المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: عسج
جذر الكلمة: عسج

- : (عَسَجَ) يَعسجُ عَسْجاً وعَسَجَاناً وعَسِيجاً: (مَدّ العُنُقَ فِي مَشْيِه) ، وَهُوَ العَسِيجُ، قَالَ جَرير: عَسَجْن بأَعْنَاقِ الظِّباءِ وأَعْيُنِ ال وارْتَجَّتْ لَهُنّ الرَّوادفُ (و) من ذالك (بَعِيرٌ مِعْسَاجٌ) ، أَو من العَسَج، وَهُوَ ضَرْب من سَيْرِ الإِبلِ. قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصِف ناقَتَه: والعِيسُ مِنْ عَاسِجٍ أَوْ وَاسِجٍ خَبَباً يُنْحَزْنَ مِنْ جانِبَيْهَا وهْي تَنْسَلِبُ يَقُول: الإِبلُ مُسْرِعَات يَضْرِبْن بالأَرْجُل فِي سَيْرِهِنَّ وَلَا يَلْحَقْنَ نَاقَتِي، وسيأْتي فِي وسج. (والعَوْسَجَة: ع بِالْيمن، و) قَالَ أَبو عَمرٍ و: فِي بلادِ باهِلَةَ، (مَعْدِنٌ للفِضَّة) ، يُقَال لَهُ: عَوْسَجَةُ. (و) العَوْسَجَةُ: (شَوْكٌ) . وَفِي (اللِّسَان) : شَجَرٌ من شَجَرِ الشَّوْك، وَله ثَمَرٌ أَحمرُ مُدَوَّرٌ كأَنّه خَرَزُ العَقيقِ. قَالَ الأَزهريّ: هُوَ شَجَرٌ كثيرُ الشَّوْكِ، وَهُوَ ضروبٌ: مِنْهُ مَا يُثْمِر ثَمَراً أَحمرَ يُقَال لَهُ المُقَنَّع فِيهِ حُمُوضَةٌ. قَالَ ابْن سِيدَه: والعَوْسَجُ المَحْضُ يَقْصُر أُنْبُوبُه (ويَصْغُر وَرَقُهُ) ويَصلُب عُودُه، ولاَ يَعْظُم شَجَرُه، فذالك قَلْبُ العَوْسَجِ، وَهُوَ أَعْتَقُه. قَالَ؛ وهاذا قَوْلُ أَبي حَنيفةَ، (ج) ، أَراد الجَمْعَ اللّغَويَّ، (عَوْسَجٌ) بِلَا هاءٍ. قَالَ الشَّمَّاخ: مُنعَّمة لم تَدْرِ مَا عَيشُ شِقْوةٍ وَلم تَغْتَزِلْ يَوْمًا على عُودِ عَوْسَجِ وَمِنْه سُمِّيَ الرَّجلُ. قَالَ أَعرابيُّ وأَرادَ الأَسدُ أَن يأْكُلَه فلاَذَ بعَوْسَجَةٍ: يَعْسِجُني بالخَوْتَلَهْ يُبْصِرُني لَا أَحسَبُهْ أَراد. يَخْتِلني بالعَوْسَجة يَحْسَبُني لَا أُبصِرُه. وَيُقَال: إِن جمْعَ العَوْسَجةِ عَوَاسِجُ، قَالَ الشاعِر: يَا رُبَّ بَكْرٍ بالرُّدافَى وَاسِجِ اضْطَرَّهُ اللَّيْلُ إِلى عَوَاسِجِ عَوَاسِجٍ كالعُجُزِ النَّوَاسِجِ قَالَ ابْن مَنْظُور: وإِنما حَمَلْنا هاذا على أَنه جَمْعُ عَوْسَجَةٍ (لَا جَمع عَوْسجٍ الَّذِي هُوَ جَمْعُ عوسَجَةٍ) لأَن جَمْع الجَمْعِ قليلٌ البَتَّةَ إِذا أَضَفْتَه إِلى جمْع الواحدِ. (وعَسِجَ المالُ كفَرِحَ: مَرِضتْ) التأْنيث لأَنّ المُرَاد من المالِ الإِبلُ خاصَّةً (من رِعْيَتها) ، بِالْكَسْرِ، وأَحسن من هَذَا عبارَة المُحكم: وعَسِجَ الدَّابَّةُ يَعْسِجُ عَسَجاناً: ظَلَعَ. (وعَوْسَجُ: فَرَسُ طُفَيلِ بنِ شُعَيْثٍ) ، بالثاءِ المثلّثة مُصَغَّراً. (والعَوَاسِجُ: قبيلةٌ م) ، أَي مَعْرُوفَة. (واعْسَجَّ الشَّيْخُ اعْسِجَاجاً: مَضَى) فِي حَاله (وتَعوَّجَ كِبَراً) . وَذُو عَوْسَجٍ: موضعٌ، قَالَ أَبو الرُّبَيْس الثَّعْلَبيّ: أُحِبُّ تُرابَ الأَرضِ إِنْ تَنْزِلي بِهِ وَذَا عَوْسَجٍ والجِزْعَ جِزْعَ الخَلائقِ وعَوْسَجةُ: اسمُ شاعرٍ مَذْكُور فِي الطَّبقات، وأَورد لَهُ المَيْدَانيّ فِي الهاءِ قَوْله؛ هَذا أَحَقُّ مَنْزِلٍ بِتَرْكِ الذِّئْبُ يَعْوِي والغُرَابُ يَبْكِي استدركه شيخُنَا رَحمَه الله تَعَالَى.



الأكثر بحثاً