أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الكَمْأَةُ واحدها كَمءٌ على غيرِ قياس، وهو من النوادِرِ. فإِنَّ القِياسَ العَكْسُ. الكَمْءُ: نَبات يُنَقِّضُ الأَرضَ فيخرج كما يَخرج الفُطْرُ، والجمع أَكْمُؤٌ وكَمْأَةٌ. قال ابن سيده: هذا قول أَهل اللغة. قال سيبويه: ليست الكَمْأَةُ بجمعِ كَمْءٍ لأَن فَعْلَةً ليس مـما يُكَسَّر عليه فَعْلٌ، إِنما هو اسم للجمع. وقال أَبو خَيْرة وَحْدَه: كَمْأَةٌ للواحد وكَمْءٌ للجميع. وقال مُنْتَجِع: كَمْءٌ للواحد وكَمْأَةٌ للجميع. فَمَرَّ رُؤْبةُ فسَأَلاه فقال: كَمْءٌ للواحد وكَمْأَةٌ للجميع، كما قال مُنْتَجِع. وقال أَبو حنيفة: كَمْأَةٌ واحدة وكَمْأَتانِ وكَمْآتٌ. وحَكَى عن أَبي زيد أَن الكَمْأَة تكون واحدةً وجَمْعاً، والصحيح من ذلك كله ما ذكره سيبويه. أَبو الهيثم: يقال كَمْءٌ للواحد وجمعه كَمْأَةٌ، ولا يُجمع شيءٌ على فَعْلة إِلاَّ كَمْءٌ <ص:149> وكَمْأَةٌ، ورَجْلٌ ورَجْلةٌ. شمر عن ابن الأَعرابي: يُجمع كَمْءٌ أَكْمُؤاً، وجمع الجمع كَمْأَةٌ. وفي الصحاح: تقول هذا كَمْءٌ وهذان كَمْآنِ وهؤُلاءِ أَكْمُؤٌ ثلاثة، فإِذا كثرت، فهي الكَمْأَةُ. وقيل: الكَمْأَةُ هي التي إِلى الغُبرة والسَّواد، والجِبَأَةُ إِلى الحُمْرةِ، والفِقَعةُ البِيضُ. وفي الحديث: الكَمْأَةُ مِنَ الـمَنِّ وماؤُها شِفاءٌ للعين. وأَكْمَأَتِ الأَرضُ فهي مُكْمِئةٌ، كَثُرت كَمْأَتُها. وأَرضٌ مَكْمُوؤَةٌ: كثيرة الكَمْأَة. وكَمَأَ القومَ وأَكْمَأَهم، الأَخيرةُ عن أَبي حنيفة: أَطْعَمَهُم الكَمْأَةَ. وخَرجَ الناسُ يَتَكَمَّؤُون أَي يَجْتَنُون الكَمْأَةَ. ويقال: خرج الـمُتَكَمِّئُون، وهم الذين يَطْلُبون الكَمْأَةَ. والكَمَّاءُ: بَيَّاعُ الكَمْأَة وجانيها للبيع. أَنشد أَبو حنيفة: لقد ساءَني، والناسُ لا يَعْلَمُونَه، * عَرازِيلُ كَمَّاءٍ، بِهِنَّ مُقِيمُ شمر: سمعت أَعرابياً يقول: بنو فلان يَقْتُلُون الكَمَّاءَ والضَّعِيفَ. وكَمِئَ الرَّجلُ يَكْمَأُ كَمَأً، مهموز: حَفِيَ ولم يَكُنْ له نعل (1) (1 قوله «ولم يكن له نعل» كذا في النسخ وعبارة الصحاح ولم يكن عليه نعل ولكن الذي في القاموس والمحكم وتهذيب الازهري حفي وعليه نعل وبما في المحكم والتهذيب تعلم مأخذ القاموس.). وقيل: الكَمَأُ في الرِّجْل كالقَسَط، ورَجُل كَمِئٌ. قال: أَنْشُدُ باللّه، مِنَ النَّعْلَيْنِهْ، * نِشْدةَ شيخٍ كَمِئِ الرِّجْلَيْنِهْ(2) (2 قوله «النعلينه إلخ» هو كذلك في المحكم والتهذيب بدون ياء بعد النون فلا يغتر بسواه.) وقيل: كَمِئَتْ رِجْلُه، بالكسر: تَشَقَّقَتْ، عن ثعلب. وقَدْ أَكْمَأَتْهُ السِّنُّ أَي شَيَّخَتْه، عن ابن الأَعرابي. وعنه أَيضاً: تَلَمَّعَتْ عليه الأَرضُ وَتَودَّأَت عليه الأَرض وتَكَمَّأَت عليه إِذا غَيَّبَتْه وذَهَبَتْ به. وكَمِئَ عن الأَخبار كَمَأً: جَهِلَها وغَبِيَ عنها. وقال الكسائي: إِنْ جَهِلَ الرجلُ الخَبَر قال: كَمِئْتُ عن الأَخْبار أَكْمَأُ عنها.


- : (} الكَمْءُ: نَبَاتٌ م) ينفض الأَرضَ فيَخْرجُ كَمَا يَخرُج الفُطْرُ، وَقيل: هُوَ شَحْمُ الأَرْضِ، وَالْعرب تُسمّيه: جُدَرِيّ الأَرضِ، وَقَالَ الطَّيِّبِيّ: شيءُ أَبْيَضُ مِن شَحْمٍ يَنْبُتُ من الأَرض، يُقَال لَهُ شَحْمُ الأَرضِ (ج {أَكْمُؤٌ) كفَلْسٍ وأَفْلَسٍ (} وَكَمْأَةٌ) كَتَمْرَةٍ وَقَالَ ابنُ سَيّده: هَذَا قولُ أَهلِ اللغةِ، وَقَالَ أَبو عَمْرو: لَا نَظِيرَ لَهُ غيرُ رَاجلٍ ورَجْلَة، وسيأْتي فِي ر ج ل، (أَو هِيَ اسمٌ للجَمْعِ) لَيست بِجمع {كَمْءٍ، لأَن فَعْلَه لَيْسَ مِمّا يُكَسَّر عَلَيْهِ، (فَعْلٌ) قَالَه سِيبويهِ، فَلَا يُلْتَفت إِلى مَا قَالَه شيخُنا: كلامٌ لَا مَعْنَى لَهُ، وَحكى ثَعْلَب: كَمَاةٌ كَقَنَاةٍ، قَالَ شيخُنا: وَفِيه تَسَمُّحٌ (أَو هِيَ) أَي} الكَمْأَةُ (للْوَاحِد، {والكَمْءُ للجَمْع) قَالَه أَبو خَيْرَة، وَنَقله عَنهُ صاحبُ (التَّمْهِيد) ، وَقَالَ مُنْتَجِعٌ: كَمْءٌ للواحِدِ} وكَمْأَةٌ للْجمع، فمَرَّ رُؤْبةُ فسأَلاه فَقَالَ: كَمْءٌ للْوَاحِد وكَمْأَةٌ للْجَمِيع، كَمَا قَالَ مُنتَجِعٌ. وَمثله مَنقولٌ عناءَبي الهَيْثَمِ قَالَ الجوهريُّ: على غيرِ قِياسٍ، وهوَ من (النَوادِر) ، فإِن القياسَ العَكْسُ (أَوْ هِي تَكونُ واحِدَةً وَجمْعاً) حُكِيَ ذَلِك عَن أَبي زيدٍ، وَقَالَ أَبو حنيفَة: كَمْأَةٌ واحدةٌ، {وكَمْأَتَانِ} وكَمْآتٌ. وَفِي (المشوف) و (اللِّسَان) : الصَّحيحُ من ذَلِك كلِّه مَا ذَكره سِيبويهِ، وَحكى شَمِرٌ عَن ابنِ الأَعرابيّ: يُجْمَع كَمْءٌ {أَكْمُؤاً، وجمعُ الجَمْعِ كَمْأَةٌ. وَفِي (الصِّحَاح) : تَقول: هَذَا كَمْءٌ، وَهَذَانِ} كَمْآنِ وهؤُلاءِ أَكْمُؤٌ ثلاثةٌ، فإِذا كَثُرَتْ فَهِيَ الكَمْأَةُ، وَقيل: الكَمْأَةُ: هِيَ الَّتِي إِلى الغُبْرَة والسَّوَادِ، والجَبْأَةُ إِلى الحُمْرَةِ. وَفِي الحَدِيث: الكَمْأَةُ مِنَ المَنِّ، ومَاؤُهَا شِفَاءٌ للعين) قيل إِنه مِن المَنِّ حَقِيقَة، وَقيل: مِمَّا مَنَّ اللَّهُ على عِبادِه بإِنعامه. وَقَالَ النَّوَوي فِي (شرح مُسْلِم) : شُبِّهَتْ بهِ فِي حُصولِه بِلَا كُلْفَةٍ وَلَا عِلاجٍ وَلَا زَرْعِ بَذْرٍ. قَالَ الكِرماني: وماؤُها يُربى بِهِ الكُحْل والتُّوتِيَا، نَقله شَيخنَا. ( {والمَكْمَأَةُ) بِفَتْح الْمِيم (} والمَكْمُؤَةُ) بضَمهَا (: مَوْضِعُه) أَي الكَمْءِ ( {واكْمَأَ المَكَانُ) إِذا (كَثُرَ بِهِ) } وأَكمأَتِ الأَرضُ فَهِيَ {مُكْمِئَة كمُحْسِنة: كَثُرْت} كَمْأَتُها. وأَرض {مَكْمُوءَةٌ: كَثِيرَةُ الكَمْأَة. (و) } أَكمأَ (القَوْمَ: أَطْعَمَهُم إِيَّاهُ) أَي الكَمْءَ (كَكَمَأَهُمْ كَمْأً) ثُلايِثًّا، والأَوّل عَن أَبي حنيفَة. ( {والكَمَّاءُ) ، كَكَتَّانٍ: (بَيَّاعُهُ وجَانِيهِ لِلبَيْعِ) أَيضاً، أَنشد أَبو حنيفَة: لَقَدْ سَاءَنِي وَالنَّاسُ لاَ يَعْلَمُونَهُ عَرَازِيلُ كَمَّاءٍ بِهِنَّ مُقِيمُ وحُكِيَ عَن شَمِر: سَمِعْتُ أَعرابيًّا يَقُول: بَنو فُلانٍ يَقْتُلونَ} الكَمَّاءَ والضِّعِيفَ. ( {وَكَمِىءَ) الرجلُ (كَفَرِحَ) } يَكْمَأُ! كَمَأً، مهموزٌ (حَفِيَ) بحاء مُهْملَة من الحَفَاء (وعَلَيْهِ نَعْلٌ) كَذَا فِي النُّسخ، وَعبارَة الْجَوْهَرِي: وَلم تكن عَلَيْهِ نَعْلٌ، وَمثله فِي (اللِّسَان) ، فَمَا أَدري من أَين أَخذه المصنّف، وَقيل: الكَمَأُ فِي الرَّجُلِ كالقَسَطِ ورجلٌ كَمِيءٌ قَالَ: أَنْشُدُ بِاللَّهِ مِنَ النَّعْلَيْنِيَهْ نِشْدَةَ شَيْخٍ كَمِيءِ الرِّجْلَيْنِيَهْ (و) قيل كَمِئَتْ (رِجْلُه) بالكَسْرِ (: تَشَقَّقَتْ) ، عَن ثَعْلَب، وَالظَّاهِر أَن ذِكْر الرِّجْلِ مِثالٌ، فقد قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ فِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: كَمِئَتْ يدُه ورِجْله من الْبرد (والعَمَل) انْتهى أَي تشقَّقَتْ وكَمَأَتْ بِالْفَتْح، كَذَا فِي نُسْخة الأَساس، وَلَعَلَّه غَلَطٌ من الْكَاتِب، والصحيحُ كَفَرِحَتْ، كَمَا تقدَّم والعجَبُ من شَيخنَا لم يُنَبِّه عَلَيْهِ وَلَا على مَا تَقدَّم فِي (كلأَ) من المجازات، مَعَ دَعْواه الْكثير، وَالله عليمٌ بَصِير. (و) {كَمِىء فلانٌ (عَنِ الأَخْبَارِ) كَمَأً (: جَهِلَهَا وغَبِيَ عَنْهَا) فَلم يَفْطُنْ لَهَا، قَالَ الكسائيّ: إِنْ جَهِل الرجُلُ الخَبَرَ قَالَ:} كَمِئْتُ عَنَّا لأَخبار أَكْمَأُ عَنْهَا. (و) قد ( {أَكْمَأَتْهُ السِّنُّ) أَي (شَيَّخَتْهُ) بتَشْديد الْيَاء، عَن ابْن الأَعرابيّ. (وَتَكَمَّأَهُ) أَي الأَمْرَ إِذا (تَكرَّهَهُ) نَقله الصَّاغَانِي، وَفِي (الأَساس) : خَرَجُوا} يَتَكَمّؤونَ: يَجْتَنُونَ الكَمْأَةَ. (و) {تَكَامَأْنَا فِي أَرضهم، وتَكَمَّأَتْ (عَلَيْهِ الأَرْضُ) ، وتَلَمَّعَتْ عَلَيْهِ، وَتَودَّأَتْ إِذا (غَيَّبَتْهُ) فِيهَا وذَهبَتْ بِهِ، عَن ابْن الأَعرابيّ. كوأ وكيأ: (} الكَاءُ {والكَاءَةُ} - والكَيْءُ {والكَيْئَةُ) بِالْفَتْح على الإِطلاق، والهاءُ للْمُبَالَغَة، وَضَبطه فِي (الْعباب) فَقَالَ مِثَال الكاع والكَاعة والكَيْع والكَيْعَة، فَكَانَ يَنْبَغِي للْمُصَنف ضبطُه على عَادَته (: الضَّعيفُ) الفؤادِ (الجَبَانُ) قَالَ أَبو حِزامٍ العُكْليُّ: وَإِنّي لَكَيْءٌ عَنِ المُوئِباتِ إِذَا مَا الرَّطِيءُ انْمَأَى مَرْثَؤُهْ وَرجل} كَيْئَةٌ، وَهُوَ الجَبانُ قَالَ العكلِيّ أَيضاً: لِلاَنَأْنَا جُبَّإٍ كَيْئَةٍ يُملَّى مَآبِرَه نَنْصَؤُهْ (وَقد {كِئتُ) عَن الأَمر بِكَسْر الْكَاف} أَكِيءُ ( {كَيْئاً} وكَيْأَةً، وَ {كُؤْتُ) عَنهُ} أَكُوءُ ( {كَوْأً،} وَكَأْوًا على القَلْبِ) أَي نَكَلْتُ عَنهُ، أَو نَبَتْ عَنهُ عَيني فَلم أُرِدْه، وَقَالَ بَعضهم: أَي (هِبْتُه وجَبُبْتُ) عَنهُ، وَكَانَ الأَولَى بالمصنف أَن يُميزّ بَين المادّتين الواوية واليائية، فيذكر أَوَّلاً كوأَ، ثمَّ كيأَ كَمَا فعله صَاحب (اللِّسَان) ، وَلم ينبّه عَلَيْهِ شَيخنَا أَصلاً (وَ {أَكاءَهُ} إِكَاءً {وَإِكَاءَةً) هَذَا محلُّ ذِكره، فإِن الْهمزَة زائدةٌ، كأَقام إِقامة، لَا حرف الْهمزَة، وَقد سبقت الإِشارة إِلى ذَلِك (: فَاجَأَهُ عَلَى تَئِفَّةِ أَمْرٍ أَرَادَه) وَفِي نُسْخَة تَفِيئَةِ أَمرٍ، وَقد تقدّم تَفْسِير ذَلِك (فَهَابَهُ) وَردَّه عَنهُ وجَبُن (فَرَجَع عَنهُ) .} وأَكأْتُ الرجُلَ {وكئْتُ عَنهُ مثل كِعْتُ أَكِيعُ. قَالَ صاعدٌ فِي الفُصوص: قرأَ الزُّبَيْدِيُّ على أَبِي عَلِيَ الفارسيّ فِي (نوادِر الأَصمعيّ) : أَكَأْتُ الرجُلَ إِذَا رَدَدْتَه عَنْك. فَقَالَ: يَا أَبَا مُحمَّدِ، أَلْحِقْ هَذِه الكلمةَ من أَجَأ، فَلم أَجد لَهُ نَظِيراً غيرَها، فَتَنَازَعَ هُوَ وغيرُه إِلى كُتُبه، فَقلت: أَيها الشيخُ، لَيْسَ كأت من أَجأَ فِي شيءٍ، قَالَ: كَيفَ؟ قلت: حُكيَ أَبو إِسحاق الموصليُّ وقُطْرُب كَيِيءَ الرجلُ إِذا جَبُن، فخجِل الشيخُ وَقَالَ: إِذا كَانَ كَذَلِك فَلَيْسَ مِنْهُ. فَضَرب كُلٌّ على مَا كَتب، انْتهى. قَالَ فِي (المشوف) : وَفِي هَذِه الْحِكَايَة نَظَرٌ، فقد كَانَ أَبو عَلِي أَعلَمَ مِن أَن يَخفى عَلَيْهِ مثلُ هَذَا ويَظهَرَ لصاعدٍ، وَقد كَانَ صاعدٌ يَتساهلُ، عَفا الله عَنهُ. (فصل اللَّام) مَعَ الْهمزَة)


- ـ الكَمْءُ: نَبَاتٌ م، ـ ج: أَكْمُؤٌ وكَمْأَةٌ، أو هي اسم للجَمْعِ، أو هي للواحِدِ، والكَمْءُ للجَمْعِ، أو هي تكونُ واحدةً وجَمْعاً. ـ والمَكْمَأَةُ والمَكْمُوءَةُ: مَوْضِعُهُ. ـ وأَكْمَأَ المكانُ: كَثُرَ به، ـ وـ القومَ: أَطْعَمَهُمْ إيَّاهُ، ـ ككَمأَهُمْ كَمْئاً. ـ والكَمَّاءُ: بَيَّاعُهُ، وجانيِه للبَيْعِ. ـ وكَمِئَ، كَفَرِحَ: حَفِيَ وعليه نَعْلٌ، ـ وـ رِجْلُهُ: تَشَقَّقَتْ، ـ وـ عن الأخْبارِ: جَهِلَها وغَبِيَ عنها. ـ وأَكْمَأَتْهُ السِّنُّ: شَيَّخَتْهُ. ـ وتَكَمَّأَهُ: تَكَرَّهَهُ، ـ وـ عليه الأرضُ: غَيَّبَتْهُ.


- تَكمَّأَتْ عليه الأَرضُ: غيَبته. يقال: خرجوا يتكمَّؤُون: يَجْتَنُونَ الكَمْأَ.| وتكمَّأنا في أَرضِ بني فلانٍ.|تَكمَّأَتْ الشيءَ: تكرَّهه.|\64.


- الكَمَّاءُ : جاني الكمْأَة.|الكَمَّاءُ بائعها.


- كَمِئَ كَمِئَ كَمَأَ: حَفيَ.|كَمِئَ يَدُهُ ورجلُه من البرد والعمل: تشقَّقَتْ فصارت كالكَمْأَة.|كَمِئَ عن الأَخبار: جهِلها.


- كَمَأَ القومَ كَمَأَ كَمْئًا: أَطعمهم الكَمْأَةَ.


- أَكْمَأَ المكانُ: كثُر به الكمْءُ.|أَكْمَأَ القومَ: كمَأَهم.|أَكْمَأَ السِّنُّ فلانًا: شيَّخَتْه.


- المَكَمَأَةُ : الموضعُ تكثر فيه الكَمْأَة.


- الكَمْءُ : فُطُرَّ من الفصيلة الكَمْئِيَّةِ، وهي أَرضية تنتفخ حاملاتٍ.| أَبْوَاغَها: فَتُجْنَى وتُؤْكَل مطبوخة، ويختلف حجمها بحسب الأَنواع. والجمع : أَكْمُؤّ، وكَمْأةً.| أو الكَمأةُ اسمٌ للجمع؛ أَو هي للواحد، والكَمْءُ للجمع؛ أَو هي تكون واحدة وجمعًا.


- فَصِيلَةٌ نَبَاتِيَّةٌ، أَنْوَاعُهَا عَدِيدَةٌ، تَنْبُتُ تَحْتَ الأَرْضِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف) . كَمِئَ، يَكْمَأُ، مصدر كَمَأٌ.|1- كَمِئَتْ يَدُهُ أَوْ رِجْلُهُ مِنَ البَرْدِ أَوِ العَمَلِ : تَشَقَّقَتْ، فَصَارَتْ كَالكَمْأَةِ.|2- كَمِئَ عَنِ الأَخْبَارِ :جَهِلَهَا، غَبِيَ عَنْهَا وَلَمْ يَفْطِنْ لَهَا.


- (فعل: ثلاثي متعد).| كَمَأْتُ، أَكْمَأُ، اِكْمَأْ، مصدر كَمْءٌ- كَمَأَ ضَيْفَهُ : أَطْعَمَهُ الكَمْءَ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَكَمَّأَ، يَتَكَمَّأُ، مصدر تَكَمُّؤٌ.|1- تَكَمَّأَتْ عَلَيْهِ الأرْضُ : غَيَّبَتْهُ.|2- تَكَمَّأَ الأهْلُ : اِجْتَنَوْا الكَمْأَةَ- خَرَجوا يَتَكَمَّأُونَ.|3- تَكَمَّأَ تَصَرُّفَهُ : تَكَرَّهَهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَكْمَأََ، يُكْمِئُ، مصدر إكْمَاءٌ .|1- أكْمَأَتِ الأَرْضُ : كَثُرَ بِهَا الكَمْءُ.|2- أكْمَأَ ضَيْفَهُ : أطْعَمَهُ الكَمْءَ.|3- أكْمَأَ السِّنُّ الرَّجُلَ : شَيَّخَهُ.


- (مصدر تَكَمَّأَ).|-التَّكَمُّؤُ في الحَقْلِ : اِجْتِناءُ الكَمْأَةِ.


- الأَرْضُ الَّتِي تَكْثُرُ بِهَا الكَمْأَةُ.


- بَائِعُ الكَمْأَةِ أَوْ مَنْ يَجْنِيهَا.


- جمع: كَمْأَةٌ، أَكْمُؤٌ. | نَبَاتٌ مِنْ فَصِيلَةِ الكَمْئِيَّاتِ، يُشْبِهُ البَطَاطَا إِلاَّ أَنَّهُ رَخْوٌ، يُؤْكَلُ نَيِّئاً وَمَطْبُوخاً. (الكَمْأَةُ اسْمٌ لِلْجَمْعِ أَو هِيَ لِلْوَاحِدِ، والكَمْءُ لِلْجَمْعِ أَوْ هِيَ تَكُونُ وَاحِدَةً وجَمْعاً).


- فَصِيلَةٌ نَبَاتِيَّةٌ، أَنْوَاعُهَا عَدِيدَةٌ، تَنْبُتُ تَحْتَ الأَرْضِ.


- 1- أكمأ المكان : كثر فيه « الكمء » ، وهو فطر|2- أكمأه : أطعمه الكمء|3- أكمأته السن : شيخته ، أضعفته


- 1- تكمأت عليه الأرض : غيبته ، حجبته|2- تكمأ القوم : اجتنوا الكمأة|3- تكمأ الشيء : كرهه


- 1- كماء بائع الكمء|2- كماء من يجني الكمء


- 1- كمأه : أطعمه الكمء


- 1- كمئ : حفي ولم يكن له حذاء|2- كمئت الرجل أو اليد من البرد أو العمل : تشققت فصارت كالكمء|3- كمئ عن الأخبار : جهلها


- 1- مصدر كمأ|2- نبات من نوع القطر يعرف أيضا بـ « شحم الأرض » أو « جدري الأرض » ، يعيش تحت الأرض ، لونه يميل إلى الغبرة ، مستدير كالقلقاس ، لا ساق له ، يؤكل مشويا أو مطبوخا ، جمع : أكمؤ وكمأة


- 1- موضع « الكمء » ، وهو نبات من نوع الفطر


- كَمْء ، جمع الجمع أَكْمُؤ وكَمْأَة.|1- (النبات) فُطْر من الفصيلة الكمئيّة، وهي أرضيّة تنتفخ حاملاتٍ أبواغَها فتُجنَى وتُؤكل مطبوخة، ويختلف حجمها بحسب الأنواع. |2 - (النبات) نبات يوجد في الربيع تحت الأرض، وهو مستدير كالقلقاس لا ساق له ولا عرق، لونه يميل إلى الغُبْرة.


- كَمْء ، جمع الجمع أَكْمُؤ وكَمْأَة.|1- (النبات) فُطْر من الفصيلة الكمئيّة، وهي أرضيّة تنتفخ حاملاتٍ أبواغَها فتُجنَى وتُؤكل مطبوخة، ويختلف حجمها بحسب الأنواع. |2 - (النبات) نبات يوجد في الربيع تحت الأرض، وهو مستدير كالقلقاس لا ساق له ولا عرق، لونه يميل إلى الغُبْرة.


- تق الكمْأة واحدها كمءْ على غير قياس، وهو من النوادر، ول: هذا كمءْ وهذان كمآْن وهؤلاء أكْمؤ ثلاثة، فإذا كثّرت في الكمْأة. وكمأْت القومكمْأ: أطعمْتهم الكمْأة. وخرج الناس يتكمّؤون، أي يجتنون الكمْأة. وأكْمأت الأرض: كثرتكمْأتها. وقولهم: أكْمأتْ فلانا السنّ، أي شيّخته. وكمئتْرجلي: تشقّقتْ. الكسائي:كمئ الرجل، إذا حفى ولم يكن عليه نعْل.


- ,إلتحم,إلتصق,بصر,جمع,رأى شاهد,ضم,


- إلتحم , إلتصق , بصر , جمع , رأى شاهد , ضم




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.