أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الفَثُّ: نبت يُخْتَبَزُ حَبُّه، ويؤْكَلُ في الجَدْبِ، وتكون خُبْزَتُه غليظةً، شبيهةً بخُبزِ المَلَّة؛ قال أَبو دَهْبَلٍ: حِرْمِيَّةٌ، لم يَخْتَبِزْ أَهلُها فَثّاً، ولم تَسْتَضْرِمِ العَرْفَجا وروى ابن الأَعرابي: الفَثُّ حَبُّ يُشْبِهُ الجاوَرْسَ، يُخْتَبَزُ ويُؤكل؛ قال أَبو منصور: وهو حَبٌّ بَرِّيٌّ يأْخذه الأَعرابُ في المَجاعات، فيَدُقُّونه ويَخْتَبزونه وهو غِذاء رَديءٌ، وربما تَبَلَّغُوا به أَياماً؛ قال الطِّرِمَّاحُ: لم تَأْكُلِ الفَثَّ والدُّعاعَ، ولم تَجْنِ هَبيداً، يَجْنِيه مُهْتَبِدُهْ قال الأَزهري: قرأْت بخط شمر: الفَثُّ حَبُّ شجرةٍ بَرِّيَّةٍ؛ وأَنشد: أُجُدٌ، كالأَتانِ، لم تَرْتَعِ الفَثّ، ولم يَنْتَقِلْ عليها الدُّعاعُ وقيل: الفَثُّ من نَجِيلِ السِّباخِ، وهو من الحُموضِ،يُخْتَبز، واحدتُه فَثَّةٌ؛ عن ثعلب؛ وقال ابن الأَعرابي: هو بِزْرُ النَّباتِ؛ وأَنشد: عَيْشُها العِلْهِزُ المُطَحَّنُ بالفَثِّ، وإِضاعُها القَعُودَ الوَساعا وتَمْر فَثٌّ: مُنْتَشِرٌ ليس في جِرابٍ ولا وِعاءٍ، كَبَثٍّ؛ عن كراع. اللحياني: تَمْر فَثٌّ، وفَذٌّ، وبَذٌّ: وهو المُتَفَرَّقُ الذي لا يَلْزَقُ بعضه ببعض. وقال الأَعرابي: تمر فَضٌّ، مثله. الأَصمعي: فَثَّ جُلَّتَه فَثّاً إِذا نَثَرَ تمرَها. وما رأَينا جُلَّةً أَكثر مَفَثَّةً منها أَي أَكثر نَزَلاً. ويقال: وُجِدَ لبني فلان مَفَثَّةٌ إِذا عُدُّوا، فوُجِدَ لهم كَثْرةٌ. ويقال: انْفَثَّ الرجلُ من هَمٍّ آَصابَه انْفِثاثاٍ أَي انكسَر؛ وأَنشد:وإِنْ يُذكَّرْ بالإِله يَنْخَنِثْ، وتَنْهَشِمْ مَرْوَتُه، فتَنْفَثِثْ أَي تَنكسِرُ. وفَثَّ الماءَ الحارَّ بالبارد يَفُثُّه فَثّاً: كَسره وسَكَّنه؛ عن يعقوب.


- : (! الفَثُّ: نَبْتٌ يُخْتَبَزُ) ، بالخاءِ الْمُعْجَمَة والزّاي، هاكذا فِي سَائِر النّسخ، وَمثله فِي اللسانِ والصّحاحِ والمُحْكَم، إِلاّ مَا شَذّ فِي بَعْضهَا: يُخْتَبَي، بالخاءِ الْمُعْجَمَة والياءِ، أَي يُدَّخَر ويُكْنَز، وأَيَّدَه شيخُنا بِمَا حَكَاهُ ابنُ خُزَيمة عَن بعضِ الأَعراب، وَالَّذِي فِي الصّحَاح والمحكم واللِّسان: نَبْتٌ يُخْتَبَزُ (حَبُّه) ويُؤْكَلُ (فِي الجَدْبِ) ، وَتَكون خُبْزَتُه غَلِيظَةً شَبيهَةً بخُبْزِ المَلَّةِ، قَالَ أَبو دَهْبَلٍ: حِرْمِيَّة لم تَخْتَبِزْ أُمُّها فَثًّا ولَمْ تَسْتَضْرِمِ العَرْفَجَا وروى ابْن الأَعرابيّ: الفَثُّ: حَبٌّ يُشْبِه الجَاوَرْسَ، يُتَبَزُ ويُؤْكَلُ. قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ حَبٌّ بَرِّيٌّ تأْخُذه الأَعرابُ فِي المَجَاعَاتِ فيَدُقُّونه وَيخْتَبِزُونَه، وَهُوَ (غذاءٌ) رَدِىءٌ، وَرُبمَا تبَلَّغوا بِهِ أَيّاماً، قَالَ الطِّرِمَّاح: لم تَأْكُلِ الفَثَّ والدُّعَاعَ ولَمْ تَجْنِ هَبِيداً يَجْنِيهِ مُهْتَبِدُه (و) الفَثُّ أَيضاً: (شَجَرُ الحَنْظَلِ) هاكَذَا فِي سَائِر النّسخ، وَهُوَ خطأٌ، والصَّوَابُ: شَحمُ الحَنْظَلِ، وَهُوَ الهَبِيدُ. نَقله الصاغانيّ. وَفِي التّهذيب: قرأْتُ بخَطّ شَمِرٍ: الفَثُّ: حَبُّ شَجَرَةٍ بَرِّيَّةٍ. وَقيل: الفَثُّ: من نَجِيلِ السِّبَاخِ، وَهُوَ من الحُمُوضِ يُخْتَبَز، واحدتُه {فَثَّةٌ، عَن ثَعْلَب. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: هُوَ بَزْرُ النَّبَات، وأَنشد: عَيْشُها العِلْهِزُ المُطَحَّنُ} بالفَثِّ وإِيضاعُها القَعُودَ الوَسَاعَا ( {والانْفِثاثُ: الانكسِارُ) يُقَال:} انْفَثَّ الرَّجُلُ من هَمَ أَصابَه،! انفِثاثاً، أَي انكسرَ، وأَنشد: وإِنْ يُذَكَّرْ بالإِلاه يَنْخَنِثْ وَنَنْهَشِمْ مَرْوَتُه فَتَنْفِثِثْ أَي تَنكسر. {وفَثَّ الماءَ الْحَار بالبارِدِ} يَفُثُّه فَثًّاً: كَسَره وسَكَّنه، عَن يَعقوبَ. (و) عَن الأَصمعيّ: (فَثَّ جُلَّتَه) ، بالضَّمّ إِذا (نَثَرَ) تَمْرَ (هَا) . ( {والمَفَثَّةُ: الكَثْرَةُ) ، يُقَال: وُجِدَ لبَنِي فُلانٍ} مَفَثَّةٌ، إِذا عُدُّوا فوُجِدَ لَهُم كَثْرَةٌ. (وتَمْرٌ {فَثٌّ) : مُنْتَشِرٌ لَيْسَ فِي جِرَابٍ وَلَا وِعَاءٍ، كبَثَ، عَن كُراع، وَعَن اللِّحْيَانيّ: تَمْرٌ فَثٌّ، وفَذَ، وبَذٌّ، أَي (مُتَفَرِّقٌ) . (و) مَا رأَيْنَا جُلَّةً (كَثِير مَفَثَّة) أَي (كَثِير نَزَلٍ) ، مُحَرَّكة. (وَمَا} افْتُثُّوا، بالضَّمّ: مَا قُهِرُوا) وَلَا ذُلِّلُوا.


- ـ الفَثُّ: نَبْتٌ يُخْتَبَزُ حَبُّهُ في الجَدْبِ، وشجَرُ الحَنْظَلِ. ـ والانْفِثاثُ: الانكسارُ. ـ وفَثَّ جُلَّتَه: نَثَرَها. ـ والمَفَثَّةُ: الكَثْرَةُ. ـ وتَمْرٌ فَثٌّ: مُتَفَرِّقٌ. ـ وكثيرُ مَفَثَّةٍ: كثيرُ نَزَلٍ. ـ وما افْتُتُّوا، بالضم: ما قُهِروا.


- تَفِثَ تَفِثَ تَفَثاً: ترك الادِّهانَ والحلْقَ فعلاه الوَسَخُ والغبار فهو تَفِثٌ.


- تَفَّثَ الدمُ المكانَ: لَطَّخه.


- انْفَث : مطاوع فَثَّه. يقال انفَثَّ الرجلُ مِن هم أْصابه.


- الفَثُّ : شجر الحنظَل.| واحدته: فَثَّةٌ.


- فَثَّ الحارَّ بالباردِ فَثَّ فَثًّا: كسَرَهُ وسكَّنَهُ.|فَثَّ وعاءَ التمْرِ: نَثرَ تَمْرَهُ.


- افْتَثَّهُ : قَهَرَه وأذَلَّهُ.


- (فعل: خماسي لازم).| اِنْفَثَّ، يَنْفَثُّ، مصدر اِنْفِثاثٌ.|1- اِنْفَثَّ الرَّجُلُ : اِنْكَسَرَ مِنْ هَمٍّ أَصابَهُ.|2- اِنْفَثَّ العُودُ : اِنْكَسَرَ.


- 1- إنفث العود : إنكسر|2- إنفث : انكسر من هم أصابه


- 1- فث الحار بالبارد : كسره وسكنه به|2- فث : وعاء التمر : نثر تمره


- 1- مصدر فث|2- شجر الحنظل|3- « تمر فث » : متفرق


- تَفِث :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من تفِثَ.


- نفَثَ / نفَثَ بـ / نفَثَ في يَنفُث ويَنفِث ، نَفْثًا ونَفَثانًا ، فهو نافث ، والمفعول مَنْفوث | • نفَث البُصاقَ ونحوَه من فمِه رمَى به :-نفَث رائحة كريهة، - نفَثتِ الحيَّةُ السُّمَّ، - نَفْثُ دمٍ: تقيُّؤ دم بسبب السُّلّ، - نفَث القطارُ الدخانَ |• نَفْث العِرْق: رَمْيه بالدّم في صوت. |• نفَث اللهُ الشّيءَ في القْلبِ: ألقاه :-نفث اللهُ الإيمانَ في قلبِك:-? نُفث في نفسي كذا/ نُفث في رَوْعي أو قلبي كذا: أُلْهِمْتُه. |• نفَث فلانًا: سحَرَه. |• نفَث صدرُه بالعداوة: امتلأ حقدًا. |• نفَث في أذنه: ناجاه بصوت هامس. |• نفَث الرَّاقي في العقدة: نفخ فيها.


- نَفْث :- مصدر نفَثَ/ نفَثَ بـ/ نفَثَ في. |2 - ما يُلقى من الفمِ من البُصاق ونحوِه |• نَفْث الشَّيطان: الشِّعْر والغَزَل. • نَفْثُ الدَّم: (طب) إخراج الدّم المنزوف من الرِّئتين أو الشُّعب.


- تََفَث :- مصدر تفِثَ. |2 - ما يصيب المُحرِمَ بالحجِّ من ترْك الادِّهان والغُسْل والحلْق وقص الأظافر، ونحو ذلك؛ وإزالتُه من تمام مناسكِ الحجِّ :- {ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ} .


- تفِثَ يَتفَث ، تَفَثًا ، فهو تَفِث | • تفِث المُحْرِمُ علاه الوسخُ والغبارُ.


- الفثّ: نبت يختبز حبّه ويأكل في الجدْب، وتكون خبزته غليظة شبيهة بخبز الملّة.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.