المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: طرد
جذر الكلمة: طرد

- : (الطَّرَدُ) بِفَتْح فَسُكُون، (ويُحَرَّكْ: الإِبعادُ) والتَّنْحِيَةُ، طرَدَه يَطْرُدُه طَرْداً وطَرَداً، والرجلُ طَريدٌ ومَطْرُودٌ، فاطَّرَدَ. قَالَ الجوهريُّ: لَا يُقَال من هاذا: انْفَعل وَلَا افْتعَل إِلّا فِي لغةٍ رَديئةٍ. وَمثله فِي الْمِصْبَاح. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: طَرَدْتُه فذَهَب، لَا مضارعَ لَهُ من لَفظه، واقتَصَر فِي الأَساس على انفعَلَ. (و) الطَّرْد، واطَّرَد: (ضَمُّ الإِبل من نَوَاحِيهَا) طَرَدْتُ الإِبلَ طَرْداً، أَي ضَمَمْتُهَا من نَوَاحِيهَا، وأَطْرَدتُها: أَمَرْتُ بطَرْدهَا، أَي ضَمِّها. (و) فِي حَدِيث قَتَادةَ: (فِي الرجل يَتَوَضَّأُ بالماءِ الرَّمِد والماءِ الطَّرِد) (كَكتِفٍ) هُوَ (الماءُ الطَّرْقُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (لمَا خاضَتْهُ الدَّوابُّ) ، سُمِّيَ لأَنَّها تَطَّرِدُ يه وتَدْفَعُه، أَي تَتَتابَع. والرَّمِدُ: الَّذِي تَغَيَّر لَوْنُه حتَّى صَار على لَوْن الرَّمَاد. (و) الطَّرَد (بِالتَّحْرِيكِ: مُزاوَلةُ الصَّيْد) ، طَرَدَت الكِلابُ الصَّيْدَ طَرداً: نَحَّتُه وراهَقَتْه. (و) عَن ابْن السِّكِّيت: (طَرَدْتُهُ نَفَيْتُهُ عَنِّي) وقُلْت لَهُ: إذهَبْ، فذَهَبَ وَلَا يُقَال: فانْطَرَدَ، كَمَا سبق. (والطَّرِيدُ: العُرْجُونُ) ، وبالهَاءِ: أَصلُ العِذْقِ. (و) مِنَ المَجَازِ: الطَّريدُ (من الأَيام الطَّويلُ) التّامُّ، (كالطَّرّاد، والمُطَرَّد) ، كشَدَّادٍ ومُعظَّم، كَمَا فِي نُسْخَة أُخرى، يُقَال: مَرَّ بِنَا يومٌ طَرِيدٌ وطَرَّادٌ، أَي طَوِيلٌ، وَيَوْم مُطَرَّد، أَي طَرَّادٌ كالمٌ مُتمَّمٌ، قَالَ: إِذَا القَعُودُ كَرَّ فِيهِ حَفَدَا يَوماً جَديداً كُلَّه مُطَرَّدَا (و) من الْمجَاز: الطَّريدُ: (الَّذِي يُولَدُ بَعْدَكَ، وأَنت أَيضاً طَرِيدُهُ) ، فَالثَّانِي طَريدُ الأَول، يُقَال: هُوَ طَرِيدُه. (و) من الْمجَاز: (الطَّرِيدانِ: اللَّيْلُ والنّهَارُ) كلُّ واحدٍ مِنْهُمَا طَرِيدُ صاحبِه، قَالَ الشَّاعِر: يُعيدَان لِي مَا أَمْضَيَا وهُمَا مَعاً طَرِيدانِ لَا يَسْتَلْهِيانِ قَرَارِي (والطَّرِيدةُ: مَا طَرَدْتَ مِن صَيْدٍ أَو غيرِهِ) ، وَالْجمع الطَّرائدُ وَفِي بعض الأُمَّهَات: مَا طَرَدْتَ من وَحْش ونَحْوه. (و) الطَّرِيدةُ: الوَسِيقَةُ من الإِبِلِ يُغِيرُ عَلَيْهَا قَومٌ فيطرُدُونَهَا. وَفِي الصِّحَاح: هُوَ (مَا يُسْرَقُ من الإِبلِ) . (و) من الْمجَاز: الطّريدةُ: (قَصَبَة فِيهَا حُزَّةٌ) بضمّ الحاءِ الْمُهْملَة، وَتَشْديد الزّاي، (تُوضَع على المَغَازِلِ) والعُودِ (والقِدَاحِ، فتُبْرَى بِها) وتُنْحَتُ عَلَيْهَا، قَالَ الشَّمَّاخُ يصف قَوْساً: أَقَامَ الثِّقَافُ والطَّرِيدةُ دَرْأَها كَمَا قَوَّمَتْ ضِغْنَ الشَّمُوسِ المَهامِزُ وَفِي الأَساس: وبُرِيَ القَدَحُ بالطَّرِيدة، وَهِي السَّفَن. قَالَ أَبو الهَيْثَم: الطَّرِيدةُ: السَّفَنُ وَهِي قَصَبَةٌ تُجَوَّفُ، ثمَّ يُنْقَرُ مِنْهَا مَواضِعُ فَيُتَتَبَّعُ فِيهَا جَذْبُ السَّهْمِ. وَقَالَ أَبو حَنِيفة: الطَّرِيدَةُ: قِطْعَةُ عُودٍ صَغِيرةٌ فِي هَيْئةِ المِيزَاب، كأَنَّها نِصْفُ قَصَبَةٍ سَعَتُهَا بِقَدْرِ مَا يَلْزَم القَوْسَ أَو السَّهْمَ. (و) مِنَ المَجَازِ: فِي الأَرضِ طرائِدُ من كَلإِ، الطَّريدة: (الطَّرِيقَةُ القليلَةُ العَرْضِ من الكَلإِ. (و) الطَّرِيدَة بُحَيْرَةٌ من الأَرضِ) قليلةُ العَرْضِ، إِنما هِيَ طَرِيقَة. (و) من الْمجَاز: عنْدي طَرِيدةٌ من ثَوبٍ، وَهِي (شُقَّةٌ مُسْتَطِيلةٌ) ، أَي شُقَّتْ طُولاً (من الحَرِيرِ) . وفِي حَدِيث مُعاويةَ (أَنَّه صَعِدَ المِنْبَرَ وبيَدِهِ طَرِيدةٌ) ، فسَّره ابنُ الأَعرابِيّ فَقَالَ: الخِرْقَةُ الطَّوِيلةُ من الحَرِيرِ. حَكَاهُ الهَرَوِيُّ فِي (الغَرِيبَيْنِ) . وَعَن أَبي عَمْرٍ و: الجُبَّةُ: الخِرْقَةُ المُدَوَّرَةُ، وإِن كَانَت طَويلة، فَهِيَ الطَّرِيدةُ. (و) الطَّريدة (لُعْبَةٌ) لِصبيانِ الأَعراب (تُسمِّيهَا العامَّة المَسَّةَ) ، بِفَتْح الْمِيم وَتَشْديد السِّين الْمُهْملَة، وَيُقَال: الماسَةُ، (والضَّبْطَةَ، فإِذا وَقَعَتْ يَدُ اللَّاعِبِ مِنْ آخَرَ على بَدَنِهِ) إِمَّا على (رأْسِهِ أَو كَتِفِهِ، فَهِيَ المَسَّةُ، وإِذا وَقَعَتْ على الرِّجْلِ فَهِيَ الأَسْنُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، وَلَيْسَت بِثَبت. وَقَالَ الطِّرمَّاح يصف جَوارِيَ أَدْرَكْن فتَرَفَّعْنَ عَن لَعِب الصِّغارِ والأَحداث: قَضَتْ من عيان والطَّرِيدةِ حَاجَة فهُنَّ إِلى لَهْوِ الحَدِيثِ خُضُوعُ وأَنشد ابْن دُرَيْدٍ قولَ الشَّاعِر: قَضَتْ من عُدَادٍ والطَّريدةِ حاجَةً وهُنَّ إِلى أُنْسِ الحَدِيثِ حَقِيقُ وفَسَّرَ الطَّرِيدَة بالمَوْضع، وَهُوَ تصحيفٌ وتَغْيِير، نَبَّهَ عَلَيْهِ الصاغانيُّ، وَقَالَ: الصوابُ أَنَّ الطَّرِيدَةَ لُعْبَةٌ معروفَةٌ، فاعرِف ذالك. (و) الطَّرِيدَة: (خِرْقَةٌ تُبَلُّ ويُمْسَحُ بهَا التَّنورُ، كالمهطْرعدَة 2) ، بِالْكَسْرِ، نَقله الصاغانيّ. (و) من الْمجَاز: اطِّراد والمِطْرَد، (ككِتَاب ومِنْبَرٍ: رُمْحٌ قَصِيرٌ) يُطْعَن بِهِ حُمُرُ الوَحْشِ. وَقَالَ ابْن سَيّده: المِطْرَدُ، بِالْكَسْرِ رُمْحٌ قَصِيرٌ يُطْرَدُ بِهِ، وَقيل: يُطْرَدُ بِهِ الوَحْشُ والطِّرَدُ: الرُّمْحُ القَصِيرُ، لأَنَّ صاحِبَهُ يُطَارِدُ بِه، وَجمع المِطْرَدِ: المَطَارِدُ. (و) طَرَّادٌ، (ككَتَّانٍ: سفينةٌ صغيرةٌ سَرِيعَةٌ) السَّيْرِ والجَرْيِ، عَن الصاغانيّ. والعامّة تَقول: تَطرِيدَة. (و) من الْمجَاز: الطَّرَّاد (من المكانِ: الواسِعُ) ، يُقَال فَضَاءٌ طَرَّادٌ، وبِلادٌ طَرَّادَةٌ: وَاسِعَةٌ يَطَّرِدُ فِيهَا السَّرَابُ. (و) من الْمجَاز: الطَّرَّادُ (من السُّطُوح: المُسْتَوِي المُتَّسِعُ) ، وَمِنْه قولُ العَجَّاج: وكَمْ قَطَعْنَا من خِفَافٍ حُمْسِ غُبْرِ الرِّعَانِ ورِمَالٍ دُهْسِ وصَحْصَحانِ قَذَفٍ كالتُّرْسِ وعْرٍ نُسامِيها بِسَيْرٍ وَهسِ والوَعْسِ والطَّرَّادِ بَعْدَ الوَعْسِ (و) الطَّرَّاد: (مَن يُطَوِّلُ على النَّاس القِرَاءَةَ حتَّى يَطْرُدَهُمْ) وَمِنْه الحَدِيث: زمن الأَئِمَّةِ طَرَّادُون) أَي يَطْرُدون الناسَ بطُولِ قِيامِهِم، وكَثْرةِ قِراءَتِهم. وَقد فَسَّر أَبو داوودَ فِي سُنَنِه بِمَا قَالَه المصنِّف وَقَالَ: لَا أَعْلَم إِلَّا ذالك. كتاب م كتاب (و) طَرَّادٌ: (اسمُ جَماعَة) من المحدِّثِينَ، وَهُوَ فِي الأَعلام واسِعٌ. (و) طُرَّادٌ، (كَرُمَّانٍ: ع) وضَبَطَه الصاغانِيُّ: كشَدَّادٍ. (والطِّرْدَةُ، بِالْكَسْرِ: مُطَارَدَةُ الفَارِسَيْنِ مرَّةً وَاحِدَة) ، والمُطارَدَةُ: حَمْلُ أَحدِهما على الآخَرِ، كَمَا سيأْتي. (وَبَنُو طَرِيدٍ، وَبَنُو مَطْرُودٍ: بَطْنَانِ) . وكذالك بَنو طُرُودٍ، بالضّمّ، أَما مَطْرُودٌ فَمن بني سُلَيمٍ، وَهُوَ مَطْرُودُ بنُ مالِكِ بنِ عَوْفِ بنِ امرِىءِ القَيْسِ بن بُهْثَةَ بنِ سُلَيمٍ، مِنْهُم عبدُ الله بنُ سِيدانَ. (والطُّرْدِينُ بالضّمّ) فالسُّكُون، وكسْر الدّال: (طعامٌ للأَكرادِ) ، نَقله الصاغانيُّ. (والمَطْرَدَةُ) بِالْفَتْح (ويُكْسَر: مَحَجَّةُ الطَّرِيقِ) ، لأَنّه يُطْرَدُ فِيهَا، (وطَرَدْتُهُمْ: أَتَيْتُهُمْ) ، أَي أَتيتُ عَلَيْهِم، كَمَا فِي التَّهْذِيب (جُزْتُهُم) . (وتَطْرِيدُ السَّوْطِ) ، وَفِي الأَساس: الصَّوْت: (مَدُّهُ) : يُقَال: طَرِّدْ سَوْطَكَ، أَي مُدَّه. نَقله الصاغانيُّ. (و) يُقَال: (أَطْرَدَهُ) ، إِذا (أَمَرَ بِطَرْدِهِ) وإِبْعَادِه، (أَو) أَطْرَدَه السُّلطانُ، إِذا أَمَرَ (بإِخراجِهِ عَن) ، وَفِي بعض النّسخ من (البَلَدِ) وَقَالَ ابْن السِّكِّيتِ: أَطْرَدْته، إِذا صَيَّرتهُ طَرِيداً. وَعَن ابْن شُمَيْلٍ: أَطرَدْتُ الرَّجُلَ: جعَلْتُه طَرِيداً لَا يَأْمَنُ، وطَرَدتُه: نَحَّيْتُه ثمّ يأْمَنُ. (و) أَطْرَدَ المُسَابِقُ صاحِبَهُ: (قَالَ لَهُ: إِنْ سَبَقْتَنِي فلَكَ عَلَيَّ كَذَا، وإِن سَبَقْتُكَ فَلِي عليكَ كَذَا) ، وَفِي الحَدِيث: (لَا بَأْسَ بالسِّباقِ مَا لَم تُطْرِدْهُ ويُطْرِدْكَ) . (و) من الْمجَاز: (مْطاردَةُ الأَقرانِ) والفُرْسانِ، وطِرادُهم: (حَمْلُ بَعضِهم على بَعْضٍ (فِي الحَرْب وغيرِهَا، أَي وَلَو لم يكن هُنَاكَ طَرْدٌ، كَمَا قِيلَ للمحارَبةِ: جِلادٌ ومُجَالَدةٌ، وإِن لم يكن ثَمَّ مُسايَفَةٌ. (و) يُقَال: (هم فُرْسَانُ الطِّرادِ) ، وطَارَدَ قِرْنَهُ، وتَطارَدَا، (واسْتَطْرَدَ لَهُ) ، أَي لِلقِرْنِ، لِيَحْمِلَ عَلَيْهِ ثمَّ يَكُرَّ عَلَيْه، وذالك أَنَّه يَتَحَيَّزُ فِي استطرادِهِ إِلى فِئَتِهِ، وَهُوَ يَنْتَهِزُ الفُرْصَةَ لمُطارَدَتِه. وَقد استَطْرَدَ لَهُ، (كأَنَّهُ نَوْعٌ من المَكِيدةِ) . وَفِي الحَدِيث (كنتُ أُطارِدُ حَيَّةً) أَي أَخْدَعُهَا لأَصِيدَهَا. وَمِنْه طِرَادُ الصَّيْدِ. (واطَّرَدَ الأَمْرُ) ، وَفِي بعض لأُمَّهاتِ: الشَّيْءُ، بدَل الأَمْر: (تَبِعَ بعضُه بَعضاً وجَرَى. و) اطَّرَدَ (الأَمْرُ: استقامَ) ، وأَمرٌ مُطَّرِدٌ: مُستقيمٌ على جِهَتِهِ، وفُلانٌ يَمْشِي مَشْياً طِرَاداً، أَي مُسْتَقِيماً. واطَّرَدَ الكلامُ: تتابَعَ، والماءُ: تتابَعَ سَيَلَانُه، قَالَ قيسُ بنُ الخَطِيمِ: أَتَعْرِفُ رَسْماً كاطَّرادِ المَذَاهِبِ أَراد بالمَذَاهِبِ جُلوداً مُذْهَبَةً، بخُطوطٍ يُرَى بَعْضُها فِي إِثْرِ بَعْضٍ فكأَنَّها مُتَتَابِعَةٌ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مَرَّ فُلانٌ يَطْرُدُهُمْ، أَي يَشُلُّهُم وَيَكْسَؤُهُم، طَرَدَه، وطَرَّده، قَالَ: فأُقْسِمُ لَوْلَا أَنَّ حُدْباً تَتَابَعَتْ عَلَيَّ وَلم أَبْرَحْ بِدَيْنٍ مُطَرَّدَا حُدْباً: يَعْنِي دَواهِيَ وكذالك اطَّرَدَه، قَالَ طُرَيح: أَمْسَتْ تُصَفِّقُها الجَنُوبُ وأَصبَحَتْ زَرْقَاءَ تَطَّرِدُ القَذَى بِحِبابِ والطَّرِيد: المَطْرُودُ. والأُنثَى: طَرِيدٌ وطَرِيدَةٌ، جَمعهمَا: طَرَائِدُ. كَذَا فِي المُحْكَم. وناقَةٌ طَرِيدٌ، بِغَيْر هاءٍ، طُرِدَتْ فَذُهِبَ بِها، وجَمْعها: طَرَائِدُ. وَفِي حديثِ قِيَامِ اللَّيل: (هُوَ قُرْبَةٌ إِلى اللهِ ومَطْرَدَةُ الدَّاءِ عَن الجَسَدِ) . أَي أَنها حالٌ مِن شأْنِها إِبعادُ الداءِ. وبَعِيرٌ مُطَّرِدٌ: وَهُوَ المُتَتابِعُ فِي سَيْرِه وَلَا يَكْبُو، قَالَ أَبو النَّجْم: فَعُجْتُ مِن مُطَّرِدٍ مَهْدِيِّ من الْمجَاز: خَرَجَ فلانٌ يَطْرُدُ حُمُرَ الوَحْشِ، أَي يَصِيدُها. وكذالك قولُهم: الرِّيحُ تَطْرُدُ الحَصَى. والأَرضُ ذاتُ الآلِ تَطْرُدُ السَّحَابَ طَرْداً. ورَمْلٌ مُتَطارِدٌ: يَطْرُدُ بعضُه بَعْضاً ويَتَبَّعُه، قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ: ذَكَرْتُ ابنَ لَيْلَى والسَّمَاحَةَ بَعْدَما جَرَى بينَنا مُورُ النَّقَا المُتَطارِدُ وجَدْوَلُ مُطَّرِدٌ: سَرِيعُ الجَرْيةِ، والأَنهارُ طَّرِدُ، أَي تَجْرِي. وَفِي حَدِيث الإِسراءِ: (إِذا نَهْران يَطَّرِدانِ) أَي يَجْرِيَانِ، وهما يَفْتَعِلانِ. (من الطَّرْد) . وَفِي حَدِيث مُجاهِدٍ: (إِذا كَانَ عِنْدَ اضْطِراد الخَيْلِ وعِنْدَ سَلِّ السُّيوفِ أَجْزَأَ الرَّجلَ أَن تكونَ صَلاتُه تَكْبِيراً) الاضطراد: هُوَ الطِّرادُ، وَهُوَ افْتِعَالٌ من طِرادِ الخَيْلِ، وَهُوَ عَدْوُهَا وتَتَابُعُها، فُقِلبَتْ تاءُ الافْتِعالِ طاءً، ثمَّ قُلِبت الطاءُ الأَصلِيَّةُ ضاداً. . وثَوْبٌ طَرَائِدُ، عَن اللِّحْيَانِيّ، أَي أَي خَلَقٌ. وَفِي الأَساس: ثَوْبٌ طَرِيدٌ: شَبَارِق. (والطَّرَدُ، محرّكَةً: فِراخُ النَّخْلِ، والجمْع: طُرُودٌ، حَكَاهُ أَبو حنيفةَ. والطَّرِيدةُ: الخُطَّةُ بينَ العَجْب والكاهِلِ، قَالَ أَبو خِراش: فهَذَّبَ عَنْهَا مَا يَلِي البَطْنَ وانْتَحَى طَرِيدَةَ مَتْنٍ بينَ عَجْبٍ وكاهِلِ وَعَن ابْن الأَعرابيّ: أَطْرَدنَا الغَنَمَ، أَي أَرْسَلْنا التُّيُوسَ فِي الغَنَمِ. وَمن الْمجَاز: قَالَ الشافِعِيُّ: (ويَنْبَغِي للحاكِمِ إِذَا شَهِدَ الشُّهُودُ لِرَجُلٍ على آخَرَ أَن يُحْضِرَ الخَصْمَ ويَقْرَأَ عَلَيْهِ مَا شَهِدُوا عَلَيْه، ويُنْسِخَه أَسماءَهُم وأَنْسَابَهُم، ويُطْرِدَه جَرْحَهُم، فإِن لم يَأْتِ بِهِ حَكَمَ عَلَيْهِ) . قَال أَبو مَنْصُور: معنى قَوْله: يُطْرِده جَرْحَهُمْ أَن يَقُول لَهُ: قد عُدِّلَ هاؤلاءِ الشُّهُودُ فإِنْ جِئتَ بِجَرحِهِم، وإِلَّا حَكَمْتُ عليكَ بِمَا شَهِدُوا بِهِ عَلَيْك. وَمن الْمجَاز: طَرَدْتُ بَصَرِي فِي أَثَرِ القَوْمِ. والقِيعَانُ تَطْرُدُه السَّرابَ، أَي يَطَّرِدُ فِيهَا كَمَا يَطَّرِدُ الماءُ. وجَدْوَلٌ مُطَّرِدٌ (ورُمْحٌ مُطَّرِدٌ ومُطَّرِدُ) الأَنابِيبِ والكَعُوبِ. وحَدِيثٌ (وكَلَامٌ) مُطَّرِدٌ، وَذَا لَا يَطَّرِدُ فِي القِياسِ. قَالَ الصّاغَانِيُّ: والطَّرْدُ والعَكْسُ (فِي اصْطِلَاح الفقهاءِ) أَن يَطَّرِدَ الشّيْءُ وَينْعَكِسَ كقَولِهم فِي حَدِّ النّارِ: كلُّ نارٍ فَهُوَ جَوْهَرٌ مُضِيءٌ مُحْرِقٌ، وكلُّ جَوْهَرٍ مُضِيءٍ مُحْرِقٍ فَهُوَ نارٌ. واتَّبِعْ طَوَارِدَ الإِبِلِ: مُتَخَلِّفاتِها. ومرَّت عَلَيْهِم سنُونَ طَرَّادةٌ. واطَّرَدُوا إِلى المَسِيرِ: تَتَابَعُوا. ومَطْرُودُ بنُ كَعْبٍ، من شُعَراءِ الجاهِلِيَّةِ. وَقد سَمَّوْا: طِرَاداً، ككِتَاب مِنْهُم أَبُو الفوارِسِ، نقيبُ النُّقَبَاءِ، طِرَادُ بنُ محمّدِ بنِ عليّ بنِ ثُمَامٍ الزَّيْنَبِيّ، مشهورٌ، توفِّي سنة 491 هـ. وكَثيرٌ مِنْهُم يضبِطه كشَدَّاد، وَهُوَ وَهَمٌ، وَقد سَمَّوْا طُرَيْداً ومُطَرِّداً، كَزُبَيْرٍ ومُحَدِّث.



الأكثر بحثاً