أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السَّحُّ والسُّحُوحُ: هما سِمَنُ الشاةِ. سَحَتِ الشاةُ والبقرة تَسِحُّ سَحّاً وسُحُوحاً وسُحُوحةً إِذا سمنت غاية السِّمَن؛ قيل: سَمِنَتْ ولم تَنْتَهِ الغايةَ؛ وقال: اللحياني سَحَّتْ تَسُحُّ، بضم السين؛ وقال أَبو مَعَدٍّ الكِلابيُّ: مهزولٌ ثم مُنْقٍ إِذا سَمِنَ قليلاً ثم شَنُونٌ ثم سَمِينٌ ثم ساحٌّ ثم مُتَرَطِّمٌ، وهو الذي انتهى سِمَناً؛ وشاة ساحَّةٌ وساحٌّ، بغير هاء، الأَخيرة على النسب. قال الأَزهري: قال الخليل هذا مما يُحتج به أَنه قول العرب فلا نَبْتَدِعُ فيه شيئاً. وغنمٌ سِحاحٌ وسُحاحٌ: سِمانٌ، الأَخيرة من الجمع العزيز كظُؤَارٍ ورُخالٍ؛ وكذا روي بيت ابن هَرْمة: وبَصَّرْتَني، بعدَ خَبْطِ الغَشُومِ، هذي العِجافَ، وهذي السِّحاحا والسِّحَاحُ والسُّحاحُ، بالكسر والضم، وقد قيل: شاةٌ سُحاحٌ أَيضاً، حكاها ثعلب. وفي حديث الزبير: والدنيا أَهْوَنُ عَلَيَّ من مِنْحَةٍ ساحَّةٍ أَي شاة ممتلئة سِمَناً، ويروى: سَحْساحة، وهو بمعناه؛ ولحمٌ ساحٌّ؛ قال الأَصمعي: كأَنه من سِمَنِه يَصُبُّ الوَدَكَ. وفي حديث ابن عباس: مررتُ على جزورٍ ساحٍّ أَي سمينة؛ وحديث ابن مسعود: يَلْقَى شيطانُ المؤمن شيطانَ الكافر شاحباً أَغْبَر مَهْزُولاً وهذا ساحٌّ أَي سمين؛ يعني شيطان الكافر. وسحابة سَحُوحٌ، وسَحَّ الدَّمْعُ والمطرُ والماءُ يَسُحُّ سَحّاً وسُحُوحاً أَي سال من فوق واشتدَّ انصبابُه. وساحَ يَسِيحُ سَيْحاً إِذا جَرَى على وجه الأَرض. وعينٌ سَحْساحة: كثيرة الصب للدُّموع. ومطر سَحْسَحٌ وسَحْساحٌ: شديد يَسُحُّ جدّاً يَقْشِرُ وجهَ الأَرض. وتَسَحْسَحَ الماءُ والشيءُ: سال. وانْسَحَّ إِبطُ البعير عَرَقاً، فهو مُنْسَحُّ أَي انْصَبَّ. وفي الحديث: يمينُ الله سَحَّاءُ لا يَغِيضُها شيءٌ الليلَ والنهارً أَي دائمة الصَّبِّ والهَطْلِ بالعطاء. يقال: سَحَّ يَسُحُّ سَحّاً، فهو ساحٌّ، والمؤنثة سَحَّاءُ، وهي فَعْلاءُ لا أَفْعَلَ لها، كهَطْلاء؛ وفي رواية: يَمِينُ الله ملأَى سَحّاً، بالتنوين على المصدر، واليمين ههنا كناية عن محل عطائه ووصفها بالامتلاء لكثرة منافعها، فجعلها كالعين الثَّرَّةِ لا يَغِيضُها الاستقاءُ ولا ينقُصُها الامْتِياحُ، وخَصَّ اليمين لأَنها في الأَكثر مَظِنَّة للعطاء على طريق المجاز والاتساعِ، والليلَ والنهار منصوبان على الظرف. وفي حديث أَبي بكر أَنه قال لأُسامة حين أَنْفَدَ جَيْشَه إِلى الشام: أَغِرْ عليهم غارَةً سَحَّاءَ أَي تَسُحُّ عليهم البَلاءَ دَفْعَةً من غير تَلَبُّثٍ. وفرس مِسَحٌّ، بكسر الميم: جَوادٌ سريع كأَنه يَصُبُّ الجَرْيَ صَبّاً، شُبِّه بالمطر في سرعة انصبابه. وسَحَّ الماءَ وغيره يَسُحُّه سَحّاً: صَبَّه صَبّاً متتابعاً كثيراً؛ قال دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ: ورُبَّةَ غارَةٍ أَوْضَعْتُ فيها، كسَحِّ الخَزْرَجِيِّ جَرِيمَ تَمْرِ معناه أَي صَبَبْتُ على أَعدائي كَصَبِّ الخَزْرَجِيِّ جريم التمر، وهو النوى. وحَلِفٌ سَحٌّ: مُنْصَبٌّ متتابع؛ أَنشد ابن الأَعرابي: لو نَحَرَتْ في بيتها عَشْرَ جُزُرْ، لأَصْبَحَتْ من لَحْمِهِنَّ تَعْتَذِرْ، بِحَلِفٍ سَحٍّ ودَمْعٍ مُنْهَمِرْ وسَحَّ الماءُ سَحّاً: مَرَّ على وجه الأَرض. وطعنة مُسَحْسِحةٌ: سائلة؛ وأَنشد: مُسَحْسِحةٌ تَعْلُو ظُهورَ الأَنامِلِ الأَزهري: الفراء قال: هو السَّحَاحُ والإِيَّارُ واللُّوحُ والحالِقُ للهواء. والسُّحُّ والسَّحُّ: التمر الذي لم يُنْضَح بماء، ولم يُجْمَعْ في وعاء، ولم يُكْنَزْ، وهو منثور على وجه الأَرض؛ قال ابن دريد: السُّحُّ تمر يابس لا يُكْنَز، لغة يمانية؛ قال الأَزهري: وسَمعت البَحْرانِيِّينَ يقولون لجِنْسٍ من القَسْبِ السُّح، وبالنِّباجِ عين يقال لها عُرَيْفِجان تَسْقي نَخْلاً كثيراً، ويقال لتمرها: سُحُّ عُرَيْفِجانَ، قال: وهو من أَجود قَسْبٍ رأَيت بتلك البلاد. وأَصاب الرجلَ لَيلَتَه سَحٌّ مثلُ سَجٍّ إِذا قعد مقاعِدَ رِقاقاً. والسَّحْسَحة والسَّحْسَحُ: عَرْصَة الدار وعَرْصَة المحَلَّة. الأَحمر: اذهبْ فلا أَرَيَنَّك بسَحْسَحِي وسَحايَ وحَرايَ وحَراتي وعَقْوتي وعَقاتي. ابن الأَعرابي: يقال نزل فلانٌ بسَحْسَحِه أَي بناحيته وساحته. وأَرض سَحْسَحٌ: واسعة؛ قال ابن دريد: ولا أَدري ما صحتُها. وسَحَّه مائةَ سَوْطٍ يَسُحُّه سَحّاً أَي جَلَده.


- المَسْحُ: القول الحَسَنُ من الرجل، وهو في ذلك يَخْدَعُكَ، تقول: مَسَحَه بالمعروف أَي بالمعروف من القول وليس معه إِعطاء، وإِذا جاء إِعطاء ذهب المَسْحُ؛ وكذلك مَسَّحْتُه. والمَسْحُ: إِمراركَ يدك على الشيء السائل أَو المتلطخ، تريد إِذهابه بذلك كمسحك رأْسك من الماء وجبينك من الرَّشْح، مَسَحَه يَمْسَحُه مَسْحاً ومَسْحَه، وتَمَسَّح منه وبه. في حديث فَرَسِ المُرابِطِ: أَنَّ عَلَفَه ورَوْثه ومَسْحاً عنه في ميزانه؛ يريد مَسْحَ الترابِ عنه وتنظيف جلده. وقوله تعالى: وامْسَحُوا برؤُوسكم وأَرجلكم إِلى الكعبين؛ فسره ثعلب فقال: نزل القرآن بالمَسْح والسنَّةُ بالغَسْل، وقال بعض أَهل اللغة: مَنْ خفض وأَرجلكم فهو على الجِوارِ؛ وقال أَبو إِسحق النحوي: الخفض على الجوار لا يجوز في كتاب الله عز وجل، وإِنما يجوز ذلك في ضرورة الشعر، ولكن المسح على هذه القراءة كالغسل، ومما يدل على أَنه غسل أَن المسح على الرجل لو كان مسحاً كمسح الرأْس، لم يجز تحديده إِلى الكعبين كما جاز التحديد في اليدين إِلى المرافق؛ قال الله عز وجل: فامسحوا برؤُوسكم؛ بغير تحديد في القرآن؛ وكذلك في التيمم: فامسحوا بوجوهكم وأَيديكم، منه، من غير تحديد، فهذا كله يوجب غسل الرجلين. وأَما من قرأَ: وأَرْجُلَكم، فهو على وجهين: أَحدهما أَن فيه تقديماً وتأْخيراً كأَنه قال: فاغسلوا وجوهكم وأَيديكم إِلى المرافق، وأَرْجُلَكم إِلى الكعبين، وامسحوا برؤُوسكم، فقدَّمَ وأَخَّرَ ليكون الوضوءُ وِلاءً شيئاً بعد شيء، وفيه قول آخر: كأَنه أَراد: واغسلوا أَرجلكم إِلى الكعبين، لأَن قوله إِلى الكعبين قد دل على ذلك كما وصفنا، ويُنْسَقُ بالغسل كما قال الشاعر:يا ليتَ زَوْجَكِ قد غَدَا مُتَقَلِّداً سَيْفاً ورُمْحا المعنى: متقلداً سيفاً وحاملاً رمحاً. وفي الحديث: أَنه تَمَسَّحَ وصَلَّى أَي توضأ. قال ابن الأَثير: يقال للرجل إِذا توضأ قد تَمَسَّحَ، والمَسْحُ يكون مَسْحاً باليد وغَسْلاً. وفي الحديث: لما مَسَحْنا البيتَ أَحْللنا أَي طُفْنا به، لأَن من طاف بالبيت مَسَحَ الركنَ، فصار اسماً للطواف. وفلان يُتَمَسَّحُ بثوبه أَي يُمَرُّ ثوبُه على الأَبدان فيُتقرَّبُ به إِلى الله. وفلان يُتَمَسَّحُ به لفضله وعبادته كأَنه يُتَقَرَّبُ إِلى الله بالدُّنُوِّ منه. وتماسَحَ القومُ إِذا تبايعوا فتَصافَقُوا. وفي حديث الدعاء للمريض: مَسَحَ الله عنك ما بك أَي أَذهب. والمَسَحُ: احتراق باطن الركبة من خُشْنَةِ الثوب؛ وقيل: هو أَن يَمَسَّ باطنُ إِحدى الفخذين باطنَ الأُخْرَى فيَحْدُثَ لذلك مَشَقٌ وتَشَقُّقٌ؛ وقد مَسِحَ. قال أَبو زيد: إِذا كانت إِحدى رُكْبَتَي الرجل تصيب الأُخرى قيل: مَشِقَ مَشَقاً ومَسِحَ، بالكسر، مَسَحاً. وامرأَة مَسْحاء رَسْحاء، والاسم المَسَحُ؛ والماسِحُ من الضاغِطِ إِذا مَسَحَ المِرْفَقُ الإِبِطَ من غير أَن يَعْرُكَه عَرْكاً شديداً، وإِذا أَصاب المِرْفَقُ طَرَفَ كِرْكِرَة البعير فأَدماه قيل: به حازٌّ، وإِن لم يُدْمِه قيل: به ماسِحٌ. والأَمْسَحُ: الأَرْسَحُ؛ وقوم مُسْحٌ رُسْحٌ؛ وقال الأَخطل: دُسْمُ العَمائمِ، مُسْحٌ، لا لُحومَ لهم، إِذا أَحَسُّوا بشَّخْصٍ نابئٍ أَسِدُوا وفي حديث اللِّعانِ: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال في ولد الملاعنة: إِن جاءت به مَمْسُوحَ الأَلْيَتَينِ؛ قال شمر: هو الذي لَزِقَتْ أَلْيَتاه بالعظم ولم تَعْظُما؛ رجل أَمْسَحُ وامرأَة مَسْحاءُ وهي الرَّسْحاء. وخُصًى مَمْسُوحٌ إِذا سُلِتَتْ مَذاكِيرُه. والمَسَحُ أَيضاً: نَقْصٌ وقِصَرٌ في ذنب العُقابِ. وعَضُدٌ مَمْسوحة: قليلة اللحم. ورجل أَمْسَحُ القَدَم والمرأَة مَسْحاء إِذا كانت قَدَمُه مستويةً لا أَخْمَصَ لها. وفي صفة النبي، صلى الله عليه وسلم: مَسِيحُ القدمين؛ أَراد أَنهما مَلْساوانِ لَيِّنَتانِ ليس فيهما تَكَسُّرٌ ولا شُقاقٌ، إِذا أَصابهما الماء نَبا عنهما. وامرأَة مَسْحاءُ الثَّدْي إِذا لم يكن لثديها حَجْم. ورجل مَمْسوح الوجه ومَسِيحٌ: ليس على أَحد شَقَّيْ وجهِه عين ولا حاجبٌ. والمَسِيحُ الدَّجَّالُ: منه على هذه الصفة؛ وقيل: سمي بذلك لأَنه مَمْسوحُ العين. الأَزهري: المَسِيحُ الأَعْوَرُ وبه سمي الدجال، ونحو ذلك قال أَبو عبيد.ومَسَحَ في الأَرض يَمْسَحُ مُسُوحاً: ذهب، والصاد لغة، وهو مذكور في موضعه. ومَسَحَتِ الإِبلُ الأَرضَ يومها دَأْباً أَي سارت فيها سيراً شديداً. والمَسيحُ: الصِّدِّيقُ وبه سمي عيسى، عليه السلام؛ قال الأَزهري: وروي عن أَبي الهيثم أَن المَسِيحَ الصِّدِّيقُ؛ قال أَبو بكر: واللغويون لا يعرفون هذا، قال: ولعل هذا كان يستعمل في بعض الأَزمان فَدَرَسَ فيما دَرَسَ من الكلام؛ قال: وقال الكسائي: قد دَرَسَ من كلام العرب كثير. قال ابن سيده: والمسيح عيسى بن مريم، صلى الله على نبينا وعليهما، قيل: سمي بذلك لصدقه، وقيل: سمي به لأَنه كان سائحاً في الأَرض لا يستقرّ، وقيل: سمي بذلك لأَنه كان يمسح بيده على العليل والأَكمه والأَبرص فيبرئه بإِذن الله؛ قال الأَزهري: أُعرب اسم المسيح في القرآن على مسح، وهو في التوراة مَشيحا، فعُرِّبَ وغُيِّرَ كما قيل مُوسَى وأَصله مُوشَى؛ وأَنشد: إِذا المَسِيحُ يَقْتُل المَسِيحا يعني عيسى بن مريم يقتل الدجال بنَيْزَكه؛ وقال شمر: سمي عيسى المَسِيحَ لأَنه مُسِحَ بالبركة؛ وقال أَبو العباس: سمي مَسِيحاً لأَنه كان يَمْسَحُ الأَرض أَي يقطعها. وروي عن ابن عباس: أَنه كان لا يَمْسَحُ بيده ذا عاهة إِلاَّ بَرأَ، وقيل: سمي مسيحاً لأَنه كان أَمْسَحَ الرِّجْل ليس لرجله أَخْمَصُ؛ وقيل: سمي مسيحاً لأَنه خرج من بطن أُمه ممسوحاً بالدهن؛ وقول الله تعالى: بكلِمةٍ منه اسمه المسيحُ؛ قال أَبو منصور: سَمَّى اللهُ ابتداءَ أَمرِه كلمة لأَنه أَلقى إِليها الكلمةَ، ثم كَوَّنَ الكلمة بشراً، ومعنى الكلمة معنى الولد، والمعنى: يُبَشِّرُكِ بولد اسمه المسيح. والمسيحُ: الكذاب الدجال، وسمي الدجال، مسيحاً لأَن عينه ممسوحة عن أَن يبصر بها، وسمي عيسى مسيحاً اسم خصَّه الله به، ولمسح زكريا إِياه؛ وروي عن أَبي الهيثم أَنه قال: المسيح بن مريم الصِّدِّيق، وضدُّ الصِّدِّيق المسيحُ الدجالُ أَي الضِّلِّيلُ الكذاب. خلق الله المَسِيحَيْنِ: أَحدهما ضد الآخر، فكان المسِيحُ بن مريم يبرئ الأَكمه والأَبرص ويحيي الموتى بإِذن الله، وكذلك الدجال يُحْيي الميتَ ويُمِيتُ الحَيَّ ويُنْشِئُ السحابَ ويُنْبِتُ النباتَ بإِذن الله، فهما مسيحان: مسيح الهُدَى ومسيح الضلالة؛ قال المُنْذِرِيُّ: فقلت له بلغني أَن عيسى إِنما سمي مسيحاً لأَنه مسح بالبركة، وسمي الدجال مسيحاً لأَنه ممسوح العين، فأَنكره، وقال: إِنما المسِيحُ ضدُّ المسِيحِ؛ يقال: مسحه الله أَي خلقه خلقاً مباركاً حسناً، ومسحه الله أَي خلقه خلقاً قبيحاً ملعوناً. والمسِيحُ: الكذاب؛ ماسِحٌ ومِسِّيحٌ ومِمْسَحٌ وتِمْسَحٌ؛ وأَنشد: إِني، إِذا عَنَّ مِعَنٌّ مِتْيَحُ ذا نَخْوَةٍ أَو جَدَلٍ، بَلَنْدَحُ، أَو كَيْذُبانٌ مَلَذانٌ مِمْسَحُ وفي الحديث: أَمَّا مَسِيحُ الضلالة فكذا؛ فدلَّ هذا الحديث على أَن عيسى مَسِيحٌ الهُدَى وأَن الدجَّال مسيح الضلالة. وروى بعض المحدّثين: المِسِّيح، بكسر الميم والتشديد، في الدجَّال بوزن سِكِّيتٍ. قال ابن الأَثير: قال أَبو الهيثم: إِنه الذي مُسِحَ خَلْقُه أَي شُوِّه، قال: وليس بشيء. وروي عن ابن عمر قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أَراني اللهُ رجلاً عند الكعبة آدَمَ كأَحْسَنِ من رأَيتُ، فقيل لي: هو المسيح بن مريم، قال: وإِذا أَنا برجل جَعْدٍ قَطِطٍ أَعور العين اليمنى كأَنها عِنَبَةٌ كافية، فسأَلت عنه فقيل: المِسِّيحُ الدجَّال؛ على فِعِّيل. والأَمْسَحُ من الأَرض: المستوي؛ والجمع الأَماسِح؛ وقال الليث: الأَمْسَحُ من المفاوز كالأَمْلَسِ، وجمع المَسْحاء من الأَرض مَساحي؛ وقال أَبو عمرو: المَسْحاء أَرض حمراء والوحْفاء السوداء؛ ابن سيده: والمَسْحاء الأَرض المستوية ذاتُ الحَصَى الصِّغارِ لا نبات فيها، والجمع مِساحٌ ومسَاحِي (* قوله«والجمع مساح ومساحي» كذا بالأصل مضبوطاً ومقتضى قوله غلب فكسر إلخ أن يكون جمعه على مساحي ومساحَى، بفتح الحاء وكسرها كما قال ابن مالك وبالفعالي والفعالى جمعا صحراء والعذراء إلخ.)، غلب فكُسِّرَ تكسير الأَسماء؛ ومكان أَمْسَحُ. قال الفراء: يقال مررت بخَرِيق من الأَرض بين مَسْحاوَيْنِ؛ والخَرِيقُ: الأَرض التي تَوَسَّطَها النباتُ؛ وقال ابن شميل: المَسْحاء قطعة من الأَرض مستوية جَرْداء كثيرة الحَصَى ليس فيها شجر ولا تنبت غليظة جَلَدٌ تَضْرِبُ إِلى الصلابة، مثل صَرْحة المِرْبَدِ ليست بقُفٍّ ولا سَهْلة؛ ومكان أَمْسَحُ. والمَسِيحُ: الكثير الجماع وكذلك الماسِحُ. والمِساحةُ: ذَرْعُ الأَرض؛ يقال: مَسَحَ يَمْسَحُ مَسْحاً. ومَسَحَ الأَرضَ مِساحة أَي ذَرَعَها. ومَسَحَ المرأَة يَمْسَحُها مَسْحاً ومَتَنَها مَتْناً: نكحها. ومَسَحَ عُنُقَه وبها يَمْسَحُ مَسْحاً: ضربها، وقيل: قطعها، وقوله تعالى: رُدُّوها عليَّ فَطفِقَ مَسْحاً بالسُّوقِ والأَعْناقِ؛ يفسر بهما جميعاً. وروى الأَزهري عن ثعلب أَنه قيل له: قال قُطْرُبٌ يَمْسَحُها ينزل عليها، فأَنكره أَبو العباس وقال: ليس بشيء، قيل له: فإِيْش هو عندك؟ فقال: قال الفراء وغيره: يَضْرِبُ أَعناقَها وسُوقَها لأَنها كانت سبب ذنبه؛ قال الأَزهري: ونحو ذلك قال الزجاج وقال: لم يَضْرِبْ سُوقَها ولا أَعناقَها إِلاَّ وقد أَباح الله له ذلك، لأَنه لا يجعل التوبة من الذنب بذنب عظيم؛ قال: وقال قوم إِنه مَسَحَ أَعناقَها وسوقها بالماء بيده، قال: وهذا ليس يُشْبِه شَغْلَها إِياه عن ذكر الله، وإِنما قال ذلك قوم لأَن قتلها كان عندهم منكراً، وما أَباحه الله فليس بمنكر، وجائز أَن يبيح ذلك لسليمان، عليه السلام، في وقتهِ ويَحْظُرَه في هذا الوقت؛ قال ابن الأَثير: وفي حديث سليمان، عليه السلام: فطَفِقَ مَسْحاً بالسوق والأَعناق؛ قيل: ضَرَبَ أَعناقَها وعَرْقَبها. يقال: مَسَحه بالسيف أَي ضربه. ومَسَحه بالسيف: قَطَعَه؛ وقال ذو الرمة: ومُسْتامةٍ تُسْتامُ، وهي رَخِيصةٌ، تُباعُ بساحاتِ الأَيادِي، وتُمْسَحُ مستامة: يعنني أَرضاً تَسُومُ بها الإِبلُ. وتُباعُ: تَمُدُّ فيها أَبواعَها وأَيديَها. وتُمْسَحُ: تُقْطَع. والماسحُ: القَتَّال؛ يقال: مَسَحَهم أَي قتلهم. والماسحة: الماشطة. والتماسُحُ: التَّصادُق. والمُماسَحَة: المُلاينَة في القول والمعاشرة والقلوبُ غير صافية. والتِّمْسَحُ: الذي يُلايِنُك بالقول وهو يَغُشُّك. والتِّمْسَحُ والتِّمْساحُ من الرجال: المارِدُ الخبيث؛ وقيل: الكذاب الذي لا يَصْدُقُ أَثَرَه يَكْذِبُكَ من حيث جاء؛ وقال اللحياني: هو الكذاب فَعَمَّ به. والتَّمْساحُ: الكذب؛ أَنشد ابن الأَعرابي: قد غَلَبَ الناسَ بَنُو الطَّمَّاحِ، بالإِفْكِ والتَّكْذابِ والتَّمْساحِ والتِّمْسَحُ والتِّمْساحُ: خَلْقٌ على شَكْل السُّلَحْفاة إِلاَّ أَنه ضَخْم قويّ طويل، يكون بنيل مصر وبعض أَنهار السِّنْد؛ وقال الجوهري: يكون في الماء. والمَسِيحةُ: الذُّؤَابةُ، وقيل: هي ما نزل من الشَّعَرِ فلم يُعالَجْ بدهن ولا بشيء، وقيل: المَسِيحةُ من رأْس الإِنسان ما بين الأُذن والحاجب يَتَصَعَّد حتى يكون دون اليافُوخ، وقيل: هو ما وَقَعَتْ عليه يَدُ الرجل إِلى أُذنه من جوانب شعره؛ قال: مَسائِحُ فَوْدَيْ رأْسِه مُسْبَغِلَّةٌ، جَرى مِسْكُ دارِينَ الأَحَّمُّ خِلالَها وقيل: المَسائح موضعُ يَدِ الماسِح. الأَزهري عن الأَصمعي: المَسائح الشعر؛ وقال شمر: هي ما مَسَحْتَ من شعرك في خدّك ورأْسك. وفي حديث عَمَّار: أَنه دخل عليه وهو يُرَجِّل مَسائحَ من شَعَره؛ قيل: هي الذوائب وشعر جانبي الرأْس. والمَسائحُ: القِسِيُّ الجِيادُ، واحدتها مَسِيحة؛ قال أَبو الهيثم الثعلبي: لها مَسائحُ زُورٌ، في مَراكِضِها لِينٌ، وليس بها وَهْنٌ ولا رَقَقُ قال ابن بري: صواب إِنشاده لنا مَسائح أَي لنا قِسِيٌّ. وزُورٌ: جمع زَوْراء وهي المائلة. ومَراكِضُها: يريد مِرْكَضَيْها وهما جانباها من عن يمين الوَتَرِ ويساره. والوَهْنُ والرَّقَقُ: الضَّعْف. والمِسْحُ: البِلاسُ. والمِسْحُ: الكساء من الشَّعَر والجمع القليل أَمْساح؛ قال أَبو ذؤَيب: ثم شَرِبْنَ بنَبْطٍ، والجِمالُ كأَنْـ ـنَ الرَّشْحَ، منهنَّ بالآباطِ، أَمْساحُ والكثير مُسُوح. وعليه مَسْحةٌ من جَمالٍ أَي شيء منه؛ قال ذو الرمة: على وَجْهِ مَيٍّ مَسْحةٌ من مَلاحَةٍ، وتحتَ الثِّيابِ الخِزْيُ، لو كان بادِيا وفي الحديث عن إِسمعيل بن قيس قال: سمعت جَريراً يقول: ما رآني رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، مُنْذُ أَسلمت إِلا تَبَسَّم في وجهي؛ قال: ويَطْلُع عليكم رجل من خيار ذي يَمَنٍ على وجهه مَسْحةُ مُلْكٍ. وهذا الحديث في النهاية لابن الأَثير: يطلُع عليكم من هذا الفَجِّ رجلٌ من خير ذي يَمَنٍ عليه مَسْحةُ مُلْك؛ فطلع جرير بن عبد الله. يقال: على وجهه مَسْحَة مُلْك ومَسْحةُ جَمال أَي أَثر ظاهر منه. قال شمر: العرب تقول هذا رجل عليه مَسْحةُ جَمال ومَسْحة عِتْقٍ وكَرَم، ولا يقال ذلك إِلا في المدح؛ قال: ولا يقال عليه مَسْحةُ قُبْح. وقد مُسِح بالعِتْقِ والكَرَم مَسْحاً؛ قال الكميت: خَوادِمُ أَكْفاءٌ عليهنَّ مَسْحَةٌ من العِتْقِ، أَبداها بَنانٌ ومَحْجِرُ وقال الأَخطل يمدح رجلاً من ولد العباس كان يقال له المُذْهَبُ: لَذٌّ، تَقَيَّلَهُ النعيمُ، كأَنَّما مُسِحَت تَرائبُه بماءٍ مُذْهَبِ الأَزهري: العرب تقول به مَسْحَة من هُزال وبه مَسْحَة من سِمَنٍ وجَمال.والشيءُ المَمْسوحُ: القبيح المَشؤُوم المُغَيَّر عن خلقته. الأَزهري: ومَسَحْتُ الناقةَ ومَسَّحْتُها أَي هَزَلْتُها وأَدْبَرْتُها. والمَسِيحُ: المِنْديلُ الأَخْشَنُ. والمَسيح: الذِّراع. والمَسِيحُ والمَسِيحةُ: القِطْعَةُ من الفضةِ. والدرهمُ الأَطْلَسُ مَسِيحٌ. ويقال: امْتَسَحْتُ السيفَ من غِمْده إِذا اسْتَلَلْتَه؛ وقال سَلَمة بن الخُرْشُبِ يصف فرساً: تَعادَى، من قوائِمها، ثَلاثٌ، بتَحْجِيلٍ، وواحِدةٌ بَهِيمُ كأَنَّ مَسيحَتَيْ وَرِقٍ عليها، نَمَتْ قُرْطَيْهما أُذُنٌ خَديمُ قال ابن السكيت: يقول كأَنما أُلْبِسَتْ صَفِيحةَ فِضَّةٍ من حُسْن لَوْنها وبَريقِها، قال: وقوله نَمَتْ قُرْطَيْهما أَي نَمَتِ القُرْطَيْنِ اللذين من المَسيحَتَين أَي رفعتهما، وأَراد أَن الفضة مما يُتَّخَذُ للحَلْيِ وذلك أَصْفَى لها. وأُذُنٌ خَديمٌ أَي مثقوبة؛ وأَنشد لعبد الله ابن سلمة في مثله: تَعْلى عليه مَسائحٌ من فِضَّةٍ، وتَرى حَبابَ الماءِ غيرَ يَبِيسِ أَراد صَفاءَ شَعْرَتِه وقِصَرَها؛ يقول: إِذا عَرِقَ فهو هكذا وتَرى الماءَ أَوَّلَ ما يبدو من عَرَقه. والمَسيح: العَرَقُ؛ قال لبيد: فَراشُ المَسِيحِ كالجُمانِ المُثَقَّبِ الأَزهري: سمي العَرَق مَسِيحاً لأَنه يُمْسَحُ إِذا صُبَّ؛ قال الراجز: يا رَيَّها، وقد بَدا مَسِيحي، وابْتَلَّ ثَوْبايَ من النَّضِيحِ والأَمْسَحُ: الذئب الأَزَلُّ. والأَمْسَحُ: الأَعْوَرُ الأَبْخَقُ لا تكون عينه بِلَّوْرَةً. والأَمْسَحُ: السَّيَّارُ في سِياحتِه. والأَمْسَحُ: الكذاب. وفي حديث أَبي بكر: أَغِرْ عليهم غارَةً مَسْحاءَ؛ هو فَعْلاء من مَسَحَهم يَمْسَحُهم إِذا مَرَّ بهم مَرًّا خفيفاً لا يقيم فيه عندهم.أَبو سعيد في بعض الأَخبار: نَرْجُو النَّصْرَ على من خالَفَنا ومَسْحَةَ النِّقْمةِ على من سَعَى؛ مَسْحَتُها: آيَتُها وحِلْيَتُها؛ وقيل: معناه أَن أَعناقهم تُمْسَحُ أَي تُقْطَفُ. وفي الحديث: تَمَسَّحُوا بالأَرض فإِنها بكم بَرَّةٌ؛ أَراد به التيمم، وقيل: أَراد مباشرة ترابها بالجِباه في السجود من غير حائل، ويكون هذا أَمر تأْديب واستحباب لا وجوب. وفي حديث ابن عباس: إِذا كان الغلام يتيماً فامْسَحُوا رأْسَه من أَعلاه إِلى مُقَدَّمِه، وإِذا كان له أَب فامسحوا من مُقَدَّمه إِلى قفاه؛ وقال: قال أَبو موسى هكذا وجدته مكتوباً، قال: ولا أَعرف الحديث ولا معناه. ولي حديث خيبر: فخرجوا بمَساحِيهم ومَكاتِلِهم؛ المَساحِي: جمعُ مِسْحاةٍ وهي المِجْرَفَة من الحديد، والميم زائدة، لأَنه من السَّحْوِ الكَشْفِ والإِزالة، والله أَعلم.


- : (! السَّحّ. الصَّبّ) المُتَتَابِع؛ قَالَه ابْن دُرَيْد. وَفِي (الْمِصْبَاح) : الصّبّ الكثِيرُ. وَمثله فِي جَامع القَزَّاز. وَفِي العَيْن: هُوَ شِدّةُ الانْصِباب. ونقلَه ابنُ التّيّانيّ فِي (شرح الفَصِيح) . (و) قَالَ بعضُهُم: السَّحُّ: هُوَ (السَّيَلانُ من فَوقُ) ، والفِعْل كنَصَر، سَوَاءٌ كَانَ مَتعدِّياً أَو لازِماً، كَمَا هُوَ ظاهرُ الصّحاح، وصرْح بِهِ الفَيُّوميّ وبعضُهُم قَالَ: يَجْرِي على الْقيَاس، فالمتعدِّي مَضمومٌ، واللاَّزمُ مَكسورٌ. {وسَحَّه غيرُه، (} كالسُّحُوحِ) بالضّمّ لأَنه مَصدرٌ. {وسَحَّت السماءُ مَطَرَها.} وسَحَّ الدَّمْعُ والمَطَرُ والمَاءُ {يَسُحّ} سَحًّا {وسُحُوحاً: أَي سَالَ من فَوْقُ، واشتدَّ انْصِبابه. وساحَ يَسِيح سَيْحاً: إِذا جَرَى عَلَى وَجْهِ الأَرْض (} والتَّسَحْسُحَ {والتَّسَحُّحِ) . يُقَال:} تَسَحْسَحَ الماءُ والشّيءُ: سالَ. قَالَ شَيخنَا: ظاهرُ كلامِه كالجوهَرِيّ أَن {السَّحَّ} والسُّحُوحُ مَصْدرانِ للمُتَعَدِّي واللاَّزمِ، والصَّواب أَنه إِذا كَانَ مُتعدِّياً فمصدرُه السَّحُّ كالنَّصْرِ من نَصَر، وإِذا كَانَ من اللاّزِم فمصدَرُه {السُّحُوحُ بالضّمّ كالخُرُوجِ من خَرَجَ، ونَحْوه. (و) قَالَ الأَزهَرِيّ: سَمِعت البَحْرَانيِّين يَقُولُونَ لجِنْسٍ من (القَسْب) : السُّحُّ. وبالنِّبَاجِ عَيْنٌ يُقَال لَهَا: عُرَيْفِجَانُ تَسْقِي نَخِيلاً كثيرا، وَيُقَال لتَمْرِهَا: سُحُّ عُرَيْفِجانَ. قَالَ: وَهُوَ من أَجْوَدِ قَسْبٍ رأَيتُ بِتِلْكَ البِلادِ. (أَو) السَّحُّ: (تَمْرٌ يابسٌ) لم يُنْضَحْ بماءٍ (مُتفرِّقٌ) مَنثورٌ على وَجهُ الأَرْضِ، لم يُجْمَع فِي وِعَاءٍ، وَلم يُكْنَزْ؛ وَهُوَ مَجَاز، (} كالسُّحِّ، بالضّمّ) ، قَالَ ابْن دُريد: لُغَة يَمَانِيَة. (و) السَّحُّ: (الضَّرْبُ) والطَّعْن (والجَلْد) . يُقَال: {سَحَّه مِائةَ سَوْط يَسُحّه سَحًّا، أَي جَلَدَه. (و) من المَجَاز: السَّحُّ والسُّحُوحُ: (أَن يَسْمَن غَايَةَ السِّمَنِ) ، أَو يَسْمَنَ وَلم يَنْتَهِ الغَايَةَ. وَقد} سَحَّتِ الشَّاةُ والبَقَرَةُ {تَسِحّ، بِالْكَسْرِ،} سَحًّا {وسُحُوحاً} وسُحوحَةً: إِذا سَمِنَتْ؛ حَكَاهَا أَبو حَنِيفَةَ عَن أَبي زَيْدٍ، وَزَاد ابنُ التّيّانيّ: {سُحُوحةً. وَقَالَ اللِّحْيَانيّ:} سَحَّت {تَسُحّ، بضمّ السِّين، ونَقَله الزَّمخشريّ. وَقَالَ أَبو مَعَدَ الكِلابيُّ: مَهْزول، ثمَّ مُنْقٍ إِذا سَمِنَ قَلِيلا، ثمَّ شَنُونٌ، ثمَّ سَمينٌ، ثمَّ} سَاحٌّ، ثمَّ مُتَرَطِّمٌ: وَهُوَ الَّذِي انْتهى سِمَناً. (وشاةٌ {ساحَّة} وسَاحٌّ) بغيرِ هَاءٍ، الأَخيرةُ على النَّسب. قَالَ الأَزهَريّ: قَالَ الْخَلِيل: هاذا مِمَّا يُحتَجُّ بِهِ أَنه من قَول الْعَرَب، فَلَا نَبْتَدِع فِيهِ شَيْئا. (وغَنَمٌ {سِحَاحٌ) ، بِالْكَسْرِ، (} وسُحَاحٌ) بالضّمّ، أَي سمانٌ، الأَخيرة (نادِرَةٌ) ، من الجَمْعِ العَزِيزِ كظُؤَارٍ ورُخَالٍ، حَكَاهُ أَبو مِسْحَلٍ فِي (نوادره) ، وابنُ التّيّانيّ فِي (شرح الفصيح) وكرَاع فِي المُجَرَّد. وَكَذَا رُوِيَ بيتُ ابنِ هَرْمةَ: وبَصَّرْتَني بعدَ خَبْطِ الغَشُو مِ هاذِي العِجَافَ وهاذِي {السُّحَاحَا وَفِي شرح شيخِنَا: وَزَاد أَبو مِسْحَل فِي (نوادرِه) أَنه يُقَال: شِيَاهٌ} سُحَّاحٌ، بالضّمّ مَعَ تَشْدِيد الحاءِ، على الْقيَاس فِي جمعِ فاعلٍ أُنْثَى على فُعّال، بتَشْديد الْعين، وهاذا غَرِيب لم يَتعرَّض لَهُ أَكثر أَهلِ اللُّغَة. قلْت: وهاذا الّذِي ذكره قد حَكَاهُ ثَعلبٌ، وَنَقله عَنهُ ابنُ منظورٍ، وَفِي (الصّحاح) : غَنَم سُحَّاحٌ، هاكذا بالتَّشديد بخطّ الجوهريّ؛ كَذَا ضَبطه ياقوت. وَفِي (الْهَامِش) لِابْنِ القَطّاع: {سِحَاح، بِالْكَسْرِ. وَفِي حَدِيث الزبير: (والدُّنْيَا أَهْوَنُ عَليَّ من مِنْحَةٍ} سَاحّة) ، أَي شَاة مُمْتلئةً سِمَناً. ويروَى: ( {سَحْسَاحة) ، وَهُوَ بِمَعْنَاهُ. ولَحْم} سَاحٌّ: قَالَ الأَصمعيّ: كأَنّه من سِمَنه يَصُبّ الوَدَكَ. وَفِي حَدِيث ابْن عبّاس: (مررتُ على جَزورٍ ساحَ) ، أَي سَمِينةٍ. وَفِي حَدِيث ابنِ مسعودٍ: (يَلْقَى شَيْطانُ الكافِرِ شيطانَ المؤمنِ شاحِباً أَغْبَر مَهْزُولاً، وهاذا ساحٌّ) ، أَي سَمِينٌ، يَعِني شَيْطَانَ الكافِر. (و) من الْمجَاز: (فَرَسٌ {مِسَحُّ) ، بِالْكَسْرِ، أَي (جوادٌ) سَرِيعٌ،، كأَنه يَصُبُّ الجَرْيَ صَبًّا، شُبِّه بالمَطَرِ فِي سُرْعَةِ انصبابهِ، كَذَا فِي (جَامع القزّاز) . (} والسَّحْسَح: عَرْصَةُ الدَّارِ) وعَرْصَة المَحَلّة، ( {كالسَّحْسَحة) . قَالَ الأَحمر: اذهَبْ فَلَا أَرَيَنَّك} بسَحْسَحِي {- وسحاي. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: يُقَال: نزلَ فُلانٌ} بسَحْسَحِه، أَي بناحيَته وساحَته. (و {السَّحْسَحُ (: الشّديدُ من المطَر) يَسُحّ جِدًّا، يَقْشِرُ وَجْهَ الأَرضِ، (} كالسَّحْسَاحِ) ، بِالْفَتْح أَيضاً. (وعينٌ {سَحّاحَةٌ) ، وَفِي نُسْخَة:} سَحْسَاحة، وَهُوَ الصّواب: (صَبّابَةٌ للدَّمْعِ) أَي كثيرةُ الصَّبِّ لَهُ. (و) فِي (التّهذيب) : عَن الفرَّاءِ قَالَ: هُوَ السَّحَاحُ (كسَحاب: الهَوَاءُ) وكذالك الإِيَّارُ واللُّوحُ والحَالِق. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {انْسَحّ إِبْطُ البَعِيرِ عَرَقاً فَهُوَ} مُنْسَحٌّ أَي انْصَبَّ. وَمن المَجاز: فِي الحَدِيث: (يَمينُ اللَّهِ {سَحّاءُ، لَا يَغِيضُهَا شَيْءٌ اللَّيْلَ والنَّهَارَ) أَي دائمةُ الصّبِّ والهَدْل بالعَطَاءِ. يُقَال: سَحَّ يَسُحُّ سَحًّا، وَهِي فَعْلاءُ لَا أَفْعَلَ لَهَا، كهَطْلاءَ. وَفِي رِوَايةٍ: (يَمِينُ اللَّهِ مَلأَى} سَحًّا) ، بِالتَّنْوِينِ على الْمصدر. واليمينُ هُنَا كِنايَةٌ عَن مَحَلِّ عَطائِه. ووصَفَها بالامْتلاءِ لكَثْرَةِ منَافِعها، فجعَلَها كالعَيْن الثَّرةَّ لَا يَغِيضها الاسْتِقَاءُ، ولاَ يَنْقُصُهَا الامْتِيَاحُ. وخَصَّ اليمينَ لأَنّها فِي الأَكْثَرِ مَظِنَّةٌ للعَطاءِ، على طَرِيق المَجَاز والاتِّساعِ. واللَّيْل والنَّهار مَنصوبانِ على الظَّرْف. وَفِي حَدِيث أَبي بَكْرٍ أَنه قَالَ لأُسامة حِين أَنْفَذَ جَيْشَه إِلى الشَّام: (أَغِرْ عَلَيْهِم غَارة سَحّاءٍ) ، أَي {تَسُحّ عَلَيْهِم البَلاَءَ دَفْعةً من غَيْر تَلَبُّثٍ. قَالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ. ورُبَّتَ غارَةٍ أَوْضَعْتُ فِيهَا كسَحِّ الخَزْرَجيِّ جَرِيمَ تَمْر مَعْنَاهُ أَي صَبَبْتُ على أَعدائي كصَبِّ الخَزْرَجِيّ جَرِيمَ التَّمْرِ، وَهُوَ النَّوَى. وحَلِفٌ} سَحٌّ، أَي مُنْصَبٌّ مُتَتابعٌ وطَعْنَة {مُسْحْسِحَةٌ: سائلةٌ، وأَنشد: } مُسَحْسِحَةٍ تَعْلُو ظهورَ الأَنالِ وأَرْضٌ! سَحْسحٌ: واسِعَةٌ. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدرِي مَا صِحَّتُهَا وَمن المَجاز: استنشدتُه قصيدَةً فسَحَّها عليَّ! سَحًّا.


- : (المَسْحُ، كالمَنْع: إِمرارُ) كَ (اليَدَ على الشّيْءِ السَّائلِ) أَ (والمُتَلطِّخِ لأَذهابِه) بذالك، كمَسْحِك رأْسَك من الماءِ وجَبِينَك من الرَّشْح، (كالتَّمسيحِ والتَّمَسُّح) ، مَسَحه يَمسَحه مَسْحاً، ومسَّحَه، وتَمسَّح مِنْهُ وَبِه. وَفِي حَدِيث فرَسِ المُرَابطِ (أَنّ عَلَفَه ورَوْثَهُ ومَسْحاً عنهُ، فِي مِيزَانه) يُرِيدُ مَسْحَ التُّرَابِ عَنهُ وتَنظيفَ جِلْدِه. وَفِي (لِسَان الْعَرَب) : وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 وامسحوا برؤوسكم. . الى الْكَعْبَيْنِ} (الْمَائِدَة: 6) فسَّره قعلبٌ فَقَالَ: نزَل القُرآنُ، بالمَسْح والسُّنَّةُ بالغسْل، وَقَالَ بعضُ أَهلِ اللُّغَة: من خَفَض (أَرجُلِكم) فَهُوَ على الجِوَارِ. وَقَالَ أَبو إِسحاق النّحوي: الخفْضُ على الجِوَارِ لَا يجوز فِي كتابِ الله عزّ وجلّ، وإِنّما يجوز ذالك فِي ضَرورة الشِّعْر، ولاكنّ المَسْحَ على هاذه القراءةِ كالغَسْل. وممّا يَدلُّ على أَنّهُ غَسْلٌ أَنّ المسحَ على الرِّجْل لَو كانَ مَسْحاً كمَسْحِ الرَّأْس لَم يَجُزْ تَحديدُه إِلى الكَعْبَيْن كَمَا جَازَ التحديدُ فِي اليَديْن إِلى الْمرَافِق، قَالَ الله عزّ وجلّ: {وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ} بِغَيْر تَحْدِيد فِي الْقُرْآن، وَكَذَلِكَ فِي التَّيمُّمِ {7. 007 فامسحوا بوجوهكم واءَيديكم مِنْهُ} (الْمَائِدَة: 6) من غير تَحديد، فهاذا كلُّه يُوجِب غَسْلَ الرِّجلين. وأَمّا مَن قرأَ {7. 007 واءَرجلكم} فَهُوَ على وَجهَين: أَحدهما أَنّ فِيهِ تَقديماً وتأْخيراً، كأَنّه قَالَ: فاغْسِلُوا وُجُوهَكم وأَيديَكم إِلى المَرافقِ وأَرجُلَكم إِلى الكَعبين (وامْسحُوا برُؤُوسكم، فقدّمَ وأَخَّرَ ليَكُون الوضُوءُ وِلاءً شَيْئا بعد شيْءٍ. وَفِيه قولٌ آخَر، كأَنّه أَراد: واغسلوا أَرْجُلَكم إِلى الْكَعْبَيْنِ) لأَنَّ قَوله إِلى الكَعْبَيْنِ قد دَلَّ على ذالك كَمَا وصَفْنَا، ويُنسَق بالغَسْل، كَمَا قَال الشَّاعِر: يَا لَيْتَ زَوْجَك قد غَدَا مُتَقَلِّداً سيْفاً ورُمْحَا الْمَعْنى متقلّداً سَيْفا وحاملاً رُمحاً. وَفِي الحَدِيث: (أَنّه تَمسَّهَ وصَلَّى) أَي تَوضّأَ. قَالَ ابْن الأَثير: يُقَال للرَّجل إِذا تَوَضَّأَ: قد تَمَسَّح، والمسْحُ يكون مَسْحاً باليَد وغَسْلاً. وَنقل شيخُنا هاذه العبارةَ بالاختصار ثمَّ أَتبعها بِكَلَام أَبي زيد وَابْن قُتيبة مَا نصُّه: قَالَ أَبو زيد: المَسْحُ فِي كَلَام الْعَرَب يكون إِصابَةَ البَللِ، وَيكون غَسْلاً، يُقَال مَسَحْتُ يَدي بالماءِ، إِذا غَسَلْتُها، وتَمسَّحْتُ بالماءِ، إِذا اغُتسلْتُ، وَقَالَ ابْن قُتيبةَ أَيضاً: كَانَ رسولُ الله صلى الله عَلَيْهِ وسلميَتوضّأُ بِمدَ، فَكَانَ يَمْسح بالماءِ يدَيْه ورِجْلَيْه وَهُوَ لَهَا غاسلٌ قَالَ: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {7. 007 وامسحوا برؤوسكم واءَرجلكم} المُرَاد بمسْحِ الأَرجُلِ غَسْلُها. ويستدلّ بِمَسْحه صلى الله عَلَيْهِ وسلمرِجلَيْه بأَنّ فِعْلَه مُبيِّن بأَنّ المسحَ مُسْتَعْمَل فِي المَعنيَينِ المذكُورَيْن، إِذ لَو لم يُقَلْ بذالك لَزِم القولُ بأَنّ فِعلَه عَلَيْهِ السَّلَام بطرِيقِ الْآحَاد ناسخٌ للْكتاب، وَهُوَ مُمتنعٌ. وعَلى هاذا فالمسْحُ مُشتركٌ بَين مَعنيين، فإِن جَازَ إِطلاقُ اللَّفْظةِ الواحدَة وإِرادةُ كلاَ مَعنَييها إِن كَانت مُشتركةً أَو حَقيقةً فِي أَحَدِهما مَجازاً فِي الآخر، كَمَا هُوَ قولُ الشافِعيّ، فَلَا كَلاَمَ. وإِنْ قيل بالمَنْع فالعامِلُ محذُوفٌ، والتّقدير: وامْسَحوا بأَرْجْلِكم مَعَ إِرادة الغَسْلِ. (و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (القَوْلُ الحَسَنُ) من الرّجُل، وَهُوَ فِي ذالك (ممَّن يَخْدَعُك بِهِ) . مَسَحَه بِالْمَعْرُوفِ، أَي بِالْمَعْرُوفِ من القوْل وَلَيْسَ مَعَه إِعطاءٌ، قَالَه النَّصْر بن شُميل. وَقيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح الدَّجَّال، لأَنّه يَخْدَع بقوله وَلَا إِعطاءَ. (كالتَّمسيح. و) المَسْحُ (المَشْطُ) . والماسِحَةُ: الماشِطَةُ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّال، لأَنّه يُزَيّن ظاهرَه ويُمَوِّهُه بالأَكاذيب والزَّخارِف. (و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (القَطْع) : وَقد مَسَحَ عُنُقَه وعَضُدَهُ: قَطَعهما. وَفِي (اللِّسَان) : مَسَحَ عُنُقَه وَبهَا، يَمسَحُ مَسْحاً: ضَرَبها، وَقيل قَطَعها. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيحُ الدَّجّال، لأَنّه يضرِب أَعناقَ الّذِين لَا يَنقادون لَهُ. وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 ردوهَا عَليّ فَطَفِقَ. . والاءَعناق} (ص: 33) يُفسَّر بهما جَمِيعًا. وروَى الأَزهَرِيّ عَن ثَعْلَب أَنّه قيل لَهُ: قَالَ قُطْرب: يَمْسَحُهَا يُبَرِّك عَلَيْهَا فأَنكره أَبو العبّاس وَقَالَ: لَيْسَ بشيْءٍ. قيل لَهُ: فأَيْش هُوَ عندَك؟ فَقَالَ: قَالَ الفرَّاءُ وغيرُه: يَضْرِب أَعناقَها وسُوقعها، لأَنّهَا كانَت سَبَبَ ذَنْبه. قَالَ الأَزهريّ: ونحْو ذالك قَالَ الزّجاجُ، قَالَ: وَلم يَضرِب سُوقَها وَلَا أَعناقَهَا إِلاّ وَقد أَباحَ اللَّهُ لَهُ ذالك، لأَنْه لَا يَجعلُ التوْبَةَ من الذّنبِ بِذَنْبٍ عَظيمٍ. قَالَ: وَقَالَ: قَومٌ إِنّه مَسَحَ أَعْنَاقَها وسُوقَها بالماءِ بيَدِه. قَالَ: وهاذا لَيْسَ يُشبِه شَغْلَهَا إِيّاه عَن ذِكْرِ الله، وإِنّما قَالَ ذالك قَومٌ لأَنَّ قتْلَها كَانَ عِنْدهم مُنْكَراً، وَمَا أَباحه اللَّهُ فَلَيْسَ بِمنْكر، وجائزٌ أَن يُبيحَ ذالك لِسليمانَ عَلَيْهِ السّلامُ فِي وَقْتِه ويَحْظُرُه فِي هاذَا الوقْتِ. قَالَ ابنُ الأَثير: وَفِي حَدِيث سُليمانَ عَلَيْهِ السلامُ: {7. 007 فَطَفِقَ مسحا بِالسوقِ والاءَعناق} قيل: ضَرَبُ أَعناقَهَا وعَرْقَبَهَا. يُقَال: مَسَحَه بالسَّيْف، أَي ضَرَبَه، ومَسَحه بالسَّيف: قطَعَه. وَقَالَ ذُو الرُّمَّة: ومُستَامَةٍ تُسْتامُ وهْيَ رَخِيصةٌ تُباعُ بسَاحاتِ الأَيادِي وتُمْسَحُ تُمْسَح أَي تُقْطَع: والماسِح: القَتَّال. (و) المَسْح: (أَنْ يَخْلُق اللَّهُ الشَيْءَ مُبَارَكاً أَو مَلْعُوناً) . قَالَ المُنذرِيّ: قلت لأَبي الهَيْثَم: بلَغَني أَنَّ عِيسَى إِنّمَا سُمِّيَ مَسِيحاً لأَنهُ مُسِحَ بالبَرَكة، وسُمِّيَ الدَّجّالُ مَسيحاً لأَنّه ممسوحُ العَيْنِ، فأَنْكرَه وَقَالَ: إِنَّمَا الْمَسِيح (ضِدُّ) الْمَسِيح، يقالُ مَسَحه الله، أَي خلَقه خَلْقاً مُبارَكاً حَسَناً، ومسَحَه اللَّهُ أَي خَلَقَه خَلْقاً قَبيحاً ملعوناً. قلت: وهاذا الَّذِي أَنكره أَبو الهَيثم قد قَالَه أَبو الْحسن القابسيّ: ونقلَه عَنهُ أَبو عَمْرٍ الداني، وَهُوَ الوَجه الثَّانِي وَالثَّالِث. وقَولُ أَبي الْهَيْثَم الرابعُ وَالْخَامِس. (و) المَسْح: (الكَذِبُ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح الدجّال لكَونه أَكْذبَ خلْقِ اللَّهِ، وَهُوَ الوَجْه السَّادِس، (كالتَّمْسَاح، بِالْفَتْح) ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ: قَد غَلَبَ النَّاسَ بَنو الطمَّاحِ بالإِفْك والتَّكذَابِ والتَّمساحِ وَفِي المزهر للجلال، قَالَ سَلاَمةُ بنُ الأَنباريّ فِي شرح المَقامات: كلُّ مَا ورَدَ عَن الْعَرَب من المصادر على تَفعال فَهُوَ بِفَتْح التّاءِ، إِلاّ لفظتينِ: تِبْيَان وتِلْقَاء. وَقَالَ أَبو جَعْفَر النّحّاسُ فِي شرح المُعلّقَات: لَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب اسمٌ على تِفعالٍ إِلاّ أَربعة أَسماءٍ وخامسٌ مختلَف فِيهِ، يُقَال تِبْيَان، ولقِلادةِ المرأَةِ: تِقْصَارُ، وتِعْشَارٌ وتِبْرَك مَوضعانِ، وَالْخَامِس تِمْساحٌ، وتَمْسَحٌ أَكثرُ وأَفصحُ. كذَا نَقله شَيخنَا. فَكَلَام ابْن الأَنباريّ فِي المصدرَين، وَكَلَام ابْن النّحّاس فِي الأَسماءِ. (و) من الْمجَاز المَسْحُ (: الضَّرْبُ) ، يُقَال: مَسَحَه بالسَّيْف: أَي ضَرَبَه. وَقَوله تَعَالَى: {7. 007 فَطَفِقَ مسحا. . والاءَعناق} ، قيل: ضَرَب أَعْنَاقَها وعَرْقَبَها، وَقد تقدّم قَرِيبا. وَمِنْه: مَسَحَ أَطرافَ الكَتَائِبِ بِسَيْفه. وَقَالَ الأَزهَرِي: المَسيح: الماسح، وَهُوَ الْقِتَال، وَبِه سُمِّيَ، كَذَا ذَكَره المصنِّف فِي (البصائر) . قلت: وَهُوَ قريبٌ فِي المَسْحِ بمعْنى القَطْع، وَهُوَ الوَجْه السَّابِع. (و) من الْمجَاز المَسْحُ: (الجِماع) وَقد مَسَحَها مَسْحاً، ومتَنَها مَتْناً: نَكَحَهَا. (و) من الْمجَاز: المَسْحُ: (الذَّرْع كالمِسَاحَة، بِالْكَسْرِ) ، يُقَال مَسَحَ الأَرْضَ مَسْحاً ومسَاحَةً: ذَرَعَهَا، وَهُوَ مَسَّاحٌ. (و) المَسْح: (أَنْ تَسيرَ الإِبِل يَومَها) ، يُقَال مَسَحَت الإِبل الأَرْضَ يَومَها دَأْباً، أَي سارَتْ فِيهَا سَيراً شَديداً. (و) مَسْحُ الناقَة أَيضاً (أَن تُتْعِبَها وتُدْبِرَهَا وتهزِلَهَا، كالتَّمْسيح) ، يُقَال مَسَحْتها ومَسَّحْتها، قَالَه الأَزهري، وَهُوَ مَجاز. (و) المِسْحُ (بِالْكَسْرِ: البَلاَسُ) بِكَسْر الموحّدة وتفتح، ثَوْبٌ من الشَّعرِ غليظٌ، كَذَا فِي (التَّهْذِيب) . وَجمعه بُلُسٌ، وسيأْتي فِي السِّين، قيل: وَبِه سمِّي المسيحُ الدّجال، لِذُلِّه وهَوَانِهِ وابتذاله، كالمسْح الَّذِي يُفْرَش فِي البَيْت، قيل: وَبِه سُمِّيَ كلمة اللَّهِ أَيضاً للبْسه البَلاسَ الأَسودَ تَقشفاً. فهما وَجْهانِ ذَكرَهما المصنّف فِي (البصائر) . (و) المِسْح: (الجادَّةُ) من الأَرض، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح، لأَنّه سالِكُها، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) . (ج مُسُوحٌ) ، وَهُوَ الجْمع الكثيرُ، وَفِي الْقَلِيل أَمساحٌ. قَالَ أَبو ذُؤَيب: ثمَّ شَرِبْن بنَبْط والجِمالُ كأَ نّ الرَّشْحَ مِنْهُنَّ بااباطِ أَمساحُ قَالَ السكّريّ: يَقُول تَسْوَدُّ جْلودُهَا على العَرَق، كأَنّهَا مُسوحٌ. ونَبْط: موضعٌ. (و) المَسَحُ (بِالتَّحْرِيكِ: احتراقُ باطنِ الرُّكْبَة لخشونة الثَّوبِ) ، وَفِي نُسْخَة: من خُشْنَة الثّوْب. (أَو) هُوَ (اصْطِكَاكُ الرَّبْلَتَيْنِ) ، هُوَ مس باطنِ إِحدَى الفَخذيْنِ باطنَ الأُخْرَى، فيَحدُث لذالك مَشَقٌ وتَشقّقٌ، والرَّبْلَة بِالْفَتْح وَسُكُون الموحَّدةِ وَفتحهَا: باطنُ الفَخذِ، كَمَا سيأْتي. وَفِي بعض النُّسخ (الرُّكبتَين) وَهُوَ خطأٌ. قَالَ أَبو زيد: إِذا كَانَ إِحدى رَبْلَتَيِ الرّجلِ تُصِيب الأُخرَى قيل. مَشق مَشَقاً. ومَسحَ، بِالْكَسْرِ، مَسَحاً، (والنَّعْتُ أَمْسَحُ، و) هِيَ (مَسْحَاءُ) ، رَسْحاءُ، وقَوم مُسْحٌ رُسْحٌ. وَقَالَ الأَخطل: دُسْمُ العَمائمِ مُسْحٌ لَا لُحومَ لهُمْ إِذا أَحَسُّوا بشَخْص نابىء أَسدُوا وَفِي حَدِيث اللِّعان أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقال فِي وَلدِ الملاعَنَة: (إِنْ جاءَتْ بِهِ مَمْسُوحَ الأَلْيتيْن) ، قَالَ شَمِرٌ: الّذي لَزِقَتْ أَلْيَتاه بالعَظْمِ وَلم يَعْظُما. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّال، لأَنّه معيوب بكلِّ عَيبٍ قبيحٍ. (والمَسِيحُ: عِسَى) بن مَرْيم (صَلَّى الله) تَعَالى (عَلَيْه) وعَلى نبيِّنَا (وسَلَّم، لبَرَكَتِهِ) ، أَي لأَنّه مُسحَ بالبَرَكَة، قَالَه شَمرٌ، وَقد أَنكرَه أَبو الهيثَمِ، كَمَا سيأْتي، أَو لأَنَّ جبريلَ مَسَحه بالبَركة، وَهُوَ قَوْله تَعَالَى: {7. 007 وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا اءَينما كنت} (مَرْيَم: 31) ولأَنّ الله مَسَحَ عَنهُ الذُّنوبَ. وهاذانِ القَولانِ من كتاب دَلَائِل النوّة لأَبي نُعَيم: وَقَالَ الرَّاغب: سُمِّيَ عيسَى بالمسيح لأَنّه مُسِحَت عَنهُ القُوَّةُ الذّميمةُ من الجَهْل والشَّرَهِ والحِرْص وَسَائِر الأَخلاقِ الذميمة، كَمَا أَنَّ الدَّجَّال مُسِحَت عَنهُ القُوَّة المحمودة من العِلْم والعَقْلِ والحلْم والأَخْلاق الحَميدة. (وذَكَرْت فِي اشتقاقه خَمسين قَولاً فِي شَرْحى لمَشَارِقِ الأَنوَارِ) النَّبَوِيَّة للصاغَانيّ. وشَرحُه المسمَّى بشوارِقِ الأَسْرَارِ العليّة، وَلَيْسَ بمَشارِقِ القَاضِي عياضٍ، كَمَا تَوهَّمَه بعضٌ. وَسبق للمصنّف كلامٌ مثل هَذَا فِي ساح، وذَكرَ هُنَاكَ أَنَّه أَوردَهَا فِي شرْحه لصحيح البخاريّ، فلعلَّله المُرَاد فِي قَوْله (وغَيْرِهِ) كَمَا لَا يَخفَى. قلت: وَقد أَوصلَه المصنّف فِي بصائر ذَوي التَّمْيِيز فِي لطائف كتاب الله الْعَزِيز، مجلدان، إِلى ستّة وَخمسين قولا، مِنْهَا مَا هُوَ مَذْكُور هُنَا فِي أَثناءِ المادّة، وَقد أَشرْنا إِليه، وَمِنْهَا مَا لم يَذكره. وتأْليف هاذا الكِتاب بعد تأْليف الْقَامُوس، لأَني رأَيتُه قد أَحالَ فِي بعض مواضِعه عَلَيْهِ. قَالَ فِيهِ: واختُلِف فِي اشتقاق الْمَسِيح، فِي صِفة نَبِيّ الله وكلَمته عيسَى، وَفِي صِفةِ عدوّ الله الدّجّال أَخزاه الله، على أَقْوالٍ كَثِيرَة تنِيف على خمسين قولا. وقَال ابْن دِحْيَةَ الحافظُ فِي كِتَابه (مَجمع الْبَحْرين فِي فَوَائِد المَشرقَيْنِ والمَغرِبَين) : فِيهَا ثلاثَةٌ وَعِشْرُونَ قَولاً، وَلم أَرَ مَنْ جَمعها قَبْلي ممَّن رَحَلَ وجالَ، ولقِيَ الرِّجَال. انْتهى نَص ابْن دِحيَهَ. قَالَ: الفَيْروز آباذي: فأَضَفْت إِلى مَا ذكَره الْحَافِظ من الْوُجُوه الحَسَنة والأَقوالِ البديعة، فتمّتْ بهَا خَمْسُونَ وَجْهاً. وَبَيَانه أَنَّ العلماءَ اخْتلفُوا فِي اللَّفْظَة، هَل هِيَ عربيّة أَم لَا، فَقَالَ بَعضهم: سريانيّة، وأَصلُهَا مَشيخا، بالشين الْمُعْجَمَة، فعرّبتها الْعَرَب، وَكَذَا ينطِق بهَا الْيَهُود، قَالَه أَبو عُبيد، وهاذا القَوْل الأَوّل. وَالَّذين قَالُوا إِنّها عربيّة اخْتلفُوا فِي مادّتها، فَقيل: من سيح، وَقيل: من مسح، ثمَّ اخْتلفُوا، فَقَالَ الأَوّلون مَفْعل، من ساح يسيح، لأَنّه يَسِيح فِي بُلدَانِ الدُّنْيا وأَقْطَارِهَا جميعِها، أَصُلها مَسْيِح فأُسْكِنَت الياءُ ونُقِلتْ حَركَتها إِلى السِّين، لاستثقالهم الكسرةَ على الياءِ وهاذا القولُ الثَّانِي، وَقَالَ الْآخرُونَ: مَسيحٌ مُشتقُّ من مَسَحَ، إِذا سارَ فِي الأَرض وقَطَعها، فَعيل بمعنَى فاعِل. والفريق بَين هاذا وَمَا قبله أَنَّ هاذا يَختصّ بقَطْع الأَرضِ وَذَاكَ بقَطْع جميعِ البلادِ، وهاذا الثَّالِث، ثمَّ سَردَ الأَقوالَ كلَّهَا، وَنحن قد أَشرْنا إِليها هُنَا على طَرِيق الاستيفاءِ ممزوجَةً مَعَ قَول المصنّق فِي الشّرْح، وَمَا لم نَجِدْ لَهَا مناسَبَة ذكرناهَا فِي المستدركات لإِجل تَتميم الْمَقْصُود وتَعميم الْفَائِدَة. (و) المَسِيح: (الدَّجَّالُ لشُؤْمِهِ) ، وَلَا يجوز إِطلاقُه عَلَيْهِ إِلاّ مقيَّداً فَيُقَال المَسيحُ الدَّجّالد، وَعند الإِطلاق إِنما يَنصرف لعيسَى عَلَيْهِ السلامُ، كَمَا حَقَّقه بعضُ العلماءِ. (أَو هُوَ) ، أَي الدّجّال، مِسِّيح (كَسِكِّينٍ) ، رَوَاهُ بعض المحَدِّثين. قَالَ ابْن الأَثير: قَالَ أَبو الهَيثم: إِنّه الَّذِي مُسِحَ خَلْقُه، أَي شُوِّهِ. قَالَ: وَلَيْسَ بشيْءٍ. (و) المَسِيح والمَسِيحة: (القِطْعَةُ من الفِضَّةِ) ، عَن الأَصمعيّ، قيل: وبهُ سُمِّيَ عيسَى عَلَيْهِ السلامُ لحُسْنِ وَجْهه. ذكرَه ابْن السِّيد فِي الْفرق. وَقَالَ سَلَمة بن الخُرشُب يصف فرسا: تَعَادَى من قَوائمها ثَلاثٌ بتَحْجِيلٍ وَوَاحدةٌ بَهيمُ كأَنّ مَسِيحَتيْ وَرِقٍ عَلَيْهَا نَمَتْ قُرْطَيهما أُذُنٌ خذِيمُ قَالَ ابْن السِّكّيت: يَقُول كأَنَّمَا أُلبِسَتْ صفيحَةَ فِضَّةٍ من حُسْن لوّنِهَا وبَرِيقها، وَقَوله نَمَتْ قُرْطَيهما، أَي نَمَتِ القُرطَين اللَّذَيْنِ من المَسِيحتَين، أَي رَفَعَتْهما، وأَراد أَنَّ الفِضَّة مِمَّا تُتَّخذ للحَلْيِ، وذالك أَصفَى لَهَا. (و) المَسيح: (العَرَقُ) : قَالَ لبيد: فَرَاشُ المَسِيحِ كالجُمَانِ المُثقَّبِ وَقَالَ الأَزهريّ: سُمِّيَ العَرقُ مَسِيحاً لأَنّه يُمْسَح إِذا صُبَّ. قَالَ الرّاجز: يَا رِيَّهَا وَقد بَدَا مَسِيحى وابتَلَّ ثَوْبَايَ من النَّضِيحِ وخَصَّه المصنّف فِي (البصائر) بعَرق الخَيْل، وأَنشد: وَذَا الجِيَادُ فِضْنَ بالمَسيحِ قَالَ: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ. (و) المَسِيح: (الصِّدّيقُ) بالعبرانيّة، وَبِه شُمِّيَ عسَى عَلَيْهِ السلامُ، قَالَه إِبراهيم النّخَعيّ، والأَصمعيّ، وابنُ الأَعرابيّ، قَالَ ابْن سَيّده: سُمِّيَ بذالك لصِدْقِه. وَرَوَاهُ أَبو الْهَيْثَم كذالك، وَنَقله عَنهُ الأَزهريّ. قَالَ أَبو بكر: واللُّغويّون لَا يعْرفُونَ هاذا. قَالَ: ولعلّ هاذا كَانَ يُسْتَعْمَل فِي بعض الأَزمان فَدَرَسَ فِيمَا دَرَسَ من الْكَلَام قَالَ: وَقَالَ الكسائيّ: وَقد دَرَسَ من كَلَام الْعَرَب كثيرٌ. وَقَالَ الأَزهريّ: أُعرِب اسمُ المسيحِ فِي الْقُرْآن على مَسيح، وَهُوَ فِي التَّوْرَاة مَشيحا فعُرِّب وغَيِّر، كَمَا قيل موسَى وأَصلُه مُوسى. (و) من الْمجَاز عَن الأَصمعيّ: المعسيح (الدِّرْهَمُ الأَطْلَسُ) ، هاكذا فِي (الصّحاح) و (الأَساس) ، وَهُوَ الَّذِي لَا نَقْشَ عَلَيْهِ. وَفِي بعض النّسخ (الأَملس) قيل: وَبِه سُمِّي المسيحُ، وَهُوَ مناسبٌ للأَعورِ الدّجّال، إِذْ أَحَدُ شقَّيْ وَجْهِه مَمْسُوحٌ. (و) المَسِيح: (المَمْسُوح بمثْلِ الدَّهْنِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ عِيسَى عَلَيْهِ السّلام، لأَنّه خَرَجَ من بطْنِ أُمِّه مَمسوحاً بالدُّهْن أَو كأَنّه مَمسوحُ الرّأْسِ، أَو مُسِح عندَ وِلادته بالدُّهْن، فَهِيَ ثلاثَةُ أَوْجه أَشار إِليها المصنّف فِي (البصائر) . (و) الْمَسِيح أَيضاً: الممسوحُ (بالبَرَكَةِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام، لأَنّه مُسِح بالبَرَكَةِ، وَقد تقدّم. (و) المَسِيح: الْمَمْسُوح (بالشُّؤْمِ) ، قيل: وَبِه شمِّيَ الدَّجّال. (و) من الْمجَاز: المَسيح هُوَ الرجل (الكثيرُ السِّيَاحَة) ، قيل وَبِه سُمِّيَ عَلَيْهِ السلامُ، لأَنّه مَسَحَ الأَرضَ بالسِّياحَةِ. وَقَالَ ابْن السّيد: سُمِّيَ بذالك لجَوَلانه فِي الأَرض. وَقَالَ ابْن سَيّده: لأَنّه كَانَ سائحاً فِي الأَرض لَا يسْتَقرّ، (كالمِسِّيحِ، كسكِّينٍ) ، راجعٌ للَّذي يَلِيهِ، وَهُوَ يصلُح أَن يكون تَسميةً لعيسى عَلَيْهِ السَّلَام، كَمَا يَصلح لتَسمية الدَّجّال، لأَنّ كلاًّ مِنْهُمَا يَسِيح فِي الأَرض دَفعةً، كَمَا هُوَ مَعْلُوم، وإِنْ كانَ كَلامُ المصنّق يُوهِمُ أَنَّ المشدَّد يَختص بالدجّال، كَمَا مرَّ. فقد جَوَّز السُّيُوطِيّ الأَمرَينِ فِي التوشيح، نَقله شَيخنَا. (و) من الْمجَاز: المَسِيح: الرَّجُلُ (الكَثِيرُ الجِمَاعِ، كالمَاسِحِ،) وَقد مَسَحَهَا يَمسَحُهَا، إِذا نَكَحَهَا، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال، قَالَه ابْن فَارس. (و) من الْمجَاز: المعسيح هُوَ الرَّجل (المَمْسُوحُ الوَجْهِ) ، لَيْسَ على أَحَد شقَّيْ وَجْهِه عَينٌ وَلَا حاجِبٌ، والمسيحُ الدّجّالُ مِنْهُ على هاذه الصِّفة، وَقيل سُمِّيَ بذالك لأَنّه مَمْسُوح العَينِ. وَقَالَ الأَزهريّ: الْمَسِيح: الأَعورُ، وَبِه سُمِّيَ الدّجّالُ. ونحوَ ذَلِك (قَالَ أَبو عَبيد) . (و) المَسِيحُ: (المِنْدِيلُ الأَخْشَنُ) ، لكَونه يُمْسَح بِهِ الوَجْهُ، أَو لكَونه يُمسِك الوَسَخَ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسِيح الدّجّالُ، لاتِّساخه بدَرَن الكُفْرِ والشِّرْك، قَالَه المصنِّف. (و) المَسيح: (الكذَّاب، كالماسِحِ، والممْسَحِ) وأَنشد: إِنِّي إِذَا عَنَّ مِعَن مِتْيَحُ ذَا نَخْوةِ أَو جَدَلٍ بَلَنْدَحُ أَو كَيْذُبَانٌ مَلَذانٌ مِمْسَح (والتِّمْسَحِ) ، وهاذا عَن اللِّحْيَانيّ، (بِكَسْر أَوّلهما) ، والأَمْسَحِ. (و) عَن ابْن سَيّده: (المَسْحَاءُ: الأَرض المسْتَوِيَةُ ذاتُ حَصًى صِغارٍ) لَا نَبَاتَ فِيهَا، والجمْعُ مَسَاحٍ وَمَسَاحى غُلِّب فكُسِّر تكسيرَ الأَسماءِ. ومكانٌ أَمْسَحُ. (و) المَسْحاءُ (: الأَرْضُ الرَّسْحَاءُ) . قَالَ ابْن شُمَيل: المَسحاءُ: قِطعةٌ من الأَرض مُستوِيَةٌ جَرداءُ كثيرةُ الحَصَى، لَيْسَ فِيهَا شجرٌ وَلَا نَبْت، غَليظةٌ جَلَدٌ، تَضرِب إِلى الصَّلاَبة، مثْل صَرْحَةِ المِرْبَدِ، وليستْ بقُفّ وَلَا سَهْلَةٍ. ومكانٌ أَمسحُ. قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيحُ الدّجّال، لعَدَمِ خَيْرِه وعِظَمِ ضَيْرِه، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) . وَقَالَ الفرّاءُ يُقَال مَرَرْت بخَرِيقٍ من الأَرض بَين مَسْحاوَيْنِ. والخَرِيقُ: الأَرض الّتى تَوَسَّطَها النَّبَاتُ. (و) قَالَ أَبو عَمرٍ و: المَسْحاءُ: (الأَرْضُ الحَمْرَاءُ) ، والوَحْفَاءُ: السّوداءُ. (و) المعسْحَاءُ: (المَرْأَةُ) قَدَمُها مُستَوِية (لَا أَخْمَصَ لَهَا) ، ورَجلٌ أَمسَحُ القَدَمِ. وَفِي صفَة النَّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (مَسِيحُ القَدَمَين) ، أَراد أَنَهما مَلْساوان لَيِّنتان لَيْسَ فيهمَا تَكسُّرٌ وَلَا شُقَاقٌ، إِذا أَصابَهما الماءُ نَبَا عَنْهُمَا. قِيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ عيسَى، لأَنّه لم يعكن لرِجْله أَخْمَصُ، نُقل ذالك عَن ابْن عبّاس رَضِيَ اللَّهُ عنهُما. (و) المَسْحَاءُ: المرأَةُ (الَّتِي مَا لِثَدْيَيْهَا حَجْمٌ. و) المسحاءُ: (العَوْرَاءُ) . والّذي فِي (التَّهْذِيب) : المَسِيح: الأَعورُ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال. (و) المَسْحَاءُ: (البَخْقَاءُ الّتي لَا تكون عَيْنُها مُلَوَّزَة) ، هاكذا عندنَا فِي النُّسخ بِالْمِيم وَاللَّام والزّاي، وَفِي بعض الأُمهات (بِلَّوْرة) بِكَسْر الموحّدَة وشدّ اللاّم وَبعد الواوِ راءٌ. (و) المَسْحَاءُ: (السَّيّارَةُ فِي سِياحَتِهت) والرَّجلُ أَمْسحُ. (و) المَسْحَاءُ: (الكَذّابة) ، والرَّجلُ أَمْسحُ، وتَخْصِيصُ المرأَةِ بِهاذِه المعانَي غير الأَوّلين غير ظَاهر، وإِحالةُ أَوْصافِ الإِناث على الذُّكور خلافُ الْقَاعِدَة، كَمَا صرّحَ بِهِ شَيخنَا. (و) من الْمجَاز: (تَماسَحَا) ، إِذا (تَصَادَقَا، أَوْ) تَماسَحَا إِذا (تَبَايَعَا فتَصَافَقَا) وتحَالَفا: (ومَاسَحَا) ، إِذا (لاَيَنَا فِي القَوْلِ غِشًّا) ، أَي والقُلوب غير صافِيَةِ، وَهُوَ المُدَاراةُ. وَمِنْه قَوْلهم: غَضِبَ فمَاسَحْتُه حتَّى لاَنَ، أَي دَارَيْته. قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال، كَذَا فِي (الْمُحكم) . قَالَ المصنِّف فِي (البصائر) : لأَنّه يَقُول خلاف مَا يُضمِر. (والتِّمْسَحُ) والتِّمْساح، بكسرهما، من الرِّجَال: (المارِدُ الخَبِيثُ) ، والكَذَّاب الّذِي لَا يَصْدُق أَثَرَه، يَكْذِبك من حَيْثُ جاءَ. (و) التِّمْسَحُ: (المُدَاهِنُ) المُدارِي الَّذِي يُلايِنُك بالقَولِ وَهُوَ يَغُشُّك. قيلَ: وَبِه سمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال، لأَنّه يَغُشّ ويُدَاهِنُ. (و) التِّمسَح كأَنّه مقصورٌ من (التِّمْسَاح، وَهُوَ خَلْقٌ كالسُّلَحْفَاةِ ضَخْمٌ) ، وَطوله نَحْو خَمسةِ أَذرعٍ وأَقلّ من ذالك يَخطف الإِنسانَ والبَقَرَ ويَغوص بِهِ فِي الماءِ فيأْكله، وَهُوَ من دوابِّ الْبَحْر (يَكُونُ بنِيلِ مِصْرَ وبنَهْرِ مَهْرَانَ) ، وَهُوَ نهر السَّند. وبهاذا استدلُّوا أَن بينهُما اتِّصالاً، على مَا حَقّقه أَهلُ التَّارِيخ. قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدجّال، لضَررِه وإِيذائه، قَالَه المصنِّف فِي (البصائر) . (والمَسِيحَةُ: الذُّؤَابَةُ) ، وَقيل: هِيَ مَا تُرِك من الشَّعر فَلم يُعالَج بدُهْن وَلَا بشيْءٍ. وَقيل: المَسِيحَة من رأْسِ الإِنسانِ: مَا بَين الأُذُنِ والحاجِبِ، يَتصعَّدُ حَتَّى يكون دون اليافُوخِ. وَقيل: هُوَ مَا وَقَعَتْ عَلَيْهِ يدُ الرَّجُلِ إِلى أُذنِه من جَوانِب شَعرِه، قَالَ: مَسائح فَوْدَيْ رَأْسِه مُسْبَغِلَّةٌ جَرَى مِسْكُ دَارِينَ الأَحَمُّ خِلاَلَهَا وَقيل: المسائِحُ: موضِعُ يدِ الماسِح. ونقلَ الأَزهريّ عَن الأَصمعيّ: المسائحُ: الشَّعرُ. وَقَالَ شَمِرٌ: وهِي مَا مَسحْتَ من شَعرك فِي خَدِّك ورأْسِك، وَفِي حَدِيث عَمَّار (أَنّه دخَلَ عَلَيْهِ وَهُوَ يُرجِّل مَسائِحَ من شَعره) ، قيل هِيَ الذّوائبُ وشَعرُ جانِبَيِ الرأْس قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجال، لأَنّه يأْتِي آخِرَ الزَّمَانِ، تَشبِيهاً بالذّوائب، وَهِي مَا نَزلَ من الشَّعرِ على الظَّهْر، قَالَه المصنّف فِي (البصائر) . (و) المَسِيحة: (القَوْسُ) الجَيِّدة. (ج مَسَائحُ) قَالَ أَبو الهَيثم الثَّعلبيّ: لَنَا مَسَائحُ زُورٌ فِي مَراكِضِها لِينٌ ولَيْسَ بِهَا وَهْنٌ وَلَا رَقَقُ قيل: وَبِه سُمِّيَ المَسيح عيسَى، لقُوّته وشِدّته واعتِدَالِه وتَعْدَلته، كَذَا قَالَه المصنّف فِي (البصائر) . (و) المَسِيحة: (وادٍ قُرْبَ مَرِّ الظَّهْرَانِ) . (و) من الْمجَاز: (عَلَيْهِ مَسْحَةٌ) ، بِالْفَتْح، (منْ جَمَالٍ) ، ومَسْحَةُ مُلْكٍ. أَي أَثر ظاهرٌ مِنْهُ. قَالَ شَمرٌ الْعَرَب تَقول: هاذا رجلٌ عَلَيْهِ مَسْحَةُ جَمال ومَسْحَةُ عِتْقٍ وكَرَمٍ، وَلَا يُقَال ذالك إِلاّ فِي الْمَدْح. قَالَ: وَلَا يُقَال عَلَيْهِ مَسْحَةُ قُبحٍ. وَقد مُسِحَ بالعِتْق والكَرمِ مَسْحاً. قَالَ الكُمَيْت: خَوَادِمُ أَكْفَاءٌ عليهنّ مَسْحَةٌ من العِتْق أَبْدَاها بَنَانٌ ومَحْجِرُ (أَو) بِهِ مَسْحَةٌ (من هُزَالٍ) وسِمَنٍ، نَقله الأَزهريّ عَن الْعَرَب، أَي (شَيءٌ مِنْهُ) . (وذُو المَسْحَةِ جَرِيرُ بنُ عبْدِ الله) ابْن جابرِ بنِ مالِكِ بنِ النَّضْر أَبو عَمرٍ و (البَجَليّ) رَضِيَ اللَّهُ عنهُ. وَفِي الحَدِيث عَن إِسماعيلَ بن قَيْسٍ قَالَ: سمِعْت جَريراً يَقُول مَا رَآنِي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلممنذ أَسلَمْتُ إِلاّ تَبسَّمَ فِي وَجْهي، قَالَ: ويَطْلُع عَلَيْكُم رَجلٌ من خيارٍ ذِي يَمَنٍ على وَجْهِه مَسْحَةُ مُلْك. وهاذا الحديثُ فِي النِّهايَة لِابْنِ الأَثير (يَطلُعُ عَلَيْكُم مِن هاذا الفَجِّ رَجلٌ من خَير ذِي يَمَنٍ، عَلَيْهِ معسْحَةُ مُلْكٍ) فَطَلَع جَريرُ بنُ عبد الله، كَذَا فِي (اللِّسَان) . (و) عَن أَبي عُبيد (المُسُوحُ: الذَّهَابُ فِي الأَرض) ، وَقد مَسَحَ فِي الأَرض مُسُوحاً إِذا ذَهَبَ، وَالصَّاد لُغَة فِيهِ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدّجّال. (وتَلُّ ماسِحٍ: ع بقِنَّسْرِينَ) . (وامْتَسَحَ السَّيْفَ) من غِمْده، إِذا (اسْتَلَّهُ) . (والأُمْسُوحُ، بالضّمّ: كُلُّ خَشَبَةٍ طَوِيلَةٍ فِي السَّفِينةِ) وجمْعه الأَماسيحُ. (و) من الْمجَاز: (هُوَ يَتَمَسَّحُ بِه) ، كأَنّه يَتَقَرّبُ إِلى الله تَعَالَى بالدُّنُوّ مِنْهُ، ويَتمَسَّحُ بثَوبه أَي يُمِرَّ ثَوْبَه على الأَبدانِ فَيتقرّب بِهِ إِلى الله تَعَالَى. قيلَ وَبِه سُمِّيَ المسيُ عيسَى، قَالَه الأَزهريّ. (و) من الْمجَاز: (فُلانٌ يتمسَّح أَي لَا شيءَ مَعَهُ، كأَنّه يَمْسَحُ ذِراعَيْهِ) ، قيل: وَبِه سُمِّيَ المسيحُ الدَّجّالُ لإِفلاسهِ عَن كل خَيرٍ وبَركة. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: مَسَحَ الله عَنك مَا بكَ، أَي أَذهَبَ، وَقد جاءَ فِي حَدِيث الدُّعاءِ للمرض. والماسِحُ من الضَّاغِطِ، إِذَا مَسَحَ المُرْفقُ الإِبطَ من غير أَن يَعْرُكَه عَرْكاً شَدِيدا. وإِذا أَصابَ المِرْفَقُ طَرَفَ كِرْكِرةِ البَعيرِ فأَدْمَاه قيل: بل حَازٌّ، وإِن لم يُدْمِه قيل: بل ماسِحٌ، كَذَا فِي (الصّحاح) . وخَصِيٌّ مَمسوحٌ، إِذا سُلِتَتْ مَذاكِيرهُ. والمَسَحُ: نَقْضٌ وقِصَرٌ فِي ذَنَبِ العُقَابِ قيل: وَبِه سُمِّيَ فِي ذَنَبِ العُقَابِ قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجَّال، ذكرَه المصنّف فِي البصائر، كأَنّه سُمِّيَ بِهِ لننْصِه وقِصَر مُدّته. وعَضُدٌ مَمسوحَةٌ: قليلةُ اللَّحْمِ؛ وَقيل: سُمِّيَ الْمَسِيح لأَنّه كَانَ يَمسَح بيدِه على العَليل والأَكْمهِ والأَبرصِ فيُبْرِئه بإِذن الله تَعَالَى. ورُويَ عَن ابنّ عبّاس أَنّه كَانَ لَا يَمسَح بِيَدِهِ ذَا عاهَةٍ إِلاّ بَرَأَ. وَقيل: سُمِّيَ عِيسَى مَسيحاً اسمٌ خَصَّه الله بِهِ، ولمَسْحِ زكرِيّا إِيّاه، قَالَه أَبو إِسحاق الحربيّ فِي غَريبهِ الْكَبِير. ورُوِيَ عَن أَبي الهَيثم أَنّه قَال: الْمَسِيح ابْن مريَمَ الصِّدِّيق، وضِدّ الصِّدِّيق المسيحُ الدَّجّال، أَي الضِّلِّيل الكَذّاب، خلقَ الله المَسِيحين، أَحدُهما ضِدُّ الآخَر، فَكَانَ الْمَسِيح ابْن مَريمِ يُبْرِىءُ الأَكمَهَ والأَبرص ويُحيِي الموتَى بإِذن الله، وكذالك الدجَّال يُحِيي الميتَ بإِذن الله، ويُميت الحَيّ ويُنشِىء السَّحَابَ ويُنْبِت النّباتَ بإِذن الله، فهما مَسيحانِ. وَفِي الحَدِيث (أَمَّا مَسيح الضَّلالةِ فكَذَا) ، فدلَّ هاذا الحَدِيث على أَنّ عِيسَى مَسِيحِ الهُدَى، وأَنّ الدّجّال مَسيحُ الضَّلالةِ. والأَمْسحُ من الأَرض المستوِي، والجمْع الأَماسِح. وَقَالَ اللَّيث: الأَمْسحُ من المَفَاوِز كالأَمْلسِ. والماسِحُ: القَتَّال، قَالَه الأَزهريّ؛ وَبِه سُمِّيَ المسِيح الدّجّال، على قَول. والشيءُ الْمَمْسُوح: القَبيحُ المشئُوم المُغيَّر عَن خِلْقته. والمَسيح: الذَّراع، قيل: وَبِه سُمِّي المسيحُ الدّجّال، لأَنّه يَذْرَع الأَرضَ بِسَيْره فِيهَا. والأَمسحُ: الذِّئب الأَزلُّ المسرِع، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح الدّجّال لخُبثِه وسُرْعَةِ سَيرِه ووُثُوبِه. وَمن الْمجَاز فِي حَدِيث أَبي بكر (أَغِرْ عَلَيْهِمْ غَارة مَسْحاءَ) هُوَ فَعْلاءُ من مَسَحَهم يَمسَحهم، إِذا مَرَّ بهم مَرًّا خَفيفاً لَا يُقِيم فِيهِ عندَهم. وَفِي (الْمُحكم) : مَسَحَتِ الإِبلُ الأَرضَ: سارَت فِيهَا سَيْراً شَدِيداً، قيل: وَبِه سُمِّيَ الْمَسِيح، لِسُرْعَة سَيرِه. والمسيحُ أَيضاً الضِّلِّيل، ضدّ الصِّدِّيق، وَهُوَ من الأَضداد، وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، لضلالتِه، قَالَه أَبو الْهَيْثَم. وَيُقَال: مَسَحَ النّاقَةَ، إِذا هَزَلَها وأَدْبرَهَا وضَعَّفَها. وَقيل: وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، كأَنّه لُوحِظَ فِيهِ أَنّ مُنْتَهَى أَمرِه إِلى الهلاكِ والدَّبَارِ. وَيُقَال: مَسَح سَيفَه، إِذا سَلَّه من غِمْدِه. قيل: وَبِه سُمِّيَ الدّجّال، لشَهْرِه سُيوفَ البَغْيِ والعُدْوانِ. وَقيل: سُمِّيَ المسيحُ عيسَى لحُسْن وَجْهِه، والمسيحُ هُوَ الحسَنُ الوجْهِ الجميلُ. وَقَالَ أَبو عُمَر المُطرِّز: المَسِيح السَّيْف. وَقَالَ غَيره: المَسيح المُكَارِي. وَقَالَ قُطْرُب: يُقَال مَسَحَ الشيءَ، إِذا قَالَ لَهُ: بارَكَ الله عَلَيْك. وَفِي (مُفْرَدَات الراغِبِ) : رُوِيَ أَن الدجَّال كَانَ مَمسوحَ اليُمْنَى، وأَن عِيسى كَانَ ممسوحَ اليُسْرَى، انْتهى. وَقيل: سُمِّيَ الْمَسِيح لأَنّه كَانَ يمشِي على الماءِ كمَشْيِه على الأَرض. وَقيل الْمَسِيح: الملِك. وهاذان الْقَوْلَانِ من العَيْنيّ فِي تَفْسِيره. وَقيل: لمّا مشَى عيسَى على الماءُ قَالَ لَهُ الحَواريُّون: بمَ بَلَغْت؟ قَالَ: تَرَكتُ الدُّنْيَا لأَهلِها فاستوَى عندِي بَرُّ الدُّنيا وبَحْرُهَا. كَذَا فِي (البصائر) . وَعَن أَبي سَعِيدٍ: فِي بعض الأَخبار (نَرْجُو النَّصْر على مَنْ خالَفَنا، ومَسْحَةَ النِّقْمَةِ على مَن سَعَى) . مَسْحتها: آيتُها وحِلْيَتُها. وَقيل: مَعْنَاهُ أَنّ أَعناقهم تُمْسَح، أَي تُقطف. وسِرْنَا فِي الأَمَاسيح، وَهِي السَّبَاسِب المُلْس. وَمن من الْمجَاز تَمسَّحَ للصَّلاةِ: تَوضّأَ وَفِي الحَدِيث: (أَنّه تَمسَّح وصلَّى) أَي تَوضّأَ. قَالَ ابْن الأَثِير: يُقَال للرجُلِ إِذا تَوضأَ: قد تَمسَّحَ. والمَسْحُ يكونُ مَسْحاً باليَدِ وغَسْلاً. ومَسْحُ البَيت: الطَّوافُ. وَفِي الحَدِيث: (تَمسَّحُوا بالأَرْضِ فإِنّها بِكُم بَرّةٌ) ، أَراد بِهِ التَّيَمُّمَ، وَقيل: أَرادَ مُباشرةَ تُرابها بالجبَاةِ فِي السُّجود من غير حائلٍ. والخَيْلُ تَمْسَح الأَرضَ بحَوافرها. وماسَحَه: صافَحَه، والْتقَوْا فتمَاسَحُوا: تصَافَحوا. وماسَحَه: عاهَدَه. ومَسَحَ القَوْمَ قَتْلاً: أَثْخنَ فيهم. ومَسَحَ أَطْرافَ الكَتائب بسَيفِه. وكَتَبَ على الأَطرافِ المَمْسُوحةِ. وكلُّ ذالك من الْمجَاز. وماسُوحُ: قَريةٌ من قُرَى حسبان من الشّام نُسب إِليها جَماعةٌ من المحدِّثين. وأَبو عليّ أَحمد بن عليّ المُسُوحيّ بالضَّمّ، من كبار مَشَايِخ الصُّوفِيّة صحِبَ السَّرِيّ، وسَمعَ ذَا النُّون، وَعنهُ جَعفرٌ الخلديّ. وَتَمِيم بن مُسَيح، كزُبير، يروِي عَن عليّ رَضِي الله عَنهُ، وَعنهُ ذُهْل بن أَوْس. وَعبد الْعَزِيز بن مُسَيح، روَى حديثَ قَتَادَة.


- ـ المَسْحُ، كالمَنْعِ: إمرارُ اليَدِ على الشيءِ السَّائِلِ أو المُتَلَطِّخِ لإِذْهابِهِ، ـ كالتَمْسيحِ والتَّمَسُّحِ، والقولُ الحَسَنُ مِمَّنْ يَخْدَعُكَ به، ـ كالتَّمْسِيحِ، والمَشْطُ، والقَطْعُ، وأن يَخْلُقَ الله الشيءَ مُبارَكاً، أو مَلْعوناً، ضِدٌّ، والكَذِبُ، ـ كالتَّمْساحِ، بالفتح، والضَّرْبُ، والجماعُ، والذَّرْعُ، ـ كالمِساحَةِ، بالكسر، وأنْ تَسيرَ الإِبِلُ يَوْمَها، وأن تُتْعِبَها وتُدْبِرَها وتُهْزِلَها، ـ كالتَّمْسيحِ، وبالكسر: البِلاسُ، البَلاسُ، والجادَّةُ، ـ ج: مُسوحٌ، وبالتحريك: احْتِراقُ باطِنِ الرُّكْبَةِ لِخُشونَةِ الثَّوْبِ، أو اصْطِكاكُ الرَّبْلَتَيْنِ، والنَّعْتُ: أمْسحُ ومَسْحاءُ. ـ والمَسيحُ: عيسى، صلى الله عليه وسلم، لِبَرَكَتِهِ، وذَكَرْتُ في اشْتِقَاقِهِ خَمْسينَ قَولاً في شَرْحِي " لِمشَارِقِ الأَنْوارِ " وغيرِه، والدَّجَّالُ لِشُؤْمِهِ، أو هو كَسِكِّينٍ، والقِطْعَةُ من الفِضَّةِ، والعَرَقُ، والصِّدِّيقُ، والدِّرْهَمُ الأَطْلَسُ، ـ والمَمْسوحُ بِمثلِ الدُّهْنِ، وبالبَرَكةِ، وبالشُّؤْمِ، والكثيرُ السِّياحَة، ـ كالمِسِّيحِ، كَسِكِّينٍ، والكثيرُ الجِماعِ، ـ كالماسِحِ، والمَمْسوحُ الوَجْهِ، والمِنْديلُ الأَخْشَنُ، والكَذَّابُ، ـ كالماسِحِ، والمِمْسَحِ، والتِّمْسَح، بكسر أوَّلِهِما. ـ والمَسْحاءُ: الأَرضُ المُسْتَوِيَةُ ذاتُ حَصىً صِغارٍ، والأرضُ الرَّسْحاءُ، والأرضُ الحَمْراءُ، والمرأةُ لا أخْمَصَ لها، والتي ما لِثَدْيَيْها حَجْمٌ، والعَوْراءُ، والبَخْقاءُ التي لا تكونُ عَيْنُها مُلَوَّزَةً، والسَّيَّارةُ في سِياحَتِها، والكَذَّابَةُ. ـ وتَماسَحَا: تَصادَقَا، أو تَبايَعا فَتصافَقا. ـ وماسَحَا: لا يَنَافي القولِ غِشَّاً. ـ والتِّمْسَحُ: المارِدُ الخَبيثُ، والمُداهِنُ، ـ والتِّمْساحُ: وهو خَلْقٌ كالسُّلَحْفاةِ ضَخْمٌ، يكونُ بِنيلِ مِصْرَ، وبِنَهْرِ مَهْرانَ. ـ والمَسيحَةُ: الذُّؤَابَةُ، والقَوْسُ، ـ ج: مَسائِحُ، ووادٍ قُرْبَ مَرِّ الظَّهْرانِ. ـ وعليه مَسْحَةٌ من جَمالٍ أو هُزالٍ: شيءٌ منه. ـ وذُو المَسْحَةِ: جريرُ بنُ عبدِ الله البَجَلِيُّ. ـ والمُسوحُ: الذَّهابُ في الأرضِ. ـ وتَلُّ ماسِحٍ: ع بِقنَّسْرين. ـ وامْتَسَحَ السَّيْفَ: اسْتَلَّهُ. ـ والأُمْسوحُ، بالضم: كُلُّ خَشَبَةٍ طَويلَةٍ في السَّفينَة. ـ وهو يُتَمَسَّحُ به، أي: يُتَبَرَّكُ به لِفَضْلِهِ. ـ وفلانٌ يَتَمَسَّحُ، أي: لا شيءَ معه، كأنَّهُ يَمْسَحُ ذِراعَيهِ.


- تسَحْسَحَ الماءُ ونحوُه: سال.


- تَسَحَّحَ : سَحَّحَ.


- سَحَّت : اكتسب السُّحْت.|سَحَّت الشيءَ: استأْصله.


- السَّحَّاحَةُ (في علم الكيمياء) : أُنبوبةٌ زجاجيَّة ذات درجات تنتهي من أَسفل بصنبور، تسْتخدم في التحليل الكيمياويّ .


- سَحَت الشيءَ سَحَت سَحْتًا: استأْصَله. يقال: سَحَتَ رأْسَه: استأْصله حَلْقًا.| وسحَتَ البَرَكةَ: أَذْهَبها.|سَحَت الشَّحمَ عن اللحم: قشرَهُ. يقال: سَحَتَ وجهَ الأَرضِ.|سَحَت في تجارته: اكتسَبَ السُّحْت.


- سَحَّ الإِنسانُ والحيوانُ سَحَّ سَحًّا، وسُحُوحًا: سَمِنَ غايَةَ السِّمَن فهو ساحٌّ، وهي ساحَّة.|سَحَّ الماءُ ونحوُهُ: سالَ من أَعلى إِلى أَسفل.|سَحَّ الماءَ ونحوَهُ سَحَّ سَحًّا: صبَّهُ صبًّا متتابعًا كثيرًا. يقال: استَنْشَدْتُه قصيدهً فسَحَّها عليَّ سحًّا.|سَحَّ فلانًا: ضَرَبَهُ.|سَحَّ جَلَدَهُ. يقال: سحَّه مائةَ سوطٍ.


- سَحَّحَ الماءُ ونحوُهُ: سَحَّ.


- مَسَحَ في الأرضِ مَسَحَ مُسُوحًا: ذَهَبَ.|مَسَحَ الشيءَ المُتَلَطِّخَ أو المُبْتَلَّ، مَسْحًا: أمرَّ يَدَهُ عليه لإذهاب ما عليه من أثر ماءٍ ونحوه.|مَسَحَ على الشيءِ بالماءِ أو الدُّهن: أَمرَّ يدَه عليه به. يقال: مسحَ بالشَّيءِ.، وفي التنزيل العزيز: المائدة آية 6وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ) ) .| ومَسَحَ يَدَهُ على رأس اليتيم: عَطَفَ عليه.|مَسَحَ اللهُ العِلَّةَ عن العليل: شفاه.|مَسَحَ فلانًا بالقول: قال له قولاً حَسنًا يخدعه به.|مَسَحَ القومَ: مرّ بهم ولم يُقِمْ عندَهم.|مَسَحَ الحجرَ الأَسودَ: لَمَسَهُ أو تسلَّمَه تبرُّكًا.|مَسَحَ شَعْرَهُ: مَشَطَهُ.|مَسَحَ فلانًا بالسّيف: قطعه به فهو ماسِحٌ، والمفعول مَمْسُوح، ومَسيحٌ. يقال: مَسَحَ القومَ قَتْلاً: أثخن فيهم.| ومَسَحَ ساقَه أو عُنقه، وبها: قطعها؛ وبها فسّر بعضُهم ما في التنزيل العزيز:ص آية 33 فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ) ) .|مَسَحَ الإبلَ: أتعبها وأدبرها وهَزَلها. يقال: مَسَحَت الإبلُ الأَرضَ يومَها دَأْبًا: سارت فيها سَيْرًا شديدًا متواصلاً.|مَسَحَ المَسَّاحُ الأرضَ مَسْحًا، ومِسَاحَةً: قاسَها بالذراع ونحوه.


- المسيح :(انظر: مسح) .


- المَمْسُوحُ المَمْسُوحُ رجلٌ مَمْسُوحُ الوجه: لا عين له ولا حاجب.| ورجل مَمْسُوح الأَلْيَتَيْن: لزقت أليتاه بالعظم ولم تَعْظُمَا.| وعَضُدٌ مَمْسُوحَة: قليلةُ اللحم.


- الأَمْسَحُ : السَّيَّارُ في ساحَته.|الأَمْسَحُ الأَعْوَرُ.|الأَمْسَحُ الذِّئبُ الأَزلُّ.|الأَمْسَحُ من الأرض: المُسْتَوِي. والجمع : أماسِحُ وهي مَسْحاءُ. والجمع : مَسَاحَى، ومَسَاحٍ.


- مَسَّحَ الشيْءَ: مبالغة في مَسَح.|مَسَّحَ فلانًا: قال له قولاً حسنًا ليخدَعَهُ.|مَسَّحَ الإبلَ: مَسَحَها.


- المِسْحُ : الكِساءُ من شَعَرٍ.|المِسْحُ ثَوبُ الرَّاهب .|المِسْحُ الجادَّةُ من الأَرض. والجمع : أَمْسَاحٌ، ومُسُوحٌ.


- المَسْحَاءُ : الأرضُ المستويةُ ذاتُ حصًى صِغار.|المَسْحَاءُ المرأةُ لا أَخمَص لها، أَو التي ليس لثديها حجم. والجمع : مِسَاحٌ، ومَسَاحَى، ومَسَاحٍ.


- انْمَسَحَ، وامَّسَحَ الشيءُ: ذَهَبَ ما عليه.


- المَسَّاحُ : مَن حرفتُهُ المساحة.


- تَمَاسَحَ الرَّجلان: تصادقا أو تبايعا فتصافقا. يقال: التَقَوْا فتماسحوا: تصافحوا.


- المِمْسَحَةُ : خِرْقَةٌ تُمْسَح بها الأرضُ أوالسَّبُّورةُ أَو نحوُهما.


- التِّمسَاحُ : حيوانٌ بَرْمائيٌّ، من رتبة التمساحيات وطائفة الزواحف، في شكل الضَّبّ، كبير الجسم، طويلُ الذنب، قصيرُ الأَرجلِ، على ظهره ورأْسه وذنبه تُرْسٌ متين كتُرس السَّلاحف، مؤلَّف من فلوس قرْنية متصل بعضُها ببعض. والجمع : تماسيح.| ودموع التَّمَاسيح: كناية عن الشفقة الكاذبة ابتغاء الخديعة.


- المَسِيحِيُّ : المنسوب إِلى دين المسيح عليه السلام.


- المسَّاحَةُ : أداةٌ تُمسَحُ بها الكتابة .


- المِسِّيحُ : الكثير السِّياحة.


- التِّمْسَحُ : التِّمساحُ. والجمع : تَماسِحُ، وتماسِيحُ.|التِّمْسَحُ المُدَاهِنُ المُداري الذي يلاينُك بالقول، وهو يَغُشُّك.|التِّمْسَحُ الأرضُ المُسْتويةُ ذاتُ حَصًى صِغارٍ لا نبات فيها.


- المِمْسَحُ : الأرضُ المستويةُ ذات حَصًى صِغار لا نباتَ بها.


- تَمَسَّحَ بالماءِ ومنه: اغتسل.|تَمَسَّحَ للصَّلاةِ: توضَّأَ.|تَمَسَّحَ بالأَرض: تيمَّم.| وفي الحديث: حديث شريف تمسَّحُوا بالأرضِ فإنَّها بكم بَرَّة// . يقال: فلان يُتَمَسَّحُ به لفَضْلِه وعبادته، كأنَّما يُتَقَرّب إِلى الله بالدُّنُوّ منه. يقال: فلانٌ يَتَمَسَّحُ: أَي لا شيء معه، كأنه يمسَح ذراعيه.


- مَاسَحَهُ مُماسَحَةً: لاينه في القول غِشًّا وغِلاًّ. يقال: غَصِب فلانٌ فماسَحَهُ حتَّى لاَنَ.|مَاسَحَهُ صافَحَهُ.|مَاسَحَهُ عاهَدَه.


- المِسَاحَةُ المِسَاحَةُ علمُ المساحة: علم يُبْحَث فيه عن طرق قياس الخطوط والسُّطوح والأجسام.


- المَسِيحُ : عيسى بنُ مريم عليه السلام.|المَسِيحُ المَمْسُوح بمثل الدُّهْن وبالبركة ليكون مَلِكًا أَو نَبيًّا، وهذه من عادات اليهود والنَّصارى.|المَسِيحُ الأَعْوَرُ.| ورجلٌ مَسِيحُ الوجه: ليس على أحد شِقَّيْ وجهه عَيْنٌ ولا حاجب. والجمع : مُسَحَاءُ، ومَسْحَى.|المَسِيحُ العَرَقُ يُمْسَحُ من الوجه.|المَسِيحُ المِنْدِيلُ الخَشِن يُمْسَحُ به.


- المَسْحَةُ المَسْحَةُ يقال: عليه، أَو به مَسْحَةٌ من جمال أَو هُزال: شيءٌ منه. يقال: منَّ اللهُ عليك بالمَسْحَة، وأَذاقَكَ حلاوةَ الصِّحَّة.


- التِّمْسَاحُ : حيوانٌ بَرْمائيٌّ مفترسٌ ضخم، طوله نحو خمسة أَذْرُع، من دوابِّ النهر، يكون بنيل مصر وبعض أَنهار السِّند.|التِّمْسَاحُ من الرِّجال: المارِدُ الخبيثُ. والجمع : تماسِحُ، وتماسيحُ.


- مَسِحَ فلانٌ مَسِحَ مَسَحًا: احترق باطن رُكْبَتَيْه لخشُونة الثَّوْب.|مَسِحَ اططكَّ باطنُ إِحدى فخِذَيْه بالأُخْرى فحدث لذلك تَشَقُّق.|مَسِحَ المرأَةُ: كانت قليلة لحم العَجُز.|مَسِحَ لم يكن لثَدْيَيْها حَجْمٌ.|مَسِحَ استوت قَدَمُها فليس لِرِجلِها أَخْمَصٌ.| فهي مَسْحَاءُ، وهو أَمْسَحُ.


- امْتَسَحَ السّيْفَ من غِمْدِه: استلَّهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| سَحَحْتُ، أسُحُّ، سُحَّ، مصدر سَحٌّ، سُحُوحٌ.|1- سَحَّ الْمَاءُ : اِنْصَبَّ مِنْ أَعْلَى.|2- سَحَّ الْمَاءَ : صَبَّهُ صَبّاً مُتتَابِعاً.|3- سَحَّ الوَلَدَ : ضَرَبَهُ، جَلَدَهُ.


- جمع: ـات. | انظر الْمَاشِطَةُ.


- (الْمَرَّةُ مِنْ مَسَحَ).|-عَلَيْهَا مَسْحَةٌ مِنَ الجَمَالِ : أَثَرٌ ظَاهِرٌ- إِنَّ مَسْحَةً مِنَ الحُزْنِ كَانَتْ تَسُودُ فِي كُلِّ عِبَارَةٍ مِنْ عِبَارَاتِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| مَسَحْتُ، أَمْسَحُ، اِمْسَحْ، مصدر مَسْحٌ.|1- مَسَحَ اللَّوْحَ : أَزَالَ مَا عَلَيْهِ مِنْ أَثَرٍ.|2- مَسَحَ كُلَّ مَا كَتَبَ : مَحَاهُ، شَطَّبَهُ.|3- مَسَحَ حِذَاءهُ : لَمَّعَهُ.|4- مَسَحَ شَعْرَهُ بِالدُّهْنِ : أَمَرَّ يَدَهُ عَلَى شَعْرِهِ بِالدُّهْنِ- مَسَحَ رَأْسَهُ :-مَسَحَ بِيَدِهِ عَلَى رَأْسِ اليَتِيمِ.|5- مَسَحَ أَرَاضِيَ الضَّاحِيةِ : قَاسَهَا وَقَسَّمَهَا.|6- مَسَحَ اللَّهُ الْمَرَضَ : أَزَالَهُ.|7- مَسَحَهُ بِالسَّيْفِ :قَطَعَهُ بِهِ.|8- مَسَحَ سَيْفَهُ : اِسْتَلَّهُ مِنْ غِمْدِهِ.|9- مَسَحَ فِي الأَرْضِ : سَافَرَ فِي أَرْجَائِهَا.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَمَسَّحْتُ، أَتَمَسَّحُ، تَمَسَّحْ، مصدر تَمَسُّحٌ.|1- تَمَسَّحَ بِالماءِ :اِغْتَسَلَ.|2- تَمَسَّحَ لِلصَّلاةِ : تَوَضَّأَ مَسْحاً.|3- تَمَسَّحَ بِالأرْضِ : تَيَمَّمَ. | تَمَسَّحُوا بِالأرْضِ فَإِنَّها بِكُمْ بَرَّة .(حديث).|4- تَمَسَّحَ بِالدُّهْنِ : مَسَحَهُ بِهِ.|5- تَمَسَّحَ بِالرُّكْنِ : تَبَرَّكَ بِمُلامَسَتِهِ، تَقَرَّبَ- رَجُلٌ فاضِلٌ يُتَمَسَّحُ بِهِ لِفَضْلِهِ وعِبادَتِهِ.|6- تَمَسَّحَهُ بِالدُّهْنِ : مَسَحَهُ بِهِ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| مَاسَحْتُ، أُمَاسِحُ، مَاسِحْ، مصدر مُمَاسَحَةٌ.|1- مَاسَحَ خَصْمَهُ :لاَيَنَهُ فِي القَوْلِ غِشّاً وَغِلاًّ- غَضِبَ الوَلَدُ فَمَاسَحَهُ حَتَّى لاَنَ.|2- مَاسَحَ صَاحِبَهُ : صَافَحَهُ.|3- مَاسَحَ صَاحِبَهُ عَلَى الوَفَاءِ : عَاهَدَهُ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| مَسَّحْتُ، أُمَسِّحُ، مَسِّحْ، مصدر تَمْسِيحٌ.|1- مَسَّحَ اللَّوْحَ : أَزَالَ مَا عَلَيْهِ مِنْ أَثَرٍ- مَسَّحَ آثَارَ الْخُطُوطِ البَاقِيَةِ.|2- مَسَّحَ جِسْمَهُ بِالدُّهْنِ : أَمَرَّ يَدَهُ عَلَى جِسْمِهِ بِالدُّهْنِ- مَسَّحَ رَأْسَهُ.|3- مَسَّحَهُ بِالْجِلْدِ : حَكَّهُ.


- (مصدر تَمَسَّحَ).|1- التَّمَسُّحُ بِالْماءِ :الاِغْتِسالُ بِهِ.|2- التَّمَسُّحُ لِلصَّلاةِ : التَّوَضُّؤُ مَسْحاً.|3- التَّمَسُّحُ بِالأَرْضِ : التَّيَمُّمُ.|4- التَّمَسُّحُ بِالدُّهْنِ : التَّمسيحُ بِهِ.|5- التَّمَسُّحُ بِالرُّكْنِ : التَّبَرُّكُ بِمُلامَسَتِهِ.


- (مصدر صِنَاعيٌّ).|-الدِّيَانَةُ الْمَسِيحِيَّةُ : الدِّيَانَةُ النَّصْرَانِيَّةُ التِي جَاءَ بِهَا السَّيِّدُ الْمَسِيحُ.


- (مصدر مَسَحَ).|1- تَبْلُغُ مِسَاحَةُ الْمُرَبَّعِ كَذَا : (هن) : قِيَاسُ سَطْحٍ بِالأَمْتَارِ الْمُرَبَّعَةِ- مِسَاحَةُ الأَرْضِ.|2- عِلْمُ المِسَاحَةِ : (هن) : عِلْمٌ يَبْحَثُ عَنْ مَقَادِيرِ الخُطُوطِ وَالسُّطُوحِ وَالأَجْسَامِ وَرَسْمِ خَرَائِطِهَا.


- (مصدر مَسَحَ).|1- مَسْحُ اللَّوْحِ : إِزَالَةُ مَا بِهِ مِنْ أَثَرٍ.|2- مَسْحُ الأَرْضِ : قِيَاَسُهَا وَتَقْسِيمُهَا.|3- مَسْحُ الأَحْذِيَةِ : تَلْمِيعُهَا.|4- آلَةُ الْمَسْحِ : لَوْحَةٌ صَغِيرَةٌ يُمْسَحُ بِهَا.


- (مصدر مَسَّحَ).|1- تَمْسيحُ اللَّوْحِ :إِزالَةُ ما عَلَيْهِ مِنْ أَثَرٍ، مَحْوُ...|2- تَمْسيحُ الرَّأْسِ بِالدُّهْنِ :إِمْرارُ يَدِهِ على الرَّأْسِ بِالدُّهْنِ.


- جمع: ـات. | انظر الْمَاشِطَةُ.


- جمع: مَمَاسِحُ. |-بِيَدِهِ مِمْسَحَةٌ يَمْسَحُ بِهَا الزُّجَاجَ : مَا يُمْسَحُ بِهِ الشَّيْءُ.


- جمع: مُسَحَاءُ، مَسْحَى. | 1- مَسِيحٌ بِالدُّهْنِ : الْمَمْسُوحُ بِالدُّهْنِ.|2- مَسِيحُ القَدَمَيْنِ : مُسَطَّحٌ.|3- نَقْدٌ مَسِيحٌ : مُسْتَعْمَلٌ، مُتَآكِلٌ.|4- الْمَسيحُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ :لَقَبُ سَيِّدِنَا عِيسَى، اليَسُوعُ- فَكَلَّمَهُ بِاسْمِ الرَّبِّ وَالسَّيِّدِ الْمَسِيحِ.|5- وَجْهٌ مَسِيحٌ : جَميلٌ، حَسَنٌ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من مَسَحَ).|1- رَجُلٌ مَاسِحٌ : كَذَّابٌ.|2- مَاسِحُ الأَحْذِيَةِ : مَنْ يَمْسَحُهَا وَيُلَمِّعُ جِلْدَهَا.


- جمع: ـون، ـات. | مَنْسُوبٌ إِلَى الْمَسِيحِ، التَّابعُ لِدِينِهِ وَتَعَالِيمِهِ- الإِنْجِيلُ كِتَابُ الدِّينِ الْمَسِيحِيِّ.


- مَسَّاحَةُ الزُّجَاجِ : قَضِيبٌ فِي طَرَفِهِ جِلْدٌ مَطَّاطٌ يَكُونُ مُلْتَصِقاً بِأَعْلَى الزُّجَاجِ الأَمَامِيِّ لِلسَّيَّارَةِ، يَتَحَرَّكُ آلِيّاً لِتَنْظِيفِهِ وَقْتَ الْمَطَرِ.


- 1- « عين سحاحة » : تصب الدمع بكثرة


- 1- إنسح الشيء : انصب وسال


- 1- تمر يابس متفرق


- 1- سح الحيوان : سمن كثيرا


- 1- سح الماء : انصب من أعلى


- 1- هواء


- 1- « فرس مسح » : سريع


- 1- المرة من مسح|2- أثر خفيف يبقى على ظاهر الجسم من إصابة اليد المبتلة أو من المسح|3- « عليه مسحة من جمال أو جلال » : أي أثر ظاهر|4- « مسحة المرضى » : سر من أسرار الكنيسة عند بعض النصارى ، وهو أنه إذا دنا المريض من الموت مسحه الكاهن بالميرون


- 1- إمتسح السيف من غمده : استله ، انتزعه ، سحبه


- 1- أمسح : من كان في فخذيه اقراق لخشونة الثياب|2- أمسح : كذاب|3- أمسح : أعور|4- أمسح من الأرض المستوي


- 1- تماسح الشخصان : تصادقا|2- تماسح الشخصان : عقدا بينهما صفقة البيع|3- تماسح القوم : تصافحوا|4- تماسح القوم على كذا : تحالفوا عليه


- 1- تمسح : تمساح|2- تمسح : مداهن مخادع يلاين ويلاطف بالقول وهو يغش|3- تمسح : كذاب|4- تمسح من الرجال الخبيث الطاغية المستبد


- 1- تمسح بالماء : اغتسل به|2- تمسح : للصلاة : توضأ وتطهر|3- تمسحه بالماء أو بالدهن : مسحه به


- 1- حيوان برمائي زحاف ضخم مفترس ، يكون في بعض أنهار البلاد الحارة كنهر « النيل » ، جمع : تماسح وتماسيح


- 1- ديانة تنتسب إلى السيد المسيح ، نشأت في « فلسطين » ونشرها الرسل تلاميذ المسيح (أو الحواريون)


- 1- ما يمسح به ، جمع : مماسح


- 1- ماسح : كذاب


- 1- ماسحة : مؤنث ماسح|2- ماسحة : ماشطة


- 1- ماسحه : صافحه|2- ماسحه : لاينه في القول غشا|3- ماسحه على كذا : عاهده


- 1- مسح في الأرض : ذهب فيه


- 1- مسيحي منسوب إلى المسيح|2- مسيحي : من كان على المسيحية


- 1- مصدر مسح|2- قياس سطح قطعة من الأرض أو غيرها|3- « علم المساحة » : علم يبحث عن مقادير الخطوط والسطوح والأجسام


- 1- ممسح : ما يمسح به|2- ممسح : أرض مستوية لا نبات فيها


- س ح ح: (سَحَّ) الْمَاءَ صَبَّهُ وَسَحَّ الْمَاءُ بِنَفْسِهِ سَالَ مِنْ فَوْقُ وَكَذَا الْمَطَرُ وَالدَّمْعُ وَبَابُهُمَا رَدَّ.


- م س ح: (مَسَحَ) بِرَأْسِهِ وَبَابُهُ قَطَعَ. وَ (تَمَسَّحَ) بِالْأَرْضِ. وَ (مَسَحَ) الْأَرْضَ يَمْسَحُ بِالْفَتْحِ فِيهِمَا (مِسَاحَةً) بِالْكَسْرِ ذَرَعَهَا. وَ (مَسَحَهُ) بِالسَّيْفِ قَطَعَهُ. وَ (الْمَسِيحُ) عِيسَى عَلَيْهِ الصَّلَاةُ السَّلَامُ. وَالْمَسِيحُ الْكَذَّابُ الدَّجَّالُ. وَ (الْمِسْحُ) بِوَزْنِ الْمِلْحِ الْبِلَاسُ وَالْجَمْعُ (أَمْسَاحٌ) وَ (مُسُوحٌ) . وَ (التِّمْسَاحُ) بِوَزْنِ التِّمْثَالِ مِنْ دَوَابِّ الْمَاءِ مَعْرُوفٌ.


- سُحْت ، جمع أسْحات.|1- مكسب حرام غير مشروع، أو ما خبُث وقبُح من المكاسب، فلزم عنه العار، كالرِّشوة ونحوها :-لاَ يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ [حديث]، - {سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ} .|2- نَزْر قليل :-لم يأكل الأسيرُ إلاّ سُحْتًا من فتات الخبز.


- سحَتَ / سحَتَ في يَسحَت ، سَحْتًا ، فهو ساحِت ، والمفعول مسحوت | • سحَت الشَّيءَ أهلكه واستأصله :- {لاَ تَفْتَرُوا عَلَى اللهِ كَذِبًا فَيَسْحَتَكُمْ بِعَذَابٍ} [قرآن] .|• سحَت في تجارته: اكتسب السُّحْتَ؛ أي المالَ الحرام وما خبث وقبح من المكاسب.


- سحَنَ يَسحَن ، سَحْنًا ، فهو ساحِن ، والمفعول مَسْحون | • سحَن الحَبَّ دقّه أشدّ الدَّقِّ وسحَقه، حوَّله إلى مسحوق ناعم :-سحَن القمحَ حتَّى صار دقيقًا، - سحن طباشير |• سحن الحجرَ: كسره.


- سَحّ :مصدر سحَّ1 وسحَّ2.


- كسَّحَ يكسِّح ، تَكْسيحًا ، فهو مُكَسِّح ، والمفعول مُكَسَّح | • كسَّحه الشلَلُ أقعده :-عُرِض الشَيْخُ المكسَّح على فريقٍ من الأطبّاء.


- كَسْح :مصدر كسَحَ/ كسَحَ من.


- سَحّاحَة :(الكيمياء والصيدلة) أنبوبة زجاجيّة ذات درجات، تنتهي من أسفل بصنبور، تستخدم في التحليل الكيماويّ.


- سحَّ2 سَحَحْتُ ، يَسُحّ ، اسْحُحْ / سُحَّ ، سَحًّا ، فهو ساحّ ، والمفعول مَسْحوح | • سحَّ الماءَ ونحوَه صبَّه صَبًّا كثيرًا متتابعًا :-سحَّتِ السماءُ مطرَها.|• سحَّ القصيدةَ: أنشدها دون تعثُّر.


- كسِحَ يَكسَح ، كَسَحًا وكُسَاحًا وكُساحةً ، فهو أكْسَحُ وكَسِيح وكَسْحانُ / كَسْحانٌ | • كسِح الشّخصُ |1 - تَعطَّلت القوى المُحَرِّكة أو الحاسَّة في يديه ورجليه فأُقْعِد. |2 - ثَقُلَتْ إحْدَى رجْلَيه في المشي فإذا مَشَى جَرَّها جَرًّا.


- سحَّ1 سَحَحْتُ ، يَسُحّ ويَسِحّ ، اسْحُحْ / سُحَّ واسْحِحْ / سِحَّ ، سَحًّا وسُحُوحًا ، فهو ساحّ | • سحَّ الماءُ ونحوُه انصبَّ، سال من أعلى إلى أسفل :-سَحّ الدّمعُ/ المطرُ.|• سحَّتِ السَّماءُ: أمطرت بغزارة.


- سَحْت :مصدر سحَتَ/ سحَتَ في.


- تسحسحَ يتسحسح ، تسحسُحًا ، فهو مُتسحسِح | • تسحسح الماءُ ونحوُه سال متتابعًا من فوق.


- سحَّتَ في يُسحِّت ، تسحيتًا ، فهو مُسحِّت ، والمفعول مُسَحَّت فيه | • سحَّتَ في تجارته سحَت، اكتسب المالَ الحرامَ وما خبُث وقبُح من المكاسب.


- سَحْن :مصدر سحَنَ.


- تِمْساح ، جمع تَماسِيحُ: (الحيوان) حيوان برمائيّ من رتبة التمساحيّات وفصيلة الزواحف، كبير الجسم، طويل الذَّنَب، قصير الأرجل يغطي جسمه تُرْس متين كتُرس السّلاحف، مؤلّف من فلوس قرنيّة متّصل بعضها ببعض (انظر: م س ح - تِمْساح) |• دُمُوعُ التَّماسيح [مَثَل]: يُضرب لمن يتباكى ويتظاهر بالحزن لأن التَّماسيح تسيل دموعها وهي تلتهم فريستها.


- تمسَّحَ بـ يتمسَّح ، تمسُّحًا ، فهو مُتمسِّح ، والمفعول مُتَمَسَّح به | • تمسَّح الشَّخْصُ بالماء اغتسل |• تمسّح للصَّلاة: توضّأ. |• تمسَّح الشَّخْصُ بالأرض: تيمَّم :-تَمَسَّحُوا بِالأرْضِ فَإِنَّها بِكُمْ بَرَّةٌ [حديث] :-? تمسَّح بأعتابه: تقرَّب إليه وتذلَّل، تملَّقه، - فلانٌ يُتَمَسَّح به: يُتَبَرَّك به لفضله.


- مِساحة :- مصدر مسَحَ2. |2 - (الهندسة) عدد الوحدات المربَّعة صحيحًا أو كسرًا التي يضمّها محيط لشكل هندسيّ مستوٍ. |• علم المِساحة: علمٌ يبحث في طرق قياس الخطوط والسُّطوح والأجسام.


- تِمْساح ، جمع تَماسِيحُ: (الحيوان) حيوان برمائيّ من رتبة التمساحيّات وفصيلة الزواحف، كبير الجسم، طويل الذَّنَب، قصير الأرجل يغطي جسمه تُرْس متين كتُرس السّلاحف، مؤلّف من فلوس قرنيّة متّصل بعضها ببعض |• دُمُوعُ التَّماسيح [مَثَل]: يُضرب لمن يتباكى ويتظاهر بالحزن لأن التَّماسيح تسيل دموعها وهي تلتهم فريستها.


- مسَحَ1 / مسَحَ على يمسَح ، مَسْحًا ، فهو ماسِح ، والمفعول مَمْسوح ومَسِيح | • مسَحَ الشَّيءَ المتلطَّخ أزال ما عليه من أثر :-مسَحَ المقعدَ المبتلّ، - مسَحَ الغبارَ عن التلفاز، - مسَحَ ما على السيّارة من وَحْل.|• مسَحَ الخطوطَ: محاها :-مسَحَ الأسماءَ المكتوبة على الحائط |• مسحَ اللهُ ذنوبَه. |• مسَحَ الحجرَ الأسودَ: لمسه واستلمه تبرُّكا. |• مسَحَ المشكلةَ: تتبَّع تفصيلاتها :-تقوم الحكومةُ بمَسْح شامل لمشاكل الشّباب.|• مسَحَ القومَ قتلاً: بالغ في قتلهم :- {فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ} :-? مسحَ الساقَ بالسّيف: ضربها، قطعها به، - مسحَه من الوجود: قضى عليه، أهلكه. |• مسَحَ الشَّخصَ: شفاه :-مسَح اللهُ علَّتَه.|• مسَحَ المكانَ: فحصه وتتبَّع تفاصيلَه :-مسَح المنطقةَ لتعقّب أوكار المجرمين.|• مسَحَ الشَّيءَ بالماء ونحوه/ مسَحَ على الشَّيءِ بالماء ونحوه: أمَرَّ يده عليه به :-مسَح القِدْرَ بالدُّهن، - مسَح وجهَه بمنديل، - {فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ} :-? مسح بيده على رأس اليتيم: عطف عليه، - مسح فلانًا بالقول: خدعه بقول حسن.


- مِسْح ، جمع أمساح ومُسوح.|1- كساء غليظ من شَعَر. |2 - ثوب الرَّاهب |• لبِس المُسوحَ: أصبح راهبًا، - لبِس مُسوحَ الرُّهبان: تظاهر بالبراءة والطِّيبة.


- مَسْح :- مصدر مسَحَ1/ مسَحَ على ومسَحَ2. |2 - إجراء مُنظَّم لجمع المعلومات، يتضمَّن مجموعة من الأسئلة يجاب عنها تحريريًّا أو شفاهةً عن عيِّنَة ممثّلة للمجموعة التي يتمّ بحثها.


- ماسحَ يماسِح ، مماسَحةً ، فهو مُماسِح ، والمفعول مُماسَح | • ماسحَ الشَّخصَ لاينه في القولِ غشًّا وغِلاًّ :-غضب فلان فماسَحه حتى لان.


- أَمْسحُ ، جمع أماسِحُ، مؤ مُسَحَاءُ، جمع مؤ مَساحٍ ومساحَى |• الأمسحُ من العملات المعدنيَّة: ما ذهب نقشُه.


- مُساحة | • مُساحة المائدة ما تبقّى بعد مسحها.


- مسَّحَ يمسِّح ، تمسيحًا ، فهو مُمسِّح ، والمفعول مُمسَّح | • مسَّح الشَّيءَ بالغ في مسحه، وإزالة ما عليه من أثر.


- مَسيحيّ :- اسم منسوب إلى مَسيح. |2 - مَنْ كان على دين المَسيح.


- مَسَّاحة :- مؤنَّث مَسَّاح. |2 - اسم آلة من مسَحَ1/ مسَحَ على: أداة تُمْسَح بها الكتابةُ وغيرها :-مسَّاحة السَّبُّورة/ البلاط/ الزُّجاج.|• مسّاحة سيَّارة: أداة لمسح ماء المطر عن زجاج السّيّارة الأماميّ والخلفيّ.


- امَّسحَ يمَّسِح ، امِّساحًا ، فهو مُمَّسِح | • امَّسح الشَّيءُ ذهب ما كان عالقًا به.


- ماسح ، جمع ماسحون ومَسَحة ومُسَّاح، مؤ ماسحة، جمع مؤ ماسحات ومُسَّح ومواسحُ: اسم فاعل من مسَحَ1/ مسَحَ على ومسَحَ2 |• ماسح الأحذية: مَنْ يَمسَح الأحذيةَ ويُلَمِّعها. |• ماسح إلكترونيّ نفقيّ: (الطبيعة والفيزياء) مجهر؛ ميكروسكوب؛ مايكروسكوب؛ مكرسكوب؛ مكروسكوب؛ آلة تحرِّك حزمة أشعّة الرادار بنمط معيَّن باتِّجاه نَفَق أو حجرة معيَّنة للبحث عن هدف.


- مِمْسَحَة ، جمع مَماسحُ: اسم آلة من مسَحَ1/ مسَحَ على: خِرْقة تُمْسَح بها الأرضُ أو السَّبُّورةُ أو نحوهما :-الممسحة المطاطيّة: أداة على شكل حرف ( T) لها قطعة مستعرضة ذات حافة مطاطيّة أو جلديّة يمسح بها سطح لإزالة الماء، - ممسحة أقدام: توضع عند مدخل الباب لمسْح الأحذية.


- مَسْحَة ، جمع مَسْحات ومَسَحات.|1- اسم مرَّة من مسَحَ1/ مسَحَ على ومسَحَ2: :-نظفت بمَسْحةٍ واحدة.|2- أثرٌ ظاهرٌ خفيف من جَمال ونحوه يبقى على الجسم :-عليه مَسْحَة من جَمال وبهاء، - ظهرت عليه مَسْحَة المرض/ الهزال.|3 - (الأحياء) عيِّنة دم مثلا على شريحة للفحص المجهريّ، أو على سطح مستنبت.


- انمسحَ ينمسح ، انمساحًا ، فهو مُنْمَسِح | • انمسح الشَّيءُ مُطاوع مسَحَ1/ مسَحَ على: امَّسح؛ ذهب ما كان عالقًا به :-انمسحتِ العلامةُ، - انمسحتِ الألوانُ بالحكّ.


- مسَحَ2 يمسَح ، مِساحةً ومَسْحًا ، فهو ماسح ، والمفعول مَمْسوح | • مسَحَ الأرضَ قاسها ليعلم مِساحتَها بالأمتار المربَّعة ونحوها وقسَّمها، حَدَّد أبعادَها :-مسحَ المهندسُ قطعةَ الأرض قبل بنائها.


- مَسيحيَّة :مؤنَّث مَسيحيّ: :-فتاة مسيحيّة.|• المسيحيَّة: ديانة تُنْسَب إلى المسيح عليه السَّلام، النَّصرانيَّة، الدِّين المسيحيّ.


- مَسْح :- مصدر مسَحَ1/ مسَحَ على ومسَحَ2. |2 - إجراء مُنظَّم لجمع المعلومات، يتضمَّن مجموعة من الأسئلة يجاب عنها تحريريًّا أو شفاهةً عن عيِّنَة ممثّلة للمجموعة التي يتمّ بحثها.


- مِسْح ، جمع أمساح ومُسوح.|1- كساء غليظ من شَعَر. |2 - ثوب الرَّاهب |• لبِس المُسوحَ: أصبح راهبًا، - لبِس مُسوحَ الرُّهبان: تظاهر بالبراءة والطِّيبة.


- مسَحَ1 / مسَحَ على يمسَح ، مَسْحًا ، فهو ماسِح ، والمفعول مَمْسوح ومَسِيح | • مسَحَ الشَّيءَ المتلطَّخ أزال ما عليه من أثر :-مسَحَ المقعدَ المبتلّ، - مسَحَ الغبارَ عن التلفاز، - مسَحَ ما على السيّارة من وَحْل.|• مسَحَ الخطوطَ: محاها :-مسَحَ الأسماءَ المكتوبة على الحائط |• مسحَ اللهُ ذنوبَه. |• مسَحَ الحجرَ الأسودَ: لمسه واستلمه تبرُّكا. |• مسَحَ المشكلةَ: تتبَّع تفصيلاتها :-تقوم الحكومةُ بمَسْح شامل لمشاكل الشّباب.|• مسَحَ القومَ قتلاً: بالغ في قتلهم :- {فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ} :-? مسحَ الساقَ بالسّيف: ضربها، قطعها به، - مسحَه من الوجود: قضى عليه، أهلكه. |• مسَحَ الشَّخصَ: شفاه :-مسَح اللهُ علَّتَه.|• مسَحَ المكانَ: فحصه وتتبَّع تفاصيلَه :-مسَح المنطقةَ لتعقّب أوكار المجرمين.|• مسَحَ الشَّيءَ بالماء ونحوه/ مسَحَ على الشَّيءِ بالماء ونحوه: أمَرَّ يده عليه به :-مسَح القِدْرَ بالدُّهن، - مسَح وجهَه بمنديل، - {فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ} :-? مسح بيده على رأس اليتيم: عطف عليه، - مسح فلانًا بالقول: خدعه بقول حسن.


- مسَحَ2 يمسَح ، مِساحةً ومَسْحًا ، فهو ماسح ، والمفعول مَمْسوح | • مسَحَ الأرضَ قاسها ليعلم مِساحتَها بالأمتار المربَّعة ونحوها وقسَّمها، حَدَّد أبعادَها :-مسحَ المهندسُ قطعةَ الأرض قبل بنائها.


- مسَّحَ يمسِّح ، تمسيحًا ، فهو مُمسِّح ، والمفعول مُمسَّح | • مسَّح الشَّيءَ بالغ في مسحه، وإزالة ما عليه من أثر.


- هسححْت الماء وغيرهأسحّه سحّا، إذا صببتفربّت غارةأسْرعت فيها ... كسحّ الخزْرجيّ جريم تم ر وسحّ الماء يسحّ سحّا، أي سال من فوق؛ وكذلك المطر والدمْع. وسحّه مائة سوط، أي جلده. وسحابة سحوح. وسحّت الشاة تسحّ بالكسر سحوحا وسحوحة، أس سمنت. وغنم سحاح، أي سمان، ولحم ساحّ، قال الأصمعي: كأنه من سمنه يصبّ الودك. وفرس مسحّ، كأنه يصبّ الجرْي صبّا.


- بالأرض مسح برأسه وتمسّح . ومسح الأرض مساحة، أيذرعها. ومسح المرأة: جامعها. ومسحه بالسيف: قطعه. والمسْحاء: الأرض المستوية ذات حصى صغا ر ى نبات فيها. ومكان أمسْح. قال الفراء: يقال: مررت بخري ق من الأرض بين مسْحاويْن. وعلى فلان مسْحة من جمال. والمسْحاء: المرأة الرسْحاء. ومسحت الإبل يومها، أي سارتْ. والمسيحة من الشعر: واحدة المسائح، وهي الذوائب. والماسحة: الماشطة. والمسيحة: القوس. قال الشاعر: لنا مسائح زور في مراكضها ... لين وليس ﺑﻬا وهْن ولا رقق قال الأصمعيّ: المسيح: القطعة من الفضّة. والدرهم الأطلس مسيح. والمسيح: العرق. قال الراجز: يا ريّها وقد بدا مسيحي وابْتلّثوْباي من النضيح والمسْح: البلاس، والجمع أمسْاح ومسح. والأمْسح: الذي تصيب إحدى ربْلتيْه الأخرى. تقول منه: مسح الرجل مسحا.


- ,أسال,أبرز,أظهر,أعلن,أنزل,أهرق,إستدمع,بكى,بلل,جالف,خاشن,رطب,سجم,سكب,قسا,


- أسال , أبرز , أظهر , أعلن , أنزل , أهرق , إستدمع , بكى , بلل , جالف , خاشن , رطب , سجم , سكب , قسا




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.