أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الزُّبْدُ: زُبْدُ السمنِ قبل أَن يُسْلأَ، والقطعة منه زُبْدَة وهو ما خلُص من اللبن إِذا مُخِضَ، وزَبَدُ اللبن: رغْوتَه. ابن سيده: الزُّبْدُ، بالضم، خلاصة اللين، واحدته زُبْدَة يذهب بذلك إِلى الطائفة، والزُّبْدة أَخص من الزُّبْدِ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: فيها عجوزٌ لا تُساوي فَلْسا، لا تأْكلُ الزُّبْدة إِلا نَهْسا يعني أَنه ليس في فمها سن فهي تَنْهَس الزبدة، والزبدة لا تُنهس لأَنها أَلين من ذلك، ولكن هذا تهويل وإِفراط، كقول الآخر: لو تَمْضَغُ البَيْضَ إِذاً لم يَنْفَلِقْ وقد زَبَّدَ اللبنَ وزَبَدَه يَزْبِدُه زَبْداً: أَطعمه الزُّبْدَ. وأَزبَدَ القومُ: كثُرَ زُبْدُهم؛ قال اللحياني: وكذلك كل شيءٍ إِذا أَردت أَطعَمْتهم أَو وهَبْت لهم قلت فعلتهم بغير أَلف، وإِذا أَردت أَن ذلك قد كثر عندهم قلت أَفعَلوا. وقوم زابدون: ذَوُو زُبْد، وقال بعضهم: قوم زابدون كثر زُبدهم؛ قال ابن سيده: وليس بشيء. وتَزَبَّدَ الزّبْدَة: أَخذها. وكل ما أُخِذ خالصه، فقد تُزُبَّد. وإِذا أَخذ الرجل صَفْوَ الشيءِ قيل: تَزَبَّده. ومن أَمثالهم: قد صرّح المحْضُ عن الزَّبَد؛ يعنون بالزَّبَد رغوة اللبن. والصريح: اللبن الذي تحته المحْضُ؛ يضرب مثلاً للصدق يحصل بعد الخبر المظنون. ويقال: ارتَجَنَتِ الزُّبْدَة إِذا اختلطت باللبن فلم تَخْلُصْ منه؛ وإِذا خلصت الزبدة فقد ذهب الارتجان، يضرب هذا مثلاً للأَمر المشكل لا يُهتدي لإِصلاحه. وزَبَدَت المرأَة سقاءَها أَي مَخَضَته حتى يخرج زُبْدُه. وزُبَّاد اللبن، بالضم والتشديد: ما لا خير فيه. والزُّبَّادُ: الزُّبْدُ. وقالوا في موضع الشدَّة: اختَلَط الخاثرُ بالزُّبَّاد أَي اختلط الخير بالشر والجيد بالرديء والصالح بالطالح، وذلك إِذا ارتجن؛ يضرب مثلاً لاختلاط الحق بالباطل. الليث: أَزْبَدَ البحر إِزباداً فهو مُزْبِدٌ وتَزَبَّدَ الإِنسان إِذا غضِب وظهر على صِماغَيْه زَبدَتان. وزَبَّدَ شِدْق فلان وتَزَبَّد بمعنى.والزَّبَد: زَبَد الجمل الهائج وهو لُغامُه الأَبيض الذي تتلطخ به مشافره إِذا هاج. وللبحر زَبَد إِذا هاج موجُه. الجوهري: الزَّبَدُ زَبَد الماءِ والبعير والفضةِ وغيرها، والزّبْدة أَخص منه، تقول: أَزبَد الشرابُ. وبَحْرٌ مُزْبِدٌ أَي مائج يقذف بالزَّبَد، وزَبَدُ الماءِ والجِرَّةِ واللُّعاب: طُفاوتُه وقَذاه، والجمع أَزْباد. والزَّبْدة: الطائفة منه. وزَبَد وأَزْبَدَ وتَزَبَّدَ: دفع بزَبَدِه. وزَبَدَه يَزْبِدُه زَبْداً: أَعطاه ورضخ له من مال. والزَّبْدُ، بسكون الباءِ: الرِّفْد والعطاء. وفي الحديث: أَن رجلاً من المشركين أَهدى إِلى النبي، صلى الله عليه وسلم، هدية فردَّها وقال: إِنا لا نقبل زَبْد المشركين أَي رَِفْدَهم. الأَصمعي: يقال زَبَدْتُ فلاناً أَزْبِدُه، بالكسر، زَبْداً إِذا أَعطيته زُبداً قلت: أَزبُدُه زَبْداً، بضم الباءِ، من أَزْبُده أَي أَطعمته الزُّبْد؛ قال ابن الأَثير: يشبه أَن يكون هذا الحديث منسوخاً لأَنه قد قبل هدية غير واحد من المشركين: أَهدى له المقوقس مارِيَة والبغلة، وأَهدى له أُكَيْدِرُ دومةَ فقبل منهما، وقيل: إِنما ردَّ هديته لِيَغِيظَه بردها فيحمله ذلك على الإِسلام، وقيل: ردها لأَن للهدية موضعاً من القلب ولا يجوز عليه أَن يميل إِليه بقلبه فردها قطعاً لسبب الميل؛ قال: وليس ذلك مناقضاً لقبول هدية النجاشي وأُكيدر دومة والمقوقس لأَنهم أَهل كتاب. والزَّبْدُ: العَونُ والرِّفْد. أَبو عمرو: تَزَبَّدَ فلان يميناً فهو مُتَزَبِّد إِذا حلف بها وأَسرع إِليها؛ وأَنشد: تَزَبَّدَها حَذَّاءَ، يَعلم أَنه هو الكاذبُ الآتي الأُمور البُجاريا الحذَّاءُ: اليمين المنكرة. وتَزَبَّدَها: ابتلعها ابتلاع الزُّبْدَة، وهذا كقولهم جَذَّها جَذَّ العَير الصِّلَّيانة. والزُّبَّاد: نبت معروف. قال ابن سيده: والزُّبَّادُ والزُّبَّادى والزُّباد كله نبات سُهْلي له ورق عراض وسِنْفَة، وقد ينبت في الجَلَدَ يأْكله الناس وهو طيب؛ وقال أَبو حنيفة: له ورق صغير منقبض غُبر مثل ورق المَرْزَنْجُوش تنفرش أَفنانه. قال وقال أَبو زيد: الزّبَّادُ من الأَحرار. وقد زَبَّد القَتادُ وأَزبَد: نَدَرت خُوصتُه واشتدّ عُوده واتصلت بَشَرته وأَثمر. قال أَعرابي: تركت الأَرض مخضرة كأَنها حُوَلاءُ بها فَصِيصَة رَقْطاء وعَرْفَجَة خاصِبة وقَتادة مُزْبِدَة وعوسج كأَنه النعام من سواده، وكل ذلك مفسر في مواضعه. وأَزْبَدَ السِّدرُ أَي نوَّر. وتَزْبيدُ القطن: تنفيشه. وزَبَّدت المرأَة القطنَ: نفشته وجوَّدته حتى يصلح لأَن تغزله. والزَّباد: مثل السِّنَّوْر (* قوله «والزباد مثل السنور» صريحه أنه دابة مثل السنور. وقال في القاموس: وغلط الفقهاء واللغويون في قولهم الزباد دابة يجلب منها الطيب، وانما الدابة السنور، والزباد الطيب إلى آخر ما قال. قال شارحه: قال القرافي: ولك أن تقول انما سموا الدابة باسم ما يحصل منها ومثل ذلك لا يعد غلطاً وإنما هو مجاز) . الصغير يجلب من نواحي الهند وقد يأْنس فيقتنى ويحتلب شيئاً شبيهاً بالزُّبْد، يظهر على حلمته بالعصر مثل ما يظهر على أُنوف الغلمان المراهقين فيجتمع، وله رائحة طيبة وهو يقع في الطيب؛ كل ذلك عن أَبي حنيفة. وزُبَيْدة: لقب امرأَة قيل لها زُبَيْدة لنعمة كانت في بدنها وهي أُم الأَمين محمد بن هرون، وقد سمت زُبَيْداً وزابِداً ومُزَبِّداً وزَبْداً.التهذيب: وزُبَيْدُ قبيلة من قبائل اليمن. وزبُيَد، بالضم: بطن من مَذْحِج رهط عمرو بن معد يكرب الزُّبَيدي. وزَبِيدُ، بفتح الزاي: موضع باليمن. وزَبْيَدان: موضع.


- : (الزَّبَدُ، مُحَرَّكةً، للماءِ وغيرهِ) كالبعيرِ. والفِضَّة، وغيرِهَا. والزَّبَد: زَبَدُ الجَمل الهائِجِ، وَهُوَ لُغَامُه الأَبيضُ الّذي تَتلطَّخ بِهِ مَشافِرُه إِذا هاج، وللبحرِ زَبَدٌ إِذا هاج مَوْجُه. (و) زَبَدٌ: (جَبَلٌ باليَمَن) ، عَن ابْن حَبيب. (و) زَبَدُ: (ة، بقنَّسْرِينَ) لِبنِي أَسد، كَمَا فِي التكملة، والتبصير. وَهِي الّتي أَوردها المصنّف فِي ر ى د. (و) زَبَدٌ (اسْمُ حِمْصَ) القديمُ، وَبِه فُسِّرَ قَول صَخْرِ الغيِّ: مآبُهُ الرُّومُ أَو تنوخُ أَو الْ آطامُ من صَوَّرانَ أَو زَبَدُ (أَو) زَبَدُ: (ة، بهَا) ، أَي بقُرْبها، ويُرْوى بالنُّون أَيضاً. (و) الزَّبَد: (ع غَرْبِيَّ بَغْدَادَ) . (وَقد أَزْبَدَ البحرُ) إِزباداً فَهُوَ مُزْبِدٌ، قَالَه اللَّيْث، وبَحْر مُزْبِدٌ، أَي مائج يُقذِف بالزَّبَد، وزبَدُ الماءِ والجِرَّةِ واللُّعَابِ: طُفَاوَتُه وقَذَاه، والجمْع: أَزْبَادٌ. (و) وَمن الْمجَاز: أَزْبَدَ (السِّدْرُ) إِزباداً، إِذا) ثَوَّرَ) أَي طَلعَتْ لَهُ ثَمرةٌ بيضاءُ كالزَّبَد على الماءِ، وزَبَّدَ القَتَادُ وأزْبدَ: نَدَرَتْ خُوصَتُه واشْتدَّ عُودُه، واتَّصلتْ بَشرَتُه وأَثمرَ، قَالَ أَعرابيّ: تَركْت الأَرضَ مُخضَرَّة كأَنها حُوَلاءُ، بهَا فَصِيصَةٌ رقطاءُ، وعَرْفجَة خاضِبة، وقَتَادة مُزْبِدَةٌ، وعَوْسَجٌ كأَنّه النَّعَامُ من سَواده. وكلّ ذَلِك مُفسَّرٌ فِي موَاضعه. كَذَا فِي اللِّسَان. (والزُّبْدُ، بالضّمّ، وكرُمَّان) ، الأَخيرة عَن الصاغانيّ: (زُبْدُ) السَّمْنِ قبل أَن يُسْلأَ والقِطْعَة مِنْهُ زُبْدَةٌ، وَهُوَ مَا خَلَصَ من اللَّبَن إِذا مُخِضَ. وزَبَدُ (اللَّبَنِ) : رَغْوَتُه. وَفِي الْمُحكم: الزُّبْدُ: خُلَاصة اللَّبَنِ، والزُّبْدَةُ أَخصُّ من الزَّبَد. وَقد زَبَّدَ اللَّبَنُ. (وزَبدهُ) يَزْبِدُه زَبْداً: (أَطْعَمَه إِيَّاهُ) ، أَي الزُّبْدَ (و) زَبَدَ (السِّقَاءَ: مَخَضَه ليَخْرُجَ زُبْدُه. والمُزْدَبِدُ: صاحِبُهُ. وزَبَدَ لهُ يَزْبِدُه) زَبْداً: (رَضَخَ لَهُ من مالِهِ) ، والزَّبْد، بفتْح فَسُكُون: الرِّفْد والعَطاءُ. وَفِي الحَدِيث: (أَنَّ رَجُلاً من المُشْرِكِين أَهْدَى إِلى النبيّ صلَّى اللهُ عليْه وسلَّم هَدِيَّةً فرَدَّها، وَقَالَ: إِنّا لَا نَقْبَل زَبْدَ المُشْرِكين) . أَي رِفْدَهم. وَقَالَ الأَصمعيُّ: يُقَال زَبَدْت فلَانا أَزْبِدُه، بِالْكَسْرِ، زَبْداً، إِذا أَعْطَيْته، فإِن أَعْطَيْته زُبْداً قلت: أَزْبُدُهُ زَبْداً، بضمّ الباءِ من أَزْبُدُه، أَي أَطْعَمْته الزُّبْدَ. وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: وكلّ شيْءَ إِذا أَردْت أَطعَمْتهم أَو وَهَبْت لَهُم، قلْت: فعَلْتهم (بِغَيْر أَلف) وإِذا أَردت أَن ذالك قد كَثُر عِنْدهم قلت: أَفْعَلوا. (و) تَزَبَّدَ الإِنسانُ، إِذا غَضِبَ وظَهَرَ على صِمَاغيْهِ زَبَدَتانِ. و (زَبَّدَ شِدْقُهُ تَزْبِيداً: تَزبَّدَ) ، وتَزَبَّدْت السَّوِيقَ زَبَدْته أَزبِدُه، وسَوِيقٌ مزبودٌ. (و) الزُّبَّاد والزُّبَّادَى (كرُمَّان وحُوَّارَى: نَبْتٌ) سُهْلِيٌّ، لَهُ وَرَقٌ عِراضٌ وسِنْفَةٌ، وَقد يَنبُت فِي الجَلَدِ، يأْكله النّاسُ، وَهُوَ طَيِّبٌ. وَقَالَ أَبو حنيفَة: لَهُ وَرَقٌ صغيرٌ منْقبِضٌ غبْرٌ مثْل وَرَقِ المَرْزَنْجُوش، تَنفرِش أَفنانُه قَالَ: وَقَالَ أَبو زيد: الزُّبَّاد من الأَحرار، كالزَّبَادِ، كسَحاب. (وزُبَّادُ اللَّبَنِ) ، كرُمَّان: (مَا لَا خيْرَ فِيهِ) . وَقَالُوا فِي مَوضع الشِّدَّة (اخُتلط الخاثِرُ بالزُّبَّادِ) أَي اختلطَ الخَيرُ بالشَّرّ، والجَيِّدُ بالرديءِ، والصّالجُ بالطالِحِ، وذالك إِذا ارتَجَنَ يُضرب مَثلاً لاختلاطِ الحقِّ بالباطلِ. (و) مُزبِّدٌ، (كمُحَدِّثٍ: اسْم) رَجلٍ صاحِب النّوادرِ، وَضَبطه عبدُ الغنيّ وَابْن مَاكُولَا: كمعظَّم، وَكَذَا وُجِدَ بخطّ الشَّرف الدِّمياطيّ وَقَالَ: إِنه وَجَدَه بخطِّ الْوَزير المغربيّ. قَالَ الْحَافِظ: ووُجِدَ بخطّ الذَّهَبِيّ سَاكن الزّاي مكسور الموحّدة. (و) زُبَيْد (كزُبَيْرٍ، ابْن الحارِثِ) أَبو عبد الرَّحمان اليامِيّ، نِسْبَة إِلى يَامٍ القبِيلةِ، مَاتَ سنة 126 م (وَلَيْسَ فِي الصَّحِيحَيْنِ غَيرُهُ) . وَفِي أَسماءِ رِجالِ الصَّحيحَيْن للبراويّ: وَلَيْسَ فِي الصَّحيح زُبَيْدٌ غَيره. (و) زُبَيْد (بَطْنٌ من مَذْحِجٍ) . وَهُوَ مُنبِّه الأَكبر بن صَعْب بن سَعْد العَشيرةِ بن مالِك، وَهُوَ جِمَاع مَذْحِج. وزُبَيْد الأَصغرُ هُوَ مُنبّه بن رَبِيعة بن سَلَمَة بن مازِن بن رَبيعة بن زُبَيْد الأَكبرِ. قَالَ ابْن دُريد: زُبَيْد تصغيرُ زَبْد وَهُوَ العَطِيّة. وهم (رَهْط عَمْرِو بن مَعْدِ يكرِبَ) بن عبدِ الله بن عَمْرِو بن عُصْمِ بن عَمْرِو بن زُبَيْد الأَصغر، كُنْيَته أَبو ثَوْر، قَدِم فِي وفْد زُبَيْد وأَسلَمَ سنةَ تِسْع، وشَهِدَ الفُتوحَ، وقُتِل بالقادسيَّةِ، وَقيل بنَهَاوَنْدَ، رَضِي الله عَنهُ. (مِنْهُم: مُحَمَّدُ بن الوَلِيدِ) بن عَامر الزُّبَيْدِيّ القَاضِي أَبو الهُذيْل الحِمْصِيّ (صاحِبُ) محمّد بن شِهَاب (الزَّهْريِّ) قَالَ أَحمد بن عَوْف: هُوَ من ثِقاتِ الْمُسلمين، مَاتَ سنة 148 هـ عَن سبعين سنة. (ومَحْمِيَّة بنُ جَزْء) بن عبد يَغوث بن جريج بن عَمرو بن زُبيد الأَصغر. قَالَ الكلبيّ: حَليفُ بنِي جُمَحَ، وَقيل بني سَهْمٍ. قَالَ أَبو عَمْرو: هُوَ عمّ عبد الله بن الْحَارِث بن جَزْءٍ، قَدِيم الإِسلامِ من مهاجرة الحَبشة. (وَمُحَمّد بن الحُسَيْن) الأَندلسيّ صَاحب القاليّ (وابناهُ اللُّغَوِيُّونَ) وَفِي نُسْخَة الزُّبَيْدِيُّون وَمِنْهُم مُحَمَّد بن عبيد الله بن مَذْحج بن مُحَمَّد بن عبد الله بن بشر الزُّبيْدي الإِشبيليّ اللغويّ نزيل قرطبة. (و) زَبِيدٌ، (كأَمِير: د، بِالْيمن) مَشْهُور، اختَطّه مُحَمَّد بن زِيَاد مولى المهديّ فِي زمن الرّشيد العَبّاسيّ إِذ بعَثَه إِلى الْيمن فَاخْتَارَ هَذِه البُقْعَةَ، واختَطَّ بهَا هاذه المدينَةَ المباركةَ، وَسَّورَها، وجعلَ لَهَا أَبواباً ثمَّ مَاتَ سنة 245 هـ. ثمَّ خلَفَه ابنُه إبراهِيمُ بن زِيادٍ، واستَمرّ إِلى سنة 289 هـ. وخلَفَه ابنُه زِيَادُ بن إِبراهِيمَ، ثمَّ أَخوه إِسحاق وَمَات سنة 391 هـ. ثمَّ ابنُه زِيَاد وَهُوَ طِفْل فوزَّرَ لَهُ حُسين بن سَلامة، وَهُوَ بانِي السُّورِ، ثمَّ أَدار عَلَيْهَا سُوراً ثَانِيًا الوزيرُ أَبو مَنْصُور الفاتكيّ، ثمَّ أَدار عَلَيْهَا سُوراً ثَالِثا سيفُ الإِسلام طغتكين بن أيّوب فِي سنة 589 هـ وَهُوَ الَّذِي ركَّبَ على السُّور أَربعةَ أَبواب. قَالَ ابْن المُجَاوِر: عَددتُ أَبراجَ مَدينة زَبِيدَ فوجدتُهَا مائةَ بُرْجٍ وسَبْعَةَ أَبراجٍ، بَين كلّ بُرْجٍ وبُرْج ثَمَانُون ذِرَاعا. قَالَ ويَدخل فِي كلّ بُرْج عشرُون ذِراعاً، فَيكون دور الْبَلَد عشرَة آلَاف ذراعٍ وتِسْعَمائةُ ذِراعٍ. وَقد تكفّلَ بتفصيل أَخبارها ابنُ سَمُرَة الجنديّ فِي (تَارِيخ الْيمن) وَكَذَا صَاحب الْمُفِيد فِي تَاريخ زَبِيد. (مِنْهُ موسَى بنُ طارِقٍ) أَبو قُرَّةَ قَاضِي زَبِيدَ، روى عَن إِسحاقَ بن راهَوَيه، وابنِ جُرَيج، والثَّوْرِيّ. (ومحمدُ بن يُوسُف) كُنْيَتُه أَبو حَمَّةَ، رَوَى عَن مُوسَى بن طَارق وغيرِه. (و) تلميذُه: (محمَّد بن شُعَيْب) بن الحَجّاج شيخ للطَّبرانيّ: (المُحدِّثون) . وَقد بَقِيَ عَلَيْهِ من نُسِبَ، إِلى زَبيد: مُوسَى بن عِيسَى شيخٌ للطبرانيّ، وَقد وَهِمَ فِيهِ ابْن مَاكُولَا فسمّاه مُحمَّداً، نَبَّه على ذَلِك ابنُ نقطةَ. ومحمّد بن يحيَى بن مهرانَ شيخُ مُسْلم، ذكرَ ابنُ طَاهِر أَنه من زبِيدِ اليمنِ. ومحمّد بن يحيى بن عليّ بن الْمُسلم الزَّبِيديّ الزَّاهِد، نزيلُ بغدادَ، وأَولاده إِسماعيلُ وعمرُ ومباركٌ، حَدّثوا. وَالْحسن وَالْحُسَيْن ابْنا الْمُبَارك الزَّبِيديّ، سمعَا من أَبي الوَقت صحيحَ البخاريّ، واتصل عَنهُ بالعُلّو بالديار المصرية والشاميّة من طريقِ الْحُسَيْن، وَابْن أَخيهما عبد الْعَزِيز بن يحيَى بن الْمُبَارك الزَّبِيدي، سمعَ مِنْهُ منصورٌ وذكرَه فِي الذّيل وأَبوه يحيى سمعَ أَبا الفُتوح الطائيّ، وأَخواه أَحمد وَمُحَمّد ابنَا يحيى، وإِسماعيل ابْن محمّد، وإِبراهيم بن أَحمد بن مُحَمَّد بن يحيى، حدّثوا كلّهم. وأَحمد وإِسماعيل بِنَا عبد الرحمان بن إِسماعيلَ الزَّبِيديّ، سمعَا إِسماعِيلَ بنَ الحَسن بن الْمُبَارك الزَّبِيديّ، ذَكَرَه أَبو الْعلَا الفَرَضيّ. وأَبو بكر بن المضرب الزَّبِيديّ، انْتَشَر عَنهُ مَذْهَب الشَّافِعِي بِالْيمن على رأْس الأَربعمائة. وَالْحسن بن مُحَمَّد بن أَبي عَقَامة الزَّبِيديّ قَاضِي الْيمن زمن الصُّليحيّ، وَابْن أَخيه أَبو الْفتُوح بن عبد الله بن أَبي عَقَامة أَوْحَدُ عَصرِهِ، نقلَ عَنهُ صاحبُ الْبَيَان. وَآل بَيته وهم أَجلُّ بيتٍ بِزَبيد وَعبد الله بن عِيسَى بن أَيمنَ الهرميّ من جِلَّة فقهاءِ زَبِيدَ، كَانَ يحفظ (الْمُهَذّب) وَعلي بن الْقَاسِم بن العليف الحكميّ الزَّبِيديّ صَاحب (مشكلات الْمُهَذّب) ، يُقَال خَرجَ من تلامذته ستّون مدرساً، توفّي سنة 640 هـ، وتلميذه مُحَمَّد بن أَبي بكر الزَّوقريّ الحطّاب الزَّبيديّ، وأَبو الْخَيْر بن مَنْصُور بن أَبي الْخَيْر الشَّماخ الزَّبِيدِيّ السَّعْدِيّ، سمعَ من ابْن الجُمّيزيّ، وَكَانَ حَسن الضَّبْط توفّي سنة 680 هـ. وَابْنه أَحمد سمع عَلَيْهِ الْملك الْمُؤَيد دَاوُود، سننَ أَبي دَاوُود وتُوفِّيَ سنة 729 هـ كَذَا فِي (التبصير) لِلْحَافِظِ. (وزَيْبُدانُ كفَيْعُلَان، بضمّ الْعين ع) ، قَالَ القرافيّ: فِي قَوْله بضمّ الْعين غِنًى عَن قَوْله كفَيْعُلان، لأَن الباءَ عَيْن الْكَلِمَة. (و) زَبَادٌ (كسَحاب: طِيبٌ م) مُفْرد يَتوَلَّد من السِّنَّورِ الْآتِي ذِكْرُه (وغَلِطَ الفقهاءُ واللّغوِيُّون فِي قَوْلهم: الزَّبَاد دَابَّة يُحْلَب مِنْهَا الطِّيب) ، قَالَ القَرافيّ: وَلَك أَن تَقول إِما سَمَّوا الدَّابّة، باسم مَا يَحْصل مِنْهَا ومثْلُ ذالك لَا يُعَدّ غَلَطاً، وإِنمَا هُوَ مَجَاز، علاقَتُه المجاورةُ، كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى: {فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبّاً وَعِنَباً وَقَضْباً} (عبس: 27، 28) انْتهى. قلت: وَقد وَقع التَّعْبِير بهاذا فِي كَلَام الثِّقَات، كالزمخشريّ وأَضرابِه من أَئمّة اللِّسَان، وَقَالَ ابنُ أَبي الحَدِيد فِي (شرح نهج البلاغَة) : قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ الزَّبَادُ: هِرَّةٌ. وَيُقَال للزَّيْلَع، وهم الّذين يَحْلبون الزَّبَاد: يَا زَيْلَع: يَا زَيْلَع، الزَّبَادَةُ ماتتْ. فيغْضَب (وإِنّمَا الدَّابَّةُ: السِّنَّوْرُ) أَي البَرِّيّ، وَهُوَ كالأَهليّ، لاكنه أَطولُ مِنْهُ وأَكبرُ جُثةً، وَوَبَرُه أَمْيَلُ إِلى السَّواد، ويُجْلَبُ من بِلَاد الهِند والحَبشة. وَفِي كتاب (طبائع الْحَيَوَان) : وَمن السَّنانير مَا يُقَال لَهُ الزَّبَادَةُ. (والزَّبَادُ: الطِّيبُ وَهُوَ رَشْحٌ) شَبِيهٌ بالوَسَخ الأَسودِ اللَّزِجِ (يَجْتَمعُ تَحْتَ ذَنَبِها على المَخْرَجِ) ، وَفِي باطِنِ أَفخاذِهَا أَيضاً. كَمَا فِي (عين الْحَيَاة) للدّمامينيّ (فَتُمْسَكُ الدَّابّةُ وتُمْنَعُ الاضْطِرَابَ ويُسْلَبُ ذالك الوَسَخُ المُجْتَمِعُ هُنَاكَ بِلِيطَةٍ) أَو مِلْعَقَة، وَهُوَ الأَكثر (أَو خِرْقَة) أَو دِرْهَم رَقِيق، وَقد نَظرَ القَرَافيُّ فِي قَوْله (على الْمخْرج) بقوله: إِذ لَو كَانَ كذالك لَكَانَ مُتنجِّساً. وَفِي كتاب طبائع الْحَيَوَان: وإِذا تُفُقِّدَتْ أرفاغُه ومغابِنُه وخَواصِرُه وُجِدَ فِيهَا رُطُوبةٌ تُحَكُّ مِنْهَا فَتكون لَهَا رائحةُ المِسْكِ الذَّكِيّ، وَهُوَ عَزِيزُ الوُجُودِ. وَفِي اللِّسَان: الزَّبَاد مِثْلُ السِّنَّور الصغيرِ، يُجلَب من نواجِي الهندِ، وَقد يأْنس فيُقْتَنى ويُحتَلب شَيْئا شَبِيها بالزُّبْد يَظْهَر على حَلَمَته بالعصْر، مثْل مَا يَظهر على أُنوفِ الغِلْمَان المراهِقين، فيَجْتَمع وَله رائحةٌ طَيِّبة، وَهُوَ يَقَعُ فِي الطِّيب. كلّ ذالك عَن أَبي حنيفَةَ. (وزَبَادُ: د، بالمَغْرِب) ، مِنْهُ مَالك بن خَيْر الإِسكندرانيّ، قَالَه أَبو حَاتِم بن حِبَّان. (و) زَبَادُ (بنُ كَعْبٍ) جاهليٌّ. وَقَالَ عبد الغنيّ بن سعيدٍ: زَبَادٌ: بطْن من وَلدِ كَعْبِ بن حجر بن الأَسود بن الكَلَاعِ، مِنْهُم خالدُ بن عبد الله الزَّبَادِيّ. (و) زَبَاد (بِنْتُ بِسْطَامِ بْنِ قَيْس) ، وَهِي امرأَةُ الوَليدِ بن عبدِ الْملك الَّتِي قَالَ فِيهَا الشَّاعِر: لَعَمْرُ بَنِي شَيْبَانَ إِذ يُنْكِحُونَه زَبَادَ لقد مَا قَصَّروا بِزَبَاد ذكره المبرّد فِي (الْكَامِل) . (ومُحَمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ زَبَادٍ) المَذَارِيّ، عَن عَمْرِو بن عَاصِم (أَو زَبْدَاءَ. وَالثَّانِي أَشْهَرُ) ، وهاكذا ذَكره الْحَافِظ فِي (التبصير) ، نقلا عَن أَبي بكرِ بنِ خُزيمةَ. وأَحمد بن يحيَى التُّسْتَرِيّ وآخَرينَ، وَقد وَقع فِي مُسنَد البَزَّار: حدَّثنا محمّد بن زَبَادٍ عَن عَمْرو بن عاصمٍ. (وأَبو الزُّبْدِ، بالضّمّ: مُحَمّد بن المُبَارَكِ) بن أَبي الخَير (العامِرِيُّ) ، هاكذا ضبطَه الْحَافِظ فِي (التبصير) والصاغانيُّ. (وَتَزَبَّدَه ابْتَلَعَهُ) ابتلاعَ الزُّبْدةِ، كقولِهِم: (حَذَّهَا حَذَّ العَيْرِ الصِّلِّيَانَةَ) (أَو) تَزَبَّده: (أَخَذ صَفْوَتَهُ) ، وكلّ مَا أُخِذَ خالِصُه فقد تُزُبِّد، وإِذا أَخَذَ الرَّجلُ صَفْوَ الشيْءِ قيل تَزَبَّدَه. (و) عَن أبي عَمْرو: تَزَبَّدَ فُلانٌ (اليَمِينَ) فَهُوَ مُتَزبِّد، إِذَا حَلَفَ بهَا و (أَسرعَ إِليها) ، وأَنشد: تَزَبَّدَها حَذَّاءَ يَعْلَم أَنَّه هُوَ الكاذِبُ الآتِي الأُمُورَ البَجَارِيَا الحَذَّاءُ: اليمينُ المُنْكَرةُ. (و) الزَّبِدُ (كَكَتِف) اسْم (فَرَس الحَوْفَزَانِ) بن شَرِيكٍ. وَاسم الحَوْفَزَانِ: الْحَارِث. والزَّعْفَرَان أَيضاً لَهُ. وَهُوَ الزَّعْفَرَان بن الزَّبِدِ. (وزُبْدَة بنت الحارِثِ، بالضّمّ) أُمّ عليَ أُخت بِشْر الحافِي قُدِّس سِرُّه. (والحَسَن بنْ مُحَمّد بن زُبْدَة) ، بالضّمّ: (مُحَدِّث) كُنيته أَبو عليّ القَيرَوانيّ، عَن عليّ بن مُنِير الخَلَّال. (وزَبْدُ بنُ سِنَانٍ، بِالْفَتْح) فالسكون، وَقَالَ الْحَافِظ: وَمِنْهُم من ضَبطَه بالتحتية. (و) زَبَدٌ (بِالتَّحْرِيكِ) : اسْم (أُمّ وَلَدِ سَعْدِ بنِ أَبي وَقَّاصٍ) ، رَضِي الله عَنهُ. (وزُبَيْدَةُ) ، مصغّراً، لَقَبُ (امرأَة الرَّشِيدِ) الخليفةِ العباسِيّ، لنَعْمَةٍ كَانَت فِي بَدَنِهَا، وَهِي (بِنْتُ جَعْفَر بنِ المَنْصُورِ) وأُمُّ الأَمِينِ محمَّدِ بن هارونَ. وزُبَيْدةُ بنت إِسماعيلَ بنِ الحسنِ البغدادِيّة، أَجازَ لَهَا أَبو الوَقْت، تُوفِّيَتْ سنة 628 هـ. (والزُّبَيْدِيَّةُ) ، بالضَّمِّ: (بِرْكَةُ) ماءٍ (بطرِيقِ مَكَّةَ) المَشرَّفة، (قُرْبَ) المُغيثَة. (و) الزُّبَيْدِيّة: (ة، بالجِبَال، و) أُخرَى (بوَاسِطَ. و) هِيَ أَيضاً (مَحَلَّةٌ بِبَغْدَادَ وأُخْرَى أَسْفَلَ مِنْهَا) ، نِسْبَةُ كلَ مِنْهَا إِلى زُبَيْدَةَ الْمَذْكُورَة 2. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: من الأَمثال: (قد صَرَّحَ المَحْضُ عَن الزَّبَدِ) فِي الصِّدْق يحصُل بعد الخَبَرِ المظنون. وَيُقَال: (ارْتَجَنَت الزُّبْدةُ) إِذا اختلَطَتْ باللَّبن، فَلم تَخلُصْ مِنْهُ. يُضْرَب فِي الأَمرِ المُشْكل لَا يُهتَدَى لإِصلاحه. وتَزَبَّدَ الإِنسانُ، إِذا غَضِبَ وظَهَر على صِمَاغَيْه زَبَدَتانِ. وأَزْبَدَ الشَّرابُ. وَمن الْمجَاز: زَبَّدَت المرأَةُ القُطْنَ: نَفَشَتْه وَجوَّدَتْه حتّى يَصْلُح لأَن تَغْزِلَهُ والتَّزْبِيد: التنفيش. وَكَانَ لقاؤُك زُبْدَةَ العُمُرِ. وزَبَّدتُه ضَرْبَةً أَو رَمْيَةً؛ عجَّلتُهَا لَهُ، كَأَنّى أَطعَمْتُه بهَا زُبْدةً وفلانٌ يُزَابِدُ فُلاناً: يُقَارِضُه الكلامَ ويوازِرُه بِهِ. وأَزْبدَ (الشيءُ) اشتدَّ بَيَاضُه، وأَبيضُ مُزْبِدٌ، نَحْو يَقَقٍ، وكلُّ ذالك مَجَاز. وزَبِيدُ، كأَمير: قَرْيَةٌ من بِلَاد أَفريقيَّة بساحلِ المَهْدِيَّة. وزُبْدَان، كعُثْمَانَ: مَنزِلٌ بينَ بَعْلَبَكَّ ودِمَشْقَ، والزَّبْدَانِيّ، بِفَتْح فَسُكُون: نَهْرٌ من أَنهار دِمَشْقَ. وأَبو طالبٍ يحيَى بن سعيدِ بنِ زَبَادَةَ، كسَحابَةَ: شيخُ الإِنشاءِ، مَاتَ سنة 594 هـ. وهِبَةُ اللهِ بن محمّد بن جَرِير الزَّبَدَانِيّ، محرَّكَةً، روَى عَن ابْن مُلاعبٍ حُضوراً. وهِبَةُ اللهِ بن محمّد بن جَرِير الزَّبَدَانِيّ، محرَّكَةً، روَى عَن ابْن مُلاعبٍ حُضوراً. وإِبراهِيمُ بنُ عبد الله بن العَلَاءِ بن زَيْدٍ الزَّبيديّ، بِفَتْح فَسُكُون: محدِّث. والمنسوب إِلى الزُّبْد المأْكول: الشَّمْسُ عليُّ بنُ سُلَيْمَانَ بن الزُّبْدِيّ البغداديّ، سَمعَ من عبد الصّمد بن أَبي الجَيش. وتُوفِّيَ سنة 666 هـ. والأَنجب بن أَبي مَنصورٍ الزُّبْديّ، روَى عَن أَبي الحُسَينِ بنِ يوسفَ. وأَمينُ الدِّينِ محمَّدُ بنُ عليّ بن يُوسفَ الزُّبْديّ، رَوَى عَنهُ قُطْبُ الدِّينِ الحَلبيّ. والزِّبْدِيَّة، بِالْكَسْرِ: صَحْفةٌ من خَزَف، وَالْجمع. الزَّبادِيُّ.


- ـ الزَّبَدُ، محرَّكةً: للماءِ وغيرِه، وجَبَلٌ باليَمَنِ، ـ وة بِقِنَّسْرينَ، واسْمُ حِمْصَ، ـ أو ة بها، ـ و ع غَرْبِيَّ بَغْدادَ، ـ وقد أزْبَدَ البَحْرُ، ـ وـ السِّدْرُ: نَوَّرَ. ـ والزُّبْدُ، بالضم، ـ وكرُمَّانٍ: زُبْدُ اللَّبَنِ. ـ وزَبَدَهُ: أطْعَمَهُ إيَّاهُ، ـ وـ السِّقاءَ: مَخَضَهُ ليَخْرُجَ زُبْدُهُ. ـ والمُزْدَبِدُ: صاحِبُهُ. ـ وزَبَدَ له يَزْبِدُهُ: رَضَخَ له من مالِه. ـ وزَبَّدَ شِدْقُهُ تَزْبيداً: تَزَبَّدَ. وكرُمَّانٍ وحُوَّارَى: نَبْتٌ. ـ وزُبَّادُ اللَّبَنِ: ما لا خَيْرَ فيه. وكمُحَدِّثٍ: اسْمٌ. وكزُبَيْرٍ: ابنُ الحارِثِ، وليسَ في "الصَّحيحَيْنِ " غيرُهُ، وبَطْنٌ من مَذْحِجٍ رَهْطُ عَمْرِو بنِ مَعْدِ يكَرِبَ، منهمْ: محمدُ بنُ الوَليدِ صاحِبُ الزُّهْرِيِّ، ومَحْمِيَّةُ بنُ جَزْءٍ، ومحمدُ بنُ الحُسَيْنِ، (وابْناهُ اللُّغَوِيُّونَ) ـ وكأميرٍ: د باليَمَنِ، منه: موسى بنُ طارِقٍ، ومحمدُ بنُ يُوسفَ، ومحمدُ بنُ شُعَيْبٍ المُحَدِّثونَ. ـ وزَيْبُدانُ، كفَيْعُلانٍ بضم العين: ع. ـ وكسَحابٍ: طِيبٌ م، وغَلِطَ الفُقَهاءُ واللُّغَوِيُّونَ في قَوْلِهِمْ: الزَّبادُ: دابَّةٌ يُجْلَبُ منها الطِّيبُ، وإنما الدابَّةُ السِّنَّوْرُ، ـ والزَّبادُ: الطِّيبُ، وهو رَشْحٌ يَجْتَمِعُ تَحْتَ ذَنَبِها على المَخْرَجِ، فَتُمْسَكُ الدابَّةُ، وتُمْنَعُ الاضْطِرابَ، ويُسْلَتُ ذلك الوَسَخُ المُجْتَمِعُ هناكَ بِليطَةٍ أو خِرْقَةٍ. ـ وزَبادٌ: د بالمَغْرِبِ، وابنُ كَعْبٍ، وبنتُ بِسْطامِ بنِ قَيْسٍ، ومحمدُ بنُ أحمدَ بنِ زَبادٍ أو زَبْداءَ، والثاني أشْهَرُ. وأبو الزُّبْدِ، بالضم، محمدُ بنُ المُبارَكِ العامِرِيُّ. ـ وتَزَبَّدَهُ: ابْتَلَعَهُ، أو أخَذَ صَفْوَتَهُ، ـ وـ اليمينَ: أسْرَعَ إليها. وككَتِفٍ: فَرَسُ الحَوْفَزانِ. وزُبْدَةُ بنتُ الحارِثِ، بالضم، والحسَنُ بنُ محمدِ بنِ زُبْدَة: محدِّثٌ. وزَبْدُ بنُ سِنانٍ، بالفتح، وبالتحريك: أُمُّ ولَدِ سَعْدِ بنِ أبي وقَّاصٍ. ـ وزُبَيْدَةُ: امرأةُ الرشيدِ بنتُ جعْفَرِ بنِ المنصورِ. ـ والزُّبَيْدِيَّةُ: بِرْكَةٌ بطريق مكَّة قُرْبَ المُغيثَةِ، ـ وة بالجِبالِ، وبواسِطَ، ومَحَلَّةٌ بِبَغْدادَ، وأخرى أسفَلَ منها.


- الزُّبْدُ : ما يستخرج من اللبن بالمخْض.| القطعة منه: زُبدة.| وزُبدة الشيء: خلاصته.


- الزِّبْدِيَّةُ : نوعٌ من الفاكهة موطنه أَمريكا الاستوائية.


- الزَّبَدُ من الماء، والبحر، والبعير، واللبن وغيرها: الرَّغوة.| وفي المثل: :-قد صَرَّحَ المحضُ عن الزَّبَد :-: يضرب للأَمر إِذا انكشف وتبين.


- أَزْبَدَ : دَفَعَ بِزَبَدِهِ. يقال: أَزبَدَ البحْرُ، وأَزبد فَمْ البعير الهادِر.| وأَرْغَى فلانٌ وأَزبَدَ: غضِبَ وتوعّد وتهدَّدَ.|أَزْبَدَ فلانٌ: كثُرَ زُبْدُه.|أَزْبَدَ الشيءُ: اشتَدَّ بياضُه. يقال: هو أَبيضُ مُزْبِدٌ.


- زَبَدَهُ زَبَدَهُ زَبْدًا: أَطعمه الزُّبْدَ.|زَبَدَهُ السِّقَاءَ: مَخَضَةُ ليُخْرِجَ زُبْدَهُ.|زَبَدَهُ الطَّعَامَ زَبَدَهُ زَبْدًا: خَلَطَهُ بالزُّبْدِ فهو مَزْبُودٌ.


- الزَّبْدُ : العَطَاءُ.| وفي الحديث: حديث شريف إِنَّا لا نقبل زَبْدَ المشركين//: أَي هديتهم.


- زَبَّدَ : دَفَعَ بِزَبَدَهِ. يقال: زَبَّدَ شِدْقُه.|زَبَّدَ اللَّبَنُ: عَلاَهُ الزُّبْدُ.|زَبَّدَ اللبَنَ: استخرج منه الزبد.


- الزَّبَادُ : حيوانٌ ثديّ من الفصيلة الزبادية قريبٌ من السنانير، له كيس عطر قريب من الشرج يفرز مادة دهنية تستخدم في الشرق أَساسًا للعطر.


- تَزَبَّدَ : دَفَعَ بِزَبَدِه. يقال: تَزَبَّدَ شِدْقُهُ.|تَزَبَّدَ الشيءَ: أَخذ صَفْوَتَهُ وخالِصَهُ.


- الزُّبَّادُ : الزُّبْدُ.| وفي المثل: :- اختلط الخاثر بالزُّبَّاد :-: يضرب في اختلاط الأَمر.| وزُبَّاد اللَّبن: ما لا خير فيه.


- الزُّبْدِيّة : وعاء من الخزف المحروق المطليّ بالميناء يخثَّر فيها اللبن . والجمع : زباديّ. يقال: لبن الزباديّ .


- (فاعل مِنْ أَزْبَدَ).|1- جَمَلٌ مُزْبِدٌ : قَاذِفٌ بِالزَّبَدِ مِنْ فَمِهِ.|2- بَحْرٌ مُزْبِدٌ : هَائِجٌ يَقْذِفُ الزَّبَدَ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد، متعد بحرف).| زَبَدْتُ، أَزْبِدُ، اِزْبِدْ، مصدر زَبْدٌ.|1- زَبَدَ الطَّعامَ : خَلَطَهُ بِالزُّبْدِ.|2- زَبَدَ لَهُ : أَعْطاهُ زُبْداً.


- (فعل: ثلاثي متعد).| زَبَدْتُ، أَزْبُدُ، اُزْبُدْ، مصدر زَبْدٌ.|1- زَبَدَ الضُّيوفَ : أَطْعَمَهُمُ الزُّبَّادَ.|2- زَبَدَ السِّقاءَ : مَخَضَهُ لِيُخْرِجَ زُبْدَهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| زَبَّدْتُ، أُزَبِّدُ، زَبِّدْ، مصدر تَزْبيدٌ.|1- زَبَّدَ الَّلبَنُ : عَلاهُ الزُّبْدُ.|2- زَبَّدَ شِدْقُهُ : خَرَجَ مِنْهُ الزَّبَدُ.|3- زَبَّدَ اللَّبَنَ : اِسْتَخْرَجَ مِنْهُ الزُّبْدَ.|4- زَبَّدَ القُطْنَ : نَفَّشَهُ وَجَوَّدَهُ حَتَّى يَصْلُحَ لِلْغَزْلِ.


- (فعل: رباعي لازم).| أَزْبَدَ، يُزْبِدُ، مصدر إِزْبَادٌ.|1- أَزْبَدَ البَحْرُ : أَخْرَجَ الرَّغْوَةَ (الزَّبَدَ) وَقَذَفَ بِهَا.|2- أَزْبَدَ فَمُ الخَطِيبِ : خَرَجَتْ رَغْوَةٌ مِنْ فَمِهِ.|3- أَرْغَى الرَّجُلُ وَأَزْبَدَ : اِنْفَجَرَ غَضَباً فَتَهَدَّدَ وَتَوَعَّدَ.|4- أَزْبَدَ الثَّلْجُ :اِشْتَدَّ بَيَاضُهُ.


- (مصدر أَزْبَد).|1- إِزْبَادُ البَحْرِ :إِخْرَاجُهُ الرَّغْوَةَ، الزَّبَدَ.|2- إِزْبَادُ فَمِ الخَطِيبِ : خُرُوجُ رَغْوَةٍ مِن فَمِهِ.|3- إِزْبَادُ الرَّجُلِ :اِنْفِجَارُهُ غَضَباً.


- (مصدر زَبَّدَ).|1- اللَّبَنُ فَي تَزْبِيدٍ : أَيْ عِنْدَمَا يَعْلُوهُ الزَّبَدُ.|2- لاَ حَظَ أَنَّ شِدْقَهُ لاَ يَتَوَقَّفُ عَنِ التَّزْبِيدِ : خُرُوجُ الزَّبَدِ مِنْهُ.|3- تَزْبِيدُ اللَّبَنِ : اِسْتِخْرَاجُ الزُّبْدِ مِنْهُ.


- 1- أَطْعَمَهُ الزُّبَّادَ : الزُّبْدَ.|2- نَوْعٌ مِنَ النَّبَاتِ.|3- زُبَّادُ اللَّبَنِ : مَالاَ خَيْرَ فِيهِ.


- جمع: أَزْبادٌ. | 1- زَبَدُ البَحْرِ : رَغْوَتُهُ، ما يَعْلو الْمَاءَ وَنَحْوَهُ مِنْ رَغْوَةٍ.|2- ظَهَرَ زَبَدٌ على جانِبَيْ فَمِهِ : ما يَخْرُجُ مِنَ الفَمِ في حالَةِ الغَضَبِ.|3- لاَ يَمْلِكُ إِلاَّ الزَّبَدَ : مَا لاَخَيْرَ فِيهِ وَلاَ فَائِدَةَ. الرعد آية 17فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفاءً (قرآن).


- جمع: زُبَدٌ. |-اِسْتَخْرَجَ الزُّبْدَ مِنَ اللَّبَنِ : مادَّةٌ دَسِمَةٌ تُسْتَخْرَجُ مِنْ لَبَنِ البَقَرِ والغَنَمِ وَالْمَعِزِ وَالإِبِلِ.


- جمع: زُبَدٌ. | 1- زُبْدَةُ البَقَرِ. ن. زُبْدٌ- مَعَ الْمَخْضِ تَبْدُو الزُّبْدَةُ.|2- زُبْدَةُ الْمَوْضوعِ : خُلاصَتُهُ، ما هُوَ أَساسِيٌّ فيهِ.


- مَكَانُ إِنْتَاجِ الزُّبْدَةِ أَوْ مَحَلُّ بَيْعِهَا.


- 1- أزبد : دفع بزبده : « أزبد البحر ، أزبد فم الجمل »|2- أزبد : كثر زبده|3- أزبد الشيء : اشتد بياضه|4- أزبد الشجر : أطلع زهرا كالزبد على الماء|5- « أرغى وأزبد » : غضب وتهدد


- 1- تزبد : شدقه : أخرج الزبد|2- تزبد الزبدة : أخذها|3- تزبد الشيء : أخذ زبدته وصفوته|4- تزبد الشيء : ابتلعه|5- تزبد : غضب


- 1- زباد : نوع من الطيوب يحلب من حيوان كالهر|2- زباد : « سنور الزباد ، أو هر الزباد » : حيوان كالهر تتجمع في جيب تحت ذيله مادة عطرة


- 1- زباد الزبد|2- زباد : نوع من النبات|3- زباد : « زباد اللبن » : ما لا خير فيه


- 1- زبد الطعام : خلطه بالزبد|2- زبد له : أعطاه زبدا


- 1- زبدة : قطعة من الزبد|2- زبدة : « زبدة الشيء » : خياره ، خلاصته


- 1- زبدة : ما يعلو الماء أو اللبن أو غيرهما من الرغوة|2- زبدة : ما لا خير فيه


- 1- زبده : أطعمه الزبد|2- زبد الوعاء : حركه شديدا ليخرج زبده


- 1- صحفة من فخار ، جمع : زبادي


- 1- ما يستخرج به الزبد ، جمع : مزابد


- 1- ما يستخرج من اللبن بالمخض والتحريك الشديد ، جمع : زبد


- 1- مزبد : قاذف بالزبد|2- مزبد : « بحر مزبد » : هائج|3- مزبد : « رجل مزبد » : هائج ثائر


- 1- مزبدة : مؤنث مزبد|2- مزبدة : حشرة تفرز لعابا فيه رغوة


- ز ب د: (الزَّبَدُ) زَبَدُ الْمَاءِ وَالْبَعِيرِ وَالْفِضَّةِ وَغَيْرِهَا وَ (أَزْبَدَ) الشَّرَابُ. وَبَحْرٌ (مُزْبِدٌ) أَيْ مَائِجٌ يَقْذِفُ بِالزَّبَدِ. وَ (الزَّبَدُ) مَعْرُوفٌ وَ (زَبَدَهُ) مِنْ بَابِ نَصَرَ أَطْعَمَهُ الزَّبَدَ. وَزَبَدَهُ مِنْ بَابِ ضَرَبَ رَضَخَ لَهُ مِنْ مَالٍ. وَفِي الْحَدِيثِ: «إِنَّا لَا نَقْبَلُ (زَبَدَ) الْمُشْرِكِينَ» أَيْ رِفْدَهُمْ.


- زبَّدَ يزبِّد ، تزبيدًا ، فهو مُزبِّد ، والمفعول مُزبَّد (للمتعدِّي) | • زبَّد اللَّبنُ علاه الزُّبْد. |• زبَّد البحرُ: أزبدَ؛ دَفَع وقذف بِرَغْوته. |• زبَّد اللَّبنَ: استخرج منه الزُّبْد.


- زَباديّ :لبن رائب.


- أزبدَ يُزبد ، إزبادًا ، فهو مُزبِد | • أزبد البحرُ |1 - دفَع وقذَف برغوته :-أزبد فمُ البعير الهادر، - أرغى فلانٌ وأزبد [مثل]: غضب وتهدَّد وتوعَّد.|2- صار ذا رغوة. |• أزبد الفلاَّحُ: كثُر زُبْدُه. |• أزبدت المرأةُ: اشتدَّ بياضُها :-هو أبيضُ مُزبِد.


- زَبْد :مصدر زبَدَ.


- تزبَّدَ يتزبَّد ، تزبُّدًا ، فهو مُتزبِّد ، والمفعول مُتزبَّد (للمتعدِّي) | • تزبَّدَ البحرُ أزبدَ؛ دَفَع وقذف برغوته. |• تزبَّد فلانٌ الشَّيءَ: أخذَ صفوتَه وخلاصته :-تزبَّد الدارسُ الكتابَ.


- زَباد :(الحيوان) حيوان ثَدْييّ كالهرِّ من الفصيلة السِّنَّوْريَّة، له كيس عَطِر قريب من الشَّرج، يُفرز مادَّة دُهنيَّة تُستخدم في الشرق أساسًا للعِطر.


- زُبْدَة2 ، جمع زُبْدات وزُبَد |• زُبْدَة القول: أفضله، خلاصته، خياره :-لا أحفظ من الكتاب في ذاكرتي إلا زُبْدَتَه.


- زُبْدَة1 ، جمع زُبْدات وزُبْد: قطعة من الزُّبْد. |• زُبْدَة الكاكاو: (الكيمياء والصيدلة) مادة صُلْبة دَسِمة بيضاء مُصْفَرَّة، تُستخرج من بذور الكاكاو بعد عصرها، وتدْخل في صناعة الشيكولاتة والصّابون ومستحضرات التجميل.


- زُبْد، مفرد زُبْدَة: مادة دُهنيّة تُستخرَج من اللّبن بالمخض :-يكثر الزُّبْد في الرَّبيع.


- زَبَد ، جمع أَزْباد.|1- ما يعلو الماءَ وغيرَه من الرَّغوة عند غليانه أو سرعة حركته :-هاج البحرُ فكثُر زَبَدُه، - {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً}: مَثَلٌ للباطل في اضمحلاله وفنائه، - {فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا} |• قد صرَّح المحضُ عن الزَّبَد [مثل]: يُضرب للأمر إذا انكشف وتبيّن. |2 - خَبَث، ما يخرج من المعادن من نُفايات عند صهرها :- {ووَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ} .|• زَبَدُ البحيرة: زَبَدٌ مالح، يلتصق كأنه الصوف على الحشيش والقصب في موسم الجفاف.


- زبادة :(الحيوان) زباد؛ حيوان ثدييّ كالهرِّ من الفصيلة السِّنَّوْرية له كيس عطر قريب من الشَّرج يفرز مادة دهنية تستخدم في الشَّرق أساسًا للعِطر.


- زبَدَ يَزبُد ويَزبِد ، زَبْدًا ، فهو زابِد ، والمفعول مَزْبود | • زبَد الشَّخصَ أطعمه أو أعطاه الزُّبْد. |• زبَد اللَّبنَ: مخضه ليُخرج زُبْده. |• زبَد الطَّعامَ: خلطه بالزُّبْد.


- زُبْدِيَّة / زِبْدِيَّة ، جمع زُبْدِيّات وزِبْدِيّات وزَبادِيّ: وعاء من خزف محروق مَطليّ بالميناء يُخثَّر فيه اللَّبن، يُوضع فيه الطعام والشَّراب عمومًا :-وقعت الزّبديّةُ من يدي فانكسرتْ.


- زَبَد ، جمع أَزْباد.|1- ما يعلو الماءَ وغيرَه من الرَّغوة عند غليانه أو سرعة حركته :-هاج البحرُ فكثُر زَبَدُه، - {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً}: مَثَلٌ للباطل في اضمحلاله وفنائه، - {فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا} |• قد صرَّح المحضُ عن الزَّبَد [مثل]: يُضرب للأمر إذا انكشف وتبيّن. |2 - خَبَث، ما يخرج من المعادن من نُفايات عند صهرها :- {ووَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ} .|• زَبَدُ البحيرة: زَبَدٌ مالح، يلتصق كأنه الصوف على الحشيش والقصب في موسم الجفاف.


- زَبْد :مصدر زبَدَ.


- زُبْد، مفرد زُبْدَة: مادة دُهنيّة تُستخرَج من اللّبن بالمخض :-يكثر الزُّبْد في الرَّبيع.


- زبَدَ يَزبُد ويَزبِد ، زَبْدًا ، فهو زابِد ، والمفعول مَزْبود | • زبَد الشَّخصَ أطعمه أو أعطاه الزُّبْد. |• زبَد اللَّبنَ: مخضه ليُخرج زُبْده. |• زبَد الطَّعامَ: خلطه بالزُّبْد.


- زبَّدَ يزبِّد ، تزبيدًا ، فهو مُزبِّد ، والمفعول مُزبَّد (للمتعدِّي) | • زبَّد اللَّبنُ علاه الزُّبْد. |• زبَّد البحرُ: أزبدَ؛ دَفَع وقذف بِرَغْوته. |• زبَّد اللَّبنَ: استخرج منه الزُّبْد.


- الزبد: زبد الماء والبعير والفضة وغيرها. والزبدةأخصّ منه. تقول:أزْبد الشراب. وبحر مزْبد، أي مائج يقذف بالزبد. وأزْبد السدْر، أي نوّر. والزبْد بالضم: زبْد اللبن. والزبدة أخصّ منه. وزبدْت الرجلأزْبده بالكسر زبْدا، أي رضخت له من مال. وفي الحديث: إنّا لا نقبل زبْد المشركين، أيرْفدهمْ. وزبدت المرأة سقاءها، أي مخضتْه حتى يخرج زبْده. وزبدْته أزْبده بالضم، أي أطعمته الزبد وتزْبيد القطن: تنفيشه. وزبّد شدْق فلان وتزبّد، بمعنى. ويقال: تزبّد اليمين، إذا أسرع إليها. وزبّاد اللبن، بالضم والتشديد: ما لا خير فيه، وفي المثل: اختلط الخاثر بالزبّاد. والزبّاد أيضا: نبْت؛ وكذلك الزبّادى.


- a foam




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.