أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الوَنا: الفَتْرَةُ في الأَعمال والأُمور. والتَّواني والوَنا: ضَعْفُ البَدَن. وقال ابن سيده: الوَنا التَّعَبُ والفَتْرةُ، ضِدٌّ، يمدّ ويقصر. وقد وَنَى يَنِي وَنْياً ووُنِيّاً ووَنًى؛ الأَخيرة عن كراع، فهو وانٍ، وونَيْتُ أَني كذلك أَي ضَعُفْتُ؛ قال جَحْدَرٌ اليماني: وظَهْر تَنُوفةٍ للرِّيحِ فيها نَسِيمٌ، لا يَرُوعُ التُّرْبَ، وانِي والنَّسِيم الواني: الضَّعِيفُ الهُبُوبِ، وتوانَى وأَونَى غيرَه. ونَيْتُ في الأَمر: فتَرْتُ، وأَوْنيْتُ غيري. الجوهري: الوَنا الضَّعْفُ والفُتور والكَلالُ والإِعْياء؛ قال امرؤ القيس: مِسَحٍّ إذا ما السابحاتُ، على الوَنَى، أَثَرْنَ غُباراً بالكَدِيد المُرَكَّلِ وتوَانَى في حاجته: قَصَّر. وفي حديث عائشة تَصِف أَباها، رضي الله عنهما: سَبَقَ إذ وَنَيْتم أي قَصَّرْتم وفَتَرْتمْ. وفي حديث علي، رضي الله عنه: لا يَنْقَطِعُ أَسْبابُ الشّفَقة منهم فيَنُوا في جِدِّهم أَي يَفْتُرُوا في عَزمِهم واجْتِهادهم، وحَذَف نونَ الجمع لجواب النفي بالفاء؛ وقول الأَعشى: ولا يَدَعُ الحَمْدَ بَل يَشْتَري بِوْشْكِ الظُّنونِ، ولا بالتَّوَنْ أَراد بالتَّوانْ، فحذف الأَلف لاجتماع الساكنين لأَن القافية موقوفة؛ قال ابن بري: والذي في شعر الأَعشى: ولا يدع الحمد ، أَو يشتَرِيه بوشكِ الفُتُورِ ولا بالتَّوَنْ أَي لا يَدَعُ مُفَتَّراً فيه ولا مُتَوانِياً، فالجارّ والمجرور في موضع الحال؛ وأَنشد ابن بري: إِنَّا على طُولِ الكَلالِ والتَّوَنْ نَسوقُها سَنًّا، وبَعضُ السُّوْقِ سَنّْ وناقةٌ وانِيةٌ: فاتِرةٌ طَلِيحٌ، وقيل ناقةٌ وانِيةٌ إِذا أَعْيَتْ؛ وأَنشد: ووانِيةٍ زَجَرْتُ على وجاها وأَوْنَيْتُها أَنا: أَتْعَبْتُها وأَضْعَفْتُها. تقول: فلان لا يَني في أَمره أَي لا يَفْتُرُ ولا يَعْجِزُ، وفلان لا يَني يَفْعَلُ كذا وكذا بمعنى لا يَزالُ؛ وأَنشده: فما يَنُونَ إذا طافُوا بحَجِّهِم، يُهَتِّكُونَ لِبَيْتِ اللهِ أَسْتارا وافْعَل ذلك بلا وَنْيةٍ أَي بلا نَوانٍ. وامرأَةٌ وَناةٌ وأَناةٌ وأَنِيَّةٌ: حلِيمةٌ بطِيئةُ القِيامِ، الهمزة فيه بدل من الواو؛ وقال سيبويه: لأَن المرأَةُ تُجعل كَسُولاً، وقيل: هي التي فيها فُتور عند القِيام، وقال اللحياني: هي التي فيها فُتور عند القيام والقعود والمشي، وفي التهذيب: فيها فُتور لنَعْمَتِها؛ وأَنشد الجوهري لأَبي حية النميري: رَمَتْه أَناةٌ مِن رَبِيعَةِ عامِرٍ، نَؤُومُ الضحى، في مَأْتَمٍ أَيِّ مَأْتَمِ قال ابن بري: أُبدلت الواو المفتوحة همزة في أَناة حرف واحد. قال: وحكى الزاهد أَين أَخْيُهُمْ أَي سَفَرُهم وقَصْدُهم، وأَصله وَخْيُهُمْ، وزاد أَبو عبيد: كلُّ مالٍ زُكِّيَ ذَهَبت أَبَلَتُه أَي وبَلَتُه وهي شرُّه، وزاد ابن الأَعرابي: واحد آلاءِ اللهِ أَلىً، وأَصله وَلىٍ، وزاد غيره: أَزِيرٌ في وَزِيرٍ، وحكى ابن جني: أَجٌّ في وَجٍّ، اسم موضع، وأَجَمٌ في وَجَمٍ. وقوله عز وجل: ولا تَنيا في ذِكري؛ معناه تَفْتُرا. والمِينا: مَرْفَأُ السُّفُن، يُمدّ ويقصر، والمد أَكثر، سمي بذلك لأن السفن تَني فيه أَي تَفْتُرُ عن جَرْيِها؛ قال كثير في المدّ: فلما اسْتَقَلَّتْ مالمَناخِ جِمالُها، وأَشْرَفنَ بالأَحْمالِ قلتَ: سَفِينُ، تَأَطَّرْنَ بالمِيناء ثمَّ جَزَعْنَه، وقد لَحَّ مِن أَحْمالِهنَّ شُحُونُ (*قوله «مالمناخ» يريد من المناخ. وقوله «شحون» بالحاء هو الصواب كما أورده ابن سيده في باب الحاء، ووقع في مادة أطر بالجيم خطأ.) وقال نصيب في مدّه: تَيَمَّمْنَ منها ذاهِباتٍ كأَنَّه، بِدِجْلَة في الميناء ، فُلْكٌ مُقَيَّرُ قال ابن بري: وجمع المِيناء للكَلاَّءِ مَوانٍ، بالتخفيف ولم يسمع فيه التشديد. التهذيب: المِينى، مقصور يكتب بالياء، موضع تُرْفأُ إِليه السُّفن. الجوهري: المِيناء كَلاَّءُ السفن ومَرْفَؤُها، وهو مِفْعال من الوَنا. وقال ثعلب: المِينا يمد ويقصر، وهو مِفْعَلٌ أَو مِفْعالٌ من الوَنى. والمِيناء، ممدود: جوهر الزُّجاج الذي يُعمل منه الزجاج. وحكى ابن بري عن القالي قال: المِيناء لجوهر الزجاج ممدود لا غير، قال: وأَما ابن ولاد فجعله مقصوراً، وجعل مَرْفأَ السفن ممدوداً، قال: وهذا خلاف ما عليه الجماعة. وقال أَبو العباس: الوَنى واحدته ونِيَّةٌ وهي اللُّؤْلُؤة؛ قال أَبو منصور: واحدة الونَى وناةٌ لا وَنِيّةٌ، والوَنِيّةُ الدُّرَّة؛ أَبو عمرو: هي الوَنِيّةُ والوَناة للدرّة؛ قال ابن الأَعرابي: سميت وَنِيَّةً لثقبها. وقال غيره: جاريةٌ وناةٌ كأَنها الدُّرَّة، قال: والوَنِيّةُ اللؤلؤة، والجمع وَنِيٌّ؛ أَنشد ابن الأَعرابي لأوْس بن حَجَر. فَحَطَّتْ كما حَطَّتْ ونِيَّةُ تاجِرٍ وهَى نَظْمُها، فارْفَضَّ مِنها الطَّوائِفُ شبهها في سرعتها بالدُّرَّة التي انْحَطَّتْ من نِظامها، ويروى: وَهِيَّةُ تاجِرٍ، وهو مذكور في موضعه. والوَنِيّةُ: العِقدُ من الدرّ، وقيل: الوَنِيَّةُ الجُوالِقُ. التهذيب: الوَنْوةُ الاسْتِرخاء في العقل.


- : (و ( {نَنَى، مُخَفَّفَةً) : أَهْملَهُ الجوْهرِي والجماعَةُ. وَقَالَ الذَّهبيُّ وغيرُهُ: هُوَ (والِدُ أَبي بكْرٍ محمدِ بنِ محمودٍ الأصْفهانِيِّ الفَقيهِ المُحَدِّثِ) ، فعلى هَذَا} نَنَى لَقَبُ محمودٍ، فكانَ يَنْبغي أَنْ يقولَ لَقَبُ والدِ أَبي بكْرٍ. وَالَّذِي فِي التَّبْصير وغيرِهِ: أنَّه اسْمُ جَدِّ أَبي بكْرٍ المَذْكُور، وَقد رَوَى أَبو بكْرٍ هَذَا عَن أَبي عَمْرِو بنِ مَنْدَة، وَعنهُ عبدُ العَظيمِ الشَّرَابي، ماتَ، سِنَة 557. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {نَنَى: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ البهنسا، نقلَهُ ياقوتُ. (


- : (ي (} الوَنَى، كفَتًى: التَّعَبُ؛ و) أَيْضاً: (الفَتْرَةُ؛ ضِدٌّ) ، يُقْصَرُ (ويُمَدُّ) ؛ هَذَا نَصُّ المُحْكم. وَفِي الصِّحاح: الوَنَى: الضَّعْفُ والفُتورُ والكَلالُ والإعْياءُ؛ قالَ امْرؤُ القَيْس: مِسَحَ إِذا مَا السابحاتُ على الوَنَى أَثَرْنَ الغُبارَ بالكَدِيد المُرَكَّلِ وأَنْشَدَ القالِي شاهِداً للمَمْدودِ قولَ الشاعرِ: وصَيْدَح مَا يفترها وناء وَإِن وَنَتِ الرّكاب جَرَتْ أَماماوقد ( {وَنَى) فِي الأَمْرِ (} يَنِي {وَنْياً) ، بِالْفَتْح، (} ووُنِيًّا) ، كصُلِيَ، على فعولٍ؛ وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لذِي الرُّمّة: فأَي مزورٍ أَشْعَثُ الرأْسِ هَاجِعُ إِلَى دفِّ هوجاءَ {الوُنيّ عِقَالُها (} ووِناءً) ، ككِساءٍ، ( {ووِنْيَةً) ، بِالْكَسْرِ، (} ونِيَةً) ، كعِدَةٍ، ( {ووَنًى) ، كفَتًى؛ وَهَذِه عَن كُراعٍ؛ واقْتَصَرَ الجَوْهري على هَذِه والأُوْلى؛ أَي ضَعُفَ. وَفِي حديثِ عائِشَةَ تَصِفُ أَبَاهَا، رضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنْهُمَا: (سَبَقَ إِذْ} وَنَيْتم) ، أَي قَصَّرْتُم. وَفِي حديثِ عليَ رضِي اللهاُ تَعَالَى عَنهُ: (لَا تَنْقَطِعُ أَسْبابُ الشَّفَقة {فيَنُوا فِي جِدِّهم) ، أَي يَفْتُرُونَ فِي عَزْمِهم واجْتِهادِهم، وَحَذَفَ نونَ الجَمْع لجوابِ النَّفْي بالفاءِ. وقولُه، عزَّ وجلَّ: {وَلَا تَنِيا فِي ذِكْرِي} ، أَي لَا تَفْتُر. (} وأَوْناهُ) غيرُه: أَتْعَبَه وأَضْعَفَه. ( {وتَوانَى هُوَ) ؛ يقالُ:} تَوانَى فِي حاجَتِه: إِذا قَصَّرَ؛ قَالَ الجَوْهرِي: وقولُ الأعْشى: وَلَا يَدَعُ الحَمْدَ بَل يَشْتَري بوَشْكِ الظُّنُونِ وَلَا بالتَّوَنْ أَرادَ {بالتَّوانِي فحذَفَ الألفَ لاجْتِماعِ السَّاكِنَيْن، لأنَّ القافِيَةَ مَوْقوفَةٌ. قالَ ابنُ برِّي: وَالَّذِي فِي شِعْر الْأَعْشَى: وَلَا يَدَعُ الحَمْدَ أَو يَشْتَرِيه بوشكِ الفُتُورِ وَلَا} بالتَّوَنْ أَي لَا يَدَعُ الحَمْدَ مُفَتَّراً فِيهِ وَلَا {مُتَوانياً، فالجارُّ والمَجْرورُ فِي موضِعِ الحالِ؛ وأنْشَدَ ابنُ برِّي لآخر: إنَّا على طُولِ الكَلالِ} والتَّوَنْ نَسُوقُها سَنًّا وبَعضُ السَّوْقِ سَنّ (وناقةٌ {وانِيَةٌ: فاتِرَةٌ طَلِيحٌ) ؛ وقيلَ: وانِيَةٌ إِذا أَعْيَتْ،} وأَوْنَيْتها أَنا: أَتْعَبْتها وَضْعَفْتها؛ قالَ: {ووانيةٍ زَجَرْتُ على دجاها (وامرأَةٌ} وَناةٌ، و) قد تُقْلب الواوُ هَمْزةً فيُقال ( {أَناةٌ) ، نقلَهُ الجَوْهرِي، زادَ ابنُ سِيدَه: (} وإِنِيَّةٌ) ، بِالْكَسْرِ وَفِي بعضِ النسخِ كغَنِيَّةٍ؛ أَي (حَليمةٌ بَطيئةُ القِيامِ) ؛ وَفِي الصِّحاح: فِيهَا فُتورٌ؛ زادَ الأزْهري لنَعْمَتِها. وَقَالَ اللّحْياني: هِيَ الَّتِي فِيهَا فُتورٌ عنْدَ القِيامِ (والقُعودِ والمَشْي) . وتقدَّمَ شاهِدُ! أَناةٍ فِي أَنِّي. قَالَ ابنُ برِّي: أُبْدلت الْوَاو المَفْتوحَة هَمْزةً فِي أَناة حَرْف وَاحِد، قالَ: وحكَى الزَّاهد أَين أَخْيُهُمْ أَي سَفَرُهم وقَصْدُهم، وأَصْلُه وَخْيُهُمْ؛ وزادَ أَبو عبيدٍ: كلُّ مالٍ زُكِّي ذَهَبتْ أَبَلَتُه أَي وَبَلَتُه وَهِي شرُّه؛ وزادَ ابنُ الأعْرابي: واحِدُ آلاءِ اللهاِ ألًى، وأَصْلُه وَلًى؛ وزادَ غيرُه: أَزِيزٌ فِي وَزِيز؛ وحكَى ابنُ جنِّي أَجٌّ فِي وَجَ، اسْمُ موضِع، وأَجَمٌ فِي وَجَمٍ. (والمِينا) ، بالكسْرِ مَقْصورٌ: (مَرْفَأُ السَّفينةِ) ، سُمِّي بذلكَ لأنَّ السُّفُن {تَنِي فِيهِ أَي تَفْتُرُ عَن جَرْيها. وَقَالَ الأَزْهري:} المِينى، مَقْصورٌ يُكْتَب بالياءِ: موضِعٌ تَرْفأُ إِلَيْهِ السُّفُن؛ (ويُمَدُّ) هَكَذَا ذَكَرَه بهما القالِي فِي كتابِه. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ مِفْعَلٌ أَو مِفْعالٌ مِن {الوَنَى، والمَدُّ أَكْثَر؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ ابنُ وَلاَّد؛ وَمِنْه قولُ كثيرٍ: تَأَطَّرْنَ بالمِيناءِ ثمَّ خر عَنهُ وَقد لَجَّ مِن أَحْمالِهِنَّ شُجُونُوقال نُصَيْب فِي المدِّ أَيْضاً: تَيَمَّمْنَ مِنْهَا ذاهِباتٍ كأنَّه بدِجْلَة فِي} المِيناءِ فُلْكٌ مُقَيَّرُ (و {والمِينَى: (جَوْهَرُ الزُّجاجِ) الَّذِي يُعْمَل مِنْهُ الزُّجاج؛ هَكَذَا ذَكَرَه ابنُ وَلاَّد بالقَصْرِ، ويُكْتَب بالياءِ. وحكَى ابنُ برِّي عَن القالِي قالَ: المِيناءُ جَوْهَرُ الزُّجاجِ، مَمْدودٌ لَا غَيْر؛ قالَ: وأَمَّا ابنُ وَلاَّد فجعَلَه مَقْصوراً، وجَعَلَ مَرْفأَ السُّفُن مَمْدوداً قالَ: وَهَذَا خِلافُ مَا عَلَيْهِ الجماعَةُ. قُلْتُ: أوْرَدَه القالِي فِي بابِ مَا جاءَ مِن المَمْدودِ على مِثالِ مِفْعال فذَكَر المِيناءَ لجَوْهَر الزُّجاج، وقالَ: هُوَ مَمْدودٌ عَن الفرَّاء، ثمَّ قالَ. فأمَّا،} مِينا البَحْر فيُمَدُّ ويُقْصَر، وَمَا نقلَهُ عَن ابنِ وَلاَّد فصَحِيح، هَكَذَا رأَيْته فِي كِتَابه، وَفِي التكْملةِ: {المِينى جَوْهَر الزُّجاجِ يُكْتَبُ بالياءِ، قالَهُ العَسْكرِي، وَهُوَ ممَّا انْقَلَب على الفرَّاء حَيْثُ قَالَ، إنَّه مَمْدودٌ. (} والوَنِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (اللُّؤْلُؤَةُ، {كالوَناةِ) ؛ عَن أَبي عَمْرو. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: سُمِّيت بذلكَ لثقبها فإنَّ ثقْبَها ممَّا يُضْعفُها. وحكَى القالِي عَن ثَعْلَب:} الوَنِى واحِدَتُه {وَنِيَّةٌ وَهِي اللُّؤْلُؤَةُ. وَرَدَّ عَلَيْهِ الأزْهري فقالَ: واحِدَةُ} الوَنَى {وَناةٌ لَا} وَنِيَّةٌ. ويقالُ جَمْعُ {وَنِيَّةٍ} وَنِيٌّ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الْأَعرَابِي لأَوْس بنِ حَجَر: فحطَّتْ كَمَا حطَّتْ {ونِيَّةُ تاجرٍ وهَي نَظْمُها فارْفَضَّ مِنْهَا الطَّوائِفُويُرْوَى: وَئِيَّة وَقد تقدَّمَ، ويُرْوَى وَهِيَّة وسَيَأْتي. (أَو) } الوَنِيَّةُ: (العِقْدُ مِن الدُّرِّ. (و) قيلَ: هِيَ (الجُوالِقُ) ؛ وبكلِّ ذلكَ فُسِّر البَيْتُ المَذْكورُ. (و) الوَنِيَّةُ: (ع) ؛ نقلَهُ ياقوتُ، وقالَ: كأنَّه نِسْبَةٌ إِلَى {الوَنى، وَهُوَ تَرْك العجلةِ. (} ووَنَاهُ القَوْمُ) {وَنًى: (تَرَكُوه. (و) وَنَى (الكُمَّ) } وَنًيا: (شَمَّرَهُ) إِلَى فَوْق. ( {ووَنَّى} تَوْنِيَةً: إِذا لم يَجِدَّ فِي العَمَلِ) ؛ وَفِي التكملةِ: إِذا لم يُجِد العَمَل. وممَّا يُسْتدرك عَلَيْهِ: {الوَانِي: الضَّعيفُ البَدَنِ. (وان:) ونَسِيمٌ وانٍ: ضَعِيفُ الهُبُوبِ؛ وأنْشَدَ الجَوْهرِي لجحدَرٍ اليَمامِي، وكانَ مِن اللُّصُوص: وظَهْر تَنُوفةٍ للرِّيحَ فِيهَا نَسِيمٌ لَا يَرُوعُ التُّرْبَ} وانِي وفلانٌ لَا! يَني يَفْعَل كَذَا: أَي لَا يَزالُ؛ وَمِنْه قولُ الشَّاعر: وزَعَمْت أنَّك لَا {تَنِي بالصَّيْفِ تامِر وَقَالَ غيرُه: فَمَا} يَنُونَ إِذا طافُوا بحَجِّهِم يُهَتِكُونَ لبَيْتِ اللهاِ أَسْتاراوافْعَل ذلكَ بِلَا {وَنْيةٍ: أَي بِلا تَوانٍ. وجَمْعُ} مِينا البَحْر: {مَوانٍ، بالتّخْفيفِ، وَلم يُسْمَع فِيهِ التّشْديد؛ نقلَهُ ابنُ برِّي. وامرأَةٌ} وَنًى، كفَتًى: رَزِينَةٌ؛ عَن ابْن الْقُوطِيَّة. وَقَالَ غيرُهُ: جارِيَةٌ {وَناةٌ كأنّها الدُّرَّةُ. } والوَنْوةُ: الاسْتِرْخاءُ فِي العَقْلِ؛ نقلَهُ الأزْهري. {ووَنَتِ السَّحابَةُ: أَمْطَرَتْ؛ وَهُوَ مجازٌ نقلَهُ الزَّمَخْشري. } ووَناءٌ، كسَحابٍ، أَو هِيَ وَنَى، بالقَصْر: قَرْيةٌ بمِصْرَ بالصَّعِيدِ الأَدْنى، مِنْهَا: الشمسُ محمدُ بنُ إسْمعيل {الوَنائِيُّ أَحَدُ الأذْكياءِ رَوَى عَن السمي محمدِ بنِ عبدِ الدائِمِ الْبرمَاوِيّ وغيرِهِ تَرْجَمه الحافِظُ السَّخاوي فِي الضَّوْء. } وأَوْنَتِ الناقَةُ والشاةُ. صارَ بَطْنُهما {كالأوْنَيْن وهُما العِدْلاَن، نقلَهُ ابْن القطَّاع، قالَ: وَكَانَ القِياسُ} آونت ويقالُ! أوّنت. ووو


- ـ الوَنُّ: الضَّعْفُ، والصَّنْجُ الذي يُضْرَبُ بالأصابعِ، ـ وة، منها الحُسَيْنُ الفَرَضِيُّ الوَنِّيُّ.


- ـ الونَ، بالضمِّ، بِمَعْنَى ذَوُو، ولا يُفْرَدُ له واحِدٌ، ولا يكونُ إِلاَّ مُضافاً، كأَنَّ واحِدَهُ: أُلٌ، مُخَفَّفَةً، ألاَ تَرَى أنه في الرَّفْعِ واوٌ، وفي النَّصْبِ والجَرِّ ياءٌ. ـ وأُولو الأمْرِ: أصْحابُ رسول اللهِ، صلى الله عليه وسلم، وَمَنِ اتَّبَعَهُمْ مِنْ أهلِ العِلْمِ، ومِن الأُمَراءِ إذا كانوا أُولِي عِلْمِ ودينٍ.


- ـ الوَنَى، كَفَتًى: التَّعَبُ، والفَتْرَةُ، ضِدٌّ، ويُمَدُّ وَنَى يَنِي وَنْياً ووُنِيًّا ووِناءً ووِنْيَةً ووَنًى، وأوْناهُ، وتَوانَى هو. ـ وناقةٌ وانِيَةٌ: فاتِرَةٌ طَليحٌ. ـ وامرأةٌ وَناةٌ وأناةٌ وأنِيَّةٌ: حَليمةٌ بَطيئةُ القِيامِ والقُعودِ والمَشْيِ. ـ والمِينا: مَرْفَأُ السفينةِ، ويُمَدُّ، وجَوْهَرُ الزُّجاجِ. ـ والوَنِيَّةُ: اللُّؤْلُؤَةُ، ـ كالوَناةِ، أو العقْدُ من الدُّرِّ، والجُوالِقُ، ـ وع. ـ ووَنَاهُ القَوْمُ: تَرَكُوهُ، ـ وـ الكُمَّ: شَمَّرَهُ. ـ ووَنَّى تَوْنِيَةً: إذا لم يَجِدَّ في العَمَلِ.


- أَوْنَاهُ : أَتعبَهُ وأضعفَه.|أَوْنَاهُ فتَّرَه.


- المِينَاءُ : المِينَى.


- الوَانِي : الضَّعيفُ البدن.|الوَانِي من النَّسيم: الضعيفُ الهبوب.


- المِينَاءُ :(انظر: ونى) .


- الوَنِيَّةُ : الدُّرَّة.|الوَنِيَّةُ العِقد من الدُّر.|الوَنِيَّةُ الجُوالق.


- تَوَانَى في العمل: لم يُبادرْ إِلى ضبطه ولم يهتمُ به.|تَوَانَى في حاجته: قَصَّرَ وفَتَر.


- وَنِّي الرَّجلُ: لم يَجِدَّ في العمل.


- الوَنِيُّ : الدُّرُّ.


- الآناء : ساعات الليل.| مُفرده: أَنْيٌّ، وإِنْيّ ؛ تقول: هو يقوم آناءَ الليل.


- وَنَى في الأَمر وَنَى (يَنِي) وَنْيًا، ووُنِيًّا، ووَناءً، ووَنّى: فَتَرَ وضَعُفَ وكَلَّ وأَعيا. يقال: فلان لا يَنِي يفعلُ كذا: لا يزال.|وَنَى السَّحابةُ: أَمطرت.|وَنَى فلانٌ الكُمَّ: شمَّره إِلى فوق.|وَنَى الشيءَ، وعنه: تركه فهو وانٍ، وهي وانيةٌ.


- (فاعل من وَنِيَ).|1- وَجَدَهُ وَانِيَ الجِسْمِ : ضَعِيفَ البِنْيَةِ.|2- نَسِيمٌ وَانٍ : خَفِيفُ الهُبُوبِ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| وَنَى، يَنِي، مصدر وَنْيٌ، وَنىً، وَنِيٌّ، وِنَاءٌ.|1- وَنَى العَامِلُ : ضَعُفَ، فَتَرَ، كَلَّ، أَعْيَا، تَعِبَ- يَعْمَلُ بِجِدٍّ وَلاَ يَنِي :-وَنَى فِي العَمَلِ.|2- وَنَى عَنْهُ : تَرَكَهُ، أَهْمَلَهُ.|3- وَنَى صَاحِبَهُ : تَرَكَهُ.|4- وَنَتِ السَّحَابَةُ : أَمْطَرَتْ.|5- وَنَى الكُمَّ : شَمَّرَهُ.|6- هُوَ لاَ يَنِي يَفْعَلُ كَذَا : أَيْ لاَ يَنْفَكُّ، لاَ يَزَالُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| وَنِيَ، يَوْنِي، مصدر وَنْيٌ، وَنىً، وَنِيٌّ، وِنَاءٌ. ن. وَنَى.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَوَانَى، يَتَوَانَى، مصدر تَوَانٍ.|1- تَوَانَى فِي عَمَلِهِ :لَمْ يَهْتَمَّ بِهِ، لَمْ يَسْعَ إلَى ضَبْطِهِ.|2- تَوَانَى فِي حاجَتِهِ : قَصَّرَ، فَتَرَ.


- (فعل: رباعي لازم).| وَنَّى، يُوَنِّي، مصدر تَوْنِيَةٌ- وَنَّى العَامِلُ : لَمْ يَجِدَّ فِي العَمَلِ.


- (فعل: رباعي متعد).| أََوْنَيْتُ، أُوْنِي، مصدر إينَاءٌ- أوْنَى العَامِلَ : أَتْعَبَهُ.


- (مصدر تَوَانَى).|-التَّوَانِي فِي العَمَلِ : التَّقْصِيرُ فِيهِ، عَدَمُ الاهْتِمَامِ بِهِ، إنْجَازُهُ بِفُتورٍ.


- (مصدر وَنَى).|-لاَ يُحِسُّ بِجُوعٍ وَلاَ وَنىً : عَيَاء، فُتُور، كَلَل.


- (مصدر وَنَى، وَنِيَ).|-أَهْدَاهَا وَنِيّاً : دُرّاً.


- 1- وَضَعَتْ فِي جِيدِهَا وَنِيَّةً : عِقْداً مِنَ الدُّرِّ.|2- ظَهَرَتْ كَأَنَّهَا وَنِيَّةٌ : لُؤْلُؤَةٌ.


- 1- يَشْعُرُ بِوَنَاءٍ : بِفُتُورٍ، بِضُعْفٍ، بِعَيَاءٍ.|2- فِي وَنَاءِ النَّهَارِ : فِي فَتْرَةِ...


- جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَوَانَى).|-مُتَوَانٍ فِي عَمَلِهِ : كَسُولٌ مُقَصِّرٌ، مُهْمِلٌ.


- 1- وناة : لؤلؤة|2- وناة : « إمرأة وناة » : بطيئة القيام والقعود والمشي


- 1- أنى : أداة تجزم فعلين ، الأول فعل شرط والثاني جوابه ، بمعنى ظرف مكان ، نحو : « أنى تذهب أذهب »|2- أنى من أين ، نحو : « أنى لك ذلك؟ »|3- أنى : ظرف زمان بمعنى « متى » ، نحو : « أنى جئت؟ »|4- أنى : كيف ، نحو : « أنى ينجح الكسلان؟ »


- 1- أني : متأخر|2- أني : مبطىء


- 1- أوناه : أتعبه وأضعفه


- 1- باناه : باراه في البناء


- 1- توانى في العمل : قصر فيه ولم يهتم به


- 1- فتور ، إنكسار ، ضعف


- 1- لؤلؤة|2- عقد من الدر


- 1- مصدر أنى وأني|2- نضج وإدراك|3- غاية ، هدف|4- وقت ، حين|5- نهار بكامله


- 1- مصدر ونى ووني|2- تعب|3- فتور ، إنكسار ، ضعف


- 1- مصدر ونى ووني|2- در ، حجارة كريمة


- 1- مفرد « الآناء » ، وهي ساعات الليل


- 1- من كان على الديانة المانوية


- 1- ميناء : مرسى السفن ، المرفأ|2- ميناء : سطح الساعة وعليه الأقسام والأرقام والعقارب|3- ميناء : مادة زجاجية صلبة يطلى بها


- 1- ونى : فتر وضعف وتعب|2- ونى عن كذا : تركه|3- وناه : تركه|4- ونت السحابة : أمطرت|5- ونى الكم : شمره|6- ونى : « هو لا يني يفعل كذا » : أي لا ينفك ، لا يزال


- 1- ونى لم يجد في العمل


- ون ي: (الْوَنَى) الضَّعْفُ وَالْفُتُورُ وَالْكَلَالُ وَالْإِعْيَاءُ، يُقَالُ: (وَنَى) فِي الْأَمْرِ يَنِي بِالْكَسْرِ (وَنًى) وَ (وَنْيًا) أَيْ ضَعُفَ فَهُوَ (وَانٍ) . وَفُلَانٌ لَا (يَنِي) يَفْعَلُ كَذَا أَيْ لَا يَزَالُ يَفْعَلُهُ. وَ (تَوَانَى) فِي حَاجَتِهِ قَصَّرَ. وَ (الْمِينَاءُ) بِالْمَدِّ كَلَّاءُ السُّفُنِ وَمَرْفَؤُهَا وَهُوَ مِفْعالٌ مِنَ الْوَنَى.


- وَنْي :مصدر ونَى/ ونَى عن/ ونَى في.


- لونيّات | • اللَّونيَّات الدِّراسة العلميَّة للَوْن.


- توانى عن / توانى في يتوانى ، تَوانَ ، توانيًا ، فهو مُتوانٍ ، والمفعول مُتوانًى عنه | • توانى عن العمل/ توانى في العمل قصَّر فيه ولم يهتمّ به ولم يبادر إلى ضبطه :-توانى في إنجاز مهمّته.


- آناء، مفرد أَنْي وإِنْي: ساعاتٌ من الليل، عكسُها أطرافُ النَّهار :- {وَمِنْ ءَانَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى} .


- ونًى :مصدر ونَى/ ونَى عن/ ونَى في.


- مِينا ، جمع مَوانٍ ومُوَن.|1- طلاء تغشّى به المعادن وغيرها :-مِغطَس مطليٌّ بالمينا.|2- مرفأ السُّفن. |• مينا السَّاعة: وجهها الذي عليه عقاربها. |• مينا الأسنان: مادّة شبه عظميّة تكسو عاج جذْر الأسنان عند الإنسان والحيوان.


- ونَى / ونَى عن / ونَى في ينِي ، نِ / نِهْ ، وَنْيًا ووَنًى ، فهو وانٍ ، والمفعول مَونِيّ | • ونَى الشَّيءَ/ ونَى عن الشَّيءِ تركه وأهمله. |• ونَى في الأمرِ: ضَعُف وفَتَر، وكَلَّ وأعيا :-ونَى في العمل، - {وَلاَ تَنِيَا فِي ذِكْرِي} |• لا يَنِي يفعل كذا: لا يزال، لا ينفك.


- مِينا ، جمع مَوانٍ ومُوَن.|1- بَرْنيق شفّاف أو معتم مُركَّب من مادّة زُجاجيَّة عديمة اللون بالأكاسيد المعدنيّة وتصبح بعد تذويبها بالحرارة المناسبة قاسية جدًّا وغير قابلة للتغيُّر، طلاء تغشّى به المعادن وغيرها :-مِغطَس مطليٌّ بالمينا.|2- مرفأ السُّفن. |• مينا السَّاعة: وجهها الذي عليه عقاربها. |• مينا الأسنان: مادّة صُلْبة وبيضاء تُغطّي تاج الأسنان عند الإنسان والحيوان.


- نِيّ :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من ناءَ: غير ناضج، ما يُعالج بالطّبخ أو بالشّيّ ولم ينضج.


- ونًى :مصدر ونَى/ ونَى عن/ ونَى في.


- ونَى / ونَى عن / ونَى في ينِي ، نِ / نِهْ ، وَنْيًا ووَنًى ، فهو وانٍ ، والمفعول مَونِيّ | • ونَى الشَّيءَ/ ونَى عن الشَّيءِ تركه وأهمله. |• ونَى في الأمرِ: ضَعُف وفَتَر، وكَلَّ وأعيا :-ونَى في العمل، - {وَلاَ تَنِيَا فِي ذِكْرِي} |• لا يَنِي يفعل كذا: لا يزال، لا ينفك.


- وَنْي :مصدر ونَى/ ونَى عن/ ونَى في.


- الونى: الضعف والفتور، والكلال والإعياء. قال امرؤ القيس: مسحّ إذا ما السابحات على الونى ... أثرْن الغبار بالكديد المركّل يقال: ونيْت في الأمرأني ونى وونْيا، أي ضعفت، فأنا وان. وناقة وانية، وأوْنيْتها أنا: أتعبتها وأضعفتها. وفلان لا يني يفعل كذا، أي لا يزال يفعل كذا. واْفعل ذاك بلا ونْية، أي بلا توان. وامرأة وناة: فيها فتور، وقد تقلب الواو همزة فيقال:أناة. وقال: رمتْهأناة من ربيعة عام ر ... نئوم الضحى في مأْت مأيّ مأْتم وتوانى في حاجتها قصّر. والميناء:كلاّء السفن ومرفؤها، وهو مفْعال من الونى.


- ,إجتهد,إهتم,جد,كد,


- ,أقدم,إستعد,ارتاح,انشرح,تأهب,تحمس,تشجع,جد,ركز,صمم,طرب,نشط,هب,هم,هنئ,


- ,ارتاح,طرب,فرح,هنئ,


- ,اشتد,عزم,قوي,


- ,تأهب,تصميم,جدية,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.