المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: صنو
جذر الكلمة: صنو

- : (و (} الصَّنْوُ) ، بالفَتْح: (العُودُ الخَسِيسُ بينَ الجَبَلَيْنِ؛ أَو الماءُ القَلِيلُ بَيْنهما، أَو الحَجَرُ يكونُ بَيْنهما، ج) الكُلِّ (! صُنُوٌّ) ، بضَّمَتْين وتَشْديد، (كنَحْوٍ ونُحُوَ) ؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابي. (و) {الصَّنْوُ، (بالكسْر: الحَفْرُ المُعَطَّلُ) ، جَمْعُه} صِنْوانٌ؛ عَن ابنِ بُزُرْج. (و) {الصِّنْوُ: (قَلِيبٌ لبَنِي ثَعْلَبَةَ. (و) مِن المجازِ:} الصَّنْوُ: (الأخُ الشَّقِيقُ) ؛ وَمِنْه الحديثُ: (عمُّ الرَّجلِ {صِنْوُ أَبِيه) . قالَ الأزْهري: يقالُ: هَذَا صِنْوُ فلانٍ إِذا كانَ أَخاهُ وشَقِيقَهُ لأبيهِ. وقالَ أَبو عبيدٍ فِي مَعْنى الحديثِ: يَعْني: أَصْلُهما واحِدٌ، وأَصْلُ الصِّنْو إنَّما هُوَ فِي النَّخْل. وقالَ شمِرٌ: فلانٌ صِنْوُ فلانٍ، أَي أَخُوه، وَلَا يسمَّى} صِنْواً حَتَّى يكونَ مَعَه آخَر. (و) فِي المُحْكم: الصِّنْوُ: (الابنُ؛ و) أَيْضاً: (العَمُّ) . قُلْتُ: أَمَّا العمُّ فمأْخوذٌ مِن الحديثِ السابقِ، وأَمَّا الابنُ فلكَوْنِه تشَعبَ من أَصْلٍ واحِدٍ. (ج {أَصْناءٌ} وصِنْوانٌ) ، بالكسْرِ ورَفْع النونِ، (وَهِي بهاءٍ) {صِنْوَةٌ. (والنَّخْلَتانِ فَمَا زادَ) ثلاثٌ أَو خَمْس أَو ستٌّ يكنَّ (فِي الأَصْلِ الواحِدِ) وفروعُهنَّ شتَّى، (كُلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا) ، أَي من النَّخْلَتَيْن، والأوْلى كلُّ واحِدَةٍ مِنْهَا (صِنْوٌ) ، بالكسْر (ويُضَمُّ) ؛ حَكَاه الزجَّاج؛ (أَو عامٌّ فِي جميعِ الشَّجَرِ) إِذا تَشَابَه، والجَمْعُ كالجَمْع؛ (وهُما} صُنوانِ {وصَنْيانِ، مُثَلَّثَينِ) بكسْرِ النُّونِ فيهمَا. قالَ أَبُو زيْدٍ: هاتانِ نَخْلَتانِ صِنْوانِ ونَخِيلٌ صِنْوانٌ؛ يقالُ للاثْنَيْن صِنْوانِ وللجماعَةِ صِنْوانٌ يفرَّقُ بَيْنهما بإعْرابِ النونِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {صِنْوانٌ وغيرُ صِنْوانٍ} وجاءَ فِي التَّفْسِيرِ عَن البرَّاءِ بنِ عازبٍ: أَي مُجْتَمِع ومُتَفرِّقٌ. (} والصَّانِي: الَّلازِمُ للخِدْمَةِ) ؛ والنَّاصِي: المُعَرْبِدُ؛ عَن ابْن الأَعرابيِّ نقلَهُ ابنُ سِيدَه فِي الياءِ ( {وتَصَنَّى} وأَصْنَى: قَعَدَ عِنْد القِدْرِ شَرَهاً) ، أَي حرصاً (يُكَبِّبُ) ووَقَعَ فِي نسخِ التَّهذِيبِ يكسبُ، (ويَشْوِي حَتَّى يُصِيبَهُ {الصِّناءُ) ، ككِساءٍ، (للرَّمادِ، ويُقْصَرُ) ؛ عَن ابنِ الْأَعرَابِي، ويُكْتَبُ بياءٍ وأَلِفٍ، وكتابَتُه بأَلفٍ أَجْوَدُ؛ كَذَا فِي المُحْكم. (} والصُّنَيُّ، كسُمَيَ: حِسْيٌ صَغيرٌ لَا يَرِدُه أَحَدٌ) وَلَا يُؤْبَهُ لَهُ، وَهُوَ تَصْغيرُ {صِنْوٍ؛ قالَهُ الجوهريُّ: وأَنْشَدَ للَيْلى الأَخْيَلِيَّة: أَنابغَ لم تَنْبَغْ وَلم تَكُ أَوَّلا وكُنْتَ} صُنَيّاً بَين صُدَّينِ مَجْهَلاوهو مجازٌ. (و) يقالُ: (أَخَذَه {بصِنايَتِه، بالكسْرِ) ، أَي (بجَمِيعِه) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن الفرَّاءِ، والسِّيْن لُغَةٌ فِيهِ، وَقد تقدَّمَ. (و) مِن المجازِ: (رَكِيَّتانِ} صِنْوانِ) : أَي (مُتَجاوِرَتانِ) ؛ وقالَ أَبُو زيْدٍ: إِذا تَقارَبَتَا؛ (أَو تَنْبُعانِ مِن عَيْنٍ واحِدَةٍ) . وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {الصِّنا، بالكسْر مَقْصورٌ ويُمَدُّ: الوَسَخُ؛ وخصَّ بعضُهم بِهِ وَسَخُ النارِ. } والصنْوَةُ، بالفتْحِ: الفَسِيلَةُ، عَن ابنِ الأعْرابي. {والصُّنَيُّ، كسُمَيَ: شَقٌّ فِي الجَبَلِ، أَو شعبٌ يَسِيلُ فِيهِ الماءُ بينَ جَبَلَيْن. } وصُنَيٌّ: لَقَبُ محمدِ بنِ عيسَى بن عبد الحميد بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عَمْروِ بنِ حفْص بنِ المُغِيرَة المَخْزوميّ، لَهُ قصَّة فِي زَمَنِ المَهْدِي؛ قالَهُ الحافِظُ. {والأصْناءُ: الأمْثالُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. } وأَصْنَى النَّخْلُ: أَنْبَتَ {الصّنَوانِ؛ عَن ابنِ القطَّاع. } واصْطَنى: إِذا احْتَفَرَ عَن ابنِ بُزُرْج. واصْطَناها: قَرْيةٌ بمِصْرَ فِي الغربيةِ، وَقد وَرَدْتُها. {والصِّنْيُ، بكسْرٍ فسكونٍ: الثمدُ؛ وَقد صَنَوْته وصَنَيْته.



الأكثر بحثاً