أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- المَهْوُ من السيوف: الرَّقِيق؛ قال صخر الغي: وصارِم أُخْلِصَتْ خَشِيبَتُه، أَبْيَض مَهْو في مَتْنِهِ رُبَدُ وقيل: هو الكثير الفِرِنْد، وزنه فَلْعٌ مقلوب من لفظ ماه؛ قال ابن جني: وذلك لأَنه أُرِقَّ حتى صار كالماء. وثوب مَهْوٌ: رَقِيق، شبّه بالماء؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد لأَبي عطاء: قَمِيصٌ من القُوهِيِّ مَهْوٌ بَنائِقُهْ ويروى: زَهْوٌ ورَخْفٌ، وكل ذلك سواء. الفراء: الأَمْهاء السُّيوف الحادة. ومَهْوُ الذهَب: ماؤه والمَهْوُ: اللبن الرقيق الكثير الماء، وقد مَهُوَ يَمْهُو مَهاوَةً وأَمْهَيْتُه أَنا. والمُهاة، بضم الميم: ماء الفحل في رحم الناقة، مقلوب أَيضاً، والجمع مُهْيٌ؛ حكاه سيبويه في باب ما لا يُفارق واحدَه إِلا بالهاء وليس عنده بتكسير؛ قال ابن سيده: وإِنما حمله على ذلك أَنه سمع العرب تقول في جمعه هو المُها، فلو كان مكسراً لم يَسُغْ فيه التذكير، ولا نظير له إِلا حُكاةٌ وحُكًى وطُلاةٌ وطُلًى، فإِنهم قالوا هو الحُكَى وهو الطُّلَى، ونظيره من الصحيح رُطبَةٌ ورُطَب وعُشَرةٌ وعُشَرٌ. أَبو زيد: المُهَى ماء الفحل، وهو المُهْيةُ. وقد أَمْهَى إِذا أَنزل الماء عند الضِّراب. وأَمْهَى السمْنَ: أَكثر ماءه، وأَمْهَى قِدْرَهُ إِذا أَكثر ماءَها، وأَمْهَى الشَّرابَ: أَكثر ماءه، وقد مَهُوَ هو مَهاوَةً فهو مَهْوٌ، وأَمْهَى الحَدِيدة: سَقاها الماء وأَحَدَّها؛ قال امرؤ القَيس: راشَه مِنْ رِيش ناهِضَةٍ، ثم أَمْهاهُ على حَجَرِهْ وأَمْهَى النَّصْلَ على السِّنان إِذا أَحدَّه ورقَّقه. والمَهْيُ: تَرْقيق الشَّفْرة، وقد مَهاها يَمْهِيها. وأَمْهَى الفَرَس: طَوَّلَ رَسَنَه، والاسمُ المَهْيُ على المعاقبة. ومَها الشيءَ يَمْهاهُ ويَمْهِيه مَهْياً معاقبة أَيضاً: مَوَّهَه. وحَفَر البئر حتى أَمْهَى أَي بلغ الماء، لغة في أَماه على القلب، وحَفَرْنا حتى أَمْهَيْنا. أَبو عبيد: حَفَرْتُ البئر حتى أَمَهْتُ وأَمْوَهْتُ، وإِن شئت حتى أَمْهَيتُ، وهي أَبعد اللغات، كلها إِذا انتهيت إِلى الماء؛ قال ابن هرمة: فإِنَّكَ كالقَرِيحةِ عامَ تُمْهَى، شَرُوبَ الماءِ ثُمَّ تعُودُ ماجَا ابن بُزُرْج في حَفْرِ البِئرِ: أَمْهَى وأَماهَ، ومَهَتِ العَيْنُ تَمْهُو؛ وأَنشد: تَقولُ أُمامةُ عندَ الفِرا قِ، والعَيْنُ تَمْهُو على المَحْجَرِ قال: وأَمْهَيْتها أَسَلْت دَمْعَها. ابن الأَعرابي: أَمْهى إِذا بَلَغ من حاجَته ما أَراد، وأَصله أَن يبلُغَ الماءَ إِذا حَفَر بِئراً. وفي حديث ابن عباس، رضي الله عنهما، أَنه قال لعُتْبة بن أَبي سفيان وقد أَثنى عليه فأَحْسَن: أَمْهَيْتَ يا أَبا الوليدِ أَمْهَيْت أَي بالغْتَ في الثناء واسْتَقْصَيْت، من أَمْهَى حافِرُ البئرِ إِذا اسْتَقْصَى في الحَفْرِ وبَلَغَ الماءَ. وأَمْهَى الفَرسَ إِمهاءً: أَجْراه ليَعْرَقَ. أَبو زيد: أَمْهَيْتُ الفَرَس أَرْخَيت له من عنانه، ومثله أَمَلْت به يَدِي إِمالَةً إِذا أَرْخَى له من عِنانه. واسْتَمْهَيت الفَرَس إِذا اسْتَخْرَجْت ما عِنْدَه من الجَرْيِ؛ قال عَدِيّ: هُمْ يَسْتَجِيبُونَ للدَّاعِي ويُكْرِهُهمْ حَدُّ الخَمِيس، ويَسْتَمْهُونَ في البُهَمِ والمَهْوُ: شدَّةُ الجَرْيِ. وأَمْهَى الحَبْلَ: أَرْخاه. وأَمْهَى في الأَمرِ حَبْلاً طَويلاً على المثل. الليث: المَهْيُ إِرْخاءُ (* قوله« المهى إلخ» هكذا في الأصل والتهذيب.)الحَبل ونحوِه؛ وأَنشد لطرفَة. لَكا لطِّوَلِ المُمْهَى وثِنْياهُ في اليَدِ الأُموي: أَمْهَيْت إِذا عَدَوْتَ، وأَمْهَيْت الفرسَ إِذا أَجْرَيْته وأَحْمَيْته. وأَمْهَيت السَّيفَ: أَحْدَدْته. والمَهاةُ: الشمسُ؛ قال أُمَيَّةُ بن أَبي الصلْب: ثُمَّ يَجْلُو الظَّلامَ رَبُّ رَحِيمٌ بمَهاةٍ، شُعاعُها مَنْشُور واستشهد ابن بري في هذا المكان ببيت نسبه إِلى أَبي الصَّلْتِ الثَّقَفِي: ثمَّ يَجْلُو الظَّلامَ رَبٌ قَديرُ بمَهاةٍ ، لهَا صَفاءٌ ونُورُ ويقال للكَواكب: مَهاً؛ قال أُمية: رَسَخَ المَها فيها، فأَصْبَحَ لَوْنُها في الوارِساتِ، كأَنَّهُنَّ الإِثْمِدُ وفي النوادر: المَهْوُ البَرَدُ. والمَهْو: حصًى أَبيض يقال له بُصاقُ القَمَر. والمَهْوُ: اللُّؤْلُؤُ.ويقال للثغر النَّقِيِّ إِذا ابيضَّ وكثر ماؤه: مَهاً؛ قال الأَعشى: ومَهاً تَرِفُّ غُروبُه، يَشْفِي المُتَيَّمَ ذا الحَرارهْ والمَهاة: الحِجارة (* قوله« والمهاة الحجارة» هي عبارة التهذيب.) البيض التي تَبْرُق، وهي البلَّوْرُ. والمَهاةُ: البلَّوْرة التي تَبِصُّ لشدَّة بياضها، وقيل: هي الدُّرَّةُ، والجمع مَهاً ومَهَواتٌ ومَهَياتٌ؛ وأَنشد الجوهري للأَعشى: وتَبْسِمُ عَن مَهاً شَبِمٍ غَرِيٍّ، إِذا تُعْطي المُقَبِّلَ يَسْتَزيدُ وفي حديث ابن عبد العزيز: أَن رجلاً سأَل ربُه أَن يُرِيَه مَوْقِع الشيطان من قَلْب ابنِ آدمَ فرأَى فيما يَرى النائمُ جَسَدَ رجُلٍ مُمَهًّى يُرى داخِلُه من خارجه؛ المَها: البِلَّوْرُ، ورَأَى الشيطانَ في صورة ضِفْدع له خُرطُوم كخُرطومِ البَعُوضة قد أَدْخَله في مَنْكِبه الأَيسر، فإِذا ذكَر اللهَ عز وجل خَنَسَ. وكلُّ شيءٍ صُفِّيَ فأَشبه المها فهو مَمَهًّى. والمَهاةُ: بَقرةُ الوحش، سُمِّيت بذلك لبياضها على التشبيه بالبِلَّورْة والدُّرَّة، فإِذا شُبِّهت المرأَة بالمَهاةِ في البَياض فإِنما يُعنى بها البِلَّوْرة أَو الدُّرَّة، فإِذا شُبهت بها في العينين فإِنما يُعنى بها البقرة، والجمع مَهاً ومَهَوات، وقد مَهَتْ تَمْهُو مَهاً في بياضها. وناقةٌ مِمْهاء: رَقِيقة اللَّبن. ونُطْفة مَهْوةٌ: رَقِيقة. وسَلَحَ سَلْحاً مَهْواً أَي رقِيقاً. والمَهاء، بالمدّ: عيب أَو أَوَدٌ يكون في القِدْحِ؛ قال: يقِيمُ مَهاءهُنَّ بإِصْبَعَيْهِ ومَهَوْت الشيءَ مَهْواً: مثل مَهَيْتُه مَهْياً. والمَهْوَةُ من التمر: كالمَعْوةِ؛ عن السيرافي، والجمع مَهْوٌ. وبنو مَهْوٍ: بَطْن من عبد القيس. أَبو عبيد: من أَمثالهم في باب أَفْعَل: إِنه لأَخْيَبُ مِن شيخ مَهْوٍ صَفْقةً؛ قال: وهم حيّ مِن عبد القَيْس كانت لهم في المَثَل قصة يَسْمُج ذِكرها. والمِمْهى: اسم موضع؛ قال بشر بن أَبي خازم: وباتَتْ لَيلةً وأَدِيمَ لَيْل، على المِمْهى، يُجَزُّ لها الثَّغامُ


- مَهِهْتُ: لِنْتُ. ومَهَّ الإبِلَ: رَفَقَ بها. وسيرٌ مَهَهٌ ومَهاهٌ: رفيق. وكلُّ شيءٍ مَهَهٌ ومَهاهٌ ومَهاهَةٌ ما النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ أَي كلُّ شيءٍ يسيرٌ حسَنٌ إلا النِّساءَ أَي إلا ذِكْرَ النساء، فنصب على هذا، والهاءُ من مَهَهٍ ومَهاهٍ أَصليةٌ ثابتة كالهاء من مِياهٍ وشفاهٍ؛ وقال اللحياني: معناه كل شيءٍ قَصْدٌ إلاَّ النساءَ، قال: وقيل كلّ شيءٍ باطلٌ إلا النساء وقال أَبو عبيد في الأَجناس: ما النِّساءَ وذكْرَهُنَّ أَي دَع النِّساءَ وذِكرَهُنَّ. والمَهاهُ: الطراوةُ والحُسْنُ؛ قال: كفَى حَزَناً أَن لا مَهاهَ لعَيْشِنا، ولا عملٌ يَرْضَى به اللهُ صالِحُ وهذه الهاءُ إذا اتصلت بالكلام لم تَصِر تاء، وإنما تصيرُ تاء إذا أَردت بالمَهاةِ البقرةَ. وفي المثل: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ ما النِّساءَ وذِكرَهُنَّ أَي أَن الرجل يحتمل كلَّ شيء حتى يأتي ذكْرُ حُرَمِه فيمْتَعِضُ حينئذ فلا يحتمله، وقوله مَهَهٌ أَي يسيرٌ ومَهاهٌ أَي حسَنٌ، ونصب النساء على الاستثناء أَي ما خَلا النساءَ، وإِنما أَظهروا التضعيف في مَهَه فرقاً بين فَعَل وفَعْل؛ قال ابن بري: الرواية بحذف خلا، وهو يريدها، قال: وهو ظاهر كلام الجوهري. وروي: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ إلا حديث النساء؛ قال ابن الأَثير: المَهَهُ والمَهاهُ الشيءُ الحقيرُ اليسيرُ، وقيل: المَهاهُ النَّضارةُ والحُسْنُ، فعلى الأَول أَراد كلُّ شيءٍ يَهُون ويُطْرَح إلا ذكْرَ النساء، وعلى الثاني يكون الأَمر بعكسه أَي أَن كلَّ ذِكرٍ وحديثٍ حسَنٌ إلا ذِكرَ النساء. وفي حديث طلاق ابن عُمر: قلت فمَهْ أَرَأَيْت إنْ عَجَزَ واسْتَحْمَقَ أَي فماذا للاستفهام، فأَبدل الأَلف. هاء للوقف والسكت، وفي حديث آخر: ثُمَّ مَهْ. وليس بعَيْشِنا مَهَةٌ ومَهاهٌ أَي حُسْنٌ؛ قال عِمْرانُ ابن حِطّانَ: فليس لِعَيْشِنا هذا مَهاهٌ، وليست دارُنا هاتَا بدارِ قال ابن بري: الأَصمعي يرويه مَهاةٌ، وهو مقلوب من الماء، قال ووزنه فَلَعَة تقديره مَهَوة، فلما تحركت الواو قلبت أَلفاً؛ ومثله قوله: ثم أَمْهاهُ على حَجَرِه قال: وقال الأَسود بن يعفر: فإذا وذلك لا مَهاهَ لذكْرِهِ، والدهرُ يُعْقِبُ صالحاً بفسادِ ابن بُزُرْج: يقال ما في ذلك الأَمر مَهَهٌ وهو الرَّجاءُ. ويقال: مَهِهْتُ منه مَهَهاً. ويقال: ما كان لك عند ضَرْبِك فلاناً مَهَهٌ ولا رَوِيَّةٌ. والمَهْمَهُ: المفازةُ البعيدة، والجمع المَهامِهُ. والمَهْمَهُ: الخَرْقُ الأَمْلَس الواسع. الليث: المَهْمَهُ الفَلاةُ بعينِها لا ماءَ بها ولا أَنيسَ. وأَرضٌ مَهامِهُ: بعيدةٌ. ويقال: المَهْمَهُ البَلْدةُ المُقْفِرَةُ، ويقال مَهْمَهَةٌ؛ وأَنشد: في تيهِ مَهْمَهةٍ كأَنَّ صُوَيَِّها أَيْدي مُخالِعةٍ تكُفُّ وتَنْهَدُ وفي حديث قُسٍّ: ومَهْمَهِ ظِلْمانٍ، المَهْمَهُ: المفازةُ والبَرِّيَّة القَفْر، وجمعها مَهامِهُ. ومَهْ: زجرٌ ونهيٌ. ومَهْ: كلمة بُنِيت على السكون، وهو اسم سُمِّي به الفعل، معناه اكْفُفْ لأَنه زجرٌ، فإن وصَلْتَ نوَّنت قلت مَهٍ مَهْ، وكذلك صَهْ، فإن وصلت قلت صَهٍ صَهْ. وفي الحديث: فقالت الرحم مَهْ هذا مقامُ العائِذ بك، وقيل: هو زجرٌ مصروف إلى المستعاذ منه، وهو القاطع، لا إلى المستعاذ به، تبارَك وتعالى. وقد تكرر في الحديث ذكرُ مَهْ، وهو اسم مبني على السكون بمعنى اسكت. ومَهْمَهَ بالرجل: زَجَره قال له مَهْ. ومَهْ: كلمةُ زجْر. قال بعض النحويين: أَما قولهم مهٍ إذا نوّنت فكأَنك قلت ازْدِجاراً، وإذا لم تُنوِّنْ فكأَنك قلت الازْدجارَ، فصار التنوين علَمَ التنكير وتركه علَمَ التعريفِ. ومَهْيَمْ: كلمةٌ معناها ما وراءَك. ومَهْما: حرفُ شرطٍ؛ قال سيبوبه: أَرادوا ما ما، فكرهوا أَن يُعيدوا لفظاً واحداً، فأَبدلوا هاء من الأَلف الذي يكون في الأَول ليختلط اللفظ، فما الأُولى هي ما الجزاءِ، وما الثانيةُ هي التي تزاد تأْكيداً للجزاء، والدليل على ذلك أَنه ليس شيءٌ من حروف الجزاء إلا وما تُزادُ فيه؛ قال الله تعالى: فإما تَثْقَفنَّهم في الحَرْب؛ الأَصل أَن تَثْقَفَنَّهم، وقال بعضهم: جائز أَن تكون مَهْ بمعنى الكفّ كما تقول مَهْ أَي اكْفُفْ، وتكون ما الثانيةُ للشرط والجزاء كأَنهم قالوا اكْفُفْ ما تأْتِنا به من آية، قال: والقول الأَول هو القول. قال أَبو بكر في مهما: قال بعضهم معنى مَهْ كُفَّ، ثم ابتدأَ مُجازِياً وشارِطاً، فقال ما يكنْ من الأَمر فإني فاعلٌ، فَمَهْ في قوله منقطع من ما، وقال آخرون في مَهْما يكُنْ: ما يكُنْ فأَرادوا أَن يزيدوا على ما التي هي حرفُ الشرط ما للتوكيد، كما زادوا على إنْ ما؛ قال الله تعالى: فإمّا نَذْهَبَنَّ بك، فزاد ما للتوكيد، وكَرِهوا أَن يقولوا ما ما لاتفاق اللفظين، فأَبدلوا من أَلِفها هاء ليختلف اللفظان فقالوا مهما، قال: وكذلك مَهْمَنْ، أَصله مَنْ مَن؛ وأَنشد الفراء: أَماوِيَّ، مَهْمَنْ يَسْتمعْ في صَديقِه أقاويلَ هذا الناسِ، ماوِيَّ، يَْدَمِ وروي عن ابن الأَعرابي: مَهْما ليَ الليلةَ مَهْما لِيَهْ، أَوْدَى بِنَعْلَيَّ وسِرْبالِيَهْ قال: مَهْما لي وما لي واحدٌ. وفي حديث زيد بن عمرو: مَهْما تُجَشِّمْني تُجَشَّمْتُ، مهما حرف من حروف الشرط التي يُجازَى بها، تقول مهما تفعل أَفعل، قال ابن سيده: وقد يجوز أَن تكون مهما كإذ ضُمَّت إليها ما، قال بعض النحويين: ما في قولهم مَهْما، زائدة وهي لازمة. أَبو سعيد: مَهْمَهْتُه فتَمهْمَه أي كَفَفْفُته فكَفَّ.


- : ( {مَهَّ الإبِلَ) } مَهًّا: (رَفَقَ بهَا. ( {ومَهِهَ، كفَرِحَ: لانَ. (} والمَهاهُ: الطَّراوَةُ والحُسْنُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لعِمْران بنِ حِطَّانَ: وليسَ لِعَيْشِنا هَذَا {مَهاهٌ وليستْ دارُنا هاتَا بدارِأَي حُسْنٌ. قالَ ابنُ بَرِّي: الأَصْمعيُّ يَرْوِيه} مَهاةٌ، وَهُوَ مَقْلوبٌ من الماءِ، قالَ: ووزْنُه فَلَعَه تقْديرُه مَهَوة، فلمَّا تَحرَّكَتِ الواوُ قُلِبَتْ أَلِفاً؛ وقالَ آخَرُ: كفَى حَزَناً أَن لَا مَهاهَ لعَيْشِناولا عملٌ يَرْضَى بِهِ اللَّهُ صالِحُقالَ الجَوْهرِيُّ: وَهَذِه الهاءُ إِذا اتَّصَلَتْ بالكَلامِ لم تَصِر تَاء، وإنَّما تَصِيرُ تَاء إِذا أَرَدْتَ {بالمَهاةِ البَقَرَةَ الوَحْشيَّةَ. (و) } المَهاهُ: (الحَسَنُ) الجَميلُ؛ وَمِنْه المَثَلُ الْآتِي. (و) {المَهاهُ: (الرَّفيقُ من السَّيرِ،} كالمَهَهِ محرّكةً. (و) مِن الأمْثالِ: (كلُّ شيءٍ) مَهَهٌ و ( {مَهاهٌ} ومَهاهَةٌ مَا خَلاَ النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ) ، هَكَذَا رَواهُ الزَّمَخْشريُّ والميدانيُّ بإثْباتِ لَفْظ خَلَا، والأكْثَرُونَ على حَذْفِه. وقالَ ابنُ بَرِّي: الرِّوايَةُ بحذْفِ خَلَا، وَهُوَ يُريدُها، قالَ: وَهُوَ ظاهِرُ كَلامِ الجَوْهرِيّ. قالَ الجَوْهرِيُّ: قالَ الأحْمَرُ والفرَّاءُ: يقالُ فِي المَثَلِ: كلُّ شيءٍ مَهَهٌ مَا النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ. وَقد أَتَى بهَا المصنِّفُ على صحَّتِها فِي ترْكِيبِ مَا فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنةِ. (أَي) كلُّ شيءٍ (يَسِيرٌ سَهْلٌ يَحْتَمِلُهُ الرَّجُلُ حَتَّى يأْتِيَ ذِكْرُ حُرَمِهِ فيَمْتَعِضُ) حينَئِذٍ فَلَا يَحْتَمِلُه. قالَ: ويقالُ أَيْضاً: {مَهاهٌ أَي حَسَنٌ، ونَصَبَ النِّساءَ على الاسْتِثْناءِ أَي مَا خَلاَ النِّساءَ. قُلْتُ: وَهُوَ مُرادُ ابنِ بَرِّي من قَوْلِه: وَهُوَ يُريدُها. ثمَّ قالَ: وإنَّما أَظْهَرُوا التَّضْعيفَ فِي مَهَهٍ فرقا بينَ فَعَل وفَعْل. وزَعَمَ الميدانيُّ أَنَّ المَهَهَ مَقْصورٌ مِن المَهَاه، وأَنَّ الألِفَ زِيدَتْ كَراهَةَ التَّضْعيفِ. قالَ شيْخُنا: وليسَ ذلكَ بلازِمٌ. وَفِي المُحْكَم: الهاءُ مِنَ} المَهَهِ {والمَهاهِ أَصْلِيَّةٌ ثابتَةٌ، كالهاءِ مِن مِياهٍ وشِفاهٍ. (أَو) مَعْناه: (كلُّ شيءٍ باطِلٌ إلاَّ النِّساءَ) ؛) عَن اللّحْيانيّ. (أَو) مَعْناه: (كلُّ شيءٍ قَصْدٌ) إلاَّ النّساءَ؛ عَنهُ أَيْضاً. وقالَ أَبُو عبيدٍ فِي الأجْناسِ: أَي دَعِ النِّساءَ وذِكْرَهُنَّ. قُلْتُ: مَعْناه تَعرَّض لكلِّ شيءٍ إلاَّ النِّساءَ فإنَّ الفَضِيحَةَ فِي التَّعرُّضَ لهُنَّ، وَمَا بمعْنَى إلاّ لَا يكونُ زائِداً، ويَجوزُ أَنْ يكونَ مَا نَفْياً، يُريدُ مَا أُرِيدُ النِّساءَ وَمَا أَعْنِي النِّساءَ. ويُرْوَى: كلُّ شيءٍ} مَهَهٌ إلاَّ حَديثَ النِّساءِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: المَهَهُ والمَهاهُ الشيءُ الحَقيرُ اليَسِيرُ؛ وقيلَ:! المَهاهُ النَّضارَةُ والحُسْنُ، فعلى الأَوَّل أَرادَ كلُّ شيءٍ يَهُونُ ويُطْرَحُ إلاَّ ذِكْرَ النِّساءِ، وعَلى الثَّانِي يكونُ الأَمْرُ بعَكْسِه، أَي أَنَّ كلَّ ذِكْرٍ وحدِيثٍ حَسَنٌ إلاَّ ذِكْرَ النِّساءِ. وَقد أغفلَ المصنِّفُ عَن أَكْثرِ هَذِه المَعاني كَمَا أغفلَ عَن ذِكْرِ {المَهَهِ فِي المَثَلِ، وَهُوَ قُصُورٌ لَا يَخْفى. (} والمَهَهُ، محرّكةً: الرَّجاءُ) . (قالَ ابنُ بُزُرْج: يقالُ: مَا فِي ذلكَ الأمْرِ مَهَهٌ، وَهُوَ الرَّجاءُ. وَقد {مَهِهْتُ مِنْهُ} مَهَهاً: أَي رَجَوْتُ رَجَاء. (و) المَهَهُ: (المَهَلُ) ، {كالمَهَاهِ. قالَ الزَّمَخْشرِيُّ: لَو كانَ فِي الأمْرِ} مَهَهٌ {ومَهاهٌ لطَلَبتُه. (} والمَهْمَهُ {والمَهْمَهَةُ: المَفازَةُ البَعيدَةُ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ، واقْتَصَرَ على الأُولى. ويقالُ: مَهْمَهٌ بِلا لامٍ، وعَلى اللّغَةِ الثانِيَةِ قَوْلُ الشاعِرِ: فِي تيهِ} مَهْمَهَةٍ كأَنَّ صُوَيَّها أَيْدي مُخالِعةٍ تَكُفُّ وتَنْهَدُ (و) {المَهْمَهُ أَيْضاً: (البلَدُ المُقْفِرُ) ، أَو الخَرْقُ الأَمْلَسُ الواسِعُ. وقالَ اللَّيْثُ: المَهْمَهُ الفَلاةُ بعَيْنِها لَا ماءَ بهَا وَلَا أَنيسَ. قالَ شيْخُنا: مِن لطائِفِهم أنَّهم قَالُوا: سُمِّيَت للخَوْفِ فِيهَا، فكلُّ واحِدٍ يقولُ لصاحِبِه} مَهْ مَهْ، كَمَا فِي شرْحِ الكِفايَةِ. (ج {مَهامِهُ) . (وقالَ اللّيْثُ: أَرضٌ مهامِهُ بَعيدَةٌ. (} ومَهْمَهَهُ: قَالَ لَهُ {مَهْ مَهْ، أَي اكْفُفْ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: مَهْ كَلمَةٌ بُنِيَتْ على السّكونِ، وَهِي اسمٌ سُمِّي بِهِ الفعْلُ، ومَعْناهُ اكْفُفْ لأنَّه زَجْرٌ، فَإِن وصَلْتَ نوَّنْتَ فقلْتَ} مَهٍ مَهْ، ويقالُ: مَهْمَهْتُ بِهِ، أَي زَجَرْتُه، انتَهَى. وقالَ بعضُ النَّحويِّين: أَمَّا قَوْلُهم: مَهٍ إِذا نوَّنْتَ فكأَنَّكَ قُلْتَ ازْدِجاراً، وَإِذا لم تُنوِّنْ فكأَنَّكَ قُلْتَ الازْدِجارَ، فصارَ التَّنْوينُ عَلَمَ التَّنْكِير، وتَرْكُه علَمَ التَّعْريفِ. وَفِي الحدِيثِ: (فقالَتِ الرَّحِمُ مَهْ هَذَا مقامُ العائِذِ بك) ؛ قيلَ: هُوَ زَجْرٌ مَصْروفٌ إِلَى المُسْتعاذِ مِنْهُ، وَهُوَ القاطِعُ، لَا إِلَى المُسْتعاذِ بِهِ، تبارَكَ وَتَعَالَى. (و) {مَهْمَهَهُ (عَن السَّفَرِ: مَنَعَهُ. (} وتَمَهْمَهَ: كَفَّ) عَنهُ (وارْتَدَعَ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {المَهَهُ: الباطِلُ؛ وَبِه فُسِّرَ المَثَلُ. وأَيْضاً: الهَيِّنُ اليَسِيرُ؛ وَبِه فُسِّرَ المَثَلُ أَيْضاً. ويقالُ: مَا كانَ لكَ عنْدَ ضَرْبِكَ فلَانا مَهَهٌ وَلَا رَوِيَّةٌ. وكلِمةُ} مَهْ: أداةُ اسْتِفهامٍ. قالَ ابنُ مالِكٍ: هِيَ مَا الاسْتِفْهاميَّة حُذِفَتْ أَلِفُها ووقفَ عَلَيْهَا بهاءِ السّكْتِ. قُلْتُ: وَمِنْه حدِيثُ طلاقِ ابْن عُمَر: (قلت {فمَهْ أَرَأَيْتَ إنْ عَجَزَ واسْتَحْمَقَ) ، أَي فَمَاذَا للاسْتِفهامِ. وَفِي حدِيثٍ آخر: ثُمَّ} مَهْ. وَفِي التَّوْشِيح: أنَّها هِيَ الوَاقعَةُ اسمَ فعْلٍ بمعْنَى اكْفُفْ، اسْتَعْمَلُوه أَحْياناً اسْتِفْهاماً. وقالَ بعضُ النّحويّين فِي مَهْمَا: إنَّها مُرَكَّبَة مِن مَهْ بمعْنَى اكْفُفْ، وَمَا للشَّرْط والجَزاءِ، ويأْتي البَحْثُ فِيهِ فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنَةِ إنْ شاءَ اللَّهُ تَعَالَى. {والمَهَهَةُ} والمَهاهَةُ: المَهاةُ؛ عَن الفرَّاء.


- : (و (} المَهْوُ: الرُّطَبُ) . وَفِي المُحْكم: {المَهْوَةُ مِن التَّمْرِ: كالمَعْوَةِ، والجَمْعُ} مَهْوٌ. (و) فِي النوادِرِ: المَهْوُ (اللُّؤْلُؤُ. (و) أَيْضاً: (حَصًى أَبْيضُ) ، يقالُ لَهُ: بُصاقُ القَمَر. (و) أيْضاً: (البَرَدُ) ؛ كلُّ ذلكَ فِي النوادِرِ. (و) أيْضاً: (السَّيْفُ الرَّقِيقُ) ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لصَخْر الغيِّ: وصارِمٌ أُخْلِصَتْ خَشِيبَتُه أَبْيَضُ مَهْوٌ فِي مَتْنِهِ رُبَدُ (أَو) هُوَ (الكثيرُ الفِرِنْدِ) ، وَزْنُه فَلْعٌ مَقْلوبٌ مِن مَاه. قَالَ ابنُ جنِّي: لأنَّه أُرِقَّ حَتَّى صارَ كالماءِ. وَقَالَ الفرَّاءُ: {الأَمْهاءُ السُّيوفُ الحادَّةُ. (و) مَهْو: (أَبو حَيَ من عبدِ القَيْسِ) كانتْ لَهُم قصَّةٌ يسمجُ ذِكْرُها، قد ذَكَرَها المصنِّفُ فِي ف س و. . (و) المَهْوُ: (اللَّبَنُ الرَّقيقُ الكثيرُ الماءِ) . يقالُ مِنْهُ: مَهُوَ اللَّبَن، ككَرُمَ،} مَهاوَةً؛ كَمَا فِي الصِّحاح. (و) المَهْو: (الضَّرْبُ الشَّديدُ. ( {وأَمْهَى السَّمْنَ) } إمْهاءً، (و) كَذَا (الشَّرابَ) : إِذا (أَكْثَرَ ماءَهُ) ؛ وَقد ( {مَهُوَ السَّمْنُ) والشَّرابُ، (ككَرُمَ) ، مَهاوَةً، (فَهُوَ مَهْوٌ: رَقَّ. (} وأَمْهَى الحديدَةَ: أَحَدَّها) ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لامْرىءِ القَيْسِ: راشَه مِنْ رِيشِ ناهِضَةٍ ثمَّ {أَمْهاهُ على حَجَرِهْ (و) قيلَ: (سَقاها الماءَ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي زيْدٍ. (و) } أَمْهَى (الفَرَسَ: طَوَّلَ رَسَنَهُ) . قالَ أَبو زيْدٍ: {أَمْهَيْتُ الفَرَسَ أَرْخَيْتُ لَهُ مِن عنانِهِ؛ ومِثْلُه أَمَلْت بِهِ يَدِي إمالَةً. (والاسْمُ المَهْيُ) ، بفتحٍ فسكونٍ على المعاقَبَةِ. (} ومَهَا الشَّيءَ {يَمْهاهُ) } مَهْواً (ويَمْهِيهِ مَهْياً) ؛ واوِيٌّ يائيٌّ الأخيرَةُ على المُعاقَبَةِ؛ (مَوَّهَهُ) أَي طَلاهُ بذهَبٍ أَو فضَّةٍ. (! والمَهاةُ: الشَّمسُ) ؛ قَالَ أُمَيَّةُ بن أَبي الصَّلْت: ثُمَّ يَجْلُو الظَّلامَ رَبٌّ رَحِيمٌ {بمَهاةٍ شُعاعُها مَنْشُوروأَنْشَدَه ابنُ برِّي: رَبٌّ قَديرٌ بَدَلَ رَحِيم: بمَهاةٍ لَهَا صَفاءٌ ونُورُ (و) } المَهاةُ: (البَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ) لبَياضِها، شُبِّهَتْ بالبلَّوْرَةِ والدُّرَّة. (و) المَهاةُ: (البَلَّوْرَةُ) الَّتِي تَبِضُّ من بَياضِها وصَفائِها، فَإِذا شُبِّهَتِ المرأَةُ {بالمَهاةِ فِي البَياضِ فإنَّما أَرادُوا صَفاءَ لَوْنها، فَإِذا شُبِّهَتْ بهَا فِي العَيْنَيْن فإنَّما تَعْني البَقَرَة فِي حُسْنِ عَيْنَيْها؛ وأنْشَدَ القالِي لجميلٍ: وجيْد جدَاية وبعَينِ أرخٍ تَرَاعى بَيْنَ أَكْثِبَةٍ} مَهَاها (ج {مَهاً} ومَهَواتٌ) ، بالتَّحريك نقَلَهُما الجَوْهرِي. قالَ ابنُ وَلاَّد: (و) حُكِي (مَهَياتٌ) ، بالياءِ أيْضاً. ( {والمُهاةُ، بالضَّمَّ: ماءُ الفَحْلِ) فِي رحِمِ الناقَةِ. قَالَ ابنُ سِيدَه: مَقْلوبٌ أيْضاً. وَقَالَ الجَوْهرِي: هُوَ مِن الياءِ. و (ج} مُهًى) ، كهُدًى؛ عَن ابنِ السرَّاج، قالَ: ونَظِيرُهُ من الصَّحِيح رُطبَةٌ ورُطَب وعُشَرةٌ وعُشَرٌ، انْتهى. وَفِي المُحْكم: حكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي بابِ مَا لَا يُفارِقُ واحِده إلاَّ بالهاءِ وليسَ عنْدَه بتَكْسِيرٍ، قالَ: إنَّما حَمَلَه على ذلكَ أَنَّه سَمِعَ العَرَبَ تقولُ فِي جَمْعِه هُوَ {المُهَى، فَلَو كانَ مكسَّراً لم يَسُغْ فِيهِ التَّذْكِير، وَلَا نَظِيرَ لَهُ إلاَّ حُكةٌ وحُكًى وطُلاةٌ وطُلًى، فإنَّهم قَالُوا هُوَ الحُكَى وَهُوَ الطُّلَى، ونَظِيرُرُهُ مِن الصَّحِيح رُطَبةٌ ورُطَب وعُشَرةٌ وعُشَرٌ. (وناقَةٌ} مِمْهاءٌ) ، كمِحْرابٍ: (رَقيقَةُ اللَّبَنِ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. (و) قالَ الخليلُ: ( {المهَاءُ) ، مَمْدودٌ: عَيْبٌ و (أَوَدٌ) يكونُ (فِي القِدْحِ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَمِنْه قولُ الشَّاعِر: يُقِيمُ مَهاءَهُنَّ بإِصْبَعَيْهِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: ثَوْبٌ} مَهْوٌ: أَي رَقِيقٌ شُبِّه بالماءِ؛ عَن ابْن الأَعْرابي وأَنْشَدَ لأبي عَطَاء: قَمِيصٌ من القُوهِيِّ مَهْوٌ نبائِقُهْ {ومَهْوُ الذهَب: ماؤُهُ. } والمَهاوَةُ: الرقَّةُ. {وأَمْهَى قِدْرَهُ: أَكْثَرَ ماءَها. وأَمْهَى النَّصْلُ على السِّنانِ: أَحَدَّه ورقَّقه. وحَفَر البِئْرَ حَتَّى} أَمْهَى: أَي بَلَغَ الماءَ، لُغَةٌ فِي أَمَاهَ على القَلْب. وَقَالَ أَبو عبيدٍ: حَفَرْتُ البئْرَ حَتَّى {أَمَهْتُ وأَمْوَهْتُ، وَإِن شِئْتَ حَتَّى أَمْهَيْتَ، وَهِي أَبْعَد اللّغاتِ، كُلّها إِذا انْتَهَيْت إِلَى الماءِ. وَقَالَ ابنُ الأعْرابي:} مَها إِذا بَلَغَ من حاجَتِه مَا أَرادَ، وأَصْلُه أَنْ يَبْلغَ الماءَ إِذا حَفَر بِئْراً. وأَمْهَى: بالَغَ فِي الثَّناءِ، واسْتَقْصَى. وأَمْهَى الفَرَسَ {إمْهاءً: أَجْراهُ ليعْرقَ. وَفِي الصِّحاح: أَجْراهُ وأَحْماهُ. } والمَهْوُ شِدَّةُ الجَرْي. وأَمْهَى الحَبْلَ: أَرْخاهُ؛ وَمِنْه المَثَلُ: أَمْهَى فِي الأمْرِ حَلاً طَويلاً؛ ويُرْوى قَول طَرَفَة: لكالطِّوَلِ! المُمْهَى وثِنْياهُ باليَدِ وقالَ الأُمَوي: أَمْهَيْتُ إِذا عَدَوْتَ. ويقالُ للكَواكِبِ: مَهًا؛ قَالَ أُمَيَّة: رَسَخَ {المَها فِيهَا فَأَصْبَحَ لَوْنُها فِي الوارِساتِ كأنَّهُنَّ الإِثْمِدُويقالُ للثَّغْرِ النَّقيِّ إِذا ابيضَّ وكَثُرَ ماؤُه: مَهاً؛ قَالَ الأعْشى: } ومَهاً تَرِفُّ عُروبُه يَشْفِي المُتَيَّمَ ذَا الحَرارَهْوأنْشَدَ الجَوْهَرِي للأعْشى: وتَبْسِمُ عَن مَهاً شَبِمٍ غَرِيَ إِذا تُعْطَى المُقَبِّلَ يَسْتَزِيدُأَوْرَدَه شاهِداً على البلَّوْرَةِ؛ ومِثْلُه فِي المُجْملِ لابنِ فارِسَ. وكلُّ شيءٍ صَفا وأَشْبَه المَها (فَهُوَ) {مُمَهًّى. ونطْفَةٌ} مَهْوَةٌ: رَقيقَةٌ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. {وامْتَهَى النَّصْلَ: حَدَّدَهُ، مثْل} أَمْهاهُ؛ تَفرَّدَ بهَا ابنُ دُرَيْدٍ ذَكَرَها فِي مَقْصورَتهِ. {والمَهْوُ شَجَرٌ سهْليٌّ أَكْبَرُما يكونُ لَهُ ثَمَرٌ حلوٌ يُؤْكَلُ، وَفِيه رائِحةٌ طيِّبَةٌ يكونُ بأرضِ الهِنْدِ. } ومَهَتِ {المَهاةُ مَهاً: ابْيضَّتْ. } وأَمْهَى القدحَ: أَصْلحَ عوجَهُ؛ عَن ابْن القطَّاع. (


- : (ي ( {المَهْيُ) : أَهْملهُ الجَوْهري. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (تَرْقيقُ الشَّفْرةِ) . يقالُ: (} مَهاها {يَمْهيها) } مَهْياً، لغَةٌ فِي يَمْهُوها مَهْواً على المعاقبةِ؛ ( {وأمْهَاها} وامْتَهَاها) كَذلكَ. (! والمِمْهَى) ، كمِنْبَرٍ: (ماءٌ لعَبْسٍ) . قالَ الأصْمعي: مِن مِياهِ بَني عميلَةَ بنِ طريفِ بنِ سعيدٍ {المِمْهى وَهِي فِي حَرْفِ جَبَلٍ يقالُ لَهُ سُواجٌ، وسُواجُ من أَخْيلةِ الْحمى؛ نقلَهُ ياقوتٌ. وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لبِشْرِ بنِ أَبي خازم: وباتَتْ لَيْلَة وأَدِمَ لَيْل على المِمْهَى يُجَزُّ لَهَا الثّغامُ قُلْتُ والمصنِّفُ ذَكَرَه هُنَا كأنّه جَعَلَه مِفْعَلاً من} المَهْى وَهُوَ تَرْقيقُ الشَّفْرِ؛ (و) قَالَ عَدِيُّ بن الرّقاع: (هُمْ) يَسْتَجِيبُونَ للدَّاعِي ويُكْرِهُهُمْ حَدُّ الخَمِيسِ و ( {يَسْتَمْهُونَ فِي البُهَمِ) قد قيلَ فِي تفْسِيرِه: أَي يَسْتَخْرجُون مَا عنْدَ خَيْلِهم من الجرْي. يقالُ:} اسْتَمْهَى الفَرَسَ إِذا اسْتَخْرَجَ مَا عنْدَه مِن الجَرْي. قَالَ الصَّاغاني: وقيلَ مَعْنى قَوْل عَدِيَ: أَي (يُخَرِّقُونَ الصُّفُوفَ فِي الحُروبِولا يُقْدَرُ عَلَيْهِم) ؛ ونَصّ التَّكملةِ: فَلَا يُقْدَرُ عَلَيْهِم. وممَّا يُسْتدرِكُ عَلَيْهِ: {مَهَى الشيءَ مَهْياً: مَوَّهَهُ؛ عَن ابنِ سِيدَه. وأَشارَ لَهُ المصنِّفُ فِي الَّذِي تقدَّمَ. } والمُهاةُ: ماءُ الفَحْلِ، يائيَّةٌ، كَمَا ذَكَرَه الجوْهرِي. فكِتابَةُ المصنِّفِ هَذَا الحَرْف بالأحْمر غَيْرُ وَجِيهٍ، ويدلُّ لذلكَ قولُ أَبي زيْدٍ: وَهِي {المُهْيَة، أَي لماءِ الفحْلِ. وَقد} أَمْهَى: إِذا أَنْزَلَ الماءَ عنْدَ الضِّرابِ. وَقَالَ، الليْثُ: {المَهْيُ إرْخاءُ الحَبْلِ. قُلْتُ: ويَجوزُ أَنْ يكونَ} المِمْهَى للمَوْضِع مِفْعَلاً مِنْهُ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: (موو)) الماوِيَّةُ: المِرْآةُ كأنَّها نُسِبَتْ إِلَى الماءِ لصَفائِها، وأنَّ الصُّورَ تُرى فِيهَا؛ هُنَا ذَكَرَه صاحِبُ اللسانِ. وتقدَّمَ للمصنِّفِ فِي (م وهـ) . والجَمْعُ ماوِيٌّ؛ عَن ابنِ الأَعْرابي. وقيلَ: الماوِيَّةُ حَجَرُ البلَّوْر، والجمْعُ مَاوٍ. وَقَالَ الأزْهرِي: ماوِيَّةُ أَصْلُها مائِيَّة قُلِبَتِ الهَمْزةُ واواً. وماوِيَّةُ: مِن أَسْماءِ النِّساءِ؛ وأنْشَدَ ابنُ الأعْرابي: ماوِيِّ يَا رُبّتَما غارةٍ شَعْواء كاللَّذْعةِ بالمِيسَمِأَرادَ: يَا ماوِيَّة فَرخَّم. قَالَ الأزْهري: ورأَيْتُ بالبادِيَةِ على جادَّةِ البَصْرةِ إِلَى مكَّة مَنْهَلةً بينَ حَفَرِ أَبي موسَى ويَنْسُوعَةَ يقالُ لَهَا ماوِيَّة. وَفِي المُحْكم: ماوِيَّةُ ماءٌ لبَني العَنْبر ببَطْنِ فلج. وأَمْوَى: صاحَ صيَاحَ السِّنَّوْرِ.


- ـ مَهَّ الإِبِلَ: رفق بها. ـ ومَهِهَ، كَفَرِحَ: لانَ. ـ والمَهاهُ: الطَّراوَةُ، والحُسْنُ، والحَسَنُ، والرَّفيقُ من السَّيْرِ، ـ كالمَهَهِ، محرَّكةً. ـ ولو كانَ في هذا الأمْرِ مَهَهٌ ومَهاهٌ، لَطَلَبْتُهُ. ـ و"كلُّ شيءٍ مَهَهٌ، محرَّكةً، ـ ومَهاهٌ ومَهَاهَةٌ ما خَلاَ النساءَ وذِكْرَهُنَّ"، أي: يَسيرٌ سَهْلٌ يَحْتَمِلُهُ الرَّجُلُ حتى يأْتِيَ ذِكْرُ حُرَمِهِ، فَيَمْتَعِضُ، أو كُلُّ شيءٍ باطِلٌ إلا النساءَ، أو كُلُّ شيءٍ قَصْدٌ. ـ والمَهَهُ، محرَّكةً: الرَّجاءُ، والمَهَلُ. ـ والمَهْمَهُ والمَهْمَهَةُ: المَفَازَةُ البَعيدَةُ، والبَلَدُ المُقْفِرُ ـ ج: مَهَامِهُ. ـ ومَهْمَهَهُ: قال له مَهْ مَهْ، أي: اكْفُفْ، ـ وـ عن السَّفَرِ: مَنَعَهُ. ـ وتَمَهْمَهَ: كَفَّ وارْتَدَعَ.


- ـ المَهْوُ: الرُّطَبُ، واللُّؤْلُؤُ، وحَصًى أبيضُ، والبَرَدُ، والسَّيْفُ الرقيقُ، أو الكثيرُ الفِرِنْدِ، وأبو حَيٍّ من عبدِ القَيْسِ، واللَّبَنُ الرقيقُ الكثيرُ الماءِ والضَّرْبُ الشديدُ. ـ وأمْهَى السَّمْنَ والشَّرابَ: أكْثَرَ ماءَهُ. ـ مَهْوَ السَّمْنُ، كَكَرُمَ، فهو مَهْوٌ: رَقَّ وأمهَى الحديدةَ: أحَدَّها، وسَقاها الماءَ، ـ وـ الفَرَسَ: طَوَّلَ رَسَنَهُ، والاسمُ: المَهْيُ. ـ ومَهَى الشيءَ يَمْهاهُ ويَمْهِيه مَهْياً: مَوَّهَه. ـ والمَهاةُ: الشمسُ، والبَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ، والبَـلَّوْرَةُ ـ ج: مَهًا ومَهَواتٌ ومَهَياتٌ. ـ والمُهاةُ، بالضم: ماءُ الفَحْلِ ـ ج: مُهًى. ـ وناقةٌ مِمْهاءٌ رَقيقةُ اللَّبَنِ. ـ والمَهاءُ: أوَدٌ في القِدْحِ.


- ـ المَهْىُ: تَرْقيقُ الشَّفْرَةِ. مَهَاها يَمْهِيها وأمْهاها وامْتَهاها. ـ والمِمْهَى: ماءٌ لِعَبْسٍ. ـ وهُمْ يَسْتَمْهُونَ في البُهَمِ: يُخَرِّقونَ الصُّفُوفَ في الحُروبِ فلا يُقْدَرُ عليهم.


- المَهْوُ : اللُّؤلؤةُ .|المَهْوُ البِلَّوْرُ .|المَهْوُ البَرَدُ .|المَهْوُ اللَّبَنُ الرقيق الكثير الماءِ.|المَهْوُ الثَّوبُ الرقيق .|المَهْوُ السَّيْفُ الرقيق .


- مَهٍ : اسم فعل أمرٍ، معناه: اكْفُف.


- مَهَّ الإِبلَ مَهَّ مَهًّا : رَفق بها .


- تَمَتَّهَ تَمَتَّهَ : تحيَّرَ.|تَمَتَّهَ تحمَّقَ واختَال.|تَمَتَّهَ تباعَدَ.|تَمَتَّهَ في الشيءِ: بالغ.


- المَهْمَهُ : المَفَازةُ البعيدة .|المَهْمَهُ البلدُ المُقْفِر . والجمع : مهَامِهُ .


- المَهَاةُ : البقرةُ الوحشية .|المَهَاةُ الشَّمْسُ.|المَهَاةُ البِلْوْرَةُ . والجمع : مَهًا ، ومَهَوات.


- مَهُوَ السائلُ مَهُوَ مَهاوَةً : رقْ وكثر ماؤه فهو مَهْوٌ . يقال : مَهُوَ اللبنُ والسَّمْنُ .


- أَمْهَى الشرابَ: أَكثر ماءَه . يقال : أَمْهَى القِدْرَ: أَكثر ماءَهَا.|أَمْهَى الحديدَ : سقاه الماءَ .|أَمْهَى الشَّفْرَةَ : رَقَّقَها.


- مَهَى الشَّفْرَةَ مَهَى مَهْيًا : رقَّقَها .|مَهَى الشئَ : مَوَّهَهُ : طلاهُ بذهبِ أَو فضَّة .


- اسْتَمْهَى القومُ : خَرَقُوا صُفوفَ العَدُوَّ فى الحرب فلا يُقْدَرُعليهم .|اسْتَمْهَى الفرسَ : استخرج ما عنده من الجرى .


- (ف : ثلاثي لازم).| مَهَا، يَمْهُو، مصدر مَهاً- مَهَتِ البَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ : نَصَعَ بَيَاضُهَا، اِشْتَدَّ وَبَانَ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| مَهَوْتُ، أَمْهُو، اُمْهُ، مصدر مَهْوٌ- مَهَا الوَلَدَ : ضَرَبَهُ ضَرْباً شَدِيداً.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَمْهَيْتُ، أُمْهي، أَمْهِ، مصدر إِمْهاءٌ.|1- أَمْهى الشَّرابَ : أَكْثَرَ ماءهُ- أَمْهى اللبَنَ :-أَمْهى القِدْرَ.|2- أَمْهى الشَّفْرَةَ : رَقَّقَها، أَحَدَّها.|3- أَمْهى الحَبْلَ : أَرْخاهُ.|4- أَمْهَتِ العَيْنُ : سالَ دَمْعُها.


- (مصدر مَهَا).|1- ثَغْرٌ أَبْيَضُ نَقِيٌّ، كَثِيرُ الْمَاءِ.|2- الكَوَاكِبُ.


- جمع: مَهاً، مَهَوَاتٌ. | (حيوان)|1- بَقَرَةٌ لَبونٌ مِنْ فَصِيلَةِ البَقَرِيَّاتِ، مِنْ رُتْبَةِ شَفْعِيَّاتِ الأَظْلاَفِ، لَهَا قَرْنَانِ حَلَقِيَانِ لَوْلَبِيَّانِ، جِلْدُهَا أَبْيَضُ أَغْبَرُ، عَيْنَاهَا كَبِيرَتَانِ مُكَحَّلَتَانِ، وَهِيَ مَا يُعْرَفُ بِالبَقَرَةِ الوَحْشِيَّةِ.|2.جمع مَهَا، اِسْمُ عَلَمٍ لِلإِنَاثِ، تَشْبِيهاً لِجَمَالِ عَيْنَيْهَا واتِّسَاعِهِمَا. | عُيُونُ الْمَهَا بَيْنَ الرُّصَافَةِ والجِسْرِ ... ... جَلَبْنَ الْهَوَى مِنْ حَيْثُ أَدْرِي ولاَ أَدْرِي | (علي بن الجهم).


- (فعل: ثلاثي متعد).| مَهَيْتُ، أَمْهَى، اِمْهَ (أَمْهِي، اِمْهِ).| مصدر مَهْيٌ.|1- مَهَى السِّكِّينَ : أَحَدَّهُ.|2- مَهَى الْحَدِيدَةَ أَوِ الشَّفْرَةَ : رَقَّقَهَا.|3- مَهَى الْمَعْدِنَ : مَوَّهَهُ.


- 1- إسم فعل مبني على السكون بمعنى « كف » ، وقد تكسر الهاء


- 1- مصدر مهه|2- رجاء ، أمل|3- مهل|4- يسير سهل|5- من السير : الرفيق


- 1- مه الجمال : عامله برفق ولطف


- 1- مهه الشيء : لان


- 1- أمهى اللبن أو الشراب أو السمن : أكثر ماءه|2- أمهى القدر : أكثر ماءها|3- أمهت العين : سال دمعها|4- أمهى الحديدة أو الشفرة : أحدها ، رققها|5- أمهى الفرس : طول رسنه|6- أمهى الفرس : أجراه وأحماه ليعرق|7- أمهى الحبل : أرخاه|8- أمهى بالغ في الثناء والإطراء|9- أمهى : « حفر البئر حتى أمهى » : أي حتى بلغ الماء


- 1- كثير اللين ، جمع : مهاوين


- 1- مصدر مها|2- أسنان نقية بيضاء|3- كواكب ، نجوم


- 1- مصدر مها|2- لبن رقيق كثير الماء|3- حصى بيض|4- لؤلؤة|5- بلور|6- برد|7- ما نضج من البلح قبل أن يصير تمرا|8- سيف رقيق|9- ثوب رقيق


- 1- مهاة بقرة وحشية|2- مهاة : شمس|3- مهاة بلورة


- 1- مهات البقرة الوحشية : نصع بياضها ، اشتد


- 1- مهاه : ضربه ضربا شديدا


- 1- مهو اللبن أو السمن : رق وكثر ماؤه


- 1- إستمهى القوم : خرقوا صفوف العدو في الحرب ولم يقدر عليهم|2- إستمهى الفرس : دفعه إلى أقصى الجري


- 1- إمتهى الشفرة أو الحديدة : أحدها ، رققها


- 1- مهى الشفرة أو الحديدة : أحدها ، رققها|2- مهى الشيء : موهه


- 1- نسبة إلى الماء والماه


- م هـ ا: (الْمَهَا) بِالْفَتْحِ جَمْعُ (مَهَاةٍ) وَهِيَ الْبَقَرَةُ -[301]- الْوَحْشِيَّةُ وَالْجَمْعُ (مَهَوَاتٌ) . وَ (الْمَهَاةُ) أَيْضًا الْبِلَّوْرَةُ. وَ (أَمْهَى) الْحَدِيدَةَ سَقَاهَا مَاءً.


- م هـ هـ: الْمَهَاةُ الطَّرَاوَةُ وَالْحُسْنُ، قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حِطَّانَ: وَلَيْسَ لِعَيْشِنَا هَذَا مَهَاهٌ ... وَلَيْسَتْ دَارُنَا الدُّنْيَا بِدَارِ وَقَالَ الْآخَرُ: كَفَى حَزَنًا أَنْ لَا مَهَاهَ لِعَيْشِنَا ... وَلَا عَمَلٌ يَرْضَى بِهِ اللَّهُ صَالِحُ وَ (الْمَهْمَهُ) الْمَفَازَةُ الْبَعِيدَةُ وَالْجَمْعُ (الْمَهَامِهُ) . وَ (مَهْ) مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكُونِ اسْمٌ لِفِعْلِ الْأَمْرِ، وَمَعْنَاهُ اكْفُفْ فَإِنْ وَصَلْتَ نَوَّنْتَ فَقُلْتَ: مَهٍ مَهٍ.


- مَهْ / مَهٍ :- (النحو والصرف) اسم فعل أمر، بمعنى اكفُف، ما نوّن منه كان نكرة وما لم ينوّن كان معرفة، وهو مبنيٌّ على السِّكون فإن كرّرتها ووصلت نوِّنت وقلت: مهٍ مهٍ :-مَهْ يا سعادة عنِّى ... فما أنا من رجالك.|2- تكون للاستفهام وأصلها عند ذلك (ما) الاستفهاميّة، كقولنا: إنْ لم أُساعد بلادي فَمَهْ؟ أي: فماذا أفعل؟ أو فما أفعل؟.


- إمهاء :مصدر أمهى.


- مُهويَّة :آلة لتهوية التُّربة، أو جهاز لإشباع السَّوائل بالغازات.


- مَهاة ، جمع مَهَوَات ومَهَيَات ومَهًا.|1- بقرةٌ وحشيَّة إفريقيّة ذات قرون مستقيمة أو منحنية قليلاً، يُشبَّه بها في حُسن العينين :-عُيُونُ المَها بين الرُّصافة والجِسْرِ ... جَلبْنَ الهَوَى من حيث أدري ولا أدري.|2- دُرّ، حجر معدنيّ بلوريّ صاف تتَّخذ منه الأواني والخواتم والعقود والثُّريَّات.


- أمهى يُمهي ، أَمْهِ ، إمهاءً ، فهو مُمْهٍ ، والمفعول مُمْهًى (للمتعدِّي) | • أمهى الشَّخصُ بلغ الماءَ عند الحفر :-حفر البئرَ حتَّى أمهى.|• أمهى الشَّرابَ ونحوَه: أكثر ماءَهُ :-أمْهَتْ القِدْرَ.|• أمهى الفَرَسَ: أجراه ليعْرِق.


- ماهِيَّة | • الماهِيَّة الشهريّة أو المرتَّب الشَّهريّ :-ماهيَّته زهيدة جدًّا.|• ماهيَّةُ الشَّيء: كُنْهُهُ وحقيقتُه :-الوجود يسبق الماهيَّة.


- مَهْ / مَهٍ :- (النحو والصرف) اسم فعل أمر، بمعنى اكفُف، ما نوّن منه كان نكرة وما لم ينوّن كان معرفة، وهو مبنيٌّ على السِّكون فإن كرّرتها ووصلت نوِّنت وقلت: مهٍ مهٍ :-مَهْ يا سعادة عنِّى ... فما أنا من رجالك.|2- تكون للاستفهام وأصلها عند ذلك (ما) الاستفهاميّة، كقولنا: إنْ لم أُساعد بلادي فَمَهْ؟ أي: فماذا أفعل؟ أو فما أفعل؟.


- مهْ: كلمة بنيت على السكون، وهو اسم سمّي به الفعل، ومعناه اكففْ، لأنّه زجر. فإن وصلت نوّنت فقلت: مه مه.


- المها بالفتح: جمع مهاة، وهي البقرة الوحشية، والجمع مهوات. وقد مهتْ تمْهو مها في بياضها. والمهاة بضم الميم: ماء الفحل في رحم الناقة، وهو من الياء، والجمع مهى. والمهاة بالفتح أيضا: البلّورة. قال الأعشى: وتبسْم عن مها شب مغريّ ... إذا تعْطي المقبّل يسْتزيد ويجمع على مهيات ومهوات. والمهوْ: اللبن الرقيق الكثير الماء، يقال منه: مهْو اللبن بالضم يمْهو مهاوة، وأمهْيْته أنا. وناقة ممْهاة: رقيقة اللبن. ونطْفة مهْوة: رقيقة. قال الخليل: المهاء ممدود: عيب وأوْد يكون في القدْح. والمهوْ: السيف الرقيق. قال صخر الغي: أبيض مهْو في متْنه ربد وحفر البئر حتّى أمْهى: لغة في أماه على القلب. وأمْهيْت الحديدة، إذا أحْددْتها. وقال: راشه من ريش ناهضة ... ثم أمْهاه على حجرهْ وقال أبو زيد: أمْهيْت الحديدة، أي سقيتها ماء. وأمْهيْت الفرس، إذا أجريته وأحميته.


- المهاه: الطراوة والحسن. قال عمران ابن حطّان: وليس لعيشنا هذا مهاه ... وليست دارنا الدنيا بدا ر وقال الآخر: كفى حزنا أن لا مهاه لعيشنا ... ولا عمل يرضى به الله صالح الأحمر والفراء: يقال في المثل: " نّ كلّ شيء مهه، ما النساء وذكره " ، أي إنّ الرجل يحتمل كلّ شيء حتّى يأتي ذكر حرمه فيمتعض حينئذ فلا يحتمله. وقولهم: مهه، أي يسير. ويقال أيضا: مهاه، أي حسن. ونصب النساء على الاستثناء، أي ما خلا النساء. وإنّما أظهروا التضعيف في مههفرْقا بينفع ل وفعْ ل.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.