المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- الساجد: المنتصب في لغة طيّء، قال الأَزهري: ولا يحفظ لغير الليث. ابن سيده: سَجَدَ يَسْجُدُ سجوداً وضع جبهته بالأَرض، وقوم سُجَّدٌ وسجود. وقوله عز وجل: وخروا له سجداً؛ هذا سجود إِعظام لا سجود عبادة لأَن بني يعقوب لم يكونوا يسجدون لغير الله عز وجل. قال الزجاج: إِنه كان من سنة التعظيم في ذلك الوقت أَن يُسْجَد للمعظم، قال وقيل: خروا له سجداً أَي خروا لله سجداً؛ قال الأَزهري: هذا قول الحسن والأَشبه بظاهر الكتاب أَنهم سجدوا ليوسف، دل عليه رؤْياه الأُولى التي رآها حين قال: إِني رأَيت أَحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأَيتهم لي ساجدين؛ فظاهر التلاوة أَنهم سجدوا ليوسف تعظيماً له من غير أَن أَشركوا بالله شيئاً، وكأَنهم لم يكونوا نهوا عن السجود لغير الله عز وجل، فلا يجوز لأَحد أَن يسجد لغير الله؛ وفيه وجه آخر لأَهل العربية: وهو أَن يجعل اللام في قوله: وخروا له سجداً، وفي قوله: رأَيتهم لي ساجدين، لام من أَجل؛ المعنى: وخروا من أَجله سجداً لله شكراً لما أَنعم الله عليهم حيث جمع شملهم وتاب عليهم وغفر ذنبهم وأَعز جانبهم ووسع بيوسف، عليه السلام؛ وهذا كقولك فعلت ذلك لعيون الناس أَي من أَجل عيونهم؛ وقال العجاج: تَسْمَعُ لِلجَرْعِ، إِذا استُحِيرا، للماء في أَجوافها، خَريرَا أَراد تسمع للماء في أَجوافها خريراً من أَجل الجرع. وقوله تعالى: وإِذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم؛ قال أَبو إِسحق: السجود عبادة لله لا عبادة لآدم لأَن الله، عز وجل، إِنما خلق ما يعقل لعبادته. والمسجَد والمسجِد: الذي يسجد فيه، وفي الصحاح: واحد المساجد. وقال الزجاج: كل موضع يتعبد فيه فهو مسجَِد، أَلا ترى أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: جعلت لي الأَرض مسجداً وطهوراً. وقوله عز وجل: ومن أَظلم ممن منع مساجد الله؛ المعنى على هذا المذهب أَنه من أَظلم ممن خالف ملة الإِسلام؟ قال: وقد كان حكمه أَن لا يجيء على مَفْعِل ولكنه أَحد الحروف التي شذت فجاءَت على مَفْعِل. قال سيبويه: وأَما المسجد فإِنهم جعلوه اسماً للبيت ولم يأْت على فَعَلَ يَفْعُلُ كما قال في المُدُقِّ إِنه اسم للجلمود، يعني أَنه ليس على الفعل، ولو كان على الفعل لقيل مِدَقٌّ لأَنه آلة، والآلات تجيء على مِفْعَلٍ كمِخْرَزٍ ومِكنَسٍ ومِكسَحٍ. ابن الأَعرابي: مسجَد، بفتح الجيم، محراب البيوت؛ ومصلى الجماعات مسجِد، بكسر الجيم، والمساجد جمعها، والمساجد أَيضاً: الآراب التي يسجد عليها والآراب السبعة مساجد. ويقال: سَجَدَ سَجْدَةً وما أَحسن سِجْدَتَه أَي هيئة سجوده. الجوهري: قال الفراء كل ما كان على فَعَلَ يَفْعُل مثل دخل يدخل فالمفعل منه بالفتح، اسماً كان أَو مصدراً، ولا يقع فيه الفرق مثل دخل مَدْخَلاً وهذا مَدْخَلُه، إِلا أَحرفاً من الأَسماء أَلزموها كسر العين، من ذلك المسجِد والمطلِع والمغرب والمشرق والمَسْقِط والمَفْرِق والمَجْزِر والمَسْكِن والمَرْفِق مِن رَفَقَ يَرْفُقُ والمَنْبِت والمَنْسِك من نَسَك ينَّسُك، فجعلوا الكسر علامة الاسم، وربما فتحه بعض العرب في الاسم، فقد روي مسكَن ومسكِن وسمع المسجِد والمسجَد والمطلِع والمطلَع، قال: والفتح في كله جائز وإِن لم نسمعه. قال: وما كان من باب فَعَل يفعِل مثل جلس يجلِسُ فالموضع بالكسر والمصدر بالفتح للفرق بينهما، تقول: نزل منزَلاً بفتح الزاي، تريد نزل نزولاً، وهذا منزِله، فتكسر، لأَنك تعني الدار؛ قال: وهو مذهب تفرد به هذا الباب من بين أَخواته، وذلك أَن المواضع والمصادر في غير هذا الباب ترد كلها إِلى فتح العين ولا يقع فيها الفرق، ولم يكسر شيء فيما سوى المذكور إِلا الأَحرف التي ذكرناها. والمسجدان: مسجد مكة ومسجد المدينة، شرفهما الله عز وجل؛ وقال الكميت يمدح بني أُمية: لكم مَسْجِدَا الله المَزُورانِ، والحَصَى لكم قِبْصُه من بين أَثرَى وأَقتَرا القِبْصُ: العدد. وقوله: من بين أَثرى وأَقترا يريد من بين رجل أَثرى ورجل أَقتر أَي لكم العدد الكثير من جميع الناس، المُثْري منهم والمُقْتِر.والمِسْجَدَةُ والسَّجَّادَةُ: الخُمْرَةُ المسجود عليها. والسَّجَّادةُ: أَثر السجود في الوجه أَيضاً. والمَسْجَدُ، بالفتح: جبهة الرجل حيث يصيبه نَدَبُ السجود. وقوله تعالى: وإِن المساجد لله؛ قيل: هي مواضع السجود من الإِنسان: الجبهة والأَنف واليدان والركبتان والرجلان. وقال الليث في قوله: وإِن المساجد لله، قال: السجود مواضعه من الجسد والأَرض مساجد، واحدها مسجَد، قال: والمسجِد اسم جامع حيث سجد عليه، وفيه حديث لا يسجد بعد أَن يكون اتخذ لذلك، فأَما المسجد من الأَرض فموضع السجود نفسه؛ وقيل في قوله: وإِن المساجد لله، أَراد أَن السجود لله، وهو جمع مسجد كقولك ضربت في الأَرض. أَبو بكر: سجد إِذا انحنى وتطامن إِلى الأَرض. وأَسجَدَ الرجلُ: طأْطأَ رأْسه وانحنى، وكذلك البعير؛ قال الأَسدي أَنشده أَبو عبيد: وقلنَ له أَسجِدْ لِلَيْلى فأَسجَدَا يعني بعيرها أَنه طأْطأَ رأْسه لتركبه؛ وقال حميد بن ثور يصف نساء: فُضولَ أَزِمَّتِها أَسجَدَتْ سجودَ النصارى لأَرْبابِها يقول: لما ارتحلن ولوين فضول أَزمَّة جمالهن على معاصمهن أَسْجدت لهن؛ قال ابن بري صواب إِنشاده: فلما لَوَيْنَ على مِعْصَمٍ، وكَفٍّ خضيبٍ وأَسوارِها، فُضولَ أَزِمَّتِها، أَسْجدت سجودَ النصارى لأَحْبارِها وسجدَت وأَسجدَتْ إِذا خفضت رأْسها لتُرْكَبَ. وفي الحديث: كان كسرى يسجد للطالع أَي يتطامن وينحني؛ والطالِعُ: هو السهم الذي يجاوز الهَدَفَ من أَعلاه، وكانوا يعدونه كالمُقَرْطِسِ، والذي يقع عن يمينه وشماله يقال له عاصِدٌ؛ والمعنى: أَنه كان يسلم لراميه ويستسلم؛ وقال الأَزهري: معناه أَنه كان يخفض رأْسه إِذا شخص سهمه، وارتفع عن الرَّمِيَّة ليتَقَوَّم السهم فيصيب الدارَةَ. والإِسجادُ: فُتورُ الطرفِ. وعين ساجدة إِذا كانت فاترة. والإِسجادُ: إِدامة النظر مع سكون؛ وفي الصحاح: إِدامة النظر وإِمراضُ الأَجفان؛ قال كثير: أَغَرَّكِ مِنِّي أَنَّ دَلَّكِ، عندنا، وإِسجادَ عيْنَيكِ الصَّيودَيْنِ، رابحُ ابن الأَعرابي: الإِسجاد، بكسر الهمزة، اليهودُ؛ وأَنشد الأَسود: وافى بها كدراهم الإِسجاد (* قوله «وافى بها إلخ» صدره كما في القاموس: من خمر ذي نطق أغن منطق). أَبو عبيدة: يقال اعطونا الإِسجاد أَي الجزية، وروي بيت الأَسود بالفتح كدراهم الأَسجاد. قال ابن الأَنباري: دراهم الأَسجاد هي دراهم ضربها الأَكاسرة وكان عليها صُوَرٌ، وقيل: كان عليها صورة كسرى فمن أَبصرها سجد لها أَي طأْطأَ رأْسه لها وأَظهر الخضوع. قاله في تفسير شعر الأَسود بن يعفر رواية المفضل مرقوم فيه علامة أَي (* قوله «علامة أي» في نسخة الأصل التي بأيدينا بعد أي حروف لا يمكن أَن يهتدي اليها أحد) . . . . ونخلة ساجدة إِذا أَمالها حملها. وسجدت النخلة إِذا مالت. ونخل سواجد: مائلة؛ عن أَبي حنيفة؛ وأَنشد للبيد: بين الصَّفا وخَلِيج العينِ ساكنةٌ غُلْبٌ سواجدُ، لم يدخل بها الخَصَرُ قال: وزعم ابن الأَعرابي أَن السواجد هنا المتأَصلة الثابتة؛ قال وأَنشد في وصف بعير سانية: لولا الزِّمامُ اقتَحَم الأَجارِدا بالغَرْبِ، أَوْ دَقَّ النَّعامَ الساجدا قال ابن سيده: كذا حكاه أَبو حنيفة لم أُغير من حكايته شيئاً. وسجد: خضع؛ قال الشاعر: ترى الأُكْمَ فيها سُجَّداً للحوافِرِ ومنه سجود الصلاة، وهو وضع الجبهة على الأَرض ولا خضوع أَعظم منه. والاسم السجدة، بالكسر، وسورة السجدة، بالفتح. وكل من ذل وخضع لما أُمر به، فقد سجد؛ ومنه قوله تعالى: تتفيأُ ظلاله عن اليمين والشمائل سجداً لله وهم داخرون أَي خضعاً متسخرة لما سخرت له. وقال الفراء في قوله تعالى: والنجم والشجر يسجدان؛ معناه يستقبلان الشمس ويميلان معها حتى ينكسر الفيء. ويكون السجود على جهة الخضوع والتواضع كقوله عز وجل: أَلم ترَ أَن الله يسجد له من في السموات (الآية) ويكون السجود بمعنى التحية؛ وأَنشد: مَلِكٌ تَدِينُ له الملوكُ وتَسْجُدُ قال ومن قال في قوله عز وجل: وخروا له سجداً، سجود تحية لا عبادة؛ وقال الأَخفش: معنى الخرور في هذه الآية المرور لا السقوط والوقوع. ابن عباس وقوله، عز وجل: وادخلوا الباب سجداً، قال: باب ضيق، وقال: سجداً ركعاً، وسجود الموات محمله في القرآن طاعته لما سخر له؛ ومنه قوله تعالى: أَلم تر أَن الله يسجد له من في السموات ومن في الأَرض، إِلى قوله: وكثير حق عليه العذاب؛ وليس سجود الموات لله بأَعجب من هبوط الحجارة من خشية الله، وعلينا التسليم لله والإِيمان بما أَنزل من غير تطلب كيفية ذلك السجود وفقهه، لأَن الله، عز وجل، لم يفقهناه، ونحو ذلك تسبيح الموات من الجبال وغيرها من الطيور والدواب يلزمنا الإِيمان به والاعتراف بقصور أَفهامنا عن فهمه، كما قال الله عز وجل: وإِن من شيء إِلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم.


معجم تاج العروس
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- : (سَجَدَ: خَضَعَ) ، وَمِنْه سُجُودُ الصَّلاةِ، وَهُوَ وَضْعُ الجَبْهةِ على الأَرض، وَلَا خُضُوعَ أَعظمُ مِنْهُ، وَالِاسْم: السِّجْدة، بِالْكَسْرِ. (و) سَجَدَ: (انتَصَبَ) . (فِي لُغَة طَيّىءٍ قَالَ الأَزهريُّ: وَلَا يُحْفَظُ لغير اللَّيْث، (ضِدٌّ) كقال شَيخنَا: وَقد يُقَال لَا ضِدِّيَّة بَين الخُضوع والانتصاب، كَمَا لَا يَخْفَى. قَالَ ابْن سَيّده: سَجَدَ يَسجُد سُجُوداً: وَضَعَ جَبْهَتَه على الأَرضِ، وقَوْمٌ سُجَّدٌ وسُجُودٌ. (و) قَالَ أَبو بكر: سَجَدَ، إِذا انْحَنى وتَطَامَنَ إِلى الأَرضِ. و (وأَسْجَدَ: طَأَطَأَ رأْسَهُ (وانحنى)) وَكَذَلِكَ البَعِيرُ، وَهُوَ مَجاز. قَالَ الأَسديُّ أَنشده أَبو عُبيدةَ: وقُلْنَ لَهُ أَسْجِدْ لِلَيْلَى فأَسْجَدَا يَعْنِي بَعيرَها أَنه طأَطأَ رأْسَه لِتَرْكَبه، وَقَالَ حُمَيْد بن ثَوْر يَصف نسَاء: فلَمَّا لَوَيْنَ علَى مِعْصَمٍ وَكفَ خَضِيبٍ وإِسوارِها فُضُولَ أَزِمَّتِها أَسْجَدَتْ سُجُودَ النَّصارَى لأَحْبارِهَا يَقُول: لما ارْتَحَلْن ولَوَيْن فُضولَ أَزِمَّةِ جِمالِهِنّ على مَعاصمِهِنّ أَسْجَدَتْ لَهُنَّ. وسَجَدتْ وأَسجَدَت، إِذا خَفَضَتْ رأْسَها لتُرْكَ. وَفِي الحَدِيث: (كانَ كِسْرَى يَسْجُدُ للطَّالعِ) أَي يَتَطَامَنُ ويَنحنِي والطَّالِع: هُوَ السَّهمُ الَّذِي يُجَاوِزُ الهَدَف من أَعلاه، وَكَانُوا يَعُدُّونَه كالمُقَرْطِس، وَالَّذِي يَقع عَن يَمينه وشماله يُقَال لَهُ: عاصِدٌ. وَالْمعْنَى أَنه كَانَ يُسْلِم لراميه ويَسْتَسْلِم. وَقَالَ الأَزهَرِيُّ: مَعْنَاهُ أَنه كَانَ يَخفِض رأْسه إِذا شخَص سَهْمُه وارتفعَ عَن الرَّمِيَّة لِيَتَقوَّمَ السَّهمُ فَيُصِيب الدَّارةَ. (و) من الْمجَاز: أَسجَدَ: (أَدامَ النَّظَرَ) مَعَ سُكون. وَفِي الصّحاح: زيادةُ (فِي إِمراضِ) بِالْكَسْرِ (أَجْفَانٍ) ، والمرادُ بِهِ؛ النَّظَرُ الدَّالُّ على الإِدلال، قَالَ كُثيِّر: أَغرَّكِ مني أَنَّ دَلَّكِ عِندَنَا وإِسجادَ عينكِ الصَّيُودَيْنِ رَابِحُ (والمَسْجَد، كمَسْكَن: الجَبْهَةُ) حَيْثُ يُصِيب الرجلَ نَدَبُ السُّجودِ. وَهُوَ مَجاز، (والآرابُ السَّبعةُ مَساجِدُ) قَالَ الله تَعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ} (الْجِنّ، الْآيَة: 18) وَقيل: هِيَ مَوَاضِعُ السُّجودِ من الإِنسانِ: الجَبْهَةُ، والأَنْف، واليَدَانِ، والرُّكْبتانِ والرِّجْلانِ. وَقَالَ اللَّيْث: السُّجود، مواضِعُه من الجَسَدِ والأَرْضِ: مَساجِدُ، وحِدُهَا مَسْجَد، قَالَ: والمَسْجِد اسمٌ جامعٌ حَيث سجدَ عَلَيْهِ. (والمَسْجِد) بِكَسْر الجِيم: (م) ، أَي مَوضِعُ السُّجُود نَفْسه. وَفِي كتاب (الفروق) لِابْنِ بَرّيّ: المَسْجِد: البَيْتُ الَّذِي يُسْجَد فِيهِ، وبالفتح: مَوضع الجَبْهَةِ. وَقَالَ الزَّجَّاج: كلّ مَوضع يُتَعَبَّد فيهِ فَهُوَ مَسْجِد، (ويُفتح جِيمُه) . قَالَ ابْن الأَعرابيّ: مَسْجَد، بِفَتْح الْجِيم، مِحْرَابُ البيتِ ومُصَلَّى الجَماعاتِ. (و) فِي الصّحاح: قَالَ الفرّاء (المَفْعَل من بَاب نَصر، بِفَتْح العَيْن، اسْما كَانَ أَو مصدرا) ، لَا يَقَع فِيهِ الفَرْق، مثل دَخَلَ مَدْخَلاً، وهاذا مَدْخَلُه (إِلَّا أَحْرُفاً) من الأَسماءِ (كمَسجِد، ومَطْلِع، ومَشْرِق، ومَسْقِط، ومَفْرِق، ومَجْزِر، ومَسْكن، ومَرْفق، ومَنْبِت، ومَنْسِك) فإِنهم (أَلزموها كسْرَ العينِ) وجَعلوا الْكسر علامَةَ الاسمِ. (والفتحُ) فِي كلّه (جائزٌ وإِن لم نَسمَعْه) ، فقد رُوِيَ مَسْكَنٌ ومَسْكِن وسُمِعَ المَسْجَد والمَسْجِد، والمَطلَع والمَطْلِع. قَالَ (وَمَا كَانَ من بَاب جَلَسَ) يَجلِس فالموضع بِالْكَسْرِ، والمصدر بِالْفَتْح) ، للْفرق بَينهمَا، تَقول (نَزل مَنْزَلا) . بِفَتْح الزَّاي، (أَي نُزُولاً، و) تَقول (هاذا مَنزِله، بِالْكَسْرِ، لأَنه بِمَعْنى الدَّارِ) . قَالَ: وَهُوَ مَذْهَبٌ تَفَرَّد بِهِ هاذا البابُ من بَين أَخواته، وذالك أَن الْمَوَاضِع والمصادِر فِي غير هاذا البابِ يُرَدُّ كلُّهَا إِلى فتح الْعين، وَلَا يَقع فِيهَا الْفرق، وَلم يُكْسَر شَيْءٌ فِيمَا سِوَى المَذكورِ إِلّا الأَحرف الّتي ذَكرنَاهَا، انْتهى نصُّ عِبَارَة الفَرّاءِ. (و) من المَجاز: (سَجِدَتْ رِجْلُه، كفَرِحَ) ، إِذا (انتفَخَتْ، فَهُوَ) أَي الرَّجُلُ (أَسْجَدُ) . (والأَسجاد) بِالْفَتْح (فِي قَول الأَسْوَد بن يَعْفُر) النَّهْشَليّ من ديوانه، رِوَايَة المفضّل: (مِن خَمْرِ ذِي نَطَفٍ أَغَنَّ مُنَطَّق وَافَى بهَا كَدَرَاهِمِ الأَسْجَادِ) هم (اليَهُودُ والنّصَارَى، أَو مَعْنَاهُ الجِزْيَة) ، قَالَه أَبو عُبَيْدَةَ، وَرَوَاهُ بالفَتح. (أَو دَراهِم الأَسجادِ) هِيَ دراهمُ الأَكاسرةِ (كانَتْ عَلَيْهَا صُوَرٌ يَسجُدون لَهَا) ، وَقيل: كَانَت عَلَيْهَا صُورَةُ كسْرَى فمَنْ أَبصرَها سَجَدَ لَهَا، أَي طَأَطَأَ رَأْسَه لهَا وأَظهَرَ الخُضُوعَ، قاهل ابْن الأَنباريّ، فِي تَفْسِير شِعْرِ الأَسود بن يَعْفُر (ورُوِي بِكَسْر الْهمزَة، وفُسِّر، باليهود) وَهُوَ قَول ابْن الأَعرابيّ. (و) مِنَ المَجَازِ: الإِسجاد: فتُورُ الطَّرْفِ، و (عَيْنٌ ساجِدَةٌ) إِذا كَانَت (فاتِرة) ، وأَسجَدَتْ عينَها غَضَّتْها. (و) مِنَ المَجَازِ أَيضاً: شَجَرٌ ساجدٌ، وسَواجِدُ، و (نَخْلةٌ ساجِدةٌ) ، إِذا (أَمالَهَا حَمْلُهَا) ، وسَجَدَت النَّخْلَةُ: مالَتْ، ونَخلٌ سَاجِدُ: مائلةٌ، عَن أبي حنيفةَ، قَالَ لبيد: بَينَ الصَّفَا وخَلِيجِ العَيْنِ ساكِنَةٌ غُلْبٌ سَواجِدُ لم يَدْخُلْ بهَا الحَصَرُ (وَقَول تَعَالَى) : {سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ داخِرُونَ} (النَّحْل: 48) أَي خُضَعَاءَ مُتسخِّرةً لما سُخِّرتْ لَهُ. وَقَالَ الفَرَّاءُ فِي قَوْله تَعَالَى: {وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} (الرَّحْمَن: 6) مَعْنَاهُ: يَستقبلانِ الشَّمسَ ويَمِيلانِ مَعَها حَتَّى ينْكَسرَ الفيْءُ. وقولُه تَعَالَى: {وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدَا} (يُوسُف: 100) سُجودَ تَحِيَّةٍ لَا عبادةٍ. وَقَالَ الأَخفش معنى الخُرورِ فِي هاذه الْآيَة: المرورُ لَا السُّقوطُ والوقوعُ. وَقَالَ ابْن عبَّاس فِي قَوْله تَعَالَى: {وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا} (الْبَقَرَة: 58) أَي رُكَّعا) ، وَقَالَ: بَاب ضيّق. وسُجُودُ المَواتِ مَحْمَلُه فيالقرآنِ طَاعَتُه لما سُخِّرَ لَهُ، وَلَيْسَ سُجُودُ المَواتِ لله بأَعجبَ من هُبوطِ الحِجَارةِ من خَشْيَةِ الله، وعلينا التّسليمُ لله، والإِيمانُ بِمَا أَنزَلَ من غير تَطَلُّبِ كَيفِيِّة ذالك السُّجُودِ، وفِقْهِه. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: المَسْجِدانِ: مَسْجِدُ مَكَّةَ، ومسجِدُ المدينةِ، شرَّفهما الله تَعَالَى، قَالَ الكُمَيْتُ، يمدح بني أُمَيَّةَ: لَكُمْ مَسْجِدَا اللهِ المَزُورَانِ والحَصَى لَكُمْ قِبْضُهُ مَا بَيْنَ أَثْرَى وأَقْتَرَا والمِسْجَدة، بِالْكَسْرِ، والسَّجَّادة: الخُمْرَة المَسْجُود عَلَيْهَا، وسُمِع ضمّ السِّين، كَمَا فِي الأَساس. ورجلٌ سَجَّاد، ككَتَّان، وعلَى وَجْهِهِ سَجَّادَة: أَثرُ السُّجُودِ. والسَّوَاجِد: النَّخِيل المتأَصِّلة الثَّابِتَة. قَالَه ابْن الأَعرابيّ وَبِه فُسِّر قولُ لبيد. وسُورة السَّجْدة، بِالْفَتْح. وَيكون السُّجود بمعنَى التَّحْتِيَّة. والسَّفِينة تَسجُد للرِّيح، أَي تَمِيل بمَيْله، وَهُوَ مَجَاز، وَمِنْه أَيضاً فلانٌ ساجِدُ المَنْخِر، إِذا كَانَ ذَلِيلاً خاضعاً. والسَّجَّاد: لَقَبُ عليِّ بنِ الحُسَين بن عليّ، وعليّ بن عبد الله بن عبّاس، ومحمّد بن طَلْحَةَ بنِ عبد الله التَّيْمِيّ، رَضِي الله عَنْهُم.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- ـ سَجَدَ: خَضَعَ، وانْتَصَبَ، ضِدٌّ. ـ وأسْجَدَ: طَأْطَأَ رَأسَهُ، وانْحَنَى، وأدامَ النَّظَرَ في إمْراضِ أجْفانٍ. ـ والمَسْجَدُ، كمَسْكَنٍ: الجَبْهَةُ، والآرابُ السَّبْعَةُ مَساجِدُ. ـ والمَسْجِدُ، المَسْجَدُ: م، ويُفْتَحُ جيمُهُ، والمَفْعَلُ من بابِ نَصَرَ بفتح العين، اسْماً كان أو مَصْدراً إلاَّ أحْرُفاً، كمَسْجِدٍ، ومَطْلِعٍ، ومَشْرِقٍ، ومَسْقِطٍ، ومَفْرِقٍ، ومجْزِرٍ، ومَسْكِنٍ، ومَرْفِقٍ، ومَنْبِتٍ، ومَنْسِكٍ، ألْزَموها كسرَ العينِ، والفتحُ جائزٌ وإن لم نَسْمَعْه، وما كان من باب جَلَسَ فالمَوْضِعُ بالكسر، والمَصْدَرُ بالفتح، نَزَلَ مَنْزَلاً، أي: نُزُولاً، وهذا مَنْزِلُهُ، بالكسر، لأِنَّه بمعنَى الدارِ. ـ وسَجِدَتْ رِجْلُهُ، كفَرِحَ: انْتَفَخَتْ، فهو أسْجَدُ. ـ والأَسْجادُ في قولِ الأَسْوَدِ بنِ يَعْفُرَ: من خَمْرِ ذِي نُطَفٍ أغَنَّ مُنَطَّقٍ **** وافى بها كدراهِمِ الأَسْجادِ اليَهودُ والنَّصارَى، أو مَعْناهُ: الجِزْيَةُ، ـ أو دَراهِمُ الأَسْجادِ: كانَتْ عليها صُوَرٌ يَسْجُدونَ لها، ورُوِيَ بكسر الهَمْزَةِ، وفُسِّرَ باليَهودِ. ـ وعَيْنٌ ساجِدَةٌ: فاتِرَةٌ. ـ ونَخْلَةٌ ساجِدَةٌ: أمالَها حَمْلُها، وقولُه تعالى:{وادْخُلوا البابَ ـ سُجَّداً}، أي: رُكَّعاً.


المعجم الوسيط
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- الساجِدَةُ : مؤَنَّث الساجد. يقال: عينٌ ساجِدَةٌ: فاتِرَةٌ.| ونَخْلةٌ ساجدة: مائلة. والجمع : سواجِدُ., سَجِدَتْ رِجْلُه سَجِدَتْ سَجَدًا: انتَفَخَتْ.| فهي سَجْدَاءُ، وهو أَسْجدُ. والجمع : سُجْدٌ., الساجِدُ الساجِدُ يقال: فلان ساجِدُ المنخر: ذليل خاضع., سَجَدَ سَجَدَ سجودًا: خضع وتطامن.|سَجَدَ وضَع جبهتَهُ على الأَرضِ فهو ساجِدٌ. والجمع : سُجَّدٌ، وسُجُودٌ.|سَجَدَ السفينةُ للريح: أَطاعَتْها ومالت بميلِها., السَّجَّادَةُ : الطِّنفِسة.|السَّجَّادَةُ البِساط الصَّغيرُ يصلَّى عليه.|السَّجَّادَةُ أَثر السُّجودِ في الجبهةِ., المَسْجِدُ : مصلّى الجماعة.| والمسجدُ الحرام: الكعبة.| والمسجد الأَقصى: مسجد بيت المقدس.، وفي التنزيل العزيز: الإسراء آية 1سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ المَسجِدِ الْحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى ) ) . والجمع : مساجِدُ., السَّجَّادُ : الكثير السجود., المِسْجدَةُ : السَّجَّادَةُ., أَسْجَدَ : طَأَطأَ رأْسه وانحنىَ. يقال: أَسجَدَ الرجلُ.|أَسْجَدَ أَدام النظر إِلى الشيءِ بأَجفان مِرَاضٍ: غضيضة., اسْتَجَدَّ الشيءُ: صار جديداً.|اسْتَجَدَّ الشيءَ: استحدثه وصيَّره جديدًا., المَسْجَدُ : الجبْهَةُ حيث يكون نَدَبُ السجود. والجمع : مساجِدُ.| والمساجِدُ من بدن الإِنسان: الأَعضاء التي يُسْجد عليها، وهي: الجبهة والأَنف واليَدان والركبتان والقدمان.


المعجم الغني
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- (وَاحِدَةُ السَّجَّادِ).|1- سَجَّادَةُ الصَّلاةِ : حَصِيرٌ،بِسَاطٌ، زَرْبِيَّةٌ صَغِيرَةٌ أوْ مُتَوَسِّطةُ الحَجْمِ.|2- أثَرُ السُّجُودِ فِي الجَبْهَةِ., (المرَّةُ مِنَ السُّجُودِ).|-السَّجْدَةُ : سُورَةٌ مِن سُوَرِ القُرْآنِ., (صيغَةُ فَعَّال لِلْمُبَالَغَةِ).|1- رَجُلٌ سَجَّادٌ :كَثِيرُ السُّجُودِ.|2- فَرَشَ السَّجَّادَ : زَرابِيُّ مَصْنُوعَةٌ مِنْ خُيُوطِ الصُّوفِ الْمُلَوَّنِ أوْ خُيُوطِ قُمَاشٍ عَلَيْهَا رُسُومٌ مُخْتَلِفَةٌ., (فعل: ثلاثي لازم).| سَجِدَ، يَسْجَدُ، مصدر سَجَدٌ- سَجِدَتِ الرِّجْلُ : اِنْتَفَخَتْ., جمع: ون، ات، سُجَّدٌ، سَوَاجِدُ. | (فاعل من سَجَدَ).|1- وَجَدْتُهُ سَاجِداً : وَاضِعاً جَبْهَتَهُ بِالأرْضِ مُنْحَنِياً مُتَعَبِّداً.الأعراف آية 11 فَسَجَدُوا إِلاَّ إبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (قرآن) :لاَ تَجِدُهَا إلاَّ سَاجِدَةً مُتَعَبِّدَةً.|2- سَاجِدُ الْمَنْخَرِ : ذَليلٌ.|3- عَيْنٌ سَاجِدَةٌ : فَاتِرَةٌ.|4- نَخْلَةٌ سَاجِدَةٌ : مَائِلَةٌ., مَسَاجِدُ جِسْمِ الإِنْسَانِ : مَوَاضِعُ السُّجُودِ، أَيِ الْجَبْهَةُ وَالأَنْفُ وَالرُّكْبَتَانِ وَاليَدَانِ., جمع: مَسَاجِدُ. | 1- أَدَّى الصَّلاَةَ فِي الْمَسْجِدِ : بَيْتُ الصَّلاَةِ وَالعِبَادَةِ عِنْدَ الْمُسْلِمِينَ.|2- جَامِعُ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ : جَامِعُ مَكَّةَ.|3- الْمَسْجِدُ الأَقْصَى : جَامِعُ القُدْسِ.|4- الْمَسْجِدُ النّبَوِيُّ :جامِعُ المَدينَةِ المُنَوَّرَةِ., وَجَدَ الْمُصَلِّينَ سُجُوداً : وَاضِعِين جَبْهَتَهُمْ على الأرْضِ فِي تَعَبُّدٍ., (فعل: ثلاثي لازم، م بحرف).| سَجَدْتُ، أَسْجُدُ، اُسْجُدْ، مصدر سُجُودٌ.|1- سَجَدَ الْمُسْلِمُ خَاشِعاً : وَضَعَ جَبْهَتَهُ عَلَى الأَرْضِ تَعَبُّداً- يَسْجُدُونَ لِلَّهِ :آل عمران آية 113 يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ(قرآن) البقرة آية 34وَإذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اُسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى (قرآن).|2- سَجَدَتِ السَّفِينَةُ لِلرِّيَاحِ : خَضَعَتْ وَمَالَتْ بِمَيْلِهَا، أطَاعَتْهَا.


المعجم الرائد
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- 1- « هو ساجد المنخر » : أي ذليل, 1- سجاد : كثير السجود|2- سجاد بساط من قماش يحاك بالأيدي أو بالآلات ، به نقوش ورسوم وصور ، تغطى بهاراضي الدور ، أو المقاعد ، أو يعلق على الحيطان أحيانا : « السجاد العجمي ، السجاد الفرنجي », 1- سجادة : واحدة « السجاد » للبساط المعروف|2- سجادة بساط صغير يصلى عليه|3- سجادة : أثر السجود في الجبهة, 1- سجد : خضع وانحنى : « سجد المصلي »|2- سجد الجمل : خفض رأسه ليركب|3- سجدت السفينة للريح : مالت بميلها, 1- سجدت الرجل : انتفخت, 1- منتفخ الرجل ، جمع : سجد ، مؤنث سجداء, 1- من جسم الإنسان : مواضع السجود كالجبهة والأنف والركبتين واليدين وغيرها, 1- أسجد : طأطأ رأسه وانحنى|2- أسجد : عينه : غضها ، خفضها|3- أسجد : أدام النظر إلى الشيء بأجفان مراض, 1- مسجد : أنظر مسجد|2- مسجد : واحد « المساجد » لمواضع السجود من جسم الإنسان, 1- مسجد : موضع يسجد فيه|2- مسجد : بيت التعبد والصلاة عند المسلمين|3- « المسجدان » : مسجد « مكة » ومسجد « المدينة »|4- « المسجد الحرام » : « الكعبة », 1- مسجدة : بساط أو حصير يسجد عليه ، جمع : مساجد, 1- المرة من السجود|2- « السجدة » : سورة من سور القرآن الكريم, 1- ساجدة : مؤنث الساجد|2- ساجدة : « شجرة ساجدة » : أمالها حملها|3- ساجدة : « عين ساجدة » : فاترة


معجم مختار الصحاح
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- س ج د: (سَجَدَ) خَضَعَ وَمِنْهُ (سُجُودُ) الصَّلَاةِ وَهُوَ وَضْعُ الْجَبْهَةِ عَلَى الْأَرْضِ وَبَابُهُ دَخَلَ وَالِاسْمُ (السِّجْدَةُ) بِكَسْرِ السِّينِ. وَسُورَةُ (السَّجْدَةِ) بِفَتْحِ السِّينِ. وَ (السَّجَّادَةُ) الْخُمْرَةُ. قُلْتُ: الْخُمْرَةُ سَجَّادَةٌ صَغِيرَةٌ تُعْمَلُ مِنْ سَعَفِ النَّخْلِ وَتُرَمَّلُ بِالْخُيُوطِ. وَ (الْمَسْجِدُ) بِكَسْرِ الْجِيمِ وَفَتْحِهَا مَعْرُوفٌ. قَالَ الْفَرَّاءُ: مَا كَانَ عَلَى فَعَلَ يَفْعُلُ كَدَخَلَ يَدْخُلُ فَالْمَفْعَلُ مِنْهُ بِفَتْحِ الْعَيْنِ اسْمًا كَانَ أَوْ مَصْدَرًا تَقُولُ: دَخَلَ مَدْخَلًا وَهَذَا مَدْخَلُهُ إِلَّا أَحْرُفًا مِنَ الْأَسْمَاءِ أَلْزَمُوهَا كَسْرَ الْعَيْنِ مِنْهَا: الْمَسْجِدُ وَالْمَطْلِعُ وَالْمَغْرِبُ وَالْمَشْرِقُ وَالْمَسْقِطُ وَالْمَفْرِقُ وَالْمَجْزِرُ وَالْمَسْكِنُ وَالْمَرْفِقُ مِنْ رَفَقَ يَرْفُقُ وَالْمَنْبِتُ مِنْ نَبَتَ يَنْبُتُ وَالْمَنْسِكُ مِنْ نَسَكَ يَنْسُكُ فَجَعَلُوا الْكَسْرَ عَلَامَةً لِلِاسْمِ وَرُبَّمَا فَتَحَهُ بَعْضُ الْعَرَبِ فِي الِاسْمِ. وَقَدْ رُوِيَ مَسْكَنٌ وَمَسْكِنٌ وَسَمِعْنَا الْمَسْجَدَ وَالْمَسْجِدَ وَالْمَطْلَعَ وَالْمَطْلِعَ وَالْفَتْحُ فِي كُلِّهِ جَائِزٌ وَإِنْ لَمْ نَسْمَعْهُ. وَمَا كَانَ مِنْ بَابِ فَعَلَ يَفْعِلُ كَجَلَسَ يَجْلِسُ، فَالْمَكَانُ بِالْكَسْرِ وَالْمَصْدَرُ بِالْفَتْحِ لِلْفَرْقِ بَيْنَهُمَا تَقُولُ: نَزَلَ مَنْزَلًا بِفَتْحِ الزَّايِ يَعْنِي نُزُولًا وَهَذَا مَنْزِلُهُ بِالْكَسْرِ أَيْ دَارُهُ. وَهَذَا الْبَابُ مَخْصُوصٌ بِهَذَا الْفَرْقِ، وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَبْوَابِ يَكُونُ الْمَكَانُ وَالْمَصْدَرُ مِنْهُ كِلَاهُمَا مَفْتُوحَ الْعَيْنِ إِلَّا مَا اسْتَثْنَاهُ. وَ (الْمَسْجَدُ) بِفَتْحِ الْجِيمِ جَبْهَةُ الرَّجُلِ حِينَ يُصِيبُهُ أَثَرُ السُّجُودِ. وَالْآرَابُ السَّبْعَةُ (مَسَاجِدُ) .


المعجم المعاصر
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- استجدَّ يستجدّ ، اسْتَجْدِدْ / اسْتَجِدَّ ، استجدادًا ، فهو مُستجِدّ ، والمفعول مُستجَدّ (للمتعدِّي) | • استجدَّ الأمرُ صار حديثًا :-أحداث مستجِدَّة، - مُستجِدَّات سياسيّة، - استُجدَّتْ أحداثٌ لم تكن مُتوقَّعة، - تتطلّب الظروف العالميّة المستجدّة توحُّد الصفّ العربيّ |• جنديّ مستجِدّ: مُلتحِق حديثًا بالخدمة العسكريّة. |• استجدَّ الشَّيءَ: استحدثه وصيَّره جديدًا :-استجدّ قصيدةً: نظم قصيدة جديدة، - مُستجدَّات الحياة العصريّة., سَجْدة ، جمع سَجَدات وسَجْدات: اسم مرَّة من سجَدَ: :-قرأت آية سجدة.|• السَّجدة: اسم سورة من سُور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 32 في ترتيب المصحف، مكِّيَّة، عدد آياتها ثلاثون آية., مَسْجِد ، جمع مساجِدُ.|1- اسم مكان من سجَدَ: مُصلَّى الجماعة، مكان يصلّي الناس فيه جماعة، بيت الصَّلاة :-جُعِلَتْ لِيَ الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا [حديث]، - {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى} - {لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى}: مسجد قباء |• المسجِد الأقْصَى: مسجد بيت المقدس، - المسجِد الجامع، - المسجِد الحرام: الذي فيه الكعبة. |2 - موضع السجود من بدن الإنسان وهي الجبهة والأنف واليدان والركبتان والقدمان :- {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ} .|• المسجدان: المسجد الحرام والمسجد النَّبويّ., ساجِد ، جمع ساجدون وسُجَّد وسُجود، مؤ ساجِدة، جمع مؤ ساجدات وسواجِدُ: اسم فاعل من سجَدَ |• شجرة ساجدة: مائلة، - عين ساجدة: فاترة، - فلانٌ ساجد المنخر: ذليل خاضع، - نخلة ساجدة: مائلة من ثقل حَمْلها., سُجُود :مصدر سجَدَ., سَجّادة ، جمع سَجّادات وسَجاجِيدُ وسَجَّاد.|1- مؤنَّث سَجّاد. |2 - ما يُبْسط للصّلاة، بساط صغير يُصلَّى عليه :-سجّادة الصَّلاة.|3 - بساط؛ ما يُفرش في البيوتِ منسوجًا من صوف له خَمَل :-سَجّادة عجميّة، - إنتاج الشركة من السَّجّاد مخصَّص للتصدير., سجَدَ يَسجُد ، سُجودًا ، فهو ساجِد | • سجَد الشَّخصُ |1 - وضع جبهته على الأرض خضوعًا وتعبُّدًا :- {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} - {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} .|2- خضَع وانحنَى :-سجدنا للقرودِ رجاءَ دنيا ... حوتها دوننا أيدي القرودُ |• تسجد السَّفينة للرِّياح: تطيعها وتميل معها. |3 - صلَّى :- {وَأَدْبَارَ السُّجُودِ}: أدبار الصلاة.|• سجَدت المخلوقاتُ: خضعت وانقادت :- {وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} - {فَسَجَدَ الْمَلاَئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} ., مسْجدة :سَجّادة، ما يبسط للصلاة.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- سجَدَ يَسجُد ، سُجودًا ، فهو ساجِد | • سجَد الشَّخصُ |1 - وضع جبهته على الأرض خضوعًا وتعبُّدًا :- {سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ} - {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} .|2- خضَع وانحنَى :-سجدنا للقرودِ رجاءَ دنيا ... حوتها دوننا أيدي القرودُ |• تسجد السَّفينة للرِّياح: تطيعها وتميل معها. |3 - صلَّى :- {وَأَدْبَارَ السُّجُودِ}: أدبار الصلاة.|• سجَدت المخلوقاتُ: خضعت وانقادت :- {وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ} - {فَسَجَدَ الْمَلاَئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} .


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد

- سجد: خضع. وقال:بجمْ ع تضلّ البلْق في حجراته ... ترى الأكْم فيها سجّدا للحواف ر ومنه سجود الصلاة، وهو وضع الجبْهة على الأرْض. والاسْم السجدْة بالكسر. وسورة السجدْة. أبو عمرو:أسْجد الرجل:طأْطأ رأْسه وانْحنى. وأنشد أعرابيّ من بني أسد: وقلْنلهأسْجدْ لليْلىفأسْجدا والسجّادة: الخمرْة. وأثر السجود أيضا في الجبهة. والإسجاد: إدامة النظر وإمراض الأجفان. قال كثيّر:أغرّك منّاأنّ ذلك عندْنا ... وإسْجاد عينْيْك الصيوديْن رائج والمسْجد والمسْجد: واحد المساجد. والمسجدان: مسجد مكة مسجد المدينة. وقال الشاعر: لكم مسْجدا الله المزوران والحصى ... لكم قبْصه من بينأْثرى وأقْترا بالفتح والمسْجد : جبهة الرجل حيث يصيبه ندب السجود. والآراب السبعة مساجد.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: سجد
جذر الكلمة: سجد


الأكثر بحثاً