أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- لاهَ السرابُ لَوْهاً ولَوَهاناً وتَلَوَّه. اضطرب وبَرَق، والإسم اللُّؤُوهةُ. ويقال: رأَيتُ لَوْهَ السراب أَي بَرِيقَه. وحكي عن بعضهم: لاهَ اللهُ الخلقَ يَلُوهُهم خلَقَهم، وذلك غير معروف. واللاهةُ: الحيَّةُ؛ عن كراع. واللاتُ: صنمٌ لِثَقِيف، وكان بالطائف، وبعض العرب يقف عليه بالتاء، وبعضهم بالهاء، وأَصله لاهةٌ، وهي الحيَّة كأَنَّ الصنَمَ سُمِّي بها، ثم حذفت منه الهاء، كما قالوا شاة وأَصلها شاهة؛ قال ابن سيده: وإِنما قضينا بأَن أَلفَ اللاهةِ التي هي الحيَّةُ واوٌ لأَن العينَ واواً أَكثرُ منها ياءً، ومن العرب من يقول: أفَرَأَيْتُمُ اللاَّتِ والعُزَّى، بالتاء، ويقول: هي اللاَّتْ فيجعلها تاء في السُّكوت، وهي اللاتِ، فأَعلَم أَنه جُرَّ في موضع الرفع، فهذا مثلُ أَمْسِ مكسور على كل حال، وهو أَجْودُ منه لأَن أَلفَ اللاتِ ولامَه لا تَسْقُطان وإن كانتا زائدتين، قال: وأَما ما سمعنا من الأَكثر في الللاتِ والعُزَّى في السكوت عليها فاللاَّهْ، لأَنها هاءٌ فصارت تاء في الوصل، وهي في تلك اللغة مثلُ كان من الأَمر كَيْتِ وكَيْتِ، وكذلك هَيْهاتِ في لغة مَنْ كسَر، إلا أَنه في هَيْهات أَن يكون جماعة ولايجوز ذلك في اللاَّت، لأَن التاء لا تُزاد في الجماعة إلا مع الأَلف، وإن جعلتَ الأَلف والتاء زائدتين بقي الاسم على حرف واحد؛ قال ابن بري: حقُّ اللاتِ أَن تُذْكَرَ في فصل لوي لأَن أَصله لَوَيَة مثل ذات من قولك ذاتُ مالٍ، والتاءُ للتأْنيث، وهو مِنْ لَوَى عليه يَلْوِي إذا عَطَف لأَن الأَصنام يُلْوَى عليها ويُعْكَف. الجوهري: لاهَ يَلِيهُ لَيْهاً تَسَتَّر، وجوَّز سيبويه أَن يكون لاهٌ أَصلَ الله تعالى؛ قال الأَعشى: كَدَعْوةٍ من أَبي رَباحٍ يَسْمَعُها لاهُه الكُبارُ أَي إلاهُه، أُدخلت عليه الأَلف واللام فجرى مَجْرَى الاسم العلم كالعبَّاسِ والحسَن، إلا أَنه خالف الأَعلام من حيثُ كان صفةً، وقولهم: يا ألله، بقطع الهمزة، إنما جازَ لأَنه يُنْوَى فيه الوقف على حرف النداء تفخيماً للاسم. وقولهم: لاهُمَّ واللَّهُمَّ، فالميم بدل من حرف النداء؛ وربما جُمع بين البَدَل والمُبْدَل منه في ضرورة الشعر كقول الشاعر: غَفَرْتَ أَو عذَّبْتَ يا اللَّهُمَّا لأَن للشاعر أَن يرد الشيء إلى أَصله؛ وقول ذي الإصْبَع: لاهِ ابنُ عَمِّكَ، لا أَفْضَلْتَ في حَسَبٍ عَنّي، ولا أَنْتَ دَيَّانِي فتَخْزُوني أَراد: للهِ ابنُ عمك، فحذف لامَ الجر واللامَ التي بعدها، وأَما الأَلفُ فهي منقلبة عن الياء بدليل قولهم لَهْيَ أَبوكَ، أَلا ترى كيف ظهرت الياء لمّا قُلِبت إلى موضع اللام؟ وأَما لاهُوت فإن صح أَنه من كلام العرب فيكون اشتقاقه من لاهَ، ووزنه فَعَلُوت مثل رَغَبُوت ورَحَمُوت، وليس بمقلوب كما كان الطاغوت مقلوباً.


- : ( {لَوْهَةُ السَّرابِ} وتَلَوُّهُهُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ. وَفِي المُحْكَم: اضْطِرابُه و (بَرِيقُه؛ وَقد {لاهَ} لَوْهاً {ولَوَهاناً) ، بالتَّحْرِيكِ. (} وتَلَوَّهَ: اضْطَرَبَ وبَرَقَ؛ والاسمُ {اللُّوُوهَةُ) ، بالضَّمِّ. ويقالُ: رأَيْتُ} لَوْهَ السَّرابِ. (و) حكِي عَن بعضِهم: ( {لاهَ اللَّهُ الخَلْقَ) } يَلُوهُهُم: (خَلَقَهُمْ) ، وذلِكَ غَيْر مَعْروفٍ. ( {واللاَّهَةُ: الحَيَّةُ) ، عَن كُراعٍ. ومَرَّ عَن ثَعْلَب فِي أَلَهَ: الإلاهَةُ الحَيَّةُ العَظِيمَةُ. (وقيلَ: اللاَّتُ للصَّنَمِ) الَّذِي كانَ لِثَقِيف بالطائِفِ، وبعضُ العَرَبِ يقفُ عَلَيْهِ بالتاءِ، وبعضُهم بالهاءِ؛ (مِنْهَا) :) أَصْلُه} لاهَةٌ، كأَنَّ الصَّنَمَ (سُمِّيَ بهَا) ، أَي الحَيَّة، (ثمَّ حُذِفَتْ) مِنْهُ (الهاءُ) كَمَا قَالُوا شاةٌ وأَصْلُها شاهَةٌ. قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْنا بأَنَّ أَلِفَ لاَهَة، الَّتِي هِيَ الحَيَّةُ، واوٌ لأنَّ العَيْنَ واواً أَكْثَرُ مِنْهَا يَاء.


- : ( {لاهَ} يَلِيهُ! لَيْهاً: تَسَتَّرَ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ. قالَ: (وجَوَّزَ سِيْبَوَيْه اشْتِقاقَ) اسمِ (الجَلالَةِ مِنْهَا) ؛) قالَ الأعْشى: كَدَعْوةٍ من أَبي كبار يَسْمَعُها {لاهُه الكُبارُ أَي إلاهُهُ، أُدْخِلَتْ عَلَيْهِ الألِفُ واللامُ فجرَى مَجْرَى الاسْمِ العَلَمِ كالعبَّاسِ والحَسَنِ إلاَّ أنَّه خالفَ الأَعْلامَ مِن حَيْثُ كَانَ صفَةً. (و) } لاهَ {يَلِيهُ} لَيْهاً: (عَلَا وارْتَفَعَ. (وسُمِّيَتِ الشَّمْسُ إلاَهةً لارْتِفاعِها) فِي السَّماءِ. قُلْتُ: مَرَّ للمصنِّفِ الاهة الشَّمْس فِي (أل هـ) . وقالَ الجوْهرِيُّ: كأَنَّهم سمّوها إلاهَةً لتَعْظِيمِهم لَهَا فِي عبادَتِهم إيَّاها. وقالَ شيْخُنا: الاشْتِقاقُ يُنافِيه، فإنَّ الهَمْزَةَ فِي الإلاهَةِ هِيَ فاءُ الكَلِمَةِ فَهُوَ اشْتِقاقٌ بَعِيدٌ لَا يصحُّ إلاَّ بتَكَلّف بل لَا يَصحّ. قُلْتُ: وكانَ أَصْلَه {لاهَةٌ أُدْخِلَت عَلَيْهِ الألِفُ واللامُ فجرَى مَجْرَى الاسْمِ العَلَمِ، كَمَا قُلْنا فِي اشْتِقاقِ اسْمِ الجَلالَةِ، فعلى هَذَا يصحُّ ذِكْرُ الإلاهَة هُنَا، فتأَمَّلْ. (و) أمَّا (} لاهُوتُ إِن كَانَ من كلامِهِم) ، أَي العَرَبِ وصَحَّ ذلكَ، (فَفَعَلُوتُ من لاهَ) ، مثل رَغَبُوت ورَحَمُوت، وليسَ بمقْلُوبٍ كَمَا كانَ الطَّاغُوتُ مَقْلوباً؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. وَلَا ينظر لقَوْلِ شيْخِنا، الصَّحِيح أنَّه مِن مولَّداتِ الصُّوفِيَّة أَخَذُوها مِنَ الكُتُبِ الإسْرائِيلِيَّة. وَقد ذَكَرَ الواحِدِيُّ أَنَّهم يَقولُونَ للَّهِ لاهُوت، وللناسِ ناسُوت، وَهِي لُغَةٌ عبْرانِيَّة، تَكَلَّمتْ بهَا العَرَبُ قدِيماً. (واللاَّتُ: صَنَمٌ لثَقِيفٍ) كانَ بالطَّائِفِ؛ ذكَرَهُ الجوْهرِيُّ هُنَا. وقالَ: وبعضُ العَرَبِ يقفُ عَلَيْهَا بالتاءِ، وبعضُهم بالهاءِ. (وذُكِرَ فِي (ل ت ت) . (قالَ ابنُ بَرِّي: حقُّ اللاَّتِ أَنْ يُذْكَرَ فِي فَصْلِ لوي، فإنَّ أَصْلَه لَوَيَة مِثْل ذَات مِن قَوْلِكَ ذاتُ مالٍ، والتاءُ للتَّأْنِيثِ، وَهُوَ مِن لَوَى عَلَيْهِ يَلْوِي إِذا عَطَفَ لأنَّ الأَصْنامَ يُلْوَى عَلَيْهَا ويُعْكَفُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قَوْلُهم: {لاهُمَّ، الميمُ بدلٌ من ياءِ النِّداءِ أَي يَا أللَّهِ؛ وقوْلُ ذِي الإِصْبَع: } لاهِ ابنُ عَمِّكَ لَا أَفْضَلْتَ فِي حَسَبٍ عَنِّي وَلَا أَنْتَ دَيَّانِي فتَخْزُونيأَرادَ: للَّهِ ابنُ عَمِّك، فحذَفَ لامَ الجرِّ واللامَ الَّتِي بعْدَها، وأَمَّا الألِفُ فمنْقَلِبةٌ عَن الياءِ. وحكَى أَبو زيْدٍ عَن العَرَبِ: الحمدُ لاهِ رَبِّ العالَمِينَ؛ وَقد ذَكَرْناه فِي (أل هـ) . ! ولِيه، بالكسْرِ: أُمَّةٌ مِن الأُممِ. (فصل الْمِيم) مَعَ الْهَاء)


- ـ لاهَ يَلِيهُ لَيْهاً: تَسَتَّرَ، وجَوَّزَ سِيْبَوَيْه اشْتِقاقَ الجلالةِ منها، وعَلاَ، وارْتَفَعَ. ـ وسُمِّيَت الشَّمْسُ إلهةً لارْتِفاعِها. ـ ولاهُوتُ: إن كان من كلامِهِم، فَفَعَلُوتُ، من لاهَ. ـ واللاَّتُ: صَنَمٌ لثَقِيفٍ، وذُكِرَ في ل ت ت.


- ـ لَهَّ الشِّعْرَ: رَقَّقَهُ، وحَسَّنَهُ. ـ ولَهْلَهَ الثَّوْبَ: هَلْهَلَهُ. ـ وتَلَهْلَهَ الكَلَأَ: تَتَبَّعَ قليلَهُ. ـ واللُّهْلُهَةُ بالضم: الأرضُ الواسِعَةُ يَطَّرِدُ فيها السَّرابُ ـ ج: لَهالِهُ.


- تَلَوَّهَ السَّرَابُ: لاهَ.


- اللاَّهَةُ : الحيَّةُ.


- لاَهَ لاَهَ لَيْهًا: تَسَتَّرَ.|لاَهَ عَلاَ وارتفع.


- لاَهَ السرابُ لاَهَ لَوْهًا، ولَوَهَانًا: اضطرب وبَرَقَ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| لاَهَ، يَلُوهُ، مصدر لَوْهٌ، لَوَهَانٌ.|1- لاَهَ السَّرَابُ : اِضْطَرَبَ، بَرَقَ.|2- لاَهَ اللَّهُ الْخَلْقَ : خَلَقَهُمْ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَلَوَّهَ، يَتَلَوَّهُ، مصدر تَلَوُّهٌ- تَلَوَّهَ السَّرابُ : اِضْطَرَبَ، لَمَعَ، تَلأْلأَ.


- (مصدر تَلَوَّهَ).|-تَلَوُّهُ السَّرابِ : اِضْطِرابُهُ، لَمَعانُهُ، تَلأْلُؤُهُ.


- (مصدر لاَهَ).|-رَأَيْتُ لَوْهَ السَّرَابِ : بَرِيقَهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| لِهْتُ، أَلِيهُ، مصدر لَيْهٌ.|1- لاَهَتِ الْمَرْأَةُ : تَسَتَّرَتْ.|2- لاَهَ الطَّيْرُ : عَلاَ، اِرْتَفَعَ.


- 1- لهّ الشعر : رققه وحسنه


- 1- « لوهة السراب » : بريقه


- 1- تلوه السراب : اضطرب وبرق


- 1- لاه السراب : اضطرب وبرق|2- لاه الله الخلق : خلقهم


- 1- مصدر لاه يلوه|2- « لوه السراب » : بريقه


- ل ي هـ: (لَاهَ) تَسَتَّرَ وَبَابُهُ بَاعَ. وَجَوَّزَ سِيبَوَيْهِ أَنْ يَكُونَ لَاهٌ أَصْلَ اسْمِ اللَّهِ تَعَالَى، قَالَ الشَّاعِرُ: كَحَلْفَةٍ مِنْ أَبِي رَبَاحٍ يَسْمَعُهَا لَاهُهُ الْكُبَارُ أَيْ إِلَاهُهُ أُدْخِلَتْ عَلَيْهِ الْأَلِفُ وَاللَّامُ فَجَرَى مَجْرَى الِاسْمِ الْعَلَمِ كَالْعَبَّاسِ وَالْحَسَنِ إِلَّا أَنَّهُ يُخَالِفُ الْأَعْلَامَ مِنْ حَيْثُ كَانَ صِفَةً. وَقَوْلُهُمْ: يَا أَللَّهُ بِقَطْعِ الْهَمْزَةِ إِنَّمَا جَازَ لِأَنَّهُ يُنْوَى بِهِ الْوَقْفُ عَلَى حَرْفِ النِّدَاءِ تَفْخِيمًا لِلِاسْمِ. وَقَوْلُهُمْ: (لَاهُمَّ) وَ (اللَّهُمَّ) الْمِيمُ بَدَلٌ مِنْ حَرْفِ النِّدَاءِ. وَرُبَّمَا جُمِعَ بَيْنَ الْبَدَلِ وَالْمُبْدَلِ مِنْهُ فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ كَقَوْلِهِ: غَفَرْتَ أَوْ عَذَّبْتَ يَا اللَّهُمَّا لِأَنَّ لِلشَّاعِرِ أَنْ يَرُدَّ الشَّيْءَ إِلَى أَصْلِهِ. وَأَمَّا (لَاهُوتٌ) فَإِنْ صَحَّ أَنَّهُ مِنْ كَلَامِ الْعَرَبِ فَيَكُونُ مِنْ لَاهَ وَوَزْنُهُ فَعَلُوتٌ مِثْلُ رَهَبُوتٍ وَرَحَمُوتٍ وَلَيْسَ بِمَقْلُوبٍ كَمَا كَانَ الطَّاغُوتُ مَقْلُوبًا. وَ (اللَّاتُ) اسْمُ صَنَمٍ كَانَ لِثَقِيفٍ بِالطَّائِفِ.


- لاهُوت | • علم اللاهوت (انظر: ل ا هـ و ت - لاهُوت).


- لاهُوت :ألوهيّة، يقابله ناسوت لطبيعة الإنسان |• اللاَّهوت الأدبيّ: المتعلِّق بشئون الأخلاق. |• اللاَّهوت.|1- (الديانات) علمٌ يبحث في العقائد المتعلّقة بالله تعالى، كوجوده وذاته وصفاته والإيمان بالنُّصوص المقدَّسة وسلطان الكنيسة، ويقوم عند المسيحيّين مقام علم الكلام عند المسلمين. |2 - الإله، كل ما اتخذ معبودًا بحق أو بغير حق.


- ها لاه يليهليْ : تستّر. وجوّز سيبويه أن يكون لاه أصل اسم الله تعالى. وقولهم: يا الله: بقطع الهمزة، إنّما جاز لأنه ينْوى به الوقف على حرف النداء تفخيما للاسم. وقولهم: لاهمّ واللهمّ فالميم بدل من حرف النداء.


- **are rejecting him?


- **for him are


- **for him is


- **he is called


- **knew him not


- **provision for him


- **response has been made to Him


- **the father


- **the One to Whom belongs


- **to find it’


- **will surely be his guardians’


- are for him


- for him


- for him -


- for him


- for Him;


- for himself


- for it


- for Whom


- from it


- he has


- Him


- in him


- in it


- is for him


- is to him


- it


- it had


- of his


- of it


- of it


- on him


- on it


- to him


- to him'


- To Him belong


- To Him belongs


- to him


- to it


- to it


- to Whom


- will be for him


- with him




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.