أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- دَبَّ النَّمْلُ وغيره من الحَيَوانِ على الأَرضِ، يَدِبُّ دَبّاً ودَبِيباً: مشى على هِينَتِه. وقال ابن دريد: دَبَّ يَدِبُّ دَبِيباً، ولم يفسره، ولا عَبَّر عنه. ودَبَبْتُ أَدِبُّ دِبَّةً خَفِيَّةً، وإِنه لخَفِيُّ الدِّبَّة أَي الضَّرْبِ الذي هو عليه من الدَّبِيبِ. ودَبَّ الشيخُ أَي مَشَى مَشْياً رُوَيْداً. وأَدْبَبْتُ الصَّبيَّ أَي حَمَلْتُه على الدَّبيب. ودَبَّ الشَّرابُ في الجِسْم والإِناءِ والإِنْسانِ، يَدِبُّ دَبيباً: سَرى؛ ودَبَّ السُّقْمُ في الجِسْمِ، والبِلى في الثَّوْبِ، والصُّبْحُ في الغَبَشِ: كُلُّه من ذلك. ودَبَّتْ عَقارِبُه: سَرَتْ نَمائِمُه وأَذاهُ. ودَبَّ القومُ إِلى العَدُوِّ دَبيباً إِذا مَشَوْا على هيِنَتِهِم، لم يُسْرِعُوا. وفي الحديث: عندَه غُلَيِّمٌ يُدَبِّبُ أَي يَدْرُجُ في الـمَشْيِ رُوَيْداً، وكلُّ ماشٍ على الأَرض: دابَّةٌ ودَبِيبٌ. والدَّابَّة: اسمٌ لما دَبَّ من الحَيَوان، مُمَيِّزةً وغيرَ <ص:370> مُمَيِّزة. وفي التنزيل العزيز: واللّه خلق كلَّ دابَّةٍ مِنْ ماءٍ، فَمِنْهُم مَنْ يَمْشِي على بَطْنِه؛ ولـمَّا كان لِما يَعقِلُ، ولما لا يَعْقِلُ، قيل: فَمِنْهُم؛ ولو كان لِما لا يَعْقِلُ، لَقِيل: فَمِنْها، أَو فَمِنْهُنَّ، ثم قال: مَنْ يَمْشِي على بَطْنِه؛ وإِن كان أَصْلُها لِما لا يَعْقِلُ، لأَنـَّه لـمَّا خَلَط الجَماعَةَ، فقال منهم، جُعِلَت العِبارةُ بِمنْ؛ والمعنى: كلَّ نفس دَابَّةٍ. وقوله، عز وجل: ما تَرَكَ على ظَهْرِها من دَابَّةٍ؛ قيل من دَابَّةٍ من الإِنْسِ والجنِّ، وكُلِّ ما يَعْقِلُ؛ وقيل: إِنَّما أَرادَ العُمومَ؛ يَدُلُّ على ذلِكَ قول ابن عباس، رضي اللّه عنهما: كادَ الجُعَلُ يَهْلِكُ، في جُحْرِهِ، بذَنْبِ ابنِ آدمَ. ولما قال الخَوارِجُ لِقَطَرِيٍّ: اخْرُجْ إِلَيْنا يا دَابَّةُ، فأَمَرَهُم بالاسْتِغْفارِ، تَلَوا الآية حُجَّةً عليه. والدابَّة: التي تُرْكَبُ؛ قال: وقَدْ غَلَب هذا الاسْم على ما يُرْكَبُ مِن الدَّوابِّ، وهو يَقَعُ عَلى الـمُذَكَّرِ والـمُؤَنَّثِ، وحَقِيقَتُه الصفَةُ. وذكر عن رُؤْبة أَنـَّه كان يَقُول: قَرِّبْ ذلك الدَّابَّةَ، لِبِرْذَوْنٍ لهُ. ونَظِيرُه، من الـمَحْمُولِ عَلى الـمَعْنى، قولهُم: هذا شاةٌ، قال الخليل: ومثْلُه قوله تعالى: هذا رَحْمَة من رَبِّي. وتَصْغِير الدابَّة: دُوَيْبَّة، الياءُ ساكِنَةٌ، وفيها إِشْمامٌ مِن الكَسْرِ، وكذلك ياءُ التَّصْغِيرِ إِذا جاءَ بعدَها حرفٌ مثَقَّلٌ في كلِّ شيءٍ. وفي الحديث: وحَمَلَها على حِمارٍ مِنْ هذه الدِّبابَةِ أَي الضِّعافِ التي تَدِبُّ في الـمَشي ولا تُسْرع. ودابَّة الأَرْض: أَحَدُ أَشْراطِ السَّاعَةِ. وقوله تعالى: وإِذا وَقَع القَوْلُ عَلَيْهم، أَخْرَجْنا لَهُم دَابَّةً من الأَرض؛ قال: جاءَ في التَّفْسِير أَنـَّها تَخرُج بِتِهامَةَ، بين الصَّفَا والـمَرْوَةِ؛ وجاءَ أَيضاً: أَنها تخرج ثلاثَ مرَّات، من ثَلاثة أَمـْكِنَةٍ، وأَنـَّها تَنْكُت في وَجْهِ الكافِرِ نُكْتَةً سَوْدَاءَ، وفي وجْهِ المؤْمِن نُكْتَةً بَيْضاءَ، فَتَفْشُو نُكْتَة الكافر، حتّى يَسْوَدَّ منها وجهُه أَجمعُ، وتَفْشُو نُكْتَةُ الـمُؤْمِن، حَتى يَبْيَضَّ منها وجْهُه أَجْمَع، فتَجْتَمِعُ الجماعة على المائِدَة، فيُعْرفُ المؤْمن من الكافر وَوَرَدَ ذكرُ دابَّةِ الأَرض في حديث أَشْراطِ الساعَة؛ قيل: إِنَّها دابَّة، طولُها ستُّون ذِراعاً، ذاتُ قوائِمَ وَوَبرٍ؛ وقيل: هي مُخْتَلِفَة الخِلْقَةِ، تُشْبِهُ عِدَّةً من الحيوانات، يَنْصَدِعُ جَبَلُ الصَّفَا، فَتَخْرُج منهُ ليلَةَ جَمْعٍ، والناسُ سائِرُون إِلى مِنىً؛ وقيل: من أَرْضِ الطائِفِ، ومَعَها عَصَا مُوسى، وخاتمُ سُليمانَ، علَيْهِما السلامُ، لا يُدْرِكُها طالِبٌ، ولا يُعْجزُها هارِبٌ، تَضْرِبُ المؤْمنَ بالعصا، وتكتب في وجهه: مؤْمن؛ والكافِرُ تَطْبَعُ وجْهَه بالخاتمِ، وتَكْتُبُ فيهِ: هذا كافِرٌ. ويُروى عن ابن عباس، رضي اللّه عنهما. قال: أَوَّل أَشْراطِ السَّاعَة خُروجُ الدَّابَّة، وطلُوعُ الشَّم ْسِ من مَغْرِبها. وقالوا في الـمَثَل: أَعْيَيْتَني مِنْ شُبٍّ إِلى دُبٍّ، بالتنوين، أَي مُذْ شَبَبْتُ إِلى أَن دَبَبْت على العصا. ويجوز: من شُبَّ إِلى دُبَّ؛ على الحكاية، وتقول: فعلت كذا من شُبَّ إِلى دُبَّ، وقولهم: أَكْذَبُ مَنْ دَبَّ ودَرَجَ أَي أَكذب الأَحْياءِ والأَمـْواتِ؛ فدَبَّ: مَشَى؛ ودَرَجَ: مَاتَ وانْقَرَضَ عَقِبُه. ورجل دَبُوبٌ ودَيْبُوبٌ: نَمَّامٌ، كأَنه يَدِبُّ بالنَّمائِم بينَ القَوْمِ؛ وقيل: دَيْبوبٌ، يَجْمَعُ بينَ الرِّجالِ والنِّساءِ، فَيْعُولٌ، من الدَّبِيبِ، لأَنـَّه يَدِبُّ بَيْنَهُم ويَسْتَخْفِي؛ وبالمعنيين فُسِّر <ص:371> قوله، صلى اللّه عليه وسلم: لا يَدْخُلُ الجَنَّة دَيْبُوبٌ ولا قَلاَّعٌ؛ وهو كقوله، صلى اللّه عليه وسلم: لا يدخُّل الجنَّة قَتَّات. ويقال: إِنَّ عَقارِبَه تَدِبُّ إِذا كان يَسْعى بالنَّمائِم. قال الأَزهري: أَنشدني المنذريُّ، عن ثعلب، عن ابن الأَعرابي: لَنا عِزٌّ، ومَرْمانا قَريبٌ، * ومَوْلىً لا يَدِبُّ مع القُرادِ قال: مَرْمانا قريبٌ، هؤُلاء عَنَزةُ؛ يقول: إِنْ رأَيْنا منكم ما نكره، انْتَمَيْنا إِلى بني أَسَدٍ؛ وقوله يَدِبُّ مع القُرادِ: هو الرجُل يأْتي بشَنَّةٍ فيها قِرْدانٌ، فيَشُدُّها في ذَنَبِ البَعيرِ، فإِذا عضَّه منها قُرادٌ نَفَر، فَنَفَرَتِ الإِبِلُ، فإِذا نَفَرَتْ، اسْتَلَّ منها بَعيراً. يقال لِلِّصِّ السَّلاَّلِ: هو يَدِبُّ معَ القُرادِ. وناقَةٌ دَبُوبٌ: لا تَكادُ تَمْشِي من كثرة لَحمِها، إِنما تَدِبُّ، وجمعُها دُبُبٌ، والدُّبابُ مَشْيُها. والمدبب(1) (1 قوله «والمدبب» ضبطه شارح القاموس كمنبر.) : الجَمَل الذي يمشي دَبادِبَ. ودُبَّة الرَّجُل: طريقُه الذي يَدِبُّ عليه. وما بالدَّارِ دُبِّيٌّ ودِبِّيٌّ أَي ما بها أَحدٌ يَدِبُّ. قال الكسائي: هو من دَبَبْت أَي ليس فيها مَن يَدِبُّ، وكذلك: ما بها دُعْوِيٌّ ودُورِيٌّ وطُورِيٌّ، لا يُتَكَلَّم بها إِلا في الجَحْد. وأَدَبَّ البِلادَ: مَلأَها عَدْلاً، فَدَبَّ أَهلُها، لِمَا لَبِسُوه من أَمـْنِه، واسْتَشْعَرُوه من بَرَكَتِه ويُمْنِه؛ قال كُثَيِّر عزة: بَلَوْهُ، فأَعْطَوْهُ الـمَقادةَ بَعْدَما * أَدَبَّ البِلادَ، سَهْلَها وجِبالَها ومَدَبُّ السَّيْلِ ومَدِبُّه: موضع جَرْيهِ؛ وأَنشد الفارسي: وقَرَّبَ جانِبَ الغَرْبِيِّ، يأْدُو * مَدَبَّ السَّيْلِ، واجْتَنَبَ الشَّعارا يقال: تَنَحَّ عن مَدَبِّ السَّيْلِ ومَدِبِّه، ومَدَبِّ النَّمْلِ ومَدِبِّه؛ فالاسم مكسورٌ، والمصدر مفتوحٌ، وكذلك الـمَفْعَل من كلِّ ما كان على فَعَلَ يَفْعِل(2) (2 قوله «على فعل يفعل» هذه عبارة الصحاح ومثله القاموس، وقال ابن الطيب ما نصه: الصواب ان كل فعل مضارعه يفعل بالكسر سواء كان ماضيه مفتوح العين أَو مكسورها فان المفعل منه فيه تفصيل يفتح للمصدر ويكسر للزمان والمكان إِلا ما شذ وظاهر المصنف والجوهري أَن التفصيل فيما يكون ماضيه على فعل بالفتح ومضارعه على يفعل بالكسر والصواب ما أصلنا ا هـ من شرح القاموس.). التهذيب: والـمَدِبُّ موضعُ دَبِيبِ النَّمْلِ وغيره. والدَّبَّابة: التي تُتَّخَذ للحُروبِ، يَدْخُلُ فيها الرِّجالُ، ثم تُدفَع في أَصلِ حِصْنٍ، فيَنْقُبونَ، وهم في جَوْفِها، سِمِّيَت بذلك لأَنها تُدْفع فتَدِبُّ. وفي حديث عمر، رضي اللّه عنه، قال: كيفَ تَصْنَعون بالحُصونِ؟ قال: نَتَّخِذُ دَبَّاباتٍ يدخُل فيها الرجالُ. الدَّبابةُ: آلةٌ تُتَّخَذُ من جُلودٍ وخَشَبٍ، يدخلُ فيها الرجالُ، ويُقَرِّبُونها من الحِصْنِ الـمُحاصَر ليَنْقُبُوه، وتَقِيَهُم ما يُرْمَوْنَ به من فوقِهم. والدَّبْدبُ: مَشْيُ العُجْرُوفِ من النَّمْلِ، لأَنـَّه أَوْسَعُ النَّمْلِ خَطْواً، وأَسْرَعُها نقْلاً. وفي التهذيب: الدَّبْدَبةُ العُجْرُوفُ من النَّمْلِ؛ وكلُّ سرعة في تَقارُبِ خَطْوٍ: دَبْدَبَةٌ؛ والدَّبْدَبَةُ: كلُّ صوتٍ أَشْبَهَ صوتَ وَقْعِ الحافِرِ <ص:372> على الأَرضِ الصُّلْبةِ؛ وقيل: الدَّبْدَبَةُ ضَرْبٌ من الصَّوْت؛ وأَنشد أَبو مَهْدِيٍّ: عاثُور شَرٍّ، أَيُما عاثُورِ، * دَبْدَبَة الخَيْلِ على الجُسورِ أبو عَمْرو: دَبْدَبَ الرجلُ إِذا جَلَبَ، ودَرْدَبَ إِذا ضَرَبَ بالطَّبْلِ. والدَّبْدابُ: الطَّبْلُ؛ وبه فُسِّرَ قول رؤْبة: أَوْ ضَرْبِ ذي جَلاجِلٍ دَبْدابِ وقول رؤبة: إِذا تَزابَى مِشْيَةً أَزائِبا، * سَمِعْتَ، من أَصْواتِها، دَبادِبا قال: تَزَابَى مَشَى مَشْيَةً فيها بُطْءٌ. قال: والدَّبادِبُ صَوْت كأَنه دَبْ دَبْ، وهي حكاية الصَّوْتِ. وقال ابن الأَعرابي: الدُّبادِبُ والجُباجِبُ (1) (1 قوله «والجباجب» هكذا في الأَصل والتهذيب بالجيمين.): الكثيرُ الصِّياح والجَلَبَة؛ وأَنشد: إِيَّاكِ أَنْ تَسْتَبدلي قَرِدَ القَفا، * حَزابِيَةً، وهَيَّباناً جُباجِبا أَلَفَّ، كأَنَّ الغازِلاتِ مَنَحْنَه * من الصُّوف نِكْثاً، أَو لَئيماً دُبادِبا والدُّبَّة: الحالُ؛ ورَكِبْتُ دُبَّتَهُ ودُبَّه أَي لَزِمْت حالَه وطَريقَتَه، وعَمِلْتُ عَمَلَه؛ قال: إِنّ يَحْيَى وهُذَيلْ رَكبَا دُبَّ طُفَيْلْ وكان طُفَيْلٌ تَبّاعاً للعُرُسات من غيرِ دَعْوة. يقال: دَعْني ودُبَّتي أَي دَعني وطَريقَتي وسَجِيَّتي. ودُبَّة الرجلِ: طَريقَتُه من خَيرٍ أَو شرٍّ، بالضم. وقال ابن عباس، رضي اللّه عنهما: اتَّبعوا دُبَّة قُرَيشٍ، ولا تُفارِقوا الجماعة. الدُّبّة، بالضم: الطَّريقة والمذْهَب. والدَّبَّةُ: الموضعُ الكثيرُ الرَّمْل؛ يُضْرَبُ مَثَلاً للدَّهْر الشَّديدِ، يقال: وَقَع فلانٌ في دَبَّةٍ من الرَّمْلِ، لأَن الجَمَل، إِذا وَقَع فيه، تَعِبَ. والدُّبُّ الكبِيرُ: من بَناتِ نَعْشٍ؛ وقيل: إِنَّ ذلك يَقَع على الكُبرَى والصُّغْرَى، فيُقالُ لكل واحد منهما دُبٌّ، فإِذا أَرادوا فصْلَها، قالوا: الدُّبُّ الأَصغر، والدُّبُّ الأَكبر. والدُّبُّ: ضربٌ من السِّباع، عربية صحيحة، والجمع دِبابٌ ودِبَبَة، والأُنـْثى دُبَّة. وأَرض مَدَبَّة: كثيرة الدِّبَبَة. والدَّبَّة: التي يُجْعَل فيها الزَّيْت والبِزْر والدُّهن، والجمع دِبابٌ، عن سيبويه. والدَّبَّة: الكثِيبُ من الرَّمْل، بفتح الدال، والجمع دِبابٌ، عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: كأَنْ سُلَيْمَى، إِذا ما جِئتَ طارِقها، * وأَخْمَدَ الليلُ نارَ الـمُدْلِجِ السارِي تِرْعِيبَةٌ، في دَمٍ، أَو بَيْضَةٌ جُعِلَت * في دَبَّةٍ، من دِبابِ الليلِ، مِهْيارِ قال: والدُّبَّة، بالضم: الطريق؛ قال الشاعر: طَهَا هِذْرِيانٌ، قَلَّ تَغْميضُ عَيْنِه * على دُبَّةٍ مِثْلِ الخَنِيفِ الـمُرَعْبَلِ والدَّبُوبُ: السَّمينُ من كلِّ شيءٍ. <ص:373> والدَّبَبُ: الزَّغَب على الوجه؛ وأَنشد: قشر النساءِ دَبَب العَرُوسِ وقيل: الدَّبَبُ الشَّعَر على وجْه المرأة؛ وقال غيره: ودَبَبُ الوَجْه زَغَبُه. والدَّبَبُ والدَّبَبانُ: كثرةُ الشَّعَر والوَبرِ. رَجُلٌ أَدَبُّ، وامرأَةٌ دبَّاءُ ودَبِبَةٌ: كثيرة الشَّعَرِ في جَبِينِها؛ وبعيرٌ أَدَبُّ أَزَبُّ. فأَما قول النبي، صلى اللّه عليه وسلم، في الحديث لنسائه: لَيْتَ شِعْرِي أَيَّتُكُنَّ صاحبةُ الجَمَلِ الأَدْبَبِ، تَخْرُجُ فَتَنْبَحُها كِلابُ الحَوْأَبِ؟ فإِنما أَراد الأَدَبَّ، فأَظْهَر التَّضْعيفَ، وأَراد الأَدَبَّ، وهو الكثير الوَبرِ؛ وقيل: الكثيرُ وَبَرِ الوجهِ، لِيُوازِن به الحَوْأَبِ. قال ابن الأَعرابي: جَمَلٌ أَدَبُّ كثيرُ الدَّبَبِ؛ وقد دَبَّ يَدَبُّ دَبَباً. وقيل: الدَّبَبُ الزَّغَبُ، وهو أَيضاً الدَّبَّةُ، على مثال حَبَّةٍ، والجمع دَبٌّ، مثل حَبٍّ، حكاه كراع، ولم يقل: الدَّبَّة الزَّغَبَةُ، بالهاءِ. ويقال للضَّبُعِ: دَبابِ، يُريدون دبِّي، كما يقال نَزَالِ وحَذارِ. ودُبٌّ: اسمٌ في بَني شَيْبان، وهو دُبُّ بنُ مُرَّةَ ابنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ، وهُمْ قوم دَرِمٍ الذي يُضْرَبُ به المثل، فيقال: أَوْدَى دَرِمٌ. وقد سُمِّيَ وَبْرةُ بنُ حَيْدانَ أَبو كلبِ بنِ وبرةَ دُبّاً. ودبوبٌ: موضعٌ. قال ساعدَة بنُ جُؤَيَّة الهذلي: وما ضَرَبٌ بيضاءُ، يَسْقِي دَبُوبَها * دُفاقٌ، فَعُرْوانُ الكَراثِ، فَضِيمُها ودَبَّابٌ: أَرض. قال الأَزهري: وبالخَلْصَاءِ رَمْلٌ يقال له الدَّبَّاب، وبِحذائِهِ دُحْلانٌ كثيرة؛ ومنه قول الشاعر: كأَنّ هِنْداً ثَناياها وبَهْجَتَها، * لـمَّا الْتَقَيْنَا، لَدَى أَدْحالِ دَبَّابِ مَوْلِيَّةٌ أُنُفٌ، جادَ الربيعُ بها * على أَبارِقَ، قد هَمَّتْ بإِعْشابِ التهذيب، ابن الأَعرابي: الدَّيدَبون اللهو. والدَيْدَبانُ:الطَّلِيعَة وهو الشَّيِّفَةُ. قال أَبو منصور: أَصله دِيدَبان فغَيَّروا الحركة(1) (1 قوله «أصله ديدبان فغيروا الحركة إلخ» هكذا في نسخة الأصل والتهذيب بأيدينا. وفي التكملة قال الأزهري الديدبان الطليعة فارسي معرب وأصله ديذه بان فلما أَعرب غيرت الحركة وجعلت الذال دالاً.)، وقالوا: دَيْدَبان، لـمَّا أُعْرِب وفي الحديث: لا يدخلُ الجنَّة دَيْبُوبٌ، ولا قَلاَّعٌ؛ الدَّيْبُوبُ: هو الذي يَدِبُّ بين الرجالِ والنساءِ للجمع بينهم، وقيل: هو النَّمَّام، لقولهم فيه: إِنه لَتَدِبُّ عَقَارِبُه؛ والياء فيه زائدة.


- النَّدَبَةُ: أَثَرُ الجُرْح إِذا لم يَرْتَفِعْ عن الجلد، والجمع نَدَبٌ، وأَنْدابٌ ونُدُوبٌ: كلاهما جمع الجمع؛ وقيل: النَّدَبُ واحد، والجمع أَنْدابٌ ونُدُوبٌ، ومنه قول عمر، رضي اللّه عنه: إِياكم ورَضاعَ السَّوْءِ، فإِنه لا بُدَّ من أَن يَنْتَدِبَ أَي يَظْهَرَ يوماً ما؛ وقال الفرزدق: ومُكَبَّلٍ، تَرَك الـحَديدُ بساقِهِ * نَدَباً من الرَّسَفانِ في الأَحجالِ وفي حديث موسى، على نبينا وعليه الصلاة والسلام: وإِنَّ بالـحَجَر نَدَباً سِتَّـةً أَو سبعةً مِن ضربه إِياه؛ فَشَبَّه أَثر الضرب في الـحجَر بأَثر الجَرْح. وفي حديث مُجاهد: أَنه قرأَ سِـيماهُمْ في وُجوههم من أَثر السُّجود؛ فقال: ليس بالنَّدَب، ولكنه صُفْرَةُ الوَجْهِ والخُشُوعُ؛ واستعاره بعضُ الشعراء للعِرْضِ، فقال: نُبِّئْتُ قافيةً قِـيلَتْ، تَناشَدَها * قومٌ سأَتْرُكُ، في أَعْراضِهِم، نَدَبا أَي أَجْرَحُ أَعْراضَهم بالهجاءِ، فيُغادِرُ فيها ذلك الجَرْحُ نَدَباً. <ص:754> ونَدِبَ جُرْحُه نَدَباً، وأَنْدَبَ: صَلُبَتْ نَدَبَتُه. وجُرْحٌ نَديبٌ: مَنْدُوبٌ. وجُرْحٌ نَديبٌ أَي ذو ندَبٍ؛ وقال ابن أُم حَزْنَةَ يَصِفُ طَعْنة: فإِن قَتَلَتْه، فلَم آلهُ * وإِنْ يَنْجُ منها، فَجُرْحٌ نَديبْ ونَدِبَ ظَهْرُه نَدَباً ونُدوبةً، فهو نَدِبٌ: صارت فيه نُدُوبٌ. وأَنْدَبَ بظَهْره وفي ظَهْره: غادرَ فيه نُدوباً. ونَدَبَ الميتَ أَي بكى عليه، وعَدَّدَ مَحاسِنَه، يَنْدُبه نَدْباً؛ والاسم النُّدْبةُ، بالضم. ابن سيده: ونَدَبَ الميت بعد موته من غير أَن يُقَيِّد ببكاء، وهو من النَّدَب للجراح، لأَنه احْتِراقٌ ولَذْعٌ من الـحُزْن. والنَّدْبُ: أَن تَدْعُوَ النادِبةُ الميتَ بحُسْنِ الثناءِ في قولها: وافُلاناهْ !واهَناه! واسم ذلك الفعل: النُّدْبةُ، وهو من أَبواب النحو؛ كلُّ شيءٍ في نِدائه وا! فهو من باب النُّدْبة. وفي الحديث: كلُّ نادِبةٍ كاذِبةٌ، إِلاَّ نادِبةَ سَعْدٍ؛ هو من ذلك، وأَن تَذْكُرَ النائحةُ الميتَ بأَحسن أَوصافه وأَفعاله. ورجل نَدْبٌ: خَفِـيفٌ في الحاجة، سريعٌ، ظَريف، نَجِـيبٌ؛ وكذلك الفرس، والجمع نُدوبٌ ونُدَباءُ، توهموا فيه فَعِـيلاً، فكسَّروه على فُعَلاء، ونظيره سَمْحٌ وسُمَحاء؛ وقد نَدُبَ نَدابةً، وفرس نَدْبٌ. الليث: النَّدْبُ الفرسُ الماضي، نقيض البَليدِ. والنَّدْبُ: أَن يَنْدُبَ إِنسانٌ قوماً إِلى أَمر، أَو حَرْبٍ، أَو مَعُونةٍ أَي يَدْعُوهم إِليه، فَيَنْتَدِبُون له أَي يُجِـيبونَ ويُسارِعُون. ونَدَبَ القومَ إِلى الأَمْر يَنْدُبهم نَدْباً: دعاهم وحَثَّهم. وانْتَدَبُوا إِليه: أَسْرَعُوا؛ وانْتَدَبَ القومُ من ذوات أَنفسهم أَيضاً، دون أَن يُنْدَبُوا له. الجوهري: ندَبَه للأَمْر فانْتَدَبَ له أَي دَعاه له فأَجاب. وفي الحديث: انْتَدَبَ اللّهُ لمن يَخْرُجُ في سبيله أَي أَجابه إِلى غُفْرانه.يقال: نَدَبْتُه فانْتَدَبَ أَي بَعَثْتُه ودَعَوْتُه فأَجاب. وتقول: رَمَيْنا نَدَباً أَي رَشْقاً؛ وارْتَمَى نَدَباً أَو نَدَبَيْنِ أَي وَجْهاً أَو وَجْهَيْنِ. ونَدَبُنا يومُ كذا أَي يومُ انْتِدابِنا للرَّمْي. وتكلَّم فانْتَدَبَ له فلانٌ أَي عارَضَه. والنَّدَبُ: الخَطَرُ. وأَنْدَبَ نَفْسَه وبنفسه: خاطَر بهما؛ قال عُرْوة بنُ الوَرْد: أَيَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ، ولم أَقُمْ * على نَدَبٍ، يوماً، ولي نَفْسُ مُخْطِر مُعْتَمٌّ وزيدٌ: بَطْنانِ من بُطُونِ العرب، وهما جَدَّاه (1) (1 قوله «وهما جداه» مثله في الصحاح وقال الصاغاني هو غلط وذلك أن زيداً جدّه ومعتم ليس من أجداده وساق نسبهما.) . وقال ابن الأَعرابي: السَّبَقُ، والخَطَرُ، والنَّدَبُ، والقَرَعُ، والوَجْبُ: كُلُّه الذي يُوضَعُ في النِّضال والرِّهانِ، فمن سَبَقَ أَخذه؛ يقال فيه كُلِّه: فَعَّلَ مُشَدَّداً إِذا أَخذه. أَبو عمرو: خُذْ ما اسْتَبَضَّ، واسْتَضَبَّ، وانْتَدَمَ، وانْتَدَبَ، ودَمَع، ودَمَغ، وأَوْهَفَ، وأَزْهَفَ، وتَسَنَّى، وفَصَّ وإِن كان يسيراً. والنَّدَبُ: قبيلة. ونَدْبةُ، بالفتح: اسم أُم خُفافِ بن نَدْبةَ السُّلَمِـيّ، وكانت سَوْداءَ حَبَشِـيَّةً. ومَنْدُوبٌ: فرس أَبي طلحة زيد بن سَهْل، رَكِـبَه سيدُنا رسولُ اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، فقال فيه: إِنْ وجَدْناه لَبَحْراً. وفي الحديث: كان له فرس يقال له الـمَنْدُوبُ أَي المطلوب، وهو من النَّدَبِ، <ص:755> وهو الرَّهْنُ الذي يُجْعَل في السِّباقِ؛ وقيل سمي به لِنَدَبٍ كان في جِسْمه، وهي أَثَرُ الجُرْح.


- : ( {دَبَّ) النَّمْلُ وغَيْرُه مِن الحَيَوَانِ على الأَرْضِ (} يَدِبُّ {دَبًّا} ودَبِيباً) أَي (مَشَى على هِينَتِهِ) وَلم يُسْرِعْ، عَن ابْن دُرَيْد، ودَبَّ الشَّيْخُ: مَشَى مَشْياً رُوَيْداً، قَالَ: زَعَمَتْنِي شَيْخاً ولَسْتُ بِشَيْخٍ إِنَّمَا الشَّيْخُ مَنْ {يَدِبُّ دَبِيباً ودَبَّ القَوْمُ إِلى العَدْوِّ دَبِيباً إِذا مَشَوْا عَلَى هِينَتِهِم لَمْ يُسْرِعُوا، وَفِي الحَدِيث (عِندَهُ غُلَيِّمٌ} يُدَبّب) أَي يَدْرُج فِي المَشُيِ رُوَيْداً (و) {دَبَبْتُ} أَدِبُّ {دِبَّةً خَقِيَّةً، و (هُوَ خَفِيُّ} الدِّبَّةِ، كالجِلْسَةِ أَي الضَّرْبِ الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ من الدَّبيب (و) الضَّرْبِ الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ من الدَّبِيبِ (و) من الْمجَاز دَبَّ (الشَّرَابُ) فِي الجِسْمِ والإِنَاءِ والإِنْسَانِ والعُرُوقِ يَدِبُّ دَبِيباً (و) كَذَا دَبَّ (السَّقَمُ فِي الجسْمِ، و) دَبَّ (البِلَى فِي الثَّوْبِ) والصُّبْحُ فِي الغَبَشِ، كلُّ ذَلِك بمعنَى (سَرَى، و) من الْمجَاز أَيضاً: دَبَّتْ (عَقَارِبُه) بِمَعْنَى (سَرَتْ نَمَائِمُه وأَذَاهُ) ، وَهُوَ يَدِبُّ بَيْنَنَا بالنَّمَائِم. (وَهُوَ) رَجُلٌ ( {دَبُوبٌ} ودَيْبُوبٌ) نَمَّامٌ، كأَنه يَدِبُّ بالنَّمَائِمِ بَيْنَ القَوْمِ، (أَو {الدَّيْبُوبُ) هُوَ (الجَامعُ بَيْنَ الرِّجَالِ والنِّسَاءِ) فَيْعُولٌ مِنَ} الدَّبِيبِ، لأَنَّه يَدِبُّ بينَهُم ويَسْتَخْفِي، وبالمَعْنَيَيْنِ فُسِّرَ قوْلُه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ دَيْبُوبٌ وَلاَ قَلاَّعٌ) وَيُقَال: إِنَّ عَقَارِبَه تَدِبُّ إِذا كانَ يَسْعَى بالنَّمَائِمِ، قَالَ الأَزهريّ: أَنْشَدَنِي المُنْذِرِيُّ عَن ثَعْلَب عَن ابْن الأَعْرَابيّ: لَنَا عِزٌّ ومَرْمَانَا قَرِيبٌ ومَوْلًى لاَ يدِبُّ مَعَ القُرَادِ هؤلاءِ عَنَزَةُ، يَقُول: إِنْ رَأَيْنَا مِنْكُم مَا نَكْرَهُ انْتَمَيْنَا إِلى بَنِي أَسَدٍ، وقولُه يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ هُوَ الرَّجُلُ يَأْتِي بِشَنَّةٍ فِيهَا قِرْدَانٌ فيَشُددُّهَا فِي ذَنَبِ البَعِيرِ فإِذا عضَّهُ مِنْهَا قُرَادٌ نَفَرَ فنَفَرَتِ الإِبلُ فإِذا نَفَرَت اسْتَلَّ مِنْهَا بَعِيراً، يُقَال لِلِّصِّ السَّلاَّلِ: هُوَ يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ، (و) كل ماشٍ على الأَرض:! دَابَّةٌ ودَبِيبٌ. و (الدَّابَّة) اسمُ (مَا دَبَّ مِنَ الحَيَوَانِ) مُمَيِّزهِ وغيرِ مُمَيِّزهِ، وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيز: {وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مّن مَّآء فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ} (النُّور: 45) ولَمَّا كَانَ لِمَا يَعْقِلُ ولِمَا لاَ يَعْقِلُ قِيلَ (فَمِنْهُمْ) وَلَو كَانَ لِمَا لَا يَعْقِلُ لقِيلَ فَمِنْهَا أَو فَمِنْهُنَّ، ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَمْشِي على بَطنِهِ، وإِن كَانَ أَصْلُهَا لِمَا لَا يعقلُ لأَنه لَمَّا خَلَطَ الجَمَاعَةَ فَقَالَ مِنْهُم جُعِلَتِ العِبَارَةُ بِمَنْ، والمَعْنِى كُلُّ نَفْسٍ دَابَّةٍ، وقولُه عز وَجل: {مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَآبَّةٍ} (فاطر: 45) قيل: مِنْ دَابَّةٍ مِنَ الإِنْسِ والجِنَّ وكُلِّ مَا يَعْقِلُ، وَقيل إِنّما أَرَادَ العُمُومَ، يَدُلُّ على ذَلِك قَول ابْن عَبَّاس: (كَادَ الجُعَلُ يَهْلِكُ فِي جُحْرِهِ بِذَنْبِ ابنِ آدَمَ) . والدَّابَّةُ: الَّتِي تُرْكَبُ (و) قَدْ (غَلَبَ) هَذَا الاسمُ (عَلَى مَا يُرْكَبُ) مِنَ الدَّوَابِّ، (و) هُوَ (يَقَعُ علَى المُذَكَّرِ) والمؤنث، وحَقِيقَتُه الصِّفَةُ، وذُكِرَ عَن رُؤبَةَ أَنَّه كَانَ يقولُ: قَرِّبْ ذَلِك الدَّابَّةَ. لِبِرْذَوْنٍ لَهُ، ونَظِيرُهُ مِنَ المَحْمُولِ على المَعْنَى قولُهُمْ: هَذَا شَاةٌ، قَالَ الخليلُ: وَمثله قولُه تَعَالَى: {2. 027 هَذَا رَحْمَة من رَبِّي} (الْكَهْف: 98) وتَصْغِيرُ الدَّابَّة! دُوَيْبَّةٌ، اليَاءُ سَاكِنَةٌ، وفيهَا إِشْمَامِ مِنَ الكَسْرِ، وَكَذَلِكَ ياءُ التَّصْغِيرِ إِذا جَاءَ بعدَهَا حَرْفٌ مُثَقَّلٌ فِي كلّ شيْءٍ (ودَابَّةُ الأَرْضِ مِنْ) أَحَدِ (أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَو أَوَّلُهَا) كَمَا روى عَن ابْن عَبَّاس قِيلَ: إِنَّهَا دَابَّةٌ طُولُهَا سِتُّونَ ذِرَاعاً، ذاتُ قَوَامٍ وَوَبَرٍ، وقيلَ هِيَ مُخْتَلِفَةُ الخِلْقَةِ، تُشْبِهُ عِدَّةً مِن الحَيَوَانَاتِ (تَخْرُجُ بِمَكَّةَ مِنْ جَبَل الصَّفَا يَنْصَدِعُ لَهَا) لَيْلَةَ جَمْعٍ (والنَّاسُ سَائِرُونَ إِلى مِنًى، أَوْ مِنْ) أَرْضِ (الطَّائِفِ، أَو) أَنها تخْرُجُ (بثَلاَثَةِ أَمْكِنَةٍ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ) كَمَا ورد أَيضاً، وأَنَّهَا تَنْكُتُ فِي وَجْهِ الكافِرِ نُكْتَةً سَوْدَاءَ، وَفِي وجخهِ المُؤمِنِ نُكْتَةً بَيْضَاءَ، فَتَفْشُو نُكْتَةُ الكافرِ حَتَّى يَسْوَدَّ مِنْهَا وَجْهُه أَجْمَعُ، وتَفْشُو نُكْتَةُ المُؤْمِنِ حَتَّى يَبْيَضَّ مِنْهَا وَجْهُه أَجْمَعُ، فيجتمع الجماعةُ على المائدةِ فيُعْرَف المؤمنُ من الْكَافِر، وَيُقَال إِن (مَعهَا عَصَا مُوسَى وخَاتَم سُلَيْمَان عَلَيْهِمَا) الصَّلَاة و (السلامُ، تَضْرِبُ المؤمِنَ بالعصا وتَطْبَعُ وَجْهَ الكافرِ بالخَاتَم فيَنْتَقِشُ فِيهِ: هَذَا كافِرٌ) . (و) قَوْلهم: (أَكْذَبُ مَنْ دَبَّ ودَرَجَ أَي) أَكْذَبُ (الأَحْيَاءِ والأَمْوَاتِ) ، فدَبَّ: مَشَى، ودَرَجَ: مَاتَ وانْقَرَضَ عَقِبُهُ. ( {وأَدْبَبْتُهُ) أَيِ الصَّبِيَّ: (حَمَلْتُه عَلَى} الدَّبِيبِ) . (و) {أَدْبَبْتُ (البِلاَدَ: ملأْتُهَا عَدْلاً} فَدَبَّ أَهْلُهَا) لِمَا لَبِسُوهُ مِنْ أَمْنِهِ واستشعروه منْ بَرَكَتِهِ ويُمْنِه، قَالَ كُثيّر: بَلَوْهُ فَأَعْطَوْهُ المَقَادَةَ بَعْدَمَا {أَدَبَّ البِلاَدَ سَهْلَهَا وجِبَالَهَا (ومَا بالدّارِ} دُبِّيٌّ، بالضَّمِّ ويُكْسَرُ) ، أَي مَا بهَا (أَحَدٌ) ، قَالَ الكسائيّ، هُوَ من {دَبَبْتُ، أَي لَيْسَ فِيهَا من يَدِبُّ، وَكَذَلِكَ: مَا بِهَا منْ دُعْوِيَ ودُورِيّ وطُورِيّ، لَا يُتَكَلَّمُ بهَا إِلاَّ فِي الجَحْدِ. (} ومَدَبُّ السَّيْلِ والنَّمْلِ و) {مَدِبُّهُمَا (بكَسْرِ الدَّالِ: مَجْرَاهُ) أَي مَوْضِعُ جَرْيِهِ، وأَنشد الفارسيّ: وقَرَّبَ جَانِبَ الغَرْبِيِّ يَأْدُو } مَدَبَّ السَّيْلِ واجْتَنَبَ الشَّعَارَا يُقَال: تَنَحَّ عَن مَدَبِّ السَّيْلِ ومَدِبِّهِ، ومَدَبِّ النَّمْلِ وَمدِبِّهِ، وَيُقَال فِي السَّيْفِ: لَهُ أُثْرٌ كأَنَّهُ مَدَبُّ النَّمْلِ ومَدَبُّ الذَّرِّ (الاسْمُ مكسُورٌ، والمصدرُ مفتوحٌ، وَكَذَا) لَك (المَفْعَلُ من كلِّ مَا كَانَ على فَعَلَ يَفْعِلُ) مَفْعِلٌ بالكَسْرِ، وَهِي قاعدةٌ مُطَّرِدَةٌ، كَذَا ذكرهَا غيرُ واحدٍ، وَقد تبعَ المصنفُ فِيهَا الجوهريّ، والصوابُ أَنَّ كلّ فِعْل مضارُعه يَفْعِلُ بِالْكَسْرِ سواءٌ كَانَ ماضيه مفتوحَ العَيْنِ أَو مكسورَها فإِن المَفْعلَ مِنْهُ فِيهِ تَفْصِيلٌ، يُفْتَحُ للْمَصْدَرِ ويُكْسَرُ لِلزَّمَانِ والمَكَانِ، إِلاَّ مَا شَذَّ، وظاهِرُ المصنفِ والجوهريّ أَنَّ التفصيلَ فِيمَا يكون ماضيه على فَعَل بالفَتْحِ ومضارعه يَفْعِلُ بالكَسْرِ وَالصَّوَاب مَا أَصَّلْنَا، قَالَه شيخُنَا. (و) قَالُوا فِي المَثَلِ (أَعْيَيْتَنِي (مِن شُبَّ إِلَى {دُبَّ، بِضَمِّهِمَا، ويُنَوَّنَانِ) أَي (منَ الشَّبَابِ إِلى أَنْ دَبَّ عَلَى العَصَا) ويجوزُ (من شُبَّ إِلى دُبَّ) على الحِكَايَةِ وتقولُ: فَعَلْتُ كَذَا مِنْ شُبَّ إِلَى دُبَّ. (وطَعْنَةٌ} دَبُوبٌ) : تَدِبُّ بالدَّمِ (و) كَذَا (جِرَاحَةٌ دَبُوبٌ) أَي (يَدِبُّ الدَّمُ مِنْهَا سَيَلاَناً) وبِكِلَيْهِمَا فُسِّرَ قولُ المُعَطَّلِ الهُذَلِيِّ: واسْتَجْمَعُوا نَفَراً وزَادَ جَبَانَهُمْ رَجُلٌ بِصَفْحَتِهِ دَبُوبٌ تَقْلِسُ أَي نَفَرُوا جَمِيعاً. ونَاقَةٌ دَبُوبٌ، لاَ تَكَادُ تَمْشِي من كَثْرَةِ لَحْمِهَا، إِنَّمَا تَدِبُّ، وجَمْعُهَا دُبُبٌ، {والدُّبَابُ: مَشْيُهَا. (} والأَدَبُّ) كالأَزَبِّ (: الجَمَلُ الكَثِيرُ الشَّعَرِ، و) {الأَدْبَبُ (بإِظْهَارِ التَّضْعِيفِ) أَي بِفَكِّ الإِدْغَامِ (جَاءَ فِي الحَدِيثِ) أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقَالَ لِنِسَائِهِ: (لَيْتَ شِعْرِي أَيَّتُكُنَّ (صَاحِبَةُ الجَمَلِ الأَدْبَبِ) تَخْرُجُ فَتَنْبَحُهَا كِلاَبُ الحَوْأَبِ) أَرَادَ الأَدَبَّ، وَهُوَ الكَثِيرُ الوَبَرِ أَو الكَثِيرُ وَبَرِ الوَجْهِ، وهاذَا لِمُوَازَنَتِهِ الحَوْأَب، قَالَ ابْن الأَعرابيّ: جَمَلٌ أَدَبُّ: كَثِيرُ الدَّبَبِ، وقَدْ دَبّ يَدَبُّ دَبَباً. (} والدَّبَّابَةُ، مُشَدَّدَةً: آلَةٌ تُتَّخَذ) من جُلُودٍ وخَشَبٍ (لِلْحُرُوبِ) يَدْخُلُ فِيهَا الرِّجَالُ (فَتُدْفَعُ فِي أَصلِ الحِصْنِ) المُحَاصَرِ (فَيَنْقُبُونَ وهُمْ فِي جَوْفِهَا) ، وَهِي تَقِيهِم مَا يُرْمَوْنَ بِهِ مِنْ فَوْقِهِم، سُمِّيَتْ بذلكَ لأَنها تُدْفَعُ فَتَدِبُّ، وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ (كَيْفَ تَصْنَعُونَ بالحُصُونِ؟ قَالَ: نَتَّخِدُ دَبَّابَاتٍ تَدْخُلُ فِيهَا الرِّجالُ) . (والدَّبْدَبُ: مَشْيُ العُجْرُوفِ) بالضَّمِّ (مِن النَّمْلِ) لاِءَنَّهَا أَوْسَعُ النَّمْلِ خَطْواً، وأَسْرَعُهَا نَقْلاً، وَفِي (التَّهْذِيب) :! الدَّبْدَبَةُ العُجْرُوفُ مِنَ النَّمْلِ. ( {والدُّبَّةُ، بالضَّمِّ: الحَالُ) والسَّجيَّةُ (والطَّرِيقَةُ) الَّتِي يُمْشَى عَلَيْهَا (} كالدُّبِّ يُقَال: رَكِبْتُ {دُبَّتَهُ} ودُبَّهُ، أَي لَزِمْتُ حَالَهُ وطَرِيقَتَه وعَمِلْتُ عَمَلَه قَالَ: إِنَّ يَحْيَى وهُذَيَلْ رَكِبَا {دُبَّ طُفَيْلْ وكانَ طُفَيْلٌ تَبَّاعاً لِلْعُرُسَاتِ مِنْ غَيْرِ دَعْوَةِ. يُقَال: دَعْنِي} ودُبَّتِي، أَي طَرِيقَتِي وسَجِيَّتِي، {ودُبَّةُ الرَّجُلِ طَرِيقَتُهُ من خَيْرٍ أَو شعرَ، وَقَالَ ابْن عباسٍ (اتَّبِعُوا دُبَّةَ قُرَيْشٍ وَلاَ تُفَارِقُوا الجَمَاعَةَ) } الدُّبَّةُ بالضَّمِّ: الطَّرِيقَةُ والمَذْهَبُ، والدُّبَةُ بالضَّمِّ: الطَّرِيقُ، قَالَ الشَّاعِر: طَهَا هُذْرُبَانٌ قَلَّ تَغْمِيضُ عَيْنهِ عَلَى {دُبَّةٍ مِثْلِ الخَنِيفِ المُرَعْبَلِ والدُّبَّةُ (: ع قُرْبَ بَدْرٍ) . (و) } الدَّبَّةُ (بالفَتْحِ: ظَرْفٌ لِلْبَزْرِ والزَّيْتِ) والدُّهْنِ، والجَمْعُ {دِبَابٌ، عَن سِيبويهِ، (و) الدَّبَّةُ (: الكَثِيبُ مِنَ الرَّمْلِ والجَمْعُ دِبَابٌ، عَن ابْن الأَعرابيّ، وأَنشد: كَأَنَّ سُلَيْمَى إِذا مَا جِئْتَ طَارِقَهَا وأَحْمَدَ اللَّيْلُ نَارَ المُدْلِجِ السَّارِي تِرْعِيبَةٌ فِي دَمٍ أَوْ بَيْضَةٌ جُعِلَتْ فِي دَبَّةٍ من دِبَابِ اللَّيْلِ مِهْيَارِ (و) الدَّبَّةُ (: الرَّمْلَةُ الحَمْرَاءُ أَو المُسْتَوِيَة) وَفِي نُسْخَة، أَو الأَرْض المُسْتَوِيَةُ وَفِي (لِسَان الْعَرَب) الدَّبَّة: المَوْضِعُ الكَثِيرُ الرَّمْلِ، يُضْرَبُ مَثَلاً للدَّهْرِ الشَّدِيدِ، يقالُ وَقَعَ فلانٌ فِي دَبَّةٍ من الرَّمْلِ، لأَنَّ الجَمَلَ إِذا وَقَعَ فِيهِ تَعِبَ، (و) الدَّبَّةُ أَيضاً (الفَعْلَةُ الوَاحِدَةُ) منَ الدَّبِيبِ (وَج) دِبَابٌ (كَكِتَابٍ) الأَولُ عَن سِيبَوَيْهٍ، وَالثَّانِي عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، كَمَا تقدم، (و) الدَّبَّة (: الزَّغَبُ على الوَجْهِ، وَج دَبٌّ) مثل حَبَّةٍ وحَبَ، حَكَاهُ كُرَاع، ولَمْ يَقُلِ: الدَّبَّة: الزَّغَبَةُ، بالهَاءِ (و) الدَّبَّةُ بالفَتْحِ (بَطَّةٌ مِنَ الزُّجَاجِ خاصَّةً) . (و) الدِّبَّةُ، (بالكَسْرِ:} الدَّبِيبُ) يقالُ: مَا أَكْثَرَ دِبَّةَ هَذَا البَلدِ. (والدُّبُّ بالضَّمِّ: سَبُعٌ م) معروفٌ عربيّة صَحِيحَة، كُنْيَتُهُ: أَبُو جُهَيْنَةَ، وهُوَ يُحِبُّ العُزْلَةَ، ويَقْبَلُ التَّأْدِيبَ، ويَسْفِدُ أُنْثَاهُ مُضْطَجِعاً فِي خَلْوَةٍ، ويَحْرُمُ أَكْلُهُ، وَعَن أَحْمَدَ: لاَ بَأْسَ بِهِ (وهِيَ) {دُبَّةٌ (بِهَاءٍ ج} أَدْبَابٌ {ودبَبَةٌ كَعِنَبَةٍ) ، وأَرْضٌ} مَدَبَّةٌ: كَثِيرَةُ {الدِّبَبَةِ. (و) دُبٌّ (اسْمٌ) فِي بَنِي شَيْبَانَ، وهُوَ دُبُّ بْنُ مُرَّةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبَانَ، وهُمْ قَوْمُ دَرِمٍ الَّذِي يُضْرَب بِهِ المَثَلُ فَيُقَال: (أَوْدَى دَرِمٌ) . وقَدْ سُمِّيَ وَبَرَةُ بن صَيْدَانَ أَبُو كَلْبِ بنِ وَبَرَةَ دُبًّا (و) : الدُّبُّ (الكُبْرَى مِنْ بَنَاتِ نَعْشٍ) هِيَ نُجُومٌ مَعروفَةٌ (قيل: و) يَقع ذَلِك على (الصُّغْرَى أَيضاً) فيقالُ لكلِّ واحدٍ مِنْهُمَا دُبٌّ، (فإِنْ أُرِيدَ الفَصْلُ قِيلَ: الدُّبُّ الأَصْغَرُ والدُّبُّ الأَكْبَرُ. والمُبَارَكُ بنُ نَصْرِ اللَّهِ) بنِ (} - الدُّبِّيّ، فَقِيهٌ حَنَفِيٌّ) كَأَنَّهُ مُسِبَ إِلى قَرْيَةٍ بِالْبَصْرَةِ الْآتِي ذكرُها، وَهُوَ مُدَرِّسُ الغِيَاثِيَّةِ، مَاتَ سنة 528. ( {والدُّبَّاءُ) هُوَ (القَرْعُ) ، قَالَه جماعَة من اللغويين، وَقيل:} الدُّبَّاءُ: المستديرُ مِنْهُ، وَقيل: اليابِسُ، وَقَالَ ابْن حَجَرٍ: إِنه سَهْوٌ من النَّوَوِيِّ، وَهُوَ اليَقْطِينُ، وَقيل: ثَمَرُ اليَقْطِينِ، وذَكَره هُنَا بِنَاء عَلى أَن هَمْزَتَهُ زائدةٌ، وأَن أَصله (دبب) وَهُوَ الَّذِي اخْتَارَهُ المصنّف وجماعةٌ، وَلذَلِك قَالَ فِي (دبى) : الدُّبَّاءُ فِي الباءِ ووهِمَ الجوهرِيّ. وَقَالَ الخفاجيُّ فِي (شرح الشفاءِ) : أَخْطَأَ مَنْ خَطَّأَ الجوهريَّ، لأَن الزَّمَخْشَرِيّ ذكره فِي المُعْتَلِّ، وَوَجهه أَن الْهمزَة للإِلْحاق، كَمَا ذَكرُوهُ، فَهِيَ كالأَصلية كَمَا حَرَّروه، وجوَّز بعضُهم فِيهِ القَصْرَ، وأَنكره القُرْطبيُّ وَفِي (التوشيح) : الدُّبَّاءُ وَيجوز قَصْرُه: القَرْعُ، وقيلَ خَاصٌّ بالمُسْتَدِيرِ، وَهُوَ ( {كالدَّبَّةِ، بالفَتْحِ، الوَاحِدَةُ) } دُبَّاءَةٌ (بهاءٍ) والقَصْرُ فِي الدُّبَاءِ لُغَةٌ، حَكَاهَا القَزَّازُ فِي (الْجَامِع) وعِيَاضٌ فِي (الْمطَالع) ، وَذكرهَا الهَرَوِيُّ فِي الدَّال مَعَ الباءِ على أَنها فِي (دبب) ، فهمزتُه زائدةٌ والجوهريُّ فِي المعتلّ على أَنها منقلبة. {والدُّبَّاءَةُ: الجَرَادَةُ مَا دَامَت مَلساءَ قَرعاءَ قبلَ نَبَاتِ أَجْنحتها، وَقيل: بِهِ سمى الدُّبَّاءِ لملاسَتِهِ، ويُصَدِّقُه تسميتُهم بالقَرْعِ، قَالَه الزمخشريّ: وأَرْضٌ} مَدْبُوَّةٌ {ومَدْبِيّةٌ: تُنْبِتُ الدُّبَّاءَ. (} والدَّبُوبُ: الغَارُ القَعِيرُ، و) الدَّبُوبُ (: السَّمِينُ من كُلِّ شيْءٍ و: ع بِبِلَاد هُذَيْلٍ) قَالَ ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ الْهُذلِيّ: ومَا ضَرَبٌ بَيْضَاءُ يَسْقِي {دَبُوبَها دُفَاقٌ فَعَرْوان الكَرَاثِ فَضِيمُهَا (} والدَّبَبُ {والدَّبَبَانُ، مُحَرَّكَتَيْنِ: الزَّغَبُ) على الوَجْهِ، وَقيل: الدَّبَبُ: الشَّعَرُ على وَجهِ المَرْأَةِ، ودَبَبُ الوَجْهِ: زَغَبُه، (أَو) الدَّبَبُ والدَّبَبَانُ (: كَثْرَةُ الشَّعَرِ) والوَبَرِ، (هُوَ} أَدَبُّ، وهِيَ {دَبَّاءُ} ودَبِبَةٌ كفَرِحَة) : كَثِيرَةُ الشَّعَرِ فِي جَبِينِهَا، وبَعِيرٌ {أَدَبُّ: أَزَبُّ، وَقد تَقَدَّم. (} والدَّبْدَبَةُ:) كُلُّ سُرْعَةٍ فِي تَقَاربِ خَطْوٍ، أَو (كُلُّ صَمْتٍ: كَوْقْعِ الحَافِر على الأَرْضِ الصُّلْبَةِ) ، وقيلَ: {الدَّبْدَبَةُ: ضَرْبٌ منَ الصَّوْتِ، وأَنْشَدَ أَبُو مَهْدِيَ: عَاثُورُ شَرَ أَيُّمَا عَاثُورِ دَبْدَبَةُ الخَيْلِ عَلَى الجُسُورِ قَالَه الجوهريُّ، وَقَالَ التَبريزِيّ: الصَّوَاب أَنَّهَا دَنْدَنَة، بنُونَيْنِ، وَهُوَ أَنْ يَسْمَعَ الرَّجُلَ وَلَا يَدْرِي مَا يَقُولُ، وتَقَّبَ بِهِ كلامَ الجوهريّ، والصوابُ مَا قَالَه الجوهريّ. (و) الدَّبْدَبَةُ (: الرَّائِبُ يُحْلَبُ عَلَيْهِ، أَوْ) هُوَ (أَخْصَرُ مَا يكونُ من اللَّبَنِ،} كالدَّبْدَبَى، كجَحْجَبَى) . ( {والدَّبْدَابُ: الطَّبْلُ) وَبِه فُسِّرَ قولُ رؤبة: أَوْ ضَرْبُ ذِي جَلاَجِلٍ} ودَبْدَابْ وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: دَبْدَبَ الرَّجُلُ إِذا جَلَّبَ، ودَرْدَبَ، إِذَا ضَربَ بالطَّبْلِ، والدَّبَادِبُ فِي قَوْلِ رُؤبة: إِذَا تَزَابَى مِشْيَةً أَزَائبَا سَمِعْتَ مِنْ أَصْوَاتِهَا {دَبَادِبَا قَالَ: تَزَابَى: مَشَى مِشْيَةً فِيهَا بُطْءٌ،} والدَّبَادِبُ: صَوْتٌ كأَنَّهُ: دَبْ دَبْ وَهِي حِكَايَةُ الصَّوْتِ. ( {والدُّبَادِبُ) كَعُلاَبِطٍ (: الرَّجُلُ الضَّخْمُ) وعَنِ ابنِ الأَعْرَابيّ: الدُّبَادِبُ والجُبَاجِبُ (: الكَثِيرُ الصِّيَاحِ) : والجَلَبَة، وأَنشد: إِيَّاكِ أَنْ تَسْتَبْدِلِي قَرِدَ القَفَا حَزَابِيَةً وَهَيَّبَاناً جُبَاجِبَا أَلَفَّ كَأَنَّ الغَازِلاَتِ مَنَحْنَهُ مِنَ الصُّوفِ نِكْثاً أَو لَئيماً} دُبَادِبَا (و) دَبَابٌ (كسَحَابٍ جَبَلٌ لِطيِّىءٍ) لِبَنِي ثَعْلَبَةَ مِنْهُم، ومَاءٌ بِأَجَإٍ. (و) {دِبَابٌ (ككِتَاب: ع بالحِجَازِ كَثِيرُ الرَّمْلِ) كَأَنَّهُ سُمِّيَ بالدَّبَّةِ. (و) } دَبَابِ (كقَطَامِ: دُعَاءٌ للضَّبُعِ) يُقَالُ لَهُ: دَبَابِ ويُرِيدُونَ (دِبِّي) كَمَا يُقَالُ: نَزَالِ وحَذَارِ. (و) {دَبَّابٌ (كشَدَّادٍ: ع، واسمٌ، و) قَالَ الأَزهريّ: وبالخَلْصَاءِ (رَمْلٌ) يقالُ لَهُ الدَّبَّابُ، وبحِذَائِه دُحْلاَنٌ كَثِيرَةٌ، وَمِنْه قَول الشَّاعِر: كَأَنَّ هِنْداً ثَنَايَاهَا وبَهْجَتَهَا لَمَّا الْتَقَيْنَا لَدَى أَدْحَالِ} دَبَّابِ مَوْلِيَّةٌ أُنُفٌ جَادَ الرَّبِيعُ بِهَا عَلَى أَبَارِقَ قَدْ هَمَّتْ بِإِعْشَابِ (و) {دُبَّى (كَرُبَّى: ع بالبَصْرَةِ) والنِّسْبَةُ إِليه} - دُبَّاوِيٌّ {- ودُبِّيٌّ. (و) } الدَّبَبُ (كَسَبٍ: وَلَدُ البَقَرَةِ أَوَّلَ مَا تَلِدُهُ) نَقله الصاغانيّ. (! ودِبَّى حَجَلْ، بالكَسْرِ) وفتْحِ الحاءِ والجيمِ (لُعْبَةٌ لَهُمْ) ، عَن الفَرّاءِ. وَفِي الحَدِيث (وحمَلَهَا على حِمَارٍ مِن هَذِه {الدِّبَابَةِ أَيِ الضِّعَافِ الَّتِي تَدِبُّ فِي المَشْيِ وَلَا تُسرع. } والمِدْبَبُ كمِنْبَرٍ: الجَمَلُ الَّذِي يَمْشِي دَبَادِبَ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: دَبَّ الجَدْوَلُ، {وأَدَبَّ إِلَى الرَّوْضَةِ جَدْوَلاً، وإِنَّهُ} لَيَدِبُّ دَبِيبَ الجَدْوَلِ. وشَجَرَةُ {الدُّبِّ: شَجَرَةُ النِّلْكِ، نَقَلَه الصاغانيّ. وكَكَتَّانٍ: دَبَّابُ بنُ محمدٍ، عَن أَبِي حازمٍ الأَعْرَجِ، ومُرَّةُ بنُ دَبَّابٍ البَصْرِيُّ تَابِعِيٌّ، وأَبُو الفَضْلِ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بن الدَّبَّابِ الزَّاهِدُ، عَن أَبِي القَاسِمِ بنِ الحُصَيْنِ، وعَلِيُّ بنُ أَبِي الفَرَجِ بن} الدَّبَّابِ، عَن ابنِ المَادِح مَاتَ سنة 619 وحَفِيدُه أَبُو الفَضْلِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الدَّبَّابِ الوَاعِظُ، سَمعَ من أَبِي جَعْفَرِ بنِ مُكرم وَعنهُ: أَبُ العَلاَءِ الفَرَضِيُّ، وكانَ جَدُّهُمْ يَمْشِي بِسُكُونٍ، فَقِيلَ لَهُ: الدَّبَّابُ، ودَبَّابُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ عامرِ بنِ الْحَارِث بنِ سعدِ بنِ تَيْم بنِ مُرَّةَ مِنْ رَهْطِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، وابْنُهُ الحُوَيْرِثُ بنُ دَبَّابٍ، وآخَرُونَ.


- : (النَّدَبَةُ) بِفَتْح فَسُكُون، كَذَا فِي النُّسْخَة، وَهُوَ صَرِيح إِطْلَاقه. والصّوابُ أَنَّهُ بالتَّحْرِيك فِي معنى: (أَثَر الجُرْحِ الْبَاقِي على الجِلْدِ) إِذا لم يَرتَفع عَنهُ. (ج: نَدَبٌ) بِفَتْح فَسُكُون، كَذَا فِي نسختنا. قَالَ شيخُنَا هُوَ أَيضاً بالتّحْرِيك، اسْمُ جِنْسٍ جَمْعيّ لِنَدَبَةٍ، كشَجَرٍ وشَجَرةٍ، (وأَنْدَابٌ، ونُدُوبٌ) ، بالضَّمّ، كِلاهُمَا جمعُ الجمْعِ. وقيلَ: النَّدَبُ واحدٌ، وَالْجمع أَنْدابٌ ونُدُوبٌ، كَذَا فِي اللِّسان وَقَالَ شيخُنا: وأَمّا الثّاني فَهُوَ جمعٌ لنَدَبٍ، كشَجَرٍ وأَشْجارٍ، ونُدُوبٌ شاذٌّ، أَو جمعٌ لِنَدْبٍ سَاكن الوَسَطِ على مَا فِي بعض الأَشعارِ ضَرُورَةً. (ونَدِبَ الجُرْحُ، كَفَرِحَ) ، نَدَباً: (صَلُبَتْ نَدَبَتُهُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، على مَا فِي النُّسَخ، وَقد تقدمَ أَنَّ الصَّوَابَ فِيهِ بالتّحريك، (كَأَنْدَب) ، فِيهِ. (و) نَدِبَ (الظَّهْرُ) ، يَنْدَبُ، (نَدَباً) بالتّحريك (ونُدُوبَةً، ونُدُوباً) ، بالضَّمّ فيهمَا، (فَهُوَ نَدِيبٌ) ، كَذَا فِي النُّسَخ. وَفِي اللِّسَان: فَهُوَ نَدِبٌ، كَفَرِح: (صارَتْ فِيهِ نُدُوبٌ) ، بالضَّمّ، جمعُ نَدَبٍ، وَهُوَ الأَثَرُ وجُرْحٌ نَدِيبٌ: مَنْدُوبٌ، وجُرْحٌ نَدِيب: ذُو نَدَبٍ. وَقَالَ ابْنُ أُمِّ حَزْنَةَ يصِفُ طَعنَةً، واسمُه ثَعلبةُ بْنُ عمْرٍ و: فَإِنْ قَتَلَتْهُ فَلم آلُهُ وإِنْ يَنْجُ مِنْهَا فَجُرْحٌ نَدِيبُ وأَنْدَب بظَهْرِهِ، وَفِي ظَهْرِه: غادَرَ فِيهِ نُدُوباً. وفِي الصَّحاح: النَّدَبُ: أَثَرُ الجُرْحِ إِذا لم يرْتَفع عَن الجِلْد، قَالَ الفَرَزْدَقِ: ومُكَبَّلٍ تَركَ الحَدِيدُ بسَاقِهِ نَدَباً من الرَّسَفانِ فِي الأَحْجَالِ وَفِي حديثِ مُوسَى، عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلام: (وإِنّ بالحجرِ نَدَباً سِتَّةً أَو سَبْعَةً من ضَرْبِهِ إِيَّاهُ) ؛ فشَبَّهَ أَثَرَ الضَّرْب فِي الْحجر بأَصَرِ الجُرْحِ. وَفِي حَدِيث مجاهدٍ: (أَنّه قَرَأَ: {سِيمَاهُمْ فِى وُجُوهِهِمْ مّنْ أَثَرِ السُّجُودِ} (الْفَتْح: 29) ، فَقَالَ: لَيْسَ بالنَّدَب، ولاكنَّهُ صُفْرةُ الوَجْهِ والخُشُوعُ) واستعارَهُ بعضُ الشُّعَراءِ للعِرضِ، فَقَالَ: نُبِّئْتُ قافِيَةً قِيلَتْ تَناشَدَها قَوْمٌ سأَتْرُكُ فِي أَعْرَاضِهِمْ نَدَبا أَي: أَجْرحُ أَعراضَهم بالهِجاءِ، فيُغادرُ فِيهَا ذالك الجَرْحُ نَدَباً. (ونَدَبَهُ إِلى الأَمْرِ، كنَصَرَ) ، يَنْدُبُهُ، نَدْباً: (دعاهُ، وحَثَّهُ) . والنَّدْبُ: أَنْ يَنْدُبَ إِنسانٌ قَوماً إِلى أَمْرٍ أَو حَربٍ أَو مَعُونةٍ، أَي: يَدعُوهُم إِليه، فينْتَدِبُون لَهُ، أَي: يُجِيبُونَ ويُسَارِعُونَ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: يُقَال: نَدَبَهُ للأَمْر، فانْتَدَبَ لَهُ؛ أَي دَعاهُ لَهُ، فأَجابَ. (و) نَدَبَهُ إِلى أَمْرٍ: (وَجَّهَهُ) إِليه. وَفِي الأَساس: نُدِب لِكَذا، أَو إِلى كَذَا، فانْتَدَبَ لَهُ. وفُلانٌ مندوبٌ لأَمْرٍ عَظِيم، ومُنَدَّبٌ لَهُ. وأَهلُ مَكَّةَ يُسَمُّونَ الرُّسُلَ إِلى دارِ الخِلافةِ: المُنَدَّبَةَ. وَمن الْمجَاز: أَضَرَّتْ بِهِ الحاجَةُ، فأَنْدَبَتْهُ إِنْداباً شَدِيدا: أَي أَثَّرَتْ فِيهِ. وَمَا نَدَبَنِي إِلى مَا فَعلتُ إِلاّ النُّصْحُ لَك. (و) نَدَبَ (المَيِّتَ) بعدَ مَوْتِه، هاكَذا قَالَه ابْنُ سِيدَهْ، من غيرِ أَنْ يُقَيِّدَ ببُكَاءٍ، وَهُوَ من النَّدَبِ الجِراحِ، لأَنّه احْتراقٌ ولَذْعٌ من الحُزْن. وَفِي الصَّحاح: نَدَبَ المَيِّتَ: (بَكاه) ، وعبارةُ الجوهريّ: بَكَى عَلَيْهِ (وعَدَّدَ مَحاسِنَهُ) وأَفْعَالَهُ، يَنْدُبُهُ، نَدْباً، (والاسْمُ النُّدْبَةُ، بالضَّمّ) . وَفِي المُحْكَم: النَّدْبُ: أَنْ تَدْعُوَ النّادِبةُ الميِّتَ بحُسْن الثَّناءِ فِي قولِها: وافُلاناهْ: واهَنَاهْ: واسْمُ ذالك الفِعْلِ النُّدْبَةُ. وَهُوَ من أَبوابِ النَّحْو: كُلُّ شَيْءٍ فِي نِدَائِه واوٌ. فَهُوَ من بَاب النُّدْبَة. وَفِي الحديثِ: (كُلُّ نادِبةٍ، كاذبةٌ إِلا نادبةَ سَعْدٍ) ، هُوَ من ذالك. وأَنْ تَذكُرَ النّائحةُ الميِّتَ بأَحسنِ أَوصافِهِ وأَفعالِه. وَفِي المِصْباح: نَدَبَتِ المرأَةُ المَيِّتَ، من بَاب قَتَلَ وَهِي نادبةٌ، والجمعُ نَوادِبُ؛ لأَنّه كالدُّعاءِ؛ فإِنّها تُعدِّد مَحَاسِنَهُ، كَأَنَّه يَسمعُها. قَالَ شيخُنَا: فَفِيهِ أَنَّ النُّدْبَةَ خاصَّةٌ بالنِّسَاءِ، وأَنّ إِطلاقها على تَعْدادِ محاسِنِ الميّتِ، كالمَجَاز، من: نَدَبَهُ إِلى الأَمْرِ: إِذا دعاهُ إِليه، وكِلاهُمَا صرَّح بِهِ جماعةٌ. ثمّ قَالَ: النُّدْبَةُ: مأْخُوذَةٌ من النَّدَبِ، وَهُوَ الأَثَرُ، فكَأَنَّ النّادِبَ يذكُرُ أَثَرَ مَنْ مَضَى. ويُشْبِهُ أَن يكونَ من النَّدْب، وَهُوَ الخِفَّةُ، ورَجُلٌ نَدْبٌ: أَي خَفِيف كَمَا يأْتِي. والنُّدْبَةُ إِنّما وُضِعَتْ تَخفِيفاً، فَهِيَ ثلاثةُ اشتقاقات انْتهى. (والمَنْدُوبُ المُسْتحَبُّ) ، كَذَا حَقَّقه الفُقَهاءُ، وَفِي الحَدِيث: (كَانَ لَهُ فَرَسٌ يُقَال لَهُ المندوبُ) أَي الْمَطْلُوب، وَهُوَ من النَّدَبِ: وَهُوَ الرَّهْنُ الّذِي يُجْعلُ فِي السِّبَاق، وَقيل: سُمِّيَ بِهِ لِنَدَبٍ كَانَ فِي جِسْمه، وَهُوَ أَثَرُ الجُرْح كَذَا فِي اللِّسان. (و) مَندُوبٌ، بِلَا لَام: (اسْمُ فَرَس أَبي طَلْحةَ زَيْدِ بْنِ سَهْلٍ) الأَنْصَارِيِّ، القائلِ: أَنَا أَبُو طَلْحَةَ واسْمِي زَيْدْ (رَكِبَهُ) سيِّدُنا رسولُ اللَّهِ، صلَّى اللَّهُ تعالَى عَلَيْهِ وسَلَّمَ، فَقَالَ فِيهِ: (وإِنْ) كَمَا فِي الصَّحاح (وَجَدْنَاهُ لَبَحْراً) ، وَفِي رِوَايَة: إِنْ وَجَدْناهُ بَحْراً. (و) مَندوبٌ أَيضاً: اسْمُ (فَرَسِ مُسْلمِ بْنِ ربيعةَ الباهِلِيِّ) . (و) مَنْدُوب: (ع) كَانَت لَهُم فِيهِ وَقْعَةٌ، وَله يومٌ يسمَّى بِاسْمِهِ. (والنَّدْبُ) : الرَّجُلُ (الخَفِيفُ فِي الحاجَةِ) ، والسَّرِيعُ (الظَّرِيفُ النَّجِيبُ) وكذالك الفَرَسُ. وَفِي الأَساسِ: رجل نَدْبٌ: إِذا نُدِبَ، أَي وُجِّهَ، لاِءَمْر عظيمٍ خَفَّ لَهُ. وأَرَاكَ نَدْباً فِي الْحَوَائِج. (ج: نُدُوبٌ) بالضَّمّ، وَهُوَ مَقِيسٌ، (ونُدَباءُ) ، بالضَّمِّ مَعَ المدّ: تَوَهَّمُوا فِيهِ فَعِيلاً، فكسَّروه على فُعَلاءَ، وَنَظِيره سمْحٌ وسُمَحَاءُ. (وقَدْ نَدُبَ، كظَرُفَ) ، يَنْدُبُ، نَدَابَةً: خَفَّ فِي العَمَل. نَقله الصّاغانيُّ. وفَرَسٌ نَدْبٌ: قَالَ اللَّيْثُ: النَّدْبُ: الفَرَسُ الماضِي، نَقِيضُ البَلِيدِ. (و) رَمَيْنَا نَدَباً، (بالتَّحْرِيكِ) ، وَهُوَ (الرَّشْقُ) بِكَسْر الرّاءِ وَفتحهَا. (و) بَيْنَهُمْ نَدَبٌ، وَهُوَ (الخَطَرُ) ، والرِّهَانُ. ومنهُ: أَقامَ فلانٌ على نَدَبٍ على خَطَرٍ، قَالَ عُرْوَةُ بْنُ الوَرْدِ: أَيَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وَزَيْدٌ ولمْ أَقُمْ على نَدَبٍ يَوْمًا ولي نَفْسُ مُخْطِرِ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ: بَطنان من بُطُون الْعَرَب، وهُمَا جَدّاهُ. وجدتُ، فِي هَامِش نُسَخ الصَّحاح، مَا نَصُّه: بخطّ الأَزْهَرِيّ: أَتَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ، بالتّاءِ المُثَنّاة. وَقَالَ: إِنّهما قَبيلتانِ. وَفِي لِسَان الْعَرَب: السَّبَق، والخَطَرُ، والنَّدَبُ، والقَرَعُ، والوَجْبُ: كُلُّه الّذِي يُوضَعُ فِي النِّضالِ والرِّهانِ، فَمنْ سَبَقَ، أَخَذَهُ؛ يُقَال فِيهِ كُلِّهِ: فَعَّلَ، مُشَدَّداً، إِذا أَخَذَهُ. (و) النَّدَبُ: (قَبِيلَةٌ) من الأَزْدِ، وَهُوَ النَّدَبُ بْنُ الهُون، (مِنْهَا) أَبو عَمْرٍ و (بِشْرُ بْنُ جَرِيرٍ) ، وَفِي بعض نُسَخِ الأَنساب: حَرْب، بدل جرير، عَن ابْن عمرٍ ووأَبي سعيد وَرَافِع بن خَدِيج، وَعنهُ الحمّادانِ: ابْنُ سَلَمَةَ، وابْنُ زَيْدٍ، ضعَّفه أَحمدُ وأَبو زُرْعَة وابْن مُعين. (ومحمَّدُ بْنُ عبدِ الرَّحْمان) ، نقلهما الصّاغانيّ. (و) يقولُ أَهلُ النِّضَالِ: (نَدَبُنَا يَوْمُ كَذا: أَي يَوْمُ ابتِدائِنا للرَّمْيِ) . (ونَدْبَةُ، كحَمْزَةَ، مولاةُ مَيْمُونَةَ بِنْتِ الحارِث) الهِلاليّةِ، زوجِ النّبِيّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لَهَا صُحْبَةٌ) ذُكِرَت فِي حديثٍ لعائشةَ، رَضِيَ الله عَنْهَا. رُوِيَ عَن مَعْمَرٍ ضَمُّ نُونِها أَيضاً، وَرَوَاهُ يُونُسُ عَن ابْن شِهَابٍ، بضمّ المُوَحَّدة وَفتح الدّال وَتَشْديد التَّحْتيّة، نَقله الْحَافِظ. (والحَسَنُ بْنُ نَدْبَةَ، وَهِي أُمُّه، وأَبوهُ حَبِيبٌ) : محدِّثٌ. (والنَّدْبةُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (مِنْ كُلِّ حافرٍ وخُفَ: الّتي لَا تَثْبُتُ على حالَةٍ) . وَفِي التَّكْمِلَة: على سِيرَة (واحِدَة) ، نَقله الصّاغانيّ. (وعَربِيٌّ نُدْبَةٌ، بالضَّمِّ) ، أَي (فَصِيحٌ) مِنْطِيقٌ. (وخُفافُ) ، كغُرَابٍ، (بْنُ نُدْبَةَ) ، بالضّمِّ: اسْمُ أُمِّه، وَكَانَت سوداءَ حَبَشِيَّةً، (ويُفْتح) ، وَعَلِيهِ اقْتصر الجوْهَرِيُّ. (صحابِيٌّ) ، وَهُوَ أَحدُ أَغْرِبةِ العربِ، كَمَا تقدَّم، وأَبوهُ عُمَيْرُ بْنُ الحارِثِ، السُّلَمِيّ. (وبَابُ المَنْدَبِ: مَرْسًى بِبحْرِ اليَمنِ) ، قَالَ ياقوت: هُوَ من نَدَبْتُ الإِنسَانَ لاِءَمْرِ: إِذا دَعوْتَهُ إِليه، والموضعُ الّذي يُنْدَبُ إِليه مَنْدَبٌ، سُمِّيَ بذالك لما كَان يُندَب إِليه فِي عَملٍ. وَهُوَ اسمُ ساحِلٍ مقابلٍ لِزَبِيد باليَمَن وَهُوَ جَبَلٌ مشْرِفٌ، نَدبَ بعضُ الملوكِ إِليه الرِّجالَ حتّى قَدُّوهُ بالمَعاوِلِ، لاِءَنّه كَانَ حاجزاً ومانعاً للبحر عَن أَن يَنبسِطَ بأَرْض اليَمَن، فأَراد بعضُ الْمُلُوك، فِيمَا بَلَغنِي، أَن يُغَرِّق عَدوَّه، فقَدَّ هاذا الجَبلَ، وأَنْفَذَه إِلى أَرض اليمنِ، فغَلَبَ على بُلْدانٍ كثيرةٍ وقُرًى، وأَهلَكَ أَهلَها، وَصَارَ مِنْهُ بحرُ اليمنِ الحائِلُ بينَ أَرضِ الْيمن والحبشَة، والآخذُ إِلى عَيْذابَ وقُصَيْرٍ إِلى مقابِل قُوص. انْتهى. قلت: والمَلِكُ هُوَ الإِسكندرُ الرُّومِيّ. ويُحِيط بهاذَا المَرْسَى جَبَلٌ عظيمٌ، يُقَال لَهُ: السُّقُوطْرَى وإِليه يُنْسبُ الصَّبِرُ الجَيِّدُ. وَمِنْه إِلى المُخَا مسافةُ يومَيْنِ أَو أَكثرُ، وبَيْنهُ وبينَ عَدَنَ ثلاثُ مَرَاحِلَ. (و) ضَرَبَهُ، فَأَنْدَبَه: أَثَّرَ بجِلْده. و (أَنْدَبَهُ الكَلْمُ) أَي الجَرْحُ: إِذا (أَثَّرَ فيهِ) ، قَالَ حَسّانُ بْنُ ثابتٍ: لوْ يَدِبُّ الحَوْلِيُّ مِنْ وَلدِ الذَّرِّ عَلَيْهَا لأَنْدَبَتْها الكُلُومُ (و) أَندَبَ (نَفْسَهُ) ، وأَنْدَبَ بِهَا: (خاطَرَ بِها) ، نَقله الصّاغَانيّ. (و) فِي الحَدِيث: ((انْتَدَبَ اللَّهُ لِمَنْ خَرَجَ فِي سبِيلِه) لَا يُخْرِجُهُ إِلاّ إِيمانٌ بِي، وتَصديقٌ برُسُلِي، أَنْ أَرْجِعَهُ بِمَا نَالَ مِن أَجْرٍ أَو غَنِيمَة، أَو أُدْخِلَهُ الجَنَّةَ) . رَوَاهُ أَبو هُرَيْرَةَ ورَفَعَه، أَي (أَجَابَهُ إِلى غُفْرَانِهِ) ، يُقَال: نَدَبْتُه، فانْتَدَبَ، أَي: بَعَثْتُه ودَعَوْتُه، فَأَجَابَ (أَوْ ضَمِنَ، وتَكفَّلَ) لَهُ، (أَوْ سارَعَ بثَوَابِه وحُسْنِ جَزائِهِ) ، من قَوْلهم: يَنْتدِبُون لَهُ: أَي يُجِيبون ويُسارِعون. وانْتَدَبوا إِليه: أَسرَعوا. وانتَدَبَ القَومُ مِن ذَواتِ أَنفُسِهم أَيضاً دُون أَنْ يُنْدَبُوا لَهُ، (أَوْ أَوْجَبَ تَفَضُّلاً: أَي حَقَّقَ، وأَحْكَمَ أَنْ يُنْجِزَ لَهُ ذالك) نَقله ابْنُ الأَثير. (و) انْتَدَبَ (فُلان لِفُلانٌ) عندَ تكلُّمِهِ: (عَارَضَهُ فِي كَلامِهِ) . (و) قَوْلهم: (خُذْ مَا انْتَدَبَ) ، وانْتَدَمَ، واسْتَبَضَّ، واسْتَضَبَّ، وأَوْهَبَ وتَسنَّى: أَي (نَضَّ) ، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. (ورَجُلٌ مِنْدِبَى، كَهِنْدبَى) ، بِكَسْر الدّالِ المُهْمَلَة فيهمَا وفَتْحِهما مَقْصُورا (خَفِيفٌ فِي الحاجَةِ) ، سريعٌ لقضائها فَهُوَ كَقَوْلِك: رجلٌ نَدْبٌ. وممّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: مَا وَرَدَ فِي قولِ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: (إِيَّاكُمْ ورَضَاعَ السُّوءِ فإِنّه لَا بُدَّ من أَنْ يَنْتَدِبَ) ؛ أَي: يَظْهَرَ يَوْمًا مَا. وارْتَمَى نَدَباً، أَو نَدَبَيْنِ: أَي وَجْهاً، أَو وجهَيْنِ. والنَّدّابَتانِ: من شِيَاتِ الخَيْلِ، مَذمومتانِ. وذُو المَنْدَبِ، من مُلُوكِ الحَبَشَةِ. ونَدِيبَةُ، كسفينة: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من أَعمالِ البُحَيْرة. والمَندوب: الرَّسولُ، بلُغَةِ مَكَّةَ.


- الدَّبيب : كُلُّ ما يَدِبُّ على الأَرض.


- أَدَبَّهُ : جعله يَدِبّ. يقال: أدَبَّ إلى أرضه جَدْوَلاً، ويقال: أَدَبَّ الحاكمُ البلادَ: جعل أهلها يَدِبُّون آمنينَ لعدله.


- الدُّبُّ : حيوانٌ من السباع اللَّوَاحِم، كبيرٌ ثقيل، يمْشي على أخْمَص أَقدامه.|الدُّبُّ الطريقةُ. والجمع : ، دِبَابٌ، ودِبَبَة.| و(الدُّبُّ الأَصْغَرُ) : سبعةُ نجوم، تُكَوَّن أَربعةٌ منها مربَّعاً، وثلاثةٌ تُكوّن ذَنَباً له، في نهايته النَّجْمُ القُطْبيّ.| و(الدُّبُّ الأكبرُ) : سبعةُ نجوم أُخرى على الصورة السابقة، ولكنها أكبر منها.


- دبَّبَهُ : أَدَبَّهُ.


- المَدَبَّةُ : الأَرض الكثيرةُ الدَّبَبَة. والجمع : مَدَابُّ.


- الدَّيْبُوبُ : (انظر: دبَّ) .


- الدَّبُوبُ : الكثيرُ الدَّبّ.|الدَّبُوبُ النَّمَّامُ.|الدَّبُوبُ السَّمِينُ من كل شيءٍ.| وطَعْنَةٌ دَبُوبٌ، وجِرَاحَةٌ دَبُوبٌ: يسيلُ الدَّم منها. والجمع : دُبُبٌ.


- الدَّبْدَابُ : الطبلُ. والجمع : دَبادِيبُ.


- الدَّابَّةُ : كلُ ما يَدِبُّ على الأرض، وقد غلب على ما يُركَبُ من الحيوان (للمذ كر والمؤنث) . والجمع : دوابُّ.| وتصغيرهُ:(دُوَيْبَّة) .


- الدُّبَّةُ : أُنْثى الدُّبِّ.| والطَّرِيقَةُ. يقالُ: تَبع دُبَّةَ فلان. والجمع : دُبَبُ.


- الدَّبَّةُ : الموضِعُ الكثيرُ الرَّمْل.| ومنه يقال: وقع فلانٌّ في دَبَّةٍ: في شِدّة.|الدَّبَّةُ قارورةُ الزيت ونحوه. والجمع : دِبَابٌ.


- الدَّبْدَبةُ : كلُ صوت كوقع الحافر على الأَرض الصُّلبة.|الدَّبْدَبةُ مِشْية العُجْرُوف من النمل.|الدَّبْدَبةُ عُجروفُ النملِ نفسُه.|الدَّبْدَبةُ الدَّبْدَاب. والجمع : دَبادِبُ.


- الدَّبَبُ : ولدُ البقرة أَوّلَ ما يولد.|الدَّبَبُ الزَّغَب.


- نَدّبه للأمر: بعثه ووجّهه.


- دَبَّ : دَبًّا، ودَبيباً: مَشَى مَشْياً رُوَيْداً. يقال: :-هو أكذب مَنْ دبَّ ودَرَجَ :-: أكذبُ الأحياء والأموات.| ودَبَّتْ عقاربُه: سَرت نَمَائِمُه.| وفي المثل: :-أَعْيَيْتَنِي من شُبٍّ إلى دُبٍّ، ومن شُبًّ إلى دُبًّ :-: مُذْ شَبَبْتُ إلى أن دبَبْت على العصا.|دَبَّ الشَّيءُ في الشَّيءِ: سَرَى. يقال: دَبَّ الشَّرَابُ في الجَسَد.


- الدُّبادِبُ : الكثيرُ الصياح والجَلَبة. والجمع : دَبادِبُ.


- أَدْبَتِ الأَرضُ: كَثُرَ دَبَاهَا.


- الدّيْبُوبُ : النَّمَّامُ. والجمع : ديابيب.


- الدَّبَّابَةُ : آلة تُتَّخذ للحرب وهَدْم الحُصون.| وفي حديث عمر: حديث شريف قال: كيف تصنعون بالحُصون؟ قال: نتَّخِذ دبّاباتٍ يدخُل فيها الرجال //3.|.| وتطلق في الحرب الحديثة: على سيارة غليظة مصفْحة، تهجم على صفوف العدُوّ، وتُرمى منها القذائفُ.| 4.


- دَبْدَبَ : صَخَبَ وأَجْلَبَ. يقال: دَبْدَبَ فلانٌ، ودبدبت الخيلُ.


- دَبَّ الإِنسانُ والحيوانُ دَبَّ دَبَباً، وَدَبَبَاناً: كَثُرَ شعرُه أو وبَرُه. يقال: دَبَّ وجْهُهُ، ودَبَّ جِسْمُهُ فهو أَدَبُّ، وهي دَبَّاءُ. والجمع : دُبٌّ.| وهو أيضاً دَبِبٌ.


- ندبَ فلانا إِلى الأمر ندبَ نَدبا: دعاه.|ندبَ الميّت: عدّد محاسنه.


- انْتَدَبَ الشيء: تيسّر. يقال: خذ ما انتدب: ما حصل وتيسّر.|انْتَدَبَ ظهر.| ومنه قول عمر: حديث شريف إياكم ورضاع السوء فإنه لا بد من أن ينتدب//.|انْتَدَبَ للأمر: انْتَدَبَ استجاب وسارع.|انْتَدَبَ فلانًا لأمر: ندبَه إليه.


- النُّدْبَةُ النُّدْبَةُ (في النحو) : النداء ب :-وا :- مثل: وامعتصماه. يقال: عربي نُدْبَةٌ: فصيح.


- المَنْدُوبُ : الرسولُ [بلغة أهل مكة] .|المَنْدُوبُ من ينوب في العمل من مجلس أو هيئة.|المَنْدُوبُ (في الشرع) : المستحبّ.


- نَدِبَ الجُرْحُ نَدِبَ نَدَبا: صَلُبَ أَثَرُه.|نَدِبَ جسمُه: ظهرت فيه ندوب فهو نَدِبُ، ونديب.


- النَّدْبُ : السريعُ الخفيف عند الحاجة.| النَّدْبُ الظّريف النجيب . يقال: فرس ندب: ماض. والجمع : ندوب، ونُدَباء.


- النَّادِبَة المرأة تبكي الرجل الميت وتعدّد محاسنه. والجمع : نوَادب.


- نَدُبَ نَدُبَ نَدابَة: صَار نَدْبًا.


- أنْدَبَ جِسْمَه: ترك فيه نُدوبًا. يقال: نزلت به ضائقة فأنْدَبته: أثَّرت فيه وأجهدته.|أنْدَبَ نفسَه: خاطَرَ بها. يقال: أندب بنفْسِه.


- النَّدَبُ : أثر الجرح. والجمع : ندوب وأنداب.|النَّدَبُ الخطر يُتَراهَن عليه.|النَّدَبُ القوس السريعة السّهم. والجمع : أندابٌ.


- جمع: ـات. | آلةٌ حَرْبِيَّةٌ مُصَفَّحَةٌ مُزَوَّدَةٌ بِمِدْفَعٍ يَكُونُ بِدَاخِلِهَا جُنْدِيٌّ، تَهْجُمُ عَلَى صُفُوفِ العَدُوِّ فِي قَلْبِ الْمَعْرَكَةِ، تَدُورُ عَجَلاَتُهَا عَلَى سَلاسِلَ مُلْتَحِمَةٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| دَبَبْتُ، أدِبُّ، مصدر دَبٌّ، دَبِيبٌ.|1- دَبَّ الطِّفْلُ : حَبَا.|2- دَبَّ الفَسَادُ فِي الإدَارَةِ : اِنْتَشَرَ.|3- دَبَّ النَّهْرُ : جَرَى، تَسَلْسَلَ.|4- دَبَّتْ فَيَالِقُ الجَيْشِ عَلَى الجَبْهَةِ : مَشَتْ مَشْياً بَطِيئاً، اِقْتَرَبَتْ، اِنْتَشَرَتْ- دَبَّتْ فَيَالِقُ الجَيْشِ إلَى العَدُوِّ دَبِيباً.|5- بَعْدَ مَرَضٍ شَديدٍ دَبَّ فِيهِ دَبِيبُ الحَيَاةِ : اِنْتَعَشَتْ فِيهِ الحَرَكَةُ، سَرَتْ فِيهِ الحَيَوِيَّةُ.|6- دَبَّ الضَّعْفُ فِي أعْضَائِهِ :سَرَى رُوَيْداً رُوَيْداً. |-زَعَمَتْنِي شَيْخاً وَلَسْتُ بِشَيْخٍ ... ... إنَّمَا الشَّيْخُ مَنْ يَدِبُّ دَبِيباً.


- (مصدر دَبَّ).|1- دَبَّ فِيهِ دَبِيبُ الحَيَاةِ : سَرَتْ فِيهِ الحَرَكَةُ وَالحَيَوِيَّةُ.|2- أصَابَهُ الذُّعْرُ لَمَّا رَأى دَبِيبَ الحَيَّةِ : زَحْفَهَا.|3- دَبِيبُ الطِّفْلِ : حَبْوُهُ.|4- دَبَّ القَوْمُ إلَى العَدُوِّ دَبِيباً : مَشَوْا عَلَى مَهَلٍ وَلَمْ يُسْرِعُوا.


- تَصْغيرُ دابَّة.


- جمع: ـات. | آلةٌ حَرْبِيَّةٌ مُصَفَّحَةٌ مُزَوَّدَةٌ بِمِدْفَعٍ يَكُونُ بِدَاخِلِهَا جُنْدِيٌّ، تَهْجُمُ عَلَى صُفُوفِ العَدُوِّ فِي قَلْبِ الْمَعْرَكَةِ، تَدُورُ عَجَلاَتُهَا عَلَى سَلاسِلَ مُلْتَحِمَةٍ.


- جمع: دَوَابُّ. | (لِلْمُذَكَّر وَالْمُؤَنَّثِ).| تُطْلَقُ عَلَى مُخْتَلفِ الحَيَواناتِ وَمَا دَبَّ مِنْهَا، وَغَلَبَ عَلَى مَا يُرْكَبُ وَيُحْمَلُ عَلَيْهِ. | هود آية 6وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأرْضِ إلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا (قرآن).


- جمع: مَنَادِفُ. | خَشَبَةٌ يُنْدَفُ بِهَا القُطْنُ.


- (الاسْمُ مِنْ نَدَبَ).|1- حَضَرُوا نُدْبَةَ الْمَيِّتِ : تَعْدَادُ مَنَاقِبِ الْمَيِّتِ وَمَحَاسِنُهُ.|2- وَاحَرَّ قَلْبَاهُ مِمَّنْ قَلْبُهُ شَبِمُ. (المتنبي) : :وَا : حَرْفُ نِدَاءٍ يُسْتَعْمَلُ فِي النُّدْبَةِ لِلْمُتَفَجَّعِ عَلَيْهِ أَوِ الْمُتَوَجَّعِ مِنْهُ.|3- عَرَبِيٌّ نُدْبَةٌ : فَصِيحٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| نَدُبْتُ، أَنْدُبُ،مصدر نَدَابَةٌ- نَدُبَتِ الْمَرْأَةُ : صَارَتْ نَدْباً، أَيْ خَفِيفَةً، نَجِيبَةً، حَذِرَةً.


- (فعل: ثلاثي لازم).| نَدِبَ، يَنْدَبُ،مصدر نَدَبٌ.|1- نَدِبَ الْجُرْحُ : اِلْتَأَمَ.|2- نَدِبَ جِسْمُهُ : ظَهَرَتْ فِيهِ نُدُوبٌ.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| نَدَبْتُ، أَنْدُبُ، اُنْدُبْ، مصدر نَدْبٌ.|1- نَدَبَهُ إِلَى القِيَامِ بِمُهِمَّةٍ : دَعَاهُ إٍلَى القِيَامِ بِهَا، عَيَّنَهُ، رَشَّحَهُ.|2- نَدَبَتِ الْمَيِّتَ : بَكَتْهُ، عَدَّدَتْ مَنَاقِبَهُ وَمَحَاسِنَهُ- وَرِيحُ الشَّمَالِ تَعْوِي كَأَنَّهَا تَنْدُبُ عَزِيزاً مَاتَ.|3- جَلَسَ مُكْتَئِباً يَنْدُبُ حَظَّهُ الْمَنْكُودَ : يَرْثِي حَظَّهُ- يَحْزَنُ لِمَا صَارَتْ إِلَيْهِ بِلاَدُهُ، وَلَكِنَّهُ لاَ يَبْكِيهَا وَلاَيَنْدُبُهَا بَلْ يُؤَمِّلُ فِيهَا. (أ. الريحاني).|4- نَدَبَهُ إِلَى الْمَعْرَكَةِ : دَفَعَهُ، وَجَّهَهُ إِلَيْهَا- وَمَا نَدَبَنِي إِلَى مَا فَعَلْتُ إِلاَّ النُّصْحُ لَكَ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| اِنْتَدَبْتُ، أَنْتَدِبُ، اِنْتَدِبْ، مصدر اِنْتِدابٌ.|1- اِنْتَدَبَ الْمُديرُ نائِباً عَنْهُ : عَيَّنَهُ، نَوَّبَهُ، كَلَّفَهُ- لَنْ تَنْتَدِبَ الجَمْعِيَّةُ إِلاَّ مُمَثِّلاً كُفْؤاً.|2- اِنْتَدَبَ الْمُديرُ أُسْتاذاً لأمْرٍ يَهُمُّهُ : دَعاهُ، نَدَبَهُ إِلَيْهِ.|3- اِنْتَدَبَ لِلدَّعْوَةِ : اِسْتَجابَ لَها.|4- اِنْتَدَبَ الشَّيْءُ : ظَهَرَ.|5- اِنْتَدَبَ الشُّغْلُ : تَيَسَّرَ، حَصَلَ- خُذْ ما انْتَدَبَ.|6- اِنْتَدَبَ لَهُ : عارَضَهُ في كَلامِهِ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَنْدَبَ، يُنْدِبُ، مصدر إِنْدابٌ.|1- أَنْدَبَ الجُرْحُ :صَلُبَ أَثَرُهُ.|2- أَنْدَبَ الجُرْحُ جِسْمَهُ : خَلَّفَ فيه نُدوباً، آثاراً.|3- أَنْدَبَتْهُ الحادِثَةُ : أَجْهَدَتْهُ، أَثَّرَتْ فيهِ- حَلَّتْ بِهِ الكَوارِثُ فَأَنْدَبَتْهُ.|4- أَنْدَبَ نَفْسَهُ : خاطَرَ بِها- أَنْدَبَ بِنَفْسِهِ.


- (مصدر اِنْتَدَبَ).|1- قامَ الْمَجْلِسُ بانْتِدابِ أَحَدِ أَعْضائِه لِحُضورِ مَراسيمِ عيدِ الاسْتِقْلالِ :بإرْسالِهِ وَتَكْليفِهِ.|2- وَقَعَتْ فِلِسْطينُ تَحْتَ الانْتِدابِ البْريطانِيِّ : تَحْتَ الوصايَةِ، اِتِّفاقٌ مُؤَقَّتٌ تَخْضَعُ فيهِ أَرْضُ بَلَدٍ مِنَ البُلْدَانِ لِحُكْمِ دَوْلةٍ أُخْرَى حَيْثُ تُمارِسُ سُلْطَتَها الإِدارِيَّةَ إلى أَنْ يَنْتَهِي العَمَلُ بِهِ...


- (مصدر أَنْدَبَ).|1- إِنْدابُ الجُرْحِ :بَقاءُ أَثَرِهِ.|2- كانَ على أُهْبَةِ إِنْدابِ نَفْسِهِ : الْمُخاطَرَةِ بِها.


- (مصدر نَدَبَ).|1- أَفْرَغَ نَدْبَهُ : رِثَاءهُ وَمَا يُصَاحِبُهُ مِنْ أَنِينٍ وَتَوَجُّعٍ.|2- رَجُلٌ نَدْبٌ : سَرِيعٌ إِلَى الفَضَائِلِ، خَفِيفٌ، حَذِرٌ، نَشِيطٌ، ظَرِيفٌ.|3- فَرَسٌ نَدْبٌ :مَاضٍ، نَشِيطٌ.


- جمع: أَنْدَابٌ، نُدُوبٌ. | (مصدر نَدَبَ).|1- تَرَكَ عَلَى جِسْمِهِ نَدَباً : أَثَر الْجُرْحِ أَوِ الضَّرْبِ.|2- رَمَى نَدَباً : قَوْساً سَرِيعَةَ السَّهْمِ.|3- تَرَكَ أَمْرَهُ نَدَباً : رِهَاناً، أَيْ خَطَراً فَمَنْ غَلَبَ أَخَذَهُ.


- جمع: مَنَادِبُ. |-كَانَ مَنْدَبُهُمْ يُثِيرُ الأَشْجَانَ والأَحْزَانَ : البُكَاءُ، النُّوَاحُ عَلَى الْمَيِّتِ.


- جمع: مَنَادِفُ. | خَشَبَةٌ يُنْدَفُ بِهَا القُطْنُ.


- جمع: مَنَادِيبُ، مَنْدُوبُونَ، ـات. | 1- مَيِّتٌ مَنْدُوبٌ : مَنْ يُنْدَبُ مِنَ الأَمْوَاتِ.|2- أَمْرٌ مَنْدُوبٌ :مُسْتَحَبٌّ فِعْلُهُ.|3- الْمُنَادَى الْمَنْدُوبُ : (نح) : الاِسْمُ يُنَادَى بِالوَاوِ وَهُوَ مَا يُعَبَّرُ بِهِ عَنِ التَّفَجُّعِ: :وَامُعْتَصِمَاهُ! :واو الاِسْتِغَاثَةِ.|4- مَنْدُوبُ بِلاَدِهِ فِي الأُمَمِ الْمُتَّحِدَةِ : مُفَوَّضُهَا، مُمَثِّلُهَا يَقُومُ بِمُهِمَّةٍ نِيَابَةً عَنْهَا- مَنْدُوبُ الْجَرِيدَةِ :-مَنْدُوبُ الْحِزْبِ :-مَنْدُوبُ الشَّرِكَةِ.


- جمع: نُدُوبٌ، أَنْدَابٌ. | (الْمَرَّةُ مِنْ نَدَبَ).|-نَدْبَةُ الْجُرْحِ : أَثَرُهُ البَاقِي عَلَى الجِلْدِ.


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل من نَدَبَ).|-نَادِبُ الْمَيِّتِ : بَاكٍ.


- جمع: ـون، ـات. | (مفعول من اِنْتَدَبَ).|-عُيِّنَ عُضْواً مُنْتَدَباً فِي الجَمْعِيَّةِ العَامَّةِ : مُكَلَّفاً بِمُهِمَّةٍ- عَيَّنَتِ الأُمَمُ الْمُتَّحِدَةُ لَجْنَةً دَوْلِيَّةً مُنْتَدَبَةً لإِنْهَاءِ النِّزَاعِ القَائِمِ.


- 1- القرع


- 1- حيوان مفترس ضخم الجثة ، منه الأبيض الذي يعيش في المناطق القطبية ، والأسمر الذي يعيش في الغابات الجبلية في « أوروبا » و « آسيا » ، جمع : دببة وأدباب ودباب


- 1- دابة صغيرة


- 1- دب : مشى مشيا بطيئا متمهلا « دب الطفل »|2- دب المرض أو الشراب في الجسم : سرى فيه|3- دب النهر : جرى ، تسلسل


- 1- دب أو الحيوان : كثر شعره اووبره


- 1- دباب : شديد الدبيب|2- دباب : كثير الدبيب|3- دباب : ضعيف يدب في المشي ولا يسرع|4- دباب : جندي الدبابات


- 1- دبابة : الة تتخذ في الحصار يدخل المقاتلون في جوفها ويتقدمون من الحصن مجتمعين بها فينقبونه أو يهدمونه|2- دبابة : مركبة عسكرية مصفحة مزودة بمدفع ، تدور عجلاتها على سلاسل


- 1- دبة : ظرف يوضع فيه الزيت أو غيره|2- دبة : موضع كثير الرمل|3- دبة : إناء من الزجاج يشبه الجرة الصغير|4- دبة : شعر ناعم على الوجه


- 1- دبوب : كثير الدب|2- دبوب : الذي يمشي ببطء|3- دبوب : نمام مفسد|4- دبوب من كل شيء : السمين|5- دبوب : كهف بعيد القعر|6- دبوب : « طعنة دبوب » : تسيل الدم


- 1- مدبة : أرض كثيرة الدببة ، جمع : مداب


- 1- مصدر دب|2- مشي بطيء|3- زحف انسلالا|4- كل ما يدب على الأرض|5- حشرات صغيرة تلعب في الماء


- 1- « ظهر نديب » : صارت فيه « ندوب » ، وهي آثار الجروح


- 1- المرة من ندب|2- مؤنث ندب|3- أثر الجرح الباقي على الجلد ، جمع : ندب ، جج ندوب وأنداب


- 1- إسم من ندب|2- تعداد محاسن الميت|3- في النحو : هي نداء المتفجع عليه اوالمتوجع منه اوالمتوجع له ، نحو : « واحر قلباه! »|4- « عربي ندبة » : أي فصيح


- 1- إنتدبه للأمر : دعاه أنابه ، أوفده|2- إنتدب للأمر : استجاب له|3- إنتدب الشيء : تيسر|4- إنتدب الشيء : ظهر|5- إنتدب له : عارضه في كلامه


- 1- خشبة النداف التي يضرب بها القطن ليرق ، جمع : منادف


- 1- مصدر انتدب|2- هو أن تحتل إحدى الدول الكبرى أرض بلد من البلدان وتبسط عليها سلطانها كان الانتداب يجري غالبا بإسم « جمعية الأمم » ، ثم حل محله مبدأ الوصاية في عهد « هيئة الأمم المتحدة »


- 1- مصدر ندب|2- أثر الجرح ، جمع : ندوب وأنداب|3- ندب : قوس سريعة السهم « رمى ندبا » جمع : أنداب|4- « خطر » في الرهان ، أي ما يجعل في الرهان فمن غلب أخذه


- 1- مندوب : رسول يطلب إليه القيام بعمل من الأعمال بالنيابة عن شخص أو عن حكومة أو عن مؤسسة : « مندوب الحكومة إلى المؤتمر »


- 1- ندب الجسم : صارت فيه « ندوب » ، أي آثار الجروح


- 1- ندب الميت : عدد مناقبه ومحاسنه|2- ندب الميت : بكاه|3- ندبه للأمر أو إلى الأمر : دعاه ، كلفه القيام به|4- ندبه الى الحرب : وجهه


- 1- ندب الميت ، جمع : منادب


- 1- ندبة : أثر الجرح الباقي على الجلد ، جمع : ندب ، جج ندوب وأنداب


- د ب ب: (دَبَّ) يَدِبُّ بِالْكَسْرِ (دَبًّا) وَ (دَبِيبًا) وَكُلُّ مَاشٍ عَلَى الْأَرْضِ (دَابَّةٌ) . وَقَوْلُهُمْ: أَكْذَبُ مَنْ (دَبَّ) وَدَرَجَ، أَيْ أَكْذَبُ الْأَحْيَاءِ وَالْأَمْوَاتِ. وَ (مَدِبُّ) السَّيْلِ بِكَسْرِ الدَّالِ وَفَتْحِهَا مَوْضِعُ جَرْيِهِ وَكَذَا (مَدِبُّ) النَّمْلِ فَالِاسْمُ مَكْسُورٌ وَالْمَصْدَرُ مَفْتُوحٌ وَكَذَا ((الْمَفْعَلُ)) مِنْ كُلِّ مَا كَانَ عَلَى فَعَلَ يَفْعِلُ كَضَرَبَ يَضْرِبُ.


- ن د ب: (نَدَبَ) الْمَيِّتَ بَكَى عَلَيْهِ وَعَدَّدَ مَحَاسِنَهُ وَبَابُهُ نَصَرَ، وَالِاسْمُ (النُّدْبَةُ) بِالضَّمِّ. وَ (نَدَبَهُ) لِأَمْرٍ (فَانْتَدَبَ) لَهُ أَيْ دَعَاهُ لَهُ فَأَجَابَ. وَرَجُلٌ (نَدْبٌ) بِوَزْنِ ضَرَبَ أَيْ خَفِيفٌ فِي الْحَاجَةِ.


- ندِبَ يَندَب ، نَدَبًا ، فهو ندِب ونديب | • ندِب الجسمُ/ ندِب الجُرْحُ ظهرت به ندُوب؛ أي آثار وعلامات :-وجه نديب، - نَدِب الظهرُ.


- نَدْب :مصدر ندَبَ.


- دبَّبَ يدبِّب ، تَدْبيبًا ، فهو مُدَبِّب ، والمفعول مُدَبَّب | • دبَّب الصَّانِعُ قِطْعةَ الحديد جَعَلَ لها رأسًا حادًّا، أسنَّها وشحَذها :-دبَّب قضيبًا/ سَهْمًا: صَيَّره مُسْتدَقّ الرأس.


- أدْب :مصدر أدَبَ.


- دبيب :مصدر دبَّ/ دبَّ على/ دبَّ في.


- دَبّ :مصدر دبَّ/ دبَّ على/ دبَّ في.


- دُبّ ، جمع دِباب ودِبَبَة، مؤ دُبَّة، جمع مؤ دُبَّات ودُبَب: (الحيوان) حيوانٌ من الثَّدييّات اللَّواحم وفصيلة الدُّبِّيّات، يغتذي بالأغذية النباتيّة والحيوانيّة، ضخم الجثّة، رأسُه كَلْبيّة الشّكل، أنفه أسودُ كبيرٌ، وأذُنه منقبضة وقوائمُه قصيرة قويّة، يمشي على باطن أقدامِه، بعض أنواعِه يستطيع العَدْوَ والتسلّقَ والسباحةَ، ويقبل التعلُّم والتدرُّب، أقوى حواسّه السمع والشمّ، وهو ليليّ النشاط |• جلَب الدُّبّ إلى كَرْمه [مثل]: يُضرب لمن يجلب الأذى لنفسه. |• الدُّبّ الأَبْيَضُ: (الحيوان) حيوان من الثَّدييّات اللَّواحم وفصيلة الدُّبّيّات، يعيش في المناطق القطبيّة الشماليّة، ذو فراء أبيض سميك، وطبقة غليظة من الشّحم، يتغذَّى على الأسماك والأعشاب. |• الدُّبّ الأسمرُ: (الحيوان) حيوان من الثَّدييّات اللَّواحم وفصيلة الدُّبِّيّات، يعيش في جبال وغابات أوربا وآسيا وأمريكا، يتغذَّى على الثمار والحبوب واللُّحوم والعسل، كما يأكل الحشرات والحشائشَ والحيوانات الحيّة والميِّتة. |• الدُّبُّ الأَصْغَرُ: (الفلك) سبعةُ نجومٍ تشاهد جهة القطب الشّماليّ قرب الدُّبّ الأكبر، تكوِّنُ أربعةٌ منها مُرَبّعًا، وثلاثةٌ تكوِّن ذَنَبًا له، وفي نهايته النَّجم القطبيّ. |• الدُّبُّ الأَكْبرُ: (الفلك) سبعةُ نجومٍ تُشاهد في القطب الشّماليّ قًُرْب الدُّبّ الأصغر، وهي على صورة نجوم الدُّبّ الأَصْغر ولكنّها أكبر منها. |• آذان الدُّبّ.|1- (النبات) نبات طويل له عناقيدُ من الأزهار الصَّفراء وأوراق مُخمليّة. |2 - (النبات) نبات يعيش حَوْلين له عناقيدُ ورديَّة حمراء وبنفسجيَّة.


- ندَبَ يَندُب ، نَدْبًا ، فهو نادِب ، والمفعول مَنْدوب | • ندَب الميِّتَ عدَّد محاسِنَه، وبكاه كأنّه يسمعه، رثاه :-ندَبتِِ الأمُّ ولدَها، - ندَبت الخَنْساءُ أخاها صخْرًا |• ندب شبابَه الضائع. |• ندَب الشّخصَ إلى الأمر/ ندَب الشّخصَ للأمر: دعاه إليه، رشَّحه للقيام به :-ندبه إلى الإشراف على بناء الجِسْر، - ندب مُمثِّلاً إلى جمعيّة عامّة/ الجنودَ إلى الحرب، - هو مندُوبٌ لأمْرٍ عظيم.


- أدُبَ يَأدُب ، أَدَبًا ، فهو أَديب | • أدُبَ الرَّجلُ حسُنت أخلاقُه وعاداتُه :-الفضل بالعقل والأدب لا بالأصل والحسب، - ليس الجمال بأثواب تُزيِّننا ... إنّ الجمال جمالُ العلم والأدبِ.|• أدُبَ الكاتبُ: حذَق فنون الأدب وأجادها :-أدُب المتحدِّث في حديثه، - عامل الطالبُ أساتذته بأدب واحترام.


- دابَّة ، جمع دوابُّ.|1- صيغة المؤنَّث لفاعل دبَّ/ دبَّ على/ دبَّ في. |2 - كُلُّ ما يَمْشي على الأرضِ ذكرًا كان أو أنثى، عاقلاً كان أو غير عاقل :- {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا} - {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ} .|3 - ما يُرْكبُ من الحيوان أو يُحمَل عليه، كالفرس والبغل ونحوِهما. |• دابَّة الأرْض: حيوان يُعَدُّ ظهورُه من أشراط السَّاعة أو أوَّل علاماتها، الأرضة التي ذكرها الله تعالى في قصّة سليمان عليه السَّلام :- {وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ} .


- أدَبَ يَأدِب ، أَدْبًا ، فهو آدِب ، والمفعول مأدوب (للمتعدِّي) | • أدَبَ الرَّجلُ صنع مَأْدُبةً. |• أدَبَ القومَ: دعاهم إلى طعامه. |• أدَبَ فلانًا: علَّمه رياضة النّفس ومحاسن الأخلاق والعادات. |• أدَبَ القومَ على الأمر: جمعهم عليه وندَبهم إليه.


- دَبْدوب ، جمع دباديبُ: دُمْيةٌ صغيرةُ الحجم تُصْنع عادة من الفراء أو القماش على شَكل دُبٍّ، يلهو بها الأطفالُ.


- أَدَب ، جمع آداب (لغير المصدر).|1- مصدر أدُبَ |• بَيْتُ الأَدَب: الحمّام أو المرحاض، - قليل الأَدَب: غير مهذَّب. |2 - فنون الشِّعر والنثر :-له إسهامات في مجال الأَدَب، - حِرفة الأَدَب آفة الأدباء |• أَدَب المناسبات: ما يُلقى في المناسبات من خطب وقصائد، - رجال الأَدَب/ أهل الأَدَب: رجال الفكر. |3 - ما ينبغي معرفته والتمسك به في فنّ أو صناعة :-أَدَب الكاتب/ القاضي.|• الأدب العالميّ: الأدب الَّذي لا يعرف حدًّا للأمم، والذَّي يمكن اعتباره جزءًا من تراث الإنسانيّة بأسرها. |• الأدب القصصيّ: الأدب الَّذي يكون موضوعه قصّ حوادث أو مغامرات حقيقيّة أو خياليّة. |• الأدبُ المقارن: (آداب) الأدب الَّذي يُعنى بدراسة التأثيرات الأدبيّة المتبادلة التَّي تتعدّى الحدود اللُّغويّة والجنسيّة والسِّياسيّة كأن يدرس آداب بلدين فيقابل بينها، ويربط الواحدة بالأخرى، مستخلصًا أوجه الشَّبه والتأثيرات المتبادلة. |• أدب الرِّحلات: (آداب) مجموعة الآثار الأدبيّة التي تتناول انطباعات المؤلّف عن رحلاته في بلاد مختلفة، وقد يتعرّض فيها لوصف ما يراه من عادات وسلوك وأخلاق. |• علوم الأَدَب: علوم يُحترَز بها من الخطأ والخلل في كلام العرب لفظًا وكتابةً كعلوم اللغة والنحو والصرف والبلاغة وغيرها. |• اللاَّأدب: ما يجرح الحياء ولا يُلتزم فيه بحدود اللِّياقة والأخلاق. |• الأدب الرِّوائيّ: النوع الأدبي المتمثِّل في القصص الطويلة.


- دَبَّابَة :- آلةٌ كانت تُتَّخذ قديمًا للحَرْب وهَدْم الحُصُون، يختبئ الجنودُ في جوفها ثمَّ تُدفَعُ بشدَّة تجاه الحِصْن فتنقُبه وتهدِمُه. |2 - (سك) سَيَّارة ضخمةٌ مُصَفّحة بصفائح الحديد، تحيط السلاسلُ بدواليبها وهي مزوّدة برشّاشات ومدافِعَ، يحتمى فيها الجنود ويهجمون منها على عدوِّهم :-اقتحمت الدّبّاباتُ العربيّة خطّ بارليف ودمّرته.|• مُدمِّرة الدَّبَّابات: (سك) مَرْكبة مسلّحة عالية السّرعة مجهَّزة بمدافع مضادّة للدَّبَّابات.


- دبَّ / دبَّ على / دبَّ في دَبَبْتُ ، يَدِبّ ، ادْبِبْ / دِبَّ ، دَبًّا ودبيبًا ، فهو دَابّ ، والمفعول مَدْبوب عليه | • دبَّ الشَّيخُ مشَى مَشيًا بطيئًا متمهّلاً :-دَبّ القومُ إلى عدوّهم ليلاً، - وما زال يفعله مذ شبّ إلى أن دَبّ: مذ كان شابًّا إلى أن دبّ على العصا، - زَعَمَتْني شيخًا ولست بشيخٍ ... إنّما الشَّيخ مَن يدبُّ دبيبا |• أكذبُ مَنْ دَبَّ ودرَج: أكذبُ الأحياءِ والأموات، - دَبَّ الرَّجلُ على العَصا: تقدّمت به السّنّ وكَبُر، - دبَّ بين القوم بالنَّمائم/ دبَّت عقاربُه على القوم: أوقع بينهم، انتشرت نمائمه وأذاه وأعمل الوشايَة بين النَّاس. |• دبَّتِ الحَيَّةُ أو الدُّودةُ ونحوُهما: زحفَت، مَشَت مَشيًا بطيئًا :-رضيع يدِبُّ على الأرض.|• دَبَّ الإنسانُ أو الحيوانُ على الأرض: مشَى مع إحداثِ صوتٍ بقدميه :-دَبَّ الحصانُ في مِشيته، - إنّ الله يسمع دبيب النَّملة السَّوداء في الليلة الظَّلماء على الصَّخرة الصمَّاء:-? كُلّ من هَبَّ ودَبَّ: كلّ إنسان، عامّة الناس. |• دبَّ الشَّيءُ في الشَّيء: سَرَى فيه وانتشر :-دَبَّ الشَّرابُ في عُروقه، - دَبّتِ الصّحّةُ في بدنه، - دَبَّ الشَّكُّ في نَفْسِه، - أحَسَّ بدبيب الفرحة في نفسه، - دبَّ البِلَى في الثَّوب:-? دبَّ الخلافُ بينهم: وقع.


- نَدَب ، جمع أنداب (لغير المصدر) ونُدوب (لغير المصدر).|1- مصدر ندِبَ. |2 - أثر الجُرح الباقي على الجلد، أو بثرة في الجلد :-ترك الجدري ندوبَه على جسد الطفل.


- انتدبَ ينتدب ، انتدابًا ، فهو مُنتدِب ، والمفعول مُنتدَب | • انتدب الشَّخصَ للأمر ندَبه، دعاه إليه، كلّفه إيّاه :-انتدبه للقيام بمهمّة، - فتح ملفّ الانتدابات، - عضو مجلس الإدارة المنتدب: المكلَّف بإدارة العمل على المستوى التنفيذي للشركة، - الموظّف المنتدب.


- نُدْبة ، جمع نُدُبات ونُدْبات.|1- تَعْداد محاسن الميِّت. |2 - (النحو والصرف) نداءٌ بـ (وا) أو (يا) للمتفجَّع عليه أو المتوجَّع منه :-واحَسْرَتاه، - وامُعْتَصَماه، - يا للخسارة |• عربيٌّ نُدبة: فصيح.


- نَديب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ندِبَ.


- نَدْبَة / نَدَبَة ، جمع نَدَبات ونَدْبات ونَدَب، جمع الجمع نُدوب وأنداب: (طب) نسيج ليفيّ يتخلَّف عن التئام جرح، ويُعرف بالأثرة :-ترك المرضُ في جسمه ندوبًا، - على جبهته نَدَبة جرح قديم، - نسيج نَدَبيّ |• ندوب الزمان: آثار أحداثه على الإنسان.


- مَندوبيَّة :مصدر صناعيّ من مندوب: إدارة المندوب :-مندوبيّة التعليم.


- نادِبة ، جمع نادِبات ونوادِبُ، مذ نادب: صيغة المؤنَّث لفاعل ندَبَ: امرأةٌ تبكي الميِّتَ، وتعدِّد محاسنَه وصفاتَه وتذكر خِصالَه :-أناشيد النادبة المأتميَّة، - ندَبتهُ النوادِبُ.


- ندِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ندِبَ.


- مندوب :- اسم مفعول من ندَبَ. |2 - رسولٌ يُطلب إليه القيام بعمل نيابةً عن شخص أو مؤسّسة أو دولة، مبعوث، مُوفَد :-مندوب خاصٌّ/ تجاريّ/ التأمين عن شركة/ فوق العادة/ مفوَّض/ مبيعات، - مندوبو جريدة الشرق الأوسط، - المندوبون المفوَّضون عن دُولهم.|3 - (الفقه) أمرٌ مستحبٌّ فعلُه من غير تحتيم ولا إلزام. |4 - مراسل صحفيّ. |• المندوب السَّاميّ: مسئول دبلوماسيّ يقيم في مقرّ أجنبيّ أو خارجيّ لحكومة.


- مَنْدَب ، جمع منادِبُ: مَنَاحة :-مَنْدَب على ميِّت.


- انتدابيَّة :اسم مؤنَّث منسوب إلى انتِداب: :-لم تكن انجلترا أمينة على حدود فلسطين الانتدابيّة.|• السِّياسة الانتدابيَّة: (السياسة) نوع من الاحتلال يقوم على فرض السيطرة على بلدٍ ما عن طريق الإشراف على نظم الحكم فيها :-نهجت الدول الكبرى سياسة انتدابيّة استعماريّة بعد الحرب العالميّة الأولى.


- ندّابة :- صيغة مبالغة من ندَب: مؤنثة. |2 - امرأة تحترف البكاءَ على الميِّت وتعدِّد محاسنَه :-علت أصواتُ الندَّابات أثناء تشييع الجنازة.


- انتِداب :- مصدر انتدبَ. |2 - حُكْم مُؤقَّت بإشراف دولة كُبْرى :-وُضِعت مصر تحت الانتداب البريطانيّ في القرن الماضي.


- دبَّبَ يدبِّب ، تَدْبيبًا ، فهو مُدَبِّب ، والمفعول مُدَبَّب | • دبَّب الصَّانِعُ قِطْعةَ الحديد جَعَلَ لها رأسًا حادًّا، أسنَّها وشحَذها :-دبَّب قضيبًا/ سَهْمًا: صَيَّره مُسْتدَقّ الرأس.


- نَدَب ، جمع أنداب (لغير المصدر) ونُدوب (لغير المصدر).|1- مصدر ندِبَ. |2 - أثر الجُرح الباقي على الجلد، أو بثرة في الجلد :-ترك الجدري ندوبَه على جسد الطفل.


- نَدْب :مصدر ندَبَ.


- ندَبَ يَندُب ، نَدْبًا ، فهو نادِب ، والمفعول مَنْدوب | • ندَب الميِّتَ عدَّد محاسِنَه، وبكاه كأنّه يسمعه، رثاه :-ندَبتِِ الأمُّ ولدَها، - ندَبت الخَنْساءُ أخاها صخْرًا |• ندب شبابَه الضائع. |• ندَب الشّخصَ إلى الأمر/ ندَب الشّخصَ للأمر: دعاه إليه، رشَّحه للقيام به :-ندبه إلى الإشراف على بناء الجِسْر، - ندب مُمثِّلاً إلى جمعيّة عامّة/ الجنودَ إلى الحرب، - هو مندُوبٌ لأمْرٍ عظيم.


- ندِبَ يَندَب ، نَدَبًا ، فهو ندِب ونديب | • ندِب الجسمُ/ ندِب الجُرْحُ ظهرت به ندُوب؛ أي آثار وعلامات :-وجه نديب، - نَدِب الظهرُ.


- ندِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ندِبَ.


- بيبا دبّ على الأرض يدبّ د . وكلّ ما ش على الأرض دابّة ودبيب. والدابة: التي ترْكب. ودابّة الأرض: أحدأشراط الساعة. وقولهمأكْ ذب منْ دبّ ودرج أي أكذب الأحياء والأموات. ودبّ الشيخ، أي مشى مشيا رويدا. وأدبيت الصبيّ، أي حملته على الدبيب. ويقال: ما بالدار دبّيّ ودبّيّ، أي أحد. ودبب الوجه: زعبه. والدبّ من السباع، والأنثى دبّة. وأرض مدبّة، أي ذات دببة. ومدبّ السيل ومدبّه: موضع جرْيه. يقال: تنحّ عن مدبّ السيل، ومدبّه ومدبّ النمل ومدّبّه، فالاسم مكسور والمصدر مفتوح. والدبّة التي للدهْن. والدبّة أيضا: الكثيب من الرمل. ودبيب دبّة خفيّة. والدبّة بالضم: الطريق. يقال: دعْني ودبّتي، أي دعني وطريقتي وسجيّتي. وناقة دبوب: لا تكاد تمشي من كثرة لحمها، إنما تدبّ. وتقول:فعلْت كذا من شبّ إلى دبّ، وإن شئت نوّنْت، أي من الشباب إلى أن دببْت على العصا.


- با ندب الميّت، أي بكى عليه وعدّد محاسنه، ينْدبه ندْ . والاسم الندْبة. وندبه لأم ر فانتْدب له، أي دعاه له فأجاب. ورجل ندْب، أي خفيف في الحاجة. وفرس ندْب، أي ما ض. والندب: الخطر. قال عروة: أيهْلك معتْمّ وزيد ولم أقمْ ... على ند ب يوما ولي نفْس مخْط ر وهما جدّاه. وتقول: رمينا ندبا، أي رشقْا. والندب أيضا: أثر الجرح إذا لم يرتفع عن الجلد. قال الفرزدق: ومكبّ ل ترك الحديد بساقه ... ندبا من الرسفان في الأحجال


- ,إنشاد,ثقيل الظل,جلف,سمج,شدو,طرب,غناء,فظ,


- ,أخذ على عاتقه,أنشد,إبتسم,إفتر,بش,ترنم,تعهد,تهلل,توكل,تولى,شدا,ضحك,طرب,غنى,فرح,


- إنشاد , ثقيل الظل , جلف , سمج , شدو , طرب , غناء , فظ


- أخذ على عاتقه , أنشد , إبتسم , إفتر , بش , ترنم , تعهد , تهلل , توكل , تولى , شدا , ضحك , طرب , غنى , فرح




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.