أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- كادَ: وُضِعَتْ لمقاربة الشيء، فُعِلَ أَو لم يُفْعَلْ، فمجرْدَةً تنبيء عن نفي الفعل، ومقرونةً بالجحْد تنبئُ عن وقوع الفعل. قال بعضهم في قوله تعالى: أَكاد أُخفيها؛ أُريد أُخفيها. قال: فكما جاز أَن توضع أُريد موضع أَكاد في قوله تعالى: جداراً يريد أَن يَنْقَضَّ، فكذلك أَكاد؛ وأَنشد الأَخفش: كادَتْ وكِدْتُ وتِلْكَ خيرُ إِرادَةٍ، لو عادَ مِنْ لَهْوِ الصَّبابَةِ ما مَضَى وسنذكرها في كيد بعد هذه. قال ابن سيده في ترجمة كود: كادَ كَوْداً ومَكاداً ومَكادَةً: هَمَّ وقارَبَ ولم يَفْعَل، وهو بالياء أَيضاً وسنذكره.ولا كَوْداً ولا همّاً أَي لا يَثْقُلَنَّ عليك، وهو بالياء أَيضاً. الليث: الكَوْد مصدر كاد يكودُ كَوْداً ومَكاداً ومَكادَة. تقول لمن يطلب إِليك شيئاً ولا تريد أَن تعطيه، تقول: لا ولا مَكادَةً ولا مَهَمَّةً ولا كَوْداً ولا هَمّاً ولا مَكاداً ولا مَهَمّاً. ويقال: ولا مَهَمَّة لي ولا مَكادة أَي لا أَهُمُّ ولا أَكادُ، ولغة بني عديّ: كُدْتُ أَفْعَل كذا، بضم الكاف، وحكاه سيبويه عن بعض العرب. أَبو حاتم: يقال: لا ولا كيداً لك ولا همّاً، وبعض العرب يقول: لا أَفعل ذلك ولا كَوْداً، بالواو. قال وقال ابن العوَّام: كادَ زيدٌ أَن يموتَ؛ وأَن لا تَدْخل مع كاد ولا مع ما تصرَّف منها. قال الله تعالى: وكادُوا يَقْتُلُونَني؛ وكذلك جميع ما في القرآن. قال: وقد يُدْخلون عليها أَنْ تشبيهاً بعَسَى؛ قال رؤبة: قد كادَ من طُولِ البِلَى أَنْ يَمْصَحا وقولهم: عرف فلان ما يُكادُ منه أَي ما يرادُ منه. وحكى أَبو الخطاب: أَنَّ ناساً من العرب يقولون كِيدَ زيد يَفْعل كذا وما زِيلَ يفعل كذا؛ يريدون كاد وزال فنقلوا الكسر إِلى الكاف كما نقلوا في فَعِلْت. ابن بُزُرج: يقال كم كاد يكاد: هما يَتَكايدان، وأَصحاب النحو يقولون: يَتَكاوَدَان وهو خطأٌ. والكَوْد: كلُّ (* قوله «والكود كل إلخ» في القاموس والكودة ما جمعت من تراب ونحوه.) ما جَمَعْتَه وجعلته كُثَباً من طعام وترابٍ ونحوه، والجمع أَكوادٌ. وكوَّدَ الترابَ: جَمَعَه وجعله كُثْبَةً، يمانيةٌ. وكُوَادٌ وكوَيْدٌ: اسمان.


- كاد يَفْعَل كذا كَيْداً: قارَب. قال ابن سيده: قال سيبويه: لم يستعملوا الاسم والمصدر اللذين في موضعهما يفعل في كاد وعَسَى، يعني أَنهم لا يقولون كادَ فاعِلاً أَو فعْلاً فترك هذا من كلامهم للاستغناء بالشيء عن الشيء، وربما خرج في كلامهم؛ قال تأَبَّط شرًّا. فأُبْتُ إِلى فَهْمٍ وما كِدْتُ آئباً، وكم مِثلِها فارَقْتُها، وهْيَ تَصْفرُ قال: هكذا صحة هذا البيت، وكذلك هو في شعره، فأَما رواية من لا يضبطه وما كنت آئباً ولم أَكُ آئباً فلبعده عن ضبطه؛ قال: قال ذلك ابن جني، قال: ويؤكد ما رويناه نحن مع وجوده في الديوان أَن المعنى عليه أَلا ترى أَن معناه فأُبْتُ وما كِدْتُ أَؤُوبُ؛ فأَما كنتُ فلا وجه لها في هذا الموضع، ولا أَفعلُ ذلك ولا كيداً ولا هَمّاً. قال ابن سيده: وحكى سيبويه أَن ناساً من العرب يقولون كِيدَ زَيدٌ يفعل كذا؛ وقال أَبو الخطاب: وما زِيل يفعل كذا؛ يريدون كادَ وزال فنقلوا الكسر إِلى الكاف في فَعِلَ كما نقلوا في فعِلْت؛ وقد روي بيتُ أَبي خِراش: وكِيدَ ضِباعُ القُفِّ يأْكُلْنَ جُثَّتي، وكِيدَ خِراشٌ يومَ ذلك يَيْتَم قال سيبويه: وقد قالوا كُدْتُ تَكادُ فاعتلت من فَعُلَ يفْعَل، كما اعتلت تموت عن فَعِلَ يَفْعُلُ، ولم يجئ تموت على ما كَثُرَ في فَعِلَ. قال: وقوله عز وجل: أَكاد أَخفيها؛ قال الأَحفَش: معناه أُخفيها. الليث: الكَيْدُ من المَكِيدَة، وقد كاده مَكِيدةً. والكَيْدُ: الخُبِثُ والمَكْرُ؛ كاده يَكمِيدَُهُ كَيْداً ومَكِيدَةً، وكذلك المكايَدةُ. وكلُّ شيء تعالجُه، فأَنت تَكِيدُه. وفي حديث عمرو بن العاص: ما قولك في عُقُولٍ كادها خالقها؟ وفي رواية: تلك عقولٌ كادها بارِئُها أَي أَرادها بسوء. يقال: كِدْتُ الرجلَ أَكِيدُه. والكَيْدُ: الاحتيالُ والاجتهاد، وبه سميت الحرب كيداً. وهو يَكِيدُ بنفسه كيداً: يجود بها ويسوق سِياقاً. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، دخل على سعد بن معاذ وهو يَكِيدُِ بنفسه فقال: حزاك الله من سيِّدِ قومٍ فقد صَدقْتَ اللهَ ما وعَدْتَه وهو صادقُك ما وعَدَك؛ يكيدُ بنفسه: يريد النَّزْعَ. والكَيْدُ: السَّوْقُ. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: تخرج المرأَة إِلى أَبيها يَكِيدُ بنفسه أَي عندَ نزع روحِه وموتِه. الفراء: العرب تقول: ما كِدْت أَبْلُغُ إِليك وأَنت قد بلَغت؛ قال: وهذا هو وجه العربية؛ ومن العرب من يدخل كاد ويكاد في اليقين وهو بمنزلة الظن أَصله الشك ثم يُجْعلُ يقيناً. وقال الأَخفش في قوله تعالى: لم يكد يراها؛ حمل على المعنى وذلك أَنه لا يراها، وذلك أَنك إِذا قلت كادَ يفعل إِنما تعني قارَب الفعل، ولم يَفعل على صحة الكلام، وهكذا معنى هذه الآية إِلا أَنَّ اللغة قد أَجازت لم يَكَد يَفْعل وقد فعَل بعد شدّة، وليس هذا صحة الكلام لأَنه إِذا قال كادَ يفعل فإِنما يعني قارَبَ الفِعْل، وإِذا قال لم يكَدُ يَفْعَل يقول لم يقارِبِ الفعل إِلا أَن اللغة جاءَت على ما فُسِّرَ، قال: وليس هو على صحة الكلمة. وقال الفراء: كلما أَخرج يده لم يكد يراها من شدّة الظلمة لأَنَّ أَقلَّ من هذه الظلمة لا تُرى اليد فيه، وأَما لم يكد يقوم فقد قام، هذا أَكثر اللغة. ابن الأَنباري: قال اللغويون كِدْتُ أَفْعَلُ معناه عند العرب قاربْتُ الفعل، ولم أَفعل وما كِدْتُ أَفعَلُ معناه فَعَلْتُ بعد إِبْطاء. قال: وشاهده قوله تعالى: فذبحوها وما كادوا يفعلون؛ معناه فعلوا بعد إِبطاء لتعذر وِجْدانِ البقرة عليهم. وقد يكون: ما كِدْتُ أَفْعَلُ بمعنى ما فَعَلْتُ ولا قارَبْتُ إِذا أُكِّدَ الكلامُ بأَكادُ. قال أَبو بكر في قولهم: قد كاد فلان يَهْلِكُ؛ معناه قد قاربَ الهلاكَ ولم يَهْلِكْ، فإِذا قلت ما كاد فلانٌ يقوم، فمعناه قام بعد إِبطاء؛ وكذلك كاد يقوم معناه قارب القيامَ ولم يقم؛ قال: وهذا وجه الكلام، ثم قال: وتكون كاد صلة للكلام، أَجاز ذلك الأَخفش وقطرب وأَبو حاتم؛ واحتج قطرب بقول الشاعر: سَريعٌ إِلى الهَيْجاءِ شاكٍ سِلاحهُ، فما إِنْ يَكادُ قِرْنُه يَتَنَفَّسُ معناه ما يَتَنَفَّس قِرْنُه؛ وقال حسان: وتَكادُ تَكْسَلُ أَن تجيءَ فِراشَها معناه وتَكْسَل. وقوله تعالى: لم يكد يراها؛ معناه لم يرها ولم يُقارِبْ ذلك؛ وقال بعضهم: رآها من بعد أَن لم يكد يراها من شدة الظلمة؛ وقول أَبي ضبة الهذلي: لَقَّيْتُ لَبَّتَه السِّنانَ فَكَبَّه مِنَّي تَكايُدُ طَعْنَة وتَأَيُّدُ قال السكري: تَكايُدٌ تَشَدُّدٌ. وكادت المرأَة: حاضت؛ ومنه حديث ابن عباس: أَنه نظر إِلى جَوارٍ قد كِدْنَ في الطريق فأَمر أَن يَتَنَحَّيْنَ؛ معناه حِضْنَ في الطريق. يقال: كادت تَكِيدُ كَيْداً إِذا حاضت. وكادَ الرجلُ: قاءَ. والكَيْدُ: القَيْءُ؛ ومنه حديث قتادة: إِذا بَلِغَ الصائمُ الكَيْدَ أَفطر؛ قال ابن سيده: حكاه الهروي في الغريبين. ابن الأَعرابي: الكَيْدُ صِياحُ الغُراب بجَهْد ويسمى إِجهادُ الغُرابِ في صياحه كيداً، وكذلك القيء. والكَيْدُ: إِخراج الزَّنْد النارَ. والكَيْدُ: التدبير بباطل أَو حَقّ. والكَيْدُ: الحيض. والكَيْدُ: الحرب. ويقال: غزا فلان فلم يلق كَيْداً. وفي حديث ابن عمر: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، غزا غزوة كذا فرجع ولم يلق كَيْداً أَي حرباً. وفي حديث صُلْح نَجْران: أَن عليهم عاريةَ السلاح إِن كان باليمن كَيْدٌ ذات غَدْرٍ أَي حرب ولذلك أَنَّثها. ابن بُزُرج: يقال مِن كادهما يَتَكايَدان وأَصحاب النحو يقولون يتكاودان وهو خطأٌ لأَنهم يقولون إِذا حُمِلَ أَحدهم على ما يَكْره: لا والله ولا كَيْداً ولا هَمًّا؛ يريد لا أُكادُ ولا أُهَمُّ. وحكى ابن مجاهد عن أَهل اللغة: كاد يكاد كان في الأَصل كَيِدَ يَكْيَدُ. وقوله عز وجل: إِنهم يَكِيدُون كَيْداً وأَكِيدُ كَيْداً؛ قال الزجاج: يعني به الكفار، إِنهم يُخاتلون النبي، صلى الله عليه وسلم، ويُظْهِرون ما هم على خلافه؛ وأَكِيد كيداً؛ قال: كَيْد الله تعالى لهم استدراجهم من حيث لا يعلمون. ويقال: فلان يكيد أَمراً ما أَدْرِي ما هو إِذا كان يُرِيغُه ويَحْتالُ له ويسعى له ويَخْتِلُه. وقال: بَلَغُوا الأَمر الذي كادوا، يريد: طلبوا أَو أَرادوا؛ وأَنشد أَبو بكر في كاد بمعنى أَراد للأَفوه: فإِنْ تَجَمَّعَ أَوتادٌ وأَعْمِدَةٌ وساكِنٌ، بَلَغُوا الأَمرَ الذي كادوا أَراد الذي أَرادوا؛ وأَنشد: كادَتْ وكِدْتُ، وتلك خَيرُ إِرادةٍ، لو كانَ مِنْ لَهْوِ الصَّبابةِ ما مَضَى قال: معناه أَرادتْ وأَرَدْتُ. قال: ويحتمله قوله تعالى: لم يكَدْ يراها، لأَن الذي عايَنَ من الظلمات آيَسَه من التأَمل ليده والإِبصار إِليها. قال: ويراها بمعنى أَن يراها فلما أَسقط أَن رفع كقوله تعالى: تأْمرونِّي أَعبُدُ؛ معناه أَن أَعبد.


- : ( {الكَوْدُ: المَنْعُ) ، وَمِنْه حَدِيث عَمْرو بن الْعَاصِ (ولكنْ مَا قَوْلُكَ فِي عُقُولٍ} كَادَهَا خَالِقُهَا) ، قَالَ ثَعْلَب أَي مَنَعَهَا. (و) يُقَال ( {كَادَ) زَيْدٌ (يَفْعَل) كَذَا. (و) حكى أَبو الخَطّاب أَن نَاسا من الْعَرَب يَقُولُونَ (} كِيدَ) زَيْدٌ يَفْعل كَذَا، وَمَا زِيلَ يَفْعل كَذَا، يُرِيدُونَ كَادَ وزَالَ، وَقد رُوِيَ بَيْتُ أَبي خِرَاش: {وكِيدَ ضِيَاعُ القُفِّ يَأْكُلْنَ جُثَّتِي وكِيدَ خِرَاشٌ يَوْمَ ذالِكَ يَيْتَمُ (} كَوْداً) بِالْوَاو، {وكاداً، بالأَلف، وكِيداً بالياءِ (} ومَكَاداً {ومَكَادَةً) ، هاكَذَا سَرعدَ ابنُ سِيدِ مصادِرَ، أَي هَمَّ و (قَارَبَ ولمْ يَفْعَل) ، وَقَالَ اللَّيْث: الكَوْدُ مصدرُ} كادَ {يَكُودُ} كَوْداً {ومَكَاداً} ومَكَادَةً،! وكِدْت أَفْعَل كَذَا، أَي هَمَمْتُ، ولغة بني عَدِيَ بالضَّمّ، وَحَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ عَن بعضِ العربِ. وَفِي الأَفعال لِابْنِ القَطَّاع: {كادَ} يَكَادُ {كَاداً} وكَوْداً، هم وأَكثرُ العَرَب على {كِدْت، أَي بِالْكَسْرِ، وَمِنْهُم من يَقُول} كُدْتُ، أَي بالضمّ، وأَجمعوا على {يَكَادُ، فِي الْمُسْتَقْبل، وَنقل شَيخنَا عَن تصريف الميدانيّ أَنه قد جاءَ فِيهِ فَعُلع أَي بِالضَّمِّ يَفْعَل بِالْفَتْح، على لُغَة من قَالَ} كُدْتَ {تَكادُ، بِضَم الْكَاف فِي الْمَاضِي قَالَ شيخُنا: وَذكر غيرهُ: وَقَالُوا: هُوَ مِمَّا شَذَّ فِي بَاب فَعُلَ بالضمّ، فإِن مضارعه لَا يكون إِلاْ يَفْعُلُ بالضمْ، وَقد سبق أَنه شَذَّ، لَبَّ وَمَا مَعَهُ، وهاذا مِمَّا زادوه، كَمَا فِي شُرُوح اللامِيّة. وَقَالَ الزمخشريّ: قد حَوَّلُوا عِنْد اتِّصَال ضميرِ الفَاعِل فَعَل من الْوَاو إِلى فَعُل، وَمن الياءِ إِلى فَعِل، ثمَّ نقلت الضمّة والكسرة إِلى الفاءِ، فَيُقَال قُلْت وقُلْن، وبِعْث وبِعْنَ وَلم يحوِّلوا فِي غير الضَّمِير إِلاَّ مَا جاءَ فِي قَول ناسٍ من الْعَرَب كِيدَ يَفْعَل ومَا زهيلَ. قلت: وأَورد هاذا البحثَ أَبو جعفرٍ اللّبْلِيّ فِي بُغْية الآمال، وأَلْمَمنا بِبَعْضِه فِي (التَّعْرِيف بضروريّ اللُّغَة والتصريف) فَرَاجعه. وَفِي اللِّسَان: كَاد وُضِعتْ لمُقَارَبة الشيْءِ فُعِلَ أَو لم يُفْعَل (مُجَرَّدَةً تُنْبِىءُ عَن نَفْيِ الفِعْلِ، ومَقْرُونَةً بالجَحْدِ تُنْبِىءُ عَن وقُوعهِ) أَي الْفِعْل، وَفِي الإِتقان للسليوطيّ: كادَ فِعْلٌ ناقِصٌ أَتى مِنْهُ الْمَاضِي والمضارع فَقَط، لَهُ اسمٌ مَرفوع وخبرٌ مُضارع مُجَرَّد من أَنْ، وَمَعْنَاهَا: قارَبَ، فَنَفْيُهَا نَفْيٌ للمُقَارَبَة، وإِثباتها إِثباتٌ للمُقَارَبة، واشتهر على أَلسنة كثيرٍ أَن نَفْيَها إِثباتٌ وإِثباتَها نَفْيٌ، فقولك: كَاد زيدٌ يَفْعَل، مَعْنَاهُ لم يَفْعل، بِدَلِيل {9. 012 وَإِن} كَادُوا يفتنونك} (سُورَة الْإِسْرَاء، الْآيَة: 73) . وَمَا كَاد يفعل، مَعْنَاهُ فَعَل، بِدَلِيل {وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 71) أَخرجَ ابنُ أَبي حاتمٍ من طَرِيق الضَّحَّاك، عَن ابنِ عبَّاس قَالَ: كُلّ شيْءٍ فِي الْقُرْآن كادَ! وأَكَادُ ويَكادُ، فإِنه لَا يَكون أَبداً، وَقيل: إِنها تُفيد الدّلالة على وُقوعِ الفِعْل بِعُسْرٍ، وَقيل: نَفْيُ الْمَاضِي إثباتٌ، بِدَلِيل {9. 012} وَمَا {كَادُوا يَفْعَلُونَ وَنفى الْمُضَارع نَفيٌ بِدَلِيل {لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا} (سُورَة النُّور، الْآيَة: 40) وَنفى الْمُضَارع نَفيٌ بِدَلِيل {لَمْ} يَكَدْ يَرَاهَا} مَعَ أَنه لم يَرَ شَيْئا. وَالصَّحِيح الأَوّل، أَنها كَغَيْرِهَا، نَفْيها نَفيٌ وإِثباتُها إِثباتٌ، فَمَعْنَى كادَ يَفعل: قارَبَ الفِعْل ولمْ يَفْعَل. وَمَا كادَ يَفْعَل: مَا قَارَب الفِعْل فَضْلاً عنْ أَنْ يَفْعَل، فنَفْيُ الفِعْلِ لازِمٌ مِن نَفْيِ المُقَارَبَة عَقْلاً. وأَما آيَة {فَذَبَحُوهَا وَمَا {كَادُواْ يَفْعَلُونَ} (سُورَة الْبَقَرَة، الْآيَة: 71) فَهُوَ إِخبار عَن حَالهم فِي أَوّلِ الأَمر، فإِنهم كانُوا أَوَّلاً بُعدَاءَ مِن ذَبْحِهَا، وإِثبات الفِعْل إِنما فُهِم من دَلِيل آخرَ، وَهُوَ قَوْله تَعَالَى: {فَذَبَحُوهَا} وايما قَوْله {لَقَدْ} كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ} (سُورَة الْإِسْرَاء، الْآيَة: 74) مَعَ أَنّه صلى الله عَلَيْهِ وسلملم يَرْكَنْ لاَ قَليلاً وَلَا كثيرا، فإِنه مَفهومٌ مِن جِهَةِ أَنّ لَوْلاَ الامتناعِيَّةَ تقتضِي ذالك، انْتهى. وَفِي اللِّسَان: وَقَالَ أَبو بكر فِي قَوْلهم: قَدْ كَادَ فُلاَنٌ يَهْلِك: مَعْنَاهُ: قد قَارَبَ الهَلاَكَ وَلم يَهْلِك، فإِذا قُلتَ مَا كَادَ فُلانٌ يَقُوم، فَمَعْنَاه: قامَ بعد إِبطاءِ وكذالك، كَاد يَقوم مَعْنَاهُ قاربَ القِيَامَ وَلم يَقُمْ. قَالَ: وهاذا وَجْهُ الْكَلَام، ثمَّ قَالَ (وقَد تَكون) كَاد (صِلَةً للكلامِ) ، أَجاز ذالك الأَخْفَشُ وقُطْرُبٌ وأَبو حاتمٍ، واحتجّ قُطربٌ بقولِ زيدِ الخَيْلِ: سَرِيعٍ إِلى الهَيْجَاءِ شَاكٍ سلاحُهُ فَما إِنْ {يَكادُ قِرْنُه يَتَنَفَّسُ معناهُ مَا يَتَنَفَّسُ قِرْنُه. وَقَالَ حَسَّان: وَ} تَكَادُ تَكْسَلُ أَنْ تَجهىءَ فِرَاشَهَا فِي لِينِ خَرْعَبَةٍ وحُسْنِ قَوَامِ مَعْنَاهُ وتَكسل، (وَمِنْه) قَوْله تَعَالَى: {لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا} (سُورَة النُّور، الْآيَة: 40) أَي لمْ يَرَهَا وَلم يُقَارب ذالك، وَقَالَ بعضُهم: رَآهَا مِن بَعْدِ أَن لم! يَكَدْ يَراهَا مِن شِدَّةِ الظُّلْمَة. فاتَّضَح بذلك أَن قولَ شيخِنَا: كَوْن كَاد صِلَةً للْكَلَام لَا قائلَ بِهِ إِلا مَا وَرَد عَن ضَعَفَةٍ المُفَسِّرين، تَحَامُلٌ على المُصنِّف وقُصُورٌ لَا يَخْفَى. وَقَالَ الأَخْفَشُ فِي قَوْله تَعَالَى: {لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا} حَمْلٌ على المَعنَى، وذالك أَنه لَا يَرَاهَا، وَذَلِكَ أَنك إِذا قلت كَاد يَفْعل إِنَّمَا تَعنِي قَارَب الفِعْل، على صِحَّةِ الكَلاَمِ، وهاكذا معنى هاذه الْآيَة، إِلاّ أَنّ اللُّغَة قد أَجازَتْ: لم يَكَدْ يَفْعَل وَقد فعَل بَعْدَ شِدَّة، وَلَيْسَ هاذا صَحَّةَ الكلامِ، لأَنه إِذا قَالَ: كادَ يَفْعل، فإِنما يعنِي قارَبَ الفِعْل، وإِذا قَالَ، لم يَكد يَفْعل، يَقُول: لم يُقَارِب الفِعْلَ، إِلاَّ أَن اللُّغَة جاءَت على مَا فُسِّرَ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: كُلَّمَا أَخْرَجَ يَدَه لمْ يَكد يَرَاهَا مِن شِدَّة الظُّلمَةِ، لأَن أَقَلَّ مِن هَذِه الظُّلمةِ لَا تُرَى اليَدُ فِيهِ، وأَما لم يَكَد يَقُوم، فقَدْ قَام، هاذا أَكْثَر اللُّغَة. (و) قد (تكون) كَاد (بِمَعْنى أَرادَ) ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {كَذالِكَ {كِدْنَا لِيُوسُفَ} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 76) وَقَوله تَعَالَى: {9. 012} أكاد اخفيها} (سُورَة طه، الْآيَة: 15) أَي أَردنا، و (أُرِيدُ) وأَنشد أَبو بَكْرٍ للأَفْوَه: فَإِنْ تَجَمَّعَ أَوْتَادٌ وأَعْمِدَةٌ وسَاكِنٌ بَلَغُوا الأَمْرَ الَّذِي {كَادُوا أَراد: الَّذِي أَرادوا، وأَنشد الأَخفشُ: } كَادَتْ! وكِدْتُ وتِلْكَ خَيْرُ إِرَادَةٍ لَوْ كَانَ مِنْ لَهْوِ الصَّبَابَةِ مَا مَضَى قَالَ: مَعْنَاهُ أَرادَتْ وأَردْت، وَقَالَ الأَخفش فِي تَفْسِير الْآيَة: مَعناه: أُخْفِيهَا. وَفِي تَذكرةِ أَبي عَلِيَ أَن بعضَ أَهلِ التأْوِيل قَالُوا: {أَكَادُ أُخْفِيهَا} مَعْنَاه: أُظهِرُها، قَالَ شَيْخُنَا: والأَكثر على بَقَائِهَا على أَصْلِها، كَمَا فِي البحْر والنَّهْرِ وإِعْرَابِ أَبي البقاءِ والسَّفاقِسيّ، فَلَا حاجةَ إِلى الخُروج عَن الظَّاهِر، وَالله أَعلم، قَالَ السيوطيّ: وَعَكسه كَقَوْلِه تَعَالَى: {يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ} (سُورَة الْكَهْف، الْآيَة: 77) أَي يكَاد قلت: وَفِي اللِّسَان: قَالَ بَعضهم فِي قَوْله تَعَالَى: {أَكَادُ أُخْفِيهَا} (سُورَة طه، الْآيَة: 15) أُريد أُخفيها، فَكَمَا جَازَ أَن تُوضَع أُريد مَوْضِعَ أَكاد فِي قَوْله: {جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ} فَكَذَلِك أَكادُ، فتأَمَّلْ. وَقَالَ ابنُ العَوَّام: كَاد زَيْدٌ أَن يَمُوتَ. (وأَن) لَا تَدخل مَع كادَ وَلَا مَعَ مَا تَصرّف مِنها، قَالَ الله تَعَالَى: { {وَكَادُواْ يَقْتُلُونَنِى} (سُورَة الْأَعْرَاف، الْآيَة: 150) وَكَذَلِكَ جَمِيع مَا فِي القُرآن، قَالَ: وَقد يُدْخِلون عَلَيْهَا أَنْ، تَشْبِيهاً بِعَسَى، قَالَ رؤبة: قَدْ كَادَ مِنْ طُوله البِلَى أَنْ يَمْصَحَا (و) من ذالك قَوْلهم: (عَرَفَ) فلَان (مَا يُكَادُ مِنْه، أَي) مَا (يُرَادُ) ، وَفِي حَدِيث عَمْرِو بن العاصِ: (مَا قَوْلُك فِي عُقُولٍ} كَادَهَا خَالِقُهَا) وَفِي روايةٍ (تِلْكَ عُقولٌ كادَهَا بَارِئُها) أَي أَرادَها بِسُوءٍ. (و) قَالَ اللَّيْث: الكَوْدُ مصْدر كادَ يَكُود كَوْداً ومَكَاداً ومَكَادَةً، تَقول لِمَن يَطلُب إِليك شَيْئا وَلَا تُريد أَن تُعْطِيَه تَقول: لَا و (لاَ مَهَمَّةَ وَلَا مَكادَةَ) . وَلَا كَوْداً وَلَا هَمًّا، وَلَا مَكَاداً وَلَا مَهَمًّا، (أَي لَا أَهُمُّ وَلَا أَكادُ) . ( {ويَكُودُ) على صِيغة الْمُضَارع (: ع) عَن الصاغانيّ، وَلم أَجده فِي مُعْجم ياقوتٍ، مَعَ استيعابه. (وَهُوَ} يَكُودُ بِنَفْسِه) كَوْداً، عَن الصاغانيّ، لُغَة فِي يَكِيد كَيْداً، أَي (يَجُود) بهَا ويسوق، وَذكره غالبُ اللغويين فِي الياءِ، وسيأْتي. ( {واكْوَأَدَّ) الفَرْخُ والشَّيْخُ (: شَاخَ وارْتَعَشَ) ، كاكْوَهَدَّ. (} والكَوْدَةُ:) كلّ (مَا جَمَعْتَ من تُرَابٍ) وَطَعَام (ونَحْوِه) وجَعَلْتَه كُثْباً، (ج {أَكْوَادٌ) . (} وكَوَّدَه) أَي الترابَ (: جَمَعَه وجعَله كُثْبَةً وَاحِدَة) ، يَمَانِية. ( {وكُوَادٌ،} وكُوَيْدٌ، كغُرَابٍ وزُبَيْرٍ: اسمانِ) .


- : ( {الكَيْدُ: المَكْرُ والخُبْثُ،} كالمَكِيدَةِ) ، قَالَ اللَّيْث: {الكَيْدُ مِن} المَكِيدة، وَقد {كَادَه} يَكِيدُه {كَيْداً} ومَكِيدَةً. قالل شيخُنا: وظاهِرُ كلامِهِمْ أَنْ الكَيْدَ والمَكْرَ مُترادفانِ، وَهُوَ الظَّاهِر، وَقد فَرَّق بَينهمَا بعضُ فُقَهَاءِ اللُّغَة، فَقَالَ:! الكَيْدُ: المَضَرَّة، والمَكْرُ: إِخفاءُ الكَيْدِ وإِيصالُ المَضَرَّة، وَقيل: الكَيْدُ: الأَخْذُ على خَفَاءٍ، وَلَا يُعْتَبر فِيهِ إظهارُ خِلاَفِ مَا أَبْطَنَه، ويُعْتَبر ذالك فِي المَكْرِ. وَالله أَعلم. (و) الكَيْدُ (: الحِيلَةُ) ، وَبِه فُسِّر قَولُه تَعَالَى: {فَجَمَعَ {كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى} (سُورَة طه، الْآيَة: 60) وَقَوله تَعَالَى: {} فَيَكِيدُواْ لَكَ {كَيْدًا} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 5) أَي فَيحْتَالوا احتِيَالاً. وفلانٌ} يَكِيدُ أَمْراً مَا أَدْرِي مَا هُوَ، إِذا كَانَ يُرِيغُه ويَحتال لَهُ، ويَسْعَى لَهُ ويَخْتِله، وكلّ شيْءٍ تُعالِجه فأَنت {تَكِيدُه. (و) الكَيْد: الاحتيالُ وَالِاجْتِهَاد، وَبِه سُمِّيت (الحَرْبُ) كَيْداً، لاحتيالِ الناسِ فِيهَا، وَهُوَ مَجاز، وَفِي الأَساس: وَمن الْمجَاز غَزَا فَلَمْ يَلْقَ} كَيْداً، أَي لم يُقَاتلْ، انْتهى. قلت: وَهُوَ فِي حَدِيث ابْن عمر. وَفِي حَدِيث صُلْحِ نَجَرانَ (إِنْ كانَ باليَمَنِ {كَيْدٌ ذَاتُ غَدْرٍ) أَي حَرْبٌ، ولذالك أَنَّثَها. (و) } الكَيْدُ (: إِخرَاجُ الزَّنْدِ النَّارَ؛ و) الكَيْدُ (: القَيْءُ) ، وَمِنْه حَديث قَتَادَة (إِذا بَلَغ الصائمُ الكَيْدَ أَفْطَر) حَكَاهُ الهَرَويّ فِي الغَريبينِ وابنُ سِيده. (و) عَن ابْن الأَعرابيّ: الكَيْدُ (: اجْتِهَادُ الغُرَابِ فِي صِياحِه، و) قد (كَادَ) الرجُلُ إِذا (قَاءَ) . (و) من المجازِ: كادَ (بِنَفْسِه) {كَيْداً (: جَادَ) بهَا جَوْداً، وسَاقَ سِياقاً. وَفِي الأَساس: رأَيتُه} يَكِيد بِنَفْسِه: يُقَاسِي المَشَقَّةَ فِي سِيَاقه. وَفِي الحديثِ (أَن النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمدَخَلَ على سَعْدِ بن مُعَاذٍ وَهُوَ {يَكِيدُ بِنَفْسِه فَقَالَ: جَزَاكَ الله مِنْ سَيِّدِ قَوْمٍ) . يُرِيد النَّزْعَ. (و) } كادَت (المَرْأَةُ) {تَكِيد كَيْداً (: حَاضَتْ) ، وَمن حَديث ابنِ عبَّاس (أَنه نَظَر إِلى جَوَارٍ قَدْ} كِدْنَ فِي الطَّرِيقِ، فأَمرَ أَن يَتَنَحَّيْنَ) مَعْنَاهُ: حِضْنَ. {والكَيْدُ: الحَيْضُ. (و) } كَادَ (يَفْعَلُ كَذَا: قَارَبَ وهَمَّ) قَالَ الفَرَّاءُ: العَرب تَقولُ مَا! كِدْت أَبْلُغ إِليكَ وأَنت قد بَلَغْتَ. قَالَ: وَهَذَا هُوَ وَجه العَرَبِيَّة، وَمن الْعَرَب مَنْ يُدخِل {كَاد} وَيكادُ فِي اليَقِينِ، وَهُوَ بِمَنْزِلَة الظِّنَّ، أَصْلُه الشَّكُّ، ثُمَّ يُجْعَل يَقيناً. ( {كَكِيدَ) ، فِي لُغة بعضِ العَرب، كَمَا تَقدَّم، وَهُوَ على وَجْهِ الشُّذُوذِ، وإِنما اسْتَطْرَده هُنَا مَعَ ذِكْرِه أَوَّلاً فِي كود إِشارةً إِلى أَنه واويّ ويائيّ، وَهُوَ صَنيع غالِبِ أَئمّة اللُّغَة، وَمِنْهُم من اقْتصر على أَحدهما. (وَفِيه} تَكَايُدٌ) ، أَي (تَشَدُّدٌ) ، وَبِه فَسَّر السكَّرِيُّ قولَ أَبي ضَبَّةَ الهُذَلِيّ: لَقَّيْتُ لَبَّتَه السِّنَانَ فَكَبَّه مِنِّي {تَكَايُدُ طَعْنَةٍ وتَأْيُّدُ (و) قَوْلهم: لَا أَفعل ذالك و (لَا} كَيْداً وَلَا هَمًّا) ، أَي (لَا {أَكادُ وَلَا أَهُمُّ) ، كَقَوْلِهِم: لَا} مَكَادَةَ وَلَا {مَهَمَّةَ، وَقد تَقَدَّم، وهاذه قِطْعَة مِن عِبارة ابنِ بُزُرْج، كَمَا سيأْتي بَيانُها، فَلَو أَخَّرَها فِيمَا بَعْدُ كَانَ أَلْيَقَ بالسَّبْكِ وأَنْسَبَ. (} واكْتَادَ، افْتَعَلَ من {الكَيْدِ، و) قَالَ ابنُ بُزُرْج: يُقَال مِنْ كَادَ: (هُمَا} يَتَكَايَدَانِ) ، أَي بالياءِ (وَلَا تَقُلْ) أَي أَيُّهَا النحويّ: (يَتَكَاوَدَانِ) ، أَي بالوَاو، فإِنه خَطَأٌ، لأَنهم يَقُولُونَ إِذا حُمِلَ أَحدُهُمْ على مَا يَكْرهُ: لَا وَالله وَلَا كَيْداً وَلَا هَمًّا، يُرِيد: لَا {أُكَادُ وَلَا أُهَمُّ، وحكَى ابنُ مُجاهدٍ عَن أَهل اللغةِ كَادَ} يَكَادُ، كَانَ فِي الأَصلِ كَيِدَ يَكْيَدُ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {كادَه: عَلَّمَه الكَيْدَ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: {كَذالِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} (سُورَة يُوسُف، الْآيَة: 76) أَي عَلَّمْنَاه الكَيْدَ على إِخْوَتِه. } وكادَه: أَرادَه بِسُوءٍ. وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: { {لاكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ} (سُورَة الْأَنْبِيَاء، الْآيَة: 57) . } وكَيْد الله للكُفَّار هُوَ استِدْراجُهم من حَيْثُ لَا يَعْمَلُون. {والمُكَايَدَةُ: المُخَاتَلَة. } وكَيْدَانُ، بِالْفَتْح: قَرْيَةٌ بِفَارِسَ. ( {وأَكْيَادُ) مِنْ قُرَى مِصْرَ، وتُضَاف إِليها دِجْوَة، وقَرْيَة أُخرى تُسَمَّى} بأَكْيَادِ العَتَاوِرَةِ. (فصل اللَّام مَعَ الدَّال الْمُهْملَة)


- ـ الكَدُّ: الشِّدَّةُ، والإِلْحاحُ، والطَّلَبُ، والإِشارَةُ بالإِصْبَعِ، ومَشْطُ الرأسِ، وما يُدَقُّ فيه كالهاوُنِ. ـ وكَدَّهُ واكْتَدَّهُ: طَلَبَ منه الكَدَّ، ـ كاسْتَكَدَّهُ، ونَزَعَ الشيءَ بيدِهِ، يكونُ في الجامِدِ والسائِلِ. ـ والكَدَدَةُ، محرَّكةً، وكهُمَزَةٍ وسُلالَةٍ: ما يَبْقَى أسْفَلَ القِدْرِ. وكسلالَةٍ: القِشْدَةُ، ـ وع بالمَرُّوتِ لبني يَرْبوعٍ. ـ والكَديدُ: المِلْحُ الجَريشُ، وصَوْتُهُ إذا صُبَّ، وماءٌ بين الحَرَمَيْنِ، شَرَّفَهُما اللّهُ تعالى، والبَطْنُ الواسِعُ من الأرضِ، والأرضُ الغليظَةُ. ـ كالكِدَّةِ، بالكسر. ـ ويَوْمُ الكَديدِ: م. ـ وكثُمامٍ: حُسافُ الصِّلِّيَانِ، وفَحْلٌ تُنْسَبُ إليه الحُمُرُ. ـ والأَكِدَّةُ: بَقايا المَرْتَعِ الذي قد أُكِلَ. ـ ورأيتُهُمْ أكْداداً وأكاديدَ: فِرَقاً وأرسالاً.


- ـ الكَوْدُ: المَنْعُ. ـ وكادَ يَفْعَلُ، ـ وكِيدَ كَوْداً ومَكاداً ومَكادَةً: قارَبَ ولم يَفْعَلْ، مُجَرَّدَةً تُنْبِئُ عن نَفْيِ الفِعْلِ، ومَقْرونَةً بالجَحْدِ تُنْبِئُ عن وقُوعِهِ، وقد تكونُ صِلَةً للكلامِ، ومنه: ـ {لم يَكَدْ يراها} ، أي: لم يَرَها، وتكونُ بمعنى أرادَ: {أكادُ أُخْفيها} : أريدُ. ـ وعرَفَ مايُكادُ منه، أي: يُرادُ. ـ ولامَهَمَّةَ ولا مَكادَةَ، أي: لا أهُمُّ ولا أكادُ، ـ ويَكودُ: ع. ـ وهو يَكُودُ بنفسِه: يَجودُ. ـ واكْوَأَدَّ: شاخَ، وارْتَعَشَ. ـ والكَوْدَةُ: ما جَمَعْتَ من تُراب ونحوه، ـ ج: أكْوادٌ. ـ وكَوَّدَهُ: جَمَعَهُ، وجَعَلَهُ كُثْبَةً واحدةً. ـ وكُوادٌ وكُوَيْدٌ، كغُرابٍ وزُبَيْرٍ: اسْمانِ.


- ـ الكَيْدُ: المَكْرُ والخُبْثُ، ـ كالمَكيدَةِ، والحِيلَةُ والحَرْبُ، وإخْراجُ الزَّنْدِ النارَ، والقَيْءُ، واجْتِهادُ الغُرابِ في صِياحِهِ. ـ وكادَ: قاءَ، ـ وـ بنفْسِه: جادَ، ـ وـ المرأةُ: حاضَتْ، ـ وـ يَفْعَلُ كذا: قارَبَ، وهَمَّ، ـ ككِيدَ. ـ وفيه تَكايُدُ: تَشَدُّدٌ. ـ ولا كَيْداً ولا هَمَّاً: لا أكادُ ولا أهُمُّ. ـ واكْتادَ: افْتَعَلَ من الكَيْدِ، وهُما يَتَكايَدانِ، ولا تَقُلْ: يَتَكاوَدانِ.


- اكْواَدَّ الشيخُ: (انظر: كأَد) .


- كَوَّدَ الشيءَ: جَمَعَهُ وجعله كُثْبَةً واحدة.


- الكَيَّادُ : الكثيرُ الكَيْدِ.


- الكَوْدَةُ : كلُّ ما جمعته وجعلته كُثَبًا، من طعام وتراب ونحوه. والجمع : أَكوَادٌ.


- كَادَ يفعل كذا كَادَ كَوْدًا: همَّ وقاربَ ولم يَفْعَل، كما في التنزيل العزيز: البقرة آية 20يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ) ) ، و النور آية 35يَكَادُ زَيْتَهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ) ) .


- كَادّهُ : غالبه.


- الإِكَادُ : حِزام يُرْبط به ويُشَدّ. والجمع : أَكائِدُ.| (وانظر: وكد) .


- الكَيْدُ : إرادة مَضَرَّةِ الغير خِفْيَةً، وهو من الخَلْق: الحِيلَةُ السَّيِّئة، ومن الله: التدبيرُ بالحَقِّ مجازاة أعمال الخلْق.، وفي التنزيل العزيز: الطارق آية 15 الكَيْدُ 16إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا وَأَكِيدُ كَيْداً) ) .|الكَيْدُ الحربُ. يقال: غزَا فلان فلم يَلْقَ كَيْدًا. والجمع : كُيُودٌ.


- المكِيدَة : الخديعةُ، والجمع مَكَايِدُ، ومَكائِدُ .


- تَكَايَدَ الرَّجُلان: تماكرا.|يقال: في فلانٌ تكايُدٌ: تشدُّدٌ.


- كايَدَهُ : كادَهُ.


- كَادَ الغُرَابُ كَادَ كَيْدًا، ومَكِيدَةً: صاح بجَهْد.|كَادَ الزَّنْدُ: أَخرج النارَ.|كَادَ بنَفْسهِ: قاسى المشقَّةَ عند نَزْعِهَا.|كَادَ فلانًا: خَدَعَهُ ومَكَرَ به. يقال: كادَ له: احتال.| وَأَراده بسُوء، وفي التنزيل العزيز: الأنبياء آية 57وَتَاللهِ لأكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ) ) .|كَادَ القومَ: حارَبَهم.|كَادَ الشَّيءَ: عالجه.


- كِدْتُ، أَكَادُ، مصدر كَوْدٌ، مَكَادٌ، مَكَادَةٌ- كَادَ الوَلَدُ يَغْرَقُ : هَمَّ، قَارَبَ الغَرَقَ وَلَكِنَّهُ لَمْ يَغْرَقْ- كَادَ : مِنْ أَفْعَالِ الْمُقَارَبَةِ يَرْفَعُ الاسْمَ وَيَنْصِبُ الخَبَرَ وَيَنْدُرُ اقْتِرَانُ خَبَرِهِ بِأَنْ- يَكَادُ الْمَطَرُ يُغْرِقُ الْمَدِينَةَ : البقرة آية 20 يَكَادُ البَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ ( قرآن).


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| كَادَ، يَكِيدُ، مصدر كَيْدٌ، مَكِيدَةٌ.|1- كَادَ لَهُ كَيْداً : خَدَعَهُ، مَكَرَ بِهِ.|2- كَادَ لِشَرِيكِهِ : اِحْتَالَ لَهُ.|3- كَادَهُ بِسُوءٍ : أَرَادَهُ بِهِ.|4- كَادَ مَكْراً : دَبَّرَهُ.|5- كَادَ بِنَفْسِهِ : جَادَ بِهَا مَعَ مُعَانَاةٍ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَكايَدَ، يَتَكايَدُ، مصدر تَكايُدٌ- تَكايَدَ الْمُتَنافِسانِ : تَماكَرَا، اِحْتالَ كُلٌّ مِنْهُما على الآخَرِ.


- (فعل: رباعي متعد).| كَايَدَ ، يُكَايِدُ، مصدر مُكَايَدَةٌ- كَايَدَ شَرِيكَهُ : مَكَرَ بِهِ، خَدَعَهُ.


- (مصدر تَكايَدَ).|-تَكايُدُ الْمُتَخاصِمينِ :تَماكُرُهُما، اِحْتِيالُ كُلٍّ مِنْهُما عَلَى الآخَرِ.


- (مصدر كَادَ).|-دَبَّرَ لَهُ كَيْداً : مَكْراً، خُبْثًا، مَكِيدَةً- رَدَّ كَيْدَهُ إِلَى نَحْرِهِ :الطارق آآية 15، 16يَكيدونَ كَيْداً وَأَكيدُ كَيْداً . (قرآن).


- (مصدركَايَدَ).|-يُضْمِرُ لَهُ الْمُكَايَدَةَ :أَيِ الْمَكْرَ والخَدِيعَةَ.


- جمع: مَكَائِدُ. | (مصدركَادَ).|-كَادَ لَهُ مَكِيدَةً : خَدِيعَةً، مَكْراً، خُبْثاً- ذَهَبَ ضَحِيَّةَ مَكَائِدِ الْحَاسِدِينَ :-مَا يَسْلَمُ يَوْمٌ مِنْ شَرِّ يُبَيَّتُ أَوْ مَكِيدَةٍ تُذْهَبُ. (إسحق الحسيني).


- جمع: ون، ات. | (فاعل من كَادَ).|-كَائِدٌ مَاكِرٌ : مَنْ يَكِيدُ الكَيْدَ، الْمُتَآمِرُ- اللَّهُ هُوَ الكَفِيلُ بِرَدِّ كَيْدِ الكَائِدِ.


- 1- إكتاده : خدعه واحتال عليه


- 1- أكاديد : منهزمون (لا واحد لها)


- 1- كاد من الماء : بطيء الجري


- 1- كاده : خدعه|2- كاده : علمه الكيد|3- كاده : حاربه|4- كاده : أراده بسوء|5- كاد له : احتال له|6- كاد العود : الذي تقدح به النار : أخرج النار|7- كاد الشيء : عالجه|8- كاد بنفسه : جاد بها ، عرضها للخطر


- 1- كاده : منعه|2- كاد بنفسه : جاد بها ، عرضها للخطر


- 1- كوّد الشيء : جمعه وجعله كومة واحدة


- 1- ما جمع من طعام أو تراب ونحوه ، جمع : أكواد


- 1- مصدر كاد يكيد|2- مكر وخداع وخبث|3- حيلة|4- حرب


- 1- تكايد الشخصان : احتال كل منه ما على الآخر


- 1- حزام يربط به ويشد ، جمع : أكائد


- 1- كايده : خدعه


- 1- كثير الكيد والخداع والخبث


- 1- مصدر كاد يكيد|2- خديعة|3- خبث|4- مؤامرة


- ك ود: (كَادَ) يَفْعَلُ كَذَا يَكَادُ (كَوْدًا) وَ (مَكَادَةً) أَيْضًا بِالْفَتْحِ أَيْ قَارَبَهُ وَلَمْ يَفْعَلْ. وَحَكَى سِيبَوَيْهِ عَنْ بَعْضِ الْعَرَبِ: (كِدْتُ) أَفْعَلُ كَذَا بِضَمِّ الْكَافِ وَقَدْ يُدْخِلُونَ عَلَيْهِ لَفْظَ أَنْ تَشْبِيهًا بِعَسَى قَالَ الشَّاعِرُ: قَدْ كَادَ مِنْ طُولِ الْبِلَى أَنْ يَمْصَحَا وَ (كَادَ) مَوْضُوعٌ لِمُقَارَبَةِ الْفِعْلِ فُعِلَ أَوْ لَمْ يُفْعَلْ. فَمُجَرَّدُهُ يُنْبِئُ عَنْ نَفْيِ الْفِعْلِ، وَمَقْرُونُهُ بِالْجَحْدِ يُنْبِئُ عَنْ وُقُوعِ الْفِعْلِ. وَقَالَ بَعْضُهُمْ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {أَكَادُ أُخْفِيهَا} [طه: 15] أُرِيدُ أُخْفِيهَا فَكَمَا وُضِعَ يُرِيدُ مَوْضِعَ يَكَادُ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ} [الكهف: 77] وُضِعَ أَكَادُ مَوْضِعَ أُرِيدُ. وَأَنْشَدَ الْأَخْفَشُ: كَادَتْ وَكِدْتُ وَتِلْكَ خَيْرُ إِرَادَةٍ ... لَوْ عَادَ مِنْ لَهْوِ الصَّبَابَةِ مَا مَضَى.


- كُود ، جمع أكْواد.|1- رقم أو رمز يشير إلى شيءٍ معيّن يُعرف به. |2 - نظام يُستخدم في الاتِّصال. |3 - (الحاسبات والمعلومات) وصف لمجموعة من تعليمات البرمجة. |4 - (القانون) نصوص تشريعيّة خاصّة بفرع من فروع القانون بدون شرح، مجموعة في أبواب وموادّ لأجل العمل بها.


- كوَّدَ يكوِّد ، تكويدًا ، فهو مُكوِّد ، والمفعول مُكوَّد | • كوَّد الشَّيءَ جعل له رقمًا أو رمزًا يُعرف به :-كوَّد البطاقات/ الكتبَ/ المناطقَ/ البلادَ.


- كَوْد :مصدر كادَ.


- مَكيدة ، جمع مكيدات ومكائدُ ومكايدُ.|1- مكر، خديعة، تدبير خبيث أو ماكر :-دبَّر مكيدة: نصَب فخًّا، أعدّها وهيّأها وحاكها، - مكيدة حربيّة، - من نام عن عدوِّه نبَّهته المكائدُ، - عُزل المحافظ ظلمًا لمكيدة دبِّرت له، - المكيدة في الحرب مشروعة.|2- (القانون) اتّفاق بين شخصين أو أكثر لارتكاب جريمة، أو لتحقيق غاية قانونيّة بوسيلة غير قانونيّة.


- كادَ يكاد ، كوْدًا | • كاد يموت في الحادث من أفعال المقاربة مثل أوشك بمعنى قارب الفعلَ وفي حالة النفي يسبقه حرف النفي، وهو فعل ماضٍ ناقص له اسم مرفوع وخبر مضارع مرفوع أو منصوب بأن قليلاً :-يكاد يكون في حكم العدم، - *كاد المعلم أن يكون رسولا*، - {يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ} .|• كاد: أراد :-عرفت ما يُكاد من هذا الرجُل.


- كائد :اسم فاعل من كادَ/ كادَ لـ.


- كادَ / كادَ لـ يَكِيد ، كِدْ ، كَيْدًا ، فهو كائِد ، والمفعول مَكِيد | • كاد فلانًا/ كاد له |1 - مكَر به وخدَعه واحتال عليه :-كاد لعَدُوِّه، - كيْد السماء/ النِّساء، - {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا}: الكيد من الخلق هو الحيلة والسيئة، ومن الله التدبير بالحقّ لمجازاة أعمال الخَلْق، أو إبطال خطة الخصم، - {إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ} - {فَجَمَعَ كَيْدَهُ}: جمع سحرته |• ردَّ كيدَه في نحره: قابله بمثل أذاه وشرّه، أعاد الشرّ إلى فاعله، عامله بالمثل. |2 - حاربه، أرادَهُ بسُوءٍ :- {وَتَاللهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ} .|• كاد أمرًا: دبّر :-فلان يكيد أمرًا ما أدري ما هو، - {كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} .


- كايدَ يكايد ، مكايدةً ، فهو مُكايِد ، والمفعول مُكايَد | • كايد فلانًا كاده؛ خدَعه ومكَر به.


- كادٍ :(النبات) كاذيّ، جنس نباتات ليفيّة مُعَمَّرة، منبتها البلاد الحارة، ولأزهارها رائحة جميلة، أكثر أنواعه برّيّة وتزيينيّة، ومنها الزِّراعيّة والصِّناعية والمأكولة الثمار.


- كَيْد ، جمع كِياد (لغير المصدر) وكُيُود (لغير المصدر): مصدر كادَ. |• الكَيْد.|1- إرادة مَضَرَّة الغير خفية. |2 - الحَرْبُ |• غزا فلَم يَلْق كَيْدًا: لم يُقاتَلْ.


- كيّاد :صيغة مبالغة من كادَ: كثير الكيد :-لا يُطمأنُ إلى كيّاد أبدًا.


- كَيديّ :- اسم منسوب إلى كَيْد |• بلاغٌ كَيْديّ. |2 - معطِّل :-عمل كَيْديّ.


- تكايدَ يتكايد ، تكايُدًا ، فهو مُتكايِد | • تكايد الرَّجلان تماكرا.


- كادٍ :(النبات) كاذيّ، جنس نباتات ليفيّة مُعَمَّرة، منبتها البلاد الحارة، ولأزهارها رائحة جميلة، أكثر أنواعه برّيّة وتزيينيّة، ومنها الزِّراعيّة والصِّناعية والمأكولة الثمار.


- كادَ يكاد ، كوْدًا | • كاد يموت في الحادث من أفعال المقاربة مثل أوشك بمعنى قارب الفعلَ وفي حالة النفي يسبقه حرف النفي، وهو فعل ماضٍ ناقص له اسم مرفوع وخبر مضارع مرفوع أو منصوب بأن قليلاً :-يكاد يكون في حكم العدم، - *كاد المعلم أن يكون رسولا*، - {يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ} .|• كاد: أراد :-عرفت ما يُكاد من هذا الرجُل.


- كادَ / كادَ لـ يَكِيد ، كِدْ ، كَيْدًا ، فهو كائِد ، والمفعول مَكِيد | • كاد فلانًا/ كاد له |1 - مكَر به وخدَعه واحتال عليه :-كاد لعَدُوِّه، - كيْد السماء/ النِّساء، - {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا}: الكيد من الخلق هو الحيلة والسيئة، ومن الله التدبير بالحقّ لمجازاة أعمال الخَلْق، أو إبطال خطة الخصم، - {إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ} - {فَجَمَعَ كَيْدَهُ}: جمع سحرته |• ردَّ كيدَه في نحره: قابله بمثل أذاه وشرّه، أعاد الشرّ إلى فاعله، عامله بالمثل. |2 - حاربه، أرادَهُ بسُوءٍ :- {وَتَاللهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ} .|• كاد أمرًا: دبّر :-فلان يكيد أمرًا ما أدري ما هو، - {كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} .


- كدَّ / كدَّ لـ كَدَدْتُ ، يَكُدّ ، اكْدُدْ / كُدّ ، كَدًّا ، فهو كادّ ، والمفعول مكدود (للمتعدِّي) | • كدّ العاملُ اجتهد وثابر في العمل :-العناية والكدّ يجلبان الجَدّ [مثل]، - بقدر الكدّ تكتسب المعالي ... ومن طلبَ العلا سَهِرَ الليالي.|• كدّ صاحبُ العمل عمّالَه: أرهقهم وأتعبهم :-كدّ أجيرَه في العمل |• كدّ قلبَه بالفكر/ كدّ لسانَه بالكلام: أرهق. |• كدّ الأبُ لعياله: سعى في طلب الرزق لهم.


- كدّ :مصدر كدَّ/ كدَّ لـ |• بجدِّك لا بكَدِّك: تدرك الأمورُ بما ترزقه من الجدّ لا بما تعمله من الكدّ، - ليس هذا من كدِّك: ليس حاصلا بسعيك وتعبك.


- كَوْد :مصدر كادَ.


- كُود ، جمع أكْواد.|1- رقم أو رمز يشير إلى شيءٍ معيّن يُعرف به. |2 - نظام يُستخدم في الاتِّصال. |3 - (الحاسبات والمعلومات) وصف لمجموعة من تعليمات البرمجة. |4 - (القانون) نصوص تشريعيّة خاصّة بفرع من فروع القانون بدون شرح، مجموعة في أبواب وموادّ لأجل العمل بها.


- كوَّدَ يكوِّد ، تكويدًا ، فهو مُكوِّد ، والمفعول مُكوَّد | • كوَّد الشَّيءَ جعل له رقمًا أو رمزًا يُعرف به :-كوَّد البطاقات/ الكتبَ/ المناطقَ/ البلادَ.


- كَيْد ، جمع كِياد (لغير المصدر) وكُيُود (لغير المصدر): مصدر كادَ. |• الكَيْد.|1- إرادة مَضَرَّة الغير خفية. |2 - الحَرْبُ |• غزا فلَم يَلْق كَيْدًا: لم يُقاتَلْ.


- ولم يفعل كاد يفعل كذا، يكادكودْا ومكادة، أي قارب . وقد يدخلون عليها أن تشبيها بعسى. قال رؤبة: قدْ كاد من طول البلى أن يمْحصا وقولهم: عرف فلان ما يكاد منه، أي ما يراد منه. ويقال: لا مهمّة لي ولا مكادة، أي لا أهمّ ولا أكاد. وتقول لمن يطلب منك الشيء فلا تريد إعطاءه: لا ولا مكادة. وكاد وضعتْ لمقاربة الشيء، فعل أو لم يفعل؛ فمجرّده ينبئ عن نفي الفعل، ومقرونه بالجحد ينبئ عن وقوع الفعل. قال بعضهم في قوله تعالى: "أكاد أخْفيها " : أريد أخفيها. قال: فكما جاز أن يوضع أريد موضع أكاد في قوله تعالى: "جدارا يريد أن ينْقضّ " فكذلك أكاد. وأنشد الأخفش: كادتْ وكدْت وتلك خير إرادة ... لو عاد منلهْو الصبابة ما ممضى


- الكيْد: المكر. كاده يكيدهكيدْا ومكيدة. وكذلك المكايدة. وربّما سمّي الحربكيْدا. يقال: غزا فلان فلم يلْقكيْدا. وكلّ شيء تعالجه فأنت تكيده. ويقال: هو يكيد بنفسه، أي يجود ﺑﻬا. ويسمّى اجتهاد الغراب في صياحهكيْدا؛ وكذلك القيْء.


- ,أظهر,أمن,أنشأ,أقصي,إبتدأ,إبتعد,بدأ,بعد,شحط,شرع,شط,صدق,طفق,قصي,


- أظهر , أمن , أنشأ , أقصي , إبتدأ , إبتعد , بدأ , بعد , شحط , شرع , شط , صدق , طفق , قصي


- ,إنشراح,إنفراج,ارتياح,ارتياح,انشراح,بلادة,تخاذل,تقاعس,تقاعس,تكاسل,تهاون,خمول,خنوع,راحة,


- ,أراح,أرضى,أسر,أسعد,أطرب,أعان,أهمل,أهنأ,إنشرح,إنفرج,ارتاح,استراح,بسط,تأخر,تخاذل,


- إنشراح , إنفراج , ارتياح , ارتياح , انشراح , بلادة , تخاذل , تقاعس , تقاعس , تكاسل , تهاون , خمول , خنوع , راحة


- أراح , أرضى , أسر , أسعد , أطرب , أعان , أهمل , أهنأ , إنشرح , إنفرج , ارتاح , استراح , بسط , تأخر , تخاذل


- ,أمانة,ارتياح,استقامة,انشراح,سكينة,صدق,هدوء,وفاء,


- أمانة , ارتياح , استقامة , انشراح , سكينة , صدق , هدوء , وفاء


- had nearly


- He would have almost


- a plan


- a trick


- is the plot


- the plan


- the strategy


- was the plot




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.