أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الشَّعْبُ: الجَمعُ، والتَّفْريقُ، والإِصلاحُ، والإِفْسادُ: ضدٌّ. وفي حديث ابن عمر: وشَعْبٌ صَغِـيرٌ من شَعْبٍ كبيرٍ أَي صَلاحٌ قلِـيلٌ من فَسادٍ كَثِـيرٍ. شَعَبَه يَشْعَبُه شَعْباً، فانْشَعَبَ، وشَعَّبَه فَتَشَعَّب؛ وأَنشد أَبو عبيد لعليّ بنِ غَديرٍ الغَنَويِّ في الشَّعْبِ بمعنى التَّفْريق: وإِذا رأَيتَ المرْءَ يَشْعَبُ أَمْرَهُ، * شَعْبَ العَصا، ويَلِـجُّ في العِصْيانِ قال: معناه يُفَرِّقُ أَمْرَه. قال الأَصْمَعِـيُّ: شَعَبَ الرَّجُلُ أَمْرَهُ إِذا شَتَّتَه <ص:498> وفَرَّقَه.وقال ابن السِّكِّيت في الشَّعْبِ: إِنه يكونُ بمَعْنَيَيْنِ، يكونُ إِصْلاحاً، ويكونُ تَفْريقاً. وشَعْبُ الصَّدْعِ في الإِناءِ: إِنما هو إِصلاحُه ومُلاءَمَتُه، ونحوُ ذلك. والشَّعْبُ: الصَّدْعُ الذي يَشْعَبُهُ الشَّعّابُ، وإِصْلاحُه أَيضاً الشَّعْبُ. وفي الحديث: اتَّخَذَ مكانَ الشَّعْبِ سِلْسلةً؛ أَي مكانَ الصَّدْعِ والشَّقِّ الذي فيه. والشَّعّابُ: الـمُلَئِّمُ، وحِرْفَتُه الشِّعابةُ. والـمِشْعَبُ: الـمِثْقَبُ الـمَشْعُوبُ به. والشَّعِـيبُ: الـمَزادةُ الـمَشْعُوبةُ؛ وقيل: هي التي من أَديمَين؛ وقيل: من أَدِمَينِ يُقابَلان، ليس فيهما فِئامٌ في زَواياهُما؛ والفِئامُ في الـمَزايدِ: أَن يُؤْخَذَ الأَدِيمُ فيُثْنى، ثم يُزادُ في جَوانِـبِها ما يُوَسِّعُها؛ قال الراعي يَصِفُ إِبِلاً تَرعَى في العَزيبِ: إِذا لمْ تَرُحْ، أَدَّى إِليها مُعَجِّلٌ، * شَعِـيبَ أَدِيمٍ، ذا فِراغَينِ مُتْرَعا يعني ذا أَدِيمَين قُوبِلَ بينهما؛ وقيل: التي تُفْأَمُ بجِلْدٍ ثالِثٍ بين الجِلْدَين لتَتَّسِعَ؛ وقيل: هي التي من قِطْعَتَينِ، شُعِبَتْ إِحداهُما إِلى الأُخرى أَي ضُمَّتْ؛ وقيل: هي الـمَخْرُوزَةُ من وَجْهينِ؛ وكلُّ ذلك من الجمعِ. والشَّعِـيبُ أَيضاً: السِّقاءُ البالي، لأَنه يُشْعَب، وجَمْعُ كلِّ ذلك شُعُبٌ. والشَّعِـيبُ، والـمَزادةُ، والراويَةُ، والسَّطيحةُ: شيءٌ واحدٌ، سمي بذلك، لأَنه ضُمَّ بعضُه إِلى بعضٍ. ويقال: أَشْعَبُه فما يَنْشَعِبُ أَي فما يَلْتَئِمُ. ويُسَمَّى الرحلُ شَعِـيباً؛ ومنه قولُ الـمَرّار يَصِفُ ناقةً: إِذا هي خَرَّتْ، خَرَّ، مِن عن يمينِها، * شَعِـيبٌ، به إِجْمامُها ولُغُوبُها(1) (1 قوله «من عن يمينها» هكذا في الأصل والجوهري والذي في التهذيب من عن شمالها.) يعني الرحْل، لأَنه مَشْعوب بعضُه إِلى بعضٍ أَي مضمومٌ. وتقول: التَـأَمَ شَعْبُهم إِذا اجتمعوا بعد التفَرُّقِ؛ وتَفَرَّقَ شَعْبُهم إِذا تَفَرَّقُوا بعد الاجتماعِ؛ قال الأَزهري: وهذا من عجائب كلامِهم؛ قال الطرماح: شَتَّ شَعْبُ الحيِّ بعد التِئامِ، * وشَجاكَ، اليَوْمَ، رَبْعُ الـمُقامِ أَي شَتَّ الجميعُ. وفي الحديث: ما هذه الفُتْيا التي شَعَبْتَ بها الناسَ؟ أَي فرَّقْتَهم. والـمُخاطَبُ بهذا القول ابنُ عباسٍ، في تحليلِ الـمُتْعةِ، والـمُخاطِبُ له بذلك رَجُلٌ من بَلْهُجَيْم. والشَّعْبُ: الصدعُ والتَّفَرُّقُ في الشيءِ، والجمْع شُعوبٌ. والشُّعْبةُ: الرُّؤْبةُ، وهي قِطْعةٌ يُشْعَب بها الإِناءُ. يقال: قَصْعةٌ مُشَعَّبة أَي شُعِبَتْ في مواضِـعَ منها، شُدِّدَ للكثرة. وفي حديث عائشة، رضي اللّه عنها، وَوَصَفَتْ أَباها، رضي اللّه عنه: يَرْأَبُ شَعْبَها أَي يَجْمَعُ مُتَفَرِّقَ أَمْرِ الأُمّةِ وكلِمَتَها؛ وقد يكونُ الشَّعْبُ بمعنى الإِصلاحِ، في غير هذا، وهو من الأَضْدادِ. والشَّعْبُ: شَعْبُ الرَّأْسِ، وهو شأْنُه الذي يَضُمُّ قَبائِلَه، <ص:499> وفي الرَّأْسِ أَربَعُ قَبائل؛ وأَنشد: فإِنْ أَوْدَى مُعَوِيَةُ بنُ صَخْرٍ، * فبَشِّرْ شَعْبَ رَأْسِكَ بانْصِداعِ وتقول: هما شَعْبانِ أَي مِثْلانِ. وتَشَعَّبَتْ أَغصانُ الشجرة، وانْشَعَبَتْ: انْتَشَرَت وتَفَرَّقَتْ. والشُّعْبة من الشجر: ما تَفَرَّقَ من أَغصانها؛ قال لبيد: تَسْلُبُ الكانِسَ، لم يُؤْرَ بها، * شُعْبةَ الساقِ، إِذا الظّلُّ عَقَل شُعْبةُ الساقِ: غُصْنٌ من أَغصانها. وشُعَبُ الغُصْنِ: أَطرافُه الـمُتَفَرِّقَة، وكلُّه راجعٌ إِلى معنى الافتراقِ؛ وقيل: ما بين كلِّ غُصْنَيْن شُعْبةٌ؛ والشُّعْبةُ، بالضم: واحدة الشُّعَبِ، وهي الأَغصانُ. ويقال: هذه عَصاً في رأْسِها شُعْبَتانِ؛ قال الأَزهري: وسَماعي من العرب: عَصاً في رَأْسِها شُعْبانِ، بغير تاء. والشُّعَبُ: الأَصابع، والزرعُ يكونُ على ورَقة، ثم يُشَعِّبُ. وشَعَّبَ الزرعُ، وتَشَعَّبَ: صار ذا شُعَبٍ أَي فِرَقٍ. والتَّشَعُّبُ: التفرُّق. والانْشِعابُ مِثلُه. وانْشَعَبَ الطريقُ: تَفَرَّقَ؛ وكذلك أَغصانُ الشجرة. وانْشَعَبَ النَّهْرُ وتَشَعَّبَ: تَفرَّقَتْ منه أَنهارٌ. وانْشَعَبَ به القولُ: أَخَذَ به من مَعْـنًى إِلى مَعْـنًى مُفارِقٍ للأَولِ؛ وقول ساعدة: هَجَرَتْ غَضُوبُ، وحُبَّ مَنْ يَتَجَنَّبُ، * وعَدَتْ عَوادٍ، دُونَ وَلْيِـكَ، تَشْعَبُ قيل: تَشْعَبُ تَصْرِفُ وتَمْنَع؛ وقيل: لا تجيءُ على القصدِ. وشُعَبُ الجبالِ: رؤُوسُها؛ وقيل: ما تفرَّقَ من رؤُوسِها. الشُّعْبةُ: دون الشِّعْبِ، وقيل: أُخَيَّة الشِّعْب، وكلتاهما يَصُبُّ من الجبل. والشِّعْبُ: ما انْفَرَجَ بين جَبَلَينِ. والشِّعْبُ: مَسِـيلُ الماء في بطنٍ من الأَرضِ، له حَرْفانِ مُشْرِفانِ، وعَرْضُه بَطْحةُ رجُلٍ، إِذا انْبَطَح، وقد يكون بين سَنَدَيْ جَبَلَين. والشُّعْبةُ: صَدْعٌ في الجبلِ، يأْوي إِليه الطَّيرُ، وهو منه. والشُّعْبةُ: الـمَسِيلُ في ارتفاعِ قَرارَةِ الرَّمْلِ. والشُّعْبة: الـمَسِـيلُ الصغيرُ؛ يقال: شُعْبةٌ حافِلٌ أَي مُمتلِئة سَيْلاً. والشُّعْبةُ: ما صَغُرَ عن التَّلْعة؛ وقيل: ما عَظُمَ من سَواقي الأَوْدِيةِ؛ وقيل: الشُّعْبة ما انْشَعَبَ من التَّلْعة والوادي، أَي عَدَل عنه، وأَخَذ في طريقٍ غيرِ طريقِه، فتِلك الشُّعْبة، والجمع شُعَبٌ وشِعابٌ. والشُّعْبةُ: الفِرْقة والطائفة من الشيءِ. وفي يده شُعْبةُ خيرٍ، مَثَلٌ بذلك. ويقال: اشْعَبْ لي شُعْبةً من المالِ أَي أَعْطِني قِطعة من مالِكَ. وفي يدي شُعْبةٌ من مالٍ. وفي الحديث: الحياءُ شُعْبةٌ من الإِيمانِ أَي طائفةٌ منه وقِطعة؛ وإِنما جَعَلَه بعضَ الإِيمان، لأَنَّ الـمُسْتَحِـي يَنْقَطِـعُ لِحيائِه عن المعاصي، وإِن لم تكن له تَقِـيَّةٌ، فصار كالإِيمانِ الذي يَقْطَعُ بينَها وبينَه. وفي حديث ابن مسعود: الشَّبابُ شُعْبة من الجُنونِ، إِنما جَعَله شُعْبةً منه، لأَنَّ الجُنونَ يُزِيلُ العَقْلَ، وكذلك الشَّبابُ قد يُسْرِعُ إِلى قِلَّةِ العَقْلِ، لِـما فيه من كثرةِ الـمَيْلِ إِلى الشَّـهَوات، والإِقْدامِ على الـمَضارّ. وقوله تعالى: إِلى ظِلٍّ ذي ثَلاثِ شُعَبٍ؛ قال ثعلب: يقال إِنَّ النارَ يومَ القيامة، تَتَفَرَّقُ إِلى ثلاثِ فِرَقٍ، فكُـلَّما ذهبُوا <ص:500> أَن يخرُجوا إِلى موضعٍ، رَدَّتْـهُم. ومعنى الظِّلِّ ههنا أَن النارَ أَظَلَّتْه، لأَنـَّه ليس هناك ظِلٌّ. وشُعَبُ الفَرَسِ وأَقْطارُه: ما أَشرَفَ منه، كالعُنُقِ والـمَنْسِج؛ وقيل: نواحِـيه كلها؛ وقال دُكَينُ ابنُ رجاء: أَشَمّ خِنْذِيذٌ، مُنِـيفٌ شُعَبُهْ، * يَقْتَحِمُ الفارِسَ، لولا قَيْقَبُه الخِنْذِيذُ: الجَيِّدُ من الخَيْلِ، وقد يكون الخصِـيَّ أَيضاً. وأَرادَ بقَيْقَبِه: سَرْجَه. والشَّعْبُ: القَبيلةُ العظيمةُ؛ وقيل: الـحَيُّ العظيمُ يتَشَعَّبُ من القبيلةِ؛ وقيل: هو القبيلةُ نفسُها، والجمع شُعوبٌ. والشَّعْبُ: أَبو القبائِلِ الذي يَنْتَسِـبُون إِليه أَي يَجْمَعُهُم ويَضُمُّهُم. وفي التنزيل: وجعَلناكم شُعُوباً وقبائِلَ لتعارَفُوا. قال ابن عباس، رَضي اللّه عنه، في ذلك: الشُّعُوبُ الجُمّاعُ، والقبائلُ البُطُونُ، بُطونُ العرب، والشَّعْبُ ما تَشَعَّبَ من قَبائِل العرب والعجم. وكلُّ جِـيلٍ شَعْبٌ؛ قال ذو الرمة: لا أَحْسِبُ الدَّهْرَ يُبْلي جِدَّةً، أَبداً، * ولا تَقَسَّمُ شَعْباً واحداً، شُعَبُ والجَمْعُ كالجَمْعِ. ونَسَب الأَزهري الاستشهادَ بهذا البيت إِلى الليث، فقال: وشُعَبُ الدَّهْر حالاتُه، وأَنشد البيت، وفسّره فقال: أَي ظَنَنْت أَن لا يَنْقَسِمَ الأَمرُ الواحد إِلى أُمورٍ كثيرةٍ؛ ثم قال: لم يُجَوِّد الليثُ في تفسير البيت، ومعناه: أَنه وصفَ أَحياءً كانوا مُجتَمِعينَ في الربيعِ، فلما قَصَدُوا الـمَحاضِرَ، تَقَسَّمَتْهُم المياه؛ وشُعَب القومِ نِـيّاتُهم، في هذا البيت، وكانت لكلِّ فِرْقَةٍ منهم نِـيَّة غيرُ نِـيّة الآخَرينَ، فقال: ما كنتُ أَظُنُّ أَنَّ نِـيَّاتٍ مختَلِفةً تُفَرِّقُ نِـيَّةً مُجْتمعةً. وذلك أَنهم كانوا في مُنْتَواهُمْ ومُنْتَجَعِهم مجتمعين على نِـيَّةٍ واحِدةٍ، فلما هاجَ العُشْبُ، ونَشَّتِ الغُدرانُ، توزَّعَتْهُم الـمَحاضِرُ، وأَعْدادُ الـمِـياهِ؛ فهذا معنى قوله: ولا تَقَسَّمُ شَعْباً واحداً شُعَبُ وقد غَلَبَتِ الشُّعوبُ، بلفظِ الجَمْعِ، على جِـيلِ العَجَمِ، حتى قيل لـمُحْتَقرِ أَمرِ العرب: شُعُوبيٌّ، أَضافوا إِلى الجمعِ لغَلَبَتِه على الجِـيلِ الواحِد، كقولِهم أَنْصاريٌّ. والشُّعوبُ: فِرقَةٌ لا تُفَضِّلُ العَرَبَ على العَجَم. والشُّعوبيُّ: الذي يُصَغِّرُ شأْنَ العَرَب، ولا يَرَى لهم فضلاً على غيرِهم. وأَما الذي في حديث مَسْروق: أَنَّ رَجلاً من الشُّعوبِ أَسلم، فكانت تؤخذُ منه الجِزية، فأَمرَ عُمَرُ أَن لا تؤخذَ منه، قال ابن الأَثير: الشعوبُ ههنا العجم، ووجهُه أَن الشَّعْبَ ما تَشَعَّبَ من قَبائِل العرب، أَو العجم، فخُصَّ بأَحَدِهِما، ويجوزُ أَن يكونَ جمعَ الشُّعوبيِّ، وهو الذي يصَغِّرُ شأْنَ العرب، كقولِهم اليهودُ والمجوسُ، في جمع اليهوديِّ والمجوسيِّ. والشُّعَبُ: القبائِل. وحكى ابن الكلبي، عن أَبيه: الشَّعْبُ أَكبرُ من القبيلةِ، ثم الفَصيلةُ، ثم العِمارةُ، ثم البطنُ، ثم الفَخِذُ. قال الشيخ ابن بري: الصحيح في هذا ما رَتَّبَه الزُّبَيرُ ابنُ بكَّارٍ: وهو الشَّعْبُ، ثم القبيلةُ، ثم العِمارةُ، ثم البطنُ، ثم الفَخِذُ، ثم الفصيلة؛ قال أَبو أُسامة: هذه الطَّبَقات على ترتِـيب خَلْق الإِنسانِ، فالشَّعبُ أَعظمُها، مُشْتَقٌّ من شَعْبِ الرَّأْسِ، ثم القبيلةُ من قبيلةِ الرّأْسِ لاجْتماعِها، ثم العِمارةُ وهي الصَّدرُ، <ص:501> ثم البَطنُ، ثم الفخِذُ، ثم الفصيلة، وهي الساقُ.والشعْبُ، بالكسرِ: ما انْفَرَجَ بينَ جبلين؛ وقيل: هو الطَّريقُ في الجَبَلِ، والجمعُ الشِّعابُ. وفي الـمَثَل: شَغَلَتْ شِعابي جَدْوايَ أَي شَغَلَتْ كَثرةُ المؤُونة عَطائي عن الناسِ؛ وقيل: الشِّعْبُ مَسِـيلُ الماءِ، في بَطْنٍ منَ الأَرضِ، لهُ جُرْفانِ مُشْرِفانِ، وعَرْضُهُ بطْحَةُ رَجُلٍ. والشُّعْبة: الفُرْقة؛ تقول: شَعَبَتْهم المنية أَي فرَّقَتْهم، ومنه سميت المنية شَعُوبَ، وهي معرفة لا تنصرف، ولا تدخلها الأَلف واللام. وقيل: شَعُوبُ والشَّعُوبُ، كِلْتاهُما الـمَنِـيَّة، لأَنها تُفَرِّقُ؛ أَمـّا قولهم فيها شَعُوبُ، بغير لامٍ، والشَّعوبُ باللام، فقد يمكن أَن يكونَ في الأَصل صفةً، لأَنه، من أَمْثِلَةِ الصِّفاتِ، بمنزلة قَتُولٍ وضَروبٍ، وإِذا كان كذلك، فاللامُ فيه بمنزلتِها في العَبّاسِ والـحَسَنِ والـحَرِثِ؛ ويؤَكِّدُ هذا عندَكَ أَنهم قالوا في اشْتِقاقِها، إِنها سُمِّيَتْ شَعُوبَ، لأَنها تَشْعَبُ أَي تُفَرِّقُ، وهذا المعنى يؤَكِّدُ الوَصْفِـيَّةَ فيها، وهذا أَقْوى من أَن تُجْعَلَ اللام زائدةً. ومَن قال شَعُوبُ، بِلا لامٍ، خَلَصَتْ عندَه اسْماً صريحاً، وأَعْراها في اللفظ مِن مَذْهَبِ الصفةِ، فلذلك لم يُلْزمْها اللام، كما فَعَلَ ذلك من قال عباسٌ وحَرِثٌ، إِلاَّ أَنَّ روائِحَ الصفةِ فيه على كلِّ حالٍ، وإِنْ لم تكن فيه لامٌ، أَلا ترَى أَنَّ أَبا زيدٍ حَكَى أَنهم يُسَمُّونَ الخُبزَ جابِرَ بن حبَّة؟ وإِنما سَمَّوهُ بذلك، لأَنه يَجْبُر الجائِعَ؛ فقد تَرَى معنى الصِّفَةِ فيه، وإِن لم تَدْخُلْهُ اللامُ. ومِن ذلك قولهم: واسِطٌ؛ قال سيبويه: سَمَّوهُ واسِطاً، لأَنه وَسَطَ بينَ العِراقِ والبَصْرَة، فمعنى الصفةِ فيه، وإِن لم يكن في لفظِه لامٌ. وشاعَبَ فلانٌ الحياةَ، وشاعَبَتْ نَفْسُ فلانٍ أَي زَايَلَتِ الـحَياةَ وذَهَبَت؛ قال النابغة الجعدي: ويَبْتَزُّ فيه المرءُ بَزَّ ابْنِ عَمِّهِ، * رَهِـيناً بِكَفَّيْ غَيْرِه، فَيُشاعِبُ يشَاعِبُ: يفَارِق أَي يُفارِقُه ابنُ عَمِّه؛ فَبزُّ ابنِ عَمِّه: سِلاحُه. يَبْتَزُّه: يأْخُذُه. وأَشْعَبَ الرجلُ إِذا ماتَ، أَو فارَقَ فِراقاً لا يَرْجِـعُ. وقد شَعَبَتْه شَعُوبُ أَي الـمَنِـيَّة، تَشْعَبُه، فَشَعَب، وانْشَعَب، وأَشْعَبَ أَي ماتَ؛ قال النابغة الجعدي: أَقَامَتْ بِهِ ما كانَ، في الدَّارِ، أَهْلُها، * وكانُوا أُناساً، مِنْ شَعُوبَ، فأَشْعَبُوا تَحَمَّلَ منْ أَمْسَى بِهَا، فَتَفَرَّقُوا * فَريقَيْن، مِنْهُمْ مُصْعِدٌ ومُصَوِّبُ قال ابن بري: صَوابُ إِنْشادِه، على ما رُوِيَ في شعره: وكانوا شُعُوباً من أُناسٍ أَي مـمَّنْ تَلْحَقُه شَعُوبُ. ويروى: من شُعُوب، أَي كانوا من الناس الذين يَهْلِكُون فَهَلَكُوا. ويقال للمَيِّتِ: قد انْشَعَبَ؛ قال سَهْم الغنوي: حتى تُصادِفَ مالاً، أَو يقال فَـتًى * لاقَى التي تشْعَبُ الفِتْيانَ، فانْشَعَبَا ويقال: أَقَصَّتْه شَعُوب إِقْصاصاً إِذا أَشْرَفَ على الـمَنِـيَّة، ثم نَجَا. وفي حديث طلحة: فما زِلْتُ واضِعاً رِجْلِـي على خَدِّه حتى أَزَرْتُه شَعُوبَ؛ شَعُوبُ: من أَسماءِ الـمَنِـيَّةِ، غيرَ مَصْروفٍ، وسُمِّيَتْ شعُوبَ، لأَنـَّها تُفَرِّقُ. وأَزَرْتُه: من الزيارةِ. (يتبع...) (تابع... 1): شعب: الشَّعْبُ: الجَمعُ، والتَّفْريقُ، والإِصلاحُ، والإِفْسادُ: ضدٌّ.... ... وشَعَبَ إِليهم في عدد كذا: نَزَع، وفارَقَ صَحْبَهُ. <ص:502> والـمَشْعَبُ: الطَّريقُ. ومَشْعَبُ الـحَقِّ: طَريقُه الـمُفَرِّقُ بينَه وبين الباطلِ؛ قال الكميت: وما لِـيَ، إِلاَّ آلَ أَحْمَد، شِـيعةٌ، * وما لِـيَ، إِلاَّ مَشْعَبَ الحقِّ، مَشْعَبُ والشُّعْبةُ: ما بين القَرْنَيْنِ، لتَفْريقِها بينهما؛ والشَّعَبُ: تَباعُدُ ما بينهما؛ وقد شَعِبَ شَعَباً، وهو أَشْعَبُ. وظَبْـيٌ أَشْعَبُ: بَيِّنُ الشَّعَب، إِذا تَفَرَّقَ قَرْناه، فتَبايَنَا بينُونةً شديدةً، وكان ما بين قَرْنَيْه بعيداً جدّاً، والجمع شُعْبٌ؛ قال أَبو دُوادٍ: وقُصْرَى شَنِجِ الأَنْساءِ، * نَـبَّاجٍ من الشُّعْبِ وتَيْسٌ أَشْعَبُ إِذا انْكَسَرَ قَرْنُه، وعَنْزٌ شَعْبَاءُ. والشَّعَبُ أَيضاً: بُعْدُ ما بين الـمَنْكِـبَيْنِ، والفِعلُ كالفِعلِ. والشاعِـبانِ: الـمَنْكِبانِ، لتَباعُدِهِما، يَمانِـيَةٌ. وفي الحديث: إِذا قَعَدَ الرَّجُلُ من المرأَةِ ما بين شُعَبِها الأَرْبعِ، وَجَبَ عليه الغُسْلُ. شُعَبُها الأَرْبعُ: يَداها ورِجْلاها؛ وقيل: رِجْلاها وشُفْرا فَرْجِها؛ كَنى بذلك عن تَغْيِـيبِه الـحَشَفَة في فَرْجِها. وماءٌ شَعْبٌ: بعيدٌ، والجمع شُعُوبٌ؛ قال: كما شَمَّرَتْ كَدْراءُ، تَسْقِـي فِراخَها * بعَرْدَةَ، رِفْهاً، والمياهُ شُعُوبُ وانْشَعَبَ عنِّي فُلانٌ: تباعَدَ. وشاعَبَ صاحبَه: باعَدَه؛ قال: وسِرْتُ، وفي نَجْرانَ قَلْبـي مُخَلَّفٌ، * وجِسْمي، ببَغْدادِ العِراقِ، مُشاعِبُ وشَعَبَه يَشْعَبُه شَعْباً إِذا صَرَفَه. وشَعَبَ اللجامُ الفَرَسَ إِذا كَفَّه؛ وأَنشد: شاحِـيَ فيه واللِّجامُ يَشْعَبُهْ وشَعْبُ الدار: بُعْدُها؛ قال قيسُ بنُ ذُرَيْحٍ: وأَعْجَلُ بالإِشْفاقِ، حتى يَشِفَّـنِـي، * مَخافة شَعْبِ الدار، والشَّمْلُ جامِـعُ وشَعْبانُ: اسمٌ للشَّهْرِ، سُمِّيَ بذلك لتَشَعُّبِهم فيه أَي تَفَرُّقِهِم في طَلَبِ الـمِـياهِ، وقيل في الغاراتِ. وقال ثعلب: قال بعضهم إِنما سُمِّيَ شَعبانُ شَعبانَ لأَنه شَعَبَ، أَي ظَهَرَ بين شَهْرَيْ رمضانَ ورَجَبٍ، والجمع شَعْباناتٌ، وشَعابِـينُ، كرمضانَ ورَمَاضِـينَ. وشَعبانُ: بَطْنٌ من هَمْدانَ، تَشَعَّب منَ اليَمَنِ؛ إِليهم يُنْسَبُ عامِرٌ الشَّعْبِـيُّ، رحمه اللّه، على طَرْحِ الزائدِ. وقيل: شَعْبٌ جبلٌ باليَمَنِ، وهو ذُو شَعْبَيْنِ، نَزَلَه حَسَّانُ بنُ عَمْرو الـحِمْيَرِيُّ وَولَدُه، فنُسِـبوا إِليه؛ فمن كان منهم بالكوفة، يقال لهم الشَّعْبِـيُّونَ، منهم عامرُ بنُ شَراحِـيلَ الشَّعْبِـيُّ، وعِدادُه في هَمْدانَ؛ ومن كان منهم بالشامِ، يقالُ لهم الشَّعْبانِـيُّون؛ ومن كان منهم باليَمَن، يقالُ لهم آلُ ذِي شَعْبَيْنِ، ومَن كان منهم بمصْرَ والـمَغْرِبِ، يقال لهم الأُشْعُوبُ. وشَعَب البعيرُ يَشْعَبُ شَعْباً: اهْتَضَمَ الشجرَ من أَعْلاهُ. قال ثعلبٌ، قال النَّضْر: سمعتُ أَعرابياً حِجازيّاً باعَ بعيراً له، يقولُ: أَبِـيعُكَ، <ص:503> هو يَشْبَعُ عَرْضاً وشَعْباً؛ العَرْضُ: أَن يَتَناوَلَ الشَّجَرَ من أَعْراضِه. وما شَعَبَك عني؟ أَي ما شَغَلَكَ؟ والشِّعْبُ: سِمَةٌ لبَنِـي مِنْقَرٍ، كهَيْئةِ الـمِحْجَنِ وصُورَتِه، بكسر الشين وفتحها. وقال ابن شميل: الشِّعابُ سِمَةٌ في الفَخِذ، في طُولِها خَطَّانِ، يُلاقى بين طَرَفَيْهِما الأَعْلَيَيْنِ، والأَسْفَلانِ مُتَفَرِّقانِ؛ وأَنشد: نار علَيْها سِمَةُ الغَواضِرْ: * الـحَلْقَتانِ والشِّعابُ الفاجِرْ وقال أَبو عليّ في التذكِرةِ: الشَّعْبُ وسْمٌ مُجْتَمِـعٌ أَسفلُه، مُتَفَرِّقٌ أَعلاه. وجَمَلٌ مَشْعُوبٌ، وإِبلٌ مُشَعَّبةٌ: مَوْسُومٌ بها. والشَّعْبُ: موضعٌ. وشُعَبَـى، بضم الشين وفتح العين، مقصورٌ: اسمُ موضعٍ في جبل طَيِّـئٍ؛ قال جرير يهجو العباس بن يزيد الكِنْدِي: أَعَبْداً حَلَّ، في شُعَبَـى، غَريباً؟ * أَلُؤْماً، لا أَبا لَكَ، واغْتِرابا! قال الكسائي: العرب تقولُ أَبي لكَ وشَعْبـي لكَ، معناه فَدَيْتُك؛ وأَنشد: قالَتْ: رأَيتُ رَجُلاً شَعْبـي لَكْ، * مُرَجَّلاً، حَسِبْتُه تَرْجِـيلَكْ قال: معناه رأَيتُ رجُلاً فدَيْتُك، شَبَّهتُهُ إِيَّاك. وشعبانُ: موضعٌ بالشامِ. والأَشْعَب: قَرْيةٌ باليَمامَةِ؛ قال النابغة الجَعْدي: فَلَيْتَ رسُولاً، له حاجةٌ * إِلى الفَلَجِ العَوْدِ، فالأَشْعَبِ وشَعَبَ الأَمِـيرُ رسولاً إِلى موضعِ كذا أَي أَرسَلَه. وشَعُوبُ: قَبِـيلة؛ قال أَبو خِراشٍ: مَنَعْنا، مِنْ عَدِيِّ، بَني حُنَيْفٍ، * صِحابَ مُضَرِّسٍ، وابْنَيْ شَعُوبَا فأَثْنُوا، يا بَنِـي شِجْعٍ، عَلَيْنا، * وحَقُّ ابْنَيْ شَعُوبٍ أَن يُثِـيبا قال ابن سيده: كذا وجدنا شَعُوبٍ مَصْروفاً في البيت الأَخِـير، ولو لمْ يُصْرَفْ لاحْتَمل الزّحافَ. وأَشْعَبُ: اسمُ رجُلٍ كان طَمَّاعاً؛ وفي الـمَثَل: أَطْمَعُ من أَشْعَبَ. وشُعَيْبٌ: اسمٌ. وغَزالُ شعبانَ: ضَرْبٌ من الجَنادِب، أَو الجَخادِب. وشَعَبْعَبُ: موضع. قال الصِّمَّةُ بنُ عبدِاللّهِ القُشَيْرِي، قال ابن بري: كثيرٌ ممن يَغْلَطُ في الصِّمَّة فيقولُ القَسْري، وهو القُشَيْرِي لا غَيْرُ، لأَنه الصِّمَّةُ بنُ عبدِاللّه بنِ طُفَيْلِ بن قُرَّةَ بنِ هُبَيْرةَ بن عامِر بن سَلَمَةِ الخَير بن قُشَيْرِ بن كَعبٍ: يا لَيْتَ شِعْرِيَ، والأَقْدارُ غالِـبةٌ، * والعَيْنُ تَذْرِفُ، أَحْياناً، من الـحَزَنِ هَلْ أَجْعَلَنَّ يَدِي، للخَدِّ، مِرْفَقَةً * على شَعَبْعَبَ، بينَ الـحَوْضِ والعَطَنِ؟ وشُعْبةُ: موضعٌ. وفي حديث المغازي: خرج رسولُ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، يريدُ قُريْشاً، وسَلَكَ شُعْبة، بضم الشين وسكون العين، موضعٌ قُرْب يَلْيَل، ويقال له شُعْبةُ ابنِ عبدِاللّه.


- : (الشَّعْبُ كالمَنْع: الجَم 2 عُ. والتَّفْرِيقُ. والإِصْلَاحُ. والإِفْسَادُ) ، ضِدٌّ. صَرَّح بِهِ أَبو عُبَيْد وأَبُو زِيَادٍ. وَقَالَ ابْنُ دُرَيْد: هذَا لَيْسَ من الأَضْدَادِ بَلْ كُلُّ من المَعْنَيَيْنِ لُغَةٌ لِقَوْم دُونَ قَوْم. وَفِي حَدِيثِ ابْن عُمَر: (شَعبٌ صَغِير من شَعْبٍ كَبِيرٍ) أَي صَلاحٌ قَلِيلٌ مِن فَسَاد كَبِيرٍ. شَعَبَه يَشْعَبُه شَعْباً فانْشَعَب. وشَعَّبَه فَتَشَعَّبَ. وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْد لعَلِيّ بن الغَدِيرِ الغَنَوِيِّ فِي الشَّعْبِ بِمَعْنى التَّفْرِيقِ: وإِذَا رَأَيْتَ المرءَ يَشْعَبُ أَمْرَه شَعْبَ العَصَا ويَلِجُّ فِي العِصْيَان قَالَ: مُرَادُه يُفرِّق أَمْرَهُ. قَالَ الأَصْمَعِيُّ: شَعَبَ الرجلُ أَمْرَه إِذَا شَتَّتَه وفَرَّقَه. وقَال ابْنُ السِّكِّيت: فِي الشَّعْبِ: يَكُونُ ب 2 عْنَيَيْن، يَكُونُ إِصْلَاحاً وَيكون تَفْرِيقاً. (و) الشَّعْبُ: (الصَّدْعُ) الَّذِي يَشْعَبُه الشَّعَّابُ، وإِصْلَاحُه أَيْضاً الشَّعْبُ، قَالَه ابْن السِّكِّيت. وَفِي الحَدِيثِ: (اتَّخَذَ مكَانَ الشَّعْبِ سِلْسِلَةً) . أَي مَكَان الصَّدْعِ والشَّقِّ الَّذِي فِيه. والشَّعَابُ: المُلَئِّم وحِرْفَتُه: الشِّعَابَة. (و) الشَّعْبُ: (التَّفَرُّقُ) فالشَّيْءِ والجَمْعُ شُعُوبٌ. وَفِي حديثِ عَائِشَة رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَوَصَفَتْ أَبَاهَا: (يَرْأَبُ شَعْبَهَا) أَي يَجْمَعُ مُتَفرِّقَ أَمْره الأُمَّةِ وكَلِمَتَهَا. (و) الشَّعْبُ: (القَبِيلَةُ العَظِيمَةُ) ، وقِيلَ: الحَيُّ العَظِيمُ يَتَشَعَّبُ من القَبِيلَة، وقِيلَ: هُوَ القَبِيَلة نَفْسُها وَالْجمع شُعُوبٌ. والشَّعْبُ: أَبو القَبَائل الَّذِي يَنْتَسِبون إِلَيْهِ أَي يَجْمَعُهُم ويَضُمّهم، وَفِي التَّنْزِيلِ: {وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَآئِلَ لِتَعَارَفُواْ} (الحجرات: 13) . قَالَ ابنُ عَبَّاسٍ فِي ذلِك: الشعُوب: الجُمَّاعُ. والقَبَائِلُ: لبُطُونُ؛ بُطُونُ العَرَب. ونَقَلَ شَيْخُنَا عَنْ أَبِي عُبَيدٍ البَكْرِيِّ فِي شَرْحِ نَوَادِرِ أَبِي عَلِيّ الْقَالِيّ: كُلُّ النَّاسِ حَكَى الشَّعْبَ فِي القَبِيلَةِ، بِالْفَتْح. وَفِي الجَبَل (بالكَسْرِ) إِلا بُنْدَار فإِنَّه رَوَاه عَنْ أَبِي عُبَيْدَة بالعَكْسِ، انْتَهى. وحَكَى أَبُو عُبَيْد عَنِ ابْنِ الكَلْبِيّ عَنْ أَبِيهِ، الشَّعْبُ: أَكْبَرُ مِن القَبِيلَة ثمَّ الفَصِيلَةُ ثمَّ العِمَارَةُ ثُمَّ البَطْنُ ثُم الفَخِذُ. قَالَ الشَّيْخُ ابْنُ بَرِّيّ: الصَّحِيحُ فِي هذَا مَا رَتَّبَه الزُّبَيْر بْنُ بَكَّار، وَهُوَ الشَّعْبُ ثُمَّ القَبِيلَةُ ثُمَّ الفَصِيلَة. وَقد نَظَمَه الزَّيْنُ العِرَاقِيّ، وذَكَرَه ابْن رَشِيقٍ فِي العُمْدَةِ. قَالَ أَبو أُسَامَة: هذِه الطَّبَقَات على تَرْتِيبِ خَلْقِ الإِنْسَان، فالشَّعْبُ أَعْظَمُهَا مُشْتَقٌّ من شَعْبِ الرَّأْسِ، ثمَّ القَبِيلَةُ مِنْ قَبِيلَة الرَّأْسِ لاجْتِمَاعِهَا، ثمَّ العِمَارَةُ، وَهِيَ الصَّدْرُ، ثمَّ البَطْنُ، ثمَّ الفَخِذ، ثُمَّ الفَصِيلَة؛ وهِي السَّاقُ. قلت: وَقَالَ شَيخنَا: وَزَاد بعضه العَشيرة فَقَالَ: اقصهد الشَّعْبَ فَهُوَ أَكثر حَيَ عَدَداً فِي الحِواء ثمَّ القَبِيلَهْ ثمَّ يَتْلُوهُمَا العِمَارَةُ ثُمَّ الْ بَطْن والفَخُذ بَعْدَها والفَصيلهْ ثمَّ من بعْدهَا العَشِيرَة لكِن هِيَ فِي جَنْبِ مَا ذكَرْنَا قَلِيلَه قَالَ: ونَظَمَهَا الشَّاذِلِيّ مَعَ زِيَادَة ضَبْطِهَا فَقَالَ: شَعْبٌ بفَتْح الشِّينِ القَبِيلَهْ مِنْ بَعْدِها عِمَارةٌ أَصِيلَهْ وهْي بِكَسْرِ العَيْنِ تُرْوَى ثُمَّ قُلْ بَطْنٌ وفَخْذ بَعْدَها وَلَا تَحُلْ وسَادِسٌ فَصِيلَةٌ تَرْوِيه وَهْيَ الْعَشِيرةُ الَّتِي تَلِيه وقرأْتُ فِي نفْحِ الطِّيب لأَبِي العَبَّاسِ أَحْمَد المَقَّرِيّ مَا نَصه: وقَالَ العَلَّامَة مِحَمَّد بنُ عَبْد الرَّحْمن الغَرْنَاطِيّ الشَّعْبُ ثمَّ قَبِيلَةٌ وعِمَارَة: الشَّعْبُ ثمَّ قَبِيلَةٌ وعِمَارَة بَطْنٌ وفخْذٌ فالفَصِيلَة تَابِعَه فالشَّعْب مُجْتَمَعٌ القبِيلَةِ كُلّهَا ثُمَّ القَبيلَة لِلْعِمَارَةِ جامَعَهُ والبَطْنُ تجْمَعُه العَمَائِر فاعْلَمَنْ والفَخْذَ تَجْمَعَه البُطُونُ الوَاسِعَهْ والفَخْذُ يَجْمَع لِلْفَصَائِل هَاكَها جَاءَت على نَسَقٍ لَهَا مُتَتَابِعَهْ فخُزَيْمَةٌ شَعْبٌ وإِن كِنَانَةً لَقَبِيلَةٌ مِنْهَا الفَضَائِلُ نَابِعَهُ وقُريْشُها تُسْمَى العِمَارَةَ يَا فَتى وقُصَيُّ بَطْنٌ للأَعَادِي قَامِعَهْ ذَا هَاشِمُ فَخِذٌ وَذَا عَبَّاسُهَا كَنْزُ الفَصِيلَةِ لَا تُنَاطُ بِسَابِعَه قلت: ومِثْلُه فِي المِصْبَاح وغَيْرِه مِنْ أُمَّهَاتِ اللُّغَة. (و) الشَّعْبُ: (الجَبَلُ) هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَصَوَابُه الجِيلُ (بِكَسْرِ الجِيمِ واليَاءِ التَّحْتِيَّة السَّكِنَة) كَمَا فِي غَيْره وَاحِدَةٍ من الأُمَّهَاتِ. قَالَ ابُنُ مَنْظُور: والشَّعْبُ: مَا تَشَعَّبَ مِنْ قَبَائِلِ العَرَب والعَجَم، وكُلُّ جِيلٍ شَعْبٌ. قَال ذُو الرُّمَّة: لَا أَحْسَبُ الدَّهْرَ يُبْلِي جِدَّةً أَبداً وَلَا تَقَسَّمُ شَعْباً وَاحِداً شُعَبُ والجَمْعُ كالجَمْعِ. ونَسَبَ الأَزْهَرِيّ الاستِشّهَادَ بِهَذَا البَيتِ إِلى اللَّيْثِ. وسَيَأْتِي ذِكْرُ الشَّعْبِ واخْتِلَافهم فِيه. وقَدْ غَلَبَت الشُّعُوبُ بلَفْظِ الجَمْع عَلَى جِيلِ العَجَم كَمَا سَيَأْتِي أَيْضاً فَاتَّضَح بِذَلِكَ أَن نُسْخَةَ الجَبَل خَطَأٌ. (و) الشَّعْبُ: (مَوْصِلُ قَبَائِل الرَّأْسِ) ، وَهُوَ شَأْنُه الَّذِي يَضُمُّ قَبَائِلَه. وَفِي الرَّأْسِ أَربَعُ قَبائِل، وأَنشد: فإِن أَوْدَى مُعَاوِيَةُ بن صَخْر فَبَشِّرْ شَعْب رَأْسِكَ بانْصِدَاعٍ (و) الشَّعْبُ: (البُعْدُ) . يُقَال: شَعْبُ الدَّارِ أَي بُعْدُها. قَالَ قَيْسُ بْنُ ذَرِيحٍ: وأَعْجَلُ بالإِشْفَاقِ حَتَّى يَشِفَّنِي مَخَافَة شَعْبِ الدَّارِ الشَّمْلُ جَامِعُ. (و) الشَّعْبُ: (البَعِيدُ) . يُقَال: ماءُ شَعْبٌ أَي بَعِيدٌ والجَمْعُ شُعُوبٌ. وانْشَعَبَ عَنِّي فُلَانٌ: تَبَاعَدَ. وشَاعَبَ صاحِبَه: باعَدَه. قَالَ: وسِرْتُ وَفِي نَجْرَانَ قَلْبِي مُخَلَّفٌ وجِسْمِي ببَغْدَادِ العِرَاقِ مُشَاعِبُ (و) الشَّعْبُ: (بَطْنٌ من هَمْدَانَ) . وَقَالَ الفَرَّاء: حَيٌّ مِنَ الينِ. وإِلَيْهِ نُسِبَ عَامِرُ بْنُ شَرَاحِيلَ الفقيهُ المَشْهُورُ، قَالَه ابْنُ فَارِس والأَزْهَرِيّ والفَارَابِيّ، وسَيَأْتِي بَيَانُ كَلَامِ الجَوْهَرِيّ. وَقيل: شَعبٌ: جَبَلٌ باليَمَن، وَهُوَ ذُو شَعْبَيْن نَزَلَهُ حَسَّانُ بْنُ عَمْرو الحِمْيَرِيُّ وَوَلَدُه فنُسِبُوا إِلَيْه، فَمَنْ كَانَ مِنْهُم بالكُوفَةِ يقَالُ لَهُم شَعْبِيُّون، مِنْهُم عَامِرٌ الشَّعْبِيّ وعِدَادُه فِي هَمْدَان، ومَنْ كَان مِنْهُم بالشَّامِ يُقَالُ لَهُم الشَّعْبَانِيُّون، ومَنْ كَانَ مِنْهُم باليَمَن يُقَالُ لَهُم آلُ هِيَ شَعْبَيْن، ومَنْ كَانَ مِنْهُم بالشَّامِ يُقَالُ لَهُم الشَّعْبَانِيُّون، ومَنْ كَانَ مِنْهُم باليَمَن يُقَالُ لَهُم آلُ ذِي شَعْبَيْن، ومَنْ كَانَ مِنْهُم بِمِصْر المَغْرِبِ يُقَالُ لَهُم لأُشْعُوبُ. كَذَا فِي لِسَانِ العَرَب. (و) الشِّعْبُ (بالكَسْرِ: الطَّرِيقُ فِي الجَبَل) ، قد أَنْكَرَه شَيْخُنَا، وَهُوَ فِي لِسَانِ العَرَب وغَيْرِه من الأُمَّهَاتِ. (و) قَالَ ابْن شُمَيْلٍ: الشِّعْبُ (مَسِيلُ المَاءِ فِي بَطْنِ أَرضٍ) لَهُ حَرْفان مُشْرِفَان، وعَرْضُه بَطْحَةُ رَجُل إِذَا انْبَطَح، وَقد يَكُون بَيْن سَنَدَيْ جَبَلَيْنِ. (أَو) الشِّعْبُ هُوَ (مَا انْفَرَجَ بَيْنَ الجَبَلَيْن) . (و) الشِّعْب: (سِمَةٌ لِلْإِبِل) لبَنِي مِنْقَرٍ كهَيْئةِ المِحْجَنِ، قَالَه الجَوْهَرِيّ. وَعَن ابْن شُمَيْل: الشِّعَابُ: سِمَةٌ فِي الفَخِذ فِي طُولِهَا خَطَّانِ يُلَاقَى بَين طَرَفَيْهِمَا الأَعْلَيَيْنِ، والأَسْفَلان مُتَفَرِّقَان. وأَنْشد: نَارٌ عَلَيْهَا سِمَةُ الغَوَاضِرْ الحَلْقَتَانِ والشِّعَابُ الفَاجِرُ وَقَالَ أَبو عَلِيَ فِي التَّذْكِرَةِ: الشَّعْبُ: وَسْمٌ مُجْتَمِعٌ أَسْفَلُه مُتَفَرِّقٌ (أَعْلَاهُ) . وَقَالَ السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض: هُوَ سِمَةٌ فِي العُنُق كالمِحْجَنِ، نَقَله شَيخنَا. ورأَيتُ فِي هَامِشِ نُسْخَة لِسَانِ العَرَب: الشَّعْب: سِمَةٌ، بكَسْر الشِّين وفَتْحِها. (وَهُوَ) أَي الجَمَلُ (مَشْعُوبٌ) . وإِبِلٌ مُشَعَّبَةٌ: مَوْسُومٌ بهَا. (و) الشِّعْبُ: (ع) . (و) الشَّعَبُ (بالتَّحْرِيكِ: بُعْدُ مَا بَيْنَ المَنْكِبَيْن) والفِعْلُ كالفِعْل. (و) الشَّعَبٌ: تَبَاعُدُ (مَا بَيْنَ القَرْنَيْن) ، وقَدْ (شَعِبَ كفَرِح) شَعَباً، وهُوَ أَشْعَبُ. وظَبْيٌ أَشْعَبُ بَيِّنُ الشَّعَبِ إِذا تَفَرَّقَ قَرْنَاه فَتَيَايَنَا بَيْنُونَةً شَدِيدَةً وكَانَ مَا بَيْنَ قَرْنَيْه بَعِيداً جِدًّا، والجَمْعُ شُعْبٌ. وتَيْسٌ أَشْعَبُ، وعَنْزٌ شَعْبَاءُ. (والشَّاعِبَان: المَنْكِبَان) لتَبَاعدِهِمَا، يَمَانِية. (و) مِنَ المَجَازِ: (الشعَبُ كَصُرَدِ: الأَصَابِعُ) . يُقَال: قَبَضَ عَلَيْهِ بِشُعَبِ يَدِه: أَصَابِعِهِ. واغْرِزِ اللحْمَ فِي شُعَب السَّفُّودِ، كَذَا فِي الأَسَاس. (والشَّعِيبُ) كأَمِيرٍ: (المَزَادَةُ) المَشْعُوبَةُ (أَو) هِيَ الَّتِي (من أَديمَيْن) وقِيلَ: مِنْ أَدِيمَين يُقَابَلَان لَيْسَ فِيهِما فِئامٌ فِي زَوايَاه 2 ا. والفِئَامُ فِي الْمَزَايِد: أَن يُؤْخَذَ الأَدِيمُ فيُثنَى. ثمَّ يُزَادَ فِي جَوَانِبِها مَا يُوَسِّعُها. قَالَ الرَّاعِي يَصِفُ إِبِلاً تَرْعَى فِي العَزِيبِ: إِذا لَمْ تَرُحْ أعدَّى إِلَيْهَا مُعَجِّلٌ شَعِيبَ أَدِيم ذَا فِرَاغَيْنِ مْتْرَعا يَعْنِي ذَا أَدِيمَيْن قُوِبلَ بَينهمَا وَقيل: الَّتِي تُفْأَمْ بِجِلْدٍ ثالِثٍ بَيْنَ الجِلْدَيْن لتَتَّسِعَ. وقِيلَ: هِي الَّتِي من قِطْعَتَيْن شُعِبَتْ إحْدَاهُمَا إِلَى الأُخْرَى أَي ضُمَّت. (أَو) هِيَ (المَخْرُوزَةُ مِنْ وَجْهَيْن) وكُلُّ ذلِكَ من الجَمْع. (و) الشَّعِيبُ أَيضاً: (السِّقَاءُ البَالِي) لأَنَّه يُشْعَبُ. (ج) أَي جَمْعُ كُلّ ذَلِك شُعُب (كَكُتُبٍ) . وَفِي لِسَانِ العَرَب: الشَّعِيبُ والمَزَادَةُ والرَّاوِيَة السَّطِيحَةُ شَيْء وَاحِد، سُمِّي بِذلكِ لأَنَّه ضُمَّ بَعْضُه إِلَى بَعْض. وَفِي قَوْلِ المَرَّارِ يَصِفُ نَاقَةً: إِذا هِيَ خَرَّتْ خَرَّ مِنْ عَنْ يَمِينِهَا شَعِيبٌ بِهِ إِجْمَامُهَا ولُغُوبُهَا يَعْنِي الرَّحْلَ؛ لأَنَّه مَشْعُوبٌ بَعْضُهُ إِلَى بَعْضٍ أَي مَضُمُومٌ. (والشُّعْبَةُ بالضَّمِّ: مَا بَيْنَ القَرْنَيْن) لتَفْرِيقِهِما بَيْنَهُمَا (و) مَا بَيْن (الغُصْنَيْن) وَمثله فِي الأَساس. (و) الشُّعْبَة: الفِرْقَةُ و (الطَّائِفَةُ من الشَّيْءِ) . وَفِي يَدِه شُعْبَةُ خَيْرٍ مَثَلٌ بِذلِكَ. وَيُقَال: الشْعَبْ لِي شُعْبَةً مِنَ الْمَالِ أَي أَعْطِنِي قِطْعَةً مِنْ مَالِك. وَفِي يَدِي شُعْبَةٌ مِنْ مَالٍ. وَفِي الحَدِيث: (الحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِن الإِيمان) أَي طَائِفَةٌ مِنْه وقِطْعَة. وَفي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُود: (الشَّبَابُ) شُعْبَةٌ من الجُنُونِ) وقَوْلُه تَعَالَى: {إِلَى ظِلّ ذِى ثَلَاثِ شُعَبٍ} (المرسلات: 30) . قَالَ ثَعْلَب: يُقَال: إِنَّ النارَ يَوْمَ القِيَامة تنفَرِق (إِلى) ثَلَاث فِرَق فكُلَّمَا ذَهَبُوا أَنْ يَخْرُجُوا إِلى مَوْضِعٍ رَدَّتْهُم. وَمعنى الظِّلِّ هُنَا أَنَّ النَّارَ أَظَلَّتْه لِأَنَّه لَيْسَ هنَاك ظِلّ، كَذَا فِي لِسَان العَرَب. (و) الشُّعْبَةُ من الشَّجَرِ: مَا تَفَرَّقَ مِنْ أَغْصَانِها. قَالَ لَبِيدٌ: تَسْلُبُ الكَانِسَ لم يُؤْرَها شُعْبَة السَّاقِ إِذا الظِّلُّ عَقَلْ وتَشَعَّبَ أَغْصَانُ الشَّجَرَة وانْشَعَبَت: انْتَشَرت وتَفَرَّقَتْ. وشُعْبَة: غُصْن من أَغْصَانِها وَقيل: الشُّعْبةُ: (طَرَفُ الغُصْنِ) ، وَهُوَ مَجَاز. وشُعَبُهُ: أَطْرَافُه المُتَفَرِّقَةُ، وكُلُّه رَاجِع إِلىَ مَعْنَى الافْتِرَاقِ، وقِيلَ: مَا بَيْنَ كُلِّ غُصْنَيْن شُعْبَة. ويُقَالُ: هَذِه عَصا فِي رَأْسِهَا شُعْبَتَان. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وسَمَاعِي مِن الْعَرَبِ عَصا فِي رَأْسِها شُعْبَان، وبغَيْر تَاءٍ، كَذَا قَالَه ابْنُ مَنْظُور. وَفِي الأَسَاسِ، ومِنَ المَجَازِ: أَنَا شُعْبَةٌ مِنْ دَوْحَتِكَ وغُصْنٌ مِنْ سَرْحَتِك. (و) الشُّعْبَةُ: (المَسِيلُ فِي) ارتِفَاع قَرَارَة (الرَّمْلِ) . والشُّعْبَةُ: المَسِيلُ الصَّغيرُ. يُقَال: شُعْبَ حافِلٌ أَي مُمْتَلِئَةٌ سَيْلاً. (و) الشُّعْبَةُ: (مَا صَغُرَ مِنَ) وَفِي نُسْخَة عَنِ (التَّلعَةِ) . (و) قِيلَ: (مَا عَظُمَ من سوَاقِي الأَوْدِيَةِ) . وقِيلَ: الشُّعْبَةُ: مَا انْشَعَبَ من التَّلْعَةِ والوَادِي أَي عَدَلَ عَنه وأَخَذَ فِي طَرِيقٍ غَيرِ طَرِيقِه فتِلْكَ الشُّعْبَةُ. (و) الشُّعْبَةُ: (صَدْعٌ فِي الجَبَلِ يَأْوِي إِلي المَطَرُ) ، كَذَا فِي النُّسَخِ وصَوَابُه الطَّيْرُ، كَذَا فِي لِسَانِ العَرَب وزَادَ وَهُوَ مِنْهُ. (ج) أَي جَمْعُ الكلِّ (شُعَبٌ وشِعَابٌ) الشُّعْبَة: دون الشِّعْبِ. (و) من المَجَاز: (شُعَبُ الفَرَسِ) وأَقْطَارُه: (نَوَاحِيهِ كُلُّهَا) . قَالَ دُكَيْنُ بْنُ راءٍ: أَشَم خِنْذِيذٌ مُنِيفٌ شُعَبُهْ يَقْتَحِمُ الفَارِسَ لَوْلَا قَيْقَبُهْ. (أَو) الشُّعَبُ: (مَا أَشْرَفَ مِنْهَا) أَي نَواحِيه. وَفِي بَعْضِ النُّسَخ مِنْهُ، فالضَّميرُ للْفَرَس، المُرَادُ بِمَا أَشْرَفَ مِنْه كالعُنُق والمَنْسِج والحَجَبَات. وشُعَبُ الدَّهْرِ: حالَاتُه، قَالُه اللَّيْث. وأَنْشَدَ قَوْلَ ذِي الرُّمَّة المُتَقَدِّم الَّذِي هُوَ: وَلَا تَقَسَّمُ شَعْباً وَاحِدًا شُعَ وفَسَّرَهُ فَقَال: أَي ظَنَنْتُ أَن لَا يَنْقَسِم الأَمْرُ الوَاحِدُ إِلَى أُمُورٍ كَثِيرَة. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلم يجوِّد الليثُ فِي تَفْسِير البَيْتِ، ومَعناهُ أَنَّه وَصَفَ أحْيَاءً كَانُوا مُجْتَمِعِين فِي الرَّبِيعِ، فَلَمَّا قَصَدُوا المَحَاضِرَ تَقَسَّمَتْهُم المِيَاهُ. وشُعَبُ القَوْمِ: نِيَّاتُهُم فِي هَذَا البَيْت، وَكَانَت لِكُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُم نِيَّةٌ غيرُ نِيَّةِ الآخَرِينٍ فَقَالَ: مَا كنتُ أَظُنُّ أَنَّ نِيَّاتٍ مُخْتَلِفةً تُفَرِّقُ نِيَّةً مُجْتَمِعَةً، وذَلِكَ أَنَّهم كَانُوا فِي مُنْتَوَاهُم ومُنْتَجَعِهم مُجْتَمِعِين عَلَى نِيَّةٍ وَاحِدَة، فَلَمَّا هَاجَ العُشْبُ ونَشَّتِ الغُدْرَانُ تَوَزَّعَتْهم المَحَاضِرُ وأَعْدَادُ المِيَاهِ، فَهَذَا مَعْنَى قَوْله: وَلَا تَقَسَّمُ شَعْباً واحِداً شُعَبُ انْتَهَى من لِسَانِ العَرب. وَمن الْمجَاز: نُوَبُ الزَّمَانِ وشُعَبُه: حَالَاتُه، كَذَا فِي الأَسَاسِ. (وَشَعُوبُ: قَبِيلَةٌ) . قَالَ أَبو خِرَاش: مَنَعْنَا من عَدِيِّ بني حُنَيْفٍ صِحَابَ مُضَرِّسٍ وابْنَىْ شَعُوبا فأَثْنِوا يَا بَنِي شِجْعٍ عَلَيْنَا وحَقُّ ابْنَيْ شَعُوبٍ أَن يُثِيبَا قَالَ ابنُ سِيدَه: كَذَا وَجَدْنَا شَعُوبٍ مَصُرُوفاً فِي البَيْتِ الأَخِير. وَلَو لم يُصْرَف لاحْتَمَل الزِّحَافَ. (و) شَعُوبُ: اسْمُ (المَنِيَّةِ) ، ذَكَرَهُ غَيْرُ وَاحِدٍ بِغَيْره أَلِفٍ ولَامٍ (كالشَّعُوب) مَعْرِفةً، وَقد أَنْكَرَه جَمَاعَةٌ وعَدُّوه مِنَ اللَّحْنِ. وَفِي الصَّحَاح: الشُّعْبَةُ: الفرْقَةُ. تقُولُ: شَعَبَتْهُم المَنِيَّةُ أَي فَرَّقَتْهُم، ومِنْه: سُمِّيَتِ المَنِيَّةُ شَعُوبَ، وَهِي مَعْرِفَةٌ لَا تَنْصَرِفُ وَلَا يَدْخُلُها الأَلِفُ والَّلامُ. وَفِي لِسَانِ العَرَبِ: وقِيلَ: شَعُوبُ والشَّعُوبُ كِلْتَاهُمَا المَنِيَّة لأَنَّه تُفَرِّقُ. أَما قَوْلُهم فِيهَا شَعُوبُ، بِغَيْر لَام، والشَّعُوبُ، بِاللَّامِ، فقد يُمْكِن أَن يَكُونَ فِي الأَصْل صِفَةً لأَنَّه من أَمْثِلَة الصَّفَاتِ بِمَنْزِلَة قَتُول وضَرُوب، وإِذَا كَانَ كَذَلِك فَالَّلام فِيه بمَنْزِلَتها فِي العَبَّاسِ والْحَسَن والحَارِث. ويُؤَكِّد هَذَا عِنْدَك أَنَّهم قَالُوا فِي اشْتِقَاقِها إنَّمَا سُمِّيت شَعُوب لأَنَّها تَشْعَبُ أَي تُفَرِّقُ وَهَذَا المَعْنَى يُؤَكِّد الوَصْفِيَّة فِيها، وهَذَا أَقْوَى من أَن تُجْعَلَ الَّلامُ زَائِدَةً. وَمن قَالَ شَعُوبُ، بِلَا لَامٍ، خَلَصَتْ عِنْدَه اسْماً صَرِيحاً، وأَعْرَاهَا فِي اللَّفْظِ من مَذْهَبِ الصَّفَة، فلِذَلِكَ لم يُلْزِمْهَا الَّلام كَمَا فَعَلَ ذَلِكَ مَنْ قَالَ: عَبَّاس وحَارِث إلَّا أَنَّ رَوَائِح الصَّفَةِ فِيهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ وإِنْ لم تَكُنْ فِيهِ لَامٌ، أَلَا تَرَى أَنَّ أَبَا زَيْد حَكَى أَنهم يُسَمونَ الخُبْزَ جَابِرَ بْنَ حَبَّةَ؛ وإِنَّما سَمَّوْه بِذَلِك لأَنه يَجْبُر الجَائِع، فَقَدْ تَرَى مَعْنَى الصَّفَة فِيه وإِنْ لَمْ تَدْخُلْه الَّلامُ. ومِنْ ذَلِكَ قَوْلُهم: وَاسِطٌ قَالَ سِيبَوَيْهِ: سَمَّوْهُ واسِطاً؛ لأَنَّه وَسَطَ بَيْنَ العِرَاقِ والبَصْرَةِ، فمَعْنَى الصِّفَةِ فِيهِ وإِن لمْ يَكُن فِي لَفْظِه لَامٌ، انْتَهَى. ويُقَالُ: أَقَصَّتُه شَعُوبُ إِقْصَاصاً إِذَ أَشْرَف على المَنِيَّة ثمَّ نَجَا. وَفِي حَدِيثِ طَلْحَةَ: (فَمَا زِلْتُ وَاضِعاً رِجْلِي عَلَى خَدِّه حَتَّى أَزَرْتُه شَعُوبَ) أَي المَنِيَّة. وأَزَرْتُه مِنَ الزِّيَارَة. وقَال نَافِعُ بْنُ لَقِيطٍ الأَسَدِيُّ: ذَهَبَتْ شَعُوبُ بأَهْلِهِ وبِمَالِه إِن المَنَايا للِرِّجَالِ شَعُوبُ (و) شَعُوبُ: (ع باليَمَن) . وَفِي التكملة قَصْرٌ باليَمَن. (وشَعَبَ كمنَعَ: ظَهَرَ) ، ومِنْه سُمِيّ الشّهْرُ كَمَا سَيَأْتِي. (و) شَعَبَ (البَعِيرُ) : يَشْعَب شَعْباً (اهْتَضَم الشجرَ مِنْ أَعْلَاهُ) . قَالَ ثَعْلَبٌ: قَالَ النَّضْر بنُ شُمَيْل: سَمِعْتُ أَعْرَابِيًّا حِجَازِيًّا بَاعَ بَعِيراً لَهُ يَقُولُ: أَبِيعُك هُوَ يَشْبَعُ عَرْضاً وشَعْباً. العَرْضُ: أَن يَتَنَاوَلَ الشَّجَر مِنْ أَعْرَاضِهِ. (و) شَعَبَ (فُلَاناً: شَغَلَه) . يُقَال: مَا شَعَبَكَ عَنِّي، أَي مَا شَغَلَك. (و) شَعَبَ الأَمِيرُ رَسُولاً إِلَيْه: أَرْسَلَه) . (و) شَعَبَ (اللِّجَامُ الْفَرَسَ) إِذا (كَفَّه عَنْ جِهَةِ قَصْدِهِ) وَلم يَدَعْه يَمْضِي عَلَى جِهَتِه. قَالَ دُكَين: شَاحِيَ فِيهِ واللِّجَامُ يَشْعَبُه وَفِي الشِّمَالِ سَوْطُه ومِخْلَبُه (و) شَعَبَه يَشْعَبُه شَعْباً إِذَا (صَرَفَه) . (و) شَعَبَ (إِلَيْهِم) فِي عَدَدِ كَذَا: (نَزَعَ وفَارَق صَحْبَه) . (وشَعْبَانُ: قَبِيلَة. و: ع بالشّأم) . فِي لِسَان الْعَرَب: شَعْبَان: بَطْنٌ من هَمْدَان تَشَعَّب مِن الحيَمَن. إِلَيْهم يُنْسَبُ عَامِ الشَّعْبِي على طَرحِ الزَّائد. وَقد تَقَدَّم أَنَّ مَنْ نَزَلَ الشَّأم مِنْ وَلَدِ حَسَّانَ بْنِ عَمْرو الحِمْيَرِيِّ يُقَال لَهُنَّ: الشَّعْبَانِيُّون. (و) شَعْبَان: (شَهْرٌ م) بَيْنَ رَجَب ورمضَان. (ج شَعْبانَاتٌ وشَعَابِينُ) كرمَضَانَ ورَمَاضِين. قَالَه يُونُس. ثمَّ ذَكَر وَجْه التَّسْمِيَة فَقَال: (مِنْ تَشَعَّبَ) إِذَا (تَفَرَّقَ) كَانُوا يَتَشَعَّبُون فِيه فِي طَلَبِ المِيَاه، وقِيلَ فِي الغَارَاتِ. وقَالَ ثَعْلَبٌ: قَالَ بَعْضُهُم: إِنَّما سُمِّي شَعبَانُ شَعْبَاناً لِأَنَّه شَعَبَ أَيظَهَرَ بَيْنَ شَهْرَيْ رَمَضَان وَرَجَب. (كانْشَعَبَ) الطَّرِيقُ إِذَا تَفَرَّقَ، وكَذَلِك أَغصانُ الشَّجَرَة. وانْشَعَبَ النهرُ وتَشَعَّبَ: تَفَرَّقَتْ مِنْه أَنْهَارٌ. (و) الزرعُ يَكُونُ عَلَى وَرَقِه ثُمَّ يُشَعِّبُ. وشَعَّبَ الزَّرْعُ وتَشَعَّب؛ (صَارَ ذَا شُعَبٍ) أَي فِرَقٍ. (وأَشْعَبَ) الرجلُ إِذا (مَاتَ كانُشَعَب) ع (وْ فَارَق فِرَاقاً لَا يَرْجِعُ) وَقد شَعَبَتُه شَعُوبُ تَشْعَبُه فأَشْعَبَ (كشَعَّبَ) مَضْبُوطٌ عِنْدَنَا فِي النّسخ، بالتَّشْدِيدِ. وَفِي بَعْض كمَنَ، ومِثْلُه فِي لِسَان الْعَرَب. قَالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيّ: أَقَامَتْ بِهِ مَا كَانَ فِي الدَّارِ أَهْلُهَا وَكَانُوا أُنَاساً مِنْ شَعُوبَ فَأَشْعَبُوا تَحَمَّلَ مَنْ أَمْسَى بِهَا فَتَفَرَّقُوا فَرِيقَيْن مِنْهُم مُصْعِدٌ ومُصَوِّبُ قَالَ ابْن بَرِّيّ: صَوَابُ إِنْشَادِه على مَا رُوِي فِي شِعْرِه؛ وَكانُوا شُعُوباً مِنْ أُنَاسٍ أَي مِمَّن تَلْحَقهُ شَعُوبُ، ويُرْوَى مِنْ شُعُوبٍ أَي كَانُوا مِنَ النَّاسِ الَّذِينَ يَهْلِكُونَ فَهَلَكُوا، انْتهى. وَيُقَال للمَيِّت: قَدِ انْشَعَبَ. قَالَ سَهُمٌ الغَنَوِيّ: حَتَّى تُصَادِف مَالاً أَو يُقَالَ فَتًى لَاقَى الَّتِي تَشعَبُ الفِتْيَان فَانْشَعَبَا ونَسَبَهُ الصَّاغَانِي إِلى يَزِيدَ بْنِ مُعَاوِيَةَ. (والمَشْعَبُ: الطَّرِيقُ) . (و) المِشْعَبُ (كمِنْبَر: المِثْقَبُ) يُشْعَبُ بِهِ الأَنَاءُ أَيْ يُصْلَحُ. والشَّعَّابُ: المُلَئِّمُ، وحِرْفَتُه الشِّعَابَةُ. (وَشَاعَبَهُ) وشَاعَبَ صاحِبَهُ إِذَا (بَاعَدَه) . قَالَ: وسِرْتُ وَفِي نَجْرَانَ قَلْبِي خَلَّفٌ وجِسْمِي بَبَغْدَاذِ العِرَاقِ مُشَاعِبُ (و) شَاعَبَ فلانٌ الْحَيَاةَ، وشَاعَبَتْ (نَفْسُه: مَاتَ) أَي زايَلَتِ الْحَيَاة وذَهَبَتْ. قَالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ: وَيَبْتَزُّ فِيهِ المَرْءُ بَزَّ ابْنه عمِّه رَهِيناً بكَفَّيْ غَيْرِه فَيُشَاعِبُ يُشَاعِبُ: يُفَارِق أَي يُفَارِقُهُ ابْنُ عَمِّه فَبَزُّ ابْنِ عَمِّه: سِلَاحُه. يَبْتَزّه: يأْخُذُه. (كانُشَعَبَ) وَقد تَقَدّم. (وانْشْعَبَ) عَنِّي فُلَانٌ: (تَبَاعَدَ) . (و) شَعَبَه يَشْعَبُه شَعْباً فانْشَعَب: (انْصَلَح) . ويُقَالُ: أَشْعَبَه فِيمَا يَنْشَعِب أَي يَلْتَئمُ، ويُسَمَّى الرحْلُ شَعِيباً كَمَا يأَتي. وانْشَعَبَ أَيْضاً إِذَا (تَفَرَقَ كتَشَعَّبَ فِي الكُلِّ. مِمَّا ذكر. (والشَّعُوبِيُّ) بالفَتْح: (ة باليَمَنِ) . وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: قَصْرٌ باليَمَن، وقِيلَ: بَسَاتِينُ بظَاهِرِ صَنْعَاءَ. وقَال الصَّاغَانِيُّ بِئْر الشَّعُوبيّ: قَرْيَةٌ من مِخْلَاف سِنْجان (وبالضَّمِّ: مُحْتَقِرُ أَمْرِ العَرَب) . قَالَ ابنُ مَنْظُور: وَقد غَلَبت الشُّعُوبُ بلَفْظه الجَمْع على جِيلِ العَجَم حَتى قِيلَ لمُحْتَقِر أَمْرِ العَرَب شُعُوبِيٌّ، أَضَافُوا إِلَى الجَمْع لغَلَبَتِهِ على الجِيلِ الوَاحِدِ كقَوْلِهم: أَنْصَارِيٌّ. (وهم الشعُوبِيَّةُ) ؛ وهم فِرقَة لَا تُفَضِّل العَرَبَ عَلَى العَجَم، وَلَا تَرَى لَهُم فَضْلاً عَلَى غَيْرِهِم. وأَمَّا الَّذي فِي حَدِيثِ مَسْرُوقٍ (أَنَّ رَجُلاً مِنَ الشعُوبِ أَسْلَمَ، فكَانَت تُؤْخَذُ مِنه) . قَالَ ابْن الأَثيرِ: الشُّعُوبُ هَا هُنَا العَجَم، وَوَجْهُه أَنَّ السَّعْبَ مَا تَشَعَّبَ مِنْ قَبَائِل العَرَبِ أَو العَجَم فخُصَّ بأَحَدِهما، ويَجُوزُ أَن يَكُونَ جَمْعَ الشعُوبِيّ كقَوْلِهِم: اليَهُودُ والمَجُوسُ فِي جَمْعِ اليَهُوديِّ والمَجُوسِيّ. (وشِعْبَانِ بالكَسْر) بِصِيغَةِ التَّثْنِيَة: (مَاءٌ لِبَنِي أَبِي بَكْر بْنِ كِلَاب) . (و) شُعْبٌ (كَقُفْلٍ: وَادٍ بَين الحَرَمَيْن) الشَّرِيفَيْن يَصُبُّ فِي وادِي الصَّفْرَاء. (وذَاتُ الشَّعْبَيْن) بالفَتْح: (ة باليَمَامَة وَذُو شَعْبَيْن: جَبَلٌ باليَمَن وَقد تَقَدَّم. (وشُعْبَةُ) بالضَمِّ: (ع) وَفِي حَدِيث الْمَغَازِي (خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صَلَى اللهِ عَلَيْه وسَلَّم يُيدُ قُرَيْشاً، وسَلَكَ شُعْبَةَ) وهُوَ مَوْضِع (قُرْبَ يَلْيَل) بوَزْنِ جَعْفَر، كَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي نُسخَتِنَا ومِثْلُه فِي المَرَاصِدِ وغَيْرِه أَو بِوَزْنِ أَمِير كَمَا يَأْتِي للمُصَنِّف، وَهُوَ مَوْضِعٌ قُرْبَ الصَّفْرَاءِ فِيهِ عَيْنٌ غَزِيرَةٌ. وَفِي لِسَانه العَرَب، يُقَالُ لِهَذَا المَوْضِع شُعْبَةُ ابْنِ عَبْدِ اللهِ. قلتُ: وشُعْبَة: مَوْضِعٌ على فَرْسَخَيْن من زَبِيدَ بِهَا نَخِيلٌ ومَنَازِلُ. (والشُّعْبَتَان) بالضّمِّ: (أَكَمَةٌ) لَهَا قَرْنَانِ نَاتِئَان. (و) فِي المَثَل: (لَا تَكُنْ أَشْعَبَ فَتَتْعَبَ. هُوَ) أَشْعَبُ بْنُ جُبَيْر مَوْلَى عَبْدِ اللهِ بْنِ الزُّبَيْرِ مِنْ أَهل المَدِينة، كُنْيَتُه أَبُو العَلَاءِ (طَمَّاعٌ م) يُضْرَبُ بِهِ المَثَلُ: أَطْمَعُ مِنْ أَشْعَب. وَله حِكَايَات ونَوَادِرُ غَرِيبَة أُلّفَت فِي رِسَالَة. (و) أَخرَجَ البُخَارِيُّ فِي صَحِيحه. وغَيْرِه قَوْلَه صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّم: (إِذَا جلس الرجلُ (بَيْنَ شُعَبِهَا الأَرْبَعِ) وجَهَدَهَا فَقَدْ وَجَبَ الغُسْلُ) (هِي يَدَاهَا ورِجْلَاهَا) . كَنَى بِهِ عَن الإِيلَاجِ (أَو رِجْلَاها وشَفْرَا فَرْجِهَا) وَهُوَ مَجَاز. (كَنَى بِذَلِك عَنْ تَغْيِيبِ الحَشَفَةِ فِي فَرْجِهَا) . (والشُّعَيْبَةُ كجُهَيْنَة) : مَرْسَى السُّفُن مِن سَاحِل بَحْر الحجَاز، كَانَ مَرسَى سُفُنِ مَكّةَ قَبْل جُدَّة. قَالَه السُّهَيْليّ فِي الرَّوْض، ونَقَلَه عَنْه شَيْخُنا. واسْمُ (وَادٍ) . (وغَزَالُ شَعْبَان: دُوَيْبَّة) ، وهُوَ ضَرْب من الجَنَادِب أَو الجَخَادب. (و) شُعَيْبٌ: اسْمٌ. وسَيِّدُنَا (شُعَيْب: مِنَ الأَنْبِيَاءِ) عَلَيْهم الصَّلَاةُ السَّلَامُ. قَالَ الصَّاغَانِي: وَهُوَ اسْمٌ عَرَبِيٌّ يُمكِنُ أَنْ يَكُونَ تَصْغِيرَ شَعْب أَو أَشْعَب كَمَا قَالُوا فِي تَصْغِيرِ أَسْوَد سُوَيْد، وَهُوَ تَصْغِير التَّرْخِيم. (و) شُعَيْبٌ: (ع) . (و) أَبُو أَحْمَد (مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ شُعَيْبِ) بْنِ هَارُونَ عَنْ أَبِي عَبْدِ الله البُوشَنْجِيّ. مَاتَ سنة 357 هـ. (وجَعْفَر بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهيمَ بْنِ شُعَيْب) البُوشَنْجِيّ عَن حَامِد الرّفّاء. (و) أَبو العَلَاءِ (صَاعِدُ بْنُ أَبِي الفَضْلِ) ابْنِ أَبِي عُثْمَان المالِينيّ عَن بَيْبَى الهَرْثَمِيَّة، وَعنهُ أَبو القَاسِم بنُ عَسَاكِر الدِّمَشْقِيّ. وَقد وَقع لنا حَدِيثه عَالِيا فِي مُعْجم الْبلدَانِ لَهُ مَاتَ سنة 551 هـ (و) أَبو الْوَقْت (عَبد الأَوّل) بن عِيسَى بن شُعيب السَّجَزيّ الهرويّ (الشُّعَيْبِيُّون مُحَدِّثون) نُسِبُوا إِلَى جَدِّهم. وَمُحَمّد بن شُعَيب بن سَابُور: وأَبو بكر شُعَيْب بنُ أَيوب الصَّرِيفينيّ. وأَبُو عَلِيّ محمدُ بنُ هَارون بن شُعيب. وشُعَيبُ بنُ عمر بن عِيسَى الإِقْلِيشيّ الأَنْدَلُسيّ فاتح إِقْرِيطِش. وشُعَيْبُ بنُ الأَسود الجُبَّائِيّ من أَقْرَان طاوُوس، قَالَه ابنُ الأَثِير. وأَبو سَعِيد إِسماعيلُ بنُ سَعِيد بْنِ مُحَمَّد بنِ أَحمدَ بْنِ جَعْفَر بن شُعَيْب الشُّعَيْبِيّ مُحَدِّثٌ ابْنُ مُحَدِّث. وأَبو جَعْفَر بنُ مُحَمَّد بْن أَحْمَد الشُّعَيْبِيُّ، حدَّث بِمصْر، مُحَدِّثُون. وَمن المُتَأَخِّرين الشمسُ محمدُ بنُ شُعَيْب بْنِ مُحَمَّد بْن أَحْمَد بْنِ عَلِيّ الشُّعَيْبِيّ الأَبْشِيهِيّ الزَّائِر ممَّن لَبِسَ من الشعراويّ وَشَيخ الإِسلام. (وشَعَبْعَبٌ) كسَفَرْجَلٍ: (ع) قَالَ الصِّمَّةُ بْنُ عَبْدِ اللهِ القُشَيْرِيُّ: يَا لَيْتَ شِعْرِيَ والأَقْدَارُ غَالِبَةٌ والعَيْنُ تَذْرِفُ أَحْيَاناً من الحَزَنِ هَلْ أَجْعَلَنَّ يَدِي للخَدِّ مِرْفَقَةً عَلعى شَعَبْعَبَ بَينَ الحَوْضِ والعَطَن (وشُعَبَى) بِالضَّمِّ ثمَّ الْفَتْح مَقْصُور (كَأُرَبَى: ع) فِي جَبَل طَيِّىء. قَالَ جَرِيرٌ يَهْجُوا عَبَّاسَ بْنَ يَزهيد الكِنْدِيَّ: أَعَبْداً حَلَّ فِي شُعَبَى غَرِيباً أَلُؤْماً لَا أَبَا لَكَ واغْتِرَابَا وقرأْت فِي المعجم مَا نَصُّهُ: ولَيْسَ فِي كَلَلامهم فُعَلى إِلَّا أُدَمى وشُعَبَى موضعان. وأُرَبَى اسْمٌ للدَّاهية، وَقد تَقَدَّمَ. (والأَشْعَبُ: لَا بالْيَمَامَة) . قَالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ: فَلَيْتَ رَسولاً لَهُ حَاجَةٌ إِلى الفَلَجِ العَوْدِ فالأَشْعَبِ وشَعْبُ النَّيْرَبِ الأَعْلَى هِيَ الرَّبْوَةُ. هُوَ مَا بَيْن الجَبَلَيْن أَعْلَى النَّيْرَب، كَذَا قَالَه ابْن نَاصِ الدِّمَشْقيّ. وَهُوَ مَوْضع، عَن أَحْمَدَ بْنِ الحُسَيْن النَّهَاوَنْدِيّ، وَعنهُ عُمرُ بن مَكّيّ النَّهَاوَنْدِيّ (مُحَدِّثُون) . وَفِي الحَدِيث: (مَا هَذِهِ الفُتْيا الَّتِي شَعَبْتَ بهَا النَاسَ) أَي فَرَّقْتَهُم والمُخَاطَبُ بِهَذَا القَوْل ابنُ عَبَّاس فِي تَحليلِ المُتْعَة. والمُخَاطِبُ لَهُ بذَلِك رَجُل مِنْ بَلْهُجَيْم. والشُّعْبَةُ: الرُّؤْبَةُ؛ وَهِي قِطْعَةٌ يُشْعَبُ بِهَا الإِنَاءُ. يُقَال: قَصْعَةٌ مُشَعَّبَةٌ أَي شُعِبَتْ فِي مَوَاضِعَ مِنْها، شُدِّد لِلْكَثْرَة. وَفِي المَثَل: (شَغَلَتْ شعَابِي جَدْوَاي) أَي شَغَلَت كثرةُ المَئونَةِ عَطَائِي عَنِ النَّاسِ. والعَرَب تَقُولُ: أَبِي لَكَ وشَعْبِي. مَعْنَاه فَدَيْتُك. قَالَ: (قَالَتْ) رأَتُ رَجُلاً شَعْبِي لكْ مُرَجَّلاً حَسِبْتُه تَرْجِيلَكْ مَعْنَاهُ: رأَيتُ رجُلاً فَدَيْتُك شَبَّهْتُه إِيَّاك.


- ـ الشَّعْبُ، كالمَنْعِ: الجَمْعُ، والتَّفْريقُ، والإِصْلاحُ، والإِفْسادُ، والصَّدْعُ، والتَّفَرُّقُ، والقَبيلَةُ العَظِيمَةُ، والجَبَلُ، ومَوْصِلُ قَبائِلِ الرَّأسِ، والبُعْدُ، والبَعيدُ، وبَطْنٌ مِنْ هَمْدانَ، وبالكسرِ: الطَّريقُ في الجَبَلِ، ومَسيلُ الماءِ في بَطْنِ أرضٍ، أو ما انْفَرَجَ بَيْنَ الجَبَلَيْنِ، وسِمَةٌ للإِبِلِ، وهو مَشْعوبٌ، ـ و ع، وبالتَّحْرِيك: بُعْدُ ما بَيْنَ المَنْكِبَيْنِ وما بَيْنَ القَرْنَيْنِ. شَعِبَ، كَفَرِحَ. ـ والشَّاعِبانِ: المَنْكِبانِ. ـ والشُّعَبُ، كَصُرَدٍ: الأَصابعُ. ـ والشَّعيبُ: المَزادَةُ، أو مِنْ أَدِيمَيْنِ، أو المَخْرُوزَةُ مِنْ وَجْهَيْنِ، والسِّقاءُ البالي، ـ ج: كَكُتُبٍ. ـ والشُّعْبَةُ، بالضمِّ: ما بَيْنَ القَرْنَيْنِ والغُصْنَينِ، والطَّائِفَةُ مِنَ الشَّيْءِ، وطَرَفُ الغُصْنِ، والمَسِيلُ في الرَّمْلِ، وما صَغُرَ مِنَ التَّلْعَةِ، وما عَظُمَ مِنْ سَواقي الأَوْدِيَةِ، وصَدْعٌ في الجَبَلِ يَأْوِي إليه المَطَرُ، ـ ج: شُعَبٌ وشِعابٌ. ـ وشُعَبُ: الفَرَسِ: نواحِيهِ كُلُّها، أو ما أَشْرَفَ منها. ـ وشَعُوبُ: قَبيلَةٌ، والمَنِيَّةُ، ـ كالشَّعوبِ، و ع باليَمَنِ. ـ وشَعَبَ، كَمَنَعَ: ظَهَرَ، ـ وـ البَعِيرُ: اهْتَضَمَ الشَّجَرَ مِنْ أعلاهُ، ـ وـ فُلاناً: شَغَلَهُ، ـ وـ رسولاً إليهِ: أرسلَهُ، ـ وـ اللِّجامُ الفَرَسَ: كَفَّهُ عن جِهَةِ قَصْدِهِ وصَرَفَهُ، ـ وـ إلَيْهِمْ: نَزَعَ، وفارَقَ صَحْبَهُ. ـ وشَعْبانُ: قَبِيلَةٌ، ـ و ع بالشَّامِ، وشَهْرٌ م، ـ ج: شَعْباناتٌ وشَعابينُ، ـ من تَشَعَّبَ: تَفَرَّقَ، ـ كانْشَعَبَ، وصارَ ذا شُعَبٍ. ـ وأشْعَبَ: ماتَ، ـ كانْشَعَبَ، وفارَقَ فِراقاً لا يَرْجعُ، ـ كشَعَّبَ. والمَشْعَبُ: الطَريقُ. وكَمِنْبَرٍ: المِثْقَبُ. ـ وشاعَبَهُ: باعَدَهُ، ـ وـ نَفْسُهُ: ماتَ، ـ كانْشَعبَ. وانْشَعَبَ: تَباعَدَ، وانْصَلَحَ، وتَفَرَّقَ، ـ كتَشَعَّبَ. في الكُلِّ. ـ والشَّعُوبِيُّ: ة باليَمَنِ، وبالضم: مُحْتَقِرُ أمْرِ العَرب، وهُم الشُّعوبِيَّةُ. ـ وشِعْبانُ، بالكسرِ: ماءٌ لِبَنِي بَكْرِ بنِ كلابٍ. وكَقُفْلٍ: وادٍ


- الشِّعْبُ : انفراجٌ بين الجبلين. والجمع : شِعابٌ .|الشِّعْبُ الطريقُ .|الشِّعْبُ مجرّى للماء تحت الأرض.


- شَعُوبُ : عَلَمٌ على المنيَّة (بغير تنوين) .| وقالوا: شَعَبَتْهُ شَعُوبُ.


- شَعَبَ الشيءُ شَعَبَ شَعْبًا: تفرَّقَ .|شَعَبَ إليه: نزع واشْتاق .|شَعَبَ عنه: بَعُدَ .|شَعَبَ الشيءَ : فرَّقهُ.| واستعمل في الضد فقيل : شعَبَ الصَّدْعَ : لمَّه وأصلحه .


- شَعْبَانُ : الشهر الثامن من شهور السنة الهجرية، بعد رجب وقبل شهر رمضان.| وشعبانُ لا ينصرف. والجمع : شعْباناتٌ وشعابينُ.


- المِشْعَبُ : مثقب يستعمل في إصلاح الآنية. والجمع : مَشاعِبُ .


- الشُّعُوبيّةُ : نزْعةٌ في العصر العباسي تنكر تفضيل العرب على غيرهم، وتحاول الحطَّ منهم.|الشُّعُوبيّةُ أصحاب هذه النزعة.| الواحد: شُعُوبِيٌّ.


- أشْعَبَ الشيءَ : أصْلحَ صَدْعَه .


- أشْعَبُ : رجل من المدينة كان مولَّى لعثمان بن عفان، وضُرب به المثل في الطمع، فقيل: :-أطمع من أشعب :-، و: :- طَمَعٌ أَشْعَبِيُّ.


- الشَّعْبُ : الجماعة الكبيرة ترجع لأبٍ واحد، وهو أوسع من القبيلة.|الشَّعْبُ الجماعة من الناس، تخضع لنظام اجتماعيٍّ واحد.|الشَّعْبُ الجماعة تتكلم لسانًا واحدًا. والجمع : شُعُوبٌ.


- شعَّبَ الزرعُ : صار ذا شُعَبٍ .|شعَّبَ الأمرَ: جعله ذا شُعَب .|شعَّبَ الإناءَ ونحوه: أصلح صَدْعَه .


- انْشعَبَ : انتشرَ وتفرَّق . يقال: انشعبَتْ أغصانُ الشجرة .|انْشعَبَ صار ذا شُعَب . يقال: انْشعَبَ النهرُ ، وانشعب الطريقُ .|انْشعَبَ عنه: تباعَدَ . يقال : انشعب القولُ بصاحبه: أخذ به من مَعنَّى إلى مَعنَّى .


- شَعِبَ الرجلُ شَعِبَ شعَبًا : بَعُد مابين مَنكبيه .|شَعِبَ الظْبيُ: بَعُدَ ما بين قَرْنيه فهو أشْعَب ، وهي شعباءً. والجمع : شُعْبٌ.


- الشُّعْبَةُ : الفِرْقةُ من الشيء.، وفي التنزيل العزيز: المرسلات آية 30إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاَثِ شُعَبٍ ) ) .|الشُّعْبَةُ قِطْعَةٌ يُصْلَحُ بها الإناءُ .|الشُّعْبَةُ الغصن من الشجرة. والجمع : شُعَبٌ، و شِعابٌ.| والشُّعَبُ: الأصابعُ.|الشُّعْبَةُ أطْراف في الأداة كالأصَابع. يقال: شُعَب السَّفُّود، وشُعب شوكة الطعام.| وشُعَبُ الدَّهْرِ: حالاتُهُ.| ومسأَلة كثيرَة الشُّعَبِ: كثيرة التفريع.|الشُّعْبَةُ أحد فرعي القصبة الهوائية. والجمع : شُعَب.| وشُعَب الصدر: مجاري النفَسِ الكبيرة في الرئتين.| والنَّزْلَةُ الشُّعَبيَّة: التهاب في أغشية هذه المجاري.


- تشعَّبَ : انتشرَ وتفرقَ .|تشعَّبَ الزرعُ ومحوُه : صَارَ ذا شُعَبٍ .


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| شَعَبْتُ، أَشْعَبُ، اِشْعَبْ، مصدر شَعْبٌ.|1- شَعَبَ الْحَبَّ : فَرَّقَهُ، شَتَّتَهُ.|2- شَعَبَ الإِنَاءَ : أَصْلَحَ صَدْعَهُ.|3- شَعَبَ عَنْهُ :بَعُدَ.|4- شَعَبَهُ عَنِّي :شَغَلَهُ.|5- شَعَبَ إِلَيْهِ رَسُولاً : أَرْسَلَهُ.|6- شَعَبَ إِلَيْهِ : نَزَعَ وَاشْتَاقَ.|7- شَعَبَتْهُ عَنِّي العَوادِي :صَرَفَتْهُ.|8- شَعَبَهُ الْمَوْتُ : أَهْلَكَهُ.|9- شَعَبَ الرَّجُلُ : مَاتَ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| شَعِبَ، يَشْعَبُ، مصدر شَعَبٌ.|1- شَعِبَ الرَّجُلُ : بَعُدَ مَا بَيْنَ مَنْكِبَيْهِ.|2- شَعِبَ الغَزَالُ : بَعُدَ مَا بَيْنَ قَرْنَيْهِ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَشَعَّبْتُ، أَتَشَعَّبُ، تَشَعَّبْ، مصدر تَشَعُّبٌ.|1- تَشَعَّبَتْ أَغْصَانُ الشَّجَرِ : اِنْتَشَرَتْ وَتَدَاخَلَتْ- تَشَعَّبَتْ أَمَامَهُ السُّبُلُ.|2- تَشَعَّبَ النَّهْرُ الكَبِيرُ : تَفَرَّقَتْ مِنْهُ أَنْهَارٌ.|3- تَشَعَّبَ الجُنْدُ وَسَطَ الغَابَةِ : تَفَرَّقُوا.|4- تَشَعَّبَ الكَلاَمُ : تَنَوَّعَ وَاسْتَغْرَقَ فِي قَضَايَا عَدِيدَةٍ- تَشَعَّبَ الحَدِيثُ وَتَفَتَّحَتْ مَغَالِيقُ الأَسْرَارِ. (ع. م. العقاد).|5- تَشَعَّبَ عَنْهُ : تَبَاعَدَ عَنْهُ.|6- تَشَعَّبَ الشَّرُّ النَّاسَ : فَرَّقَهُمْ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِنْشَعَبَ، يَنْشَعِبُ،مصدر اِنْشِعابٌ.|1- اِنْشَعَبَتْ أَغْصانُ الشَّجَرَةِ : تَشَعَّبَتْ عَنْ أَصْلِها وَتَداخَلَتْ فِيما بَيْنَها، اِنْتَشَرَتْ.|2- اِنْشَعَبَ الطَّريقُ عِنْدَ نِهايَةِ أَشْجارِ النَّخيلِ : اِفْتَرَقَ إلى عِدَّةِ شُعَبٍ- اِنْشَعَبَ النَّهْرُ.|3- اِنْشَعَبَ بِهِ القَوْلُ : اِنْتَقَلَ بِهِ مِنْ مَعْنىً إلى مَعنىً، اِسْتَطْرَدَ.|4- اِنْشَعَبَ عَنْهُ : تَباعَدَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| شَعَّبْتُ، أُشَعِّبُ، شَعِّبْ، مصدر تَشْعِيبٌ.|1- شَعَّبَ الْحَبَّ : فَرَّقَهُ، شَتَّتَهُ.|2- شَعَّبَ الزَّرْعُ : صَارَ ذَا شُعَبٍ.|3- شَعَّبَ الْمَوْضُوعَ : جَعَلَهُ ذَا شُعَبٍ أَوْ تَعَمَّقَ فِيهِ إِلَى حَدِّ الغُموضِ.|4- شَعَّبَ الإِنَاءَ : أَصْلَحَ صَدْعَهُ.|5- شَعَّبَ عَنْهُ : فَارَقَهُ فِرَاقاً لاَ رُجُوعَ بَعْدَهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| شَاعَبْتُ، أُشَاعِبُ، شَاعِبْ، مصدر مُشَاعَبَةٌ.|1- شَاعَبَ الشَّيْءَ : بَاعَدَهُ.|2- شَاعَبَتْ نَفْسُهُ : مَاتَ.|3- شَاعَبَ الحياةَ : فَارَقَهَا، أيْ مَاتَ.


- (مَنْسُوبٌ إِلَى الشَّعْبِ).|1- رَجُلٌ شَعْبِيٌّ : رَجُلٌ مُتَخَلِّقٌ بِأَخْلاَقِ شَعْبِهِ، بَسِيطٌ فِي تَعَامُلِهِ مِثْلَ كُلِّ أَفْرَادِهِ.|2- الأَدَبُ الشَّعْبِيُّ : أَدَبُ الْمَأْثُورَاتِ وَالْحِكَايَاتِ وَالأَمْثَالِ وَقَصَائِدِ الزَّجَلِ.|3- حَيٌّ شَعْبِيٌّ : حَيٌّ يَسْكُنُهُ عَامَّةُ الشَّعْبِ- سُوقٌ شَعْبِيٌّ بِهِ مَوَادُّ شَعْبِيَّةٌ :-رَقْصٌ شَعْبِيٌّ :-لِبَاسٌ شَعْبِيٌّ.


- (مصدر اِنْشَعَبَ).|-اِنْشِعابُ طَريقٍ : اِفْتراقُ شُعَبِهِ.


- (مصدر تَشَعَّبَ).|1- تَشَعُّبُ أَغْصَانِ الشَّجَرِ : اِنْتِشَارُهَا وَتَدَاخُلُهَا.|2- تَشَعُّبُ النَّهْرِ : تَفَرُّقُهَا أَنْهَاراً وَشِعَاباً.|3- تَشَعُّبُ الجُمْهُورِ بَيْنَ الأَزِقَّةِ : تَفَرُّقُهُمْ.|4- تَشَعُّبُ الحَدِيثِ : تَنَوُّعُهُ وَتَنَاوُلُهُ قَضَايَا عَدِيدَةً.|5- التَّشَعُّبُ عَنْهُ : التَّبَاعُدُ عَنْهُ.


- (مصدر شَعِبَ).|1- شَعَبُ الْمَنْكِبَيْنِ :مَا بَيْنَهُمَا مِنْ بُعْدٍ عِنْدَ النَّاسِ.|2- شَعَبُ القَرْنَيْنِ :مَا بَيْنَهُمَا مِنْ بُعْدٍ عِنْدَ الْحَيَوَانِ.


- (مصدر شَعَّبَ).|1- تَشْعِيبُ الحَبِّ : تَفْرِيقُهُ، تَشْتِيتُهُ.|2- تَشْعِيبُ الإِنَاءِ : إِصْلاَحُ صَدْعِهِ.|3- تَشْعِيبُ الفِكْرَةِ : التَّعَمُّقُ فِيهَا إِلىَ حَدِّ جَعْلِهَا غَامِضَةً.


- جمع: شُعَبٌ. | 1- قَطَعَ شُعْبَةً مِنَ الشَّجَرَةِ : غُصْناً مِنْهَا.|2- شُعْبَةُ خَشَبٍ أَوْ خَزَفٍ : القِطْعَةُ مِنْهُ.|3- شُعَبُ اليَدِ : الأَصَابِعُ.|4- شُعَبُ الْجِسْمِ : أَطْرَافُهُ، أَي اليَدُ وَالرِّجْلاَنِ.|5. الْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ . (حديث) : جُزْءٌ مِنَ الإِيمَانِ.|6- يُتَابِعُ دِرَاسَتَهُ فِي شُعْبَةِ الرِّيَاضِيَّاتِ : فِي فَرْعِ..- شُعْبَةُ اللُّغَةِ العَربيَّةِ وآدابِها :-شُعْبَةُ العُلُومِ.|7- شُعْبَةُ القَصَبَةِ الْهَوَائِيَّةِ : أَحَدُ فَرْعَيْهَا.|8- شُعَبُ الصَّدْرِ : مَجَارِي التَّنَفُّسِ فِي الرِّئَتَيْنِ.


- جمع: شُعُوبٌ. | (مصدر شَعَبَ).|1- الشَّعْبُ العَرَبِيُّ : الْجَمَاعَةُ مِنَ النَّاسِ تَجْمَعُهُمْ رَوَابِطُ مُشْتَرَكَةٌ وَيَتَكَلَّمُونَ لِسَاناً وَاحِداً، وَكَانَتِ الكَلِمَةُ تُطْلَقُ عَلَى القَبِيلَةِ أَوِ الْحَيِّ العَظِيمِ يَتَشَعَّبُ مِنَ القَبِيلَةِ.الحجرات آية 13وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا . (قرآن).|2- مَجْلِسُ الشَّعْبِ : مَجْلِسُ الأُمَّةِ، البَرْلَمَانُ، مَجْلِسُ النُّوَّابِ.


- جمع: شِعَابٌ. | 1- شِعْبُ الْجَبَلَيْنِ : اِنْفِرَاجٌ بَيْنَهُمَا.|2- تَاهَ فِي الشِّعْبِ : الطَّرِيقُ فِي الْجَبَلِ- أَهْلُ مَكَّةَ أَدْرَى بِشِعَابِهَا. (مثل).|3- شِعْبُ الْمَاءِ : مَجْرَاهُ فِي بَاطِنِ الأَرْضِ.|4- اِتَّجَهَ شِعْبَ الدَّارِ : نَاحِيَتَهَا.


- جمع: مَشَاعِبُ. |-مَشْعَبُ الجَبَلِ أَوِ السَّهْلِ : الطَّرِيقُ- هَذَا مَشْعَبُ الْحَقِّ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَشَعَّبَ).|1- نَهْرٌ مُتَشَعِّبٌ : أَنْهَارٌ مُتَفَرِّقَةٌ.|2- أَغْصَانٌ مُتَشَعِّبَةٌ : مُتَفَرِّقَةٌ وَمُتَدَاخِلَةٌ.|3- مَوْضُوعٌ مُتَشَعِّبٌ : صَعْبٌ، أَيْ عَنَاصِرُهُ مُتَدَاخِلَةٌ.


- 1- الذي يصلح الصدع أو الشق


- 1- الكتفان


- 1- إسم علم للموت


- 1- إنشعبت أغصان الشجرة : انتشرت ، تفرقت|2- إنشعب النهر أو الطريق : صار ذا « شعب » ، أي طرق ومجار|3- إنشعب عنه : تباعد|4- إنشعب به القول : نقله من معنى إلى معنى :


- 1- أشعب : مات|2- أشعب الشيء : أصلحه|3- أشعب عنه : فارقه فراقا لا يرجع


- 1- تشعب الشيء : تفرق وانتشر « تشعبت الأغصان ، تشعبت الطرق »|2- تشعب القوم : تفرقوا|3- تشعب النهر : تفرقت منه أنهار|4- تشعب عنه : تباعد عنه|5- تشعب الشر القوم : فرقهم


- 1- تمتع بمحبة الشعب واحترامه : « أديب ذو شعبية »


- 1- جمع : شعب ، مؤنث شعباء 1- منكسر القرن : « تيس أشعب »|3- البعيد ما بين المنكبين أو القرنين


- 1- حرفة الشعاب


- 1- حركة سياسية أدبية تمتد جذورها إلى صدر الإسلام قام بها بعض الخاضعين للحكم العربي من الأعاجم ، مسلمين وغير مسلمين ، كانت ترمي إلى الحط من شأن كل ما هو عربي وإلى دك معالم السلطة العربية والحكم العربي


- 1- شاعبه : إبتعد عنه|2- شاعبت نفسه : مات|3- الحياة : فارقها


- 1- شعب : كان عريض الكتفين|2- شعب الغزال : بعد ما بين قرنيه


- 1- شعب الزرع : صار ذا « شعب » أي أغصان|2- شعب الأمر أو الحديث : جعله ذا « شعب » ، أي موضوعات متفرقة|3- شعب عنه : فارقه فراقا لا رجوع بعده|4- شعب الإناء : أصلح صدعه


- 1- شعب الشيء : تفرق|2- شعب الشيء : فرقه|3- شعب الشيء : جمعه|4- شعب الشيء : أصلحه|5- شعب الشيء : أفسده|6- شعب الشيء : شقه|7- شعبه الموت : أهلكه|8- شعب : مات|9- شعبه : شغله|11- شعب القوم : تفرقوا|12- شعب الشيء : ظهر|13- شعب اللجام الفرس : صرفه عن وجهه وقصده|14- شعب الى القوم : مال إليهم وفارق صحبه


- 1- شعبان الشهر الثامن من السنة القمرية ، أيامه 29 ، جمع : شعابين وشعبانات


- 1- شعبة : فرقة أو قطعة من الشيء|2- شعبة : غصن|3- شعبة : قطعة يصلح بها الإناء|4- شعبة : ما بين القرنين|5- شعبة : مسيل الماء|6- شعبة : صدع أو شق في الجبل|7- شعبة : ما عظم من سواقي الأودية|8- شعبة : « شعب الدهر » : حالاته|9- شعبة : « شعب السفود » (وهو حديدة يشوى عليها اللحم)


- 1- شعبي منسوب إلى الشعب : « رقص شعبي ، لباس شعبي »|2- شعبي : الذي يحبه الشعب ويحترمه : « سياسي شعبي ، رياضة شعبية »


- 1- طريق ، جمع : مشاعب


- 1- مثقب ، جمع : مشاعب


- 1- منتسب إلى الشعوبية


- ش ع ب: (الشَّعْبُ) . بِوَزْنِ الْكَعْبِ مَا (تَشَعَّبَ) مِنْ قَبَائِلِ الْعَرَبِ وَالْعَجَمِ وَالْجَمْعُ (شُعُوبٌ) . وَهُوَ أَيْضًا الْقَبِيلَةُ الْعَظِيمَةُ. وَقِيلَ: أَكْبَرُهَا الشَّعْبُ ثُمَّ الْقَبِيلَةُ ثُمَّ الْفَصِيلَةُ ثُمَّ الْعِمَارَةُ بِالْكَسْرِ ثُمَّ الْبَطْنُ ثُمَّ الْفَخِذُ. وَ (شَعَبَ) الشَّيْءَ فَرَّقَهُ. وَ (شَعَبَهُ) أَيْضًا جَمَعَهُ مِنْ بَابِ قَطَعَ وَهُوَ مِنَ الْأَضْدَادِ. وَفِي الْحَدِيثِ: «مَا هَذِهِ الْفُتْيَا الَّتِي شَعَبْتَ بِهَا النَّاسَ» أَيْ فَرَّقْتَهُمْ. وَ (الشُّعْبَةُ) وَاحِدَةُ (الشُّعَبِ) وَهِيَ الْأَغْصَانُ. وَجَمْعُ (شَعْبَانَ) شَعْبَانَاتٌ.


- شعَبَ / شعَبَ عن يَشعَب ، شَعْبًا ، فهو شاعب ، والمفعول مشعوب (للمتعدِّي) | • شعَب الشّيءُ تفرَّق :-شعَب شَعْرُه.|• شعَب الشّيءَ.|1- فرّقَه وشتَّته :-الفتن تشعَب الأمّة.|2- جمَّعه، لأمَه وأصلحه :-شعَب الصَّدْعَ، - التأم شعْب بني فلان.|• شعَب له شعبةً من ماله: أعطاه جزءًا منه. |• شعَب عن الشّيءِ: بَعُد عنه.


- شعِبَ يَشعَب ، شَعَبًا ، فهو أشعبُ | • شعِب الظّبيُ بعُد ما بين قرنيه :-شعِب الرجلُ: بعُد ما بين منكبيه، - شابٌّ أشعبُ.


- شُعوبيّ :- اسم منسوب إلى شُعوبيَّة: من يَحُطُّ من قَدْر العَرَب. |2 - لاعتناقه مذهب الشُّعوبيَّة :-كان أبو نواس شاعرًا شعُوبيًّا.


- شَعَب :مصدر شعِبَ.


- شُعْبة ، جمع شُعُبات وشُعْبات وشِعاب وشُعَب.|1- جزء من الشّيء :-قطع شُعْبة من الشّجرة، - َالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ [حديث]، - {انْطَلِقُوا إِلَى ظِلٍّ ذِي ثَلاَثِ شُعَبٍ}: قيل: الشّعب الثلاث هي الضريع والزقوم والغسلين، وقيل: هي اللهب والشرر والدخان |• الشُّعبة الثَّانية: دائرة الاستخبارات في الجيش، - شُعَب الدهر: حالاته، - شُعَب اليد: أصابعها، - مسألة كثيرة الشُّعَب: متفرِّعة. |2 - تخصُّص يختاره الطَّالب في دراسته الثّانوية أو الجامعيَّة :-شُعْبة آداب/ علوم.|3 - مجموعة من الطُّلاب تدرس في فصل دراسيّ واحد. |4 - أحد فرعي القصبة الهوائيّة في الجهاز التّنفُّسيّ :-شُعب الصّدر: مجاري النّفس الكبيرة في الرئتين.|5 - (الأحياء) أحد أقسام عالم الحيوان أو النَّبات ويضمّ طائفة أو أكثر.


- شَعْب2 ، جمع الجمع شُعوب.|1- جمهور، جماعة كبيرة من الناس تسكن أراضي محدّدة وتخضع لنظام اجتماعيّ واحد وتجمعها عادات وتقاليد وتتكلَّم لسانًا واحدًا :-الشّعب العربيّ، - رجل من الشّعب، - إذا الشَّعْب يومًا أرادَ الحياة ... فلابدَّ أن يستجيب القدر |• مجلس الشَّعب: البرلمان، المجلس النيابيّ، سلطة تمثِّل الأمّة، - يحيا الشَّعب: هتاف يقال في المظاهرات السياسيّة؛ تأييدًا للشَّعب. |2 - جماعة كبيرة ترجع لأبٍّ واحد، وهو أوسع من القبيلة :- {وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} .


- أشعبَ يُشعب ، إشعابًا ، فهو مُشْعِب ، والمفعول مُشْعَب | • أشعب الشَّيءَ أصلحه ولأم صَدْعَه.


- شُعَبيّ :اسم منسوب إلى شُعَب: على غير قياس :-أوردة شُعَبيّة، - انسداد شُعَبيّ |• نزلة شُعَبيَّة: التهاب في أغشية مجاري النَّفس في الرَّئتين. |• الرَّبْو الشُّعَبيّ: (طب) داء ناتج عن تقلُّص تشنّجيّ للجدران العضليّة لشُعَب القصبة الهوائيّة.


- شَعْبيَّة :- مصدر صناعيّ من شَعْب: شيوع وانتشار :-فلان يتمتّع بشَعْبِيّة كبيرة: حظوة لدى النّاس, تقدير الشَّعب ومحبّتهم له، - شَعبيّة رئيس دولة/ كاتب: شهرة، صيت ذائع.|2- (آداب) مذهب أدبيّ يحاول أتباعه في قصصهم أن يصوِّروا بواقعيَّة حياةَ عامّة الشَّعب.


- انشعبَ / انشعبَ بـ ينشعب ، انشعابًا ، فهو مُنشعِب ، والمفعول مُنشَعَب به | • انشعب الشَّيءُ |1 - مُطاوع شعَبَ/ شعَبَ عن: انتشر وتفرَّق وصار ذا شُعَب :-انشعب الطريقُ إلى طرق فرعيَّة، - انشعب النهرُ، - انشعبتِ الأغصانُ.|2- اجتمع :-انشعب صَدْعُهم: اجتمع شملُهم بعد تفرُّق.|• انشعب القولُ بصاحبه: أخذ به من معنًى إلى معنى.


- شِعْب ، جمع شِعاب.|1- فجوة أو انفراج بين جبلين، طريق أو ممرّ جبليّ :-أهل مكّة أدرى بشِعابها [مثل] .|2- (البيئة والجيولوجيا) سلسلة من الصَّخْر، أو المرجان عند سطح البحر، أو بالقرب منه. |3 - (البيئة والجيولوجيا) مجرى الماء في باطن الأرض.


- شَعْب1 :مصدر شعَبَ/ شعَبَ عن.


- شَعْبانُ ، جمع شعبانات وشعابينُ: الشّهر الثّامن من شهور السَّنة الهجريَّة، يأتي بعد رَجَب ويليه رمضان :-ليلة النِّصف من شعبان |• يُدْخِلُ شعبان في رمضَان: يخلط بين الأمور.


- شُعوبيَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى شُعوب: على غير قياس :-عمل على إنهاء الأوضاع الشعوبيّة في العراق.|2- مصدر صناعيّ من شُعوب: نزعة ظهرت في العصر العباسيّ تنكر تفضيل العرب على غيرهم وتحاول الحطّ منهم وتفضّل عليهم العَجَم.


- شُعَيْبَة :- تصغير شُعْبة. |2 - (التشريح) مسلك هوائيّ مجهريّ دقيق يتفرَّع من الشعبة الهوائيَّة داخل الرِّئة.


- شعَّبَ يشعِّب ، تشعيبًا ، فهو مُشعِّب ، والمفعول مُشعَّب (للمتعدِّي) | • شعَّب الزَّرعُ صار ذا شُعب أو فروع. |• شعَّب الأمرَ: شقَّقه, قسَّمه, فرَّعه :-شعَّب المسألةَ.|• شعَّب الإناءَ: أصلح صَدْعَه.


- تشعَّبَ يتشعَّب ، تشعُّبًا ، فهو مُتشعِّب ، والمفعول مُتشعَّب به | • تشعَّبَ الشَّيءُ انشعب؛ انتشر وتفرَّق :-هذه مسألة متشعِّبة الأوجه، - تشعّبت أغصانُ الشَّجرة، - تشعّب الطريقُ |• تشعَّب الموضوعُ: صارت له فروع، - تشعَّب النَّهرُ: تفرّقت منه أنهار، - تشعَّب به القولُ: أخذ به من معنى إلى معنى مفارق للأوّل، - تشعَّبتِ القضيّة: صارت لها وجوه متعدّدة وفروع.


- أشعبُ ، جمع شُعْب، مؤ شعباءُ، جمع مؤ شعباوات وشُعْب: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من شعِبَ |• شجرة شعباءُ: متباعدة الأغصان.


- شَعْبيّ :- اسم منسوب إلى شَعْب2: جزء من تسميات دول كثيرة، مثل الصِّين وليبيا، كما أنّها تدخل في تسمية الآداب والفنون التي ترتبط بالجماهير وتعبّر عنها :-أدب شعبيّ، - معتقدات/ تقاليد/ أغنية/ شخصيّة شعبيّة |• أبي لك وشعبي لك: فديتك، - الأحياء الشَّعْبيّة، - السِّلعة الشَّعبيّة: الرخيصة الثمن تكون في متناول الفرد العاديّ، - اللُّغة الشَّعبيَّة: المنتشرة بين الشَّعب. |2 - صادر عن الشَّعب أو معبِّر عن رأيه :-حكومة شعبيّة، - قانون لا شعبيّ: لا يرضى عنه الشَّعب |• استفتاء شعبيّ: لجوء السُّلطات العامّة إلى الشَّعب ليبدي رأيه في موضوعات هامّة عن طريق التصويت فإمّا أن يُقرّها وإمّا أن يرفضها، - زعيم شعبيّ: يحبّه الشَّعب، - عادات شعبيَّة: أنماط السلوك التقليديَّة غير الرسميّة ومستويات الأخلاقيّات في ثقافة معيَّنة، وهي ليست إجباريَّة. |• الفنُّ الشَّعبيّ: (الثقافة والفنون) نوع من الفنّ يصوّر الحياةَ اليوميّة ويوظِّف أسلوب وتقنيات فنّ التّبادل التّجاريّ مع الإضافات أو الشُّروح العامّة المتبادلة? الأغاني الشَّعبيَّة: أغاني عاطفيّة شعريَّة الطابع تتردَّد على ألسنة العامّة في المناسبات المختلفة تحكي مواجعهم ومآسيهم وترسم في أحيان مباهجهم.


- مِشْعَب ، جمع مَشَاعِب: اسم آلة من شعَبَ/ شعَبَ عن: مِثقب يُستعمل في إصلاح الآنية.


- شَعَب :مصدر شعِبَ.


- شَعْب1 :مصدر شعَبَ/ شعَبَ عن.


- شَعْب2 ، جمع الجمع شُعوب.|1- جمهور، جماعة كبيرة من الناس تسكن أراضي محدّدة وتخضع لنظام اجتماعيّ واحد وتجمعها عادات وتقاليد وتتكلَّم لسانًا واحدًا :-الشّعب العربيّ، - رجل من الشّعب، - إذا الشَّعْب يومًا أرادَ الحياة ... فلابدَّ أن يستجيب القدر |• مجلس الشَّعب: البرلمان، المجلس النيابيّ، سلطة تمثِّل الأمّة، - يحيا الشَّعب: هتاف يقال في المظاهرات السياسيّة؛ تأييدًا للشَّعب. |2 - جماعة كبيرة ترجع لأبٍّ واحد، وهو أوسع من القبيلة :- {وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} .


- شِعْب ، جمع شِعاب.|1- فجوة أو انفراج بين جبلين، طريق أو ممرّ جبليّ :-أهل مكّة أدرى بشِعابها [مثل] .|2- (البيئة والجيولوجيا) سلسلة من الصَّخْر، أو المرجان عند سطح البحر، أو بالقرب منه. |3 - (البيئة والجيولوجيا) مجرى الماء في باطن الأرض.


- شعَبَ / شعَبَ عن يَشعَب ، شَعْبًا ، فهو شاعب ، والمفعول مشعوب (للمتعدِّي) | • شعَب الشّيءُ تفرَّق :-شعَب شَعْرُه.|• شعَب الشّيءَ.|1- فرّقَه وشتَّته :-الفتن تشعَب الأمّة.|2- جمَّعه، لأمَه وأصلحه :-شعَب الصَّدْعَ، - التأم شعْب بني فلان.|• شعَب له شعبةً من ماله: أعطاه جزءًا منه. |• شعَب عن الشّيءِ: بَعُد عنه.


- شعِبَ يَشعَب ، شَعَبًا ، فهو أشعبُ | • شعِب الظّبيُ بعُد ما بين قرنيه :-شعِب الرجلُ: بعُد ما بين منكبيه، - شابٌّ أشعبُ.


- شعَّبَ يشعِّب ، تشعيبًا ، فهو مُشعِّب ، والمفعول مُشعَّب (للمتعدِّي) | • شعَّب الزَّرعُ صار ذا شُعب أو فروع. |• شعَّب الأمرَ: شقَّقه, قسَّمه, فرَّعه :-شعَّب المسألةَ.|• شعَّب الإناءَ: أصلح صَدْعَه.


- الشّعْب: ما تشعّب من قبائل العرب والعجم، والجمع الشعوب. والشعوبيّة: فرْقة لا تفضّل العرب على العجم. وأما الذي في الحديث: أنّ رجلا من الشّعوبأسْلم، فإنّه يعني من العجم. والشعْب: القبيلة العظيمة، وهو أبو القبائل الذي ينْسبون إليه، أي يجْمعهمْ ويضمّهمْ. وحكى أبو عبيد عن ابن الكلبيّ عن أبيه: الشعْب أكبر من القبيلة، ثم الفصيلة، ثم العمارة، ثم البطن، ثم الفخذ. وشعْب الرأْس: شأْنه الذي يضم قبائله. والشعْب: الصدْع في الشيء، وإصلاحه أيضا الشعْب، ومصْلحه الشعّاب، والآلة مشْعب. وشعبْت الشيء:فرّقْته. وشعبْته: جمعته، وهو من الأضداد. تقول: التأم شعْبهمْ، إذا اجتمعوا بعد التفرّق؛ وتفرق شعبهمْ، إذا تفرّقوا بعد الاجتماع. قال الطرمّاح: شتّ شعْب الحيّ بعد التئامْ وفي الحديث: " ما هذه الفتْيا التي شعبْت ﺑﻬا الناس، أيفرّْقتهمْ. والتشعّب: التفرّق؛ والانشعاب مثله. وأشْعب الرجل، إذا مات أو فارق فراقا لا يرجع. قال الشاعر: وكانواأناسا من شعو ب فأشْعبوا أبو عبيد: الشعيب، والمزادة،والراوية والسطيحة شيء واحد. وتيْس أشعب بيّن الشعب، إذا كان ما بينقرْنيْه بعيداجدا، والجمع شعْب. والشعْب بالكسر: الطريق في الجبل، والجمع الشعاب. وفي المثل: شغلتْ شعابي جدْواي، أي شغلتْ كثرة المؤونة عطائي عن الناس. والشعْب أيضا: الحيّ العظيم. والمشْعب: الطريق. وقال: ومالي إلاّ آلأحْمد شيعة ... ومالي إلاّ مشْعب الحقّ مشْعب وانشعب الطريق وأغصان الشجرة، أي تفرّقتْ. والشعْبة بالضم: واحدة الشعب، وهي الأغصان. وشعب الفرس أيضا: ما أشرف منه كالعنق والمنسْج. قال الراجز:أشمّ خنذْيذ منيف شعبهْ والشعبة أيضا: المسيل الصغير. يقال: شعْبة حافل، أي ممتلئة سيلا. والشعبة أيضا: الفرْقة، تقول: شعبتهْم المنيّة، أيفرّقتْهمْ. ومنه سمّيت المنية شعوب، لأﻧﻬا تفرّق. وهي معرفة لا تدخلها الألف واللام. والشعْبة أيضا: الرؤْبة، وهي قطعة يشعّب ﺑﻬا الإناء. يقالقصْعة مشعّبة، أي شعّبتْ في مواضع منها، شدّد للكثرة. والشعْبة: الطائفة من الشيء. وشعبان: اسم شهر، والجمع شعْبانات. وقولهم: شعّب الأمير رسولا إلى موضع كذا، أي أرسله.


- ,تشتت,تصدع,تفرق,جبر,جمع,شعب,


- ,ألصق,جمع,لحم,وصل,


- columns




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.