المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: ندب
جذر الكلمة: دبب

- : ( {دَبَّ) النَّمْلُ وغَيْرُه مِن الحَيَوَانِ على الأَرْضِ (} يَدِبُّ {دَبًّا} ودَبِيباً) أَي (مَشَى على هِينَتِهِ) وَلم يُسْرِعْ، عَن ابْن دُرَيْد، ودَبَّ الشَّيْخُ: مَشَى مَشْياً رُوَيْداً، قَالَ: زَعَمَتْنِي شَيْخاً ولَسْتُ بِشَيْخٍ إِنَّمَا الشَّيْخُ مَنْ {يَدِبُّ دَبِيباً ودَبَّ القَوْمُ إِلى العَدْوِّ دَبِيباً إِذا مَشَوْا عَلَى هِينَتِهِم لَمْ يُسْرِعُوا، وَفِي الحَدِيث (عِندَهُ غُلَيِّمٌ} يُدَبّب) أَي يَدْرُج فِي المَشُيِ رُوَيْداً (و) {دَبَبْتُ} أَدِبُّ {دِبَّةً خَقِيَّةً، و (هُوَ خَفِيُّ} الدِّبَّةِ، كالجِلْسَةِ أَي الضَّرْبِ الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ من الدَّبيب (و) الضَّرْبِ الَّذِي هُوَ عَلَيْهِ من الدَّبِيبِ (و) من الْمجَاز دَبَّ (الشَّرَابُ) فِي الجِسْمِ والإِنَاءِ والإِنْسَانِ والعُرُوقِ يَدِبُّ دَبِيباً (و) كَذَا دَبَّ (السَّقَمُ فِي الجسْمِ، و) دَبَّ (البِلَى فِي الثَّوْبِ) والصُّبْحُ فِي الغَبَشِ، كلُّ ذَلِك بمعنَى (سَرَى، و) من الْمجَاز أَيضاً: دَبَّتْ (عَقَارِبُه) بِمَعْنَى (سَرَتْ نَمَائِمُه وأَذَاهُ) ، وَهُوَ يَدِبُّ بَيْنَنَا بالنَّمَائِم. (وَهُوَ) رَجُلٌ ( {دَبُوبٌ} ودَيْبُوبٌ) نَمَّامٌ، كأَنه يَدِبُّ بالنَّمَائِمِ بَيْنَ القَوْمِ، (أَو {الدَّيْبُوبُ) هُوَ (الجَامعُ بَيْنَ الرِّجَالِ والنِّسَاءِ) فَيْعُولٌ مِنَ} الدَّبِيبِ، لأَنَّه يَدِبُّ بينَهُم ويَسْتَخْفِي، وبالمَعْنَيَيْنِ فُسِّرَ قوْلُه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ دَيْبُوبٌ وَلاَ قَلاَّعٌ) وَيُقَال: إِنَّ عَقَارِبَه تَدِبُّ إِذا كانَ يَسْعَى بالنَّمَائِمِ، قَالَ الأَزهريّ: أَنْشَدَنِي المُنْذِرِيُّ عَن ثَعْلَب عَن ابْن الأَعْرَابيّ: لَنَا عِزٌّ ومَرْمَانَا قَرِيبٌ ومَوْلًى لاَ يدِبُّ مَعَ القُرَادِ هؤلاءِ عَنَزَةُ، يَقُول: إِنْ رَأَيْنَا مِنْكُم مَا نَكْرَهُ انْتَمَيْنَا إِلى بَنِي أَسَدٍ، وقولُه يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ هُوَ الرَّجُلُ يَأْتِي بِشَنَّةٍ فِيهَا قِرْدَانٌ فيَشُددُّهَا فِي ذَنَبِ البَعِيرِ فإِذا عضَّهُ مِنْهَا قُرَادٌ نَفَرَ فنَفَرَتِ الإِبلُ فإِذا نَفَرَت اسْتَلَّ مِنْهَا بَعِيراً، يُقَال لِلِّصِّ السَّلاَّلِ: هُوَ يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ، (و) كل ماشٍ على الأَرض:! دَابَّةٌ ودَبِيبٌ. و (الدَّابَّة) اسمُ (مَا دَبَّ مِنَ الحَيَوَانِ) مُمَيِّزهِ وغيرِ مُمَيِّزهِ، وَفِي التَّنْزِيلِ الْعَزِيز: {وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مّن مَّآء فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ} (النُّور: 45) ولَمَّا كَانَ لِمَا يَعْقِلُ ولِمَا لاَ يَعْقِلُ قِيلَ (فَمِنْهُمْ) وَلَو كَانَ لِمَا لَا يَعْقِلُ لقِيلَ فَمِنْهَا أَو فَمِنْهُنَّ، ثُمَّ قَالَ: مَنْ يَمْشِي على بَطنِهِ، وإِن كَانَ أَصْلُهَا لِمَا لَا يعقلُ لأَنه لَمَّا خَلَطَ الجَمَاعَةَ فَقَالَ مِنْهُم جُعِلَتِ العِبَارَةُ بِمَنْ، والمَعْنِى كُلُّ نَفْسٍ دَابَّةٍ، وقولُه عز وَجل: {مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَآبَّةٍ} (فاطر: 45) قيل: مِنْ دَابَّةٍ مِنَ الإِنْسِ والجِنَّ وكُلِّ مَا يَعْقِلُ، وَقيل إِنّما أَرَادَ العُمُومَ، يَدُلُّ على ذَلِك قَول ابْن عَبَّاس: (كَادَ الجُعَلُ يَهْلِكُ فِي جُحْرِهِ بِذَنْبِ ابنِ آدَمَ) . والدَّابَّةُ: الَّتِي تُرْكَبُ (و) قَدْ (غَلَبَ) هَذَا الاسمُ (عَلَى مَا يُرْكَبُ) مِنَ الدَّوَابِّ، (و) هُوَ (يَقَعُ علَى المُذَكَّرِ) والمؤنث، وحَقِيقَتُه الصِّفَةُ، وذُكِرَ عَن رُؤبَةَ أَنَّه كَانَ يقولُ: قَرِّبْ ذَلِك الدَّابَّةَ. لِبِرْذَوْنٍ لَهُ، ونَظِيرُهُ مِنَ المَحْمُولِ على المَعْنَى قولُهُمْ: هَذَا شَاةٌ، قَالَ الخليلُ: وَمثله قولُه تَعَالَى: {2. 027 هَذَا رَحْمَة من رَبِّي} (الْكَهْف: 98) وتَصْغِيرُ الدَّابَّة! دُوَيْبَّةٌ، اليَاءُ سَاكِنَةٌ، وفيهَا إِشْمَامِ مِنَ الكَسْرِ، وَكَذَلِكَ ياءُ التَّصْغِيرِ إِذا جَاءَ بعدَهَا حَرْفٌ مُثَقَّلٌ فِي كلّ شيْءٍ (ودَابَّةُ الأَرْضِ مِنْ) أَحَدِ (أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَو أَوَّلُهَا) كَمَا روى عَن ابْن عَبَّاس قِيلَ: إِنَّهَا دَابَّةٌ طُولُهَا سِتُّونَ ذِرَاعاً، ذاتُ قَوَامٍ وَوَبَرٍ، وقيلَ هِيَ مُخْتَلِفَةُ الخِلْقَةِ، تُشْبِهُ عِدَّةً مِن الحَيَوَانَاتِ (تَخْرُجُ بِمَكَّةَ مِنْ جَبَل الصَّفَا يَنْصَدِعُ لَهَا) لَيْلَةَ جَمْعٍ (والنَّاسُ سَائِرُونَ إِلى مِنًى، أَوْ مِنْ) أَرْضِ (الطَّائِفِ، أَو) أَنها تخْرُجُ (بثَلاَثَةِ أَمْكِنَةٍ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ) كَمَا ورد أَيضاً، وأَنَّهَا تَنْكُتُ فِي وَجْهِ الكافِرِ نُكْتَةً سَوْدَاءَ، وَفِي وجخهِ المُؤمِنِ نُكْتَةً بَيْضَاءَ، فَتَفْشُو نُكْتَةُ الكافرِ حَتَّى يَسْوَدَّ مِنْهَا وَجْهُه أَجْمَعُ، وتَفْشُو نُكْتَةُ المُؤْمِنِ حَتَّى يَبْيَضَّ مِنْهَا وَجْهُه أَجْمَعُ، فيجتمع الجماعةُ على المائدةِ فيُعْرَف المؤمنُ من الْكَافِر، وَيُقَال إِن (مَعهَا عَصَا مُوسَى وخَاتَم سُلَيْمَان عَلَيْهِمَا) الصَّلَاة و (السلامُ، تَضْرِبُ المؤمِنَ بالعصا وتَطْبَعُ وَجْهَ الكافرِ بالخَاتَم فيَنْتَقِشُ فِيهِ: هَذَا كافِرٌ) . (و) قَوْلهم: (أَكْذَبُ مَنْ دَبَّ ودَرَجَ أَي) أَكْذَبُ (الأَحْيَاءِ والأَمْوَاتِ) ، فدَبَّ: مَشَى، ودَرَجَ: مَاتَ وانْقَرَضَ عَقِبُهُ. ( {وأَدْبَبْتُهُ) أَيِ الصَّبِيَّ: (حَمَلْتُه عَلَى} الدَّبِيبِ) . (و) {أَدْبَبْتُ (البِلاَدَ: ملأْتُهَا عَدْلاً} فَدَبَّ أَهْلُهَا) لِمَا لَبِسُوهُ مِنْ أَمْنِهِ واستشعروه منْ بَرَكَتِهِ ويُمْنِه، قَالَ كُثيّر: بَلَوْهُ فَأَعْطَوْهُ المَقَادَةَ بَعْدَمَا {أَدَبَّ البِلاَدَ سَهْلَهَا وجِبَالَهَا (ومَا بالدّارِ} دُبِّيٌّ، بالضَّمِّ ويُكْسَرُ) ، أَي مَا بهَا (أَحَدٌ) ، قَالَ الكسائيّ، هُوَ من {دَبَبْتُ، أَي لَيْسَ فِيهَا من يَدِبُّ، وَكَذَلِكَ: مَا بِهَا منْ دُعْوِيَ ودُورِيّ وطُورِيّ، لَا يُتَكَلَّمُ بهَا إِلاَّ فِي الجَحْدِ. (} ومَدَبُّ السَّيْلِ والنَّمْلِ و) {مَدِبُّهُمَا (بكَسْرِ الدَّالِ: مَجْرَاهُ) أَي مَوْضِعُ جَرْيِهِ، وأَنشد الفارسيّ: وقَرَّبَ جَانِبَ الغَرْبِيِّ يَأْدُو } مَدَبَّ السَّيْلِ واجْتَنَبَ الشَّعَارَا يُقَال: تَنَحَّ عَن مَدَبِّ السَّيْلِ ومَدِبِّهِ، ومَدَبِّ النَّمْلِ وَمدِبِّهِ، وَيُقَال فِي السَّيْفِ: لَهُ أُثْرٌ كأَنَّهُ مَدَبُّ النَّمْلِ ومَدَبُّ الذَّرِّ (الاسْمُ مكسُورٌ، والمصدرُ مفتوحٌ، وَكَذَا) لَك (المَفْعَلُ من كلِّ مَا كَانَ على فَعَلَ يَفْعِلُ) مَفْعِلٌ بالكَسْرِ، وَهِي قاعدةٌ مُطَّرِدَةٌ، كَذَا ذكرهَا غيرُ واحدٍ، وَقد تبعَ المصنفُ فِيهَا الجوهريّ، والصوابُ أَنَّ كلّ فِعْل مضارُعه يَفْعِلُ بِالْكَسْرِ سواءٌ كَانَ ماضيه مفتوحَ العَيْنِ أَو مكسورَها فإِن المَفْعلَ مِنْهُ فِيهِ تَفْصِيلٌ، يُفْتَحُ للْمَصْدَرِ ويُكْسَرُ لِلزَّمَانِ والمَكَانِ، إِلاَّ مَا شَذَّ، وظاهِرُ المصنفِ والجوهريّ أَنَّ التفصيلَ فِيمَا يكون ماضيه على فَعَل بالفَتْحِ ومضارعه يَفْعِلُ بالكَسْرِ وَالصَّوَاب مَا أَصَّلْنَا، قَالَه شيخُنَا. (و) قَالُوا فِي المَثَلِ (أَعْيَيْتَنِي (مِن شُبَّ إِلَى {دُبَّ، بِضَمِّهِمَا، ويُنَوَّنَانِ) أَي (منَ الشَّبَابِ إِلى أَنْ دَبَّ عَلَى العَصَا) ويجوزُ (من شُبَّ إِلى دُبَّ) على الحِكَايَةِ وتقولُ: فَعَلْتُ كَذَا مِنْ شُبَّ إِلَى دُبَّ. (وطَعْنَةٌ} دَبُوبٌ) : تَدِبُّ بالدَّمِ (و) كَذَا (جِرَاحَةٌ دَبُوبٌ) أَي (يَدِبُّ الدَّمُ مِنْهَا سَيَلاَناً) وبِكِلَيْهِمَا فُسِّرَ قولُ المُعَطَّلِ الهُذَلِيِّ: واسْتَجْمَعُوا نَفَراً وزَادَ جَبَانَهُمْ رَجُلٌ بِصَفْحَتِهِ دَبُوبٌ تَقْلِسُ أَي نَفَرُوا جَمِيعاً. ونَاقَةٌ دَبُوبٌ، لاَ تَكَادُ تَمْشِي من كَثْرَةِ لَحْمِهَا، إِنَّمَا تَدِبُّ، وجَمْعُهَا دُبُبٌ، {والدُّبَابُ: مَشْيُهَا. (} والأَدَبُّ) كالأَزَبِّ (: الجَمَلُ الكَثِيرُ الشَّعَرِ، و) {الأَدْبَبُ (بإِظْهَارِ التَّضْعِيفِ) أَي بِفَكِّ الإِدْغَامِ (جَاءَ فِي الحَدِيثِ) أَنَّ النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمقَالَ لِنِسَائِهِ: (لَيْتَ شِعْرِي أَيَّتُكُنَّ (صَاحِبَةُ الجَمَلِ الأَدْبَبِ) تَخْرُجُ فَتَنْبَحُهَا كِلاَبُ الحَوْأَبِ) أَرَادَ الأَدَبَّ، وَهُوَ الكَثِيرُ الوَبَرِ أَو الكَثِيرُ وَبَرِ الوَجْهِ، وهاذَا لِمُوَازَنَتِهِ الحَوْأَب، قَالَ ابْن الأَعرابيّ: جَمَلٌ أَدَبُّ: كَثِيرُ الدَّبَبِ، وقَدْ دَبّ يَدَبُّ دَبَباً. (} والدَّبَّابَةُ، مُشَدَّدَةً: آلَةٌ تُتَّخَذ) من جُلُودٍ وخَشَبٍ (لِلْحُرُوبِ) يَدْخُلُ فِيهَا الرِّجَالُ (فَتُدْفَعُ فِي أَصلِ الحِصْنِ) المُحَاصَرِ (فَيَنْقُبُونَ وهُمْ فِي جَوْفِهَا) ، وَهِي تَقِيهِم مَا يُرْمَوْنَ بِهِ مِنْ فَوْقِهِم، سُمِّيَتْ بذلكَ لأَنها تُدْفَعُ فَتَدِبُّ، وَفِي حَدِيث ابْن عُمَرَ (كَيْفَ تَصْنَعُونَ بالحُصُونِ؟ قَالَ: نَتَّخِدُ دَبَّابَاتٍ تَدْخُلُ فِيهَا الرِّجالُ) . (والدَّبْدَبُ: مَشْيُ العُجْرُوفِ) بالضَّمِّ (مِن النَّمْلِ) لاِءَنَّهَا أَوْسَعُ النَّمْلِ خَطْواً، وأَسْرَعُهَا نَقْلاً، وَفِي (التَّهْذِيب) :! الدَّبْدَبَةُ العُجْرُوفُ مِنَ النَّمْلِ. ( {والدُّبَّةُ، بالضَّمِّ: الحَالُ) والسَّجيَّةُ (والطَّرِيقَةُ) الَّتِي يُمْشَى عَلَيْهَا (} كالدُّبِّ يُقَال: رَكِبْتُ {دُبَّتَهُ} ودُبَّهُ، أَي لَزِمْتُ حَالَهُ وطَرِيقَتَه وعَمِلْتُ عَمَلَه قَالَ: إِنَّ يَحْيَى وهُذَيَلْ رَكِبَا {دُبَّ طُفَيْلْ وكانَ طُفَيْلٌ تَبَّاعاً لِلْعُرُسَاتِ مِنْ غَيْرِ دَعْوَةِ. يُقَال: دَعْنِي} ودُبَّتِي، أَي طَرِيقَتِي وسَجِيَّتِي، {ودُبَّةُ الرَّجُلِ طَرِيقَتُهُ من خَيْرٍ أَو شعرَ، وَقَالَ ابْن عباسٍ (اتَّبِعُوا دُبَّةَ قُرَيْشٍ وَلاَ تُفَارِقُوا الجَمَاعَةَ) } الدُّبَّةُ بالضَّمِّ: الطَّرِيقَةُ والمَذْهَبُ، والدُّبَةُ بالضَّمِّ: الطَّرِيقُ، قَالَ الشَّاعِر: طَهَا هُذْرُبَانٌ قَلَّ تَغْمِيضُ عَيْنهِ عَلَى {دُبَّةٍ مِثْلِ الخَنِيفِ المُرَعْبَلِ والدُّبَّةُ (: ع قُرْبَ بَدْرٍ) . (و) } الدَّبَّةُ (بالفَتْحِ: ظَرْفٌ لِلْبَزْرِ والزَّيْتِ) والدُّهْنِ، والجَمْعُ {دِبَابٌ، عَن سِيبويهِ، (و) الدَّبَّةُ (: الكَثِيبُ مِنَ الرَّمْلِ والجَمْعُ دِبَابٌ، عَن ابْن الأَعرابيّ، وأَنشد: كَأَنَّ سُلَيْمَى إِذا مَا جِئْتَ طَارِقَهَا وأَحْمَدَ اللَّيْلُ نَارَ المُدْلِجِ السَّارِي تِرْعِيبَةٌ فِي دَمٍ أَوْ بَيْضَةٌ جُعِلَتْ فِي دَبَّةٍ من دِبَابِ اللَّيْلِ مِهْيَارِ (و) الدَّبَّةُ (: الرَّمْلَةُ الحَمْرَاءُ أَو المُسْتَوِيَة) وَفِي نُسْخَة، أَو الأَرْض المُسْتَوِيَةُ وَفِي (لِسَان الْعَرَب) الدَّبَّة: المَوْضِعُ الكَثِيرُ الرَّمْلِ، يُضْرَبُ مَثَلاً للدَّهْرِ الشَّدِيدِ، يقالُ وَقَعَ فلانٌ فِي دَبَّةٍ من الرَّمْلِ، لأَنَّ الجَمَلَ إِذا وَقَعَ فِيهِ تَعِبَ، (و) الدَّبَّةُ أَيضاً (الفَعْلَةُ الوَاحِدَةُ) منَ الدَّبِيبِ (وَج) دِبَابٌ (كَكِتَابٍ) الأَولُ عَن سِيبَوَيْهٍ، وَالثَّانِي عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، كَمَا تقدم، (و) الدَّبَّة (: الزَّغَبُ على الوَجْهِ، وَج دَبٌّ) مثل حَبَّةٍ وحَبَ، حَكَاهُ كُرَاع، ولَمْ يَقُلِ: الدَّبَّة: الزَّغَبَةُ، بالهَاءِ (و) الدَّبَّةُ بالفَتْحِ (بَطَّةٌ مِنَ الزُّجَاجِ خاصَّةً) . (و) الدِّبَّةُ، (بالكَسْرِ:} الدَّبِيبُ) يقالُ: مَا أَكْثَرَ دِبَّةَ هَذَا البَلدِ. (والدُّبُّ بالضَّمِّ: سَبُعٌ م) معروفٌ عربيّة صَحِيحَة، كُنْيَتُهُ: أَبُو جُهَيْنَةَ، وهُوَ يُحِبُّ العُزْلَةَ، ويَقْبَلُ التَّأْدِيبَ، ويَسْفِدُ أُنْثَاهُ مُضْطَجِعاً فِي خَلْوَةٍ، ويَحْرُمُ أَكْلُهُ، وَعَن أَحْمَدَ: لاَ بَأْسَ بِهِ (وهِيَ) {دُبَّةٌ (بِهَاءٍ ج} أَدْبَابٌ {ودبَبَةٌ كَعِنَبَةٍ) ، وأَرْضٌ} مَدَبَّةٌ: كَثِيرَةُ {الدِّبَبَةِ. (و) دُبٌّ (اسْمٌ) فِي بَنِي شَيْبَانَ، وهُوَ دُبُّ بْنُ مُرَّةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبَانَ، وهُمْ قَوْمُ دَرِمٍ الَّذِي يُضْرَب بِهِ المَثَلُ فَيُقَال: (أَوْدَى دَرِمٌ) . وقَدْ سُمِّيَ وَبَرَةُ بن صَيْدَانَ أَبُو كَلْبِ بنِ وَبَرَةَ دُبًّا (و) : الدُّبُّ (الكُبْرَى مِنْ بَنَاتِ نَعْشٍ) هِيَ نُجُومٌ مَعروفَةٌ (قيل: و) يَقع ذَلِك على (الصُّغْرَى أَيضاً) فيقالُ لكلِّ واحدٍ مِنْهُمَا دُبٌّ، (فإِنْ أُرِيدَ الفَصْلُ قِيلَ: الدُّبُّ الأَصْغَرُ والدُّبُّ الأَكْبَرُ. والمُبَارَكُ بنُ نَصْرِ اللَّهِ) بنِ (} - الدُّبِّيّ، فَقِيهٌ حَنَفِيٌّ) كَأَنَّهُ مُسِبَ إِلى قَرْيَةٍ بِالْبَصْرَةِ الْآتِي ذكرُها، وَهُوَ مُدَرِّسُ الغِيَاثِيَّةِ، مَاتَ سنة 528. ( {والدُّبَّاءُ) هُوَ (القَرْعُ) ، قَالَه جماعَة من اللغويين، وَقيل:} الدُّبَّاءُ: المستديرُ مِنْهُ، وَقيل: اليابِسُ، وَقَالَ ابْن حَجَرٍ: إِنه سَهْوٌ من النَّوَوِيِّ، وَهُوَ اليَقْطِينُ، وَقيل: ثَمَرُ اليَقْطِينِ، وذَكَره هُنَا بِنَاء عَلى أَن هَمْزَتَهُ زائدةٌ، وأَن أَصله (دبب) وَهُوَ الَّذِي اخْتَارَهُ المصنّف وجماعةٌ، وَلذَلِك قَالَ فِي (دبى) : الدُّبَّاءُ فِي الباءِ ووهِمَ الجوهرِيّ. وَقَالَ الخفاجيُّ فِي (شرح الشفاءِ) : أَخْطَأَ مَنْ خَطَّأَ الجوهريَّ، لأَن الزَّمَخْشَرِيّ ذكره فِي المُعْتَلِّ، وَوَجهه أَن الْهمزَة للإِلْحاق، كَمَا ذَكرُوهُ، فَهِيَ كالأَصلية كَمَا حَرَّروه، وجوَّز بعضُهم فِيهِ القَصْرَ، وأَنكره القُرْطبيُّ وَفِي (التوشيح) : الدُّبَّاءُ وَيجوز قَصْرُه: القَرْعُ، وقيلَ خَاصٌّ بالمُسْتَدِيرِ، وَهُوَ ( {كالدَّبَّةِ، بالفَتْحِ، الوَاحِدَةُ) } دُبَّاءَةٌ (بهاءٍ) والقَصْرُ فِي الدُّبَاءِ لُغَةٌ، حَكَاهَا القَزَّازُ فِي (الْجَامِع) وعِيَاضٌ فِي (الْمطَالع) ، وَذكرهَا الهَرَوِيُّ فِي الدَّال مَعَ الباءِ على أَنها فِي (دبب) ، فهمزتُه زائدةٌ والجوهريُّ فِي المعتلّ على أَنها منقلبة. {والدُّبَّاءَةُ: الجَرَادَةُ مَا دَامَت مَلساءَ قَرعاءَ قبلَ نَبَاتِ أَجْنحتها، وَقيل: بِهِ سمى الدُّبَّاءِ لملاسَتِهِ، ويُصَدِّقُه تسميتُهم بالقَرْعِ، قَالَه الزمخشريّ: وأَرْضٌ} مَدْبُوَّةٌ {ومَدْبِيّةٌ: تُنْبِتُ الدُّبَّاءَ. (} والدَّبُوبُ: الغَارُ القَعِيرُ، و) الدَّبُوبُ (: السَّمِينُ من كُلِّ شيْءٍ و: ع بِبِلَاد هُذَيْلٍ) قَالَ ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ الْهُذلِيّ: ومَا ضَرَبٌ بَيْضَاءُ يَسْقِي {دَبُوبَها دُفَاقٌ فَعَرْوان الكَرَاثِ فَضِيمُهَا (} والدَّبَبُ {والدَّبَبَانُ، مُحَرَّكَتَيْنِ: الزَّغَبُ) على الوَجْهِ، وَقيل: الدَّبَبُ: الشَّعَرُ على وَجهِ المَرْأَةِ، ودَبَبُ الوَجْهِ: زَغَبُه، (أَو) الدَّبَبُ والدَّبَبَانُ (: كَثْرَةُ الشَّعَرِ) والوَبَرِ، (هُوَ} أَدَبُّ، وهِيَ {دَبَّاءُ} ودَبِبَةٌ كفَرِحَة) : كَثِيرَةُ الشَّعَرِ فِي جَبِينِهَا، وبَعِيرٌ {أَدَبُّ: أَزَبُّ، وَقد تَقَدَّم. (} والدَّبْدَبَةُ:) كُلُّ سُرْعَةٍ فِي تَقَاربِ خَطْوٍ، أَو (كُلُّ صَمْتٍ: كَوْقْعِ الحَافِر على الأَرْضِ الصُّلْبَةِ) ، وقيلَ: {الدَّبْدَبَةُ: ضَرْبٌ منَ الصَّوْتِ، وأَنْشَدَ أَبُو مَهْدِيَ: عَاثُورُ شَرَ أَيُّمَا عَاثُورِ دَبْدَبَةُ الخَيْلِ عَلَى الجُسُورِ قَالَه الجوهريُّ، وَقَالَ التَبريزِيّ: الصَّوَاب أَنَّهَا دَنْدَنَة، بنُونَيْنِ، وَهُوَ أَنْ يَسْمَعَ الرَّجُلَ وَلَا يَدْرِي مَا يَقُولُ، وتَقَّبَ بِهِ كلامَ الجوهريّ، والصوابُ مَا قَالَه الجوهريّ. (و) الدَّبْدَبَةُ (: الرَّائِبُ يُحْلَبُ عَلَيْهِ، أَوْ) هُوَ (أَخْصَرُ مَا يكونُ من اللَّبَنِ،} كالدَّبْدَبَى، كجَحْجَبَى) . ( {والدَّبْدَابُ: الطَّبْلُ) وَبِه فُسِّرَ قولُ رؤبة: أَوْ ضَرْبُ ذِي جَلاَجِلٍ} ودَبْدَابْ وَقَالَ أَبو عَمرٍ و: دَبْدَبَ الرَّجُلُ إِذا جَلَّبَ، ودَرْدَبَ، إِذَا ضَربَ بالطَّبْلِ، والدَّبَادِبُ فِي قَوْلِ رُؤبة: إِذَا تَزَابَى مِشْيَةً أَزَائبَا سَمِعْتَ مِنْ أَصْوَاتِهَا {دَبَادِبَا قَالَ: تَزَابَى: مَشَى مِشْيَةً فِيهَا بُطْءٌ،} والدَّبَادِبُ: صَوْتٌ كأَنَّهُ: دَبْ دَبْ وَهِي حِكَايَةُ الصَّوْتِ. ( {والدُّبَادِبُ) كَعُلاَبِطٍ (: الرَّجُلُ الضَّخْمُ) وعَنِ ابنِ الأَعْرَابيّ: الدُّبَادِبُ والجُبَاجِبُ (: الكَثِيرُ الصِّيَاحِ) : والجَلَبَة، وأَنشد: إِيَّاكِ أَنْ تَسْتَبْدِلِي قَرِدَ القَفَا حَزَابِيَةً وَهَيَّبَاناً جُبَاجِبَا أَلَفَّ كَأَنَّ الغَازِلاَتِ مَنَحْنَهُ مِنَ الصُّوفِ نِكْثاً أَو لَئيماً} دُبَادِبَا (و) دَبَابٌ (كسَحَابٍ جَبَلٌ لِطيِّىءٍ) لِبَنِي ثَعْلَبَةَ مِنْهُم، ومَاءٌ بِأَجَإٍ. (و) {دِبَابٌ (ككِتَاب: ع بالحِجَازِ كَثِيرُ الرَّمْلِ) كَأَنَّهُ سُمِّيَ بالدَّبَّةِ. (و) } دَبَابِ (كقَطَامِ: دُعَاءٌ للضَّبُعِ) يُقَالُ لَهُ: دَبَابِ ويُرِيدُونَ (دِبِّي) كَمَا يُقَالُ: نَزَالِ وحَذَارِ. (و) {دَبَّابٌ (كشَدَّادٍ: ع، واسمٌ، و) قَالَ الأَزهريّ: وبالخَلْصَاءِ (رَمْلٌ) يقالُ لَهُ الدَّبَّابُ، وبحِذَائِه دُحْلاَنٌ كَثِيرَةٌ، وَمِنْه قَول الشَّاعِر: كَأَنَّ هِنْداً ثَنَايَاهَا وبَهْجَتَهَا لَمَّا الْتَقَيْنَا لَدَى أَدْحَالِ} دَبَّابِ مَوْلِيَّةٌ أُنُفٌ جَادَ الرَّبِيعُ بِهَا عَلَى أَبَارِقَ قَدْ هَمَّتْ بِإِعْشَابِ (و) {دُبَّى (كَرُبَّى: ع بالبَصْرَةِ) والنِّسْبَةُ إِليه} - دُبَّاوِيٌّ {- ودُبِّيٌّ. (و) } الدَّبَبُ (كَسَبٍ: وَلَدُ البَقَرَةِ أَوَّلَ مَا تَلِدُهُ) نَقله الصاغانيّ. (! ودِبَّى حَجَلْ، بالكَسْرِ) وفتْحِ الحاءِ والجيمِ (لُعْبَةٌ لَهُمْ) ، عَن الفَرّاءِ. وَفِي الحَدِيث (وحمَلَهَا على حِمَارٍ مِن هَذِه {الدِّبَابَةِ أَيِ الضِّعَافِ الَّتِي تَدِبُّ فِي المَشْيِ وَلَا تُسرع. } والمِدْبَبُ كمِنْبَرٍ: الجَمَلُ الَّذِي يَمْشِي دَبَادِبَ، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَفِي (الأَساس) : وَمن الْمجَاز: دَبَّ الجَدْوَلُ، {وأَدَبَّ إِلَى الرَّوْضَةِ جَدْوَلاً، وإِنَّهُ} لَيَدِبُّ دَبِيبَ الجَدْوَلِ. وشَجَرَةُ {الدُّبِّ: شَجَرَةُ النِّلْكِ، نَقَلَه الصاغانيّ. وكَكَتَّانٍ: دَبَّابُ بنُ محمدٍ، عَن أَبِي حازمٍ الأَعْرَجِ، ومُرَّةُ بنُ دَبَّابٍ البَصْرِيُّ تَابِعِيٌّ، وأَبُو الفَضْلِ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بن الدَّبَّابِ الزَّاهِدُ، عَن أَبِي القَاسِمِ بنِ الحُصَيْنِ، وعَلِيُّ بنُ أَبِي الفَرَجِ بن} الدَّبَّابِ، عَن ابنِ المَادِح مَاتَ سنة 619 وحَفِيدُه أَبُو الفَضْلِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الدَّبَّابِ الوَاعِظُ، سَمعَ من أَبِي جَعْفَرِ بنِ مُكرم وَعنهُ: أَبُ العَلاَءِ الفَرَضِيُّ، وكانَ جَدُّهُمْ يَمْشِي بِسُكُونٍ، فَقِيلَ لَهُ: الدَّبَّابُ، ودَبَّابُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ عامرِ بنِ الْحَارِث بنِ سعدِ بنِ تَيْم بنِ مُرَّةَ مِنْ رَهْطِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، وابْنُهُ الحُوَيْرِثُ بنُ دَبَّابٍ، وآخَرُونَ.


معجم تاج العروس
الكلمة: ندب
جذر الكلمة: ندب

- : (النَّدَبَةُ) بِفَتْح فَسُكُون، كَذَا فِي النُّسْخَة، وَهُوَ صَرِيح إِطْلَاقه. والصّوابُ أَنَّهُ بالتَّحْرِيك فِي معنى: (أَثَر الجُرْحِ الْبَاقِي على الجِلْدِ) إِذا لم يَرتَفع عَنهُ. (ج: نَدَبٌ) بِفَتْح فَسُكُون، كَذَا فِي نسختنا. قَالَ شيخُنَا هُوَ أَيضاً بالتّحْرِيك، اسْمُ جِنْسٍ جَمْعيّ لِنَدَبَةٍ، كشَجَرٍ وشَجَرةٍ، (وأَنْدَابٌ، ونُدُوبٌ) ، بالضَّمّ، كِلاهُمَا جمعُ الجمْعِ. وقيلَ: النَّدَبُ واحدٌ، وَالْجمع أَنْدابٌ ونُدُوبٌ، كَذَا فِي اللِّسان وَقَالَ شيخُنا: وأَمّا الثّاني فَهُوَ جمعٌ لنَدَبٍ، كشَجَرٍ وأَشْجارٍ، ونُدُوبٌ شاذٌّ، أَو جمعٌ لِنَدْبٍ سَاكن الوَسَطِ على مَا فِي بعض الأَشعارِ ضَرُورَةً. (ونَدِبَ الجُرْحُ، كَفَرِحَ) ، نَدَباً: (صَلُبَتْ نَدَبَتُهُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، على مَا فِي النُّسَخ، وَقد تقدمَ أَنَّ الصَّوَابَ فِيهِ بالتّحريك، (كَأَنْدَب) ، فِيهِ. (و) نَدِبَ (الظَّهْرُ) ، يَنْدَبُ، (نَدَباً) بالتّحريك (ونُدُوبَةً، ونُدُوباً) ، بالضَّمّ فيهمَا، (فَهُوَ نَدِيبٌ) ، كَذَا فِي النُّسَخ. وَفِي اللِّسَان: فَهُوَ نَدِبٌ، كَفَرِح: (صارَتْ فِيهِ نُدُوبٌ) ، بالضَّمّ، جمعُ نَدَبٍ، وَهُوَ الأَثَرُ وجُرْحٌ نَدِيبٌ: مَنْدُوبٌ، وجُرْحٌ نَدِيب: ذُو نَدَبٍ. وَقَالَ ابْنُ أُمِّ حَزْنَةَ يصِفُ طَعنَةً، واسمُه ثَعلبةُ بْنُ عمْرٍ و: فَإِنْ قَتَلَتْهُ فَلم آلُهُ وإِنْ يَنْجُ مِنْهَا فَجُرْحٌ نَدِيبُ وأَنْدَب بظَهْرِهِ، وَفِي ظَهْرِه: غادَرَ فِيهِ نُدُوباً. وفِي الصَّحاح: النَّدَبُ: أَثَرُ الجُرْحِ إِذا لم يرْتَفع عَن الجِلْد، قَالَ الفَرَزْدَقِ: ومُكَبَّلٍ تَركَ الحَدِيدُ بسَاقِهِ نَدَباً من الرَّسَفانِ فِي الأَحْجَالِ وَفِي حديثِ مُوسَى، عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلام: (وإِنّ بالحجرِ نَدَباً سِتَّةً أَو سَبْعَةً من ضَرْبِهِ إِيَّاهُ) ؛ فشَبَّهَ أَثَرَ الضَّرْب فِي الْحجر بأَصَرِ الجُرْحِ. وَفِي حَدِيث مجاهدٍ: (أَنّه قَرَأَ: {سِيمَاهُمْ فِى وُجُوهِهِمْ مّنْ أَثَرِ السُّجُودِ} (الْفَتْح: 29) ، فَقَالَ: لَيْسَ بالنَّدَب، ولاكنَّهُ صُفْرةُ الوَجْهِ والخُشُوعُ) واستعارَهُ بعضُ الشُّعَراءِ للعِرضِ، فَقَالَ: نُبِّئْتُ قافِيَةً قِيلَتْ تَناشَدَها قَوْمٌ سأَتْرُكُ فِي أَعْرَاضِهِمْ نَدَبا أَي: أَجْرحُ أَعراضَهم بالهِجاءِ، فيُغادرُ فِيهَا ذالك الجَرْحُ نَدَباً. (ونَدَبَهُ إِلى الأَمْرِ، كنَصَرَ) ، يَنْدُبُهُ، نَدْباً: (دعاهُ، وحَثَّهُ) . والنَّدْبُ: أَنْ يَنْدُبَ إِنسانٌ قَوماً إِلى أَمْرٍ أَو حَربٍ أَو مَعُونةٍ، أَي: يَدعُوهُم إِليه، فينْتَدِبُون لَهُ، أَي: يُجِيبُونَ ويُسَارِعُونَ. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: يُقَال: نَدَبَهُ للأَمْر، فانْتَدَبَ لَهُ؛ أَي دَعاهُ لَهُ، فأَجابَ. (و) نَدَبَهُ إِلى أَمْرٍ: (وَجَّهَهُ) إِليه. وَفِي الأَساس: نُدِب لِكَذا، أَو إِلى كَذَا، فانْتَدَبَ لَهُ. وفُلانٌ مندوبٌ لأَمْرٍ عَظِيم، ومُنَدَّبٌ لَهُ. وأَهلُ مَكَّةَ يُسَمُّونَ الرُّسُلَ إِلى دارِ الخِلافةِ: المُنَدَّبَةَ. وَمن الْمجَاز: أَضَرَّتْ بِهِ الحاجَةُ، فأَنْدَبَتْهُ إِنْداباً شَدِيدا: أَي أَثَّرَتْ فِيهِ. وَمَا نَدَبَنِي إِلى مَا فَعلتُ إِلاّ النُّصْحُ لَك. (و) نَدَبَ (المَيِّتَ) بعدَ مَوْتِه، هاكَذا قَالَه ابْنُ سِيدَهْ، من غيرِ أَنْ يُقَيِّدَ ببُكَاءٍ، وَهُوَ من النَّدَبِ الجِراحِ، لأَنّه احْتراقٌ ولَذْعٌ من الحُزْن. وَفِي الصَّحاح: نَدَبَ المَيِّتَ: (بَكاه) ، وعبارةُ الجوهريّ: بَكَى عَلَيْهِ (وعَدَّدَ مَحاسِنَهُ) وأَفْعَالَهُ، يَنْدُبُهُ، نَدْباً، (والاسْمُ النُّدْبَةُ، بالضَّمّ) . وَفِي المُحْكَم: النَّدْبُ: أَنْ تَدْعُوَ النّادِبةُ الميِّتَ بحُسْن الثَّناءِ فِي قولِها: وافُلاناهْ: واهَنَاهْ: واسْمُ ذالك الفِعْلِ النُّدْبَةُ. وَهُوَ من أَبوابِ النَّحْو: كُلُّ شَيْءٍ فِي نِدَائِه واوٌ. فَهُوَ من بَاب النُّدْبَة. وَفِي الحديثِ: (كُلُّ نادِبةٍ، كاذبةٌ إِلا نادبةَ سَعْدٍ) ، هُوَ من ذالك. وأَنْ تَذكُرَ النّائحةُ الميِّتَ بأَحسنِ أَوصافِهِ وأَفعالِه. وَفِي المِصْباح: نَدَبَتِ المرأَةُ المَيِّتَ، من بَاب قَتَلَ وَهِي نادبةٌ، والجمعُ نَوادِبُ؛ لأَنّه كالدُّعاءِ؛ فإِنّها تُعدِّد مَحَاسِنَهُ، كَأَنَّه يَسمعُها. قَالَ شيخُنَا: فَفِيهِ أَنَّ النُّدْبَةَ خاصَّةٌ بالنِّسَاءِ، وأَنّ إِطلاقها على تَعْدادِ محاسِنِ الميّتِ، كالمَجَاز، من: نَدَبَهُ إِلى الأَمْرِ: إِذا دعاهُ إِليه، وكِلاهُمَا صرَّح بِهِ جماعةٌ. ثمّ قَالَ: النُّدْبَةُ: مأْخُوذَةٌ من النَّدَبِ، وَهُوَ الأَثَرُ، فكَأَنَّ النّادِبَ يذكُرُ أَثَرَ مَنْ مَضَى. ويُشْبِهُ أَن يكونَ من النَّدْب، وَهُوَ الخِفَّةُ، ورَجُلٌ نَدْبٌ: أَي خَفِيف كَمَا يأْتِي. والنُّدْبَةُ إِنّما وُضِعَتْ تَخفِيفاً، فَهِيَ ثلاثةُ اشتقاقات انْتهى. (والمَنْدُوبُ المُسْتحَبُّ) ، كَذَا حَقَّقه الفُقَهاءُ، وَفِي الحَدِيث: (كَانَ لَهُ فَرَسٌ يُقَال لَهُ المندوبُ) أَي الْمَطْلُوب، وَهُوَ من النَّدَبِ: وَهُوَ الرَّهْنُ الّذِي يُجْعلُ فِي السِّبَاق، وَقيل: سُمِّيَ بِهِ لِنَدَبٍ كَانَ فِي جِسْمه، وَهُوَ أَثَرُ الجُرْح كَذَا فِي اللِّسان. (و) مَندُوبٌ، بِلَا لَام: (اسْمُ فَرَس أَبي طَلْحةَ زَيْدِ بْنِ سَهْلٍ) الأَنْصَارِيِّ، القائلِ: أَنَا أَبُو طَلْحَةَ واسْمِي زَيْدْ (رَكِبَهُ) سيِّدُنا رسولُ اللَّهِ، صلَّى اللَّهُ تعالَى عَلَيْهِ وسَلَّمَ، فَقَالَ فِيهِ: (وإِنْ) كَمَا فِي الصَّحاح (وَجَدْنَاهُ لَبَحْراً) ، وَفِي رِوَايَة: إِنْ وَجَدْناهُ بَحْراً. (و) مَندوبٌ أَيضاً: اسْمُ (فَرَسِ مُسْلمِ بْنِ ربيعةَ الباهِلِيِّ) . (و) مَنْدُوب: (ع) كَانَت لَهُم فِيهِ وَقْعَةٌ، وَله يومٌ يسمَّى بِاسْمِهِ. (والنَّدْبُ) : الرَّجُلُ (الخَفِيفُ فِي الحاجَةِ) ، والسَّرِيعُ (الظَّرِيفُ النَّجِيبُ) وكذالك الفَرَسُ. وَفِي الأَساسِ: رجل نَدْبٌ: إِذا نُدِبَ، أَي وُجِّهَ، لاِءَمْر عظيمٍ خَفَّ لَهُ. وأَرَاكَ نَدْباً فِي الْحَوَائِج. (ج: نُدُوبٌ) بالضَّمّ، وَهُوَ مَقِيسٌ، (ونُدَباءُ) ، بالضَّمِّ مَعَ المدّ: تَوَهَّمُوا فِيهِ فَعِيلاً، فكسَّروه على فُعَلاءَ، وَنَظِيره سمْحٌ وسُمَحَاءُ. (وقَدْ نَدُبَ، كظَرُفَ) ، يَنْدُبُ، نَدَابَةً: خَفَّ فِي العَمَل. نَقله الصّاغانيُّ. وفَرَسٌ نَدْبٌ: قَالَ اللَّيْثُ: النَّدْبُ: الفَرَسُ الماضِي، نَقِيضُ البَلِيدِ. (و) رَمَيْنَا نَدَباً، (بالتَّحْرِيكِ) ، وَهُوَ (الرَّشْقُ) بِكَسْر الرّاءِ وَفتحهَا. (و) بَيْنَهُمْ نَدَبٌ، وَهُوَ (الخَطَرُ) ، والرِّهَانُ. ومنهُ: أَقامَ فلانٌ على نَدَبٍ على خَطَرٍ، قَالَ عُرْوَةُ بْنُ الوَرْدِ: أَيَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وَزَيْدٌ ولمْ أَقُمْ على نَدَبٍ يَوْمًا ولي نَفْسُ مُخْطِرِ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ: بَطنان من بُطُون الْعَرَب، وهُمَا جَدّاهُ. وجدتُ، فِي هَامِش نُسَخ الصَّحاح، مَا نَصُّه: بخطّ الأَزْهَرِيّ: أَتَهْلِكُ مُعْتَمٌّ وزَيْدٌ، بالتّاءِ المُثَنّاة. وَقَالَ: إِنّهما قَبيلتانِ. وَفِي لِسَان الْعَرَب: السَّبَق، والخَطَرُ، والنَّدَبُ، والقَرَعُ، والوَجْبُ: كُلُّه الّذِي يُوضَعُ فِي النِّضالِ والرِّهانِ، فَمنْ سَبَقَ، أَخَذَهُ؛ يُقَال فِيهِ كُلِّهِ: فَعَّلَ، مُشَدَّداً، إِذا أَخَذَهُ. (و) النَّدَبُ: (قَبِيلَةٌ) من الأَزْدِ، وَهُوَ النَّدَبُ بْنُ الهُون، (مِنْهَا) أَبو عَمْرٍ و (بِشْرُ بْنُ جَرِيرٍ) ، وَفِي بعض نُسَخِ الأَنساب: حَرْب، بدل جرير، عَن ابْن عمرٍ ووأَبي سعيد وَرَافِع بن خَدِيج، وَعنهُ الحمّادانِ: ابْنُ سَلَمَةَ، وابْنُ زَيْدٍ، ضعَّفه أَحمدُ وأَبو زُرْعَة وابْن مُعين. (ومحمَّدُ بْنُ عبدِ الرَّحْمان) ، نقلهما الصّاغانيّ. (و) يقولُ أَهلُ النِّضَالِ: (نَدَبُنَا يَوْمُ كَذا: أَي يَوْمُ ابتِدائِنا للرَّمْيِ) . (ونَدْبَةُ، كحَمْزَةَ، مولاةُ مَيْمُونَةَ بِنْتِ الحارِث) الهِلاليّةِ، زوجِ النّبِيّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لَهَا صُحْبَةٌ) ذُكِرَت فِي حديثٍ لعائشةَ، رَضِيَ الله عَنْهَا. رُوِيَ عَن مَعْمَرٍ ضَمُّ نُونِها أَيضاً، وَرَوَاهُ يُونُسُ عَن ابْن شِهَابٍ، بضمّ المُوَحَّدة وَفتح الدّال وَتَشْديد التَّحْتيّة، نَقله الْحَافِظ. (والحَسَنُ بْنُ نَدْبَةَ، وَهِي أُمُّه، وأَبوهُ حَبِيبٌ) : محدِّثٌ. (والنَّدْبةُ) ، بِفَتْح فَسُكُون، (مِنْ كُلِّ حافرٍ وخُفَ: الّتي لَا تَثْبُتُ على حالَةٍ) . وَفِي التَّكْمِلَة: على سِيرَة (واحِدَة) ، نَقله الصّاغانيّ. (وعَربِيٌّ نُدْبَةٌ، بالضَّمِّ) ، أَي (فَصِيحٌ) مِنْطِيقٌ. (وخُفافُ) ، كغُرَابٍ، (بْنُ نُدْبَةَ) ، بالضّمِّ: اسْمُ أُمِّه، وَكَانَت سوداءَ حَبَشِيَّةً، (ويُفْتح) ، وَعَلِيهِ اقْتصر الجوْهَرِيُّ. (صحابِيٌّ) ، وَهُوَ أَحدُ أَغْرِبةِ العربِ، كَمَا تقدَّم، وأَبوهُ عُمَيْرُ بْنُ الحارِثِ، السُّلَمِيّ. (وبَابُ المَنْدَبِ: مَرْسًى بِبحْرِ اليَمنِ) ، قَالَ ياقوت: هُوَ من نَدَبْتُ الإِنسَانَ لاِءَمْرِ: إِذا دَعوْتَهُ إِليه، والموضعُ الّذي يُنْدَبُ إِليه مَنْدَبٌ، سُمِّيَ بذالك لما كَان يُندَب إِليه فِي عَملٍ. وَهُوَ اسمُ ساحِلٍ مقابلٍ لِزَبِيد باليَمَن وَهُوَ جَبَلٌ مشْرِفٌ، نَدبَ بعضُ الملوكِ إِليه الرِّجالَ حتّى قَدُّوهُ بالمَعاوِلِ، لاِءَنّه كَانَ حاجزاً ومانعاً للبحر عَن أَن يَنبسِطَ بأَرْض اليَمَن، فأَراد بعضُ الْمُلُوك، فِيمَا بَلَغنِي، أَن يُغَرِّق عَدوَّه، فقَدَّ هاذا الجَبلَ، وأَنْفَذَه إِلى أَرض اليمنِ، فغَلَبَ على بُلْدانٍ كثيرةٍ وقُرًى، وأَهلَكَ أَهلَها، وَصَارَ مِنْهُ بحرُ اليمنِ الحائِلُ بينَ أَرضِ الْيمن والحبشَة، والآخذُ إِلى عَيْذابَ وقُصَيْرٍ إِلى مقابِل قُوص. انْتهى. قلت: والمَلِكُ هُوَ الإِسكندرُ الرُّومِيّ. ويُحِيط بهاذَا المَرْسَى جَبَلٌ عظيمٌ، يُقَال لَهُ: السُّقُوطْرَى وإِليه يُنْسبُ الصَّبِرُ الجَيِّدُ. وَمِنْه إِلى المُخَا مسافةُ يومَيْنِ أَو أَكثرُ، وبَيْنهُ وبينَ عَدَنَ ثلاثُ مَرَاحِلَ. (و) ضَرَبَهُ، فَأَنْدَبَه: أَثَّرَ بجِلْده. و (أَنْدَبَهُ الكَلْمُ) أَي الجَرْحُ: إِذا (أَثَّرَ فيهِ) ، قَالَ حَسّانُ بْنُ ثابتٍ: لوْ يَدِبُّ الحَوْلِيُّ مِنْ وَلدِ الذَّرِّ عَلَيْهَا لأَنْدَبَتْها الكُلُومُ (و) أَندَبَ (نَفْسَهُ) ، وأَنْدَبَ بِهَا: (خاطَرَ بِها) ، نَقله الصّاغَانيّ. (و) فِي الحَدِيث: ((انْتَدَبَ اللَّهُ لِمَنْ خَرَجَ فِي سبِيلِه) لَا يُخْرِجُهُ إِلاّ إِيمانٌ بِي، وتَصديقٌ برُسُلِي، أَنْ أَرْجِعَهُ بِمَا نَالَ مِن أَجْرٍ أَو غَنِيمَة، أَو أُدْخِلَهُ الجَنَّةَ) . رَوَاهُ أَبو هُرَيْرَةَ ورَفَعَه، أَي (أَجَابَهُ إِلى غُفْرَانِهِ) ، يُقَال: نَدَبْتُه، فانْتَدَبَ، أَي: بَعَثْتُه ودَعَوْتُه، فَأَجَابَ (أَوْ ضَمِنَ، وتَكفَّلَ) لَهُ، (أَوْ سارَعَ بثَوَابِه وحُسْنِ جَزائِهِ) ، من قَوْلهم: يَنْتدِبُون لَهُ: أَي يُجِيبون ويُسارِعون. وانْتَدَبوا إِليه: أَسرَعوا. وانتَدَبَ القَومُ مِن ذَواتِ أَنفُسِهم أَيضاً دُون أَنْ يُنْدَبُوا لَهُ، (أَوْ أَوْجَبَ تَفَضُّلاً: أَي حَقَّقَ، وأَحْكَمَ أَنْ يُنْجِزَ لَهُ ذالك) نَقله ابْنُ الأَثير. (و) انْتَدَبَ (فُلان لِفُلانٌ) عندَ تكلُّمِهِ: (عَارَضَهُ فِي كَلامِهِ) . (و) قَوْلهم: (خُذْ مَا انْتَدَبَ) ، وانْتَدَمَ، واسْتَبَضَّ، واسْتَضَبَّ، وأَوْهَبَ وتَسنَّى: أَي (نَضَّ) ، قَالَه أَبو عَمْرٍ و. (ورَجُلٌ مِنْدِبَى، كَهِنْدبَى) ، بِكَسْر الدّالِ المُهْمَلَة فيهمَا وفَتْحِهما مَقْصُورا (خَفِيفٌ فِي الحاجَةِ) ، سريعٌ لقضائها فَهُوَ كَقَوْلِك: رجلٌ نَدْبٌ. وممّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: مَا وَرَدَ فِي قولِ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: (إِيَّاكُمْ ورَضَاعَ السُّوءِ فإِنّه لَا بُدَّ من أَنْ يَنْتَدِبَ) ؛ أَي: يَظْهَرَ يَوْمًا مَا. وارْتَمَى نَدَباً، أَو نَدَبَيْنِ: أَي وَجْهاً، أَو وجهَيْنِ. والنَّدّابَتانِ: من شِيَاتِ الخَيْلِ، مَذمومتانِ. وذُو المَنْدَبِ، من مُلُوكِ الحَبَشَةِ. ونَدِيبَةُ، كسفينة: قَرْيَةٌ بمِصْرَ من أَعمالِ البُحَيْرة. والمَندوب: الرَّسولُ، بلُغَةِ مَكَّةَ.



الأكثر بحثاً