المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- الإلَهُ: الله عز وجل، وكل ما اتخذ من دونه معبوداً إلَهٌ عند متخذه، والجمع آلِهَةٌ. والآلِهَةُ: الأَصنام، سموا بذلك لاعتقادهم أَن العبادة تَحُقُّ لها، وأَسماؤُهم تَتْبَعُ اعتقاداتهم لا ما عليه الشيء في نفسه، وهو بَيِّنُ الإلَهةِ والأُلْهانيَّةِ: وفي حديث وُهَيْب ابن الوَرْد: إذا وقع العبد في أُلْهانيَّة الرَّبِّ، ومُهَيْمِنِيَّة الصِّدِّيقين، ورَهْبانِيَّةِ الأَبْرار لم يَجِدْ أَحداً يأْخذ بقلبه أَي لم يجد أَحداً ولم يُحِبَّ إلاَّ الله سبحانه؛ قال ابن الأَثير: هو مأْخوذ من إلَهٍ، وتقديرها فُعْلانِيَّة، بالضم، تقول إلَهٌ بَيِّنُ الإلَهيَّة والأُلْهانِيَّة، وأَصله من أَلِهَ يَأْلَهُ إذا تَحَيَّر، يريد إذا وقع العبد في عظمة الله وجلاله وغير ذلك من صفات الربوبية وصَرَفَ وَهْمَه إليها، أَبْغَضَ الناس حتى لا يميل قلبه إلى أَحد. الأَزهري: قال الليث بلغنا أَن اسم الله الأَكبر هو الله لا إله إلاَّ هو وحده (* قوله «إلا هو وحده» كذا في الأصل المعوّل عليه، وفي نسخة التهذيب: الله لا إله إلا هو والله وحده ا هـ. ولعله إلا الله وحده): قال: وتقول العرب للهِ ما فعلت ذاك، يريدون والله ما فعلت. وقال الخليل: الله لا تطرح الأَلف من الاسم إنما هو الله عز ذكره على التمام؛ قال: وليس هو من الأَسماء التي يجوز منها اشْتقاق فِعْلٍ كما يجوز في الرحمن والرحيم. وروى المنذري عن أَبي الهيثم أَنه سأَله عن اشتقاق اسم الله تعالى في اللغة فقال: كان حقه إلاهٌ، أُدخلت الأَلف واللام تعريفاً، فقيل أَلإلاهُ، ثم حذفت العرب الهمزة استثقالاً لها، فلما تركوا الهمزة حَوَّلوا كسرتها في اللام التي هي لام التعريف، وذهبت الهمزة أَصلاً فقالوا أَلِلاهٌ، فحرَّكوا لام التعريف التي لا تكون إلاَّ ساكنة، ثم التقى لامان متحركتان فأَدغموا الأُولى في الثانية، فقالوا الله، كما قال الله عز وجل: لكنا هو الله ربي؛ معناه لكنْ أَنا، ثم إن العرب لما سمعوا اللهم جرت في كلام الخلق توهموا أَنه إذا أُلقيت الأَلف واللام من الله كان الباقي لاه، فقالوا لاهُمَّ؛ وأَنشد: لاهُمَّ أَنتَ تَجْبُرُ الكَسِيرَا، أَنت وَهَبْتَ جِلَّةً جُرْجُورا ويقولون: لاهِ أَبوك، يريدون الله أَبوك، وهي لام التعجب؛ وأَنشد لذي الإِصبع: لاهِ ابنُ عَمِّي ما يَخا فُ الحادثاتِ من العواقِبْ قال أَبو الهيثم: وقد قالت العرب بسم الله، بغير مَدَّة اللام وحذف مَدَّة لاهِ؛ وأَنشد: أَقْبَلَ سَيْلٌ جاءَ من أَمر اللهْ، يَحْرِدْ حَرْدَ الجَنَّةِ المُغِلَّه وأَنشد: لَهِنَّكِ من عَبْسِيَّةٍ لَوسِيمةٌ، على هَنَواتٍ كاذبٍ من يَقُولُها إنما هو للهِ إنَّكِ، فحذف الأَلف واللام فقال لاهِ: إنك، ثم ترك همزة إنك فقال لَهِنَّك؛ وقال الآخر: أَبائِنةٌ سُعْدَى، نَعَمْ وتُماضِرُ، لَهِنَّا لمَقْضِيٌّ علينا التَّهاجُرُ يقول: لاهِ إنَّا، فحذف مَدَّةِ لاهِ وترك همزة إنا كقوله: لاهِ ابنُ عَمِّكَ والنَّوَى يَعْدُو وقال الفراء في قول الشاعر لَهِنَّك: أَرادَ لإنَّك، فأبدل الهمزة هاء مثل هَراقَ الماءَ وأَراق، وأَدخل اللام في إن لليمين، ولذلك أَجابها باللام في لوسيمة. قال أَبو زيد: قال لي الكسائي أَلَّفت كتاباً في معاني القرآن فقلت له: أَسمعتَ الحمدُ لاهِ رَبِّ العالمين؟ فقال: لا، فقلت: اسمَعْها. قال الأَزهري: ولا يجوز في القرآن إلاَّ الحمدُ للهِ بمدَّةِ اللام، وإِنما يقرأُ ما حكاه أَبو زيد الأَعرابُ ومن لا يعرف سُنَّةَ القرآن. قال أَبو الهيثم: فالله أَصله إلاهٌ، قال الله عز وجل: ما اتَّخذ اللهُ من وَلَدٍ وما كان معه من إلَهٍ إذاً لَذَهَبَ كُلُّ إلَهٍ بما خَلَقَ. قال: ولا يكون إلَهاً حتى يكون مَعْبُوداً، وحتى يكونَ لعابده خالقاً ورازقاً ومُدبِّراً، وعليه مقتدراً فمن لم يكن كذلك فليس بإله، وإِن عُبِدَ ظُلْماً، بل هو مخلوق ومُتَعَبَّد. قال: وأَصل إلَهٍ وِلاهٌ، فقلبت الواو همزة كما قالوا للوِشاح إشاحٌ وللوِجاحِ وهو السِّتْر إِجاحٌ، ومعنى ولاهٍ أَن الخَلْقَ يَوْلَهُون إليه في حوائجهم، ويَضْرَعُون إليه فيما يصيبهم، ويَفْزَعون إليه في كل ما ينوبهم، كم يَوْلَهُ كل طِفْل إلى أُمه. وقد سمت العرب الشمس لما عبدوها إلاهَةً. والأُلَهةُ: الشمسُ الحارَّةُ؛ حكي عن ثعلب، والأَلِيهَةُ والأَلاهَةُ والإلاهَةُ وأُلاهَةُ، كلُّه: الشمسُ اسم لها؛ الضم في أَوَّلها عن ابن الأَعرابي؛ قالت مَيَّةُ بنت أُمّ عُتْبَة (* قوله «ام عتبة» كذا بالأصل عتبة في موضع مكبراً وفي موضعين مصغراً) بن الحرث كما قال ابن بري: تروَّحْنا من اللَّعْباءِ عَصْراً، فأَعْجَلْنا الإلَهةَ أَن تَؤُوبا (* قوله «عصراً والالهة» هكذا رواية التهذيب، ورواية المحكم: قسراً والهة). على مثْل ابن مَيَّة، فانْعَياه، تَشُقُّ نَواعِمُ البَشَر الجُيُوبا قال ابن بري: وقيل هو لبنت عبد الحرث اليَرْبوعي، ويقال لنائحة عُتَيْبة بن الحرث؛ قال: وقال أَبو عبيدة هو لأُمِّ البنين بنت عُتيبة بن الحرث ترثيه؛ قال ابن سيده: ورواه ابن الأَعرابي أُلاهَةَ، قال: ورواه بعضهم فأَعجلنا الأَلاهَةَ يصرف ولا يصرف. غيره: وتدخلها الأَلف واللام ولا تدخلها، وقد جاء على هذا غير شيء من دخول لام المعرفة الاسمَ مَرَّة وسُقوطها أُخرى. قالوا: لقيته النَّدَرَى وفي نَدَرَى، وفَيْنَةً والفَيْنَةَ بعد الفَيْنة، ونَسْرٌ والنَّسْرُ اسمُ صنم، فكأَنهم سَمَّوْها الإلَهة لتعظيمهم لها وعبادتهم إياها، فإنهم كانوا يُعَظِّمُونها ويَعْبُدُونها، وقد أَوْجَدَنا اللهُ عز وجل ذلك في كتابه حين قال: ومن آياته الليلُ والنهارُ والشمسُ والقمرُ لا تَسْجُدُوا للشمس ولا للقمر واسجُدُوا لله الذي خَلَقَهُنَّ إن كنتم إياه تعبدون. ابن سيده: والإلاهَةُ والأُلُوهة والأُلُوهِيَّةُ العبادة. وقد قرئ: ويَذَرَكَ وآلِهتَكَ، وقرأَ ابن عباس: ويَذَرَك وإِلاهَتَك، بكسر الهمزة، أَي وعبادتك؛ وهذه الأَخيرة عند ثعلب كأَنها هي المختارة، قال: لأَن فرعون كان يُعْبَدُ ولا يَعْبُدُ، فهو على هذا ذو إلاهَةٍ لا ذو آلِهة، والقراءة الأُولى أَكثر والقُرّاء عليها. قال ابن بري: يُقَوِّي ما ذهب إليه ابن عباس في قراءته: ويذرك وإِلاهَتَك، قولُ فرعون: أَنا ربكم الأَعلى، وقوله: ما علمتُ لكم من إله غيري؛ ولهذا قال سبحانه: فأَخَذه اللهُ نَكالَ الآخرةِ والأُولى؛ وهو الذي أَشار إِليه الجوهري بقوله عن ابن عباس: إن فرعون كان يُعْبَدُ. ويقال: إلَه بَيِّنُ الإلَهةِ والأُلْهانِيَّة. وكانت العرب في الجاهلية يَدْعُونَ معبوداتهم من الأَوثان والأَصنام آلهةً، وهي جمع إلاهة؛ قال الله عز وجل: ويَذَرَك وآلِهَتَك، وهي أَصنام عَبَدَها قوم فرعون معه. والله: أَصله إلاهٌ، على فِعالٍ بمعنى مفعول، لأَنه مأَلُوه أَي معبود، كقولنا إمامٌ فِعَالٌ بمعنى مَفْعول لأَنه مُؤْتَمّ به، فلما أُدخلت عليه الأَلف واللام حذفت الهمزة تخفيفاً لكثرته في الكلام، ولو كانتا عوضاً منها لما اجتمعتا مع المعوَّض منه في قولهم الإلاهُ، وقطعت الهمزة في النداء للزومها تفخيماً لهذا الاسم. قال الجوهري: وسمعت أَبا علي النحوي يقول إِن الأَلف واللام عوض منها، قال: ويدل على ذلك استجازتهم لقطع الهمزة الموصولة الداخلة على لام التعريف في القسم والنداء، وذلك قولهم: أَفأَللهِ لَتفْعَلَنّ ويا الله اغفر لي، أَلا ترى أَنها لو كانت غير عوض لم تثبت كما لم تثبت في غير هذا الاسم؟ قال: ولا يجوز أَيضاً أَن يكون للزوم الحرف لأَن ذلك يوجب أَن تقطع همزة الذي والتي، ولا يجوز أَيضاً أَن يكون لأَنها همزة مفتوحة وإن كانت موصولة كما لم يجز في ايْمُ الله وايْمُن الله التي هي همزة وصل، فإنها مفتوحة، قال: ولا يجوز أَيضاً أَن يكون ذلك لكثرة الاستعمال، لأَن ذلك يوجب أَن تقطع الهمزة أَيضاً في غير هذا مما يكثر استعمالهم له، فعلمنا أَن ذلك لمعنى اختصت به ليس في غيرها، ولا شيء أَولى بذلك المعنى من أَن يكون المُعَوَّضَ من الحرف المحذوف الذي هو الفاء، وجوّز سيبويه أَن يكون أَصله لاهاً على ما نذكره. قال ابن بري عند قول الجوهري: ولو كانتا عوضاً منها لما اجتمعتا مع المعوَّض عنه في قولهم الإلَهُ، قال: هذا رد على أَبي علي الفارسي لأَنه كان يجعل الأَلف واللام في اسم الباري سبحانه عوضاً من الهمزة، ولا يلزمه ما ذكره الجوهري من قولهم الإلَهُ، لأَن اسم الله لا يجوز فيه الإلَهُ، ولا يكون إلا محذوف الهمزة، تَفَرَّد سبحانه بهذا الاسم لا يشركه فيه غيره، فإذا قيل الإلاه انطلق على الله سبحانه وعلى ما يعبد من الأَصنام، وإذا قلت الله لم ينطلق إلا عليه سبحانه وتعالى، ولهذا جاز أَن ينادي اسم الله، وفيه لام التعريف وتقطع همزته، فيقال يا ألله، ولا يجوز يالإلهُ على وجه من الوجوه، مقطوعة همزته ولا موصولة، قال: وقيل في اسم الباري سبحانه إنه مأْخوذ من أَلِهَ يَأْلَه إذا تحير، لأَن العقول تَأْلَهُ في عظمته. وأَلِهَ أَلَهاً أَي تحير، وأَصله وَلِهَ يَوْلَهُ وَلَهاً. وقد أَلِهْتُ على فلان أَي اشتدّ جزعي عليه، مثل وَلِهْتُ، وقيل: هو مأْخوذ من أَلِهَ يَأْلَهُ إلى كذا أَي لجأَ إليه لأَنه سبحانه المَفْزَعُ الذي يُلْجأُ إليه في كل أَمر؛ قال الشاعر: أَلِهْتَ إلينا والحَوادِثُ جَمَّةٌ وقال آخر: أَلِهْتُ إليها والرَّكائِبُ وُقَّف والتَّأَلُّهُ: التَّنَسُّك والتَّعَبُّد. والتأْليهُ: التَّعْبيد؛ قال: لله دَرُّ الغَانِياتِ المُدَّهِ سَبَّحْنَ واسْتَرْجَعْنَ من تأَلُّهِي ابن سيده: وقالوا يا أَلله فقَطَعُوا، قال: حكاه سيبويه، وهذا نادر. وحكى ثعلب أَنهم يقولون: يا الله، فيصلون وهما لغتان يعني القطع والوصل؛ وقول الشاعر: إنِّي إذا ما حَدَثٌ أَلَمَّا دَعَوْت: يا اللَّهُمَّ يا اللَّهُمَّا فإن الميم المشددة بدل من يا، فجمع بين البدل والمبدل منه؛ وقد خففها الأعشى فقال: كحَلْفَةٍ من أَبي رَباحٍ يَسْمَعُها لاهُمَ الكُبارُ (* قوله «من أبي رباح» كذا بالأصل بفتح الراء والباء الموحدة ومثله في البيضاوي، إلا أن فيه حلقة بالقاف، والذي في المحكم والتهذيب كحلفة من أبي رياح بكسر الراء وبياء مثناة تحتية، وبالجملة فالبيت رواياته كثيرة). وإنشاد العامة: يَسْمَعُها لاهُهُ الكُبارُ قال: وأَنشده الكسائي: يَسْمَعُها الله والله كبار (* وقوله: يسمعها الله والله كبار كذا بالأصل ونسخة من التهذيب). الأَزهري: أَما إعراب اللهم فضم الهاء وفتح الميم لا اختلاف فيه بين النحويين في اللفظ، فأَما العلة والتفسير فقد اختلف فيه النحويون، فقال الفراء: معنى اللهم يا أَللهُ أُمَّ بخير، وقال الزجاج: هذا إقدام عظيم لأَن كل ما كان من هذا الهمز الذي طرح فأَكثر الكلام الإتيان به. يقال: وَيْلُ أُمِّه ووَيْلُ امِّهِ، والأَكثر إثبات الهمزة، ولو كان كما قال هذا القائل لجاز الله أُومُمْ واللهُ أُمَّ، وكان يجب أَن يلزمه يا لأَن العرب تقول يا ألله اغفر لنا، ولم يقل أَحد من العرب إلا اللهم، ولم يقل أَحد يا اللهم، قال الله عز وجل: قُلِ اللهم فاطرَ السمواتِ والأَرضِ؛ فهذا القول يبطل من جهات: إحداها أَن يا ليست في الكلام، والأُخرى أَن هذا المحذوف لم يتكلم به على أَصله كما تكلم بمثله، وأَنه لا يُقَدَّمُ أَمامَ الدُّعاء هذا الذي ذكره؛ قال الزجاج: وزعم الفراء أَن الضمة التي هي في الهاء ضمة الهمزة التي كانت في أُمِّ وهذا محال أَن يُتْرَكَ الضمُّ الذي هو دليل على نداء المفرد، وأَن يجعل في اسم الله ضمةُ أُمَّ، هذا إلحاد في اسم الله؛ قال: وزعم الفراء أَن قولنا هَلُمَّ مثل ذلك أَن أَصلها هَلْ أُمَّ، وإنما هي لُمَّ وها التنبيه، قال: وقال الفراء إن يا قد يقال مع اللهم فيقال يا أَللهم؛ واستشهد بشعر لا يكون مثله حجة: وما عليكِ أَن تَقُولِي كُلَّما صَلَّيْتِ أَو سَبَّحْت: يا أَللَّهُمَا، ارْدُدْ علينا شَيْخَنَا مُسَلَّما قال أَبو إسحق: وقال الخليل وسيبويه وجميع النحويين الموثوق بعلمهم اللهم بمعنى يا أَلله، وإن الميم المشددة عوض من يا، لأَنهم لم يجدوا يا مع هذه الميم في كلمة واحدة، ووجدوا اسم الله مستعملاً بيا إذا لم يذكروا الميم في آخر الكلمة، فعلموا أَن الميم في آخر الكلمة بمنزلة يا في أَولها، والضمة التي هي في الهاء هي ضمة الاسم المنادى المفرد، والميم مفتوحة لسكونها وسكون الميم قبلها؛ الفراء: ومن العرب من يقول إذا طرح الميم يا ألله اغفر لي، بهمزة، ومنهم من يقول يا الله بغير همز، فمن حذف الهمزة فهو على السبيل، لأَنها أَلف ولام مثل لام الحرث من الأَسماء وأَشباهه، ومن همزها توهم الهمزة من الحرف إذ كانت لا تسقط منه الهمزة؛ وأَنشد: مُبارَكٌ هُوَّ ومن سَمَّاهُ، على اسْمكَ، اللَّهُمَّ يا أَللهُ قال: وكثرت اللهم في الكلام حتى خففت ميمها في بعض اللغات. قال الكسائي: العرب تقول يا أَلله اغفر لي، ويَلّله اغفر لي، قال: وسمعت الخليل يقول يكرهون أَن ينقصوا من هذا الاسم شيئاً يا أَلله أَي لا يقولون يَلَهُ. الزجاج في قوله تعالى: قال عيسى بنُ مريم اللهم ربنا؛ ذكر سيبويه أَن اللهم كالصوت وأَنه لا يوصف، وأَن ربنا منصوب على نداء آخر؛ الأَزهري: وأَنشد قُطْرُب: إِني إِذا ما مُعْظَمٌ أَلَمّا أَقولُ: يا اللَّهُمَّ يا اللَّهُمّا قال: والدليل على صحة قول الفراء وأَبي العباس في اللهم إِنه بمعنى يا أَلله أُمَّ إِدخالُ العرب يا على اللهم؛ وقول الشاعر: أَلا لا بارَكَ اللهُ في سُهَيْلٍ، إِذا ما اللهُ بارك في الرجالِ إِنما أَراد الله فقَصَر ضرورة. والإِلاهَةُ: الحية العظيمة؛ عن ثعلب، وهي الهِلالُ. وإِلاهَةُ: اسم موضع بالجزيرة؛ قال الشاعر: كفى حَزَناً أَن يَرْحَلَ الركبُ غُدْوةً، وأُصْبِحَ في عُلْيا إِلاهَةِ ثاوِيا وكان قد نَهَسته حية. قال ابن بري: قال بعض أَهل اللغة الرواية: وأُتْرَكَ في عُلْيَا أُلاهَةَ، بضم الهمزة، قال: وهي مَغارَةُ سَمَاوَة كَلْب؛ قال ابن بري: وهذا هو الصحيح لأَن بها دفن قائل هذا البيت، وهو أُفْنُونٌ التَّغْلَبيّ، واسمه صُرَيْمُ بن مَعْشَرٍ (* قوله «واسمه صريم بن معشر» أي ابن ذهل بن تيم بن عمرو بن تغلب، سأل كاهناً عن موته فأخبر أنه يموت بمكان يقال له ألاهة، وكان افنون قد سار في رهط إلى الشام فأتوها ثم انصرفوا فضلوا الطريق فاستقبلهم رجل فسألوه عن طريقهم فقال: خذوا كذا وكذا فإذا عنت لكم الالاهة وهي قارة بالسماوة وضح لكم الطريق. فلما سمع افنون ذكر الالاهة تطير وقال لأصحابه: إني ميت، قالوا: ما عليك بأس، قال: لست بارحاً. فنهش حماره ونهق فسقط فقال: اني ميت، قالوا: ما عليك بأس، قال: ولم ركض الحمار؟ فأرسلها مثلاً ثم قال يرثي نفسه وهو يجود بها: ألا لست في شيء فروحاً معاويا * ولا المشفقات يتقين الجواريا فلا خير فيما يكذب المرء نفسه * وتقواله للشيء يا ليت ذا ليا لعمرك إلخ. كذا في ياقوت لكن قوله وهي قارة مخالف للاصل في قوله وهي مغارة)؛ وقبله: لَعَمْرُكَ، ما يَدْري الفَتى كيف يَتَّقي، إِذا هو لم يَجْعَلْ له اللهُ واقِيَا


معجم لسان العرب
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- اللَّهْو: ما لَهَوْت به ولَعِبْتَ به وشغَلَك من هوى وطَربٍ ونحوهما. وفي الحديث: ليس شيء من اللَّهْوِ إَلاَّ في ثلاث أَي ليس منه مباح إِلاَّ هذه، لأَنَّ كلَّ واحدة منها إِذا تأَملتها وجدتها مُعِينة على حَق أَو ذَرِيعة إِليه. واللَّهْوُ: اللَّعِب. يقال: لهَوْتُ بالشيء أَلهُو به لَهْواً وتَلَهَّيْتُ به إِذا لَعِبتَ به وتَشاغَلْت وغَفَلْتَ به عن غيره. ولَهِيتُ عن الشيء، بالكسر، أَلْهَى، بالفتح، لُهِيّاً ولِهْياناً إِذا سَلَوْتَ عنه وتَرَكْتَ ذكره وإِذا غفلت عنه واشتغلت. وقوله تعالى: وإِذا رأَوْا تجارةً أَو لَهْواً؛ قيل: اللَّهْوُ الطِّبْل، وقيل: اللهوُ كلُّ ما تُلُهِّيَ به، لَها يَلْهُو لَهْواً والْتَهى وأَلهاه ذلك؛ قال ساعدة بن جؤيَّة: فَأَلْهَاهُمُ باثْنَيْنِ منْهمْ كِلاهُما به قارتٌ، من النَّجِيعِ، دَمِيمُ والمَلاهِي: آلاتُ اللَّهْو، وقد تَلاهَى بذلك. والأُلْهُوَّةُ والأُلْهِيَّةُ والتَّلْهِية: ما تَلاهَى به. ويقال: بينهم أُلْهِيَّةٌ كما يقال أُحْجِيَّةٌ، وتقديرها أُفْعُولةٌ. والتَّلْهِيَةُ: حديث يُتَلَهَّى به؛ قال الشاعر: بِتَلهِيةٍ أَرِيشُ بها سِهامي، تَبُذُّ المُرْشِياتِ من القَطِينِ ولهَتِ المرأَةُ إِلى حديث المرأَة تَلْهُو لُهُوًّا ولَهْواً: أَنِسَت به وأَعْجَبها؛ قال (* البيت لامرئ القيس وصدره: أَلا زعمت بَسبَاسة، اليومَ، أنني) : كَبِرتُ، وأَن لا يُحْسِنَ اللَّهْوَ أَمثالي وقد يكنى باللَّهْوِ عن الجماع. وفي سَجْع للعرب: إِذا طلَع الدَّلْوُ أَنْسَلَ العِفْوُ وطلَب اللَّهْوَ الخِلْوُ أَي طلَب الخِلْوُ التزويجَ. واللَّهْوُ: النكاح، ويقال المرأَة. ابن عرفة في قوله تعالى: لاهيةً قُلوبُهم؛ أَي مُتشاغِلةً عما يُدْعَوْن إِليه، وهذا من لَها عن الشيء إِذا تَشاغل بغيره يَلْهَى؛ ومنه قوله تعالى: فأَنْتَ عنه تلَهَّى أَي تتشاغل. والنبي، صلى الله عليه وسلم،لا يَلْهوُ لأَنه، صلى الله عليه وسلم، قال: ما أَنا من دَدٍ ولا الدَّدُ مِنِّي. والتَهَى بامرأَة، فهي لَهْوَته. واللَّهْوُ واللَّهْوةُ: المرأَة المَلْهُوّ بها وفي التنزيل العزيز: لو أَرَدْنا أَن نَتَّخِذ لَهْواً لاتَّخَذْناه من لَدُنَّا؛ أَي امرأَةً، ويقال: ولداً، تعالى الله عز وجل؛ وقال العجاج: ولَهْوةُ اللاَّهِي ولو تَنَطَّسا أَي ولو تعمَّقَ في طلَب الحُسْن وبالغ في ذلك. وقال أَهل التفسير: اللَّهْوُ في لغة أَهل حضرموت الولد، وقيل: اللَّهْوُ المرأَة، قال: وتأُويله في اللغة أَن الولد لَهْوُ الدنيا أَي لو أَردنا أَن نتخذ ولداً ذا لَهْوٍ نَلهَى به، ومعنى لاتخذناه من لدنَّا أَي لاصْطفَيْناه مما نخلُق. ولَهِيَ به: أَحبَّه، وهو من ذلك الأَول لأَن حبك الشيء ضَرْب من اللهو به. وقوله تعالى: ومن الناس من يشتري لَهْوَ الحديث ليُضِلَّ عن سبيل الله؛ جاء في التفسير: أَن لَهوَ الحديث هنا الغِناء لأَنه يُلْهى به عن ذكر الله عز وجل، وكلُّ لَعِب لَهْوٌ؛ وقال قتادة في هذه الآية: أَما والله لعله أَن لا يكون أَنفق مالاً، وبحَسْب المَرء من الضلالة أَن يختار حديث الباطل على حديث الحق؛ وقد روي عن النبي، صلى الله عليه وسلم: أَنه حَرَّم بيعَ المُغنِّية وشِراءها، وقيل: إِن لَهْوَ الحديث هنا الشِّرْكُ، والله أَعلم. ولَهِيَ عنه ومنه ولَها لُهِيّاً ولِهْياناً وتَلَهَّى عن الشيء، كلُّه: غَفَل عنه ونَسِيَهُ وترك ذكره وأَضرب عنه. وأَلهاهُ أَي شَغَلَه. ولَهِيَ عنه وبه: كَرِهَه، وهو من ذلك لأَن نسيانك له وغَفْلَتك عنه ضرب من الكُرْه. ولَهَّاه به تَلْهِيةً أَي عَلَّله. وتَلاهَوْا أَي لَها بضعُهم ببعض. الأَزهري: وروي عن عُمر، رضي الله عنه، أَنه أَخذ أَربعمائة دينار فجعلها في صُرة ثم قال للغلام: اذهب بها إِلى أَبي عبيدة ابن الجرّاح، ثم تَلَهَّ ساعة في البيت، ثم انْظُرْ ماذا يَصْنَعُ، قال: ففرَّقها؛ تَلَهَّ ساعة أَي تَشاغَلْ وتَعَلَّلْ والتَّلَهِّي بالشيء: التَّعَلُّلُ به والتَّمكُّثُ. يقال: تَلَهَّيْت بكذا أَي تَعَلَّلْتُ به وأَقَمْتُ عليه ولم أُفارقُه؛ وفي قصيد كعب: وقال كلُّ صَديق كنت آمُلُهُ: ولا أُلْهِيَنّكَ، إِني عنكَ مَشْغُول أَي لا أَشغَلُك عن أَمرك فإِني مَشْغُول عنك، وقيل: معناه لا أَنفعك ولا أُعَلِّلُك فاعمل لنفسك. وتقول: الْهَ عن الشيء أَي اتركه. وفي الحديث في البَلَل بعد الوُضوء: الْهَ عنه، وفي خبر ابن الزبير: أَنه كان إِذا سمع صوت الرعد لَهِيَ عن حديثه أَي تَركه وأَعْرَضَ عنه. وكلُّ شيء تَركْتَه فقد لَهِيتَ عنه؛ وأَنشد الكسائي: إِلْهَ عنها فقد أَصابَك مِنْها والْهَ عنه ومنه بمعنى واحد. الأَصمعي: لَهِيتُ من فلان وعنه فأَنا أَلْهَى. الكسائي: لَهِيتُ عنه لا غير، قال: وكلام العرب لَهَوْتُ عنه ولَهَوْتُ منه، وهو أَن تدعه وتَرْفُضَه. وفُلانٌ لَهُوٌّ عن الخير، على فَعُولٍ. الأَزهري: اللَّهْو الصُّدُوفُ. يقال: لَهَوْتُ عن الشيء أَلهُو لَهاً، قال: وقول العامة تَلَهَّيْتُ، وتقول: أَلهاني فلان عن كذا أَي شَغَلني وأَنساني؛ قال الأَزهري: وكلام العرب جاء بخلاف ما قال الليث، يقولون لَهَوْتُ بالمرأَة وبالشيء أَلْهُو لَهْواً لا غير، قال: ولا يجوز لَهاً. ويقولون: لَهِيتُ عن الشيء أَلْهى لُهِيّاً. ابن بزرج: لهَوْتُ (* قوله« ابن بزرج لهوت إلخ» هذه عبارة الأَزهري وليس فيها أَلهو لهواً.) ولَهِيتُ بالشيء أَلْهو لَهْواً إِذا لعبت به؛ وأَنشد: خَلَعْتُ عِذارَها ولَهِيتُ عنها كما خُلِعَ العِذارُ عن الجَوادِ وفي الحديث: إِذا اسْتأْثَر اللهُ بشيء فالْهَ عنه أَي اتْرُكْه وأَعْرِضْ عنه ولا تَتعرَّضْ له. وفي حديث سهل بن سعد: فَلَهِيَ رسولُ اللهِ، صلى الله عليه وسلم، بشيءٍ كان بين يديه أَي اشتغل. ثعلب عن ابن الأَعرابي: لَهِيتُ به وعنه كَرهته، ولهوت به أَحببته؛ وأَنشد: صَرَمَتْ حِبالَكَ، فالْهَ عنها، زَيْنَبُ، ولقَدْ أَطَلْتَ عِتابَها، لو تُعْتِبُ لو تُعْتِبُ: لو تُرْضِيك؛ وقال العجاج: دارَ لُهَيَّا قَلْبِكَ المُتَيَّمِ يعني لَهْو قلبه، وتَلَهَّيْتُ به مثله. ولُهَيَّا: تصغير لَهْوى، فَعْلى من اللهو: أَزَمان لَيْلى عامَ لَيْلى وحَمِي أَي هَمِّي وسَدَمي وشَهْوَتي؛ وقال: صَدَقَتْ لُهَيَّا قَلْبيَ المُسْتَهْتَرِ قال العجاج: دارٌ لِلَهْوٍ للمُلَهِّي مِكْسالْ جعل الجارية لَهْواً للمُلَهِّي لرجل يُعَلِّلُ بها أى لمن يُلَهِّي بها.الأَزهري بإِسناده عن أَنس بن مالك عن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: سأَلت ربي أَن لا يُعَذِّبَ اللاهينَ من ذُرِّيَّة البشر فأَعْطانِيهم؛ قيل في تفسير اللاهينَ: إِنهم الأَطفال الذين لم يَقْتَرفُوا ذنباً، وقيل: هم البُلْه الغافِلُون، وقيل: اللاهُون الذين لم يَتَعَمَّدوا الذنب إِنما أتوه غَفْلة ونِسياناً وخَطأً، وهم الذين يَدْعُون الله فيقولون: رَبَّنا لا تؤاخِذْنا إِن نَسِينا أَو أَخْطَأْنا، كما علمهم الله عز وجل. وتَلَهَّتِ الإِبل بالمَرْعى إِذا تَعَلَّلَتْ به؛ وأَنشد: لَنا هَضَباتٌ قد ثَنيْنَ أَكارِعاً تَلَهَّى ببَعْضِ النَّجْمِ، واللَّيْلُ أَبْلَقُ يريد: ترْعى في القمر، والنَّجْمُ: نبت، وأَراد بهَضَباتٍ ههنا إِبلاً؛ وأَنشد شمر لبعض بني كلاب: وساجِيةٍ حَوْراءَ يَلْهُو إِزارُها إِلى كَفَلٍ رابٍ، وخَصْرٍمُخَصَّرِ قال: يَلْهُو إِزارُها إِلى الكَفَلِ فلا يُفارِقُه، قال: والإِنسانُ اللاهي إِلى الشيءِ إِذا لم يُفارِقْه. ويقال: قد لاهى الشيءَ إِذا داناهُ وقارَبَه. ولاهى الغُلامُ الفِطامَ إِذا دنا منه؛ وأَنشد قول ابن حلزة: أَتَلَهَّى بها الهَواجِزَ، إِذْ كُلْـ لُ ابْنِ هَمٍّ بَلِيّةٌ عَمْياء قال: تَلَهِّيه بها رُكُوبه إِياها وتَعَلُّله بسيرها؛ وقال الفرزدق: أَلا إِنَّما أَفْنى شَبابيَ، وانْقَضى على مَرِّ لَيْلٍ دائبٍ ونهَارِ يُعِيدانِ لي ما أَمْضَيا، وهُما مَعاً طَريدانِ لا يَسْتَلْهِيانِ قَراري قال:معناه لا ينتظران قراري ولا يَسْتَوْقِفاني، والأَصل في الاسْتِلْهاء بمعنى التوقف أَن الطاحِنَ إِذا أَراد أَن يُلقِيَ في فم الرحى لَهْوة وقَفَ عن الإِدارة وقْفة، ثم استعير ذلك ووضع موضع الاسْتِيقاف والانتظار. واللُّهْوةُ واللَّهْوةُ: ما أَلقَيْتَ في فَمِ الرَّحى من الحُبوب للطَّحْن؛ قال ابن كلثوم: ولَهْوَتُها قُضاعةَ أَجْمَعِينا وأَلْهَى الرَّحى وللرَّحى وفي الرَّحى: أَلقى فيها اللَّهوة، وهو ما يُلقِيه الطاحن في فم الرَّحى بيده، والجمع لُهاً. واللُّهْوةُ واللُّهْيةُ؛ الأَخيرة على المُعاقبة: العَطِيَّةُ، وقيل: أَفضل العطايا وأَجْزلُها. ويقال: إِنه لمِعْطاء لِلُّها إِذا كان جَواداً يُعطي الشيء الكثير؛ وقال الشاعر: إِذا ما باللُّها ضَنَّ الكِرامُ وقال النابغة: عِظامُ اللُّها أَبْناءُ أَبْناءِ عُدْرَةٍ، لَهامِيمُ يَسْتَلْهُونَها بالجراجِرِ يقال: أَراد بقوله عِظام اللُّها أَي عظام العَطايا. يقال: أَلهَيْت له لُهْوَةً من المال كما يُلْهَى في خُرْتَي الطَّاحُونة، ثم قال يَسْتَلْهُونَها، الهاء للمَكارم وهي العطايا التي وصَفها،والجَراجِرُ الحَلاقِيم، ويقال: أَراد باللُّها الأَمْوال، أَراد أَن أَموالهم كثيرة، وقد اسْتَلْهَوْها أَي استكثروا منها. وفي حديث عمر: منهم الفاتِحُ فاه لِلُهْوَةٍ من الدنيا؛ اللُّهْوةُ، بالضم: العطِيَّة، وقيل: هي أَفضل العَطاء وأَجزله. واللُّهْوة: العَطيَّة، دَراهِمَ كانت أَو غيرها. واشتراه بَلُهْوَةٍ من مال أَي حَفْنَةٍ. واللُّهْوةُ: الأَلف من الدنانير والدراهم، ولا يقال لغيرها؛ عن أَبي زيد. وهُمْ لُهاء مائةٍ أَي قَدْرُها كقولك زُهاء مائة؛ وأَنشد ابن بري للعجاج. كأَنَّما لُهاؤه لِمَنْ جَهَر لَيْلٌ، ورِزُّ وَغْرِه إِذا وَغَر واللَّهاةُ: لَحمة حَمْراء في الحَنك مُعَلَّقَةٌ على عَكَدَةِ اللسان، والجمع لَهَياتٌ. غيره: اللَّهاةُ الهَنةُ المُطْبِقة في أَقصَى سَقْف الفم. ابن سيده: واللَّهاةُ من كلّ ذي حَلق اللحمة المُشْرِفة على الحَلق، وقيل: هي ما بين مُنْقَطَع أَصل اللسان إِلى منقطَع القلب من أَعلى الفم، والجمع لَهَواتٌ ولَهَياتٌ ولُهِيٌّ ولِهِيٌّ ولَهاً ولِهاء؛ قال ابن بري: شاهد اللَّها قول الراجز: تُلْقِيه، في طُرْقٍ أَتَتْها من عَلِ، قَذْف لَهاً جُوفٍ وشِدْقٍ أَهْدَلِ قال: وشاهد اللَّهَواتِ قول الفرزدق: ذُبابٌ طارَ في لَهَواتِ لَيْثٍ، كَذاكَ اللَّيْثُ يَلْتَهِمُ الذُّبابا وفي حديث الشاة المسمومة: فما زلْتُ أَعْرِفُها في لَهَوات رسولِ الله، صلى الله عليه وسلم. واللَّهاةُ: أَقْصى الفم، وهي من البعير العربيّ الشِّقْشِقةُ. ولكلل ذي حلق لهَاة؛ وأَما قول الشاعر: يا لكَ من تَمْرٍ ومن شِيشاءٍ، يَنْشَبُ في المَسْعَلِ واللَّهاءِ فقد روي بكسر اللام وفتحها، فمن فتحها ثم مدَّ فعلى اعتقاد الضرورة، وقد رآه بعض النحويين، والمجتمع عليه عكسه، وزعم أَبو عبيد أَنه جمع لَهاً على لِهاء. قال ابن سيده: وهذا قول لا يُعرج عليه ولكنه جمع لَهاةٍ كما بينَّا، لأَن فَعَلَة يكسَّر على فِعالٍ، ونظيره ما حكاه سيبويه من قولهم أَضاةٌ وإِضاءٌ، ومثله من السالم رَحَبةٌ ورِحابٌ ورَقَبةٌ ورِقابٌ؛ قال ابن سيده: وشرحنا هذه المسأَلة ههنا لذهابها على كثير من النُّظَّار. قال ابن بري: إِنما مدّ قوله في المَسْعَل واللَّهاء للضرورة، قال: هذه الضرورة على من رواه بفتح اللام لأَنه مدّ المقصور، وذلك مما ينكره البصريون؛ قال: وكذلك ما قبل هذا البيت: قد عَلِمَتْ أُمُّ أَبي السِّعْلاء أَنْ نِعْمَ مأْكُولاً على الخَواء فمدَّ السِّعْلاء والخَواء ضرورة. وحكى سيبويه: لَهِيَ أَبُوك مقلوب عن لاهِ أَبوك، وإِن كان وزن لَهِيَ فَعِلَ ولاهِ فَعَلٌ فله نظير، قالوا: له جاهٌ عند السلطان مقلوب عن وجْهٍ. ابن الأَعرابي: لاهاهُ إِذا دنا منه وهالاهُ إِذا فازعه. النضر: يقال لاهِ أَخاك يا فلان أَي افْعَلْ به نحو ما فَعَل بك من المعروف والْهِهِ سواء. وتَلَهلأْتُ أَي نَكَصْتُ. واللَّهْواء، ممدود: موضع. ولَهْوةُ: اسم امرأَة؛ قال: أَصدُّ وما بي من صُدُودٍ ولا غِنًى، ولا لاقَ قَلْبي بَعْدَ لَهوةَ لائقُ


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- ـ ألَهَ إِلاهَةً وأُلُوهَةً وأُلُوهِيَّةً: عَبَدَ عِبادَةً، ومنه لَفْظُ الجلالِة، واخْتُلِفَ فيه على عِشْرِينَ قَوْلاً ذَكَرْتُها في المباسِيطِ، وأصَحُّها أنه عَلَمٌ غيرُ مُشْتَقٍّ، وأصْلُه إِلهُ، كفِعالٍ، بمعنى مَأْلُوهٍ. وكلُّ ما اتُّخِذَ مَعْبُوداً إِلهٌ عند مُتَّخِذِهِ، بَيِّنُ الإِلاَهَةِ والأُلْهانِيَّةِ، بالضم. ـ والإِلاَهَةُ: ع بالجَزِيرةِ، والحَيَّةُ، والأَصْنامُ، والهلالُ، والشَّمْسُ، ويُثَلَّثُ، ـ كالأَلِيهةِ. ـ والتَّأَلُّه: التَّنَسُّكُ، والتَّعَبُّدُ. ـ والتَّأْلِيْهُ: التَّعْبيدُ. ـ وألِهَ، كفَرِحَ: تَحَيَّرَ، ـ وـ على فلانٍ: اشْتَدَّ جزَعُهُ عليه، ـ وـ إليه: فَزِعَ، ولاذَ. ـ وألَهَهُ: أجارَهُ، وآمَنَه.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- ـ لَها لَهْواً: لَعِبَ، ـ كالْتَهَى، وألْهاهُ ذلك. ـ والمَلاهِي: آلاتُهُ، وتَلاَهَى بِذاكَ. ـ والألْهُوَّةُ والألْهيَّةُ والتَّلْهِيَةُ: ما يُتلاهَى به. ـ ولَهَتِ المرأةُ إلى حَدِيثِهِ لَهْواً ولُهُوًّا: أنِسَتْ به، وأعْجَبَها. ـ واللَّهْوَةُ: المرأةُ المَلْهُوُّ بها، ـ كاللَّهْوِ، وبالضم والفتح: ما ألْقَيْتَهُ في فَمِ الرَّحَى، والعَطِيَّةُ، أو أفْضَلُ العَطايا وأجْزَلُها، ـ كاللُّهْية، والحَفْنَةُ من المالِ، أو الأَلْفُ من الدَّنانيرِ والدَّراهِمِ لا غَيْرُ. ـ وَلَهِيَ به، كَرَضِيَ: أحَبَّهُ، ـ وـ عنه: سَلاَ، وغَفَلَ، وتَرَكَ ذِكْرَهُ، كلَها، كَدَعَا، لُهِيًّا ولِهْياناً، ـ وتَلَهَّى. ـ واللَّهاةُ: اللَّحْمَةُ المُشْرِفَةُ على الحَلْقِ، أَو ما بين مُنْقَطَعِ أصْلِ اللِسانِ إلى مُنْقَطَعِ القلْبِ من أعْلَى الفَمِ ـ ج: لَهَواتٌ ولَهَياتٌ ولُهِيٌّ ولِهِيٌّ ولَهاءٌ ولِهاءٌ. ـ واللَّهْواءُ: ع. ولَهْوَةُ: امرأةٌ. ـ ولُهاءُ مِئَةٍ، بالضم: زُهاؤُها. ـ ولاهاهُ: قارَبَهُ، ونازَعَهُ، ودَاناهُ، ـ وـ الغُلامُ الفِطامَ: دَنَا منه. ـ واللاَّهونَ من ذُرِّيَّةِ البَشَرِ: الذينَ لم يَتَعَمَّدُوا الذَّنْبَ، وإنما أتَوْهُ نِسْياناً أَو غَفْلَةً وخَطَأً، أو الأطْفالُ لم يَقْتَرفُوا ذَنْباً. ـ ولَهْيَا: ع بِبابِ دِمَشْقَ. ـ وألْهَى: شَغَلَ، وتَرَكَ الشيءَ عَجْزاً، أَو اشْتَغَلَ بِسماعِ الغِناءِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- أَلَهَ فلانٌ أَلَهَ إٍلاَهة، وأُلُوهة، وأُلُوهِيّةً: عَبَدَ.|أَلَهَ فلانا ألْهًا: أجاره وآمنه., الإلهُ : كل ما اتُّخِذَ معبوداً. والجمع : آلِهَة.| والحق الإلهيّ: أصل استد إليه بعض ملوك أُوربة في القرون الوسطى، يقرر أن سلطة الملك على شعبه تفويض إلهي.| وقد اندثر من بعد., تَأَلَّهَ : تَنَسَّك وتعبَّد.|تَأَلَّهَ ادّعى الألوهِيَّة., ألِهَ فلانٌ ألِهَ إِلاَهَةً، وأُلُوهَةً، وألوهِيّةً: .|ألِهَ أَلَهًا: تَحيَّرَ.|ألِهَ إِليه: لجأَ.|ألِهَ عليه: اشتدَّ جَزَعُه.|ألِهَ بالمكان: أقام., أَلَّهَهُ : اتخذه إِلهًا.|أَلَّهَهُ عدَّه إِلهًا.


المعجم الوسيط
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- أَلْهَى فلانٌ: أَجزل العطيَّة. يقال: أَلهاه اللَّعِبُ عن كذا: شَغَله وأَنساه.|أَلْهَى الرَّحَى، وفيها، ولها: أَلقى اللُّهْوةَ في فمها. يقال: أَلهَيْتُ لفلان لُهْوَةً من المال.| [على التشبيه]., الهَاءُ : الحرفُ السادسُ والعشرون من حروف الهجاء، وهو مهموسٌ رِخْوٌ، ومخرجُهُ من أَقصى الحلق.| والهاءُ المفردة على ثلاثة أَوجه:, تَلَهَّى بالشيء: لعِبَ به.|تَلَهَّى تعلَّل به وأقام عليه ولم يفارقْه. يقال: تَلَهَّت الإِبلُ بالمرعى.|تَلَهَّى عنه: تروّح بالإِعراض تَلَهَّى عنه., تَلاهَى القومُ: لَهَا بعضُهم مع بعض.|تَلاهَى بالملاهي: اشتغل بها وتَلاعَبَ., اللَّهْوُ : ما لَعِبْتَ به وشغَلك، من هَوًى وطرب ونحوهما.|اللَّهْوُ الطَّبلُ ونحوُه.|اللَّهْوُ المرأَةُ المَلْهُوّ بها., اللَّهُوُّ اللَّهُوُّ يقال: فلان لَهُوٌّ عن الخير: كثير اللَّها عنه.|اللَّهُوُّ موضعُ اللهو., اللَّهُوةُ : اللُّهْوةُ.|اللَّهُوةُ المرأَةُ الملهوُّ بها. والجمع : لُهًا.


المعجم الوسيط
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لهو

- الهُوَ الهُوَ (في التصوُّف) : الغيبُ الذي لا يصحُّ شهودُه للغير كغيب الهُوِيَّة المُعبَّرِ عنه كُنهًا باللاتَعَيُّن.| وهو أَبطَنُ البواطن., الهَوُّ من الأَرض: الجانبُ منها.|الهَوُّ الكَوّةُ., النِّهَايَةُ غايةُ الشَّيء وآخرُه.|النِّهَايَةُ من الدَّار: حَدُّها.|النِّهَايَةُ العَقْلُ.|النِّهَايَةُ الخشَبَةُ تُحْمَل عليها الأحْمال., التَّلْهِيَةُ : الأُلْهُوَّة.|التَّلْهِيَةُ حديثٌ يُتَلَهَّى, المَلاَهِي : آلاتُ اللَّهْو كالمزهر والعود ونحوهما.| ويرجَّح أن مفرده [ملهاة]., المَلْهَاةُ : مسرحية منثورة أَو منظومة تصف معايبَ الناس ورذائلَهم في صور مضحكة. والجمع : الملاهي., لاَهَى الشيءَ: داناهُ وقارَبَه.|لاَهَى الغلامُ الفطامَ: دنا منه.|لاَهَى فلانًا: نازَعَه.|لاَهَى فَعَلَ به مِثْلَ ما فَعَلَ به من المعروف., الْتَهَى بالشيءِ: لَعِبَ به.|الْتَهَى عنه بغيره: اشتغل., الأُلْهُوَّةُ : ما يُتَلاهَى به. يقال: بينهم أَلْهُوَّةٌ يتلاهَون بها., لَهَّاهُ بكذا: علَّله به., اللَّهَاةُ من كلِّ ذي حَلْقٍ: اللَّحْمةُ المشْرفةُ على الحلق، أَو الهَنَة المُطبِقة في أقصى سقف الفم. والجمع : لَهَوَاتٌ، ولَهَياتٌ، ولُهِيُّ، ولَهًا، ولِهاءٌ. يقال: فلان تُسَدُّ به لَهَوَاتُ الثُّغور.|\23.


المعجم الغني
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- (فعل: رباعي متعد).| ألَّهْتُ، أُؤَلِّهُ، مصدر تَأْلِيهٌ- ألَّهَ القُدَمَاءُ الأصْنَامَ : اِتَّخَذُوهَا آلِهَةً، عَدُّوها آلِهَةً- هُنَاكَ مَنْ كَانَ يُؤَلِّهُ الشَّمْسَ، وَهُنَاكَ مَنْ كَانَ يُؤَلِّهُ القَمَرَ أَوِ البَقَرَ., (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| أَلِهْتُ، آلَهُ، يَأْلَهُ، مصدر ألَهٌ.|1- ألِهَ الرَّجُلُ : تَحَيَّرَ.|2- أَلِهَ بِالْمَكَانِ : أقَامَ بِهِ.|3- أَلِهَ إلَيْهِ : لَجَأ إلَيْهِ., جمع: آلِهَةٌ. مؤ: إلَهَةٌ. |-يَعْبُدُ إلاَهاً وَاحِداً :مَعْبُوداً وَاحِداً- لاَ إلَهَ إلاَّ اللهُ., (فعل: ثلاثي متعد).| ألَهْتُ، آلَهُ، يأْلَهُ ، مصدر ألْهٌ- ألَهَ جَارَهُ : آمَنَهُ، حَمَاهُ، أجَارَهُ., (مصدر ألَهَ).| مَا يَتَعَلَّقُ بِصِفاتِ الذَّاتِ الإلاهِيَّةِ., (مصدر ألَهَ).| مَا يتَعَلَّقُ بصِفَاتِ الذَّات الإلاَهِيَّةِ., (فعل: ثلاثي لازم).| ألَهْتُ، آلَهُ، يَأْلَهُ، مص : إلاَهَةٌ، ألُوهَةٌ، ألُوهيَّةٌ- ألَهَ الرَّجُلُ : عَبَدَ., مَنْسُوبٌ إلَى الإلهِ.|1- حُكْمٌ إلَهِيٌّ لاَ مَرَدَّ لَهُ : هَذَا مَا أرَادَهُ الَّلهُ.|2- القُدْرَةُ الإلاَهِيَّةُ : صِفَةٌ لِذَاتِ الإلاَهِ وَصِفَاتِهِ.|3- الحَقُّ الإلَهِيُّ : مَا كَانَ يَدَّعِيهِ بَعْضُ مُلُوكِ أُورُوبَّا فِي القُرُونِ الوُسْطَى بِأنَّ حُكْمَهُمْ تَفْوِيضٌ مِنَ الإلَهِ., كُلُّ ما يَتَعَلَّقُ بِذَاتِ الإلَهِ وَصِفَاتِهِ وَ يُعالِجُ مَا لَهُ عَلاَقَةٌ بِالقَضَايَا الإلاَهِيَّةِ، وَفَلْسَفَةِ مَا وَرَاءَ الطَّبِيعَة.


المعجم الغني
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لهو

- (مصدر لَهَا).|-شَغَلَهُ اللَّهْوُ عَنْ عَمَلِهِ :مَا يَلْهُو بِهِ مِنْ هَوىً وَطَرَبٍ وَغَيْرِهِ وَيَشْغَلُهُ عَمَّا دُونَ ذَلِكَ- أَمَاكِنُ اللَّهْوِ :, (مصدر لَهَّى).|-حاوَلَ تَلْهِيَتَهُ بِحَديثٍ ذِي شُجونٍ : حَديثٍ يَتَلَهَّى بِهِ، أُلْهُوَّةٌ., رَجُلٌ لَهُوٌّ عَنِ الْخَيْرِ : أَيْ كَثِيرُ الإِعْرَاضِ عَنْهُ وَالتَّرْكِ لَهُ., اِسْتَمْتَعَ بِمُشَاهَدَةِ مَلْهَاةٍ مُثِيرَةٍ لِلضَّحِكِ : أَيْ مَسْرَحِيَّةٍ، تَمْثِيلِيَّةٍ مُضْحِكَةٍ، هَزْلِيَّةٍ., (النِّسْبَةُ إِلَى اللَّهَاةِ).|-حَرْفٌ لَهَوِيٌّ : مَخْرَجُهُ اللَّهَاةُ- الْحُرُوفُ اللَّهَوِيَّةُ هِيَ الْقَافُ وَالْخَاء وَالغَيْنُ., أَفْزَعَتْهُ اللاَّهَةُ : الْحَيَّةُ., جمع: لَهَوَاتٌ. | (تش): اللَّحْمَةُ الْمُشْرِفَةُ عَلَى الْحَلْقِ فِي أَقْصَى سَقْفِ الْفَمِ., (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| لَهَوْتُ، أَلْهُو، اُلْهُ، مصدر لَهْوٌ.|1- لَهَا بِلَعْبِ الْوَرَقِ : تَسَلَّى.|2- لَهَا بِهِ : أُولِعَ بِهِ.|3- لَهَا الْمُسْتَمِعُ إِلَى حَدِيثِ الْخَطِيبِ : أَنِسَ بِهِ وَأَعْجَبَهُ., (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| لَهَوْتُ، أَلْهُو، مصدر لُهِيٌّ، لِهْيَانٌ.|1- لَهَا الطَّالِبُ عَنْ عَمَلِهِ : غَفَلَ عَنْهُ.|2- لَهَا عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ : تَرَكَ ذِكْرَهُ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| ألْهَيْتُ، أُلْهِي، مصدر إلْهَاءٌ.|1- ألْهَاهُ اللَّعِبُ عَنْ دِرَاسَتِه :شَغَلَهُ، أنْسَاهُ ..- يُلْهِي أصْدِقَاءهُ عَنْ أدَاءِ مَهَامِّهِمْ : | التكاثر آية 1،2ألْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ (قرآن) :ألْهَاهُ لَعِبُ الكُرَةِ.|2- أَلْهَى الرَّجُلُ : أعْطَى، أجْزَلَ العَطَايَا بِسَخَاءٍ.|3- ألْهَى الرَّحَى وفِيهَا وَلَها : ألْقَى اللَّهْوَ فِي فَمِهَا., جَعَلَهُ أُلْهُوَّةً : مَا يُتَلاَهَى بِهِ- بَيْنَهُمْ أُلْهُوَّةٌ يَتَلاَهَوْنَ بِهَا., (مصدر ألْهَى).|-حَاوَلَ إلْهَاءَهُ عَنْ عَمَلِهِ : إِشْغَالَهُ., (مصدر تَلَهَّى).|1- تَلَهِّي الطِّفْلِ بِاللُّعَبِ :اِنْشِغالُهُ بِها.|2- التَّلَهِّي عَنِ الدَّرْسِ : الإعْراضُ، الاِنْشِغالُ عَنْهُ.|3- التَّلَهِّي بِتَبادُلِ النُّكَتِ :التَّسَلِّي., جمع: مَلاَهٍ، الْمَلاَهِي. | 1- مَلْهَى الأَطْفَالِ : مَكَانُ اللَّهْوِ واللَّعِبِ- لاَ يَزَالُ يَتَذَكَّرُ مَلْهى طُفُولَتِهِ.|2- مَلْهىً لَيْلِيٌّ : مَكَانُ اللَّهْوِ., (فعل: رباعي متعد بحرف).| لَهَّيْتُ، أُلَهِّي، لَهِّ، مصدر تَلْهِيَةٌ.|1- لَهَّاهُ عَنْ عَمَلِهِ : شَغَلَهُ عَنْهُ.|2- لَهَّى الْأَطْفَالَ بِأَلْعَابِهِ الْبَهْلَوَانِيَّةِ : سَلاَّهُمْ., (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَلَهَّيْتُ، أَتَلَهَّى، تَلَهَّ، مصدر تَلَهٍّ.|1- تَلَهَّى الطِّفْلُ بِلُعَبِهِ : لَعِبَ بِها، وَلَمْ يَعُدْ يُفارِقُها.|2- تَلَهَّى عَنْ دُروسِهِ : اِنْشَغَلَ عَنْها، أَعْرَضَ.|3- تَلَهَّى بِلُعْبَةِ الشِّطْرَنْجِ : تَسَلَّى., (فعل: رباعي لازم، متعد بحرف).| اِلْتَهَيْتُ، ألْتَهِي، مصدر اِلْتِهَاءٌ.|1- اِلْتَهَى الرَّجُلُ بآلَةٍ :لَعِبَ بِهَا.|2- اِلْتَهَى عَنْهُ بِغَيْرِهِ : اِشْتَغَلَ., (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَلاهَيْتُ، أَتَلاهَ، تَلاهَ، مصدر تَلاهٍ.|1- تَلاهَى الأوْلادُ :لَها بَعْضُهُمْ مَعَ بَعْضٍ.|2- تَلاهَى الشَّبابُ بِالْمَلاهِي : اِشْتَغَلُوا بِها وَتَلاعَبُوا.


المعجم الرائد
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لهو

- 1- لهاه عن كذا : شغله|2- لهاه بكذا : لهاه وشغله به, 1- متله : ذاهل ، متحير, 1- « هو لهو عن الخير » : أي كثير الإعراض عنه والترك له, 1- رواية مسرحية ، نثرية أو شعرية ، تثير الضحك بما تصوره من هزل الإنسان ، أو بما تنتقده من عادات القوم وتقاليدهم ، أو بما تعرضه من تشابك الحوادث واصطدام الأشخاص ، جمع : ملاه, 1- لهوة : ما يلقيه الطاحن من الحب في فم الطاحونة بيده|2- لهوة : أفضل العطايا وأوسعها|3- لهوة : حفنة من المال|4- لهوة الف من الدنانير أو الدراهم, 1- لهوي : نسبة إلى اللهاة|2- « الحرفان اللهويان » : « القاف » و « الكاف », 1- إلتهى بالشيء : لعب|2- إلتهى عن الشيء بغيره : اشتغل به|3- إلتهى بالشيء : تسلى به, 1- تلهى بالشيء : لعب به ، تسلى|2- تلهى بالشيء : أقبل عليه ولم يفارقه|3- تلهى عن الشيء : تروح وأعرض عنه, 1- المرة من لها|2- إمرأة التي يلهى بها|3- ما يلقيه الطاحن من الحب في فم الطاحونة بيده|4- أفضل العطايا وأوسعها|5- حفنة من المال|6- ألف من الدنانير أو الدراهم, 1- حية, 1- ألهاه الشيء عن كذا : شغله ، صرفه عنه|2- ألهى الشيء : تركه عجزا|3- ألهى الطاحونة أو فيها أو لها القى في فمها « اللهوة » ، وهي الحب : الذي يلقيه الطاحن في فم الطاحونة بيده|4- ألهى : أعطى أفضل العطايا وأوسعها, 1- لاه : تستر|2- لاه الشيء : علا وارتفع, 1- لاهاه : قاربه|2- لاهى الولد الفطام : قرب منه|3- لاهاه : نازعه, 1- مصدر لها|2- ما يلهو به الإنسان فيشغله من حب أو غناء أو لعب أو نحوها|3- شيء يتلذذ به الأنسان ويروح به عن نفسه فيلهيه|4- إمرأة يلهى بها|5- ولد|6- طبل, 1- مصدر لهى|2- ما يتلاهى به ويشتغل, 1- ملهى : آلة اللهو ، جمع : ملاه|2- ملهى : « آلات الملاهي » الات الموسيقى, 1- ما يتخذ سلوى ولهوا, 1- تلاهى بالملاهي : اشتغل بها|2- تلاهى القوم : لها بعضهم مع بعضهم الآخر, 1- لها بالشيء : لعب به|2- لها بالشيء : أولع به, 1- لها عن الشيء : غفل عنه|2- لها عن الشيء : ترك ذكره


معجم مختار الصحاح
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- أل هـ: (أَلَهَ) يَأْلَهُ بِالْفَتْحِ فِيهِمَا (إِلَاهَةً) أَيْ عَبَدَ. وَمِنْهُ قَرَأَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا «وَيَذَرَكَ وَ (إِلَاهَتَكَ) » بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ أَيْ وَعِبَادَتَكَ وَكَانَ يَقُولُ إِنَّ فِرْعَوْنَ كَانَ يُعْبَدُ. وَمِنْهُ قَوْلُنَا اللَّهُ وَأَصْلُهُ (إِلَاهٌ) عَلَى -[21]- فِعَالٍ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ لِأَنَّهُ مَأْلُوهٌ أَيْ مَعْبُودٌ كَقَوْلِنَا إِمَامٌ بِمَعْنَى مُؤْتَمٍّ بِهِ، فَلَمَّا أُدْخِلَتْ عَلَيْهِ الْأَلِفُ وَاللَّامُ حُذِفَتِ الْهَمْزَةُ تَخْفِيفًا لِكَثْرَتِهِ فِي الْكَلَامِ وَلَوْ كَانَتَا عِوَضًا مِنْهُمَا لَمَا اجْتَمَعَتَا مَعَ الْمُعَوَّضِ فِي قَوْلِهِمُ (الْإِلَهُ) وَقُطِعَتِ الْهَمْزَةُ فِي النِّدَاءِ لِلُزُومِهَا تَفْخِيمًا لِهَذَا الِاسْمِ. وَسَمِعْتُ أَبَا عَلِيٍّ النَّحْوِيَّ يَقُولُ: إِنَّ الْأَلِفَ وَاللَّامَ عِوَضٌ. قَالَ: وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ اسْتِجَازَتُهُمْ لِقَطْعِ الْهَمْزَةِ الْمَوْصُولَةِ الدَّاخِلَةِ عَلَى لَامِ التَّعْرِيفِ فِي الْقَسَمِ وَالنِّدَاءِ، وَذَلِكَ قَوْلُهُمْ: أَفَأَللَّهِ لَتَفْعَلَنَّ، وَيَا أَللَّهُ اغْفِرْ لِي. أَلَا تَرَى أَنَّهَا لَوْ كَانَتْ غَيْرَ عِوَضٍ لَمْ تَثْبُتْ كَمَا لَمْ تَثْبُتْ فِي غَيْرِ هَذَا الِاسْمِ. قَالَ: وَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ لِلُزُومِ الْحَرْفِ لِأَنَّ ذَلِكَ يُوجِبُ أَنْ تُقْطَعَ هَمْزَةُ الَّذِي وَالَّتِي وَلَا يَجُوزُ أَيْضًا أَنْ يَكُونَ لِأَنَّهَا هَمْزَةٌ مَفْتُوحَةٌ وَإِنْ كَانَتْ مَوْصُولَةً كَمَا لَمْ يَجُزْ فِي: ايْمُ اللَّهِ وَايْمُنُ اللَّهِ، الَّتِي هِيَ هَمْزَةُ وَصْلٍ وَهِيَ مَفْتُوحَةٌ. قَالَ: وَلَا يَجُوزُ أَيْضًا أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ لِكَثْرَةِ الِاسْتِعْمَالِ لِأَنَّ ذَلِكَ يُوجِبُ أَنْ تُقْطَعَ الْهَمْزَةُ أَيْضًا فِي غَيْرِ هَذَا مِمَّا يَكْثُرُ اسْتِعْمَالُهُمْ لَهُ فَعَلِمْنَا أَنَّ ذَلِكَ لِمَعْنًى اخْتُصَّتْ بِهِ لَيْسَ فِي غَيْرِهَا وَلَا شَيْءَ أَوْلَى بِذَلِكَ الْمَعْنَى مِنْ أَنْ يَكُونَ الْمُعَوَّضَ مِنَ الْحَرْفِ الْمَحْذُوفِ الَّذِي هُوَ الْفَاءُ. وَجَوَّزَ سِيبَوَيْهِ أَنْ يَكُونَ أَصْلُهُ لَاهًا عَلَى مَا نَذْكُرُهُ بَعْدُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى. وَ (إِلَاهَةُ) اسْمٌ لِلشَّمْسِ غَيْرُ مَصْرُوفٍ بِلَا أَلِفٍ وَلَامٍ، وَرُبَّمَا صَرَفُوهُ وَأَدْخَلُوا فِيهِ الْأَلِفَ وَاللَّامَ فَقَالُوا: الْإِلَاهَةُ وَأَنْشَدَنِي أَبُو عَلِيٍّ: وَأَعْجَلْنَا الْإِلَاهَةَ أَنْ تَئُوبَا وَلَهُ نَظَائِرُ فِي دُخُولِ لَامِ التَّعْرِيفِ وَسُقُوطِهَا. مِنْ ذَلِكَ نَسْرٌ وَالنَّسْرُ اسْمُ صَنَمٍ، وَكَأَنَّهُمْ سَمَّوْهَا إِلَاهَةَ لِتَعْظِيمِهِمْ لَهَا وَعِبَادَتِهِمْ إِيَّاهَا وَ (الْآلِهَةُ) الْأَصْنَامُ سُمُّوا بِذَلِكَ لِاعْتِقَادِهِمْ أَنَّ الْعِبَادَةَ تَحِقُّ لَهَا وَأَسْمَاؤُهُمْ تَتْبَعُ اعْتِقَادَاتِهِمْ لَا مَا عَلَيْهِ الشَّيْءُ فِي نَفْسِهِ. وَ (التَّأْلِيهُ) التَّعْبِيدُ وَ (التَّأَلُّهُ) التَّنَسُّكُ وَالتَّعَبُّدُ وَتَقُولُ: (أَلِهَ) أَيْ تَحَيَّرَ وَبَابُهُ طَرِبَ وَأَصْلُهُ وَلِهَ يَوْلَهُ وَلَهًا.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- ل هـ ا: (اللَّهَاةُ) الْهَنَةُ الْمُطْبِقَةُ فِي أَقْصَى سَقْفِ الْفَمِ وَالْجَمْعُ (اللَّهَا) وَ (اللَّهَوَاتُ) وَ (اللَّهَيَاتُ) أَيْضًا. وَ (اللُّهْوَةُ) بِالضَّمِّ الْعَطِيَّةُ دَرَاهِمَ كَانَتْ أَوْ غَيْرَهَا وَالْجَمْعُ (اللُّهَا) . وَ (لَهِيَ) عَنِ الشَّيْءِ (لُهِيًّا) بِالضَّمِّ وَالتَّشْدِيدِ وَ (لُهْيَانًا) بِضَمِّ اللَّامِ وَكَسْرِهَا سَلَا عَنْهُ وَتَرَكَ ذِكْرَهُ وَأَضْرَبَ عَنْهُ. وَ (أَلْهَاهُ) شَغَلَهُ. وَ (لَهَّاهُ) بِهِ (تَلْهِيَةً) عَلَّلَهُ. وَلَهَا بِالشَّيْءِ مِنْ بَابِ عَدَا لَعِبَ بِهِ وَ (تَلَهَّى) بِهِ مِثْلُهُ. وَ (تَلَاهَوْا) أَيْ لَهَا بَعْضُهُمْ بِبَعْضٍ. وَقَوْلُهُ تَعَالَى: {لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا} [الأنبياء: 17] قَالُوا: امْرَأَةً، وَقِيلَ: وَلَدًا. وَتَقُولُ (الْهَ) عَنِ الشَّيْءِ أَيِ اتْرُكْهُ وَفِي الْحَدِيثِ فِي الْبَلَلِ بَعْدَ الْوُضُوءِ «الْهَ عَنْهُ» . وَكَانَ ابْنُ الزُّبَيْرِ إِذَا سَمِعَ صَوْتَ الرَّعْدِ (لَهِيَ) عَنْ حَدِيثِهِ أَيْ تَرَكَهُ وَأَعْرَضَ عَنْهُ. الْأَصْمَعِيُّ: إِلْهَ عَنْهُ وَمِنْهُ بِمَعْنًى.


المعجم المعاصر
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- ألَّهَ يُؤلِّه ، تأليهًا ، فهو مؤلِّه ، والمفعول مؤلَّه | • ألَّه الصَّنَمَ وغيرَه اتَّخذه إلهًا. |• ألَّه شخصًا: عدَّه إلهًا أو نزَّله منزلة المعبود :-تؤلِّه بعضُ الشُّعوب حكَّامَها., إلهيَّات | • الإلهيَّات الإلاهيّات. |• علم الإلهيَّات: (الديانات) علم الإلاهيّات., إلهيّ :اسم منسوب إلى إله: :-العناية الإلهيَّة: حفظُ الله ورعايتُه |• الحقّ الإلهيّ: أصل استند إليه بعض ملوك أوربا في القرون الوسطى يقرِّر أن حكم الملك تفويض إلهيّ., ألوهيَّة :صفة الذات الإلهيّة. |• توحيد الألوهيَّة: صرف جميع أنواع العبادة الظَّاهرة والباطنة لله تعالى دون شرك أو رياء كالخوف والرَّجاء والصَّلاة والزَّكاة., إله ، جمع آلِهة، مؤ إلهة وإلاهة، جمع مؤ آلِهة: كلّ ما اتُّخذ معبودًا بحقّ أو بغير حقّ، ويستعمل لغير الله عند بعض الأقوام في الأساطير القديمة :-يا إلهي! ما هذا الجمال؟ - {قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ} |• إله الخصب: تمُّوز عند البابليّين، - إله الشِّعر والموسيقى: أبولّو عند قدماء اليونان، - إلهة الخصب والأمومة: إيزيس عند قدماء المصريّين. |• الإله: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المعبود بحقّ :- {قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ} ., إلهيَّة | • العلوم الإلهيَّة (الديانات) علم ما بعد الطبيعة ويبحث عن الوجود المطلق وعمّا يتعلّق بأمور غير مادِّيّة كالواجب والممكن والعلّة والمعلول ويدخل فيها البحث في الله وفي الرّوح., تألَّهَ يتألَّه ، تألُّهًا ، فهو مُتألِّه | • تألَّه الشَّخصُ |1 - تنسَّك وتعبَّد :-تألَّه المؤمنُ.|2- ادَّعى الألوهيّةَ :-تألَّه العاتي.


المعجم المعاصر
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- تَلْهية :مصدر لهَّى., لَهْو :- مصدر لها إلى/ لها بـ. |2 - ما لعِبْتَ به وشغلك من هوًى وطربٍ ونحوهما :- {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ}: أن الحياة الدنيا في سرعة تقضيها ليست إلاّ كالشّيء الذي يلهو ويلعب به الصِّبيان |• دُور اللَّهْو: المسارح والملاهي والأندية، أماكن التَّسلية. |3 - سخرية واستهزاء :- {الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا} .|• لَهْو الحديث: كلّ كلام يلهي القلبَ ويأكل الوقتَ ولا يثمر خيرًا :- {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ}: باطله., أُلهيَّة ، جمع أُلْهِيّات وألاهٍ وألاهيّ: ما يُتلهَّى به :-بدّد الشابُّ وقتَه في ألهيات لا طائل منها.


المعجم المعاصر
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لهو

- مَلْهًى ، جمع ملاهٍ.|1- اسم مكان من لها إلى/ لها بـ: قاعة طرب، مؤسَّسة سياحيّة مُخصَّصة لتقديم المشروبات الروحيّة :-مَلْهًى ليليّ: نادٍ يظلّ مفتوحًا لوقت متأخِّر من الليل يقدِّم الطعامَ والشرابَ والتسليةَ والموسيقى والرقص |• مدينة الملاهي، - آلات الملاهي: آلات الموسيقى/ المعازِف، - الملاهي: مجمّع تجاريّ فيه ألعاب وتسالٍٍ أخرى. |2 - ملعب :-مَلْهَى الأطفال في الحضانة., تلهَّى بـ / تلهَّى عن يتلهَّى ، تلهَّ ، تلهّيًا ، فهو مُتَلَهٍّ ، والمفعول مُتَلَهًّى به | • تلهَّى الشَّخْصُ بالشَّيءِ مُطاوع لهَّى: التهى به؛ لعِب به وتسلَّى :-تلهَّى الطِّفْلُ بلُعْبته.|• تلهَّى الشَّخْصُ عنه: أعرض عنه ولم يهتمّ به، تشاغل عنه :-تلهَّى عن سماع المحاضرة، - {وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى. وَهُوَ يَخْشَى. فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى}: تتلهَّى., لَهَويّ :اسم منسوب إلى لَهاة: :-صوت لهويّ.|• الحرفان اللَّهويَّان: القاف والكاف., ألهى يُلهي ، ألْهِ ، إلهاءً ، فهو مُلْهٍ ، والمفعول مُلْهًى | • ألهاه اللَّعِبُ سلاَّه، شغله عن الأهمّ :- {رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللهِ} |• المُلْهِيان: الخمر والنَّغَم. |• ألهاه الغناءُ عن وقت الصَّلاة: شغله وأنساه :- {أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ. حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ} ., لَهاة ، جمع لَهَوات ولَهَيات ولَهًا: (التشريح) لَحْمَة مشرفة على الحَلْق في أقصى سَقْفِ الفم., التهى بـ / التهى عن يلتهي ، الْتَهِ ، التهاءً ، فهو مُلْتهٍ ، والمفعول مُلتهًى به | • التهى بالشَّيءِ لعِب به وتسلَّى. |• التهى عنه بغيره: شُغِل., إلهاء :- مصدر ألهى. |2 - (سك) مناورة تُشَنّ لصرف أنظار العدُوّ عن عمليّة مخطَّطة خاصّة كجزء من إستراتيجيّة عسكريّة., مَلْهاة ، جمع ملاهٍ: (الثقافة والفنون) مسرحيَّة نثريَّة أو شِعْريّة تُعالج مواضيعَ هزليّة مكتوبة بأسلوب يقوم على الخِفّة والمزاح والسخرية، وهي تُثير الضَّحك، وتنتهي - عادةً، - نهاية سعيدة، عكسها مأساة.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- ألَّهَ يُؤلِّه ، تأليهًا ، فهو مؤلِّه ، والمفعول مؤلَّه | • ألَّه الصَّنَمَ وغيرَه اتَّخذه إلهًا. |• ألَّه شخصًا: عدَّه إلهًا أو نزَّله منزلة المعبود :-تؤلِّه بعضُ الشُّعوب حكَّامَها.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- لها إلى / لها بـ يلهُو ، الْهُ ، لَهْوًا ، فهو لاهٍ ، والمفعول مَلْهُوٌّ إليه | • لهَا الشَّخْصُ إلى الحديث أَنِس به وأعجبه :-لَهَت المرأةُ إلى حديث زوجها.|• لهَا الطِّفْلُ بالكرة: لعِب وتسلَّى بها :- {أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا نَلْهُو ونَلْعَبُ} [قرآن] .|• لهَا الشَّخْصُ بالموسيقا: أُولع بها., لَهًا :مصدر لهِيَ بـ/ لهِيَ عن., لهَا عن يلهُو ، الْهُ ، لُهِيًّا ، فهو لاهٍ ، والمفعول ملهوٌّ عنه | • لهَا عن ذكر الله غَفل عنه وترك ذكرَه :- {الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاَتِهِمْ لاَهُونَ} [قرآن]: ساهون، - {لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا} .


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لهو

- لَهْو :- مصدر لها إلى/ لها بـ. |2 - ما لعِبْتَ به وشغلك من هوًى وطربٍ ونحوهما :- {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ}: أن الحياة الدنيا في سرعة تقضيها ليست إلاّ كالشّيء الذي يلهو ويلعب به الصِّبيان |• دُور اللَّهْو: المسارح والملاهي والأندية، أماكن التَّسلية. |3 - سخرية واستهزاء :- {الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا} .|• لَهْو الحديث: كلّ كلام يلهي القلبَ ويأكل الوقتَ ولا يثمر خيرًا :- {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ}: باطله.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: أله

- ةأله بالفتحإلاهة، أي عبد عباد . وإلاهة أيضا: اسم للشمس. والآلهة: الأصنام، سمّوها بذلك لاعتقادهم أنّ العبادة تحقّ لها، وأسماؤهم تتْبع اعتقاداتهم لا ما عليه الشيء في نفسه. والتأْليه: التعبيد. والتألّه: التّنسّك والتعبّد. قال رؤبة: سبّحْن واسْترْجعْن من تألّهي وتقول:أله يأْلهألها، أي تحيّر؛ وأصله وله يؤْله ولها. وقد ألهْت على فلان، أي اشتدّ جزعي عليه، مثل ولهْت.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: ألهى
جذر الكلمة: لها

- اللهاة: أيضا الهنة المطبقة في أقصى سقف الفم، والجمه اللها واللهوات واللهيات . واللهوْة بالضم: ما يلقيه الطاحن فيفم الرحى بيده؛ تقول منه:أْلهيْت في الرحى. والجمعلها. واللهْوة أيضا: العطيّة، دراهم كانت أو غيرها، والجمع اللها. يقال: إنّه لمعْطاء اللها، إذا كان جوادا يعطي الشيء الكثير. ولهيت عن الشيء بالكسر أْلهى لهيا ولهْيانا، إذا سلوت عنه وتركت ذكره وأضربت عنه. وأْلهاه، أي شغله. ولهّاه به تْلهية، أي علّله. ولهوْت بالشيء ألْهولهْوا، إذا لعبت به. وتلهّيْت به مثله. وتلاهوا، أي لها بعضهم ببعض. وقد يكنّى باللهْو عن الجماع. وقوله تعالى: " لو أردْنا أن نتّخذلهوْا " قالوا: امرأة، ويقال ولدا. وتقول: الْه عن الشيء، أي اتركه. وفي الحديث في البلل بعد الوضوء: " الْه عنه " . وكان ابن الزبير رضي الله عنه إذا سمع صوت الرعدلهي عنه، أي تركه وأعرض عنه. الأصمعيّ: إلْه عنه ومنه بمعنى. وفلانلهوّ عن الخير، علىفعو ل. والألْ هيّة من اللهو؛ يقال: بينهمأْلهيّة، كما تقول أحْجيّة، وتقديرهاأفْعولة. وهملهاء مائة مثل قولك: زهاء مائة.



الأكثر بحثاً