المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: سحت
جذر الكلمة: سحت

- : السُّحْتُ) ، والسُّحُتُ (بالضَّمِّ وبضَمَّتَيْنِ) ، وقُرِىءَ بهما قولُه تعالَى: {أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ} مُثَقَّلاً ومُخَفَّفاً، وَهُوَ (الحَرامُ) الَّذِي لَا يَحِلُّ كَسْبُه، لأَنّه يَسْحَتُ البَرَكَةَ، أَي يُذْهِبُها. والسُّحْتُ: كلّ حَرامٍ قبيحِ الذِّكْر، (أَوْ مَا خَبُثَ من المكَاسِبِ) وحَرُمَ، (فلَزِمَ عنْهُ العارُ) وقبِيحُ الذِّكْر، كثَمَنِ الكَلْبِ والخمْرِ والخِنْزِير. وَفِي حَدِيث ابْن رَوَاحَةَ وخَرْص النخْلِ، أَنّه قَالَ ليهود خَيْبر، لمّا أَرادُوا أَنْ يَرْشُوه: (أَتُطْعِمُونِّي السُّحْتَ؟) أَي الحرَامَ، سَمَّى الرُّشْوَةَ فِي الحُكْمِ سُحْتاً. ويرِد فِي الكلامِ على المكْروهِ مَرَّةً، وعَلى الحَرام أُخْرَى، ويُسْتَدلُّ عَلَيْهِ بالقرَائن. وَقد تكرّر فِي الحَدِيث. (ج: أَسْحاتٌ) ، كقُفْلٍ وأَقْفالٍ. (و) إِذا وقَعَ الرَّجلُ فِيهَا، قِيل: قد (أَسْحَتَ) الرجلُ، أَي (اكْتَسَبَهُ) ، أَي الحَرَامَ. (و) أَسْحَتَ (الشَّيْءَ: استَأَصَلَه) ، يُقَال: أَسحتَ الرَّجُلَ: إِذا استأْصَلَ مَا عِنْدَه. وقُرِىء فِي قَوْله عَزَّ وجَلَّ: {فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ} (طه: 61) ، أَي: يَستأْصِلَكُمْ. وأَسْحَتَ مالَه: استَأْصَلَه وأَفْسدَه، (كسَحَّتَ، فيهمَا) ، أَي: فِي الاستئصال والاكْتساب، يُقَال: سَحَتَ فِي تِجارته، يَسْحَتُ: اكتَسَب السُّحْتَ. وسَحَتَ الشَّيْءَ: استأْصلَهُ، وسَحَتَ الحَجّامُ الخِتَانَ سَحْتاً: استأْصَلَه. وَكَذَلِكَ أَسْحَتَهُ، وأَغْدَفَهُ يُقَال: إِذا خَتَنْتَ، فَلَا تُغْدِفْ، وَلَا تُسْحِتْ. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ: سَحَتَ رأْسَه، وأَسْحَته: استأْصلَه حَلْقاً. (و) أَسْحَتَتْ (تِجارتُهُ: خَبُثَتْ وحَرُمَتْ) . (و) السَّحْتُ: شِدَّةُ الأَكْلِ والشُّرْبِ. وَرجُلٌ سَحْتٌ، وسَحِيتٌ، ومَسحوتٌ. ويُقَالُ: رَجُلٌ (مَسْحُوتُ الجَوْفِ) والمَعِدَةِ، وَهُوَ (منْ لَا يَشْبَعُ) ، كَذَا فِي الصَّحاح. (و) قِيلَ المسحوتُ: الجائع، و (مَنْ يَتَّخِمُ كَثِيراً) ، وهاذه عَن الفَرّاءِ، قَالَ والنّاسُ يَقُولُونَ: الّذِي لَا يَتَّخِمُ، فَهُوَ (ضِدٌّ) والأُنْثَى مَسحوتَة، وَقَالَ رُؤْبَةُ يصِفُ سيّدَنا يُونُسَ، صَلواتُ الله على نبيّنا وَعَلِيهِ، والحُوتَ الَّذِي الْتَهَمَه: يُدْفَعُ عنْهُ جَوْفُهُ المَسْحُوتُ يَقُول: نَحَّى، عَزَّ وجَلَّ، جَوانبَ جَوْفِ الحُوت عَن يُونُسَ، وجَافَاه عَنهُ فَلَا يُصِيبُه مِنْهُ أَذًى. وَمن روى: يَدْفَعُ عنهُ جَوْفُهُ المَسْحُوتُ يُرِيدُ أَنَّ جَوفَ الحوتِ صَار وِقايَةً لَهُ من الغَرَق، وإِنّما دَفَعَ الله عَنهُ. وَفِي الأَساس: من المَجَاز: فلانٌ مَسحوتُ المَعدَةِ: شَرِهٌ. (و) المسحوت: (الرَّغِيبُ الواسِعُ الجَوْفِ) لَا يَشْبَعُ، وَهُوَ يَرجِعُ إِلى المعنَى الأَوّل، غير أَنّ المصنّف فَرَّق بَينهمَا. (ومالٌ مَسْحُوتٌ ومُسْحَتٌ) ، أَي: (مُذْهَبٌ) ، قَالَ الفَرَزْدَقُ: وعَضُّ زَمَانٍ يَا ابْنَ مَرْوَانَ لَمْ يَدَعْ من المالِ إِلاَّ مُسْحَتاً، أَو مُجَلَّفُ سَحَتَ، وأَسْحَت: بِمَعْنى، ويروى: إِلاَّ مُسْحَتٌ أَو مُجَلَّفُ. وَمن رَوَاهُ كذالك، جعل معنَى لَمْ يَدَعْ: لم يَتَقَارَّ، وَمن رَوَاهُ: إِلاّ مُسْحَتاً، جعل لم يَدَعْ، بِمَعْنى لم يَتْرُك، وَرفع قَوْله: أَو مُجَلَّفُ، بإِضْمارٍ، كأَنّه قَالَ: أَو هُوَ مُجَلَّفٌ، قَالَ الأَزهريُّ: وهاذا قولُ الكِسائيّ، (كالسُّحْتِ) بالضّمّ (والسَّحِيتِ) . (وسَحَتَ الشَّحْمَ عَن اللَّحْمِ، كمَنَعَ: قَشَرَهُ) ، مثل سَحَفَهُ. وسَحَتَ الشَّيْءَ، يَسْحَتُه، سَحْتاً: قَشرَه قَلِيلاً قَلِيلاً، كَذَا فِي اللِّسَان؛ وَفِي التَّنْزِيل: {فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ} (طه: 61) ، أَي: يَقْشِرَكُمْ. (و) قَالَ ابنُ الفَرج: سمعتُ شُجاعاً السُّلَمِيَّ يَقُول: (بَرْدٌ) بَحْتٌ، و (سَحْتٌ) ، ولَحْتٌ: أَي (صادِقٌ) ، مثل: ساحةِ الدارِ، وباحتِها. (و) يُقَال: (مالُه) سَحْتٌ، (ودَمُه سَحْتٌ، أَي: لَا شيءَ على من أَعْدَمَهُمَا) ، الأَوّل بالاسْتِهْلاك، وَالثَّانِي بالسَّفْك، واشتقاقه من السَّحْت، وَهُوَ الإِهلاك والاسْتِئصال. وَفِي الحَدِيث: أَنّ النَّبِيّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَحْمَى لِجُرَشَ حِمًى وكتَب لَهُم بذالك كِتاباً، فِيهِ: (فَمَن رَعاهُ من النَّاسِ، فمالُه سُحْتٌ) ، أَي هَدَرٌ. (وعامٌ أَسْحَتُ: لَا رِعْيَ فِيهِ. وأَرْضٌ سَحْتَاءُ: لَا رِعْيَ فِيهَا) ، هاكذا فِي النُّسخ، وَفِي أُخرى: وعام أَسحَتُ، وأَرضٌ سَحْتَاءُ: لَا رِعْيَ فيهمَا. (والسُّحْتُوتُ) ، بالضَّمِّ: (السَّوِيقُ القَلِيلُ الدَّسَمِ) الكَثِيرُ الماءِ، (كالسحْتِيتِ، بِالْكَسْرِ) ، والخاءُ أَعرفُ. (و) السُّحْتُوت، أَيضاً: (الثَّوْبُ الخَلَقُ، كالسَّحْتِ، والسَّحْتِيّ) بفتحهما نقلَه الصّاغانيّ. (و) السُّحْتُوت أَيضاً: (المَفَازَة اللِّينَةُ التُّرْبةِ) ، نقلَه الصّاغانيّ. (و) سُحَيْتُ بْنُ شُرحْبِيل، (كِزُبَيرٍ: جَدٌّ لِمُبَرِّحِ بْنِ شِهابِ) بْن الْحَارِث بن رَبِيعةَ بن شُرَحْبِيل بْنِ عَمْرٍ و (الرُّعَيْنِيُّ، أَحَدُ وَفْدِ رُعَيْنِ) الّذِين وفَدُوا (على رسُولِ الله، صَلَّى الله) تعالَى (عَلَيْهِ وسلَّمَ) ، وشهِدَ فتْحَ مِصْرَ. وسُحَيْتٌ، أَيضاً: أَحدُ الحِبْرَيْنِ اللَّذَيْنِ مَنَعا تُبَّعاً عَن تَخريب المَدِينةِ، والآخَرُ مُنَبّه، ذكرَ ذالك قاسمُ بن ثابتٍ فِي رِوايةِ يُونُسَ، عَن ابْن إِسحاقَ. كَذَا فِي الرَّوْض للسُّهَيْلِيّ. زأَنيس بن عِمْرَانَ الرُّعَيْنِيّ من بني سخحَيْتٍ، رَوَى عَنهُ اللَّيْثُ بنُ عاصَمٍ، وغيرُه. وَمِمَّا يُسْتدْرَكُ عَلَيْهِ: السُّحْتُ: العَذابُ. وَمن المَجَاز: سَحَتْنَاهُم: بَلَغْنَا مَجْهودَهم فِي المَشَقَّة عَلَيْهِم. وأَسْحَتْناهم، لُغَةٌ. وَفِي الأَساس: {فَيُسْحِتَكُم بِعَذَابٍ} : فيُجْهِدَكم بِه. والسَّحِيتَةُ، من السَّحاب: الّتي تَجْرُفُ مَا مَرَّتْ بِهِ. وسَحَت وَجْهَ الأَرْضِ: سَحَاهُ. وأُسْحِتَ الرَّجُلُ، على صيغَة الْفِعْل للْمَفْعُول: ذَهبَ مالُه، عَن اللِّحْيَانيّ. وَفِي كُتُب الأَنْسَاب: سَحْتَنٌ، كجَعْفَرٍ، ابْنُ عَوْفِ بْنِ جَذِيمةَ بْنِ عَوْفِ بْنِ بَكْرِ بْنِ عَوْفِ بْنِ بْنِ أَنْمَارِ بْنِ وَدِيعة بْنِ لُكَيْزِ بْنِ أَفْصَى بْنِ عَبْدِ القَيْس: أَبو بَطْنٍ، سُمِّيَ بذالك، لأَنه أَسَرَ أَسْرَى، فسحَتَهُم، أَي: ذَبَحَهم. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: النُّون زَائِدَة، كَمَا قِيل فِي رَعْشَنٍ. مِنْهُم: أَبو الرِّضا عَبَّاد بن شَبِيبٍ، رَوَى عَن عليّ، رَضِي الله عَنهُ، وَعنهُ جَمِيل بن مُرَّةَ، كَذَا قالَه الدارَقطنِيّ. وأَحْمدُ بن السَّحْت، بِالْفَتْح: شَيْخٌ لسَعِيدِ بْنِ بَوَّابٍ، نقلَه ابْنُ الطَّحَّانِ. والسُّحْتُوتُ: الشيْءُ القلِيلُ.


معجم تاج العروس
الكلمة: سحت
جذر الكلمة: سحح

- : (! السَّحّ. الصَّبّ) المُتَتَابِع؛ قَالَه ابْن دُرَيْد. وَفِي (الْمِصْبَاح) : الصّبّ الكثِيرُ. وَمثله فِي جَامع القَزَّاز. وَفِي العَيْن: هُوَ شِدّةُ الانْصِباب. ونقلَه ابنُ التّيّانيّ فِي (شرح الفَصِيح) . (و) قَالَ بعضُهُم: السَّحُّ: هُوَ (السَّيَلانُ من فَوقُ) ، والفِعْل كنَصَر، سَوَاءٌ كَانَ مَتعدِّياً أَو لازِماً، كَمَا هُوَ ظاهرُ الصّحاح، وصرْح بِهِ الفَيُّوميّ وبعضُهُم قَالَ: يَجْرِي على الْقيَاس، فالمتعدِّي مَضمومٌ، واللاَّزمُ مَكسورٌ. {وسَحَّه غيرُه، (} كالسُّحُوحِ) بالضّمّ لأَنه مَصدرٌ. {وسَحَّت السماءُ مَطَرَها.} وسَحَّ الدَّمْعُ والمَطَرُ والمَاءُ {يَسُحّ} سَحًّا {وسُحُوحاً: أَي سَالَ من فَوْقُ، واشتدَّ انْصِبابه. وساحَ يَسِيح سَيْحاً: إِذا جَرَى عَلَى وَجْهِ الأَرْض (} والتَّسَحْسُحَ {والتَّسَحُّحِ) . يُقَال:} تَسَحْسَحَ الماءُ والشّيءُ: سالَ. قَالَ شَيخنَا: ظاهرُ كلامِه كالجوهَرِيّ أَن {السَّحَّ} والسُّحُوحُ مَصْدرانِ للمُتَعَدِّي واللاَّزمِ، والصَّواب أَنه إِذا كَانَ مُتعدِّياً فمصدرُه السَّحُّ كالنَّصْرِ من نَصَر، وإِذا كَانَ من اللاّزِم فمصدَرُه {السُّحُوحُ بالضّمّ كالخُرُوجِ من خَرَجَ، ونَحْوه. (و) قَالَ الأَزهَرِيّ: سَمِعت البَحْرَانيِّين يَقُولُونَ لجِنْسٍ من (القَسْب) : السُّحُّ. وبالنِّبَاجِ عَيْنٌ يُقَال لَهَا: عُرَيْفِجَانُ تَسْقِي نَخِيلاً كثيرا، وَيُقَال لتَمْرِهَا: سُحُّ عُرَيْفِجانَ. قَالَ: وَهُوَ من أَجْوَدِ قَسْبٍ رأَيتُ بِتِلْكَ البِلادِ. (أَو) السَّحُّ: (تَمْرٌ يابسٌ) لم يُنْضَحْ بماءٍ (مُتفرِّقٌ) مَنثورٌ على وَجهُ الأَرْضِ، لم يُجْمَع فِي وِعَاءٍ، وَلم يُكْنَزْ؛ وَهُوَ مَجَاز، (} كالسُّحِّ، بالضّمّ) ، قَالَ ابْن دُريد: لُغَة يَمَانِيَة. (و) السَّحُّ: (الضَّرْبُ) والطَّعْن (والجَلْد) . يُقَال: {سَحَّه مِائةَ سَوْط يَسُحّه سَحًّا، أَي جَلَدَه. (و) من المَجَاز: السَّحُّ والسُّحُوحُ: (أَن يَسْمَن غَايَةَ السِّمَنِ) ، أَو يَسْمَنَ وَلم يَنْتَهِ الغَايَةَ. وَقد} سَحَّتِ الشَّاةُ والبَقَرَةُ {تَسِحّ، بِالْكَسْرِ،} سَحًّا {وسُحُوحاً} وسُحوحَةً: إِذا سَمِنَتْ؛ حَكَاهَا أَبو حَنِيفَةَ عَن أَبي زَيْدٍ، وَزَاد ابنُ التّيّانيّ: {سُحُوحةً. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ:} سَحَّت {تَسُحّ، بضمّ السِّين، ونَقَله الزَّمخشريّ. وَقَالَ أَبو مَعَدَ الكِلابيُّ: مَهْزول، ثمَّ مُنْقٍ إِذا سَمِنَ قَلِيلا، ثمَّ شَنُونٌ، ثمَّ سَمينٌ، ثمَّ} سَاحٌّ، ثمَّ مُتَرَطِّمٌ: وَهُوَ الَّذِي انْتهى سِمَناً. (وشاةٌ {ساحَّة} وسَاحٌّ) بغيرِ هَاءٍ، الأَخيرةُ على النَّسب. قَالَ الأَزهَريّ: قَالَ الْخَلِيل: هاذا مِمَّا يُحتَجُّ بِهِ أَنه من قَول الْعَرَب، فَلَا نَبْتَدِع فِيهِ شَيْئا. (وغَنَمٌ {سِحَاحٌ) ، بِالْكَسْرِ، (} وسُحَاحٌ) بالضّمّ، أَي سمانٌ، الأَخيرة (نادِرَةٌ) ، من الجَمْعِ العَزِيزِ كظُؤَارٍ ورُخَالٍ، حَكَاهُ أَبو مِسْحَلٍ فِي (نوادره) ، وابنُ التّيّانيّ فِي (شرح الفصيح) وكرَاع فِي المُجَرَّد. وَكَذَا رُوِيَ بيتُ ابنِ هَرْمةَ: وبَصَّرْتَني بعدَ خَبْطِ الغَشُو مِ هاذِي العِجَافَ وهاذِي {السُّحَاحَا وَفِي شرح شيخِنَا: وَزَاد أَبو مِسْحَل فِي (نوادرِه) أَنه يُقَال: شِيَاهٌ} سُحَّاحٌ، بالضّمّ مَعَ تَشْدِيد الحاءِ، على الْقيَاس فِي جمعِ فاعلٍ أُنْثَى على فُعّال، بتَشْديد الْعين، وهاذا غَرِيب لم يَتعرَّض لَهُ أَكثر أَهلِ اللُّغَة. قلْت: وهاذا الّذِي ذكره قد حَكَاهُ ثَعلبٌ، وَنَقله عَنهُ ابنُ منظورٍ، وَفِي (الصّحاح) : غَنَم سُحَّاحٌ، هاكذا بالتَّشديد بخطّ الجوهريّ؛ كَذَا ضَبطه ياقوت. وَفِي (الْهَامِش) لِابْنِ القَطّاع: {سِحَاح، بِالْكَسْرِ. وَفِي حَدِيث الزبير: (والدُّنْيَا أَهْوَنُ عَليَّ من مِنْحَةٍ} سَاحّة) ، أَي شَاة مُمْتلئةً سِمَناً. ويروَى: ( {سَحْسَاحة) ، وَهُوَ بِمَعْنَاهُ. ولَحْم} سَاحٌّ: قَالَ الأَصمعيّ: كأَنّه من سِمَنه يَصُبّ الوَدَكَ. وَفِي حَدِيث ابْن عبّاس: (مررتُ على جَزورٍ ساحَ) ، أَي سَمِينةٍ. وَفِي حَدِيث ابنِ مسعودٍ: (يَلْقَى شَيْطانُ الكافِرِ شيطانَ المؤمنِ شاحِباً أَغْبَر مَهْزُولاً، وهاذا ساحٌّ) ، أَي سَمِينٌ، يَعِني شَيْطَانَ الكافِر. (و) من الْمجَاز: (فَرَسٌ {مِسَحُّ) ، بِالْكَسْرِ، أَي (جوادٌ) سَرِيعٌ،، كأَنه يَصُبُّ الجَرْيَ صَبًّا، شُبِّه بالمَطَرِ فِي سُرْعَةِ انصبابهِ، كَذَا فِي (جَامع القزّاز) . (} والسَّحْسَح: عَرْصَةُ الدَّارِ) وعَرْصَة المَحَلّة، ( {كالسَّحْسَحة) . قَالَ الأَحمر: اذهَبْ فَلَا أَرَيَنَّك} بسَحْسَحِي {- وسحاي. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: يُقَال: نزلَ فُلانٌ} بسَحْسَحِه، أَي بناحيَته وساحَته. (و {السَّحْسَحُ (: الشّديدُ من المطَر) يَسُحّ جِدًّا، يَقْشِرُ وَجْهَ الأَرضِ، (} كالسَّحْسَاحِ) ، بِالْفَتْح أَيضاً. (وعينٌ {سَحّاحَةٌ) ، وَفِي نُسْخَة:} سَحْسَاحة، وَهُوَ الصّواب: (صَبّابَةٌ للدَّمْعِ) أَي كثيرةُ الصَّبِّ لَهُ. (و) فِي (التّهذيب) : عَن الفرَّاءِ قَالَ: هُوَ السَّحَاحُ (كسَحاب: الهَوَاءُ) وكذالك الإِيَّارُ واللُّوحُ والحَالِق. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {انْسَحّ إِبْطُ البَعِيرِ عَرَقاً فَهُوَ} مُنْسَحٌّ أَي انْصَبَّ. وَمن المَجاز: فِي الحَدِيث: (يَمينُ اللَّهِ {سَحّاءُ، لَا يَغِيضُهَا شَيْءٌ اللَّيْلَ والنَّهَارَ) أَي دائمةُ الصّبِّ والهَدْل بالعَطَاءِ. يُقَال: سَحَّ يَسُحُّ سَحًّا، وَهِي فَعْلاءُ لَا أَفْعَلَ لَهَا، كهَطْلاءَ. وَفِي رِوَايةٍ: (يَمِينُ اللَّهِ مَلأَى} سَحًّا) ، بِالتَّنْوِينِ على الْمصدر. واليمينُ هُنَا كِنايَةٌ عَن مَحَلِّ عَطائِه. ووصَفَها بالامْتلاءِ لكَثْرَةِ منَافِعها، فجعَلَها كالعَيْن الثَّرةَّ لَا يَغِيضها الاسْتِقَاءُ، ولاَ يَنْقُصُهَا الامْتِيَاحُ. وخَصَّ اليمينَ لأَنّها فِي الأَكْثَرِ مَظِنَّةٌ للعَطاءِ، على طَرِيق المَجَاز والاتِّساعِ. واللَّيْل والنَّهار مَنصوبانِ على الظَّرْف. وَفِي حَدِيث أَبي بَكْرٍ أَنه قَالَ لأُسامة حِين أَنْفَذَ جَيْشَه إِلى الشَّام: (أَغِرْ عَلَيْهِم غَارة سَحّاءٍ) ، أَي {تَسُحّ عَلَيْهِم البَلاَءَ دَفْعةً من غَيْر تَلَبُّثٍ. قَالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ. ورُبَّتَ غارَةٍ أَوْضَعْتُ فِيهَا كسَحِّ الخَزْرَجيِّ جَرِيمَ تَمْر مَعْنَاهُ أَي صَبَبْتُ على أَعدائي كصَبِّ الخَزْرَجِيّ جَرِيمَ التَّمْرِ، وَهُوَ النَّوَى. وحَلِفٌ} سَحٌّ، أَي مُنْصَبٌّ مُتَتابعٌ وطَعْنَة {مُسْحْسِحَةٌ: سائلةٌ، وأَنشد: } مُسَحْسِحَةٍ تَعْلُو ظهورَ الأَنالِ وأَرْضٌ! سَحْسحٌ: واسِعَةٌ. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدرِي مَا صِحَّتُهَا وَمن المَجاز: استنشدتُه قصيدَةً فسَحَّها عليَّ! سَحًّا.



الأكثر بحثاً