أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- : (} وَيْخٌ ووَيْحٌ ووَيْسٌ ووَيْهٌ ووَيْلٌ ووَيْبٌ أَخواتٌ ومالهنَّ سابعٌ) ، قد يُقَال لهنّ سَابِع، وَهُوَ: وَيْكَ بِمَعْنى وَيْلَكَ، على رَأْي الكوفيّين، وَذكرت كلّ واحدةٍ فِي مَحلّها. أَمّا وَيْخ، بالخَاءِ الْمُعْجَمَة، فقد أَنكرَها أَكثَرُ اللُّغويِّين، ومَن أَثبتَها صرَّحَ بأَنّها لُثغة أَو لَحنٌ. وأَمّا ويه فإِنّه اسْم فِعْلٍ أَو صَوْت، لَا كوَيْح فِي الدّلالة على التّرحُّم، فإِنّمَا أَورده لمشابهته فِي الوَزْن، قَالَه شَيخنَا. وَقد نَظمْتها فِي بَيْتَيْنِ: وَيْخٌ! ووَيْحٌ ثمَّ وَيْسٌ بَعْدَهُ وَيْهٌ ووَيْلٌ ثمّ وَيْبٌ عُدَّهُ سِتٌّ تمامٌ مالهنَّ سابعُ يُدْرَى لهاذَا مَنْ لقَولِي سامِعُ (فصل الهاءِ) مَعَ الخاءِ الْمُعْجَمَة)


- ـ ويْخٌ، وويْحٌ، وويْسٌ، وويْهٌ، وويْلٌ، وويْبٌ: أخواتٌ وما لَهُنَّ سابعٌ.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.