّوَّ، كما يقال ما بها دُورِيٌّ وطُورِيٌّ. والدَّوْدَاة: الأُرْجُوحَة. والدَوْدَاة: أَثَرُ الأُرْجوحة وهي فَعْلَلَة بمنزلة القَرْقَرَة، وأَصلها دَوْدَوَة ثم قُلِبَت الواوُ ياءً لأَنّها رابِعَة هنا فصارت في التقدير دَوْدَيَةً، فانْقَلَبت الياءُ أَلفاً لتَحَرُّكِها وانفتاح ما قبلها فَصارت دَوْدَاة، قال: ولا يجوز أَن يكون فَعْلاةً كأَرْطاةٍ لئِلاَّ تُجْعل الكلمة من باب قَلِقٍ وسَلِسٍ، وهو أَقل من باب صَرْصَر وفَدْفَدٍ، ولا يجوز أَيضاً أَن تجعلها فَوْعَلَةً كجَوْهَرةٍ لأَنك تعدل إِلى باب أَضيق من باب سَلس، وهو باب كَوْكَب ودَوْدَن، وأَيضاً فإِنّ الفَعْلَلَة أَكثر في الكلام من فََعْلاةٍ وفَوْعَلَةٍ؛ وقول الكميت: خَرِيع دَوادِيُ في مَلْعَبٍ تَأَزَّرُ طَوْراً، وتُرْخِي الإِزارَا فإِنه أَخرج دَوادِيَ على الأَصل ضرورة، لأَنه لو أَعَلّ لامَه فحذَفَها فقال دَوادٍ لانْكَسر البيت؛ وقال القتال الكِلابي: تَذَكَّرَ ذِكْرَى مِنْ قَطاةٍ فَأَنْصَبا، وأَبّنَ دَوْداةً خَلاءً ومَلْعَبا وفي حديث جُهَيْسٍ: وكَائِنْ قَطَعْنَا من دَوِّيَّةٍ سَرْبَخٍ؛ الدوُّ: الصَّحْراء التي لا نَباتَ بها، والدَّوِّيَّةُ منسوبة إِليها. ابن سيده: الدَّوى، مقصورٌ، المرَض والسِّلُّ. دَوِي، بالكسر، دَوىً فهو دَوٍ ودَوىً أَي مَرِضَ، فمن قال دَوٍ ثَنَّى وجَمع وأَنث، ومن قال دَوىً أَفرد في ذلك كلّه ولم يؤنِّثْ. الليث: الدَّوى داءٌ باطنٌ في الصدر، وإِنه لَدَوِي الصدر؛ وأَنشد: وعَيْنُكَ تُبْدِي أَنَّ صَدْرَكَ لي دَوِي وقول الشاعر: وقَدْ أَقُود بالدَّوى المُزَمَّلِ أَخْرسَ في السَّفْر بَقَاقَ المَنْزِل إِنما عَنى به المريضَ من شدة النعاس. التهذيب: والدَّوى الضَّنى، مقصور يكتب بالياء؛ قال: يُغْضي كإِغْضاءِ الدَّوى الزَّمِينِ ورجلٌ دَوىً، مقصور: مثلُ ضَنىً. ويقال: تَرَكْتُ فلاناً دَوىً ما أَرى به حَياةً. وفي حديث أُمِّ زَرْعٍ: كلُّ داءٍ له داءٌ أَي كلّ عيب يكونُ في الرجال فهو فيه، فجَعَلَتِ العيب داءً، وقولها: له داءٌ خبر لكل، ويحتمل أَن يكون صفة لداء، وداء الثانية خبر لكل أَي كل داء فيه بليغٌ مُتناهٍ، كما يقال: إِنَّ هذا الفَرَسَ فَرَسٌ. وفي الحديث: وأَيُّ داءٍ أَدْوى من البُخْلِ أَي أَيُّ عيب أَقْبحُ منه؛ قال ابن بري: والصواب أَدْوَأُ من البُخْل، بالهمز وموضعه الهمز، ولكن هذا يُرْوى إِلا أَن يجعل من باب دَوِيَ يَدْوَى دَوىً، فهو دَوٍ إِذا هَلَكَ بمرض باطن، ومنه حديث العَلاء ابن الحضْرَمِيّ: لا داءَ ولا خِبْثَة؛ قال: هو العَيْبُ الباطِن في السِّلْعة الذي لمْ يَطَّلِعْ عَليه المُشْتري. وفي الحديث: إِنَّ الخَمر داءٌ ولَيْسَتْ بِدواءٍ؛ استعمل لفظ الداءِ في الإِثْمِ كما اسْتَعْمَله في العيب؛ ومنه قوله: دَبَّ إِلْيكُم داءُ الأُمَمِ قَبْلَكُم البَغْضاءُ والحَسَدُ، فنَقَل الداءَ من الأَجْسامِ إِلى المعاني ومنْ أَمْر الدُّنيا إِلى أَمْر الآخِرَةِ، قال: وليست بدَواءٍ وإِن كان فيها دَواءٌ من بعض الأَمْراض، على التَّغْلِيبِ والمبالغة في الذمّ، وهذا كما نقل الرَّقُوبُ والمُفْلِسُ والصُّرَعةُ لضرب من التَّمْثِيل والتَّخْيِيل. وفي حديث علي: إِلى مَرْعىً وبِيٍّ ومَشْرَبٍ دَوِيٍّ أَي فيه داءٌ، وهو منسوب إِلى دَوٍ من دَوِيَ، بالكسر، يَدْوى. وما دُوِّيَ إِلا ثلاثاً (* قوله «وما دوّي إلا ثلاثاً إلخ» هكذا ضبط في الأصل بضم الدال وتشديد الواو المكسورة). حتى مات أَو بَرَأَ أَي مَرِضَ. الأَصمعي: صَدْرُ فلانٍ دَوىً على فلان، مقصور، ومثله أَرض دَوِىَّة أَى ذات أَدْواءٍ. قال: ورجل دَوىً ودَوٍ أَي مريض، قال: ورجل دَوٍ، بكسر الواو، أَي فاسدُ الجوف من داءٍ، وامرأَة دَوِىَةٌ، فإِذا قلت رجل دَوىً، بالفتح، استوى فيه المذكر والمؤنث والجمع لأَنه مصدر في الأَصل. ورجل دَوىً، بالفتح، أَي أَحمق؛ وأَنشد الفراء: وقد أَقُود بالدَّوى المُزَمَّل وأَرض دَوِيَةٌ، مخفف، أَي ذات أَدْواءٍ. وأَرْضٌ دَوِيَةٌ: غير موافقة. قال ابن سيده: والدَّوى الأَحمق، يكتب بالياء مقصور. والدَّوى: اللازم مكانه لا يَبْرح. ودَوِيَ صَدْرُه أَيضاً أَي ضَغِنَ، وأَدْواهُ غيرُه أَي أَمْرَضَه، وداواهُ أَي عالَجَهُ. يقال: هو يُدْوِي ويُداوي أَي يُعالِجُ، ويُداوى بالشيء أَي يُعالَجُ به، ابن السكيت: الدَّواءُ ما عُولِجَ به الفَرَسُ من تَضْمِير وحَنْذٍ، وما عُولِجَتْ به الجارِيَة حتى تَسْمَن؛ وأَنشد لسلامة بن جندل: ليْسَ بأَسْفى ولا أَقْنى ولا سَغِلٍ يُسْقى دَواءَ قَفِيِّ السَّكْنِ مَرْبوبِ يعني اللَّبَنَ، وإِنما جعله دواءً لأَنهم كانوا يُضَمِّرونَ الخيلَ بشُرْبِ اللبن والحَنْذِ ويُقْفُون به الجارِية، وهي القَفِيَّة لأَنها تُؤْثَر به كما يؤثر الضَّيف والصَّبيُّ؛ قال ابن بري: ومثله قول امرأَة من بني شُقيْر: ونُقْفي وِليدَ الحَيِّ إِنْ كان جائِعاً، ونُحْسِبُه إِنْ كان ليْسَ بجائعِ والدَّواةُ: ما يُكْتَبُ منه معروفة، والجمع دَوىً ودُوِيٌّ ودِوِيٌّ. التهذيب: إِذا عدَدْت قلت ثلاث دَوَياتٍ إِلى العَشْر، كما يقال نَواةٌ وثلاث نَوَياتٍ، وإِذا جَمَعْت من غير عَدَدٍ فهي الدَّوى كما يقال نَواةٌ ونَوىً، قال: ويجوز أَن يُجْمَع دُوِيّاً على فُعُول مثل صَفاةٍ وصَفاً وصُفِيٍّ؛ قال أَبو ذؤيب: عَرَفْتُ الديارَ كَخَطِّ الدُّوِيْـ يِّ حَبَّره الكاتِبُ الحِمْيَرِي والدُّوايَةُ والدِّوايَةُ: جُلَيْدةٌ رقيقة تعلو اللَّبَنَ والمَرَقَ. وقال اللحياني: دُوِاية اللبنِ والهَرِيسَة وهو الذي يََغْلُظُ عليه إِذا ضرَبَتْه الريحُ فيصيرُ مثل غِرْقِئ البَيْض. وقد دَوَّى اللبنُ والمَرَقُ تَدْوِيةً: صارت عليه دُوايةٌ أَي قِشْرَةٌ. وادَّوَيْت: أَكَلْت الدُّوايةَ، وهو افْتَعَلْت، ودَوَّيْته؛ أََعْطَيْته الدُّواية، وادَّوَيْتُها: أَخَذْتها فأَكَلْتها؛ قال يزيدُ بن الحَكَم الثَّقَفي: بَدا منْك غِشٌّ، طالما قَدْ كَتَمْته، كما كَتَمَتْ داءَ ابْنِها أُمُّ مُدَّوِي وذلك أَن خاطبة من الأَعراب خطبت على ابنها جارية فجاءت أُمّها أُمّ الغلام لتنظر إِليه فدخل الغلام فقال: أَأَدَّوِي يا أُمِّي؟ فقالت: اللِّجامُ مُعَلَّقٌ بعَمُودِ البَيْتِ؛ أَرادت بذلك كِتْمان زَلَّةِ الابن وسُوءِ عادَتِهِ. ولبن داوٍ: ذُو دُوايَةٍ. والدِوُّاية في الأَسْنان كالطُّرامَة؛ قال: أَعددت لفيك ذو الدواية (* قوله «أعددت لفيك إلخ» هكذا بالأصل). ودَوَّى الماءُ: علاهُ مثلُ الدِوُّاية مما تَسْفِي الريح فيه، الأَصمعي. ماءٌ مُدَوٍّ وداوٍ إِذا عَلَتْه قُشَيْرة مثل دَوَّى اللبنُ إِذا عَلَتْه قُشَيْرة، ويقال للذي يأْخذ تلك القُشَيْرة: مُدَّوٍ، بتشديد الدال، وهو مُفْتَعِل، والأَول مُفَعِّل. ومَرَقَةٌ دِوايةٌ ومُدَوِّيَة: كثيرة الإِهالة. وطعام داوٍ ومُدَوٍّ: كثيرٌ. وأَمْرٌ مُدَوٍّ إِذا كان مُغَطّىً؛ وأَنشد ابن الأَعرابي: ولا أَرْكَبُ الأَمْرَ المُدَوِّيَ سادِراً بعَمْياءَ حتَّى أَسْتَبِينَ وأُبْصِرا قال: يجوز أَن يعني الأَمْر الذي لا يعرف ما وراءَهُ كأَنه قال ودُونه دُوايةٌ قد غَطَّته وسترته، ويجوز أَن يكون من الدَّاءِ فهو على هذا مهموز. وداوَيْت السُّقْم: عانَيْته. الكسائي: داءَ الرجلُ فهو يَداءُ على مِثال شاءَ يَشاء إِذا صار في جوفه الدَّاءُ. ويقال: داوَيْت العَلِيلَ دَوىً، بفتح الدال، إِذا عالَجْته بالأَشْفِية التي تُوافِقُه؛ وأَنشد الأَصمعي لثَعْلَبة بن عمرو العَبْدي: وأَهْلَكَ مُهْرَ أَبِيكَ الدَّوى، وليسَ له مِنْ طَعامٍ نَصِيبْ خَلا أَنهُم كُلَّما أَوْرَدُوا يُصَبَّحُ قَعْباً عليه ذَنُوبْ قال: معناه أَنه يُسْقَى من لبنٍ عليه دَلْو من ماء، وصفه بأَنه لا يُحْسن دَواءً فَرسه ولا يُؤْثِرهُ بلبنه كما تفعل الفُرْسان؛ ورواه ابن الأَنباري: وأَهْلَكَ مُهْرَ أَبيكَ الدَّواءْ بفتح الدال، قال: معناه أَهلكه تَرْكُ الدواء فأَضْمَر التَّرْكَ. والدَّواءُ: اللَّبَن. قال ابن سيده: الدِّواءُ والدَّواءُ والدُّواءُ؛ الأَخيرة عن الهجري، ما داوَيْتَه به، ممدود. ودُووِيَ الشيء أَي عُولِجَ، ولا يُدْغَمُ فَرْقاً بين فُوعِلَ وفُعِّل. والدِّواءُ: مصدر داوَيْتُه دِواءً مثل ضاربته ضِراباً؛ وقول العجاج: بفاحِمٍ دُووِيَ حتى اعْلَنْكَسا، وبَشَرٍ مع البَياضِ أَملَسا إِنما أَراد عُونِيَ بالأَدْهان ونحوها من الأَدْوِية حتى أَثَّ وكَثُرَ. وفي التهذيب: دُوِّيَ أَي عُولِجَ وقِيمَ عليه حتى اعْلَنْكَس أَي ركِبَ بعضُه بعضاً من كثرته. ويروى: دُووِيَ فُوعِلَ من الدَّواء، ومن رواه دُوِّيَ فهو على فُعِّلَ منه. والدِّواءُ، ممدود: هو الشِّفاءُ. يقال: داوَيْته مُداواةً، ولو قلت دِوَاءً كان جائِزاً. ويقال: دُووِيَ فلان يُداوى، فيُظْهِرُ الواوَيْنِ ولا يُدْغِم إِحداهما في الأُخرى لأَن الأُولى هي مَدّة الأَلف التي في داواه، فكَرِهوا أَن يُدْغِموا المدَّة في الواو فيلتبس فُوعِل بفُعِّل. الجوهري: الدَّواء، ممدودٌ، واحد الأَدْوِيَة، والدِّواءُ، بالكسرِ، لُغة فيه؛ وهذا البيت يُنْشَد على هذه اللغة: يقولون: مَخْمورٌ وهذا دِواؤُه، عليَّ إِذاً مَشْيٌ، إِلى البيتِ، واجِبُ أَي قالوا إِنَّ الجَلْد والتَّعْزِيزَ دواؤُه، قال: وعلَيَّ حجةٌ ماشياً إِن كنتُ شَرِبْتُها. ويقال: الدِّواءُ إِنما هو مصدر داوَيْته مُداواةً ودِواءً. والدَّواءُ: الطعامُ وجمع الداء أَدْواءٌ، وجمع الدواءِ أَدْوِية، وجمع الدَّواةِ دُوِيُّ. والدَّوَى: جمعُ دواةٍ، مقصورٌ يكتب بالياء، والدَّوَى للدَّواءِ بالياء مقصور؛ وأَنشد: إِلا المُقِيمَ على الدَّوَى المُتَأَفِّن وداوَيتُ الفَرَس: صَنَّعْتُها. والدَّوَى: تَصْنيع الدابَّة وتسْمِينُه وصَقْله بسَقْي اللبن والمواظَبة على الإِحسان إِليه، وإِجرائِه مع ذلك البَرْدَينِ قدرَ ما يسيل عَرَقُه ويَشْتَدُّ لحْمه ويذهب رَهَله. ويقال: داوَى فلان فرسَه دِواءً، بكسر الدال، ومُداواةً إِذا سَمَّنه وعَلَفَه عَلْفاً ناجِعاً فيه؛ قال الشاعر: وداوَيْتُها حتى شَتَتْ حَبَشِيَّةً، كأَنَّ عَليها سُنْدُساً وسُدُوسا والدَّوِيُّ: الصَّوْتُ، وخص بعضهم به صوتَ الرَّعْد، وقد دَوَّى. التهذيب: وقد دَوَّى الصوتُ يُدَوِّي تَدْوِيَةً. ودَوِيُّ الريحِ: حَفِيفُها، وكذلك دَوِيُّ النَّحْلِ. ويقال: دَوَّى الفَحْل تَدْوِيَةً، وذلك إِذا سمعت لهَدِيره دَوِيّاً. قال ابن بري: وقالوا في جَمع دَوِيِّ الصوتِ أَداوِيَّ؛ قال رؤبة: وللأَداوِيِّ بها تَحْذِيما وفي حديث الإِيمانِ: تَسْمَعُ دَوِيَّ صَوْتِه ولا تَفْقَه ما يقول؛ الدَّوِيُّ: صوت ليس بالعالي كصوت النَّحْلِ ونحوه. الأَصمعي: خَلا بَطْني من الطعام حتى سَمِعْتُ دَوِيّاً لِمَسامِعي. وسَمِعْتُ دَوِيَّ المَطر والرَّعْدِ إِذا سمعتَ صَوْتَهما من بعيدٍ. والمُدَوِّي أَيضاً: السحاب ذو الرَّعْدِ المُرْتَجِس. الأَصمعي: دَوَّى الكَلْبُ في الأَرض كما يقال دَوَّمَ الطائِرُ في السماء إِذا دار في طَيَرانِه في ارتفاعه؛ قال: ولا يكون التَّدْويمُ في الأَرض ولا التَّدْويَة في السماء، وكان يعيب قول ذي الرمة: حتى إِذا دَوَّمَتْ في الأَرض راجَعَهُ كِبْرٌ، ولو شاءَ نجَّى نفْسَه الهَرَبُ قال الجوهري: وبعضهم يقول هما لغتان بمعنى، ومنه اشْتُقَّت دُوَّامة الصبيّ، وذلك لا يكون إِلا في الأَرض. أَبو خَيْرة: المُدَوِّيَةُ الأَرض التي قد اختَلَف نَبْتُها فدَوَّت كأَنها دُوايَةُ اللَّبَنِ، وقيل: المُدَوِّيَةُ الأَرضُ الوافِرة الكَلإ التي لم يُؤْكَلْ منها شيءٌ. والدَّايَة: الظِّئْرُ؛ حكاه ابن جني قال: كلاهما عربي فصيح؛ وأَنشد للفرزدق:رَبِيبَة داياتٍ ثلاثٍ رَبَيْنَها، يُلَقِّمْنَها من كلِّ سُخْن ومُبْرَدِ قال ابن سيده: وإِنما أَثبته هنا لأَن باب لَوَيْتُ أَكثرُ من باب قُوَّة وعييت.


- : (و (} الدَّوُّ) {والدَّوِّيُّ (} والدَّوِّيَّةُ) ؛ بياءِ النِّسْبَةِ؛ لأنَّها مَفازَةٌ مِثْلُها فنُسِبَتْ إِلَيْهَا كقَوْلِهم: قَعْسَرٌ وقَعْسَرِيّ، ودَهْر دَوَّار ودَوَّارِيّ. (و) رُبّما قَالُوا: ( {الدَّاوِيَّةُ) ، قَلَبُوا الواوَ الأُولى السَّاكِنَة أَلفاً لانْفِتاحِ مَا قَبْلها. قالَ الجوهرِيُّ وَلَا يقاسُ عَلَيْهِ. (ويُخَفَّفُ الفَلاةُ) المُستَوِيَةُ الواسِعَةُ البَعيدَةُ الأَطْرافِ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة: } ودوٌّ ككَفِّ المُشْتري غيرَ أنَّه بساطٌ لأَخْماسِ المَراسِيلِ واسِعُوقال العجَّاج: {دَوِّيَّةٌ لهَوْلِها} دَوِيُّ للرِّيحِ فِي أَقْرابِها هُوِيُّوأَنْشَدَ الجوهريُّ للشمَّاخ: {ودَوِّيَّةٍ قَفْرٍ تَمَشَّى نَعامُها كَمَشْي النَّصارَى فِي خِفافِ الأَرَنْدَجِقال الأزهريُّ: وإنَّما سُمِّيَت} دَوِّيَّة {لدَوِيِّ الصَّوْت الَّذِي يُسْمَع فِيهَا. وقيلَ: لأنَّها} تُدَوِّي بِمن صارَ فِيهَا أَي تَذْهَبُ بهم. ( {ودَوَّى} تَدْوِيَةً: أَخَذَ فِي الدَّوِّ) . وقالَ الأزهريُّ:! دَوَّى فِي الأرْضِ، وَهُوَ ذَهابُهُ؛ وأَنْشَدَ لرُؤْبة: {دَوَّى بهَا لَا يَعْذِرُ العَلائِلا وَهُوَ يُصادِي شُزُناً مُشائِلاأَي مَرَّ بهَا يَعْني العَيْرَ وأُتُنَه. قُلْتُ: ووَجَدْتُ فِي بعضِ الدَّواوِين أنَّ} الدَّوَّ لُغَةٌ فارِسِيَّة، كَانَ السالِكُ فِيهَا يقولُ لصاحِبِه {دَوَّ دَوّ، أَي أَسْرِع أَسْرِع، فتأَمِّل ذَلِك. (} والدَّوُّ: د) بَلَد. وَفِي الصِّحاحِ: أَرْضٌ مِن أَرْضِ العَرَبِ. وقالَ نَصْر: بينَ البَصْرَةِ ومكَّةَ على الجادةِ أرْضٌ مَلْساءُ لَا جَبَلَ فِيهَا وَلَا رَمْلَ وَلَا شيءَ حَدُّها أَرْبَع لَيالٍ. وَقَالَ الأَزْهرِيُّ مَسِيرَةُ أَرْبَع ليالٍ شِبْهُ تُرْسٍ خاوِيةٌ يُسارُ فِيهَا بالنّجُومِ ويخافُ فِيهَا الضلالُ، وَهِي على طرِيقِ البَصْرةِ مُتَياسِرَةً إِذا أَصْعَدْتَ إِلَى مكَّةَ. (و) {الدَّوَّةُ، (بهاءٍ: ع) مِن وَراء الجحفَةِ بستَّةِ أَمْيالٍ؛ قالَهُ نَصْر. (} والدَّوْدَاةُ: أَثَرُ الأُرْجُوحَةِ) ، وَقد تُهْمَز. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {دوَّةُ مِن الأَعْلامِ. } والأدْواءُ: اسمُ مَوْضِع.


- ـ الدَّوُّ والدَّوِّيَّةُ والدَّاوِيَّةُ، ويُخَفَّفُ: الفَلاةُ. ـ وَدَوَّى تَدْوِيَةً: أخَذَ في الدَّوِّ. ـ والدَّوُّ: د، ـ وبهاءٍ: ع، ورَجُلٌ. ـ والدَّوْداةُ: أثَرُ الأرْجُوحَةِ.


- الدَّوَاء : ما يُتَدَاوَى به ويعالج. والجمع : أَدوِية.


- الدَّوِيُّ : صَوت الرَّعْدِ.|الدَّوِيُّ صَوتٌ ليس بالعالي كصوت النَّحْل و نحوه.|الدَّوِيُّ الصَّوت.| ودَوِيُّ الرِّيح: حَفِيفُها.| ودَوِيُّ الأُذن: طَنِينُها. يقال: ما بالدار دَوِيَ: أَحَد.| وداءٌ دَوِيٌ: شَديد.


- الدَّاوِي الدَّاوِي لبن داوٍ: ذو دُوَاية.


- الدَّوِّيَّةُ : الدَّاوِيَةَ.


- الدَّوِيَّةُ الدَّوِيَّةُ أَرضٌ دَوِيَّةٌ: غير موافِقة للإقامة فيها.|الدَّوِيَّةُ ذات أَدْوَاء.


- الدَّوُّ : الفلاة الواسعة.|الدَّوُّ المستوى من الأرض.


- دَاوَى المريضَ ونحوَه مُداواة، ودِواءً: عالجه.|دَاوَى الفرَسَ: تعهَّدَه بما يُقويه ويُجمَّلُه من عَلَف جَيِّد وتدريب.


- دَوَّى الرَّعدُ: صَوَّت.|دَوَّى الفَحْلُ: سُمعَ لهدِيره دَوِيُّ.|دَوَّى الطائرُ: دار في الجوَّ ولم يحرَّك جناحيه.|دَوَّى الكلبُ في الأرض: دار.|دَوَّى الرجلُ في الأَرض: ذهب.|دَوَّى بالشيء: مرَّ به.|دَوَّى أخذ في الدَّوِّ.|دَوَّى اللبنُ والمَرقُ: عَلَتْهُ الدُّوَايةُ.|دَوَّى الماءُ: علاهُ مثلُ الدُّوَايةِ، تَسْفِي الرَّيح فيه.|دَوَّى الطعامُ: كثُرَ.|دَوَّى فلانًا: أَعطاهُ الدُّوَاية.


- تَدَاوَى : تناولَ الدواءَ.


- الدَّوَى : المرض.|الدَّوَى السُّلّ.|الدَّوَى دَاءٌ باطنٌ في الصدر.|الدَّوَى العَيْب الباطِنُ في السِّلعة.|الدَّوَى اللاَّزِم مكانه لا يَبْرَح. يقال: تركت فلانًا دَوًى: ما أَرى به حياةً.


- الداية : (انظر: دوى) .


- أدْوَى فلانٌ: صَحِبَ مريضًا.|أدْوَى فلانًا: أَمرضه.|أدْوَى عالجه.


- الدَّوِّىُّ : الدَّاوِيَةُ.


- الدِوَايَةُ : قِشرَةٌ رقيقة تعلو اللَّبَن والمَرَق. يقال: مرقةٌ دِوَايّةٌ: كثيرة الإهالة.|الدِوَايَةُ ما على الأَسْنَان من الخُضْرَة.


- الدّاوِيَّةُ : الدّاوِيَةُ.


- دَوِي فلانٌ دَوِي دَوّى: أصَابه الدَّوَى.|دَوِي هلك بمرض باطن.|دَوِي حَقَد.|دَوِي صَدْرُه: ضَغِن.|دَوِي حَمُق.|دَوِي عَمِيَ فهو دَوٍ، وهي دَوِيَةٌ، وهو وهي وهم دَوّى (وصَف بالمصدر) .|دَوِي الأَرضُ: كثُرَت أَدواؤها وآفاتُها.


- الدَّاوِيَةُ : الفلاةُ.


- أدَّوَى : أَكل الدُّوَايةَ.


- الدّايةُ : المرضِعُ الأجنبية.|الدّايةُ الحاضِنَة.|الدّايةُ القابلة.


- الصَّحْراءُ الشَّاسِعَةُ.


- (فاعل من دَوِيَ).|-جَاءَ صَوْتُهُ دَاوِياً مِنْ أَعْلَى الجَبَلِ : صَاخِباً، عَالِياً.


- (فعل: ثلاثي لازم).| دَوَى، يَدْوِي، مصدر دَوِيٌّ- دَوَى الرَّعْدُ : دَوَّى، أَرْعَدَ، سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ مُجَلْجِلٌ- دَوَتْ عاصِفَةٌ مِنَ الضَّحِكِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| دَوِيَ، يَدْوَى، مصدر دَوًى.|1- دَوِيَ الوَلَدُ : أَصابَهُ الدَّوَى.|2- دَوِيَ الْمَريضُ : أُصيبَ، هَلَكَ بِمَرَضٍ باطِنٍ.|3- دَوِيَ الرَّجُلُ : حَقَدَ.|4- دَوِيَ صَدْرُهُ : ضَغِنَ.|5- دَوِيَ الشَّيْخُ : حَمُقَ.|6- دَوِيَتِ الأَرْضُ : كَثُرَتْ أَدْواؤُها وَآفاتُها.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| دَوَّيْتُ، أُدَوِّي، دَوِّ، مصدر تَدْوِيَةٌ.|1- دَوَّى الرَّعْدُ : جَلْجَلَ، سُمِعَ لَهُ دَوِيٌّ، أَحْدَثَ صَدًى- يُدَوِّي الصَّوْتُ.|2- دَوَّى الطَّائِرُ : دارَ في الفَضاءِ وَلَمْ يُحَرِّكْ جَناحَيْهِ، دَوَّمَ.|3- دَوَّى الفَحْلُ : سُمِعَ لِهَديرِهِ دَوِيٌّ.|4- دَوَّى الرَّجُلُ في الأَرْضِ : ذَهَبَ.|5- دَوَّى بِدارِهِ : مَرَّ بِها.|6- دَوَّى الرَّجُلُ : أَخَذَ في الدَّوِّ.|7- دَوَّى الطَّعامُ :كَثُرَ.|8- دَوَّى صاحِبَهُ : أَعْطاهُ الدِّوايَةَ.


- (فعل: رباعي متعد).| دَاوَيْتُ، أُدَاوِي، دَاوِ، مصدر مُدَاوَاةٌ- دَاوَى جُرُوحَهُ فِي الْمُسْتَشْفَى : عَالَجَهَا- كُلَّمَا دَاوَيْتُ جُرْحاً مِنْ جِرَاحِي قُلْتُ آه.


- (مصدر تَدَاوَى).|1- تَدَاوِي الْمَرِيضِ : عِلاَجُهُ.|2- التَّدَاوِي بِالأَعْشَابِ : التَّعَالُجِ بِهَا .


- (مصدر دَاوَى).|-لَمْ يَنْفَعْ مَعَهُ أَيُّ نَوْعٍ مِنَ الْمُدَاوَاةِ : أَيُّ نَوْعٍ مِنَ الْمُعَالَجَةِ.


- (مصدر دَوِي).|1- بِهِ دَوىً : مَرَضٌ، سُلٌّ.|2- سِلْعَةٌ بِها دَوىً : عَيْبٌ في باطِنِها.|3- تَرَكْتُهُ دَوىً :لازِماً مَكانَهُ، ما أَرَى بِهِ حَياةً.


- (مصدر دَوَّى).|-تَدْوِيَةُ الرَّعْدِ :إِرْعَادُهُ، أَيْ سَمَاعُ صَوْتِهِ الْمُجَلْجِلِ .


- 1- سَمِعْنا مِنْ بَعيدٍ دَوِيَّ الْمَدافِعِ : أَيْ صَوْتَها.|2- إِنَّ دَوِيَّ الرَّعْدِ يَهُزُّ مَشاعِرَنا وَنَحْنُ في الخَيْمَةِ :جَلْجَلَةُ الرَّعْدِ.|3- دَوِيُّ الأُذُنُ :طَنينُها.


- الصَّحْراءُ الشَّاسِعَةُ.


- جمع: أَدْوِيَةٌ. |-سَلَّمَ لَهُ الطَّبِيبُ وَصْفَةَ دَواءٍ : مَوادُّ تُباعُ في الصَّيْدَلِيَّةِ تُصْنَعُ مِنَ النَّباتاتِ وَما إلى ذَلِكَ يُعالَجُ بِها الْمَريضُ مِنْ مَرَضِهِ- تَناوَلَ أَدْوِيَةً مُخْتَلِفَةً :-لِكُلِّ داءٍ دَواءٌ :(مثل).


- جمع: دَوىً. |-غَمَسَ ريشَةً في الدَّواةِ : قِنِّينَةٌ زُجاجِيَّةٌ يوضَعُ فيها الحِبْرُ، المِحْبَرَةُ.


- عَلَتِ الدِّوايَةُ اللَّبَنَ : ما يَعْلوهُ مِنْ قِشْرَةٍ.


- 1- دو : مريض|2- دو : فاسد الجوف من مرض|3- دو : أحمق ، غبي|4- دو : أعمى|5- دو : الذي يلزم مكانه فلا يفارقه


- 1- « ما بالدار دوي » : أي أحد


- 1- أدوى : صحب مريضا|2- أدواه : أمرضه|3- أدواه : عالجه|4- أدوى الطعام : كثر


- 1- تداوى المريض : تناول الدواء علاجا


- 1- داوى المريض : عالجه|2- داواه : شفاه


- 1- دو : صحراء واسعة|2- دو من الأرض المستوى


- 1- دوى الرعد : سمع له صوت|2- دوى السحاب : أسمع دوي الرعد|3- دوى : مشى في « الدو » ، أي الصحراء|4- دوى الطائر : دار في الجو ولم يحرك جناحيه|5- دوى في الأرض : ذهب فيها|6- دوى الطعام : كثر|7- دوى اللبن : علته « الدواية » ، وهي قشرة


- 1- دوى الشيء : سمع له دوي « دوى الصوت »


- 1- دوي : مرض|2- دوي : مات|3- دوي : حقد|4- دوي : كان أحمق غبيا|5- دوي : عمي


- 1- قابلة ، مولدة


- 1- ما تعالج به الأمراض ، جمع : أدوية


- 1- محبرة ، جمع : دوى ودوي ودوي ودويات


- 1- مصدر دوى|2- صوت|3- صوت الرعد|4- من الأماكن : الذي لا يوافق الصحة|5- من الأمراض : الشديد|6- « ما في الدار دوي » : أي أحد


- 1- مصدر دوي|2- مرض|3- سل|4- مريض|5- أحمق ، غبي|6- الذي يلزم مكانه للمذكر والمؤنث والجمع


- د وى: (الدَّوَاءُ) مَمْدُودٌ وَاحِدُ (الْأَدْوِيَةِ) وَكَسْرُ الدَّالِ لُغَةٌ فِيهِ. وَقِيلَ الدِّوَاءُ بِالْكَسْرِ إِنَّمَا هُوَ مَصْدَرُ (دَاوَاهُ مُدَاوَاةً) وَ (دِوَاءً) وَ (الدَّوَى) مَقْصُورٌ الْمَرَضُ وَقَدْ (دَوِيَ) مِنْ بَابِ صَدِيَ أَيْ مَرِضَ وَ (أَدْوَاهُ) غَيْرُهُ أَمْرَضَهُ، وَ (دَاوَاهُ) عَالَجَهُ يُقَالُ: فُلَانٌ يُدْوِي وَيُدَاوِي. وَ (تَدَاوَى) بِالشَّيْءِ تَعَالَجَ بِهِ. وَ (دَوِيُّ) الرِّيحِ حَفِيفُهَا وَكَذَا دَوِيُّ النَّحْلِ وَالطَّائِرِ. وَ (الدَّوَاةُ) بِالْفَتْحِ الْمَحْبَرَةُ وَالْجَمْعُ (دَوًى) مِثْلُ نَوَاةٍ وَنَوًى وَ (دُوِيٌّ) عَلَى فُعُولٍ جَمْعُ الْجَمْعِ مِثْلُ صَفَاةٍ وَصَفًا وَصُفِيٍّ وَثَلَاثُ دَوَيَاتٍ إِلَى الْعَشْرِ. وَ (الدَّوُّ) وَ (الدَّوِّيُّ) وَ (الدَّوِّيَّةُ) الْمَفَازَةُ.


- دَوَّامة :(الطبيعة والفيزياء) حركة دائريّة في الماء أو الهواء تتَّجه إلى أسفل |• فلانٌ يعيش في دوَّامة: تنتابه مشكلات تسبِّب له قلقًا واضطرابًا.


- تدوية :مصدر دوَّى.


- دُوَّامة ، جمع دُوَّام ودُوَّامات.|1- دَوَّامةٌ. |2 - لُعْبةٌ مستديرة يلفّها الصَّبيُّ بخيط ثم يرميها على الأرض فتدور. |3 - منصّة دائريّة دوّارة عليها مقاعدُ غالبًا تكون مجسّمات لحيوانات تركب للَّهو. |4 - (الطبيعة والفيزياء) حركة لولبيّة لسائل ضمن منطقة محدودة خاصّة كمِّيّة من الماء أو الهواء وتبتلع كلّ ما هو قريب منها نحو المركز. |5 - (الطبيعة والفيزياء) قوّة مغنطيسيّة تجذب الفرد إليها بقوّة. |• الدُّوَّامة من البحر: وسطه الذي لا يخلو من الأمواج وتكون فيه دائمة.


- داوَى يُداوي ، دَاوِ ، مُداواةً ، فهو مُداوٍ ، والمفعول مُداوًى | • داوى الطَّبيبُ المريضَ عالجه ووصف له العقاقيرَ المُشفية :-لكلّ داءٍ دواء يستطبُّ بهِ ... إلاّ الحماقة أعيت من يداويها.


- مداواة :- مصدر داوَى. |2 - فنّ العلاج وتصحيح الخطأ أو العيب |• المداواة المغايرة: طريقة في التَّطبيب تقوم على استخدام علاجات تُحدث آثارًا مختلفة عن تلك التي أحدثها المرضُ نفسه، - المداواة بالأعضاء: معالجة الأعضاء باستخدام أعضاء الحيوان أو خلاصتها مثل الأنسولين والثايروكسين، - المداواة بالمصل: معالجة عرض بمصل يُحصل عليه من حيوان تتكوّن لديه أجسام مضادَّة نتيجة الإصابة بهذا المرض.


- دوَّى يُدوِّي ، دَوِّ ، تدوِيةً ، فهو مُدَوٍّ | • دوَّى الرَّعدُ ونحوُه صوَّت بشدّة، سُمع له دَوِيّ :-صاح صيحةً عظيمة دوَّى لها الفضاءُ، - خطاب مُدوٍّ.|• دوَّى الطَّائرُ: دار في الجوّ ولم يُحرِّك جناحيه.


- دوَى يدوِي ، ادْوِ ، دوِيًّا ، فهو داوٍ | • دَوَى الرَّعدُ صوَّت بشدةَ :-دوَى الانفجارُ بشدَّة في أرجاء المدينة، - *طَرقتُ ديار كندة وهي تدوي*.


- دَوِيّ :- مصدر دوَى. |2 - صَوْتٌ عظيم :-دَوِيّ انفجار/ قصف/ الرعد |• دَوِيّ اختراق حاجز الصَّوت: الصَّوت الناتج عن موجة صدميّة صادرة عن طائرة اخترقت حاجز الصوت. |3 - صوتٌ غير عالٍ كصوت النَّحل والرِّيح :-تَسْمَعُ دَوِيَّ صَوْتِهِ [حديث] |• دَوِيّ الأذن: طنينها، - دويّ الرِّيح: حفيفها.


- دايَة :- مُولِّدة، قابِلة، من تحترف توليد النِّساء :-حان موعدُ الولادة فأحضروا الدَّايةَ.|2- مُرضِعة لولد غيرها.


- دَواة ، جمع دَوَيات ودَوًى ودُوِيّ ودِوِىّ: مِحْبَرة، وعاء الحبر :-أحضِر لي دواة وقلمًا، - لقد ولَّى عهد الدَّواة.


- دايَة :- مُولِّدة، قابِلة، من تحترف توليد النِّساء :-حان موعدُ الولادة فأحضروا الدَّايةَ.|2- مُرضِعةٌ لولد غيرها.


- تداوَى يتداوَى ، تَدَاوَ ، تداويًا ، فهو مُتداوٍ | • تداوى المريضُ تناول العقاقيرَ طلبًا للشفاء :-إِنَّ اللهَ أَنْزَلَ الدَّاءَ وَالدَّوَاءَ وَجَعَلَ لُكِلِّ دَاءٍ دَوَاءً فَتَدَاوَوْا وَلاَ تَتَدَاوَوْا بِحَرَامٍ [حديث] .


- دَواء ، جمع أَدوية: ما يُتداوى به ويُعالج من العقاقير :-إذا تشابه الدّاءُ تشابه الدّواءُ، - آخِر الدَّواء الكيّ [مثل]: يُضرب في آخِر ما يُعالج به الأمر بعد اليأس منه، - إن الطَّبيب بطبّه ودوائه ... لا يستطيع دفاع مكروه أتى |• الدَّواء العامّ: دواء لكلّ الأمراض أو الصّعوبات أو الشّرور، - دواء تلقائيّ: مادّة عضويّة تُنقل عن طريق الدَّم أو اللِّمف أو النَّسغ إلى مكان آخر حيث تمارس تأثيرًا فسيولوجيًّا، - دواء مُقَوٍّ: عامل كالدَّواء يعمل على إعادة الصحَّة والنَّشاط الجسديّ.


- دوَى يدوِي ، ادْوِ ، دوِيًّا ، فهو داوٍ | • دَوَى الرَّعدُ صوَّت بشدةَ :-دوَى الانفجارُ بشدَّة في أرجاء المدينة، - *طَرقتُ ديار كندة وهي تدوي*.


- دوَّى يُدوِّي ، دَوِّ ، تدوِيةً ، فهو مُدَوٍّ | • دوَّى الرَّعدُ ونحوُه صوَّت بشدّة، سُمع له دَوِيّ :-صاح صيحةً عظيمة دوَّى لها الفضاءُ، - خطاب مُدوٍّ.|• دوَّى الطَّائرُ: دار في الجوّ ولم يُحرِّك جناحيه.


- دَوِيّ :- مصدر دوَى. |2 - صَوْتٌ عظيم :-دَوِيّ انفجار/ قصف/ الرعد |• دَوِيّ اختراق حاجز الصَّوت: الصَّوت الناتج عن موجة صدميّة صادرة عن طائرة اخترقت حاجز الصوت. |3 - صوتٌ غير عالٍ كصوت النَّحل والرِّيح :-تَسْمَعُ دَوِيَّ صَوْتِهِ [حديث] |• دَوِيّ الأذن: طنينها، - دويّ الرِّيح: حفيفها.


- الدواء ممدود: واحد الأدْ وية. والدواء بالكسر لغة فيه. وهذا البيت ينشد على هذه اللغة: يقولون مخمور وذاك دواؤه ... عليّ إذن مشْي إلى البيت واجب أي قالوا: إنّ الجْلد والتعْزيز دواؤه. قال: وعليّ حجّة ماشيا إن كنت شربتها. ويقال: الدواء إنّما هو مصدر داويْته مداواة ودواء. ورجل د و بكسر الواو، أي فاسد الجوف من داء؛ وامرأة د وية. فإذا قلت رجل دوّى بالفتح استوى فيه المذكّر والمؤنّث والجمع، لأنه مصدر في الأصل. ويقال أيضا رجل دوّي بالفتح، أي أحمق. ويقال: تركت فلانا دوى ما أرى به حياة. والدوى مقصور: المرض. تقول منه: د وي بالكسر، أي مرض. ودوي صدره أيضا، أي ضغن. وأدوْاه غيره، أي أمرضه. وداواه: أي عالجه. يقال: هو يدْوي ويداوي، أي يعالج. وتداوى بالشيء، أي تعالج به. ودووي الشيء، أي عولج. والدواية والدواي' : الجليدْة التي تعلو اللبن والمرق. وقد دوّى اللبن تدْ وية، إذا ركبته الدواية. وقد ادّويْت، أي أكلت الدواية؛ وهو افتعلت. ودويّ الريح: حفيفها، وكذلك د ويّ النحل والطائر. ويقال دوّى الفحل تدْ وية، وذلك إذا سمعت لهديره د ويّا. والمدوّي أيضا: السحاب ذو الرعد المرتجس. قال الأصمعيّ: يقال دوّى الكلب في الأرض، كما يقال دوّم الطائر في السماء، إذا دار في طيرانه ولزم السمت في ارتفاعه. قال: ولا يكون التدويم في الأرض، ولا التدوية في السماء. والدواة بالفتح: ما يكتب منه، والجمع دوى. ودويّ أيضا. قال أبو ذؤيب: عرفْت الدياركرْقم الدو ... يّ حبّره الكاتب الحمْيريّ وثلاث دويات إلى العشْر. والدوّ والدوّيّ: المفازة، وكذلك الدوّيّة لأنّها مفازة مثلها فنسب إليها. وقولهم: ما ﺑﻬا دوّيّ، أي أحد ممّن يسكن الدوّو، كما يقال: ما ﺑﻬا دوريّ وطوريّ. ابن السكيت: الدواء: ما عولج به الفرس من تضمير وحنْد، وما عولجت به الجارية حتّى تسمن. الأصمعي: أرض د وية مخفف، أي ذاتأدوْاء.


- ,سكوت,هدوء,


- ,خرس,سكت,سكن,صمت,هدأ,وجم,وجم,


- ,خرس,سكت,سكن,صمت,هدأ,وجم,


- ,سكوت,سكون,سكينة,سكوت,سكون,صمت,هدوء,هدوء,وجوم,


- ,تعافى,سلم,شفي,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.