المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- النبَّاجُ: الشديدُ الصَّوت. ورجل نَبَّاجٌ. ونَبَّاحٌ: شديدُ الصَّوت، جافي الكلام. وقد نَبَج يَنْبِجُ نَبيجاً؛ قال الشاعر: بأَسْتاهِ نَبَّاجِينَ شُنْجِ السَّواعد ويقال أَيضاً للضَّخْم الصوتِ من الكِلاب؛ إِنه لَنَبَّاجٌ ونُباجُ الكلب ونَبِيجُه ونَبْْجُه، لغة في النُّباح. وكلْبٌ نُبَاجِيٌّ: ضَخْم الصوت؛ عن اللحياني. وإِنه لشديد النُّباجِ والنُّباحِ. وأَنْبَجَ الرجلُ إِذا خَلَّطَ في كلامه. والنَّبَّاجُ: المتكلم بالحُمْق. والنبَّاجُ: الكَذَّابُ، هذه عن كراع. والنَّبْج: ضَرْبٌ من الضَّرْطِ. والنَّبَّاجة: الاسْتُ؛ يقال: كَذَبَتْ نَبَّاجَتُك إِذا حَبَق. والنُّباجُ، بالضم: الرُّدامُ. ونَبَجَت القَبَجَةُ، وهو دخيلٌ، إِذا خرجت من جُحْرها. قال أَبو تراب: سأَلت مُبْتَكراً عن النُّباج، فقال: لا أَعْرِفُ النُّباج إِلا الضُّراطَ. والأَنْبِجاتُ، بكسر الباء: للمُرَببَّاتُ من الأَدْوية؛ قال الجوهري: أَظنُّه مُعَرَّباً. والنَّبْج: نبات. والأَنْبَجُ: حَمْل شَجَرٍ بالهِنْد يُرَبَّبُ بالعسل على خِلْقة الخَوْخِ مُحَرَّف الرأْس، يُجْلَب إِلى العراق في جَوفهِ نَوَاةٌ كنواة الخَوْخ، فمن ذلك اشتقوا اسمَ الأَنْبِجَاتِ التي تُربَّبُ بالعسل من الأُتْرُجّ والإِهْلِيلَج ونحوه؛ قال أَبو حنيفة: شجر الأَنْبَج كثير بأَرْض العرب من نواحي عُمان، يُغْرَس غَرْساً، وهو لونان: أَحدُهما ثمرَتُه في مثل هيئة اللَّوز لا يزال حُلْواً من أَوَّلِ نباته، وآخَرُ في هيئة الإِجَّاصِ يبدو حامِضاً ثم يَحْلو إِذا أَيْنَع، ولهما جميعاً عَجْمة وريحٌ طيِّبة ويُكْبس الحامِضُ منهما، وهو غَضٌّ في الجِباب حتى يُدْرِك فيكون كأَنه المَوْز في رائحته وطَعْمه، ويَعْظُم شجَرُه حتى يكونَ كشَجَرِ الجَوْزِ، وورَقهُ كوَرَقهِ، وإِذا أَدْرَك فالحُلْو منه أَصْفَر والمُزُّ منه أَحمر. أَبو عمرو: النَّابِجَةُ والنَّبِيجُ كان من أَطْعِمة العَرَب في زمن المَجاعة، يُخَاضُ الوَبَرُ باللبن ويُجْدَح؛ قال الجعدي يذكر نساء: تَرَكْنَ بَطالَةً، وأَخَذْنَ جِذًّا، وأَلْقَيْنَ المَكاحِلَ للنَّبيج ابن الأَعرابي: الجِذُّ والمِجَذُّ طَرَفُ المِرْوَدِ؛ قال المفضل: العرب تقول للمِخْوَضِ المِجْدَحَ والمِزْهَفَ والنَّبَّاجَ. ونَبَجَ إِذا خاضَ سَويقاً أَو غيره. ومَنْبِجٌ: مَوْضِعٌ؛ قال سيبويه: الميم في مَنْبِجٍ زائدة بمنزلة الأَلف لأَنها إِنما كثُرت مزيدة أَولاَّ، فموضع زيادتها كموضع الأَلف، وكثرتها ككثرتها إِذا كانت أَوَّلاً في الاسم والصفة، فإِذا نسبت إِليه فتحت الباء، قلت: كِساءٌ مَنْبَجَانيٌّ، أَخرجوه مُخْرَجَ مَخْبرانيّ ومَنظرانيّ؛ قال ابن سيده: كساء مَنْبَجاني منسوب إِليه، على غير قياس. وعَجِينٌ أَنْبَجانٌ أَي مُدْرِكٌ مُنْتَفِخٌ (* قوله «منتفخ» هو في الأصل بالخاء والجيم وعليه لفظ معاً اهـ.)، ولم يأْت على هذا البناء إِلا حرفان: يومُ أَرْوَنانٍ (* قوله «يوم أَروتان» في مادة رون من القاموس ويوم أَرونان مضافاً ومنعوتاً صعب وسهل ضد. اهـ.) وعجين أَنبجان؛ قال الجوهري: وهذا الحرف في بعض الكتب بالخاء المعجمة، قال: وسماعي بالجيم عن أَبي سعيد وأَبي الغوث وغيرهما. ابن الأَعرابي: أَنْبَجَ الرجلُ جلس على النِّباج، وهي الإِكام العاليةُ؛ وقال أَبو عمرو: نَبَجَ إِذا قعد على النَّبَجةِ، وهي الأَكَمَةُ.والنُّبُجُ: الغَرَائِرُ السُّودُ. النِّباجُ وهما نِباجانِ (* قوله «النباج وهما إلخ» كذا بالأصل ولعله والنباج نباجان.): نِباجُ ثَيْتَلَ، ونِباجُ ابن عامرٍ. الجوهري: والنِّباجُ قَرية بالبادية أَحياها عبدُ اللهِ بنُ عامر. الأَزهري: وفي بلاد العرب نِباجانِ، أَحدهما على طريق البصرة، يقال له نِباجُ بني عامرٍ وهو بِحذاء فَيْدَ، والنِّباجُ الآخرُ نِباجُ بني سعد بالقَرْيَتَيْن. وفي الحديث: ائْتُوني بِأَنْبِجانيَّةِ أَبي جَهمِ؛ قال ابن الأَثير: المحفوظ بكسر الباء، ويُروى بفتحها. يقال: كساء أَنْبِجانيٌّ، منسوب إِلى مَنْبِج المدينة المعروفة، وهي مكسورة الباء، ففتحت في النسب وأُبدلت الميم همزة، وقيل: إِنها منسوبة إِلى موضع اسمه أَنْبِجان، وهو أَشبه لأَن الأَوّل فيه تعسف، وهو كساء يُتخذ من الصوف له خَمْلٌ ولا عَلَم له، وهي من أَدون الثياب الغليظة، وإِنما بعث الخميصة إِلى أَبي جهم لأَنه كان أَهْدَى للنبي، صلى الله عليه وسلم، الخَمِيصَةَ ذَاتَ الأَعْلام، فلما شغلته في الصلاة قال: رُدُّوها عليه وائْتُوني بأَنْبِجانِيَّتِه، وإِنما طَلَبها لئلا يُؤَثِّر رَدُّ الهديَّةِ في قلبه؛ قال: والهمزة فيها زائدة في قول.


معجم تاج العروس
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- : (النَّبّاج: الشَّديدُ الصَّوْتِ) ، وَقد نَبَجَ يَنْبِج نَبيجاً. (و) نَبَجَ، إِذا خَاضَ سَوِيقاً أَو غيرَه. قَال المفضَّل: الْعَرَب تَقول للمِخْوَض (المِجْدَحُ) والمِزْهَف والنَّبَّاجُ، (للسَّوِيق) وغيرِه. وَفِي (كتاب لَيْسَ) لِابْنِ خالَوَيْه، يُقَال: نَبَجْتُ اللَّبَنَ الحَليبَ: إِذا جَدَحْتَه بعُودٍ فِي طَرَفِه شِبْهُ فَلْكَةٍ حَتَّى يُكَرْفِيء ويَصير ثُمالاً فيُؤكَل بِهِ التَّمْرُ يُجْتَحف اجْتِحافاً. قَالَ: وَلَا يَفعل ذالك أَحدٌ من الْعَرَب إِلاَّ بَنو أَسد. يُقَال: لَبَنٌ نَبيجٌ ومَنبوحٌ، وَاسم مَا يُنْبَجُ بِهِ النَّبَّاجةُ. (و) النَّبَّاجة: (بهاءٍ: الاسْتُ) . والنَّبْج: ضَرْبٌ من الضَّرْط. يُقَال: كَذَبَتْ نَبّاجَتُك، إِذا حَبَقَ. (و) النِّبَاجُ (ككِتَابٍ: ة، بالبادية) على طريقِ البَصْرَةِ، يُقَال لَهُ نِبَاجُ بني عامِر بنِ كُرَيزٍ، وَهُوَ بحِذاءِ فَيْدِ. وَفِي (المعجم) : قَالَ أَبو عُبيدِ الله السَّكونِيّ: النِّبَاجُ: من البَصرة على عشرةِ مَراحلَ، بِهِ يومٌ من أَيّام العَرب مشهورٌ، لتميم على بكرِ بنِ وائلٍ. قَالَ: والنِّبَاجُ هاذا كُرَيزٍ، شَقَّقَ فِيهِ عُيوناً، وغَرَس نَخْلاً. ووَلَدُه بِهِ، وساكَنَه رَهْطُه بن كُرَيزٍ وَمن انضَمَّ إِليهم من العَرب، ومِنَ وراءِ النِّبَاجِ رِمالٌ أَقْوَازٌ صِغَارٌ يَمْنةً ويَسْرةً على الطَّريق، والمَحَجَّة فِيهَا أَحياناً لمَنْ يُصعِدُ إِلى مَكَّة رَمْلٌ وقِيعانٌ، مِنْهَا قاعُ بَوْلاَنَ والقَضيم. قَالَ أَعرابيّ: أَلاَ حَبَّذَا رِيحُ الأَلاءِ إِذا سَرَتْ بِهِ بعد تَهْتانٍ رِياحٌ جَنائِبُ أَهُمُّ بُبغْضِ الرَّملِ ثُمَّتَ إِنَّني إِلى الله مِن أَن أُبْغَضَ الرَّملَ تائبُ وإِني لَمَقْدورٌ ليَ الشَّوْقُ كُلَّما بَدَا ليَ مِن نَخْلِ النِّباجِ العَصائبُ (مِنْهَا الزّاهِدانِ: يَزيدُ بنَ سَعيدٍ) سمِع مالكَ بنَ دِينارٍ، وَعنهُ رَجاءُ بنُ محمَّدِ بنِ رَجاءٍ البَصْريّ، ذكرَه ابنُ الأَثير؛ (و) أَبو عبد الله (سَعيدُ بنُ بُرَيدٍ، كزُبَير) ، ذكرَه الأَمير. (و: ة، أَخرَى) ، وتُعرَف بِنِبَاج بني سَعْدٍ بالقَرْيَتينِ، بَينه وَبَين اليَمامةِ غِبّانِ لبكر بن وَائِل، والغِبّ: مَسيرةُ يَوْمَينِ. وقولُ البُخْتَريّ: إِذا جُزْتَ صَحراءَ النِّباجِ مُغرِّباً وجَازَتْك بَطْحاءُ السَّواجِيرِ يَا سَعْدُ فقُلْ لِبَني الضَّحّاكِ مَهْلاً فإِنّني أَنا الأُفْعُوانُ الصِّلُّ والصِّيْغَمُ الوَرْدُ قَالَ فِي (المعجم) : السَّواجِيرُ: نَهْرُ مَنْبِجَ، فيقتَضِي ذالك أَن يكون النِّبَاجُ بالقُرْب مِنْهَا، وَيبعد أَن يُريدَ نِبَاجَ البَصْرةِ، وَبَين مَنْبِجَ وَبَينهَا أَكثرُ من مَسيرةِ شَهرينِ. (و) النُّبَاجُ: (كغُرَابٍ: الرُّدامُ) . قَالَ أَبو تُرابٍ: سأَلت مُبتكِراً عَن النّبَاج، فَقَالَ: لَا أَعرِف النُّبَاجَ إِلا الضُّراطَ. (ونُبَاجُ الكَلْبِ ونَبِيجُه: نُباحُه) ، لُغة فِيهِ. (و) يُقَال: (كَلْبٌ نَبّاجٌ) ، بِالتَّشْدِيدِ (ونُبَاجِيّ) بالضّمّ: (نَبَّاحٌ) ضَخْمُ الصَّوْتِ؛ عَن اللِّحيانيّ. (وَمَنْبِجُ كمَجْلِس: ع) ، قَالَ اليَعقوبيّ: من كُوَرِ قِنِّسْرِينَ. وَقَالَ غَيره: بعُمانَ. وَفِي (المعجم) : هُوَ بلدٌ قديمٌ، وَمَا أَظنُّه إِلاّ رُوميًّا، إِلاّ أَن اشتقاقه فِي العربيّة يُجَوِّز أَن يكون من أَشياءَ، فذَكَرها. وَذكر بعضُهم أَنّ أَوّل مَن بناها كِسْرَى لمّا غلَب على الشَّام، وسمّاها (مَنْ بَه) أَي أَنا أَجود، فعُرِّبت. والرَّشيد أَوّلُ من أَفْردَ العَواصِمَ، وجعلَ مدَينتهَا مَنْبِج، وأَسْكَنها عبدَ الْملك بنَ صالحِ بن عليّ بن عبدِ الله بنِ عبَّاسٍ. وَقَالَ بطليموس: بَينهَا وَبَين حَلَبَ عَشْرَةُ فَراسِخَ، وإِلى الفراتِ ثَلاثةُ فراسِخَ. وبخطّ ابْن العَطَّار: مَنْبِجُ بَلْدَةُ البُحتُريّ وأَبي فِراسٍ. ويُنسَب إِلَيْهَا جَماعةٌ: عُمَرُ بنُ سَعيدِ بن أَحمدَ بنِ سِنانٍ أَبو بَكرٍ الطائيّ وأَبو الْقَاسِم عَبْدانُ بنُ حُمَيدِ بن رَشِيدٍ الطائيّ، وأَبو العبّاس عبدُ الله بن عبد المَلك بن أَبي الإِصبع المَنبِجِيُّون، مُحدِّثون؛ كَذَا فِي (المعجم) . (و) فِي (الصّحاح) و (اللِّسَان) : قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الْمِيم فِي مَنْبِجَ زائدةٌ بمنزلةِ الأَلفِ، لأَنّها إنّما كَثْرَتْ مَزيدةً أَوّلاً، فمَوضِعُ زيادتِها كمَوضع الأَلف، وكَثْرتُها، إِذا كَانَت أَوَّلاً فِي الِاسْم وَالصّفة. فَإِذا نَسَبْتَ إِلَيْهِ فتحت الباءَ، قلت: (كِساءٌ مَنْبَجانيّ) ، أَخرجوه مُخْرَج مَخْبَرَانيّ ومَنْظَرانيّ. (و) زَاد المصنّف (أَنْبَجانيّ، بفَتحِ بائِهما، نِسبةٌ) إِلَى مَنْبِجَ (على غيرِ قياسٍ) ، وَمثله فِي كتاب (الْمُحِيط) . وَقَالَ ابنُ قُتَيبة فِي أَدب الكاتبِ: كساءٌ مَنْجَانيٌّ، وَلَا يُقَال: أَنْبَجانيّ، لأَنه أُخْرِجَ مُخْرَجَ مَنْظَرانِيّ ومَخْبَرَانِيّ. قَالَ ياقوت قَالَ أَبو محمَد البَطَلْيَوْسيّ فِي تَفْسِيره لهاذا الْكتاب: قد قيل أَنَبجانيّ وَجَاء ذالك فِي بعض الحَدِيث. وَقد أَنشد أَبو العبّاس مُبرّد فِي الْكَامِل فِي وصف لحية: كالأَنْبَجانيّ مَصْقولاً عَوارِضُها سَوْدَاءَ فِي لِينِ خَدِّ الغَادَةِ الرُّودِ وَلم يُنكر ذَلِك. وَلَيْسَ مَجيئُه مُخَالفا لِلَفْظ مَنْبِجَ ممّا يُبْطِل أَن يكون مَنسوباً إِلَيْهَا، لأَنّ المنسوبَ يَرِدُ خَارِجا عَن الْقيَاس كثيرا كَمرْوَزِيّ ودَرَا وَرْدِيّ ورازِيّ. قلت: دَرَاوَرْديّ مَنْسُوب إِلَى دَارَابْجِرْد. والْحَدِيث الَّذِي أَشار إِلَيْهِ هُوَ (ائْتُونِي بأَنْبَجَانِيّةِ أَبي جَهْمٍ) . قَالَ ابنُ الأَثير: الْمَحْفُوظ بِكَسْر الباءِ ويُروَى بفتْحها. يُقَال: كساءٌ أَنْبَجانيّ منسوبٌ إِلَى مَنْبِجَ، فُتِحت الباءُ فِي النّسب، وأُبدِلت الميمُ هَمزةً، وَقيل منسوبةٌ إِلَى مَوضعٍ اسْمه أَنْبِجَان، وَهُوَ أَشْبَهُ، لأَنّ الأَوّل فِيهِ تَعسُّفٌ، وَهُوَ كِساءٌ من الصُّوف لَهُ خَمْلٌ وَلَا عَلَمَ لَهُ، وَهِي من أَدْوَنِ الثِّيابِ الغَليظةِ. قَالَ: والهَمزةُ فِيهَا زائدةٌ، فِي قَول. انْتهى. (و) يُقَال أَيضاً: (ثَرِيدٌ أَنْبَجانيّ) بِفَتْح الباءِ: أَي (بِهِ سُخونةٌ) . (و) يُقَال: (عَجِينٌ أَنْبَجَانٌ) ، بِفَتْح الباءِ: أَي (مُدْرِكٌ مُنتِفخٌ) حامِضٌ. قَالَ: الجوهريّ: وهاذا الْحَرْف فِي بعض الْكتب الخاءِ مُعْجمَة، وسماعي بِالْجِيم عَن أَبي سعيدٍ وأَبي الغَوث وَغَيرهمَا. (وَمَا لَها أَختٌ سِوَى أَرْوَنَانٍ) ، يُقَال: يَوْمٌ أَرْوَنَانٌ؛ وسيأَتي. (و) المِنْبَجُ (كمِنْبَرٍ: المُعْطِي بِلسانِه مَا لَا يَفعلُه) . (و) قَالَ أَبو عَمْرٍ و: نَبَجَ: إِذا قَعَد على (النَّبَجَة) ، وَهِي (مُحرَّكةً: الأَكمَةُ) ، وَمِنْهُم مَن جعلَ مَنْبِجاً مَوضِعاً من هَذَا قِيَاسا صَحِيحا، ورُدّ بأَنّها على بَسيط من الأَرضِ لَا أَكَمةَ فِيهِ. (والنابِجَة: الدَّاهِيَةُ) ، والصَّواب أَنه البائِجة، وَقد تقدّم فِي الموحَّدة، فَإِنِّي لم أَجِدْها فِي الأَمَّهات فتَصحَّف على المصنّف. (و) عَن أَبي عمرٍ و: هُوَ (طعامٌ جاهلِيٌّ كَانَ) يُتَّخذ فِي أَيّاتم المَجاعةِ (يُخاضُ الوَبَرُ باللَّبَن فيُجْدَحُ) ويُؤكَل (كالنَّبِيج) . قَالَ الجَعْديّ يَذكر نسَاء: تَرَكْنَ بَطَالةً وأَخَذْنَ جِذًّا وأَلْقَيْنَ المَكاحِلَ للنَّبيجِ قَالَ ابْن الأَعرابيّ: الجِذّ: طَرَفُ المِرْوَدِ. (والأَنْبَجُ، كأْحمَدَ، وتُكْسَر باؤه: ثَمَرةُ شَجرةٍ هِنديةّ) يُربَّب بالعَسَل، على حِلْقَةِ الخَوْخِ، مُحرَّفُ الرأَسِ، يُجلَب إِلَى الْعرَاق، فِي جَوْفِه نَواةٌ كنَواةِ الخَوْخِ فَمن ذالك اشتَقُّوا اسمَ الأَنْبجات الّتي تُربَّب بالعَسل من الأُتْرُجّ والإِهْلِيلَجِ ونحوِه؛ كَذَا فِي (اللِّسَان) و (الأَساس) ، وَهُوَ (مُعرَّب أَنْبَ) . قل أَبو حنيفةَ: شَجرُ الأَنْبَجِ كثيرٌ بأَرضِ العربِ من نَواحي عُمَانَ، يُغْرَس غَرْساً، وَهُوَ لَوْنانِ: أَحدُهما ثَمرتُه فِي مثلِ هَيْئةِ اللَّوْزِ، لَا يزَال حُلْواً من أَوّل نَباتِه، وآخرُ فِي هَيْئة الإِجّاصِ يَبدوا حامِضاً ثمَّ يَحْلُو إِذا أَيْنَعَ، وَلَهُمَا جَمِيعًا عَجْمَةٌ ورِيحٌ طَيِّبة، ويُكبَس الحامض مِنْهُمَا وَهُوَ غَضٌّ فِي الجِبَاب حتّى يُدْرِكَ فَيكون كأَنَه المَوْزُ فِي رَائِحَته وذطَعمِه، ويَعظُم شَجرُه حتّى يكون كشَجَرِ الجَوُزِ، وورَقُه كوَرقِه، وَإِذا أَدرك فالحُلْوُ مِنْهُ أَصفَرُ، والمُزّ مِنْهُ أَحمر. (وأَنْبَجَ) الرَّجلُ: إِذا (خَلَّطَ فِي كَلامه) . (و) أَنْبَجَ (قَعَدَ على النِّبَاج) اسْم (للآكامِ) العالِيَة؛ وهاذا عَن ابْن الأَعرابيّ. (والنُّبُجَ، بضمّتين: الغَرَائرُ السُّودُ) كالنِّبَاج، كَمَا فِي (المعجم) لياقوت. (ونَبَجَت القَيْحَةُ) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسخ الْمَوْجُودَة بأَيدِينا، بِالْقَافِ والتّحتيّة، وَهُوَ غلطٌ، والصّواب (القَبْجَةُ) بالموحّدة، وَهُوَ ذَكَرُ الحَجَلِ: (خَرَجَت) من جُحْرها. وَقد تقدّم مثل هَذَا أَيضاً فِي بنج، فَلَا أَدري أَيّهما أَصحّ، فليُنظَر. (وتَنبَّجَ العَظْمُ: تَورَّمَ، كانْتَبَجَ) . (والنَّبَجَانُ، محرَّكةً: الوَعيدُ) . (والنَّبْجُ) ، بِفَتْح فسكونٍ: (البَرْدِيّ يُجعَل بَين لَوْحَيْنِ من أَلواحِ السَّفينةِ) . (ونَابَاجُ: لَقَبُ عبدِ الله بنِ خَالِد، ولَقَبُ والدِ عليِّ بنِ خَلَفٍ) . وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: إنّه نَفّاجٌ نَبّاجٌ: لَيْسَ مَعَه إلاّ الكلامُ. والنَّبّاج: المُتكلِّمُ بالحُمْق. والنَّبّاجُ: الكَذَّابُ؛ وهاذه عَن كُراع. والنَّبْج: نَباتٌ؛ قَالَه ابْن مَنْظُور، وأَنا أَخشَى أَن يكون مُصحَّفاً عَن البَنْجِ؛ وَقد تقدّم.


المعجم الوسيط
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- نَبَجَ نَبَجَ نَبْجًا: ارتفع. يقال: نَبَجَ الجرحُ، ونبج العظمُ: تورَّم.|نَبَجَ صَوتُهُ نَبَجَ نَبيجًا: اشُتدَّ. يقال: رجلٌ نابجُ الصَّوْت., الأَنْبَجُ : شجر المَنْجَة (المانجو) ، ويطلق الاسم على ثمره، موطنه الأصلي بلاد الهند، ويوجد الآن في كثير من البلاد .


المعجم الغني
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- (فعل: ثلاثي لازم).| نَبَجَ، يَنْبُجُ، مصدر نَبِيجٌ.|1- نَبَجَ صَوْتُهُ : اِرْتَفَعَ، اِشْتَدَّ.|2- نَبَجَ الخَطِيبُ :كَانَ شَدِيدَ الصَّوْتِ غَلِيظَ الكَلامِ., (فعل: ثلاثي لازم).| نَبَجَ، يَنْبُجُ، مصدر نَبْجٌ- نَبَجَ الْجُرْحُ : تَوَرَّمَ، اِنْتَفَخَ.


المعجم الرائد
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- 1- المنبج : من يعد بما لا يفعل, 1- نباج : الذي لا خير فيه|2- نباج : « نباج الكلب » : نباحه, 1- نباج : شديد الصوت غليظ الكلام : « رجل نباج »|2- نباج : « كلب نباج » : نباح|3- نباج : كذاب, 1- نبج : كان شديد الصوت غليظ الكلام|2- نبج : صوته : اشتد, 1- نبج الشيء : ارتفع|2- نبج الجرح : تورم, 1- شجر في البلاد الحارة ، طيب الرائحة ، ثماره لذيذة تؤكل وتعصر ويعرف بـ« المانغا », 1- أنبج : خلط في كلامه|2- أنبج : قعد على « النباج » ، أي التلال العالية, 1- تنبج العظم : تورم


معجم مختار الصحاح
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- ن ب ج: (مَنْبِجٌ) كَمَجْلِسٍ اسْمُ مَوْضِعٍ وَالنِّسْبَةُ إِلَيْهِ (مَنْبَجَانِيٌّ) بِفَتْحِ الْبَاءِ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: نبجت
جذر الكلمة: نبج

- النبّاج: الشديد الصوْت. ويقال أيضا للضخم الصوت من الكلاب: إنّهلنبّاج. والنبّاجة: الاسْت. يقال:كذبتْ نبّاجتك، إذا حبق. والنباج بالضم: الردام. ونباج الكلْب ونبيجه: لغة في النباح والنبيح. وكلْب نباجيّ بالضم: ضخْم الصوت، والأنْبجات: المربّيات من الأدْوية. وعجين أنْبجان، أي مدْرك منْتفخ.