أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الشُّؤْمُ: خلافُ اليُمْنِ. ورجل مَشْؤُوم على قومه، والجمع مَشائِيمُ نادر، وحكمه السلامة؛ أَنشد سيبويه اللأَحْوص اليَرْبوعي: مَشائِينِ ليسوا مُصْلحين عَشيرةً، ولا ناعِبٍ إِلاَّ بشُؤْمٍ غُرابُها رَدَّ ناعباً على موضع مصلحين، وموضعه خفض بالباء أَي ليسوا بمصلحين لأَن قولك ليسوا مصلحين وليسوا بمصلحين معناهما واحد، وقد تَشاءمُوا به. وفي الحديث: إِن كان الشُّؤْم ففي ثلاث؛ معناه إِن كان فيما تكره عاقبته ويخاف ففي هذه الثلاث، وتخصيصه لها لأَنه لما أَبطل مذهب العرب في التَّطَيُّر بالسَّوانِح والبَوارِح من الطير والظباء ونحوها، قال: فإِن كانت لأَحدكم دار يكره سكناها أَو امرأَة يكره صُحْبَتَها أَو فرس يكره ارتباطها فليفارقها بأَن ينتقل عن الدار ويطلق المرأَة ويبيع الفرس، وقيل: شُؤْمُ الدار ضِيقُها وسوء جارها، وشؤْم المرأَة أَن لا تلد، وشؤم الفرس أَن لا يُنْزى عليها، والواو في الشؤم همزة ولكنها خففت فصارت واواً، وغلب عليها التخفيف حتى لم ينطق بها مهموزة، وقد شُئِمَ عليهم وشَؤُمَ وشأَمَهُم، وما أَشْأَمه، وقد تَشاءَم به. والمَشْأَمة: الشُّؤْمُ. ويقال: شَأَمَ فلانٌ أَصحابه إِذا أَصابهم شُؤْم من قِبَله. الجوهري: يقال: ما أَشْأَمَ فلاناً، والعامَّة تقول ما أَيْشَمَه. وقد شَأَمَ فلان على قومه يَشْأَمُهم، فهو شائِمٌ إِذا جَرَّ عليهم الشُّؤم، وقد شُئِمَ عليهم فهو مَشْؤُومٌ إِذا صار شُؤماً عليهم. وطائر أَشْأَمُ: جارٍ بالشُّؤْم. ويقال: هذا طائر أَشْأَمُ وطير أَشْأَمُ، والجمع الأَشائِمُ، والأَشائِمُ نقيض الأَيامِنِ؛ وأَنشد أَبو عبيدة: فإِذا الأَشائِمُ كالأَيا مِنِ، والأَيامِنُ كالأَشائِمْ قال أَبو الهيثم: العرب تقول أَشْأَمُ كلِّ امْرئٍ بين لَحْيَيْه؛ قال: أَشْأَمُ في معنى الشُّؤْم يعني اللسانَ؛ وأَنشد لزهير: فَتُنْتَجْ لكم غِلْمانَ أَشْأَمَ كُلُّهُمْ كأَحْمَرِ عادٍ، ثم تُرْضِعْ فَتَفْطِم قال: غِلْمانَ أَشْأَمَ أَي غِلْمانَ شُؤْمٍ؛ قال الجوهري: وهو أَفعل بمعنى المصدر لأَنه أَراد غِلْمان شُؤْمٍ فجعل اسم الشُّؤم أَشْأَم كما جعلوا اسم الضَّرِّ الضَّرَّاء، فلهذا لم يقولوا شَأْماء، كما لم يقولوا أَضَرُّ للمذكر إِذا لا يقع بين مؤنثة ومذكره فصل لأَنه بمعنى المصدر. ويقولون: قد يُمِنَ فلانٌ على قومه فهو مَيْمون عليهم، وقد شُئِمَ عليهم فهو مَشْؤُوم عليهم بهمزة واحدة بعدها واو، وقوم مَشائِيمُ وقوم مَيامين. ورجل شَآمٍ وتَهامٍ إِذا نسبت إِلى تِهامةَ والشأْم، وكذلك رجل يَمانٍ،زادوا أَلفاً فخففوا ياء النسبة. وفي الحديث: إِذا نَشَأَتْ بَحْريةً ثم تَشاءَمَتْ فتلك عَيْنٌ غُدَيْقَةٌ؛ تشاءمت: أَخَذتْ نحوَ الشَّأْم. ويقال: تَشاءَمَ الرجل إِذا أَخذ نحو شِماله. وأَشْأَمَ وشاءَمَ إِذا أَتى الشَّأْمَ، ويامَنَ القومُ وأَيْمَنُوا إِذا أَتَوا اليَمَنَ. وفي صفة الإِبل: ولا يأْتي خَيْرُها إِلاَّ من جانبها الأَشْأَم، يعني الشِّمال؛ ومنه قيل لليد الشمال الشُّؤْمى تأْنيثُ الأَشْأَم،يريد بخيرها لَبَنَها لأَنها إِنما تُحْلَبُ وتُرْكَبُ من الجانب الأَيسر. وفي حديث عَدِيٍّ: فيَنْظُرُ أَيْمَنَ منه وأَشْأَمَ فلا يَرَى إِلاَّ ما قدَّمَ. والشُّؤْمى من اليدين: نقيض اليُمْنى، ناقَضُوا بالاسْمَيْنِ حيث تناقضت الجهتان؛ قال القطامِيُّ يصف الكلابَ والثَّوْرَ:فَخَرَّ على شُؤْمى يَدَيْهِ، فَذَادَها بأَظْمأَ مِنْ فَرْعِ الذُّؤَابةِ أَسْحَما والشَّأْمَةُ: خلاف اليَمْنَةِ. والمَشْأَمة: خلاف المَيْمَنَة. والشَّأْمُ: بلاد تذكر وتؤنث، سميت بها لأَنها عن مَشْأَمة القبلة؛ قال ابن بري: شاهد التأْنيث قول جَوَّاس بن القَعْطَل: جِئْتُمْ من البلدِ البَعيدِ نِياطُه، والشَّأْمُ تُنْكَرُ، كَهْلُها وفَتاها قال: كَهْلُها وفَتاها بدل من الشأْم؛ وشاهد التذكير قول الآخر: يقولون إِنَّ الشَّأْمَ يَقْتُلُ أَهْلَهُ، فمن ليَ إِنْ لم آتِهِ بخُلُودِ؟ وقال عثمان بن جني: الشأْم مذكر، واستشهد عليه بهذا البيت، وأَجاز تأْنيثه في الشعر، ذكر ذلك في باب الهجاء من الحماسة، قال: وقد جاء الشَّآمُ لغة في الشَّأْمِ؛ قال المجنون: وخُبِّرْتُ لَيْلى بالشَّآمِ مَريضةً، فأَقْبَلْتُ من مِصْرٍ إِليها أَعُودُها وقال آخر: أَتَتْنا قُرَيشٌ قَضَّها بقَضِيضِها، وأَهْلُ الشَّآمِ والحجازِ تَقَصَّفُ وأَما قول الشاعر: أَزْمانُ سَلْمَى لا يَرى مِثْلَها الـ ـرّاؤُونَ في شَأْمٍ ولا في عِراق إِنما نَكَّره لأَنه جعل كل جزء منه شَأْماً، كما احتاج إِلى تنكير العراق، فجعل كل جزء منه عراقاً، وهي الشَّآمُ، والنسب إِليها شامِيٌّ، وشَآمٍ على فَعالٍ ولا تقل شَأْمٍ، وما جاء في ضرورة الشعر فمحمول على أَنه اقتصر من النسبة على ذلك البلد؛ قال ابن بري: شاهد شآمٍ في النسبة قول أَبي الدرداء مَيْسَرَةَ: فهاتيكَ النُّجومُ، وهُنَّ خُرْسٌ، يَنُحْنَ على مُعاويةَ الشَّآمِ وامرأَة شآميَّةٌ وشآمِيَةٌ مخففة الياء. والمَشْأَمةُ: المَيسَرة، وكذلك الشَّأْمَةُ، وأَشْأَمَ الرجلُ والقومُ: أَتَوا الشأْمَ أَو ذهبوا إِليها؛ قال بِشْرُ بن أَبي خازم: سَمِعتْ بنا قِيلَ الوُشاةِ، فأَصْبَحَتْ صَرَمَتْ حِبالَكَ في الخَلِيط المُشْئِم وتَشَأْم الرجلُ: انتسب إِلى الشأْم مثل تَقَيَّس وتَكَوَّف. ويامِنْ بأَصحابك أَي خذ بهم يَمْنَةً، وشائِمْ بأَصحابك خذ بهم شأْمَةً أَي ذاتَ الشمال أَو خُذْ بهم إِلى الشأْم، ولا يقال تَيامَنْ بهم. ويقال: قَعَدَ فلانٌ يَمْنَةً وقعد فلان شأْمةً ونظرتُ يَمْنَة وشأْمَةً. ويقال: شَأَمْتُ القومَ أَي يَسَرْتُهم. ويقال: تشاءَم أَخَذَ ناحِيةَ الشَّأْم، فإِذا أَردْتَ خُذْ ناحية الشأْم قلتَ شائِمْ، فإِذا أَردت أَتَى الشأْم قلت أَشْأَم، وكذلك أَيْمَنَ إِذا أَتَى اليَمَنَ، وتَيامَنَ إِذا أَخذ اليَمَن، ويامَنَ إِذا أَخذ ناحية اليَمَن. والشِّئْمَةُ. مهموزَةً: الطبيعةُ؛ حكاها أَبو زيد واللحياني، وقال ابن جني: قد همز بعضهم الشِّئمة ولم يُعَلِّلْهُ؛ قال ابن سيده: والذي عندي فيه أَن همزه نادر لأَنه ليس هنالك ما يوجبه، وذكر ابن الأَثير في شأْم قال: وفي حديث ابن الحَنْظَلِيَّة: حتى تكونوا كأَنَّكم شأْمةٌ في الناس؛ قال: الشأْمة الخالُ في الجَسد معروفة، أَراد كونوا في أَحسن زِيٍّ وهيئة حتى تَظْهَروا للناس وينظروا إِليكم، كما تَظْهَرُ الشأْمة ويُنظر إِليها دون باقي الجسد.


- ـ الشَّأمُ: بِلادٌ عن مَشْأمَةِ القِبْلَةِ، وسُمِّيَتْ لذلك، أو لأَنَّ قَوْماً من بني كَنْعانَ تَشاءَموا إليها، أي: تَياسَروا، أو سُمِّيَ بِسامِ بنِ نُوحٍ، فإِنَّهُ بالشينِ بالسُّرْيانِيَّةِ، أو لأَنَّ أرْضَها شاماتٌ بيضٌ وحُمْرٌ وسودٌ، وعلى هذا لا تُهْمَزُ، وقد تُذَكَّرُ، ـ وهو شامِيُّ وشآميُّ وشآمٍ. ـ وأشْأمَ: أتاها. ـ وتَشَأَّمَ: انْتَسَبَ إليها، وأخَذَ نَحْوَ شِمالِه. ـ وشَأَّمهم تَشْئيماً: سَيَّرَهُم إليها. ـ والشُّؤْمُ: ضِدُّ اليُمْنِ، والسودُ من الإِبِلِ، والحِضارُ البِيضُ منها، ولا واحِدَ لهما. ـ وشَأَمَهُم وـ عليهم، كمَنَعَ، ـ فهو شائمٌ، وشَؤُمَ عليهم، ككَرُمَ وعُنِيَ: صارَ شُؤْماً عليهم. ـ وما أشْأمَهُ، ـ ورَجُلٌ مَشْؤُومٌ ومَشومٌ. ـ والأَشائِمُ: ضِدُّ الأَيامِنِ، وقد تَشاءَموا بهِ. ـ وطائرٌ أشْأمُ: جارٍ بالشُّؤْمِ. ـ واليَدُ الشُّؤْمَى: ضدُّ اليُمْنَى. ـ والشَّأْمَةُ والمَشْأَمَةُ: ضِدُّ اليَمْنَةِ والمَيْمَنَةِ. ـ والشِئْمةُ، بالكسرِ: الطَّبيعَةُ. ـ وشائِم بأصحابِكَ: خُذْ بهم ذاتَ الشِمالِ.


- تَشَأَّمَ : انْتَسَبَ إِلى الشَّأْمِ.|تَشَأَّمَ أَخذ نحو الشَّمال.|تَشَأَّمَ به: تَشَاءَمَ.


- الشُّؤْمَى : مؤنَّث الأَشأَم.|الشُّؤْمَى ضِدُّ اليُمْنَى،. يقال: اليَدُ الشُّؤْمَى.


- شَاءَمَ به: أَخَذَ به نحو شِمالِه.


- شَأَمَهُمْ شَأَمَهُمْ شَأَماً: جَرَّ عليهم الشُّؤْمَ. يقال: شأَم عليهم.


- الأَشْأَمُ : المَشْؤومُ. والجمع : أَشائِمُ. يقال: أَشْأَمُ كلِّ امرئٍ بين لَحْيَيهِ: أَي لسانُه.


- تشاءَمَ : تطيَّرَ.|تشاءَمَ به: عَدَّهُ شُؤْماً.


- الشَّأْمُ .| (وتخفف الهمزة) : الإِقليمُ الشماليّ الغربيّ من شبه جزيرة العرب.


- الشُّؤُمُ : الشَّرُّ.


- الشَّأْمَةُ : جهةُ اليسار. يقال: نظرَ يَمْنَةً وشَأْمَةً.


- المَشْأَمَةُ : الشُّؤْمُ.|المَشْأَمَةُ جهةُ الشِّمال.، وفي التنزيل العزيز: البلد آية 19هُمْ أَصْحَابُ المَشْأَمَةِ ) ) .


- أَشُأَمَ : ذهَبَ إِلى الشأْم.


- شُئِمَ عليهم: صَارَ شُؤْماً فهو مَشْؤُومٌ عليهم. والجمع : مَشائِيمُ.


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إلَى الشَّامِ).


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| شَأَمَ، يَشْأَمُ، مصدر شَأْمٌ- شَأَمَ قَوْمَهُ : جَرَّ عَلَيْهِمُ الشُّؤْمَ- شَأَمَ عَلى قَوْمِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| شَؤُمَ، يَشْؤُمُ، مصدر شَآمَةٌ- شَؤُمَ عَلَى أَهْلِهِ : صَارَ شُؤْماً علَيْهِمْ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف ) تَشَاءمَ، يَتَشَاءمُ، مصدر تَشَاؤُمٌ.|1- تَشَاءَمَ الْمُسَافِرُ :تَطَيَّرَ، أَيْ تَوَقَّعَ حُدُوثَ الشَّرِّ.|2- تَشَاءمَ مِنْهُ، بِهِ فِي الصَّبَاحِ البَاكِرِ :اِعْتَبَرَهُ شُؤْماً- يَتَشَاءمُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ.


- (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| شَاءمَ، يُشَائِمُ، مصدر مُشَاءمَةٌ.|1- شَاءمَ بِهِ :أخَذَهُ جِهَةَ الشَّمَالِ.|2- شَاءمَ الْمُسَافِرُ : أَتَى بِلاَدَ الشَّامِ.


- (مصدر تَشَاءمَ).|-تَشَاؤُمُهُ يُزْعِجُنِي :تَطَيُّرُهُ، عَكْسُ التَّفَاؤُلِ.


- (مصدر شَؤُمَ).|-حَوَّلَ حَيَاتَهُمْ شَآمَةً : جَعَلَ حيَاتَهُمْ حَيَاةَ شُؤْمٍ وَنَحْسٍ.


- 1- حَيَاةُ شُؤْمٍ : حَيَاةُ شَرٍّ.|2- يَجْلُبُ الشُّؤْمَ : النَّحْسَ، خِلاَفُ اليُمْن.


- جمع: مَشَائِمُ. | 1- حَلَّتْ بِهِ الْمَشْأَمَةُ :الشُّؤْمُ، النَّحْسُ، الشَّرُّ.|2.الواقعة آية 9 وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (قرآن) : جِهَةُ الشِّمَالِ، اليَسَارِ.


- جمع: مَشَائيِمُ. | (مفعول مِن شَأَمَ).|-رَجُلٌ مَشْؤُومٌ : رَجُلٌ يَجُرُّ الشُّؤْمَ- لاَ يَزَالُ يَذْكُرُ ذَلِكَ اليَوْمَ الْمَشْؤُومَ يَوْمَ الكَارِثَةِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَشَاءمَ).|-مُتَشَائِمٌ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ : الْمُتَطَيِّرُ، مَنْ يَرَى كُلَّ شَيْءٍ فِي الدُّنْيَا سَوَاداً.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من شَأمَ).|-رَجُلٌ شَائِمٌ : يَحْمِلُ الشُّؤْمَ.


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إلَى الشَّامِ).


- 1- الذي يجر الشؤم ، جمع : مشائيم


- 1- إستشأم بالشيء : تطير به واعتقد أنه سيئ ولا سبيل إلى إصلاحه


- 1- أشأم : أتى بلاد الشام|2- أشأم : مر رافعا رأسه


- 1- تشاءم به : تطير به|2- تشاءم به : عده شؤما|3- تشاءم : إتجه ناحية « الشام »|4- تشاءم : إنتسب إلى « الشام »|5- تشاءم : إتجه ناحية الشمال


- 1- تشأم : أخذ جهة الشمال|2- تشأم : إنتسب إلى « الشام »|3- تشأم : إتجه ناحية « الشام »


- 1- جهة اليسار


- 1- شاءم به : أخذ به نحو الشمال|2- شاءم : أتى « الشام »


- 1- شائم : الذي يأتي بالشؤم


- 1- شأمه : حمل إليه الشؤم


- 1- شأمه : سيره إلى « الشام » مشامة (شمم)


- 1- شؤم : شر ، نحس|2- شؤم من الجمال السود


- 1- شؤمى : مؤنث أشأم|2- شؤمى : يسرى ، ضد يمنى : « اليد الشؤمى »


- 1- شئم عليه : صار شؤما عليه ونحسا


- 1- مشأمة : جهة اليسار|2- مشأمة : شر ، نحس


- 1- مصدر تشاءم|2- هو أن يعتقد الإنسان أن كل شيء في الوجود سيئ وأن لا سبيل إلى إصلاحه


- 1- يعملون باليد اليسرى


- 1- شئمة : طبيعة ، خلق|2- شئمة : عادة


- ش أم: (الشَّأْمُ) بِلَادٌ يُذَكَّرُ وَيُؤَنَّثُ. وَرَجُلٌ (شَأْمِيٌّ) وَ (شَآمٍ) عَلَى فَعَالٍ وَ (شَآمِيٌّ) أَيْضًا حَكَاهُ سِيبَوَيْهِ. وَلَا تَقُلْ: شَأْمٌ. وَمَا جَاءَ فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ فَمَحْمُولٌ عَلَى أَنَّهُ اقْتَصَرَ مِنَ النِّسْبَةِ عَلَى ذِكْرِ الْبَلَدِ. وَامْرَأَةٌ (شَآمِيَّةٌ) وَ (شَآمِيَةٌ) مُخَفَّفَةَ الْيَاءِ. وَ (الْمَشْأَمَةُ) الْمَيْسَرَةُ. وَ (الشُّؤْمُ) ضِدُّ الْيُمْنِ يُقَالُ: رَجُلٌ (مَشُومٌ) وَ (مَشْئُومٌ) . وَيُقَالُ: مَا أَشْأَمَ فُلَانًا. وَالْعَامَّةُ تَقُولُ: مَا أَيْشَمَهُ. وَقَدْ (تَشَاءَمَ) بِهِ بِالْمَدِّ. وَ (تَشَأَّمَ) الرَّجُلُ انْتَسَبَ إِلَى الشَّأْمِ مِثْلُ تَكَوَّفَ. وَ (أَشْأَمَ) أَتَى الشَّأْمَ.


- شُؤْمَى :- مؤنَّث أشْأَم: :-امرأة شُؤمى.|2- يُسرى، ضدّ يُمْنى :-اليد الشُؤْمى.


- مَشْأمَة ، جمع مَشْأمات ومشائِمُ.|1- جهة الشِّمال :- {وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ}: أصحاب المشأمة هم الذين يُعطَوْن كتابهم بشمالهم، وقيل: هم الذين يؤخذ بهم ذات الشمال إلى النار.|2- شؤم, مكروه, عكس مَسْعدة أو مَيْمنَة :-تصرُّفك ينذر بمشأمة.


- تشأَّمَ يتشأَّم ، تشؤُّمًا ، فهو مُتَشَئِّم | • تشأَّم الرَّجلُ تشاءم, توقّع الشرَّ ولم يتفاءلْ.


- شُؤْم :- مصدر شُئِمَ |• شؤم الدَّار: ضيقُها وسوءُ جارها، - نذير شؤم: علامةُ وقوعِ مكروه، ما ينبئ بشرّ ويبعث على الخوف. |2 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شأَمَ/ شأَمَ على: لا يُتفاءل به :-يوم/ رجل/ امرأة/ قوم شُؤم.|3 - شرّ, مكروه :-لا تجلب الشّؤْم لأهلك.


- أشْأَم ، جمع أشائم: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شأَمَ/ شأَمَ على: مَنْ يجرُّ الشرَّ على غيره |• ناحية الأشأم: ناحية الشّمال.


- شأَمَ / شأَمَ على يَشأَم ، شَأْمًا ، فهو أَشأم وشُؤم ، والمفعول مَشْئوم | • شأَم قومَه / شأَم على قومه جرَّ عليهم الشُّؤْمَ، أي النَّحْس :-أشأمُ من غراب |• رَجُلٌ مشئوم: أينما حلّ لا يتفاءل الناسُ بقدومه.


- تشاؤُم :- مصدر تشاءمَ/ تشاءمَ بـ/ تشاءمَ من. |2 - حالة نفسيّة تقوم على اليأس والنّظر إلى الأمور من الوجهة السَّيِّئة، والاعتقاد أنّ كلَّ شيء يسير على غير ما يُرام، عكسه تفاؤل |• نَزْعة تشاؤميَّة: يغلبُ عليها التشاؤم. |3 - (الفلسفة والتصوُّف) مذهب يقول: إنّ الشرَّ في العالم أكثر من الخير، وأنّ الحياة الإنسانيّة هي سلسلة من الآلام الدائمة.


- مَشئوم ، جمع مشائيمُ.|1- اسم مفعول من شأَمَ/ شأَمَ على. |2 - ما يجلب الشّؤم :-حرب مشئومة، - حادث مشئوم.|• القُوَّتان المَشئومتان: الغضب والشَّرّ.


- شُئِمَ يُشأَم ، شُؤمًا ، والمفعول مَشْئوم | • شُئِم الشّخصُ أصابه الشُّؤْم، فلا يرى إلاّ سوءًا، ولا يتوقّع إلاّ مكروهًا |• شُئِم عليهم: صار شُؤْمًا، لا يُتفاءل بوجوده.


- شَأْمَة ، جمع شَأَمات وشأْمات: جهة اليسار :-نظر يَمْنةً وشَأْمةً.


- تشاءمَ / تشاءمَ بـ / تشاءمَ من يتشاءم ، تشاؤمًا ، فهو مُتشائِم ، والمفعول مُتشاءَم به | • تشاءَم الرَّجُلُ |1 - توقّع الشرَّ, عكسه تفاءَل :-ينظر إلى المستقبل نظرة تشاؤم.|2- انتسب إلى بلاد الشَّام أو أخذ ناحيَتها. |• تشاءم بالغراب/ تشاءم من الغراب: توقع الشرّ ولم يتفاءل لرؤيته :-تشاءم من انقطاع التيّار الكهربائيّ.


- أشأمَ يُشئِم ، إشآمًا ، فهو مُشئِم | • أشأم المُسافرُ ذهب إلى الشّام.


- شَأْم :مصدر شأَمَ/ شأَمَ على.


- شَأْم :مصدر شأَمَ/ شأَمَ على.


- شأَمَ / شأَمَ على يَشأَم ، شَأْمًا ، فهو أَشأم وشُؤم ، والمفعول مَشْئوم | • شأَم قومَه / شأَم على قومه جرَّ عليهم الشُّؤْمَ، أي النَّحْس :-أشأمُ من غراب |• رَجُلٌ مشئوم: أينما حلّ لا يتفاءل الناسُ بقدومه.


- شُؤْم :- مصدر شُئِمَ |• شؤم الدَّار: ضيقُها وسوءُ جارها، - نذير شؤم: علامةُ وقوعِ مكروه، ما ينبئ بشرّ ويبعث على الخوف. |2 - صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شأَمَ/ شأَمَ على: لا يُتفاءل به :-يوم/ رجل/ امرأة/ قوم شُؤم.|3 - شرّ, مكروه :-لا تجلب الشّؤْم لأهلك.


- شُئِمَ يُشأَم ، شُؤمًا ، والمفعول مَشْئوم | • شُئِم الشّخصُ أصابه الشُّؤْم، فلا يرى إلاّ سوءًا، ولا يتوقّع إلاّ مكروهًا |• شُئِم عليهم: صار شُؤْمًا، لا يُتفاءل بوجوده.


- ةالمشْأم : الميْسرة. وكذلك الشأْمة. يقال قعد فلان شأْمة. ويقال: يا فلان شائمْ بأصحابك، أي خذ ﺑﻬم شْأمة، أي ذات الشمال. ونظرت يمْنة وشأْمة. والشؤْم: نقيض اليمْن؛ يقال: رجل مشوم ومشْئوم. والأشائم: نقيض الأيامن. ويقال: ماأشْأم فلانا. وقد شأم فلان على قومه يشْأمهمْ، فهو شائم، إذا جرّ عليهم الشوْم. وقد شئم عليهم فهو مشْئوم، إذا صار شؤْما عليهم. وقوم مشائيم. وأنشد أبو مهدي: مشائيم ليسوا مصْلحين عشيرة ... ولا ناع ب إلاّ بشؤْمغرابها ردّ ناعبا على موضع مصلحين، وموضعه خفض بالباء أي ليسوا بمصلحين. وقد تشاءموا به.


- ,إستبشار,ارتياح,تفاؤل,تيمن,سعادة,سعد,فأل,فرح,متفائل,متيمن,مرتاح,مستبشر,هناء,


- إستبشار , ارتياح , تفاؤل , تيمن , سعادة , سعد , فأل , فرح , متفائل , متيمن , مرتاح , مستبشر , هناء




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.