أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- لُبُّ كلِّ شيءٍ، ولُبابُه: خالِصُه وخِـيارُه، وقد غَلَبَ اللُّبُّ على ما يؤكل داخلُه، ويُرْمى خارجُه من الثَّمر. ولُبُّ الجَوْز واللَّوز، ونحوهما: ما في جَوْفه، والجمعُ اللُّـبُوبُ؛ تقول منه: أَلَبَّ الزَّرْعُ، مثل أَحَبَّ، إِذا دَخَلَ فيه الأُكلُ. ولَـبَّبَ الـحَبَّ تَلْبِـيباً: صار له لُبٌّ. ولُبُّ النَّخلةِ: قَلْبُها. وخالِصُ كلِّ شيءٍ: لُبُّه. الليث: لُبُّ كلِّ شيءٍ من الثمار داخلُه الذي يُطْرَحُ خارجُه، نحو لُبِّ الجَوْز واللَّوز. قال: ولُبُّ الرَّجُل: ما جُعِل في قَلْبه من العَقْل. وشيءٌ لُبابٌ: خالِصٌ. ابن جني: هو لُبابُ قَومِه، وهم لُبابُ قومهم، وهي لُبابُ قَوْمها؛ قال جرير: تُدَرِّي فوقَ مَتْنَيْها قُروناً * على بَشَرٍ، وآنِسَـةٌ لُبابُ والـحَسَبُ: اللُّبابُ الخالصُ، ومنه سميت المرأَة لُبابَة. وفي الحديث: إِنـَّا حَيٌّ من مَذْحجٍ، عُبابُ سَلَفِها ولُبابُ شرَفِها. اللُّبابُ: الخالِصُ من كل شيءٍ، كاللُّبِّ. واللُّبابُ: طَحِـينٌ مُرَقَّقٌ. ولَبَّبَ الـحَبُّ: جَرَى فيه الدَّقيقُ. ولُبابُ القَمْح، ولُبابُ الفُسْتُقِ، ولُبابُ الإِبلِ: خِيارُها. ولُبابُ الـحَسَبِ: مَحْضُه. واللُّبابُ: الخالِصُ من كلِّ شيءٍ؛ قال ذو الرمة يصف فحلاً مِئناثاً: سِـبَحْلاً أَبا شِرْخَينِ أَحْيا بَناتِه * مَقالِـيتُها، فهي اللُّبابُ الـحَبائسُ <ص:730> وقال أَبو الحسن في الفالوذَج: لُبابُ القَمْحِ بِلُعابِ النَّحْل. ولُبُّ كلِّ شيءٍ: نفسُه وحَقِـيقَتُه. وربما سمي سمُّ الحيةِ: لُبّاً. واللُّبُّ: العَقْلُ، والجمع أَلبابٌ وأَلْـبُبٌ؛ قال الكُمَيْتُ: إِليكُمْ، بني آلِ النبـيِّ، تَطَلَّعَتْ * نَوازِعُ من قَلْبي، ظِماءٌ، وأَلْـبُبُ وقد جُمعَ على أَلُبٍّ، كما جُمِعَ بُؤْسٌ على أَبْؤُس، ونُعْم على أَنْعُم؛ قال أَبو طالب: قلْبي إِليه مُشْرِفُ الأَلُبِّ واللَّبابةُ: مصدرُ اللَّبِـيب. وقد لَبُبْتُ أَلَبُّ، ولَبِـبْتَ تَلَبُّ، بالكسر، لُبّاً ولَبّاً ولَبابةً: صِرْتَ ذا لُبٍّ. وفي التهذيب: حكى لَبُبْتُ، بالضم، وهو نادر، لا نظير له في المضاعف. وقيل لِصَفِـيَّة بنت عبدالمطَّلب، وضَرَبَت الزُّبَير: لم تَضْرِبينَهُ؟ فقالتْ: لِـيَلَبَّ، ويقودَ الجَيشَ ذا الجَلَب أَي يصير ذا لُبٍّ. ورواه بعضهم: أَضْرِبُه لكيْ يَلَبَّ، ويَقودَ الجَيشَ ذا اللَّجَب. قال ابن الأَثير: هذه لغةُ أَهلِ الـحِجاز؛ وأَهْلُ نَجْدٍ يقولون: لَبَّ يَلِبُّ بوزن فَرَّ يَفِرُّ. ورجل ملبوبٌ: موصوف باللَّبابة. ولَبيبٌ: عاقِلٌ ذو لُبٍّ، مِن قوم أَلِبَّاء؛ قال سيبويه: لا يُكَسَّرُ على غير ذلك، والأُنثى لبيبةٌ. الجوهري: رجلٌ لَبيبٌ، مثلُ لَبٍّ؛ قال الـمُضَرِّبُ ابن كَعْب: فقلتُ لها: فِـيئي إِلَيكِ، فإِنَّني * حَرامٌ، وإِني بعد ذاكَ لَبِـيبُ التهذيب: وقال حسان: وجارِيَةٍ مَلْبُوبةٍ ومُنَجَّسٍ * وطارِقةٍ، في طَرْقِها، لم تُشَدِّدِ واسْتَلَبَّهُ: امْتَحَنَ لُبَّهُ. ويقال: بناتُ أَلْبُبٍ عُروق في القَلْبِ، يكون منها الرِّقَّةُ. وقيل لأَعْرابيةٍ تُعاتِبُ ابْنَها: ما لَكِ لا تَدْعِـينَ عليه؟ قالت: تَـأْبى له ذلك بناتُ أَلْبُـبـي. الأَصمعي قال: كان أَعرابيٌّ عنده امرأَة فَبَرِمَ بها، فأَلقاها في بِئرٍ غَرَضاً بها، فمَرَّ بها نَفَرٌ فسَمِعوا هَمْهَمَتَها من البئر، فاسْتَخْرجوها، وقالوا: من فَعَلَ هذا بك؟ فقالت: زوجي، فقالوا ادعِـي اللّهَ عليه، فقالَتْ: لا تُطاوعُني بناتُ أَلبُـبـي. قالوا: وبَناتُ أَلبُبٍ عُروقٌ متصلة بالقلب. ابن سيده: قد عَلِمَتْ بذلك بَناتُ أَلبُبِه؛ يَعْنونَ لُبَّه، وهو أَحدُ ما شَذَّ من الـمُضاعَف، فجاءَ على الأَصل؛ هذا مذهب سيبويه، قال يَعْنُونَ لُبَّه؛ وقال المبرد في قول الشاعر: قد عَلِمَتْ ذاكَ بَناتُ أَلبَـبِهْ يريدُ بَناتِ أَعْقَلِ هذا الـحَيِّ، فإِن جمعت أَلبُـباً، قلتَ: أَلابِبُ، والتصغير أُلَيبِـيبٌ، وهو أَولى من قول من أَعَلَّها. واللَّبُّ: اللَّطِـيفُ القَريبُ من الناس، والأُنْثى: لَبَّةٌ، وجمعها لِـبابٌ. واللَّبُّ: الحادِي اللاَّزم لسَوقِ الإِبل، لا يَفْتُر عنها ولا يُفارِقُها. ورجلٌ لَبٌّ: لازمٌ لِصَنْعَتِهِ لا يفارقها. ويقال: رجلٌ لَبٌّ طَبٌّ أَي لازِمٌ للأَمرِ؛ وأَنشد أَبو عمرو: لَبّاً، بأَعْجازِ الـمَطِـيِّ، لاحقا ولَبَّ بالمكان لَبّاً، وأَلَبَّ: أَقام به ولزمَه. وأَلَبَّ على الأَمرِ: لَزِمَه فلم يفارقْه. <ص:731> وقولُهم: لَبَّيكَ ولَبَّيهِ، مِنه، أَي لُزوماً لطاعَتِكَ؛ وفي الصحاح: أَي أَنا مُقيمٌ على طاعَتك؛ قال: إِنَّكَ لو دَعَوتَني، ودوني زَوراءُ ذاتُ مَنْزَعٍ بَيُونِ، لَقُلْتُ: لَبَّيْهِ، لـمَنْ يَدعُوني أَصله لَبَّـبْت فعَّلْت، من أَلَبَّ بالمكان، فأُبدلت الباء ياءً لأَجلِ التضعيف. قال الخليل، هو من قولهم: دار فلان تُلِبُّ داري أَي تُحاذيها أَي أَنا مُواجِهُكَ بما تُحِبُّ إِجابةً لك، والياء للتثنية، وفيها دليل على النصب للـمَصدر. وقال سيبويه: انْتَصَب لَبَّيْكَ، على الفِعْل، كما انْتَصَبَ سبحانَ اللّه. وفي الصحاح: نُصِبَ على المصدر، كقولك: حَمْداً للّه وشكراً، وكان حقه أَن يقال: لَبّاً لكَ، وثُنِّي على معنى التوكيد أَي إِلْباباً بك بعد إِلبابٍ، وإِقامةً بعد إِقامةٍ. قال الأَزهري: سمعت أَبا الفضل الـمُنْذِرِيَّ يقول: عُرضَ على أَبي العباس ما سمعتُ من أَبي طالب النحويّ في قولهم لَبَّيْكَ وسَعْدَيْكَ، قال: قال الفراء: معنى لَبَّيْكَ، إِجابةً لك بعد إِجابة؛ قال: ونصبه على المصدر. قال: وقال الأَحْمَرُ: هو مأْخوذٌ من لَبَّ بالمكان، وأَلَبَّ به إِذا أَقام؛ وأَنشد: لَبَّ بأَرضٍ ما تَخَطَّاها الغَنَمْ قال ومنه قول طُفَيْل: رَدَدْنَ حُصَيْناً من عَدِيٍّ ورَهْطِهِ، * وتَيْمٌ تُلَبِّي في العُروجِ، وتَحْلُبُ أَي تُلازمُها وتُقيمُ فيها؛ وقال أَبوالهيثم قوله: وتيم تلبي في العروج، وتحلب أَي تَحْلُبُ اللِّبَـأَ وتَشْرَبهُ؛ جعله من اللِّبـإِ، فترك همزه، ولم يجعله من لَبَّ بالمكان وأَلَبَّ. قال أَبو منصور: والذي قاله أَبو الهيثم أَصوبُ. لقوله بعده وتَحْلُبُ. قال وقال الأَحمر: كأَنَّ أَصْلَ لَبَّ بك، لَبَّبَ بك، فاستثقلوا ثلاث باءَات، فقلبوا إِحداهن ياءً، كما قالوا: تَظَنَّيْتُ، من الظَّنِّ. وحكى أَبو عبيد عن الخليل أَنه قال: أَصله من أَلبَبْتُ بالمكان، فإِذا دعا الرجلُ صاحبَه، أَجابه: لَبَّيْكَ أَي أَنا مقيم عندك، ثم وكد ذلك بلَبَّيكَ أَي إِقامةً بعد إِقامة. وحكي عن الخليل أَنه قال: هو مأْخوذ من قولهم: أُمٌّ لَبَّةٌ أَي مُحِـبَّة عاطفة؛ قال: فإِن كان كذلك، فمعناه إِقْبالاً إِليك ومَحَبَّـةً لك؛ وأَنشد: وكُنْتُمْ كأُمٍّ لَبَّةٍ، طَعَنَ ابْنُها * إِليها، فما دَرَّتْ عليه بساعِدِ قال، ويقال: هو مأْخوذ من قولهم: داري تَلُبُّ دارَك، ويكون معناه: اتِّجاهي إِليك وإِقبالي على أَمرك. وقال ابن الأَعرابي: اللَّبُّ الطاعةُ، وأَصله من الإِقامة. وقولهم: لَبَّيْكَ، اللَّبُّ واحدٌ، فإِذا ثنيت، قلت في الرفع: لَبَّانِ، وفي النصب والخفض: لَبَّينِ؛ وكان في الأَصل لَبَّيْنِكَ أَي أَطَعْتُكَ مرتين، ثم حُذِفَت النون للإِضافة أَي أَطَعْتُكَ طاعةً، مقيماً عندك إِقامةً بعد إِقامة. ابن سيده: قال سيبويه وزعم يونس أَن لَبَّيْكَ اسم مفرد، بمنزلة عَلَيكَ، ولكنه جاءَ على هذا اللفظ في حَدِّ الإِضافة، وزعم الخليل أَنها تثنية، كأَنه قال: كلما أَجَبْتُكَ في شيءٍ، فأَنا في الآخر لك مُجِـيبٌ. قال سيبويه: ويَدُلُّك على صحة قول الخليل قولُ بعض العرب: لَبِّ، يُجْريه مُجْرَى أَمْسِ وغاقِ؛ قال: ويَدُلُّك على أَن لبَّيكَ ليست بمنزلة عليك، أَنك إِذا أَظهرت الاسم، قلت: <ص:732> لَبَّيْ زَيْدٍ؛ وأَنشد: دَعَوْتُ لِـمَانا بَني مِسْوَراً، * فَلَبَّـى، فَلَبَّـيْ يَدَيْ مِسْوَرِ فلو كان بمنزلة على لقلتَ: فَلَبَّى يَدَيْ، لأَنك لا تقول: عَلَيْ زَيدٍ إِذا أَظهرتَ الاسم. قال ابن جني: الأَلف في لَبَّـى عند بعضهم هي ياء التثنية في لَبَّيْكَ، لأَنهم اشتقوا من الاسم المبني الذي هو الصوت مع حرف التثنية فعلاً، فجمعوه من حروفه، كما قالوا مِن لا إِله إِلا اللّه: هَلَّلْتُ، ونحو ذلك، فاشتقوا لبَّيتُ من لفظ لبَّيكَ، فجاؤُوا في لفظ لبَّيْت بالياءِ التي للتثنية في لبَّيْكَ، وهذا قول سيبويه. قال: وأَما يونس فزعم أَن لبَّيْكَ اسم مفرد، وأَصله عنده لَبَّبٌ، وزنه فَعْلَل، قال: ولا يجوز أَن تَحْمِلَه على فَعَّلَ، لقلة فَعَّلَ في الكلام، وكثرة فَعْلَلَ، فقُلِـبَت الباء، التي هي اللام الثانية من لَبَّبٍ، ياءً، هَرباً من التضعيف، فصار لَبَّـيٌ، ثم أَبدل الياء أَلفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها، فصار لَبَّـى، ثم إِنه لما وُصِلَتْ بالكاف في لبَّيْك، وبالهاءِ في لَبَّيْه، قُلِـبَت الأَلفُ ياء كما قُلِـبَتْ في إِلى وعَلى ولدَى إِذا وصلتها بالضمير، فقلت إِليك وعليك ولديك؛ واحتج سيبويه على يونس فقال: لو كانت ياءُ لَبَّيْكَ، بمنزلة ياء عليك ولديك، لوجب، مَتى أَضَفْتَها إِلى الـمُظْهَر، أَن تُقِرَّها أَلِفاً، كما أَن ك إِذا أَضَفْتَ عليك وأُختيها إِلى الـمُظْهَرِ، أَقْرَرْتَ أَلفَها بحالها، ولكُنْتَ تقول على هذا: لَـبَّى زيدٍ، ولَـبَّى جَعْفَرٍ، كما تقول: إِلى زيدٍ، وعلى عمرو، ولدَى خالدٍ؛ وأَنشد قوله: فلَبَّيْ يَدَيْ مِسْوَرِ؛ قال: فقوله لَبَّيْ، بالياءِ مع إِضافته إِلى الـمُظْهَر، يدل على أَنه اسم مثنى، بمنزلة غلامَيْ زيدٍ، ولَبَّاهُ قالَ: لَبَّيْكَ، ولَبَّـى بالـحَجِّ كذلك؛ وقولُ الـمُضَرِّبِ بن كعبٍ: وإِني بعد ذاكَ لَبيبُ إِنما أَراد مُلَبٍّ بالـحَج. وقوله بعد ذاك أَي مع ذاك. وحكى ثعلب: لَبَّـأْتُ بالحج. قال: وكان ينبغي أَن يقول: لَبَّيْتُ بالحج. ولكن العرب قد قالته بالهمز، وهو على غير القياس. وفي حديث الإِهْلالِ بالحج: لَبَّيْكَ اللهمَّ لبَّيْكَ، هو من التَّلْبية، وهي إِجابةُ الـمُنادِي أَي إِجابَتي لك يا ربِّ، وهو مأْخوذٌ مما تقدم. وقيل: معناه إِخلاصِـي لك؛ مِن قولهم: حَسَبٌ لُبابٌ إِذا كان خالصاً مَحْضاً، ومنه لُبُّ الطَّعام ولُبابُه. وفي حديث عَلْقمة أَنه قال للأَسْوَدِ: يا أَبا عَمْرو. قال: لبَّيْكَ!قال: لبَّى يَدَيكَ. قال الخَطّابي: معناه سَلِمَتْ يداك وصَحَّتا، وإِنما ترك الإِعراب في قوله يديك، وكان حقه أَن يقول: يداك، لِـيَزْدَوِجَ يَدَيْكَ بلَبَّـيْكَ. وقال الزمخشري: معنى لَبَّى يَدَيْك أَي أُطيعُكَ، وأَتَصَرَّفُ بإِرادتك، وأَكونُ كالشيءِ الذي تُصَرِّفُه بيديك كيف شئت. ولَبابِ لَبَابِ يُريدُ به: لا بأْس، بلغة حمير. قال ابن سيده: وهو عندي مما تقدم، كأَنه إِذا نَفَى البأْسَ عنه اسْتَحَبَّ مُلازمَته. واللَّبَبُ: معروف، وهو ما يُشدُّ على صَدْر الدابة أَو الناقة؛ قال ابن سيده وغيرُه: يكونُ للرَّحْل والسَّرْج يمنعهما من الاستئخار، والجمعُ أَلبابٌ؛ قال سيبويه: لم يجاوزوا به هذا البناءَ. وأَلْبَبْتُ السَّرْجَ: عَمِلْتُ له لَبَـباً. وأَلْبَـبْتُ الفرسَ، فهو مُلْبَبٌ، جاءَ على الأَصل، وهو نادر: جَعَلْتُ له لَبَـباً. قال: وهذا الحرف هكذا رواه ابن السكيت، بإِظهار التضعيف. وقال ابن كَيْسان: هو غلط، وقياسُه مُلَبٌّ، كما يقال مُحَبٌّ، مِن <ص:733> أَحْبَبْتُه، ومنه قولهم: فلان في لَبَبٍ رخِـيٍّ إِذا كان في حال واسعة؛ ولَبَبْتُهُ، مخفف، كذلك عن ابن الأَعرابي: واللَّبَبُ: البالُ، يقال: إِنه لَرَخِـيُّ اللَّبَبِ. التهذيب، يقال: فلانٌ في بالٍ رَخِـيٍّ ولَبَبٍ رَخِـيٍّ أَي في سَعَة وخِصْب وأَمْنٍ. واللَّبَبُ من الرَّمْل: ما اسْتَرَقَّ وانحَدَرَ من مُعْظَمه، فصار بين الجَلَد وغَلْظِ الأَرضِ؛ وقيل: لَبَبُ الكَثِـيبِ: مُقَدَّمُه؛ قال ذو الرمة: بَرَّاقةُ الجِـيدِ واللَّبَّاتِ واضحةٌ، * كأَنها ظَبْيَةٌ أَفْضَى بها لَبَبُ قال الأَحمر: مُعْظَمُ الرمل العَقَنْقَلُ، فإِذا نَقَصَ قيل: كَثِيبٌ؛ فإِذا نقَص قيل: عَوْكَلٌ؛ فإِذا نقص قيل: سِقْطٌ؛ فإِذا نقص قيل: عَدابٌ؛ فإِذا نقَص قيل: لَبَبٌ. التهذيب: واللَّبَبُ من الرمل ما كان قريباً من حَبْل الرَّمْل. واللَّبَّةُ: وَسَطُ الصَّدْر والـمَنْحَر، والجمع لَبَّاتٌ ولِـبابٌ، عن ثعلب. وحكى اللحياني: إِنها لَـحَسنةُ اللَّبَّاتِ؛ كأَنهم جَعَلوا كلَّ جُزْءٍ منها لَبَّةً، ثم جَمَعُوا على هذا. واللَّبَبُ كاللَّبَّةِ: وهو موضع القلادة من الصدر من كل شيءٍ، والجمع الأَلْبابُ؛ وأَما ما جاءَ في الحديث: إِن اللّه منع مِنِّي بَني مُدْلِـجٍ لصلَتِهِم الرَّحِم، وطَعْنِهم في أَلْبابِ الإِبل، ورواه بعضهم: في لَبَّاتِ الإِبل. قال أَبو عبيد: من رواه في أَلباب الإِبلِ، فله معنيان: أَحدهما أَن يكون أَراد جمعَ اللُّبِّ، ولُبُّ كلِّ شيءٍ خالصُه، كأَنه أَراد خالصَ إِبلهم وكرائمها، والمعنى الثاني أَنه أَراد جمعَ اللَّـبَب، وهو موضع الـمَنْحَر من كل شيءٍ. قال: ونُرَى أَن لَبَبَ الفرس إِنما سمي به، ولهذا قيل: لَبَّـبْتُ فلاناً إِذا جَمَعْتَ ثيابَه عند صَدْره ونحْره، ثم جَرَرْتَه؛ وإِن كان المحفوظُ اللَّبَّات، فهي جمعُ اللَّبَّةِ، وهي اللِّهْزِمةُ التي فوق الصدر، وفيها تُنْحَرُ الإِبل. قال ابن سيده: وهو الصحيح عندي. ولَبَـبْتُه لَبّاً: ضَرَبْتُ لَبَّـتَه. وفي الحديث: أَما تكونُ الذكاةُ إِلاَّ في الـحَلْقِ واللَّبَّة. ولَبَّه يَلُبُّه لَبّاً: ضَرَبَ لَبَّتَه. ولَبَّةُ القلادة: واسطتُها. (يتبع...) (تابع... 1): لبب: لُبُّ كلِّ شيءٍ، ولُبابُه: خالِصُه وخِـيارُه، وقد غَلَبَ... ... وتَلَبَّبَ الرجلُ: تَحَزَّم وتَشَمَّر. والـمُتَلَبِّبُ: الـمُتَحَزِّمُ بالسلاح وغيره. وكل مُجَمِّعٍ لثيابِه: مُتَلَبِّبٌ؛ قال عنترة: إِني أُحاذِرُ أَن تَقولَ حَلِـيلَتي: * هذا غُبارٌ ساطِـعٌ، فَتَلَبَّبِ واسم ما يُتَلَبَّبُ: اللَّبابَةُ؛ قال: ولَقَدْ شَهِدْتُ الخَيْلَ يَومَ طِرادِها، * فطَعَنْتُ تَحْتَ لَبابةِ الـمُتَمَطِّر وتَلَبُّب المرأَة بمِنْطَقَتِها: أَن تضع أَحد طرفيها على مَنكِـبها الأَيسر، وتُخْرِجَ وسطَها من تحت يدها اليمنى، فتُغَطِّـيَ به صَدرَها، وتَرُدَّ الطَّرَفَ الآخر على مَنكِـبِها الأَيسر. والتَّلْبيبُ من الإِنسان: ما في موضع اللَّبَبِ من ثيابه. ولَبَّبَ الرجلَ: جعل ثيابه في عُنقِه وصدره في الخصومة، ثم قَبَضَه وجَرَّه. وأَخَذَ بتَلْبـيبِه كذلك، وهو اسم كالتَّمْتِـينِ. التهذيب، يقال: أَخَذ فلانٌ بتَلْبِـيبِ فلان إِذا جمَع عليه ثوبه الذي هو لابسه عند صدره، وقَبَض عليه يَجُرُّه. وفي الحديث: فأَخَذْتُ بتَلْبيبِه وجَرَرْتُه؛ <ص:734> يقال لَبَّبَه: أَخذَ بتَلْبيبِه وتَلابيبِه إِذا جمعتَ ثيابَه عند نَحْره وصَدْره، ثم جَرَرْته، وكذلك إِذا جعلتَ في عُنقه حَبْلاً أَو ثوباً، وأَمْسَكْتَه به. والـمُتَلَبَّبُ: موضعُ القِلادة. واللَّبَّة: موضعُ الذَّبْح، والتاء زائدة. وتَلَبَّبَ الرَّجُلانِ: أَخَذَ كلٌّ منهما بلَبَّةِ صاحِـبه. وفي الحديث: أَنَّ النبي، صلى اللّه عليه وسلم، صَلَّى في ثوبٍ واحدٍ مُتَلَبِّـباً به. الـمُتَلَبِّبُ: الذي تَحَزَّم بثوبه عند صدره. وكلُّ من جَمَعَ ثوبه مُتَحَزِّماً، فقد تَلَبَّبَ به؛ قال أَبو ذؤيب: وتَمِـيمَةٍ من قانِصٍ مُتَلَبِّبٍ، * في كَفِّه جَشْءٌ أَجَشُّ وأَقْطَعُ ومن هذا قيل للذي لبس السلاحَ وتَشَمَّر للقتال: مُتَلَبِّبٌ؛ ومنه قول الـمُتَنَخِّل: واسْتَلأَموا وتَلَـبَّبوا، * إِنَّ التَّلَبُّبَ للـمُغِـير وفي الحديث: أَن رجلاً خاصم أَباه عنده، فأَمَرَ به فلُبَّ له. يقال: لَبَبْتُ الرجلَ ولَبَّبْتُه إِذا جعلتَ في عُنقه ثوباً أَو غيره، وجَرَرْتَه به. والتَّلْبيبُ: مَجْمَعُ ما في موضع اللَّبَب من ثياب الرجل. وفي الحديث: أَنه أَمر بإِخراج المنافقين من المسجد، فقام أَبو أَيُّوبَ إِلى رافع بن وَدِيعةَ، فلَبَّبَه بردائه، ثم نَتَره نَتْراً شديداً. واللَّبيبةُ: ثوبٌ كالبَقِـيرة. والتَّلْبيبُ: التَّرَدُّد. قال ابن سيده: هكذا حُكِيَ، ولا أَدرِي ما هو. الليث: والصَّريخ إِذا أَنذر القومَ واسْتَصْرَخَ: لَبَّبَ، وذلك أَن يَجْعل كِنانَته وقَوْسَه في عُنقه، ثم يَقْبِضَ على تَلْبيبِ نَفْسِه؛ وأَنشد: إِنا إِذا الدَّاعي اعْتَزَى ولَبَّبا ويقال: تَلْبيبُه تَرَدُّدُه. ودارُه تُلِبُّ داري أَي تَمتَدُّ معها. وأَلَبَّ لك الشيءُ: عَرَضَ؛ قال رؤبة: وإِن قَراً أَو مَنْكِبٌ أَلَبَّا واللَّبْلَبةُ: لَحْسُ الشاة ولدَها، وقيل: هو أَن تُخْرِجَ الشاةُ لسانَها كأَنها تَلْحَسُ ولدَها، ويكون منها صوتٌ، كأَنها تَقول: لَبْ لَبْ. واللَّبْلَبة: الرِّقَّة على الولد، ومنه: لَبْلَبَتِ الشاةُ على ولدها إِذا لَحِسَتْه، وأَشْبَلَتْ عليه حين تضَعُه. واللَّبْلَبة: فِعْلُ الشاةِ بولدها إِذا لَحِسَتْه بشفتها. التهذيب، أَبو عمرو: اللَّبْلَبَةُ التَّفَرُّق؛ وقال مُخَارِقُ بنُ شهاب في صفة تَيْسِ غَنَمِه: وراحَتْ أُصَيْلاناً، كأَنَّ ضُروعَها * دِلاءٌ، وفيها واتِدُ القَرْن لَبْلَبُ أَراد باللَّبْلَب: شَفَقَتَه على الـمِعْزى التي أُرْسِلَ فيها، فهو ذو لَبْلَبةٍ عليها أَي ذو شَفَقةٍ. ولَبالِبُ الغَنم: جَلَبَتُها وصَوتها. واللَّبْلَبَة: عَطْفُك على الإِنسان ومَعُونتُه. واللَّبْلَبة: الشَّفَقة على الإِنسان، وقد لَبْلَبْتُ عليه؛ قال الكميت: ومِنَّا، إِذا حَزَبَتْكَ الأُمورُ، * علَيْكَ الـمُلَبْلِبُ والـمُشْبِلُ وحُكيَ عن يونس أَنه قال: تقول العرب للرجل تَعْطِفُ عليه: لَبابِ، لَبابِ، بالكسر، مثل حَذامِ وقَطامِ. واللَّبْلَبُ: النَّحْرُ. ولَبْلَبَ التَّيْسُ عند السِّفادِ: نَبَّ، وقد يقال ذلك للظبي. وفي حديث ابن عمرو: أَنه أَتى الطائفَ، فإِذا هو يَرى التُّيوسَ تَلِبُّ، أَو <ص:735> تَنِبُّ على الغَنم؛ قال: هو حكاية صوتِ التُّيوس عند السِّفادِ؛ لَبَّ يَلِبُّ، كَفَرَّ يَفِرُّ. واللَّبابُ من النَّبات: الشيءُ القليل غير الواسع، حكاه أَبو حنيفة. واللَّبْلابُ: حَشيشة. واللَّبْلابُ: نَبْتٌ يَلْتَوي على الشجر. واللَّبْلابُ: بقلة معروفة يُتَداوَى بها. ولُبابةُ: اسم امرأَة. ولَبَّى ولُبَّى ولِـبَّى: موضعٌ؛ قال: أَسيرُ وما أَدْرِي، لَعَلَّ مَنِـيَّتي * بلَبَّـى، إِلى أَعْراقِها، قد تَدَلَّتِ %%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%


- وَلَبَ في البيتِ والوجهِ: دخَل. والوالِـبةُ: فِراخُ الزَّرْعِ، لأَنها تَلِبُ في أُصُول أُمَّهاتِه؛ وقيل: الوالِـبةُ الزَّرْعةُ تَنْبُتُ من عُروق الزَّرعة الأُولى، تَخْرُجُ الوُسْطَى، فهي الأُمُّ، وتَخْرُجُ الأَوالِبُ بعد ذلك، فَتَلاحَقُ. ووَالبةُ القوم: أَولادُهم ونَسْلُهُم. أَبو العباس، سمعَ ابن الأَعرابي يقول: الوالبةُ نَسْلُ الإِبل والغَنَم والقَومِ. ووَالبةُ الإِبلِ: نَسْلُها وأَوْلادُها. قال الشَّيْباني: الوالِبُ الذاهِبُ في الشيءِ، الداخلُ فيه؛ وقال عُبَيْدٌ القُشَيْرِيّ: رأَيتُ عُمَيراً والِـباً في دِيارِهِمْ، * وبئس الفَتى، إِن نابَ دَهْرٌ بِمُعْظَمِ وفي رواية أَبي عمرو: رأَيتُ جُرَيّاً. ووَلَبَ إِليه الشيءُ يَلِبُ وُلوباً: وَصَلَ إِليه، كائناً ما كان. ووالبةُ: اسْمُ مَوضِـع؛ قالت خِرْنِقُ: مَنَتْ لَـهُمُ بوالِـبَةَ الـمَنايا ووالبةُ: اسمُ رجلٍ.


- اليَلَبُ: الدُّرُوع، يمانية. ابن سيده: اليَلَبُ التَّرِسَة؛ وقيل: الدَّرَقُ؛ وقيل: هي البَيْضُ، تُصْنَع من جلود الإِبل، وهي نُسُوعٌ كانت تُتَّخَذ وتُنْسَجُ، وتُجْعَلُ على الرؤوس مكانَ البَيْض؛ وقيل: جُلود يُخْرَزُ بعضُها إِلى بعض، تُلْبس على الرؤوس خاصة، وليست على الأَجساد؛ وقيل: هي جُلودٌ تُلْبَس مثل الدُّروع؛ وقيل: جُلودٌ تُعْمل منها دُروع، وهو اسم جنس، الواحدُ من كل ذلك: يَلَبةٌ. واليَلَبُ: الفُولاذُ من الحديد؛ قال: ومِحْوَرٍ أُخْلِصَ من ماءِ اليَلَبْ والواحد كالواحد. قال: وأَما ابن دريد، فحمله على الغَلطِ، لأَنَّ اليَلَبَ ليس عنده الحديدَ. التهذيب، ابن شميل: اليَلَبُ خالص الحديد؛ قال عمرو بن كلثوم: علينا البَيْضُ، واليَلَبُ اليماني، * وأَسيافٌ يَقُمْنَ، ويَنْحَنِـينا قال ابن السكيت: سمعه بعض الأَعراب، فظنّ أَنّ اليَلَبَ أَجْوَدُ الحديد؛ فقال: ومِحْوَرٍ أُخْلِصَ من ماءِ اليَلَبْ قال: وهو خطأٌ، إِنما قاله على التوهم. قال الجوهري: ويقال: اليَلَبُ كل ما كان من جُنَنِ الجُلودِ، ولم يكن من الحديد. قال: ومنه قيل للدَّرَق: يَلَبٌ؛ وقال: عليهم كلُّ سابغةٍ دِلاصٍ، * وفي أَيديهمُ اليَلَبُ الـمُدارُ قال: واليَلَبُ، في الأَصل، اسم ذلك الجلد؛ قال أَبو دِهْبِلٍ الجُمَحِـيُّ: دِرْعِي دِلاصٌ، شَكُّها شَكٌّ عَجَبْ، * وجَوْبُها القاتِرُ من سَيْرِ اليَلَبْ


- : ( {أَلَبَّ) بالمكانِ،} إِلْباباً: (أَقَام) بِهِ، ( {كَلَبَّ) ثُلاثِيّاً، نقلَها الجَوْهَرِيُّ، عَن أَبي عُبَيْدٍ، عَن الخَلِيل. } وأَلَبَّ على الأَمْرِ: لَزِمَهُ فَلم يُفَارِقْه. (وَمِنْه) قولُهم: ( {لَبَّيْكَ) ،} ولَبَّيْه: (أَيْ) : لُزُوماً لِطَاعَتِك. وَفِي الصَّحاح: أَي (أَنا مُقِيمٌ على طاعَتِك) ؛ قَالَ: إِنَّكَ لَوْ دَعَوْتَنِي ودُونِي زَوْرَاءُ ذاتُ مَنْزَع بَيُونِ لَقُلْتُ {لَبَّيْهِ لمن يَدْعُونِي أَصلُه:} لَبَّيْتُ، من أَلَبَّ بِالْمَكَانِ، فأُبدلت الباءُ يَاء لأَجْل التّضعيف. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: انْتَصَبَ {لبَّيْكَ، على الفِعْل، كَمَا انتصبَ سُبْحَانَ اللَّهِ. وَفِي الصَّحاح: نُصِبَ على الْمصدر، كَقَوْلِك: حَمْداً لِلَّهِ وشُكْراً، وَكَانَ حقُّه أَنْ يُقال:} لَبّاً لَك، وثَنَّى على معنى التّوكيد، أَي: ( {إِلْباباً) بك (بَعْدَ} إِلْبابِ) ، وإِقامةً بعدَ إِقامةٍ. (و) قَالَ الأَزهريّ: سمِعْتُ أَبا الفَضْلِ المُنْذِرِيَّ يقولُ: عُرِضَ على أَبي العبّاس مَا سَمعْتُ من أَبي طَالب النحْوِيّ فِي قَوْلهم: لَبَّيْكَ وسَعْدَيْكَ، قَالَ: قالَ الفَراءُ: معنى لَبَّيْكَ (إِجابَةً) لَك (بَعْدَ إِجابَةِ) ؛ قَالَ: ونَصبه على المصْدر. قَالَ: وَقَالَ الأَحمرُ: هُوَ مأْخوذٌ من {لَبَّ بالمكانِ، وأَلَبَّ بِهِ. إِذا أَقامَ، وأَنشد: لَبَّ بأَرْضٍ مَا تخَطَّاها الغَنَمْ قَالَ: وَمِنْه قَول طُفَيْل: رَدَدْنَ حُصَيْناً من عَدِيَ وَرهْطِهِ وتَيْمٌ تُلَبِّي فِي العُرُوجِ وتَحْلُبُ أَي: تُلازِمُها وتُقِيمُ فِيهَا. وقيلَ: مَعْنَاهُ: أَي تَحْلُبُ اللِّبَأَ وتَشْرَبُهُ، جعَلَه من اللِّبَإِ، فَترك الهمزَ، وَهُوَ قولُ أَبي الهَيْثَمِ. قَالَ أَبو مَنْصُور: وَهُوَ الصَّواب. وَحكى أَبُو عُبَيْدٍ، عَن الْخَلِيل أَنّه قَالَ: أَصله من: أَلْبَبْتُ بالمكانِ، فإِذا دَعَا الرَّجُلُ صاحبَهُ، أَجابَه: لَبَّيْكَ، أَي: أَنا مُقِيمٌ عندَك؛ ثُمَّ وَكّدَ ذالك بلَبَّيْك، أَي: إِقامةً بعدَ إِقامة. (أَو مَعْنَاهُ: اتِّجَاهِي) إِليك، (وقَصْدِي لَكَ) ، وإِقبالي على أَمْرِك. مأْخوذٌ (منْ) قَوْلهم: (دارِي تَلُبُّ دارَهُ، أَي: تُوَاجِهُها) وتُحاذيها ويكونُ حاصلُ الْمَعْنى: أَنا مُواجِهُك بِمَا تُحبّ إِجابةً لَك، والياءُ لِلتَّثْنيَة، قَالَه الخَليل، وفيهَا دَلِيل على النَّصب للمصدر. وَقَالَ الأَحمرُ: كَانَ أَصله لَبَّب بِكَ، فاستثقَلُوا ثلاثَ باءآت، فقلَبُوا إِحداهُنَّ يَاء، كَمَا قالُوا: تَظَنَّيْتُ، منَ الظنّ، (أَو مَعْنَاهُ: مَحَبَّتِي لَكَ) ، وإِقبالي إِليك، مأْخوذ (من) قَوْلهم: (امْرَأَةٌ} لَبَّةٌ) ، أَي: (مُحِبَّةٌ) عاطِفةٌ (لِزَوْجِها) ، هاكذا فِي سَائِر النُّسَخ. والّذي حُكِيَ عَن الْخَلِيل فِي هاذا القَوْل: أُمٌّ لَبَّةٌ، بدل امْرَأَة، ويدُلُّ على ذالك، مَا أَنشدَ: وكنتم كَأُمَ لَبَّةِ طَعَنَ ابْنُها إِلَيْهَا فَمَا دَرَّتْ عليهِ بساعِدِ وَفِي حَدِيث الإِهلال بالحجّ: (لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ) هُوَ من التَّلْبِيَة، وَهِي إِجابةُ المُنَادِي، أَي: إِجابَتِي لَك يَا رَبِّ، وَهُوَ مأْخوذٌ ممَّا تقدَّم؛ (أَو مَعْنَاهُ: إِخلاصي لَكَ) مأْخوذٌ (مِنْ) قَوْلهم: (حَسَبٌ {لُبَابٌ) ، بالضَّمّ، أَي: (خالصٌ) مَحْضٌ، وَمِنْه:} لُبُّ الطَّعَام، {ولُبَابُهُ. وَفِي حديثِ عَلْقَمَةَ: (أَنّه قالَ للأَسْودِ: يَا أَبا عَمْرٍ و، قَالَ: لَبَّيْكَ، قَالَ: لَبَّى يَدَيْكَ) . قَالَ الخَطّابِيُّ: معناهُ: سَلِمَتْ يَدَاكَ وصَحَّتَا، وإِنَّمَا تَرَك الإِعرابَ فِي قَوْله: يَدَيْكَ، وَكَانَ حقُّه أَن يقولَ: يَداك، لِيَزْدَوِجَ يَدَيْكَ بلَبَّيْكَ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: معنى لَبَّى يَدَيك، أَي: أُطِيعُك، وأَتَصرَّفُ بإِرادَتِك، وأَكونُ كالشَّيْءِ الّذي تُصَرِّفُهُ بيَدَيْك كيفَ شِئْتَ. (} واللَّبُّ) ، بالفَتْح: الحادِي (اللاّزِمُ) لِسَوْقِ الإِبِل، لَا يَفْتُرُ عَنْهَا وَلَا يُفارِقها. وَرجل لَبٌّ: لازِمٌ لِصَنْعَتِه، لَا يُفَارِقُهَا ويُقَال: رجلٌ {لَبٌّ طَبٌّ، أَي: لازِمٌ للأَمْر. وأَنشد أَبو عَمْرو: } لَبّاً بأَعْجَازِ المَطِيّ لاحِقاً واللَّبُّ: (المُقِيمُ) بالأَمْر. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابيّ: اللَّبُّ: الطاعةُ: وأَصلُه من الإِقامَة. وَقَوْلهمْ: لَبَّيْكَ: اللَّبُّ واحدٌ، فإِذا ثَنَّيْت، قُلْتَ فِي الرّفع: لَبَّانِ، وَفِي النَّصْب والخَفْض: لَبَّيْنِ. وَكَانَ فِي الأَصل: لَبَّيْنِكَ، أَي أَطَعْتُك مرّتَيْن، ثمَّ حذفت النّون للإِضافة، أَي أَطعتُك طَاعَة، مُقيماً عِنْدَكَ إِقامةً بعدَ إِقامةٍ. وَفِي المُحْكَم: قَالَ سِيبَوَيْهِ: وزعَمَ يُونُسُ أَنَّ لَبَّيْك اسْمٌ مُفْرد، بِمَنْزِلَة عَلَيْك، ولاكِنَّهُ جاءَ على هاذا اللَّفْظ فِي حَدِّ الإِضافَة. وزَعم الخليلُ أَنّها تَثْنِيَةٌ، كأَنّه قَالَ: كلّما أَجَبْتُك فِي شَيْءٍ، فأَنَا فِي الآخَرِ لَك مُجِيبٌ. قَالَ سِيبَوَيْهِ: ويَدُلُّكَ على صِحَّة قولِ الخَلِيل قولُ بعضِ الْعَرَب: لَبِّ، يُجْرِيهِ مُجْرَى أَمْسِ وَغَاقِ. وَقَالَ ابْنُ جِنِّي: الأَلِفُ فِي لَبَّى عندَ بَعضهم، هِيَ ياءُ التَّثْنِيَة فِي: لَبَّيْكَ، لاِءَنّهم اشْتَقُّوا من الِاسْم المَبْنِيّ الّذي هُوَ الصَّوْت مَعَ حرف التّثنية فعْلاً، فجَمعوه من حُروفه، كَمَا قالُوا من لَا إِلللهه إِلاّ اللَّهُ: هَلَّلْتُ، وَنَحْو ذالك، فاشْتَقُّوا لَبَّيْتُ من لَفْظ لَبّيْكَ، فَجَاؤُوا فِي لفظ لَبَّيْت بِالْيَاءِ الّتِي للتّثنية فِي لَبَّيْك، وهاذا قَول سِيبَويهِ. قَالَ: وأَما قولُ يُونُسَ، فزَعَمَ أَن لَبَّيْكَ اسْمٌ مُفْرَد، وأَصلُه عندَهُ: {لَبَّبٌ، وزنُهُ فَعْلَلٌ، قَالَ: وَلَا يجوزُ أَن تَحْمِلَهُ على فَعَّلَ، لِقِلَّة فَعَّلَ فِي الْكَلَام، وكَثرة فَعْلَلَ، فَقلب الباءَ، الّتي هِيَ الّلام الثّانية من لَبَّبَ، يَاء، هَرَباً من التّضعيف، فَصَارَ لَبَّيٌ، ثُمَّ أَبدل الياءَ أَلفاً لِتَحَرُّكِها وانفتاح مَا قبلَها، فصارَ لَبَّى، ثمَّ إِنّه لَما وُصِلَتْ بِالْكَاف فِي لَبَّيْك، وبالهاء فِي لَبَّيْه، قُلِبت الأَلفُ يَاء، كَمَا قلبت فِي إِلَى وعَلَى ولَدَى، إِذا وَصَلْتَها بالضَّمير، فقلتَ: إِلَيْكَ، وعَلَيْكَ، ولَدَيْكَ. وَقد أَطال شيخُنا الْكَلَام فِي هَذَا المَبْحث، وَهُوَ مأْخوذٌ من لِسَان الْعَرَب، وَمن كتاب المُحْتَسِب لابْنِ جِنِّي، وغيرِهما؛ وَفِيمَا ذَكرْنَاهُ كفايةٌ. (و) } اللُّبُّ، (بالضَّمِّ: السَّمُّ) . وَفِي لِسَان الْعَرَب، عَن أَبي الْحسن: وربّما سُمِّي سُمٌّ الحَيَّةِ {لُبّاً. (و) اللُّبُّ: (خالِصُ كُلِّ شَيءٍ) ،} كاللُّبابِ، بالضَّمّ أَيضاً. (ومِنَ النَّخْلِ) : جَوْفُهُ. وَقد غلب على مَا يُؤْكَلُ داخلُهُ ويُرْمَى خارِجُهُ من الثَّمَر. (و) {لُبُّ (الجَوْزِ ونَحْوِه) كاللَّوْز وشِبْهِهِ: مَا فِي جَوْفِه، وَالْجمع} اللُّبُوبُ. ومثلُهُ قولُ اللَّيْث: {ولُبُّ النَّخلَةِ: (قَلْبُها) . (و) من المَجاز: لُبُّ الرَّجُل: مَا جُعلَ فِي قلْبه من (العَقْل) ، سُمِّيَ بِه لاِءَنّه خُلاصَة الإِنسان، أَو أَنَّهُ لَا يُسمَّى ذالك إِلاّ إِذا خَلُصَ من الهَوَى وشوائبِ الأَوْهَام، فعلى هاذا هُوَ أَخَصُّ من العَقْل. كَذَا فِي كشف الكَشَّاف، فِي أَوائل البَقَرَة، نَقله شيخُنا. (ج:} أَلْبابٌ، {وأَلُبُّ) بالإِدْغام، وَهُوَ قَلِيل. قَالَ أَو طالبٍ: قَلْبِي إِليهِ مُشْرِفُ} الأَلُبِّ (و) قَالَ الجَوْهَرِيُّ. وربَّما أَظهروا التَّضْعيفَ فِي ضرورَة الشّعر، قَالَ الكُمَيْتُ: إِلَيْكُمْ بَنِي آلِ النَّبِيِّ تَطَلَّعَت نَوَازِعُ من قَلْبِي ظِماءٌ و ( {أَلْبُبُ) (وَقد} لَبُبِتُ، بالكَسر وبالضّم) ، أَي: من بابِ: فَرِحَ وقَرُبَ، ( {تَلَبّ) بِالْفَتْح،} لُبّاً بالضَّمِّ {ولَبّاً، و (} لَبَابَةً) بِالْفَتْح فيهمَا: صرْتَ ذَا {لُبٍّ. وَفِي التّهذيب: حُكِيَ:} لَبُبْتَ، بالضَّمِّ، وَهُوَ نادِرٌ، لَا نظيرَ لَهُ فِي المضاعف. وَقيل لِصَفِيَّةَ بنتِ عبدِ المُطَّلِب، وضَرَبَتِ الزُّبَيْرَ: لِمَ تَضْرِبِينَه؟ فَقَالَت: {لِيَلَبَّ، ويَقُودَ الجَيْشَ ذَا الجَلَبْ، أَي يصيرَ ذَا لُبَ وَرَوَاهُ بعضهُم أَضْرِبه لكَي} يَلَبَّ، ويَقُودَ الجَيْشَ ذَا اللَّجَب. قَالَ ابْنخ الأَثيرِ: هاذه لغةُ أَهلِ الحِجاز، وأَهلُ نَجْدِ يقولُونَ: لَبَّ يَلبُّ، بِوَزْن فَرَّ يَفِرّ. (وَلَيْسَ فَعُلَ) بالضّمّ (يَفْعَلُ) بِالْفَتْح (سِوَى لَبُبْت، بالضَّمّ، تَلَبُّ بِالْفَتْح) ؛ فإِن الْقَاعِدَة أَنّ المضموم من الماضيات لَا يكونُ مضارِعُهُ إِلاّ مضموماً وشذّ هاذا الحَرْفُ وحدَهُ لَا نظيرَ لَهُ، وَهُوَ الّذي صرّح بِهِ شُرّاحُ اللاّمِيَّة والتَّسْهِيل وغَيْرُهم، وَحَكَاهُ الزَّجّاجُ عَن الْعَرَب، واليَزِيديُّ، وَنَقله ابْنُ القَطّاع فِي صَرْفه، زادَ: وَحكى اليَزِيدِيُّ أَيضاً: لَبِبْتَ تَلُبّ، بِكَسْر عين الْمَاضِي، وضَمِّها فِي الْمُسْتَقْبل. قَالَ: وَحَكَاهُ يُونُسُ بضَمِّهما جَمِيعًا. والأَعَمُّ: لَبِبَ، كفَرِحَ. وَفِي المِصْباح مَا يقْضِي أَنّ الضَّمَّ، وإِن كَانَ فيهمَا مَعًا، قليلٌ، شاذٌّ فِي المضاعف، وَاقْتصر فِي: لَبَّ، على هاذا الْفِعْل، وَزَاد عَلَيْهِ فِي دَمم حَرْفَيْنِ آخَرَيْنِ، قَالَ: دَمَّ الرَّجُلُ، يَدمُّ، دَمَامَةً، من بابَيْ: ضَرَبَ وتَعِبَ، وَمن بابِ قَرُبَ لغةٌ، فيُقَال: دَمُمْتَ، تَدُمُّ، ومثلُهُ: لَبُبْتَ تَلُبُّ، وشَرُرْت تَشُرُّ من الشَّرّ، وَلَا يكادُ يُوجَدُ لَهَا رابعٌ فِي المضاعَفِ. وصرّح غَيره بأَنّ الثّلاثةَ وَرَدَتْ بالضَّمّ فِي الْمَاضِي، والفتحِ فِي المُضَارع، على خلاف الأَصلِ، وَلَا رابعَ لَهَا. وَذكرهَا فِي الأَشباه والنظائر غيرُ وَاحِد. والأَكثرونَ اقتصرُوا على لَبُبَ، وبعضُهم عَلَيْهِ مَعَ دَمُمَ، وقالُوا: لَا ثالثَ لَهما. انْتهى. قَالَ شيخُنا: دَمَّ نقلَها ابْنُ القَطّاع عَن الْخَلِيل، وشَرَّ: نَقَلَهَا ابْنُ هشامٍ فِي شرح الفصيح عَن قُطْرُبٍ، وَاقْتصر القَزّاز فِي الْجَامِع على: لَبَّ، ودَمَّ؛ وَقَالَ: لَا نظيرَ لَهما. وَزَاد ابْنُ خالَوَيْهِ: عَزُزَتِ الشّاة: قلّ لَبَنُهَا. فَتكون أَربعة. وقيّدَ الفَيُّومِيُّ بالمُضَاعَف، لاِءَنّه وَرَدَ فِي غير المُضَاعَف نظائرُه، وإِن كَانَت شاذَّة. قَالَ ابْنُ القَطّاع فِي كتاب الأَبْنِيَة لَهُ: وأَمّا مَا كَانَ ماضيه على فَعُلَ، بالضَّمّ، فمضارعه يأْتي على يَفْعُلُ، بالضَّمّ، ككَرُمَ وشَرُفَ، مَا خلا حرْفاً وَاحِدًا، حَكَاهُ سِيبَوَيْه، وَهُوَ: كُدْتَ تَكادُ، بضمّ الْكَاف فِي الْمَاضِي، وَفتحهَا فِي الْمُضَارع، وَهُوَ شاذٌّ، والجَيِّدُ كِدْتَ تَكَادُ. وَحكى غيرُه: دُمْتَ تَدام، ومُتَّ تَماتُ، وجُدْتَ تَجاد. ثمَّ نقل لَبَّ عَن الزجّاج واليَزِيديّ كَمَا مَرَّ، ودَمَّ عَن الْخَلِيل، وعَزَّ عَن ابْنِ خالَوَيْهِ. وَلم يتعرّض لِشَرَّ الّذي فِي الْمِصْبَاح. انْتهى. ويأْتي فِي فكك: وَلَقَد فَكُكْت، كعَلِمت وكَرُمت، فيستدرك على هاذه الأَلفاظ. ( {واللَّبَبُ) : مَوْضِعُ (المَنْحَرِ) من كُلّ شَيْءٍ، قيل: وَبِه سُمِّيَ لَبَبُ الفَرَس. واللَّبَبُ: (} كاللَّبَّة، و) هُوَ (مَوْضِعُ القِلادَةِ من الصَّدْرِ) من كُل شَيْءٍ، أَو النُّقْرَة فوقَه، وَالْجمع {الأَلْبابُ. وَفِي لِسَان الْعَرَب:} اللَّبَّةُ وَسَطُ الصَّدْرِ والمَنْحَرِ، وَالْجمع {لَبّاتٌ} ولِبابٌ، عَن ثَعْلَب. وَحكى اللِّحْيَانيُّ: إِنَّهَا لَحَسَنَةُ اللَّبَّاتِ، كأَنّهم جعلُوا كلَّ جزءٍ مِنْهَا لَبَّةً، ثمَّ جمعُوا على هادا. وَقَالَ ابْنُ قُتَيْبَةَ: هِيَ العِظَامُ الّتي فَوْقَ الصَّدْرِ وأَسفَلَ الحَلْقِ بَين التَّرْقُوَتَيْنِ، وفيهَا تُنْحَرُ الإِبِلُ. وَمن قَالَ: إِنها النُّقْرَةُ فِي الحَلْقِ، فقد غَلِطَ. انْتهى. (و) من الْمجَاز: أَخَذَ فِي {لَبَبِ الرَّمْل، هُوَ: (مَا اسْتَرَقَّ مِنَ الرَّمْلِ) ، وانْحَدَرَ من مُعْظَمِهِ، فَصَارَ بَيْنَ الجَلَدِ وغَلْظِ الأَرْض. وَقيل: لَبَبُ الكَثِيبُ: مُقَدَّمُهُ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ: بَرَّاقَةُ الجِيدِ} واللَّبَّاتِ واضِحَةٌ كَأَنَّهَا ظَبْيَةٌ أَفْضَى بِها لَبَبُ قَالَ الأَحْمَرُ: مُعْظَمُ الرَّمْلِ: العَقَنْقَلُ، فإِذا نَقَصَ، قيل: كَثِيبٌ، فإِذا نَقَصَ، قِيلَ: عَوْكَلٌ، فإِذا نَقَصَ، قيل: سِقْطٌ، فإِذا نقص، قيلَ: عَدَابٌ، فإِذا نَقَصَ، قيلَ: لَبَبٌ. وَفِي التَّهْذِيب: اللَّبَبُ من الرَّمْل: مَا كَانَ قَريباً من حَبْلِ الرَّمْل. (و) اللَّبَبُ: معروفٌ، وَهُوَ (مَا يُشَدُّ فِي) ، وَفِي نسخةٍ: على (صَدْرِ الدّابَّةِ) ، أَو النّاقة، كَمَا فِي نُسْخَة بدل الدَّابّةِ. قَالَ ابْنُ سيدَهْ وغيرُهُ: يكون للرَّحْلِ والسَّرْج (لِيَمْنَعَ اسْتِئْخَارَ الرَّحْل) والسَّرْجِ، أَي: يَمْنَعُهُمَا من التّأْخير، (ج أَلْبابٌ) ، قَالَ سيبويهِ: لم يُجاوِزُوا بِهِ هاذا البِناءَ. ( {وأَلْبَبْتُ) السَّرْجَ: عَمِلْتُ لَهُ} لَبَباً، وأَلْبَبْتُ (الدّابَّةَ، فَهِيَ {مُلْبَبٌ) جاءَ على الأَصل، وَهُوَ نادرٌ: جعلتَ لَهُ لَبَباً. قالَ: وهاذا الحرفُ، هاكذا رَوَاهُ ابْنُ السِّكِّيتِ بِإِظْهَار التّضعيف. (و) قَالَ ابْنُ كَيْسَان: هُوَ غَلَطٌ وقياسُه (} مُلَبٌّ) ، كَمَا يُقَال مُحَبٌّ، من: أَحْبَبْتُهُ. (و) كذالك ( {لَبَبْتُهَا) ، أَي: الدّابَّةَ، (فَهِيَ} مَلْبُوبَةٌ) من الثُّلاثيّ، عَن ابْنِ الأَعْرَابِيّ. (! واللَّبْلابُ) : حَشِيشَةٌ، و (نَبْتٌ) يَلْتَوِي على الشَّجَر. واللَّبْلابُ: بَقْلَةٌ مَعْرُوفَة، يُتداوَى بهَا. ( {واللَّبْلَبَةُ: الرِّقَّةُ على الوَلَد) ، وَمِنْه: لَبْلَبَةُ الشّاةِ، على مَا يأْتي. واللَّبْلَبَةُ: الشَّفَقَةُ على الإِنسان، وَقد لَبْلَبْتُ عَلَيْهِ. واللَّبْلَبَة: عَطْفُكَ على الإِنْسَان، ومَعُونته؛ قَالَ الكُمَيْتُ: ومِنَّا إِذا حَزَبَتْكَ الأُمُورُ عَلَيْكَ} المُلَبْلِبُ والمُشْبِلُ ( {واللَّبِيبَةُ: ثَوْبٌ كالبَقِيرَةِ) ، وسيأْتي بيانُهَا فِي حرف الرّاءِ. (واللَّبَابُ كسَحابٍ) ، وَفِي لِسَان الْعَرَب: اللَّبَابَةُ، بِزِيَادَة الْهَاء: (الكَلأُ) ، وَفِي أُخرى: من النَّبات: الشَّيْءُ (القَلِيلُ) غيرُ الواسِع، حَكَاهُ أَبو حنيفَة، قَالَ: أَفْرِغْ لِشَوْلٍ وفُحُولٍ كُومِ باتَتْ تَعشَّى اللَّيْلَ بالقَصِيمِ لَبَابَةً من هَمِقٍ هَيْشُومِ وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: هِيَ لُبَايَةٌ، بالضَّمّ والياءِ التَّحْتيّة، وأَنشد الرَّجزَ، وَقَالَ: هِيَ شجرةُ الأُمْطِيّ الّذي يُعْمَلُ مِنْهُ العِلْكُ. (و) لُبَاب، (كغُرَابٍ: جَبَلٌ لبَنِي جَذِيمَةَ) . (و) فِي الحديثُ: (أَنَّ رجلا خاصَمَ أَباهُ عندَهُ، فَأَمَرَ بهِ فَلُبَّ لَهُ) يُقَال: (} لَبَّبَهُ {تَلْبِيباً) : إِذا (جَمَع ثِيابَهُ) الّتي عَلَيْهِ (عِنْدَ نَحْرِهِ) وصدرِه (فِي الخُصُومَة. ثُمّ جَرَّهُ) وقَبَضَهُ إِليه، وَكَذَلِكَ إِذا جعل فِي عُنُقِه حَبْلاً أَو ثَوْباً، وأَمْسَكه بِهِ. وَفِي الحَدِيث: (أَنّه أَمَرَ بإِخْراجِ المُنَافِقِينَ من الْمَسْجِد، فَقَامَ أَبُو أَيُّوبَ إِلى رافعِ بْنِ وَدِيعَةَ،} فلَبَّبَهُ برِدائِه، ثمَّ نَتَرَهُ نَتْراً شَدِيدا) . (ولَبَّبَ الحَبُّ) تَلْبِيباً: (صارَ لَهُ {لُبٌّ) يُؤْكَلُ. (واللَّبَّةُ: المَرْأَةُ اللَّطِيفَةُ) الحَسَنَة العِشْرةِ مَعَ زوجِها، وَقد تقدَّمَ. } ولَبَّ اللَّوْزَ: كَسَرَهُ، واسْتَخْرَجَ قَلْبَهُ. (ولَبَّهُ) ، لَبّاً: إِذا (ضَرَبَ {لَبَّتَهُ) ، وَهِي اللِّهْزِمَةُ الّتِي فوقَ الصَّدر، وفيهَا تُنْحَرُ الإِبِلِ؛ وَقد سبَق. وَفِي الحَديثه: (أَما تَكُونُ الذَّكاةُ إِلاَّ فِي الحَلْقِ واللَّبَّةِ) . (وتَلَبَّبَ) الرَّجُلُ، وَفِي الأَساس: لَبَّبَ: تَحَزَّم، و (تَشَمَّر) . } والمُتَلَبِّبُ: المُتَحَزِّمُ بالسِّلاحِ وَغَيره. وكُلُّ مُجَمِّعٍ لثيابِهِ، {مُتَلَبِّبٌ؛ قَالَ عَنْتَرَةُ: إِنِّي أُحاذِرُ أَنْ تَقُولَ حَلِيلَتِي هاذا غُبَارٌ ساطِعٌ،} فتَلَبَّبِ والمُتَلَبَّبُ: مَوْضِعُ القِلادَةِ. {وتَلَبَّبَ الرَّجُلانِ: أَخَذَ كلُّ مِنْهُمَا} بِلَبَّةِ صاحِبِه. وَفِي الحديثِ: (أَنّ النَّبِيَّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم صَلَّى فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ {مُتَلَبِّباً بِهِ) والمُتَلَبِّب: الّذِي تَحزَّم بِثَوْبِهِ عِنْد صَدره، قَالَ أَبو ذُؤَيْب: ونَمِيمَة من قانِصٍ} مُتَلَبِّبٍ فِي كَفِّه جَشْءٌ أَجَشُّ وأَقْطُعُ وَمن هاذا قِيلَ للَّذي لبس السّلاحَ، وتَشمَّرَ للقِتَال: مُتَلَبِّبٌ: وَمِنْه قولُ المُنَخَّلِ: واسْتَلأَمُوا {وتَلَبَّبُوا إِنَّ} التَّلَبُّبَ لِلْمُغِير ( {واللَّبْلَبُ) } واللُّبْلُب، (كَسَبْسَبِ وبُلْبُلٍ: البَارُّ بِأَهْلِه، و) المُحْسِنُ إِلى (جِيرَانِهِ) ، والمُشْفِقُ عَلَيْهِم. ( {واللَّبْلَبَة: التَّفَرُّقُ) ، حَكَاهُ فِي التَّهذيب عَن أَبي عَمْرٍ و. (و) } اللَّبْلَبَةُ: (حِكايَةُ صَوْت التَّيْسِ عِنْدَ السِّفادِ) ، يقالُ: لَبْلَبَ: إِذا نَبَّ؛ وَقد يُقالُ ذالك للظَّبْيِ. وَفِي حديثِ ابْن عَمْرٍ و (أَنَّه أَتَى الطَّائفَ، فإِذا هُوَ يَرَى التُّيُوسَ! تَلِبُّ، أَو تَنِبُّ، الَّتِى الغَنَم) . لَبَّ يَلِب كَفَرَّ يَفِرُّ. (و) اللَّبْلَبَةُ: (أَنْ تُشْبِلَ الشّاةُ على وَلَدِهَا بَعْدَ الوَضْعِ) وَحين الوَضْع (وتَلْحسَهَا) بشَفَتَيْها، وَيكون مِنْهَا صَوت؛ كأَنّها تقولُ: {لَبْ} لَبْ. ) ، {والأُلْبُوبُ) ، بالضّم: (حَبُّ نَوَى النَّبِقِ) خاصَّةً، وَقد يُؤْكَلُ. (والتَّلْبِيبُ: التَرَدُّدُ) ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: هَذَا حُكِيَ، وَلَا أَدْرِي مَا هُوَ. (و) } التَّلْبِيبُ من الإِنسان: (مَا فِي مَوْضِعِ اللَّبَبِ من الثِّيَاب) . وأَخَذَ {بتَلْبِيبِهِ: أَي لَبَبِهِ وَهُوَ (اسْمٌ كالتَّمْتينِ) . وَفِي التّهْذيب: يُقَال: أَخَذَ} بتَلْبِيبِ فُلانٍ: إِذا جَمَعَ عَلَيْهِ ثَوْبَهُ الَّذِي هُوَ لابسُهُ عندَ صدرِه، وقَبَضَ عَلَيْهِ يَجُرُّهُ. وَفِي الحَدِيث: (أَخَذْتُ بتَلْبِيبِه، وجَرَرْتُه) . وكذالك: أَخَذْتُ بتَلابِيبِه. (و) أَلَبَّ الزَّرْعُ، مثلُ أَحَبَّ: إِذا دَخَلَ فيهِ الأُكْلُ. ( {أَلَبَّ لهُ الشَّيْءُ: عَرَضَ) ، قَالَ رُؤْبَةُ: وإِنْ قَرَاً أَوْ مَنْكِبٌ} أَلَبّا (و) عَن الأَصْمَعِيِّ، قَالَ: كَانَ أَعْرَابِيٌّ عندَهُ امْرَأَةٌ، فَبَرِمَ بهَا، فأَلْقاها فِي بِئْرٍ غَرَضاً بهَا، فمرّ بهَا نفر، فسَمِعُوا هَمْهَمَتَهَا من البِئر، فاستخرجُوها وَقَالُوا: منْ فَعَلَ هاذا بِكِ؟ فَقَالَت: زَوجي، فقالُوا: ادْعِي اللَّهَ عَلَيْهِ، فَقَالَت: لَا تُطاوِعُني بَنَاتُ {- أَلْبُبِي. قالُوا: (بَناتُ} أَلْبُبٍ، بضمّ الباءِ) المُوَحَّدة الأُولى، (و) قد (فَتَحَها) أَبو العَبَّاس (المُبَرّدُ) فِي قَول الشّاعر: قَدْ عَلِمَتْ ذَاكَ بَنَاتُ! أَلْبَبِهْ وَهِي (عُروقٌ فِي القَلْبِ) متّصلةٌ بِهِ، (تكونُ مِنْهَا الرَّقَّةُ) والشَّفَقَةُ. ولاكنْ يُقَالُ: لَيْسَ لنا فِي الْجمع أَفْعَل بالفَتح كأَحْمَدَ. وَفِي المُحْكَم: قد عَلِمَتْ بذالِك بَنَاتُ {أَلْبُبِهِ، يَعْنُونَ لُبُّهُ، وَهُوَ أَحد مَا شَذَّ من المُضَاعَفَ، فجاءَ على الأَصل، هاذا مَذْهَب سِيبَوَيْهِ. وَقَالَ المُبَرِّدُ فِي قَول الشَّاعر يُرِيدُ بَنَاتِ أَعْقَلَ هَذا الحَيِّ، فإِنْ جَمَعْتَ} أَلْبُباً، قلتَ: {أَلابِبُ، والتَّصْغيرُ} أُلَيْبِبٌ، وَهُوَ أَوْلَى من قولِ مَنْ أَعَلَّها. (و) من المَجَاز: مررتُ بِحيَ ذِي لَبالِبَ، وظَبَاظِبَ. (لَبَالِبُ الغَنَم: جَلَبَتُهَا وصَوتُها) ، وظَبَاظِبُ الإِبِلِ، جَلَبَتُها، كَذَا فِي الأَساس. (و) يُقَال: (رَجُلٌ لَبٌّ ولَبِيبٌ) ، أَي: (لازِمٌ للأَمْرِ) ، مُقِيمٌ عَلَيْهِ، لَا يَفْتُرُ عَنهُ. واللَّبُّ، أَيضاً: اللَّطِيف القَرِيبُ من النّاس، والأُنثى لَبَّةٌ، وجمعُهَا لِبابٌ. (و) من المَجَاز: رَجُلٌ ( {مَلْبُوبٌ) ، أَي: (مَوْصُوفٌ بالعَقْلِ) } واللُّبِّ. قَالَه اللَّيثُ. وَفِي التّهذيب: قَالَ حَسّانٌ: وجارِيَة مَلْبُوبَة ومُنَجَّسٍ وطارِقَةٍ فِي طَرْقِها لَمْ تَشَدَّدِ (و) من المَجاز: ( {اللَّبِيبُ: العاقِلُ) ذُو لُبَ، وَمن أُولِي الأَلْبابِ، (ج} أَلِبَّاءُ) . قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يُكَسَّرُ على غير ذالك، والأُنْثَى {لَبيبَةٌ. وَقَالَ الجَوْهَرِي: رَجُلٌ} لَبِيبٌ، مثلُ لَبَ. قَالَ المُضَرِّب بْنُ كَعْب: فَقُلْتُ لَهَا فِيئِي إِليك فإِنَّني حَرامٌ وإِنّي بَعْدَ ذاكِ لَبِيبُ قيل: إِنَّمَا أَراد:! مُلَبّ بِالْحَجِّ، وَقَوله: (بعدَ ذاكِ) ، أَي: مَعَ ذاكِ. (و) حُكِيَ عَن يُونُسَ أَنّه قَالَ: تقولُ العربُ للرَّجُل تَعْطِفُ عَلَيْهِ: (لَبَابِ لَبَابِ) ، بِالْكَسْرِ (كَقَطَامِ) وحَذَامِ. وَقيل: إِنّه (أَي: لَا بأْسَ) بلُغةِ حِمْيَرَ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ عِنْدِي مِمّا تقدّم، كأَنّه إِذا نَفَى البَأْسَ عَنهُ، اسْتَحَبَّ مُلازَمَتَهُ. (ودَيْرُ {لَبَّى، كحَتَّى، مُثَلَّثَةَ اللاّم: ع بالمَوْصِل) ، قَالَ: أَسِيرُ وَلَا أَدْرِي لَعَلَّ مَنِيَّتِي } بِلَبَّى إِلى أَعْرَاقِها قَدْ تَدَلَّتِ قلت: زَعَمَ المُصَنِّفُ التّثليثَ فِي هاذا الْموضع الّذِي بالمَوْصِل، والصَّحيح أَنّه بالكَسْرِ فَقَطْ كَمَا قيَّده الصّاغانيّ ونَصْرٌ، وَهُوَ بالقُرْب من بَلَدَ بَيْنَهُ وَبَين العقْر، وأَما لُبَّى، بالضَّم والتّشديد وَالْبَاء مُمَالةً، فإِنّه جَبَلٌ نَجْدِيّ، وبالفَتح: مَوضِع آخَرُ، فتأَمَّلْ. (ولَبَبٌ) ، محرّكةً: (ع) نَقله الصّاغانيُّ. (و) فِي التَّهْذِيب، فِي الثُّنَائيّ. فِي آخِرِ تَرْجَمَةِ لَبَب مَا نَصُّه: و (يُقَالُ لِلْمَاءِ الكَثِيرِ الَّذِي يَحْمِلُ مِنْهُ الفَتْحُ) . وَفِي التَّهْذِيب: المِفْتَحُ، بِالْمِيم، (مَا يَسَعهُ فيَضِيقُ صُنْبُورُهُ) ، بالضَّمّ، هُوَ مِثْقَبُ الماءِ (عَنْهُ من كَثْرَتِه) أَي: الماءِ (فَيَسْتَدِيرُ الماءُ عندَ فَمِهِ، ويَصِيرُ كأَنَّه بُلْبُلُ آنِيَةٍ: لَولَبٌ) ، وَجمعه لوَاليبُ. قَالَ أَبو منصورٍ: وَلَا أَدْرِي أَعَرَبيّ هُوَ، أَم مُعَرَّب؟ غيرَ أَنّ أَهلَ العِراق أُولِعُوا باسْتِعْمَالِ اللَّوْلَبِ، وَقَالَ الجوهَرِيُّ فِي تَرْجَمَةِ لوب: وأَمّا المِرْوَدُ، ونَحْوُهُ، فَهُوَ المُلَوْلَبُ، على مُفَوْعَل، كَمَا سيأْتي وَقَالَ فِي تَرْجَمَةِ فولف: ومِمّا جاءَ على بِناءِ فَوْلَفٍ: لَوْلَبُ الماءِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابْنُ جنِّي هُوَ لُبَابُ قَوْمِهِ، وهم لُبَابُ قَومهم، وَهِي لُبَابُ قَوْمِها؛ قَالَ جَرِير: تُدَرِّي فَوْقَ مَتْنَيْها قُرُوناً على بَشَرٍ وآنِسَةٌ لُبَابُ والحَسَبُ اللُّبَابُ: الخالِصُ، وَمِنْه سُمِّيَتِ المَرْأَةُ لُبَابَةَ. وَفِي الحَدِيث: (إِنّا حَيٌّ من مَذْحِجٍ، عُبَابُ سَلَفِها، ولُبَابُ شَرَفِها) . اللُّبَابُ: الخالصُ من كُلِّ شَيْءٍ. واللُّبابُ: طَحِينٌ مُرَقَّقُ. ولَبَّبَ الحَبُّ: جَرَى فِيهِ الدَّقِيقُ. ولُبَابُ القَمْحِ، ولُبَابُ الفُسْتُق. وَفِي الأَساس، من المَجَاز: لُبَابُ الإِبِلِ: خِيارُها، ولُبَابُ الحَسَب: مَحْضُهُ. انْتهى. قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ فَحْلاً مِئْناناً: مَقاليتُهَا فَهِيَ اللُّبَابُ الحَبَائِسُ وَقَالَ أَبو الحَسَن فِي الفالُوذَجِ: لُبَابُ القَمْحِ، بِلُعابِ النَّحْلِ. ولُبُّ كلِّ شَيْءٍ: نَفْسُه، وحَقِيقَتُهُ. وامْرَأَةٌ واضِحةُ اللِّبَابِ. {واسْتَلَبَّهُ: امْتَحَنَ لُبَّهُ. وَمن المَجَاز: هُوَ بِلَبَبِ الوادِي،} ولَبَّبُوا، {واسْتَلَبُّوا: أَخَذُوا فِيهِ، كَذَا فِي الأَساس. وَعَن ثعلبٍ: لَبَّأْتُ، قالته العربُ بِالْهَمْز، وَهُوَ على غيرِ القِيَاس، وَقد سبقتِ الإِشارةُ إِليه فِي حَلأَ. وَمن المَجَاز: قَوْلهم: فُلانٌ فِي لَبَبٍ رَخِيَ: إِذا كَانَ فِي بَال، وسَعَة ورَخِيُّ اللَّبَب واسعُ الصَّدْر. وَفِي لبَبٍ رَخِيَ: فِي سَعَة، وخِصْبٍ، وأَمْنٍ. وَفِي الحَدِيث: (إِنَّ اللَّهَ مَنَعَ مِنِّي بَنِي مُدْلِج، لصِلَتِهِم الرَّحِمَ، وطعنِهِم فِي أَلْبابِ الإِبِل) . قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: على هاذه الرِّوايةِ لَهُ معنيانِ: أَحدُهما أَنْ يكونَ أَراد جمعَ اللُّبِّ بِمَعْنى الْخَالِص كأَنّه أَراد خالصَ إِبلهم وكَرَائمَهَا. والثّاني أَنّه أَرادَ جمعَ اللَّبَبِ، وَهُوَ مَوْضِعُ المَنْحَرِ من كُلِّ شَيْءٍ. وَرَوَاهُ بعضُهم: فِي لَبَّاتِ الإِبِلِ. واسْمُ مَا} يُتَلَبَّبُ: {اللَّبَابَةُ، قَالَ عَنْتَرَةُ: ولَقَدْ شَهِدْتُ الخَيْلَ يَوْمَ طِرَادِهَا فطَعَنْتُ تَحْتَ} لَبَابَةِ المُتَمَطِّرِ وتَلَبُّبُ المرأَةِ بمِنْطَقَتِهَا: أَنْ تَضَعَ أَحَد طَرَفَيْهَا على مَنْكِبِهَا الأَيْسَرِ، وتُخْرِجَ وَسَطَها من تَحت يدهَا اليُمْنَى، فَتُغَطِّيَ بِهِ صَدْرَها، وتَرُدَّ الطَّرَفَ الآخَرَ على مَنْكِبِها الأَيْسَرِ. وَعَن اللَّيْث: والصّرِيخُ إِذا أَنْذَرَ القَوْمَ، واستَصْرخَ: لَبَّبَ، وذالك أَن يَجعَلَ كِنَانَتَه وقَوْسَه فِي عُنُقِه، ثُمّ يَقْبِضَ على {تَلْبِيبِ نَفْسِه، وأَنشد: إِنَّا إِذا الدَّاعي اعْتَزَى ولَبَّبا ويُقَالُ:} تَلْبيبُهُ. تَرَدُّدُه، وَقد تقدَّم. وَقَالَ مُخَارِقُ بْنُ شِهابٍ فِي صفة تَيْسِ غَنَمِه: ورَاحَتْ أُصَيْلاناً كَأَنَّ ضَرُوعَها دِلاءٌ وفِيهَا واتِدُ القَرْنِ لَبْلَبُ أَراد {باللَّبْلَب: شَفَقَتَهُ على المِعْزَى الّتي أُرْسِلَ فِيهَا، فَهُوَ ذُو} لَبْلَبَة، أَي: ذُو شَفَقَة. {- ولبّى بنُ سعدِ بْنِ شَطَن، ولبّى بنُ صبيرةَ بن عِنَبَةَ: بَطْنانِ من بني سامةَ بن لُؤَيَ، ذكره الأَميرُ عَن سَيّارٍ النَّسَّابةِ. وَمن المَجَاز: هُوَ مُحِبٌّ لَهُ} بلَبَالِبِ قَلْبِهِ. واللُّبُّ، بالضَّمّ فِي لُغَة الأَنْدَلُسِ والعُدْوَةِ: سَبُعٌ مَعْرُوف عِنْدهم، شَبِيهٌ بالذِّئب. قَالَ أَبو حَيّانَ فِي شَرح التَّسْهِيل: وَلَيْسَ يكون فِي غَيرهَا من البِلاد. وأَبو {لُبَابَةَ: بِشْرُ بْنُ عبدِ المُنْذِرِ الأَنْصَارِيُّ، من النُّقَباءِ، وأَبو لبيبَةَ الأَشْهَليُّ: صَحَابِيّانِ. } ولُبَابَةُ بنتُ عبدِ اللَّهِ بْنِ عَبّاسِ بْنِ عبدِ المُطَّلِب: هِيَ أُمُّ نَفيسة بنتِ زيدِ بْنِ الحَسَن بْنِ عليّ.


- : (} وَلَبَ) فِي البَيْتِ والوَجْهِ، ( {يَلِبُ،} وُلُوباً) ، بالضَّمّ: (دَخَلَ) ، ونَقل الجَوْهَرِيُّ عَن الشَّيْبَانِيّ: {الوَالِبُ: الذّاهِبُ فِي الشّيْءِ الدّاخُلُ فِيهِ، وَقَالَ عُبَيْدٌ القُشَيْرِيّ: رأَيْتُ عُمَيْراً} وَالِباً فِي دِيَارِهِمْ وبِئْسَ الفَتَى إِنْ نابَ دَهْرٌ بمُعْظَمِ وَفِي رِوَايَة أَبي عَمْرٍ و: رأَيتُ جُرَيّاً. (و) وَلَب: (أَسْرَعَ) فِي الدُّخُول. (و) وَلَب (الشَّيْءَ و) ، ولَب (إِلَيْهِ) هاكذا فِي النُّسَخ الّتي بأَيْدينا، فَهُوَ إِذاً يَتعدَّى بِنَفسِهِ وبإِلى، وَاقْتصر الصّاغانيّ على الأَوّل: أَي (وَصلَهُ) وَعبارَة أَبي عُبَيْدِ فِي بَاب نَوَادِر الْفِعْل: وصَلَ إِليه (كائِناً مَا كانَ) . وَفِي تَهْذيب الأَفعال، لاِبْنِ القَطّاع: {ووَلَبَ إِليك الشَّرُّ: تَوَصَّلَ: هاكذا فِي نسختنا، وَهِي قديمةٌ، الغالبُ عَلَيْهَا الصِّحّةُ. (} والوَالِبَةُ: فِرَاخُ الزَّرْعِ) ، لأَنّها تَلِبُ فِي أُصولِ أُمَّهاتِه. وَقيل: {الوَالِبَةُ الزَّرْعَةُ تَنْبُتُ من عُرُوقِ الزَّرعَةِ الأُولَى، تَخْرُجُ الوُسْطَى، فَهِيَ الأُمّ، وتَخْرُج الأَوالِبُ بعد ذالك فتَتلاحقُ. وَفِي تَهذيب الأَفعال: وَلَب الزَّرْعُ، وُلُوباً،} ووَلْباً: تولَّدَ حَوْلَ كِبَارِه. (و) الوَالِبَةُ (منَ القَوْمِ، والبقَرِ، والغَنَمِ: أَوْلادُهُم ونَسْلُهُم) . رُوِي عَن أَبي العبّاس أَنّه سَمِعَ ابْنَ الأَعْرَابيّ يقُول: الوَالِبَةُ: نَسْلُ الإِبِلِ، والغَنَمِ، والقَوْمِ. وَفِي الصَّحاح:! والِبَةُ الإِبِلِ: نَسْلُهَا وأَولادُها. وَعبارَة ابْنِ القَطّاع فِي التَّهْذِيب: وولَبَ بَنُو فُلانٍ: كَثُرَ عَدَدُهُم، ونَمَوْا. فالمصنّفُ لم يَذْكُرِ الإِبِلَ وَهُوَ فِي الصَّحاح، وذَكَرَ بَدَلَهُ البَقَرَ، وَمَا وَجَدْتُه فِي الأُمَّهات اللُّغَويّة، وأَعاد الضَّميرَ لجمع الذُّكور العُقَلاءِ، تَغْلِيباً لَهُم لِشَرَفِهِم. (و) وَالِبَةُ: (ع) بأَذْرَبِيجانَ، كَذَا فِي المُعْجَم، قَالَت خِرْنِقُ: مَنَتْ لَهُمُ بِوَالِبَةَ المَنَايَا (وأَوْلَبُ) كأَحمد: (د، بالأَنْدَلُس) . وممّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: وَالِبةُ بنُ الحارِثْ بْنِ ثَعْلَبَةَ بنِ دُودَانَ بْنِ أَسَدِ بْنِ خُزيْمة، بطنٌ ذكَرَه السَّمْعَانيّ، وابْنُ الأَثِير، وغيرُهما إِليه: سَيِّدُ التَّابعينَ سَعِيدُ بن جُبيْرٍ الّذي قتلَه الحَجّاجُ صَبْراً، ومُسْلِمُ بْنُ مَعْبَدٍ {- الوالِبِيّ: شاعِرٌ إِسلاميّ. وَفِي الأَسْدِ بِسُكُون السّين: وَالِبَةُ بْنُ الدُّؤَل بْنِ سَعْدِ مَناةَ. وَفِي بَجِبيلَةَ: وَالِبةُ بْنُ مالِكِ بنِ سَعْدِ بنِ نَذِيرٍ، ومنْ وَالِبَةَ الأَسدِيُّ الخُزَيميّ وقاءُ بْنُ إِياسٍ الوالِبيّ أَبُو يَزيدَ، فَرْدٌ فِي الأسماءِ، وشيخُه عليُّ بنُ رَبيعةَ الوالبِيّ، مُحَدَّثانِ. وممّا استدركه شَيخنَا هُنَا: ذَكَرَ} التوْلَبَ، وَهُوَ وَلدُ الحِمَار، فِي فصل التّاءِ الفوقيّة، فِيهِ، وأَنّها لَيْستْ مُبْدَلَةً عَن شَيْءٍ، وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْليّ: أَنّ تاءَ تَوْلَبٍ، بَدَلٌ عَن وَاو نَظِيرُهَا فِي تَوْأَمٍ وتَوْلَجٍ وتَوْراةٍ، على أَحدِ القولينِ. قَالَ السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْض: لأَنّ اشتقاقَ التَّوْلَب من الوَالِبة، وَهِي مَا يُولِّدُهُ الزَّرْعُ، وجمعُها أَوَالِبُ. قَالَ شيخُنا: وَقد صَرَّحَ بِهِ ابْنُ عُصْفُورٍ، وابنُ القَطّاع فِي كتابَيْهِما. {وأَوْلَبَ: أَسْرَعَ، نقلَه الصّاغانِيُّ.


- : ( {اليلَبُ، مُحَرَّكَةً: التِّرَسَةُ) بِالْكَسْرِ، جمع تُرْسٍ، بالضَّمّ. وقيلَ: الدَّرَقُ. كَذَا فِي الرَّوْض للسُّهَيْليّ والمحكم. والفرقُ بينَهما أَن الدَّرَقَ والحَجَفَ أَنْ تكونَ من جُلُودٍ، لَيْسَ فِيهَا خَشَبٌ وَلَا عَقَبُ، والتُّرْسُ أَعَمُّ من ذَلِك، أَشار لَهُ شيخُنَا؛ (أَو الدُّرُوعُ) اليمَانِيَةُ. وَقيل: هِيَ البَيْضُ تُصْنَعُ (من الجُلُودِ) ، أَي: جُلُود الإِبِل، وَهِي نُسُوعٌ كَانَت تُتَّخَذُ وتُنْسَجُ وتُجْعَلُ على الرُّؤُس مَكَان الْبَيْضِ؛ (أَو جلُودٌ يُخْرَزُ بعْضُها إِلى بَعْض تُلْبَسُ على الرُّؤوسِ خَاصَّةً) ، وليستْ على الأَجْسَاد؛ نَقله الأَصْمَعيُّ؛ أَو جُلُودٌ تُلْبَسُ تحتَ الدِّرْع، أَو الدِّيباجِ. واحدُهُ} يَلَبَةٌ. وَقيل: هِيَ جُلُودٌ تُلْبَسُ مثْل الدُّروعِ، وَقيل: جُلُودٌ تُعْمَلُ مِنْهَا الدُّرُوعُ. (و) {اليَلَبُ: (الفُولاذُ) من الْحَدِيد قَالَ: ومِحْوَرٍ أُخْلِصَ مِن ماءِ اليَلَبْ والواحدُ كالواحد. قَالَ: وأَمَّا ابْنُ دُرَيْدٍ، فحمَلَه على الغَلَط؛ لأَن اليَلَبَ لَيْسَ عندَهُ الحَدِيدَ. (و) فِي التَّهذيب عَن ابْن شُمَيْل: اليَلَبُ: (خالِصُ الحَدِيدِ) ، قَالَ عَمْرُو بْنُ كُلْثُومٍ: عليْنَا البَيْضُ} واليَلَبُ اليَمَانِي وأَسْيافٌ يَقُمْنَ ويَنْحَنِينَا قَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: سَمِعَهُ بعضُ الأَعْرَابِ، فظَنَّ أَنَّ اليَلَبَ أَجودُ الحَديدِ، فَقَالَ: ومِحْوَر أُخْلِصَ من ماءِ اليَلَبْ قَالَ: وَهُوَ خطأٌ، إِنمَا قَالَه على التَّوَهُّم. (و) اليَلَبُ: (جُنَنٌ) بالضَّم، جمعُ جُنَّة (من لُبُودٍ) ، وَلم تكن من حَدِيد (حَشْوُها عَسَلٌ ورَمْل) ، نَقله الصاغانيُّ. (و) اليَلَبُ: (العَظِيمُ من كُلِّ شَيْءٍ) وأَنشدَ الجَوْهرِيّ: عَلَيْهِم كُلُّ سابِغَةٍ دِلاصٍ وَفِي أَيْدِيهِمُ اليَلَبُ المُدَارُ قَالَ: (و) اليَلَبُ، فِي الأَصْل، اسْمُ ذالك (الجِلْدِ) ؛ قَالَ أَبو دَهْبَل الجُمَحِيُّ: دِرْعِي دِلاصٌ شَكُّها شَكٌّ عَجَبْ وجَوْبُها القاتِرُ من سَيْرِ اليَلَبْ وَمن سَجَعَات الأَساس: تَقول: أَصْبَحُوا وعَلى أَكتافهم يَلَبُهُمْ، وأَمْسَوْا وَفِي أَيدِينا سَلَبُهُمْ.


- ـ ولَبَ يَلِبُ وُلُوباً: دَخَلَ وأسْرَعَ، ـ وـ الشِّيءَ، ـ وـ إليهِ: وَصَلَهُ كائِناً ما كان. ـ والوالِبَةُ: فِراخُ الزََرْعِ، ـ وـ من القومِ، والبَقَر، والغَنَمِ: أولادَهُم ونَسْلَهُم، و ع. ـ وأولَبَ: ع (بالأندلس) ـ وانِبهُ: د بالأندلس. ـ وونَّبَه تَوْنيباً: وَبَّخَهُ. وثابتُ بنُ طريفٍ الونبيُّ، مُحَركَةً: مُحَدِّثٌ تابعيٌّ. ـ وهَبَه لهُ، كَوَدَعَهُ، وَهْباً، ووهَباً، وهِبَةً، ولا تَقُلْ: وهَبَكَهُ، أو حكاهُ أبو عمروٍعن أعرابيٍّ، وهو واهبٌ ووهَّابٌ ووهوبٌ ووهابةٌ، والإسمُ: المَوهِبُ والمَوْهِبَةُ. ـ واتَّهَبَهُ: قَبِلَهُ. ـ وتواهَبوا: وهبَ بعضُهم لبعضٍ. ـ وواهَبَهُ فوهَبَه يَهَبُهُ، كَيَدَعَهُ ويَرِثُه: غَلَبَه في الهِبَةِ. ـ والمَوهِبَةُ: العَطِيَةُ، والسَّحابَةُ تَقَعُ حيثُ وقَعَتْ، وحِصْنٌ بِصَنْعاءَ، ورَجُلٌ، وغَديرُ ماءٍ صَغيرٌ، وتُكْسَرُ هاؤُهُ. ـ وهَبْنِي فَعَلْتُ، أي أحْسُبْنِي، واعْدُدْني، كَلِمَةٌ للأمْرِ فَقَطْ. ـ ووهبَني الله فِداكَ: جَعَلَني. ـ وأوهَبَهُ لَهُ: أعَدَّه، ـ وـ الشيءُ: أمْكَنَكَ أن تأخُذَهُ، لازمٌ مُتعَدٍّ. ـ ووهبٌ ووُهَيْبٌ ووَهْبانُ وواهِبٌ، كَمَقْعَدٍ: أسْماءٌ. ـ ووَهْبِينُ: ع. ـ ووَهبانُ، بالفَتْح: ابنُ بَقِيَّةَ، مُحَدِّثٌ، وبالضم: ابن القَلُوصِ، شاعرٌ. ـ وأوهَبَ الشيءُ لهُ: دامَ. ـ وواهِبٌ: جَبَلٌ لبني سُلَيمٍ. ـ ووهبُ بنُ مُنَبِّهٍ، قد يُحَرَّكُ.


- ـ اليَلَبُ، محركةً: التِّرَسَةُ، أو الدُّروعُ من الجُلودِ، أو جُلودٌ يُخْرَزُ بعضُها إلى بعضٍ، تُلْبَسُ على الرُّؤوسِ خاصَّةً، والفُولاذُ، وخالِصُ الحَديدِ، وجُنَنٌ من لُبُودٍ حَشْوُها عَسَلٌ ورَمْلٌ، والعظيمُ من كُلِّ شيءٍ، والجِلْد.


- اللُّبُّ من كل شيء: خالصه وخياره.|اللُّبُّ نَفْسُه وحقيقته.| ولبُّ الجوز واللَّوز ونحوهما: ما في جوفه.|اللُّبُّ العقلُ. والجمع : أَلباب، وأَلُبٌّ، (وأَلْبُبٌ في الشعر) . يقال: أَنا أحبُّك من بناتِ أَلْبُبِي: من أَصل نفسي.| ولُبُّ الأَرض (في الجيولوجيا) : النطاقُ الصخريُّ المحيطُ بسطح الأَرض .


- أَلَبَّ الزرعُ: بدا ثَمَرُهُ.|أَلَبَّ لك الشيءُ: عَرَضَ.|أَلَبَّ بالمكان: لَبَّ به.|أَلَبَّ على الأَمر: لَزِمَهُ فلم يفارقه.|أَلَبَّ الدابةَ: شدَّ على صدرها ما يمنع تأَخُّر الرَّحْل فهو مُلِبٌّ. يقال: أَلَبَّ السَّرْجَ: عَمِلَ له لَبَبًا.|أَلَبَّ داري دارَ فلانٍ: حاذتها وامتدَّت معها.


- التَّلْبِيبُ : ما في موضع اللَّبَب من الثياب.| ويعرف بالطَّوق. والجمع : تلابيب. يقال: أَخذ فلانٌ بتَلْبيب فلان، وبتَلابيبه.


- لَبّبَ الحَبُّ: جرى فيه الدقيق.|لَبّبَ الرجلَ: جَمَعَ ثيابَه عند نحره في الخصومة ثم جرَّه. يقال: صرخ إِليهم ولبّب: جعل ثوبَه في عنقه، ثم قبض على تلبيب نفسه وصرخ، وهكذا يفعل مُنْذِرُهم.


- اللُّبَابُ : خالص كل شيءٍ. يقال: فلانٌ لُبابُ قومِهِ.| وحَسَبٌ لُبابٌ: مَحْضٌ.| وعيشٌ لُبابٌ: رخِيٌّ.| ولُباب الجوز واللَّوز ونحوهما: ما في جوفه.| واللُّبابُ: طحينٌ مُرَقَّق.


- المَلْبُوبُ : رجل ملبوبٌ: موصوف بالعقل.


- اللَّبِيبُ : ذو اللُّبّ.|اللَّبِيبُ المُلَبِّي. والجمع : أَلِبَّاءُ.


- اللَّبِيبَةُ : ثوبٌ يُشَقُّ فيُلبَسُ بلا جيب ولا كُمَّين.


- تَلَبَّبَ فلانٌ: تحزَّم وتشمَّر.|تَلَبَّبَ ولَبِسَ السلاحَ.|تَلَبَّبَ الرجلان: أَخذ كل منهما بلَبّة صاحبه.


- لَبَّ لَبَّ لَبابةً: صار ذا عَقْل فهو لبيب. والجمع : أَلِبّاء.|لَبَّ بالمكان لَبَّ لَبًّا.|، ولُبُوبًا: أَقام به ولَزِمه فهو لَبٌّ [وصَف بالمصدر‏].‏ Z| ومنه: لَبَّيْكَ، أَي أَنا مقيمٌ على طاعتك.| (وانظر: لَبَّى) .|لَبَّ فلانًا: ضَرَب لَبَّتَهُ.|لَبَّ اللَّوزَ: كسَرَهُ واستخرج لُبَّه.


- اللَّبَبُ : موضع القِلادة من الصَّدر من كلِّ شيء.|اللَّبَبُ ما استرقَّ من الرمل وانحدر من معظمه، وقيل: ما كان قريبًا من حَبْل الرمل.|اللَّبَبُ ما يُشَدُّ في صدر الدابّة ليمنع تأَخُّر الرحل والسَّرج. والجمع : أَلباب.|اللَّبَبُ البال. يقال: إِنه لَرَخِيُّ اللَّبَب. يقال: فلانٌ في لببٍ رخيٍّ: في سَعَة وخِصب وأَمن.


- اسْتَلَبَّ الرجلَ: امتحن لُبَّه.


- الإِبِلُ : الجمال والنُّوق، لا واحد له من لفظه (مؤنث) . والجمع : آبالٌ. يقال: إِبلان، للقطيعين.


- لبالِبُ الغنم: جَلبتها وصوتها.


- أَلْتَبَ عليه الأَمرَ: أَوجبه عليه.


- المُتَلَبَّبُ : موضع القلادة.


- الباب : مَدخل البيت.|الباب ما يُسَدُّ به المدخل من خشب ونحوه.|الباب من الكتاب: القِسْم يجمع مسائلَ من جنس واحد. يقال: هذا من باب كذا: من قَبِيله. والجمع : أبواب، وبِيبان.


- اللَّبَّةُ : موضع القلادة من العنق.|اللَّبَّةُ القلادةُ نفسُها.|اللَّبَّةُ واسطتُها. والجمع : لَبَّاتٌ، ولِباب.


- اسْتلَبَهُ : سلبه. يقال: استلبَهُ إِيَّاه.


- الوَالِبَةُ : الزَّرعةُ تَنبُت من عروق الزَّرعة الأُولى.|الوَالِبَةُ نَسْلُ البشَر والأَنعام.


- التَّوْلَب : (انظر: تلب) .


- وَلَبَ وَلَبَ (يَلِبُ) وُلُوبًا: دخل مسرعًا. يقال: وَلَبَ في الشَّيء.|وَلَبَ الشيءُ إِليه: وَصَلَ إِليه كائنًا ما كان فهو والبٌ، وهي والبةٌ.


- اليَلَبُ : جُلودٌ يُخرَزُ بعضُها إِلى بعض، تُلْبَس على الرءُوس خاصّة.| الواحدةُ: يَلَبَةٌ.|اليَلَبُ جُنَنٌ من لُبُود حَشْوُها عَسَلٌ ورمْلٌ.|اليَلَبُ الفُولاذُ من الحديد.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| لَبَبْتُ، أَلُبُّ، لُبَّ، مصدر لَبٌّ، لُبُوبٌ.|1- لَبَّ بِالْمَكَانِ : أَقَامَ بِهِ، لَزِمَهُ.|2- لَبَّ الوَلَدَ : ضَرَبَ لَبَّتَهُ، أَيْ مَوْضِعَ القِلاَدَةِ مِنَ العُنُقِ أَوِ الصَّدْرِ.|3- لَبَّ اللَّوْزَ :كَسَرَهُ وَاسْتَخْرَجَ لُبَّهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| لَبَبْتُ، أَلِبُّ، مصدر لَبَابَةٌ، لَبَبٌ- لَبَّ الوَلَدُ : صَارَ ذَا عَقْلٍ، أَيْ صَارَ لَبِيباً.


- (فعل: ثلاثي لازم).| لَبِبَ، يَلْبَبُ، مصدر لَبَبٌ- لَبِبَ الْجَوْزُ : صَارَ ذَا لُبٍّ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَلَبَّبَ، يَتلَبَّبُ، مصدر تَلَبُّبٌ.|1- تَلَبَّبَ الْمُتَخاصِمانِ : أَخَذَ كُلُّ واحِدٍ مِنْهُما بِعُنُقِ الآخَرِ.|2- تَلَبَّبَ الْمُقاتِلُ : تَحَزَّمَ لِلْقِتالِ، تَشَمَّرَ.|3- تَلَبَّبَ الجُنْدِيُّ : لَبِسَ السِّلاحَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| أَلَبَّ، يُلِبُّ، مصدر إِلْبَابٌ.|1- أَلَبَّ بِالْمَكَانِ : أَقَامَ بِهِ.|2- أَلَبَّ عَلَى الأَمْرِ : لَزِمَهُ فَلَمْ يُفَارِقْهُ.|3- أَلَبَّ الزَّرْعُ :بَدَأَ ظُهُورُ ثَمَرِهِ.|4- أَلَبَّ لَهُ الشَّيْءُ : عَرَضَ.|5- أَلَبَّ السَّرْجَ :عَمِلَ لَهُ لَبَباً.|6- أَلَبَّ الدَّابَّةَ : جَعَلَ لَهَا لَبَباً، أَي مَا يُشَدُّ فِي صَدْرِهَا لِيَمْنَعَ تَأَخُّرَ الرَّحْلِ وَالسَّرْجِ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| لَبَّبْتُ، أُلَبِّبُ، مصدر تَلْبِيبٌ.|1- لَبَّبَ الْحَبُّ : جَرَى فِيهِ الدَّقِيقُ.|2- لَبَّبَ خَصْمَهُ : جَمَعَ ثِيَابَهُ عِنْدَ نَحْرِهِ وَجَرَّهُ.


- (مصدر تَلَبَّبَ).|1- تَلَبُّبُ الْمُتَخاصِمَيْنِ : أَخْذُ كُلِّ واحِدٍ مِنْهُما بِعُنُقِ الآخَرِ.|2- تَلَبُّبُ الْمُقاتِلِ : تَحَزُّمُهُ لِلْقِتالِ.


- 1- نَسَبٌ لُبَابٌ : خَالِصٌ، أَصِيلٌ- هُوَ لُبَابُ قَوْمِهِ :-هِيَ لِبَابُ قَوْمِهَا :-هُمْ لِبَابُ قَوْمِهِمْ.|2- لُبَابُ اللَّوْزِ : الثَّمَرَةُ الَّتِي تُؤْكَلُ وَهِيَ تَحْتَ القِشْرَةِ.|3- لُبَابُ الخُبْزِ : مَا يَكُونُ بِدَاخِلِهِ طَرِيّاً.


- جمع: أَلِبَّاءُ، لَبِيبَاتٌ. | (صِيغَةُ فَعِيل).|-وَلَدٌ لَبِيبٌ : عَاقِلٌ، ذَكِيٌّ- إِنَّ اللَّبِيبَ مِنَ الإِشَارَةِ يَفْهَمُ.


- جمع: أَلْبَابٌ. | (مصدر لَبَّ، لَبِبَ).|1- مَوْضِعُ القِلاَدَةِ مِنَ الصَّدْرِ.|2- إِنَّهُ لَرَخِيُّ اللَّبَبِ : أَي البَالِ.|3- هُوَ فِي لَبَبٍ رَخِيٍّ : فِي سَعَةِ عَيْشٍ وَخِصْبٍ وَأَمْنٍ.|4- لَبَبُ الدَّابَّةِ : مَا يُشَدُّ عَلَى صَدْرِهَا مِنْ سُيُورِ السَّرْجِ لِيَمْنَعَ تَأَخُّرَ الرَّحْلِ.


- جمع: أَلْبَابٌ. | 1- لُبُّ الرَّجُلِ : عَقْلُهُ- أَخَذَ جَمَالُهَا بِلُبِّهِ :المائدة آية 100فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ (قرآن).|2- لُبُّ الْمَوْضُوعِ : خُلاَصَتُهُ- وَقَفَ عَلَى لُبِّ الْحَقِيقَةِ.


- جمع: تَلابِيبُ. | (مصدر لَبَّبَ).|-أَخَذَ بِتَلابِيبِهِ وَطَرَحَهُ أَرْضاً : أَخَذَهُ مِنْ طَوْقِ ثَوْبِهِ.


- جمع: لَبَّاتٌ، لِبَابٌ. | 1.: مَوْضِعُ القِلاَدَةِ مِنَ العُنُقِ.|2- وَضَعَتِ اللَّبَّةَ فِي عُنُقِهَا : القِلاَدَةَ ذَاتهَا.|3- اِمْرَأَةٌ لَبَّةٌ : مُحِبَّةٌ لِزَوْجِهَا.


- لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ : اللَّهُمَّ إِنِّي عَلَى طَاعَتِكَ مُقِيمٌ، والتَّثْنِيَةُ لِلتَّوْكِيدِ، وَالكَلِمَةُ مَنْصُوبَةٌ عَلَى أَنَّهَا مَفْعُولٌ مُطْلَقٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| وَلَبْتُ، أَلِبُ، لِبْ، مصدر وُلُوبٌ.|1- وَلَبَ الوَلَدُ : دَخَلَ مُسْرِعاً.|2- وَلَبَ إِلَيْهِ : وَصَلَ إِلَيْهِ كَائِناً مَا كَانَ.


- 1- « لباب لباب » : لا بأس


- 1- المرة من لب|2- قلادة ، عقد|3- موضع القلادة والعقد من الصدر|4- « أم لبة » : محبة عاطفة|5- « إمرأة لبة » : تحب زوجها


- 1- إستلبه : امتحن عقله


- 1- ألبوب : حب بزر نبتة اللوتس|2- ألبوب : لوز


- 1- أي أنا مقيم على طاعتك


- 1- تلبب : لبس السلاح ، حمله|2- تلبب : تحزم للقتال وتهيأ|3- تلبب الشخصان : أمسك كل منه ما بعنق الآخر


- 1- صار ذا لب


- 1- صار لبيبا عاقلا


- 1- عشب قليل


- 1- لاب الإنسان أو الجمل : عطش|2- لاب الإنسان أو الجمل : حام حول الماء وصعب وصوله إليه


- 1- لب بالمكان : أقام به ولزمه|2- لب اللوز : كسره واستخرج لبه|3- لبه : ضرب « لبته » ، أي صدره|4- لب الدابة : جعل لها « لببا » ، وهو سير السرج : الذي يشد في صدر الدابة


- 1- لباب من كل شيء : الخالص ، الصافي « هو لباب قومه ، هي لباب قومها ، هم لباب قومهم »|2- لباب : « لباب الجوز أو اللوز أو نحوهما » : ما في جوفه


- 1- لبب الحب : صار له لب ودقيق|2- لببه : أخذ « بتلبيبه » ، أي ما يجتمع من ثيابه عند صدره ونحره ، وجره|3- لبب في الأمر : تردد فيه


- 1- لبيب : عاقل|2- لبيب : « رجل لبيب » : ملازم الأمر لا يفتر عنه


- 1- مصدر لبب ولب|2- موضع القلادة والعقد من الصدر|3- ما يشد من سيور السرج في صدر الدابة ليمنع تأخر السرج أو الرحل|4- منحر|5- ما استرق من الرمل|6- بال|7- « هو في لبب رخي » : أي في سعة من العيش


- 1- مصدر لبب|2- لبّمن كل شيء : جوهرهد خالصه|3- عقل|4- ما صلح من العقل وكان سريع الفطنة|5- قلب|6- سم|7- ملبّ ن الجوز أو اللوز أو نحوهما : ما في جوفه


- 1- مصدر لبب|2- من الثياب : الطوق ، جمع : تلابيب


- 1- ملبوب : « رجل ملبوب » : موصوف بالعقل


- 1- موضع القلادة والعقد


- 1- مصدر ألب|2- جمع كثير من الناس|2- قوم مجتمعون على عداوة إنسان|3- شدة الحر والحمى والعطش|4- سم قاتل|5- هو ى ، تعاطف ، انجذاب شديد


- 1- والبة : صغار الزرع تنبت من عروق الزرعة الأولى|2- والبة : نسل البشر والمواشي


- 1- ولب : دخل مسرعا|2- ولب اليه الشيء : وصل إليه كائنا ما كان


- 1- واحدة « اليلب » للجلود


- 1- يلب : جلد|2- يلب : جلود يخرز بعضها إلى بعضها الآخر وتلبس على الرؤوس بخاصة|3- يلب : دروع يمانية|4- يلب : فولاذ|5- يلب : خالص الحديد|6- يلب من كل شيء : العظيم


- ل ب ب: (أَلَبَّ) بِالْمَكَانِ (إِلْبَابًا) أَقَامَ بِهِ وَلَزِمَهُ. وَ (لَبَّ) لُغَةٌ فِيهِ. قَالَ الْفَرَّاءُ: وَمِنْهُ قَوْلُهُمْ (لَبَّيْكَ) أَيْ أَنَا مُقِيمٌ عَلَى طَاعَتِكَ وَنُصِبَ عَلَى الْمَصْدَرِ كَقَوْلِكَ: حَمْدًا لِلَّهِ وَشُكْرًا. وَكَانَ حَقُّهُ أَنْ يُقَالَ: لَبًّا لَكَ. وَثُنِّيَ عَلَى مَعْنَى التَّأْكِيدِ أَيْ إِلْبَابًا بِكَ بَعْدَ إِلْبَابٍ وَإِقَامَةً بَعْدَ إِقَامَةٍ. قَالَ الْخَلِيلُ: هُوَ مِنْ قَوْلِهِمْ: دَارُ فُلَانٍ تَلُبُّ دَارِي بِوَزْنِ تَرُدُّ أَيْ تُحَاذِيهَا أَيْ أَنَا مُوَاجِهُكَ بِمَا تُحِبُّ إِجَابَةً لَكَ. وَالْيَاءُ لِلتَّثْنِيَةِ وَفِيهَا دَلِيلٌ عَلَى النَّصْبِ لِلْمَصْدَرِ. وَ (اللُّبُّ) الْعَقْلُ وَجَمْعُهُ (أَلْبَابٌ) وَ (أَلُبٍّ) كَأَشُدٍّ. وَرُبَّمَا أَظْهَرُوا التَّضْعِيفَ لِضَرُورَةِ الشِّعْرِ فَقَالُوا: (أَلْبُبٍ) كَأَرْجُلٍ. وَ (اللَّبِيبُ) الْعَاقِلُ وَجَمْعُهُ (أَلِبَّاءُ) بِوَزْنِ أَشِدَّاءَ وَقَدْ (لَبِبْتَ) يَا رَجُلُ بِالْكَسْرِ (لَبَابَةً) بِالْفَتْحِ أَيْ صِرْتَ ذَا لُبٍّ. وَحَكَى يُونُسُ: (لَبُبْتَ) بِالضَّمِّ وَهُوَ نَادِرٌ لَا نَظِيرَ لَهُ فِي الْمُضَاعَفِ. وَخَالِصُ كُلِّ شَيْءٍ (لُبُّهُ) . وَالْحَسَبُ (اللُّبَابُ) بِالضَّمِّ الْخَالِصُ. وَ (اللَّبَّةُ) بِوَزْنِ الْحَبَّةِ الْمَنْحَرُ.


- لُبّ2 ، جمع ألباب.|1- عقل :-مَلَك عليه لُبَّه، - {فَاتَّقُوا اللهَ يَاأُولِي الأَلْبَابِ} - {وَمَا يَذَّكَّرُ إلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ}: عقول سليمة مستنيرة بنور الله.|2- (التشريح) جزء أوسط مركزيّ من جوف العضو، ويقابله قشرة.


- لَبيب ، جمع أَلِبّاءُ: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من لبَّ2: عاقل، ذكيّ.


- لَبّ :مصدر لبَّ1/ لبَّ بـ ولبَّ2.


- لبَّى / لبَّى بـ / لبَّى في يلبِّي ، لَبِّ ، تلبيةً ، فهو مُلَبٍّ ، والمفعول مُلَبًّى (للمتعدِّي) | • لبَّى الرجلُ/ لبَّى بالحجّ/ لبَّى في الحجّ قال: لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ :-لبَّى الحجيجُ.|• لبَّى الشَّخْصَ/ لَبَّى النِّداءَ: استجاب له :-لبَّى طلبَه/ دعوته/ رغباته، - لبّى الأذواق كلّها/ الاحتياجات، - صدّ عن تلبية النداء |• لبَّى داعيَ ربّه/ لبَّى نداء ربّه: مات، تُوُفِّي.


- لبَّ2 لبَبْتُ ، يَلِبّ ، الْبِبْ / لِبَّ ، لَبًّا ولَبَابَةً ، فهو لبيب | • لبَّ الشَّخصُ صار ذا عقل، أدرك وميَّز :-كلّ لبيب بالإشارة يفهم.


- تلبية :مصدر لبَّى/ لبَّى بـ/ لبَّى في.


- لبَّ1 / لبَّ بـ لَبَبْتُ ، يَلُبّ ، الْبُبْ / لُبَّ ، لَبًّا ولُبُوبًا ، فهو لابّ ، والمفعول مَلْبوب | • لبَّ الشَّخصَ ضربَ لبّتَه، وهي موضع القلادة من العنق. |• لبَّ اللّوْزَ ونحوَه: كسره واستخرج لُبَّه. |• لبَّ بالمكان: أقام به ولزمه.


- استلبَ يستلب ، استلابًا ، فهو مُستلِب ، والمفعول مُستلَب | • استلبَ الشَّيءَ سلَبه، انتزعه قهرًا :-استلب حَقَّه، - استلب قُطَّاعُ الطُّرق مالَه.


- لُبوب :مصدر لبَّ1/ لبَّ بـ.


- تلبَّبَ يتلبَّب ، تلبُّبًا ، فهو مُتلبِّب | • تلبَّب الرَّجلان |1 - أخذ كلٌّ منهما بلُبَّة صاحبه، جمع كلّ منهما ثوبَ الآخر إلى عنقه. |2 - لبسا السِّلاح :-تلبَّبا للقتال.


- لُبّ3 ، جمع لُبُوب: ما في جوف بعض الفواكه من ثمرة تُؤكل :-لبُّ الجَوْز/ اللّوز.|• لُبّ الثَّمرة: الطبقة الوسطى من جدار ثمرة فواكه، الجزء القاسي أو الليفيّ في قلب ثمرة يحتوي على البذور |• ثمرة لُبِّيَّة: ثمرة بسيطة غير منفتحة عند النضج، لبيَّة صالحة للأكل مثل الفراولة والعنب والعليق.


- لُباب :خالص كلّ شيء :-فلانٌ لُبابُ قومه |• لُباب الأمر: لُبُّه، - هو لُباب قومه: أفضلهم. |• لُباب اللَّوزِ ونحوِه: الثَّمرة التي تُؤْكلُ وهي تحت القشرة. |• لُباب الخُبْزِ: داخله الطَّريّ غير المُنْضَج جيّدًا.


- لُبّ1 :خالصُ كُلّ شيء، جوهره وحقيقته :-تفهَّم لُبّ المشكلة، - دخل في لُبّ الموضوع مباشرة: دخل في قلبه ووسطه.|• لُبُّ الأرض: (البيئة والجيولوجيا) النطاق الصخريّ المحيط بسطح الأرض من داخلها، قلب الأرض الكثيف الذي يتكوّن منه أغلب كتلتها.


- لَبابة :مصدر لبَّ2.


- لَبَّة ، جمع لَبَّات ولِباب: موضع القلادة من العنق.


- لبَّبَ يلبِّب ، تلبيبًا ، فهو مُلبِّب ، والمفعول مُلبَّب | • لبَّب الشّخصَ أخذ بتلبيبه، أي: جمع ثيابَه عند صدره ونحره في الخصومة وجرَّه.


- تَلْبيب ، جمع تلابيبُ (لغير المصدر).|1- مصدر لبَّبَ. |2 - طوقُ الثَّوب :-أخذ بتلابيبه: أمسكه من أعلى ثوبه كأنّه يريد ضربَه.


- تُوليب :- (النبات) خُزامَى؛ جنس زهر مُعَمَّر، من الفصيلة الزَّنبقيّة، غنيّ بألوانه المختلفة. |2 - (النبات) جنس نباتات بصليَّة برِّيَّة وتزيينيَّة ذات أزهار جميلة متعدِّدة الألوان، موطنها الأصليّ آسيا.


- لَبّ :مصدر لبَّ1/ لبَّ بـ ولبَّ2.


- لُبّ1 :خالصُ كُلّ شيء، جوهره وحقيقته :-تفهَّم لُبّ المشكلة، - دخل في لُبّ الموضوع مباشرة: دخل في قلبه ووسطه.|• لُبُّ الأرض: (البيئة والجيولوجيا) النطاق الصخريّ المحيط بسطح الأرض من داخلها، قلب الأرض الكثيف الذي يتكوّن منه أغلب كتلتها.


- لُبّ2 ، جمع ألباب.|1- عقل :-مَلَك عليه لُبَّه، - {فَاتَّقُوا اللهَ يَاأُولِي الأَلْبَابِ} - {وَمَا يَذَّكَّرُ إلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ}: عقول سليمة مستنيرة بنور الله.|2- (التشريح) جزء أوسط مركزيّ من جوف العضو، ويقابله قشرة.


- لُبّ3 ، جمع لُبُوب: ما في جوف بعض الفواكه من ثمرة تُؤكل :-لبُّ الجَوْز/ اللّوز.|• لُبّ الثَّمرة: الطبقة الوسطى من جدار ثمرة فواكه، الجزء القاسي أو الليفيّ في قلب ثمرة يحتوي على البذور |• ثمرة لُبِّيَّة: ثمرة بسيطة غير منفتحة عند النضج، لبيَّة صالحة للأكل مثل الفراولة والعنب والعليق.


- لبَّ1 / لبَّ بـ لَبَبْتُ ، يَلُبّ ، الْبُبْ / لُبَّ ، لَبًّا ولُبُوبًا ، فهو لابّ ، والمفعول مَلْبوب | • لبَّ الشَّخصَ ضربَ لبّتَه، وهي موضع القلادة من العنق. |• لبَّ اللّوْزَ ونحوَه: كسره واستخرج لُبَّه. |• لبَّ بالمكان: أقام به ولزمه.


- لبَّ2 لبَبْتُ ، يَلِبّ ، الْبِبْ / لِبَّ ، لَبًّا ولَبَابَةً ، فهو لبيب | • لبَّ الشَّخصُ صار ذا عقل، أدرك وميَّز :-كلّ لبيب بالإشارة يفهم.


- لبَّبَ يلبِّب ، تلبيبًا ، فهو مُلبِّب ، والمفعول مُلبَّب | • لبَّب الشّخصَ أخذ بتلبيبه، أي: جمع ثيابَه عند صدره ونحره في الخصومة وجرَّه.


- ابن السكيت: أي أقام به ولزمه ألبّ بالمكان، . وقال الخليل:لبّ لغة فيه. قال الفراء: ومنه قولهملبّيْك، أي أنا مقيم على طاعتك. ونصب على المصدر كقولك حمدا لله وشكرا. وكان حقّه أن يقال لبا. وثنّي على معنى التأكيد، أي إلبابا بك بعد إلبا ب. قال الخليل: هو من قولهم: دار فلان تلبّ داري، أي تحاذيها، أي أنا مواجهك بما تحبّ، إجابة لك. واللبّ: العقل، والجمع الألباب، وقد جمع علىألبّ. قال أبو طالب: فلبي إليه مشْرف الألبّ وربّما أظهروا التضعيف في ضرورة الشعر. كما قال الكميت: إليكمْذوي آل النبيّ تطلّعتْ ... نوا زع من قلبي ظماء وألْبب ويقال بناتألْب ب: عروق في القلب يكون منها الرقّة. وقيل لأعرابيّة تعاتب ابنا لها: مالك لا تدعين عليه؟ قالت: تْأبى له بناتأْلببي. وقال المبرّد في قول الشاعر: قد علمتْ منه بنات ألْببه يريد بناتأعْقل هذا الحيّ. فإن جمعت ألْببا قلتألابب، والتصغير أليْبب. واللبيب: العاقل، والجمعألبّاء. وقدلببْت يا رجل بالكسر تلبّلبابة، أي صرت ذالبّ. وحكى يونس بن حبيب:لببتْ بالضم. ولبّ النخل: قلبها. وخالص كلّ شيءلبّه. ولبّ الجوْز واللوز ونح وهما: ما في جوفه؛ والجمع اللبوب. تقول منه: ألبّ الزرع، مثل أحبّ، إذا دخل فيه الأكل. ولبّب الحبّ تلبيبا، أي صار لهلبّ. واللبيبة: ثوب كالبقيرة. ولبّبْت الرجل تلبيبا، إذا جمعت ثيابه عند صدره ونح ره في الخصومة ثم جررته. والحسب اللباب: الخالص؛ ومنه سمّيت المرأة لبابة. واللبّة: المنْحر، والجمع اللبات، وكذلك اللبب، وهو موضع القلادة من الصدر من كلّ شيء، والجمع الألباب. واللبب أيضا: ما يشدّ على صدر الدابّة والناقة يمنع الرحْل من الاستئخار. تقول منه:أْلببْت الدابّة فهو ملْبب. وقياسه ملب. كما يقال: محبّ من أحببته. ومنه قولهم: فلان فيلب ب رخيّ، إذا كان في حال واسعة. قال الأحمر: اللّبب: ما استرقّ من الرمل. قال ذو الرمّة: برّاقة الجيد واللّبّات واضحة ... كأنّاظبْية أفضى ﺑﻬالبب ورجللبّ، أي لازم للأمر؛ يقال: رجللبّ طبّ. وأنشد أبو عمرو: لبا بأعجاز المطيّ لا حقا وامرأةلبّة، قال أبو عبيد: أي قريبة من الناس لطيفة. ورجل لبيب مثللبّ. قال المضرّب ابن كع ب: فإنّني فقلت لها فيئي إليك ... حرام وإنّي بعد ذاك لبيب أي مع ذاك مقيم. وقال بعضهم أراد ملب من اللبية. ولببته لبا.: ضربت لبّته. وتلبّب الرجل، أي تحزّم وتشمّر.


- الوالبة: رعة الأولى الزرعة تنبت من عروق الز . ووالبة الإبل: نسلها وأولادها. قال الشيباني: الوالب: الذاهب في الشيء الداخل فيه. وقال: رأيت عميْرا والبا في ديارهم ... وبئس الفتى إن ناب دهر بمعْظم أبو عبيد: ولب إليك الشيء يلب ولوبا: وصل إليك كائنا ما كان.


- اليلب: الدروع اليمانية، كانت تتّخذ من الجلود يخرز بعضها إلى بعض. وهو اسم جن س، الواحدة يلبة. قال الشاعر: علينا البيض واليلب اليماني ... وأسياف يقمْن وينْحنينا ويقال: اليلب: كلّ ما كان من جنن الجلود، ولم يكن من الحديد. ومنه قيل للدرق: يلب. وقال: عليهم كلّ سابغة دلا ص ... وفي أيديهم اليلب المدار واليلب في الأصل: اسم الجلد. قال أبو دّهبْ ل الجمحيّ: درعي دلاص شكّها شكّ عجبْ وجوْبها القاتر من سير اليلبْ


- ,بدن,جهل,حمق,خارج,خارج,رعونة,شكل,ضعف عقل,ظاهر,غرارة,غباء,غباوة,فدامة,قشرة,هيئة,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.