أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السَّجْفُ والسِّجْفُ: السِّتْر. وفي الحديث: وأَلْقَى السِّجْفَ؛ السجفُ: السترُ. وفي حديث أُم سلمة أَنها قالت لعائشة، رضي اللّه عنها: وَجَّهْتِ سِجافَتَه أَي هَتَكْتِ سِتره وأَخذْتِ وجْهَه، ويروى: وجَّهْتِ سِدافَتَه؛ السِّدافةُ الحجابُ والسِّترُ من السُّدْفَةِ والظلمة، يعني أَخذتِ وَجْهَها وأَزَلْتِها عن مكانها الذي أُمِرْتِ به، وقيل: معناه أَي أَخذتِ وجهاً هتكتِ سِتْرَكِ فيه، وقيل: معناه أَزَلْتِ سِدافَتَه، وهي الحجاب، من الموضع الذي أُمِرْتِ أَن تَلْزَميه وجعلتِها أَمامكِ، وقيل: هو السِّتْرانِ المَقْرونان بينهما فُرْجة، وكل باب سُتِرَ بسِتْرين مقرونين فكلُّ شِقّ منه سجفٌ، والجمع أَسجاف وسُجُوف، وربما قالوا السِّجافَ والسَّجْفَ. وأَسْجَفْتُ السِّتْرَ أَي أَرْسَلْتُه وأَسْبَلْتُه، قال: وقيل لا يسمى سجفاً إلا أَن يكون مشقوق الوسط كالمِصراعين. الليث: السّجْفان سِتْرا باب الحَجَلةِ، وكلُّ باب يَسْتُرُه ستران بينهما مشقوق فكل شِقٍّ منهما سجف، وكذلك الخِباء. والتَّسْجيف: إرْخاء السَّجْفين، وفي المحكم: إرخاء الستر؛ قال الفرزدق: إذا القُنْبُضاتُ السُّودُ طَوَّفْنَ بالضُّحَى، رَقَدْنَ، عَلَيْهِنَّ الحِجالُ المُسَجَّفُ الحِجالُ: جمع حَجَلةٍ، وإنما ذكّر لفظ الصفة لمطابقة لفظِ الموصوفِ لفظَ المذكر، ومثله كثير. الأَصمعي: السَّجْفانِ اللذان على باب، يقال منه بيت مُسَجَّفٌ؛ وقول النابغة: خَلَّتْ سَبيلَ أَتِيٍّ كان يَحْبِسُه، ورَفَّعَتْه إلى السَّجْفَينِ فالنَّضَدِ قال: هما مِصْراعا الستر يكونان في مقدّم البيت. وأَسْجَفَ الليلُ: مثل أَسْدَفَ. وسُجَيفَةُ: اسم امرأَة من جُهَيْنَةَ وقد وُلِدت في قريش؛ قال كثير عزة:حِبالُ سُجَيْفَةَ أَمْسَتْ رِثاثا، فَسَقْياً لها جُدُداً أَو رِماثا


- ـ السَّجْفُ، ويُكْسَرُ، وككِتابٍ: السِتْرُ، ـ ج: سُجوفٌ وأسْجافٌ، أو السَّجْفُ: السِتْرانِ المَقْرونانِ، بينَهما فُرْجَةٌ، أو كلُّ بابٍ سُتِرَ بِسِتْرَيْنِ مَقْرونَيْنِ، ـ فَكُلُّ شِقٍّ: سَجْفٌ، وسِجافٌ. ـ وأسْجَفَ السِتْرَ: أرسَلَهُ، ـ وـ الليلُ: أسْدَفَ. ـ والسَّجَفُ، مُحرَّكةً: دِقَّةُ الخَصْرِ، وخَماصَةُ البَطْنِ. ـ والسُّجْفَةُ، بالضم: ساعَةٌ من اللَّيْلِ. ـ وسَجَفَ البَيْتَ، ـ وأسْجَفَهُ، وسَجَّفَهُ: أرْسَلَ عليه السَّجْفَ. وحَنْتَفُ بنُ السِجْفِ، بالكسرِ: تابِعِيٌّ، ـ وحُنَيْفُ بنُ السِجْفِ: شاعِرٌ، وبالفتح: ع.


- أسْجَفَ اللَّيْلُ: أَظلم.|أسْجَفَ البيتَ: سَجَفه.|أسْجَفَ السَّترَ: أَرسلَه.


- السُّجْفَةُ : الساعةُ من الليل. والجمع : سُجَفٌ.


- سَجِفَتِ المرأَةُ سَجِفَتِ سَجَفًا: دقَّ خصرُها وضمَرَ بطنُها.


- السِّجَافَةُ : السِّتْرُ.


- السِّجْفُ : أَحدُ السِّتْرَين المقرونَين، بينهما فُرْجَةٌ. والجمع : أَسْجَافٌ.| وسُجُوفٌ.


- اسْتَجَاف : اتَّسَع.|اسْتَجَاف الشيءَ: وجده أَجوفَ. يقالُ: وِعاءٌ مستجافٌ: واسع.


- السِّجافُ : السِّتْرُ.|السِّجافُ ما يُركَّبُ على حواشي الثوب. والجمع : سُجُفٌ.


- سَجَفَ البيتَ سَجَفَ سَجْفًا: أرسل عليه السِّجْفَ.


- سَجَّفَ البيتَ: سَجَفَه.


- جمع: سُجُفٌ. | 1- اِرْتَدَتْ فُسْتَاناً بِهِ سِجَافٌ مُزَرْكَشَةٌ : مَا يُطَرَّزُ عَلَى حَوَاشِي الثَّوْبِ أوِ الفُسْتَانِ.|2- سِجَافُ الرَّأْسِ : مَا يُسْتَرُ بِهِ.


- 1- أسجف الليل : أظلم|2- أسجف الستر : أرسله ، أرفاه|3- أسجف البيت : أرسل عليه « السجف » ، وهو أحد السترين المقرونين


- 1- دق خصره وقل لحم بطنه


- 1- ساعة من الليل ، جمع : سجف


- 1- سجاف : ما يستر به|2- سجاف : ما يركب على حواشي الثوب


- 1- سجف البيت : أرسل عليه « السجف » ، أي الستر


- 1- ما يستر به ، جمع : سجائف


- 1- مصدر سجف|2- : أنظر سجف


- سِجاف ، جمع سُجُف.|1- ما يركّب على حواشي الثوب. |2 - ستارة، سِتْر :-أرخى سِجاف النَّافذة.|3 - حجاب حاجز يُستعمل لتحديد فُوَّهة النُّور في آلة التّصوير ونحوها.


- السجْف والسجفْ: الستْر. وأسْجْ فت الستر، أي أرسلته. وقول النابغة: خلّتْ سبيلأتيّ كان يحْبسه ... ورفّعتْه إلى السجْفيْن فالنضد هما مصرعا الستر يكونان في مقدّم البيت. وأسْجف الليل، مثلأسدْف.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.