أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- القَصْعةُ: الضَّخْمةُ تشْبع العشرة، والجمع قِصاعٌ وقِصَعٌ. والقَصْعُ: ابتلاع جُرَعِ الماء والجِرّة. وقَصَعَ الماءَ قَصْعاً: ابتلعه جَرْعاً. وقَصَعَ الماءُ عطشَه يَقْصَعُه قَصْعاً وقَصَّعَه: سكَّنه وقَتَلَه. وقَصَعَ العطْشانُ غُلَّتَه بالماء إِذا سكَّنها؛ قال ذو الرمة يصف الوحش: فانْصاعَتِ الحُقْبُ لم تَقْصَعْ صَرائرَها، وقد نَشَحْنَ فلا رِيٌّ ولا هِيمُ وسيفٌ مِقْصَلٌ ومِقْصَعٌ: قَطّاعٌ. والقَصِيعُ: الرَّحَى. والقَصْعُ: قَتْل الصُّؤابِ والقَمْلةِ بين الظُّفُرَيْنِ. وفي الحديث: نهى أَن تُقْصَعَ القَمْلةُ بالنَّواةِ أَي تقتل. والقَصْعُ: الدلْكُ بالظُفر، وإِنما خصَّ النواة لأَنهم قد كانوا يأْكلونها عند الضرورة. وقَصَعَ الغلامَ قَصْعاً: ضربه بِبُسْطِ كفِّه على رأْسه، وقَصَعَ هامَتَه كذلك، قالوا: والذي يُفْعَلُ به ذلك لا يَشِبُّ ولا يَزْدادُ. وغلام مقصوعٌ وقَصِيعٌ: كادي الشّباب إِذا كان قَمِيئاً لا يَشِبُّ ولا يَزْدادُ، وقد قَصُعَ وقَصِعَ قَصاعةً، وجاريةٌ قَصِيعةٌ، بالهاء؛ عن كراع كذلك، وقَصَعَ اللهُ شبابَه: أَكْداه. ويقال للصبي إِذا كان بطيءَ الشباب: قَصِيعٌ، يريدون أَنه مُرَدَّدُ الخَلْقِ بعضه إِلى بعض فليس يَطُولُ. وقَصْعُ الجِرّةِ: شِدَّةُ المَضْغ وضمُّ الأَسنان بعضها على بعض. وقَصَعَ البعيرُ بِجِرّته والناقة بِجرّتها يَقْصَعُ قَصْعاً: مَضَغَها، وقيل: هو بعد الدَّسْعِ وقبْلَ المَضْغِ، والدَّسْعُ: أَن تَنْزِعَ الجِرّة من كَرِشِها ثم القَصْعُ بعد ذلك والمضْغُ والإِفاضةُ، وقيل: هو أَن يردّها إِلى جوفه، وقيل: هو أَن يخرجها ويملأَ بها فاه. وفي الحديث: أَنه خطبهم على راحلته وإِنها لتَقْصَعُ بجرّتها؛ قال أَبو عبيد: قَصْعُ الجِرّة شدّة المضْغِ وضمُّ بعض الأَسنان على بعض. أَبو سعيد الضرير: قَصْعُ الناقة الجِرّةَ استِقامة خُروجِها من الجوف إِلى الشِّدقِ غير متقطِّعة ولا نَزْرةٍ، ومتابَعةُ بعضِها بعضاً، وإِنما تفعل الناقةُ ذلك إِذا كانت مطمئنة ساكنة لا تسير، فإِذا خافت شيئا قطعت الجِرة ولم تخرجها، قال: وأَصل هذا من تقصيع اليَرْبُوعِ، وهو إِخراجه تراب حجره وقاصِعائِه، فجعل هذه الجرة إِذا دَسَعَتْ بها الناقة بمنزلة التراب الذي يخرجه اليربوع من قاصعائه، قال أَبو عبيد: القَصْعُ ضمك الشيء على الشيء حتى تقتله أَو تَهْشِمَه، قال: ومنه قصعُ القملة. ابن الأَنباري: دسع البعيرُ (* قوله «دسع البعير إلخ» بهامش الأصل: الظاهر أن في العبارة سقطاً.) بِجرّته وقصع بجرته وكَظَمَ بجرته إِذا لم يَجْتَرَّ. وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: ما كان لإِحدانا إِلا ثوب واحد تَحِيضُ فيه فإِذا أَصابه شيء من دم قالت بريقها فَقَصَعَتْه؛ قال ابن الأَثير أَي مَصَعَتْه ودلكته بظفرها، ويروى مصعته، بالميم. وقَصَّعَ الجُرْحُ (* قوله« وقصع الجرح» عبارة القاموس مع شرحه: وقصع الجرح بالدم قصعاً: شرق به، عن ابن دريد، ولكنه شدّد قصع): شَرِقَ بالدّم. وتَقَصَّعَ الدُّمَّلُ بالصَّدِيدِ إِذا امتَلأَ منه، وقَصَّعَ مثله. ويقال: قَصَعْتُه قَصْعاً وقَمَعْتُه قَمْعاً بمعنى واحد. وقَصَّعَ الرجلُ بيته إِذا لزمه ولم يبرحه؛ قال ابن الرُّقَيّاتِ: إِنِّي لأُخْلي لَها الفِراشَ، إِذا قَصَّعَ في حِضْن عِرْسِه الفَرِقُ والقُصَعةُ والقُصَعاءُ والقاصِعاءُ: جُحْر يَحْفِره اليَرْبُوعُ، فإِذا فرغ ودخل فيه سدّ فمه لئلا يدخل عليه حية أَو دابة، وقيل: هي باب جُحْرِه يَنْقُبُه بعد الدامّاءِ في مواضع أُخر، وقيل: القاصِعاء والقُصَعةُ فم جحر اليربوع أَوّل ما يبتدئ في حفره، ومأْخذه من القَصْع وهو ضم الشيء على الشيء، وقيل: قاصِعاؤه تراب يسدّ به باب الجحر، والجمع قَواصِعُ، شبَّهوا فاعِلاءَ بفاعِلةٍ وجعلوا أَلفي التأْنيث بمنزلة الهاء. وقَصَّعَ الضبُّ: سدّ باب جحره، وقيل: كل سادٍّ مُقَصِّع. وقَصَّعَ الضبُّ أَيضاً: دخل في قاصعائه؛ واستعاره بعضهم للشيطان فقال: إِذا الشَّيْطانُ قَصَّع في قَفاها، تَنَفَّقْناه بالحبْلِ التُّؤامِ قوله تنفقناه أي استخرجناه كاستخراج الضبِّ من نافِقائه. ابن الأَعرابي: قُصَعةُ اليَرْبُوعِ وقاصِعاؤه أَن يَحْفِرَ حَفِيرةً ثم يسد بابها؛ قال الفرزدق يهجو جريراً: وإِذا أَخَذْتُ بقاصِعائِكَ، لم تَجِدْ أَحَداً يُعِينُكَ غيرَ مَنْ يَتَقَصَّعُ يقول: إِنما أَنت في ضعفك إِذا قَصَدْتُ لكَ كبني يربوع لا يعينك إِلا ضعيف مثلك، وإِنما شبههم بهذا لأَنه عنى جريراً وهو من بني يربوع. وقَصَّعَ الزرْعُ تَقْصيعاً أَي خرج من الأَرض، قال: وإِذا صار له شُعَبٌ قيل: قد شعَّبَ. وقَصَّعَ أَوَّلُ القوم من نَقب الجبل إِذا طلَعوا. وقَصَعْتُ الرجلَ قَصْعاً: صَغَّرْتُه وحَقَّرْتُه. وفي حديث مجاهد: كان نَفَسُ آدمَ، عليه السلام، قد آذى أَهلَ السماء فَقَصَعَه اللهُ قَصْعةً فاطمأَن أَي دفعه وكسره. وفي حديث الزبرقان: أَبغض صبياننا إِلينا الأُقَيْصِعُ الكَمرَةِ، وهو تصغير الأَقْصعِ، وهو القصير القُلْفةِ فيكون طرف كمرته بادياً، وروى الأُقَيْعِسُ الذكَرِ.


- القَصْعُ : الدَّلْكُ بالظُّفْرِ.|القَصْعُ ضمُّ الشيء على الشيء.


- القَاصِعَاءُ : جُحرٌ يحفِرُهُ اليربوعُ، فإذَا دخَلَ فيه سدَّ فمَه لئلاَّ يدخل عليه حيَّةٌ أو دابَّةٌ. والجمع : قَوَاصِعُ.


- قَصَعَ الرجلُ قَصَعَ قَصْعاً: شربَ الماءَ جَرْعاً.|قَصَعَ الدَّابَّةُ المجتَرَّةُ: ردَّت الطعامَ إِلى فمها لتمضَغَه.|قَصَعَ فلاناً: قَمَعَه.|قَصَعَ صغَّره وحقَّرَه.|قَصَعَ الغلامَ: ضَرَبَهُ بِبُسْطِ يده على رأسه.|قَصَعَ الله شبابَه: أَكْداهُ ولم يتمَّه.|قَصَعَ الرَّحَى الحبّ: كسرَتهُ.|قَصَعَ القَمْلَةَ نحوَها: قتَلها بظُفره.|قَصَعَ اليربوعُ جُحرَهُ: اختبأ فيه.|قَصَعَ الرَّجلُ بيتَه: لَزمَهُ.


- القَصْعَةُ : وَعاءٌ يؤكَلُ فيه ويُثرَد، وكان يُتَّخذُ من الخشب غالباً. والجمع : قِصَاعٌ، وقِصَع، وقَصَعَاتٌ.| 54.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| قَصَعْتُ، أَقْصَعُ، اقْصَعْ مصدر قَصْعٌ.|1- قَصَعَ الوَلَدَ : ضَرَبَهُ بِبُسْطِ يَدِهِ عَلَى رَأْسِهِ.|2- قَصَعَ الأَسِيرَ : قَمَعَهُ.|3- قَصَعَ عَدُوَّهُ : صَغَّرَهُ، حَقَّرَهُ.|4- قَصَعَ العَطْشَانُ : شَرِبَ الْمَاءَ جَرْعاً.|5- قَصَعَتِ البَقَرَةُ : اِجْتَرَّتِ الطَّعَامَ.|6- قَصَعَ القَمْلَةَ : قَتَلَهَا بِظُفْرِهِ.|7- قَصَعَ الْحَيَوَانُ جُحْرَهُ : اِخْتَبَأَ فِيهِ.|8- قَصَعَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ : لَزِمَهُ.9 - قَصَعَتِ الرَّحَى الْحَبَّ : طَحَنَتْهُ.


- 1- « سيف مقصع » : قطاع


- 1- « غلام قصع » : بطيء الشباب


- 1- « غلام قصيع » : بطيء الشباب ، مؤنث قصيعة وقصيع


- 1- تقصع الجرح بالقيح : امتلأ به|2- تقصع البيت : لزمه|3- تقصع : « اليربوع » ، وهو حيوان ، التراب : أخرجه


- 1- جحر « اليربوع » ، هو حيوان يشبه الفأر ، جمع : قصع


- 1- جحر « اليربوع » ، وهو حيوان يشبه الفأر


- 1- جحر « اليربوع » ، وهو حيوان يشبه الفأر ، جمع : قواصع


- 1- حجر « اليربوع » ، وهو حيوان يشبه الفأر


- 1- صانع القصاع


- 1- صحفة من خشب تتخذ للأكل ، جمع : قصع وقصاع وقصعات


- 1- قصع الغلام : أبطأ شبابه


- 1- قصع القملة بين ظفريه : قتلها|2- قصعت الرحى الحب : طحنته|3- قصع : شرب الماء جرعا|4- قصعه : أذله ، حقره


- ق ص ع: (الْقَصْعَةُ) بِفَتْحِ الْقَافِ مَعْرُوفَةٌ وَالْجَمْعُ (قِصَعٌ) وَ (قِصَاعٌ) . وَ (الْقَصْعُ) بِوَزْنِ الْفَلْسِ ابْتِلَاعُ جُرَعِ الْمَاءِ أَوِ الْجِرَّةِ وَقَدْ (قَصَعَتِ) النَّاقَةُ بِجِرَّتِهَا أَيْ رَدَّتْهَا إِلَى جَوْفِهَا. وَقَالَ بَعْضُهُمْ: أَيْ أَخْرَجَتْهَا فَمَلَأَتْ فَاهَا. وَفِي الْحَدِيثِ: «أَنَّهُ خَطَبَهُمْ عَلَى رَاحِلَتِهِ وَإِنَّهَا لَتَقْصَعُ بِجِرَّتِهَا» قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: (قَصْعُ) الْجِرَّةِ شِدَّةُ الْمَضْغِ وَضَمُّ بَعْضِ الْأَسْنَانِ عَلَى بَعْضٍ.


- قَصْعة ، جمع قَصَعات وقَصْعات وقِصَاع وقِصَع: وعاء كبير يتّخذ للأكل وكان يتّخذ من الخشب غالبًا :-قَصْعة من خزف، - قَصْعة حليب.


- تقصَّعَ يتقصَّع ، تقصُّعًا ، فهو مُتقصِّع | • تقصَّعَ الشَّخصُ تبختر، تمايل في مشيته :-تقصَّعت الفتاة المدلَّلةُ في مشيتها.


- الق صْعة معروفة، والجمع قصع وقصاع. والقصْع: ابتلاع جرع الماء أو الجرّة. وقدقصعت الناقة بجرّﺗﻬا، أي ردّتْها إلى جوفها، وقال بعضهم: أي أخرجتها فملأت فاها. قال أبو عبيد:قصْع الجرة: شدّة المضغ وضمّ بعض الأسنان على بعض. جعله منقصْع القملة، وهو أن يهشمها ويقتلها. ويقال:قصْع الماء عطشه، أي أذهبه وسكّنه. وقصعْت الرجلقصْعا: صغّرته وحقرته. وقصعْت هامته، إذا ضربتها ببسْط كفك. وقصع الله شبابه. وغلام مْ قصوع، إذا بقي قميئا لا يشبّ ولا يزداد. وقدقصعقصاعة، فهو قصيع. والقاصعاء: جحْر منجحرة اليرابيع، الذي تقْصع فيه، أي تدخل، والجمعقواصع. والقصعة: مثل القاصعاء.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.