أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- رجل دَنِعٌ: فَسْلٌ لا لُبَّ له ولا خَير فيه. والدَّنَعُ: الذُّلُّ. دَنِعَ دَنَعاً ودُنوعاً: اجتمَع وذَلَّ. ودَنِعَ دَنَعاً: لَؤُمَ. الليث: رجل دَنِيعة من قوم دَنائع، وهو الفَسْل الذي لا لُبَّ له ولا عَقْل؛ وأَنشد شمر لبعضهم: فله هُنالِك لا عَليه، إِذا دَنِعَتْ أُنوفُ القَوْمِ للتَّعْسِ يقول: له الفضل في هذا الزمان لا عليه إِذا دعا على القوم. ودَنِعَت أَي دَقَّتْ ولَؤُمَت، ورواه ابن الأَعرابي: وإِن رَغِمَت. ابن شميل: دَنِعَ الصبيّ إِذا جُهد وجاعَ واشتَهى. ابن بزرج: دَنِعَ ورَثِعَ إِذا طَمِعَ. ودَنَعُ البعير: ما طَرَحَه الجازِرُ. والدَّنِيعُ: الخَسِيسُ، ودَنَعُ القوم: خِساسُهم من ذلك. ورجل دَنَعة: لا خَير فيه. وأَنْدَعَ الرجل: تَبِعَ أَخلاقَ اللِّئام والأَنْذال. وأَدْنَعَ إِذا تَبِعَ طَرِيقة الصالحين.


- ـ رجلٌ دَنِعٌ، ككتِفٍ وأميرٍ وسَفينَةٍ: فَسْلٌ لا لُبَّ له ولا عَقْلَ. ـ ودَنِعَ الصبيُّ، كفرحَ: جُهِدَ، وجاعَ، واشْتَهَى، وطَمِعَ، وخَضَعَ، وذَلَّ، ولَؤُمَ، ـ كَدَنَعَ، كمَنع، دُنوعاً ودَناعَةً، فهو دانِعٌ ودَنِعٌ، كفرِحٍ. ـ والدَّنَعُ، مُحركةً: ما يَطْرَحُهُ الجازِرُ من البَعِيرِ، وسَفِلةُ الناسِ ورُذَالُهم.


- الدَّنَعُ : ما يطرحه الجازرُ من البعير.


- 1- الدنعة من الرجال : الذي لا خير فيه


- 1- تبع طريقا صالحا


- 1- خسيس غبي لا عقل له


- 1- دانع : لئيم ، حقير ، خسيس


- 1- دنع : خضع|2- دنع : ذل|3- دنع : كان لئيما خسيسا|4- دنع : جاع|5- دنع : إشتهى|6- دنع : طمع|7- دنع الشيء : رق


- 1- دنع : لئيم|2- دنع : الذي لا خير فيه


- 1- كان لئيما خسيسا


- الدنع: ما يطرحه الجا زر من البعير. والدنع: الذلّ. ورجل دنع، أي فسْل لا خير فيه.




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.