المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: عري
جذر الكلمة: عرو

- : (و} عَراهُ {يَعْرُوهُ) عَرْواً: (غَشِيَهُ طَالبا مَعْروفَهُ.) وذِكْرُ المُضارِعِ مُسْتدركٌ لما مَرَّ من مُخالَفَتِه لاصْطِلاحِه؛ (} كاعْتَراهُ. (وَفِي الصِّحاحِ: {عَرَوْتُ الرَّجُلَ} أَعْرُوهُ {عَرْواً: إِذا أَلْمَمْتَ بِهِ وأَتَيْته طَالبا، فَهُوَ} مَعْرُوٌّ. وفلانٌ {تَعْرُوهُ الأَضْيافَ} وتَعْتَرِيهِ: أَي تَغْشاهُ؛ وَمِنْه قولُ النابغَةِ: أَتَيتُكَ {عارِياً خَلَقاً ثِيابيعلى خَوْفٍ تُظَنُّ بِي الظُّنونُ (} وأَعْرَوْا صاحِبَهُم: تَرَكُوهُ) فِي مكانِهِ وذَهَبُوا عَنهُ. ( {والعُرَواءُ، كالغُلَواءِ: قِرَّةُ الحُمَّى ومَسُّها فِي أَوَّلِ رِعْدَتِها؛) وَفِي الصِّحاح: فِي أَوَّلِ مَا تأْخُذُ بالرّعْدَةِ. وقالَ الَّراغبُ:} العُرَواءُ رِعْدَةٌ تَعْتَرضُ مِن العري. (و) قد ( {عُرِيَ) الرَّجُلُ، (كعُنِيَ،) أَي على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه. قَالَ ابنُ سِيده: وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِيهِ هَذِه الصِّيغَة فَهُوَ} مَعْرُوٌّ؛ (أَصابَتْه؛) وقيلَ: {عَرَتْه، وَهِي} تَعْرُوه: جاءَتْ بنافِض. {والعُرَوَاءُ (من الْأسد: حسه) وَأَيْضًا (مَا بَين اصْفِرارِ الشَمْسِ إِلَى الَّليلِ: إِذا هَاحَتْ رِيحٌ} عَريَّةٌ، أَي: بَارِدَة وَهِي: ريحُ الشّمال. وَنَصّ الْمُحكم: العُرَواءُ اصْفِرارُ الشَّمس، وَلَيْسَ فِيهِ لَفْظَة: مَا بَين. ( {والعُرْوَةُ،) بالضمِّ، (مِن الدَّلْوِ والكُوزِ) ونحْوِه: مَعْروفَةٌ، وَهِي (المَقْبِضُ. (و) } العُرْوَةُ (من الثَّوْبِ،) وَفِي المُحْكم: {وعُرْوَةُ القَمِيصِ، (أُخْتُ زِرِّهِ،) وَفِي المُحْكم: مَدْخَلُ زِرِّه. (} كالعُرَى) كهُدًى، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَفِي بعضِها: {كالعَرِيِّ أَي كغَنِيَ، والصَّوابُ بضمَ فسكونٍ كَمَا هُوَ نَصُّ التَّكْمِلَةِ، (ويُكْسَرُ،) وكأَنَّهما جَمْعُ} عُرْوَةٍ. (و) {العُرْوَةُ (من الفَرْجِ: لَحْمُ ظاهِرِهِ يَدِقُّ فيأْخُذُ يَمْنَةً ويَسْرَةً مَعَ أَسْفَلِ البَظْرِ،) وهُما} عُرْوتانِ. (وفَرْجٌ! مُعَرًّى؛) كمعَظَّمٍ، إِذا كانَ كَذلكَ. (و) قيلَ: العُرْوَةُ (الجماعَةُ مِن العِضاهِ) خاصَّةً يَرْعَاهَا الناسُ إِذا أَجْدَبُوا. وقيلَ: بَقِيَّةُ العِضاهِ (والحَمْضِ يُرْعَى فِي الجَدْبِ،) وَلَا يقالُ لشيءٍ من الشَّجَرِ عُرْوَةٌ إِلَّا لَهَا، غَيْرَ أنَّه يُشْتَقُّ لكلِّ مَا بَقِيَ مِن الشَّجَرِ فِي الصَّيْفِ. (و) {العُرْوَةُ: (الأَسَدُ؛) وَبِه سُمِّي الرَّجُل عُرْوَةً، نقلَهُ الجوهريُّ. (و) العُرْوَةُ أَيْضاً: (الشَّجَرُ المُلْتَفُّ) الَّذِي (تَشْتُو فِيهِ الإِبِلُ فتأْكُلُ مِنْهُ؛ وقيلَ: هُوَ (مَا لَا يَسْقُطُ وَرَقُه فِي الشِّتاءِ) كالأرَاكِ والسِّدْرِ؛ وقيلَ: هُوَ مَا يَكْفي المالَ سَنَتَه، وقيلَ: الَّذِي لَا يزالُ باقِياً فِي الأرضِ لَا يَذْهَبُ والجَمْعُ العُرَى. (و) مِن المجازِ: العُرْوَةُ: (النَّفِيسُ مِن المالِ، كالفَرَسِ الكَرِيمِ) ونحوِهِ، وَهُوَ فِي الأصْلِ لمَا يُوثَقُ بهِ ويُعَوَّلُ عَلَيْهِ. (و) العُرْوَةُ (حَوَالِي البَلَدِ) يُقالُ: رَعَيْنا عُرْوَةَ مكَّةَ، أَي مَا حَوْلَها. (ورِيحٌ عَرِيَّةٌ} وعَرِيٌّ: بارِدَةٌ. (قَالَ الْكلابِي: يقالُ إنَّ عَشِيَّتَنا هَذِه {لعَرِيَّة؛ نَقلَهُ الجوهرِيُّ. (} والعِرْوُ، بالكسْرِ: النَّاحِيَةُ؛) جَمْعُه {أعْراءٌ كقِدْحٍ وأَقْداحٍ. (و) أَيضاً: (مَنْ لَا يَهْتَمُّ بالأمْرِ. (وَفِي الصِّحاحِ: وأَنا} عِرْوٌ مِنْهُ، بالكسْرِ: أَي خِلْوٌ مِنْهُ. قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ من العُرْي، فبابُه الياءُ، (ج {أعْراءٌ. (وَفِي التكملةِ:} الأعْراءُ القَوْمُ الَّذين لَا يُهِمُّهُم مَا يُهِمُّ أصْحابَهم. (و) من المجازِ: (عُرِيَ إِلَى الشَّيءِ، كعُنِيَ،) {عَرْواً: (باعَهُ ثمَّ اسْتَوْحَشَ إِلَيْهِ. (ويقالُ:} عُرِيتُ إِلَى مالٍ لي أَشَدَّ! العُرَواءِ: إِذا بِعْته ثمَّ تَبِعَتْه نَفْسُك. (وأَبو عُرْوَةَ: ة بمكَّة. (و) أَيْضاً: (رجلٌ) زَعَمُوا (كانَ يَصِيحُ بالأَسدِ،) وَفِي المُحْكم: بالسَّبُعِ؛ وَفِي الأساسِ: بالذئْبِ؛ (فيَموتُ فيُشَقُّ بَطْنُه فيُوجَدُ قَلْبُه قد زَالَ عَن موضِعِه؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه والزَّمخشرِيُّ؛ ونصُّ الأَخيرِ: وَكَانُوا يَشُقُّونَ عَن فُؤادِهِ فيَجِدُونَه خَرَجَ من غِشائِهِ. وقالَ: (قالَ النَّابغةُ الجَعْدِيُّ: (زَجْرَ أبي عُرْوَةَ السّباع إِذا (أَشفَقَ أَن يَخْتَلِطْنَ بالغَنَمِوفي المُحْكم: يَلْتَبِسْنَ. قالَ شيْخُنا: كَتَبَ بعضٌ على حديثِ أَبي عُرْوَةَ مَا نَصّه: كأَنَّه خَبَرٌ لم يَرْوِه ثِقَةٌ وليسَ يقْبَلُه فِي الناسِ مِن أَحَدِلكن ذَكَرَ بعضُ مَنْ أَرَّخَ المُلُوكَ: أنَّ أَسداً اقْتَحَمَ بَيْتاً فيهِ الأَمِينِ، وَهُوَ إِذْ ذاكَ خَلِيفَة، وَكَانَ لَا سِلاحَ مَعَه، فلمَّا تَجاوَزَ الأَسَد قَبَضَ الأَمِينُ ذَنَبَه ونَثَرَهُ نَثْرَةً أَفْعَى لَهَا الأَسَد فماتَ مَكانَه، وزَاغَتْ أَنامِلُ الأَمِينِ مِن مَفْصِلِها فأحْضَرَ الطَّبِيبِ فأَعادَها وعَالَجَها، فِي خبَرٍ طَويلٍ، انتَهَى. وكَتَبَ البَدْرُ الْقَرَافِيّ عندَ هَذَا البَيْت: وَلَا دَلالَةَ فِي البَيْتِ على مَا ذكرَ. قُلْت: وَهُوَ مَدْفُوعٌ بأَدْنى تَأَمّل، وَهَذَا كَلامُ مَنْ لم يَصِلْ إِلَى العُنْقُودِ. ( {وعَرْوَى، كسَكْرَى: ع؛) قالَ نَصْر: هُوَ ماءٌ لأبي بَكْرِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ؛ جَبَلٌ فِي دِيارِ ربيعَةَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ: جَبَلٌ فِي دِيارِ خَثْعَم. (و) } عَرْوَى: (اسْمٌ. (و) أَيْضاً: (هَضْبَةٌ) بشَمّامٍ؛ عَن نَصْر. ( {وعَرْوانُ: اسْمٌ. (و) أَيْضاً: (ع؛) وَقيل: جَبَلٌ. (وابنُ} عَرْوانَ: جَبَلٌ) آخَرُ. ( {وعَرَّى المَزادَةَ: اتَّخَذَ لَهَا عُرْوَةً؛) هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النسخِ} عَرَّى بالتَّشْدِيدِ، أَو عَرَا بالتَّخْفِيفِ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم. وَفِي التّكْملةِ: عرِّ المَزادَةَ: أَي اتَّخِذْ لَهَا عُرْوَةً. ( {والأُعْرُوانُ، بالضَّمِّ: نَبْتٌ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } عَراهُ الأَمْرُ {يَعْرُوه: غَشِيَهُ وأَصابَهُ. } واعْتَراهُ: خَبلَهُ. وأَيْضاً: قَصَدَ عَراهُ أَي ناحِيَتَه. {وأَعْرَى الرَّجُل: إِذا حُمَّ. ولَيْلةٌ} عَرِيَّةٌ: بارِدَةٌ. {وأَعْرَيْنا: أَصابَنَا ذلكَ؛ وقيلَ: بَلَغنا بَرْدَ العَشِيّ. ومِن كَلامِهم: أَهْلَكَ فقَدْ} أَعْرَيْتَ، أَي غابَتِ الشَّمْس وبَرَدَتْ. {وعَراهُ البَرْدُ: أَصابَهُ. } وعَراَّ القَمِيصَ {وأَعْراهُ: جَعَلَ لَهُ} عُرًى. {والعُرْوَةُ الوُثْقَى: قولُ لَا إِلَه إلاَّ اللَّه؛ وَهُوَ على المَثَلِ. وأَصْلُ العُرْوَةِ مِن الشَّجَرِ: مَا لَهُ أَصْلٌ باقٍ فِي الأرْضِ كالنَّصِيِّ والعَرْفَج وأَجْناسِ الخُلَّة والحَمْضِ، فَإِذا أَمْحَلَ الناسُ عَصَمت العُرْوَةُ الماشِيَةُ؛ ضَرَبَها اللَّهُ مَثَلاً لمَا يُعْتَصَم بهِ مِن الدِّين فِي قوْلِهِ؛ {فقد اسْتَمْسَكَ} بالعُرْوَةِ الوُثْقَى} . {وعُرِيَ هَواهُ إِلَى كَذَا، كعُنِيَ: أَي حَنَّ إِلَيْهِ. } وعُرْوَةُ الصَّعالِيك: عِمادُهُم؛ واسْمُ رجُلٍ مَعْروفٍ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للحَكَم بنِ عَبْدلٍ: ولمْ أَجِدْ عُرْوَةَ الخَلائِقِ إلاَّالدِّين لمَّااعْتَبَرَتُ والحَسَبا! والعُرَى، كهُدًى: قوْمٌ يُنْتَفَع بهم تَشْبيهاً بذلكَ الشَّجَر الَّذِي يَبْقى؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لمُهَلْهل: خَلَع المُلوكَ وسارَ تحتَ لِوائِه شجرُ {العُرَى وعُراعِرُ الأَقْوامِشَبَّهوا بهَا النّبْل مِن الناسِ. } والعِرْوُ، بالكسْر: الجماعَةُ مِن النَّاسِ؛ يقالُ: بهَا {أعْراءٌ مِن الناسِ. وعُرْوَةُ بنُ الأَشْيَم: رجُلٌ كانَ مَشْهوراً بطُولِ الذَّكَر. وقوْلُهم فِي جَمْعِ العُرْوَةِ عَرَاوِي عامِّيَّةَ. والعُرَى: عُرَى الأحْمالِ والرَّواحِلِ؛ وَمِنْه الحديثُ: (لَا تُشَدُّ العُرَى إلاَّ إِلَى ثلاثِ مَساجِد) . } وعُرِيَ الرَّجُلُ، كعُنِيَ: أَصابَتْه رِعْدَةُ الخَوْفِ. {وأعْراهُ صَدِيقُه: تَباعَدَ مِنْهُ وَلم يَنْصِرْه؛ عَن ابنِ القطَّاعِ والجوهريّ. ويقالُ:} عَرِيَّةُ النَّخْلِ فَعِيلَة بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ} يَعْرُوهُ إِذا قَصَدَه، وسَيَأْتِي فِي الَّذِي يَلِيه. {وعَرا} يَعْرُو: طَلَبَ؛ وَمِنْه قولُ لَبيدٍ أَنْشَدَه الْجَوْهَرِي. والنّيبُ إنْ {تُعْرَ منِّي رِمَّةً خَلَقاً بَعْدَ المَماتِ فَإِنِّي كُنْتُ أَتَّئِزُويقالُ لطَوْقِ القِلادةِ عُرْوَةٌ ونزلَ} بعرْوَتِه: أَي ساحَتِه. وأَرْضٌ عرْوَةٌ: خَصِيَبَةٌ.


معجم تاج العروس
الكلمة: عري
جذر الكلمة: عري

- : (ي {العُرْيُ، بالضَّمِّ: خِلافُ اللُّبْسِ. (} عَرِيَ) الرَّجُلُ من ثِيابِهِ، (كرَضِيَ، {عُرْياً} وعُرْيَةً، بضمِّهِما؛) وَفِي الصِّحاحِ: {عُرِّياً، بضمَ فكسْرٍ مَعَ تَشْديدٍ، وبكسْرِ العَيْن أَيْضا هَكَذَا ضُبِطَ فِي النسخِ؛ (} وتعرَّى،) هُوَ مُطاوِعُ {أعْرَاه} وعَرَّاهُ. ( {وأعْراهُ الثَّوْبَ وأعْراهُ (مِنْهُ، وعَرَّاهُ} تَعْرِيةً فَهُوَ {عُرْيانٌ، ج} عُرْيانُونَ. (و) رجُلٌ ( {عارٍ، ج} عُرَاةٌ؛ وَهِي بهاءٍ؛) يقالُ: امرأَةٌ {عُرْيانَةٌ} وعارِيَةٌ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَمَا كانَ على فُعْلانٍ فمؤَنَّثُه بالهاءِ. (وفَرَسٌ {عُرْيٌ، بالضَّمِّ: بِلا سَرْجٍ) وَلَا أَداةٍ، والجَمْعُ} الأعْراءُ، وَلَا يقالُ عُرْيانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ عُرْيٌ. وَمن سَجَعات الأساسِ: رأَيْتُ عُرياً تحْت عُريانٍ. وَفِي المِصْباح: فَرَسٌ عُرْيٌ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ ثمَّ جُعِلَ اسْماً وجُمِعَ فقيلَ: خَيْلٌ {أَعْراءٌ، كقُفْلٍ وأَقْفال. (وجارِيَةٌ حَسَنَةُ} العُرْيَةِ، بالضَّمِّ والكسْرِ، و) حَسَنَةٌ ( {المُعَرَّى} والمُعَرَّاةِ: أَي) حَسَنَةُ (المُجَرَّدِ،) أَي حَسَنَةُ إِذا جُرِّدَتْ، وَفِي هَذَا المَعْنى قالَ بعضٌ: حسن الغصونِ إِذا اكْتَسَتْ أَوْرَاقُها وتَرَاهُ أَحْسَن مَا يكونُ مَجَرَّداوالجَمْعُ ا {لمَعارِي، وضُبِطَ فِي المُحْكم: المُعَرَّى والمُعَرَّاة، على صِيغَةِ اسْمِ المَفْعولِ، ومِثْلُه فِي الأساسِ. وجعلَ المُعَرَّى} والعُرْيَة كالمُجرَّدِ والجُرْدَةِ زِنَةً ومَعْنًى. (و) يقالُ: مَا أَحْسَنَ! مَعارِيَ هَذِه المَرْأَة؛ قيلَ: (المَعارِي حيثُ يُرَى، كالوجهِ واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْنِ،) وقيلَ: هِيَ مَبادِي العِظام حيثُ تُرَى مِن اللَّحْمِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لأبي كبيرٍ الهُذَلي: مُتَكَوِّرِينَ على المَعارِي بَيْنَهُم ضَرْبٌ كتَعْطاطِ المَزاد الأَثْجَلِوقيلَ: مَعارِي المَرْأَةِ مَا لَا بُدَّ مِن إظْهارِهِ، واحِدُها مَعْرًى. (و) المَعارِي: (المَواضِعُ) الَّتِي (لَا تُنْبِتُ. (و) المَعارِي: (الفُرُشُ،) بضمَّتَيْن، جَمْعُ فِراشٍ، وَبِه فُسِّر قولُ الهُذَلي: أَبِيتُ على مَعارِي واضِحَاتٍ بِهِنَّ مُلَوَّبٌ كَدَمِ العِباطِواخْتَارَها على {مَعارٍ للوَزْنِ. وَفِي الصِّحاح: وَلَو قالَ مَعارٍ لم يَنْكَسِرِ البَيْت، وَلَكِن فَرَّ مِن الزحافِ. (} والعُرْيانُ،) بالضَّمِّ: (الفَرَسُ المُقَلَّصُ الطَّويلُ) القَوائِمِ. (و) {عُرْيانٌ: (اسْمُ) رجُلٍ. (و) أَيْضاً (أُطُمٌ بالمدينَةِ) لبَني النجَّار من الخَزْرجِ. (و) } العُرْيانُ (من الرَّمْلِ؛ نَقاً أَوْ عَقْدٌ لَا شَجَرَ عَلَيْهِ،) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. ( {واعْرَوْرَى: سارَ فِي الأرضِ وحْدَهُ. (و) } اعْرَوْرَى أَمْراً (قَبيحاً:) رَكِبَه و (أَتَاهُ،) وَلم يَجِىءْ افْعَوْعَلَ مُجاوِزاً غَيْره، واحْلَوْلَيْتُ المكانَ: اسْتَحْلَيْتَه. (و) اعْرَوْرَى (فَرَساً: رَكِبَهُ {عُرْياناً،) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ رَكِبَه} عُرْياً؛ كَمَا هُوَ نَصّ الجَوْهري وَابْن سِيدَه؛ وتقدَّم أنَّه لَا يقالُ: فَرَسٌ عُرْيَانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ {عُرْيٌ، وَيُمكن أنْ يجعلَ عُرْياناً حَالاً من ضَمِيرِ الفاعِلِ وَهُوَ بَعِيدٌ. وجَعَلَه المَوْلى سعْدُ الدِّين فِي شرْحِه على التَّصْرِيفِ واوِيًّا، وَوَجهه محشيه النَّاصِر اللَّقَّانِيّ بكوْنِه من العُرْوِ وَهُوَ الخِلوّ واسْتَبْعَدَه. قُلْت: وَهُوَ كذلكَ صَرَّحُوا أَنَّه من العُرْيِ لَا مِن العُرْوِ. (} والمُعَرَّى مِن الأَسْماءِ: مَا لم يَدْخُلْ عَلَيْهِ عامِلٌ كالمُبْتَدَا؛) كَذَا نَصّ المُحْكم. وقالَ البَدْرُ القرافيِ: الأوْلى الابْتِداءُ لأنَّه العامِلُ الرَّفْع فِي المُبْتَدَأ. قُلْتُ: وَهُوَ ساقِطٌ مِن أَصْلِهِ ومَنْشؤه عَدَم الفَهْم فِي عِبارَاتِ المُحقِّقِين. (و) {المُعَرَّى: (شِعْرٌ سَلِمَ من التَّرْفِيلِ والإذالَةِ والإسْباغِ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه، ثمَّ ذَكَرَ هَذَا وَمَا قَبْله ليسَ مِنَ اللُّغَةِ فِي شيءٍ وإنَّما هُما من قواعِدِ النحْوِ والعَرُوضِ، وكأَنَّه تَبِعَ صاحِبَ المُحْكم فِيهِ، وأَحَبَّ أَن لَا يخلى بَحْرَه المُحيطَ ويُسْتَوْفِيه. (} والعَراءُ،) كسَماءٍ: المَكانُ (الفَضاءُ لَا يُسْتَر فِيهِ بشيءٍ؛) وَفِي المُحْكم: لَا يُسْتَتَرُ فِيهِ شيءٌ. وقالَ الراغبُ: لَا ستْرَةَ بِهِ؛ مِثْلُه فِي الصِّحاح. وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فنبذناه {بالعَراءِ وَهُوَ سَقِيمٌ} ؛ (ج} أَعْراءٌ.) وقيلَ: {العَراءُ، بالمدِّ: هُوَ وَجْهُ الأرضِ الْخَالِي، أَو هِيَ الأَرضُ الواسِعَةُ. (} وأَعْرَى) الرَّجُلُ: (سارَ فِيهِ. (و) أَيْضاً: (أَقامَ) فِيهِ. (و) {العَرا، (بالقَصْرِ: النَّاحِيَةُ.) يقالُ نزلَ فِي} عَراهُ، أَي ناحِيَتِهِ. (و) أَيْضاً: (الجَنابُ. (وَفِي الصِّحاح: الفناءُ والسَّاحةُ؛ ( {كالعَراةِ. (قالَ الأزْهري: العَرا يُكْتَبُ بالألفِ، لأنَّ أُنْثاهُ عَرْوَةٌ؛ نزلَ} بعَراهُ وعَرْوَتِهِ: أَي بساحَتِه؛ (وَهِي،) أَي {العَراةُ، (شِدَّةُ البَرْدِ؛) نَقلَهُ الجوهريُّ؛) وأَصْلُه عَرْوةٌ. (} وأَعْراهُ النَّخْلَةَ: وَهَبَهُ ثَمَرةَ عامِها. ( {والعَرِيَّةُ،) كغَنِيَّةٍ: (النَّخْلَةُ} المُعَرَّاةُ. (و) قيل: هِيَ (الَّتِي أُكِلَ مَا عَلَيْهَا،) أَو الَّتِي لَا تُمْسِكُ حَمْلَها يَتَنَاثَرُ عَنْهَا. (و) قيلَ: (مَا عُزِلَ مِن المُساوَمَةِ عِنَدَ بَيْعِ النَّخْلِ،) والجَمْعُ {العَرايا. وَقَالَ الجوهريُّ:} العَرِيَّةُ النَّخْلَةُ! يُعْرِيها صاحِبُها رجلا مُحتاجاً، فيَجْعَل لَهُ ثَمَرَها عَاما فيَعْرُوها أَي يَأْتِيها، وَهِي فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ، وإنَّما أُدْخِلَت فِيهَا الهاءُ لأنَّها أُفْردَت فصارَتْ فِي عِدادِ الأسماءِ مِثْل النَّطِيحةِ والأَكِيلةِ، وَلَو جِئْتَ بهَا مَعَ النَّخْلةِ قُلْت نَخْلةٌ عَرِيٌّ. وَفِي الحديثِ: أَنَّه رَخَّصَ فِي العَرايَا بَعْدَ نَهْيِه عَن المُزَابَنَةِ، لأنَّه رُبَّما تَأَذَّى المُعَرّي بدُخُولِهِ عَلَيْهِ فيَحْتاجُ إِلَى أَن يَشْتَرِيَها مِنْهُ بثمنٍ فرُخّص لَهُ فِي ذلكَ؛ قالَ شاعرٌ مِن الأنْصارِ، هُوَ سُوَيْدُ بنُ الصامِتِ: وليسَتْ بسَنْهاءَ وَلَا رُجَّبِيَّة وَلَكِن عَرايا فِي السِّنينَ الجَوائِحِيقولُ: إِنَّا {نُعْرِيها الناسَ المَحاوِيج، انتَهَى. وَفِي النَّهايةِ: قد تكرَّرَ ذِكْرُ العَرِيَّةِ} والعَرايا فِي الحديثِ، واخْتُلِف فِي تَفْسِيرِها فَقيل: إنَّه لمَّا نَهَى عَن المُزَابَنَةِ، وَهُوَ بَيْعُ الثَّمَرةِ فِي رُؤُوسِ النَّخْلِ بالتَّمْرِ، رخَّصَ فِي جملةِ المُزابَنةِ فِي العَرايا، وَهُوَ أَن مَنْ لَا نَخْلَ لَهُ من ذَوي الحاجَةِ يُدْرِكُ الرُّطَبَ وَلَا نَقْدَ بيدِه يَشْترِي بِهِ الرُّطَب لعِيالِهِ، وَلَا نَخْلَ لَهُ يُطْعِمُهم مِنْهُ، وَقد فضلَ لَهُ من قُوتِه تَمْرٌ فيَجِيءُ إِلَى صاحِبِ النَّخْلِ فيقولُ لَهُ: بِعْني ثَمَرَ نَخْلةٍ أَو نَخْلَتَيْن بخِرْصِها من التَّمْرِ فيُعْطِيه ذلكَ الفَاضِل مِن التَّمْرِ بثَمَر تِلْكَ النَّخلات ليُصِيبَ مِن رُطَبها مَعَ الناسِ، فرَخَّص فِيهِ إِذا كانَ دُونَ خَمْسَة أَوْسُق ثمَّ قالَ: والعَرِيَّةُ فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ يَعْروه إِذا قَصَدَه، أَو فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن} عَرِيَ {يَعْرَى إِذا خَلَعَ ثَوْبَهُ، كأَنَّها عَرِيَتْ من جملةِ التَّحْريمِ أَي خَرَجَتْ، انتَهَى. (و) العَرِيَّةُ: (المِكْتَلُ. (و) أَيْضاً: (الرِّيحُ البارِدَةُ،} كالعَرِيِّ،) بغيرِ هاءٍ، وَهَذَا قد تقدَّمَ، فالحَرْفُ واوِيٌّ ويائِيٌّ. ( {واسْتَعْرَى النَّاسُ) فِي كلِّ وجْهٍ؛ وَهُوَ مِن العَرِيَّة؛ أَي (أَكَلُوا الرُّطَبَ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه. (و) قوْلُهم: (نَحْنُ} نُعارِي) ، أَي (نَرْكَبُ الخَيْلَ {أَعْراءً) ، جَمْعُ} عَرِىٍّ. (والنَّذِيرُ العُريانُ: رجُلٌ من خَثْعَمَ) حَمَلَ عَلَيْهِ يَوْمِ ذِي الخَلَصَةِ عَوْفُ بنُ عامِرِ بنِ أَبي عَوْفٍ بنِ عُوَيفِ بنِ مالِكِ بنِ ذُبْيان بنِ ثَعْلَبَة بنِ يَشْكُر فقَطَعَ يَدَه ويَدَ امْرأَتِه، وكانتْ من بَني عُتْوارَةَ؛ قالَهُ ابنُ السِّكِّيت. وجاءَ فِي الحديثِ: (إنَّما مَثَلي ومَثَلُكم كمَثَلِ رجُلٍ أَنْذَرَ قَوْمَه جَيْشاً فقالَ: أَنا النَّذِيرُ العُرْيان) ، لأنَّه أَبْيَنُ للعَيْن وأَغْرَب وأَشْنَع عنْدَ المُبْصِر، وذلكَ أنَّ رَبيئَةَ القوْمِ وعَيْنَهم يكونُ على مكانٍ عالٍ، فَإِذا رأَى العَدُوَّ قد أَقْبَل نَزَع ثَوْبَه وأَلاحَ بِهِ ليُنْذِرَ قَوْمَه ويَبْقى عُرْياناً؛ قالَهُ ابنُ الْأَثِير. ( {وعَرَيْتُه: غَشِيتُهُ، كَعَرَوْتُهُ) ؛) واوِيٌّ يائيٌّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: عَرِيَ الرَّجلُ} عُرْيَةً شَديدَةً وعُرْوَةً شَديدَةً. {وعَرِيَ البَدَنُ مِن اللَّحْم. وعارِي الثَّنْدُوَتَيْنِ: لم يكنْ عَلَيْهِمَا لَحْمٌ. وفَرَسٌ} مُعْرَوْرٍ: لَا سَرْجَ عَلَيْهِ؛ لازِمٌ مُتَعدَ؛ ويقالُ: {مُعْرَوْرًى على صِيغَةِ المَفْعولِ أَيْضاً. وقيلَ:} مَعارِي المَرْأَةِ: العَوْرةُ والفَرْجُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْل كثيِّرٍ: لَا تُجِنُّ {المَعَارِيا واسْتَعارَ تأَبَّط شرًّا} الاعْرِيرَاءَ للمَهْلَكةِ. {وعَرَّاهُ مِن الأمْرِ: خَلَّصَهُ وجَرَّدَهُ،} فعَرِيَ، كرَضِيَ. وَهُوَ مَا {يُعَرَّى مِن هَذَا الأمْرِ: أَي مَا يُخَلَّصُ؛ وَمِنْه لَا يُعَرَّى مِن الموْتِ أَحَدٌ. } وأعْراءُ الأرضِ: مَا ظَهَرَ من مُتُونِها، الواحِدَةُ {عَرًى. } والعَرَى: الحائِطُ. ويقالُ لكلِّ شيءٍ أَهْمَلْتَه وخَلَّيْتَه، قد {عَرَّيْته. } والمُعَرَّى: الَّذِي يُرْسَل سُدًى وَلَا يُحْمَل عَلَيْهِ. ويقالُ للمَرْأَةِ عُرْيانُ النَّجِيِّ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ: ولمَّا رَآنِي قد كَبِرْتُ وأَنَّه أَخُو الجنِّ واسْتَغْنى عنِ المَسْح شارِبُهْ أَصاخَ {لعُرْيانِ النَّجِيِّ وأَنَّه لأَزْوَرُ عَن بَعْضِ المَقالَةِ جانِبُهْأَي اسْتَمَعَ إِلَى امْرأَتِه وأَهانَنِي. وَفِي كَلامِ الأساسِ مَا يَقْتَضِي أنَّه يُطْلَق على كلِّ مَنْ لَا يَكْتُم السّرَّ. } واعْرَوْرَى السَّرابُ الإكامَ: رَكِبَها. وطَرِيقٌ {أَعرَوْرَوِيٌّ: غَلِيظٌ. } والعُرْيانُ من النَّبْتِ: الَّذِي قد اسْتَبانَ لَكَ. ! وأَعْرَى: أَقامَ بالناحِيَةِ. {وأَعْرَيْت} واسْتَعْرَيْت {واعْتَرَيْت: أَي اجْتَنَيْت؛ نَقَلَهُ الصَّاغاني.



الأكثر بحثاً