أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الحَدُّ: الفصل بين الشيئين لئلا يختلط أَحدهما بالآخر أَو لئلا يتعدى أَحدهما على الآخر، وجمعه حُدود. وفصل ما بين كل شيئين: حَدٌّ بينهما. ومنتهى كل شيء: حَدُّه؛ ومنه: أَحد حُدود الأَرضين وحُدود الحرم؛ وفي الحديث في صفة القرآن: لكل حرف حَدّ ولكل حَدّ مطلع؛ قيل: أَراد لكل منتهى نهاية. ومنتهى كل شيءٍ: حَدّه. وفلان حديدُ فلان إِذا كان داره إِلى جانب داره أَو أَرضه إِلى جنب أَرضه. وداري حَديدَةُ دارك ومُحادَّتُها إِذا كان حدُّها كحدها. وحَدَدْت الدار أَحُدُّها حدّاً والتحديد مثله؛ وحدَّ الشيءَ من غيره يَحُدُّه حدّاً وحدَّدَه: ميزه. وحَدُّ كل شيءٍ: منتهاه لأَنه يردّه ويمنعه عن التمادي، والجمع كالجمع. وحَدُّ السارق وغيره: ما يمنعه عن المعاودة ويمنع أَيضاً غيره عن إِتيان الجنايات، وجمعه حُدُود. وحَدَدْت الرجل: أَقمت عليه الحدّ. والمُحادَّة: المخالفة ومنعُ ما يجب عليك، وكذلك التَّحادُّ؛ وفي حديث عبدالله بن سلام: إِن قوماً حادّونا لما صدقنا الله ورسوله؛ المُحادَّة: المعاداة والمخالفة والمنازعة، وهو مُفاعلة من الحدّ كأَنّ كل واحد منهما يجاوز حدّه إِلى الآخر. وحُدُود الله تعالى: الأَشياء التي بيَّن تحريمها وتحليلها، وأَمر أَن لا يُتعدى شيء منها فيتجاوز إِلى غير ما أَمر فيها أَو نهى عنه منها، ومنع من مخالفتها، واحِدُها حَدّ؛ وحَدَّ القاذفَ ونحوَه يَحُدُّه حدّاً: أَقام عليه ذلك. الأَزهري: والحدّ حدّ الزاني وحدّ القاذف ونحوه مما يقام على من أَتى الزنا أَو القذف أَو تعاطى السرقة. قال الأَزهري: فَحُدود الله، عز وجل، ضربان: ضرب منها حُدود حَدَّها للناس في مطاعمهم ومشاربهم ومناكحهم وغيرها مما أَحل وحرم وأَمر بالانتهاء عما نهى عنه منها ونهى عن تعدّيها، والضرب الثاني عقوبات جعلت لمن ركب ما نهى عنه كحد السارق وهو قطع يمينه في ربع ديناءِ فصاعداً، وكحد الزاني البكر وهو جلد مائة وتغريب عام، وكحدّ المحصن إِذا زنى وهو الرجم، وكحد القاذف وهو ثمانون جلدة، سميت حدوداً لأَنها تَحُدّ أَي تمنع من إِتيان ما جعلت عقوبات فيها، وسميت الأُولى حدوداً لأَنها نهايات نهى الله عن تعدّيها؛ قال ابن الأَثير: وفي الحديث ذكر الحَدِّ والحدُود في غير موضع وهي محارم الله وعقوباته التي قرنها بالذنوب، وأَصل الحَدِّ المنع والفصل بين الشيئين، فكأَنَّ حُدودَ الشرع فَصَلَت بين الحلال والحرام فمنها ما لا يقرب كالفواحش المحرمة، ومنه قوله تعالى: تلك حدود الله فلا تقربوها؛ ومنه ما لا يتعدى كالمواريث المعينة وتزويج الأَربع، ومنه قوله تعالى: تلك حدود الله فلا تعتدوها؛ ومنها الحديث: إِني أَصبحت حدّاً فأَقمه عليّ أَي أَصبت ذنباً أَوجب عليّ حدّاً أَي عقوبة. وفي حديث أَبي العالية: إِن اللَّمَمَ ما بين الحَدَّيْن حَدِّ الدنيا وحَدِّ الآخرة؛ يريد بِحِدِّ الدنيا ما تجب فيه الحُدود المكتوبة كالسرقة والزنا والقذف، ويريد بِحَدِّ الآخرة ما أَوعد الله تعالى عليه العذاب كالقتل وعقوق الوالدين وأَكل الربا، فأَراد أَن اللمم من الذنوب ما كان بين هذين مما لم يُوجِبْ عليه حدّاً في الدنيا ولا تعذيباً في الآخرة. وما لي عن هذا الأَمر حَدَدٌ أَي بُدٌّ. والحديد: هذا الجوهر المعروف لأَنه منيع، القطعة منه حديدة، والجمع حدائد، وحَدائدات جمع الجمع؛ قال الأَحمر في نعت الخيل: وهن يَعْلُكْن حَدائِداتها ويقال: ضربه بحديدة في يده. والحدّاد: معالج الحديد؛ وقوله: إِنِّي وإِيَّاكمُ، حتى نُبِيءَ بهِ مِنْكُمُ ثمانَيةً، في ثَوْبِ حَدَّادِ أَي نغزوكم في ثياب الحَديد أَي في الدروع؛ فإِما أَن يكون جعل الحدّاد هنا صانع الحديد لأَن الزرّاد حَدّادٌ، وإِما أَن يكون كَنَى بالحَدَّادِ عن الجوهر الذي هو الحديد من حيث كان صانعاً له. والاسِتحْداد: الاحتلاق بالحديد. وحَدُّ السكين وغيرها: معروف، وجمعه حُدودٌ. وحَدَّ السيفَ والسِّكِّينَ وكلَّ كليلٍ يَحُدُّها حدّاً وأَحَدَّها إِحْداداً وحَدَّدها: شَحَذَها ومَسَحها بحجر أَو مِبْرَدٍ، وحَدَّده فهو مُحدَّد، مثله؛ قال اللحياني: الكلام أَحدَّها، بالأَلف، وقد حَدَّثْ تَحِدُّ حِدَّةً واحتَدَّتْ. وسكين حديدة وحُدادٌ وحَديدٌ، بغير هاء، من سكاكين حَديداتٍ وحَدائدَ وحِدادٍ؛ وقوله: يا لَكَ من تَمْرٍ ومن شِيشاءِ، يَنْشَبُ في المَسْعَلِ واللَّهاءِ، أَنْشَبَ من مآشِرٍ حِداءِ فإِنه أَراد حِداد فأَبدل الحرف الثاني وبينهما الأَلف حاجزة، ولم يكن ذلك واجباً، وإِنما غير استحساناً فساغ ذلك فيه؛ وإِنها لَبَيِّنَةُ الحَدِّ. وحَدَّ نابُهُ يَحِدُّ حِدَّة ونابٌ حديدٌ وحديدةٌ كما تقدّم في السكين ولم يسمع فيها حُدادٌ. وحَدّ السيفُ يَحِدُّ حِدَّة واحتدّ، فهو حادّ حديدٌ، وأَحددته، وسيوفٌ حِدادٌ وأَلْسِنَةٌ حِدادٌ، وحكى أَبو عمرو: سيفٌ حُدّادٌ، بالضم والتشديد، مثل أَمر كُبَّار. وتحديدُ الشَّفْرة وإِحْدادُها واسِتحْدادُها بمعنى. ورجل حَديدٌ وحُدادٌ من قوم أَحِدَّاءَ وَأَحِدَّةٍ وحِدادٍ: يكون في اللَّسَنِ والفَهم والغضب، والفعل من ذلك كله حَدَّ يَحِدُّ حِدّةً، وإِنه لَبَيِّنُ الحَدِّ أَيضاً كالسكين. وحَدَّ عليه يَحدُّ حَدَداً، واحْتَدَّ فهو مُحْتَدٌّ واستَحَدَّ: غَضِبَ. وحاددته أَي عاصيته. وحادَّه: غاصبه مثل شاقَّه، وكأَن اشتقاقه من الحدِّ الذي هو الحَيّزُ والناحية كأَنه صار في الحدّ الذي فيه عدوّه، كما أَن قولهم شاقَّه صار في الشّق الذي فيه عدوّه. وفي التهذيب: استحَدَّ الرجلُ واحْتَدَّ حِدَّةً، فهو حديد؛ قال الأَزهري: والمسموع في حِدَّةِ الرَّجلِ وطَيْشِهِ احْتَدَّ؛ قال: ولم أَسمع فيه استَحَدَّ إِنما يقال استحدّ واستعان إِذا حلق عانته. قال الجوهري: والحِدَّةُ ما يعتري الإِنسان من النَّزقِ والغضب؛ تقول: حَدَدْتُ على الرجل أَحِدُّ حِدَّةً وحَدّاً؛ عن الكسائي: يقال في فلان حِدَّةٌ؛ وفي الحديث: الحِدَّةُ تعتري خيار أُمتي؛ الحِدَّةُ كالنشاط والسُّرعة في الأُمور والمَضاءة فيها مأْخوذ من حَدِّ السيف، والمراد بالحِدَّةِ ههنا المَضاءُ في الدين والصَّلابة والمَقْصِدُ إِلى الخير؛ ومنه حديث عمر: كنت أُداري من أَبي بكر بعضَ الحَدِّ؛ الحَدُّ والحِدَّةُ سواء من الغضب ، وبعضهم يرويه بالجيم، من الجِدِّ ضِدِّ الهزل، ويجوز أَن يكون بالفتح من الحظ. والاستحدادُ: حلقُ شعر العانة. وفي حديث خُبيبٍ: أَنه استعار موسى استحدّ بها لأَنه كان أَسيراً عندهم وأَرادوا قتله فاستَحَدَّ لئلا يظهر شعر عانته عند قتله. وفي الحديث الذي جاء في عَشْرٍ من السُّنَّةِ: الاستحدادُ من العشر، وهو حلق العانة بالحديد؛ ومنه الحديث حين قدم من سفر فأَراد الناس أَن يطرقوا النساء ليلاً فقال: أَمْهِلوا كي تَمْتَشِذَ الشَّعِثَةُ وتَسْتَحِدَّ المُغِيبَةُ أَي تحلق عانتها؛ قال أَبو عبيد: وهو استفعال من الحديدة يعني الاستحلاف بها، استعمله على طريق الكناية والتورية. الأَصمعي: استحدَّ الرجلُ إِذا أَحَدَّ شَفْرته بحديدة وغيرها. ورائحة حادَّةٌ: ذَكِيَّةً، على المثل. وناقة حديدةُ الجِرَّةِ: توجد لِجِرَّتها ريح حادّة، وذلك مما يُحْمَدُ. وَحَدُّ كل شيء: طَرَفُ شَبَاتِهِ كَحَدِّ السكين والسيف والسّنان والسهم؛ وقيل: الحَدُّ من كل ذلك ما رق من شَفْرَتِهِ، والجمع حُدُودٌ. وحَدُّ الخمر والشراب: صَلابَتُها؛ قال الأَعشى: وكأْسٍ كعين الديك باكَرْت حَدَّها بِفتْيانِ صِدْقٍ، والنواقيسُ تُضْرَبُ وحَدُّ الرجُل: بأْسُه ونفاذُهُ في نَجْدَتِهِ؛ يقال: إِنه لذو حَدٍّ؛ وقال العجاج: أَم كيف حدّ مطر الفطيم وحَدَّ بَصَرَه إِليه يَحُدُّه وأَحَدَّه؛ الأُولى عن اللحياني: كلاهما حَدَّقَهُ إِليه ورماه به. ورجل حديد الناظر، على المثل: لا يهتم بريبة فيكون عليه غَضاضَةٌ فيها، فيكون كما قال تعالى: ينظرون من طرف خفيّ؛ وكما قال جرير: فَغُضَّ الطَّرْفَ إِنك من نُمَيْرٍ قال ابن سيده: هذا قول الفارسي. وحَدَّدَ الزرعُ: تأَخر خروجه لتأَخر المطر ثم خرج ولم يَشْعَبْ. والحَدُّ: المَنْعُ. وحدَّ الرجلَ عن الأَمر يَحُدُّه حَدّاً: منعه وحبسه؛ تقول: حَدَدْتُ فلاناً عن الشر أَي منعته؛ ومنه قول النابغة: إِلاَّ سُلَيْمانَ إِذْ قال الإِلهُ لَهُ: قُمْ في البرية فاحْدُدْها عن الفَنَدِ والْحَدَّادُ: البَوَّابُ والسَّجَّانُ لأَنهما يمنعان من فيه أَن يخرج؛ قال الشاعر: يقول ليَ الحَدَّادُ، وهو يقودني إِلى السجن: لا تَفْزَعْ، فما بك من باس قال ابن سيده: كذا الرواية بغير همز باس على أَن بعده: ويترك عُذْري وهو أَضحى من الشمس وكان الحكم على هذا أَن يهمز بأْساً لكنه خفف تخفيفاً في قوّة فما بك من بأْس، ولو قلبه قلباً حتى يكون كرجل ماش لم يجز مع قوله وهو أَضحى من الشمس، لأَنه كان يكون أَحد البيتين بردف، وهو أَلف باس، والثاني بغير ردف، وهذا غير معروف؛ ويقال للسجان: حَدَّادٌ لأَنه يمنع من الخروج أَو لأَنه يعالج الحديد من القيود. وفي حديث أَبي جهل لما قال في خزَنة النار وهم تسعة عشر ما قال، قال له الصحابة: تقيس الملايكة بالْحَدَّادين؛ يعني السجانين لأَنهم يمنعون المُحْبَسينَ من الخروج، ويجوز أَن يكون أَراد به صُنَّاع الحديد لأَنهم من أَوسخ الصُّنَّاع ثوباً وبدناً؛ وأَما قول الأَعشى يصف الخمر والخَمَّار: فَقُمْنَا، ولمَّا يَصِحْ ديكُنا، إِلى جُونَةٍ عند حَدَّادِها فإِنه سمى الخَمَّار حَدَّاداً، وذلك لمنعه إِياها وحفظه لها وإِمساكه لها حتى يُبْدَلَ له ثمنها الذي يرضيه. والجونة: الخابية. وهذا أَمر حَدَدٌ أَي منيع حرام لا يحل ارتكابه. وحُدَّ الإِنسانُ: مُنِعَ من الظفَر. وكلُّ محروم. محدودٌ. ودون ما سأَلت عنه حَدَدٌ أَي مَنْعٌ. ولا حَدَدَ عنه أَي لا مَنْعَ ولا دَفْعَ؛ قال زيد بن عمرو بن نفيل:لا تَعْبُدُنّ إِلهاً غيرَ خالقكم، وإِن دُعِيتُمْ فقولوا: دونَهُ حَدَدُ أَي مَنْعٌ. وأَما قوله تعالى: فبصرك اليوم حديد؛ قال: أَي لسان الميزان. ويقال: فبصرك اليوم حديد أَي فرأْيك اليوم نافذ. وقال شمر: يقال للمرأَة الحَدَّادَةُ. وحَدَّ الله عنا شر فلان حَدّاً: كفه وصرفه؛ قال: حِدَادِ دون شرها حِدادِ حداد في معنى حَدَّه؛ وقول معقل بن خويلد الهذلي: عُصَيْمٌ وعبدُ الله والمرءُ جابرٌ، وحُدِّي حَدادِ شَرَّ أَجنحةِ الرَّخَم أَراد: اصرفي عنا شر أَجنحة الرخم، يصفه بالضعف، واستدفاع شر أَجنحة الرخم على ما هي عليه من الضعف؛ وقيل: معناه أَبطئي شيئاً، يهزأُ منه وسماه بالجملة. والحَدُّ: الصرف عن الشيء من الخير والشر. والمحدود: الممنوع من الخير وغيره. وكل مصروف عن خير أَو شر: محدود. وما لك عن ذلك حَدَدٌ ومَحْتَدٌ أَي مَصْرَفٌ ومَعْدَلٌ. أَبو زيد: يقال ما لي منه بُدُّ ولا محتد ولا مُلْتَدٌّ أَي ما لي منه بُدٌّ. وما أَجد منه مَحتداً ولا مُلْتَدّاً أَي بُدٌّاً. الليث: والحُدُّ الرجلُ المحدودُ عن الخير. ورجل محدود عن الخير: مصروف؛ قال الأَزهري: المحدود المحروم؛ قال: لم أَسمع فيه رجل حُدٌّ لغير الليث وهو مثل قولهم رجل جُدٌّ إِذا كان مجدوداً. ويدعى على الرجل فيقال: اللهم احْدُدْهُ أَي لا توقفه لإِصابة. وفي الأَزهري: تقول للرامي اللهم احْدُدْهُ أَي لا توقفه للإِصابة. وأَمر حَدَدٌ: ممتنع باطل، وكذلك دعوة حَدَدٌ. وأَمر حَدَدٌ: لا يحل أَن يُرْتَكَبَ. أَبو عمرو: الحُدَّةُ العُصبةُ.وقال أَبو زيد: تَحَدَّدَ بهم أَي تَحَرَّشَ ،. ودعوةٌ حَدَدٌ أَي باطلة.والحِدادُ: ثياب المآتم السُّود. والحادُّ والمُحِدُّ من النساء: التي تترك الزينة والطيب؛ وقال ابن دريد: هي المرأَة التي تترك الزينة والطيب بعد زوجها للعدة. حَدَّتْ تَحِدُّ وتَحُدُّ حدّاً وحِداداً، وهو تَسَلُّبُها على زوجها، وأَحَدَّتْ، وأَبى الأَصمعي إِلا أَحَدَّتْ تُحِدُّ، وهي مُحِدٌّ، ولم يَعْرِفْ حَدَّتْ؛ والحِدادُ: تركُها ذلك. وفي الحديث: لا تُحِدُّ المرأَةُ فوق ثلاث ولا تُحِدُّ إِلاَّ على زوج. وفي الحديث: لا يحل لأَحد أَن يُحِدَّ على ميت أَكثر من ثلاثة أَيام إِلا المرأَة على زوجها فإِنها تُحِدُّ أَربعة أَشهر وعشراً. قال أَبو عبيد: وإِحدادُ المرأَة على زوجها ترك الزينة؛ وقيل: هو إِذا حزنت عليه ولبست ثياب الحزن وتركت الزينة والخضاب؛ قال أَبو عبيد: ونرى أَنه مأْخوذ من المنع لأَنها قد منعت من ذلك، ومنه قيل للبوّاب: حدّادٌ لأَنه يمنع الناس من الدخول. قال الأَصمعي: حَدَّ الرجلُ يَحُدُّه إِذا صرفه عن أَمر أَراده. ومعنى حَدَّ يَحدُّ: أَنه أَخذته عجلة وطَيْشٌ. وروي عنه، عليه السلام، أَنه قال: خيار أُمتي أَحِدّاؤها؛ هو جمع حديد كشديد وأَشداء. ويقال: حَدَّد فلان بلداً أَي قصد حُدودَه؛ قال القطامي: مُحدِّدينَ لِبَرْقٍ صابَ مِن خَلَلٍ، وبالقُرَيَّةِ رَادُوه بِرَدَّادِ أَي قاصدين. ويقال: حدداً أَن يكون كذا كقوله معاذ الله؛ قال الكميت: حَدَداً أَن يكون سَيْبُك فينا وتَحاً، أَو مُجَبَّناً مَمْصُورَا أَي حراماً كما تقول: معاذ اللهُ قد حَدَّدَ اللهَ ذلك عنا. والحَدَّادُ: البحر، وقيل: نهر بعينه، قال إِياس بن الأَرَتِّ: ولم يكونُ على الحَدَّادِ يملكه، لو يَسْقِ ذا غُلَّةٍ من مائه الجاري وأَبو الحَديدِ: رجل من الحرورية قتل امرأَة من الإِجْماعِيين كانت الخوارج قد سبتها فغالوا بها لحسنها، فلما رأَى أَبو الحَديد مغالاتهم بها خاف أَن يتفاقم الأَمر بينهم فوثب عليها فقتلها؛ ففي ذلك يقول بعض الحرورية يذكرها: أَهابَ المسلمون بها وقالوا، على فَرْطِ الهوى: هل من مزيد؟ فزاد أَبو الحَدِيدِ بِنَصْل سيف صقيل الحَدّ، فِعْلَ فَتىً رشيد وأُم الحَديدِ: امرأَةُ كَهْدَلٍ الراجز؛ وإِياها عنى بقوله: قد طَرَدَتْ أُمُّ الحَديدِ كَهْدَلا، وابتدر البابَ فكان الأَوّلا، شَلَّ السَّعالي الأَبلقَ المُحَجَّلا، يا رب لا ترجع إِليها طِفْيَلا، وابعث له يا رب عنا شُغَّلا، وَسْوَاسَ جِنٍّ أَو سُلالاً مَدْخَلا، وجَرَباً قشراً وجوعاً أَطْحَلا طِفْيَلٌ: صغير، صغره وجعله كالطفل في صورته وضعفه، وأَراد طُفَيْلاً، فلم يستقم له الشعر فعدل إِلى بناء حِثْيَلٍ، وهو يريد ما ذكرنا من التصغير. والأَطْحَلُ: الذي يأْخذه منه الطحل، وهو وجع الطحال. وحُدٌّ: موضع، حكاه ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: فلو أَنها كانت لِقَاحِي كَثِيرةً، لقد نَهِلَتْ من ماء حُدٍّ وَعَلَّت وَحُدَّانُ: حَيٌّ من الأَزد؛ وقال ابن دريد: الحُدَّانُ حي من الأَزد فَأُدْخِلَ عليه اللامُ؛ الأَزهري: حُدَّانُ قبيلة في اليمن. وبنو حُدَّان، بالضم (* قوله «وبنو حدان بالضم إلخ» كذا بالأصل والذي في القاموس ككتان. وقوله وبنو حداد بطن إلخ كذا به أيضاً والذي في الصحاح وبنو احداد بطن إلخ): من بني سعد. وينو حُدَّاد: بطن من طيّ. والحُدَّاء: قبيلة؛ قال الحرث بن حِلِّزة: ليس منا المُضَرّبُون، ولا قَيـ ـس، ولا جَنْدَلٌ، ولا الحُدَّاءُ وقيل: الحُدَّاء هنا اسم رجل، ويحتمل الحُدَّاء أَن يكون فُعَّالاً من حَدَأَ، فإِذا كان ذلك فبابه غير هذا. ورجل حَدْحَدٌ: قصير غليظ.


- الواحدُ: أَول عدد الحساب وقد ثُنِّيَ؛ أَنشد ابن الأَعرابي: فلما التَقَيْنا واحِدَيْنِ عَلَوْتُه بِذي الكَفِّ، إِني للكُماةِ ضَرُوبُ وجمع بالواو والنون؛ قال الكميت: فَقَدْ رَجَعُوا كَحَيٍّ واحدِدِينا التهذيب: تقول: واحد واثنان وثلاثة إِلى عشرة فإِن زاد قلت أَحد عشر يجري أَحد في العدد مجرى واحد، وإِن شئت قلت في الابتداء واحد اثنان ثلاثة ولا يقال في أَحد عشر غير أَحد، وللتأْنيث واحدة، وإِحدى في ابتداء العدد تجري مجرى واحد في قولك أَحد وعشرون كما يقال واحد وعشرون، فأَما إِحدى عشرة فلا يقال غيرها، فإِذا حملوا الأَحد على الفاعل أُجري مجرى الثاني والثالث، وقالوا: هو حادي عِشْريهم وهو ثاني عشريهم، والليلة الحاديةَ عشْرَةَ واليوم الحادي عشَر؛ قال: وهذا مقلوب كما قالوا جذب وجبذ، قال ابن سيده: وحادي عشر مقلوبٌ موضِع الفاء إِلى اللام لا يستعمل إِلا كذلك، وهو فاعِل نقل إِلى عالف فانقلبت الواو التي هي الأَصل ياءً لانكسار ما قبلها. وحكى يعقوب: معي عشرة فأَحِّدْهُنَّ لِيَهْ أَي صَيِّرْهُنَّ لي أَحد عشر. قال أَبو منصور: جعل قوله فأَحِّدْهُنَّ ليه، من الحادي لا من أَحد، قال ابن سيده: وظاهر ذلك يؤنس بأَن الحادي فاعل، قال: والوجه إِن كان هذا المروي صحيحاً أَن يكون الفعل مقلوباً من وحَدْت إِلى حَدَوْت، وذلك أَنهم لما رأَوا الحادي في ظاهر الأَمر على صورة فاعل، صار كأَنه جارٍ على حدوث جَرَيانَ غازٍ على غزوت؛ وإِحدى صيغة مضروبة للتأْنيث على غير بناء الواحد كبنت من ابن وأُخت من أَخ. التهذيب: والوُحْدانُ جمع الواحِدِ ويقال الأُحْدانُ في موضع الوُحْدانِ. وفي حديث العيد: فصلينا وُحداناً أَي منفردين جمع واحد كراكب ورُكْبان. وفي حديث حذيفة: أَوْ لَتُصَلُّنّ وُحْداناً. وتقول: هو أَحدهم وهي إِحداهنّ، فإِن كانت امرأَة مع رجال لم يستقم أَن تقول هي إِحداهم ولا أَحدهم ولا إِحداهنّ إِلاّ أَن تقول هي كأَحدهم أَو هي واحدة منهم. وتقول: الجُلوس والقُعود واحد، وأَصحابي وأَصحابك واحد. قال: والمُوَحِّدُ كالمُثَنِّي والمُثَلِّث. قال ابن السكيت: تقول هذا الحاديَ عَشَرَ وهذا الثانيَ عَشَرَ وهذا الثالثَ عَشَرَ مفتوح كله إِلى العشرين؛ وفي المؤَنث: هذه الحاديةَ عَشْرة والثانيةَ عشرة إِلى العشرين تدخل الهاء فيها جميعاً. قال الأَزهري: وما ذكرت في هذا الباب من الأَلفاظ النادرة في الأَحد والواحد والإِحدى والحادي فإِنه يجري على ما جاء عن العرب ولا يعدّى ما حكي عنهم لقياس متوهّم اطراده، فإِن في كلام العرب النوادر التي لا تنقاس وإِنما يحفظها أَهل المعرفة المعتنون بها ولا يقيسون عليها؛ قال: وما ذكرته فإِنه كله مسموع صحيح. ورجل واحد: مُتَقَدِّم في بَأْس أَو علم أَو غير ذلك كأَنه لا مثل له فهو وحده لذلك؛ قال أَبو خراش: أَقْبَلْتُ لا يَشْتَدُّ شَدِّيَ واحِدٌ، عِلْجٌ أَقَبُّ مُسَيَّرُ الأَقْرابِ والجمع أُحْدانٌ ووُحْدانٌ مثل شابٍّ وشُبّانٍ وراع ورُعْيان. الأَزهري: يقال في جمع الواحد أُحْدانٌ والأَصل وُحْدان فقلبت الواو همزة لانضمامها؛ قال الهذلي: يَحْمِي الصَّريمةَ، أُحْدانُ الرجالِ له صَيْدٌ، ومُجْتَرِئٌ بالليلِ هَمّاسُ قال ابن سيده: فأَما قوله: طارُوا إِليه زَرافاتٍ وأُحْدانا فقد يجوز أَن يُعْنى أَفراداً، وهو أَجود لقوله زرافات، وقد يجوز أَن يعنى به الشجعان الذين لا نظير لهم في البأْس؛ وأَما قوله: لِيَهْنِئ تُراثي لامْرئٍ غيرِ ذِلّةٍ، صَنابِرُ أُحْدانٌ لَهُنَّ حَفِيفُ سَريعاتُ مَوتٍ رَيِّثاتُ إِفاقةٍ، إِذا ما حُمِلْنَ، حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ فإِنه عنى بالأُحْدانِ السهام الأَفْراد التي لا نظائر لها، وأَراد لامْرئٍ غير ذي ذِلّةٍ أَو غير ذليل. والصَّنابِرُ: السِّهامُ الرِّقاقُ. والحَفِيف: الصوتُ. والرَّيِّثاتُ: البِطاءُ. وقوله: سَرِيعاتُ موت رَيِّثاتُ إِفاقة، يقول: يُمِتْنَ مَن رُميَ بهن لا يُفيق منهن سريعاً، وحملهن خفيف على من يَحْمِلُهُنَّ. وحكى اللحياني: عددت الدراهم أَفْراداً ووِحاداً؛ قال: وقال بعضهم: أَعددت الدراهم أَفراداً ووِحاداً، ثم قال: لا أَدري أَعْدَدْتُ أَمن العَدَد أَم من العُدّة. والوَحَدُ والأَحَدُ: كالواحد همزته أَيضاً بدل من واو، والأَحَدُ أَصله الواو. وروى الأَزهري عن أَبي العباس أَنه سئل عن الآحاد: أَهي جمع الأَحَدِ؟ فقال: معاذ الله ليس للأَحد جمع، ولكن إِن جُعلت جمعَ الواحد، فهو محتمل مثل شاهِد وأَشْهاد. قال: وليس للواحد تثنية ولا لللاثنين واحد من جنسه. وقال أَبو إِسحق النحوي: الأَحَد أَن الأَحد شيء بني لنفي ما يذكر معه من العدد، والواحد اسم لمفتتح العدد، وأَحد يصلح في الكلام في موضع الجحود وواحد في موضع الإِثبات. يقال: ما أَتاني منهم أَحد، فمعناه لا واحد أَتاني ولا اثنان؛ وإِذا قلت جاءني منهم واحد فمعناه أَنه لم يأْتني منهم اثنان، فهذا حدُّ الأَحَد ما لم يضف، فإِذا أُضيف قرب من معنى الواحد، وذلك أَنك تقول: قال أَحد الثلاثة كذا وكذا وأَنت تريد واحداً من الثلاثة؛ والواحدُ بني على انقطاع النظير وعَوَزِ المثل، والوحِيدُ بني على الوَحْدة والانفراد عن الأَصحاب من طريق بَيْنُونته عنهم. وقولهم: لست في هذا الأَمر بأَوْحَد أَي لست بعادم فيه مثلاً أَو عِدْلاً. الأَصمعي: تقول العرب: ما جاءَني من أَحد ولا تقول قد جاءَني من أَحد، ولا يقال إِذا قيل لك ما يقول ذلك أَحد: بَلى يقول ذلك أَحد. قال: ويقال: ما في الدّار عَريبٌ، ولا يقال: بلى فيها عريب. الفراء قال: أَحد يكون للجمع والواحد في النفي؛ ومنه قول الله عز وجل: فما منكم من أَحد عنه حاجزين؛ جُعِل أَحد في موضع جمع؛ وكذلك قوله: لا نفرّق بين أَحد من رسله؛ فهذا جمع لأَن بين لا تقع إِلا على اثنين فما زاد. قال: والعرب تقول: أَنتم حَيّ واحد وحي واحِدون، قال: ومعنى واحدين واحد. الجوهري: العرب تقول: أَنتم حيّ واحد وحيّ واحدون كما يقال شِرْذِمةٌ قليلون؛ وأَنشد للكميت: فَضَمَّ قَواصِيَ الأَحْياءِ منهم، فَقَدْ رَجَعوا كَحَيٍّ واحِدينا ويقال: وحَّدَه وأَحَّدَه كما يقال ثَنَّاه وثَلَّثه. ابن سيده: ورجل أَحَدٌ ووَحَدٌ ووَحِدٌ ووَحْدٌ ووَحِيدٌ ومُتَوَحِّد أَي مُنْفَرِدٌ، والأُنثى وَحِدةٌ؛ حكاه أَبو علي في التذكرة، وأَنشد: كالبَيْدانةِ الوَحِدهْ الأَزهري: وكذلك فَريدٌ وفَرَدٌ وفَرِدٌ. ورجل وحِيدٌ: لا أَحَدَ معه يُؤنِسُه؛ وقد وَحِدَ يَوْحَدُ وَحادةً ووَحْدةً وَوَحْداً. وتقول: بقيت وَحيداً فَريداً حَريداً بمعنى واحد. ولا يقال: بقيت أَوْحَدَ وأَنت تريد فَرْداً، وكلام العرب يجيء على ما بني عليه وأُخذ عنهم، ولا يُعَدّى به موضعُه ولا يجوز أَن يتكلم فيه غير أَهل المعرفة الراسخين فيه الذين أَخذوه عن العرب أَو عمن أَخذ عنهم من ذوي التمييز والثقة. وواحدٌ ووَحَد وأَحَد بمعنى؛ وقال: فلَمَّا التَقَيْنا واحدَيْن عَلَوْتُهُ اللحياني: يقال وَحِدَ فلان يَوْحَدُ أَي بقي وحده؛ ويقال: وَحِدَ وَوَحُدَ وفَرِدَ وفَرُدَ وفَقِهَ وفَقُهَ وسَفِهَ وسَفُهَ وسَقِمَ وسَقُمَ وفَرِعَ وفَرُعَ وحَرِضَ وحَرُضَ. ابن سيده: وحِدَ ووحُدَ وحادةً وحِدةً ووَحْداً وتَوَحَّدَ: بقي وحده يَطَّرد إِلى العشرة؛ عن الشيباني. وفي حديث ابن الحنظلية: وكان رجلا مُتوحّداً أَي مُنْفرداً لا يُخالِط الناس ولا يُجالِسهم. وأَوحد الله جانبه أَي بُقِّي وَحْدَه. وأَوْحَدَه للأَعْداء: تركه. وحكى سيبويه: الوَحْدة في معنى التوَحُّد. وتَوَحَّدَ برأْيه: تفرّد به، ودخل القوم مَوْحَدَ مَوْحَدَ وأُحادَ أُحادَ أَي فُرادى واحداً واحداً، معدول عن ذلك. قال سيبويه: فتحوا مَوْحَد إِذ كان اسماً موضوعاً ليس بمصدر ولا مكان. ويقال: جاؤوا مَثْنَى مَثنى ومَوْحَدَ مَوْحد، وكذلك جاؤوا ثُلاثَ وثُناءَ وأُحادَ. الجوهري: وقولهم أُحادَ وَوُحادَ ومَوْحَد غير مصروفات للتعليل المذكور في ثُلاثَ. ابن سيده: مررت به وحْدَه، مصدر لا يثنى ولا يجمع ولا يُغَيّر عن المصدر، وهو بمنزلة قولك إِفْراداً وإِن لم يتكلم به، وأَصله أَوْحَدْتُه بِمُروري إِيحاداً ثم حُذِفت زياداته فجاءَ على الفعل؛ ومثله قولهم: عَمْرَكَ اللَّهَ إِلاَّ فعلت أَي عَمَّرتُك الله تعميراً. وقالوا: هو نسيجُ وحْدِه وعُيَبْرُ وحْدِه وجْحَيْشُ وحْدِه فأَضافوا إِليه في هذه الثلاثة، وهو شاذّ؛ وأَما ابن الأَعرابي فجعل وحْدَه اسماً ومكنه فقال جلس وحْدَه وعلا وحْدَه وجلَسا على وحْدَيْهِما وعلى وحْدِهما وجلسوا على وَحْدِهم، وقال الليث: الوَحْد في كل شيء منصوب جرى مجرى المصدر خارجاً من الوصف ليس بنعت فيتبع الاسم، ولا بخبر فيقصد إِليه، فكان النصب أَولى به إِلا أَن العرب أَضافت إِليه فقالت: هو نَسيجُ وحْدِه، وهما نَسِيجا وحْدِهما، وهم نُسَجاءُ وحدِهم، وهي نَسِيجةُ وحدِها، وهنَّ نسائج وحْدِهنَّ؛ وهو الرجل المصيب الرأْي. قال: وكذلك قَريعُ وحْدِه، وكذلك صَرْفُه، وهو الذي لا يقارعه في الفضل أَحد. قال أَبو بكر: وحده منصوب في جميع كلام العرب إِلا في ثلاثة مواضع، تقول: لا إِله إِلا الله وحده لا شريك له، ومررت بزيد وحده؛ وبالقوم وحدي. قال: وفي نصب وحده ثلاثة أَقوال: قال جماعة من البصريين هو منصوب على الحال، وقال يونس: وحده هو بمنزلة عنده، وقال هشام: وحده منصوب على المصدر، وحكى وَحَدَ يَحِدُ صَدَر وَحْدَه على هذا الفعل. وقال هشام والفراء: نَسِيجُ وحدِه وعُيَيْرُ وحدِه وواحدُ أُمّه نكرات، الدليل على هذا أَن العرب تقول: رُبَّ نَسِيجِ وحدِه قد رأَيت، وربّ واحد أُمّه قد أَسَرْتُ؛ وقال حاتم: أَماوِيّ إِني رُبَّ واحِدِ أُمِّه أَخَذْتُ، فلا قَتْلٌ عليه، ولا أَسْرُ وقال أَبو عبيد في قول عائشة، رضي الله عنها، ووصْفِها عمر، رحمه الله: كان واللهِ أَحْوذِيّاً نَسِيجَ وحدِه؛ تعني أَنه ليس له شبيه في رأْيه وجميع أُموره؛ وقال: جاءَتْ به مُعْتَجِراً بِبُرْدِه، سَفْواءُ تَرْدي بِنَسيجِ وحدِه قال: والعرب تنصب وحده في الكلام كله لا ترفعه ولا تخفضه إِلا في ثلاثة أَحرف: نسيج وحده، وعُيَيْر وحده، وجُحَيْش وحده؛ قال: وقال البصريون إِنما نصبوا وحده على مذهب المصدر أَي تَوَحَّد وحدَه؛ قال: وقال أَصحابنا إِنما النصْبُ على مذهب الصفة؛ قال أَبو عبيد: وقد يدخل الأَمران فيه جميعاً؛ وقال شمر: أَما نسيج وحده فمدح وأَما جحيش وحده وعيير وحده فموضوعان موضع الذمّ، وهما اللذان لا يُشاوِرانِ أَحداً ولا يُخالِطانِ، وفيهما مع ذلك مَهانةٌ وضَعْفٌ؛ وقال غيره: معنى قوله نسيج وحده أَنه لا ثاني له وأَصله الثوب الذي لا يُسْدى على سَداه لِرِقّة غيره من الثياب. ابن الأَعرابي: يقال نسيجُ وحده وعيير وحده ورجلُ وحده. ابن السكيت: تقول هذا رجل لا واحد له كما تقول هو نسيج وحده. وفي حديث عمر: من يَدُلُّني على نسيج وحده؟ الجوهري: الوَحْدةُ الانفراد. يقال: رأَيته وحده وجلس وحده أَي منفرداً، وهو منصوب عند أَهل الكوفة على الظرف، وعند أَهل البصرة على المصدر في كل حال، كأَنك قلت أَوحدته برؤْيتي إِيحاداً أَي لم أَرَ غيره ثم وضَعْت وحده هذا الموضع. قال أَبو العباس: ويحتمل وجهاً آخر، وهو أَن يكون الرجل بنفسه منفرداً كأَنك قلت رأَيت رجلاً منفرداً انفراداً ثم وضعت وحده موضعه، قال: ولا يضاف إِلا في ثلاثة مواضع: هو نسيج وحده، وهو مدح، وعيير وحده وجحيش وحده، وهما ذم، كأَنك قلت نسيج إِفراد فلما وضعت وحده موضع مصدر مجرور جررته، وربما قالوا: رجيل وحده. قال ابن بري عند قول الجوهري رأَيته وحده منصوب على الظرف عند أَهل الكوفة وعند أَهل البصرة على المصدر؛ قال: أَما أَهل البصرة فينصبونه على الحال، وهو عندهم اسم واقع موقع المصدر المنتصب على الحال مثل جاء زيد رَكْضاً أَي راكضاً. قال: ومن البصريين من ينصبه على الظرف، قال: وهو مذهب يونس. قال: وليس ذلك مختصاً بالكوفيين كما زعم الجوهري. قال: وهذا الفصل له باب في كتب النحويين مُسْتَوْفًى فيه بيان ذلك. التهذيب: والوحْد خفِيفٌ حِدةُ كلِّ شيء؛ يقال: وَحَدَ الشيءُ، فهو يَحِدُ حِدةً، وكلُّ شيء على حِدةٍ فهو ثاني آخَرَ. يقال: ذلك على حِدَتِه وهما على حِدَتِهما وهم على حِدَتِهم. وفي حديث جابر ودَفْنِ أَبيه: فجعله في قبر على حِدةٍ أَي منفرداً وحدَه، وأَصلها من الواو فحذفت من أَولها وعوّضت منها الهاء في آخرها كعِدة وزِنةٍ من الوعْد والوَزْن؛ والحديث الآخر: اجعل كلَّ نوع من تمرك على حِدةٍ. قال ابن سيده: وحِدةُ الشيء تَوَحُّدُه وهذا الأَمر على حِدته وعلى وحْدِه. وحكى أَبو زيد: قلنا هذا الأَمر وحْدينا، وقالتاه وحْدَيْهِما، قال: وهذا خلاف لما ذكرنا. وأَوحده الناس تركوه وحده؛ وقول أَبي ذؤَيب: مُطَأْطَأَة لم يُنْبِطُوها، وإِنَّها لَيَرْضَى بها فُرِّاطُها أُمَّ واحِدِ أَي أَنهم تَقَدَّمُوا يَحْفِرونها يَرْضَوْن بها أَن تصير أُمّاً لواحد أَي أَن تَضُمَّ واحداً، وهي لا تضم أَكثر من واحد؛ قال ابن سيده: هذا قول السكري. والوحَدُ من الوَحْش: المُتَوَحِّد، ومن الرجال: الذي لا يعرف نسبه ولا أَصله. الليث: الوحَدُ المنفرد، رجل وحَدٌ وثَوْر وحَد؛ وتفسير الرجل الوَحَدِ أَن لا يُعرف له أَصل؛ قال النابغة: بِذي الجَلِيلِ على مُسْتَأْنِسٍ وحَدِ والتوحيد: الإِيمان بالله وحده لا شريك له. والله الواحِدُ الأَحَدُ: ذو الوحدانية والتوحُّدِ. ابن سيده: والله الأَوحدُ والمُتَوَحِّدُ وذُو الوحْدانية، ومن صفاته الواحد الأَحد؛ قال أَبو منصور وغيره: الفرق بينهما أَن الأَحد بني لنفي ما يذكر معه من العدد، تقول ما جاءَني أَحد، والواحد اسم بني لِمُفْتَتَح العدد، تقول جاءني واحد من الناس، ولا تقول جاءني أَحد؛ فالواحد منفرد بالذات في عدم المثل والنظير، والأَحد منفرد بالمعنى؛ وقيل: الواحد هو الذي لا يتجزأُ ولا يثنى ولا يقبل الانقسام ولا نظير له ولا مثل ولا يجمع هذين الوصفين إِلا الله عز وجل؛ وقال ابن الأَثير: في أَسماء الله تعالى الواحد، قال: هو الفرد الذي لم يزل وحده ولم يكن معه آخر؛ قال الأَزهري: وأَما اسم الله عز وجل أَحد فإِنه لا يوصف شيء بالأَحدية غيره؛ لا يقال: رجل أَحَد ولا درهم أَحَد كما يقال رجل وحَدٌ أَي فرد لأَن أَحداً صفة من صفات الله عز وجل التي استخلصها لنفسه ولا يشركه فيها شيء؛ وليس كقولك الله واحد وهذا شيء واحد؛ ولا يقال شيء أَحد وإِن كان بعض اللغويين قال: إِن الأَصل في الأَحَد وحَد؛ قال اللحياني: قال الكسائي: ما أَنت من الأَحد أَي من الناس؛ وأَنشد: وليس يَطْلُبُني في أَمرِ غانِيَةٍ إِلا كَعَمرٍو، وما عَمرٌو من الأَحَدِ قال: ولو قلت ما هو من الإِنسان، تريد ما هو من الناس، أَصبت. وأَما قول الله عز وجل: قل هو الله أَحد الله الصمَد؛ فإِن أَكثر القراء على تنوين أَحد. وقد قرأَه بعضهم بترك التنوين وقرئَ بإِسكان الدال: قل هو الله أَحَدْ، وأَجودها الرفع بإِثبات التنوين في المرور وإِنما كسر التنوين لسكونه وسكون اللام من الله، ومن حذف التنوين فلالتقاء الساكنين أَيضاً. وأَما قول الله تعالى: هو الله، فهو كناية عن ذكر الله المعلوم قبل نزول القرآن؛ المعنى: الذي سأَلتم تبيين نسبه هو الله، وأَحد مرفوع على معنى هو الله أَحد، وروي في التفسير: أَن المشركين قالوا للنبي، صلى الله عليه وسلم: انْسُبْ لنا ربَّك، فأَنزل الله عز وجل: قل هو الله أَحد الله الصمد. قال الأَزهري: وليس معناه أَنّ لله نَسَباً انْتَسَبَ إِليه ولكن معناه نفي النسب عن اللهِ تعالى الواحدِ، لأَن الأَنْسابَ إِنما تكون للمخلوقين، والله تعالى صفته أَنه لم يلد ولداً ينسب إِليه، ولم يولد فينتسب إِلى ولد، ولم يكن له مثل ولا يكون فيشبه به تعالى الله عن افتراء المفترين، وتقدَّس عن إِلحادِ المشركين، وسبحانه عما يقول الظالمون والجاحدون علوًّا كبيراً. قال الأَزهري: والواحد من صفات الله تعالى، معناه أَنه لا ثاني له، ويجوز أَن ينعت الشيء بأَنه واحد، فأَما أَحَد فلا ينعت به غير الله تعالى لخلوص هذا الاسم الشريف له، جل ثناؤه. وتقول: أَحَّدْتُ الله تعالى ووحَّدْته، وهو الواحدُ الأَحَد. وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال لرجل ذَكَرَ اللَّهَ وأَومَأَ بإِصْبَعَيْهِ فقال له: أَحِّدْ أَحِّدْ أَي أَشِرْ بِإِصْبَعٍ واحدة. قال: وأَما قول الناس: تَوَحَّدَ الله بالأَمر وتفرّد، فإِنه وإِن كان صحيحاً فإِني لا أُحِبُّ أَن أَلْفِظَ به في صفة الله تعالى في المعنى إِلا بما وصف به نفسه في التنزيل أَو في السُّنَّة، ولم أَجد المُتَوَحِّدَ في صفاته ولا المُتَفَرِّدَ، وإِنما نَنْتَهِي في صفاته إِلى ما وصف به نفسه ولا نُجاوِزُه إِلى غيره لمَجَازه في العربية. وفي الحديث: أَن الله تعالى لم يرض بالوَحْدانيَّةِ لأَحَدٍ غيره، شَرُّ أُمَّتي الوَحْدانيُّ المُعْجِبُ بدينه المُرائي بعَمَلِه، يريد بالوحْدانيِّ المُفارِقَ للجماعة المُنْفَرِدَ بنفسه، وهو منسوب إِلى الوَحْدةِ والانفرادِ، بزيادة الأَلف والنون للمبالغة. والمِيحادُ: من الواحدِ كالمِعْشارِ، وهو جزء واحد كما أَن المِعْشارَ عُشْرٌ، والمَواحِيدُ جماعة المِيحادِ؛ لو رأَيت أَكَماتٍ مُنْفَرِداتٍ كل واحدة بائنة من الأُخرى كانت مِيحاداً ومواحِيدَ. والمِيحادُ: الأَكمة المُفْرَدةُ. وذلك أَمر لَسْتُ فيه بأَوْحَد أَي لا أُخَصُّ به؛ وفي التهذيب: أَي لست على حِدةٍ. وفلانٌ واحِدُ دَهْرِه أَي لا نَظِيرَ له. وأَوحَدَه اللَّهُ: جعله واحد زمانه؛ وفلانٌ أَوْحَدُ أَهل زمانه وفي حديث عائشة تصف عمر، رضي الله تعالى عنهما: للهِ أُمٌّ (* قوله «لله أم إلخ» هذا نص النهاية في وحد ونصها في حفل: لله أم حفلت له ودرت عليه أي جمعت اللبن في ثديها له.) حَفَلَتْ عليه ودَرَّتْ لقد أَوْحَدَت به أَي ولَدَتْه وحِيداً فَرِيداً لا نظير له، والجمع أُحْدان مثل أَسْوَدَ وسُودان؛ قال الكميت: فباكَرَه، والشمسُ لم يَبْدُ قَرْنُها، بِأُحْدانِه المُسْتَوْلِغاتِ، المُكَلِّبُ يعني كلابَه التي لا مثلها كلاب أَي هي واحدة الكلاب. الجوهري: ويقال: لست في هذا الأَمر بأَوْحَد ولا يقال للأُنثى وَحْداء. ويقال: أَعْطِ كل واحد منهم على حِدَة أَي على حِيالِه، والهاء عِوَضٌ من الواو كما قلنا. أَبو زيد: يقال: اقتضيت كل درهم على وَحْدِه وعلى حِدته. تقول: فعل ذلك من ذاتِ حدته ومن ذي حدته بمعنى واحد. وتَوَحَّده الله بعِصْمته أَي عَصَمه ولم يَكِلْه إِلى غيره. وأَوْحَدَتِ الشاةُ فهي مُوحِدٌ أَي وَضَعَتْ واحِداً مثل أَفَذَّتْ. ويقال: أَحَدْتُ إِليه أَي عَهِدْتُ إِليه؛ وأَنشد الفراء: سارَ الأَحِبَّةُ بالأَحْدِ الذي أَحَدُوا يريد بالعَهْدِ الذي عَهِدُوا؛ وروى الأَزهري عن أَبي الهيثم أَنه قال في قوله: لقدْ بَهَرْتَ فما تَخْفَى على أَحَدٍ قال: أَقام أَحداً مقام ما أَو شيءٍ وليس أَحد من الإِنس ولا من الجن، ولا يتكَلَّمُ بأَحَد إِلا في قولك ما رأَيت أَحداً، قال ذلك أَو تكلم بذلك من الجن والإِنس والملائكة. وإِن كان النفي في غيرهم قلت: ما رأَيت شيئاً يَعْدِلُ هذا وما رأَيت ما يعدل هذا، ثم العَربُ تدخل شيئاً على أَحد وأَحداً على شيء. قال الله تعالى: وإِن فاتكم شيء من أَزواجكم (الآية) وقرأَ ابن مسعود: وإن فاتكم أَحد من أَزواجكم؛ وقال الشاعر: وقالتْ: فلَوْ شَيءٌ أَتانا رَسُوله سِواكَ، ولكنْ لم نَجِدْ لكَ مَدْفَعا أَقام شيئاً مقام أَحَدٍ أَي ليس أَحَدٌ مَعْدُولاً بك. ابن سيده: وفلان لا واحد له أَي لا نظير له. ولا يقوم بهذا الأَمرِ إِلا ابن إِحداها أَي كريم الآباءِ والأُمهاتِ من الرجال والإِبل؛ وقال أَبو زيد: لا يقوم بهذا الأَمرِ إِلا ابن إِحداها أَي الكريم من الرجال؛ وفي النوادر: لا يستطيعها إِلا ابن إِحْداتها يعني إِلا ابن واحدة منها؛ قال ابن سيده وقوله:حتى اسْتثارُوا بيَ إِحْدَى الإِحَدِ، لَيْثاً هِزَبْراً ذا سِلاحٍ مُعْتَدِي فسره ابن الأَعرابي بأَنه واحد لا مثل له؛ يقال: هذا إِحْدَى الإِحَدِ وأَحَدُ الأَحَدِين وواحِدُ الآحادِ. وسئل سفيان الثوري عن سفيان بن عيينة قال: ذلك أَحَدُ الأَحَدِين؛ قال أَبو الهيثم: هذا أَبلغ المدح. قال: وأَلف الأَحَد مقطوعة وكذلك إِحدى، وتصغير أَحَد أُحَيْدٌ وتصغير إِحْدَى أُحَيدَى، وثبوت الأَلِف في أَحَد وإِحْدى دليل على أَنها مقطوعة، وأَما أَلِف اثْنا واثْنَتا فأَلِف وصل، وتصغير اثْنا ثُنَيَّا وتصغير اثْنَتا ثُنَيَّتا. وإِحْدَى بناتِ طَبَقٍ: الدّاهِيةُ، وقيل: الحَيَّةُ سميت بذلك لِتَلَوِّيها حتى تصير كالطَّبَق. وبَنُو الوَحَدِ: قوم من بني تَغْلِب؛ حكاه ابن الأَعرابي؛ قال وقوله: فَلَوْ كُنتُمُ مِنَّا أَخَذْنا بأَخْذِكم، ولكِنَّها الأَوْحادُ أَسْفَلُ سافِلِ أَراد بني الوَحَد من بني تَغْلِبَ، جعل كل واحد منهم أَحَداً. وقوله: أَخَذْنا بأَخْذِكم أَي أَدْرَكْنا إِبلكم فرددناها عليكم. قال الجوهري: وبَنُو الوَحِيدِ بطْنٌ من العرب من بني كلاب بن ربيعة بن عامر بن صَعْصَعةَ. والوَحِيدُ: موضع بعينه؛ عن كراع. والوحيد: نَقاً من أَنْقاء الدَّهْناءِ؛ قال الراعي: مَهارِيسُ، لاقَتْ بالوَحِيدِ سَحابةً إِلى أُمُلِ الغَرّافِ ذاتِ السَّلاسِلِ والوُحْدانُ: رِمال منقطعة؛ قال الراعي: حتى إِذا هَبَطَ الوُحْدانُ، وانْكَشَفَتْ مِنْه سَلاسِلُ رَمْلٍ بَيْنَها رُبَدُ وقيل: الوُحْدانُ اسم أَرض. والوَحِيدانِ: ماءانِ في بلاد قَيْس معروفان. قال: وآلُ الوَحِيدِ حيٌّ من بني عامر. وفي حديث بلال: أَنه رَأَى أُبَيَّ بنَ خَلَفٍ يقول يوم بدر: يا حَدْراها؛ قال أَبو عبيد: يقول هل أَحد رأَى مثل هذا؟ وقوله عز وجل: إِنما أَعظُكم بواحدة هي هذه أَنْ تقوموا لله مَثْنَى وفُرادَى؛ وقيل: أَعظُكم أَنْ تُوَحِّدُوا الله تعالى. وقوله: ذَرْني ومَن خَلَقْتُ وحِيداً؛ أَي لم يَشْرَكْني في خلقه أَحَدٌ، ويكون وحيداً من صفة المخلوق أَي ومَنْ خَلَقْتُ وحْدَه لا مال له ولا وَلد ثم جَعَلْت له مالاً وبنين. وقوله: لَسْتُنَّ كأَحَد من النساءِ، لم يقل كَواحِدة لأَن أَحداً نفي عام للمذكر والمؤنث والواحد والجماعة.


- : ( {الحَدُّ) : الفَصْلُ (الحِاجِزُ بَيْنَ) الشَّيْئَيْنِ لئلّا يَختلِط أَحدُهما بالآخَرِ، أَو لئلّا يَتعدَّى أَحدُهما على الآخَرِ، وجمعُه حُدُودٌ. وفَصْلُ مَا بَيْنَ كُلِّ (شَيْئَيْنِ) } حَدٌّ بَينهمَا. (و) الحَدُّ: (مُنْتَهَى الشَّيْءِ) ، وَمِنْه أحدُ {حُدودِ الأَرضين} وحُدُود الحَرَم، وَفِي الحدِيثَ فِي صِفَة القُرآنِ (لكُلّ حَرْفٍ حَدٌّ، ولكُلِّ حَدَ مَطْلَعٌ) قيل: أَراد 2 لكُلِّ مُنْتَهًى لَه نهَايَةٌ. (و) الحَدُّ (مِنكُلّ شَيْءٍ: حِدَّتُه) ، وَمِنْه حديثُ عُمَر (كُنْتُ أُدَارِي من أَبي بَكْرٍ بَعْضَ الحَدِّ) وَبَعْضهمْ يَرويه بِالْجِيم من الجِدِّ ضِدّ الهَزْلِ. {وحَدُّ كلِّ شيْءٍ: طَرَفُ شَبَاتِه، كحَدِّ السِّكّينِ السَّيْفِ والسِّنَانِ والسَّهْمِ، وَقيل: الحَدُّ مِن كُلِّ ذلكَ: مَارَقّ منْ شَفْرَتِه، والجمْع حُدودٌ. (و) الحَدُّ (منْكَ: بَأْسُكَ) ونَفَاذُكَ فِي نَجْدَتِك، يُقَال: إِنه لَذُو} حَدّ، وَهُوَ مَجازٌ. (و) الحَدُّ (من) الخَمْرِ و (الشَّرَابِ: سَوْرَتُه) وصَلابَتُه. قَالَ الأَعشى: وكأْسٍ كعَيْنِ الدِّيكِ بَاكَرْتُ! حَدَّهَا بِفْتِيَانِ صِدْقٍ والنَّواقِيسُ تُضْرَبُ (و) الحَدُّ: (الدَّفْعُ والمَنْعُ) ، وحَدَّ الرَّجُلَ عَن الأَمْر {يَحُدُّه} حَدًّا: مَنَعَهُ وحَبَهُ، تَقول: {حَدَدْتُ فُلاناً عَن الشّرِّ أَي مَنَعْتُ، وَمِنْه قولُ النَّابِغَة: إِلَّا سُلَيْمَانَ إِذْ قَالَ الإِلاهُ لَهُ قُمْ فِي البَرِيَّةِ} فاحْدُدْهَا عَنِ لفَنَدِ ( {كالحَدَدِ) ، محرَّكَةً، يُقَال: دُونَ مَا سَأَلْتَ عَنهُ حَدَدٌ، أَي مَنَعٌ. وَلَا} حَدَدَ عنِه، أَي لَا مَنْ وَلَا دَفْعَ، قَالَ زيدُ بنُ عَمْرو بن نُفَيْلٍ: لَا تَعْبُدُونَّ إِلاهاً غَيْرَ خَالِقِكمْ وإِنْ دُعِيتُم فقُولُوا دُونَه {حَدَدُ وَهَذَا أَمْرٌ حَدَدٌ أَي مَنِيعٌ حرامٌ لَا يَحِلُّ ارْتكابُه. (و) الحَدُّ: (تَأْدِيبُ المذْنِبِ) ، كالسارِق والزَّانِي وغيرِهما (بِمَا يَمْنَعُه) عَن المُعَاوَدَةِ (و) يَمنَعُ أَيضاً (غَيْرَه عَن) إِتْيَانِ (الذَّنبِ) ، وجَمْعُه حُدُودٌ. وحَدَدْتُ الرَّجُلَ: أَقَمْتُ عَلَيْهِ الحَدَّ. وَفِي التَّهْذِيب: فَحُدُودُ اللهِ عزّ وجلّ ضَرْبَانِ: ضَرْبٌ مِنْهَا حُدودٌ} حدَّها للنّاسِ فِي مَطَاعِمِهم ومَشارِبِهم ومَنَاكِحِهِم وَغَيرهَا ممّا أَحَلّ وحَرَّم، وأَمَرَ بالانتِهَاءِ عمّا نَهَى عَنهُ مِنْهَا ونَهَى عَن تَعَدِّيهَا، والضَّرْب الثانِي عُقوباتٌ جُعِلَتْ لمنْ رَكِبَ مَا نَهَى عنْه، كحَدّ السّارِق وَهُوَ قَطْعُ يَمِينِه فِي رُبْع دِينارٍ فَصَاعِدا، وكحَدِّ الزَّانِي البِكْر، وَهُوَ جَلْدُ مائةِ وتَغْرِيبُ عامٍ، وكحَدِّ المُحْصَنِ إِذَا زَنَى وَهُوَ الرَّجْمُ، وكحَدِّ القاذِف وَهُوَ ثَمَانُونَ جَلْدَةً. سُمِّيَتْ حُدوداً لأَنَّهَا تَحُدُّ أَيّ تَمْنَع مِن إِتيانِ مَا جُعِلَتْ عُقوباتٍ فِيهَا، وسُمِّيَت الأُولى {حُدوداً، لأَنها نهاياتٌ نَهَى اللهُ عَن تَعدِّيها. (و) الحَدُّ: (مَا يَعْتَرِي الإِنْسانَ من الغَضَبِ والنَّزَقِ، كالحِدَّةِ) بالكَسر، (وَقد حَدَدْتُ عَلَيْهِ أَحِدُّ) ، بِالْكَسْرِ، حِدَّةً وحَدًّا، عَن الكسائيّ. وَفِي الحَدِيث (الحِدَّةُ تَعتَرِي خِيارَ أُمَّتي) ، الحِدَّةُ، كالنشاطِ والسُّرْعَةِ فِي الأُمورِ والمضَاءِ فِيهَا، مأْخوذٌ من حدِّ السَّيْفِ، والمُرَاد} بالحِدَّة هُنَا المَضَاءُ فِي الدِّين والصَّلابةُ والمَقْصِد إِلى الخَيْرِ، وَيُقَال: هُوَ من أَحدِّ الرِّجَال، وَله {حَدٌّ} وحِدَّةٌ، {واحْتَدَّ عَلَيْهِ، وَهُوَ مجازٌ. (و) الحَدُّ: (تمْيِيزُ الشَّيْءِ عَن الشَّيْءِ) وَقد} حَدَدتُ الدَّارَ {أَحُدُّهَا حَدًّا،} والتَّحْدِيدُ مثلُه، وحَدِّ الشيءَ من غَيْرِه {يَحُدُّه} حَدًّا {وحَدَّدَه: مَيَّزَه، وحَدُّ كُلِّ شيْءٍ مُنتهاه، لأَنّه يَرُدُّه ويَمنَعه عَن التّمادِي، والجَمْع} الحُدُودُ، وَفِي حاشيةِ لبَدْرِ القَرَاقِيّ: لَو قَالَ: تَمْيِيزُ شيْءٍ عَن شيْءٍ كانَ أَوْلَى، لأَن المعرفةَ إِذا أُعِيدتْ كانتْ عَيْناً فكأَنّه قَالَ تمييزُ الشيْءِ عَن نَفْسِه، بِخِلَاف النَّكِرةِ، فإِنها تكون غيْراً. انْتهى. (و) يُقَال: فلانٌ {حَدِيدُ فُلانٍ، إِذا كانَ دَارُه إِلى جانبِ دَارِه أَو أَرْضُه إِلى جانبِ أَرْضِه. و (دَارِي} حَدِيدَةُ دَارِه ومُحَادَّتُهَا) ، إِذا كَانَ ( {حَدُّهَا} كحَدِّهَا) . ( {والحَدِيدُ، م) ، أَي معروفٌ وَهُوَ هَذَا الجَوهرُ المعروفُ، لأَنه مَنِيعٌ، القِطْعَةُ مِنْهُ حَديدةٌ: (ج} حَدائدُ {وحَدِيدَاتٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب} حَدَائِداتٌ، وَهُوَ جمعُ الجمعِ، قَالَ الأَحْمَرُ فِي نَعْتِ الخَيْلِ: وهُنَّ يَعْلُكْن! حَدَائِدَاتِهَا (والحَدَّادُ) ، ككَتَّان: (مُعَالِجُ) ، أَي الحدِيدِ، أَي يُعالج مَا يَصْطَنِعُه مِن الحِرَفِ. (و) من المَجاز. الحَدَّادُ: (السَّجَّانُ) لانّه يَمنع من الخُرُوج، أَو لأَنّه يعَالِج الحَديدَ مِن القُيُودِ، قَالَ: يَقُولُ ليَ الحَدَّادُ وهْوَ يَقُودُني إِلى السِّجْنِ لَا تَفْزَعْ فَما بِكَ مِنْ بَاسِ (و) الحَدَّادُ: (البَوَّابُ) ، لأَنّه يَمنَع مِن الخُروج، وَهُوَ مَجاز أَيضاً. (و) الحَدَّادُ: (البَحْرُ. و) قيل (نَهْرٌ) بعَيْن، قَالَ إِياسُ بنُ الأَرَتِّ: وَلَو يكونُ عَلَى الحَدَّادِ يَمْلِكُه لمْ يَسْقِ ذَا غُلَّةٍ مِن مَائِه الجَارِي (و) فِي الحَدِيث (حينَ قَدِمَ منْ سَفَرٍ فأَرادَ النَّاسُ أَنْ يَطْرُقُوا النِّساءَ لَيْلاً فَقَالَ: أَمْهِلُوا كي تَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ {وتَسْتَحِدَّ المُغِيبَةُ) قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: (} الاسْتِحدادُ) استفعالٌ من {الحَدِيدَةِ، يَعْنِي (الاحْتِلَاق} بالحَديدِ) اسْتَعْملهُ على طريقِ الكِناية والتَّوْرِيَة. ( {وحَدَّ السِّكِّينَ) والسَّيْفَ وكُلَّ كَلِيلٍ} يَحُدُّهَا حَدًّا ( {وأَحَدَّهَا) } إِحدَاداً ( {وحَدَّدَهَا) ، شَحَذَها و (مَسَحَهَا بحَجَرٍ أَو مِبْرَد) ، وحَدَّدَه فَهُوَ} مُحَدَّدٌ مثْلُه، قَالَ اللِّحْيَانيّ: الْكَلَام: أَحَدَّها بالأَلف، وَاقْتصر القَزَّازُ على الثُّلاثيّ والرُّباعي بالأَلف، وأَغْفَلَ الجوهَرِيُّ الثلاثيّ، واقتصَر ابنُ دُريد على الثُّلاثيّ فَقَط، (فَحَدَّتْ تَحِدُّ حِدَّةً) ، المُتَعدِّي مِنْهُمَا كنَصَر، وَاللَّازِم كضَرَبَ، ( {واحْتَدَّتْ فَهِيَ حَدِيدٌ) بِغَيْر هاءٍ، وبهاءٍ كَمَا فِي اللِّسَان. (وحُدَادٌ، كغُرَاب) ، نقلَه الْجَوْهَرِي عَن الأَصمعيّ. وزعمَ ابنُ هِشَامٍ أَنَّ} الحِدَادَ جَمْعٌ {لحَدِيدٍ كظَرِيف وظِرَاف وكَبِيرٍ وكِبَار. قَالَ: وَمَا أَتى على فَعِيلٍ فَهَذَا مَعْنَاهُ، وضَبطَه ابنُ هِشامٍ اللَّخْمِيُّ فِي شَرْح الفَصِيح بالكَسْرِ ككِتَابٍ ولِبَاس، (و) حكى أَبو عَمْرٍ و: سَيْفٌ} حُدَّادٌ، مثل (رُمّانٍ) ، وَقد حكاهماابنُ سيدَهْ فِي المُحْكَم وابنُ خَالَوَيْه فِي الاُفق واللّبْلّى فِي شرح الفصيح، قَالَ ابنُ خالوَيْه: وَلَا يُقال سِكِّينٌ {حَادٌّ، وَهُوَ قولُ الأَكثَر، قَالَ شيخُنَا وجَوَّزه بعض قِيَاسا. (ج حَدِيدَاتٌ وحدائدُ وحِدَادٌ) . } وحَدَّ نَابُه {يَحِدُّ} حِدة (ونَابٌ حَدِيد {وحَدِيدَةٌ) ، كَمَا تقدَّم فِي السِّكّين، وَلم يُسْمَع فِيهَا} حُدادٌ. وَحدّ السيفُ {يَحِدّ} حِدَّة {واحتَدَّ فَهُوَ} حادٌّ حديدٌ، {وأَحدَدْته وسُيوف} حِدَادٌ وأَلسِنة! حِدادٌ (ورَجُلٌ حَدِيدٌ {وحُدَادٌ) كغُرَابٍ، (مِن) قَوْمٍ (} أَحِدَّاءَ {وأَحِدَّة} وحِدَاد) ، بِالْكَسْرِ، (يكون فِي اللَّسَنِ) ، محرَّكَةً، (والفَهْمِ والغَضَبِ) . والفِعْل من ذَلِك كُلِّه حَد {يَحِدّ} حِدَّة، (وحَدَّ عَلَيْه يَحِدُّ) ، من حَدِّ ضَرَبَ ( {حَدَداً) محرّكَةً، (} وحَدَّدَ) مشدّداً، وَقد سقط هَذَا من بعض النّسخ ( {واحْتَدَّ) فَهُوَ مُحْتَدٌّ، (} واسْتَحَدَّ) إِذا (غَضِبَ) . ( {وحادَّه) } مُحَادَّةً: (غاضَبَه وعَادَاه) مثل شاقَّه (وخالَفَه) ونازَعَ ومَنعَ مَا يَجِبُ عَلَيْه {كتحادَّه، وكأَنّ اشتقاقَه من الحَدّ الّذي هُوَ الحَيِّزُ والنّاحِيَةُ، كأَنه صارَ فِي الحَدّ الّذي فِيهِ عَدُوّه، كَمَا أَن قولَهُم: شاقَّه: صارَ فِي الشِّقِّ الّذي فِيهِ عَدُوّه. وَفِي التَّهْذِيب} اسْتَحدَّ الرَّجلُ {واحْتَدّ} حِدَّةً، فَهُوَ {حَدِيدٌ، قَالَ الأَزهريّ: والمسموع فِي} حِدَّةِ الرّجلِ وطَيْشِه {احْتَدَّ، قَالَ: وَلم أَسمعْ فِيهِ} اسْتَحَدَّ، إِنما يُقَال {اسْتَحدَّ واستَعَان، إِذا حلَق عَانَتَ. (ونَاقَةٌ حَدِيدَةُ الجِرَّةِ) ، بِكَسْر الْجِيم، إِذا كَانَ (يُوجَد مِنْهَا) ، أَي الجرَّةِ (رائحةٌ} حادَّةٌ) ، وَذَلِكَ ممّا يُحمَد. وَقَوْلهمْ: رائحةٌ حادَّةٌ، (أَي ذَكِيَّةٌ) ، على المَثل. (وحَدَّدَ الزَّرْعُ تَحدِيداً) إِذا (تَأَخَّرَ خُروجُه لِتَأَخُّرِ المَطَرِ) ، ثمَّ خَرجَ وَلم يُشَعِّبْ، (و) حَدَّدَ (إِليه وَله: قَصَدَ) ويُقال حَدَّدَ فُلانٌ بَلداً، أَي قَصَدَ حُدُودَه، قَالَ القُطَامِيّ: محَدِّدِينَ لِبَرْق صابَ مِنْ خَلَلٍ وبالقُرَيَّةِ رَادُوهُ بِرَدَّادِ أَي قاصِدينَ. ( {وحَدَادِ} حُدَيَّة) مبنيًّا على الكسْرِ (كَقَطَامِ، كلمةٌ تُقَالُ لمَنْ تُكْرَه طَلْعَتُه) ، عَن شَمِرٍ، وَقَوْلهمْ: حَدَادِ دُونَ شَرِّهَا حَدَادِ وَقَالَ مَعقِل بنُ خُوَيلدٍ الهُذليّ: عُصَيْمٌ وعَبْدُ اللهِ والمَرْءُ جَابِرٌ ! - وحُدِّي حَدَادِ أَجْنحَةِ الرُّخْمِ أَراد: اصْرِفِي عَنَّا شَرَّ أَجْنحة الرَّخَم، يَصفه بالضَّعْفِ واستِدْفاعِ شَرِّ أَجْنحة الرَّخمِ على مَا هِيَ عَلَيْهِ من الضَّعّفِ. (و) الحَدُّ الصَّرْفُ عَن الشَّيْءِ مِن الخيرِ والشَّرِّ. و ( {الْمَحْدُود (المحروم و) المَمْنُوع من الخَيْرِ) وغيرِه، وكُلُّ مصْرُوفٍ عَن خيرٍ أَو شَرَ مَحدودً (} كالحُدِّ، بالضّمّ، وَعَن الشَّرِّ) ، وَقَالَ الأَزهريّ: المَحْدُودُ: المَحْرُومُ، قَالَ: وَلم أَسمعْ فِيهِ: رَجُلٌ حُدٌّ، لغير اللّيْث، وَهُوَ مثل قَوْلهم رَجُلٌ جُدٌّ إِذا كَانَ مَجدوداً. وَقَالَ الصّاغَانيّ: هُوَ ازْدِوَاجٌ لقولِهِم رَجلٌ جُدٌّ. ( {والحَادُّ) ، من حَدَّتّ ثُلاثيًّا، (} والمُحِدُّ) ، مِنْ أَحَدَّتْ رُبَاعِيًّا، وعَلى الأَخِيرِ اقتصرَ الأَصمعيُّ، وتَجْرِيدُ الوَصفينِ عَن هَاءِ التأْنيثِ هُوَ الأَفصحُ الّذي اقتصرَ عَلَيْهِ فِي الفَصِيح وأَقرّه شُرَّاحُه. وَفِي الْمِصْبَاح: وَيُقَال {مُحِدَّةٌ، بالهاءِ أَيضاً: (تَارِكَةُ الزِّينَةِ) والطِّيب، وَقَالَ ابْن دُريد: هِيَ المرأَةُ الَّتِي تَتركُ الزِّينةَ والطِّيبَ بعد زَوْجِها (لِلْعِدَّةِ) ، يُقَال (} حَدَّتْ {تَحِدُّ) ، بِالْكَسْرِ، (} وتَحُدُّ (بالضَّمّ، ( {حَدًّا) ، بالفَتح، (} وحِدَاداً) ، بِالْكَسْرِ، وَفِي كتاب اقتطاف الأَزَاهِرِ للشِّهاب أَحمدَ بنِ يُوسفَ بن مالكٍ عَن بعض شُيُوخ الأَندلُس أَنْ حَدَّت المرأَةُ على زَوْجها بالحاءِ الْمُهْملَة وَالْجِيم، قَالَ: والحاءُ أَشهرُهما، وأَما بِالْجِيم فمأْخُوذٌ من جَدَدْتُ الشَّيءَ، إِذا قَطَعْتُه، فكأَنها أَيضاً قد انقطعتْ عَن الزِّينةِ وَمَا كَانَتْ عَلِيه قبل ذَلِك. ( {وأَحَدَّتْ) } إِحداداً، وأَبَى الأَصمعِيُّ إِلّا {أَحَدَّتْ} تُحِدُّ فهِي {مُحِدٌّ، وَلم يَعْرِف حَدَّتْ. وَفِي الحَدِيث (لَا} تُحِدُّ المرْأَةُ فوقَ ثلاثٍ وَلَا تُحِدُّ إِلّا على زَوْج) قَالَ أَبو عُبيد: وإِحدادُ المرأَةِ على زَوْجها: تَرْكُ الزِّينةِ. وَقيل: هُوَ إِذَا حَزِنَتْ عَلَيْهِ ولَبِسَتْ ثِيَابَ الحُزْنِ وتَركَتِ الزّينةَ والخِضَابَ، قَالَ أَبو عُبيدِ: ونُرَى أَنّه مأْخُوذٌ من المَنْعِ، لأَنْهَا قد مُنِعَتْ من ذَلِك، وَمِنْه قيل للبوّابِ حَدَّادٌ لأَنّه يَمْنَع النَّاسَ من الدُّخولِ وَقَالَ اللِّحيانيّ فِي نوادره: وَمن أَحدّ بالأَلف، جاءَ الحديثُ، قَالَ وحكَى الكسائيُّ عَن عُقَيْلٍ: أَحَدَّتِ المرأَةُ على زَوْجها بالأَلف. قَالَ أَبو جعفرٍ: وَقَالَ الفَرَّاءُ فِي المصادر، وَكَانَ الأَوَّلون منَ النَّحْوِيّين يؤثِرون أَحَدَّت فَهِيَ مُحِدٌّ، قَالَ: والأُخْرَى أَكثَرُ فِي كلامِ العَربِ. (وأَبو {الحَدِيدِ رَجلٌ من الحَرُورِيَّةِ) قَتَل امرَأَةً مِن الإِجماعِيّينَ كَانَت الخَوَارِجُ قد سبَتْهَا فغَالَوْا بهَا لحُسْنِهَا، فَلَمَّا رأَى أَبو الحَدِيد مُغَالاتَهم بهَا خَافَ أَن يَتفاقَم الأَمْرُ بَينهم، فوَثب عَلَيْهَا فقَتَلَهَا. فَفِي ذَلِك يقولُ بعضُ الحَرورِيَّةِ يَذكُرها: أَهَابَ المُسلمونَ بهَا وقالُوا عَلَى فَرْط الهَوَى هَلْ مِن مَزِيدِ فزَادَ أَبو الحَدِيدِ بنَصْلِ سَيْفٍ صَقيلِ الحَدِّ فِعْلَ فَتًى رَشِيدِ (وأُمُّ الحَدِيدِ امرأَةُ كَهْدَلٍ) الراجزِ كجعْفَرٍ، وإِيّاهَا عَنَى بقوله: قَدْ طَرَدتْ أُمُّ الحَدِيد كَهْدَلَا وابْتَدَرَ البَابَ فكَانَ الأَوَّلَا (وحُدٌّ بالضّمّ: ع) بِتِهامَةَ، حَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، وأَنشدَ: فلَوْ أَنّهَا كانَتْ لِقَاحِي كَثيرةً لَقَدْ نَهِلَتْ مِن ماءٍ حُدَ وعَلَّتِ (و) عَن أَبي عَمْرو: (الحُدَّةُ) ، بالضّمَ؛ (الكُثْبَةُ والصُّبَّةُ) . (و) يُقَال (دَعْوَةٌ} حَدَدٌ، محرَّكَةٌ) ، أَي (باطِلَةٌ) . وأَمْرٌ حَدَدٌ: مُمتَنِعٌ باطلٌ، وأَمْرٌ حَدَدٌ. لَا يَحِلّ أَن يُرْتَكَبَ. ( {وحَدَادَتُك) ، بِالْفَتْح، (امْرأَتُك) ، حَكاه شَمِرٌ. (} وحُدادُكَ) ، بالضّمّ، (أَنْ تَفْعَل كَذَا) ، أَي (قُصَارَكَ) ومُنْتَهَى أَمْرِك. (ومالِيَ عَنْ {مَحَدٌّ) ، بِالْفَتْح، كَمَا هُوَ بخطّ الصاغانيّ، وَيُوجد فِي بعض النُّسخ بالضّمّ، (} ومُحْتَدٌّ) ، وَكَذَا حَدَدٌ ومُلْتَدٌّ، (أَي بُدٌّ ومَحِدٌ) ومَصْرِفٌ ومَعْدِلٌ، كَذَا عَن أَبي زيد وغيرِه. (وبَنُو {حَدَّانَ بنِ قُرَيْعِ) بن عَوْفِ بن كَعْبٍ، جاهلِيٌّ (ككتّانٍ: بَطْنٌ مِن تَمِيمٍ) من بني سَعْدٍ (مِنْهُم أَوْسُ) بْنُ مَغْرَاءٍ (} - الحَدَّانِيُّ الشَّاعِر) ، قَالَه الدّارقُطْنِيّ والحافظُ. (وبالضَّمِّ الحَسَنُ بنُ {حُدَّانَ المُحَدِّث) الرّاوِي عَن جَسْرِ بن فَرْقَدٍ، وَعنهُ ابْن الضَّرِيسِ. (وذُو حُدّانَ بنُ شَرَاحِيلَ) فِي نَسب هَمْدَانَ (و) فِي الأَزْدِ حُدَّان (بن شَمْس) بِضَم الشّين المُعجمة، ابْن عَمْرِو بن غالِبِ بن عَيْمَانَ بن نَصْر بن زَهرانَ، هَكَذَا فِي النُّسخ وقيَّدَه الحافظُ وغيرُه. (وسَعِيدُ بنُ ذِي حُدَّانَ التّابِعِيّ) يَرْوِي عَن عليَ رَضِي الله عَنهُ. (} وحُدَّانُ بنُ عَبْدِ شَمْس) حَيٌّ بن الأَزد، وأَدخَل عَلَيْهِ ابنُ دُرَيدٍ اللَّام قلْتُ هُوَ بعَينِه حُدَّان بن شمْسٍ الّذي تقدّم ذِكْرُه (وذُو حُدَّان أَيضاً فِي) أَنْسَابه (هَمْدَان) ، وَهُوَ بِعَيْنِه الّذي تقدَّم ذِكْرُه آنِفاً، قَالَ ابنُ حبيب: وإِليه يُنْسَب {الحُدَّانِيُّون. (} وَحَدَّةُ، بِالْفَتْح: ع بَين مَكَّة) المشَرَّفةِ (وجُدَّةَ، وكانَتْ) قَبْلُ (تُسَمَّى {حَدَّاءَ) وَهُوَ وَادٍ فِيهِ حِصْنٌ ونَخْلٌ. قَالَ أَبو جُنْدَب الهُذَلِيّ: بَغَيْتُهُمُ مَا بَيْنَ حَدَّاءَ والحَشَى وأَوْرَدْتُهُمْ مَاءَ الأُثَيْل فَعَاصِمَا (و) حَدَّة: (ة قُرْبَ صَنْعَاء) اليمنِ نقلَه الصاغانيّ، ووَادٍ بتِهَامَةَ. (} والحَدَادَةُ: ة بَين بَسْطَامَ ودَامِغَانَ) ، وَقيل بَين قومِسَ والرّيّ مِن منازِل حاجِّ خُرَاسَانَ، مِنْهَا عليُّ بنُ محمَّد بنِ حاتمِ بن دِينَارٍ القُومِسيّ! - الحَدَادِيُّ، عَن جَعفَرِ بنِ محمّدٍ الحَدَادِيّ، وَعنهُ ابنُ عَدِيَ والإِسماعيليّ، وأَبو عبدِ الله طاهرُ بنُ محمْدِ بنِ أَحمدَ بنِ نصرٍ الحَدَادِيّ صَاحب كتابِ عُيون الْمجَالِس، رَوَى عَن الْفَقِيه أَبي اللَّيثِ السَّمَرْقَنْدِيّ، وَعنهُ كَثِيرُونَ، والحسنُ بن يُوسف الحَدَادِيّ، عَن يُونس بنِ عبدِ الأَعْلَى وَغير هاؤلاءِ، وَقد استوفاهم الحافظُ فِي التَّبْصِير. ( {- والحَدَّادِيَّةُ: لَا بِوَاسِط) العراقِ، وأُخْرى من أَعمالِ مِصر. (} وحَدَدٌ، محرّكةً: جَبَلٌ بتَيْمَاءَ) مُشْرِفٌ عَلَيْهَا يبتدِىءُ بِهِ المُسَافر، (وأَرْضٌ لكلْبٍ) ، نَقله الصاغانيّ. ( {وحَدَوْدَاءُ) ، بِفَتْح الحاءِ والدّالِ وتُضمّ الدّال أَيضاً: (ع ببلادِ عُذْرَة) ، وَضَبطه البَكريّ بدالين مفتوحتين. وَفِي التكملة:} حَدَوْدَى {وحَدْوَدَاء، أَي بِالْقصرِ والمَدّ، والدالاتُ مَفْتُوحَة فيهمَا، فتأَمَّلْ. (} والحَدْحَدُ، كفَرْقَد: القَصيرُ) من الرِّجالِ أَو الغَلِيظُ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الحَدَّادُ: الزّرّادُ، عَن الأَصمعيّ استَحَدّ الرَّجلُ، إِذا أَحَدَّ شَفْرَتَه} بحَديدةٍ وغيرِهَا، {وحَدَّ بَصرَه إِليه} يَحُدُّه {وأَحَدَّه، الأُولَى عَن اللِّحْيَانيّ، كِلَاهُمَا حَدَّقَه إِليه ورَمَاه بِهِ، ورجلٌ حَدِيدُ الناظِر، على المثَل، لَا يُتَّهَمْ برِيبَة فَيكون عَلَيْهِ غَضَاضَةٌ فِيهَا فَيكون كَمَا قَالَ تَعَالَى: {يَنظُرُونَ مِن طَرْفٍ خَفِىّ} (الشورى: 45) } والحَدّادُ الخَمّارُ، قَالَ الأَعشى يصف الخمْر والخَمّارَ: فقُمْنَا ولمَّا يَصِحْ دِيكُنَا إِلى حوْنَةٍ عنْد {حَدَّادِهَا فإِنّه سمَّى الخَمَّارَ حدَّاداً، وَذَلِكَ لمَنعِه إِيّاهَا وحِفْظِه لَهَا وإِمْسَاكِهِ لَهَا حتّى يُبْذل لَهُ ثَمَنُها الَّذِي يُرْضِيه. } وحُدَّ الإِنسانُ: مُنِعَ من الظَّفَرِ. وَقَوله تَعَالَى: {فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} (قلله: 22) أَي رأْيُك اليومَ نافِذٌ. ( {وحَدَّ اللهُ عنَّا شَرَّ فُلانٍ} حَدًّا: كَفّا وصَرَفَه، ويُدْعَى علَى الرّجُلِ فيُقَال: اللهُمْ {احْدُدْهُ، أَي لَا تُوَفِّقْه لإِصابَةٍ. وَفِي التَّهْذِيب: تَقول للرّامِي: اللهمّ احْدُدْه، أَي لَا تُوفِّقْه للْإِصابةِ. وَقَالَ أَبو زيدٍ: تَحَدَّدَ بهم، أَي تَحَرَّش. } والحِدَادُ: ثِيابُ المأْتم السُّودُ. وَيُقَال: {حَدَداً أَنْ يكون كَذَا، كقولِك: معاذَ اللهِ، وَقد حدَّد اللهُ ذَلِك عَنَّا. وَفِي الأَمثال (الحديدُ} بالحديدِ يُفْلَح) . وَبَنُو حديدةَ قبيلَةٌ من الأَنصار. {والحُديدةُ، مصغَّراً: قريةٌ على ساحلِ بحْرِ الْيمن، سمعْتُ بهَا الحَدِيث. وأَقام حدَّ الرَّبِيع: فَصلَه، وَهُوَ مجَاز. وَفِي عبد الْقَيْس حَدَّادُ بنُ ظَالِم بن ذُهْلٍ، وعبدُ المَلكِ بن شَدّادٍ} - الحَدِيدِيّ شيخٌ لعَفّانَ بنِ مُسلِم، وأَبو بكرِ بنُ أَحمد بنِ عثمانَ بن أَبي الحَدِيد وآلُ بيتِه بدِمشْق. وأَبو عليَ الحَدَّادُ الأَصبهانيّ وآلُ بيتِه مَشهورُون.


- : ( {الوَاحِدُ: أَوَّلُ عَدَدِ الحِسَابِ) . وَفِي الْمِصْبَاح: الوَاحِدُ: مُفْتَتَحُ العَدَدِ. (وَقد يُثَنَّى) . أَنشَد ابنُ الأَعْرَابِيّ. فَلَمَّا الْتَقَيْنَا} وَاحِدَيْنِ عَلَوْتُهُ بِذِي الكَفِّ إِنِّي لِلْكُمَاةِ ضَرُوبُ وَقد أَنكَر أَبو الْعَبَّاس تَثْنِيَتَه، كَمَا نَقلَه عَنهُ شيخُنا. قلت: وسيأْتي قَرِيبا، ومَرَّ للمصنِّف بِعَيْنِه فِي أَح د، (ج {واحِدُونَ) ، ونَقَلَ الجَوهرِيُّ عَن الفَرَّاءِ يُقَال: أَنتم حَيٌّ} واحِدٌ وحَيٌّ واحِدُونَ، كَمَا يُقَال شِرْذِمَةٌ قَليلونَ، وأَنشد للكميت: فَضَمَّ قَوَاصِيَ الأَحْياءِ مِنْهُمْ فَقَدْ رَجَعُوا كَحَيَ {وَاحِدِينَا (و) الْوَاحِد (: المُتَقَدِّم فِي عِلْم أَو بَأْسٍ) أَو غَيْرِ ذالك، كأَنه لَا مِثْلَ لَهُ، فَهُوَ} وَحْدَه لذَلِك، قَالَ أَبو خِرَاشٍ. أَقْبَلْتُ لَا يَشْتَدُّ شَدِّى وَاحِدٌ عِلْجٌ أَقَبُّ مُسَيَّرُ الأَقْرَابِ (ج {وُحْدَانٌ} وأُحْدانٌ) ، كرَاكبٍ ورُكْبَان، ورَاعٍ ورُعْيَانٍ، قَالَ الأَزهريُّ: يُقَال فِي جَمْعِ الواحدِ أُحْدَانٌ، والأَصْل وُحْدَانٌ، فقُلِبت الواوُ هَمْزةً لانْضِمامِها، قَالَ الهُذَلِيُّ: يَحْمِي الصَّرِيمَةَ {أُحْدَانُ الرِّجَاله لَهُ صَيْدٌ ومُجْتَرِيُّ بِاللَّيْلِ هَمَّاسُ طَارُوا إِلَيْهِ زُرَافَاتٍ} وَأُحْدَانَا فقد يجوز أَن يَعْنَى: أَفْرَاداً، وَهُوَ أَجْوَدُ، لقَوْله: زُرَافَات، وَقد يَجُوز أَن يَعْنِيَ بِهِ الشُّجْعَانَ الَّذين لَا نَظِيرَ لَهُم فِي البَأْسِ. (و) الواحِدُ (بمَعنَى الأَحَدِ) ، همزتُه أَيضاً بَدَلٌ من الْوَاو، وروَى الأَزهَرِيُّ عَن أَبي العبّاسِ سُئلِ عَن {الْآحَاد أَهِي جَمْعُ} الأَحَدِ؟ فَقَالَ: معاذَ الله، لَيْسَ {للأَحَدِ جَمْعٌ، وَلَكِن إِن جُعِلَتْ جَمْعَ الواحِد فَهُوَ مُحْتَمَلٌ مثلُ شَاهِدٍ وأَشْهَادٍ، قَالَ: وَلَيْسَ للواحِدِ تَثْنِيَة وَلَا للاثْنينِ واحِدٌ مِن جِنْسِه، وَقَالَ أَبو إِسحاقَ النحويُّ:} الأَحَدُ أَصلُه {الوَحَدُ، وَقَالَ غيرُه: الفَرْقُ بَين} الوَاحِد {والأَحَدِ أَن} الأَحَدَ شيْءٌ بُنِيَ لِنَفْيِ مَا يُذْكَر مَعَه مِن العَدَده، والواحِدُ اسمٌ لمُفْتَتَحِ العَددِ، {وأَحَدٌ يَصْلُح فِي الكلامِ فِي مَوْضِع الجُحُودِ، وواحِدٌ فِي موضِع الإِثباتِ، يُقَال: مَا أَتاني مِنْهُم أَحَدٌ، فَمَعْنَاه: لَا} وَاحِدٌ أَتَانِي وَلَا اثنانِ، وإِذا قلتَ جاءَني مِنْهُم واحِدٌ، فَمَعْنَاه أَنه لم يَأْتِنِي مِنْهُم اثنانِ، فَهَذَا حَدُّ الأَحَدِ، مَا لم يُضَفْ، فإِذا أُضيف قَرُبَ من مَعْنَى الواحِدِ، وذالك أَنك تقولُ: قَالَ أَحَدُ الثلاثةِ كَذَا وكَذَا، وأَنت تُرِيد واحِداً من الثلاثةِ، والواحِدُ بُنِيَ على انْقِطَاعِ النَّظِيره وعَوَزِ المِثْلِ، {والوَحِيدُ بُنِيَ عَلَى} الوَحْدَةِ والانْفِرَادِ عَن الأَصْحابِ مِنْ طَرِيقِ بَيْنُونَتِه عنْهمْ. تَابع كتاب (وَحدَ، كعَلِمَ وكَرُمُ، يَحِدُ، فيهمَا) قَالَ شيخُنَا: كِلاَهما مِمَّا لَا نَظِيرَ لَهُ، وَلم يَذْكُرْهُ أَئمَّةُ اللُّغَة والصَّرْفِ فإِن {وَحِدَ كعَلِم يَلحَقُ بِبَاب وَرِث، ويُسْتَدْرَك بِهِ على الأَلفاظِ الَّتِي أَوْرَدَهَا الشيخُ ابنُ مالكٍ فِي مُصَنَّفاتِه الكافِيَةِ والتَّسْهِيلِ، وأَشارَ إِليها فِي لامِيَّةِ الأَفعال الثمانِيَة، واسْتَدْرَك الشيخُ بَحْرَقٌ فِي شَرْحِها عَلَيْهِ أَلفاظاً مِن القَاموس، وأَغْفَلَ هاذا اللفْظَ، مَعَ أَنَّه أَوْضَحُ مِمَّا استدْرَكه عَلَيْهِ لوْ صَحَّ، لأَن تِلْكَ فِيهَا لُغاتٌ تُخَرَّجُ على التَّداخُلِ، وأَما هاذا فَهُوَ من بابِها نَصًّا على مَا قَالَه، وَلَو وَزَنَه بِوَرِث لَكَانَ أَقْرَب للصِّنَاعَةِ، وأَجْرَى عَلى قَوَاعِدِه، وأَمَّا اللُّغَةُ الثانِيَةُ فَلَا تُعْرَف، وَلَا نَظِير لَها، لأَن فَعُلَ بالضمّ قد تَقَرَّرَ أَنّ مُضَارِعه إِنما يكون على يَفْعُل بالضَّمّ، وشذَّ مِنْهُ لَبُبَ، بِالضَّمِّ، يَلْبَبُ، بِالْفَتْح، وَمَعَ ذالك أَنْكَرُوه وَقَالُوا هُوَ من التَّدَاخُلِ، كَمَا ذَكَرْنَا هُنَالك، أَمَّا فَعُلَ بالضمّ يَكونُ مُضارِعه يَفْعِل، بِالْكَسْرِ، فهاذا من الغرائب الَّتِي لم يَقُلْهَا قائِلٌ، وَلَا نقَلَهَا ناقِلٌ د نعم وَرَدَ عَكْسُه، وَهُوَ فَعِل، بِالْكَسْرِ، يَفعُلُ بِالضم، فِي فَضِلَ، بِالكسر، يَفْضُل، بالضمّ، ونَعِمَ يَنْعُمُ لَا ثَالِث لَهما، كَمَا قَالَه ابنُ القُوطِيَّةِ، وغِيرُه، فَصَوَّبَ الأَكثرونَ أَنه من التَّدَاخُل، وَبِمَا قَررنَاه يُعْلَم أَن كلامَ المُصنِّف فِيهِ مُخَالَفعةٌ لكلامِ الجُمهورِ مِن وُجوه، فتَأَمَّلْ، وَفِي الْمُحكم} وَحِدَ {ووَحُدَ (} وَحَادَةً) ، كسَحَابَةٍ ( {ووُحُودَةً} ووُحُوداً) ، بضمهما، وَلم يذكرهما ابنُ سِيدَه، ( {ووَحْداً) ، بِفَتْح فَسُكُون، ذكرَه ابنُ سَيّده، (} ووُحْدَةً) بالضمّ، لم يذكرهُ ابنُ سَيّده، ( {وحِدَةً) كعِدَة، ذكره ابنُ سِيده (: بَقِيَ مُفْرَداً،} كتَوَحَّدَ) . وَالَّذِي يَظهر لي أَن لَفْظَة (فيهمَا) يَجِب إِسقاطُها فيعتَدِلُ كلامُ المنصِّف ويُوافِقُ الأُصولَ والقواعِدَ، وذالك لأَن اللغتين ثابِتتانِ فِي المُحْكم، وَفِي التكملة {وَحدَ} ووَحُدَ، ونَظَّرَه الصاغانيُّ فَقَالَ: وكذالك فَرِدَ وَفَرُدَ، وَفَقِهَ وفَقُهَ، وسَقِمَ وسَقُمَ، وسَفِهَ وسَفُهَ. قلت: وَهُوَ نصُّ اللِّحيانيّ فِي نوادِرِه، وَزَاد: فَرِعَ وفَرُعَ وحَرِضَ وحَرُضَ، وَقَالَ فِي تَفْسِيره: أَي بَقِيَ! وَحْدَه، انْتهى، فتأَمَّلْ، وَفِي حَدِيث ابنِ الحَنْظَلِيَّةِ (وَكَانَ رَجُلاً {مُتَوَحِّداً) أَي مُنْفَرِداً لَا يُخَالِط الناسَ وَلَا يُجَالِسهم. (} ووَحَّدَه {تَوْحِيداً: جعَلَه} وَاحِداً) ، وَكَذَا أَحَّدَهُ، كَمَا يُقَال ثَنَّاهُ وثَلَّثَه، قَالَ ابنُ سِيده: (ويطَّرِدُ إِلى العَشَرةِ) عَن الشيبانيّ. (ورجُلٌ {وَحَدٌ} وأَحَدٌ مُحَرَّكتينِ، {ووَحِدٌ) ، ككَتِفٍ، (} ووَحِيدٌ) ، كأَميرٍ، ووَحْدٌ، كعَدْلٍ، ( {ومُتَوَحِّدٌ) ، أَي (مُنْفَرِدٌ) ورَجُلُ} وَحِيدٌ: لَا أَحَدَ مَعَه يُؤْنِسُه، وأَنكر الأَزهريُّ قَوْلهم رَجُلٌ {أَحَدٌ، فَقَالَ: لَا يُقَال رَجُلٌ أَحَدٌ وَلَا دِرْهَمٌ أَحَدٌ، كَمَا يُقَال رَجُلٌ واحِدٌ، أَي فَرْدٌ، لأَن} أَحَداً مِن صفاتِ الله عَزَّ وجَلَّ الَّتِي استَخْلَصها لِنَفْسه وَلَا يَشْرَكُه فِيهَا شيءٌ، وَلَيْسَ كَقَوْلِك: الله وَاحِدٌ وهاذا شيءٌ واحِدٌ، وَلَا يقالُ شَيْءٌ أَحَدٌ وإِن كانَ بعضُ اللغويِّينَ قَالَ: إِن الأَصْل فِي {الأَحَدِ} وَحَدٌ. (وَهِي) ، أَي الأُنْثَى ( {وَحِدَةٌ) ، بِفَتْح فَكسر فَقَط، وَذَا عَدَلَ عَن اصْطِلَاح وَهُوَ قولُه وَهِي بِهاءٍ، لأَنه لَو قَالَ ذالك لاحْتَمَل أَو تَعَيَّن أَن يَرْجِعَ للأَلفاظ الَّتِي تُطْلَق على المُذَكَّر مُطْلَقاً، قَالَه شيخُنا، قلت: وهاذا حَكَاهُ أَبو عَلِيَ فِي التَّذْكِرَةِ، وأَنشد: كَالبَيْدَانَةِ} الوَحِدَهْ قَالَ الأَزهريُّ) وكذالك فَرِيدٌ وفَرَدٌ وفَرِدٌ. ( {وأَوْحدَه للأَعْدَاءِ: تَرَكَه، و) } أَوْحَدَ (الله تَعَالَى جانِبَه، أَي بَقِيَ {وَحْدَه، و) فِي الأَساس:} أَوْحَدَ الله (فلَانا: جَعَلَه {واحِدَ زَمَانِه) ، أَي بِلا نَظِيرٍ، وفُلانٌ} واحِدُ دَهْرِه، أَي لَا نَظِيرَ لَهُ، وَكَذَا {أَوْحَدُ أَهلِ زَمانِه. (و) } أَوْحَدَتِ (الشَّاةُ: وضَعَتْ {وَاحِدَةً) ، مِثْل أَفَذَّتْ وأَفْرَدَتْ، (وَهِي} مُوحِدٌ) ومُفِذٌ ومُفْرِدٌ، إِذا كَانَت تَلِدُ {واحِداً، وَمِنْه حديثُ عائشةَ تَصِف عُمَر، رَضِي الله عَنْهُمَا (لِلَّهِ أُمٌّ حفَلَتْ عَلَيْهِ ودَرَّتْ، لقدْ أَوْحَدَتْ بِهِ) ، أَي ولَدَتْه} وَحِيداً فَرِيداً لَا نَظِيرَ لَهُ. (و) يُقَال (دَخَلُوا! مَوْحَدَ مَوْحَدَ، بِفَتْح الميمِ والحاءِ، {وأُحَادَ} أُحادَ، أَي) فُرَادَى ( {واحِداً وَاحِدًا، مَعدولٌ عَنهُ) ، أَي عَن واحِدٍ} واحِدٍ اختصاراً، قَالَ سيبويهِ، فَتَحُوا مَوْحَد إِذا كانَ اسْماً مَوْضُوعا لَيْسَ بمصْدَرٍ وَلَا مَكَانٍ، وَيُقَال جاؤُوا مَثْنَى مَثْنَى {ومَوْحَدَ} مَوْحَدَ، وكذالك جاؤُوا ثُلاثَ وثُنَاءَ وأُحَادَ، وَفِي الصّحاح وقولُهم {أُحَادَ} ووُحَادَ {ومَوْحَدَ، غيرُ مَصرُوفاتٍ، للتعْلِيلِ المذكورِ فِي ثُلاثَ. (وَرَأَيْتُه) ، وَالَّذِي فِي الْمُحكم: ومرَرْت بِهِ (} وَحْدَه، مَصْدَرٌ لَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَع) وَلَا يُغَيَّرُ عَن المصدَرِ، وَهُوَ بِمَنْزِلَة قَوْلك إِفْرَاداً. وإِن لم يُتَكَلَّمْ بِهِ، وأَصلُه {أَوْحَدْتُه، بِمرُوري} إِيحاداً، ثمَّ حُذِفَتْ زِيَادَاتُه فجاءَ على الفِعْل، ومثلُه قولُهم: عَمْرَكَ الله إِلاَّ فَعَلْتَ، أَي عَمَّرْتُك الله تَعْمِيراً. (و) قَالَ أَبو بكر: وَحْدَه مَنْصُوبٌ فِي جَمِيع كلامِ العَربِ إِلاَّ فِي ثلاثةِ مَواضِعَ تَقول. لَا إِله إِلاَّ الله وَحْدَه لَا شَرِيكع لَهُ، ومررْتُ بزيدٍ وَحْدَه وبالقَوْم وَحْدِي، قَالَ: وَفِي نَصْبِ وَحْدعه ثلاثةُ أَقوالٍ: (نَصْبُه على الحَالِ) ، وهاذا (عِنْد البَصْرِيِّينَ) ، قَالَ شيخُنا المدابِغِيّ فِي حَاشِيَةِ التَّحْرِير: وَحْدَه مَنْصُوبٌ على الحالِ، أَي مُنْفَرِداً بذالك، وَهُوَ فِي الأَصْلِ مَصْدَرٌ مَحْذُوفُ الزوائِد، يُقَال {أَوحَدْتُه} إِيحاداً أَي أَفْرَدْتُه. (لَا عَلَى المَصْدَرِ، وأَخْطَأَ الجَوْهَرِيُّ) ، أَي فِي قولِه: وَعند أَهلِ البَصْرَةِ على المَصْدَرِ فِي كُلِّ حالٍ، كأَنك قُلْتَ أَوحَدْتُه بِرُؤْيتِي إِيحاداً، أَي لمْ أَرَ غيرَه. وهاذه التَّخْطِئَةُ سبقَه بهَا ابنُ بَرِّيَ كَمَا يأْتي النَّقْلُ عَنهُ، (ويُونُسُ مِنْهُم يَنْصِبُهُ على الظَّرْف بإِسْقاطِ عَلَى) ،! فوحْدَه عِنْده بمنزِلَة (عنْدَه) ، وَهُوَ القولُ الثَّانِي، والقولُ الثَّالِث أَنه مَنْصُوبٌ على المَصْدَرِ، وَهُوَ قَوْلُ هِشَامٍ، قَالَ ابنُ بَرِّيَ عِنْد قَولِ الجوهَرِيّ رأَيْتُه وَحْدَه مَنْصُوب على الظَّرْفِ عندَ أَهْلِ الكُوفَةِ وعِنْد أَهْلِ البَصْرَةِ على المَصْدَره، قَالَ: أَمَّا أَهْلُ البَصْرَةَ فيَنْصِبُونَه على الحَالِ، وَهُوَ عِنْدَهم اسمٌ واقِعٌ مَوْقِعَ المَصدَر المُنْتَصِب على الحالِ، مثل جَاءَ زَيْدٌ رَكْضاً، أَي راكِضاً، قَالَ: وَمن البصريِّينَ مَن يَنْصِبه على الظَّرْفِ، قَالَ: وَهُوَ مَذْهَب يُونُسَ، قَالَ: فَلَيْسَ ذالك مُخْتَصًّا باكلُوفِيِّينَ كَمَا زَععمَ الجوهَرِيُّ، قَالَ: وهاذا الفَصْلُ لَهُ بابٌ فِي كُتُب النَّحوِيِّينَ مُسْتَوفًى فِيهِ بيَانُ ذالك، (أَوْ هُو اسْمٌ مُمَكَّنٌ) ، وَهُوَ قَول ابْن الأَعرابيّ، جعل وَحده اسْما ومكَّنَه، (فَيُقَال جَلَسَ وَحْدَه، وعَلى وَحْدِ، و) جلسَا (عَلى {وَحْدِهِمَا، و) على (} وَحْدَيْهِمَا، و) جَلسوا على ( {وَحْدِهِم. و) فِي التَّهْذِيب:} والوَحْدُ، خَفِيفٌ: {حِدَةُ كُلِّ شَيْءٍ، يُقَال: وَحَدَ الشيءُ فَهُوَ} يَحِدُ {حِدَةً، وكلُّ شيْءٍ على} حِدَة (فَهو ثَانِي آخَرَ) يُقَال: (هاذا على {حِدَتِه) ، وهما على حِدَتِهما، وهم على} حِدَتِهِم. (وعَلى {وَحْدِه أَي} تَوَحُّدِهِ) . وَفِي حَدِيث جابرٍ ودَفْنِ ابْنِه فَجَعَلَه فِي قَبْرٍ عَلَى {حِدَةٍ) أَي مُنْفَرِداً} وَحْدَه، وأَصْلُها من الْوَاو فحُذِفَت من أَوَّلها وعُوِّضَتْ مِنْهَا الهاءُ فِي آخِرِها، كعِدَة وزِنَةٍ، من الوَعْد والوَزْنِ. {وحِدَةُ الشيْءِ: تَوَحُّدُه، قالَه ابنُ سيدَه، وحكَى أَبو زيد: قُلْنَا هاذا الأَمْرَ} وحْدِينا، وقَالَتَاه {وَحْدَيْهِمَا. (} والوَحَدُ مِن الوَحْشِ: {المُتَوَحِّدُ) . (و) الوَحَدُ (: رَجُلٌ لَا يُعْرَفُ نَسَبُه وأَصْلُه) . وَقَالَ الليثُ: الوَحَدُ: المُتَفَرِّدُ، رَجُلٌ وَحَدٌ، وثَوْرٌ وَحَدٌ، وتَفْسِيرُ الرجُلِ الوَحَدِ أَن لَا يُعْرَف لهُ أَصْلٌ، قَالَ النابِغَةُ: بِذِي الجَلِيلِ عَلَى مُسْتَأْنِسٍ وَحَدِ (} والتَّوْحِيدُ: الإِيمانُ بِاللَّه {وَحْدَه) لَا شَرِيكَ لَهُ. (وَالله) } الوَاحِدُ ( {الأَوْحَدُ) الأَحَدُ (} والمُتَوَحِّدُ: ذُو! الوَحْدَانِيَّةِ) {والتَّوَحُّدِ، قَالَ أَبو منصورٍ: الواحِدُ مُنْفَرِدٌ بالذّات فِي عَدَمِ المِثْلِ والنَّظِيرِ، والأَحَدُ مُنْفَرِدٌ بالمعنَى، وَقيل: الوَاحِدُ: هُوَ الَّذِي لَا يَتَجَزَّأُ وَلَا يُثنَّى وَلَا يَقْبَلُ الانْقِسَام، وَلَا نظِيرَ لَهُ وَلَا مِثْلَ وَلَا يَجْمَعُ هاذَيْنِ الوَصْفَيْنِ إِلاَّ الله عَزَّ وَجَلَّ. وَقَالَ ابنُ الأَثيرُ: فِي أَسْمَاءِ الله تَعَالَى الوَاحِدُ، قَالَ: هُوَ الفَرْدُ الَّذِي لم يَزَلْ وَحْدَه، وَلم يَكُنْ مَعَه آخَرُ، وَقَالَ الأَزهريُّ، والواحِدُ مِن صفاتِ الله تَعَالى مَعْنَاه أَنَّه لَا ثَانِيَ لَهُ، ويَجوز أَن يُنْعَتَ الشيْءُ بأَنَّه} واحِدٌ، فأَمَّا أَحَدٌ فَلَا يُنْعَتُ بِهِ غَيْرُ الله تَعالى، لِخُلُوصِ هَذَا الاسمِ الشرِيفِ لَهُ، جَلَّ ثَنَاؤه. وَتقول: {أَحّدْتُ الله} ووَحَّدْتُه، وَهُوَ {الوَاحِدُ} الأَحَدُ، وَفِي الحَدِيث (أَن الله تَعَالَى لَمْ يَرْضَ {بِالوَحْدَانِيَّةِ لِأَحَدٍ غَيْرِهُ، شَرُّ أُمَّتِي} - الوَحْدَانِيُّ المُعْجِبُ بِدِينِه المُرائِي بِعَمَلِه) يُرِيد {- بالوَحْدَانيِّ المُفَارِقَ الجَمَاعَةِ المُتَفَرِّدَ بِنَفْسِهِ، وَهُوَ مَنْسُوب إِلى الوَحْدَةِ: الانْفِرَاد، بِزِيَادَة الأَلَفِ والنُّون للبمالغَةِ. (وإِذَا رَأَيْتَ أَكَمَاتٍ مُنْفَرِدَاتِ، كُلُّ واحِدَةٍ بائِنَةٌ) ، كَذَا فِي النّسخ، وَفِي بَعْضهَا: نائِيَةٌ. بالنُّون والياءِ التَّحْتِيَّة، (عَن الأُخْرَى فتِلْكَ} مِيحَادٌ) ، بِالْكَسْرِ، (و) الجمعُ ( {مَوَاحِيدُ، و) قد (زَلَّتْ قَدَمُ الجَوهرِيُّ فَقَالَ:) } المِيحَادُ مِن {الوَاحِدِ كالمِعْشَارِ مِن العَشَرَةِ) ، هاذا خِلاَفُ نَصِّ عِبارته، فإِنه قَالَ:} والمِيحَادُ من {الواحِدِ كالمِعْشَارِ، وَهُوَ جُزْءٌ} واحِدٌ، كَمَا أَنَّ المِعْشَارَ عُشْرٌ. ثُمَّ بيَّنَ المُصَنِّف وَجْهَ الغَلَطِ فَقَالَ: (لأَنَّه إِن أَرادَ الاشتقاقَ) وبَيَانَ المَأْخَذِ، كَمَا هُوَ المتبادِرُ إِلى الذَّهْنِ (فَمَا أَقَلَّ جَدْوَاهُ) ، وَقد يُقَال: إِن الإِشارَةَ لِبَيَانِ مِثْلِه لَيْسَ ممَّا يُؤاخَذُ عَلَيْهِ، خُصُوصاً وَقد صَرَّح بِهِ الأَقْدَمُونَ فِي كُتبهم، (وإِن أَرادَ أَنَّ المِعْشَارَ عَشَرَةٌ، كَمَا أَنَّ {المِيحَادَ فَرْدٌ فَرْدٌ، فَغَلَطٌ) ، وَفِي التكملة: فقد زَلَّ، (لأَنَّ المِعْشَارَ والعُشْرَ} واحِدٌ مِنْ العَشَرَةِ، وَلَا يُقال فِي {المِيحَادِ وَاحِدٌ مِن الواحِدِ) هاكذا أَوْرَدَه الصاغانيُّ فِي تَكْمِلَته، وقَلَّدَه المُصنِّف على عادَتِه، وأَنْت خَبيرٌ بأَنَّ مَا ذَكره المُصنِّف لَيْسَ مَفْهُومَ عِبَارَتِه الَّتِي سُقْنَاهَا عَنهُ، وَلَا يَقُولُ بِهِ قائلٌ فَضْلاً عَن مثْل هاذا الإِمامِ المُقْتَدَى بِهِ عِنْد الأَعلام. (} والوَحِيدُ: ع) بِعَينِه، عَن كُرَاع، وَذكره ذُو الرُّمَّة فَقَالَ: أَلاَ يَا دَارَ مَيَّةَ بِالوَحِيدِ كأَنَّ رُسُومَها قِطَعُ البُرُودِ وَقَالَ السُّكَّرِيّ: نَقاً بالدَّهْنَاءِ لبنِي ضَبَّةَ، قَالَه فِي شَرْحِ قولِ جَريرٍ: أَسَاءَلْتَ الوَحِيدَ وجَانِبَيْهِ فَمَا لَكَ لاَ يُكَلِّمُكَ الوَحِيدُ وذَكر الحَفْصِيُّ مَسافَةَ مَا بَيْنَ اليَمَامَةِ والدَّهْنَاءِ ثمَّ قَالَ: وأَوَّلُ جَبَلٍ بالدَّهْنَاءِ يُقَال لَهُ الوَحيدُ (وَهُوَ) ماءٌ من ميَاه (بنى) عُقَيْل يُقَارب بلادَ بَنِي الْحَارِث بن كَعْبٍ. ( {والوَحِيدَانِ: مَاءَانِ بِبلادِ قَيْسٍ) مَعْرُوفَانِ، قَالَه أَبو منصورٍ، وأَنشد غيرُه لابنِ مُقْبِلٍ: فَأَصْبَحْنَ مِنْ مَاءٍ} الوَحِيدَيْنِ نُقْرَةً بِمِيزَانِ رَغْمٍ إِذْ بَدَا صَدَوَانِ ويُرْوَى الوَجِيدَانِ، بِالْجِيم والحاءِ، قَالَه الأَزْدِيُّ عَن خالِدٍ. ( {والوَحِيدَةُ: من أَعْرَاضِ المَدِينَة) ، على مُشْرِّفها أَفضْلُ الصلاةِ والسلامِ، (بَيْنَها وبينَ مَكَّة) زِيدَتْ شَرَفاً، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ: أَدَارَ سُلَيْمَى بِالوَحِيدَةِ فَالغَمْرِ أَبِينِي سَقَاكِ القَطْرُ مِنْ مَنْزِلٍ قَفْرِ (و) يُقَال: (فَعَلَه مِنْ ذاتِ} حِدَتِه، وعَلى ذاتِ حِدَتِه، وَمن ذِي حِدَتِه، أَي مِن ذاتِ نَفْسِه و) ذاتِ (رَأْيِه) ، قَالَه أَبو زيد. (و) تَقول: ذالك أَمْرٌ (لَسْتُ فِيهِ {بِأَوْحَدَ، أَي لَا أُخَصُّ بِهِ) ، وَفِي التَّهْذِيب: أَي لَسْتُ عَلَى} حِدَةٍ، وَفِي الصِّحَاح: وَيُقَال: لَسْتُ فِي هاذا الأَمْرِ {بأَوْحَدَ، وَلَا يُقَال للأُنْثَى} وَحْدَاءُ، انْتهى: وَقيل: أَي لَسْتُ بِعَادِمٍ فِيهِ مِثْلاً أَو عِدْلاف، وأَنْشَدَنا شيخُنَا المَرحوم مُحمّد بن الطيِّب قَالَ: أَنْشَدَنَا أَبو عبد الله مُحَمّد بن المسناويّ قَالَ: مِمَّا قَالَه الإِمامُ الشَّافِعِيُّ رَضِي الله عَنهُ مُعَرِّضاً بأَنّ الإِمَامَ أَشْهَبَ رَحمَه الله يَتَمَنَّى مَوْتَه: تَمَنَّى رِجَالٌ أَنْ أَمُوتَ فَإِنْ أُمُتْ فِتِلْكَ سَبِيلٌ لَسْتُ فِيها {بِأَوْحَدِ فَقُلْ لِلَّذِي يَبْغِيْ خِلاَفَ الَّذِي مَضَى تَهَيَّأْ لِأُخْرَى مِثْلِهَا فَكَأَنْ قَدِ قلتُ: ويُجْمَع} الأَوْحَدُ على أُحْدَانٍ، مثل أَسْوَدَ وسُودَانٍ، قَالَ الكُمَيْت: فَبَاكَرَهُ والشَّمْسُ لَمْ يَبْدُ قَرْنُهَا {بِأُحْدَانِه المُسْتَوْلِغَاتِ المُكَلِّبُ يَعْنِي كِلابَه الَّتِي لَا مِثْلُهَا كِلاَبٌ، أَي هِيَ واحِدَةُ الكِلابِ. (و) فِي الْمُحكم: وفُلاَنٌ لَا وَاحِدَ لَهُ، أَي لَا نَظِيرَ لَهُ. وَلَا يَقُوم لهاذا الأَمْرِ إِلاص ابْنُ إِحْدَاها، يُقَال: (هُوَ ابنُ إِحْدَاهَا) ، إِذا كَانَ (كَرِيم الآباءِ والأُمَّهَاتِ مِن الرِّجَالِ والإِبِلِ) ، وَقَالَ أَبو زيد: لَا يَقُومُ بهاذا الأَمْرِ إِلاَّ ابنُ} إِحْدَاها، أَي الكَرِيمُ مِن الرِّجَالِ. وَفِي النَّوَادِر: لَا يَستطِيعُها إِلاَّ ابنُ {إِحْدَاتِها، يَعْنِي إِلاَّ ابْنُ وَاحِدَة مِنْهَا. (} وَوَاحِدُ {الآحَادِ) ،} وإِحدى {الإِحَدِ،} وَوَاحِد {الأَحَدِينَ، وأَن} أَحَداً تَصغيره {أُحَيْد، وتَصْغِير} إِحْدَى {أُحَيْديَ مَرَّ ذكْرُه (فِي أَح د) وَاخْتَارَ المُصنِّف تَبعاً لشيخِه أَبي حَيَّان أَن الأَحَد مِن مَادَّة الوَحْدَة كَمَا حَرَّرَه، وأَن التفرِقَة إِنما هِيَ فِي المعَاني، وجَزَم أَقوامٌ بأَن الأَحَدَ من مادَّة الهَمزة، وأَنه لَا بَدَلَ، قَالَه شيخُنا. (ونَسَيجُ} وَحْدِه، مَدْحٌ. وعُيَيْرُ) وَحْدِه (وجُحَيْشُ وَحْدِه) ، كِلَاهُمَا (ذَمٌّ) ، الأَوَّل كأَمِيرٍ، والاثنانِ بعْدَه تَصْغِيرُ عَيْرٍ وجَحْش، وكذالك رُجَيْلُ وَحْدِه، وَقد ذَكرَ الكُلَّ أَهْلُ الأَمْثَال، وكذالك المصنِّف، فقد ذَكَرَ كُلَّ كَلِمَةٍ فِي بَابِها، وكُلُّهَا مَجَازٌ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ الزمخشريُّ وغيرُه، قَالَ الليثُ: الوَحْدُ فِي كُلِّ شيْءٍ مَنصوبٌ جَرَى مَجْرَى المَصْدَرِ خارِجاً مِن الوَصْفِ لَيْسَ بِنَعْتٍ فيَتْبَع الاسْمَ، وَلَا بِخَبَرٍ فيُقْصَد إِليه، فكانَ النَّصْب أَوْلَى بِهِ، إِلاّ أَنّ العَرعب أَضافَتْ إِليه فقالَتْ هُوَ نَسِيجُ وَحْدِه، وهما نَسِيجاً {وَحْدِهما، وهُمْ نَسِيجُو} وَحْدِهم، وَهِي نَسِيجَةُ {وَحْدِهَا، وهُنَّ نَسَائِجُ} وَحْدِهِنَّ، وَهُوَ الرَّجُلُ المُصِيبُ الرَّأْيِ، قَالَ: وكذالك قَرِيعُ وَحْدِه، وَهُوَ الَّذِي لَا يُقَارِعُه فِي الفَضْلِ أَحدٌ. وَقَالَ هِشَامٌ والفَرَّاءُ: نَسِيجُ وَحْدِه، وعُيَيْرُ وَحْدِه،! ووَاحِدُ أُمِّهِ، نَكِرَاتٌ، الدَّليلُ على هاذا أَنَّ العَرَب تقولُ: رُبَّ نَسِيجِ وَحْدِه قد رأَيْتُ، ورُبَّ وَاحِدِ أُمِّه قَدْ أَسَرْت، قَالَ حاتِمٌ: أَماوِيَّ إِنِّي رُبَّ وَاحِدِ أُمِّهِ أَخَذْتُ وَلاَ قَتْلٌ عَلَيْهِ وَلَا أَسْرُ وَقَالَ أَبو عُبَيْدٍ فِي قولِ عائشةَ وَوَصْفِها عُمَرَ، رَضِي الله عَنْهُمَا (كَان وَالله أَحْوَذِيًّا نَسِيجَ وَحْدِه) تَعْنِي أَنَّه لي لَهُ شِبْهٌ فِي رَأْيِه وجمِيعِ أُمورِه. قَالَ: وَالْعرب تَنْصِبُ وَحْده فِي الْكَلَام كُلِّه لَا تَرْفَعُه وَلَا تَخْفِضُه إِلا فِي ثَلاَثَةِ أَحْرُفٍ: نَسِيجُ وَحْدِه، وعُيَيْرُ وَحْدِه، وجُحَيْشُ وَحْدِه، قَالَ شَمِرٌ: أَمصا نَسِيجُ وَحْدِه فَمَدْحٌ، وأَمّا جُحَيْشُ وَحْدِه وعُيَيْرُ وَحْدِه فمَوْضوعانِ مَوْضِعَ الذَّمِّ، وهما اللذانِ لَا يُشَاوِرَانِ أَحَداً وَلَا يُخَالِطَانِ، وَفِيهِمَا مَعَ ذالك مَهَانَةٌ وضَعْفٌ، وَقَالَ غيرُه: معنَى قَوْلِه نَسِيجُ وَحْدِه أَنَّه لَا ثَانِيَ لَهُ، وأَصْلُه الثَّوْبُ الَّذِي لَا يُسْدَى على سَدَاه لِرِقَّتِه غَيْرُهُ مِن الثِّيَابِ، وَعَن ابنِ الأَعْرَابيّ: يُقَال: هُوَ نَسِيجُ وَحْدِه وعُيَيْرُ وَحْدِه ورُجَيْلُ وَحْدِه، وَعَن ابنِ السِّكِّيت: تَقول: هاذا رَجُلٌ لَا وَاحِدَ لَهُ، كَمَا تَقول: هُوَ نَسِيجُ وَحْدِه، وَفِي حَدِيث عُمَرَ (مَنْ يَدُلُّنِي عَلَى نَسِيجِ وَحْدِه) . (وإِحْدَى بَنَاتِ طَبَقٍ: الدَّاهِيَةُ، و) قيل (: الحَيَّةُ) سُمِّيَتْ بذالك لِتَلَوِّيها حَتَّى تَصِيرَ كالطَّبَقِ. (و) فِي الصّحاح: (بنُو {الوَحِيدِ: قَوْمٌ من بني كِلاَب) بن رَبيعةَ بن عامِرِ بن صَعْصَعَةَ. (} والوُحْدَانُ، بالضمِّ: أَرْضٌ) ، وَقيل رِمَالٌ مُنْقَطَعَةٌ، قَالَ الرَّاعِي: حَتَّى إِذَا هَبَطَ الوُحْدَانُ وَانْكَشَفَتْ عَنْهُ سَلاَسِلُ رَمْلٍ بَيْنَها رُبَدُ ( {وتَوَحَّدَه الله تَعالى بِعِصْمَتِه) ، أَي (عَصَمَه وَلم يَكِلْهُ إِلى غَيْرِه) . وَفِي التَّهْذِيب: وأَما قولُ الناسِ} تَوَحَّدَ الله بالأَمْرِ وتَفَرَّدَ، فإِنه وإِن كَانَ صَحِيحا فإِني لَا أُحِبّ أَن أَلْفِظَ بِهِ فِي صِفَةِ الله تَعَالَى فِي المَعْنَى إِلاَّ بِمَا وَصَفَ بِه نَفْسَه فِي التَّنْزِيلِ أَو فِي السُّنَّةِ، وَلم أَجِد {المُتَوَحِّدَ فِي صِفَاتِه وَلَا المُتَفَرِّدَ، وإِنّمَا نَنْتَهِي فِي صِفَاته إِلى مَا وَصَفَ بِهِ نَفَسَه وَلَا نُجَاوِزُهُ إِلى غيرِه لمَجَازِه فِي العَرَبِيَّةِ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: } الأُحْدَانُ، بالضَّمّ: السِّهَامُ الأَفْرَادُ الَّتِي لَا نَظائرَ لَهَا، وَبِه فسّر قَول الشاعِر: لِنَهْنِىءْ تُرَاثِي لامْرِىءٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ صَنَابِرُ أُحْدانٌ لَهُنَّ حَفِيفُ سَرِيعَاتُ مَوْتٍ رَيِّثَاتُ إِفَاقَةٍ إِذَا مَا حُمِلْنَ حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ والصَّنابِر: السِّهَام الرِّقَاق وحكَى اللحيانيُّ: عَدَدْتُ الدَّرَاهِمَ أَفْراداً ووِحَاداً، قَالَ: وَقَالَ بعضُهم: أَعْدَدْت الدَّراهِمَ أَفرَاداً {وَوِحَاداً، ثمَّ قَالَ: لَا أَدْرِي أَعْدَدْتُ، أَمِنَ العَدَدِ أَم من العُدَّةِ. وَقَالَ أَبو مَنْصُور: وَتقول: بَقِيتُ} وَحِيداً فَرِيداً حَرِيداً، بِمَعْنى واحدٍ، وَلَا يُقَال بقيتُ أَوْحَدَ، وأَنت تُريدُ فَرْداً، وكلامُ العَرَبِ يَجِىءُ على مَا بُنِيَ عَلَيْهِ وأُخِذَ عَنْهُمْ، وَلَا يُعْدَّى بِهِ مَوْضِعُه، وَلَا يَجُوز أَن يَتَكَلَّمَ بِهِ غيرُ أَهلِ المَعرِفة الراسخينَ فِيهِ، الَّذين أَخَذُوه عَن العَرَبِ أَو عمّن أَخَذَ عَنْهُم من ذَوِي التَّمْييزه والثِّقَة. وَحكى سيبويهِ: {الوَحْدَةُ فِي معنى} التَّوَحُّدِ. {وتَوَحَّدَ بِرَأْيِهِ: تَفَرَّدَ بِهِ. } وأَوْحَدَه النَّاسُ: تَرَكُوه {وَحْدَهُ، وَقَالَ اللِّحْيَانيُّ: قَالَ الكسائيُّ: مَا أَنْتَ مِن الأَحَدِ، أَي من الناسِ، وأَنشد: وَلَيْسَ يَطْلُبُنِي فِي أَمْرِ غَانِيَةٍ إِلاَّ كعَمْرٍ ووَمَا عَمْرٌ ومِنَ الأَحَدِ قَالَ: وَلَو قَلْتَ: مَا هُو مِنَ الإِنسانِ، تُرِيد مَا هُو مِن النَّاسِ، أَصْبَتَ. وَبَنُو} الوَحَدِ قَوْمٌ من تَغْلِبَ، حَكَاهُ ابنُ الأَعْرَابيّ، وَبِه فسّر قَوْله: فَلَوح كُنْتُمُ مِنَّا أَخَذْنَا بِأَخْذِكُمْ وَلاكِنَّهَا {الأَوْحَادُ أَسْفَلُ سَافِلِ أَراد بني الوَحَدِ من بني تَغْلِبَ: جعل كُلَّ} واحِدٍ مِنْهُم {أَحَداً. وابنُ} الوَحِيدِ الكاتبُ صاحِبُ الخَطِّ المَنْسُوبِ، هُوَ شَرَفُ الدينه مُحَمَّد ابْن شَرِيف بن يُوسُف، تَرْجَمه الصَّلاَح الصَّفَدِيُّ فِي الوافي بالوَفَيَاتِ. {ووَحْدَةُ، من عَمَلِ تِلِمْسَانَ، مِنْهَا أَبو مُحَمَّد عبد الله بن سعيد} - الوَحْديّ وَلِيَ قَضَاءَ بَلَنْسِيَةَ، وَكَانَ من أَئِمَّة المالِكِيّةَ، توفيِّيَ سنة 510. {- والواحِدِيُّ، مَعْرُوف، من المُفَسِّرِين. وأَبو حَيَّان عليّ بن محمّد بن العبصاس التَّوْحِيدِيّ، نِسبة لِنَوْعٍ من التَّمْرِ يُقَال لَهُ} التَّوْحِيد، وَقيل هُوَ المُرَاد من قَوْلِ المُتَنَبِّي: هُوَ عِنْدِي أَحْلَى مِنَ التَّوْحِيدِ وَقيل: أَحْلَى مِن الرَّشْفَةِ الوَاحِدَةِ، وَقَالَ ابنُ قاضِي شَهْبَة، وإِنما قيل لأَبي حَيَّانَ: {- التَّوْحِيديُّ، لأَن أَباه كَانَ يَبِيع} التَّوْحِيدَ ببغدَادَ، وَهُوَ نَوْعٌ من التَّمْر بالعِراقِ. وواحِدٌ: جَبَلٌ لِكَلْبٍ، قَالَ عَمْرُو بنُ العَدَّاءِ الأَجْدَارِيُّ ثمَّ الكَلْبِيُّ: أَلاَ لَيْتَ شِعْرِي هَلْ أَبِيتَنَّ لَيْلَةً بِإِنْبِطَ أَوْ بِالرَّوْضِ شَرْقِيَّ! وَاحِدِ بِمَنْزِلَةٍ جَادَ الرَّبِيعُ رِيَاضَهَا قَصِيرٌ بِهَا لَيْلُ العَذَارَى الرَّوَافِدِ وحَيْثُ تَرَى جُرْدَ الجِيَادِ صَوَافِناً يَقُوِّدُهَا غِلْمَانُنَا بِالقَلائِدِ كَذَا فِي المعجم: تَذيِيل. قَالَ الرّاغِبُ الأَصْبهانيّ فِي المُفْرَدَات: الواحِد فِي الحَقِيقَة هُوَ الشيءُ الَّذِي لَا جُزْءَ لَهُ البَتَّهَ، ثمَّ يُطْلَقُ على كُلِّ موجودٍ حَتَّى أَنَّه مَا مِن عَدَدٍ أَلاَّ وَيَصِحُّ وَصْفُه بِهِ، فَيُقَال عَشَرَةً {واحِدَةٌ، ومائةٌ} واحِدَةٌ، {فالوَاحِدُ لَفْظٌ مُشْتَرَكٌ يُسْتَعْمَل على سِتَّةِ أَوْجُهٍ. الأَوّل مَا كَانَ واحِداً فِي الجِنْسِ أَو فِي النَّوْعِ، كقولِنا الإِنسان والفَرس واحِدٌ فِي الجِنْس وزَيْدٌ عَمْرٌ وواحِدٌ فِي النَّوْعِ. الثَّانِي مَا كَانَ} واحِداً بالاتّصال، إِما من حَيْثُ الخِلْقَةُ، كَقَوْلِك شَخْصٌ واحِدٌ، وإِما من حيثُ الصّنَاعَةُ، كَقَوْلِك (حِرْفَةٌ وَاحِدَة) . (الثَّالِث مَا كَانَ واحِداً لِعَدَم نَظيرِه. إِما فِي الخِلْقَةِ. كقَولك) الشَّمْسُ واحِدَةٌ، وإِما فِي دَعْوَى الفَضِيلَة، كقَولك فُلانٌ واحِدُ دَهْرِه و (كَقَوْلِك) نَسِيجُ وَحْدِه. الرابِع: مَا كانَ واحِداً لاِمْتِنَاع التَّجَزِّي فِيهِ، إِمَّا لِصِغَرِه، كالهَبَاءِ، وإِما لِصَلاَبَتِه، كالمَاسِ. الخَامِس للمَبحدَإِ، إِمّا لِمَبْدَإِ العَدَدِ، كَقَوْلِك واحِد اثنانِ وإِما لمبدإِ الخَطِّ، قكولِك: النُّقْطَة الواحِدَة. والوَحْدَة فِي كُلِّهَا عَارِضَةٌ، وإِذا وُصِف الله عَزَّ وجَلَّ بالوَاحِدِ فمَعْنَاهُ هُوَ الَّذِي لَا يَصِحُّ عَلَيْه التَّجَزِّي، وَلَا التكثُّر. تَابع كتاب ولصُعوبةِ هاذه الوَحْدَةِ قَالَ الله تَعَالَى: {وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ} (سُورَة الزمر، الْآيَة: 45) الْآيَة، هاكذا نقلَه المُصَنِّف فِي البصائر، وَقد أَسْقَطَ ذِكْرَ الثالِث والسادِس فلعلَّه سَقَطَ من الناسِخ فليُنْظَرْ. تَكميل: التَّوْحِيدُ تَوْحِيدَانِ. تَوْحِيد الرُّبُوبِيَّة، {وتَوْحِيدُ الإِلاهيَّة. فصاحِبُ تَوْحِيد الرَّبَّانِيَّةِ يَشْهَد قَيُّومِيَّةَ الرَّبِ فَرْقَ عَرْشِه يُدَبِّرُ أَمْرَ عِبَادِه} وَحْدَه، فَلَا خالِقَ وَلَا رَازِقَ وَلَا مُعْطِيَ وَلَا مَانِعَ وَلَا مُحْيِيَ وَلَا مُمِيتَ وَلَا مُدَبِّرَ لأَمْرِ المَمْلَكَةِ ظَاهِراً وباطِناً غيرُه، فَمَا شاءَ كانَ، وَمَا لم يَشَأْ لم يَكُنْ، وَلَا تَتَحَرَّكُ ذَرَّةٌ إِلاَّ بإِذْنِه، وَلَا يَجُوز حادِثٌ إِلا بِمَشِيئَتِه، وَلَا تَسْقُط وَرَقَةٌ إِلاَّ بِعِلْمِه، وَلَا يَعْزُب عَنهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّماواتِ وَلَا فِي الأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذالك وَلَا أَكْبَرُ إِلاَّ وَقد أَحْصَاهَا عِلْمُه، وأَحاطتْ بهَا قُدْرَتُه، ونَفَذَتْ فِيهَا مَشِئَتُه، واقْتَضَتْهَا حِكْمَتُه. وأَمّا تَوْحِيدُ الإِلاهِيَّة، فَهُوَ أَن يُجْمِعَ هِمَّتَه وقَلْبَ وعَزْمَه وإِرادَتَه وحَرَكاتِه على أَداءِ حَقِّه، والقيامِ بِعُبُودِيَّتِه. وأَنْشَدَ صاحِبُ المنَازِل أَبياناً ثلاثَةً ختَم بهَا كِتَابَه: مَا {وَحَّدَ الوَاحِدَ مِنْ وَاحِدٍ إِذْ كُلُّ مَنْ وَحَّدَه جَاحِدُ } تَوْحِيدُ مَنْ يَنْطِقُ عَنْ نَفْسِهِ عَارِيَةٌ أَبْطَلَهَا الوَاحِدُ ! تَوْحِيدُهُ إِيَّاهُ تَوْحِيدُهُ ونَعْتُ مَنْ يَنْعَتُه لاَحِدُ وحاصِل كلامِه وأَحْسَنُ مَا يُحْمَلُ عَلَيْهِ أَن الفَنَاءَ فِي شُهُودِ الأَزَلِيَّة، والحُكْمِ يَمْحُو شُهُودَ العَبْدِ لِنَفْسِه وصِفَاتِ فَضْلاً عَن شُهُودِ غَيْرِه، فَلَا يَشْهَدُ مَوْجُوداً فاعِلاً على الحَقِيقَةِ إِلا الله وَحْدَه، وَفِي هاذا الشُّهودِ تَفْنَى الرسُومُ كُلُّهَا، فَيَمْحَقُ هاذا الشُّهُودُ مِن القَلْبِ كُلَّ مَا سِوَى الحَقِّ، إِلاَّ أَنه يَمْحَقه مِن الوُجُودِ، وحينئذٍ يَشْهَد أَنَّ التَّوْحِيدَ الحَقِيقيَّ غيرَ المُسْتَعَارِ هُوَ تَوْحِيدُ الرَّبِّ تَعَالَى نَفْسِه، وتَوْحِيدُ غَيْرِه لَهُ عارِيَةٌ محْضَةٌ أَعَارَهُ إِيَّاه مالِكُ المُلُوكِ، والعَوَارِي مَرْدُودَةٌ إِلى مَن تُرَدُّ إِليه الأُمُورُ كُلُّهَا. {ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقّ} (سُورَة الْأَنْعَام، الْآيَة: 62) . وَقد استَطْرَدْنَا هاذا الكلامَ تَبرُّكاً بِهِ لِئَلَّا يَخْلُو كِتَابُنَا مِن بَرَكَاتِ أَسْرَارِ آثارِ التَّوْحيد، وَالله يَقولُ الحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي سَوَاءَ السَّبِيلِ.


- ـ الحَدُّ: الحاجِزُ بينَ شَيْئَيْنِ، ومُنْتَهى الشيءِ، ـ وـ من كُلِّ شيءٍ: حِدَّتُهُ، ـ وـ مِنْكَ: بأسُكَ، ـ وـ من الشَّرابِ: سَوْرَتُهُ، والدَّفْعُ، والمَنْعُ، ـ كالحَدَدِ، وتأديبُ المُذْنِبِ بما يَمْنَعُهُ وغيرَهُ عن الذَّنْبِ، وما يَعْتَرِي الإِنْسانَ من الغضبِ والنَّزَقِ، ـ كالحِدَّةِ، وقد حَدَدْتُ عليه أحِدُّ، وتمييزُ الشيءِ عنِ الشيءِ، ـ ودارِي حَديدَةُ دارِهِ، ـ ومُحادَّتُها: حَدُّها كحَدِّها. ـ والحَديدُ: م، ـ ج: حَدائِدُ وحَديداتٌ. ـ والحَدَّادُ: مُعالِجُهُ والسَّجَّانُ، والبَوَّابُ، والبَحْرُ، ونَهْرٌ. ـ والاسْتِحْدادُ: الاحْتِلاقُ بالحديدِ. ـ وحدَّ السِّكِّينَ، وأحَدَّها وحَدَّدَها: مَسَحَها بحَجَرٍ أو مِبْرَدٍ، فَحَدَّتْ تَحِدُّ حِدَّةً، واحْتَدَّتْ، فهي حَديدٌ، وحُدادٌ، كغُرابٍ ورُمَّانٍ، ـ ج: حَديداتٌ وحَدائِدُ وحِدادٌ. ونابٌ حَديدٌ وحَديدةٌ. ـ ورَجُلٌ حَديدٌ وحُدادٌ من أحِدَّاءَ وأحِدَّةٍ وحِدادٍ: يكونُ في اللَّسَنِ، والفَهْمِ، والغَضَبِ. ـ وحَدَّ عليه يَحِدُّ حَدَداً، وحَدَّدَ، واحْتَدَّ، واسْتَحَدَّ: غَضِبَ. ـ وحادَّهُ: غاضَبهُ، وعاداهُ، وخالَفهُ. ـ وناقَةٌ حَديدَةُ الجِرَّةِ: يُوْجَدُ منها رائِحَةٌ حادَّةٌ، أي: ذَكِيَّةٌ. ـ وحَدَّدَ الزَّرْعُ تَحْديداً: تأخَّرَ خُروجُهُ لِتَأَخُّرِ المَطَرِ، ـ وـ إليه، ـ وـ له: قَصَدَ. ـ وحَدَادِ حُدَيَّةٍ، كقَطامِ: كَلِمَةٌ تقالُ لمن تُكْرَهُ طَلْعَتُهُ. ـ والمَحْدودُ: المَحْرومُ، والمَمْنوعُ من الخَيْرِ، ـ كالحُدِّ، بالضم، وعن الشَّرِّ. ـ والحادُّ والمُحِدُّ: تارِكةُ الزِّينَةِ لِلعِدَّةِ، ـ حَدَّتْ تَحِدُّ وتَحُدُّ حَدًّا وحِداداً، وأحَدَّتْ. ـ وأبو الحَديدِ: رَجُلٌ من الحَرورِيَّة. ـ وأُمُّ الحَديدِ: امْرأةُ كهْدَلٍ. ـ وحُدٌّ، بالضم: ع. ـ والحُدَّةُ: الكُثْبَةُ، والصُّبَّةُ. ـ ودَعْوَةٌ حَدَدٌ، محرَّكةً: باطِلَةٌ. ـ وحَدادَتُكَ: امْرَأتُكَ. ـ وحَدادُكَ أن تَفْعَلَ كذا: قُصاراكَ. ـ وما لي عنه مَحَدٌّ ومُحْتَدٌّ، أي بُدٌّ ومَحيدٌ. وبنو حَدَّانَ بنِ قُرَيْعٍ، ككَتَّانٍ: بَطْنٌ من تميمٍ، منهم: أوْسٌ الحَدَّانِيُّ الشاعِرُ، وبالضم: الحَسَنُ بنُ حُدَّانَ المحدِّثُ، وذُو حُدَّانَ بنُ شَراحيلَ، وابنُ شَمْسٍ، وسَعيدُ بنُ ذِي حُدَّانَ التابِعِيُّ، وحُدَّانُ بنُ (عبدِ) َمْس، وذُو حُدَّانَ أيضاً: في هَمْدانَ. ـ وحَدَّةُ، بالفتح: ع بينَ مكَّةَ وجُدَّةَ، وكانَتْ تُسَمَّى حَدَّاءَ، ـ وة قُرْبَ صَنْعاءَ. ـ والحَدادَةُ: ة بينَ بَسْطامَ ودامِغانَ. ـ والحَدَّادِيَّةُ: ة بواسِطَ. ـ وحَدَدٌ، محرَّكةً: جَبَلٌ بِتَيْماءَ، وأرضٌ لكَلْبٍ. ـ وحَدَوْداءُ: ع بِبِلادِ عُذْرَةَ. ـ والحَدْحَدُ، كفَرْقَدٍ: القَصيرُ.


- حُدَّ فلانٌ حَدَّا : قُتِّرَ عليه في الخير والرزق .


- الأحَدُ : الواحد، وهو أَول العدد.| تقول: أَحَدٌ واثنان، وأحدَ عشَر.|الأحَدُ المنفرد.|الأحَدُ يومٌ من أيام الأُسبوع. والجمع : آحاد، وأُحْدان، وأَحَدون. يقال: فلانٌ أحَدُ الأَحَدِينَ: لا مثيل له.| والمؤنَّث: إحْدَى. يقال في العدد: إحدى عشرةَ، وإِحدَى وعشرون. يقال: فلانة إحدى الإحَد: لا مثيل لها. يقال: أتَى بإِحْدَى الإِحَدِ: بالأَمر العظيم، أو بالأَمر المنكر.


- تَحادُّوا : حادَّ بعضُهم بعضًا.


- المحْدُودُ : القليلُ الحظَ. يقال: تفكيره محْدودٌ: سطحيٌّ، ضيق الأفُق.


- احْتَدَّ : حَدَّ


- الحَدِيدُ : فلزٌ يجذبه المغناطيس، يَصْدأ.| ومنْ صُوره: الحديد الزَّهْر، والمطاوع، والصُّلب. والجمع : حدائِدُ. يقال: فلانٌ حديدُ فلانٍ : إِذا كانت داره إلى جانب داره، أَو أَرضه إلى جنب أَرضه.| وداري حديدَةُ دارِكَ: مُحادَّتُها.


- الحِدَةُ الحِدَةُ يقال: هذا الشيءُ على حِدَته: توحُّده.| وفَعَله على ذات حِدَتِه، ومن ذات جدَتِه ،ومن ذي ِحدَته : من ذات نفسه ورأَيه .


- حَدَّ السَّيفُ ونحوُه حَدَّ حِدَّةً : صار قاطعًا .|حَدَّ الرائحةُ : ذكت واشتدَّت.|حَدَّ الرجُل: نشِطَ وقويَ قلبه.|حَدَّ على غيره : غضِب وأَغلظَ القوْل.|حَدَّ في مُعاملاته: طاش.|حَدَّ المرأَةُ على زوجها حِدادًا : تركَتِ الزينةَ ولَبِسَت الحِداد.|حَدَّ السيفَ ونحوَه حَدَّ حَدًّا : شَحَذَه.|حَدَّ بصرَه إِليه : نظر إِليه نظرةَ انتباه.|حَدَّ الأَرضَ: وضعَ فاصلاً بينَها وبيْن ما يُجاورُها.|حَدَّ الشيءَ من غيره : مازَهُ منه .|حَدَّ فلانًا عن الأَمر : صرفه.|حَدَّ الجانِيَ : أَقام عليه الحَدَّ .


- الحَدُّ : الحاجز بين الشيئين .|الحَدُّ من كلِّ شيءٍ: طَرَفه الرقيق الحاد .|الحَدُّ منتهاه .| ويُقال : وضع حدَّا للأَمر: أَنْهاه.|الحَدُّ من كلِّ شيءِ: حِدَّتُه.|الحَدُّ من الخمْر والشَّرَاب : سَوْرَته.| وحَدُّ الرجلِ : بْأسُه ونفاذه في نَجْدته .|الحَدُّ (في اصطلاح الشرع) : عقوبة مقدّرة وجبت على الجاني .|الحَدُّ (في اصطلاح المناطقَة) : القول الدالٌ على ماهِيَّةِ الشيء. والجمع : حُدُودٌ .| وحُدُودُ الله تعالى : ما حدَّه بأَوامره ونواهيه .


- الحِدَّة : القوّة.| يُقال: أَخَذتْه حدّةُ الغَضبِ .| وهو معروف بحِدَّة التفْكير: أَي عُمْقه.


- تَحَدّدَ : تعيَّنَ .


- حدَّدَ على الشيِء : أَقام له حَدًّا.|حدَّدَ على فلانٍ: مَنعه من حريَّة التصرُّف .|حدَّدَ إِليه، وله : قَصَدَ .|حدَّدَ السيفَ ونحوَهُ: خدَّه .|حدَّدَ الشيءَ من غيره : حَدَّه.| والشيء: عيَّنه.| يُقال: حَدَّدَ ثمن السلعة، وحَدَّد زمن المقابَلة ومكانَها.| ويُقال: حدَّدَ السلطانُ إِقامة فلانٍ: أَلْزمه الإِقامة في مكانٍ مُعَّين .| ويُقال: حَدَّدَ معنى اللفظ أَو العبارة : وضّحهُ وبَيَّنه.


- اسْتَحَدْ الرجلُ: أَحدّ سكينه.|اسْتَحَدْ احْتَلق بآلةٍ حادَّة.


- الحِدادَةُ : صِناعةُ الحدَّاد وحرفته.


- أَحَدَّتِ المرأَةُ: حَدَّت.| فهي مُحِدُّ.|أَحَدَّتِ السَّيفَ والسكينَ ونحوهما : حَدّه.|أَحَدَّتِ بصرَه إلِيه: حَدّه .


- الحَدَدُ يُقال : أَمْرٌ حَدَدٌ : مُمْتَنِعٌ باطلٌ ويُقال: دون ما سأَلتَ عنه حَدَدٌ : أَي مَنْعٌ.| ولا حَدَدَ عنه: لا مَنْعٌ ولا دفع، ومالي عنْ هذا الأَمرِ حَدَدٌ: بدٌّ .| وحَدَدًا أن يكون كذا : مَعاذَ الله.


- الحِدادُ : ثيابُ المأْتم .|و الحِدادُ اتخاذ إجراء للإِشعار بالحزن على ميت .


- الحدَّاد : صَانِعٌ يحمي الحديدَ ويَطْرُقُه لتشْكيله بِحسَب الشكْل المطلوب .|الحدَّاد بائع الحديد.|الحدَّاد البوّاب .|الحدَّاد السَّجَّان .| قال الشاعر:


- أَوْحَدَتِ المرأَةُ: وَلَدَتْ واحدًا . يقال: أَوحدت الشاة: وضعت واحدًا.| فهي مُوحِدٌ .|أَوْحَدَتِ بابنها: ولدَتْه وحيدًا فريدًا لا نظيرَ له .|أَوْحَدَتِ اللهُ فلانًا: جعله واحدًا في زمانه .|أَوْحَدَتِ جانِبَهُ: بَقِيَ وحدَه .|أَوْحَدَتِ الشيءَ : أَفرده . يقال: أَوحَدَ الناسُ فلانًا: تركوه وحده .


- وَحُدَ وَحُدَ (يَوْحُدُ) وَحادةً، ووُحُودةً: بقى مفردًا.


- الوَاحِدُ : من صفات الله تعالى، معناه أَنَّه لا ثانيَ له، ذو الوَحدانية والتوحُّد.|الوَاحِدُ أَوَّلُ.| عدد الحساب ؛ وقد يُثَّنى.| قال:


- تَوَحَّدَ اللهُ بربوبيته وجلاله وعظمته: تفرَّد بها .|تَوَحَّدَ فلانٌ: بَقِيَ مفردًا.|تَوَحَّدَ برأيه: تفرَّد به .|تَوَحَّدَ اللهُ تعالى فلانًا بعصمته: عَصَمَه ولم يَكِلْه إلى غيره .


- الأَوْحَدُ الأَوْحَدُ اللهُ الأَوحد: ذو الوَحدانية .| وفلان أَوْحَدُ زمانه: لا نظيرَ له .| ولستُ في هذا الأَمر بأَوحَدَ: لا أُخَصَّ.| به.| ولا يقال للأُنثى: وحداء .| والجمع في الاستعمالين الأَخيرين: أُحْدانٌ.


- الْوّحْدُ : مصدر ، لا يثنَّى ولا يُجمع. يقال: رأيته وحدَه، ورأيتُهما وحدَهما.|الْوّحْدُ اسم ممكَّن ، فيقال: جَلَسَ وَحْدَه، وعلى وَحْدِه، وجَلَسَا على وَحْدهما، وعلى وَحْدَيهما، وجلسوا على وُحْدهم.|الْوّحْدُ المنفردُ.|الْوّحْدُ رجلٌ لا يُعْرَف نسبُه وأَصلُه . يقال: هو نسيجُ وحدِه [وهو مدْحٌ]: لا ثانيَ له.| وكذلك قَرِيعُ وحْدِه: الذي لا يقارعه في الفَضْل أَحد .| وهو جُحَيْشُ وحدِه، وعُيَيْرُ وحدِه [وهما ذمٌّ]: اللذان لا يُشاوران أَحدًا ولا يخالِطان، وفيهما مع ذلك مهانةٌ وضعف .


- المُوَحَّدُ من حروف الهجاء: ما كان ذا نقطة واحدة من فوقه أَو من تحته، كالفاء، ويقال لها: موحَّدة فوْقِيَّة، وكالباء، ويقال لها: موحَّدة تحتية .| و(موحَّد الخواصُّ) المُوَحَّدُ (في الطبيعة) : يطلق على الجسم أَو الوسط الذي تكون خواصُّه واحدةً في جميع الاتجاهات .


- اسْتَوْحَدَ : انفرد .


- الوَحْدَانِيَّةُ : مصدر صناعيُّ من الوَحْدة، بزيادة الألف والنون للمبالغة .|الوَحْدَانِيَّةُ صفةٌ من صفات الله تعالى معناها أَن يمتنع أَن يشاركه شيءٌ في ماهيته وصفات كماله، وأَنه منفردٌ بالإِيجاد والتدبير العام بلا واسطةٍ ولا معالجة، ولا مؤثّرَ سواه في أَثر ما عمومًا.


- اللاَّحِدُ اللاَّحِدُ قبر لاحِدٌ: ذو لَحْدٍ [على النسب، كلابن، وتامر].


- المِيحادُ : واحدةُ المواحيد، وهي أَكَماتٌ منفرداتٌ، كلُّ واحدة منها بائنة عن الأُخرى، أَو هي أشياءُ كلُّ.| شيءٍ منها بائنٌ عن الآخر .


- وَحَّدَ اللهَ سبحانَه: أَقَرَّ.| وآمنَ بأَنَّه واحد.|وَحَّدَ الشيءَ: جَعَلَهُ واحدًا.


- وُحَادَ وُحَادَ يقال: دخلوا.| وُحادَ وُحادَ: واحدًا واحدًا .


- الوَحِدُ : المنفردُ بنفسه.|الوَحِدُ الذي لا يُعَرفُ نسبُه ولا أَصلُه وهي وَحِدَةٌ


- التَّوْحِيدُ : الإِيمان بالله تعالى وحدَه لا شريكَ به.|التَّوْحِيدُ (في اصطلاح أهل الحقيقة) : تجريد الذات الإِلهية عن كلِّ ما يُتَصَوَّر في الأَفهام، ويُتخيَّل في الأَوهام.| ومذهب التوحيد التَّوْحِيدُ (في الفلسفة) : القول بإِلهِ واحد .


- وَحِدَ وَحِدَ (يَوْحَدُ) وَحْدًا، و حِدَةٌ، ووَحْدةً ، ووُحودًا: بقى مفردًا.


- مَوْحَد مَوْحَد يقال: دخلوا مَوْحَدَ مَوْحَدَ: فُرَادَى، واحدًا واحدًا.


- وحَدَ : (يَحِدُ) حِدَةً ، ووَحْدًا، ووُحُودًا ، ووَحْدة، انفرد بنفسه .|وحَدَ الشيءُ: وَحْدًا : أَفرده.


- الوَحْدَانِيُّ : نسبةٌ إلى الوَحدة بمعنى الانفراد ، بزيادة الأَلف والنون للمبالغة .|الوَحْدَانِيُّ المفارقُ للجماعة المنفردُ بنفسه.| وفي الحديث: حديث شريف شرُّ أُمَّتى الوَحدانيُّ المُعْجَبُ بدِينه، المرائى بعمله //.


- الوَحِيدُ : المنفردُ بنفسه وهي وحيدةٌ.


- (فاعل مِنْ حَدَّ).|1- أَخْرَجَ مِنْ جَيْبِهِ سِكِّيناً حادّاً : مَسْنُوناً.|2- يَغْضَبُ بِسُرْعَةٍ، هُوَ حادُّ المِزاجِ : سَريعُ الغَضَبِ، مُتَشَنِّجٌ- حادُّ الطَّبْعِ :-حادُّ الشُّعورِ :-أَجابَهُ بِلَهْجَةٍ حادَّةٍ.|3- يَنْظُرُ مِنْ بَعيدٍ، هُوَ حادُّ النَّظَرِ : ثاقِبُ النَّظَرِ نافِذُهُ- حادُّ البَصيرَةِ :-حادُّ الذِّهْنِ.|4- شَعَرَ بِأَلَمٍ حادٍّ : بِأَلَمٍ شَديدٍ.|5- اِسْتَقْبَلَهُ الجُمْهورُ بِتَصْفيقاتٍ حادَّةٍ : حارَّةٍ- تَصْفيقٌ حادٌّ.|6- زاوِيَةٌ حادَّةٌ : اِنْفِراجُها أَصْغَرُ مِنَ الزَّاوِيَةِ القائِمَةِ (أَصْغَرُ من 90د).


- (فاعل مِنْ حَدَّدَ).|-مُحَدِّدٌ لِمَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ : مُعَيِّنٌ، مُخَصِّصٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| حَدَّتْ، تَحُدُّ، مصدر حَدٌّ- حَدَّتِ الْمَرْأَةُ بَعْدَ وَفاةِ زَوْجِها : لَبِسَتِ السَّوادَ، الحِدادَ وَامْتَنَعَتْ عَنِ الزِّينَةِ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| حَدَدْتُ، أَحِدُّ، حِدَّ، مصدر حِدَّةٌ.|1- حَدَّ السِّكِّينُ : صارَ حادّاً، قاطعاً.|2- حَدَّتِ الرائِحَةُ : اِشْتَدَّتْ.|3- حَدَّ الشَّابُّ : نَشِطَ، قَوِيَ.|4- حَدَّ عَلَيْهِ :غَضِبَ عَلَيْهِ.


- (فعل: ثلاثي متعد بحرف).| حَدَدْتُ، أَحُدُّ، حُدَّ، مصدر حَدٌّ، حَدَدٌ.|1- حَدَّ بُقْعَةَ أَرْضِهِ : جَعَلَ لَها حُدوداً، أَيْ وَضَعَ لَها فاصِلاً بَيْنَها وَبَيْنَ ما يُجاوِرُها- حَديقَةٌ يَحُدُّها حاجِزٌ حَدِيدِيٌّ :-يَحُدُّ الْمَغْرِبَ شَمالاً البَحْرُ الأَبْيَضُ الْمُتَوَسِّطُ وَجَنوباً موريتانْيا.|2- حَدَّ سِكِّينَهُ : شَحَذَهُ.|3- حَدَّ الفَوْضى : قَيَّدَ، وَقَفَ حائِلاً دونَ انْتِشارِها.|4- حَدَّ اللَّهُ عَنَّا الشَّرَّ : كَفَّهُ وَصَرَفَهُ عَنَّا.|5- حَدَّ الْمُذْنِبَ : أَقامَ عَلَيْهِ الحَدَّ.|6- حَدَّهُ عَنِ الأَمْرِ : صَرَفَهُ عَنْهُ، مَنَعَهُ.


- (فعل: ثلاثي متعد).| حَدَدْتُ، أَحُدُّ، حُدَّ، مصدر حَدٌّ- حَدَّ السِّكِّينَ : شَحَذَهُ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِحْتَدَّ، يَحْتَدُّ، مصدر اِحْتِدَادٌ.|1- اِحْتَدَّ الصِّرَاعُ بَيْنَ الطَّرَفَيْنِ : اِشْتَدَّ حِدَّةً- اِحْتَدَّتِ الْمُنَافَسَةُ بَيْنَهُمَا :-أَحْيَاناً يَحْتَدُّ تَفْكِيرِي.|2- اِحتَدَّ عَلَى زَمِيلِهِ : غَضِبَ بِحِدَّةٍ- هُوَ هَادِئُ الطَّبْعِ، لاَ يَحْتَدُّ فِي نِقَاشِهِ مَعَ الآخَرِينَ.|3- اِحْتَدَّ السِّكِّينُ : صَارَ حَدِيداً مَاضِياً، حَادّاً.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| حَدَّدْتُ، أُحَدِّدُ، حَدِّدْ، مصدر تَحْديدٌ.|1- حَدَّدَ حُدودَ حَقْلِهِ :أقامَ لَهُ عَلاماتٍ أَوْ أَحاطَهُ بِسِياجٍ.|2- حَدَّدَ مَوْقِعَ العَدُوِّ : عَرَّفَهُ.|3- حَدَّدَ مَوْقِعَ الْمَدينَةِ على الخَريطَةِ : أَشارَ إلى مَوْقِعِها.|4- حَدَّدَ الْمُحْتَسِبُ أَسْعارَ الْمَوادِّ الغِذائِيَّةِ : بَيَّنَ، عَيَّنَ أَسْعارَها- حَدَّدَ ظُروفَ الحادِث.|5- حَدَّدَ لَهُ مَوْعِداً : ضَرَبَ لَهُ مَوْعِدَهُ.|6- حَدَّدَ بَصَرَهُ في الأفُقِ : رَكَّزَهُ.|7- حَدَّدَ السِّكِّينَ : شَحَذَهُ.|8- حَدَّدَ مَعانِيَ القَصيدَةِ : وَضَّحَها.|9- حَدَّدَ إِلَيْهِ :قَصَدَهُ.


- (مَنْسوبٌ إلى الحَديدِ).|-رَجُلٌ حدِيدِيٌّ : رَجُلٌ صَلْبٌ لَهُ إِرادَةٌ قَوِيَّةٌ.


- (مصدر اِحْتَدَّ).|1- اِحْتِدَادُ الصِّرَاعِ بَيْنَ المتنَافسين : اِشْتِدَادُهُ.|2- لَمْ يَكُنِ احتدَادُهُ فِي مَحَلِّهِ :غَضَبُهُ.|3- اِحْتِدَادُ السِّكِّينِ :أَيْ كَوْنُهُ حَادّاً قَاطِعاً.


- (مصدر حَدَّ).|1- لَبِسَتِ الْمَرْأَةُ الحِدادَ بَعْدَ وَفاةِ زَوْجِها : اِرْتِداءُ ثِيابِ الحُزْنِ إِمَّا بَيْضاءَ وَإِمَّا سَوْداءَ حَسَبَ الْمَناطِقِ.


- (مصدر حَدَّدَ).|1- يَنْبَغِي تَحْدِيدُ الْمَوْضُوعِ : تَعْيِينُ عَنَاصِرِهِ.|2- عَلَى وَجْهِ التَّحْدِيدِ : التَّدْقِيقِ.|3- تَحْديدُ النّسْلِ : حَصْرُهُ.|4- تَحْديدُ الحدودِ : رَسْمُها، تَعْيِينُها، وَضْعُها.


- (مصدر صِنَاعِيٌّ).|-آرَاؤُهُ تُعَبِّرُ عَنْ مَحْدُودِيَّةِ تَفْكِيرِهِ : أَيْ آرَاؤُهُ ذَاتُ تَفْكِيرٍ ضَيِّقٍ، قَاصِرَة.


- (مصدرحَدَّ).|1- اِشْتَدَّتْ حِدَّةُ غَضَبِهِ : حَمِيَّتُهُ.|2- يَمْتازُ بِحِدَّةِ النَّظَرِ : بِنَفاذِهِ.|3- بَلَغَتْ حِدَّةُ الأَلَمِ أَشُدَّها : شِدَّتُهُ.


- (مفعول مِنْ حَدَّدَ).|-عَمَلٌ مُحَدَّدٌ :مُعَيَّنٌ، مُخَصَّصٌ.


- جمع: ات. | (مفعول مِنْ حَدَّ).|1- فِي إِطَارٍ مَحْدُوٍد : أَيْ إِطَارٍ مُحَدَّدٍ مُحَاطٍ.|2- مَوَارِدُهُ مَحْدُودَةٌ : ضَعِيفَةٌ، قَلِيلَةٌ.|3- مَحْدُودُ التَّفْكِيرِ : ضَيِّقُ التَّفْكِيرِ، قَاصِرُهُ، مَحْصُورٌ- كَانَ عَقْلُهُ مَحْدُوداً :-مَحْدُودُ الْمَدَى.


- جمع: حَدائِدُ، حَديداتٌ. | 1.: القِطْعَةُ مِنَ الحَديدِ.|2- حَديدَةُ المِحْراثِ : السِّكَّةُ الَّتِي يُحْرَثُ بِها.


- جمع: حُدودٌ. | (مصدر حَدَّ).|1- بَلَغَ في مَوْضوعِهِ حَدّاً : مُنْتَهاهُ- أَكْرَمَنا إِكْراماً فاقَ الحَدَّ.|2- كانَ ذلِكَ هُوَ الحَدُّ الفاصِلُ بَيْنَهُما : الحاجِزُ.|3- لَمْ أَتَوَصَّلْ بِجَوابٍ إِلى حَدِّ الآنَ : لِغايَةِ الآنَ- لِحَدِّ الآنَ.|4- ذَهَبَ إلى حَدٍّ بَعيدٍ في لَهْوِهِ : إلى مَدىً بَعيدٍ، كَبيرٍ.|5- إلى أَيِّ حَدٍّ يُمْكِنُ أَنْ : إلى أَيِّ دَرَجَةٍ - تَفَوَّقَ في جَوابِهِ إلى حَدٍّ مَّا.|6- هَذا العِلْمُ بِلا حَدٍّ : بِلا نِهايَةٍ، بِلا حَصْرٍ- بَحْرٌ لاَ حَدَّ لَهُ :-مَوْضوعٌ لاَ حَدَّ لَهُ.|7- هَذا الْمَوْضوعُ في حَدِّ ذاتِهِ لا يَسْتَحِقُّ كُلَّ هَذا الاِهْتِمامِ : في طَبيعَتِهِ.|8- هَذا الأَمْرُ عِنْدِي على حَدٍّ سَواءٍ أَوْ على حَدٍّ سَوِيٍّ : لا فَرْقَ، دونَ تَمْيِيزٍ.|9- عَلَيْكَ أَنْ تُراعِيَ الحَدَّ الأَدْنَى : الْمُسْتَوَى الَّذِي يُمْكِنُ أَنْ تَصِلَ إِلَيْهِ، أَصْغَرُ دَرَجَةٍ. 10- بَلَغَ الحَدَّ الأقْصَى : أَعْلَى دَرَجَةٍ يُمْكِنُ أَنْ يَصِلَ إِلَيْها، الْمُنْتَهَى- بَلَغَ أَقْصَى الحُدودِ. 11- حَدُّ السَّيْفِ : طَرَفُهُ، مَقْطَعُهُ الحادُّ- سَيْفٌ ذو حَدَّيْنِ :-أَمْرٌ ذو حَدَّيْنِ. 12.الطلاق آية 1 وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ (قرآن): أَوامِرَهُ، أَحْكامَهُ الشَّرْعِيَّةَ. 13- حَدُّ القاعِدَةِ : تَعْريفُها. 14- لَزِمَ حُدودَهُ : لَزِمَ ما لا يَنْبَغِي أَنْ يَتَعَدَّاهُ- تَجاوَزَ حُدودَهُ. 15- حُدودُ البِلادِ : تُخومُها. 16- سَعَى إلى الحَدِّ مِنَ الفَسادِ والفَوْضى : سَعى إلى إِنْهاءِ الفَسادِ، إلى وَضْعِ نِهايَةٍ. 17- ظَلَّ في مَكْتَبِهِ إلى حُدودِ السَّاعَةِ العاشِرَةِ :حَوالَيْ. 18- عَلَيْكَ أَنْ تَتَصَرَّفَ في حُدودِ الإِمْكانِ : ضِمْنَ الإِمْكانِ.


- جمع: ـون. | مَنْ يُعالِجُ مَادَّةَ الحَديدِ وَيُحَوِّلُها إلى أَدَواتٍ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِحْتَدَّ).|1- مُحْتَدٌّ فِي كَلاَمِهِ : مُغْتَاظٌ.|2- مَعْرَكَةٌ مُحْتَدَّةٌ : مَعْرَكَةٌ شَدِيدَةٌ وَحَادَّةٌ، حَامِيَةٌ.


- يَتَعاطَى مِهْنَةَ الحِدادَةِ : مِهْنَة الحَدَّادِ.


- (صِيغَةُ فَعِل).|-هُوَ وَحِدٌ : مُنْفَرِدٌ بِنَفْسِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| وَحَدْتُ، أَحِدُ، مصدر وَحْدٌ، حِدَةٌ، وَحْدَةٌ- وَحَدَ الرَّجُلُ : اِنْفَرَدَ بِنَفْسِهِ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| وَحُدْتُ، أَوْحُدُ، مصدر وَحَادَةٌ، وُحُودَةٌ. ن.وَحَدَ.


- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَوَحَّدْتُ، أتَوَحَّدُ، تَوَحَّدْ، مصدر تَوَحُّدٌ.|1- تَوَحَّدَ بِرَأْيِهِ وَلَمْ يَعْبَأْ بِآرَاءِ الآخَرِينَ : اِنْفَرَدَ بِهِ.|2- تَوَحَّدَ الرَّجُلُ : بَقِيَ وَحْدَهُ.|3- تَوَحَّدَتِ الفِرَقُ : اِتَّحَدَتْ.|4. تَوَحَّدَهُ اللَّهُ بِعِصْمَتِهِ : عَصَمَهُ، حَفِظَهُ وَلَمْ يَتْرُكْهُ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف) أوْحَدَ، يُوْحِدُ، أَوْحِدْ ،مصدر إِيحَادٌ.|1- أوْحَدتِ الْمَرْأةُ : وَلَدتْ وَاحِداً- أوْحَدَتِ الشَّاةُ.|2- أوْحَدَتِ المرْأةُ بِابْنِهَا :وَلَدَتْهُ فَرِيداً وَحِيداً لاَ نَظِيرَ لَهُ.|3- أوْحَدَ العَدَدَ أو نَحْوَهُ : أفْرَدَهُ.|4- أوْحَدَهُ لِلأَعْداءِ : تَرَكَهُ لَهُمْ.|5- أوْحَدَ اللَّهُ الخَلِيفَةَ : جَعَلَهُ وَاحِداً فِي زَمَانِهِ.


- (فعل: رباعي متعد).| وَحَّدْتُ، أُوَحِّدُ، وَحِّدْ، مصدر تَوْحِيدٌ.|1- وَحَّدَ الصُّفُوفَ : جَعَلَهَا وَاحِدَةً- وَحَّدَ البِلاَدَ :-وَحَّدَ الْجُهُودَ :-وَحَّدُوا آرَاءهُمْ.|2- وَحَّدَ اللَّهَ : آمَنَ بِأَنَّهُ وَاحِدٌ فِي مُلْكِهِ تَعَالَى.|3- وَحَّدَ الْمُتَعَدِّدَ : صَيَّرَهُ وَاحِداً، أَيْ كَمَا يُقَالُ: :ثَنَّاهُ وَثَلَّثَهُ : أَيْ جَعَلَهُ اثْنَيْنِ وَثَلاَثَةً.|4- وَحَّدَ العَدَدَ : زَادَ عَلَيْهِ وَاحِداً، نَقُولُ مَثَلاً: :وَحَّدْتُ العَشَرَةَ : أَيْ جَعَلْتُهَا أَحَدَ عَشَرَ.


- (مصدر تَوَحَّدَ).|1- تَوَحُّدُهُ بِمَوْقِفِهِ :اِنْفِرَادُهُ بِهِ.|2- تَوَحُّدُ الأحْزَابِ : اِتَّحَادُهَا.|3- تَوَحُّدُ الرَّجُلِ :بَقَاؤُهُ وَحْدَهُ.


- (مصدر صِنَاعِيٌّ مِنَ الوَحْدَة).|-وَحْدَانِيَّةُ اللَّهِ تَعَالَى : مِنْ صِفَاتِهِ تَعَالَى، أَيْ تَفَرُّدُهُ تَعَالَى فِي مَاهِيَّتِهِ وَ صِفَاتِ كَمَالِهِ .


- (مصدر صِنَاعِيٌّ).|-يَدْعُو إِلَى الوَحْدَوِيَّةِ فِي العَمَلِ السِّيَاسِيِّ : أَيْ كُلُّ مَا يُقَوِّي وَحْدَةَ العَمَلِ وَيُدَعِّمُهَا.


- (مصدر وَحَدَ).| لاَ يُثَنَّى وَلاَ يُجْمَعُ.|1- تَرَكْتُهُ وَحْدَهُ : أَيْ تَرَكْتُهُ مُنْفَرِداً- كُنْتُ وَحْدِي :-وَجَدْتُهَا وَحْدَهَا :-تَرَكْتُهَا وَحْدَهَا فِي البَيْتِ.|2- هُوَ نَسِيجُ وَحْدِهِ : أَيْ لاَ ثَانِيَ لَهُ، وَهِيَ عِبَارَةٌ لِلْمَدْحِ.


- (مصدر وَحَدَ).|1- يَظَلُّ على حِدَتِهِ : مُتَمَيِّزاً عَنْ غَيْرِهِ.|2- اُتْرُكْ هَذا الأمْرَ على حِدَةٍ : جانِباً.|3- فَعَلَ ما فَعَلَ على ذاتِ حِدَتِهِ : مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِهِ، مِنْ ذاتِهِ.


- (مصدر وَحَّدَ).|1- سَعَى إلَى تَوْحِيدِ آرَاءِ الفِرَقِ الْمُتَنَاحِرَةِ : إلَى اتِّحَادِهَا، إلَى تَوَحُّدِهَا- اِجْتَمَعَتْ لَجْنَةُ تَوْحِيدِ البَرامِجِ الدِّرَاسِيَّةِ :-تَوْحِيدُ الْمُصْطَلَحَاتِ العَرَبِيَّةِ.|2- الإسْلاَمُ دِينُ التَّوْحِيدِ : عِبَادَةُ إلَهٍ وَاحِدٍ، الإيمَانُ بِوَحْدَانِيَّةِ اللَّهِ.


- 1- هُوَ وَحَدٌ : مُنْفَرِدٌ بِنَفْسِهِ.|2- رَجُلٌ وَحَدٌ : أَيْ لاَ يُعْرَفُ نَسَبُهُ وَلاَ أَصْلُهُ.


- جَاءَ القَوْمُ أُحَادَ : جَاءُوا وَاحِدًا وَاحِدًا- وَصَلَ الأَطْفَالُ أُحَادَ أُحَادَ.


- جمع الوَاحِد. |-جَاءوا زَرَافَاتٍ وَوُحْدَاناً : فَرْداً فَرْداً.


- جمع: ات. | (مصدر وَحَدَ).|1- يَمِيلُ إِلَى الوَحْدَةِ : إِلَى الانْعِزَالِ وَالانْفِرَادِ بِنَفْسِهِ.|2- وَحْدَةُ القِيَاسِ : كَمِّيَّةٌ تُتَّخَذُ قِيَاساً مُشْتَرَكاً لِسَائِرِ الكَمِّيَّاتِ الأُخْرَى الَّتِي هِيَ مِنْ ذَاتِ النَّوْعِ. مَثَلاً : :المِتْرُ وَحْدَةٌ لِقِيَاسَاتِ الطُّولِ :، :الغرَام وَحْدَةٌ لِقِيَاسَاتِ الوَزْنِ :|3- الوَحْدَةُ العَرَبِيَّةُ آتِيَةٌ لاَ رَيْبَ فِيهَا :أَيِ اتِّحَادُ أَقْطَارِهَا في قُوَّةٍ وَاحِدَةٍ لِتَكْوِينِ الدَّوْلَةِ العَرَبِيَّةِ الوَاحِدَةِ.|4- يُوَاجِهُ كُلَّ مَا يُهَدِّدُ وَحْدَةَ البِلاَدِ : أَيْ كُلُّ مَا يُهَدِّدُ مُكَوِّنَاتِهَا وَاتِّحَادَهَا.|5- تَقَدَّمَتْ وَحْدَةٌ جَدِيدَةٌ مِنَ الْجَيْشِ : مَجْمُوعَةٌ، طَائِفَةٌ- اِسْتَعْرَضَ وَحَدَاتٍ مِنَ الجَيْشِ.|6- وَحْدَةُ الوُجُودِ : الْمَذْهَبُ القَائِلُ إِنَّ اللَّهَ وَالعَالَمَ حَقِيقَةٌ وَاحِدَةٌ.|7- الوَحْدَةُ الفَلَكِيَّةُ : هِيَ مُعَدَّلُ بُعْدِ الأَرْضِ عَنِ الشَّمْسِ وَيُسَاوِي 149.500.000 كلم تَقْرِيباً.


- جمع: أُحْدانٌ. | (صف).|1- اللَّهُ الأوْحَدُ :الوَاحِدُ فِي مُلْكِهِ، ذُو الوَحْدَانِيَّةِ.|2- هُوَ أوْحَدُ زَمَانِهِ :لَمْ يَكُنْ لَهُ نَظِيرٌ- لَسْتُ فِي هذَا الأمْرِ بِأوْحَدَ.


- جمع: آحَاد. مؤ: إِحْدَى. | 1.: أوَّلُ العَدَدِ فِي التَّرْتِيبِ، وَاحِدٌ.|2- جَاءَ أَحَدُ الأَشْخَاصِ يَبْحَث عَنْكَ : وَاحِدٌ مِنَ النَّاسِ، أَحَدُهُمْ- لاَ أَحَدَ يَسْتَطِيعُ أنْ يَقْتَرِبَ مِنْهُ.|3.الإخلاص آية 1قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (قرآن) : مِنَ الأَسْمَاءِ الحُسْنَى، أَيْ لاَ ثَانِيَ لَهُ.|4- عَبْدُ الأحَدِ : اِسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.|5- جَاءَ لِزِيَارَتِهِ يَوْمَ الأحَدِ : اليَوْمُ الأول مِنْ أيَّامِ الأسْبُوعِ عِنْدَ الْمَسِيحِيِّينَ- الأَحَدُ القَادِمُ.|6- أَحَدَ عَشَرَ : عَدَدٌ مُرَكَّبٌ مَعْدُودُهُ يَكُونُ مُذَكَّرًا مَنْصُوباً عَلَى التَّمْيِيزِ. يوسف آية 4إذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ والقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (قرآن) :حَضَرَ أحَدَ عَشَرَ طَالِباً :-قُلتُ لأَحَدَ عَشَرَ طَالِباً.


- جمع: ون، ات. | (صِيغَةُ فَعِيل).|1- يَعِيشُ وَحِيداً : يَعِيشُ مُنْفَرِداً بِنَفْسِهِ لاَ أَنِيسَ لَهُ- اِمْرَأَةٌ وَحِيدَةٌ فِي بَيْتِهَا.|2- هُوَ وَحِيدُ أَبَوَيْهِ : أَيْ لاَ أَخَا لَهُ ولا أُخْتَ- هُوَ وَلَدُهُ الوَحِيدُ.|3- وَحِيدُ القَرْنِ : ن. الكَرْكَدَنُّ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِنْ تَوَحَّدَ).|1- مُتَوَحِّدٌ فِي بَيْتِهِ : الْمُنْفَرِدُ بِنَفْسِهِ.|2- مُتَوَحِّدٌ فِي خُلْوَتِهِ : الْمُنْقَطِعُ عَنِ النَّاسِ تَنَسُّكاً وَتَعَبُّداً- المتَوَحِّدُونَ مِنَ الرُّهْبَانِ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل مِن اِتَّحَدَ).|1- مُتَّحِدٌ مَعَهُ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ : مُتَّفِقٌ مَعَهُ.|2- الدُّوَلُ العَرَبِيَّةُ أَعْضَاءٌ فِي الأُمَمِ الْمُتَّحِدَةِ : تَجَمُّعٌ دَوْلِيٌّ يَضُمُّ دُوَلَ العَالَمِ الْمُسْتَقِلَّةِ، لَهُ قَوَانِينُهُ، يَعْمَلُ مِنْ أَجْلِ الْمُحَافَظَةِ عَلَى السِّلْمِ وَنَشْرِ النَّمَاءِ وَالإِخَاءِ. وَتُطْلَقُ كَلِمَةُ مُتَّحِدَةٍ عَلَى تَجَمُّعَاتٍ وَاتِّحَادَاتٍ سِيَاسِيَّةٍ: :الإِمَارَاتُ العَرَبِيَّةُ الْمُتَّحِدَةُ :-الوِلاَيَاتُ الْمُتَّحِدَةُ الأَمْرِيكِيَّةُ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل من وَحَّدَ).|1- كَانَ مُوَحِّداً فِي دِينِهِ : مَنْ يَعْتَقِدُ بِوَحْدَانِيَّةِ الله.|2- مُوَحِّدُ البِلاَدِ : مَنْ جَمَعَ أَقَالِيمَهَا ووَحَّدَ بَيْنَها.


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إِلَى الوَحْدَةِ).|-رَجُلٌ وَحْدَانِيٌّ : الْمُنْعَزِلُ عَنِ الجَمَاعَةِ. شَرُّ أُمَّتِي الوَحْدَانِيُّ الْمُعْجَبُ بِدِينِهِ الْمُرَائِي بِعَمَلِه (حديث).


- جمع: ـون، ـات. | (مَنْسُوبٌ إِلَى الوَحْدَةِ).|1- سِيَاسِيٌّ وَحْدَوِيٌّ : مَنْ يَدْعُو إِلَى اتِّحَادِ قُطْرَيْنِ أَوْ أَكْثَرَ فِي دَوْلَةٍ وَاحِدَةٍ.|2- أَفْكَارٌ وَحْدَوِيَّةٌ : أَفْكَارٌ لَهَا صِبْغَةُ الوَحْدَةِ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول من وَحَّدَ).|1- شَعْبٌ مُوَحَّدٌ عَلَى كَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ : مُتَّحِدٌ...|2- بَرَامِجُ مُوَحَّدَةٌ : عَلى نَسَقٍ واحِدٍ- أَهْدَافٌ مُوَحَّدَةٌ مُنْتَظِمَةٌ مُتَنَاسِقَةٌ.|3- حَرْفٌ مُوَحَّدٌ :حَرْفٌ ذُو نُقْطَةٍ وَاحِدَةٍ: ب، ف...


- جمع: ون، ات، وُحْدَانٌ. | 1- رَقْمٌ وَاحِدٌ : أَوَّلُ العَدَدِ.|2- حَضَرَ رَجُلٌ وَاحِدٌ : فَرْدٌ.|3- هُوَ الوَاحِدُ الصَّمَدُ : مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى، أَيِ الْمُنْفَرِدُ الَّذِي لاَ نَظِيرَ لَهُ.|4- حَضَرَ فِي السَّاعَةِ الوَاحِدَةِ : أَيْ بَعْدَ السَّاعَةِ الثَّانِيَةَ عَشْرَةَ زَوَالاً.|5- هُمْ قُوَّةٌ وَاحِدَةٌ : أَيْ كُتْلَةٌ مُتَرَاصَّةٌ.|6- هُوَ وَاحِدُ قَوْمِهِ : أَيْ الْمُنْفَرِدُ، الْمُتَقَدِّمُ بَيْنَهُمْ فِي العِلْمِ أَوِ الشَّجَاعَةِ أَوِ الفَضِيلَةِ....|7- جَاءُوا زَرَافَاتٍ وَوُحْدَاناً : أَيْ جَمَاعَاتٍ وَأَفْرَاداً.|8- عَبْدُ الواحِدِ : اِسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.


- 1- تحدد الشيء : تعين|2- تحدد به : تحرش به


- 1- إحتد عليه : غضب|2- إحتد : إشتد|3- إحتدت السكين : رق حدها فصارت حادة


- 1- إستحد : أحد سكينه أو شفرته|2- إستحد عليه : غضب


- 1- حد السيف أو السكين : شحذه


- 1- حد السيف أو السكين : صار حادا قاطعا|2- حدت الرائحة : اشتدت|3- حد : نشط وقوي


- 1- حد الملك : جعل له حدا فاصلا بينه وبين ما يجاوره|2- حد الشيء عن غيره : ميزه|3- حده عن الأمر : صرفه عنه ، منعه|4- حد المذنب : فرض عليه « الحد » ، أي العقوبة


- 1- حد عليه : غضب عليه


- 1- حداد : ذو حدة|2- حداد : حاد ، قاطع : « سيف حداد »


- 1- حداد : صانع الحديد ، معالجه|2- حداد بائع الحديد|3- حداد بواب|4- حداد : سجان|5- حداد بحر


- 1- حدد السيف أو السكين : شحذه|2- حدد الملك : جعل له حدا فاصلا بينه وبين ما جاوره|3- حدد الأمر : عرفه|4- حدد الشيء : عينه « حدد الثمن »|5- حدد المعنى : وضحه|6- حدد له : قصد|7- حدد عليه : غضب|8- حدد الزرع : تأخر خروجه لتأخر المطر


- 1- حديد : معدن رمادي إلى زرقة يتخذ في الصناعة|2- حديد : وج أحداء وحداد : قاطع|3- حديد : ذو حدة : « رجل حديد الطبع »|4- حديد : « الحديد » : سورة من سور القرآن الكريم|5- حديد : « هو حديده » : أي داره أو أرضه إلى جانب داره أو أرضه


- 1- حديدة : قطعة الحديد|2- حديدة : سكة الحراثة


- 1- صناعة الحداد


- 1- لبس السواد لموت عزيز وأوجب على نفسه الامتناع عن الزينة والملذات


- 1- محدود : محروم ، ممنوع : « ضيفه محدود عن القرى »|2- محدود : ممنوع من الخير وغيره|3- محدود : معين بحدود : « سعر محدود »


- 1- مصدر حد يحد ويحد|2- لبس السواد لموت عزيز وترك الزينة والملذات|3- ثياب المأتم السود


- 1- مصدر حد|2- حاجز فاصل بين شيئين|3- من الشيء : منتهاه|4- من الشيء : طرفه الحاد|5- من الشيء : حدته|6- من الخمرة : سورتها ، قوتها|7- من الإنسان : بأسه|8- عقوبة : « أوجب عليه حدا »|9- « حد الشيء » : تعريف له جامع لصفاته


- 1- مصدر حد|2- من الأمور : الباطل ، الممنوع|3- منع ، عائق|4- بد ، حاجة


- 1- مصدر حد|2- نشاط قوة|3- غضب|4- « حدة النظر » : نفاذه ، مضاؤه ، قوته


- 1- مصدر وحد|2- « هو على حدته » : أي متميز من غيره|3- « فعله على ذات حدته ، أو من ذات حدته ، أو من ذي حدته » : أي من ذات رأيه ونفسه


- 1- « جاء القوم وحاد » : أي واحدا واحدا


- 1- إتحادي : عضو في الاتحاد|2- إتحادي : نصير الاتحاد السياسي|3- إتحادي منسوب الى حكم اتحادي او دولة اتحادية


- 1- إنفرد بنفسه


- 1- أحد : واحد : « الله الأحد »|2- أحد : أول العدد : « مرتبة الآحاد »|3- أحد : وحيد ، لا مثيل له|4- أحد من أيام الأسبوع : بين السبت والاثنين


- 1- أوحد : ذو الوحدانية : « الله الأوحد »|2- أوحد : لا مثيل له ، جمع : أحدان


- 1- أوحده : تركه وحده|2- أوحد الشيء : أفرده|3- أوحده : جعله واحد زمانه|4- أوحدت المرأة : ولدت واحدا|5- أوحده للأعداء : تركه لهم


- 1- توحد بالشيء : تفرد به|2- توحد بقي وحده : « توحد الناسك »|3- توحده الله بعصمته : عصمه ، حفظه ولم يتركه


- 1- شهادة الدروس الثانوية في « سوريا »


- 1- متوحد من فرد بنفسه|2- متوحد من قطع عن الناس وعن المجتمع تنسكا وتعبدا


- 1- مصدر توحد|2- « توحد الشركات » في الاقتصاد : إنضمام عدة شركات أو مؤسسات وخضوعها لإدارة واحدة بعد أن تفقد كل منها استقلالها


- 1- مصدر وحد|2- « رأيته وحده » : أي منفردا لا يثنى ولا يجمع نصب على الحال وقد يقال : « جلس وحده ، وعلى وحده ، وعلى وحدهما ، وعلى وحدهم » وقيل : لا يضاف إلا في القول « هو نسيج وحده » في المدح ، أو : « هو عيير وحده اوجحيش وحده » في الذم|3- « رجل وحد » : منفرد|4- « أجير الوحد » : الأجير الخاص بالمستأجر


- 1- مصدر وحد|2- إيمان بوحدانية الله|3- « مذهب التوحيد » : القول بإله واحد|4- « توحيد النمط » في الاقتصاد : إقتصار المؤسسات على إنتاج نموذج واحد أو نماذج قليلة من البضاعة التي تنتجها لتوفير النفقات


- 1- مصدر وحد|2- قلة|3- إنفراد بالنفس : « يعيش في وحدة النساك »|4- حالة ما اتحد من الناس أو الأشياء : « الوحدة السياسية ، الوحدة الاقتصادية »|5- من الجيش أو الأسطول : الجماعة من الجنود أو الطائفة من السفن|6- « الوحدة العددية » : كل جزء من الأجزاء المتساوية التي تؤلف عددا من الأعداد؛ ففي « العشرة » مثلا وحدتان عدديتان كل منه ما « خمسة »|7- « الوحدة الفلكية » : معدل بعد الأرض عن الشمس ويساوي 49,500,0001 كم


- 1- منفرد بنفسه


- 1- موحد : الذي يعبد إلها واحدا


- 1- موحد من الحروف : ما كان ذا نقطة واحدة كـ « الفاء » و « الباء »


- 1- واحد : أول العدد ، جمع : واحدون ، مؤنث واحدة|2- واحد : جزء أو فرد من الشيء|3- واحد : متقدم في علم أو فضيلة أو نحوهما ، جمع : وحدان وأحدان : « هو واحد زمانه »|4- واحد من أسماء الله الحسنى|5- واحد : يوصف به العدد ، نحو : « ألف واحد ، مئة واحدة »


- 1- وحدانية : قلة ، ضد كثرة|2- وحدانية : حالة المتوحد|3- وحدانية : حالة الواحد : « وحدانية الله »


- 1- وحيد من فرد بنفسه|2- وحيد : « الابن الوحيد » : الذي ليس له أخ


- ح د د: (الْحَدُّ) الْحَاجِزُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ، وَحَدُّ الشَّيْءِ مُنْتَهَاهُ، وَقَدْ (حَدَّ) الدَّارَ مِنْ بَابِ رَدَّ، وَ (حَدَّدَهَا) أَيْضًا تَحْدِيدًا. وَ (الْحَدُّ) الْمَنْعُ، وَمِنْهُ قِيلَ لِلْبَوَّابِ: (حَدَّادٌ) وَلِلسَّجَّانِ أَيْضًا إِمَّا لِأَنَّهُ يَمْنَعُ عَنِ الْخُرُوجِ أَوْ لِأَنَّهُ يُعَالِجُ الْحَدِيدَ مِنَ الْقُيُودِ. وَ (الْمَحْدُودُ) الْمَمْنُوعُ مِنَ الْبَخْتِ وَغَيْرِهِ وَ (حَدَّهُ) أَقَامَ عَلَيْهِ الْحَدَّ مِنْ بَابِ رَدَّ أَيْضًا، وَإِنَّمَا سُمِّيَ حَدًّا لِأَنَّهُ يَمْنَعُ مِنَ الْمُعَاوَدَةِ. وَ (أَحَدَّتِ) الْمَرْأَةُ امْتَنَعَتْ عَنِ الزِّينَةِ وَالْخِضَابِ بَعْدَ وَفَاةِ زَوْجِهَا فَهِيَ (مُحِدٌّ) وَكَذَا (حَدَّتْ) تَحُدُّ بِضَمِّ الْحَاءِ وَكَسْرِهَا (حِدَادًا) بِالْكَسْرِ فَهِيَ (حَادٌّ) وَلَمْ يَعْرِفِ الْأَصْمَعِيُّ إِلَّا الرُّبَاعِيَّ أَيْ أَحَدَّتْ. وَ (الْمُحَادَّةُ) الْمُخَالَفَةُ وَمَنْعُ مَا يَجِبُ عَلَيْكَ وَكَذَا (التَّحَادُّ) . وَ (الْحَدِيدُ) مَعْرُوفٌ سُمِّيَ بِهِ لِأَنَّهُ مَنِيعٌ وَ (حَدُّ) كُلِّ شَيْءٍ نِهَايَتُهُ، وَحَدُّ الرَّجُلِ بَأْسُهُ. وَ (حَدَّ) السَّيْفُ يَحِدُّ بِالْكَسْرِ (حِدَّةً) أَيْ صَارَ (حَادًّا) وَ (حَدِيدًا) وَسُيُوفٌ (حِدَادٌ) وَأَلْسِنَةٌ حِدَادٌ بِالْكَسْرِ فِيهِمَا. وَالْحِدَادُ أَيْضًا ثِيَابُ الْمَأْتَمِ السُّودُ. وَ (الْحِدَّةُ) مَا يَعْتَرِي الْإِنْسَانَ مِنَ النَّزَقِ وَالْغَضَبِ تَقُولُ: (حَدَدْتُ) عَلَى الرَّجُلِ أَحِدُّ بِالْكَسْرِ (حِدَّةً) وَ (حَدًّا) أَيْضًا عَنِ الْكِسَائِيِّ. وَ (تَحْدِيدُ) الشَّفْرَةِ وَ (إِحْدَادُهَا) وَ (اسْتِحْدَادُهَا) بِمَعْنًى. وَ (أَحَدَّ) النَّظَرَ إِلَيْهِ وَ (احْتَدَّ) مِنَ الْغَضَبِ فَهُوَ (مُحْتَدٌّ) .


- وح د: (الْوَحْدَةُ) الِانْفِرَادُ تَقُولُ: رَأَيْتُهُ (وَحْدَهُ) . وَهُوَ مَنْصُوبٌ عِنْدَ أَهْلِ الْكُوفَةِ عَلَى الظَّرْفِ وَعِنْدَ أَهْلِ الْبَصْرَةِ عَلَى الْمَصْدَرِ فِي كُلِّ حَالٍ كَأَنَّكَ قُلْتَ: (أَوْحَدْتُهُ) بِرُؤْيَتِي (إيِحَادًا) أَيْ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ ثُمَّ وَضَعْتَ (وَحْدَهُ) هَذَا الْمَوْضِعَ. وَقَالَ أَبُو الْعَبَّاسِ: يَحْتَمِلُ أَيْضًا وَجْهًا آخَرَ وَهُوَ أَنْ يَكُونَ الرَّجُلُ فِي نَفْسِهِ مُنْفَرِدًا كَأَنَّكَ قُلْتَ: رَأَيْتُ رَجُلًا مُنْفَرِدًا انْفِرَادًا ثُمَّ وَضَعْتَ وَحْدَهُ مَوْضِعَهُ. وَلَا يُضَافُ إِلَّا فِي قَوْلِهِمْ: فُلَانٌ نَسِيجُ وَحْدِهِ وَهُوَ مَدْحٌ، وَجُحَيْشُ وَحْدِهِ وعُيَيْرُ وَحْدِهِ وَهُمَا ذَمٌّ، كَأَنَّكَ قُلْتَ: نَسِيجُ إِفْرَادٍ فَلَمَّا وَضَعْتَ وَحْدَهُ مَوْضِعَ مَصْدَرٍ مَجْرُورٍ جَرَرْتَهُ. وَرُبَّمَا قَالُوا: رُجَيْلُ وَحْدِهِ. (وَالْوَاحِدُ) أَوَّلُ الْعَدَدِ وَالْجَمْعُ (وُحْدَانٌ) (وَأُحْدَانٌ) كَشَابٍّ وَشُبَّانٍ وَرَاعٍ وَرُعْيَانٍ. وَيُقَالُ: حَيٌّ (وَاحِدٌ) وَحَيٌّ (وَاحِدُونَ) كَمَا يُقَالُ: شِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ. وَيُقَالُ: (وَحَّدَهُ) (وَأَحَّدَهُ) بِتَشْدِيدِ الْحَاءِ فِيهِمَا، كَمَا يُقَالُ: ثَنَّاهُ وَثَلَّثَهُ وَرَجُلٌ (وَحَدٌ) (وَوَحِدٌ) بِفَتْحِ الْحَاءِ وَكَسْرِهَا وَ (وَحِيدٌ) أَيْ مُنْفَرِدٌ. (وَتَوَحَّدَ) بِرَأْيِهِ تَفَرَّدَ بِهِ. وَفُلَانٌ (وَاحِدُ) دَهْرِهِ أَيْ لَا نَظِيرَ لَهُ وَفُلَانٌ لَا وَاحِدَ لَهُ. (وَأَوْحَدَهُ) اللَّهُ جَعَلَهُ وَاحِدَ زَمَانِهِ. وَفُلَانٌ (أَوْحَدُ) زَمَانِهِ وَالْجَمْعُ (أُحْدَانٌ) مِثْلُ أَسْوَدَ وَسُودَانٍ وَأَصْلُهُ وُحْدَانٌ. وَيُقَالُ: لَسْتَ فِي هَذَا الْأَمْرِ بِأَوْحَدَ، وَلَا يُقَالُ: لِلْأُنْثَى وَحْدَاءُ. وَتَقُولُ: أَعْطِ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ عَلَى (حِدَةٍ) أَيْ عَلَى حِيَالِهِ. وَجَاءُوا (مَوْحَدَ مَوْحَدَ) وَ (أُحَادَ أُحَادَ) وَ (وُحَادَ وُحَادَ) أَيْ فُرَادَى كُلُّ ذَلِكَ غَيْرُ مَصْرُوفٍ لِلْعَدْلِ وَالصِّفَةِ.


- حادّ ، جمع حادُّون وحِداد.|1- اسم فاعل من حدَّ على2 وحدَّ1/ حدَّ من وحدَّ2/ حدَّ على1 |• ألم حادّ: شديد لا يمكن تحمُّله، - تصفيق حادّ: عالٍ، - رائحة حادّة: زكيّة شديدة. |2 - قاطع :-حادّ النَّظر/ الذّكاء، - سيوفٌ حِداد، - {فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ} |• لهجة حادّة: بغضب وشدة. |3 - شديد الطَّبع، سريع الانفعال، قاس :-شبَّ صريحًا لا يجيد المجاملة، حادًّا لا يكظم في نفسه |• حادّ الطَّبع/ حادّ المِزاج: سريع الانفعال والغضب. |4 - (الموسيقى) عالي النَّغَمَة. |5 - (الكيمياء والصيدلة) حرّيف، وصف لما له طعم لاذع أو رائحة حادّة. |• زاوية حادّة: (الهندسة) ما كان انفراجُها أصغرَ من الزَّاوية القائمة، أقل من 90 درجة.


- حِدَة :مصدر وحَدَ ووحِدَ |• بقِيَ على حِدَته: أي متمِّيزًا عن غيره، - عاش على حِدَة: منفردًا، في عُزْلة، - فعله من ذات حِدَته: من ذات نفسه ورأيه، - كلّ على حِدَة/ على حِدَة: منفردًا.


- حَدَّاد :- صيغة مبالغة من حَدّ. |2 - بائع الحديد. |3 - صانع يُحمي الحديد ويطرقه لتشكيله بحسب الشَّكل المطلوب :-طرَق الحدَّادُ الحديدَ |• بينهما ما صنَع الحَدَّادُ: خلاف حادّ.


- حِدادة :- صناعة الحدَّاد وحرفته :-الحِدادة مظهر من مظاهر قوّة الإنسان في السَّيطرة على الطَّبيعة.|2- صناعة الأدوات الحديديّة :-تتّجه الدَّولةُ إلى تخصيص مكان لوَرْشات الحِدادة.


- حَديد1 ، جمع الجمع حدائِدُ: (الطبيعة والفيزياء) معدنٌ قابل للطَّرق والسَّحب والتشكيل، يجذبه المغنطيس ويصدأ بسرعة، ويندر أن يُوجد في حالة نقاء، يُستعمل في البناء وصنع الآلات، له ثلاث صور هي: الحديد الزَّهْر، والحديد المطاوع، والحديد الصُّلْب، القطعة منه حديدة :-اطرق الحديد وهو ساخن [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: اضرب حديدًا حاميًا لا ينفع منه إن برد، - ولكلِّ شيء آفة من جنسه ... حتى الحِديدُ سِطا عليه المِبْردُ، - {وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ} |• بالحديد والنار: بقوَّة السِّلاح، بالقوَّة والشِّدَّة، - بيد من حديد: بحزم وشِدَّة، بالقهر والبطش، - خَبَثُ الحديد: ما ينفيه الكيرُ عند إحمائه وصناعته، - ضرَب في حديد بارد: بذل جهدًا ضائعًا، قام بما لا يُجْدِي. |• الحديد: اسم سورة من سور القرآن الكريم، وهي السُّورة رقم 57 في ترتيب المصحف، مدنيَّة، عدد آياتها تسع وعشرون آية. |• حديد مُطاوِع: حديد سهل الطّرق أو التشكيل. |• حديد الزَّهْر: (الكيمياء والصيدلة) نوع من الحديد الغنيّ بالكربون والسيليكون والمنجنيز، يُشكَّل بالصّبّ في قوالب، يتحمَّل الضغطَ، ذو صلابة عالية، وتصنع منه أجسام الماكينات. |• خام الحديد: صخور تحتوي حديدًا بدرجة كافية لاستخراجه تجاريًّا. |• سِكَّة الحديد: طريق معبَّد عليه قضيبان من الحديد متوازيان، تسير عليهما القُطُر الآليّة.


- حِداد :- مصدر حدَّ على2. |2 - ثياب المأتم :-ارتدت النِّساءُ الحِداد لوفاة قريب لهن.|3 - اتِّخاذ موقف للإشعار بالحزن على ميت :-وقف دقيقة حدادًا على أبيه.


- استحدَّ يستحدّ ، اسْتَحْدِدْ / اسْتَحِدَّ ، استِحْدادًا ، فهو مُستحِدّ ، والمفعول مُستحَدّ (للمتعدِّي) | • استحدَّ فلانٌ حلَق بآلةٍ حادَّة. |• استحدَّ فلانٌ السِّكِّينَ: وجدها حادّة أو طلب حَدَّها وشحذها.


- حَدّ ، جمع حُدود (لغير المصدر).|1- مصدر حدَّ1/ حدَّ من. |2 - حاجز بين شيئين لئلاّ يختلط أحدُهما بالآخر :-وضع الاستعمارُ حُدودًا بين أبناء الأمّة العربيّة |• حدّ البلوغ: سن الرُّشْد، - حدود دوليَّة: خطوط فاصلة بين دولتين، - وضَع حدًّا للأمر: أنهاه، أوقفه. |3 - طرف الشّيء الحادّ القاطع :-دافع عن نفسه بحدِّ السِّلاح، - السَّيف أصدق أنباءً من الكتب ... في حَدِّه الحدّ بين الجَدِّ واللعِبِ |• بِحدِّ السَّيف: بالقوَّة، - سلاح ذو حدَّين: له فوائد ومضارّ، له أثران متناقضان. |4 - مُستوى، منتهى الشّيء :-وضع حدًّا للأمر، - فوق الحَدّ |• إلى أَبْعَد حدٍّ: إلى أبعد مدى، للغاية، - إلى حدٍّ بعيد: إلى حدٍّ كبير، بعيدًا، - إلى حدٍّ ما: إلى درجة معيَّنة أو مدًى محدود، - أوقفه عند حدِّه: قيّده بما هو مرسوم له، وضعه في مكانه المناسب أو عامله بحزم وشدَّة، - الحدّ الأدنى: أقلّ حدّ، - الحدّ الأعلى/ الحدّ الأقصى: أعلى أو أبعد حدّ، - بحدّ ذاته/ في حدّ ذاته: بنفسه أو وحده، - جاوز حدّه: خرج عن حدوده، خرج على المألوف وبالغ بما لا يليق، - حدّ الكفاف: أقلّ مبلغ من المال أو الموارد التي يحتاج إليها الفرد ليعيش، - على حدّ قوله/ على حدّ تعبيره: وفقًا لما يقول، حسب أقواله، - على حدّ سواءَ: على نفس الطّريقة، - في حدود المُتاح: على قدر الموجود، - لا حدّ له/ بلا حدّ: بلا انتهاء، - لحدّ ذاته: لذاته. |5 - (الجبر والإحصاء) عدد أو مقدار جبريّ تشمله متعدّدة الحدود، ويكون بَسْطًا أو مقامًا في العدد الكسريّ. |6 - (الفلسفة والتصوُّف) قول دال على ماهيّة الشّيء كتعريف الإنسان بالحيوان النَّاطق :-حدّ أصغر/ أوسط/ أكبر.|7 - (الفقه) عقوبة معيَّنة وجبت على الجاني تمنعه من المعاودة وتمنع غيره من إتيان الذنب ويطلقها الفقهاءُ على عقوبات قدّرها الشَّرع كحدّ السَّرقة والزِّنا :-إِنَّ اللهَ تَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ فَلاَ تُضَيِّعوُهَا وَحَدَّ حُدُودًا فَلاَ تَعْتَدُوهَا [حديث]، - {تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا} |• حدود الآداب: قواعدها، - حدود الله: ما حدّه بأوامره ونواهيه. |• الحدّ الأصغر: (الفلسفة والتصوُّف) الحدّ في قياس منطقيّ يذكر في المقدِّمة الصُّغرى ويكوِّن موضوع الاستنتاج. |• حدَّ الشَّيء: تعريفه الجامع لكلّ أفراده، المانع لكلّ ما ليس منه. |• حدٌّ تقريبيّ


- حَدِّيَّة :(الاقتصاد) نظريّة اقتصاديّة تقول إنّ قيمة تبادُل غلَّة ما تحدَّد بفائدة آخر وحدة حاضرة، قابلة للتّصرّف، في هذه الغلَّة.


- حِدَّة :- مصدر حدَّ2/ حدَّ على1. |2 - شدَّة ونفاذ وقوَّة :-أبدى اعتراضَه بحِدَّة: بغضب، - حِدَّة التّفكير/ المِزاج/ التَّوتُّر، - تصاعدت حِدَّة القلق في العالم بعد أحداث سبتمبر |• بحِدَّة/ في حِدَّة: بشدَّة ولهجة حادّة غاضبة، - حِدَّة الخُلُق: نزعة الغضب والانفعال بسرعة، - كسَر حِدَّته/ كسَر من حِدَّته أو ثورته: خفَّف منها.


- مُحَدِّد :- اسم فاعل من حدَّدَ. |2 - (العلوم اللغوية) كلمة تحدِّد عمل الاسم في الجملة كأدوات التَّعريف. |• مُحدِّد العين: قلم تجميليّ لتحديد العينين.


- محدوديَّة :مصدر صناعيّ من محدود: ذات طابع محدّد :-تعرف هذه الدولة محدوديّة دورها في الحرب، - أدّت محدوديّة العلاقة بين الدولتين إلى تعثُّر مفاوضات التكامل الاقتصاديّ بينهما.|• اللاَّمحدوديَّة: سعة الإدراك وبُعد النظر :-اتَّسمت نظرته للأمور باللاّمحدوديّة، - الإسلام دين شموليّ يتسم باللامحدوديّة في أحكامه.


- حدَّ2 / حدَّ على1 حَدَدْتُ ، يَحِدّ ، احْدِدْ / حِدَّ ، حِدَّةً ، فهو حادّ ، والمفعول محدود عليه | • حدَّ السَّيفُ ونحوُه صار قاطِعًا. |• حدَّت الرَّائحةُ: ذكت واشتدَّت :-رائحة حادَّة.|• حَدَّ على غيره: غضب عليه وأغلظ له القول :-حدَّ على تلميذه.


- مُحَدِّدة ، جمع محدِّدات: صيغة المؤنَّث لفاعل حدَّدَ. |• المحدِّدة: (الجبر والإحصاء) تشكيلة عدديّة من كميّات لها قيمة محدَّدة جبريًّا ومستعملة في حلّ فئة مُعيّنة من المعادلات الآنيّة.


- حدَّ على2 حَدَدْتُ ، يَحُدّ ويَحِدّ ، احْدُد / حُدّ واحْدِد / حِدّ ، حِدادًا ، فهو حادّ ، والمفعول محدود عليه | • حدَّتِ المرأةُ على زوجها تركت الزِّينةَ ولبِست الحِداد :-أعلنت الدَّولةُ الحِدادَ على شهدائها في المعركة.


- حدَّدَ يحدِّد ، تَحْديدًا ، فهو محدِّد ، والمفعول محدَّد | • حدَّد السَّيْفَ ونحوَه حدَّه، شحذه. |• حدَّد الشَّيءَ: حدَّه، عرَّفه وأقام له حدودًا :-حدّد خطَة العمل، - حدّد موقفَه من الأمر |• حدَّدتِ السُّلطاتُ إقامتَه: ألزمته الإقامةَ في مكانٍ معيَّنٍ. |• حدَّد السِّعْرَ: عيَّنه وثبَّته :-حدَّد ثمنَ السِّلْعَةِ: سعَّرها، - حدَّد موعدَ المقابلة ومكانَها:-? محدَّد المعالم: واضح.


- تحديد ، جمع تحديدات (لغير المصدر).|1- مصدر حدَّدَ |• بلا تحديد: بلا قيد ولا شرط. |2 - تعريف الشّيء بما يدلّ على حقيقته :-تحديد المصطلح بجنسه وفصله |• على التَّحديد/ على وجه التَّحديد/ بالتَّحديد: بصورة محدّدة ودقيقة، بالضبط. |3 - تقييد أو وضع حدٍّ :-يعارض بعضُ النَّاس فكرة تحديد النَّسل.|4 - (القانون) نصٌّ على شيء أو تقريره بصورة إلزاميَّة :-تحديد مُهلة/ يوم أو مكان.


- حَديد2 ، جمع أحِدّاءُ وأحِدَّة وحِداد: حادّ قاطع، في الكلام والفهم والغضب :-سيفٌ حديد، - حديد اللّسان: طليقه، فصيح المنطق، - هو حديدُ البصر: نافذ الرأي، - {فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ}: نافذ |• أصلب من الحَديد: عنيد، - قَلْبه حَديد: قاس.


- تحادَّ يتَحادّ ، تحادَدْ / تحادَّ ، تحادًّا ، فهو مُتحادّ | • تحادَّ فلانٌ مع الآخرين |1 - حادّهم، تنازعَ معهم :-ليس من شيمة الكريم أن يتحادَّ مع الآخرين.|2- جاوَرهم.


- حدَّ1 / حدَّ من حَدَدْتُ ، يَحُدّ ، احْدُدْ / حُدَّ ، حَدًّا ، فهو حادّ ، والمفعول مَحْدود | • حدَّ السَّيفَ ونحوَه شحَذه وسنَّه :-حَدَدْتُ السّكّينَ لأذبح به.|• حدَّ الأرضَ.|1- وضع فاصلاً بينها وبين ما يجاورها. |2 - جعل لها حُدودًا :-الدَّخل اللاّمحدود/ غير المحدود.|• حدَّ الجانيَ: أقام عليه الحدَّ :-حُدَّ الزَّاني.|• حَدَّ بصرَه/ حَدَّ بصرَه إليه: حدَّق وركَّز بصرَه إليه، نظر إليه نظرة انتباه. |• حدَّ الشَّيءَ عن غيره/ حدَّ الشَّيءَ من غيره: ميَّزه منه. |• حدَّ الشَّخصَ عن الأمر: كفّه، صرفه عنه :-حدّ اللهُ الشرَّ.|• حدَّ من الشَّيء: ضيَّق مجالَه ووضعه ضمن حدود :-حدَّ من حُرِّيّة الفتاة |• شركة محدودة: ذات صلاحيّات أو امتيازات مرسومة، - لا محدود: ما لا يمكن أن ترسم له حدود، - محدود التَّفكير: ضيِّقُ الأفق، سطحيّ، - محدود المدى: ضيِّق، - مَوْرِد محدود: قليل نسبيًّا.


- تحدَّدَ يتحدَّد ، تَحدُّدًا ، فهو مُتحدِّد | • تحدَّد الشَّيءُ |1 - مُطاوع حدَّدَ: تعيَّن وتخصَّص :-تحدّد موعدُ اجتماع الرُّؤساء.|2- توضَّح وتبيَّن :-تحدَّد مصطلحٌ علميّ بعد إقراره من المجامع اللُّغويّة.|3 - رُسِم وأُقيمت له حُدود :-تحدَّد حَقْل.


- حُدادَة :بقيّة الحديد ونُفايته :-استفاد الحدَّادُ من الحُدادة.


- حَديديّ :اسم منسوب إلى حَديد1: :-قضيب حديديّ، - قبضة حديديّة، - خشب حديديّ: خشب شديد القساوة |• إرادة حديديّة: صُلْبة قويّة، - ستار حديديّ: حواجز فكريّة تمنع الاتِّصال بين دولتين، - سكَّة حديديّة/ سكك حديديّة: طريق عليه قضيبان من الحديد متوازيان تسير عليهما القُطر، - قوّة حديديّة: سيطرة محكمة. |• زُحار حديديّ: (طب) مرض يسبِّب التهابَ الرِّئة بسبب استنشاق الغبار المحتوي على الحديد. |• الرِّئة الحديديَّة: (طب) حجيرة للجسم يتمّ من خلالها التَّحكُّم بالضَّغط؛ لتوفير تنفُّس صناعيّ. |• خزينة حديديَّة: غُرْفَة أو حجيرة تُبنى من الفولاذ؛ لحفظ الأشياء القيِّمة.


- حُدوديَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى حُدود: على غير قياس :-قرية حُدوديّة، - نقطة تفتيش حُدوديَّة.|2- مصدر صناعيّ من حُدود: مَا له حدود يتعذّر تجاوزها :-حُدوديَّة المُمكن البشري.


- وَحْد :- مصدر وحَدَ ووحِدَ. |2 - منفرد (لا يُثنّى ولا يُجمع) :-الله وَحْده، - يدٌ وَحْدها لا تصفق |• هو قريع وَحْده: أي لا يقارعه في الفضل أحد، - هو نَسيج وَحْده: لا ثاني له، لا مثيل له، وتقال في المدح. |3 - رجل لا يُعْرفُ نسبه وأصلُه.


- وَحْدانيَّة :مصدر صناعيّ من وَحْدَة. |• الوَحْدانيَّة.|1- من صفات الله تعالى، وتعني تفرُّدَه تعالى في ماهيّته وصفات كماله :-وَحْدانيّة الله.|2- (الديانات) إيمان بوجود إله واحد خالق لكلّ الكون.


- وحيد :- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وحُدَ ووحِدَ: حزين، بائس؛ منفرد بنفسه، لا أصدقاء له. |2 - من ليس له أخٌ أو أخت :-وحيدُ أبويه |• الابن الوحيد: لقب السيد المسيح عليه السلام، أو الذي لا أخ له. |• وحيد القرن: (الحيوان) الكركَدَّن، حيوان ثدييّ من ذوات الحافر، عظيم الجثة، كبير البطن، قصير القوائم، غليظ الجلد، له قرن واحد قائم فوق أنفه ويتغذى على العشب. |• القصَّة وحيدة الحدث: (آداب) نوع من السَّرد النَّثري الخياليّ يتميَّز بمعالجته لحدث واحد قد يبدو غريبًا وإن كان واقعيًّا ممكنًا، كما يتميَّز باحتوائه على تحوُّل فجائيّ لسيْر الأحداث قبل نهاية القصة. |• وحيد الذَّرَّة: (الكيمياء والصيدلة) جسم لا تحوي جزيئاته إلا ذرَّة واحدة منه كجزيئات الغازات النّادرة. |• وحيد الخليّة: (النبات) ذو خليّة واحدة :-نباتات وحيدة الخلية.|• وحيد السَّداة: (النبات) الذي يكون ذا عضو تذكير واحد. |• وحيد الشِّقّ/ وحيد الجنس: (النبات) نعت للزهرة التي تكون من شق واحد إمّا ذكريّ وإمّا أنثويّ. |• وحيد الفَلقَة: (النبات) نعت أو اسم لكل نبات له فلقة واحدة. |• وحيد المسكن: (النبات) اسم لنبات تكون أزهاره ثنائيَّة الشّقّ ومحمولة على فرد واحد، أيّ أن له أزهارًا ذكريَّة. وأزهارًا أنثويَّة في نبتة واحدة. |• وحيد السَّنام: جمل بحدبة واحدة.


- وحُدَ يوحُد ، وَحادَةً ووُحودةً ، فهو واحِد ووحيد | • وحُد الشَّخصُ بقِي مُفردًا :-وحُد العددُ، - {ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا} .


- وحَدَ يحِد ، حِدْ ، وَحْدًا ووَحْدَةً وحِدَةً ووُحودًا ، فهو أوحدُ | • وحَد الشَّخصُ انفرَد بنفسه :-وحَد الرَّجلُ في بيته.


- توحَّدَ / توحَّدَ بـ يتوحَّد ، تَوَحُّدًا ، فهو مُتوحِّد ، والمفعول مُتوحَّد (للمتعدِّي) | • توحَّد الشَّخصُ أقام وحده، وانفرد بنفسه :-توحَّد ليستطيع العمل، - توحَّد في داره منصرفًا إلى الكتابة، - توحَّد الرَّاهب لينقطع عن النّاس تعبُّدًا لله.|• توحَّدهُ اللهُ بعصمته: عصمه ولم يكِلْهُ إلى غيره. |• توحَّد اللهُ بربوبيَّته وجلاله وعظمته: تفرَّد بها :-توحَّد برأيه.


- وَحادة :مصدر وحُدَ.


- توحيديَّة :اسم مؤنَّث منسوب إلى توحيد: :-الدِّيانات/ الرِّسالات/ الاعتقادات التوحيديَّة.|• نزعة توحيديّة: (الديانات) نزعة تتعلّق بالإيمان بالله الواحد الأحد وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشرِّه.


- آحاد، مفرد أحد |• الآحاد: (الجبر والإحصاء) المرتبة التي إذا وُضع فيها العدد المفرد كان مساويًا قيمته المطلقة ويقابل العشرات والمئات |• جاءوا آحاد: واحدًا واحدًا. |• حديث الآحاد/ خبر الآحاد: (لحديث) ما رواه واحد من الصحابة أو واحد من تابعيهم، ولا يأخذ به الفقهاء إذا لم تثبت لهم صحّتُه من طريق آخر.


- وحِدَ يوحَد ، وَحْدًا ووَحْدَةً وحِدَةً ، فهو وحيد | • وحِد الشَّخصُ وحُد؛ بقي مُفْردًا.


- آحاد، مفرد أحد |• الآحاد: (الجبر والإحصاء) المرتبة التي إذا وُضع فيها العدد المفرد كان مساويًا قيمته المطلقة ويقابل العشرات والمئات (انظر: و ح د - آحاد) |• جاءوا آحاد: واحدًا واحدًا. |• حديث الآحاد/ خبر الآحاد: (لحديث) ما رواه واحد من الصحابة أو واحد من تابعيهم، ولا يأخذ به الفقهاء إذا لم تثبت لهم صحّتُه من طريق آخر.


- توحيد :مصدر وحَّدَ. |• التَّوحيد.|1- الإيمان بالله تعالى وحده لا شريك له |• مَعالِمُ التَّوحيد: أماكن العبادة من مساجد وغيرها عند المسلمين. |2 - (الفلسفة والتصوُّف) تجريد الذَّات الإلهيّة عن كلِّ ما يُتصوَّر في الأفهام ويُتَخيّل في الأوهام والأذهان. |• علم التَّوحيد: (الفلسفة والتصوُّف) علم الكلام، وهو العلم الذي يبحث في الإلهيّات والنبوّات والسمعيّات. |• مذهب التَّوحيد: (الفلسفة والتصوُّف) القول بإله واحد. |• توحيد النَّمط: (الاقتصاد) اقتصار المنشآت على إنتاج نموذج واحد، أو نماذج قليلة من كلّ سلعة لتوفير الإنتاج.


- أوحدُ ، جمع أُحْدان: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وحَدَ |• فلان أوحدُ زمانه: لا نظير له، - لست في هذا الأمر بأوحد: لا أُخَصّ به. |• اللهُ الأوحدُ: ذو الوحدانيّة لا يشركه أَحَدٌ.


- وحَّدَ يوحِّد ، توحيدًا ، فهو مُوحِّد ، والمفعول مُوحَّد | • وحَّد المناهِجَ المدرسيَّة جعلها واحدةً :-وحّد الأهدافَ/ الدُّيونَ/ الجهودَ، - برامج تعليميّة موحَّدة |• توحيد الكلمة: الإجماع، الاتفاق على كلمة واحدة. |• وحَّد القومَ: جمع بينهم، صيَّرهم صفًّا واحدًا :-وحّد الجيشَ، - توحيد الصُّفوف.|• وحَّدَ اللهَ سبحانَهُ: أقرّ وآمن بأنَّه واحد، قال: لا إله إلا الله :-وحّد اللهَ ولم يُشرك به شيئًا، - إنَّه من المُوَحِّدين.


- وَحْدَة ، جمع وَحَدات (لغير المصدر) ووَحْدات (لغير المصدر).|1- مصدر وحَدَ ووحِدَ |• وَحْدَة الوجود: مذهب يقول إنّ الله والعالم حقيقة واحدة، - وَحْدَة طائفيّة. |2 - عُزلة وانفرادٌ بالنفس :-عاش في وَحْدةٍ وانعزال، - الوَحْدَة خير من جليس السُّوء.|3 - (السياسة) اتّحاد قطرين أو أكثر في الرِّئاسة والسِّياسة والجيش والاقتصاد والإدارة فتصبح بموجبها دولة واحدة :-الوَحْدة العربيّة.|4 - (طب) مقدار أو جرعة من مادّة دوائيّة، كعقّار أو طُعم، لازمة لإحداث تأثير معين. |5 - (الطبيعة والفيزياء) كميّة متّخذة قياسًا مشتركًا لسائر الكميّات الأخرى التي هي من ذات النوع، فالمتر مثلاً وحدة لقياسات الطول، والجرام وحدة لقياسات الوزن :-وَحْدة صرفية/ قاموسيّة، - وَحْدة حراريَّة: وحدة لقياس الحرارة وقيمة الطاقة الناتجة عن تناول الطعام، سُعْر.|• وحدة معالجة مركزيَّة: (الحاسبات والمعلومات) الجزء الرئيسيّ من الحاسب الذي يحتوي على الدوائر التي تتحكّم في التعليمات وتترجمها وتنفذها. |• الوَحْدَة العضويَّة: (آداب) ترابط منطقيّ أو جماليّ أو قصصيّ بين أجزاء العمل الأدبيّ المكتمل. |• منظمة الوَحْدَة الأفريقيَّة: (السياسة) منظمة تضمّ جميع الدول الأفريقية وتسعى لتدعيم التعاون فيما بينها. |• الوَحْدة الفلكيَّة: (الفلك) معدّل بُعد الأرض عن الشَّمس ويساوي 149.500.000كم. |• وحدة النَّقد: (الاقتصاد) وزن ثابت من معدِن معيَّن العيار يحدّده المشرِّع. |• وَحْدة المسكن: (النبات) أن يكون للنبات أزهار ذكريّة وأزهار أنثويّة في نبتة واحدة. |• الوَحْدة المربَّعة: (الهندسة) مربَّع طول أحد أضلاعه وحدةٌ من وحدات القياس الطُّوليّ، كالذّراع المربّعة، وهي مربّعٌ كلُّ ضلع من أضلاعه ذراعٌ واحدة.


- مُوحَّد :اسم مفعول من وحَّدَ. |• التَّرقيم الدَّوليّ المُوحَّد للكتاب: نظام يأخذ بمقتضاه كلّ كتاب يصدر ترقيمة تسلسليّة معيَّنة لا يأخذها أي كتاب آخر. |• الفهرس المُوحَّد: الفهرس الذي يضمّ فهارس عِدّة مكتبات تابعة لهيئة واحدة.


- وَحْدانيّ :- اسم منسوب إلى وَحْدَة: على غير قياس. |2 - مفارقٌ للجماعة، منفردٌ بنفسه :-فتًى خجولٌ وَحْدانيّ.


- واحِد ، جمع واحِدون وأُحْدان ووُحْدَان.|1- صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من وحُدَ. |2 - فرد من أفراد الشَّيء أو القوم وغير ذلك، جزء من الشَّيء :-أتوا زُرافاتٍ ووُحدانًا، - بالحرف الواحد: حرفيًّا، دون تغيير، - أخذ موزةً واحدة، - هم يَدٌ واحدة على عدوِّهم، - *فقد رجَعُوا كَحَيٍّ واحدينا* |• بضربة واحدة: بسرعة، - شربه دفعة واحدة: في جرعة واحدة، - صفّ واحد: صفّ من أشخاص أو حيوانات تتحرَّك الواحد خلف الآخر، - على طريق واحدة: على نمط ثابت، - لا واحد له: لا نظير له ولا شبيه، - هو واحد عصره/ هو واحد دهره، - هو واحدُ قومه: المتقدّم بينهم في العلم أو الفضيلة أو نحوهما، لا نظير له، - واحدًا واحدًا: بالتتالي، - واحدة بواحدة: شيئًا بشيء، - يد واحدة: مجتمعون، متَّفقون، متعاونون. |3 - (الجبر والإحصاء) اسم عدد أصلي دون الاثنين، وهو أوّل عدد الحساب :-السَّاعة الواحدة.|• الواحد.|1- اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الفرد الذي لا شريكَ له، ولا شيءَ قبله ولا يجري عليه حُكم العَدَد، الذي لا يتجزَّأ ولا يتثنَّى :- {وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} .|2- (الفلسفة والتصوُّف) الأحد، الكائن بذاته من جهة مبدأ الوجود أو الفكر.


- حَدّ ، جمع حُدود (لغير المصدر).|1- مصدر حدَّ1/ حدَّ من. |2 - حاجز بين شيئين لئلاّ يختلط أحدُهما بالآخر :-وضع الاستعمارُ حُدودًا بين أبناء الأمّة العربيّة |• حدّ البلوغ: سن الرُّشْد، - حدود دوليَّة: خطوط فاصلة بين دولتين، - وضَع حدًّا للأمر: أنهاه، أوقفه. |3 - طرف الشّيء الحادّ القاطع :-دافع عن نفسه بحدِّ السِّلاح، - السَّيف أصدق أنباءً من الكتب ... في حَدِّه الحدّ بين الجَدِّ واللعِبِ |• بِحدِّ السَّيف: بالقوَّة، - سلاح ذو حدَّين: له فوائد ومضارّ، له أثران متناقضان. |4 - مُستوى، منتهى الشّيء :-وضع حدًّا للأمر، - فوق الحَدّ |• إلى أَبْعَد حدٍّ: إلى أبعد مدى، للغاية، - إلى حدٍّ بعيد: إلى حدٍّ كبير، بعيدًا، - إلى حدٍّ ما: إلى درجة معيَّنة أو مدًى محدود، - أوقفه عند حدِّه: قيّده بما هو مرسوم له، وضعه في مكانه المناسب أو عامله بحزم وشدَّة، - الحدّ الأدنى: أقلّ حدّ، - الحدّ الأعلى/ الحدّ الأقصى: أعلى أو أبعد حدّ، - بحدّ ذاته/ في حدّ ذاته: بنفسه أو وحده، - جاوز حدّه: خرج عن حدوده، خرج على المألوف وبالغ بما لا يليق، - حدّ الكفاف: أقلّ مبلغ من المال أو الموارد التي يحتاج إليها الفرد ليعيش، - على حدّ قوله/ على حدّ تعبيره: وفقًا لما يقول، حسب أقواله، - على حدّ سواءَ: على نفس الطّريقة، - في حدود المُتاح: على قدر الموجود، - لا حدّ له/ بلا حدّ: بلا انتهاء، - لحدّ ذاته: لذاته. |5 - (الجبر والإحصاء) عدد أو مقدار جبريّ تشمله متعدّدة الحدود، ويكون بَسْطًا أو مقامًا في العدد الكسريّ. |6 - (الفلسفة والتصوُّف) قول دال على ماهيّة الشّيء كتعريف الإنسان بالحيوان النَّاطق :-حدّ أصغر/ أوسط/ أكبر.|7 - (الفقه) عقوبة معيَّنة وجبت على الجاني تمنعه من المعاودة وتمنع غيره من إتيان الذنب ويطلقها الفقهاءُ على عقوبات قدّرها الشَّرع كحدّ السَّرقة والزِّنا :-إِنَّ اللهَ تَعَالَى فَرَضَ فَرَائِضَ فَلاَ تُضَيِّعوُهَا وَحَدَّ حُدُودًا فَلاَ تَعْتَدُوهَا [حديث]، - {تِلْكَ حُدُودُ اللهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا} |• حدود الآداب: قواعدها، - حدود الله: ما حدّه بأوامره ونواهيه. |• الحدّ الأصغر: (الفلسفة والتصوُّف) الحدّ في قياس منطقيّ يذكر في المقدِّمة الصُّغرى ويكوِّن موضوع الاستنتاج. |• حدَّ الشَّيء: تعريفه الجامع لكلّ أفراده، المانع لكلّ ما ليس منه. |• حدٌّ تقريبيّ


- حدَّ على2 حَدَدْتُ ، يَحُدّ ويَحِدّ ، احْدُد / حُدّ واحْدِد / حِدّ ، حِدادًا ، فهو حادّ ، والمفعول محدود عليه | • حدَّتِ المرأةُ على زوجها تركت الزِّينةَ ولبِست الحِداد :-أعلنت الدَّولةُ الحِدادَ على شهدائها في المعركة.


- حدَّ1 / حدَّ من حَدَدْتُ ، يَحُدّ ، احْدُدْ / حُدَّ ، حَدًّا ، فهو حادّ ، والمفعول مَحْدود | • حدَّ السَّيفَ ونحوَه شحَذه وسنَّه :-حَدَدْتُ السّكّينَ لأذبح به.|• حدَّ الأرضَ.|1- وضع فاصلاً بينها وبين ما يجاورها. |2 - جعل لها حُدودًا :-الدَّخل اللاّمحدود/ غير المحدود.|• حدَّ الجانيَ: أقام عليه الحدَّ :-حُدَّ الزَّاني.|• حَدَّ بصرَه/ حَدَّ بصرَه إليه: حدَّق وركَّز بصرَه إليه، نظر إليه نظرة انتباه. |• حدَّ الشَّيءَ عن غيره/ حدَّ الشَّيءَ من غيره: ميَّزه منه. |• حدَّ الشَّخصَ عن الأمر: كفّه، صرفه عنه :-حدّ اللهُ الشرَّ.|• حدَّ من الشَّيء: ضيَّق مجالَه ووضعه ضمن حدود :-حدَّ من حُرِّيّة الفتاة |• شركة محدودة: ذات صلاحيّات أو امتيازات مرسومة، - لا محدود: ما لا يمكن أن ترسم له حدود، - محدود التَّفكير: ضيِّقُ الأفق، سطحيّ، - محدود المدى: ضيِّق، - مَوْرِد محدود: قليل نسبيًّا.


- حدَّ2 / حدَّ على1 حَدَدْتُ ، يَحِدّ ، احْدِدْ / حِدَّ ، حِدَّةً ، فهو حادّ ، والمفعول محدود عليه | • حدَّ السَّيفُ ونحوُه صار قاطِعًا. |• حدَّت الرَّائحةُ: ذكت واشتدَّت :-رائحة حادَّة.|• حَدَّ على غيره: غضب عليه وأغلظ له القول :-حدَّ على تلميذه.


- حدَّدَ يحدِّد ، تَحْديدًا ، فهو محدِّد ، والمفعول محدَّد | • حدَّد السَّيْفَ ونحوَه حدَّه، شحذه. |• حدَّد الشَّيءَ: حدَّه، عرَّفه وأقام له حدودًا :-حدّد خطَة العمل، - حدّد موقفَه من الأمر |• حدَّدتِ السُّلطاتُ إقامتَه: ألزمته الإقامةَ في مكانٍ معيَّنٍ. |• حدَّد السِّعْرَ: عيَّنه وثبَّته :-حدَّد ثمنَ السِّلْعَةِ: سعَّرها، - حدَّد موعدَ المقابلة ومكانَها:-? محدَّد المعالم: واضح.


- وَحْد :- مصدر وحَدَ ووحِدَ. |2 - منفرد (لا يُثنّى ولا يُجمع) :-الله وَحْده، - يدٌ وَحْدها لا تصفق |• هو قريع وَحْده: أي لا يقارعه في الفضل أحد، - هو نَسيج وَحْده: لا ثاني له، لا مثيل له، وتقال في المدح. |3 - رجل لا يُعْرفُ نسبه وأصلُه.


- وحَدَ يحِد ، حِدْ ، وَحْدًا ووَحْدَةً وحِدَةً ووُحودًا ، فهو أوحدُ | • وحَد الشَّخصُ انفرَد بنفسه :-وحَد الرَّجلُ في بيته.


- وحُدَ يوحُد ، وَحادَةً ووُحودةً ، فهو واحِد ووحيد | • وحُد الشَّخصُ بقِي مُفردًا :-وحُد العددُ، - {ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا} .


- وحِدَ يوحَد ، وَحْدًا ووَحْدَةً وحِدَةً ، فهو وحيد | • وحِد الشَّخصُ وحُد؛ بقي مُفْردًا.


- وحَّدَ يوحِّد ، توحيدًا ، فهو مُوحِّد ، والمفعول مُوحَّد | • وحَّد المناهِجَ المدرسيَّة جعلها واحدةً :-وحّد الأهدافَ/ الدُّيونَ/ الجهودَ، - برامج تعليميّة موحَّدة |• توحيد الكلمة: الإجماع، الاتفاق على كلمة واحدة. |• وحَّد القومَ: جمع بينهم، صيَّرهم صفًّا واحدًا :-وحّد الجيشَ، - توحيد الصُّفوف.|• وحَّدَ اللهَ سبحانَهُ: أقرّ وآمن بأنَّه واحد، قال: لا إله إلا الله :-وحّد اللهَ ولم يُشرك به شيئًا، - إنَّه من المُوَحِّدين.


- الحاجز بين الشيئين الحدّ . وحدّ الشيء: منتهاه. تقول: حددْت الدارأحدّها حدّا. والتحديد مثله. وفلان حديد فلان: إذا كان أرضه إلى جنب أرضه. والحدّ: المنْع، ومنه قيل للبوّاب: حدّاد. ويقال للسّجان حدّاد، لأنه يمنع منا لخروج، أو لأنه يعالج الحديد من القيود. قال الشاعر: يقول لي الحدّاد وهو يقودني ... إلى السجْن لا تجْزعْ فما بك من باس والمحدود: الممنوع من البخْت وغيره. وهذاأمْر حدد: أي منيع حرام لا يحلّ ارتكابه. ودعوة حدد: أي باطلة. ودونه حدد: أي منْع. وقال الشاعر زيد بن عمرو بن نفيل: لا تعْبدنّ إلها دون خالقكمْ ... فإن دعيتمْ فقولوا دونه حدد ومالي عن هذا الأمْر حدد: أي بدّ. وقول الكميت: حدد أن يكون سيْبك فينا ... زرما أو يجيئنا تمصيرا أي حراما. كما تقول: معاذ الله، قد حدّ؟ الله ذاك عنّا. وحددْت الرجل: أقمت عليه الحدّ لأنّه يمْنعه من المعاودة. وأحدّت المرأة: أي امتنعت من الزينة والخضاب بعد وفاة زوجها. وكذلك حدّتْ تحدّث وتحدّ حدادا، وهي حادّ. ولم يعْرف الأصمعي إلاّأحدّتْ فهي محدّ. والمحادّة: المخالفة، ومنْع ما يجب عليك. وكذلك التحادّ . والحديد معروف، لأنّه منيع. والحديدةأخصّ منه، والجمع الحدائد. وحدّث كلّ شيء: شباته. وحدّ الرجل: بأْسه. وحدّث الشراب. صلابته. قال الأعشى: وكأ س كعين الديك باكرت حدّها ...بفتْيان صدْ ق والنواقيس تضرْب وقد حدّ السيْف يحدّ حدّة، أي صار حادّا وحديدا، وسيوف حداد، وألسنة حداد. والحداد أيضا: ثياب المأْتم السود. وحكى أبو عمرو: سيفْ حدّاد بالضم والتشديد. والحدّة: ما يعتْري الإنسان من النّزق والغضب. تقول: حددْت على الرجلأحدّ حدّة وحدّا. وتحديد الشفْرة وإحْدادها واستحدادها، بمعنى. والاستحداد أيضا: حلْق شعر العانة. وأحْددْت النظر إلى فلان. واحتدّ فلان من الغضب فهو محْتدّ. وقولهم: ماأجد منه محْتدّا ولا مْلتدّا، أي بدّا.


- ةالوحْد : الانفراد. تقول: رأيته وحده. وهو منصوب عند أهل الكوفة على الظرف، وعند أهل البصرة على المصدر في كل حال. ولا يضاف إلا في قولهم: فلان نسيج وحده، وهو مدح. وجحيْش وحده وعييْر وحده، وهما ذمّ. والواحد: أوّل العدد، والجمع وحدْان وأحْدان. قال الفراء: يقال أنتم حيّ واحد وحي واحدون، كما يقال: شرْذمة قليلون. وأنشد للكميت:فضمّقواصي الأحياء منهم ... فقد رجعواكحيّ واحدينا ويقال: وحّده وأحّده، كما يقال ثنّاه وثلّثه. ورجل وحد ووحد، أي منفرد. وتوّحد برأيه، تفرّد به. وتوحّده الله بعصمته، أي عصمه ولم يكلْه إلى غيره. وأوحْدت الشاة فهي موحد، أي وضعتْ واحدا، مثل أفذّتْ. وفلان واحد دهره، أي لا نظير له. وفلان لا واحد له، وأوحْده الله: جعله واحد زمانه. وفلان أوحد أهل زمانه، والجمعأحْدان، وأصله وحدان. ويقال: لست في هذا الأمر بأوْحد؛ ولا يقال للأنثى وحْداء. وتقول: أعْط كلّ واحد منهم على حدة، أي على حياله. والهاء عوض من الواو. ودخلوا موْحد موْحد، أي فرادى. وقولهم: أحاد ووحاد وموْحد، غير مصروفات الميحاد من الواحد كالمعشار من العشرة.


- ,أول,باكورة,بداية,جامع,داخل,ضام,غرة,فاتحة,قلب,لاحم,لازق,لاصق,مركز,منتصف,واصل,


- ,ثلم,فل,فلل,كسر,


- ,أتلف,ثلم,جهل,عمم,غبي,فرق,فل,فلل,كسر,وزع,


- ,أبعد,بت,بعثر,جزأ,حل,عزل,فرق,فصل,فك,فكك,قسم,مكتف,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.