أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- القَيْءُ، مهموز، ومنه الاسْتِقاءُ وهو التكَلُّفُ لذلك، والتَّقَيُّؤُ أَبلغ وأَكثر. وفي الحديث: لو يَعْلَمُ الشَّارِبُ قائماً ماذا عليه لاسْتَقاءَ ما شرب. قاءَ يَقيءُ قَيْئاً، واسْتَقاءَ، وتَقَيَّأَ: تَكَلَّفَ القَيْءَ. وفي الحديث: أَن رسول اللّه، صلّى اللّه عليه وسلم، اسْتَقَاءَ عامِداً، فأَفْطَرَ. هو اسْتَفْعَلَ من القَيْءِ، والتَّقَيُّؤُ أَبلغ منه، لأَنَّ في الاسْتِقاءة تكلُّفاً أَكثر منه، وهو استِخراجُ ما في الجَوْفِ عامداً.وقَيَّأَه الدَّواءُ، والاسم القُيَاءُ. وفي الحديث: الراجِعُ في هِبَتِه كالراجِعِ في قَيْئِه. وفي الحديث: مَنْ ذَرَعَه القَيْءُ، وهو صائم، فلا شيءَ عليه، ومَنْ تَقَيَّأَ فعليه الإِعادةُ، أَي تَكَلَّفَه وتعَمَّدَه. وقَيَّأْتُ الرجُلَ إِذا فَعَلْتَ به فِعْلاً يَتَقَيَّأُ منه. وقاءَ فلان ما أَكل يَقِيئُه قَيْئاً إِذا أَلقاه، فهو قاءٍ. ويقال: به قُيَاءٌ، بالضم والمد، إِذا جَعل يُكثِر القَيْءَ. والقَيُوءُ، بالفتح على فَعُول: ما قَيَّأَكَ. وفي الصحاح: الدواءُ الذي يُشرب للقَيْءِ. ورجل قَيُوءٌ: كثير القَيْءِ. وحكى ابن الأَعرابي: رجل قَيُوٌّ، وقال: على مثال عَدُوٍّ، فإِن كان إِنما مثَّله بِعدُوٍّ في اللفظ، فهو وجِيهٌ، وإِن كان ذَهَب به إِلى أَنه مُعتلّ، فهو خَطَأٌ، لأَنَّا لم نعلم قَيَيْتُ ولا قَيَوْتُ، وقد نفى سيبويه مثل قَيَوْتُ، وقال: ليس في الكلام مثل حَيَوْتُ، فإِذاً ما حكاه ابن الأَعرابي من قولهم قَيُوٌّ، إِنما هو مخفف من رجل قَيُوءٍ كَمَقْرُوٍّ من مَقْرُوءٍ. قال: وإِنما حكينا هذا عن ابن الأَعرابي لِيُحْتَرَسَ منه، ولئلا يَتَوَهَّمَ أَحد أَن قَيُوّاً من الواو أَو الياء، لا سيما وقد نظَّره بعدُوٍّ وهَدُوٍّ ونحوهما من بنات الواو والياء. <ص:136> وقاءَتِ الأَرضُ الكَمْأَةَ: أَخرجَتْها وأَظْهَرَتْها. وفي حديث عائشة تصف عمر، رضي اللّه عنهما: وَبَعَجَ الأَرضَ فَقَاءَتْ أُكْلَها، أَي أَظهرت نَباتَها وخَزائنَها. والأَرض تَقيءُ النَّدَى، وكلاهما على المثل. وفي الحديث: تَقِيءُ الأَرضُ أَفْلاذَ كَبِدِها، أَي تُخْرِجُ كُنُوزَها وتَطْرَحُها على ظهرها. وثوب يَقِيءُ الصَّبْغَ إِذا كان مُشْبَعاً. وتَقَيَّأَتِ المرأَةُ: تَعَرَّضَتْ لبَعْلِها وأَلْقَتْ نَفْسَها عليه. الليث: تَقَيَّأَتِ المَرأَةُ لزوجها، وتَقَيُّؤُها: تَكَسُّرها له وإِلقاؤُها نفسَها عليه وتَعَرُّضُها له. قال الشاعر: تَقَيَّأَتْ ذاتُ الدَّلالِ والخَفَرْ * لِعابِسٍ، جافي الدَّلالِ، مُقْشَعِرّ قال الأَزهري: تَقَيَّأَتْ، بالقاف، بهذا المعنى عندي: تصحيف، والصواب تَفَيَّأَتْ،بالفاءِ، وتَفَيُّؤُها: تَثنِّيها وتَكَسُّرها عليه، من الفَيْءِ، وهو الرُّجوع.


- : ( {قَاءَ} يَقِيءُ {قَيْأً} واسْتَقَاءَ) وَيُقَال أَيضاً: {اسْتَقْيَأَ، على الأَصل (} وَتَقيَّأَ) أَبْلَغُ وأَكثَرُ من {اسْتَقاءَ، أَي استَخَرَجَ مَا فِي الجَوْفِ عَامداً وأَلْقَاعه، وَفِي الحَدِيث (لَوْ يَعْلَمُ الشَّارِبُ قَائِماً مَاذا عَلَيْه} لاسْتَقَاءَ مَا شَرِبَ) وأَنشد أَبو حنيفةَ فِي استقاءَ بِمَعْنى تَقَيَّأَ: وكُنْتَ مِنْ دَائِكَ ذَا أَقْلاسِ {فَاسْتَقِئَنْ بِثَمَرِ القَسْقَاسِ (} وقَيَّأَهُ الدَّوَاءُ {وَأَقَاءَه) بِمَعْنى، أَي فعل بِهِ فِعْلاً} يَتَقَيَّأُ مِنْهُ، {وقَيَّأْتُه أَنا، وشَرِبْتُ} القَيُوءَ فَمَا {فَيَّأَني (والاسمُ القُيَاءُ، كَغُرَابٍ) فَهُوَ مِثلُ العُطَاسِ والدُّوَارِ، وَفِي الحَدِيث الرّاجِعُ فِي هِبَتهِ كالرَّاجِع فِي} قَيْئهِ، وَفِيه (مَن ذَرَعَه {- القَيْءُ وَهُوَ صَائِمٌ فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ، ومَن تَقَيَّأَ فَعَلَيْه الإِعادَةُ) أَي تَكَلَّفه وتَعَمَّده. } وقَيَّأَتُ الرَّجُلَ إِذا فَعَلْتَ بِهِ فِعْلاً {يَتَقَيَّأُ مِنْهُ. وَقَاءَ فُلانٌ مَا أَكَلَ يَقِيئُه قَيْئًا إِذا أَلقَاهُ، فَهُوَ قَائِيءٌ. وَيُقَال: بِهِ} قُيَاءٌ إِذا جَعل يُكْثِر القَيْءَ. (والقَيُوءُ) بِالْفَتْح على فَعُولٍ مَا قَيَّأَكَ، وَفِي (الصِّحَاح) : الدَّوَاءُ الَّذِي يُشْرَب! - للقَيْءِ، عَن ابْن السّكّيت، والقَيُوءُ (: الكَثيرُ القَيْءِ كَالقَيُوِّ كَعَدُوَ) حَكَاهُ ابْن الأَعرابيّ، أَي بإِبدال الهمزةِ واواً وإِدْغامِه فِي واوِ فَعُولٍ، قالَه شيخُنا. وَقَالَ صاحبُ اللِّسَان وَتَبعهُ صاحبُ المشوف: فإِن كَانَ إِنما مَثَّلَهُ بِعَدُوِّ فِي اللفْظِ فَهُوَ وَجِيهٌ، وإِن كَانَ ذَهَبَ بِهِ إِلى أَنه مُعْتَلٌّ فَهُوَ خَطَأٌ، لأَنَّا لَا نَعْلَم قَيَيْتُ وَلَا قَيَوْتُ، وَقد نَفَى سِيبويهِ قَيَوْتُ وَقَالَ: لَيْسَ فِي الكلامِ مثلُ حَيَوْتُ، فإِذاً مَا حَكاه ابنُ الأَعرابيِّ مِن قَوْلهم قَيُوٌّ إِنما هُوَ مُخَفَّفٌ من رَجُل قَيُوءٍ، كمَقْرُوَ فِي مَقْرُوءٍ، قَالَ: وإِنما حَكَيْنَا هَذَا عَن ابنِ الأَعرابيِّ لِيُحْتَرَس مِنْه، ولئلاَّ يَتوَهَّمَ أَحدٌ أَنّ قَيُوًّا مِن الْوَاو أَو الياءِ، وَلَا سِيَّمَا وقَد نَظَّرَهُ بعَدُوَ وهَدُوَ ونَحْوِهِما مِن بنَاتِ الْوَاو وَالْيَاء، (وَدَوَاؤُه المُقَيِّيءُ) كمُحَدِّثٍ والمُقيِيءُ، كمُكْرِم، على الْقيَاس م أَقاءَه، وَفِي بعض النّسخ ودَوَاءُ القَيْءِ أَي ايْنَ القَيُوءَ يُطلَق ويُراد بِهِ دَوَاءُ القَيْءِ أَي الَّذِي يُشْرَب للقَيْءِ، والشخْصُ مُقَيَّأٌ كمُعْظَّم. {وقاءَت الأَرضُ الكَمْأَةُ: أَخرَجَتْها وأَظْهَرَتْهَا، وَفِي حَدِيث عائشةَ تَصِفُ عُمَر: وبَعَجَ الأَرْضَ فَقاءَتْ أُكُلَها، أَي أَظْهَرَتْ نَباتَها وخَزَائِنَها. والأَرضُ} - تَقِيءُ النَّدَى، وَكِلَاهُمَا على المَثَلِ وَفِي الحَدِيث (تَقِيءُ الأَرْضُ أَفلاذَ كَبِدِهَا) أَي تُخْرِج كُنوزَها وتَطْرَحُها على ظَهْرِها. قلت: وَهُوَ من الْمجَاز. ( {وَتَقَيَّأَت) المرأَةُ إِذا تَهَيَّأَتْ لِلْجِمَاع و (تَعَرَّضَتْ لِبَعْلِهَا) لِيُجَامِعَها (وَأَلْقَتْ نَفْسَها عَلَيْهِ) وَعَن اللَّيْث: تَقَيُّؤُهَا: تَكَسُّرُها لَهُ وإِلقاؤُها نَفْسَها عَلَيْهِ، قَالَ الشَّاعِر: تَقَيَّأَتْ ذَاتُ الدَّلاَلِ وَالحَفَرْ لِعَابِسٍ جَافِى الدَّلالِ مُقْشَعِر وَقَالَ الْمَنَاوِيّ: الظاهِرُ أَنَّ البَعْلَ مِثالٌ وأَن المُرادَ الرَّجُلُ بَعْلاً أَوْ غَيْرَه، وأَنَّ إِلْقَاءَ النَّفْسِ كَذلِكَ. وَقَالَ الأَزهريّ: تَقَيَّأَت، بالقافِ، بِهَذَا الْمَعْنى عِندي تَصْحِيفٌ، والصَّوابُ تَفَيَّأَت، بِالْفَاءِ، وتَفَيُّؤُهَا تَثَنِّيها وتَكسُّرُها عَلَيْه، من الفَيْءِ وَهُوَ الرُّجُوع. (وثَوْبٌ} - يَقِيءُ الصِّبْغَ، أَي مُشْبَعٌ) على المَثَلِ، وَعَلِيهِ رِدَاءٌ وإِزَارٌ! يَقِيآنِ الزَّعفرانَ، أَي مُشْبَعَانِ. وقَاءَ نَفْسَه وَلَفَظ نَفْسَه: مَات، انْتهى. (فصل الْكَاف) مَعَ الْهمزَة)


- قَاءَ ما أكل قَاءَ قَيْئًا: أَلقاه فهو قاء.|قَاءَ الطَّعْنَةُ الدَّمَ: أخرجت.|قَاءَ الأرضُ ما حوت: طرحته على ظهرها. يقال: قاءَت الأرض الكمأةَ: أَخرجتها وأظهرتها.| وثوب يَقيءُ الصِّبْغَ: مُشبَعٌ به.


- تقيَّأ : تكلّف القيءَ.


- أَقاءه : جعله يقيء.


- القُياءُ : كثرة القيء لمرض أَو نحوه.


- قيّأَه هو أو الدواءُ: أقاءه.


- القَيْءُ : ما قذفتْه المعِدة.


- (فعل: ثلاثي متعد).| قَاءَ، يَقِيءُ، مصدر قَيْءٌ.|1- قَاءَ مَا فِي مَعِدَتِهِ : أَلْقَى مِنْ فَمِهِ مَا فِيهَا.|2- قَاءَ الْمَرِيضُ نَفْسَهُ : مَاتَ.|3- قَاءتِ الطَّعْنَةُ الدَّمَ : أَخْرَجَتْهُ.|4- قَاءتِ الأَرْضُ الكَمْأَةَ : أَظْهَرَتْهَا، أَخْرَجَتْهَا.


- (فعل: خماسي لازم).| تَقَيَّأْتُ، أَتَقَيَّأُ، مصدر تَقَيُّؤٌ- تَقَيَّأَ المريضُ : أَلْقَى بِتَكَلُّفٍ ما في بَطْنِهِ مِنَ الطَّعامِ، أَخْرَجَهُ- يَتَقَيَّأُ صَباحَ مَساءَ، لاَ شَكَّ أَنَّهُ أُصيبَ بِتَسَمُّمٍ.


- (فعل: رباعي متعد).| قَيَّأَ، يُقَيِّءُ، قَيِّئْ مصدر تَقْيِئَةٌ.|1- قَيَّأَهُ أَكْلَهُ : جَعَلَهُ يَقِيئُهُ.|2- قَيَّأَهُ الطَّعَامُ الْمُرُّ : جَعَلَهُ يَقِيءُ.


- (مصدر تَقَيَّأَ).|-سَبَّبَ لَهُ التَّسَمُّمُ التَّقَيُّؤَ :إِلْقاءُ ما في البَطْنِ مِنَ الطَّعامِ، إِخْراجُهُ.


- (مصدر قَاءَ).|-قَيْءُ الْمَعِدَةِ : مَا تَقْذِفُهُ الْمَعِدَةُ بِسَبَبِ مَرضٍ أَوْ تَسَمُّمٍ أَوْ سُوءِ هَضْمٍ- لَمْ يَتَوَقَّفْ عَنِ القَيْءِ النَّهَارَ كُلَّهُ.


- (مصدر قَيَّأَ).|-نَاوَلَهُ دَوَاءً لِتَقْيِئَتِهِ : لِجَعْلِهِ يَقِيءُ مَا فِي مَعِدَتِهِ.


- 1- أقاءه : جعله « يقيء » : أي يرجع ما أكل


- 1- تكلف أو أرسل من فمه « القيء » ، وهو ما يخرج من بطن الإنسان إلى فمه عند اضطراب النفس


- 1- قاء : ما أكله القى من فمه ما كان منه في معدته|2- قاءت الطعنة الدم : أخرجته|3- قاءت الأرض الكمأة : أخرجتها ، أظهرتها|4- قاء نفسه : مات ، لفظ نفسه


- 1- قيأه الشيء : جعله يقيء|2- قيأه أكله : جعله يقيئه


- 1- كثرة القيء


- 1- مصدر قاء|2- ما يخرج من بطن الإنسان إلى فمه فيطرح عند اضطراب النفس


- 1- مقيئ : دواء يحمل على القيء


- ق ي أ: (قَاءَ) مِنْ بَابِ بَاعَ وَ (اسْتَقَاءَ) بِالْمَدِّ وَ (تَقَيَّأَ) تَكَلَّفَ الْقَيْءَ.


- قاءَ يَقِيء ، قِئْ ، قيْئًا ، فهو قاءٍِ | • قاء الشّخصُ ألْقى من فمه طعامًا أو دواءً مَرَّ من مَعِدَته :-قاء السَّكْرانُ/ المريضُ، - الرَّاجِعُ فِي هِبَتِهِ كَالْرَّاجِعِ فِي قَيْئِهِ [حديث] .


- قَيْء :- مصدر قاءَ. |2 - ما تقذفه المعدة بسبب سُوء هضم أو غيره :-ثياب ملطَّخة بالقيء.|• قَيْءُ دمٍ: (طب) قيء مصدره القناة الهضميّة، وقيل: سببه جرح في المعدة أو في المريء أو في الكَبِد.


- تَقْيئة :مصدر قيَّأَ.


- قيَّأَ يُقَيِّئ ، تَقْيِئَةً ، فهو مُقَيِّئ ، والمفعول مُقَيَّأ | • قيَّأه ما أكلَه أو شربَه جعله يقيئه، أي يردّ ما كان أكلَه أو شربَه :-قيَّأتِ الأمُّ ابْنها لأنَّه شرب سائلاً مُضِرًّا.


- تقيَّأَ يتقيَّأ ، تقيُّؤًا ، فهو مُتَقَيِّئ | • تقيَّأ الشَّخصُ |1 - تكلَّف القَيْءَ، أي إلقاء ما أكله. |2 - قاءَ؛ استفرغ ما في معدته من طعام أو شراب.


- قَيْء :- مصدر قاءَ. |2 - ما تقذفه المعدة بسبب سُوء هضم أو غيره :-ثياب ملطَّخة بالقيء.|• قَيْءُ دمٍ: (طب) قيء مصدره القناة الهضميّة، وقيل: سببه جرح في المعدة أو في المريء أو في الكَبِد.


- قيَّأَ يُقَيِّئ ، تَقْيِئَةً ، فهو مُقَيِّئ ، والمفعول مُقَيَّأ | • قيَّأه ما أكلَه أو شربَه جعله يقيئه، أي يردّ ما كان أكلَه أو شربَه :-قيَّأتِ الأمُّ ابْنها لأنَّه شرب سائلاً مُضِرًّا.


- اقاء يقيء قيْئ . وفي الحديث: " الراجع في هبته كالراجع فيقيْئه " . واستقاء وتقيّأ: تكلّف القيْء. وقيّأته وأقأته أنا بمعنى: وهذا ثوب يقيء الصبْغ، إذا كان مشْبعا. والقيوء: الدواء الذي يشرب للقيْء. ويقال: به قياء بالضم والمدّ، إذا جعل يكثر القيْء.


- ,ازدراد,بلع,زرد,


- ,أكل,تقام,سرط,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.