أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- قال الله تعالى: وأَوفوا بالعهد إِن العهدَ كان مسؤولاً؛ قال الزجاج: قال بعضهم: ما أَدري ما العهد، وقال غيره: العَهْدُ كل ما عُوهِدَ اللَّهُ عليه، وكلُّ ما بين العبادِ من المواثِيقِ، فهو عَهْدٌ. وأَمْرُ اليتيم من العهدِ، وكذلك كلُّ ما أَمَرَ الله به في هذه الآيات ونَهى عنه. وفي حديث الدُّعاءِ: وأَنا على عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما استَطَعْتُ أَي أَنا مُقِيمٌ على ما عاهَدْتُك عليه من الإِيمان بك والإِقرار بوَحْدانيَّتِك لا أَزول عنه، واستثنى بقوله ما استَطَعْتُ مَوْضِع القَدَرِ السابقِ في أَمره أَي إِن كان قد جرى القضاءُ أَنْ أَنْقُضَ العهدَ يوماً ما فإِني أُخْلِدُ عند ذلك إِلى التَّنَصُّلِ والاعتذار، لعدم الاستطاعة في دفع ما قضيته علي؛ وقيل: معناه إِني مُتَمَسِّكٌ بما عَهِدْتَه إِليّ من أَمرك ونهيك ومُبْلي العُذْرِ في الوفاءِ به قَدْرَ الوُسْع والطاقة، وإِن كنت لا أَقدر أَن أَبلغ كُنْهَ الواجب فيه. والعَهْدُ: الوصية، كقول سعد حين خاصم عبد بن زمعة في ابن أَمَتِهِ فقال: ابن أَخي عَهِدَ إِليّ فيه أَي أَوصى؛ ومنه الحديث: تمَسَّكوا بعهد ابن أُمِّ عَبْدٍ أَي ما يوصيكم به ويأْمرُكم، ويدل عليه حديثه الآخر: رضِيتُ لأُمَّتي ما رضيَ لها ابنُ أُمِّ عَبْدٍ لمعرفته بشفقته عليهم ونصيحته لهم، وابنُ أُم عَبْدٍ: هو عبدالله بن مسعود. ويقال: عهِد إِلي في كذا أَي أَوصاني؛ ومنه حديث عليّ، كرم الله وجهه: عَهِدَ إِليّ النبيُّ الأُمّيُّ أَي أَوْصَى؛ ومنه قوله عز وجل: أَلم أَعْهَدْ إِليكم يا بني آدم؛ يعني الوصيةَ والأَمر. والعَهْدُ: التقدُّم إِلى المرءِ في الشيءِ. والعهد: الذي يُكتب للولاة وهو مشتق منه، والجمع عُهودٌ، وقد عَهِدَ إِليه عَهْداً. والعَهْدُ: المَوْثِقُ واليمين يحلف بها الرجل، والجمع كالجمع. تقول: عليّ عهْدُ الله وميثاقُه، وأَخذتُ عليه عهدَ الله وميثاقَه؛ وتقول: عَلَيَّ عهدُ اللهِ لأَفعلن كذا؛ ومنه قول الله تعالى: وأَوفوا بعهد الله إِذا عاهدتم؛ وقيل: وليُّ العهد لأَنه وليَ الميثاقَ الذي يؤْخذ على من بايع الخليفة. والعهد أَيضاً: الوفاء. وفي التنزيل: وما وجدنا لأَكثرِهم من عَهْدٍ؛ أَي من وفاء؛ قال أَبو الهيثم: العهْدُ جمع العُهْدَةِ وهو الميثاق واليمين التي تستوثقُ بها ممن يعاهدُك، وإِنما سمي اليهود والنصارى أَهلَ العهدِ: للذمة التي أُعْطُوها والعُهْدَةِ المُشْتَرَطَةِ عليهم ولهم. والعَهْدُ والعُهْدَةُ واحد؛ تقول: بَرِئْتُ إِليك من عُهْدَةِ هذا العبدِ أَي مما يدركُك فيه من عَيْب كان معهوداً فيه عندي. وقال شمر: العَهْد الأَمانُ، وكذلك الذمة؛ تقول: أَنا أُعْهِدُك من هذا الأَمر أَي أُؤْمِّنُك منه أَو أَنا كَفيلُك، وكذلك لو اشترى غلاماً فقال: أَنا أُعْهِدُك من إِباقه، فمعناه أَنا أُؤَمِّنُك منه وأُبَرِّئُكَ من إِباقه؛ ومنه اشتقاق العُهْدَة؛ ويقال: عُهْدَتُه على فلان أَي ما أُدْرِك فيه من دَرَكٍ فإِصلاحه عليه. وقولهم: لا عُهْدَة أَي لا رَجْعَة. وفي حديث عقبة بن عامر: عُهْدَةُ الرقيقِ ثلاثة أَيامٍ؛ هو أَن يَشْتَرِي الرقيقَ ولا يَشْترِطَ البائعُ البَراءَةَ من العيب، فما أَصاب المشترى من عيب في الأَيام الثلاثة فهو من مال البائع ويردّ إِن شاء بلا بينة، فإِن وجد به عيباً بعد الثلاثة فلا يرد إِلا ببينة. وعَهِيدُك: المُعاهِدُ لك يُعاهِدُك وتُعاهِدُه وقد عاهده؛ قال: فَلَلتُّرْكُ أَوفى من نِزارٍ بعَهْدِها، فلا يَأْمَنَنَّ الغَدْرَ يَوْماً عَهِيدُها والعُهْدةُ: كتاب الحِلْفِ والشراءِ. واستَعْهَدَ من صاحبه: اشترط عليه وكتب عليه عُهْدة، وهو من باب العَهد والعُهدة لأَن الشرط عَهْدٌ في الحقيقة؛ قال جرير يهجو الفرزدق حين تزوّج بنت زِيقٍ: وما استَعْهَدَ الأَقْوامُ مِن ذي خُتُونَةٍ من الناسِ إِلاَّ مِنْكَ، أَو مِنْ مُحارِبِ والجمعُ عُهَدٌ. وفيه عُهْدَةٌ لم تُحْكَمْ أَي عيب. وفي الأَمر عُهْدَةٌ إِذا لم يُحْكَمْ بعد. وفي عَقْلِه عُهْدَةٌ أَي ضعف. وفي خَطِّه عُهدة إِذا لم يُقِم حُروفَه. والعَهْدُ: الحِفاظُ ورعايةُ الحُرْمَة. وفي الحديث أَن عجوزاً دخلت على النبي، صلى الله عليه وسلم، فسأَل بها وأَحفى وقال: إِنها كانت تأْتينا أَيام خديجة وإِن حُسن العهد من الإِيمان. وفي حديث أُم سلمة: قالت لعائشة: وتَرَكَتْ عُهَّيْدَى (قوله «وتركت عهيدى» كذا بالأصل والذي في النهاية وتركت عهيداه) العُهَّيْدَى، بالتشديد والقصر، فُعَّيْلى من العَهْدِ كالجُهَّيْدَى من الجَهْدِ، والعُجَّيْلى من العَجَلة. والعَهْدُ: الأَمانُ. وفي التنزيل: لا يَنَالُ عَهْدِي الظالمين، وفيه: فأَتِمُّوا إِليهم عَهْدَهُم إِلى مدَّتِهم. وعاهَدَ الذِّمِّيَّ: أَعطاهُ عَهْداً، وقيل: مُعَاهَدَتُه مُبايَعَتُه لك على إِعطائه الجزية والكفِّ عنه. والمُعَاهَدُ: الذِّمِّيُّ. وأَهلُ العهدِ: أَهل الذمّة، فإِذا أَسلموا سقط عنهم اسم العهد. وتقول: عاهدْتُ اللَّهَ أَن لا أَفعل كذا وكذا؛ ومنه الذمي المعاهَدُ الذي فُورِقَ فَأُومِرَ على شروط استُوثِقَ منه بها، وأُوِمن عليها، فإِن لم يفِ بها حلّ سَفْكُ دمِه. وفي الحديث: إِنَّ كَرَمَ العَهْدِ من الإِيمانِ أَي رعاية المَوَدَّة. وفي الحديث عن النبي، صلى الله عليه وسلم: لا يُقْتَلُ مُؤمنٌ بكافِرٍ، ولا ذو عهْد في عَهْدِه؛ معناه لا يُقتل مؤمن بكافر، تمّ الكلام، ثم قال: ولا يُقْتَلُ أَيضاً ذو عهد أَي ذو ذِمَّة وأَمان ما دام على عهده الذي عُوهِدَ عليه، فنهى، صلى الله عليه وسلم، عن قتل المؤْمن بالكافر، وعن قتل الذمي المعاهد الثابت على عهده. وفي النهاية: لا يقتل مؤمن بكافر ولا ذو عهد في عهده أَي ولا ذو ذمة في ذمته، ولا مشرك أُعْطِيَ أَماناً فدخل دار الإِسلام، فلا يقتل حتى يعودَ إِلى مَأْمَنِه. قال ابن الأَثير: ولهذا الحديث تأْويلان بمقتضى مذهبي الشافعي وأَبي حنيفة: أَما الشافعي فقال لا يقتل المسلم بالكافر مطلقاً معاهداً كان أَو غير معاهد حربيّاً كان أَو ذميّاً مشركاً أَو كتابياً، فأَجرى اللفظ على ظاهره ولم يضمر له شيئاً فكأَنه نَهَى عن قتل المسلم بالكافر وعن قتل المعاهد، وفائدة ذكره بعد قوله لا يقتل مسلم بكافر لئلا يَتَوهَّمَ مُتَوَهِّمٌ أَنه قد نَفَى عنه القَوَدَ بقَتْله الكافرَ، فيَظُّنَّ أَنَّ المعاهَدَ لو قَتَلَ كان حكمه كذلك فقال: ولا يقتل ذُو عَهْدٍ في عهدِه، ويكون الكلام معطوفاً على ما قبله منتظماً في سلكه من غير تقدير شيء محذوف؛ وأَما أَبو حنيفة فإِنه خَصَّصَ الكافرَ في الحديث بالحرْبيِّ دون الذِّمِّي، وهو بخلاف الإِطلاق، لأَن من مذهبه أَن المسلم يقتل بالذمي فاحتاج أَن يضمر في الكلام شيئاً مقدراً ويجعلَ فيه تقديماً وتأْخيراً فيكون التقدير: لا يقتل مسلم ولا ذو عهد في عهده بكافر أَي لا يقتل مسلم ولا كافر معاهد بكافر، فإِن الكافرَ قد يكون معاهداً وغير معاهد. وفي الحديث: مَن قَتَلَ مُعَاهَِداً لم يَقْبَلِ اللَّهُ منه صَرْفاً ولا عَدلاً؛ يجوز أَن يكون بكسر الهاء وفتحها على الفاعل والمفعول، وهو في الحديث بالفتح أَشهر وأَكثر. والمعاهدُ: مَن كان بينك وبينه عهد، وأَكثر ما يطلق في الحديث على أَهل الذمة، وقد يطلق على غيرهم من الكفار إِذا صُولحوا على ترك الحرب مدَّة ما؛ ومنه الحديث: لا يحل لكم كذا وكذا ولا لُقَطَةُ مُعَاهد أَي لا يجوز أَن تُتَمَلَّك لُقَطَتُه الموجودة من ماله لأَنه معصوم المال، يجري حكمه مجرى حكم الذمي. والعهد: الالتقاء. وعَهِدَ الشيءَ عَهْداً: عرَفه؛ ومن العَهْدِ أَن تَعْهَدَ الرجلَ على حال أَو في مكان، يقال: عَهْدِي به في موضع كذا وفي حال كذا، وعَهِدْتُه بمكان كذا أَي لَقِيتُه وعَهْدِي به قريب؛ وقول أَبي خراش الهذلي: ولم أَنْسَ أَياماً لَنا ولَيالِياً بِحَلْيَةَ، إِذْ نَلْقَى بها ما نُحاوِلُ فَلَيْسَ كعَهْدِ الدارِ، يا أُمَّ مالِكٍ، ولكِنْ أَحاطَتْ بالرِّقابِ السَّلاسِلُ أَي ليس الأَمر كما عَهِدْتِ ولكن جاء الإِسلامُ فهدم ذلك، وأَراد بالسلاسل الإِسلامَ وأَنه أَحاط برقابنا فلا نسْتَطِيعُ أَن نَعْمَلَ شيئاً مكروهاً. وفي حديث أُم زرع: ولا يَسْأَلُ عمَّا عَهِدَ أَي عما كان يَعْرِفُه في البيت من طعام وشراب ونحوهما لسخائه وسعة نفسه. والتَّعَهُّدُ: التَّحَفُّظُ بالشيء وتجديدُ العَهْدِ به، وفلان يَتَعَهَّدُه صَرْعٌ. والعِهْدانُ: العَهْدُ. والعَهْدُ: ما عَهِدْتَه فَثافَنْتَه. يقال: عَهْدِي بفلان وهو شابٌّ أَي أَدركتُه فرأَيتُه كذلك؛ وكذلك المَعْهَدُ. والمَعْهَدُ: الموضعُ كنتَ عَهِدْتَه أَو عَهِدْت هَوىً لك أَو كنتَ تَعْهَدُ به شيئاً، والجمعُ المَعَاهِدُ. والمُعاهَدَةُ والاعْتِهادُ والتعاهُدُ والتَّعَهُّدُ واحد، وهو إِحداثُ العَهْدِ بما عَهِدْتَه. ويقال للمحافظ على العَهْدِ: مُتَعَهِّدٌ؛ ومنه قول أَبي عطاء السنديّ وكان فصيحاً يرثي ابن هُبَيرَة: وإِنْ تُمْسِ مَهْجُورَ الفِناءِ فَرُبَّما أَقامَ به، بَعْدَ الوُفُودِ، وُفُودُ فإِنَّكَ لم تَبْعُدْ على مُتعَهِّدٍ، بَلى كلُّ مَنْ تَحْتَ التُّرابِ بعِيدُ أَراد: محافظ على عَهْدِكَ بِذِكْرِه إِياي (* قوله «بذكره اياي» كذا بالأَصل ولعله بذكره إياه). ويقال: متى عَهْدُكَ بفلان أَي متى رُؤْيَتُك إِياه. وعَهْدُه: رؤيتُه. والعَهْدُ: المَنْزِلُ الذي لا يزال القوم إِذا انْتَأَوْا عنه رجعوا إِليه، وكذلك المَعْهَدُ. والمعهودُ: الذي عُهِدَ وعُرِفَ. والعَهْدُ: المنزل المعهودُ به الشيء، سمي بالمصدر؛ قال ذو الرمة: هَلْ تَعْرِفُ العَهْدَ المُحِيلَ رَسْمُه وتعَهَّدَ الشيء وتَعَاهَدَه واعْتَهَدَه: تَفَقَّدَهُ وأَحْدَثَ العَهْدَ به؛ قال الطرماح: ويُضِيعُ الذي قدَ آوجبه الله عَلَيْه، وليس يَعْتَهِدُهْ وتَعَهَّدْتُ ضَيْعَتي وكل شيء، وهو أَفصح من قولك تَعاهَدْتُه لأَن التعاهدَ إِنما يكون بين اثنين. وفي التهذيب: ولا يقال تعاهَدتُه، قال: وأَجازهما الفراء. ورجل عَهِدٌ، بالكسر: يتَعاهَدُ الأُمورَ ويحب الولاياتِ والعُهودَ؛ قال الكميت يمدح قُتَيْبَة بن مسلم الباهليّ ويذكر فتوحه: نامَ المُهَلَّبُ عنها في إِمارتِه، حتى مَضَتْ سَنَةٌ، لم يَقْضِها العَهِدُ وكان المهلب يحب العهود؛ وأَنشد أَبو زيد: فَهُنَّ مُناخاتٌ يُجَلَّلْنَ زِينَةً، كما اقْتانَ بالنَّبْتِ العِهادُ المُحَوَّفُ، المُحَوَّفُ: الذي قد نَبَتَتْ حافتاه واستدارَ به النباتُ. والعِهادُ: مواقِعُ الوَسْمِيّ من الأَرض. وقال الخليل: فِعْلٌ له مَعْهُودٌ ومشهودٌ ومَوْعودٌ؛ قال: مَشْهود يقول هو الساعةَ، والمعهودُ ما كان أَمْسِ، والموعودُ ما يكون غداً. والعَهْدُ، بفتح العين: أَوَّل مَطَرٍ والوَليُّ الذي يَلِيه من الأَمطار أَي يتصل به. وفي المحكم: العَهْدُ أَوَّل المطر الوَسْمِيِّ؛ عن ابن الأَعرابي، والجمع العِهادُ. والعَهْدُ: المطرُ الأَوَّل. والعَهْدُ والعَهْدَةُ والعِهْدَةُ: مطرٌ بعد مطرٍ يُدْرِك آخِرُهُ بَلَلَ أَوّله؛ وقيل: هو كل مطرٍ بعد مطر، وقيل: هو المَطْرَةُ التي تكون أَوّلاً لما يأْتي بعْدها، وجمعها عِهادُ وعُهودٌ؛ قال: أَراقَتْ نُجُومُ الصَّيْفِ فيها سِجالَها، عِهاداً لِنَجْمِ المَرْبَعِ المُتَقَدِّمِ قال أَبو حنيفة: إِذا أَصاب الأَرضَ مطر بعد مطر، وندى الأَوّل باق، فذلك العَهْدُ لأَن الأَوّل عُهِدَ بالثاني. قال: وقال بعضهم العِهادُ: الحديثةُ من الأَمطارِ؛ قال: وأَحسبه ذهب فيه إِلى قول الساجع في وصف الغيث: أَصابَتْنا دِيمَةٌ بعد دِيمَةٍ على عِهادٍ غيرِ قَدِيمةٍ؛ وقال ثعلب: على عهاد قديمة تشبع منها النابُ قبل الفَطِيمَةِ؛ وقوله: تشبعُ منها الناب قبل الفطيمة؛ فسره ثعلب فقال: معناه هذا النبت قد علا وطال فلا تدركه الصغيرة لطوله، وبقي منه أَسافله فنالته الصغيرة. وقال ابن الأَعرابي: العِهادُ ضعيفُ مطرِ الوَسْمِيِّ ورِكاكُه. وعُهِدَتِ الرَّوْضَةُ: سَقَتْها العَِهْدَةُ، فهي معهودةٌ. وأَرض معهودةٌ إِذا عَمَّها المطر. والأَرض المُعَهَّدَةُ تَعْهِيداً: التي تصيبها النُّفْضَةُ من المطر، والنُّفْضَةُ المَطْرَةُ تُصِيبُ القِطْعة من الأَرض وتخطئ القطعة. يقال: أَرض مُنَفَّضَةٌ تَنْفيضاً؛ قال أَبو زبيد:أَصْلَبيٌّ تَسْمُو العُيونُ إِليه، مُسْتَنيرٌ، كالبَدْرِ عامَ العُهودِ ومطرُ العُهودِ أَحسن ما يكونُ لِقِلَّةِ غُبارِ الآفاقِ؛ قيل: عامُ العُهودِ عامُ قِلَّةِ الأَمطار. ومن أَمثالهم في كراهة المعايب: المَلَسَى لا عُهْدَةَ له؛ المعنى ذُو المَلَسَى لا عهدة له. والمَلَسَى: ذهابٌ في خِفْيَةٍ، وهو نَعْتٌ لِفَعْلَتِه، والمَلَسى مؤنثة، قال: معناه أَنه خرج من الأَمر سالماً فانقضى عنه لا له ولا عليه؛ وقيل: المَلَسى أَن يَبيعَ الرجلُ سِلْعَةً يكون قد سرَقَها فَيَمَّلِس ويَغِيب بعد قبض الثمن، وإِن استُحِقَّتْ في يَدَيِ المشتري لم يتهيأْ له أَن يبيعَ البائعُ بضمان عُهْدَتِها لأَنه امَّلَسَ هارباً، وعُهْدَتُها أَن يَبيعَها وبها عيب أَو فيها استحقاق لمالكها. تقول: أَبيعُك المَلَسى لا عُهْدَة أَي تنملسُ وتَنْفَلتُ فلا ترجع إِليّ. ويقال في المثل: متى عهدكَ بأَسفلِ فيكَ؟ وذلك إِذا سأَلته عن أَمر قديم لا عهد له به؛ ومِثْلُه: عَهْدُك بالفالياتِ قديمٌ؛ يُضْرَبُ مثلاً للأَمر الذي قد فات ولا يُطْمَعُ فيه؛ ومثله: هيهات طار غُرابُها بِجَرادَتِك؛ وأَنشد: وعَهْدي بِعَهْدِ الفالياتِ قَديمُ وأَنشد أَبو الهيثم: وإِني لأَطْوي السِّرَّ في مُضْمَرِ الحَشا، كُمونَ الثَّرَى في عَهْدَةٍ ما يَريمُها أَراد بالعَهْدَةِ مَقْنُوءَةً لا تَطْلُعُ عليها الشمسُ فلا يريمها الثرى. والعَهْدُ: الزمانُ. وقريةٌ عَهِيدَةٌ أَي قديمة أَتى عليها عَهْدٌ طويلٌ. وبنو عُهادَةَ: بُطَيْنٌ من العرب.


- : (العَهْدُ: الوَصِيَّةُ) والأَمر، قَالَ اللهُ عزَّ وجلّ: {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يبَنِىءادَمَ} (يللهس: 60) ، وَكَذَا قولُه تَعَالَى: {وَعَهِدْنَآ إِلَى إِبْراهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ} (الْبَقَرَة: 125) ، وَقَالَ البيضاويُّ، أَي أَمرناهُما، لكونِ التوصيةِ بطريقِ الأمرِ. وَقَالَ شيخُنَا: وَجعل بعضُهُم العَهْدَ بمعنَى المَوْثِقِ، إِلّا إِذا عُدِّيَ بإِلى، فَهُوَ حينئذٍ بمعنَى الوَصِيَّة. قلت: وَفِي حَدِيث عليَ، كرّمَ الله وَجهَه. (عَهِدَ إِليَّ النبيُّ الأُمّيُّ صلَّى الله عليْه وسلّم) ، أَي أَوصَى. (و) العَهْدُ: (التَّقَدُّمُ إِلى المَرْءِ فِي الشيءِ. و) العَهْدُ (المَوْثِقُ. واليَمِينُ) يحْلِفُ بهَا لرجُلُ، وَالْجمع: عُهُودٌ، تَقول: عليَّ عَهْدُ اللهِ ومِيثاقُه لأَفْعلَنَّ كَذَا، وقِيلَ: ولِيُّ العَهْدِ، لأَنهُ وَلِيَ المِيثَاقَ الّذِي يُؤْخَذُ على مَن بايعَ الخَلِيفَةَ، (وَقد عاهَدَهُ) . وَمِنْه قولُ الله تَعَالَى: {وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ} (النَّحْل: 91) . وَقَالَ بعض المفسِّرين العَهْد كُلُّ مَا عُوهِد اللهُ عليهِ، وكلّ مَا بينَ العِبَادِ من المَوَاثِيقِ فَهُوَ عَهْدٌ. وأَمْرُ اليَتِيمِ من العَهْدِ. وَقَالَ أَبو الهَيْثم: العَهْدُ جمْع العَهْدَةِ، وَهُوَ المِيثَاقُ واليَمِينُ الَّتِي تَسْتَوثِقُ بهَا ممَّن يُعاهِدُكَ. (و) العَهْدُ: (الّذي يُكْتَبُ للِوْلاةِ) : مُشْتَقٌّ (مِن عَهِدَ إِليه) عَهْداً، إِذا (أَصَاهُ) ، وَالْجمع كالجَمع. (و) العَهْد: (الحِفَاظُ ورِعَايَةُ الحُرْمَةِ) ، وَفِي الحَدِيث: (أَنّ عَجُوزاً دَخَلَت على النبيّ صلَّى للهُ عليْه وسلَّم فسأَل بهَا وأَحْفَى، وَقَالَ: إِنها كانَتْ تأْتِينَا أَيَّامَ خَدِيجَةَ، وإِنَّ حُسْنَ العَهْدِ من الإِيمان) . (و) قَالَ شَمِرٌ: العَهْد: (الأَمَانُ، و) كذالك (الذِّمَّة) وَفِي التَّنْزِيل الْعَزِيز: {لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} (الْبَقَرَة: 124) وإِنَّمَا سُمِّيَ اليَهودُ والنَّصَارَى أَهلَ العَهْدِ للذِّمّة الّتي أُعطُوهَا، فإِذا أَسْلموا سَقَطَ عَنْهُم اسمُ العَهْد. وَفِي الحَدِيث: (لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بكافِرٍ، وَلَا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِه) ، أَي ذُو أَمانٍ وذِمَّةٍ، مَا دَامَ على عَهْده الَّذِي عُوهِدَ عَلَيْهِ، ولهاذا الحديثِ تأْوِيلانِ بمقتضَى مَذْهَبَيِ الشَّافِعِيّ وأَبي حنيفةَ، راجِعْه فِي (النِّهَايَة) لِابْنِ الأَثير. (و) العَهْدُ: (لالْتِقَاءُ، والمَعْرِفَةُ) ، وعَهِدَ الشيْءَ عَهْداً، عَرَفَه. وَمن العَهْد أَن تَعْهَد الرَّجلَ على حالٍ أَو فِي مكانٍ. (ومِنْهُ) ، أَي من مَعْنَى المعرفةِ، كَمَا هُوَ الظَّاهِر، أَو مِمَّا ذُكِر من المَعْنَيَين قولُهم (عَهْدِي) بِهِ (بمَوْضِعِ كَذَا) ، وَفِي حالِ كَذَا، أَي لَقِيتُهُ وأَدْرَكْتُهُ وعَهْدِي بِهِ قَرِيبٌ. وقولُ أَبي خِرَاش الهُذَلِيّ: فَلَيْسَ كَعَهْدِ الدَّارِ يَا أُمَّ مالِكٍ ولَكِنْ أَحاطَتْ بالرقَابِ السَّلاسِلُ أَي لَيْسَ الأَمر كَمَا عَهِدْت، ولاكن جاءَ الإِسلامُ فهَدَمَ ذالك. وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْع: (وَلَا يَسأَلُ عَمَّا عَهِدَ أَي عَمَّا كَانَ يَعْرِفُه فِي البَيْتِ من طَعَامٍ وشَرَابٍ ونحْوِهما، لِسَخائِه وسَعَةِ نَفْسِه. وَيُقَال: متَى عَهْدُكَ بفلانٍ، أَي متَى رُؤيتُك إِيّاه. (و) العَهْد: (المَنْزِلُ المَعُهُودُ بِه الشيْءُ) سُمِّيَ بالمَصْدَرِ، قَالَ ذُو الرُّمَّة: هَلْ تَعْرِفُ العَهْدَ المُحِيلَ رَسْمُهُ (كالمَعُهَدِ) ، وَهُوَ المَنْزلُ الّذِي لَا يَزَالُ القَوْم إِذا تَنَاءَوْا عَنهُ رَجَعُوا إِليه، وَهُوَ أَيضاً المنزِل الَّذِي كنْت تَعْهَدُ بِهِ هوى لَك، وَيُقَال: استوقَفَ الرّكْبَ على عَهْدِ الأَحِبَّةِ ومَعْهَدِهم، وهاذه مَعاهِدُهم. (و) العَهْد: (أَوَّلُ مَطَرِ) والوَليُّ الّذِي يَليها من الأَمطارِ، أَي يَتَّصِلُ بهَا. وَفِي الْمُحكم: العَهْد أَوّلُ المَطرِ (الوَسْمِيّ) ، عَن ابْن الأَعرابيِّ، والجمْع العِهَاد، (. العَهْدَةِ) ، بِالْفَتْح، (والعِهْدَةِ والعِهَادَةِ، بكسرهما) ، وَفِي بعض النّسخ: العِهاد، بحذْف الهاءِ. (عُهِدَ المكانُ كَعُنِيَ فَهُوَ مَعْهُودٌ) : عَمَّه المَطَرُ، وَكَذَا عُهِدَت الرِّوضةُ: سَقَتها العَهْدَةُ، فَهِيَ مَعهُودَةٌ، وأَرضٌ مَعْهُودَةٌ. (و) العَهْدُ والعَهْدَةُ والعِهْدة: (مَطَرٌ بَعْدَ مَطَرٍ يُدْرِكُ آخِرُهُ بَلَلَ أَوَّلِه) ، وَقيل: هُوَ كلُّ مَطَرَ بَعْدَ مَطَرٍ، وَقيل: هُوَ المَطْر الّتي كَون أَوَّلاً لِما يأْتي بَعْدَهَا، وجمْعها: عِهادٌ وعُهُود، قَالَ: أَراقَتْ نُجومُ الصَّيْفِ فِيهَا سِجَالَها عِهَاداً لِنَجْمِ المَرْبَعِ المُتَقَدِّمِ قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: إِذا أَصابَ الأَرْضَ مَطَرٌ بَعْدَ مَطَرٍ، ونَدَى الأَوْلِ باقٍ، فذالك العَهْدُ، لأَن الاَّوّل عُهِدَ بِالثَّانِي، قَالَ: وَقَالَ بعضُهم: العِهَادُ: الحَدِيثةُ من الأَمطارِ، قَالَ: وأَحْسَبه ذَهَبَ فِيهِ إِلى قَوْل السَّاجِع فِي وصف الغَيْثِ: أَصابَتْنَا دِيمةٌ بعدَ دِيمَةٍ، على عِهَادٍ غَيره قَدِيمةٍ. وَقَالَ ثعلبٌ: على عِهَادٍ قَدِيمة، تَشْبَع مِنْهَا النّابُ قَبْلَ الفَطِيمة. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ مرَّةً: العِهَادُ: ضَعِيفُ مَطَرِ الوَسْمِيِّ ورِكَاكُه. وعُهِدَت الرَّوضةُ: سَقَتْها العَهْدةُ، فَهِيَ مَعْهُودةٌ. وَيُقَال: مَطَرُ العُهُودِ أَحسَنُ مَا يكون لِقِلةِ غُبَارِ الْآفَاق. وَقيل: عامُ العُهُودِ عامُ قِلَّةِ الأَمطار. وَفِي الأَساس: والعِهَاد: أَمْطار الرَّبِيع بعدَ الوَسْمِيّ، ونزَلْنا فِي دماثة محمودة ورياضٍ معهودة. . (و) العَهْدُ: (الزَّمَانُ) العِهْدَان، بِالْكَسْرِ. وَفِي الأَساس: وهاذا حِينُ ذالك وعَهْدَانُهُ، أَي وَقْتُهُ. (و) العَهْد: (الوَفاءُ) والحِفاظُ، قَالَ الله تَعَالَى: {وَمَا وَجَدْنَا لاِكْثَرِهِم مّنْ عَهْدٍ} (الْأَعْرَاف: 102) أَي من وَفَاءٍ (و) العَهْد: (تَوْحِيدُ اللهِ تَعالى، وَمِنْه) قَوْله جلّ وعزّ: {لاَّ يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلاَّ مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَانِ عَهْداً} (مَرْيَم: 87) وَمِنْه أَيضاً حديثُ الدُّعَاءِ: (وأَنَا على عَهْدِكَ ووَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتِهُ) أَي أَنا مُقِيمٌ على مَا عاهَدْتُك عَلَيْهِ من الإِيمان بك الإِقرار بوَحْدانِيَّتِك لَا أَزول عَنهُ. (و) العَهْدُ: (الضَّمانُ، كالعُهَّيْدَى والعَهْدَانِ، كَسُمَّيْهَى) بضَمّ السِّين المُهملة، وَتَشْديد الْمِيم الْمَفْتُوحَة (وعِمْرَان) ، أَي بِالْكَسْرِ، وَفِي حَدِيث أُمّ سَلَمَة (قَالَت لعائِشَة: وتَرَكْتِ عُهَّيْدَى) ، وَهُوَ بِالتَّشْدِيدِ، وَالْقصر: فُعَّيْلَى من العَهْد كالجُهَّيْدَى من الجَهْد، والعُجَّيْلَى من العَجَلَة، وَهُوَ بخطّ الصاغانيِّ بِالتَّخْفِيفِ فِي الكلّ، أَي فِي العُهَيْدَى والعُجَيْلَى والجُهَيْدَى. (و) يُقَال: (تَعَهَّدَه وتَعاهَدَه واعْتَهَدَهُ) إِذا (تَفَقَّدَه وأَحدَثَ العَهْدَ بِهِ) ، وَيُقَال للمحافِظ على العَهْد مُتَعَهِّدٌ، وَمِنْه قَول أَبي عَطاءٍ السِّنْديّ: وَكَانَ فصيحاً، يَرْثِي ابنَ هُبَيْرةَ: وإِن تُمْسِ مَهْجُورَالفِنَاءِ فرُبَّما أَقَامَ بِهِ بعْدَ الوُفُودِ وُفُودُ فإِنَّكَ لم تَبْعُدْ علَى مُتَعَهِّدٍ بَلَى كُلُّ مَنْ تَحْتَ التُّرَابِ بَعِيدُ أَراد: مُحَافِظٌ على عَهْدِكَ بذِكْرِه إِيَّاي. وَفِي اللِّسَان: والمُعَاهَدة، والاعْتهاد، والتَّعاهُد والتَّعَهُّد، واحدٌ، وَهُوَ إِحداث العَهْدِ با عَهِدْته، قَالَ الطِّرِمَّاحُ: ويُضِيع الَّذِي قدَ أوجَبَهُ اللّ هُ عَلَيْهِ وَلَيْسَ يَعْتَهِدُهْ وتعهَّدت ضَيْعَتي، وكلَّ شيْءٍ، وَهُوَ أَفصحُ من قَولك تَعَاهَدْته، لأَنّ التَّعَاهُدَ إِنما يكون بَين اثنينِ. وَفِي التَّهْذِيب: وَلَا يُقَال تعاهَدْته. قَالَ وأَجازهما الفَرَّاءُ. انْتهى. وَفِي (فصيح) ثَعْلَب. يُقَال: يَتَعَهَّدُ ضَيْعَته، لَا يُقَال يَتعَاهَد. قَالَ ابْن دُرُسْتُوَيهِ: أَي يُجَدِّدُ بهَا عَهْدَه، ويتَفَقَّد مَصْلحَتها. وَقَالَ التَّدْمُريّ: هُوَ تَفَعُّل من العَهد، أَي يُكْثِرُ التَّرَدُّدَ عَلَيْهَا. وأَصلُ من العَهْد الَّذِي هُوَ المَطَرُ بعدَ المَطر، أَو من العَهْد، وَهُوَ المَنْزِل الَّذِي عَهِدْت بِهِ الشيءَ، أَي عَرَفتَه. وَقَالَ ابْن التّيانيّ فِي (شرحُ الفصيح) عَن أَبي حاتمٍ: تقولُ العربُ: تَعَهَّدْت ضَيْعتِي، وَلَا يُقَال: تَعَاهَدْتُ. وَقَالَ لي أَبو زَيْد سَأَلَني الحَكَم بن قنْبَر عَن هاذا، فقُلتُ: لَا يُقَال تَعاهَد، فَقَالَ لي: أَثْبِت لي على هاذا، لأَي سأَلْت يونُس فَقَالَ: تَعاهَدْت، فلمَّا اجتمعْنا عِند يُونُس قَالَ الحَكَم: إِن أَبا زيدٍ يَزْعُم أَنه لَا يُقَال: تَعاهَدْت ضَيْعَتِي، إِنَّما يُقَال تَعهَّدْت. واتَّفق عِنْدَ يُونُسَ سِتَّةٌ من الأَعرابِ الفُصحاءِ فَقلت: سَلْ هاؤلاءِ، فبدَأَ بالأَقْرَبِ فالأَقْرَب، فسَأَلهم، واحِداً وَاحِدًا، فكلّهُم قَالَ: تَعَهَّدت. وَقَالَ يُونس: يَا أَبا زيدٍ، كَمْ مِن عِلْمٍ اسْتَفَدناه كنتَ سَبَبَه. أَو شَيْئا نحْوَ هاذا. وأَجازَهما ابنُ السّكّيت فِي (الإِصلاح) . قَالَ شيخُنا: وَمَا فِي الفَصِيح هُوَ الفَصِيحُ، وتغليظُ ابْن دُرْستُويْه لثَعْلَبٍ لَا مُعَوَّلَ عليهِ، لأَنَّ القِيَاسَ لَا يَدْخُل اللُّغَةَ، كَمَا هُوَ مشهُور. (والعُهْدَةُ بالضّمّ: كِتَابُ الحِلْفِ، وكِتَابُ الشِّراءِ) . (و) العُهْدَة: (الضِّعّف فِي الخَطِّ) ، وَفِي الأَساس: الرَّدَاءَةُ، وَفِي اللِّسَان: إِذا لم يُقِمْ حُروفَه. (و) العُهْدَة أَيضاً: الضَّعفُ (فِي العَقْلِ) . وَيُقَال أَيضاً: فِيهِ عُهْدَة، إِذا لم يُحْكَمْ، أَي عيبٌ، وَفِي الأَمر عُهْدةٌ إِذا لم يُحْكَم بَعْدُ. (و) العُهْدَة (الرَّجْعَةُ) ، وَمِنْه (تَقول: لَا عُهْدَةَ لي، أَي لَا رَجْعَةَ) ، وَفِي حَدِيث عُقْبَةَ بنِ عامرٍ: (عُهْدَةُ الرَّقِيقِ ثَلاثَةُ أَيّامٍ) هُوَ أَن يَشْتَرِيَ الرَّقيقَ، وَلَا يَشْتَرِطَ البائِعُ البَراءَةَ من العَيْب، فَمَا أَصَابَ المُشْتَرِي من عَيْبٍ فِي الأَيّامِ الثَّلاثةِ فَهُوَ من مالِ البَائِع، وَيَرُدُّ إِن شاءَ بِلَا بَيِّنةٍ، فإِن وَجَدَ بِهِ عَيْباً بعد الثَّلاثةِ فَلَا يُرَدُّ إِلّا بِبَيِّنَةٍ. (و) العَهْدُ والعُهْدَة وَاحِد، تَقول: بَرِئْت إِليك من عُهْدةِ هاذا العَبْدِ، أَي مِمَّا يُدْرِكُك فِيهِ من عَيْبٍ كَانَ مَعْهُوداً فِيهِ عِندِي. وَيُقَال: (عُهْدَتُه على فُلانٍ، أَي مَا أُدرِكَ فِيهِ من دَرَكٍ) ، أَي عَيْبٍ (فإِصلاحُهُ عَلَيْهِ) . (و) يُقَال: (استَعْهَدَ من صاحِبِهِ) ، إِذا وَصَّاه و (اشتَرطَ عَلَيْهِ وكَتَبَ عَلَيْهِ عُهْدَةً) ، وَهُوَ من بَاب العَهْد والعُهْدة، لأَن الشَّرْط عَهْدٌ فِي الحَقِيقَةِ، قَالَ جَرِير يهجُو الفرزدقَ: وَمَا اسْتَعْهَدَ الأَقوامُ مِن ذِي خُتُونَةٍ مِنَ النَّاسِ إِلَّا مِنْكَ أَو مِن مُحَارِبِ (و) استعهدَ (فُلاناً من نَفْسِهِ، ضَمَّنَهُ حوَادِثَ نَفْسِهِ. (و) العَهِدُ (ككَتِفٍ: مَنْ يَتَعَاهَدُ الأُمورَ و) يُحِبُ (الوِلاياتِ) والعُهودَ، قَالَ الكُمَيْتُ يَمدحُ قُتَيْبَةَ بن مُسْلِمٍ الباهلِيّ ويَذْكُر فُتُوحَه: نامَ المخَلَّب عَنْهَا فِي إِمارَتِهِ حتَّى مَضَتْ سَنَةٌ لم يَقْضِها العَهِدُ وَكَانَ المهلَّب يُحِبّ العُهودَ. (والعَهِيدُ: المُعَاهِدُ) لكَ، يُعاهِدُك وتُعَاهِدُه، وَقد عاهَدَه، قَالَ: فَلَلتُّرْكُ أَوفَى مِن نَزَارٍ وعَهْدِهَا فَلَا يَأْمَنَنَّ الغَدْرَ يَوْمًا عَهِيدُها والمُعَاهَد مَن كَانَ بينَك وبينَه عَهْدٌ، وأكثَرُ مَا يُطْلَق فِي الحديثِ على أَهْله الذِّمَّةِ، وَقد يُطْلَق على غَيْرِهم من الكُفَّارِ، إِذ صُولِحوا على تَرْك الحَرْب مُدَّةً مَا. وَمِنْه الحَدِيث: (لَا يَحِلُّ لكُمْ كَذَا وَكَذَا وَلَا لُقَطَةُ مُعَاهَدٍ) ، أَي لَا يجوز أَن تُتَمَلَّك لُقَطَتُهُ الموجودَةُ من مالِه، لأَنه معصومُ المالِ، يَجْرِي حُكْمُه مَجْرَى حُكْم الذِّمِّي. كَذَا فِي اللِّسَان. (و) العَهِيدُ: (القَدِيمُ العَتِيقُ) الّذي مَرَّ عَلَيْهِ العَهْدُ. (وبَنُو عُهَادَةَ، بالضَّمّ: بَطْنٌ) صغيرٌ من الْعَرَب. (و) قَالَ شَمِرٌ: العَهْد: الأَمان والذِّمَّة، تَقول: (أَنا أُعْهِدُكَ) من هاذا الأَمرِ أَي أُؤَمِّنُك مِنْهُ، وكذالك إِذا اشتَرَى غَلاماً فَقَالَ: أَنا أُعْهِدُك (من إِباقِهِ إِعهاداً) ، فَمَعْنَاه: (أُبَرِّئُكَ) من إِباقِهِ (وأُؤَمِّنُكَ) مِنْهُ. وَمِنْه اشتقاق العُهْدَة. (و) يُقَال أَيضاً: أُعْهِدُكَ (مِن) هاذا (الأَمْرِ) ، أَي (أَكْفُلُكَ) ، أَو أَنا كَفِيلُك، كَمَا لِشَمِرٍ. (وأَرْضٌ مُعَهَّدَةٌ، كَمُعَظَّمةٍ: أَصابَتْهَا النُّفْضَةُ من المَطَرِ) ، عَن أَبي زَيدٍ، والنُّفْضَةُ: المطْرةُ تُصِيب القِطْعَةَ من الأَرضِ، وتُخْطىءُ القطْعَةَ. وممَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: العِهَاد، بِالْكَسْرِ: مَواقِعُ الوَسْمِيِّ من الأَرض، وأَنشد أَبو زيد: فَهُنَّ مُنَاخَاتٌ ويُجعلَّلْنَ زِينَةً كَمَا اقتَانَ بالنَّبْتِ العِهَادُ المُحَوَّفُ والمُحَوَّف: الَّذِي قد نَبَتَ حافَتَاه، واستَدَارَ بِهِ النَّبَاتُ. وَقَالَ الْخَلِيل: فِعْلٌ لهُ مَعْهُودٌ ومَشْهُودٌ ومَوعودٌ. قَالَ: مشهودٌ: هُوَ الساعَةَ، والمَعهُود: مَا كانَ أَمس، والمَوْعُودُ: مَا يَكُون غَدا. وَمن أَمثالِهم فِي كَرَاهَة المَعايِب: (المَلَسَى لَا عُهْدَةَ لَهُ) ، والمَلَسَى: ذَهَابٌ فِي خِفْيةٍ، وَمَعْنَاهُ أَنه خَرَجَ من الأَمرِ سالما فانقَضَى عَنهُ، لَا لَهُ وَلَا عَلَيْه. وَقيل المَلَسَى: أَن يَبِيعَ الرَّجلُ سِلْعَةً يكونُ قد سَرَقَهَا فيَمَّلِسُ وَيَغِيبُ بَعْدَ قَبْضِ الثَّمَنِ، وإِنْ استُحِقَّت فِي يَدَيِ المشتَرِي لم يَتَهَيَّأْ لَهُ أَن يَبِيعَ البائِعُ بضَمانِ عُهْدتِها، لأَنه أمَّلَس هَارِبا. وعُهْدتُها: أَن يَبِيعَهَا وَبهَا عَيْب، أَو فِيهَا استحقاقٌ لمالِكها، تَقول: أَبِيعُك المَلَسَى لَا عُهْدةَ، أَي تَنْمَلِسُ وتَنْفَلِتُ، فَلَا تَرجِعُ إِليَّ. يُقَال: عليكَ فِي هاذه عُهْدَةٌ لَا تَتفصَّى مِنْهَا، أَي تَبِعَةٌ. وَيُقَال فِي المثلِ: (مَتى عَهْدُكَ بأَسفَله فِيك) . وَذَلِكَ إِذا سأَلْه عَن أَمْرٍ قَدِيمٍ لَا عهْدَ لَهُ بِهِ. ومثْله: (عَهْدُك بالفَاليَاتِ قَدِيمٌ) يُضربُ مثلا للأَمر الّذي قد فَاتَ، وَلَا يُطْمَعُ فِيهِ. وَمثله: (هَيْهَاتَ طَار غُرابُها بِجَرَادَتِك) . وأَنشد أَبو الْهَيْثَم: وإِنِّي لأَطْوِي السِّرَّ فِي مُضْمَرِ الحَشَا كُمُونَ الثَّرَى فِي عَهْدَةٍ مَا يَرِيمُها أَراد بالعَهْدة: مَقْنوءَةً لَا تَطْلُع عَلَيْهَا الشَّمْسُ، فَلَا يَرِيمُها الثَّرَى. وقَرْيَةٌ عَهِيدةٌ، أَي قديمةٌ أَتَى عَلَيْهَا عَهْدٌ طويلٌ.


- ـ العَهْدُ: الوَصِيَّةُ، والتَّقَدُّمُ إلى المَرْءِ في الشيءِ، والمَوْثِقُ، واليَمينُ، وقد عاهَدَه، والذي يُكْتَبُ للوُلاةِ، ـ من عَهِدَ إليه: أوْصاهُ، ـ وـ: الحِفاظُ، ورِعايةُ الحُرْمَةِ، والأَمانُ، والذِّمَّةُ، والالْتِقاءُ، والمَعْرِفَةُ، ومنهُ: عَهْدي بموضِعِ كذا، والمَنْزِلُ المَعْهودُ به الشيءُ، ـ كالمَعْهَدِ، وأوَّلُ مَطَرِ الوَسْمِيِّ، ـ كالعَهْدَةِ والعِهْدَةِ والعِهادَةِ، بكَسْرِهما، عُهِدَ المكانُ، كعُنِيَ، فهو مَعْهودٌ، ـ وـ: مَطَرٌ بعدَ مَطَرٍ يُدْرِكُ آخِرُه بَلَلَ أوَّلِه، والزمانُ، والوَفاءُ، وتَوْحِيدُ الله تعالى، ومنه: {إِلاَّ مَنِ اتَّخَذَ عند الرَّحْمنِ عَهْداً} ، والضَّمانُ، ـ كالعُهَّيْدَى والعِهْدانِ، كسُمَّيْهَى وعِمْران. ـ وتَعَهَّدَه وتَعَاهَدَه واعْتَهَدَه: تَفَقَّدَه، وأحْدَثَ العَهْدَ به. ـ والعُهْدَة، بالضم: كِتابُ الحِلْفِ، وكِتابُ الشِّراءِ، والضَّعْفُ في الخَطِّ وفي العَقْلِ، والرَّجْعَةُ، تقولُ: لا عُهْدَةَ لي، أي: لا رَجْعَةَ. ـ وعُهْدَتُه على فُلانٍ، أي: ما أُدْرِكَ فيه من دَرَكٍ فإصْلاحُه عليه. ـ واسْتَعْهَدَ من صاحِبِه: اشْتَرَطَ عليه، وكَتَبَ عليه عُهْدَةً، ـ وـ فلاناً من نَفْسِه: ضَمَّنَه حَوادِثَ نَفْسِه. وككَتِفٍ: مَنْ يَتعاهَدُ الأُمورَ والوِلاياتِ. ـ والعَهيدُ: المُعاهِدُ، والقديمُ العَتيقُ. ـ وبنُو عُهادَةَ، بالضم: بَطْنٌ. ـ وأنا أُعْهِدُكَ من إِباقِهِ إِعْهاداً: أُبَرِّئُكَ، وأُؤَمِّنُكَ، ـ وـ من الأَمْرِ: أكْفُلُكَ. ـ وأرضٌ مُعَهَّدَةٌ، كَمُعَظَّمَةٍ: أصابَتْها النُّفْضَةُ من المَطَرِ.


- عُهِدَ المكانُ: أصَابه مَطَر العِهاد فهو مَعهودٌ.


- أَعْهَدَهُ : أَعطاه عَهْدًا.


- العُهْدَةُ : كتاب المحالفة والمبايعة.|العُهْدَةُ التَّبِعة. يقال: على فلان في هذا عُهْدَةٌ لا خلاص منها.|العُهْدَةُ (في البيع) : ضمانُ صحة البيع وسلامةُ المبيع.|العُهْدَةُ ضمانُ صَحَّة الخبر؛ يقال: عُهدةُ الخبَرِ على راويِه.|العُهْدَةُ الأَعيانُ الموكولُ حِفظُها إلى مؤْتَمَن مسئول.|العُهْدَةُ ذو العهدة المسئول. يقال: فيه عُهدة لم تُحكَم: فيه عيبٌ.


- العِهَادةُ : العِهاد.


- عَهِدَ فلانٌ إلى فلان عَهِدَ عَهْدًا: ألقى إليه العهْدَ وأَوصاه بحفظه. يقال: عَهِدَ إليه بالأَمر، وفيه: أَوصَاه به.|عَهِدَ الشيءَ: عَرَفَه؛ يقال: الأَمرُ كما عَهِدْتَ كما عَرَفتَ.|عَهِدَ فلانًا: تردَّد إليه يجدِّد العهْدَ به.| وفلانًا بمكان كذا: لَقِيَهُ.| فيه فهو عَهْدٌ.


- العَهْدَةُ : مَطَرٌ بعد مَطَر. والجمع : عِهاد.


- العَهِيدُ : المعاهِدُ.|العَهِيدُ القديم العتيق الذي مَرَّ عليه عهدٌ طويل.| مؤنثهُ: عَهيَدَةٌ. يقال: قريةٌ عهيدةٌ: قديمةٌ، أَتى عليها عهدٌ طويل.


- تعاهَدَا : تحالفا.|تعاهَدَا الشيءَ: اعتهده.


- اسْتَعْهدَ من صاحبه: اشترط عليه، وكتب عليه عَهْدَهُ.


- المُعَاهَدَةُ : ميثاقٌ يكون بين اثنين أَو جماعتين.|المُعَاهَدَةُ (في القانون الدولي) : اتفاق بين دولتين أَو أَكثر لتنظيم عَلاقات بينهما .


- المَعْهَدُ : محضر الناس ومشهدهم.|المَعْهَدُ مكانٌ يؤسَّس للتعليم أَو البحث، كمعهد الدراسات العليا، ومعهد البحوث. والجمع : مَعاهدُ.


- تَعَهَّدَ بالشيء: التزمَ به.|تَعَهَّدَ الشيءَ: اعتهده.


- العَهِدُ : الذي يتعاهد الأُمور.|العَهِدُ من يحبُّ الولايات والعهود.


- اعْتَهَدَهُ : تفقَّده وتَرَدَّد إِليه يُجَدِّدُ العهدَ.


- عاهَدَهُ : أعهده. يقال: عاهد الذِّمّيَّ : أعطاه عَهدًا فهو مُعاهِدٌ، ومُعاهَدٌ.


- المُتَعَهِّدُ : المحافظ على العهد.|المُتَعَهِّدُ الملتزِم بالشيء يفعله وينفذه.


- العَهْدُ : العِلْمُ. يقال: هو قريبُ العهد بكذا: قريبُ العِلْمِ به.| وعهدي بك مساعدًا للضعفاء: إِنَّي أعلم ذلك.|العَهْدُ الوصيّةُ ؛ وفي التنزيل العزيز: الأنعام آية 152وَبِعَهْدِ اللهِ أَوْفُوا) ) : أَي وصاياه وتكاليفه.|العَهْدُ الميثاق الذي يُكتَبُ للوُلاةِ.|العَهْدُ اليمين التي تستوثق بها ممّن عاهدك.| تقول: عليّ عهدُ الله لأَفعلنّ كذا.|العَهْدُ الزَّمانُ. يقال: كان ذلك على عهد فلان. والجمع : عُهُودٌ، وعِهادٌ.


- العِهَادُ : مطر أَوَّل السنة.| مُفْرَدُه: عَهْدَة.|العِهَادُ مكانُ نزوله.


- (صِيغَة فَعِل).|-رَجُلٌ عَهِدٌ : يُعْنَى بِالأُمُورِ وَيَحْفَظُهَا، أَوْ هُوَ مُحِبٌّ لِلْوِلاَيَاتِ وَالْعُهُودِ.


- (ف : رباعي متعد بحرف).| عَاهَدْتُ، أُعَاهِدُ، عَاهِدْ، مصدر مُعَاهَدَةٌ.|1- عَاهَدَ شَريكَهُ : أَعْطاهُ عَهْداً.|2- عَاهَدَهُ عَلَى الْحُبِّ وَالإِخَاءِ : حَالَفَهُ، عَاقَدَهُ- عَاهَدَهُ عَلَى كِتْمَانِ السِّرِّ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| عَهِدْتُ، أَعْهَدُ، اِعْهَدْ، مصدر عَهْدٌ.|1- عَهِدَ إِلَيْهِ بِشُؤُونِهِ وَفِيهَا : أَوْصَاهُ بِهَا.|2- عَهِدَ إِلَيْهِ : أَوْصَاهُ أَنْ يَقُومَ بِالعَهْدِ وَيَحْفَظَهُ.البقرة آية 125 وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ للِطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُود (ِقرآن).|3- عَهِدَ الشَّيْءَ : عَرَفَهُ- الأُمُورُ كَمَا عَهِدْتَهَا :-جَلَسَ فِي هُدُوءٍ مَا عَهِدْتُهُ فِيهِ.|4- عَهِدَ وَعْدَهُ : حَفِظَهُ، وَفَّاهُ.|5- عَهِدَ اللَّهَ :وَحَّدَهُ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَعَهَّدْتُ، أَتَعَهَّدُ، تَعَهَّدْ، مصدر تَعَهُّدٌ.|1- تَعَهَّدَ بِالْتِزَامِ النِّظَامِ :اِلْتَزَمَ- تَعَهَّدَ بِدَفْعِ مَا عَلَيْهِ مِنْ دُيُونٍ :-لاَ تَتَعَهَّدْ بِشَيْءٍ إِلاَّ إِذَا كُنْتَ سَتَفِي بِهِ.|2- تَعَهَّدَهُ بِالرِّعَايَةِ اللاَّزِمَةِ : عُنِيَ بِهِ، أَلْزَمَ نَفْسَهُ بِتَفَقُّدِهِ واَلاهْتِمَامِ بِهِ.|3- تَعَهَّدَ أَمْلاَكَهُ فِي غِيَابِهِ : أتَاهَا وَتَرَدَّدَ عَلَيْهَا وَأَصْلَحَهَا.|4- تَعَهَّدَ أَصْحَابَهُ : جَدَّدَ العَهْدَ بِهِمْ.


- (فعل: خماسي لازم متعد).| تَعَاهَدْتُ، أَتَعَاهَدُ، تَعَاهَدْ، مصدر تَعَاهُدٌ.|1- تَعَاهَدَا عَلَى الحُبِّ وَالإِخْلاَصِ : عَاهَدَ أَحَدُهُمَا الآخَرَ، اِلْتَزَمَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا أَنْ يُحِبَّ الآخَرَ وَيُخْلِصَ لَهُ- تَعَاهَدُوا عَلَى تَطْبِيقِ بُنُودِ الاتِّفَاقِ :تَعَاقَدُوا، اِتَّفَقُوا.|2- تَعَاهَدَ النَّبَاتَ : تَعَهَّدَهُ، عُنِيَ بِهِ بِالسَّقْيِ، اِهْتَمَّ بِنُمُوِّهِ.


- (فعل: مَبْنِيٌّ لِلْمَجْهُولِ).|-عُهِدَتِ الأَرْضُ : أَصَابَهَا مَطَرُ الْعِهَادِ.


- (مصدر تَعَاهَدَ).|1- قَرَّرُوا التَّعَاهُدَ عَلَى الْمَحَبَّةِ وَالإِخْلاَصِ : الْمُعَاهَدَةُ، اِلْتِزَامُ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ بِالْمَحَبَّةِ وَالإِخْلاَصِ لِلآخَرِ.|2- تَعَاهُدُ النَّبَاتِ : العِنَايَةُ بِهِ بِالسَّقْيِ وَالاهْتِمَامُ بِنُمُوِّهِ.


- (مصدر تَعَهَّدَ).|1- وَقَّعَ تَعَهُّدًا بِدَفْعِ دَيْنِهِ : التِزَاماً- لَمْ يُلْزِمْ نَفْسَهُ بِأَيِّ تَعَهُّدٍ.|2- اِهْتَمَّ بِتَعَهُّدِ أَبْنَائِهِ : إِلْزَامُ نَفْسِهِ بِالعِنَايَةِ وَالاهْتِمَامِ بِهِمْ.


- (مفعول مِن عَهِدَ).|-عَاوَدَ الْمَكَانَ هُدُوؤُهُ الْمَعْهُودُ : الْمُعْتَادُ، العَادِيُّ- مَعْهُودٌ فِيهِ التَّقْوَى والصَّلاَحُ.


- اِسْتَبْشَرَ الْفَلاَّحُ بِالْعِهَادِ أَوِ الْعِهَادَةِ : مَطَرُ أَوَّلِ السَّنَةِ.


- جمع: ات. | (مصدر عَاهَدَ).|-وَقَّعَ الْمُتَحَارِبُونَ مُعَاهَدَةَ صُلْحٍ : اتِّفَاقَ صُلْحٍ.


- جمع: عُهُودٌ. | (مصدر عَهِدَ).|1- حَافَظَ عَلَى الْعَهْدِ : عَلَى الْوَفَاءِ، عَلَى المِيثَاقِ- مَازَالَ عَلَى الْعَهْدِ.|2- هُوَ قَرِيبُ الْعَهْدِ : قَرِيبُ الْعِلْمِ بِهِ.|3- عَهْدِي بِكَ أَمِيناً : مَعْرِفَتِي بِكَ.|4- مِنْ عَهْدٍ بَعِيدٍ : مِنْ زَمَانٍ بَعِيدٍ- مِنْ عَهْدٍ قَرِيبٍ.|5- حَصَلَ ذَلِكَ فِي عَهْدِهِ : فِي زَمَانِهِ.|6- عَلَيَّ عَهْدُ اللَّهِ : قَسَمٌ، يَمِينٌ يُسْتَوْثَقُ بِهِ عَلَى مَا عَاهَدْتُ.|7- الْعَهْدُ القَدِيمُ : أَسْفَارُ التَّوْرَاةِ.|8- الْعَهْدُ الْجَدِيدُ : الأَسْفَارُ الْمُقَدَّسَةُ الَّتِي كُتِبَتْ بَعْدَ السَّيِّدِ الْمَسِيحِ.|9- وَلِيُّ الْعَهْدِ : مَنْ يُسَمَّى لِيَكُونَ خَلَفاً لِلْمَلِكِ.


- جمع: مَعَاهِدُ. |-يَدْرُسُ بِمَعْهَدِ كَذَا : مُؤَسَّسَةٌ لِلتَّعْلِيمِ والدِّرَاسَةِ والبَحْثِ- الْمَعْهَدُ الزِّرَاعِيُّ :-الْمَعْهَدُ الوَطَنِيُّ لِلدِّرَاسَاتِ والأَبْحَاثِ.


- فِي عُهْدَتِهِ : تَحْتَ مَسْؤُولِيَّتِهِ، فِي رِعَايَتِهِ.


- ون، ات. | (فاعل مِنْ تَعَهَّدَ).|-مُتَعَهِّدٌ بِإِنْجَازِ مَا أُسْنِدَ إِلَيْهِ مِنْ مَهَامَّ : مَنْ يَلْتَزِمُ بِتَنْفِيذِ عَمَلٍ أَوْ مُهِمَّةٍ مَّا.


- 1- الذي يعنى بالأمور ويحفظها


- 1- الضمان والكفالة


- 1- إستعهد منه : اشترط عليه وكتب عليه « عهدة » ، أي ضمانا وكفالة|2- إستعهده من نفسه : ضمن له شيئا


- 1- أول مطر السنة


- 1- تعاهد الشخصان : تعاقدا ، تحالفا ، اتفقا « تعاهد الصديقان على الوفاء والإخلاص »|2- تعاهد الشيء : تفقده ، عني به


- 1- تعهده : عني به وتفقده « تعهدت الأم ولدها »|2- تعهد أملاكه : أتاها وتردد عليها وأصلحها|3- تعهد الشيء : جدد العهد به|4- تعهد بالأمر : التزم به


- 1- ضمان ، كفالة


- 1- عاهده : أعطاه عهدا « عاهد الولد أباه على الوفاء والطاعة »


- 1- عهد اليه في كذا : أوعز إليه به ، أوصاه به|2- عهد اليه : أوصاه أن يقوم بالعهد ويحفظه|3- عهد اليه في الأمر : تقدم|4- عهد الحرمة : رعاها ، حفظها|5- عهد الشيء : صانه ورعاه|6- عهد الأمر : عرفه|7- عهد : وعده : حفظه ووفاه|8- عهد الله : وحده|9- عهده بمكان كذا : لقيه


- 1- عهدة : أول مطر السنة ، جمع : عهاد


- 1- عهدة : ضمان وكفالة|2- عهدة : رجعة إلى الشيء لإصلاحه|3- عهدة : ضعف في الخط|4- عهدة : ضعف في العقل : « في عقله عهدة »|5- عهدة : تبعة ، مسؤولية ، جمع : عهاد


- 1- عهيد : معاهد ، محالف|2- عهيد : معاهد ، محمي|3- عهيد : قديم عتيق


- 1- متعهد : من يلتزم عملا إنشائيا أو إعماريا كبناء بناية أو شق طريق أو نحو ذلك


- 1- مصدر تعهد|2- عهد ووعد يأخذه المرء على نفسه بالتزام أمر من الأمور


- 1- مصدر عاهد|2- إتفاق بين دولتين فأكثر على أمور معينة في السياسة أو التجارة أو غيرهما : « معاهدة صلح ، معاهدة عدم اعتداء »


- 1- مصدر عهد|2- وفاء|3- ضمان|4- أمان|5- مودة|6- ذمة|7- ميثاق|8- وصية|9- يمين يحلف بها|10- ما يكتبه الحاكم للولاة إيذانا بتوليتهم وإقامة العدالة|11- منزل معهود به الشيء|12- زمان : « عهد الشباب ، عهد فلان »|13- « عهدي به كذا » : أي معرفتي|14- « هو قريب العهد بكذا » : أي قريب العلم والحال|15- « العهد القديم » : الأسفار المقدسة التي كتبت قبل المسيح|16- « العهد الجديد » : الأسفار المقدسة التي كتبت بعد المسيح|17- « ولي العهد » : الذي يخلف الملك بعد وفاته اواعتزاله اوخلعه|18- و جمع : عهاد : أول مطر السنة


- 1- معهد : منزل معهود به الشيء|2- معهد : مكان لا يزال القوم يرجعون إليه بعد ابتعادهم عنه|3- معهد : مدرسة تدرس فيها العلوم أو الفنون أو الحرف


- 1- معهود : مفعول عهد|2- معهود : معروف ، معتاد : « كلمني بلهجته المعهودة »


- ع هـ د: (الْعَهْدُ) الْأُمَّانُ وَالْيَمِينُ وَالْمَوْثِقُ وَالذِّمَّةُ وَالْحِفَاظُ وَالْوَصِيَّةُ. وَعَهِدَ إِلَيْهِ مِنْ بَابِ فَهِمَ أَيْ أَوْصَاهُ. وَمِنْهُ اشْتُقَّ (الْعَهْدُ) الَّذِي يُكْتَبُ لِلْوُلَاةِ. وَتَقُولُ عَلَيَّ عَهْدُ اللَّهِ لَأَفْعَلَنَّ كَذَا. وَ (الْعُهْدَةُ) كِتَابُ الشِّرَاءِ. وَهِيَ أَيْضًا الدَّرَكُ. وَ (الْعَهْدُ) وَ (الْمَعْهَدُ) الْمَنْزِلُ الَّذِي لَا يَزَالُ الْقَوْمُ إِذَا انْتَأَوْا عَنْهُ رَجَعُوا إِلَيْهِ. وَالْمَعْهَدُ أَيْضًا الْمَوْضِعُ الَّذِي كُنْتَ تَعْهَدُ بِهِ شَيْئًا. وَ (الْمَعْهُودُ) الَّذِي عُهِدَ وَعُرِفَ. وَ (عَهِدَهُ) بِمَكَانِ كَذَا مِنْ بَابِ فَهِمَ أَيْ لَقِيَهُ. وَ (عَهْدِي) بِهِ قَرِيبٌ. وَفِي الْحَدِيثِ: «إِنَّ كَرَمَ (الْعَهْدِ) مِنَ الْإِيمَانِ» أَيْ رِعَايَةَ الْمَوَدَّةِ. وَ (التَّعَهُدُ) التَّحَفُّظُ بِالشَّيْءِ وَتَجْدِيدُ الْعَهْدِ بِهِ. وَ (تَعَهَّدَ) فُلَانًا وَتَعَهَّدَ ضَيْعَتَهُ وَهُوَ أَفْصَحُ مِنْ (تَعَاهَدَ) لِأَنَّ (التَّعَاهُدَ) إِنَّمَا يَكُونُ بَيْنَ اثْنَيْنِ وَ (الْمُعَاهَدُ) الذِّمِّيُّ.


- مُتعهِّد :- اسم فاعل من تعهَّدَ/ تعهَّدَ بـ. |2 - مُلْتزم، من يتعهَّد ويلتزم إلى صاحب العمل بإنجاز عمل يعهد به إليه :-متعهِّد فنِّي |• متعهِّد البناء: المتَّفِق على تزويده بالموادّ والخدمات بسعر مُعيَّن وخاصّة للبناء، - متعهِّد المؤن: شخص مُوَكَّل بشراء المؤن في كُلِّيّة أو دير.


- تعهَّدَ / تعهَّدَ بـ يتعهَّد ، تعهُّدًا ، فهو مُتعهِّد ، والمفعول مُتعهَّد | • تعهَّد حديقةَ المنزل اعتنى بها، وقام عليها بالرِّعاية والموالاة :-تعهّد المشروعَ برعايته، - تعهَّد طفلاً، - تعهد والديه بالرِّعاية.|• تعهَّد بدفع كمبيالة: أخذ على نفسه عهدًا بدفعها :-تعهَّد بردّ الدَّين في موعده، - تعهّد بتحقيق أعلى الدّرجات.


- مُعاهَد :- اسم مفعول من عاهدَ. |2 - ذمِّيّ :-مَنْ قَتَلَ مُعَاهدًا لَمْ يَقْبَلِ اللهُ مِنْهُ صَرْفًا وَلاَ عَدْلاً [حديث] .


- عُهْدة ، جمع عُهُدات وعُهْدات وعُهَد.|1- ما يوكَّلُ حفْظُه من أشياء إلى مسئول :-عُهْدة موظَّف، - الحفاظ على العُهْدة |• هذا في عهدته: في كفالته، في ضمانه. |2 - ضمان صحَّة الخبر :-عُهدة الخبر على راويه.|3 - تَبِعَةٌ :-عُهْدةُ الرُّسوب على التلميذ، - عُهْدةُ التَّسيُّب على الأسرة |• على عُهْدة الرَّاوي: على ذِمَّته ومسئوليّته، - على عهدتك: في حراستك ورعايتك. |4 - (التجارة) صكّ الشِّراء وضمان الثَّمن للمشتري إذا وُجِد في المبيع عَيْب. |• العُهدة العُمَريَّة: الوثيقة التي عقدها عمر بن الخطاب ، - رضي الله عنه، - مع نصارى بيت المقدس.


- عهِدَ / عهِدَ إلى يَعهَد ، عَهْدًا ، فهو عاهِد ، والمفعول مَعْهود | • عهِد ولدَه صانه ورعاه، تفقّده حالاً بعد حال :-عهِد مالَ اليتيم/ الحديقةَ.|• عهِد صديقَه شَهْمًا/ عهِد صديقَه بالشَّهامة: عرفه :-استقبلني بابتسامته المعهودة، - لا يزال هذا المكانُ كما عهدْتُه، - حديث عهد بالزَّواج/ بالولادة، - ما عهدتك كاذِبًا، - عهدي به قريب: لقائي به قريب |• فيما أعْهدُ: في علمي، على حدِّ عِلْمي، - كما نعهده: كما هو دائمًا. |• عهِد صديقَه على الوفاء: أعطاه عهدًا وموثقًا :- {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي ءَادَمَ أَنْ لاَ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ} .|• عهِد إليه المدرِّسُ أن يذاكر بجدّ/ عهِد إليه المدرِّسُ بأن يذاكر بجدّ: أوصاه بها، كلَّفه القيام بها :-عهد إليه الرَّئيس بتأليف حكومةٍ جديدة: كلَّفه بالقيام بذلك، - {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ} .


- عاهدَ يعاهد ، معاهدةً ، فهو مُعاهِد ، والمفعول مُعاهَد | • عاهدَ صديقَه على كِتْمان سِرِّه أعطاه وعدًا وميثاقًا لا رجعةَ فيه، عاقده وحالفه، قطع عَهْدًا له على كتمان سرِّه :-عاهد نفسه على الصِّدق والصَّراحة، - عاهد والدَه على الجدِّ والاجتهاد، - {وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} |• إبرام المعاهدة: الاتِّفاق والتَّوقيع عليها، - معاهدة صلح.


- تعاهدَ على يتعاهد ، تعاهُدًا ، فهو مُتعاهِد ، والمفعول مُتعاهَد عليه | • تعاهدَ الصَّديقان على الوفاء عاهد كلٌّ منهما الآخرَ، أعطى كلٌّ منهما الآخرَ وعدًا لا رجعة فيه، تعاقدا وتحالفا واتفقا :-تعاهدا على الالتزام/ العمل، - تعاهدت الدُّوَلُ على تحريم الأسلحة الذَّرّيّة.


- معاهَدة :- مصدر عاهدَ. |2 - (القانون) اتّفاق بين دولتين أو أكثر لتنظيم علاقات معيَّنة بينهما :-معاهدة سلام، - معاهدات متعدِّدة الأطراف، - معاهدة تحالف ومساعدات متبادلة |• معاهدة ثنائيّة: معاهدة بين دولتين أو طرفين. |• معاهَدة حُسْن الجِوار: (السياسة) معاهدة اتِّفاق وصداقة بين دولتين متجاورتين أو أكثر.


- عَهْد ، جمع عُهود (لغير المصدر).|1- مصدر عهِدَ/ عهِدَ إلى |• حديث العَهْد بالشَّيء: عرفه حديثًا، - ظلّ كعَهْدي به: ظلّ كما أعرفه لم يتغيَّر، - لا عَهْد له به: لم يسبق معرفته له، - هو قريب العهد بكذا: قريب العلم أو الحال. |2 - ميثاق، وعد، يمين :-كُنْ عند عَهْدِك، - أخذ عليه عَهدًا، - {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ} |• خان العَهْد/ نقض العَهْد: نقضه وأفسده بعد إحكامه، - قضَى العهد: أنفذه، نفَّذه وأمضاه، - قطَع عَهْدًا على نفسه: وعد وعدًا قاطِعًا، - نكث عَهْدَه: لم يوفّ به، - وفَّى بالعَهْد: أتمَّه. |3 - عصر، زمن :-في عَهْد الخليفة عمر/ الاحتلال/ محمد عليّ، - منذ عهد بعيد، - تقادم عهده |• طال به العهد: مرّ عليه زمن طويل، - عَهْد شبابي: زمانه، - مِنْ عَهْد عادٍ: قديم جدًّا، - مِنْ عَهْد قريب: مؤخَّرًا. |4 - وفاء :- {وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ} - {قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} .|5 - أمان. |6 - (البيئة والجيولوجيا) وحدة من أطول الوحدات الزَّمنيَّة. |• العَهْد الجديد: (الديانات) (في المسيحيّة) كتاب يحتوي الأناجيل الأربعة وأعمال الرُّسل والرَّسائل والرُّؤيا. |• العَهْد القديم: (الديانات) أسفار الكتاب المقدَّس التي كتبت قبل ميلاد المسيح عليه السلام. |• العَهْد: ما يكتبه وليّ الأمر للولاة يأمرهم فيه بإجراء العدالة. |• عَهْد جديد: (السياسة) حكم جديد. |• العَهْدان: التَّوراة والإنجيل. • وليُّ العَهْد: وارث الملك.


- مَعْهَد ، جمع مَعاهِدُ: اسم مكان من عهِدَ/ عهِدَ إلى: مؤسَّسة للتعليم أو البحث :-معهد تحفيظ القرآن الكريم/ الدّراسات التربويَّة.


- عَهْد ، جمع عُهود (لغير المصدر).|1- مصدر عهِدَ/ عهِدَ إلى |• حديث العَهْد بالشَّيء: عرفه حديثًا، - ظلّ كعَهْدي به: ظلّ كما أعرفه لم يتغيَّر، - لا عَهْد له به: لم يسبق معرفته له، - هو قريب العهد بكذا: قريب العلم أو الحال. |2 - ميثاق، وعد، يمين :-كُنْ عند عَهْدِك، - أخذ عليه عَهدًا، - {وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ} |• خان العَهْد/ نقض العَهْد: نقضه وأفسده بعد إحكامه، - قضَى العهد: أنفذه، نفَّذه وأمضاه، - قطَع عَهْدًا على نفسه: وعد وعدًا قاطِعًا، - نكث عَهْدَه: لم يوفّ به، - وفَّى بالعَهْد: أتمَّه. |3 - عصر، زمن :-في عَهْد الخليفة عمر/ الاحتلال/ محمد عليّ، - منذ عهد بعيد، - تقادم عهده |• طال به العهد: مرّ عليه زمن طويل، - عَهْد شبابي: زمانه، - مِنْ عَهْد عادٍ: قديم جدًّا، - مِنْ عَهْد قريب: مؤخَّرًا. |4 - وفاء :- {وَمَا وَجَدْنَا لأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ} - {قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ} .|5 - أمان. |6 - (البيئة والجيولوجيا) وحدة من أطول الوحدات الزَّمنيَّة. |• العَهْد الجديد: (الديانات) (في المسيحيّة) كتاب يحتوي الأناجيل الأربعة وأعمال الرُّسل والرَّسائل والرُّؤيا. |• العَهْد القديم: (الديانات) أسفار الكتاب المقدَّس التي كتبت قبل ميلاد المسيح عليه السلام. |• العَهْد: ما يكتبه وليّ الأمر للولاة يأمرهم فيه بإجراء العدالة. |• عَهْد جديد: (السياسة) حكم جديد. |• العَهْدان: التَّوراة والإنجيل. • وليُّ العَهْد: وارث الملك.


- عهِدَ / عهِدَ إلى يَعهَد ، عَهْدًا ، فهو عاهِد ، والمفعول مَعْهود | • عهِد ولدَه صانه ورعاه، تفقّده حالاً بعد حال :-عهِد مالَ اليتيم/ الحديقةَ.|• عهِد صديقَه شَهْمًا/ عهِد صديقَه بالشَّهامة: عرفه :-استقبلني بابتسامته المعهودة، - لا يزال هذا المكانُ كما عهدْتُه، - حديث عهد بالزَّواج/ بالولادة، - ما عهدتك كاذِبًا، - عهدي به قريب: لقائي به قريب |• فيما أعْهدُ: في علمي، على حدِّ عِلْمي، - كما نعهده: كما هو دائمًا. |• عهِد صديقَه على الوفاء: أعطاه عهدًا وموثقًا :- {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي ءَادَمَ أَنْ لاَ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ} .|• عهِد إليه المدرِّسُ أن يذاكر بجدّ/ عهِد إليه المدرِّسُ بأن يذاكر بجدّ: أوصاه بها، كلَّفه القيام بها :-عهد إليه الرَّئيس بتأليف حكومةٍ جديدة: كلَّفه بالقيام بذلك، - {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ} .


- العهْد: الأمان، واليمين، والموثق، والذمّة، والحفاظ، والوصية. وقد عهدْت إليه، أي أوصيته. ومنه اشتقّ العهْد الذي يكتب للولاة. وتقول: عليّ عهْد الله لأفعلنّ كذا. وفي الأمر عهْدة، بالضم، أي لم يحْكم بعد. وفي عقله عهْدة، أي ضعف. وقولهم لا عهْدة، أي لا رجعة. يقال: أبيعك الملسى لا عهْدة، أي يتملّس وينفلت فلا يرجع إليّ. والعهْدة: كتاب الشراء. ويقال: عهْدته على فلان، أي ما أدرك فيه من درك فإصلاحه عليه. والعهْد: المنزل الذي لا يزال القوم إذا انتأوْا عنه رجعوا إليه؛ وكذلك المعْهد. والمعهود: الذي عهد وعرف. وعهدْته بمكان كذا، أي لقيته. وعهْدي به قريب. وقول الشاعر: فليسكعهْد الدار يا أمّ مالك ... ولكنْ أحاطت بالرقاب السلاسل فهدم ذلك أي ليس الأمر كما عهدْت، ولكن جاء الإسلام . وفي الحديث: إنّكرم العهْد من الإيمان. أي رعاية المودّة. والعهْد: المطر الذي يكون بعد المطر، والجمع العهاد والعهود. وقد عهدت الأرض فهي معهودة، أي ممطورة. والتعهّد: التحفّظ بالشيء وتجديد العهْد به. وتعهّدْت فلانا وتعهّدْت ضيعتي، وهو أفصح من قولك: تعاهدْته؛ لأنّ التعاهد إنما يكون بين اثنين. وفلان يتعهّده صرْع. والعهْدان: العهْد. والمعاهد: الذمّيّ. وعهيدك: الذي يعاهدك وتعاهده. وقرية عهيدة، أي قديمة أتى عليها عهْد طويل. والمعْهد: الموضع الذي كنت تعْهد به شيئا. ورجل عهد: يتعاهد الأمور والولايات. قال الكميت يمدح قتيبة بن مسل م الباهليّ ويذكر فتوحه: نام المهلّب عنها في إمارته ... حتّى مضتْ سنة لم يقْضها العهد


- ,أخذ على عاتقه,أمر,أوصي,إستغنى,تعهد,تفوض,تكلف,توكل,جهل,عمي,غبي,


- ,انفصال,تحايل,تعارض,حنث,حنث,خذلان,خلاف,خيانة,خفر,خيانة,خداع,خيانة,شجار,غش,مخادعة,


- أخذ على عاتقه , أمر , أوصي , إستغنى , تعهد , تفوض , تكلف , توكل , جهل , عمي , غبي


- انفصال , تحايل , تعارض , حنث , حنث , خذلان , خلاف , خيانة , خفر , خيانة , خداع , خيانة , شجار , غش , مخادعة


- a covenant


- covenant


- has taken promise


- He has made covenant


- He has promised


- the Covenant


- the promise




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.