المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- لمَا لَمْواً: أَخذ الشيءَ بأَجمعه. وأَلْمى على الشيء: ذهَب به ؛ قال: سامَرَني أَصْواتُ صَنْجٍ مُلْمِيَهْ، وصَوْتُ صَحْنَيْ قَيْنةٍ مُغَنِّيَهْ واللُّمةُ: الجَماعة من الناس . وروي عن فاطمة البَتُول ، عليها السلام والرَّحْمةُ ، أَنها خرجت في لُمةٍ من نسائها تَتَوَطأُ ذيْلَها حتى دخلت على أَبي بكر الصديق ، رضي الله عنه، فعاتَبَتْه ، أَي في جماعة من نسائها ؛ وقيل اللُّمةُ من الرجال ما بين الثلاثة إلى العشرة. الجوهري : واللُّمة الأَصْحاب بين الثلاثة إلى العشرة. واللُّمة: الأُسْوة. ويقال : لك فيه لُمةٌ أَي أُسْوة. واللُّمةُ: المثل يكون في الرجال والنساء، يقال: تزوّج فلان لُمَتَه من النساء أَي مثله. ولُمةُ الرجلِ: تِرْبُه وشَكْلُه، يقال: هو لُمَتي أَي مِثلِي . قال قيس بن عاصم: ما هَمَمْت بأَمة ولا نادَمت إلا لُمة. وروي أَن رجلاً تزوج جارية شابَّة زمن عمر، رضي الله عنه، فَفَرِكَتْه فقَتَلَتْه، فلما بلغ ذلك عمر قال: يا أَيها الناس ليَتَزَوَّجْ كلُّ رجلٍ منكم لُمَتَه من النساء، ولْتَنْكِحِ المرأَةُ لُمّتَها من الرجال أَي شكلَه وتِرْبَه؛ أَراد ليتزوج كل رجل امرأَة على قَدْرِ سنه ولا يتزوَّجْ حَدَثةً يشقُّ عليها تزوّجه؛ وأَنشد ابن الأعرابي:قَضاءُ اللهِ يَغْلِبُ كلَّ حيٍّ، ويَنْزِلُ بالجَزُوعِ وبالصَّبُورِ فإنْ نَغْبُرْ، فإنَّ لَنا لُماتٍ، وإنْ نَغْبُرْ، فنحنُ على نُذورِ يقول: إنْ نَغْبُر أَي نَمْض ونَمُتْ ، ولنا لُماتٍ أَي أَشْباهاً وأَمثالاً، وإن نَغْبرُ أَي نَبْق فنحن على نُذور ، نُذورٌ جمع نَذْر، أَي كأَنا قد نَذَرْنا أَن نموت لا بدَّ لنا من ذلك ؛ وأَنشد ابن بري : فَدَعْ ذِكْرَ اللُّماتِ فقد تَفانَوْا، ونَفْسَكَ فابْكِها قبلَ المَماتِ وخص أَبو عبيد باللُّمة المرأَة فقال: تزوج فلان لُمَته من النساءِ أَي مثله . واللُّمةُ: الشَّكْلُ. وحكى ثعلب: لا تُسافِرَنَّ حتى تُصيب لُمةً أَي شَكلاً . وفي الحديث: لا تُسافروا حتى تُصيبوا لُمةً أَي رُفْقةً. واللُّمَةُ: المِثل في السنِّ والتَّرْب. قال الجوهري: الهاء عوض من الهمزة الذاهبة من وسطه ، وقال: وهو مما أُخذت عينُه كسَهٍ ومُذْ ، وأَصلها فُعْلةٌ من المُلاءمة وهي الموافقة . وفي حديث علي ، رضي الله عنه : أَلا وإنَّ مُعاويةَ قادَ لُمةً من الغُواةِ أَي جماعة. واللُّماتُ: المُتَوافِقُون من الرجال. يقال: أَنتَ لي لُمةٌ وأَنا لَكَ لُمةٌ، وقال في موضع آخر: اللُّمَى الأَتْراب. قال الأَزهري: جعل الناقص من اللُّمة واواً أَو ياء فجمعها على اللُّمى، قال: واللُّمْيُ، على فُعْلٍ جماعة لَمْياء، مثل العُمْي جمع عَمْياء: الشِّفاهُ السود. واللَّمَى، مقصور: سُمْرة الشفَتين واللِّثاتِ يُسْتحسن، وقيل: شَرْبة سَوادٍ، وقد لَمِيَ لَمًى. وحكى سيبويه: يَلْمِي لُمِيّاً إِذا اسودَّت شفته. واللُّمَى، بالضم: لغة في اللَّمَى؛ عن الهجري، وزعم أَنها لغة أَهل الحجاز، ورجل أَلْمَى وامرأَة لَمْياء وشَفَةٌ لَمْياء بَيِّنَةُ اللَّمَى، وقيل: اللَّمْياء من الشِّفاهِ اللطِيفةُ القليلةُ الدم، وكذلك اللِّثةُ اللَّمْياء القليلة اللحم. قال أَبو نصر: سأَلت الأَصمعي عن اللَّمى مرة فقال هي سُمرة في الشفة، ثم سأَلته ثانية فقال هو سَواد يكون في الشفتين؛ وأَنشد: يَضْحَكْنَ عن مَثْلُوجةِ الأَثْلاجْ، فيها لَمًى مِن لُعْسةِ الأَدْعاجْ قال أَبو الجراح: إن فلانة لَتُلَمِّي شفتيها. وقال بعضهم: الأَلَمى البارد الرِّيق، وجعل ابن الأَعرابي اللَّمَى سواداً. والتُمِيَ لونُه: مثل التُمِعَ، قال: وربما هُمِز. وظِلٌّ أَلْمَى: كثيفٌ أَسودُ؛ قال طَرفة: وتَبْسِمُ عن أَلْمَى، كأَنَّ مُنَوِّراً تَخَلَّلَ حُرَّ الرَّمْلِ دِعْصٌ له نَدِي أَراد تَبْسِم عن ثَغْرٍ أَلمَى اللِّثات، فاكتفى بالنعت عن المنعوت. وشجرة لَمْياء الظل: سوداء كثيفة الورق؛ قال حميد بن ثور: إِلى شَجَرٍ أَلمَى الظِّلالِ، كأَنه رَواهبُ أَحْرَ مْنَ الشرابَ، عُذُوبُ قال أَبو حنيفة: اختار الرواهب في التشبيه لسواد ثيابهن. قال ابن بري: صوابه كأَنها رَواهِبُ لأَنه يصف رِكاباً؛ وقبله. ظَلَلْنا إِلى كَهْفٍ، وظَلَّتْ رِكابُنا إِلى مُسْتَكِفّاتٍ لهُنَّ غُرُوبُ وقوله: أَحْرَمْن الشَّرابَ جَعلْنه حَراماً، وعُذُوب: جمع عاذِب وهو الرافع رأْسه إِلى السماء. وشجر أَلمَى الظِّلال: من الخُضرة. وفي الحديث: ظِلٌّ أَلْمَى؛ قال ابن الأَثير: هو الشديد الخُضرة المائل إِلى السواد تشبيهاً باللَّمى الذي يُعمل في الشفة واللِّثة من خُضرة أَو زُرْقة أَو سواد؛ قال محمد بن المكرَّم: قوله تشبيهاً باللمى الذي يُعمل في الشفة واللِّثة يدل على أَنه عنده مصنوع وإِنما هو خلقة اهـ. وظِلٌّ أَلمَى: بارد. ورُمْح أَلمَى: شديد سُمْرة اللِّيط صُلْب، ولمَاهُ شِدَّةُ لِيطِه وصَلابَته. وفي نوادر الأَعراب: اللُّمةُ في المِحْراث ما يَجرُّ به الثور يُثير به الأَرض، وهي اللُّومةُ والنَّوْرَجُ. وما يَلْمُو فم فلان بكلمة؛ معناه أَنه لا يستعظم شيئاً تكلم به من قبيح، وما يَلْمَأْ فمُهُ بكلمة: مذكور في لمأَ بالهمز.


معجم لسان العرب
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- اللَّمُّ: الجمع الكثير الشديد. واللَّمُّ: مصدر لَمَّ الشيء يَلُمُّه لَمّاً جمعه وأصلحه. ولَمَّ اللهُ شََعَثَه يَلُمُّه لَمّاً: جمعَ ما تفرّق من أُموره وأَصلحه. وفي الدعاء: لَمَّ اللهُ شعثَك أي جمع اللهُ لك ما يُذْهب شعثك؛ قال ابن سيده: أي جمعَ مُتَفَرِّقَك وقارَبَ بين شَتِيت أَمرِك. وفي الحديث: اللهمِّ الْمُمْ شَعَثَنا، وفي حديث آخر: وتَلُمّ بها شَعَثي؛ هو من اللَّمّ الجمع أَي اجمع ما تَشَتَّتَ من أَمْرِنا. ورجُل مِلَمٌّ: يَلُمُّ القوم أي يجمعهم. وتقول: هو الذي يَلُمّ أَهل بيته وعشيرَته ويجمعهم؛ قال رؤبة: فابْسُط علينا كَنَفَيْ مِلَمّ أَي مُجَمِّع لِشَمْلِنا أَي يَلُمُّ أَمرَنا. ورجل مِلَمٌّ مِعَمٌّ إذا كان يُصْلِح أُمور الناس ويَعُمّ الناس بمعروفه. وقولهم: إنّ دارَكُما لَمُومةٌ أَي تَلُمُّ الناس وتَرُبُّهم وتَجْمعهم؛ قال فَدَكيّ بن أَعْبد يمدح علقمة بن سيف: لأَحَبَّني حُبَّ الصَّبيّ، ولَمَّني لَمَّ الهِدِيّ إلى الكريمِ الماجِدِ (* قوله «لأحبني» أَنشده الجوهري: وأحبني). ابن شميل: لُمّة الرجلِ أَصحابُه إذا أَرادوا سفراً فأَصاب مَن يصحبه فقد أَصاب لُمّةً، والواحد لُمَّة والجمع لُمَّة. وكلُّ مَن لقِيَ في سفره ممن يُؤنِسُه أَو يُرْفِدُه لُمَّة. وفي الحديث: لا تسافروا حتى تُصيبوا لُمَّة (* قوله «حتى تصيبوا لمة» ضبط لمة في الأحاديث بالتشديد كما هو مقتضى سياقها في هذه المادة، لكن ابن الأثير ضبطها بالتخفيف وهو مقتضى قوله: قال الجوهري الهاء عوض إلخ وكذا قوله يقال لك فيه لمة إلخ البيت مخفف فمحل ذلك كله مادة لأم). أَي رُفْقة. وفي حديث فاطمة، رضوان الله عليها، أَنها خرجت في لُمَّةٍ من نسائها تَتوطَّأ ذَيْلَها إلى أَبي بكرفعاتبته، أَي في جماعة من نسائها؛ قال ابن الأَثير: قيل هي ما بين الثلاثة إلى العشرة، وقيل: اللُّمَّة المِثْلُ في السن والتِّرْبُ؛ قال الجوهري: الهاء عوض من الهمزة الذاهبة من وسطه، وهو مما أَخذت عينه كَسَهٍ ومَهٍ، وأَصلها فُعْلة من المُلاءمة وهي المُوافقة. وفي حديث علي، كرم الله وجهه: ألا وإنّ معاوية قادَ لُمَّة من الغواة أي جماعة. قال: وأما لُمَة الرجل مثله فهو مخفف. وفي حديث عمر، رضي الله عنه: أن شابة زُوِّجَت شيخاً فقتَلتْه فقال: أيها الناس لِيتزوَّج كلٌّ منكم لُمَتَه من النساء ولتَنْكح المرأةُ لُمَتَها من الرجال أي شكله وتِرْبَه وقِرْنَه في السِّن. ويقال: لك فيه لُمَةٌ أي أُسْوة؛ قال الشاعر: فإن نَعْبُرْ فنحنُ لنا لُماتٌ، وإن نَغْبُرْ فنحن على نُدورِ وقال ابن الأعرابي: لُمات أَي أَشباه وأَمثال، وقوله: فنحن على ندور أي سنموت لا بدّ من ذلك. وقوله عز وجل: وتأْكلون التُّرابَ أْكَلاً لَمّاً؛ قال ابن عرفة: أَكلاً شديداً؛ قال ابن سيده: وهو عندي من هذا الباب، كأنه أَكلٌ يجمع التُّراث ويستأْصله، والآكلُ يَلُمُّ الثَّريدَ فيجعله لُقَماً؛ قال الله عز وجل: وتأْكلون التُّراث أَكْلاً لَمّاً؛ قال الفراء: أي شديداً، وقال الزجاج: أي تأْكلون تُراث اليتامى لَمّاً أي تَلُمُّون بجميعه. وفي الصحاح: أَكْلاً لَمّاً أي نَصِيبَه ونصيب صاحبه. قال أبو عبيدة: يقال لَمَمْتُه أَجمعَ حتى أتيت على آخره. وفي حديث المغيرة: تأْكل لَمّاً وتُوسِع ذَمّاً أي تأْكل كثيراً مجتمعاً. وروى الفراء عن الزهري أنه قرأَ: وإنَّ كُلاً لَمّاً، مُنَوَّنٌ، ليُوَفِّيَنَّهم؛ قال: يجعل اللَّمَّ شديداً كقوله تعالى: وتأكلون التُّراثَ أكلاً لَمّاً؛ قال الزجاج: أراد وإن كلاً ليُوَفِّينهم جَمْعاً لأن معنى اللّمّ الجمع، تقول: لَمَمْت الشيء أَلُمُّه إذا جمعته. الجوهري: وإنَّ كلاً لماً ليوفينهم، بالتشديد؛ قال الفراء: أصله لممّا، فلما كثرت فيها المِيماتُ حذفت منها واحد، وقرأَ الزهري: لمّاً، بالتنوين، أي جميعاً؛ قال الجوهري: ويحتمل أن يكون أن صلة لمن من، فحذفت منها إحدى الميمات؛ قال ابن بري: صوابه أن يقول ويحتمل أن يكون أصله لَمِن مَن، قال: وعليه يصح الكلام؛ يريد أن لَمّاً في قراءة الزهري أصلها لَمِنْ مَن فحذفت الميم، قال: وقولُ من قال لَمّا بمعىن إلاَّ، فليس يعرف في اللغة. قال ابن بري: وحكى سيبويه نَشدْتُك الله لَمّا فَعَلْت بمعنى إلاّ فعلت، وقرئ: إن كُلُّ نَفْس لَمّا عليها حافظٌ؛ أي ما كل نفس إلا عليها حافظ، وإن كل نفس لعليها (* قوله «وإن كل نفس لعليها حافظ» هكذا في الأصل وهو إنما يناسب قراءة لما يالتخفيف). حافظ. وورد في الحديث: أنْشُدك الله لَمّا فعلت كذا، وتخفف الميم وتكونُ ما زائدة، وقرئ بهما لما عليها حافظ.والإلْمامُ واللَّمَمُ: مُقاربَةُ الذنب، وقيل: اللّمَم ما دون الكبائر من الذنوب. وفي التنزيل العزيز: الذينَ يَجْتَنِبون كبائِرَ الإِثْمِ والفواحِشَ إلا اللَّمَمَ. وألَمَّ الرجلُ: من اللَّمَمِ وهو صغار الذنوب؛ وقال أميّة: إنْ تَغْفِر، اللَّهمَّ، تَغْفِرْ جَمّا وأَيُّ عَبْدٍ لك لا أَلَمّا؟ ويقال: هو مقارَبة المعصية من غير مواقعة. وقال الأَخفش: اللَّمَمُ المُقارَبُ من الذنوب؛ قال ابن بري: الشعر لأُميَّة بن أَبي الصّلْت؛ قال: وذكر عبد الرحمن عن عمه عن يعقوب عن مسلم بن أَبي طرفة الهذليّ قال: مر أَبو خِراش يسعى بين الصفا والمروة وهو يقول: لاهُمَّ هذا خامِسٌ إن تَمّا، أَتَمَّه اللهُ، وقد أَتَمَّا إن تغفر، اللهم، تغفر جمّاً وأيُّ عبدٍ لك لا أَلَمَّا؟ قال أبو إسحق: قيل اللّمَمُ نحو القُبْلة والنظْرة وما أَشبهها؛ وذكر الجوهري في فصل نول: إن اللّمَم التقبيلُ في قول وَضّاح اليَمَن: فما نَوّلَتْ حتى تَضَرَّعْتُ عندَها، وأنْبأتُها ما رُخّصَ اللهُ في اللّمَمْ وقيل: إلاّ اللَّمَمَ: إلاّ أن يكونَ العبدُ ألَمَّ بفاحِشةٍ ثم تاب، قال: ويدلّ عليه قوله تعالى: إنّ ربَّك واسِعُ المغفرة؛ غير أن اللَّمَم أن يكونَ الإنسان قد أَلَمَّ بالمعصية ولم يُصِرَّ عليها، وإنما الإلْمامُ في اللغة يوجب أنك تأْتي في الوقت ولا تُقيم على الشيء، فهذا معنى اللّمَم؛ قال أبو منصور: ويدل على صاحب قوله قولُ العرب: أَلْمَمْتُ بفلانٍ إلْماماً وما تَزورُنا إلاَّ لِمَاماً؛ قال أبو عبيد: معناه الأَحيانَ على غير مُواظبة، وقال الفراء في قوله إلاّ اللّمَم: يقول إلاّ المُتقاربَ من الذنوب الصغيرة، قال: وسمعت بعض العرب يقول: ضربته ما لَمَم القتلِ؛ يريدون ضرباً مُتقارِباً للقتل، قال: وسمعت آخر يقول: ألَمَّ يفعل كذا في معنى كاد يفعل، قال: وذكر الكلبي أنها النَّظْرةُ من غير تعمُّد، فهي لَمَمٌ وهي مغفورة، فإن أَعادَ النظرَ فليس بلَمَمٍ، وهو ذنب. وقال ابن الأعرابي: اللّمَم من الذنوب ما دُون الفاحشة. وقال أبو زيد: كان ذلك منذ شهرين أو لَمَمِها، ومُذ شهر ولَمَمِه أو قِرابِ شهر. وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلم: وإن مما يُنْبِتُ الربيعُ ما يَقُتُلُ حَبَطاً أو يُلِمُّ؛ قال أبو عبيد: معناه أو يقرب من القتل؛ ومنه الحديث الآخر في صفة الجنة: فلولا أنه شيء قضاه اللهُ لأَلَمَّ أن يذهب بصرُه، يعني لِما يرى فيها، أي لَقَرُب أن يذهب بصره. وقال أبو زيد: في أرض فلان من الشجر المُلِمّ كذا وكذا، وهو الذي قارَب أن يَحمِل. وفي حديث الإفْكِ: وإن كنتِ ألْمَمْتِ بذَنْبٍ فاستغْفرِي الله، أي قارَبْتِ، وقيل: الَّمَمُ مُقارَبةُ المعصية من غير إِيقاعِ فِعْلٍ، وقيل: هو من اللّمَم صغار الذنوب. وفي حديث أبي العالية: إن اللَّمَم ما بين الحَدَّين حدُّ الدنيا وحدِّ الآخرة أي صغارُ الذنوب التي ليس عليها حَدٌّ في الدنيا ولا في الآخرة، والإلْمامُ: النزولُ. وقد أَلَمَّ أَي نزل به. ابن سيده: لَمَّ به وأَلَمَّ والتَمَّ نزل. وألَمَّ به: زارَه غِبّاً. الليث: الإلْمامُ الزيارةُ غِبّا، والفعل أَلْمَمْتُ به وأَلْمَمْتُ عليه. ويقال: فلانٌ يزورنا لِماماً أي في الأَحايِين. قال ابن بري: اللِّمامُ اللِّقاءُ اليسيرُ، واحدتها لَمّة؛ عن أبي عمرو. وفي حديث جميلة: أنها كانت تحت أَوس بن الصامت وكان رجلاً به لَمَمٌ، فإذا اشْتَدَّ لَمَمُه ظاهر من امرأَته فأَنزل الله كفّارة الظهار؛ قال ابن الأثير: اللَّمَمُ ههنا الإلْمامُ بالنساء وشدة الحرص عليهن، وليس من الجنون، فإنه لو ظاهر في تلك الحال لم يلزمه شيء. وغلام مُلِمٌّ: قارَب البلوغَ والاحتلامَ. ونَخْلةٌ مُلِمٌّ ومُلِمّة: قارَبتِ الإرْطابَ. وقال أَبو حنيفة: هي التي قاربت أن تُثْمِرَ. والمُلِمّة: النازلة الشديدة من شدائد الدهر ونوازِل الدنيا؛ وأما قول عقيل بن أبي طالب: أَعِيذُه من حادِثات اللَّمَّهْ فيقال: هو الدهر. ويقال: الشدة، ووافَق الرجَزَ من غير قصد؛ وبعده: ومن مُريدٍ هَمَّه وغَمَّهْ وأنشد الفراء: علَّ صُروفِ الدَّهْرِ أَو دُولاتِها تُدِيلُنا اللَّمَّةَ من لَمّاتِها، فتَسْتَرِيحَ النَّفْسُ من زَفْراتِها قال ابن بري وحكي أن قوماً من العرب يخفضون بلعل، وأنشد: لعلَّ أَبي المِغْوارِ منكَ قريبُ وجَمَلٌ مَلْمومٌ ومُلَمْلم: مجتمع، وكذلك الرجل، ورجل مُلَمْلم: وهو المجموع بعضه إلى بعض. وحجَر مُلَمْلَم: مُدَمْلَك صُلْب مستدير، وقد لَمْلَمه إذا أَدارَه. وحكي عن أعرابي: جعلنا نُلَمْلِمُ مِثْلَ القطا الكُدْرِيّ من الثريد، وكذلك الطين، وهي اللَّمْلَمة. ابن شميل: ناقة مُلَمْلَمة، وهي المُدارة الغليظة الكثيرة اللحم المعتدلة الخلق. وكَتيبة مَلْمومة ومُلَمْلَمة: مجتمعة، وحجر مَلْموم وطين مَلْموم؛ قال أبو النجم يصف هامة جمل: مَلْخمومة لَمًّا كظهر الجُنْبُل ومُلَمْلَمة الفيلِ: خُرْطومُه. وفي حديث سويد ابن غَفلة: أتانا مُصدِّقُ رسولِ الله، صلى الله عليه وسلم، فأَتاه رجل بناقة مُلَمْلَمة فأَبى أَن يأْخذَها؛ قال: هي المُسْتديِرة سِمَناً، من اللَّمّ الضمّ والجمع؛ قال ابن الأثير: وإنما ردّها لأنه نُهِي أن يؤخذ في الزكاة خيارُ المال. وقَدح مَلْموم: مستدير؛ عن أبي حنيفة. وجَيْش لَمْلَمٌ: كثير مجتمع، وحَيٌّ لَمْلَمٌ كذلك، قال ابن أَحمر: منْ دُونِهم، إن جِئْتَهم سَمَراً، حَيٌّ حلالٌ لَمْلَمٌ عَسكَر وكتيبة مُلَمْلَمة ومَلْمومة أيضاً أي مجتمعة مضموم بعضها إلى بعض. وصخرة مَلمومة ومُلَمْلمة أي مستديرة صلبة. واللِّمّة: شعر الرأْس، بالكسر، إذا كان فوق الوَفْرة، وفي الصحاح؛ يُجاوِز شحمة الأُذن، فإذا بلغت المنكبين فهي جُمّة. واللِّمّة: الوَفْرة، وقيل: فوقَها، وقيل: إذا أَلَمّ الشعرُ بالمنكب فهو لِمّة، وقيل: إذا جاوزَ شحمة الأُذن، وقيل: هو دون الجُمّة، وقيل: أَكثرُ منها، والجمع لِمَمٌ ولِمامٌ؛ قال ابن مُفَرِّغ: شَدَخَتْ غُرّة السَّوابِق منهم في وُجوهٍ مع اللِّمامِ الجِعاد وفي الحديث: ما رأَيتُ ذا لِمّةٍ أَحسَن من رسول الله، صلى الله عليه وسلم؛ اللِّمّةُ من شعر الرأْس: دون الجُمّة، سمِّيت بذلك لأنها أَلمَّت بالمنكبين، فإذا زادت فهي الجُمّة. وفي حديث رِمْثة: فإذا رجل له لِمّةٌ؛ يعني النبي، صلى الله عليه وسلم. وذو اللِّمّة: فرس سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم. وذو اللِّمّة أيضاً: فرس عُكاشة بن مِحْصَن. ولِمّةُ الوتِدِ: ما تشَعَّثَ منه؛ وفي التهذيب: ما تشَعّث من رأْس المَوتود بالفِهْر؛ قال: وأشْعَثَ في الدارِ ذي لِمّةٍ يُطيلُ الحُفوفَ، ولا يَقْمَلُ وشعر مُلَمَّم ومُلَمْلَمٌ: مَدهون؛ قال: وما التَّصابي للعُيونِ الحُلَّمِ بعدَ ابْيِضاض الشعَرِ المُلَمْلَمِ العُيون هنا سادةُ القوم، ولذلك قال الحُلَّم ولم يقل الحالِمة. واللَّمّةُ: الشيء المجتمع. واللّمّة واللَّمَم، كلاهما: الطائف من الجن. ورجل مَلمُوم: به لَمَم، وملموس وممسُوس أي به لَمَم ومَسٌّ، وهو من الجنون. واللّمَمُ: الجنون، وقيل طرَفٌ من لجنون يُلِمُّ بالإنسان، وهكذا كلُّ ما ألمَّ بالإنسان طَرَف منه؛ وقال عُجَير السلوليّ: وخالَطَ مِثْل اللحم واحتَلَّ قَيْدَه، بحيث تَلاقَى عامِر وسَلولُ وإذا قيل: بفلان لَمّةٌ، فمعناه أن الجن تَلُمّ الأَحْيان (* قوله: تلم الاحيان؛ هكذا في الأصل، ولعله أراد تلمّ به بعض الأحيان). وفي حديث بُرَيدة: أن امرأة أَتت النبي، صلى الله عليه وسلم، فشكت إليه لَمَماً بابنتِها؛ قال شمر: هو طرَف من الجنون يُلِمُّ بالإنسان أي يقرب منه ويعتريه، فوصف لها الشُّونِيزَ وقال: سيَنْفَع من كل شيء إلاَّ السامَ وهو الموت. ويقال: أَصابتْ فلاناً من الجن لَمّةٌ، وهو المسُّ والشيءُ القليل؛ قال ابن مقبل: فإذا وذلك، يا كُبَيْشةُ، لم يكن إلاّ كَلِمَّة حالِمٍ بَخيالٍ قال ابن بري: قوله فإذا وذلك مبتدأ، والواو زائدة؛ قال: كذا ذكره الأخفش ولم يكن خبرُه: وأنشد ابن بري لحباب بن عمّار السُّحَيمي: بَنو حَنيفة حَيٌّ حين تُبْغِضُهم، كأنَّهم جِنَّةٌ أو مَسَّهم لَمَمُ واللاَّمَّةُ: ما تَخافه من مَسٍّ أو فزَع. واللامَّة: العين المُصيبة وليس لها فعل، هو من باب دارِعٍ. وقال ثعلب: اللامّة ما أَلمَّ بك ونظَر إليك؛ قال ابن سيده: وهذا ليس بشيء. والعَين اللامّة: التي تُصيب بسوء. يقال: أُعِيذُه من كلِّ هامّةٍ ولامّة. وفي حديث ابن عباس قال: كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يُعَوِّذ الحسن والحسين، وفي رواية: أنه عَوَّذ ابنيه، قال: وكان أبوكم إبراهيمُ يُعَوِّذ إسحق ويعقوب بهؤلاء الكلمات: أُعِيذُكُما بكلمة الله التامّة من كل شيطان وهامّة، وفي رواية: من شرِّ كل سامّة، ومن كل عين لامّة؛ قال أبو عبيد: قال لامّة ولم يقل مُلِمّة، وأصلها من أَلْمَمْت بالشيء تأْتيه وتُلِمّ به ليُزاوِج قوله من شرِّ كل سامّة، وقيل: لأنه لم يخرَد طريقُ الفعل، ولكن يُراد أنها ذاتُ لَمَمٍ فقيل على هذا لامَّة كما قال النابغة: كِلِيني لِهَمٍّ، يا أُمَيْمة، ناصِب ولو أراد الفعل لقال مُنْصِب. وقال الليث: العينُ اللامّة هي العين التي تُصيب الإنسان، ولا يقولون لَمَّتْه العينُ ولكن حمل على النسب بذي وذات. وفي حديث ابن مسعود قال: لابن آدم لَمَّتان: لَمّة من المَلَك، ولَمّة من الشيطان، فأما لمَّة الملك فاتِّعاذٌ بالخير وتَصْديق بالحق وتطييب بالنفس، وأما لَمّةُ الشيطان فاتِّعادٌ بالشرّ وتكذيب بالحق وتخبيث بالنفس. وفي الحديث: فأما لَمَّة الملَك فيَحْمَد اللهَ عليها ويتعوَّذ من لمّة الشيطان؛ قال شمر: اللِّمّة الهَمّة والخَطرة تقع في القلب؛ قال ابن الأثير: أراد إلمامَ المَلَك أو الشيطان به والقربَ منه، فما كان من خَطَرات الخير فهو من المَلك، وما كان من خطرات الشرّ فهو من الشيطان. واللّمّة: كالخطرة والزَّوْرة والأَتْية؛ قال أَوس بن حجر: وكان، إذا ما الْتَمَّ منها بحاجةٍ، يراجعُ هِتْراً من تُماضِرَ هاتِرا يعني داهيةً، جعل تُماضِر، اسم امرأة، داهية. قال: والْتَمَّ من اللَّمّة أي زار، وقيل في قوله للشيطان لَمّةٌ أي دُنُوٌّ، وكذلك للمَلك لمَّة أي دُنوّ. ويَلَمْلَم وألَمْلَم على البدل: جبل، وقيل: موضع، وقال ابن جني: هو مِيقاتٌ، وفي الصحاح: ميْقاتُ أهل اليمن. قال ابن سيده؛ ولا أدري ما عَنى بهذا اللهم إلاّ أن يكون الميقات هنا مَعْلَماً من مَعالِم الحج، التهذيب: هو ميقات أهل اليمن للإحرام بالحج موضع بعينه. التهذيب: وأما لَمّا، مُرْسَلة الأَلِف مشدَّدة الميم غير منوّنة، فلها معانٍ في كلام العرب: أحدها أنها تكون بمعنى الحين إذا ابتدئ بها، أو كانت معطوفة بواو أو فاءٍ وأُجِيبت بفعل يكون جوابها كقولك: لمّا جاء القوم قاتَلْناهم أي حينَ جاؤُوا كقول الله عز وجل: ولَمّا وَرَد ماءَ مَدْيَن، وقال: فلمّا بَلَغ معه السَّعْيَ قال يا بُنيَّ؛ معناه كله حين؛ وقد يقدّم الجوابُ عليها فيقال: اسْتَعَدَّ القومُ لقتال العَدُوِّ لمّا أََحَسُّوا بهم أي حين أَحَسُّوا بهم، وتكون لمّا بمعنى لم الجازمة؛ قال الله عز وجل: بل لمّا يَذُوقوا عذاب؛ أي لم يذوقوه، وتكون بمعنى إلاَّ في قولك: سأَلتكَ لمَّا فعلت، بمعنى إلا فعلت، وهي لغة هذيل بمعنى إلا إذا أُجيب بها إن التي هي جَحْد كقوله عزَّ وجل: إنْ كلُّ نَفْسٍ لمَّا عليها حافظٌ، فيمن قرأَ به، معناه ما كل نفس إلا عليها حافظ؛ ومثله قوله تعالى: وإن كلٌّ لمَّا جَميعٌ لَدَيْنا مُحْضَرون؛ شدّدها عاصم، والمعنى ما كلٌّ إلا جميع لدينا. وقال الفراء: لما إذا وُضِعت في معنى إلا فكأَنها لمْ ضُمَّت إليها ما، فصارا جميعاً بمعنى إن التي تكون جَحداً، فضموا إليها لا فصارا جميعاً حرفاً واحداً وخرجا من حدّ الجحد، وكذلك لمّا؛ قال: ومثل ذلك قولهم: لولا، إنما هي لَوْ ولا جُمِعتا، فخرجت لَوْ مِنْ حدِّها ولا من الجحد إذ جُمِعتا فصُيِّرتا حرفاً؛ قال: وكان الكسائي يقول لا أَعرفَ وَجْهَ لمَّا بالتشديد؛ قال أبو منصور: ومما يعدُلُّك على أن لمّا تكون بمعنى إلا مع إن التي تكون جحداً قولُ الله عز وجل: إن كلٌّ إلا كذَّب الرُّسُلَ؛ وهي قراءة قُرّاء الأَمْصار؛ وقال الفراء: وهي في قراءة عبد الله: إن كلُّهم لمّا كذَّب الرسلَ، قال: والمعنى واحد. وقال الخليل: لمَّا تكون انتِظاراً لشيء متوقَّع، وقد تكون انقطاعةً لشيء قد مضى؛ قال أَبو منصور: وهذا كقولك: لمَّا غابَ قُمْتُ. قال الكسائي: لمّا تكون جحداً في مكان، وتكون وقتاً في مكان، وتكون انتظاراً لشيء متوقَّع في مكان، وتكون بمعنى إلا في مكان، تقول: بالله لمّا قمتَ عنا، بمعنى إلا قمتَ عنا؛ وأما قوله عز وجل: وإنَّ كُلاً لما ليُوَفِّيَنَّهم، فإنها قرئت مخففة ومشددة، فمن خفّفها جعل ما صلةً، المعنى وإن كلاً ليوفينهم ربُّك أَعمالَهم، واللام في لمّا لام إنّ، وما زائدة مؤكدة لم تُغيِّر المعنى ولا العملَ؛ وقال الفراء في لما ههنا، بالتخفيف، قولاً آخر جعل ما اسْماً للناس، كما جاز في قوله تعالى: فانْكِحوا ما طابَ لكمْ منَ النساء؛ أن تكون بمعنى مَن طابَ لكم؛ المعنى وإن كلاً لمَا ليوفِّينَهم، وأما الللام التي في قوله ليوفِّينَّهم فإنها لامٌ دخلت على نية يمينٍ فيما بين ما وبين صلتها، كما تقول هذا مَنْ لَيذْهبَنّ، وعندي مَنْ لَغيرُه خيْرٌ منه؛ ومثله قوله عز وجل: وإنّ منكم لَمَنْ لَيُبَطِّئنَّ؛ وأما مَن شدَّد لمّا من قوله لمّا ليوفينهم فإن الزجاج جعلها بمعنى إلا، وأما الفراء فإنه زعم أن معناه لَمَنْ ما، ثم قلبت النون ميماً فاجتمعت ثلاث ميمات، فحذفت إحداهنّ وهي الوسطى فبقيت لمَّا؛ قال الزجاج: وهذا القول ليس بشيء أيضاً لأن مَنْ ...( ) (هكذا بياض بالأصل). لا يجوز حذفها لأنها اسم على حرفين، قال: وزعم المازني أنّ لمّا اصلها لمَا، خفيفة، ثم شدِّدت الميم؛ قال الزجاج: وهذا القول ليس بشء أَيضاً لأن الحروف نحو رُبَّ وما أَشبهها يخفف، ولا يثَقَّّل ما كان خفيفاً فهذا منتقض، قال: وهذا جميع ما قالوه في لمَّا مشدّدة، وما ولَما مخففتان مذكورتان في موضعهما. ابن سيده: ومِن خَفيفِه لَمْ وهو حرف جازم يُنْفَى به ما قد مضى، وإن لم يقع بَعْدَه إلا بلفظ الآتي. التهذيب: وأما لَمْ فإنه لا يليها إلا الفعل الغابِرُ وهي تَجْزِمُه كقولك: لم يفعلْ ولم يسمعْ؛ قال الله تعالى: لم يَلِدْ ولم يُولَدْ؛ قال الليث: لم عزيمةُ فِعْلٍ قد مضى، فلمّا جُعِلَ الفعل معها على جهة الفعل الغابر جُزِمَ، وذلك قولك: لم يخرُجْ زيدٌ إنما معناه لا خرَجَ زيد، فاستقبحوا هذا اللفظ في الكلام فحمَلوا الفعل على بناء الغابر، فإذا أُعِيدَت لا ولا مرّتين أو أَكثرَ حَسُنَ حينئذ، لقول الله عز وجل: فلا صَدَّقَ ولا صَلّى؛ أي لم يُصَدِّق ولم يُصَلِّ، قال: وإذا لم يُعد لا فهو ف المنطق قبيح، وقد جاء؛ قال أمية: وأيُّ عَبدٍ لك لا أَلَمَّا؟ أي لم يُلِمَّ. الجوهري: لمْ حرفُ نفي لِما مضى، تقول: لم يفعلْ ذاك، تريد أنه لم يكن ذلك الفعل منه فيما مضى من الزمان، وهي جازمة، وحروف الجزم: لمْ ولَمّا وأَلَمْ وأَلَمّا؛ قال سيبويه: لم نفيٌ لقولك هو يفعل إذا كان في حال الفعل، ولمّا نفْيٌ لقولك قد فعل، يقول الرجلُ: قد ماتَ فلانٌ، فتقول: لمّا ولمْ يَمُتْ، ولمّا أَصله لم أُدخل عليه ما، وهو يقع موقع لم، تقول: أَتيتُك ولمّا أَصِلْ إليك أي ولم أَصِلْ إليك، قال: وقد يتغير معناه عن معنى لم فتكون جواباً وسبباً لِما وقَع ولِما لم يَقع، تقول: ضربته لَمّا ذهبَ ولمّا لم يذهبْ، وقد يُخْتَزَلُ الفعل بعده تقول: قارْبتُ المكانَ ولمَّا، تريد ولمَّا أَدخُلْه؛ وأنشد ابن بري: فجئتُ قُبورَهم بَدْأً ولَمّا، فنادَيْتُ القُبورَ فلم تُجِبْنَه البَدْءُ: السيِّدُ أي سُدْتُ بعد موتهم، وقوله: ولمّا أي ولمّا أَكن سيِّداً، قال: ولا يجوز أن يُخْتَزَلَ الفعلُ بعد لمْ. وقال الزجاج: لمّا جوابٌ لقول القائل قد فعلَ فلانٌ، فجوابه: لمّا يفعلْ، وإذا قال فَعل فجوابه: لم يَفعلْ، وإذا قال لقد فعل فجوابه: ما فعل، كأَنه قال: والله لقد فعل فقال المجيب والله ما فعل، وإذا قال: هو يفعل، يريد ما يُسْتَقْبَل، فجوابه: لَن يفعلَ ولا يفعلُ، قال: وهذا مذهب النحويين. قال: ولِمَ، بالكسر، حرف يستفهم به، تقول: لِمَ ذهبتَ؟ ولك أن تدخل عليه ما ثم تحذف منه الألف، قال الله تعالى: عَفَا اللهُ عنك لِمَ أَذِنْتَ لهم؟ ولك أن تدخل عليها الهاء في الوقف فتقول لِمَهْ؛ وقول زياد الأَعْجم؛ يا عَجَبا والدَّهرُ جَمٌّ عَجَبُهْ، مِنْ عَنَزِيٍّ سبَّني لم أَضْرِبُهْ فإنه لما وقف على الهاء نقل حركتها إلى ما قبلها، والمشهور في البيت الأول: عَجِبْتُ والدهرُ كثيرٌ عَجَبُهْ قال ابن بري: قولُ الجوهري لِمَ حرفٌ يستفهم به، تقول لِمَ ذهبتَ؟ ولك أن تدخل عليه ما، قال: وهذا كلام فاسد لأن ما هي موجودة في لِمَ، واللام هي الداخلة عليها، وحذفت أَلفها فرقاً بين الاستفهاميّة والخبرية، وأما أَلَمْ فالأصل فيها لَمْ، أُدْخِل عليها أَلفُ الاستفهام، قال: وأما لِمَ فإنها ما التي تكون استفهاماً وُصِلَت بلام، وسنذكرها مع معاني اللامات ووجوهها، إن شاء الله تعالى.


معجم لسان العرب
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- حَرْفُ نَفي وتكون بمعنى الذي، وتكون بمعنى الشَّرط، وتكون عِب ارة عن جميع أَنواع النكرة، وتكون موضُوعة موضع مَنْ، وتكون بمعنى الاسْتِفهام، وتُبْدَل من الأَلف الهاء فيقال مَهْ؛قال الراجز: قدْ وَرَدَتْ مِنْ أَمْكِنَهْ، مِنْ هَهُنا ومِنْ هُنَهْ، إِنْ لم أُرَوِّها فَمَهْ قال ابن جني: يحتمل مَهْ هنا وجهين أَحدهما أَن تكون فَمَهْ زَجْراً منه أَي فاكْفُفْ عني ولستَ أَهلاً للعِتاب، أَو فَمَهْ يا إنسانُ يُخاطب نفسَه ويَزْجُرها، وتكونُ للتعجُّب، وتكون زائدة كافَّةً وغير كافة، والكافة قولهم إِنما زيدٌ مُنْطَلِقٌ، وغير الكافَّة إِنما زَيْداً مُنطلق، تريد إن زيداً منطلق. وفي التنزيل العزيز: فِبما نَقْضِهم مِيثاقَهم، وعَمَّا قليل ليُصْبِحُنَّ نادِمين، ومِمَّا خَطيِئَاتِهم أُغْرِقُوا؛ قال اللحياني: ما مؤنثة، وإن ذُكِّرَت جاز؛ فأَما قول أَبي النجم: اللهُ نَجَّاكَ بِكَفَّيْ مَسْلَمَتْ، مِنْ بَعْدِما وبَعْدِما وبَعْدِمَتْ صارَتْ نُفُوسُ القَومِ عِنْد الغَلْصَمَتْ، وكادتِ الحُرَّةُ أَن تُدْعَى أَمَتْ فإِنه أَراد وبَعْدِما فأَبدلَ الأَلف هاء كما قال الراجز: مِنْ هَهُنا ومِنْ هُنَهْ فلما صارت في التقدير وبعدمَهْ أَشبهت الهاء ههنا هاء التأْنيث في نحو مَسْلمةَ وطَلْحة، وأَصلُ تلك إِنما هو التاء، فشبَّه الهاء في وبَعْدِمَهْ بهاء التأَنيث فوَقَفَ عليها بالتاء كما يَقِفُ على ما أَصله التاء بالتاء في مَسْلَمَتْ والغَلْصَمَتْ، فهذا قِياسُه كما قال أَبو وَجْزَة:العاطِفُونَتَ ، حين ما مِنْ عاطِفٍ، والمُفْضِلونَ يَداً، وإذا ما أَنْعَمُوا (*قوله «والمفضلون» في مادة ع ط ف: والمنعمون.) أَراد: العاطِفُونَهْ، ثم شبَّه هاء الوقف بهاء التأْنيث التي أَصلها التاء فَوَقَفَ بالتاء كما يَقِفُ على هاء التأْنيث بالتاء. وحكى ثعلب وغيره: مَوَّيْتُ ماء حَسَنةً، بالمدِّ، لمكان الفتحة مِن ما، وكذلك لا أَي عَمِلْتها، وزاد الأَلف في ما لأَنه قد جعلها اسماً، والاسم لا يكون على حرفين وَضْعاً، واختار الأَلف من حروف المدِّ واللِّين لمكان الفتحة، قال: وإذا نسبت إِلى ما قلت مَوَوِيٌّ. وقصيدة ماويَِّةٌ ومَوَوِيَّةٌ: قافيتها ما. وحكى الكسائي عن الرُّؤاسي: هذه قصيدة مائِيةٌ وماوِيَّةٌ ولائِيَّةٌ ولاوِيَّةٌ ويائِيَّةٌ وياوِيَّةٌ، قال: وهذا أَقْيسُ. الجوهري: ما حرف يَتَصَرَّف على تسعة أَوجه: الاستفهامُ نحو ما عِنْدَك، قال ابن بري: ما يُسأَلُ بها عَمَّا لا يَعْقِل وعن صفات من يَعْقِل، يقول: ما عَبْدُ اللهِ؟ فتقول: أَحْمَقُ أَو عاقلٌ، قال الجوهري: والخَبَر نحو رأيت ما عِنْدَك وهو بمعنى الذي، والجزاء نحو ما يَفْعَلْ أَفْعَلْ، وتكون تعجباً نحو ما أَحْسَنَ زيداً، وتكون مع الفِعل في تأْويل المَصدر نحو بَلَغَني ما صَنَعْتَ أَي صَنِيعُك، وتكون نكرة يَلْزَمُها النعتُ نحو مررت بما مُعْجِبٍ لك أَي بشيءٍ مُعْجِبٍ لك، وتكون زائدةً كافّةً عن العمل نحو إنما زيد مُنْطَلِقٌ، وغير كافَّة نحو قوله تعالى: فبِما رَحْمَةٍ من اللهِ لِنْتَ لهم؛ وتكون نفياً نحو ما خرج زيد وما زَيْدٌ خارِجاً، فإن جعلْتَها حرفَ نفيٍ لم تُعْمِلْها في لغة أَهل نَجدٍ لأَنها دَوَّارةٌ، وهو القِياس، وأَعْمَلْتَها في لغةِ أَهل الحِجاز تشبيهاً بليس، تقول: ما زيدٌ خارِجاً وما هذا بَشراً، وتجيء مَحْذُفَةً منها الأَلفُ إِذا ضَمَمتَ إِليها حرفاً نحو لِمَ وبِمَ وعَمَّ يَتَساءلُون؛ قال ابن بري: صوابه أَن يقول: وتجيء ما الاستفهاميةُ مَحذُوفةً إِذا ضممت إِليها حرفاً جارًّا. التهذيب: إِنما قال النحويون أَصلُها ما مَنَعَتْ إِنَّ من العمل، ومعنى إِنَّما إثباتٌ لما يذكر بعدها ونَفْيٌ لما سِواه كقوله: وإِنَّما يُدافِعُ عن أَحْسابِهم أَنا أَو مِثْلي؛ المعنى ما يُدافعُ عن أَحسابهم إِلاَّ أَنا أَو مَنْ هو مِثْلي، والله أَعلم. التهذيب: قال أَهل العربية ما إِذا كانت اسماً فهي لغير المُمَيِّزِين من الإِنس والجِنِّ، ومَن تكون للمُمَيِّزِين، ومن العرب من يستعمل ما في موضع مَنْ، مِن ذلك قوله عز وجل: ولا تَنكِحوا ما نَكَح آباؤكم من النِّساء إِلا ما قد سَلَفَ؛ التقدير لا تَنْكِحُوا مَنْ نَكَحَ آباؤكم، وكذلك قوله: فانْكِحُوا ما طابَ لكم من النِّساء؛ معناه مَنْ طابَ لكم. وروى سلمة عن الفراء: قال الكسائي تكون ما اسماً وتكون جَحْداً وتكون استفهاماً وتكون شرطاً وتكون تَعَجُّباً وتكون صِلةً وتكون مَصْدَراً. وقال محمد بن يزيد: وقد تأْتي ما تَمْنَع العامِلَ عَملَه، وهو كقولك: كأَنَّما وَجْهُكَ القمرُ، وإِنما زيدٌ صَدِيقُنا. قال أَبو منصور: ومنه قوله تعالى: رُبَّما يَوَدُّ الذين كفروا؛ رُبَّ وُضِعَت للأَسماء فلما أُدْخِل فيها ما جُعلت للفعل؛ وقد تُوصَلُ ما بِرُبَّ ورُبَّتَ فتكون صِلةً كقوله: ماوِيَّ، يا رُبَّتَما غارةٍ شَعْواء كاللَّذْعةِ بالمِيسَمِ يريد يا رُبَّتَ غارة، وتجيءُ ما صِلَةً يُريد بها التَّوْكِيدَ كقول الله عز وجل: فبِما نَقْضِهم مِيثاقَهُم؛ المعنى فبِنَقْضِهم مِيثاقَهم، وتجيء مصدراً كقول الله عز وجل: فاصْدَعْ بما تؤمر؛ أَي فاصْدَعْ بالأَمر، وكقوله عز وجل: ما أَغْنى عنه مالُه وما كَسَبَ؛ أَي وكَسْبُه، وما التَّعَجُّبِ كقوله: فما أَصْبَرَهم على النار، والاستفهام بما كقولك: ما قولُك في كذا؟ والاسْتِفهامُ بما من الله لعباده على وجهين: هل للمؤمنِ تَقْريرٌ، وللكافر تَقْرِيعٌ وتَوْبيخٌ، فالتقرير كقوله عز وجل لموسى: وما تِلكَ بيَمِينك يا موسى قال هي عَصايَ، قَرَّره اللهُ أَنها عَصاً كراهةَ أَن يَخافَها إِذا حوَّلها حَيَّةً، والشَّرْطِ كقوله عز وجل: ما يَفْتَح الله للناسِ من رَحْمَة فلا مُمْسِكَ لها وما يُمْسِكْ فلا مُرْسِلَ لَه، والجَحْدُ كقوله: ما فَعَلُوه إِلاَّ قَليلٌ منهم، وتجيء ما بمعنى أَيّ كقول الله عز وجل: ادْعُ لَنا رَبَّك يُبَيِّن لنا ما لَوْنُها؛ المعنى يُبَيِّن لنا أَيُّ شيء لَوْنُها، وما في هذا الموضع رَفْعٌ لأَنها ابْتداء ومُرافِعُها قوله لَوْنُها، وقوله تعالى: أَيّاً ما تَدْعُوا فله الأَسْماء الحُسْنى؛ وُصِلَ الجَزاءُ بما، فإِذا كان اسْتِفْهاماً لم يُوصَلْ بما وإِنما يُوصَلُ إِذا كان جزاء؛ وأَنشد ابن الأَعرابي قول حَسَّانَ: إِنْ يَكُنْ غَثَّ من رَقاشِ حَديثٌ، فبما يأْكُلُ الحَدِيثُ السِّمِينا قال: فبما أَي رُبَّما. قال أَبو منصور: وهو مَعْروف في كلامهم قد جاءَ في شعر الأَعشى وغيره. وقال ابن الأَنباري في قوله عز وجل: عَما قَلِيل ليُصْبحُنَّ نادِمينَ. قال: يجوز أَن يكون معناه عَنْ قَليل وما تَوْكِيدٌ، ويجوز أَن يكون المعنى عن شيءٍ قليل وعن وَقْتٍ قليل فيصير ما اسماً غير تَوكيد، قال: ومثله مما خَطاياهُمْ، يجوز أَن يكون من إِساءَة خَطاياهم ومن أَعْمال خَطاياهم، فنَحْكُمُ على ما من هذه الجِهة بالخَفْض، ونَحْمِلُ الخَطايا على إِعرابها، وجَعْلُنا ما مَعْرِفةً لإِتْباعِنا المَعْرِفةَ إِياها أَوْلى وأَشْبَهُ، وكذلك فبِما نَقْضِهم مِيثاقَهم، معناه فبِنَقْضِهم مِيثاقَهم وما تَوْكِيدٌ، ويجوز أَن يكون التأْويل فَبِإِساءَتِهم نَقْضِهم ميثاقَهم. والماءُ، المِيمُ مُمالةٌ والأَلف مَمْدُودةٌ: حكاية أَصْواتِ الشاءِ؛ قال ذو الرمة: لا يَنْعَشُ الطَّرْفَ إِلا ما تَخَوَّنَهُ داعٍ يُناديه، باسْم الماء، مَبْغُومُ وماءِ: حكايةُ صوتِ الشاةِ مبني على الكسر. وحكى الكسائي: باتَتِ الشاءُ ليلَتَها ما ما وماهْ وماهْ (*قوله« ما ما وماه ماه» يعني بالامالة فيها.) ، وهو حكاية صوتها. وزعم الخليل أَن مَهْما ما ضُمَّت إِليها ما لَغْواً، وأَبدلوا الأَلف هاء. وقال سيبويه: يجوز أن تكون كإِذْ ضُمَّ إِليها ما؛ وقول حسان بن ثابت: إِمَّا تَرَيْ رَأْسي تَغَيَّرَ لَوْنُه شَمَطاً، فأَصْبَحَ كالنَّغامِ المُخْلِس (* قوله «المخلس» أي المختلط صفرته بخضرته، يريد اختلاط الشعر الأبيض بالأسود، وتقدم انشاد بيت حسان في ثغم الممحل بدل المخلس، وفي الصحاح هنا المحول.) يعني إِن تَرَيْ رأْسي، ويدخُل بعدها النونُ الخفيفةُ والثقيلةُ كقولك: إِما تَقُومَنَّ أَقُمْ وتَقُوماً، ولو حذفت ما لم تقل إِلاَّ إِنْ لم تَقُمْ أَقُمْ ولم تنوّن، وتكون إِمّا في معنى المُجازاة لأَنه إِنْ قد زِيدَ عليها ما، وكذلك مَهْما فيها معنى الجزاء. قال ابن بري: وهذا مكرر يعني قوله إِما في معنى المُجازاة ومهما. وقوله في الحديث: أَنْشُدُكَ بالله لَمَّا فعلت كذا أَي إِلاَّ فَعَلْته، وتخفف الميم وتكون ما زائدة، وقرئ بهما قوله تعالى: إِنَّ كلُّ نَفْسٍ لَمَّا عليها حافظ؛ أَي ما كلُّ نَفْسٍ إِلا عليها حافظ وإِنْ كلُّ نَفْسٍ لعَلَيْها حافِظٌ.


معجم تاج العروس
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمو

- : (و (} لَمَا {لَمْواً) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي. وَفِي المُحْكم: أَي (أَخَذَ الشَّيءَ بأَجْمَعِه) ، وَهُوَ مَذْكورٌ فِي الهَمْزِ أيْضاً. (} واللُّمَةُ) ، كثُبَة: (الجماعَةُ) من النَّاسِ؛ وأَيْضاً: الأصْحابُ (من الثَّلاثَةِ إِلَى العشَرةِ) ؛) وَهَذَا قد ذَكَره الجَوْهرِي، وقالَ: الهاءُ عِوَضٌ عَن الواوِ، فكتابَتُه بالأحْمر غيرُ صَوابٍ. وقيلَ: {اللُّمَةُ: المَثَلُ يكونُ فِي الرِّجالِ والنِّساءِ؛ وخَصَّ أَبو عبيدَةَ بِهِ المرْأَةَ. (و) اللُّمَةُ أَيْضاً: (تِرْبُ الَّرجُلِ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (ليَتَزَوَّجِ الَّرجُلُ} لُمتَه) ، كَمَا فِي الصِّحاح؛ وكانَ رجُلٌ قد تزوَّجَ جارِيَةً شابَّةً زَمَنَ عُمَر ففَرِكَتْه فَقَتَلَتْهُ، فلمَّا بَلَغَ عُمَر ذلكَ قالَهُ؛ ومَعْناه: أَي امْرأَة على قدْرِ سِنِّه. (و) {لُمةُ الرجُلِ: (شَكْلُه) .) حكَى ثَعْلَب: لاُ تُسافِرَنَّ حَتَّى تُصِيبَ لُمةً: أَي شَكْلاً. (و) اللُّمَةُ: (الإسْوةُ) .) يقالُ: فِيهِ لُمةٌ أَي أُسوة. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: } اللُّماتُ: الأَتْرابُ والأَمْثالُ؛ قالَ الشاعرُ: قَضاءُ اللَّهِ يَغْلِبُ كلَّ حيَ ويَنْزِلُ بالجَزُوعِ وبالصَّبُورِفإنْ نَعْبُرْ فإنَّ لنا {لُماتٍ وإنْ نَبْقى فنحنُ على نُذور} ِواللُّماتُ: المُتوافِقُونَ من الرِّجالِ. يقالُ: أنتَ لي لُمةٌ وأَنا لَكَ لُمةٌ؛ قالَهُ ابْن الأعْرابي؛ وقالَ فِي موضِعٍ آخر: {اللُّمَى: الأَتْرابُ؛ والناقِصُ مِن اللُّمةِ وَاو أَو يَاء. } وأَلْمَى على الشيءِ: ذَهَبَ بِهِ؛ قالَ: سامَرَني أَصْواتُ صَنْجٍ {مُلْمِيَهْ وصَوْتُ صَحْنَيْ قَيْنةٍ مُغَنِّيَهْواللُّمةُ فِي المِحْراثِ: مَا يُجرُّ بِهِ الثَّورُ يُثِيرُ بِهِ الأرضَ، وَهِي اللَّومةُ؛ نقلَهُ الصَّاغاني.


معجم تاج العروس
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمي

- : (ي (} اللِّمَا) :) هَكَذَا فِي النُّسخِ بالألفِ، وصَرَّحَ القالِي أنَّه يُكْتَبُ بالياءِ، ومثْلُه فِي نسخِ الصحاحِ والمُحْكم والتَّهذيبِ مَضْبوطاً. (مثلثةَ الَّلامِ) ، الْفَتْح هُوَ الَّذِي اقْتَصَرَ عَلَيْهِ الجَوْهرِي وغيرُهُ مِن الأئِمَّة؛ وَالضَّم نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن الهَجَري، قالَ: وزَعَمَ أَنَّها لُغَةُ الحِجازِ. (سُمْرَةٌ فِي الشَّفةِ) تُسْتَحْسَنُ؛ كَذَا فِي الصِّحاح؛ وَفِي كتابِ القالِي: فِي الشَّفَتَيْن واللثاتِ؛ وليسَ فِي المُحْكم ذِكْر اللّثات. (أَو شَرْبَةُ سَوادٍ فِيهَا) . (قالَ الأزْهرِي: قالَ أَبو نَصْر: سأَلْتُ الأصْمعي عَن {اللَّمَى فقالَ: هِيَ سُمْرَةٌ فِي الشَّفَةِ، ثمَّ سأَلْته ثَانِيَة فقالَ: هُوَ سَوادٌ يكونُ فِي الشَّفَتَيْن؛ وأَنْشَدَ: يَضْحَكْنَ عَن مَثْلُوجةِ الأَثْلاج ْفيها} لَمًى مِن لُعْسةِ الأدْعاجْ وَقد ( {لَمِيَ، كرَضِيَ لَمًى، و) حكَى سِيبَوَيْهٍ: لَمَى (كرَمَى) } يَلْمِي ( {لَمْياً) ، بِالْفَتْح كَمَا فِي النّسخ، وَهُوَ فِي المُحْكم:} لُمِيًّا، كعُتِيَ: (اسْوَدَّتْ شَفَتُه، وَهُوَ {أَلْمَى، وَهِي} لَمْيَاءُ) ؛) قالَ طرفَةُ: وتَبْسِمُ عَن أَلْمَى كأَنَّ مُنَوِّراً تَخَلَّلَ حُرَّ الرَّمْلِ دِعْصٌ لَهُ نَدَأَرادَ: عَن ثَغْرٍ أَلْمَى اللِّثات، فاكْتَفَى بالنّعْت عَن المَنْعوت. (و) قد يكونُ اللّمَى فِي غيرِ اللّثات والشَّفةِ، يقالُ: (رُمْحٌ أَلْمأ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أَلْمَى، كَمَا هُوَ نصُّ المُحْكم؛ (شَديدُ سُمْرَةِ اللِّيطِ صَليبٌ. (و) يقالُ: (ظِلٌّ أَلْمَى) :) أَي (كثِيفٌ) أَسوَدُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. (و) يقالُ: (شَجَرٌ أَلْمَى) :) أَي (كثِيفُ الظِلِّ) : قالَ الجَوْهرِي: من الخُضْرةِ؛ وقالَ القالِي: اسْوَدّ ظِلّه مِن كثافَةِ أغْصانِهِ؛ وأَنْشَدَ الحميدِ بنِ ثورٍ: إِلَى شَجَرٍ أَلْمَى الظِّلالِ كأَنَّهرَواهبُ أَحْرَمْنَ الشَّرابَ عُذُوبُ ( {والْتُمِيَ لَوْنُه، مَجْهولاً) :) مثْلُ (الْتُمِعَ) ، وَقد يُهْمَز؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَقد تقدَّم فِي الهَمْزةِ. (} وتلَمَّى) :) لُغَةٌ فِي (تَلَمَّأَ) بالهَمْزِ. يقالُ: تَلَمَّأَتْ بِهِ الأرضُ وَعَلِيهِ: اشْتَمَلَتْ. وَقد ذُكِرَ فِي الهَمْزِ. ( {وأَلْمَى اللِّصُّ) لُغَةٌ فِي (أَلْمَأَ) ، بالهَمْزةِ، أَلْمأ اللِّصُّ على الشيءِ ذَهَبَ بِهِ خفْيَةً، وَقد تقدَّمَ. (والألْمَا) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ} الألْمَى: (البارِدُ الرِّيقِ) ؛) قالَهُ بعضُهم؛ نقلَهُ الأزْهرِي. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: لِثَّةٌ {لَمْياءُ: لَطِيفَةٌ قليلةُ الدمِ، وقيلَ: قَليلَةُ اللحْمِ. وَإِنَّهَا} لَتُلَمِّي شَفَتَيْها. وظلٌّ {أَلْمَى: بارِدٌ. } والْتَمَى بِهِ: اسْتَأْثَرَ بِهِ وغَلَبَ عَلَيْهِ. {ولِيميَاءُ، ككيمياء: بَلَدٌ بالرُّومِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- ـ لَمَا لَمْواً: أَخَذَ الشيءَ بأَجْمَعِهِ. ـ واللُّمَةُ: الجماعةُ من الثلاثةِ إلى العَشرةِ، وتِرْبُ الرجُلِ، وشَكْلُه، والإِسوةُ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمى

- ـ اللَّمَى، مثلثَةَ اللامِ: سُمْرَةٌ في الشَّفةِ، أو شَرْبَةُ سوادٍ فيها. ـ لَمِيَ، كَرَضِيَ، لَمًى، وكَرَمَى، لَمْياً: اسْودَّتْ شَفَتُه، وهو ألْمَى، وهي لَمْياءُ. ـ ورُمْحٌ ألْمَى: شديدُ سُمْرَةِ اللِّيطِ صَليبٌ. ـ وظِلٌّ ألْمَى: كثِيفٌ. ـ وشجرٌ ألْمَى: كثِيفُ الظِّلِّ. ـ والْتُمِيَ لَوْنُه، مجهولاً: الْتُمِعَ. ـ وتَلَمَّى: تَلَمَّأَ. ـ وأَلْمَى اللِّصُّ: ألْمَأَ. ـ والألْمَى: البارِدُ الرِيقِ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- ـ ما: تأتي اسْمِيَّةٌ، وحَرْفِيَّةً. فالاسْمِيَّةُ ثلاثةُ أقْسامٍ: الأَوَّلُ: مَعْرِفَةً، وتكونُ ناقِصةً: {ما عِندَكُمْ يَنْفَدُ وما عِندَ اللّه باقٍ} ، وتامَّةً، وهي نَوْعانِ: عامَّةٌ، وهي مُقَدَّرَةٌ بِقَوْلِكَ الشيء، وهي التي لم يَتَقَدَّمْها اسمٌ: {إن تُبْدوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمَّا هي} ، أي: فَنِعْمَ الشيءُ هي، وخاصَّةٌ: وهي التي يَتَقَدَّمُها ذلك، ويُقَدَّرُ من لَفْظِ ذلك الاسمِ، نحوُ: غَسَلْتُه غَسْلاً نِعِمَّا، أي: نِعْمَ الغَسْلُ. الثاني: نَكِرَةً مجردةً عن معنى الحَرْفِ، وتكونُ ناقِصةً، وهي الموصوفةُ، وتُقَدَّرُ بِقَوْلِكَ: شيءٍ، نحوُ: مَرَرْتُ بما مُعْجِبٍ لك، أي: بشيءٍ مُعْجِبٍ لك، وتامَّةً: وتَقَعُ في ثلاثةِ أبوابٍ: التَّعَجُّبُِ: ما أحْسَنَ زيْداً، أيْ: شيءٌ أحْسَنَ زَيْداً، وبابُ نِعْمَ وبِئْسَ، نحو: غَسَلْتُه غَسلاً نِعِمَّا، أي: نعْمَ شَيئاً. وإذا أرادُوا المبالَغَةَ في الإِخْبارِ عن أحَدٍ بالإِكْثارِ من فِعْلٍ كالكِتابةِ، قالوا: إنْ زَيْداً مما أن يَكْتُبَ، أي: أنه مَخْلُوقٌ من أمْرٍ، ذلك الأمرُ هو الكِتابَةُ. الثالثُ: أن تكونَ نَكِرَةً مُضَمَّنَةً معنى الحَرْفِ، وهي نَوْعانِ: أحدُهما الاسْتِفْهامِيَّةُ، ومعناها أيُّ شيءٍ، نحوُ: {ماهي} ، {ما لَوْنُها} ، {وما تِلْكَ بِيَمينكَ} ، ويجب حَذْفُ ألفها إذا جُرَّتْ، وإبقاءُ الفَتْحَةِ دَلِيلاً عليها كفِيمَ وإِلامَ وعَلامَ، ورُبَّمَا تَبِعَتِ الفتحةُ الألِفَ في الشِّعْرِ، نحوُ: يا أبَا الأسْوَدِ لِمْ خَلَّفْتَنِي. وإذا رُكِّبَتْ ما الاسْتِفْهامِيَّةُ مع ذا، لم تُحْذَفْ ألِفُها. ـ وماذا: تأتي على أوْجُهٍ، أحدُها: تكونُ ما اسْتفْهاماً وذا إشارَةً، نحوُ: ماذا التَّوانِي، ماذَا الوُقُوفُ. الثاني: تكونُ ما اسْتِفْهاماً وذا موصُولةً، كقولِ لَبِيدٍ: ألاَ تَسْألانِ المَرْءِ ماذَا يُحاوِلُ **** أنَحْبٌ فَيُقْضَى أمْ ضلالٌ وباطِلُ الثالثُ: يكونُ ماذَا كُلُّهُ استفهاماً على التَّرْكِيبِ، كقولِكَ: لماذَا جِئْتَ. الرابعُ: أن يكونَ ماذا كلُّه اسمَ جِنْسٍ، بمعنَى شيءٍ، أو بمعنَى الذي، كقولِهِ: دَعِي ماذَا عَلِمْتُ سَأتَّقيهِ **** ولكِنْ بالمَغِيبِ فَنَبِّئينِي. وتكونُ ما زائِدةً وذا إِشارَةً، نحوُ: أنَوْراً سَرْعَ ماذَا يا فَروقُ. وتكونُ ما اسْتِفْهاماً وذا زائدةً، في نحوِ: ماذَا صَنَعْتَ. وتكون ما شَرْطِيَّةً غيرَ زَمانِيَّةٍ: {ما تَفْعَلُوا من خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ} {ما نَنْسَخْ من آيةٍ أو نَنْسأْها} ، وزَمانِيَّةً: {فما اسْتَقَامُوا لَكُمْ فاسْتَقِيمُوا لَهُمْ} . وأما أوْجُهُ الحَرْفِيَّةِ، فأحَدُها: أن تكونَ نافِيَةً، فإِنْ دَخَلَتْ على الجُمْلَةِ الاسْمِيَّةِ أعْمَلَهَا الحِجازِيُّونَ والتِّهامِيُّونَ والنَّجْدِيُّونَ عَمَلَ ليسَ بشُروطٍ مَعْروفَةٍ، نحوُ: {ما هذا بَشَرًا} ، {ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ} . ونَدَرَ تَرْكِيبُها مع النَّكِرَةِ تَشْبيهاً بِلا، كقولِه: وما بأسَ لَوْ رَدَّتْ عَلَيْنا تَحِيَّةً **** قَليلٌ على مَنْ يَعْرِفُ الحَقَّ عابُها (وقد يُسْتَثْنَى بما: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ ما النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ، نَصَبَ النِّساءَ على الاسْتِثْناءِ) وتكونُ مَصْدَرِيَّةً غيرَ زَمَانِيَّة، نحوُ: {عَزيزٌ عليه ما عَنِتُّمْ} ، {وَدُّوا ما عَنِتُّم} ، {فَذُوقُوا بما نَسِيتُمْ لِقاءَ يَوْمِكُمْ} ، وزَمانِيَّةً، نحوُ: {ما دُمْتُ حَيًّا} ، {فاتَّقُوا اللّهَ ما اسْتَطَعْتُمْ} ، وتكونُ ما زائدةً، وهي نَوْعانِ، كافَّةٌ: وهي على ثَلاثَةِ أنْواعٍ: كافَّةٌ عن عَمَلِ الرَّفْعِ، ولا تَتَّصِلُ إلاَّ بِثَلاثَةِ أفْعالٍ: قَلَّ وكثُرَ وطالَ، وكافَّةٌ عن عَمَلِ النَّصْبِ والرَّفْعِ: وهي المُتَّصِلَةُ


المعجم الوسيط
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- اللَّمْيَاءُ اللَّمْيَاءُ شَفةٌ أو لِثَةٌ لَمْياءُ: لطيفةٌ قليلةُ الدَّمِ، أو قليلةُ اللحم., اللَّمَى : سُمرةٌ في الشَّفة تُستحسن., أَلْمَى على الشيء: ذهب به.


المعجم الوسيط
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- اللُّمَّةُ : الرُّفْقة. يقال: لا تسافروا حتَّى تُصيبوا لُمَّة.| [للواحد والجمع]., لَمَّمَ الشعرَ: دَهَنَه فهو مُلَمَّم., اللَّمَّةُ : شَعرُ الرَّأْسِ المجاوزُ شحمةَ الأُذن. والجمع : لِمَمٌ، ولِمَامٌ., أَلَمَّ الشيءُ: قَرُبَ.|أَلَمَّ الغلامُ: قارب البُلُوغَ. يقال: هذه ناقةٌ قد ألمَّتْ للكِبَرِ.|أَلَمَّ النخلةُ: قاربت الإِرطابَ.| فهي مُلِمٌّ، ومُلِمَّةٌ.|أَلَمَّ الشَّعْرُ: جاوزَ شَحمةَ الأُذن.| وتستعمل بمعنى كادَ. يقال: ما فعل ذان وما أَلمّ.|أَلَمَّ بالقوم، وعليهم: أَتاهم فنزل بهم وزارهم زيارةً غيرَ طويلة.|أَلَمَّ بالمعنى: عَرَفَه.|أَلَمَّ بالطَّعام: لم يُسرِفْ في أَكله.|أَلَمَّ بالأَمر: لم يتعمَّقْ فيه.|أَلَمَّ فلانٌ: باشَرَ اللَّمَمَ: الصغيرَ من الذُّنوب، أو قارَبَهُ., لمِى لمِى لَمًى: لَمَى فهو أَلمَى، وهي لمياءُ. والجمع : لُمْيٌ. يقال: لَمِيت الشَّفةُ: اسْمَرَّتْ.|لمِى الشجرُ: اسودَّ ظِلُّه., اللَّمَةُ : الجماعة من الرِّجال أَو النِّساء، من الثلاثة إلى العشرة.| وفي حديث فاطمة: حديث شريف أَنَّها خَرَجَت في لُمّةٍ من نِسائها تَتَوَطَّأَ ذيلَها حتَّى دخلت على أَبي بكر الصِّدِّيق// .|اللَّمَةُ التَّربُ، والمِثلُ، والشِّكلُ. يقال: لِيتزوّجْ كلُّ إِنْسانٍ لُمَتَهُ.|اللَّمَةُ الأُسوةُ. يقال: لكَ فيه لُمَةٌ. والجمع : لُمَاتٌ., اللُّمَةُ : الشَّكل، والمِثْل، والتِّرب، أَصله: لُؤْم.|اللُّمَةُ الجماعةُ من الرجال ما بين الثلاثة إِلى العشرة. والجمع : لُمَات., الْتَمَّ بالقوم: أَتاهم فنزلَ بهم., المُلِمَّةُ : النازلةُ الشديدة من شدائد الدهرْ., اللِّمَامُ : اللِّقاءُ اليسير. يقال: هو يزورنا لِمَاماً: في الأحايين.| وهو جمع لَمَّةٍ., المِلَمُّ : الشديدُ من كل شيءٍ. يقال: رجل مِلَمٌّ: يجمعُ أَهلَ بيته وعشيرته.| ورَجلٌ مِلَمٌّ مِعَمٌّ: يُصلح أُمورَ الناس ويَعُمُّ الناسَ بمعروفه., استلمَ الزرعُ: خرج سُنْبُلُه.|استلمَ الحاجُّ الحجرَ الأَسودَ بالكعبة: لمَسَهُ بالقُبلةِ أَو اليد. يقال: فلان لا يُسْتَلَم على سَخَطِه: لا يُصْطَلَحُ على ما يكرَهُه., المُلَمْلَمُ المُلَمْلَمُ رجل مُلَمْلَمٌ، وجَمَلٌ مُلملَم: مجموعٌ بعضه إلى بعض.| وشعرٌ مُلَمْلَمٌ: مدهون., المَلْمُومُ : المجتمِع المدوَّر. يقال: رجلٌ مَلمومٌ: مُجتمِعٌ.|المَلْمُومُ المجنونُ., لَمَّ الشيءَ لَمَّ لَمًّا: جَمَعَه جمعاً شديداً. يقال: لمَّ اللهُ شَعَثَه: جَمَعَ ما تفرّق من أموره وأَصلحَه.|لَمَّ بفلان: أَتاه فنزل به., لُمَّ فُلانٌ.| أَصابَهُ لَمَمٌ: طَرَفٌ من جُنونٍ فهو ملمومٌ., لَمْ : حرف جزمٍ لنفي المضارع وقلْبِه ماضيًا.| وقد يتَّصل نفيُها بحال النُّطق، نحو: الإخلاص آية 3لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ) ) وقد ينقطع، نحو: الإنسان آية 1لَمْ يَكُنْ شَيئًا مذْكُورًا) ) : أَي ثمَّ كان.| وتختصُّ لم بمصاحبة الشَّرط، كلو لم، وإنْ لم.| وتدخل على لم همزةُ الاستفهام، فيصير النَّفي معها إِيجابًا، ويدخله معنى التقرير والتوبيخ مع بقاء عمل الجَزْم, اللَّمَمُ : الصغيرُ من الذنوب، نحوُ القُبلة والنظرة وما أشبهها.|اللَّمَمُ مقارَبةُ الذنب.، وفي التنزيل العزيز: النجم آية 32الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَواحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ ) ) .|اللَّمَمُ الجنونُ، أَو طَرَفٌ منه يُلِمُّ بالإِنسان ويَعتريه. يقال: كان ذلك منذ شهرٍ أَو لَمَمِه: قُرابِ شهر., المَلَك : واحد الملائكة.| أَصْله مَأْلك، من الأَلوكة، ثم تصرفوا في لفظه لتخيفه، فقالوا: مَلْأَكٌ، ثم نقلوا حركة الهمزة إلى اللام وحذفوا الهمزة، قالوا مَلَك. والجمع : ملائك، وملائكة.| (وانظر: لأك) ., اللَّمَّةُ : الشِّدَّةُ، أو الدَّهرُ. يقال: أُعيذُهُ من حادثات اللَّمَّة.| وَالطائفُ من الجنّ. يقال: أَصَابته من الجنّ لَمَّةٌ: مَسٌّ أَو شيءٌ قليل. يقال: للشيطان لَمَّةٌ، أَي هَمَّةٌ وخَطْرَةٌ في القلب، أو دُنُوٌّ.|اللَّمَّةُ الناسُ المجتمعون.|اللَّمَّةُ الشيءُ المجتمِع.|اللَّمَّةُ اللَّقاءُ اليسير. والجمع : لِمَامٌ.


المعجم الوسيط
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمو

- لَمَا لَمَا يقال: ما يَلْمُو فمُ فلانٍ بكلمة: أي لا يستعظم شيئاً تكلَّم به من قبيح.|لَمَا الشيءَ لَمَا لَمْوًا: أَخَذَهُ بأَجمعِه.| (وانظر: لمأَ) ., لَمَّا : لمّا على ثلاثة أوجه: (الوجه الأول) : أن تختصَّ بالمضارع فتجزمه وتنفيه وتقلبه ماضياً كَلَمْ.| إلاَّ أنها تفارقها في خمسة أمور: أحدها: أنها لا تقترن بأداة شرط، فلا يقال: إِنْ لمّا تقم؛ و :-لم :- تقترن بها.، وفي التنزيل العزيز: المائدة آية 67وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ) ) .| والثاني: أَنَّ منفيَّها مستمرُّ النفي إِلى الحال.| كقول الممزَّق العبديّ:


المعجم الوسيط
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمي

- الأَلْمى الأَلْمى ظلٌّ أَلْمَى: كثيفٌ أَسودُ.| وظلٌّ أَلْمَى: بارد.| ورمحٌ أَلْمَى: شديدُ السُّمرة صُلْبٌ., لَمَى الغُلاَمُ لَمَى لُمِيَّا: اسودّت شفتُه. يقال: لَمَتِ المرأَةُ.


المعجم الوسيط
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- ماءَ القِطُّ ماءَ مَوْءًا : صاحَ .


المعجم الغني
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| لَمَمْتُ، أَلُمُّ، لُمَّ، مصدر لَمَّ.|1- لَمَّ أَطْرَافَهُ : جَمَعَهَا، ضَمَّهَا- يَلُمُّ شَتَاتَ أَفْكَارِهِ.|2- لَمَّ اللَّهُ شَعَثَهُ : جَمَعَ مَا تَفَرَّقَ مِنْ أُمُورِهِ وَأَصْلَحَ مِنْ حَالِهِ.|3- لَمَّ بِالرَّجُلِ : أَتاهُ فَنَزَلَ بِهِ.|4- لَمَّ لِسَانَهُ : سَكَتَ., جمع: ـات. |-مُلِمَّةُ الدَّهْرِ : مُصِيبَتُهُ العَظِيمَةُ، الشَّدِيدَةُ- شَيْخٌ وَقُورٌ يَقْصِدُهُ النَّاسُ فِي الْمُلِمَّاتِ., هُوَ لُمَّتُهُ فِي سَفَرِهِ : صَاحِبُهُ أَوْ أَصْحَابُهُ، رُفْقَتُهُ، مُؤْنِسُهُ- لاَ تُسَافِرُوا حَتَّى تُصِيبُوا لُمَّةً., جمع لَمَّة. |-يُحَدِّثُنِي لِمَاماً : يُحَدِّثُنِي مِنْ حِينٍ لآِخَرَ- يَحْضُرُ الدَّرْسَ لِمَاماً., (مفعول من لَمَّ).|1- أَثَاثٌ مَلْمُومٌ : مَجْمُوعٌ، مُسْتَدِيرٌ.|2- كُتُبٌ مَلْمُومَةٌ : مَضْمُومٌ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ.|3- صَخْرَةٌ مَلْمُومَةٌ : مُسْتَدِيرَةٌ صَلْبَةٌ., (مصدر أَلَمَّ).|1- إِلْمَامُ الْمَرَضِ بِالرَّجُلِ :إصَابَتُهُ بِهِ.|2- الإِلْمَامُ بِالْمَوْضُوعِ : مَعْرِفَتُهُ، وَفَهْمُهُ., (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| أَلْمَمْتُ، أُلِمُّ، يُلِمُّ، مصدر إِلْمَامٌ.|1- أَلَمَّتْ نِهَايَةُ الشَّهْرِ : قَرُبَتْ.|2- أَلَمَّ بِأَهْلِهِ وعَلَيْهِمْ : أتَاهُمْ فَنَزَلَ بِهِمْ وَزَارَهُمْ زِيَارَةً غَيْرَ طَوِيلَةٍ.|3- أَلَمَّ بِالْمَوْضُوعِ : أحَاطَ بِهِ مِنْ غَيْرِ تَعَمُّقٍ.|4- أَلَمَّ بِالْمَعْنَى : عَرَفَهُ، فَهِمَهُ- أَلَمَّ بِالْمَعْنَى بَعْدَ سَمَاعِهِ لِلشُّرُوحِ.|5- أَلَمَّ بِالطَّعَامِ : أَكَلَ مِنْ غَيْرِ إسْرَافٍ.|6- أَلَمَّ الغُلاَمُ :قَارَبَ البُلُوغَ.|7- أَلَمَّ الشَّعْرُ : جَاوَزَ شَحْمَةَ الأُذُنِ.|8- أَلَمَّ بِالذَّنْبِ : اِقْتَرَفَهُ.|9- أَلَمَّتِ النَّخْلَةُ : قارَبَتِ الإرْطَابَ., جمع: ـون، ـات. | (فاعل من أَلَمَّ).|-مُلِمٌّ بِمَعَارِفَ كَثِيرَةٍ : عَالِمٌ مُطَّلِعٌ بِهَا.


المعجم الغني
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمي

- فِي شَفَتِهِ لَمىً : سُمْرَةٌ أَوْ سَوَادٌ فِي بَاطِنِ الشَّفَةِ., (فعل: ثلاثي لازم).| لَمَيْتُ، أَلْمِي، مصدر لَمْيٌ- لَمَى الوَلَدُ : اِسْوَدَّتْ شَفَتُهُ- لَمَتِ الْمَرْأَةُ., (فعل: ثلاثي لازم).| لَمِيتُ، أَلْمَى، مصدر لَمىً.|1- لَمِيَتِ الشَّفَةُ : اِسْمَرَّتْ.|2- لَمِيَ الشَّجَرُ :اِسْوَدَّ ظِلُّهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لم

- 1- لم الشيء : جمعه وضمه|2- لم به : أتاه فنزل به


المعجم الرائد
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- 1- « دار لمومة » : تجمع الناس وتضمهم, 1- « هو يزورني لماما » : أي يوما بعد يوم ، أو في الأحايين, 1- إلتمه : أتاه ينزل به|2- إلتمه : زاره, 1- المرة من لمّ|2- شدة ، مصيبة|3- دهر|4- شيء مجتمع|5- ناس مجتمعون|6- خطوة, 1- لامة : عين مصيبة بسوء|2- لامة : كل ما يخاف من شر ونحوه, 1- مصدر لم|2- جمع كثير 2, 1- ملم من كل شيء : الشديد|2- ملم : « رجل ملم » : يجمع القوم وعشيرته|3- ملم : « رجل ملم معم » : يصلح أمور الناس ويعمهم بمعروفه, 1- ملمة : مصيبة من مصائب الدهر|2- ملمة : نخلة قارب ثمرها النضج, 1- ملموم من به « لمم » من الجنون ، أي طرف منه|2- ملموم : مجتمع مستدير, 1- لمة : جماعة|2- لمة : جماعة من الناس ما بين الثلاثة إلى العشرة|3- لمة : صديق الرجل أو من ولد معه|4- لمة : مثل : « تزوج لمته من الناس »|5- لمة : أسوة ، قدوة ، مثال, 1- لمة : شعر يتجاوز شحمة الأذن|2- لمة : ما تفرق من الشعر, 1- أصابه « لمم » ، أي طرف جنون, 1- لمم : طرف خفيف من الجنون|2- لمم : صغار الذنوب والأخطاء|3- لمم : مقاربة الذنب من غير أن يقع


المعجم الرائد
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمو

- 1- ألمأ اللص على الشيء : ذهب به خفية|2- ألمأ على حقه : أنكره|3- ألمأت الدواب المكان : تركته خاليا|4- ألمأ على الشيء : اشتمل عليه|5- ألمأ بما في القصعة : خص به نفسه, 1- لما : تختص بالماضي فتقتضي جملتين وجدت ثانيتهما عند وجود أولاهما ، نحو : « لما سألني, 1- لما الشيء : أخذه بأجمعه, 1- نوع من السمك


المعجم الرائد
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمي

- 1- ألتمي اللون : تغير, 1- إلتمى بالشيء : استأثر به ، خص به نفسه, 1- تلمت الأرض به : اشتملت عليه وضمته وأخفته, 1- ألمى : من كان بشفتيه « لمى » ، وهو سمرة أو سواد في باطنهما يستحسن|2- « رمح ألمى » : شديد السمرة صلب|3- « ظل ألمى » : كثيف أسود|4- « شجر ألمى » : كثيف الظل|5- « ولد ألمى » : بارد الريق|6- « لثة لمياء » : قليلة اللحم|7- « شفة لمياء » : لطيفة رقيقة, 1- ألمى اللص بالشيء : ذهب به خفية, 1- لامية : قصيدة قافيتها اللام|2- « لامية العرب » : قصيدة لامية « للشنفرى »|3- « لامية العجم » : قصيدة لامية « للطغرائي », 1- مصدر لمي|2- سمرة أو سواد في باطن الشفة يستحسن, 1- إسودت شفته


معجم مختار الصحاح
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- ل م م: (لَمَّ) اللَّهُ شَعْثَهُ أَيْ أَصْلَحَ وَجَمَعَ مَا تَفَرَّقَ مِنْ أُمُورِهِ وَبَابُهُ رَدَّ. وَ (الْإِلْمَامُ) النُّزُولُ يُقَالُ: (أَلَمَّ) بِهِ أَيْ نَزَلَ بِهِ. وَغُلَامٌ (مُلِمٌّ) أَيْ قَارَبَ الْبُلُوغَ وَفِي الْحَدِيثِ: «وَإِنَّ مِمَّا يُنْبِتُ الرَّبِيعُ مَا يَقْتُلُ حَبَطًا أَوْ يُلِمُّ» أَيْ يَقْرُبُ مِنْ ذَلِكَ. وَ (أَلَمَّ) الرَّجُلُ مِنَ (اللَّمَمِ) وَهُوَ صَغَائِرُ الذُّنُوبِ وَقَالَ: إِنْ تَغْفِرِ اللَّهُمَّ تَغْفِرْ جَمَّا وَأَيُّ عَبْدٍ لَكَ لَا أَلَمَّا وَقِيلَ: (الْإِلْمَامُ) الْمُقَارَبَةُ مِنَ الْمَعْصِيَةِ مِنْ غَيْرِ مُوَاقَعَةٍ. وَقَالَ الْأَخْفَشُ: (اللَّمَمُ) الْمُتَقَارِبُ مِنَ الذُّنُوبِ. قُلْتُ: قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: قَالَ الْفَرَّاءُ: إِلَّا اللَّمَمَ مَعْنَاهُ إِلَّا الْمُتَقَارِبَ مِنَ الذُّنُوبِ الصَّغِيرَةِ. وَاللَّمَمُ أَيْضًا طَرَفٌ مِنَ الْجُنُونِ. وَرَجُلٌ (مَلْمُومٌ) أَيْ بِهِ لَمَمٌ. وَيُقَالُ: أَصَابَتْ فُلَانًا مِنَ الْجِنِّ (لَمَّةٌ) وَهُوَ الْمَسُّ وَهُوَ الشَّيْءُ الْقَلِيلُ. وَ (الْمُلِمَّةُ) النَّازِلَةُ مِنْ نَوَازِلِ الدُّنْيَا. وَالْعَيْنُ (اللَّامَّةُ) الَّتِي تُصِيبُ بِسُوءٍ يُقَالُ: أُعِيذُهُ مِنْ كُلِّ هَامَّةٍ وَلَامَّةٍ. وَ (اللِّمَّةُ) بِالْكَسْرِ الشَّعْرُ الَّذِي يُجَاوِزُ شَحْمَةَ الْأُذُنِ. فَإِذَا بَلَغَ الْمَنْكِبَيْنِ فَهِيَ جَمَّةٌ وَالْجَمْعُ (لِمَمٌ) وَ (لِمَامٌ) . وَفُلَانٌ يَزُورُنَا لِمَامًا أَيْ فِي الْأَحَايِينِ. وَكَتِيبَةٌ (مُلَمْلَمَةٌ وَمَلْمُومَةٌ) أَيْ مُجْتَمِعَةٌ مَضْمُومٌ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ. (مُلَمْلَمَةٌ) وَ (مَلْمُومَةٌ) أَيْ مُسْتَدِيرَةٌ صُلْبَةٌ. وَ (يَلَمْلَمُ) وَ (أَلَمْلَمُ) مَوْضِعٌ وَهُوَ مِيقَاتُ أَهْلِ الْيَمَنِ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا} [الفجر: 19] أَيْ نَصِيبَهُ وَنَصِيبَ صَاحِبِهِ. وَأَمَّا قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَإِنَّ كُلًّا لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ} [هود: 111] بِالتَّشْدِيدِ قَالَ الْفَرَّاءُ: أَصْلُهُ لَمَنْ مَا فَلَمَّا كَثُرَتْ فِيهِ الْمِيمَاتُ حُذِفَتْ مِنْهَا وَاحِدَةٌ. وَقَرَأَ الزُّهْرِيُّ: لَمًّا بِالتَّنْوِينِ أَيْ جَمِيعًا. وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ أَصْلُهُ لَمَنْ مَنْ فَحُذِفَتْ مِنْهَا إِحْدَى الْمِيمَاتِ. وَقَوْلُ مَنْ قَالَ: (لَمَّا) بِمَعْنَى إِلَّا لَا يُعْرَفُ فِي اللُّغَةِ. وَ (لَمْ) حَرْفُ نَفْيٍ لِمَا مَضَى وَهِيَ جَازِمَةٌ. وَحُرُوفُ الْجَزْمِ: لَمْ وَلَمَّا وَأَلَمْ وَأَلَمَّا. وَتَمَامُ الْكَلَامِ عَلَيْهَا فِي الْأَصْلِ. وَ (لِمَ) بِالْكَسْرِ حَرْفٌ يُسْتَفْهَمُ بِهِ تَقُولُ: لِمَ ذَهَبْتَ؟ وَأَصْلُهُ لِمَا فَحُذِفَتِ الْأَلِفُ تَخْفِيفًا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ} [التوبة: 43] وَلَكَ أَنْ تُدْخِلَ عَلَيْهِ الْهَاءَ فِي الْوَقْفِ فَتَقُولُ لِمَهْ. لُمَةٌ فِي


معجم مختار الصحاح
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- م ا: (مَا) عَلَى تِسْعَةِ أَوْجُهٍ: الِاسْتِفْهَامُ: نَحْوُ مَا عِنْدَكَ؟ وَالْخَبَرُ نَحْوُ رَأَيْتُ مَا عِنْدَكَ. وَالْجَزَاءُ نَحْوُ مَا تَفْعَلْ أَفْعَلْ. وَالتَّعَجُّبُ نَحْوُ مَا أَحْسَنَ زَيْدًا!. وَمَا مَعَ الْفِعْلِ فِي تَأْوِيلِ الْمَصْدَرِ نَحْوُ: بَلَغَنِي مَا صَنَعْتَ أَيْ صَنِيعُكَ. وَنَكِرَةٌ يَلْزَمُهَا النَّعْتُ نَحْوُ مَرَرْتُ بِمَا مُعْجِبٍ لَكَ أَيْ بِشَيْءٍ مُعْجِبٍ لَكَ. وَزَائِدَةٌ كَافَّةٌ عَنِ الْعَمَلِ نَحْوُ إِنَّمَا زَيْدٌ مُنْطَلِقٌ. وَغَيْرُ كَافَّةٍ نَحْوُ قَوْلِهِ تَعَالَى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ} [آل عمران: 159] . وَنَافِيَةٌ نَحْوُ مَا خَرَجَ زَيْدٌ وَمَا زَيْدٌ خَارِجًا. وَالنَّافِيَةُ لَا تَعْمَلُ فِي لُغَةِ أَهْلِ الْحِجَازِ تَشْبِيهًا بِلَيْسَ، تَقُولُ: مَا زَيْدٌ خَارِجًا. وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى {مَا هَذَا بَشَرًا} [يوسف: 31] . وَتَجِيءُ مَحْذُوفَةً مِنْهَا الْأَلِفُ إِذَا ضَمَمْتَ إِلَيْهَا حَرْفًا نَحْوُ: لَمْ وَبِمَ وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ. قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: تُنْسَبُ الْقَصِيدَةُ الَّتِي قَوَافِيهَا عَلَى مَا مَاوِيَّةً. وَقَوْلُ الشَّاعِرِ: إِمَّا تَرَيْ يَعْنِي إِنْ تَرَيْ. وَتَدْخُلُ بَعْدَهَا النُّونُ الْخَفِيفَةُ وَالثَّقِيلَةُ كَقَوْلِكَ: إِمَّا تَقُومَنَّ أَقُمْ. وَلَوْ حَذَفْتَ «مَا» لَمْ تَقُلْ إِلَّا إِنْ تَقُمْ أَقُمْ وَلَمْ تُنَوِّنْ. قُلْتُ: يُرِيدُ وَلَمْ تُدْخِلِ النُّونَ الْمُؤَكِّدَةَ. قَالَ: وَتَكُونُ إِمَّا فِي مَعْنَى الْمُجَازَاةِ لِأَنَّهَا إِنْ زِيدَ عَلَيْهَا مَا. وَكَذَا مَهْمَا فِيهَا مَعْنَى الْجَزَاءِ. وَزَعَمَ الْخَلِيلُ أَنَّ مَهْمَا أَصْلُهَا «مَا» ضُمَّتْ إِلَيْهَا «مَا» لَغْوًا وَأَبْدَلُوا الْأَلِفَ هَاءً. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ مَهْ كَإِذْ ضُمَّ إِلَيْهَا مَا.


المعجم المعاصر
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لم

- لَمّ :- مصدر لَمَّ. |2 - شديد :- {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمًّا} .|3 - جمع كثير.


المعجم المعاصر
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- لَمًى :مصدر لمِيَ.


المعجم المعاصر
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- مُلِمَّة :- صيغة المؤنَّث لفاعل أَلَمَّ بـ. |2 - داهية، مصيبة شديدة من شدائد الدُّنيا :-صابرٌ عند المُلِمَّات، - أصابته مُلِمَّة من مُلِمّات الدَّهر: نازلة من نوازله، - يُهرول في الصَّغير إذا رآه ... وتُعجزه مُلِمَّاتٌ كبارُ., لِمامة :رعاع الناس وأخلاطهم., ألِمَ يَألَم ، أَلَمًا ، فهو أَلِم | • ألِم الشَّخصُ وَجِع، وحزن :-إنّنا نألم أشدّ الأَلَم لما يصيب إخوتنا في فلسطين، - ألِمت ساقاه من كثرة المشي، - تلقّى نبأ الوفاة بألمٍ شديد، - {إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ} ., لِمَّة ، جمع لِمام ولِمَم: شَعَرُ الرَّأس المُجاوز شَحْمَة الأُذُن., فِلْم ، جمع أَفْلام.|1- (الثقافة والفنون) فيلم؛ شريط تصويري أو تسجيليّ؛ خَيْط من السِّليلوز تعلوه قشرة من الجلاتين ومن برومور الفِضَّة، يُستعمل للتصوير الشمسيّ والسينمائيّ :-فِلم ناطق/ ملوّن/ وثائقيّ /إخباريّ.|2- قِصة سينمائيّة :-فِلم استعراضيّ/ رومانسيّ/ حربيّ., لامّة :صيغة المؤنَّث لفاعل لَمَّ. |• اللاَّمَّة.|1- العين المصيبة بسوء وحسد، العين الشرِّيرة :-أعيذه من كلِّ هامّة ولامّة.|2- كلّ ما يُخاف من فزع وشرّ. |3 - (الحيوان) جنس حيوانات لبونة من فصيلة الجمليّات، موطنها أمريكا الجنوبيَّة، أوبارها صناعيَّة جيِّدة الصَّنف، منه أنواع داجنة تستعمل للحليب والنَّقل :-رأينا اللاّمّة في حديقة الحيوان.|• عدسة لامّة: (الطبيعة والفيزياء) مقرِّبة وجامعة., لوَّمَ يلوّم ، تلويمًا ، فهو مُلوِّم ، والمفعول مُلوَّم | • لوَّمه أبوه عذَله، وبّخه., أَلِم :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ألِمَ., لِمَ :أداة استفهام مركَّبة من حرف الجرّ اللام، و (ما) الاستفهاميّة، وقد حُذِفت ألفُها لدخول حرف الجرّ عليها (انظر: م ا - ما) :-لِمَ عصيتَه؟ ., لَمْ :- حرفُ جزمٍ لنفي المضارع، وقلبِه إلى الزَّمن الماضي، وعند دخول همزة الاستفهام عليه يصبح النفي إيجابًا مع معنى التقرير والتوبيخ، وقد يُفصل بالفاء أو الواو بين الهمزة و (لم) :-لم يذاكر دروسَه، - {لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ} - {أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا} - {أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ} - {أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا} .|2- حرف تتقدَّمه أداة شرط عاملة فحينئذ يكون جزم الفعل بالشرط ويستفاد النفي من لم :-إن لم تذاكر فسوف ترسب., استلمَ يستلم ، استلامًا ، فهو مُستلِم ، والمفعول مُستلَم | • استلم الحاجُّ الحجرَ الأسود في الكعبة لمسَه بالقُبلة أو اليد، أو مسحه بكَفِّه :-استلم يدَ والدِه: مسحَها وقبَّلها.|• استلم الرِّسالَة: تسلَّمها وتلقَّاها |• إشعار بالاستلام: بطاقة ذات لون ممّيز ترسل إلى المرسل إليه للتوقيع على الاستلام., لَمَم :- صغيرُ الذُّنوبِ، نحو القُبْلةِ والنَّظرةِ وما أشبهها :- {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إلاَّ اللَّمَمَ} .|2- مقاربة الذَّنب من غير مواقعة له. |3 - جنون خفيف أو طرف منه يُلمّ بالإنسان., أَلَمَّ بـ يُلمّ ، ألْمِمْ / ألِمَّ ، إلمامًا ، فهو مُلِمّ ، والمفعول مُلَمٌّ به | • ألمَّ الشَّخْصُ بالأمر |1 - أحاط به بدون تعمُّق، عرفه إجمالاً بدون تفصيل :-ألمَّ المحامي بأطراف القضيّة، - هو مُلِمّ بكلّ شيء: عنده جواب لكلّ سؤال، - ألمَّ الطَّالبُ بالمنهج المقرَّر، - ألمّ بالمعنى: عرفه |• مُلِمّ بالقراءة والكتابة: متعلِّم غير أُمِّي. |2 - فهِمه :-قرأ الدَّرسَ فألمَّ به.|• ألمَّ به أمرٌ: أصابه، نزل به :-ألمَّ به هَمٌّ شديدٌ/ مرضٌ، - ألمَّتْ به نازلةٌ، - ألمَّ بصديقه: أتاه فنزل به وزاره زيارة غير طويلة |• ألمّ بالذَّنب: فَعَله., لَمَّة1 ، جمع لمَّات.|1- اسم مرَّة من لَمَّ. |2 - شدَّة أو دهر :-أُعيذك من حادثات اللَّمَّة.|3 - ناسٌ مجتمعون :-رأيت لَمَّة في الشَّارع حول الحادث.|4 - طائفٌ من الجنّ، أو مسٌّ منه :-أصابته لَمَّة من الجنّ: مَسٌّ أو شيءٌ قليلٌ |• للشَّيطان لمَّةٌ: أي خطرة في القلب أو دُنُوٌّ., لَمَّ لَمَمْتُ ، يَلُمّ ، الْمُمْ / لُمَّ ، لَمًّا ، فهو لامّ ، والمفعول مَلْموم | • لمَّ أدواتِه جمعها وضمّها :-لمَّ ما تبعثر منه، - لمَّ شتاتَ أفكاره، - لمَّ شملَ القطيع/ القوم.|• لمَّ اللهُ شَعَثَه: جمع ما تفرَّق من أموره وأصلح من حاله |• لُمَّ فلانٌ: أصابه جُنونٌ خفيفٌ., لَوْم :مصدر لامَ |• ينزل عليه باللّوم والتقريع: أي يسلقه بلسانه., لَمَّة2 ، جمع لِمام: لقاء من حين إلى آخر :-هو يزورنا لِمامًا.


المعجم المعاصر
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمو

- لِمَا :- كلمة مكوَّنة من اللاّم وهي حرف جرّ للتعليل، و (ما) اسم موصول بمعنى الذي :- {وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ} .|2- كلمة مكوَّنة من لام الجرّ التي تفيد التعليل، و (ما) المصدريَّة :- {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لِمَا صَبَرُوا} [قرآن]: لصبرهم.|3 - كلمة مكوَّنة من لام الجرّ التي بمعنى عند، و (ما) المصدريَّة :- {بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لِمَا جَاءَهُمْ} [قرآن]: عند مجيئه إيّاهم., لَمَا :- ظرف بمعنى حين، وهي تخفيف لمّا (انظر: ل م م ا - لمَّا) :- {لَمَا ءَاتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ} .|2- كلمة مكوَّنة من لام التأكيد، و (ما) الزائدة للتأكيد أيضًا :- {وَإِنَّ كُلاًّ لَمَا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ} [قرآن] ., لمِيَ يَلمَى ، الْمَ ، لَمًى ، فهو أَلْمَى | • لمِيت شفتُه اسمَرّت، وهى سُمْرة مستحسنة.


المعجم المعاصر
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- بينما :(انظر: ب ي ن م ا - بينما)., ماءَ يَمُوء ، مُؤْ ، مَوْءًا ومُوَاءً ، فهو مَئُوء | • مَاءَ القِطُّ صَاحَ، صَوَّت., ماء ، جمع أَمْواه ومياه، مث ماءان وماوان ومايان.|1- (الكيمياء والصيدلة) سائل عليه عماد الحياة في الأرض، وهو في نقائه شفّاف لا لون له ولا رائحة ولا طعم، يغلي عند 100ْم، ويتجمَّد عند درجة الصفر المئويّ، جزيئه يتكوَّن من اتِّحاد ذرتين من غاز الهيدروجين بذرة واحدة من الأكسجين :-ماءٌ جادٍ/ ساخن، - {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} |• ماء الوَجْه: الكرامة، الحياء، - أراق ماءَ وَجْهه: أذلَّ نفسَه، أهدر حياءَه وكرامتَه، - الماء المعدنيّ: الماء الطبيعيّ الذي يخرج من جوف الأرض وبه أملاح ذائبة تكسبه طعمًا خاصًّا، وقد يكون له خواصّ طبّيّة، - حفِظَ ماءَ وَجْهه: حافظ على كرامته، - دَوْرَة مياه: حمّام، مِرْحاض، - عادت المياه إلى مجاريها: عادت الأمور إلى أوضاعها السَّابقة، صلُح الأمرُ بعد فساد، زال سوءُ التفاهم، - ماء السماء: المطر، - ماء الشَّباب: رونقه ونضارته، - ماء الورد/ ماء الزّهر: محلول مائيّ يحضَّر بالتقطير البخاريّ للورود والزهور الناضرة، - ماء مقطّر: ماء ناتج عن تكثيف بخار الماء، وهو خالٍ من الأملاح، - ماء مِلْح: مليح، خلاف العذب، - مياه جوفيّة: موجودة داخل التربة تسربت إلى باطن الأرض من الأمطار والأنهار، - مياه عادمة: مياه الصرف، مياه استخدمت في الغسل أو التصنيع، - مياه غازيّة: شراب غير كحوليّ مُنكّه، عادة ما يباع في زجاجات أو علب، - مياه معدنيّة: مياه محضّرة أو طبيعيّة، تتدفّق من الينابيع تحتوي على أملاح معدنيّة ذائبة، تستعمل للشّرب، - يصطاد في الماء العَكِر: يستفيد من اضطرابات الأمور، ينتهز الفرصةَ ليحقِّق أهدافَه. |2 - عين أو بئر يُستقى منها :- {وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ} .|3 - سائل منويّ :- {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَرًا} .|• ماء نار: (الكيمياء والصيدلة) حمض النيتريك المركّز. |• بخار الماء: (الكيمياء والصيدلة) البخار الذي يتصاعد عندما يسخَّن الماءُ إلى درجة غليانه أو ما فوقها. |• مياه إقليميَّة: (الجغرافيا) منطقة بحريّة تابعة لدولة من الدول. |• دورة الماء: (البيئة والجيولوجيا) عمليّة يتبخّر فيها الماءُ من سطوح المحيطات والبحيرات والنباتات الأرضيّة والحيوانات، ويرتفع في الجوّ ليتكثَّف ثم يسقط عائدًا إلى الأرض على هيئة مطر. |• بَقَر الماء: (الحيوان) حوت بحريّ يشبه البقرةَ، فرس النّهر. |• كُرَة الماء: (الرياضة والتربية البدنية) لعبة رياضيّة يتبارى بها في الماء فريقان، كلّ منهما مؤلّف من سبعة لاعبين، ويحاول أن يدخل الكرة في هدف عائم للفريق الآخر. |• الماء الأَبْيَض: (طب) نوع من الأمراض التي تصيب العينَ يسمّى (إظلام عدسة العين)، وذلك نتيجة تجمُّع سائل أبيض من العين في عدستها. |• ماء الجَنين, ما :- حرف نفي، وقد يكون ناسخا عاملا عمل ليس، يدخل على الجملة الاسميَّة والفعليَّة :-ما عمِل واجبَه، - {وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ} - {مَا هَذَا بَشَرًا} .|2- حرف مصدريّ، يؤوَّل مع ما بعده بمصدر وقد يكون مصدريًّا بمعنى (أنْ) :- {وَمَا يَشَاءُونَ إلاَّ مَا يَشَاءُ اللهُ} [قرآن]: إلاّ أنْ يشاء الله، - {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} .|3 - حرف مصدريّ ظرفيّ :- {|•وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا}: مدّة دوامي حيًّا.|4 - حرف كافٌّ، أي: مانع من العمل يتّصل غالبا بـ (إنَّ {وأخواتها فيكفَّها عن العمل ويكتب متّصلاً بها، كما يتَّصل بـ} رُبَّ) فيكفّها عن الجرّ ويليها الفعل، كما يتَّصل بالأفعال (شَدّ، قلّ، كثُر، خال، قَصُر) فيكفها عن طلب الفاعل :-قلّما تزورني، - {إِنَّمَا اللهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ} - {رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ} .|5 - حرف زائد للتوكيد، يأتي بين الجار والمجرور وبعد (حيث وإذا وإذ وإنْ وأيّ ومتى وأين وكيف وقليلاً وكثيرًا وشتَّان) :-شتّان ما بيني وبينك، - {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ} - {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا} - {قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} .|6 - اسم موصول للعاقل وغيره :- {وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} .|7 - اسم استفهام، وتحذف ألفه إذا سُبِق بحرف جرّ :-لا أعرف ما إذا كان ذلك صوابا أم لا؟ - {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَامُوسَى} - {فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا} .|8 - اسم شرط جازم :- {وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللهُ} .|9 - تعجبيَّة وهى نكرة تامَّة بمعنى شيء :- {قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ} |• لا أعرف ما إذا كنت راضيًا أم لا. |10 - نكرة مبهمة المعنى بمعنى شيء :-يومًا ما: يوما من الأيّام، - {بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ} - {إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} .|1- 1 - موصوفة، وهي نكرة تقدّر بشيء وتحتاج إلى صفة., مائيَّة :اسم مؤنَّث منسوب إلى ماء: :-حيوانات/ نباتات مائيّة، - طائرة مائيّة: طائرة يمكنها السّير فوق سطح المياه، - حيوانات لا/ غير مائيَّة.|• بَثْرة مائيَّة: (طب) بَثْرة ممتلئة ماء بلا دم أو قيح. |• القوَّة المائيَّة: (الطبيعة والفيزياء) الطاقة الناتجة عن الماء الجاري أو السَّاقط والمستخدمة لإدارة الآلات، خاصَّة توليد الكهرباء. |• الصُّورة المائيَّة: (الثقافة والفنون) رسم أو لوحة استخدمت فيها الألوان المائيَّة., ليتما :(انظر: ل ي ت - لَيْت)., مِائَة ، جمع مِئُون ومِئات: مِئَة، عدد يساوي عشر عشرات، وهو عدد أصليّ بعد تسعة وتسعين :- {فَأَمَاتَهُ اللهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ} ., بينما :- ظرف زمان يدل على المفاجأة مركَّب من (بين) و (ما) الاسميّة الدالّة على وقت محذوف، ويكثر ورود (إذ) و (إذا) الدالتين على المفاجأة بعده :-بينما أنا سائر رأيت حادثا في الطّريق، - بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ [حديث] .|2- ظرف بمعنى في حين :-تتحدث أمريكا عن حقوق الإنسان بينما تعارض حقوق الفلسطينيين، - يدعو النَّاسَ إلى الكرم بينما هو أبخل البخلاء.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لم

- لَمْ :- حرفُ جزمٍ لنفي المضارع، وقلبِه إلى الزَّمن الماضي، وعند دخول همزة الاستفهام عليه يصبح النفي إيجابًا مع معنى التقرير والتوبيخ، وقد يُفصل بالفاء أو الواو بين الهمزة و (لم) :-لم يذاكر دروسَه، - {لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ} - {أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا} - {أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ} - {أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا} .|2- حرف تتقدَّمه أداة شرط عاملة فحينئذ يكون جزم الفعل بالشرط ويستفاد النفي من لم :-إن لم تذاكر فسوف ترسب., لِمَ :أداة استفهام مركَّبة من حرف الجرّ اللام، و (ما) الاستفهاميّة، وقد حُذِفت ألفُها لدخول حرف الجرّ عليها (انظر: م ا - ما) :-لِمَ عصيتَه؟ ., لَمَّ لَمَمْتُ ، يَلُمّ ، الْمُمْ / لُمَّ ، لَمًّا ، فهو لامّ ، والمفعول مَلْموم | • لمَّ أدواتِه جمعها وضمّها :-لمَّ ما تبعثر منه، - لمَّ شتاتَ أفكاره، - لمَّ شملَ القطيع/ القوم.|• لمَّ اللهُ شَعَثَه: جمع ما تفرَّق من أموره وأصلح من حاله |• لُمَّ فلانٌ: أصابه جُنونٌ خفيفٌ., لَمّ :- مصدر لَمَّ. |2 - شديد :- {وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمًّا} .|3 - جمع كثير.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- لَمَا :- ظرف بمعنى حين، وهي تخفيف لمّا (انظر: ل م م ا - لمَّا) :- {لَمَا ءَاتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ} .|2- كلمة مكوَّنة من لام التأكيد، و (ما) الزائدة للتأكيد أيضًا :- {وَإِنَّ كُلاًّ لَمَا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ} [قرآن] ., لِمَا :- كلمة مكوَّنة من اللاّم وهي حرف جرّ للتعليل، و (ما) اسم موصول بمعنى الذي :- {وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ} .|2- كلمة مكوَّنة من لام الجرّ التي تفيد التعليل، و (ما) المصدريَّة :- {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لِمَا صَبَرُوا} [قرآن]: لصبرهم.|3 - كلمة مكوَّنة من لام الجرّ التي بمعنى عند، و (ما) المصدريَّة :- {بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لِمَا جَاءَهُمْ} [قرآن]: عند مجيئه إيّاهم., لمَّا :- حرف نفي يجزم المضارع، ويقلبه إلى ماضٍ ممتدٍّ حتّى وقت الحديث مع توقّع حدوثه في المستقبل القريب :-لمَّا يذاكر درسَه: لم يفعله إلى وقت الحديث، - {قَالَتِ الأَعْرَابُ ءَامَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ}: لم يدخل حتّى الآن.|2- ظرف زمان مختصّ بالماضي يقتضي جملتين وُجدت ثانيتهما عند وجود أولاهما بمعنى حين أو حينما :-لمَّا اجتهد كافأتُه، - {وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى ءَاتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا} - {فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ} .|3 - حرف استثناء بمعنى (إلاَّ) يدخل على الجملة الاسميّة، ويستعمل في القسم؛ فيدخل على الجملة الفعلية :-بالله لمّا قمت عنّا، - {إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ} .


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- لَمَم :- صغيرُ الذُّنوبِ، نحو القُبْلةِ والنَّظرةِ وما أشبهها :- {الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إلاَّ اللَّمَمَ} .|2- مقاربة الذَّنب من غير مواقعة له. |3 - جنون خفيف أو طرف منه يُلمّ بالإنسان.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمى

- لَمًى :مصدر لمِيَ.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمي

- لمِيَ يَلمَى ، الْمَ ، لَمًى ، فهو أَلْمَى | • لمِيت شفتُه اسمَرّت، وهى سُمْرة مستحسنة.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: ما

- ما :- حرف نفي، وقد يكون ناسخا عاملا عمل ليس، يدخل على الجملة الاسميَّة والفعليَّة :-ما عمِل واجبَه، - {وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ} - {مَا هَذَا بَشَرًا} .|2- حرف مصدريّ، يؤوَّل مع ما بعده بمصدر وقد يكون مصدريًّا بمعنى (أنْ) :- {وَمَا يَشَاءُونَ إلاَّ مَا يَشَاءُ اللهُ} [قرآن]: إلاّ أنْ يشاء الله، - {عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} .|3 - حرف مصدريّ ظرفيّ :- {|•وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا}: مدّة دوامي حيًّا.|4 - حرف كافٌّ، أي: مانع من العمل يتّصل غالبا بـ (إنَّ {وأخواتها فيكفَّها عن العمل ويكتب متّصلاً بها، كما يتَّصل بـ} رُبَّ) فيكفّها عن الجرّ ويليها الفعل، كما يتَّصل بالأفعال (شَدّ، قلّ، كثُر، خال، قَصُر) فيكفها عن طلب الفاعل :-قلّما تزورني، - {إِنَّمَا اللهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ} - {رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ} .|5 - حرف زائد للتوكيد، يأتي بين الجار والمجرور وبعد (حيث وإذا وإذ وإنْ وأيّ ومتى وأين وكيف وقليلاً وكثيرًا وشتَّان) :-شتّان ما بيني وبينك، - {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ} - {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا} - {قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} .|6 - اسم موصول للعاقل وغيره :- {وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} .|7 - اسم استفهام، وتحذف ألفه إذا سُبِق بحرف جرّ :-لا أعرف ما إذا كان ذلك صوابا أم لا؟ - {وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَامُوسَى} - {فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا} .|8 - اسم شرط جازم :- {وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللهُ} .|9 - تعجبيَّة وهى نكرة تامَّة بمعنى شيء :- {قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ} |• لا أعرف ما إذا كنت راضيًا أم لا. |10 - نكرة مبهمة المعنى بمعنى شيء :-يومًا ما: يوما من الأيّام، - {بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ} - {إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} .|1- 1 - موصوفة، وهي نكرة تقدّر بشيء وتحتاج إلى صفة.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لم

- لم: نفي لما مضى حرف . تقول: لم يفعل ذاك، تريد أنه لم يكن ذلك الفعل منه فيما مضى من الزمان. وهي جازمة. وحروف الجزم:لمْ، ولمّا، وألمْ، وألمّا. ولم بالكسر: حرف يستفهم به. تقول: لم ذهبت؟ ولك أن تدخل عليه ما ثم تحذف من الألف، قال الله تعالى: " عفا الله عنْك لم أذنْتلهم " . ولك أن تدخل عليها الهاء في الوقف فتقول لمه.ْ


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- تقوللمّا أصلهلمْأدخل عليه ما، وهو يقع موقعلمْ، : أتيتك ولمّا أصل إليك، أي ولمْ أصل إليك. وقد يتغيّر معناه عن معنىلمْ. فيكون جوابا وسببا لما وقع ولمالمْ يقع، تقول: ضربته لمّا ذهب ولمّا لم يذهب. وقد يختزل الفعل بعده. تقول: قاربت المكان ولمّا، تريد ولمّا أدخْله. ولا يجوز أن يختزل الفعل بعدلمْ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمم

- ل من أموره مّ الله شعثه، أي أصلح وجمع ما تفرّق . ومنه قولهم: إنّ داركم لمومة، أي تلمّ الناس وتربّهم وتجمعهم. وقال المرناف الطائي فدكيّ بن أعبْد يمدح علقمة بن سيف: وأحبّني حبّ الصبيّ ولمّني ...لمّ الهديّ إلى الكريم الماجد والإلْمام: النزول. وقد ألمّ به، أي نزل به. وغلام ملمّ، أي قارب البلوغ. وفي الحديث: " وإنّ مما ينبت الربيع ما يقتل حبطا أو يلمّ " أي يقرب من ذلك. وألمّ الرجل من اللمم، وهو صغار الذنوب. وقال: إن تغْفر اللّهم تغْفرْ جمّا وأيّ عبد لك لا ألمّا ويقال: هو مقاربة المعصية من غير مواقعة. وقال الأخفش: اللمم: المتقارب من الذنوب. واللمم أيضا: طرف من الجنون. ورجل مْلموم، أي بهلمم. ويقال أيضا: أصابت فلانا من الجنّلمّة، وهو المسّ والشيء القليل. وقال: فإذا وذلك ياكبيْشة لم يكن ... إلاكلمّة حال م بخيال والملمّة: النازلة من نوازل الدنيا. والعين اللامّة: التي تصيب بسوء. يقال: أعيذه من كلّ هامّة ولامّة. وأمّا قوله:أعيذه من حادثات اللمّْ ة فهو الدهر، ويقال الشدّة. وأنشد الفراء: علّ صروف الدهر أو دولاتها يدلْننا اللمّة منلمّاتها واللمّة بالكسر: الشعر يجاوز شحمة الأذن، والجمع لمم ولمام. قال ابن مفرّغ: شدختْغرّة السوابق منهم ... في وجوه مع اللمام الجعاد ويقال أيضا: فلان يزورنا لماما، أي في الأحايين. وصخرة ملْمومة وملمْلمة، أي مستديرة صلبة. وقوله تعالى: " وتأكلون التراث أكْلالمّا أي نصيبه ونصيب صاحبه. ويقاللممْته أجمع حتّى أتيت على آخره. وأمّا قوله تعالى: " وإن كلاّلمّا ليوفّينّهم " بالتشديد. قال الفراء: أصلهلممّا فلمّا كثرت فيه الميمات حذفت منها واحدة. وقرأ الزهريّ: لمّا بالتنوين، أي جميعا. ويحتمل أن يكون أصلهلمنْ منْ فحذفت منها إحدى الميمات.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لمى

- اللمى: سمرة في الشفة تستحسن. ورجل أْلمى وجاريةلمْياء بيّنة اللمى. وظلّ أْلمى: كثيف أسود. وشجر أْلمى الظلال من الخضرة. قال: إلى شج رأْلمى الظلال كأنّها ... رواهبأحْرمْن الشراب عذوب والْتمي لونه مثل التمع، وربّما همز. ولمة الرجل: ترْبه وشكله، والهاء عوض. وفي الحديث: " ليتزوّج الرجل لمته " . واللمة: الأصحاب ما بين الثلاثة إلى العشرة.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: لما
جذر الكلمة: قتر المال

- , أسرف فيه, بدد, بذر, بذل, آجن, آسن, أجاج, بحر, مالح, أقرضه, دين, أجن, أج, أسن, تأسن, خبث, إنشراح, تنفيس, رفاهية, فرج, يسار, جرى, ذاب, سال, ماع, عديم, معوز, امتد, صفا, أزب, أسرف, أنفق, بدده, صرف, أرعن, جاهل, غبي, زلآل الصافي, طيب, عذب, فرات, قراح, لذيذ, روقه, صفى, صافي, سار, سعى, قصد, مضى, ورد, تجمد, جمد, ركد, قرس, مصروف, جفت, جد (البئر القليلة الماء), غاض, مبدد, مبذر, مسرف, راق, طاب, فرت, أعطش, ظمأه, راكد, جرع, كرعه, اقتصده, ضن به, قتر, جم, كثير, وافر, اختزن, ادخر, اقتصد, جمع, حرص عليه, أضاف مبلغا, أتربه, أكنز, وفر, غار, زلال, أبحر, ملح, طفا, عام, فاش, حميم, سلسبيل, غساق, كوثر, أيام الآتية, إشراق, بريق, بهاء, تلألؤ, ضوء, ضياء, لمعان, نور, نهار, فاض, جاري, قادمة, مقبلة, أمسك, اذخره, حبس, ذخر, حافظ عليه, صانه, خافت, خامد, داكن, مظلم, استطالة, استغراق, استقصاء, استيعاب, تقص, دخل, صفاه, مقبوض, رضاكد, مر, صامت(من الذهب والفضة), تسيل, خرج, جلد, أخرج, أنفقه, إقتصد, بخل, حجر, أذاب, أسال, ميعه, خسره, ارتد, صدر, عاد, عدل, قفل, قدام, كدر, ترك, ذهاب, رحيل, رجوع, مغادرة, مفارقة, صرفه, سبح, أعطل, أهمل, أساله, سيل, سائل


معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: لما
جذر الكلمة: لما

- for that which, for what, is what, of whatever, on what, regarding what, to one whom, to what, **to each when, **who have not yet joined, because, but, not, of what, that which, then, what, what was, when, altogether, **confirming what, **what was with them, `Certainly whatever, certainly there are some which, for those, what is



الأكثر بحثاً