المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- مَهِهْتُ: لِنْتُ. ومَهَّ الإبِلَ: رَفَقَ بها. وسيرٌ مَهَهٌ ومَهاهٌ: رفيق. وكلُّ شيءٍ مَهَهٌ ومَهاهٌ ومَهاهَةٌ ما النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ أَي كلُّ شيءٍ يسيرٌ حسَنٌ إلا النِّساءَ أَي إلا ذِكْرَ النساء، فنصب على هذا، والهاءُ من مَهَهٍ ومَهاهٍ أَصليةٌ ثابتة كالهاء من مِياهٍ وشفاهٍ؛ وقال اللحياني: معناه كل شيءٍ قَصْدٌ إلاَّ النساءَ، قال: وقيل كلّ شيءٍ باطلٌ إلا النساء وقال أَبو عبيد في الأَجناس: ما النِّساءَ وذكْرَهُنَّ أَي دَع النِّساءَ وذِكرَهُنَّ. والمَهاهُ: الطراوةُ والحُسْنُ؛ قال: كفَى حَزَناً أَن لا مَهاهَ لعَيْشِنا، ولا عملٌ يَرْضَى به اللهُ صالِحُ وهذه الهاءُ إذا اتصلت بالكلام لم تَصِر تاء، وإنما تصيرُ تاء إذا أَردت بالمَهاةِ البقرةَ. وفي المثل: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ ما النِّساءَ وذِكرَهُنَّ أَي أَن الرجل يحتمل كلَّ شيء حتى يأتي ذكْرُ حُرَمِه فيمْتَعِضُ حينئذ فلا يحتمله، وقوله مَهَهٌ أَي يسيرٌ ومَهاهٌ أَي حسَنٌ، ونصب النساء على الاستثناء أَي ما خَلا النساءَ، وإِنما أَظهروا التضعيف في مَهَه فرقاً بين فَعَل وفَعْل؛ قال ابن بري: الرواية بحذف خلا، وهو يريدها، قال: وهو ظاهر كلام الجوهري. وروي: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ إلا حديث النساء؛ قال ابن الأَثير: المَهَهُ والمَهاهُ الشيءُ الحقيرُ اليسيرُ، وقيل: المَهاهُ النَّضارةُ والحُسْنُ، فعلى الأَول أَراد كلُّ شيءٍ يَهُون ويُطْرَح إلا ذكْرَ النساء، وعلى الثاني يكون الأَمر بعكسه أَي أَن كلَّ ذِكرٍ وحديثٍ حسَنٌ إلا ذِكرَ النساء. وفي حديث طلاق ابن عُمر: قلت فمَهْ أَرَأَيْت إنْ عَجَزَ واسْتَحْمَقَ أَي فماذا للاستفهام، فأَبدل الأَلف. هاء للوقف والسكت، وفي حديث آخر: ثُمَّ مَهْ. وليس بعَيْشِنا مَهَةٌ ومَهاهٌ أَي حُسْنٌ؛ قال عِمْرانُ ابن حِطّانَ: فليس لِعَيْشِنا هذا مَهاهٌ، وليست دارُنا هاتَا بدارِ قال ابن بري: الأَصمعي يرويه مَهاةٌ، وهو مقلوب من الماء، قال ووزنه فَلَعَة تقديره مَهَوة، فلما تحركت الواو قلبت أَلفاً؛ ومثله قوله: ثم أَمْهاهُ على حَجَرِه قال: وقال الأَسود بن يعفر: فإذا وذلك لا مَهاهَ لذكْرِهِ، والدهرُ يُعْقِبُ صالحاً بفسادِ ابن بُزُرْج: يقال ما في ذلك الأَمر مَهَهٌ وهو الرَّجاءُ. ويقال: مَهِهْتُ منه مَهَهاً. ويقال: ما كان لك عند ضَرْبِك فلاناً مَهَهٌ ولا رَوِيَّةٌ. والمَهْمَهُ: المفازةُ البعيدة، والجمع المَهامِهُ. والمَهْمَهُ: الخَرْقُ الأَمْلَس الواسع. الليث: المَهْمَهُ الفَلاةُ بعينِها لا ماءَ بها ولا أَنيسَ. وأَرضٌ مَهامِهُ: بعيدةٌ. ويقال: المَهْمَهُ البَلْدةُ المُقْفِرَةُ، ويقال مَهْمَهَةٌ؛ وأَنشد: في تيهِ مَهْمَهةٍ كأَنَّ صُوَيَِّها أَيْدي مُخالِعةٍ تكُفُّ وتَنْهَدُ وفي حديث قُسٍّ: ومَهْمَهِ ظِلْمانٍ، المَهْمَهُ: المفازةُ والبَرِّيَّة القَفْر، وجمعها مَهامِهُ. ومَهْ: زجرٌ ونهيٌ. ومَهْ: كلمة بُنِيت على السكون، وهو اسم سُمِّي به الفعل، معناه اكْفُفْ لأَنه زجرٌ، فإن وصَلْتَ نوَّنت قلت مَهٍ مَهْ، وكذلك صَهْ، فإن وصلت قلت صَهٍ صَهْ. وفي الحديث: فقالت الرحم مَهْ هذا مقامُ العائِذ بك، وقيل: هو زجرٌ مصروف إلى المستعاذ منه، وهو القاطع، لا إلى المستعاذ به، تبارَك وتعالى. وقد تكرر في الحديث ذكرُ مَهْ، وهو اسم مبني على السكون بمعنى اسكت. ومَهْمَهَ بالرجل: زَجَره قال له مَهْ. ومَهْ: كلمةُ زجْر. قال بعض النحويين: أَما قولهم مهٍ إذا نوّنت فكأَنك قلت ازْدِجاراً، وإذا لم تُنوِّنْ فكأَنك قلت الازْدجارَ، فصار التنوين علَمَ التنكير وتركه علَمَ التعريفِ. ومَهْيَمْ: كلمةٌ معناها ما وراءَك. ومَهْما: حرفُ شرطٍ؛ قال سيبوبه: أَرادوا ما ما، فكرهوا أَن يُعيدوا لفظاً واحداً، فأَبدلوا هاء من الأَلف الذي يكون في الأَول ليختلط اللفظ، فما الأُولى هي ما الجزاءِ، وما الثانيةُ هي التي تزاد تأْكيداً للجزاء، والدليل على ذلك أَنه ليس شيءٌ من حروف الجزاء إلا وما تُزادُ فيه؛ قال الله تعالى: فإما تَثْقَفنَّهم في الحَرْب؛ الأَصل أَن تَثْقَفَنَّهم، وقال بعضهم: جائز أَن تكون مَهْ بمعنى الكفّ كما تقول مَهْ أَي اكْفُفْ، وتكون ما الثانيةُ للشرط والجزاء كأَنهم قالوا اكْفُفْ ما تأْتِنا به من آية، قال: والقول الأَول هو القول. قال أَبو بكر في مهما: قال بعضهم معنى مَهْ كُفَّ، ثم ابتدأَ مُجازِياً وشارِطاً، فقال ما يكنْ من الأَمر فإني فاعلٌ، فَمَهْ في قوله منقطع من ما، وقال آخرون في مَهْما يكُنْ: ما يكُنْ فأَرادوا أَن يزيدوا على ما التي هي حرفُ الشرط ما للتوكيد، كما زادوا على إنْ ما؛ قال الله تعالى: فإمّا نَذْهَبَنَّ بك، فزاد ما للتوكيد، وكَرِهوا أَن يقولوا ما ما لاتفاق اللفظين، فأَبدلوا من أَلِفها هاء ليختلف اللفظان فقالوا مهما، قال: وكذلك مَهْمَنْ، أَصله مَنْ مَن؛ وأَنشد الفراء: أَماوِيَّ، مَهْمَنْ يَسْتمعْ في صَديقِه أقاويلَ هذا الناسِ، ماوِيَّ، يَْدَمِ وروي عن ابن الأَعرابي: مَهْما ليَ الليلةَ مَهْما لِيَهْ، أَوْدَى بِنَعْلَيَّ وسِرْبالِيَهْ قال: مَهْما لي وما لي واحدٌ. وفي حديث زيد بن عمرو: مَهْما تُجَشِّمْني تُجَشَّمْتُ، مهما حرف من حروف الشرط التي يُجازَى بها، تقول مهما تفعل أَفعل، قال ابن سيده: وقد يجوز أَن تكون مهما كإذ ضُمَّت إليها ما، قال بعض النحويين: ما في قولهم مَهْما، زائدة وهي لازمة. أَبو سعيد: مَهْمَهْتُه فتَمهْمَه أي كَفَفْفُته فكَفَّ.


معجم تاج العروس
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- : ( {مَهَّ الإبِلَ) } مَهًّا: (رَفَقَ بهَا. ( {ومَهِهَ، كفَرِحَ: لانَ. (} والمَهاهُ: الطَّراوَةُ والحُسْنُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لعِمْران بنِ حِطَّانَ: وليسَ لِعَيْشِنا هَذَا {مَهاهٌ وليستْ دارُنا هاتَا بدارِأَي حُسْنٌ. قالَ ابنُ بَرِّي: الأَصْمعيُّ يَرْوِيه} مَهاةٌ، وَهُوَ مَقْلوبٌ من الماءِ، قالَ: ووزْنُه فَلَعَه تقْديرُه مَهَوة، فلمَّا تَحرَّكَتِ الواوُ قُلِبَتْ أَلِفاً؛ وقالَ آخَرُ: كفَى حَزَناً أَن لَا مَهاهَ لعَيْشِناولا عملٌ يَرْضَى بِهِ اللَّهُ صالِحُقالَ الجَوْهرِيُّ: وَهَذِه الهاءُ إِذا اتَّصَلَتْ بالكَلامِ لم تَصِر تَاء، وإنَّما تَصِيرُ تَاء إِذا أَرَدْتَ {بالمَهاةِ البَقَرَةَ الوَحْشيَّةَ. (و) } المَهاهُ: (الحَسَنُ) الجَميلُ؛ وَمِنْه المَثَلُ الْآتِي. (و) {المَهاهُ: (الرَّفيقُ من السَّيرِ،} كالمَهَهِ محرّكةً. (و) مِن الأمْثالِ: (كلُّ شيءٍ) مَهَهٌ و ( {مَهاهٌ} ومَهاهَةٌ مَا خَلاَ النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ) ، هَكَذَا رَواهُ الزَّمَخْشريُّ والميدانيُّ بإثْباتِ لَفْظ خَلَا، والأكْثَرُونَ على حَذْفِه. وقالَ ابنُ بَرِّي: الرِّوايَةُ بحذْفِ خَلَا، وَهُوَ يُريدُها، قالَ: وَهُوَ ظاهِرُ كَلامِ الجَوْهرِيّ. قالَ الجَوْهرِيُّ: قالَ الأحْمَرُ والفرَّاءُ: يقالُ فِي المَثَلِ: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ مَا النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ. وَقد أَتَى بهَا المصنِّفُ على صحَّتِها فِي ترْكِيبِ مَا فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنةِ. (أَي) كلُّ شيءٍ (يَسِيرٌ سَهْلٌ يَحْتَمِلُهُ الرَّجُلُ حَتَّى يأْتِيَ ذِكْرُ حُرَمِهِ فيَمْتَعِضُ) حينَئِذٍ فَلَا يَحْتَمِلُه. قالَ: ويقالُ أَيْضاً: {مَهاهٌ أَي حَسَنٌ، ونَصَبَ النِّساءَ على الاسْتِثْناءِ أَي مَا خَلاَ النِّساءَ. قُلْتُ: وَهُوَ مُرادُ ابنِ بَرِّي من قَوْلِه: وَهُوَ يُريدُها. ثمَّ قالَ: وإنَّما أَظْهَرُوا التَّضْعيفَ فِي مَهَهٍ فرقا بينَ فَعَل وفَعْل. وزَعَمَ الميدانيُّ أَنَّ المَهَهَ مَقْصورٌ مِن المَهَاه، وأَنَّ الألِفَ زِيدَتْ كَراهَةَ التَّضْعيفِ. قالَ شيْخُنا: وليسَ ذلكَ بلازِمٌ. وَفِي المُحْكَم: الهاءُ مِنَ} المَهَهِ {والمَهاهِ أَصْلِيَّةٌ ثابتَةٌ، كالهاءِ مِن مِياهٍ وشِفاهٍ. (أَو) مَعْناه: (كلُّ شيءٍ باطِلٌ إلاَّ النِّساءَ) ؛) عَن اللّحْيانيّ. (أَو) مَعْناه: (كلُّ شيءٍ قَصْدٌ) إلاَّ النّساءَ؛ عَنهُ أَيْضاً. وقالَ أَبُو عبيدٍ فِي الأجْناسِ: أَي دَعِ النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ. قُلْتُ: مَعْناه تَعرَّض لكلِّ شيءٍ إلاَّ النِّساءَ فإنَّ الفَضِيحَةَ فِي التَّعرُّضَ لهُنَّ، وَمَا بمعْنَى إلاّ لَا يكونُ زائِداً، ويَجوزُ أَنْ يكونَ مَا نَفْياً، يُريدُ مَا أُرِيدُ النِّساءَ وَمَا أَعْنِي النِّساءَ. ويُرْوَى: كلُّ شيءٍ} مَهَهٌ إلاَّ حَديثَ النِّساءِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: المَهَهُ والمَهاهُ الشيءُ الحَقيرُ اليَسِيرُ؛ وقيلَ:! المَهاهُ النَّضارَةُ والحُسْنُ، فعلى الأَوَّل أَرادَ كلُّ شيءٍ يَهُونُ ويُطْرَحُ إلاَّ ذِكْرَ النِّساءِ، وعَلى الثَّانِي يكونُ الأَمْرُ بعَكْسِه، أَي أَنَّ كلَّ ذِكْرٍ وحدِيثٍ حَسَنٌ إلاَّ ذِكْرَ النِّساءِ. وَقد أغفلَ المصنِّفُ عَن أَكْثرِ هَذِه المَعاني كَمَا أغفلَ عَن ذِكْرِ {المَهَهِ فِي المَثَلِ، وَهُوَ قُصُورٌ لَا يَخْفى. (} والمَهَهُ، محرّكةً: الرَّجاءُ) . (قالَ ابنُ بُزُرْج: يقالُ: مَا فِي ذلكَ الأمْرِ مَهَهٌ، وَهُوَ الرَّجاءُ. وَقد {مَهِهْتُ مِنْهُ} مَهَهاً: أَي رَجَوْتُ رَجَاء. (و) المَهَهُ: (المَهَلُ) ، {كالمَهَاهِ. قالَ الزَّمَخْشرِيُّ: لَو كانَ فِي الأمْرِ} مَهَهٌ {ومَهاهٌ لطَلَبتُه. (} والمَهْمَهُ {والمَهْمَهَةُ: المَفازَةُ البَعيدَةُ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ، واقْتَصَرَ على الأُولى. ويقالُ: مَهْمَهٌ بِلا لامٍ، وعَلى اللّغَةِ الثانِيَةِ قَوْلُ الشاعِرِ: فِي تيهِ} مَهْمَهَةٍ كأَنَّ صُوَيَّها أَيْدي مُخالِعةٍ تَكُفُّ وتَنْهَدُ (و) {المَهْمَهُ أَيْضاً: (البلَدُ المُقْفِرُ) ، أَو الخَرْقُ الأَمْلَسُ الواسِعُ. وقالَ اللَّيْثُ: المَهْمَهُ الفَلاةُ بعَيْنِها لَا ماءَ بهَا وَلَا أَنيسَ. قالَ شيْخُنا: مِن لطائِفِهم أنَّهم قَالُوا: سُمِّيَت للخَوْفِ فِيهَا، فكلُّ واحِدٍ يقولُ لصاحِبِه} مَهْ مَهْ، كَمَا فِي شرْحِ الكِفايَةِ. (ج {مَهامِهُ) . (وقالَ اللّيْثُ: أَرضٌ مهامِهُ بَعيدَةٌ. (} ومَهْمَهَهُ: قَالَ لَهُ {مَهْ مَهْ، أَي اكْفُفْ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: مَهْ كَلمَةٌ بُنِيَتْ على السّكونِ، وَهِي اسمٌ سُمِّي بِهِ الفعْلُ، ومَعْناهُ اكْفُفْ لأنَّه زَجْرٌ، فَإِن وصَلْتَ نوَّنْتَ فقلْتَ} مَهٍ مَهْ، ويقالُ: مَهْمَهْتُ بِهِ، أَي زَجَرْتُه، انتَهَى. وقالَ بعضُ النَّحويِّين: أَمَّا قَوْلُهم: مَهٍ إِذا نوَّنْتَ فكأَنَّكَ قُلْتَ ازْدِجاراً، وَإِذا لم تُنوِّنْ فكأَنَّكَ قُلْتَ الازْدِجارَ، فصارَ التَّنْوينُ عَلَمَ التَّنْكِير، وتَرْكُه علَمَ التَّعْريفِ. وَفِي الحدِيثِ: (فقالَتِ الرَّحِمُ مَهْ هَذَا مقامُ العائِذِ بك) ؛ قيلَ: هُوَ زَجْرٌ مَصْروفٌ إِلَى المُسْتعاذِ مِنْهُ، وَهُوَ القاطِعُ، لَا إِلَى المُسْتعاذِ بِهِ، تبارَكَ وَتَعَالَى. (و) {مَهْمَهَهُ (عَن السَّفَرِ: مَنَعَهُ. (} وتَمَهْمَهَ: كَفَّ) عَنهُ (وارْتَدَعَ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {المَهَهُ: الباطِلُ؛ وَبِه فُسِّرَ المَثَلُ. وأَيْضاً: الهَيِّنُ اليَسِيرُ؛ وَبِه فُسِّرَ المَثَلُ أَيْضاً. ويقالُ: مَا كانَ لكَ عنْدَ ضَرْبِكَ فلَانا مَهَهٌ وَلَا رَوِيَّةٌ. وكلِمةُ} مَهْ: أداةُ اسْتِفهامٍ. قالَ ابنُ مالِكٍ: هِيَ مَا الاسْتِفْهاميَّة حُذِفَتْ أَلِفُها ووقفَ عَلَيْهَا بهاءِ السّكْتِ. قُلْتُ: وَمِنْه حدِيثُ طلاقِ ابْن عُمَر: (قلت {فمَهْ أَرَأَيْتَ إنْ عَجَزَ واسْتَحْمَقَ) ، أَي فَمَاذَا للاسْتِفهامِ. وَفِي حدِيثٍ آخر: ثُمَّ} مَهْ. وَفِي التَّوْشِيح: أنَّها هِيَ الوَاقعَةُ اسمَ فعْلٍ بمعْنَى اكْفُفْ، اسْتَعْمَلُوه أَحْياناً اسْتِفْهاماً. وقالَ بعضُ النّحويّين فِي مَهْمَا: إنَّها مُرَكَّبَة مِن مَهْ بمعْنَى اكْفُفْ، وَمَا للشَّرْط والجَزاءِ، ويأْتي البَحْثُ فِيهِ فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنَةِ إنْ شاءَ اللَّهُ تَعَالَى. {والمَهَهَةُ} والمَهاهَةُ: المَهاةُ؛ عَن الفرَّاء.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مه

- ـ مَهَّ الإِبِلَ: رفق بها. ـ ومَهِهَ، كَفَرِحَ: لانَ. ـ والمَهاهُ: الطَّراوَةُ، والحُسْنُ، والحَسَنُ، والرَّفيقُ من السَّيْرِ، ـ كالمَهَهِ، محرَّكةً. ـ ولو كانَ في هذا الأمْرِ مَهَهٌ ومَهاهٌ، لَطَلَبْتُهُ. ـ و"كلُّ شيءٍ مَهَهٌ، محرَّكةً، ـ ومَهاهٌ ومَهَاهَةٌ ما خَلاَ النساءَ وذِكْرَهُنَّ"، أي: يَسيرٌ سَهْلٌ يَحْتَمِلُهُ الرَّجُلُ حتى يأْتِيَ ذِكْرُ حُرَمِهِ، فَيَمْتَعِضُ، أو كُلُّ شيءٍ باطِلٌ إلا النساءَ، أو كُلُّ شيءٍ قَصْدٌ. ـ والمَهَهُ، محرَّكةً: الرَّجاءُ، والمَهَلُ. ـ والمَهْمَهُ والمَهْمَهَةُ: المَفَازَةُ البَعيدَةُ، والبَلَدُ المُقْفِرُ ـ ج: مَهَامِهُ. ـ ومَهْمَهَهُ: قال له مَهْ مَهْ، أي: اكْفُفْ، ـ وـ عن السَّفَرِ: مَنَعَهُ. ـ وتَمَهْمَهَ: كَفَّ وارْتَدَعَ.


المعجم الوسيط
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- مَهٍ : اسم فعل أمرٍ، معناه: اكْفُف., مَهَّ الإِبلَ مَهَّ مَهًّا : رَفق بها ., تَمَتَّهَ تَمَتَّهَ : تحيَّرَ.|تَمَتَّهَ تحمَّقَ واختَال.|تَمَتَّهَ تباعَدَ.|تَمَتَّهَ في الشيءِ: بالغ., المَهْمَهُ : المَفَازةُ البعيدة .|المَهْمَهُ البلدُ المُقْفِر . والجمع : مهَامِهُ .


المعجم الرائد
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- 1- مصدر مهه|2- رجاء ، أمل|3- مهل|4- يسير سهل|5- من السير : الرفيق, 1- مه الجمال : عامله برفق ولطف, 1- إسم فعل مبني على السكون بمعنى « كف » ، وقد تكسر الهاء, 1- مهه الشيء : لان


معجم مختار الصحاح
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- م هـ هـ: الْمَهَاةُ الطَّرَاوَةُ وَالْحُسْنُ، قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حِطَّانَ: وَلَيْسَ لِعَيْشِنَا هَذَا مَهَاهٌ ... وَلَيْسَتْ دَارُنَا الدُّنْيَا بِدَارِ وَقَالَ الْآخَرُ: كَفَى حَزَنًا أَنْ لَا مَهَاهَ لِعَيْشِنَا ... وَلَا عَمَلٌ يَرْضَى بِهِ اللَّهُ صَالِحُ وَ (الْمَهْمَهُ) الْمَفَازَةُ الْبَعِيدَةُ وَالْجَمْعُ (الْمَهَامِهُ) . وَ (مَهْ) مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكُونِ اسْمٌ لِفِعْلِ الْأَمْرِ، وَمَعْنَاهُ اكْفُفْ فَإِنْ وَصَلْتَ نَوَّنْتَ فَقُلْتَ: مَهٍ مَهٍ.


المعجم المعاصر
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- مَهْ / مَهٍ :- (النحو والصرف) اسم فعل أمر، بمعنى اكفُف، ما نوّن منه كان نكرة وما لم ينوّن كان معرفة، وهو مبنيٌّ على السِّكون فإن كرّرتها ووصلت نوِّنت وقلت: مهٍ مهٍ :-مَهْ يا سعادة عنِّى ... فما أنا من رجالك.|2- تكون للاستفهام وأصلها عند ذلك (ما) الاستفهاميّة، كقولنا: إنْ لم أُساعد بلادي فَمَهْ؟ أي: فماذا أفعل؟ أو فما أفعل؟.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مه

- مَهْ / مَهٍ :- (النحو والصرف) اسم فعل أمر، بمعنى اكفُف، ما نوّن منه كان نكرة وما لم ينوّن كان معرفة، وهو مبنيٌّ على السِّكون فإن كرّرتها ووصلت نوِّنت وقلت: مهٍ مهٍ :-مَهْ يا سعادة عنِّى ... فما أنا من رجالك.|2- تكون للاستفهام وأصلها عند ذلك (ما) الاستفهاميّة، كقولنا: إنْ لم أُساعد بلادي فَمَهْ؟ أي: فماذا أفعل؟ أو فما أفعل؟.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مه

- مهْ: كلمة بنيت على السكون، وهو اسم سمّي به الفعل، ومعناه اكففْ، لأنّه زجر. فإن وصلت نوّنت فقلت: مه مه.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: مهه
جذر الكلمة: مهه

- المهاه: الطراوة والحسن. قال عمران ابن حطّان: وليس لعيشنا هذا مهاه ... وليست دارنا الدنيا بدا ر وقال الآخر: كفى حزنا أن لا مهاه لعيشنا ... ولا عمل يرضى به الله صالح الأحمر والفراء: يقال في المثل: " نّ كلّ شيء مهه، ما النساء وذكره " ، أي إنّ الرجل يحتمل كلّ شيء حتّى يأتي ذكر حرمه فيمتعض حينئذ فلا يحتمله. وقولهم: مهه، أي يسير. ويقال أيضا: مهاه، أي حسن. ونصب النساء على الاستثناء، أي ما خلا النساء. وإنّما أظهروا التضعيف في مههفرْقا بينفع ل وفعْ ل.



الأكثر بحثاً