المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: نبب
جذر الكلمة: نبب

- : ( {نَبَّ) التَيْسُ، (} يَنِبُّ) بالكَسْر، ( {نَبّاً،} ونَبِيباً، {ونُباباً بالضَّمّ) فِي الأَخِيرِ، (} ونَبْنبَ: صاحَ عِنْد الهِيَاج) والسِّفادِ. قَالَ عُمَرُ لوفْدِ أَهل الكُوفَةِ، حينَ شَكَوْا سَعْداً: لِيُكَلِّمْنِي بعضُكم، وَلَا {تَنِبُّوا عِنْدِي} نَبِيبَ التُّيُوسِ) أَي: لَا تضِجُّوا. (و) يُقَالُ: (نَبَّ عَتُودُهُ) : إِذا (تَكَبَّرَ وتَعَاظَمَ) ، قَالَ الفَرَزْدَقُ: وكُنّا إِذا الجَبّارُ نَبَّ عَتُودُهُ ضَرَبْنَاهُ تَحْتَ الأُنْثَيَيْنِ على الكَرْدِ (و) عَن ابْنِ سِيدَهْ: ( {الأُنْبُوبُ) ، أَي بالضَّمِّ، أَطلقه اعْتِمَادًا على الشُّهْرَة، (مِنَ القَصَبِ والرُّمْحِ كَعْبُهُما،} كالأُنْبُوبَةِ) بالهاءِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الأُنْبُوبُ، {والأُنْبُوبَةُ: مَا بَيْنَ العُقْدَتَيْنِ من القَصَبِ والقَنَاةِ. ومِثْلُهُ فِي الصَّحاح، إِلاّ أَنَّهُ قَالَ فيهِ: والجمعُ} أُنْبُوبٌ، وأَنابِيبُ. فظاهرُ عِبارَةِ المصنّفِ أَنّ الأُنْبُوب واحِدٌ، وَمَا بَعْدَهُ لغَةٌ فِيهِ. والمفهومُ من الصَّحاح أَنَّ الأُنْبُوبَةَ واحدٌ، وأَنّ جمعه أُنْبُوبٌ، بِغَيْر هاءٍ، وَجمع الأُنْبُوبِ {أَنَابِيبُ، فهُو جمْعُ الجمْعِ؛ (و) أَنشد ابْن الأَعْرَابيّ: أَصْهبُ هَدّارٌ لِكُلِّ أَرْكُبِ بِغِيلَةِ تَنْسَلُّ بَيْنَ} الأَنْبُبِ يجُوزُ أَن يعنَى بالأَنْبُبِ أَنابِيبَ الرِّئَةِ كأَنّهُ حذف زوائِد أُنْبُوب، فَقَالَ: نَبَ؛ ثمَّ كَسَّره على! أَنُبٍّ، ثمّ أَظهر التّضعيفَ. وكلُّ ذَلِك للضَّرُورَةِ. وَلَو قَالَ: بَيْنَ (الأُنْبُبِ) ، بِضَم الْهمزَة، لكانَ جَائِزا. وَهُوَ مُرادُ المُصَنّف بقوله: (ولَعَلَّه مَقْصُورٌ مِنْهُ) ، أَي: من الأُنْبُوب، صرّح بِهِ أَبو حَيّانَ، وَنَقله الصّاغانيُّ. ويسوغُ حينَئذٍ أَنْ يقولَ: بينَ الأُنْبُبِ، وإِنْ كَانَ يَقْتَضِي (بينَ) أَكثَرَ من واحِدٍ لأَنَّهُ أَراد الجنسَ، فكأَنّه قالَ: بَين الأَنابِيبِ. (و) من الْمجَاز: ذَهَبَ فِي كُلِّ أُنْبُوب، وَهُوَ (مِنَ الجبَلِ الطَّرِيقَةُ) النّادِرةُ (فِيهِ) ، هُذَلِيَّةٌ، قَالَ مالِكُ بْنُ خالِد الخُناعِيُّ: فِي رأْسِ شاهِقَةٍ أُنْبُوبُهَا خَصِرٌ دُونَ السَّمَاءِ لَهَا فِي الجوِّ قُرْنَاسُ (و) من الْمجَاز: لَهُ أُنْبُوبٌ، أَي (السَّطْرُ من الشَّجَرِ) وغيرِهِ. (و) الأُنْبُوبُ: (الأَرْضُ المُشْرِفَةُ) إِذا كَانَت رَقِيقَةً مُرْتَفِعَةً، وَالْجمع أَنابِيبُ. (و) عنِ الأَصمعِيِّ يُقَالُ: الْزَم الأَنْبُوبَ، وَهُوَ (الطَّرِيقُ) ، والْزَم المَنْحَرَ، وَهُوَ القَدُ. (و) من المَجَاز: (أَنَابِيبُ الرِّئَةِ) ، وَهِي (مَخارِجُ النَّفَسِ مِنْهَا) ، على التَّشبيه بأَنابِيبِ النَّباتِ. (والنَّبَّةُ: الرّائِحَةُ الكَرِيهَةُ) ، والبَنَّةُ، بِتَقْدِيم المُوَحَّدَة: الرّائحةُ الطَّيِّبَةُ، نَقله ابْنُ دُرَيْدٍ هاكذا. ( {وتَنَبَّبَ الماءُ) من كَذَا: (تَسَيَّلَ) مِنْهُ، وَفِي بعضِ النُّسخ: تَسَايَلَ، وَمِنْه أُنْبُوبُ الحَوْضِ لِسيْلِ مائِه، أَو على التَّشْبِيه بأُنْبُوبِ القَصبِ، لِكَوْنِهِ أَجوفَ مستديراً. (} ونَبْنَبَ) : إِذا (طَوَّلَ عَملَهُ فِي تَحْسينٍ) ، عَن أَبي عَمْرٍ و. (و) من المَجاز:! نَبْنَبَ الرَّجُلُ إِذا حمْحَمَ، و (هَذَى عندَ الجِماعِ) ، عَنهُ أَيضاً؛ وَهُوَ على التَّشْبِيهِ بِنَبِيبِ التُّيُوسِ. ( {ونَبَّبَ النَّبات} تَنْبِيباً) : إِذا (صارَتْ لَهُ أَنابِيبُ) ، أَي كُعُوبٌ. {ونَبَّبَتِ العِجْلَةُ كذالك، وَهِي بقْلَةٌ مستطيلةٌ مَعَ الأَرض. (} وأَنْبَابةُ) ظاهرُ إِطلاقه الفتحُ، وهاكذا ضَبطه الصّاغانيّ أَيضاً، وَقَالَ ياقوت، بالضمِّ: (ة بالرَّيّ) بالقُرْب مِنْهَا من ناحيةِ دَنْباوَنْدَ. انْتهى. (و) {أَنبابةُ: قريَةٌ أُخْرَى (بِمِصْرَ) من الجِيزَةِ على شاطِىء النِّيل، مِنْهَا المُحَدِّثُ الصُّوفِيُّ إِسماعيلُ بْنُ يُوسُفَ الأَنْصَارِيُّ الخَزْرَجِيُّ. وَقد زُرْتُ مقامَهُ بهَا مِراراً، رَوَى شَيْئا من الحَدِيث، وغَلَبَ عَلَيْهِ التَّنَسُّكُ، وَقد حَدَّثَ بعضُ وَلَده. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: } أُنْبُوبُ القَرْن: مَا فَوْقَ العُقَد إِلى الطَّرَف. وَمن المجَاز: شَرِبَ من أُنْبُوبِ الكُوزِ. وتقولُ: إِنِّي أَرى الشَّرَّ قَصَّبَ: وشَعَّب، ونَبَّبَ، كَعَّب. {ونَبَّ فُلانٌ نَبِيباً: طَلَبَ النِّكَاحَ. وأَنَبَّهُ طُولُ العُزْبةِ. وَنقل شيخُنَا عَن بعض الْحَوَاشِي، كالمُستدرك على المُصنِّف: وَفِي الحَدِيث: (من أَشْكَلَ بُلُوغُه،} فالإِنْبابُ دَلِيلُه) . قَالَ: هُوَ مصدرُ {أَنْبَبَ} إِنْباباً، إِذا نَبَتَتْ عانَتُهُ. قلتُ: هُوَ تصحيفٌ مِنْهُ، والصَّوابُ: الإِنْباتُ، بالفَوْقِيَّةِ. انْتهى. قلتُ: ويُمْكن أَنْ يكونَ المُرَادُ بالإِنْبابِ هُوَ هَيَجانُه وحَمْحَمَتُهُ للجِماع، فَيكون دَلِيلا على بُلوغه، وَالله أعلمُ.



الأكثر بحثاً