المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- أَلا يَأْلو أَلْواً وأُلُوّاً وأُلِيّاً وإلِيّاً وأَلَّى يُؤَِلِّي تََأْلِيَةً وأْتَلى: قَصَّر وأَبطأَ؛ قال: وإنَّ كَنائِني لَنِساءُ صِدْقٍ، فَما أَلَّى بَنِيَّ ولا أَساؤوا وقال الجعدي: وأَشْمَطَ عُرْيانٍ يُشَدُّ كِتافُه، يُلامُ على جَهْدِ القِتالِ وما ائْتَلى أَبو عمرو: يقال هُو مُؤَلٍّ أي مُقَصِّر؛ قال: مُؤلٍّ في زِيارَتها مُلِيم ويقال للكلب إذا قَصَّر عن صيده: أَلَّى، وكذلك البازِي؛ وقال الراجز: جاءت به مُرَمَّداً ما مُلاَّ، ما نِيَّ آلٍ خَمَّ حِينَ أَلاَّ قال ابن بري: قال ثعلب فميا حكاه عنه الزجاجي في أَماليه سأَلني بعض أَصحابنا عن هذا لبيت فلم أَدْرِ ما أَقول، فصِرْت إلى ابن الأَعرابي ففَسَّره لي فقال: هذا يصف قُرْصاً خَبَزته امرأَته فلم تُنْضِجه، فقال جاءت به مُرَمَّداً أَي مُلَوَّثاً بالرماد، ما مُلَّ أَي لم يُمَلَّ في الجَمْر والرماد الحارّ، وقوله: ما نِيَّ، قال: ما زائدة كأَنه قال نِيَّ الآلِ، والآلُ: وَجْهُه، يعني وجه القُرْصِ، وقوله: خَمَّ أَي تَغَيَّر، حين أَلَّى أَي أَبطأَ في النُّضْج؛ وقول طُفَيل: فَنَحْنُ مَنعَنْا يَوْمَ حَرْسٍ نِساءَكم، غَدَاةَ دَعانا عامِرٌ غَيْرَ مُعْتَلي قال ابن سيده: إنما أَراد غَيْرَ مُؤْتَلي، فأَبدل العين من الهمزة؛ وقول أَبي سَهْو الهُذلي: القَوْمُ أَعْلَمُ لَو ثَقِفْنا مالِكاً لاصْطافَ نِسْوَتُه، وهنَّ أَوالي أَراد: لأَقَمْنَ صَيْفَهُنَّ مُقَصِّرات لا يَجْهَدْنَ كلَّ الجَهْدِ في الحزن عليه لِيَأْسِهِنَّ عنه. وحكى اللحياني عن الكسائي: أقْبَل يضربه لا يَأْلُ، مضمومة اللام دون واو، ونظيره ما حكاه سيبويه من قولهم: لا أَدْرِ، والاسم الأَلِيَّة؛ ومنه المثل: إلاَّ حَظِيِّه فلا أَلِيَّه؛ أَي إن لم أَحْظَ فلا أَزالُ أَطلب ذلك وأَتَعَمَّلُ له وأُجْهِد نَفْسي فيه، وأَصله في المرأَة تَصْلَف عند زوجها، تقول: إن أَخْطَأَتْك الحُظْوة فيما تطلب فلا تَأْلُ أَن تَتَودَّدَ إلى الناس لعلك تدرك بعض ما تريد. وما أَلَوْتُ ذلك أَي ما استطعته. وما أَلَوْتُ أَن أَفعله أَلْواً وأُلْواً وأُلُوّاً أَي ما تركْت. والعرب تقول: أَتاني فلان في حاجة فما أَلَوْتُ رَدَّه أَي ما استطعت، وأَتاني في حاجة فأَلَوْت فيها أَي اجتهدت. قال أَبو حاتم: قال الأَصمعي يقال ما أَلَوْت جَهْداً أَي لم أَدَع جَهْداً، قال: والعامة تقول ما آلُوكَ جَهْداً، وهو خطأ. ويقال أَيضاً: ما أَلَوْته أَي لم أَسْتَطِعْه ولم أُطِقْه. ابن الأَعرابي في قوله عز وجل: لا يَأَلُونَكم خَبالاً؛ أَي لا يُقَصِّرون في فسادكم. وفي الحديث: ما من وَالٍ إلاَّ وله بِطانَتانِ: بِطانةٌ تأْمره بالمعروف وتَنْهاه عن المُنْكَر، وبِطانةٌ لا تَأْلُوه خَبالاً، أَي لا تُقَصِّر في إفساد حاله. وفي حديث زواج علي، عليه السلام: قال النبي، صلى الله عليه وسلم، لفاطمة، عليها السلام: ما يُبْكِيكِ فما أَلَوْتُكِ ونَفْسِي وقد أَصَبْتُ لكِ خَيرَ أَهْلي أَي ما قَصَّرْت في أَمرك وأَمري حيث اخترتُ لكِ عَلِيّاً زوجاً. وفلان لا يأْلُو خيراً أَي لا يَدَعُه ولا يزال يفعله. وفي حديث الحسن: أُغَيْلِمَةٌ حَيَارَى تَفاقَدُوا ما يَأْلَ لهم (* قوله «ما يأل لهم إلى قوله وأيال له إيالة» كذا في الأصل وفي ترجمة يأل من النهاية). أَن يَفْقَهوا. يقال: يالَ له أَن يفعل كذا يولاً وأَيالَ له إيالةً أَي آنَ له وانْبَغَى. ومثله قولهم: نَوْلُك أَن تفعل كذا ونَوالُكَ أَن تَفْعَله أَي انْبَغَى لك. أَبو الهيثم: الأَلْوُ من الأَضداد، يقال أَلا يَأْلُو إذا فَتَرَ وضَعُف، وكذلك أَلَّى وأْتَلى. قال: وأَلا وأَلَّى وتَأَلَّى إذا اجتهد؛ وأَنشد: ونحْنُ جِياعٌ أَيَّ أَلْوٍ تَأَلَّتِ معناه أَيَّ جَهْدٍ جَهَدَتْ. أَبو عبيد عن أَبي عمرو: أَلَّيْتُ أَي أَبْطأْت؛ قال: وسأَلني القاسم بن مَعْن عن بيت الربيع بن ضَبُع الفَزارِي:وما أَلَّى بَنِيّ وما أَساؤوا فقلت: أَبطؤوا، فقال: ما تَدَعُ شيئاً، وهو فَعَّلْت من أَلَوْت أَي أَبْطأْت؛ قال أَبو منصور: هو من الأُلُوِّ وهو التقصير؛ وأَنشد ابن جني في أَلَوْت بمعنى استطعت لأَبي العِيال الهُذَلي: جَهْراء لا تَأْلُو، إذا هي أَظْهَرَتْ بَصَراً، ولا مِنْ عَيْلةٍ تُغْنِيني أَي لا تُطِيق. يقال: هو يَأْلُو هذا الأَمر أَي يُطِيقه ويَقْوَى عليه. ويقال: إنى لا آلُوكَ نُصْحاً أَي لا أَفْتُر ولا أُقَصِّر. الجوهري: فلان لا يَأْلُوك نصْحاً فهو آلٍ، والمرأَة آلِيَةٌ، وجمعها أَوالٍ. والأُلْوة والأَلْوة والإلْوة والأَلِيَّة على فعِيلة والأَلِيَّا، كلُّه: اليمين، والجمع أَلايَا؛ قال الشاعر: قَلِيلُ الأَلايَا حافظٌ لِيَمينِه، وإنْ سَبَقَتْ منه الأَلِيَّةُ بَرَّتِ ورواه ابن خالويه: قليل الإلاء، يريد الإيلاءَ فحذف الياء، والفعل آلَى يُؤْلي إيلاءً: حَلَفَ، وتأَلَّى يَتأَلَّى تأَلِّياً وأْتَلى يَأْتَلي ائتِلاءً. وفي التنزيل العزيز: ولا يَأْتَلِ أُولو الفَضْل منكم (الآية)؛ وقال أَبو عبيد: لا يَأْتَل هو من أَلَوْتُ أَي قَصَّرْت؛ وقال الفراء: الائتِلاءُ الحَلِفُ، وقرأَ بعض أَهل المدينة: ولا يَتَأَلَّ، وهي مخالفة للكتاب من تَأَلَّيْت، وذلك أَن أَبا بكر، رضي الله عنه، حَلَف أَن لا يُنْفِقَ على مِسْطَح بن أُثَاثَةَ وقرابته الذين ذكروا عائشة، رضوان الله عليها، فأَنزل الله عز وجل هذه الآية، وعاد أَبو بكر، رضي الله عنه، إلى الإنفاق عليهم. وقد تَأَلَّيْتُ وأْتَلَيْت وآلَيْتُ على الشيء وآلَيْتُه، على حذف الحرف: أَقْسَمْت. وفي الحديث: مَنْ يَتَأَلَّ على الله يُكْذِبْه؛ أَي مَن حَكَم عليه وخَلَف كقولك: والله لَيُدْخِلَنَّ الله فلاناً النارَ، ويُنْجِحَنَّ اللهُ سَعْيَ فلان. وفي الحديث: وَيْلٌ للمُتَأَلِّينَ من أُمَّتي؛ يعني الذين يَحْكُمون على الله ويقولون فلان في الجنة وفلان في النار؛ وكذلك قوله في الحديث الآخر: مَنِ المُتأَلِّي على الله. وفي حديث أَنس بن مالك: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، آلى من نسائه شهراً أَي حلف لا يدْخُل عليهن، وإنما عَدَّاهُ بِمِن حملاً على المعنى، وهو الامتناع من الدخول، وهو يتعدى بمن، وللإيلاء في الفقه أَحكام تخصه لا يسمى إيلاءً دونها. وفي حديث علي، عليه السلام: ليس في الإصلاح إيلاءٌ أَي أَن الإيلاء إنما يكون في الضِّرار والغضب لا في النفع والرضا. وفي حديث منكر ونكير: لا دَرَيْتَ ولا ائْتَلَيْتَ، والمحدّثون يروونه: لا دَرَيْتَ ولا تَلَيْتَ، والصواب الأَول. ابن سيده: وقالوا لا دَرَيْتَ ولا ائْتَلَىتَ، على افْتعَلْتَ، من قولك ما أَلَوْتُ هذا أَي ما استطعته أَي ولا اسْتَطَعْتَ. ويقال: أَلَْوته وأْتَلَيْتُه وأَلَّيْتُه بمعنى استطعته؛ ومنه الحديث: مَنْ صامَ الدهر لا صام ولا أَلَّى أَي ولا استطاع الصيام، وهو فَعَّلَ منه كأَنه دَعا عليه، ويجوز أَن يكون إخباراً أَي لم يَصُمْ ولم يُقَصِّر، من أَلَوْت إذا قَصَّرت. قال الخطابي: رواه إبراهيم بن فراس ولا آلَ بوزن عالَ، وفسر بمعنى ولا رجَع، قال: والصوابُ أَلَّى مشدداً ومخففاً. يقال: أَلا الرجلُ وأَلَّى إذا قَصَّر وترك الجُهْد. وحكي عن ابن الأَعرابي: الأَلْوُ الاستطاعة والتقصير والجُهْدُ، وعلى هذا يحمل قوله تعالى: ولا يَأْتَلِ أُولو الفضل منكم؛ أَي لا يُقَصِّر في إثناء أُولي القربى، وقيل: ولا يحلف لأَن الآية نزلت في حلف أَبي بكر أَن لا يُنْفِقَ على مِسْطَح، وقيل في قوله لا دَرَيْت ولا ائْتَلَيْت: كأَنه قال لا دَرَيْت ولا استطعت أَن تَدْري؛ وأَنشد: فَمَنْ يَبتَغي مَسْعاةَ قَوْمِي فَلْيَرُمْ صُعوداً إلى الجَوْزاء، هل هو مُؤتَلي قال الفراء: ائْتَلَيْت افتعلت من أَلَوْت أي قَصَّرت. ويقول: لا دَرَيْت ولا قَصَّرت في الطلب ليكون أَشقى لك؛ وأَنشد (* امرؤ القيس): وما المرْءُ، ما دامت حُشاشَةُ نفسه، بمُدْرِك أَطرافِ الخُطُوب ولا آلي وبعضهم يقول: ولا أَلَيْت، إتباع لَدَرَيْت، وبعضهم يقول: ولا أَتْلَيْت أَي لا أَتْلَتْ إبلُك. ابن الأَعرابي: الأَلْوُ التقصير، والأَلْوُ المنع، والأَلْوُ الاجتهاد، والأَلْوُ الاستطاعة، والأَلْو العَطِيَّة؛ وأَنشد: أَخالِدُ، لا آلُوكَ إلاَّ مُهَنَّداً، وجِلْدَ أَبي عِجْلٍ وَثيقَ القَبائل أَي لا أُعطيك إلا سيفاً وتُرْساً من جِلْدِ ثور، وقيل لأَعرابي ومعه بعير: أَنِخْه، فقال: لا آلُوه. وأَلاه يَأْلُوه أَلْواً: استطاعه؛ قال العَرْجي: خُطُوطاً إلى اللَّذَّات أَجْرَرْتُ مِقْوَدي، كإجْرارِك الحَبْلَ الجَوادَ المُحَلِّلا إذا قادَهُ السُّوَّاسُ لا يَمْلِكُونه، وكانَ الذي يَأْلُونَ قَوْلاً له: هَلا أَي يستطيعون. وقد ذكر في الأَفعال أَلَوْتُ أَلْواً. والأَلُوَّةُ: الغَلْوَة والسَّبْقة. والأَلُوَّة والأُلُوَّة، بفتح الهمزة وضمها والتشديد، لغتان: العُودُ الذي يُتَبَخَّر به، فارسي معرَّبٌ، والجمع أَلاوِيَة، دخلت الهاء للإشعار بالعجمة؛ أُنشد اللحياني: بِساقَيْنِ ساقَيْ ذي قِضِين تَحُشُّها بأَعْوادِ رَنْدٍ أَو أَلاوِيَةً شُقْرا (* قوله «أو ألاوية شقرا» كذا في الأصل مضبوطاً بالنصب ورسم ألف بعد شقر وضم شينها، وكذا في ترجمة قضى من التهذيب وفي شرح القاموس). ذو قِضين: موضع. وساقاها جَبَلاها. وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلَّم، في صفة أَهل الجنة: ومَجامِرُهم الأَلُوَّة غير مُطَرَّاة؛ قال الأَصمعي: هو العُود الذي يُتَبَخَّر به، قال وأُراها كلمة فارسية عُرِّبت. وفي حديث ابن عمر: أَنه كان يَسْتَجمر بالأَلُوَّة غيرَ مُطَرَّاة. قال أَبو منصور: الأَلُوَّة العود، وليست بعربية ولا فارسية، قال: وأُراها هندية. وحكي في موضع آخر عن اللحياني قال: يقال لضرب من العُود أَلُوَّة وأُلُوَّةٌ ولِيَّة ولُوَّة، ويجمع أَلُوَّةٌ أَلاوِيَةً؛ قال حسان: أَلا دَفَنْتُم رسولَ اللهِ في سَفَطٍ، من الأَلُوَّة والكافُورِ، مَنْضُودِ وأَنشد ابن الأَعرابي: فجاءتْ بِكافورٍ وعُود أَلُوَّةٍ شَآمِيَة، تُذْكى عليها المَجامِرُ ومَرَّ أَعرابي بالنبي، صلى الله عليه وسلم، وهو يُدْفَن فقال: أَلا جَعَلْتُم رسولَ اللهِ في سَفَطٍ، من الأَلُوَّةِ، أَحْوى مُلْبَساً ذَهَبا وشاهد لِيَّة في قول الراجز: لا يَصْطَلي لَيْلَةَ رِيح صَرْصَرٍ إلاَّ بِعُود لِيَّةٍ، أَو مِجْمَر ولا آتيك أَلْوَة أَبي هُبَيْرة؛ أَبو هُبَيْرَة هذا: هو سعد بن زيد مَناة بن تميم، وقال ثعلب: لا آتيك أَلْوَةَ بنَ هُبيرة؛ نَصبَ أَلْوَة نَصْبَ الظروف، وهذا من اتساعهم لأَنهم أَقاموا اسم الرجل مُقام الدَّهر.والأَلْىة، بالفتح: العَجِيزة للناس وغيرهم، أَلْيَة الشاة وأَلْية الإنسان وهي أَلْية النعجة، مفتوحة الأَلف، في حديث: كانوا يَجْتَبُّون أَلَياتِ الغَنَم أَحياءً؛ جمع أَلْية وهي طَرَف الشاة، والجَبُّ القطع، وقيل: هو ما رَكِبَ العَجُزَ من اللحم والشحم، والجمع أَلَيات وأَلايا؛ الأَخيرة على غير قياس. وحكى اللحياني: إنَّه لذُو أَلَياتٍ، كأَنه جعل كل جزء أَلْيةً ثم جمع على هذا، ولا تقل لِيَّة ولا إلْية فإنهما خطأٌ. وفي الحديث: لا تقومُ الساعةُ حتى تَضْطرِبَ أَلَياتُ نِساء دَوْسٍ على ذي الخَلَصة؛ ذو الخَلَصَة: بيتٌ كان فيه صَنَمٌ لدَوْسٍ يسمى الخَلَصة، أَراد: لا تقوم الساعة حتى ترجع دَوْسٌ عن الإسلام فَتَطُوفَ نساؤهم بذي الخَلَصة وتَضْطَرِبَ أَعجازُهُنَّ في طوافهن كما كُنَّ يفعلن في الجاهلية. وكَبْشٌ أَلَيان، بالتحريك، وأَلْيان وأَلىً وآلٍ وكباشٌ ونِعاجٌ أُلْيٌ مثل عُمْي، قال ابن سيده: وكِباش أَلْيانات، وقالوا في جمع آلٍ أُلْيٌ، فإما أَن يكون جُمِع على أَصله الغالب عليه لأَن هذا الضرب يأْتي على أَفْعَل كأَعْجَز وأَسْته فجمعوا فاعلاً على فُعْلٍ ليعلم أَن المراد به أَفْعَل، وإمّا أَن يكون جُمِع نفس آلٍ لا يُذْهَب به إلى الدلالة على آلَى، ولكنه يكون كبازِلٍ وبُزْلٍ وعائذٍ وعُوذٍ. ونعجة أَلْيانةٌ وأَلْيا، وكذلك الرجل والمرأَة مِنْ رِجالٍ أُلْيٍ ونساء أُلْيٍ وأَلْيانات وأَلاءٍ؛ قال أَبو إسحق: رجل آلٍ وامرأَة عَجزاء ولا يقال أَلْياءُ، قال الجوهري: وبعضهم يقوله؛ قال ابن سيده: وقد غلط أَبو عبيد في ذلك. قال ابن بري: الذي يقول المرأَة أَليْاء هو اليزيدي؛ حكاه عنه أَبو عبيد في نعوت خَلْق الإِنسان. الجوهري: ورجل آلَى أَي عظيم الأَليْة. وقد أَلِيَ الرجلُ، بالكسر، يَأْلَى أَلىً. قال أَبو زيد: هما أَليْانِ للأَلْيَتَيْن فإِذا أَفردت الواحدة قلت أَليْة؛ وأَنشد: كأَنَّما عَطِيَّةُ بنُ كَعْبِ ظَعِينةٌ واقِفَةٌ في رَكْبِ، تَرْتَجُّ أَليْاهُ ارْتِجاجَ الوَطْبِ وكذلك هما خُصْيانِ، الواحدة خُصْيَة. وبائعه أَلاَّء، على فَعَّال. قال ابن بري: وقد جاء أَلْيَتان؛ قال عنترة: مَتَى ما تَلْقَني فَرْدَيْنِ تَرْجُفْ رَوانِفُ أَلْيَتَيْك وتُسْتَطارا واللِّيَّة، بغير همز، لها مَعنيان؛ قال ابن الأَعرابي: اللِّيَّة قرابة الرجل وخاصته؛ وأَنشد: فَمَنْ يَعْصِبْ بِلِيَّتهِ اغْتِراراً، فإِنَّك قد مَلأْتَ يَداً وشامَا يَعْصِبْ: يَلْوِي مِنْ عصب الشيء، وأَراد باليد اليَمَن؛ يقول: مَنْ أَعْطى أَهل قرابته أَحياناً خصوصاً فإِنك تعطي أَهل اليَمَن والشام. واللِّيَّة أَيضاً: العود الذي يُسْتَجْمَر به وهي الأَلُوَّة. ويقال: لأَى إِذا أَبطأَ، وأَلاَ إِذا تَكَبَّر؛ قال الأَزهري: أَلاَ إِذا تَكبَّر حرف غريب لم أَسمعه لغير ابن الأَعرابي، وقال أَيضاً: الأَليُّ الرجل الكثير الأَيْمان. وأَليْة الحافر: مُؤخَّره. وأَليْة القَدَم: ما وقَع عليه الوَطءُ من البَخَصَة التي تحت الخِنْصَر. وأَلْيَةُ الإبهام: ضَرَّتُها وهي اللَّحْمة التي في أَصلها، والضرَّة التي تقابلها. وفي الحديث: فَتَفَلَ في عين عليٍّ ومسَحَها بأَليْة إِبْهامه؛ أَليْة الإِبهام: أَصلُها، وأَصلُ الخِنْصَر الضَّرَّة. وفي حديث البَراء: السُّجود على أَلْيَتَي الكَفِّ؛ أَراد أَلْية الإِبهام وضَرَّة الخِنْصر، فَغَلَّب كالعُمَرَيْن والقَمَرَيْن. وأَلْيةُ الساقِ: حَماتُها؛ قال ابن سيده: هذا قول الفارسي. الليث: أَلْية الخِنْصَر اللَّحْمة التي تحتها، وهي أَلْية اليد، وأَلْية الكَفِّ هي اللَّحْمة التي في أَصل الإِبهام، وفيها الضَّرَّة وهي اللَّحْمة التي في الخِنْصَر إِلى الكُرْسُوع، والجمع الضَّرائر. والأَلْية: الشحمة. ورجل أَلاَّءٌ: يبيع الأَلْية، يعني الشَّحْم. والأَلْية: المَجاعة؛ عن كراع. التهذيب: في البَقَرة الوحشية لآةٌ وأَلاةٌ بوزن لَعاة وعَلاة. ابن الأَعرابي: الإِلْية، بكسر الهمزة، القِبَلُ. وجاء في الحديث: لا يُقام الرجلُ من مَجْلِسه حتى يقوم من إِلْية نفسه أَي من قِبَل نفسه من غير أَن يُزْعَج أَو يُقام، وهمزتها مكسورة. قال أَبو منصور: وقال غيره قام فلان مِنْ ذِي إِلْيةٍ أَي من تِلْقاء نفسه. وروي عن ابن عمر: أَنه كان يقوم له الرجلُ مِنْ لِيةِ نفسه، بلا أَلف؛ قال أَبو منصور: كأَنه اسم من وَلِيَ يَلي مثل الشِّية من وَشَى يَشِي، ومن قال إِلْية فأَصلها وِلْية، فقلبت الواو همزة؛ وجاء في رواية: كان يقوم له الرجل من إِلْيته فما يَجْلِس في مجلسه. والآلاء: النِّعَمُ واحدها أَلىً، بالفتح، وإِلْيٌ وإِلىً؛ وقال الجوهري: قد تكسر وتكتب بالياء مثال مِعىً وأَمْعاء؛ وقول الأَعشى: أَبْيض لا يَرْهَبُ الهُزالَ، ولا يَقْطَع رِحْماً، ولا يَخُونُ إِلا قال ابن سيده: يجوز أَن يكون إِلا هنا واحد آلاء اللهِ، ويخُون: يَكْفُر، مُخفَّفاً من الإِلِّ (* قوله «مخففاً من الال» هكذا في الأصل، ولعله سقط من الناسخ صدر العبارة وهو: ويجوز أن يكون إلخ أو نحو ذلك). الذي هو العَهْد. وفي الحديث: تَفَكَّروا في آلاء الله ولا تَتَفَّكروا في الله. وفي حديث عليّ، رضي الله عنه: حتى أَوْرَى قَبَساً لقابِسِ آلاء الله؛ قال النابغة: هُمُ الملوكُ وأَنْباءُ المُلُوكِ، لَهُمْ فَضْلٌ على الناس في الآلاء والنِّعَم قال ابن الأَنباري: إِلا كان في الأَصل وِلاَ، وأَلا كان في الأَصل وَلاَ. والأَلاء، بالفتح: شَجَر حَسَنُ المَنْظَر مُرُّ الطَّعْم؛ قال بشر بن أَبي خازم: فإِنَّكُمُ ومَدْحَكُمُ بُجيَراً أَبا لَجَأٍ كما امْتُدِح الأَلاءُ وأرْضٌ مأْلأَةٌ كثيرة الأَلاء. والأَلاء: شجر من شجر الرمل دائم الخضرة أَبداً يؤكل ما دام رَطْباً فإِذا عَسا امْتَنَع ودُبغ به، واحدته أَلاءة؛ حكى ذلك أَبو حنيفة، قال: ويجمع أَيضاً أَلاءَات، وربما قُصِر الأَلاَ؛ قال رؤبة: يَخْضَرُّ ما اخضَرَّ الأَلا والآسُ قال ابن سيده: وعندي أَنه إِنما قصر ضرورة. وقد تكون الأَلاءَات جمعاً، حكاه أَبو حنيفة، وقد تقدم في الهمز. وسِقاءٌ مَأْلِيٌّ ومَأْلُوٌّ: دُبِغ بالأَلاء؛ عنه أَيضاً. وإِلْياءُ: مدينة بين المقدس. وإِلِيَّا: اسم رجل. والمِئلاة، بالهمز، على وزن المِعْلاة (* قوله «المعلاة» كذا في الأصل ونسختين من الصحاح بكسر الميم بعدها مهملة والذي في مادة علا: المعلاة بفتح الميم، فلعلها محرفة عن المقلاة بالقاف): خِرْقَة تُمْسِكها المرأَة عند النَّوح، والجمع المآلِي. وفي حديث عمرو بن العاص: إِني والله ما تَأَبَّطَتْني الإِماء ولا حَمَلَتني البَغايا في غُبَّرات المآلي؛ المَآلِي: جمع مِئلاة بوزن سِعْلاة، وهي ههنا خرقة الحائض أَيضاً (* قوله «وهي ههنا خرقة الحائض أيضاً» عبارة النهاية: وهي ههنا خرقة الحائض وهي خرقة النائحة أيضاً). يقال: آلَتِ المرأَة إِيلاءً إِذا اتَّخَذَتْ مِئْلاةً، وميمها زائدة، نَفَى عن نفسه الجَمْع بين سُبَّتَيْن: أَن يكون لِزَنْيةً، وأَن يكون محمولاً في بَقِية حَيْضَةٍ؛ وقال لبيد يصف سحاباً: كأَنَّ مُصَفَّحاتٍ في ذُراه، وأَنْواحاً عَلَيْهِنَّ المَآلي المُصَفَّحاتُ: السيوفُ، وتَصْفِيحُها: تَعْريضُها، ومن رواه مُصَفِّحات، بكسر الفاء، فهي النِّساء؛ شَبَّه لَمْعَ البَرْق بتَصْفِيح النساء إِذا صَفَّقْنَ بأَيديهن., حرف يفتتح به الكلام ، تقول ألا إنَّ زيداً خارج كما تقول اعلم أن زيداً خارج. ثعلب عن سلمة عن الفراء عن الكسائي قال: أَلا تكون تنبيهاً ويكون بعدها أَمرٌ أَو نهي أَو إخبار ، تقول من ذلك: أَلا قُمْ، أَلا لا تقم ، أَلا إنَّ زَيْداً قد قام ، وتكون عرضاً أَيضاً، وقد يكون الفعل بعدها جزْماً ورفعاً، كل ذلك جاء عن العرب، تقول من ذلك: أَلا تَنْزِلُ تأْكل، وتكون أَيضاً تَقْريعاً وتوبيخاً ويكون الفعل بعدها مرفوعاً لا غير، تقول من ذلك: أَلا تَنْدَمُ على فِعالك، أَلا تسْتَحي من جِيرانِك، أَلا تخافُ رَبَّكَ؛ قال الليث: وقد تُرْدَفُ أَلا بلا أُخرى فيقال: أَلا لا ؛ وأَنشد: فقامَ يذُودُ الناسَ عنها بسَيْفِه وقال: أَلا لا من سَبيلٍ إلى هِنْدِ ويقال للرجل: هل كان كذا وكذا ؟ فيقال: أَلا لا ، جعل أَلا تنبيهاً ولا نفياً. غيره: وألا حرف استفتاح واستفهام وتنبيه نحو قول الله عز وجل: أَلا إنَّهم من إفْكِهم ليَقولون ، وقوله تعالى: أَلا إِنَّهم هُمُ المُفْسِدون؛ قال الفارِسي: فإذا دخلت على حرف تنبيه خَلَصَتْ للاستفتاح كقوله: أَلا يا اسْلَمي يا دارَ مَيَّ على البِلى فخَلَصَتْ ههنا للاستفتاح وخُصّ التنبيهُ بيا. وأَما أَلا التي للعَرْضِ فمُرَكَّبة من لا وأَلف الاستفهام. ألا: مفتوحة الهمزة مُثَقَّلة لها معنيان: تكون بمعنى هَلاَّ فَعَلْتَ وأَلاَّ فعلتَ كذا، كأَنَّ معناه لِمَ لَمْ تَفْعَلْ كذا، وتكون أَلاَّ بمعنى أَنْ لا فأُدغمت النون في اللام وشُدِّدت اللامُ، تقول: أَمرته أَلاَّ يفعل ذلك ، بالإدغام، ويجوز إظهار النون كقولك: أَمرتك أَن لا تفعل ذلك، وقد جاء في المصاحف القديمة مدغماً في موضع ومظهراً في موضع ، وكل ذلك جائز. وروى ثابت عن مطرف قال: لأَنْ يَسْأَلني ربِّي: أَلاَّ فعلتَ، أَحبُّ إلي من أَن يقول لي: لِمَ فعَلْتَ؟ فمعنى أَلاَّ فعَلْتَ هَلاَّ فعلتَ، ومعناه لِم لم تفعل. وقال الكسائي أَنْ لا إذا كانت إخباراً نَصَبَتْ ورَفَعَتْ، وإذا كانت نهياً جَزَمَت.


معجم لسان العرب
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألل

- الأَلُّ: السرعة، والأَلُّ الإِسراع. وأَلَّ في سيره ومشيه يَؤُلُّ ويَئِلُّ أَلاًّ إِذا أَسرع واهْتَزَّ؛ فأَما قوله أَنشده ابن جني: وإِذْ أَؤُلُّ المَشْيَ أَلاًّ أَلاَّ قال ابن سيده: إِما أَن يكون أَراد أَؤُلُّ في المشي فحذف وأَوصل، وإِما أَن يكون أَؤُلُّ متعدياً في موضعه بغير حرف جر. وفرس مِئَلَّ أَي سريع. وقد أَلَّ يَؤُلُّ أَلاًّ: بمعنى أَسرع؛ قال أَبو الخضر اليربوعي يمدح عبد الملك بن مروان وكان أَجرى مُهْراً فَسَبَق: مُهْرَ أَبي الحَبْحابِ لا تَشَلِّي، بارَكَ فيكَ اٍٍّّللهُ من ذي أَلِّ أَي من فرس ذي سرعة. وأَلَّ الفرسُ يَئِلُّ أَلاًّ: اضطرب. وأَلَّ لونُه يَؤُلُّ أَلاًّ وأَلِيلاً إِذا صفا وبرَقَ، والأَلُّ صفاء اللون. وأَلَّ الشيءُ يَؤُلُّ ويَئِلُّ؛ الأَخيرة عن ابن دريد، أَلاًّ: برق. وأَلَّتْ فرائصُه تَئِلُّ: لمعت في عَدْو؛ قال: حتى رَمَيْت بها يَئِلُّ فَرِيصُها، وكأَنَّ صَهْوَتَها مَدَاكُ رُخَام وأَنشد الأَزهري لأَبي دُوادٍ يصف الفرس والوحش: فلَهَزْتُهُنَّ بها يَؤُلُّ فَرِيصُها من لَمْعِ رايَتِنا، وهُنَّ غَوَادي والأَلَّة: الحَرْبة العظيمة النَّصْل، سميت بذلك لبريقها ولَمَعانها، وفرَق بعضهم بين الأَلَّة والحَرْبة فقال: الأَلَّة كلها حديدة، والحَرْبة بعضها خشب وبعضها حديد، والجمع أَلٌّ، بالفتح، وإِلالٌ؛ وأَلِيلُها: لَمَعانها. والأَلُّ: مصدر أَلَّه يؤُلُّه أَلاًّ طعنه بالأَلَّة. الجوهري: الأَلُّ، بالفتح، جمع أَلَّة وهي الحَرْبة في نصلها عِرَضٌ؛ قال الأَعشى:تَدَارَكَه في مُنْصِلِ الأَلِّ بعدَما مَضى غيرَ دَأْدَاءٍ، وقد كاد يَعْطَب ويجمع أَيضاً على إِلالٍ مثل جَفْنَة وجِفَان. والأَلَّة: السِّلاح وجميع أَداة الحرب. ويقال: ما لَه أُلَّ وغُلَّ؛ قال ابن بري: أُلَّ دُفع في قفاه، وغُلَّ أَي جُنَّ. والمِئَلُّ: القَرْنُ الذي يُطْعَنُ به، وكانوا في الجاهلية يتخذون أَسِنَّة من قرون البقر الوحشي. التهذيب: والمِئَلاَّنِ القَرْنانِ؛ قال رؤبة يصف الثور: إِذا مِئَلاًّ قَرْنِه تَزَعْزَعا قال أَبو عمرو: المِئَلُّ حَدُّ رَوْقه وهو مأْخوذ من الأَلَّة وهي الحَرْبة. والتَّأْليل: التحديد والتحريف. وأُذن مُؤَلَّلة: محدّدة منصوبة مُلَطَّفة. وإِنه لمُؤَلَّل الوجه أَي حَسَنه سَهْله؛ عن اللحياني، كأَنه قد أُلِّل. وأَلَلا السِّكين والكتفِ وكل شيء عَريض: وَجْهَاه. وقيل: أَلَلا الكتف اللَّحمتان المتطابقتان بينهما فَجْوة على وجه الكتف، فإِذا قُشرت إِحداهما عن الأُخرى سال من بينهما ماء، وهما الأَلَلان. وحكى الأَصمعي عن عيسىبن أَبي إِسحق أَنه قال: قالت امرأَة من العرب لابنتها لا تُهْدِي إِلى ضَرَّتِك الكتفَ فإِن الماءَ يَجْري بين أَلَلَيْها أَي أَهْدي شَرًّا منها؛ قال أَبو منصور: وإِحدى هاتين اللَّحمتين الرُّقَّى وهي كالشحمة البيضاء تكون في مَرْجِع الكَتِف، وعليها أُخرى مثلُها تسمى المأْتَى. التهذيب: والأَلَلُ والأَلَلانِ وَجْها السِّكين ووَجْها كل شيء عَرِيض. وأَلَّلت الشيءَ تَأْليلاً أَي حدّدت طَرَفه؛ ومنه قول طَرَفة بن العبد يصف أُذني ناقته بالحِدَّة والانتصاب: مُؤَلَّلتانِ يُعْرَف العِتْقُ فيهما، كَسَامِعَتَيْ شاةٍ بحَوْمَلَ مُفْرَدِ الفراء: الأُلَّة الراعِية البعيدة المَرْعَى من الرُّعاة. والإِلّة: القرابة. وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: عَجِبَ ربكم من إِلِّكم وقُنوطِكم وسرعة إِجابته إِياكم؛ قال أَبو عبيد: المحدثون رووه من إِلِّكم، بكسر الأَلف، والمحفوظ عندنا من أَلِّكم، بالفتح، وهو أَشبه بالمصادر كأَنه أَراد من شدة قنوطكم، ويجوز أَن يكون من قولك أَلَّ يئِلُّ أَلاًّ وأَلَلاَ وأَلِيلاَ، وهو أَن يرفع الرجل صوته بالدعاء ويَجْأَر؛ وقال الكميت يصف رجلاً:وأَنتَ ما أَنتَ، في غَبْراءَ مُظْلِمةٍ، إِذا دَعَتْ أَلَلَيْها الكاعِبُ الفُضُل قال: وقد يكون أَلَلَيها أَنه يريد الأَلَل المصدر ثم ثَنّاه وهو نادر كأَنه يريد صوتاً بعد صوت، ويكون قوله أَلَلَيْها أَن يريد حكاية أَصوات النساء بالنَّبَطية إِذا صَرَخْنَ؛ قال ابن بري: قوله في غبراء في موضع نصب على الحال، والعامل في الحال ما في قوله ما أَنت من معنى التعظيم كأَنه قال عَظُمْتَ حالاً في غَبْراء. والأَلُّ: الصِّيَاحُ. ابن سيده: والأَلَلُ والأَلِيلُ والأَلِيلة والأَلِيلة والأَلَلانُ كله الأَنين، وقيل: عَلَزُ الحُمَّى. التهذيب: الأَلِيل الأَنين؛ قال الشاعر: أَما تراني أَشتكي الأَلِيلا أَبو عمرو: يقال له الوَيْل والأَلِيل، والأَليل الأَنين؛ وأَنشد لابن مَيّادة: وقُولا لها: ما تَأْمُرينَ بوامقٍ، له بَعْدَ نَوْماتِ العُيُونِ أَلِيلُ؟ أَي تَوَجُّع وأَنين؛ وقد أَلَّ يَئِلُّ أَلاًّ وأَلِيلاً. قال ابن بري: فسر الشيباني الأَلِيل بالحَنين؛ وأَنشد المرّار: دَنَوْنَ، فكُلُّهنَّ كَذَاتِ بَوٍٍّّ، إِذا حُشِيَت سَمِعْتَ لها أَلِيلا وقد أَلَّ يئِلُّ وأَلَّ يؤُلُّ أَلاًّ وأَلَلاً وأَلِيلاً: رفع صوته بالدعاء. وفي حديث عائشة: أَن امرأَة سأَلت عن المرأَة تَحْتَلِم فقالت لها عائشة: تَرِبَتْ يَدَاك وأَلَّتْ وهل ترى المرأَة ذلك؟ أَلَّتْ أَي صاحت لما أَصابها من شدّة هذا الكلام، ويروى بضم الهمزة مع تشديد اللام، أَي طُعِنَت بالألَّة وهي الحَرْبة؛ قال ابن الأَثير: وفيه بُعد لأَنه لا يلائم لفظ الحديث. والأَلِيلُ والأَلِيلة: الثُّكْلُ؛ قال الشاعر: فَلِيَ الأَلِيلةُ، إِن قَتَلْتُ خُؤُولتي، ولِيَ الأَلِيلَة إِنْ هُمُ لم يُقْتَلوا وقال آخر: يا أَيها الذِّئْبُ، لك الأَلِيل، هل لك في باعٍ كما تقول؟ (* قوله «في باع» كذا في الأصل، وفي شرح القاموس: في راع، بالراء). قال: معناه ثَكِلتك أُمُّك هل لك في باع كما تُحِبُّ؛ قال الكُمَيت: وضِياءُ الأُمُور في كل خَطْبٍ، قيل للأُمَّهاتِ منه الأَلِيل أَي بكاء وصياح من الأَلَلِيِّ؛ وقال الكميتُ أَيضاً: بضَرْبٍ يُتْبِعُ الأَلَلِيّ منه فَتاة الحَيِّ، وَسْطَهُمُ، الرَّنِينا والأَلُّ، بالفتح: السُّرْعةُ والبريق ورفع الصوت، وجمع أَلَّة للحَرْبة. والأَلِيلُ: صَلِيلُ الحَصَى، وقيل: هو صليل الحَجَر أَيًّا كان؛ الأُولى عن ثعلب. والأَلِيل: خَرِيرُ الماءِ. وأَلِيلُ الماءِ: خَرِيرُه وقَسِيبُه. وأَلِلَ السِّقاء، بالكسر، أَي تغيرت ريحه، وهذا أَحد ما جاء بإِظهار التضعيف. التهذيب: قال عبد الوهاب أَلَّ فلان فأَطال المسأَلة إِذا سأَل، وقد أَطال الأَلَّ إِذا أَطال السؤَال؛ وقول بعض الرُّجّاز: قَامَ إِلى حَمْراءَ كالطِّرْبال، فَهَمَّ بالصَّحْن بلا ائتِلال، غَمامةً تَرْعُدُ من دَلال يقول: هَمَّ اللبَن في الصَّحن وهو القَدَح، ومعنى هَمَّ حَلَب، وقوله بلا ائتلال أَي بلا رفق ولا حُسْن تَأَتٍّ للحَلْب، ونَصَب الغَمامةَ بِهَمَّ فشَبَّه حَلب اللبن بسحابة تُمْطِر. التهذيب: اللحياني: في أَسنانه يَلَلٌ وأَلَلٌ، وهو أَن تُقْبل الأَسنان على باطن الفم. وأَلِلَتْ أَسنانُه أَيضاً: فسدت. وحكى ابن بري: رجل مِئَلٌّ يقع في الناس. والإِلُّ: الحِلْف والعَهْد. وبه فسَّر أَبو عبيدة قوله تعالى: لا يَرْقُبون في مؤمن إِلاٍّ ولا ذمة. وفي حديث أُم زرع: وَفِيُّ الإِلِّ كرِيمُ الخِلِّ؛ أَرادت أَنها وَفِيَّة العهد، وإِنما ذُكِّر لأَنه إِنما ذُهِبَ به إِلى معنى التشبيه أَي هي مثل الرجل الوَفيِّ العهد. والإِلُّ: القرابة. وفي حديث علي، عليه السلام: يخون العَهْد ويقطع الإِلَّ؛ قال ابن دريد: وقد خَفَّفَت العرب الإِلَّ؛ قال الأَعشى: أَبيض لا يَرْهَب الهُزالَ، ولا يَقْطعُ رُحْماً، ولا يَخُون إِلاَّ قال أَبو سعيد السيرافي: في هذا البيت وجه آخر وهو أَن يكون إِلاَّ في معنى نِعْمة، وهو واحد آلاء الله، فإِن كان ذلك فليس من هذا الباب، وسيأْتي ذكره في موضعه. والإِلُّ: القرابة؛ قال حَسّان بن ثابت: لَعَمْرُك إِنَّ إِلَّك، من قُرَيْش، كإِلِّ السَّقْبِ من رَأْلِ النَّعَام وقال مجاهد والشعبي: لا يرقبون في مؤمن إِلاٍّ ولا ذمة، قيل: الإِلُّ العهد، والذمة ما يُتَذَمَّم به؛ وقال الفراء: الإِلُّ القرابة، والذِّمة العَهد، وقيل: هو من أَسماء الله عز وجل، قال: وهذا ليس بالوجه لأَن أَسماء الله تعالى معروفة كما جاءت في القرآن وتليت في الأَخبار. قال: ولم نسمع الداعي يقول في الدعاء يا إِلُّ كما يقول يا الله ويا رحمن ويا رحيم يا مؤمن يا مهيمن، قال: وحقيقةُ الإِلِّ على ما توجبه اللغة تحديدُ الشيء، فمن ذلك الأَلَّة الحَرْبة لأَنها محدّدة، ومن ذلك أُذن مُؤلَّلة إِذا كانت محددة، فالإِلُّ يخرج في جميع ما فسر من العهد والقرابة والجِوَار، على هذا إِذا قلت في العهد بينها الإِلُّ، فتأْويله أَنهما قد حدّدا في أَخذ العهد، وإِذا قلت في الجِوَار بينهما إِلٌّ، فتأْويله جِوَار يحادّ الإِنسان، وإِذا قلته في القرابة فتأْويله القرابة التي تُحادّ الإِنسان. والإِلُّ: الجار. ابن سيده: والإِلُّ الله عز وجل، بالكسر. وفي حديث أَبي بكر، رضي الله عنه، لما تلي عليه سَجْع مُسَيْلِمة: إِنَّ هذا لَشَيْءٌ ما جاء من إِلّ ولا برٍٍّّ فَأَيْن ذُهِب بكم، أَي من ربوبية؛ وقيل: الإِلُّ الأَصل الجيد، أَي لم يَجئ من الأَصل الذي جاء منه القرآن، وقيل: الإِلُّ النَّسَب والقرابة فيكون المعنى إِن هذا كلام غير صادر من مناسبة الحق والإِدلاء بسبب بينه وبين الصّدِّيق. وفي حديث لَقيط: أُنبئك بمثل ذلك في إِلِّ الله أَي في ربوبيته وإِلَهيته وقدرته، ويجوز أَن يكون في عهد الله من الإِلِّ العهدِ. التهذيب: جاء في التفسير أَن يعقوب بن إِسحق، على نبينا وعليهما الصلاة والسلام، كان شديداً فجاءه مَلَك فقال: صارِعْني، فصارعه يعقوب، فقال له الملك: إِسْرَإِلّ، وإِلّ اسم من أَسماء الله عز وجل بِلُغَتهم وإِسْر شدة، وسمي يعقوب إِسْرَإِلّ بذلك ولما عُرِّب قيل إِسرائيل؛ قال ابن الكلبي: كل اسم في العرب آخره إِلّ أَو إِيل فهو مضاف إِلى الله عز وجل كَشُرَحْبِيل وشَرَاحيل وشِهْمِيل، وهو كقولك عبدالله وعبيدالله، وهذا ليس بقويّ إِذ لو كان كذلك لصرف جبريل وما أَشبهه. والإِلُّ: الربوبية. والأُلُّ، بالضم: الأَوّل في بعض اللغات وليس من لفظ الأَوّل؛ قال امرؤ القيس: لِمَنْ زُحْلوقَةٌ زُلُّ، بها العَيْنان تَنْهلُّ ينادي الآخِرَ الأُلُّ: أَلا حُلُّوا، أَلا حُلّوا وإِن شئت قلت: إِنما أَراد الأَوَّل فبَنَى من الكلمة على مِثال فُعْل فقال وُلّ، ثم هَمَزَ الواو لأَنها مضمومة غير أَنا لم نسمعهم قالوا وُلّ، قال المفضل في قول امرئ القيس أَلا حُلُّوا، قال: هذا معنى لُعْبة للصبيان يجتمعون فيأْخذون خشبة فيضعونها على قَوْزٍ من رمل، ثم يجلس على أَحد طَرَفيها جماعة وعلى الآخر جماعة، فأَيُّ الجماعتين كانت أَرزن ارتفعت الأُخرى، فينادون أَصحاب الطرف الآخر أَلا حُلُّوا أَي خففوا عن عددكم حتى نساويكم في التعديل، قال: وهذه التي تسميها العرب الدَّوْدَاةَ والزُّحْلوقة، قال: تسمى أُرْجوحة الحضر المطوّحة. التهذيب: الأَلِيلة الدُّبَيْلة، والأَلَلة الهَوْدَج الصغير، والإِلُّ الحِقد. ابن سيده: وهو الضَّلال بنُ الأَلال بن التَّلال؛ وأَنشد: أَصبحتَ تَنْهَضُ في ضَلالِك سادِراً، إِن الضَّلال ابْنُ الأَلال، فَأَقْصِر وإِلالٌ وأَلالٌ: جبل بمكة؛ قال النابغة: بمُصْطَحَباتٍ من لَصَاف وثَبْرَةٍ يَزُرْنَ أَلالاً، سَيْرُهنّ التَّدافُعُ والأَلالُ، بالفتح: جبل بعرفات. قال ابن جني: قال ابن حبيب الإِلُّ حَبْل من رمل به يقف الناس من عرفات عن يمين الإِمام. وفي الحديث ذكر إِلالٍ، بكسر الهمزة وتخفيف اللام الأُولى، جَبَل عن يمين الإِمام بعرفة. وإِلا حرف استثناء وهي الناصبة في قولك جاءني القوم إِلاَّ زيداً، لأَنها نائبة عن أَستثني وعن لا أَعني؛ هذا قول أَبي العباس المبرد؛ وقال ابن جني: هذا مردود عندنا لما في ذلك من تدافع الأَمرين الإِعمال المبقي حكم الفعل والانصراف عنه إِلى الحرف المختص به القول. قال ابن سيده: ومن خفيف هذا الباب أُولو بمعنى ذَوو لا يُفْرد له واحد ولا يتكلم به إِلا مضافاً، كقولك أُولو بأْس شديد وأُولو كرم، كأَن واحد أُلٌ، والواو للجمع، أَلا ترى أَنها تكون في الرفع واواً وفي النصب والجرياء؟ وقوله عز وجل: وأُولي الأَمر منكم؛ قال أَبو إِسحق: هم أَصحاب النبي،صلى الله عليه وسلم، ومن اتبعهم من أَهل العلم، وقد قيل: إِنهم الأُمراء، والأُمراء إِذا كانوا أُولي علم ودين وآخذين بما يقوله أَهل العلم فطاعتهم فريضة، وجملة أُولي الأَمر من المسلمين من يقوم بشأْنهم في أَمر دينهم وجميع ما أَدّى إِلى صلاحهم.


معجم لسان العرب
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- الأَوْلُ: الرجوع. آل الشيءُ يَؤُول أَولاً ومآلاً: رَجَع. وأَوَّل إِليه الشيءَ: رَجَعَه. وأُلْتُ عن الشيء: ارتددت. وفي الحديث: من صام الدهر فلا صام ولا آل أَي لا رجع إِلى خير، والأَوْلُ الرجوع. في حديث خزيمة السلمي: حَتَّى آل السُّلامِيُّ أَي رجع إِليه المُخ. ويقال: طَبَخْت النبيذَ حتى آل إلى الثُّلُث أَو الرُّبع أَي رَجَع؛ وأَنشد الباهلي لهشام: حتى إِذا أَمْعَرُوا صَفْقَيْ مَباءَتِهِم، وجَرَّد الخَطْبُ أَثْباجَ الجراثِيم آلُوا الجِمَالَ هَرامِيلَ العِفاءِ بِها، على المَناكِبِ رَيْعٌ غَيْرُ مَجْلُوم قوله آلوا الجِمَال: ردُّوها ليرتحلوا عليها. والإِيَّل والأُيَّل: مِنَ الوَحْشِ، وقيل هو الوَعِل؛ قال الفارسي: سمي بذلك لمآله إِلى الجبل يتحصن فيه؛ قال ابن سيده: فإِيَّل وأُيَّل على هذا فِعْيَل وفُعيْل، وحكى الطوسي عن ابن الأَعرابي: أَيِّل كسَيِّد من تذكِرة أَبي علي. الليث: الأَيِّل الذكر من الأَوْعال، والجمع الأَيايِل، وأَنشد: كأَنَّ في أَذْنابِهنَّ الشُّوَّل، من عَبَسِ الصَّيْف، قُرونَ الإِيَّل وقيل: فيه ثلاث لغات: إِيَّل وأَيَّل وأُيَّل على مثال فُعَّل، والوجه الكسر، والأُنثى إِيَّلة، وهو الأَرْوَى. وأَوَّلَ الكلامَ وتَأَوَّله: دَبَّره وقدَّره، وأَوَّله وتَأَوَّله: فَسَّره. وقوله عز وجل: ولَمَّا يأْتهم تأْويلُه؛ أَي لم يكن معهم علم تأْويله، وهذا دليل على أَن علم التأْويل ينبغي أَن ينظر فيه، وقيل: معناه لم يأْتهم ما يؤُول إِليه أَمرهم في التكذيب به من العقوبة، ودليل هذا قوله تعالى: كذلك كذب الذين من قبلهم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين. وفي حديث ابن عباس: اللهم فَقِّهه في الدين وعَلِّمه التَّأْويل؛ قال ابن الأَثير: هو من آلَ الشيءُ يَؤُول إِلى كذا أَي رَجَع وصار إِليه، والمراد بالتأْويل نقل ظاهر اللفظ عن وضعه الأَصلي إِلى ما يَحتاج إِلى دليل لولاه ما تُرِك ظاهرُ اللفظ؛ ومنه حديث عائشة، رضي الله عنها: كان النبي،صلى الله عليه وسلم، يكثر أَن يقول في ركوعه وسجوده: سبحانك اللهم وبحمدك يَتَأَوَّل القرآنَ، تعني أَنه مأْخوذ من قوله تعالى: فسبح بحمد ربك واستغفره. وفي حديث الزهري قال: قلت لعُروة ما بالُ عائشةَ تُتِمُّ في السَّفَر يعني الصلاة؟ قال: تأَوَّلَت (* قوله «قال تأولت إلخ» كذا بالأصل. وفي الأساس: وتأملته فتأولت فيه الخير أي توسعته وتحرَّيته) كما تأَوَّل عثمانُ؛ أَراد بتأْويل عثمان ما روي عنه أَنه أَتَمَّ الصلاة بمكة في الحج، وذلك أَنه نوى الإِقامة بها. التهذيب: وأَما التأْويل فهو تفعيل من أَوَّل يُؤَوِّل تأْويلاً وثُلاثِيُّه آل يَؤُول أَي رجع وعاد. وسئل أَبو العباس أَحمد بن يحيى عن التأْويل فقال: التأْويل والمعنى والتفسير واحد. قال أَبو منصور: يقال أُلْتُ الشيءَ أَؤُوله إِذا جمعته وأَصلحته فكان التأْويل جمع معاني أَلفاظ أَشكَلَت بلفظ واضح لا إشكال فيه. وقال بعض العرب: أَوَّل اللهُ عليك أَمرَك أَي جَمَعَه، وإِذا دَعَوا عليه قالوا: لا أَوَّل اللهُ عليك شَمْلَك. ويقال في الدعاء للمُضِلِّ: أَوَّل اللهُ عليك أَي رَدَّ عليك ضالَّتك وجَمَعها لك. ويقال: تَأَوَّلت في فلان الأَجْرَ إِذا تَحَرَّيته وطلبته. الليث: التأَوُّل والتأْويل تفسير الكلام الذي تختلف معانيه ولا يصح إِلاّ ببيان غير لفظه؛ وأَنشد: نحن ضَرَبْناكم على تنزيله، فاليَوْمَ نَضْرِبْكُم على تَأْويلِه (* قوله: نضربْكم، بالجزم؛ هكذا في الأصل ولعل الشاعر اضطُرّ الى ذلك محافظة على وزن الشعر الذي هو الرجز). وأَما قول الله عز وجل: هل ينظرون إِلا تأْويله يوم يأْتي تأْويله؛ فقال أَبو إِسحق: معناه هل ينظروه إِلا ما يَؤُول إِليه أَمرُهم من البَعْث، قال: وهذا التأْويل هو قوله تعالى: وما يعلم تأْويله إلا الله؛ أَي لا يعلم مَتَى يكون أَمْرُ البعث وما يؤول إِليه الأَمرُ عند قيام الساعة إِلا اللهُ والراسخون في العلم يقولون آمنا به أَي آمنا بالبعث، والله أَعلم؛ قال أَبو منصور: وهذا حسن، وقال غيره: أَعلم اللهُ جَلَّ ذكرُه أَن في الكتاب الذي أَنزله آياتٍ محكماتٍ هن أُمُّ الكتاب لا تَشابُهَ فيه فهو مفهوم معلوم، وأَنزل آيات أُخَرَ متشابهات تكلم فيها العلماء مجتهدين، وهم يعلمون أَن اليقين الذي هو الصواب لا يعلمه إِلا الله، وذلك مثل المشكلات التي اختلف المتأَوّلون في تأْويلها وتكلم فيها من تكلم على ما أَدَّاه الاجتهاد إِليه، قال: وإِلى هذا مال ابن الأَنباري. وروي عن مجاهد: هل ينظرون إِلا تأْويله، قال: جزاءه. يوم يأْتي تأْويله، قال: جزاؤه. وقال أَبو عبيد في قوله: وما يعلم تأْويله إِلا الله، قال: التأْويل المَرجِع والمَصير مأْخوذ من آل يؤول إِلى كذا أَي صار إِليه. وأَوَّلته: صَيَّرته إِليه. الجوهري: التأْويل تفسير ما يؤول إِليه الشيء، وقد أَوّلته تأْويلاً وتأَوّلته بمعنى؛ ومنه قول الأَعْشَى: على أَنها كانت، تَأَوُّلُ حُبِّها تَأَوُّلُ رِبْعِيِّ السِّقاب، فأَصْحَبا قال أَبو عبيدة: تَأَوُّلُ حُبِّها أَي تفسيره ومرجعه أَي أَن حبها كان صغيراً في قلبه فلم يَزَلْ يثبت حتى أَصْحَب فصار قَديماً كهذا السَّقْب الصغير لم يزل يَشِبُّ حتى صار كبيراً مثل أُمه وصار له ابن يصحبه. والتأْويل: عبارة الرؤيا. وفي التنزيل العزيز: هذا تأْويل رؤياي من قبل. وآل مالَه يَؤوله إِيالة إِذا أَصلحه وساسه. والائتِيال: الإِصلاح والسياسة قال ابن بري: ومنه قول عامر بن جُوَين: كَكِرْفِئَةِ الغَيْثِ، ذاتِ الصَّبيـ رِ، تَأْتي السَّحاب وتَأْتالَها وفي حديث الأَحنف: قد بَلَوْنا فلاناً فلم نجده عنده إِيالة للمُلْك، والإِيالة السِّياسة؛ فلان حَسَن الإِيالة وسيِّءُ الإِيالة؛ وقول لبيد: بِصَبُوحِ صافِيَةٍ، وجَذْبِ كَرِينَةٍ بِمُؤَتَّرٍ، تأْتالُه، إِبْهامُها قيل هو تفتعله من أُلْتُ أَي أَصْلَحْتُ، كما تقول تَقْتَاله من قُلت، أَي تُصْلِحهُ إِبهامُها؛ وقال ابن سيده: معناه تصلحه، وقيل: معناه ترجع إِليه وتَعطِف عليه، ومن روى تَأْتَالَه فإِنه أَراد تأْتوي من قولك أَوَيْت إِلى الشيء رَجَعْت إِليه، فكان ينبغي أَن تصح الواو، ولكنهم أَعَلُّوه بحذف اللام ووقعت العين مَوْقِعَ اللام فلحقها من الإِعلال ما كان يلحق اللام. قال أَبو منصور: وقوله أُلْنَا وإِيلَ علينا أَي سُسْنَا وسَاسونا. والأَوْل: بلوغ طيب الدُّهْن بالعلاج. وآل الدُّهْن والقَطِران والبول والعسل يؤول أَوْلاً وإِيالاً: خَثُر؛ قال الراجز: كأَنَّ صَاباً آلَ حَتَّى امَّطُلا أَي خَثُر حَتَّى امتدَّ؛ وأَنشد ابن بري لذي الرمة: عُصَارَةُ جَزْءٍ آلَ، حَتَّى كأَنَّما يُلاقُ بِجَادَِيٍّ ظُهُورُ العَراقبِ وأَنشد لآخر: ومِنْ آيلٍ كالوَرْسِ نَضْحاً كَسَوْنَهُ مُتُونَ الصَّفا، من مُضْمَحِلٍّ وناقِع التهذيب: ويقال لأَبوال الإِبل التي جَزَأَت بالرُّطْب في آخر جَزْئِها: قد آلَتْ تؤولُ أَوْلاً إِذا خَثُرت فهي آيلة؛ وأَنشد لذي الرمة: ومِنْ آيلٍ كالوَرْسِ نَضْح سُكُوبه مُتُونَ الحَصَى، مِنْ مُضْمَحِلٍّ ويابس وآل اللبنُ إِيالاً: تَخَثَّر فاجتمع بعضه إِلى بعض، وأُلْتُهُ أَنا. وأَلْبانٌ أُيَّل؛ عن ابن جني، قال ابن سيده: وهذا عزيز من وجهين: أَحدهما أَن تجمع صفة غير الحيوان على فُعَّل وإِن كان قد جاء منه نحو عِيدان قُيَّسٌ، ولكنه نادر، والآخَرُ أَنه يلزم في جمعه أُوَّل لأَنه من الواو بدليل آل أَوْلاً لكن الواو لَما قَرُبت من الطرف احْتَمَلت الإِعلال كما قالوا نُيَّم وصُيَّم. والإِيالُ: وعاء اللّبَن. الليث: الإِيال، على فِعال، وِعاء يُؤَال فيه شَراب أَو عصير أَو نحو ذلك. يقال: أُلْت الشراب أَؤُوله أَوْلاً؛ وأَنشد:فَفَتَّ الخِتامَ، وقد أَزْمَنَتْ، وأَحْدَث بعد إِيالٍ إِيَالا قال أَبو منصور: والذي نعرفه أَن يقال آل الشرابُ إِذا خَثُر وانتهى بلوغُه ومُنْتهاه من الإِسكار، قال: فلا يقال أُلْتُ الشراب. والإِيَال: مصدر آل يَؤُول أَوْلاً وإِيالاً، والآيل: اللبن الخاثر، والجمع أُيَّل مثل قارح وقُرَّح وحائل وحُوَّل؛ ومنه قول الفرزدق: وكأَنَّ خاتِرَه إِذا ارْتَثَؤُوا به عَسَلٌ لَهُمْ، حُلِبَتْ عليه الأُيَّل وهو يُسَمِّن ويُغْلِم؛ وقال النابغة الجعدي يهجو ليلى الأَخْيَلِيَّةَ: وبِرْذَوْنَةٍ بَلَّ البَراذينُ ثَغْرَها، وقد شَرِبتْ من آخر الصَّيْفِ أُيَّلا قال ابن بري: صواب إِنشاده: بُريْذِينةٌ، بالرفع والتصغير دون واو، لأَن قبله: أَلا يا ازْجُرَا لَيْلى وقُولا لها: هَلا، وقد ركبَتْ أَمْراً أَغَرَّ مُحَجَّلا وقال أَبو الهيثم عند قوله شَرِبَتْ أَلْبان الأَيايل قال: هذا محال، ومن أَين توجد أَلبان الأَيايل؟ قال: والرواية وقد شَرِبَتْ من آخر الليل أُيَّلاً، وهو اللبن الخاثر من آل إِذا خَثُر. قال أَبو عمرو: أُيّل أَلبان الأَيايل، وقال أَبو منصور: هو البول الخاثر بالنصب (* قوله «بالنصب» يعني فتح الهمزة) من أَبوال الأُرْوِيَّة إِذا شربته المرأَة اغتلمت. وقال ابن شميل: الأُيَّل هو ذو القرن الأَشعث الضخمِ مثل الثور الأَهلي. ابن سيده: والأُيَّل بقية اللبن الخاثر، وقيل: الماء في الرحم، قال: فأَما ما أَنشده ابن حبيب من قول النابغة: وقد شَرِبَتْ من آخر الليل إِيَّلاً فزعم ابن حبيب أَنه أَراد لبن إِيَّل، وزعموا أَنه يُغْلِم ويُسَمِّن، قال: ويروى أُيَّلاً، بالضم، قال: وهو خطأٌ لأَنه يلزم من هذا أُوَّلاً. قال أَبو الحسن: وقد أَخطأَ ابن حبيب لأَن سيبوبه يرى البدل في مثل هذا مطرداً، قال: ولعمري إِن الصحيح عنده أَقوى من البدل، وقد وَهِم ابن حبيب أَيضاً في قوله إِن الرواية مردودة من وجه آخر، لأَن أُيَّلا في هذه الرواية مثْلُها في إِيّلا، فيريد لبن أُيَّل كما ذهب إِليه في إِيَّل، وذلك أَن الأُيَّل لغة في الإِيَّل، فإِيَّل كحِثْيَل وأُيَّل كَعُلْيَب، فلم يعرف ابن حبيب هذه اللغة. قال: وذهب بعضهم إِلى أَن أُيَّلاً في هذا البيت جمع إِيَّل، وقد أَخْطأَ من ظن ذلك لأَن سيبويه لا يرى تكسير فِعَّل على فُعَّل ولا حكاه أَحد، لكنه قد يجوز أَن يكون اسماً للجمع؛ قال وعلى هذا وَجَّهت أَنا قول المتنبي: وقِيدَت الأُيَّل في الحِبال، طَوْع وهُوقِ الخَيْل والرجال غيره: والأُيَّل الذَّكَر من الأَوعال، ويقال للذي يسمى بالفارسية كوزن، وكذلك الإِيَّل، بكسر الهمزة، قال ابن بري: هو الأَيِّل، بفتح الهمزة وكسر الياء، قال الخليل: وإِنما سمي أَيِّلاً لأَنه يَؤُول إِلى الجبال، والجمع إِيَّل وأُيَّل وأَيايل، والواحد أَيَّل مثل سَيِّد ومَيِّت. قال: وقال أَبو جعفر محمد بن حبيب موافقاً لهذا القول الإِيَّل جمع أَيِّل، بفتح الهمزة؛ قال وهذا هو الصحيح بدليل قول جرير: أَجِعِثْنُ، قد لاقيتُ عِمْرَانَ شارباً، عن الحَبَّة الخَضْراء، أَلبان إِيَّل ولو كان إِيَّل واحداً لقال لبن إِيَّل؛ قال: ويدل على أَن واحد إِيَّل أَيِّل، بالفتح، قول الجعدي: وقد شَرِبت من آخر الليل أَيِّلاً قال: وهذه الرواية الصحيحة، قال: تقديره لبن أَيِّل ولأَن أَلبان الإِيَّل إِذا شربتها الخيل اغتَلَمت. أَبو حاتم: الآيل مثل العائل اللبن المختلط الخاثر الذي لم يُفْرِط في الخُثورة، وقد خَثُرَ شيئاً صالحاً، وقد تغير طَعمه إِلى الحَمَض شيئاً ولا كُلَّ ذلك.يقال: آل يؤول أَوْلاً وأُوُولاً، وقد أُلْتُهُ أَي صببت بعضه على بعض حتى آل وطاب وخَثُر. وآل: رَجَع، يقال: طبخت الشراب فآل إِلى قَدْر كذا وكذا أَي رجع. وآل الشيءُ مآ لاً: نَقَص كقولهم حار مَحاراً. وأُلْتُ الشيءَ أَوْلاً وإِيالاً: أَصلحته وسُسْتُه. وإِنه لآيل مال وأَيِّل مال أَي حَسَنُ القيام عليه. أَبو الهيثم: فلان آيل مال وعائس مال ومُراقِح مال (* قوله «ومراقح مال» الذي في الصحاح وغيره من كتب اللغة: رقاحيّ مال) وإِزَاء مال وسِرْبال مال إِذا كان حسن القيام عليه والسياسة له، قال: وكذلك خالُ مالٍ وخائل مال. والإِيَالة: السِّياسة. وآل عليهم أَوْلاً وإِيَالاً وإِيَالة: وَليَ. وفي المثل: قد أُلْنا وإِيل علينا، يقول: ولَينا وَوُلي علينا، ونسب ابن بري هذا القول إِلى عمر وقال: معناه أَي سُسْنا وسِيسَ علينا، وقال الشاعر: أَبا مالِكٍ فانْظُرْ، فإِنَّك حالب صَرَى الحَرْب، فانْظُرْ أَيَّ أَوْلٍ تَؤُولُها وآل المَلِك رَعِيَّته يَؤُولُها أَوْلاً وإِيالاً: ساسهم وأَحسن سياستهم وَوَليَ عليهم. وأُلْتُ الإِبلَ أَيْلاً وإِيالاً: سُقْتها. التهذيب: وأُلْتُ الإِبل صَرَرْتها فإذا بَلَغَتْ إِلى الحَلْب حلبتها. والآل: ما أَشرف من البعير. والآل: السراب، وقيل: الآل هو الذي يكون ضُحى كالماء بين السماء والأَرْض يرفع الشُّخوص ويَزْهَاهَا، فاَّما السَّرَاب فهو الذي يكون نصف النهار لاطِئاً بالأَرْض كأَنه ماء جار، وقال ثعلب: الآل في أَوّل النهار؛ وأَنشد: إِذ يَرْفَعُ الآلُ رأْس الكلب فارتفعا وقال اللحياني: السَّرَاب يذكر ويؤنث؛ وفي حديث قُسّ بن ساعدَة: قَطَعَتْ مَهْمَهاً وآلاً فآلا الآل: السَّراب، والمَهْمَهُ: القَفْر. الأَصمعي: الآل والسراب واحد، وخالفه غيره فقال: الآل من الضحى إِلى زوال الشمس، والسراب بعد الزوال إِلى صلاة العصر، واحتجوا بأَن الآل يرفع كل شيء حتى يصير آلاً أَي شَخْصاً، وآلُ كل شيء: شَخْصه، وأَن السراب يخفض كل شيء فيه حتى يصير لاصقاً بالأَرض لا شخص له؛ وقال يونس: تقول العرب الآل مُذ غُدْوة إِلى ارتفاع الضحى الأَعلى، ثم هو سَرَابٌ سائرَ اليوم؛ وقال ابن السكيت: الآل الذي يرفع الشخوص وهو يكون بالضحى، والسَّراب الذي يَجْري على وجه الأَرض كأَنه الماء وهو نصف النهار؛ قال الأَزهري: وهو الذي رأَيت العرب بالبادية يقولونه. الجوهري: الآل الذي تراه في أَول النهار وآخره كأَنه يرفع الشخوص وليس هو السراب؛ قال الجعدي: حَتَّى لَحِقنا بهم تُعْدي فَوارِسُنا، كأَنَّنا رَعْنُ قُفٍّ يَرْفَعُ الآلا أَراد يرفعه الآل فقلبه، قال ابن سيده: وجه كون الفاعل فيه مرفوعاً والمفعول منصوباً باسمٍ (* أراد بالاسم الصحيح: الرَّعْن) صحيح، مَقُول به، وذلك أَن رَعْن هذا القُفِّ لما رفعه الآل فرُؤي فيه ظهر به الآل إِلى مَرْآة العين ظهوراً لولا هذا الرَّعْن لم يَبِنْ للعين بَيانَه إِذا كان فيه، أَلا ترى أَن الآل إِذا بَرَق للبصر رافعاً شَخْصه كان أَبدى للناظر إِليه منه لو لم يلاق شخصاً يَزْهاه فيزداد بالصورة التي حملها سُفوراً وفي مَسْرَح الطَّرْف تجَلِّياً وظهوراً؟ فإِن قلت: فقد قال الأَعشى: إِذ يَرْفَع الآلُ رأْسَ الكلبِ فارتفعا فجعل الآل هو الفاعل والشخص هو المفعول، قيل: ليس في هذا أَكثر من أَن هذا جائز، وليس فيه دليل على أَن غيره ليس بجائز، أَلا ترى أَنك إِذا قلت ما جاءني غير زيد فإِنما في هذا دليل على أَن الذي هو غيره لم يأْتك، فأَما زيد نفسه فلم يُعَرَّض للإِخبار بإِثبات مجيء له أَو نفيه عنه، فقد يجوز أَن يكون قد جاء وأَن يكون أَيضاً لم يجئ؟ والآل: الخَشَبُ المُجَرَّد؛ ومنه قوله: آلٌ على آلٍ تَحَمَّلَ آلا فالآل الأَول: الرجل، والثاني السراب، والثالث الخشب؛ وقول أَبي دُوَاد: عَرَفْت لها مَنزلاً دارساً، وآلاً على الماء يَحْمِلْنَ آلا فالآل الأَولِ عيدانُ الخَيْمة، والثاني الشخص؛ قال: وقد يكون الآل بمعنى السراب؛ قال ذو الرُّمَّة: تَبَطَّنْتُها والقَيْظَ، ما بَيْن جَالِها إِلى جَالِها سِتْرٌ من الآل ناصح وقال النابغة: كأَنَّ حُدُوجَها في الآلِ ظُهْراً، إِذا أُفْزِعْنَ من نَشْرٍ، سَفِينُ قال ابن بري: فقوله ظُهْراً يَقْضِي بأَنه السرادب، وقول أَبي ذؤَيب: وأَشْعَثَ في الدارِ ذي لِمَّة، لَدَى آلِ خَيْمٍ نَفَاهُ الأَتِيُّ قيل: الآل هنا الخشب. وآلُ الجبل: أَطرافه ونواحيه. وآلُ الرجل: أَهلُه وعيالُه، فإِما أَن تكون الأَلف منقلبة عن واو، وإِما أَن تكون بدلاً من الهاء، وتصغيره أُوَيْل وأُهَيْل، وقد يكون ذلك لِما لا يعقل؛ قال الفرزدق: نَجَوْتَ، ولم يَمْنُنْ عليك طَلاقَةً سِوَى رَبَّة التَّقْريبِ من آل أَعْوَجا والآل: آل النبي،صلى الله عليه وسلم. قال أَبو العباس أَحمد بن يحيى: اختلف الناس في الآل فقالت طائفة: آل النبي،صلى الله عليه وسلم، من اتبعه قرابة كانت أَو غير قرابة، وآله ذو قرابته مُتَّبعاً أَو غير مُتَّبع؛ وقالت طائفة: الآل والأَهل واحد، واحتجوا بأَن الآل إِذا صغر قيل أُهَيْل، فكأَن الهمزة هاء كقولهم هَنَرْتُ الثوب وأَنَرْته إِذا جعلت له عَلَماً؛ قال: وروى الفراء عن الكسائي في تصغير آل أُوَيْل؛ قال أَبو العباس: فقد زالت تلك العلة وصار الآل والأَهل أَصلين لمعنيين فيدخل في الصلاة كل من اتبع النبي،صلى الله عليه وسلم، قرابة كان أَو غير قرابة؛ وروى عن غيره أَنه سئل عن قول النبي،صلى الله عليه وسلم: اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد: مَنْ آلُ محمد؟ فقال: قال قائل آله أَهله وأَزواجه كأَنه ذهب إِلى أَن الرجل تقول له أَلَكَ أَهْلٌ؟ فيقول: لا وإِنما يَعْنِي أَنه ليس له زوجة، قال: وهذا معنى يحتمله اللسان ولكنه معنى كلام لا يُعْرَف إِلاَّ أَن يكون له سبب كلام يدل عليه، وذلك أَن يقال للرجل: تزوَّجتَ؟ فيقول: ما تأَهَّلت، فَيُعْرَف بأَول الكلام أَنه أَراد ما تزوجت، أَو يقول الرجل أَجنبت من أَهلي فيعرف أَن الجنابة إِنما تكون من الزوجة، فأَما أَن يبدأ الرجل فيقول أَهلي ببلد كذا فأَنا أَزور أَهلي وأَنا كريم الأَهْل، فإِنما يذهب الناس في هذا إِلى أَهل البيت، قال: وقال قائل آل محمد أَهل دين محمد، قال: ومن ذهب إِلى هذا أَشبه أَن يقول قال الله لنوح: احمل فيها من كل زوجين اثنين وأَهلك، وقال نوح: رب إِن ابني من أَهلي، فقال تبارك وتعالى: إِنه ليس من أَهلك، أَي ليس من أَهل دينك؛ قال: والذي يُذْهَب إِليه في معنى هذه الآية أَن معناه أَنه ليس من أَهلك الذين أَمرناك بحملهم معك، فإِن قال قائل: وما دل على ذلك؟ قيل قول الله تعالى: وأَهلك إِلا من سبق عليه القول، فأَعلمه أَنه أَمره بأَن يَحْمِل من أَهله من لم يسبق عليه القول من أَهل المعاصي، ثم بيّن ذلك فقال: إِنه عمل غير صالح، قال: وذهب ناس إِلى أَن آل محمد قرابته التي ينفرد بها دون غيرها من قرابته، وإِذا عُدَّ آل الرجل ولده الذين إِليه نَسَبُهم، ومن يُؤْويه بيته من زوجة أَو مملوك أَو مَوْلى أَو أَحد ضَمَّه عياله وكان هذا في بعض قرابته من قِبَل أَبيه دون قرابته من قِبَل أُمه، لم يجز أَن يستدل على ما أَراد الله من هذا ثم رسوله إِلا بسنَّة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلما قال: إِن الصدقة لا تحل لمحمد وآل محمد دل على أَن آل محمد هم الذين حرمت عليهم الصدقة وعُوِّضوا منها الخُمس، وهي صَلِيبة بني هاشم وبني المطلب، وهم الذين اصطفاهم الله من خلقه بعد نبيه، صلوات الله عليه وعليهم أَجمعين. وفي الحديث: لا تحل الصدقة لمحمد وآل محمد؛ قال ابن الأَثير: واختلف في آل النبي، صلى الله عليه وسلم، الذين لا تحل الصدقة لهم، فالأَكثر على أَنهم أَهل بيته؛ قال الشافعي: دل هذا الحديث أَن آل محمد هم الذين حرمت عليهم الصدقة وعوّضوا منها الخُمس، وقيل: آله أَصحابه ومن آمن به وهو في اللغة يقع على الجميع. وقوله في الحديث: لقد أُعْطِي مِزْماراً من مزامير آل داود، أَراد من مزامير داود نفسه. والآل: صلة زائدة. وآل الرجل أَيضاً: أَتباعه؛ قال الأَعشى: فكذَّبوها بما قالت، فَصَبَّحَهم ذو آل حَسَّان يُزْجي السَّمَّ والسَّلَعا يعني جَيْشَ تُبَّعٍ؛ ومنه قوله عز وجل: أَدخلوا آل فرعون أَشدَّ العذاب.التهذيب: شمر قال أَبو عدنان قال لي من لا أُحْصِي من أَعراب قيس وتميم: إِيلة الرجل بَنُو عَمِّه الأَدْنَوْن. وقال بعضهم: من أَطاف بالرجل وحلّ معه من قرابته وعِتْرته فهو إِيلته؛ وقال العُكْلي: وهو من إِيلتنا أَي من عِتْرَتنا. ابن بزرج: إِلَةُ الرجل الذين يَئِلُ إِليهم وهم أَهله دُنيا. وهؤُلاء إِلَتُكَ وخم إِلَتي الذين وأَلْتُ إِليهم. قالوا: رددته إِلى إِلته أَي إِلى أَصله؛ وأَنشد: ولم يكن في إِلَتِي عوالا يريد أَهل بيته، قال: وهذا من نوادره؛ قال أَبو منصور: أَما إِلَة الرجل فهم أَهل بيته الذين يئل إِليهم أَي يلجأُ إِليهم. والآل: الشخص؛ وهو معنى قول أَبي ذؤيب يَمانِيَةٍ أَحْيا لها مَظَّ مائِدٍ وآل قِراسٍ، صَوْبُ أَرْمِيَةٍ كُحْلِ يعني ما حول هذا الموضع من النبات، وقد يجوز أَن يكون الآل الذي هو الأَهل. وآل الخَيْمة: عَمَدها. الجوهري: الآلة واحدة الآل والآلات وهي خشبات تبنى عليها الخَيْمة؛ ومنه قول كثيِّر يصف ناقة ويشبه قوائمها بها: وتُعْرَف إِن ضَلَّتْ، فتُهْدَى لِرَبِّها لموضِع آلات من الطَّلْح أَربَع والآلةُ: الشِّدَّة. والآلة: الأَداة، والجمع الآلات. والآلة: ما اعْتَمَلْتَ به من الأَداة، يكون واحداً وجمعاً، وقيل: هو جمع لا واحد له من لفظه. وقول علي، عليه السلام: تُسْتَعْمَل آلَةُ الدين في طلب الدنيا؛ إِنما يعني به العلم لأَن الدين إِنما يقوم بالعلم. والآلة: الحالة، والجمع الآلُ. يقال: هو بآلة سوء؛ قال الراجز: قد أَرْكَبُ الآلَةَ بعد الآله، وأَتْرُك العاجِزَ بالجَدَالَه والآلة: الجَنازة. والآلة: سرير الميت؛ هذه عن أَبي العَمَيْثَل؛ وبها فسر قول كعب بن زهير: كُلُّ ابنِ أُنْثَى، وإِن طالَتْ سَلاَمَتُه، يوماً على آلَةٍ حَدْباءَ محمول التهذيب: آل فلان من فلان أَي وَأَل منه ونَجَا، وهي لغة الأَنصار، يقولون: رجل آيل مكان وائل؛ وأَنشد بعضهم: يَلُوذ بشُؤْبُوبٍ من الشمس فَوْقَها، كما آل مِن حَرِّ النهار طَرِيدُ وآل لحمُ الناقة إِذا ذَهَب فضَمُرت؛ قال الأَعْشَى: أَذْلَلْتُهَا بعد المِرَا ح، فآل من أَصلابها أَي ذهب لحمُ صُلْبها. والتأْويل: بَقْلة ثمرتها في قرون كقرون الكباش، وهي شَبِيهة بالقَفْعاء ذات غِصَنَة وورق، وثمرتها يكرهها المال، وورقها يشبه ورق الآس وهيَ طَيِّبة الريح، وهو من باب التَّنْبيت، واحدته تأْويلة. وروى المنذري عن أَبي الهيثم قال: إِنما طعام فلان القفعاء والتأْويل، قال: والتأْويل نبت يعتلفه الحمار، والقفعاء شجرة لها شوك، وإِنما يضرب هذا المثل للرجل إِذا استبلد فهمه وشبه بالحمار في ضعف عقله. وقال أَبو سعيد. العرب تقول أَنت في ضَحَائك (* قوله «أنت في ضحائك» هكذا في الأصل، والذي في شرح القاموس: أنت من الفحائل) بين القَفْعاء والتأْويل، وهما نَبْتَان محمودان من مَرَاعي البهائم، فإِذا أَرادوا أَن ينسبوا الرجل إِلى أَنه بهيمة إِلا أَنه مُخْصِب مُوَسَّع عليه ضربوا له هذا المثل؛ وأَنشد غيره لأَبي وَجْزَة السعدي: عَزْبُ المَراتع نَظَّارٌ أَطاعَ له، من كل رَابِيَةٍ، مَكْرٌ وتأْويل أَطاع له: نَبَت له كقولك أَطَاعَ له الوَرَاقُ، قال: ورأَيت في تفسيره أَن التأْويل اسم بقلة تُولِعُ بقر الوحش، تنبت في الرمل؛ قال أَبو منصور: والمَكْر والقَفْعاء قد عرفتهما ورأَيتهما، قال: وأَما التأْويل فإِني ما سمعته إِلاَّ في شعر أَبي وجزة هذا وقد عرفه أَبو الهيثم وأَبو سعيد. وأَوْل: موضع؛ أَنشد ابن الأَعرابي: أَيا نَخْلَتَيْ أَوْلٍ، سَقَى الأَصْلَ مِنكما مَفِيضُ الرُّبى، والمُدْجِناتُ ذُرَاكُما وأُوال وأَوَالُ: قربة، وقيل اسم موضع مما يلي الشام؛ قال النابغة الجعدي: أَنشده سيبويه: مَلَكَ الخَوَرْنَقَ والسَّدِيرَ، ودَانَه ما بَيْنَ حِمْيَرَ أَهلِها وأَوَال صرفه للضرورة؛ وأَنشد ابن بري لأُنَيف بن جَبَلة: أَمَّا إِذا استقبلته فكأَنَّه للعَيْنِ جِذْعٌ، من أَوال، مُشَذَّبُ


معجم لسان العرب
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولى

- وألاء: اسم يشار به إلى الجمع، ويدخل عليهما حرف التنبيه، تكون لما يَعْقِلُ ولِما لا يَعْقِل، والتصغير أُلَيّاو أُلَيَّاء؛ قال: يا ما أُمَيْلَحَ غِزْلاناً بَرَزْنَ لنا مِنْ هَؤلَيّائكُنَّ الضَّالِ والسَّمُرِ قال ابن جني: اعلم أَن أُلاء وزنه إذاً مثل فُعال كغُراب ، وكان حكمه إذا حَقَّرْتَه على تحقير الأَسماء المتمكنة أَن تقول هذا أُلَيِّئٌ ورأَيت أُلَيِّئاً ومررت بأُلَيِّئ، فلما صار تقديره أُلَيِّئا أَرادوا أَن يزيدوا في آخره الأَلف التي تكون عوضاً من ضمة أوّله، كما قالوا في ذا ذَيّا، وفي تا تَيَّا، ولو فعلوا ذلك لوجب أَن يقولوا أُلَيِّئاً، فيصير بعد التحقير مقصوراً وقد كان قبل التحقير ممدوداً، أَرادوا أَن يُقِرُّوه بعد التحقير على ما كان عليه قبل التحقير من مدّه فزادوا الألف قبل الهمزة، فالألف التي قبل الهمزة في أُلَيّاء ليست بتلك التي كانت قبلها في الأصل إِنما هي الأَََلف التي كان سبيلها أَن تلحق آخراً فقدمت لما ذكرناه، قال: وأَما أَلف أُلاء فقد قلبت ياء كما تقلب أَلف غلام إِذا قلت غُلَيِّم، وهي الياء الثانية والياء الأُولى هي ياء التحقير. الجوهري: وأَما أُلُو فجمع لا واحد له من لفظه واحده ذُو، وأُلات للإِناث واحدتها ذاتٌ، تقول: جاءَني أُلُو الأَلْبْاب وأُلات الأَحْمال،قال: وأَما أُلَى فهو أَيضاً جمع لا واحد له من لفظه، واحده ذا للمذكر وذه للمؤنث، ويُمد ويُقصر، فإِن قَصَرْتَه كتبته بالياء، وإِن مددته بنيته على الكسر، ويستوي فيه المذكر والمؤنث، وتصغيره أُلَيَّا، بضم الهمزة وتشديد الياء، يمدّ ويقصَر لأن تصغير المبهم لا يُغَيَّرُ أَوَّله بل يُتْرَك على ما هو عليه من فتح أَو ضم، وتدخل ياءُ التصغير ثانيةً إِذا كان على حرفين، وثالثة إِذا كان على ثلاثة أَحرف، وتدخل عليه الهاءُ للتنبيه، تقول: هؤلاءِ؛ قال أَبو زيد: ومن العرب مَن يقول هؤلاءِ قَوْمُك ورأَيت هَؤُلاءِ، فيُنَوِّن ويكسر الهمزة، قال: وهي لغة بني عُقَيْل، ويَدخل عليه الكاف للخطاب، تقول أُولئك وأُلاك، قال الكسائي: ومن قال أُلاك فواحِدُه ذاك، وأُلالِك مثل أُولئك؛وأَنشد يعقوب: أُلالِكَ قَوْمي لم يَكُونُوا أُشابةً، وهَلْ يَعِظُ الضِّلِّيلَ إِلاَّ أُلالِكا؟ واللام فيه زيادةٌ، ولا يقال: هؤلاءِ لك، وزعم سيبويه أَن اللام لم تُزَدْ إِلاَّ في عَبْدَل وفي ذلك ولم يذكر أُلالِك إِلاَّ أَن يكون استغنى عنها بقوله ذلك، إِذ أُلالِك في التقدير كأَنه جَمْع ذلك، وربما قالوا أُولئك في غير العقلاء؛ قال جرير: ذُمّ المَنازِِلَ، بَعْدَ مَنْزِلة اللِّوَى، والعَيْشَ، بَعْدَ أُولئكَ الأَيّامِ وقال عز وجل: إِنَّ السَّمْع والبَصَر والفُؤادَ كلُّ أُولئكَ كان عنه مسؤُولاً؛ قال: وأَما أُلى، بوزن العُلا، فهو أَيضاً جمع لا واحد له من لفظه، واحده الذي. التهذيب: الأُلى بمعنى الذين؛ ومنه قوله: فإِنَّ الأُلى بالطَّفِّ مِنْ آلِ هاشِمٍ تآسَوْا، فسَنُّوا للكِرامِ التَّآسِيا وأَتى به زياد الأَعجم نكرة بغير أَلف ولام في قوله: فأَنْتُمْ أُلى جِئتمْ مَعَ البَقْلِ والدَّبى فَطارَ، وهذا شَخْصُكُم غَيْرُ طائر قال: وهذا البيت في باب الهجاءِ منَ الحماسة، قال: وقد جاءَ ممدوداً؛ قال خَلَف بن حازم: إِلى النَّفَرِ البِيضِ الأُلاءِ كأَنَّهُمْ صََفائحُ، يَوْمَ الرَّوْعِ، أَخْلَصَها الصَّقْلُ قال: والكسرة التي في أُلاءِ كسرة بناء لا كسرة إِعراب؛ قال: وعلى ذلك قول الآخر: فإِنَّ الأُلاءِ يَعْلَمُونَكَ مِنْهُمُ قال: وهذا يدل على أَن أُلا وأُلاء نقلتا من أَسماءِ الإِشارة إلى معنى الذين، قال: ولهذا جاءَ فيهما المد والقصر وبُنِيَ الممدود على الكسر، وأَما قولهم: ذهبت العرب الأُلى، فهو مقلوب من الأُوَل لأَنه جمع اولى مثل أُخرى وأُخَر،وأَنشد ابن بري: رأَيتُ مَواليَّ الأُلى يَخْذُلُونَني على حَدَثانِ الدَّهْرِ، إِذ يَتَقَلَّبُ قال: فقوله يَخْذُلونَني مفعول ثان أَو حال وليس بصلة؛ وقال عبيد بن الأَبْرَص: نَحْنُ الأُلى، فاجْمَعْ جُمو عَكَ، ثمَّ وجِّهْهُمْ إِلَيْنا قال: وعليه قول أَبي تَمَّام: مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كانَتِ العَرَبُ الأُلى يَدْعُونَ هذا سُودَداً مَحْدُودا رأَيت بخط الشيخ رَضِيِّ الدين الشاطبي قال: وللشريف الرَّضِيِّ يَمْدَحُ الطائع: قد كان جَدُّكَ عِصْمةَ العَرَبِ الأُلى، فالْيَوْمَ أَنت لَهُمْ مِنَ الأَجْذام قال: وقال ابن الشجري قوله الأُلى يحتمل وجهين أَحدهما أَن يكون اسماً بمعنى الذين، أَراد الأُلى سَلَفُوا، فحذف الصلة للعلم بها كما حذفها عبيد بن الأَبرص في قوله: نحن الأُلى، فاجمع جموعك أَراد: نحن الأُلى عَرَفْتَهم، وذكر ابن سيده أُلى في اللام والهمزة والياءِ، وقال: ذكرته هنا لأَن سيبويه قال أُلى بمنزلة هُدى، فمَثَّله بما هو من الياءِ،وإِن كان سيبويه ربما عامل اللفظ.


معجم تاج العروس
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألو

- : (و} الأَلاءُ، كسَحابٍ ويُقْصَرُ: شَجَرٌ رَمْلِيٌّ حَسَنُ المَنْظر (مُرُّ الطَّعْمِ (دائِمُ الخُضْرَةِ أَبداً يُؤْكَلُ مَا دامَ رَطْباً، فَإِذا عَسَا امْتَنَع ودُبِغ بِهِ؛ قالَ بشْرُ بنُ أَبي خازمٍ: فإنَّكُمُ ومَدْحَكُمُ بُجَيراً أَبا لَجَإٍ كَمَا امْتُدِح الأَلاءُورُبمَّا قُصِر؛ قالَ رُؤْبة: يَخْضَرُّ مَا اخْضَرَّ {الأَلا والآسُ قالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّه إِنَّمَا قُصِر ضَرُورَةً. (واحِدَتُه} أَلاءَةٌ؛ حَكَاه أَبُو حَنيفَةَ. ( {وأَلا أَيْضاً. فالمُفْردُ والجَمْع فِيهِ مُتَّحدانِ، وَقد يُجْمَع على} أَلاءات، حَكَاه أَبو حنيفَةَ، وَقد تقدَّمَ فِي الهَمْزةِ. (وسِقاءٌ {مَأْلوُّ} ومَأْلِيٌّ: أَي (دُبِغَ بِهِ؛ عَن أَبي حنيفَةَ. (وأَلا يَأْلُو ( {أَلْواً، بالفَتْحِ، (} وأُلُوّاً كعُلُوَ، ( {وأُلِيّاً، كعُتِيَ، (} وأَلَّى يُوءَلِّي تَأْلِيَةً (! واتَّلَى: قَصَّرَ وأَبْطَأَ؛ قالَ الربيعُ بنُ ضَبُعٍ الفَزارِيُّ: وإِنَّ كَنَائِني لَنِساءُ صِدْقٍ وَمَا {أَلَّى بَنِيَّ وَمَا أَسَاؤُواوفي الصِّحاحِ: قالَ أَبو عَمْروٍ: وسَأَلَني القاسِمُ بنُ مَعْن عَن هَذَا البيتِ فقُلْتُ: أَبْطأُوا، فقالَ: مَا تَدَعُ شَيْئا وَهُوَ فَعَّل مِن أَلَوْت؛ اه. قالَ الأَزْهرِيُّ: أَي قَصِرْتَ؛ وقالَ الجعْدِيُّ: وأَشْمَطَ عُرْيانٍ يُشَدُّ كِتافُه يُلامُ على جَهْدِ القِتالِ وَما} ائْتَلى وقالَ أَبو عَمْروٍ: يقالُ هُوَ {مُؤَلَ أَي مُقَصِّر؛ قالَ: مُؤَلَ فِي زِيارَتِها مُلِيم ويقالُ للكَلْبِ إِذا قَصَّر عَن سيدِهِ:} أَلَّى؛ وكَذلِكَ البَازِي؛ وقالَ الرَّاجزُ يصِفُ قُرْصاً خَبَزَتْه امْرأَتُهُ فَلم تُنْضجْه: جاءَتْ بِهِ مُرَمَّداً مَا مُلاَّمائِيَّ آلٍ خَمَّ حِينَ أَلَّى أَي أَبْطَأَ فِي النُّضْجِ. حَكَاه الزجاجيُّ فِي أَمالِيه عَن ثَعْلَب عَن ابنِ الأعْرابيِّ: قالَهُ ابنُ بَرِّي: وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {وَلَا {يَأْتَلِ أُولُو الفَضْل منْكُم والسّعَة} . قالَ أَبو عبيدٍ: أَي لَا يقصِّرُ. وقوْلُه تَعَالَى: {لَا} يَأْلُونَكُم خَبَالاً} . أَي لَا يُقَصِّرُونَ فِي فَسادِكُم. وَفِي الحدِيثِ: (وبِطانَةٌ لَا {تَأْلُوه خَبالاً) ، أَي لَا تُقَصِّرُ فِي إفْسادِ حالِهِ. ويقالُ: إنِّي لَا} آَلُوكَ نُصْحاً، أَي لَا أَفْتُر وَلَا أُقصِّرْ. (وأَلَى {يَأْلُو} أَلْواً: إِذا (تَكَبَّرَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ. قالَ الأزْهرِيُّ: وَهُوَ حَرْفٌ غَريبٌ لم أَسْمَعْه لغيرِهِ. (والاسمُ: {الأَلِيَّةُ، وَمِنْه المَثَلُ: (إلاَّ حَظِيَّة فَلَا} أليَّة؛ أَي إِن لم أَحْظَ فَلَا أَزالُ أَطْلُبُ ذلكَ وأَتَعَمَّدُ لَهُ (وأُجْهِدُ نَفْسِي فِيهِ؛ وأَصْلُه فِي المرْأَةِ تَصْلَف عنْدَ زَوْجِها تقولُ: إِن أَحْظَأَتْكَ الحُظْوةُ فيمَا تَطْلُب فَلَا {تَأْلُ أَن تَتَوَدَّدُ إِلَى الناسِ لعلَّكَ تدْرِك بعضَ مَا تُريدُ. (وَمَا} أَلَوْتُهُ: مَا اسْتَطَعْتُهُ وَلم أُطِقْهُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ جنِّي لأَبي العِيال الهُذَليّ: جَهْراء لَا {تَأْلُو إِذا هِيَ أَظْهَرَتْبَصَراً وَلَا مِنْ عَيْلةٍ تُغْنِيني أَي لَا تُطيقُ. يقالُ: هُوَ} يَأْلُو هَذَا الأَمْرَ أَي يُطِيقُه ويَقْوَى عليهِ. ويَقولُونَ: أَتاني فلانٌ فِي حاجَتِه فَمَا {أَلَوْتُ رَدَّه، أَي مَا اسْتَطَعْتُ. (وَمَا أَلَوْتُ (الشَّيءَ} أَلْواً، بالفتْحِ، ( {وأُلُوّاً، كعُلُوَ: (مَا تَرَكْتُهُ؛ وَكَذَا مَا} أَلَوْتُ أَنْ أَفْعَلَهُ: أَي مَا تَرَكْت. وقالَ أَبو حاتِمٍ: قالَ الأصْمَعيُّ: مَا أَلَوْتُ جَهْداً، أَي لم أَدَع جَهْداً؛ قالَ: والعامَّةُ تقولُ: مَا {آلُوكَ جَهْداً، وفلانٌ لَا} يَأْلُو خَيْراً: أَي لَا يَدَعُه وَلَا يَزالُ يَفْعَلُه. ( {والأَلْوَةُ، ويُثَلَّثُ، عَن ابنِ سِيدَه والجَوْهرِيّ، (} والأَلِيَّةُ، على فَعِيلَةٍ، ( {والأَلِيَّا، بقَلْبِ التاءِ أَلفاً: كُلُّه (اليَمِينُ؛ قالَ الشَّاعِرُ: قَلِيلُ} الإِلاءِ حافِظٌ ليَمِينِهِوإنْ سَبَقَتْ مِنْهُ {الأَلِيَّةُ بَرَّتِهكذا رَوَاهُ ابنُ خَالَوَيْه؛ وقالَ: أَرادَ قَليلَ} الإيلاءِ فحذَفَ الياءَ. ( {وآلَى} يُؤْلي {إِيلَاء (} وائْتَلَى {يَأْتَلي} ائْتِلاءً ( {وتَأَلَّى) } يَتَأَلَّى {تَأَلِّياً: (أَقْسَمَ) وحَلَفَ. يقالُ:} آلَيْتُ على الشَّيءِ وآلَيْتُه. وَفِي الحَدِيث: ( {آلَى مِن نِسائِه شَهْراً) ، أَي حَلَفَ لَا يدْخُلُ عليهنَّ، وإنَّما عَدَّاهُ بمِنْ حَمْلاً على المعْنَى، وَهُوَ الامْتِناعُ مِن الدُّخُول، وَهُوَ يتَعَدَّى بمِنْ} وللإيلاءِ فِي الفِقْه أَحْكامٌ تخصُّه لَا يُسَمَّى إِيلَاء دونَها. وَفِي حدِيثِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ: (ليسَ فِي الإصْلاح إيلاءٌ) أَي أَنَّ الإيلاءَ إنَّما يكونُ فِي الضِّرارِ والغَضَبِ لَا فِي النَّفْع والرِّضا. وقالَ الفرَّاءُ: {الائْتِلاءُ الحَلِفُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْلَه تَعَالَى: {وَلَا} يَتَأْلِ أُولُو الفَضْلِ} ، أَي لَا يَحْلِفُ، لأنَّها نزلتْ فِي حلفِ أَبي بكْرٍ أَنْ لَا يُنْفِقَ على مِسْطَح؛ وقَرَأَ بعضُ أَهْلِ المَدينَةِ {وَلَا يَتَأَلَّى أُولْو الفَضْل} بمَعْناه وَهِي شاذَّةٌ. وَفِي الحدِيثِ: (وَيْلٌ {للمُتَأَلِّينَ مِن أُمَّتِي) ، يعْني الَّذين يَحْكمونَ على اللَّهِ ويَقولُونَ فلانٌ فِي الجَّنةِ وفلانٌ فِي النارِ. وقيلَ:} التَّأَلِّي على اللَّهِ أَنْ يقولَ: وَالله لَيُدْخِلَنَّ فلَانا النارَ، ويُنَجِسَنَّ اللَّهُ سَعْيَ فلانٍ. وكَذلِكَ قَوْلُه فِي الحدِيث: مَنِ {المُتَأَلِّي على اللَّهِ. (و) فِي حدِيثِ مُنْكَرٍ ونَكِيرٍ: (لَا دَرَيْتَ) وَلَا تَلَيتَ، هَكَذَا يَرْوِيه المُحدِّثونَ، وأَصْلُه تَلَوْتَ، وإنَّما قالَ تَلَيْتَ اتبَاعا لدَرَيْتَ، وقيلَ الصَّوابُ فِي الرِّواية: (وَلَا ائْتَلَيْتَ) ، على افْتَعَلْتَ مِن قوْلِكَ: مَا} أَلَوْتُ هَذَا: أَي مَا اسْتَطَعْته أَي وَلَا اسْتَطَعْتَ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت؛ ومثْلُه فِي المُحْكَم. وزادَ بعضُهم: وَلَا اسْتَطَعْتَ أَنْ تَدْرِي. وقالَ الفرَّاءُ: أَي وَلَا قَصَّرْتَ فِي الطَّلَبِ ليكونَ أَشْقى لَكَ. (أَو وَلَا أَلَيْتَ اتْباعٌ لدَرَيْتَ؛ (وقيلَ: وَلَا أتْلَيْتَ: أَي لَا أَتْلَتْ إِبلُكَ) ، أَي لَا تَلاها وَلَدُها؛ وسَيَأتي فِي تَلا. ( {والأَلُوَّةُ) ، بِفتْحٍ وتَشْديدِ الواوِ: (الغَلْوَةُ والسَّبْغَةُ) ، وَفِي بعضِ النسخِ: السَّبْقَةُ بالقافِ. (و) أَيْضاً (العُودُ الَّذِي (يُتَبَخَّرُ بِهِ،} كالأُلُوَّةِ والأُلُوِّ؛ بِضمَّتَيْن فيهمَا؛ واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأُوْلى. والثَّانِيَةِ؛ قالَ حَسَّانٌ رضِيَ اللَّهُ عَنهُ: أَلا دَفَنْتُمْ رَسُولَ اللَّهِ فِي سَفَطٍ من {الأَلُوَّةِ والكافُورِ مَنْضُودِوأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ: فجاءَتْ بكافورٍ وعُود} أَلُوَّةٍ شَآمِيَة تُذْكى عَلَيْهِ المَجامِرُومَرَّ أَعْرابيٌّ على النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ يُدْفَن فَقَالَ: أَلا جَعَلْتُم رسولَ اللَّهِ فِي سَفَطٍ من الأَلُوَّةِ أَحْوى مُلْبَساً ذَهَبا ( {والإِلِيَّة، بكسْرَتَيْنِ) :) لُغَة فِيهِ. وقالَ الأصْمعيُّ: أَرَى الألُوَّةَ فارِسِيَّة عُرِّبَت. وقالَ الأزْهرِيُّ: ليسَتْ بعربيَّةٍ وَلَا فارِسِيَّةٍ، وأُراها هنْدِيَّةً. (ج} ألاوِيَةٌ) ، دَخَلتِ الهاءُ للإشْعارِ بالعُجْمة: أَنْشَدَ اللّحْيانِيُّ: بساقَيْنِ ساقَيْ ذِي قِضِين تَحُشُّها بِأَعْوادِ رَنْدٍ أَو أَلاوِيَةٍ شُقْراذُو قِضِين: مَوْضِعٌ وسَاقاها: جَبَلاها. (! والأَلْوُ: العَطِيَّةُ؛) عَن ابْن الأَعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ: أَخالِدُ لَا {آلُوكَ إلاَّ مُهَنَّداً وجِلْدَ أَبي عِجْلٍ وَثيقَ القَبائِلأي لَا أُعْطِيكَ إلاَّ سَيفاً وتُرْساً من جِلْدِ ثوْرٍ. وقيلَ لأَعْرابيَ ومَعه بَعيرٌ: أنِخْه؛ فقالَ: لَا} آلُوه. (و) {الأَلْوُ: (بَعَر الغَنَمِ وَقد آلَى المَكانُ) :) صارَ ذلِكَ فِيهِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قالَ أَبو الهَيْثم: الأَلْوُ مِن الأَضْدادِ؛ أَلا يَأْلُو إِذا فَتَرَ وضَعُفَ، وأَلا} يَأْلُو إِذا اجْتَهَدَ؛ وأَنْشَدَ: ونحْنُ جِياعٌ أَيَّ {أَلْوٍ تَأَلَّتِ مَعْناهُ: أَيَّ جَهْدٍ جَهَدَتْ. وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: الأَلْوُ: المَنْعُ؛} والأَلْوُ: العطِيَّةُ. قُلْتُ: فعلى هَذَا أَيْضاً مِن الأَضْدادِ؛ وكَذلِكَ على الاسْتِطاعَةِ والتَّقْصير. وحَكَى اللّحْيانيُّ عَن الكِسائي: أَقْبَل يَضْربُه لَا {يَأْلُ، بضمِّ اللَّام من غير واوٍ، ونَظيرهُ مَا حَكَاه سِيْبَوَيْه مِن قوْلِهم: لَا أَدْرِ. وَفِي حدِيث الحَسَنِ: (أُغَيْلَمةٌ حَيَارَى تَفاقَدُوا مَا يَأْلُو لَهُم أنْ يَفْقَهُوا، أَي مَا آنَ وَلَا انْبَغَى. ورجُلٌ} آلٍ: مُقَصِّرٌ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ: وَمَا المَرْءُ مَا دامتْ حُشاشَةُ نفْسِه بمُدْرِك أَطْرافِ الخُطُوبِ وَلَا آليوالمرْآةُ {آلِيَةٌ: وجَمْعُها:} أَوالِي؛ قالَ أَبُو سَهْمٍ الهُذَليّ: القَوْمُ أَعْلَمُ لَو ثَقِفْنا مالِكاً لاصْطَافَ نِسْوَتُه وهنَّ أَواليأَي مُقصِّرات لَا يَجْهَدْنَ كلَّ الجَهْدِ فِي الحزْنِ عَلَيْهِ ليَأْسِهِنَّ عَنهُ. {والائْتِلاءُ} والتَّأْلِيةُ: الاسْتِطاعَةُ؛ قالَ الشاعِرُ: فَمَنْ يَبْتَغِي مَسْعاةَ قَوْمِيَ فَلْيَرُمْ صُعوداً على الجَوْزاءِ هَل هُوَ {مُؤْتَلي وَفِي الحدِيث: (مَنْ صامَ الدَّهْر فَلَا صَامَ وَلَا} أَلَّى) ، أَي اسْتَطَاعَ الصِّيامَ، كأنَّه دُعاءٌ عَلَيْهِ، ويَجوزُ أَنْ يكونَ إِخْباراً. ورَواهُ إبراهيمُ بنُ فِراس وَلَا {آلَ، وفسّرَ بمعْنَى وَلَا رَجَع قالَ الخطابيُّ: والصَّوابُ} أَلَّى مُشَدّداً ومُخَفَّفاً وجَمْعُ {الألِيَّة، بمعْنَى اليَمِين، الأَلايَا؛ وَمِنْه قَوْلُ كثيِّر السَّابِق: قَليلُ} الأَلاَيَا حافظٌ لَيَمينِه هَذِه رِوايَةُ الجَوْهرِيّ، ورِوايَةُ ابنُ خَالَوَيْه: قَليلُ {الإِلاءِ كَمَا تقدَّمَ. وحكَى الأَزْهرِيُّ عَن اللّحْيانيّ قَالَ: يقالُ لضَرْبٍ من العُودٍ} ليَّة، بالكَسْر، ولُوَّةٌ، بالضمِّ؛ وشاهِدُ لِيَّة فِي قوْلِ الرَّاجِزِ: لَا يَصْطَلي لَيْلَة رِيح صَرْصَرٍ إلاَّ بعُود لِيَّةٍ أَو مِجْمَرويقالُ: لَا آتِيكَ! أَلْوَة أَبي هُبَيرة، وَهُوَ سعْدُ بنُ زيْدِ مَنَاة بنِ تمِيمٍ. قالَ ثَعْلَب: نَصْبَ أَلْوَة نَصْبَ الظَّرُوف، وَهَذَا من اتِّساعِهم لأَنَّهم أَقامُوا اسمَ الرَّجُل مُقام الدَّهْر. {والمِئْلاةُ، بالهَمْز، على وَزْنِ المِعْلاة: الخِرْقَةُ الَّتِي تُمْسِكُها المرْأَةُ عنْدَ النَّوْحِ، وتُشِيرُ بهَا، والجَمْعُ} المَآلِي، وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للشاعِر يَصِفُ سحاباً وَهُوَ لبيدٌ: كأَنَّ مُصَفَّحاتٍ فِي ذُراه وأَنْواحاً عَلَيْهِنَّ المَآلِي والمِئْلاةُ أَيْضاً: خِرْقَةُ الحائِضِ؛ وَمِنْه حدِيثُ عَمْرو بنِ الْعَاصِ: (وَلَا حَمَلْتني البَغَايا فِي غُبَّراتِ المَآلِي. وَقد {آلَتِ المرْأَةُ} إِيلَاء: إِذا اتَّخَذَتْ مِئْلاةً. {وأُلْوةُ، بِالضَّمِّ: بَلَدٌ فِي شعْرِ ابنِ مُقْبل؛ قالَ: يَكادَان بَين الدَّوْنَكَين وأَلْوَة وَذَات القَتاد السُّمْر يَنْسَلخان


معجم تاج العروس
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولو

- : ( {أُولُو) ، بضمَّتَيْن: (جَمْعٌ لَا واحِدَ لَهُ من لَفْظِهِ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي ومَرَّ للمصنِّفِ فِي الَّلامِ. (وقيلَ: اسْمٌ جَمْعٍ واحِدُهُ ذُر،} وأُلاتُ للإناثِ، واحِدُها ذاتُ) ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ واحِدَتُها، كَمَا هُوَ نَصُّ الجَوْهرِي. تقولُ: جاءَني أُولُو الألْبابِ وأُلاتُ الأحْمالِ. ( {وأُولاَ) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ والصَّواب} أُولَى كهُدًى، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح؛ (جَمْعٌ) أَو اسْمٌ يُشارُ بِهِ إِلَى الجَمْعِ، (ويُمَدُّ) فيكونُ على وَزْنِ غُرابٍ، فَإِن قَصَرْتَه كَتَبْتَه بالياءِ، وَإِن مَدَدْتَه بَنَيْتَه على الكَسْر، ويَسْتَوِي فِيهِ المذكّرُ والمُؤنَّثُ، وشاهِدُ المَمْدودِ قولُ خَلَف بن حَازِم: إِلَى النَّفَرِ البِيضِ {الأُلاءِ كأنَّهم صَفائِحُ يَوْمَ الرَّوْعِ أَخْلَصَها الصَّقْلُوالكَسْرةُ الَّتِي فِي} أُلاءِ كَسْرةُ بناءٍ لَا كَسْرة إعْرابٍ، وعَلى ذلكَ قولُ الشاعرِ: وإنَّ {الأُلاءِ يَعْلَمُونَكَ مِنْهُمُ قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا يدلُّ على أنَّ} أُولَى! وأُولاءَ نُقِلَتا مِن أَسْماءِ الإشارَةِ إِلَى مَعْنى للَّذين، قالَ: وَلِهَذَا جاءَ فيهمَا المدُّ والقَصْرُ وبُنِي المَمْدودُ على الكَسْر. (لَا واحِدَ لَهُ من لَفْظِه) أَيْضاً، (أَو واحِدُه للمُذكَّر وذِهْ للمُؤَنَّثِ وتَدْخُلُه هَا التَّنْبِيهِ) ، تقولُ: (هَؤُلاءِ) . قَالَ أَبُو زيْدٍ: ومِن العَرَبِ مَنْ يقولُ: هَؤُلاءِ قَوْمُك، ورأَيْت هَؤُلاءٍ، فيُنَوِّن ويَكْسِرُ الهَمْزةَ، قالَ: وَهِي لُغَةُ بَني عُقَيْلِ؛ (و) تَلْحَقه (كافُ الخِطابِ) تقولُ: ( {أُولئِكَ} وأُولاَكَ) ؛ قَالَ الكِسائي: مَنْ قالَ أُولئِكَ فواحِدُه ذلكَ، ومَنْ قالَ {أُولاكَ فواحِده. ذاكَ، (} وأولاَ لِكَ) مِثْلُ أُولئِكَ؛ وأَنْشَدَ يَعْقوبٌ: {أُولالِكَ قَوْمي لم يَكُونُوا أُشابةً وهَلْ يَعِظُ الضِّلِّيلَ إلاَّ} أُولالِكا؟ واللامُ فِيهِ زائِدَةٌ، وَلَا يقالُ هَؤُلالِكَ، وزَعَمَ سِيبَوَيْهٍ أنَّ اللامَ لم تُزَدْ إلاَّ فِي عَبْدَلٍ وَفِي ذلكَ وَلم يَذْكر أُولالِكَ إلاَّ أَنْ يكونَ اسْتَغْنى عَنْهَا بقوله ذَلِك، إِذْ أُولالِكَ فِي التَّقْديرِ كأنَّه جَمْع ذَلِك. قَالَ الجَوْهري: ورُبَّما قَالُوا أُولئِكَ فِي غَيْرِ العُقلاءِ؛ قالَ محمدُ بنُ عبدِ اللهاِ بنِ نميرٍ الثّقفي: ذُمَّ المَنازِلَ بَعْدَ مَنْزِلة اللِّوَى والعَيْشَ بَعْدَ! أُولئِكَ الأيَّام ِوقولهُ تَعَالَى: {إنَّ السَّمَعَ والبَصَر والفُؤادَ كلُّ أُولئِكَ كانَ عَنهُ مَسْؤُولاً} . ( {وأُلاَّكَ، بالتَّشْديدِ، لُغَةٌ) فِي أُولئِكَ؛ (قالَ) الراجزُ: (مَا بينَ} أُلاَّكَ إِلَى {أُلاَّكَا (وأَما) قولُهم: (ذَهَبَتِ العَرَبُ} الأُولَى) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ الأُلَى، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح، قالَ: {والأُلَى بوَزْنِ العُلَى، هُوَ أَيْضاً جَمْعٌ لَا واحِدَ لَهُ من لَفْظِ، واحِدُه الَّذِي؛ وأَمَّا قولُهم: ذَهَبَتِ العَرَبُ الأُلَى (فَمقلوبُ الأَوَّلِ لأنَّه جَمْعُ أُولَى كأُخْرَى وأُخَرَ) . وَفِي التهذيبِ: الأُلَى بمعْنَى الَّذين؛ وَمِنْه قَوْله: فإنَّ} الأُلَى بالطَّفِّ مِن آلِ هاشِمٍ تأسَّوْا فسَنُّوا للكِرامِ التَّآسِياقال: وأَتى بِهِ زِيادٌ الأعْجَم نَكِرَة بغَيْرِ أَلفٍ ولامٍ فِي قولهِ: فأَنْتُم {أُلَى جِئْتُمْ مَعَ البَقْلِ والدَّبى فَطارَ وَهَذَا شَخْصُكُم غَيْرُ طائِرِوأَنْشَدَ ابنُ برِّي شاهِدَ الأُلى: رأَيتُ مَواليَّ} الأُلى يَخْذلُونَني على حَدَثانِ الدَّهْرِ إِذْ يَتَقَلَّ بُقالَ: فقولُه: يَخْذلُونَني مَفْعولٌ ثانٍ أَو حالٌ ليسَ بصِلَةٍ؛ وقالَ عبيدُ بنُ الأبْرَصِ: نحْنُ الأُلَى فاجْمَعْ جُمو عَكَ ثمَّ وجِّهْهُمْ إلَيْناقال: وَعَلِيهِ قولُ أَبي تمامٍ: مِنْ أَجْلِ ذلكَ كانتِ العَرَبُ الأُلَى يَدْعُونَ هَذَا سُودَداً مَحْدُوداوقال صاحِبُ اللِّسان: وَجَدْتُ بخطِّ الشّيْخ رَضِيّ الدِّين الشَّاطِبي قالَ: وللشَّريفِ الرِّضِيِّ يَمْدحُ الطَّائِع: قد كانَ جَدُّكَ عِصْمةَ العَرَبِ {الأُلَى فاليَوْمَ أَنْتَ لَهُمْ مِن الأَجْذامقال: قالَ ابنُ الشَّجري: قولهُ الأُلى يَحْتَمِل وَجْهَيْن: أَحَدُهما أَن يكونَ اسْماً ناقِصاً بمعْنَى الَّذين، أَرادَ الأُلَى سَلَفُوا فحذَفَ الصِّلَةَ للعِلْم بهَا. (


معجم تاج العروس
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- : (ي ( {الوَلْيُ) ، بِفَتْح فَسُكُون: (القُرْبُ والدُّنُوُّ) . يقالُ: تَباعَدْنا بَعْدَ وَلْيٍ؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدٍ: وشَطَّ} وَلْيُ النَّوَى إنَّ النَّوَى قَذَفٌ تَيَّاحَةٌ غَرْبَةٌ بالدَّارِ أَحْياناوأَنْشَدَ الجَوْهرِي لساعِدَةَ الهُذَلي: وعَدَتْ عَوادٍ دونَ وَلْيِكَ تَشْعَبُ قالَ: يقالُ مِنْهُ: {وَلِيَه} يَلِيَه، بالكَسْر فيهمَا، وَهُوَ شاذُّ. (و) الوَلْيُ: (المَطَرُ) يَأْتي (بَعْدَ المَطَرِ) المَعْرُوف بالوَسْمِيِّ، سُمِّي بِهِ لأنَّه {يَلِي الوَسْمِيَّ. وَقد (} وُلِيَتِ الأرضُ، بالضَّمِّ) ، {وَلْياً: إِذا مُطِرَتْ} بالوَلْي. ( {والوَلِيُّ) ، كغَنِيَ: (الاسْمُ مِنْهُ) ، هُوَ نَصُّ الأَصْمعي، قالَ:} الوَلْيُ على مِثَالِ الرَّمْي: المَطَرُ الَّذِي يأْتي بعدَ المَطَرِ؛ وَإِذا أَرَدْتَ الاسْمَ فَهُوَ {الوَلِيُّ، وَهُوَ مثلُ النَّعْيِ والنَّعِيِّ. وقالَ كُراعٌ: الوَلْيُ بالتّخْفِيفِ والتّشْديدِ لُغتانِ على فَعْلٍ وفَعِيل: ومِثْلُه للفرَّاءِ وللبَدْر الْقَرَافِيّ؛ هَذَا كَلامٌ مَنْشؤه عَدَمُ اطِّلَاعه على كُتُبَ اللغةِ فلِذا أعْرَضْنا عَن ذِكْرهِ. (و) الوَليُّ لَهُ مَعانٍ كَثِيرة: فَمِنْهَا: (المُحِبُّ) ، وَهُوَ ضِدُّ العَدُوِّ، اسْمٌ مِن وَالاهُ إِذا أَحَبَّه. (و) مِنْهَا: (الصَّدِيقُ. و) مِنْهَا: (النَّصِيرُ) مِن} وَالاهَ إِذا نَصَرَهُ. ( {ووَلِيَ الشَّيءَ، و) } وَلِي (عَلَيْهِ وِلايَةً ووَلايَةً) ، بِالْكَسْرِ وَالْفَتْح، (أَو هِيَ) ، أَي بالفَتْح، (للمَصْدَرُ، وبالكَسْر) الاسْمُ مِثْلُ الإمارَةِ والنِّقابَةِ، لأنَّه اسْمٌ لمَا {تَوَلَّيْته وقُمْتَ بِهِ، فَإِذا أَرادُوا المَصْدَرَ فَتَحُوا؛ هَذَا نَصُّ سِيْبَوَيْه. وقيلَ: الوِلايَةُ، بالكَسْر، (الخُطَّةُ والإمارَةُ) ؛ ونَصّ المُحْكم: كالإمارَةِ. (و) قَالَ ابنُ السِّكِّيت:} الوِلايَةُ، بالكسْر، (السُّلْطانُ) . قَالَ ابنُ برِّي: وقُرِىءَ قولُه تعالَى: {مالكُم مِن! وَلايَتِهم} ، بالفَتْح وبالكَسْر، بمعْنَى النُّصْرةِ؛ قَالَ أَبو الحَسَنِ: الكَسْرُ لُغَةٌ وليسَتْ بذلكَ. وَفِي التَّهْذِيب: قالَ الفرَّاء: كَسْر الْوَاو فِي الآيةِ أَعْجبُ إليَّ من فَتْحِها لأنَّها إنَّما يُفْتح أَكْثَر ذلكَ إِذا أُرِيد بهَا النُّصْرة، قالَ: وَكَانَ الكِسائي يَفْتحُها ويَذْهَبُ بهَا إِلَى النُّصْرةِ. قَالَ الأزْهري: وَلَا أَظنّه علم التَّفْسير. وَقَالَ الزجَّاج: يقرأُ بالوَجْهَيْن، فمَنْ فَتَح جَعَلَها من النُّصْرةِ وَالسَّبَب، قالَ: {والوِلايَةُ الَّتِي بمنْزلَةِ الإمارَةِ مَكْسُورَة ليفصلَ بَين المَعْنَيَيْن، وَقد يجوزُ كَسْر الوِلايَة لأنَّ فِي تَولِّي بعض القوْمِ بَعْضًا جِنْساً من الصِّناعَةِ والعَمَلِ، وكُلّ مَا كانَ مِن جِنْسِ الصِّناعَةِ نَحْو القِصارَةِ والخِياطَةِ فَهِيَ مَكْسورَةٌ. (} وأَوْلَيْتُه الأمْرَ) {فوَلِيَه: أَي (} وَلَّيْتُه إيَّاهُ) {تَوْلِيةً. (} والوَلاءُ) ، كسَماءٍ: (المِلْكُ) ، وَهُوَ اسْمٌ مِن المَوْلَى بمعْنَى المَالِكِ. ( {والمَوْلَى) : لَهُ مَواضِعُ فِي كَلامِ العَرَبِ، وَقد تَكَرَّر ذِكْرُه فِي الآيةِ والحديثِ فمِن ذلكَ: المَوْلَى: (المالِكُ) مِن} وَلِيَه وِلايَةً إِذا ملكَهُ. (و) يُطْلَقُ على (العَبْدِ) ، والأَنْثَى بالهاءِ. (و) أَيْضاً (المُعْتِقُ) ، كمُحْسِنٍ، وَهُوَ مَوْلَى النِّعْمةِ أَنْعَم على عَبْدٍ بعتْقِه. (والمُعْتَقُ) ، كمُكْرَمٍ، لأنَّه ينزلُ مَنْزلةَ ابْن العَمِّ يَجبُ عليكَ أَن تَنْصرَهُ وأَنْ تَرِثَه إنْ ماتَ وَلَا وارِثَ لَهُ؛ وَمِنْه حديثُ الزكاةِ: (مَوْلَى القَوْمِ مِنْهُم) . (و) أَيْضاً: (الصَّاحِبُ. (و) أَيْضاً: (القَرِيبُ كابنِ العَمِّ ونَحْوهِ) ؛ قالَ ابنُ الأعْرابي: ابنُ العَمِّ {مَوْلَى، وابنُ الأخْتِ مَوْلَى؛ وقولُ الشاعرِ: هُمُ المَوْلَى وإنْ جَنَفُوا عَلَيْنا وإنَّا مِنْ لِقائِهِم لَزُورُقالَ أَبو عبيدَةَ: يَعْني} المَوالِي، أَي بَني العَمِّ؛ وَهُوَ كقولهِ تَعَالَى: {ثمَّ يخرجكُم طِفْلاً} ؛ كَذَا فِي الصِّحاح؛ وقالَ اللِّهْبيُّ يخاطِبُ بَني أُمَيَّة: مَهْلاً بَنِي عَمِّنا مَهْلاً مَوالِينا امْشُوا رُوَيْداً كَمَا كنْتُمْ تَكُونُونا (و) قالَ ابنُ الأعْرابي: المَوْلَى (الجارُ والحَليفُ) ، وَهُوَ مَنِ انْضَمَّ إليكَ فعَزَّ بعِزِّك وامْتَنَعَ بمَنَعَتِك؛ قالَ الجَعْدي: مَواليَ حِلْفٍ لَا مَوالِي قَرابةٍ ولكنْ قَطِيناً يَسْأَلُونَ الأتَاوِيايقولُ: هُم حُلَفاءُ لَا أبْناء عَمَ؛ وقولُ الفَرَزْدق: فَلَو كانَ عبدُ اللهِ مَوْلًى هَجَوْتُه ولكنَّ عبدَ اللهِ {مَوْلَى} مَوالِيا لأنَّ عبدَ اللهاِ بنَ إسْحق مَوْلَى الحَضْرَمِيِّين، وهُم حُلَفاءُ بَني عبْدِ شَمْسِ بنِ عبْدِ مَناف، والحَلِيفُ عنْدَ العَرَبِ مَوْلًى، وإنَّما قالَ مَوالِيا فنَصَبَه لأنَّه رَدَّه إِلَى أَصْله للضَّرُورَةِ، وإنَّما لم ينوِّن لأنَّه جعَلَه بمنْزلَةِ غَيْرِ المُعْتل الَّذِي لَا يَنْصرفُ؛ كَذَا فِي الصِّحاح. (و) قَالَ أَبو الهَيْثم: {المَوْلَى (الابنُ والعَمُّ) والعَصَباتُ كُلّهم. (و) قَالَ غيرُهُ:} المَوْلَى (النَّزيلُ؛ و) أَيْضاً (الشَّريكُ) ؛ عَن ابنِ الأَعْرابي. (و) أَيْضاً: (ابنُ الأُخْتِ) ، عَنهُ أَيْضاً. (و) أَيْضاً: ( {الوَلِيُّ) الَّذِي يَلِيَ عَلَيك أَمْرَكَ، وهما بمعْنًى واحِدٍ، وَمِنْه الحديثُ: (أَيُّما امْرأَةً نَكحَتْ بغيرِ إِذْنِ} مَوْلاها) ، ورَواهُ بعضُهم: بِغَيْر إذْنِ {وَلِيِّها. وَرَوى ابنُ سَلام عَن يُونُس: أنَّ المَوْلَى فِي الدِّيْن هُوَ} الوَلِيُّ، وذلكَ قولهُ تَعَالَى: {ذلكَ بأنَّ اللهَ مَوْلَى الذينَ آمَنُوا وأَنَّ الكافِرِينَ لَا {مَوْلَى لَهُم} ، أَي لَا وَلِيَّ لهُم، وَمِنْه الحديثُ: (مَنْ كُنْتُ} مَوْلاهُ فعليٌّ مَوْلاهُ) ، أَي مَنْ كنتُ {وَلِيَّه؛ وَقَالَ الشافِعِيُّ: يحملُ على} وَلاءِ الإسْلامِ. (و) أَيْضاً (الرَّبُّ) ، جلَّ وعَلا،! لتَوَلِّيه أُمُورَ العالَمِ بتَدْبيرِه وقُدْرَتِه. (و) أَيْضاً: (النَّاصِرُ) ؛ نقلَهُ الجَوْهري؛ وَبِه فُسِّر أَيْضاً حديثُ: (مَنْ كُنْتُ مَوْلاهُ) . (و) أيْضاً: (المُنْعِمُ. (و) أَيْضاً: (المُنْعَمُ عَلَيْهِ. (و) أَيْضاً: (المُحِبُّ) ، مِن وَالاهُ إِذا أَحَبَّه. (و) أَيْضاً: (التَّابِعُ. (و) أَيْضاً: (الصِّهْرُ) ؛ وُجِدَ ذلكَ فِي بعضِ نسخ الصِّحاح، فَهَذِهِ أحَد وعِشْرونَ مَعْنًى للمَوْلَى، وأَكْثَرُها قد جاءَتْ فِي الحديثِ فيُضافُ كلُّ واحِدٍ إِلَى مَا يَقْتَضِيه الحديثُ الوارِدُ فِيهِ. وَقد تَخْتلِفُ مَصادِرُ هَذِه الأسْماء: فالوَلايَةُ؛ بالفَتْح، فِي النَّسَبِ والنُّصْرةِ والعِتْقِ؛ والوِلايَةُ بالكسْر: فِي الإمارَةِ؛ {والوَلاءُ: فِي المُعْتَق؛} والمُوالاةُ: مِن {وَالَى القَوْم. (و) النِّسْبَةُ إِلَى} المَوْلَى: {مَوْلَوِيٌّ. ويقالُ (فِيهِ:} مَوْلَوِيَّةٌ، أَي يُشْبِهُ {المَوالِيَ. (وَهُوَ} يَتَمَوْلَى) عَلَيْنا أَي (يَتَشَبَّهُ بالسَّادَةِ) {المَوالي؛ وَمَا كَانَ} بمَوْلَى وَلَقَد {تَمَوْلَى. (} وتَولاَّهُ) {تَولِّياً: (اتَّخَذَهُ} وَلِيًّا. (و) {تَوَلَّى (الأَمْرَ) والعَمَلَ: إِذا (تَقَلَّدَهُ) ، وَهُوَ مُطاوِعُ} وَلاَّهُ الأميرُ عَمَلَ كَذَا، وَبِه فُسِّر قولهُ تَعَالَى: {فَهَل عَسَيْتم إنْ {تَوَلَّيْتُم أَن تُفْسِدوا فِي الأرضِ} ؛ أَي تَوَلَّيْتُم أُمُورَ الناسِ والخِطابِ لقُرَيْش؛ وقُرىءَ. إنْ} تُوُلّيتُمْ، بِالضَّمِّ، أَي {وَلِيَكُم بَنُو هاشِمٍ؛ قالَهُ الزجَّاج. (وإنَّه لَبَيِّنُ} الوَلاءَةِ) ، كسَحابَةٍ؛ كَذَا فِي النسخِ، وَفِي المُحْكَم بالكَسْر والقَصْر؛ ( {والوَلِيَّةِ) ، بالتّشْديدِ؛ كَذَا فِي النسخِ وَفِي المُحْكَم بالتخْفِيفِ؛ (} والتَّوَلِّي {والوَلاءِ) ، كسَحابٍ، (} والوَلايةِ) ؛ بالفتحِ (ويُكْسَرُ. (و) يقالُ: (دارٌ! وَلْيَةٌ) ، بِفَتْح فَسُكُون: أَي (قريبةٌ) ؛ وُصِفَتْ بالمَصْدَرِ. (و) يقالُ: (القَوْمُ عليَّ {وَلايةٌ واحِدَةٌ) ، بالفَتْح (ويُكْسَرُ: أَي يَدٌ) واحِدَةٌ فِي الخيْرِ والشَّرِ. وَفِي الصِّحاح عَن ابنِ السِّكّيت: هُم عليَّ} وِلاَيةٌ، أَي مُجْتَمِعُونَ فِي النُّصْرةِ، يُرْوَى بالكَسْر والفَتْح جمِيعاً؛ وأَنْشَدَ الفرَّاء: دَعِيهِم فهمْ ألبٌ عليَّ {وِلايةٌ وحَفْرُهُمُ إنْ يَعْلمُوا ذاكَ دائِبُ (ودارُه} وَلْيُ دارِي) ، بِفَتْح فَسُكُون: أَي (قريبةٌ مِنْهُم. ( {وأَوْلَى على اليَتِيم) : أَي (أَوْصَى) ؛ عَن ابنِ سِيدَه. (} ووَالَى بينَ الأَمْرَيْنِ {مُوالاةً} ووِلاءً) ، بِالْكَسْرِ: (تابَعَ) بَيْنهما. يقالُ: افْعَلْ هَذِه الأشْياءَ على {الوِلاءِ، أَي مُتَتابِعَةً. ويقالُ:} وَالَى فلانٌ برُمْحِه بينَ صَدْرَيْن وعادَى بَيْنهما، وذلكَ إِذا طَعِنَ واحِداً ثمَّ آخَرَ مِن فَوْرهِ؛ وكَذلكَ الفارِسُ يُوالِي بطَعْنَتَيْن {مُتَوَالِيَتَيْن فارِسَيْن، أَي يُتابِعُ بَيْنهما قَتْلاً. ويقالَ: أَصَبْتُه بثلاثَةِ أَسْهُمٍ} وِلاءً أَي تِباعاً. (و) {وَالَى (غَنَمَهُ) } مُوالاةً (عَزَلَ بعضَها عَن بعضٍ ومَيَّزَها) . قَالَ الأَزْهرِي: سَمِعْتُ العَرَبَ تقولُ: {وَالُوا حَواشِيَ نَعَمِكم عَن جِلَّتِها: أَي اعْزِلُوا صِغارَها عَن كِبارِها؛ وأنْشَدَ بعضُهم: وكنَّا خُلَيْطَى فِي الجِمالِ فأَصْبَحَتْ جِمالِي} تُوالَى وُلَّهاً مِن جِمالِها تُوالَى: أَي تُمَيَّزُ مِنْهَا؛ ومِن هَذَا قولُ الأعْشى: ولكنَّها كانتْ نَوًى أَجْنَبِيَّةً {تُواليَ رِبْعِيّ السِّقابِ فأَصْحَباأَي يُفْصَلُ عَن أُمِّه فيَشْتدُّ ولَهُه إِلَيْهَا، ثمَّ يَسْتمرُّ على} المُوالاةِ ويُصْحِبُ أَي يَنْقادُ ويَصْبِر بعْدَما كانَ اشْتَدَّ عَلَيْهِ مِن مُفارَقتِه إيَّاها. ( {وتَوالَى) عَلَيْهِ شَهْرانِ: (تَتابَعَ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. وَمِنْه} تَوالَتْ إليَّ كُتُبُ فلانٍ: أَي تَتابَعَتْ، وقَد {وَالاَها الكاتِبُ: أَي تابَعَها. (و) } تَوالَى (الرُّطَبُ) : أَي (أَخَذَ فِي الهَيْجِ، {كوَلَّى) } تَوْلِيةً؛ كَذَا فِي النسخِ،. وَالَّذِي فِي المُحْكم وغيرِه: يقالُ للرُّطَبِ إِذا أَخَذَ فِي الهَيْجِ: قد {وَلَّى} وتَولّى {وتَوَلِّيه شهيته، فتأَمَّل ذلكَ. (} ووَلَّى) هارِباً ( {تَوْلِيَةً: أَدْبَرَ) وذَهَبَ} مُولِّياً؛ ( {كتَوَلَّى. (و) } وَلَّى (الشَّيءَ) {تَوْليةً، (و) } ولَّى (عَنهُ) : أَي (أَعْرَضَ أَو نَأَى) ، وكَذلكَ {تَوَلَّى عَنهُ؛ وقولُ الشاعرِ: إِذا مَا امْرُؤٌ} وَلَّى عليَّ بودِّه وأَدْبَرَ لم يَصْدُرْ بإدْبارِه وُدِّيفإنَّه أَرادَ وَلَّى عنِّي، ووجهُ تَعْدِيتِه وُلَّى بعلَى أنَّه لما كانَ إِذا {وَلَّى عَنهُ بوِدِّه تغيَّر عَلَيْهِ، جَعَلَ وَلَّى بمعْنَى تَغَيَّر فعَدَّاه بعلَى، وجازَ أَن يَسْتَعْمِل هُنَا علَى لأنَّه أَمْرٌ عَلَيْهِ لَا لَهُ؛ وقولُ الأعْشى: إِذا حاجَةٌ} ولَّتْكَ لَا تَسْتَطِيعُها فَخُذْ طَرَفاً من غَيْرها حينَ تَسْبِقُفإنَّه أَرادَ: {وَلَّتْ عنْكَ، فحذفَ وأَوْصَل، وَقد يكونُ} وَلَّيْتُ الشيءَ {ووَلَّيْتُ عَنهُ بمعْنًى. } والتَّوْلِيةُ قد تكونُ إقْبالاً، وتكونُ انْصِرافاً، فمِنَ الأَوَّل: قولهُ تَعَالَى: {فوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ المَسْجِدِ الحَرَام، أَي وَجِّهْ وَجْهَكَ نَحْوَه وتِلْقاءَهُ؛ وكَذلكَ قولْهُ تَعَالَى: {ولكُلَ وِجْهةٌ هُوَ} مُوَلِّيها} ؛ قالَ الفرَّاء: هُوَ مُسْتَقْبِلُها، {والتَّوْلِيةُ فِي هَذَا المَوْضِع اسْتِقْبالٌ، وَقد قُرِىءَ: هُوَ} مُوّلاَّها، أَي اللهاُ تعالَى {يُوَلِّي أَهْلَ كلِّ مِلَّةٍ القِبْلَة الَّتِي تُريدُ. ومِن الانْصِرافِ: قولهُ تَعَالَى: {ثمَّ} وَلَّيْتُم مُدْبِرِينَ} ؛ وكذلكَ قوْلُه تعالَى: { {يُولُّوكُم الأَدْبَارَ} ؛ وقولُه تَعَالَى: {مَا} وَلاَّهُم عَن قِبْلَتِهم} ، أَي مَا عَدَلَهُم وصَرَفَهُم. ( {والوَلِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: البَرْذَعةُ) ، وإنَّما تُسَمَّى بذلكَ إِذا كانتْ على ظَهْرِ البَعيرِ لأنَّها حينَئِذٍ} تَلِيه؛ (أَو مَا تَحْتَها) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي عبيدٍ. وقيلَ: كلُّ مَا {وَليَ الظّهْرَ مِن كِساءٍ أَو غيرِهِ فَهُوَ} وَلِيَّةٌ. وَفِي حديثِ ابنِ الزُّبَيْر: (أَنَّه باتَ بقَفْر فلمَّا قامَ ليَرْحَلَ وَجَدَ رَجلاً طُوله شِبْران عَظِيمَ اللّحْية على {الوَلِيَّةِ فَنَفَضَها فَوَقَعَ) ، والجَمْعُ} الوَلايا؛ وَمِنْه قولُ أَبي زبيدٍ: كالبَلايا رُؤُوسُها فِي الوَلايا مانِحاتِ السَّمُومِ حُرَّ الخُدُودِقال الجَوْهرِي: يَعْني الناقَةَ الَّتِي كانتُ تُعْكَسُ على قبْرِ صاحِبِها، ثمَّ تطرح {الوَلِيَّةُ على رأْسِها إِلَى أَنْ تموتَ. وَفِي الحديثِ: (نَهَى أنْ يَجْلِسَ الرَّجلُ على} الوَلايا) ، هِيَ مَا تَحْت البَراذِع، أَي لأنَّها إِذا بُسِطَتْ وفُرِشَتْ تَعَلَّق بهَا الشَّوْكُ والتُّرابُ وغَيْر ذلكَ ممَّا يَضرُّ الدَّوابَّ، ولأنَّ الجالِسَ عَلَيْهَا رُبَّما أَصابَه مِن وَسَخِها ونَتْنِها ودَمِ عَقْرِها. (أَو) الوَلِيَّةُ: (مَا تَخْبَؤُه المرأَةُ من زادٍ لضَيْفٍ يَنْزِلُ) ؛ عَن كُراعٍ؛ والأصْلُ لَوِيَّةٌ فقُلِبَ، (ج وَلايَا) ، ثَبَتَ القَلْب فِي الجَمْعِ أَيْضاً. (و) مِن المجازِ: ( {اسْتَوْلَى على الأَمْرِ) ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: على الأمَدِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ وغيرِه؛ أَي (بَلَغَ الغايَةَ) ؛ وَمِنْه قولُ الذبياني: سَبْقَ الجَوادِ إِذا اسْتَوْلَى على الأمَدِ} واسْتِيلاَؤُه على الأمَدِ أَن يَغْلِبَ عَلَيْهِ بسَبْقِه إِلَيْهِ، ومِن هَذَا يقالُ: اسْتَوْلَى فلانٌ على مالِي أَي غَلَبَني عَلَيْهِ. ويقالُ: اسْتَبَقَ الفارِسانِ على فَرَسَيْهما إِلَى غايَةٍ: تَسابَقَا إِلَيْهَا {فاسْتَوْلَى أَحَدُهما على الغايَةِ إِذا سَبَقَ الآخَر. (و) قولُهم: (أَوْلَى لَكَ: تَهَدُّدٌ ووَعِيدٌ) ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي: } فأَوْلى ثمَّ {أَوْلى ثمَّ أَوْلى وهَلْ للدَّرِّ يُحْلَبُ مِنْ مَرَدِّ؟ قالَ الأَصْمعي: (أَي قارَبَهُ مَا يُهْلِكُه) ، أَي نَزَلَ بِهِ؛ وأَنْشَدَ: فعَادَى بَينَ هادِيَتَيْنِ مِنْهَا } وأَوْلَى أَنْ يَزِيدَ على الثَّلاثِ وَمِنْه قولهُ تَعَالَى: { {أَوْلَى لَكَ} فأَوْلَى} ؛ مَعْناهُ التَّوعُّد والتَّهَدُّدُ، أَي الشَّرُّ أَقْرَبُ إليكَ. وَقَالَ ثَعْلَب: دَنَوْتُ مِن الهَلَكةِ؛ وكذلكَ قَوْله تَعَالَى: { {فأَوْلَى لَهُم} ؛ أَي} وَلِيَهم المَكْرُوه، وَهُوَ اسْمُ لِدَنَوْتُ أَو قارَبْتُ. قالَ ثَعْلَب: وَلم يَقُل أَحَدٌ فِي أَوْلَى لَكَ أَحْسَن ممَّا قالَ الأصْمعي. وقالَ غيرُهما: أَوْلَى يقولُها الرَّجُلُ لآخر يُحَسِّره على مَا فاتَه، ويقولُ لَهُ: يَا مَحْرُوم أَيّ شَيْء فاتَكَ؟ . وَفِي مَقامَات الحرِيرِي: {أَوْلَى لَكَ يَا مَلْعُون أنسيت يَوْمَ جبرون، وقيلَ هِيَ كلمةُ تَلَهُّف يقولُها الرَّجُلُ إِذا أفْلَت من عَظِيمةٍ. وَفِي حديثِ أنَس: قَامَ عبدُ اللهاِ بنُ حُذافَةَ فقالَ: مَنْ أَبي؟ فقالَ رَسُولُ اللهاِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَبُوكَ حُذافَة، وسكَتَ رَسُولُ اللهاِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثمَّ قالَ: أَوْلَى لكُم وَالَّذِي نَفْسِي بيدِه أَي قَرُبَ منْكُم مَا تَكْرَهُون؛ وقولُ الشَّاعِر: فلَوْ كانَ أَوْلى يُطْعِمُ القَوْمَ صِدْتُهُمْ ولكِنَّ أَوْلى يَتْرُكُ القَوْمَ جُوَّعاأَوْلَى فِي البيتِ حِكَايَة، وذلكَ أنَّه كانَ لَا يحسن الرَّمْي، وَأَحبَّ أَن يتبدحَ عنْدَ أَصْحابِه فقالَ أَوْلَى، وضَرَبَ بيدِهِ على الأُخْرى فقالَ أَوْلَى، فحكَى ذلكَ. (و) يقالُ: (هُوَ أَوْلَى) بِكَذَا، أَي (أَحْرَى) بِهِ وأَجْدَرُ. (و) يقالُ: (هُمُ} الأَوْلَى) ، كَذَا فِي النّسخ، ووَقَعَ كَذلكَ فِي بعضِ نسخِ الصِّحاح، والصَّوابُ هُوَ الأَوْلَى؛ (و) هُمُ ( {الأَوَالِي} والأَوْلَوْنَ) ، مِثْال الأعْلَى والأَعالِي والأَعْلَوْنَ؛ وقولُه تَعَالَى: {من الَّذين اسْتَحَقَّ عَلَيْهِم {الأَوْلَيانِ} ، هِيَ قِراءَةُ عليَ، رضِيَ اللهاُ تَعَالَى عَنهُ، وَبهَا قَرَأَ أَبو عَمْرٍ وونافِع وَكثير؛ وَقَالَ الزجَّاجُ:} الأَوْلَيانِ فِي قوْلِ أَكْثَر البَصْرِيِّين، يرْتَفِعان على البَدَلِ ممَّا فِي يَقُومَان، المَعْنى: فليَقُم الأَوْلَيانِ بالميِّتِ مَقامَ هذَيْن الجانِبَيْن، ومَنْ قَرَأَ {الأَوَّلِين رَدَّه على الَّذين، وكأنَّ المَعْنى من الَّذين اسْتَحَقَّ عَلَيْهِم أَيْضاً} الأَوَّلُون؛ قالَ: وَهِي قِراءَةُ ابنِ عبَّاس، وَبهَا قَرَأَ الكُوفِيّون، واحْتَجوا بِأَن قالَ ابنُ عبَّاس: أَرَأَيْت إِن كانَ الأَوْلَيانِ صَغِيرينِ. (و) تقولُ (فِي المُؤَنَّثِ) : هِيَ ( {الوُلْيا، و) هُما (} الوُلْيَيانِ، و) هُنَّ ( {الوُلَى، و) إنْ شِئْتَ (} الوُلْيَياتِ) ، مِثْلُ الكُبْرى والكُبْرَيانِ والكُبَرُ والكُبْرَيات. ( {والتَّوْلِيَةُ فِي البَيْعِ) : هِيَ (نَقْلُ مَا مَلَكَهُ بالعَقْدِ} الأَوَّلِ، وبالثَّمَنِ الأَوَّلِ من غيرِ زِيادَةٍ) ، أَي تَشْترِي سلْعَةً بثَمَنٍ مَعْلومٍ ثمَّ {تُوْلِيها رَجُلاً آخَرَ بذلكَ الثّمَنِ؛ ونَصّ التكملةِ: بالعَقْدِ} الأَوَّل بالثّمَنِ الأوَّلِ من غيرِ واوِ العَطْفِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {الوَليُّ فِي أَسْماءِ اللهِ تَعَالَى: هُوَ الناصِرُ، وقيلَ:} المُتَوَلِّي لأُمورِ العالَمِ القائمُ بهَا. وأَيْضاً الوَالِي: وَهُوَ مالِكُ الأَشْياءِ جَمِيهعا المُتَصَرِّفُ فِيهَا. قالَ ابنُ الْأَثِير: وكأَنَّ {الوَلايَةَ تُشْعِر بالتَّدْبيرِ والقُدْرةِ والفِعْل، وَمَا لم يَجْتَمع ذلكَ فِيهِ لم يَنْطَلق عَلَيْهِ اسْمُ الوَالي. } ووليُّ اليَتِيم: الَّذِي {يَلِي أَمْرَه ويَقومُ بكفالته. } ووَليُّ المرأَةِ: الَّذِي {يَلِي عقْدَ النِّكاحِ عَلَيْهَا وَلَا يَدَعُها تَسْتَبدُّ بعقْدِ النِّكاحِ دُونَه؛ والجَمْعُ} الأوْلياءُ. {والوَلِيُّ: فُعَيلٌ بمعْنَى فاعِلٍ مِن} تَوالَتْ طاعَته مِن غَيْرِ تَخَلّلِ عصِيْانٍ، أَو بمعْنَى مَفْعولٍ مِن {يَتَوالَى عَلَيْهِ إحْسانُ اللهاِ وإفْضالِه. } والمَوْلَى: العَصَبَةُ؛ وَمِنْه قولهُ تَعَالَى: {وإنِّي خِفْتُ {المَوالِي مِن وَرائِي} . } والمَوْلَى: الأخُ؛ عَن أَبي الهَيْثم. والمَوْلَى: السَّيِّدُ. والمَوْلَى: العَقِيدُ. والمَوْلَى: الَّذِي {يَلِي عَلَيْك أَمْرَكَ. ورجُلٌ} وَلاءٌ، وقَوْمٌ وَلاءٌ بمعْنَى {وَلِيّ} وأَوْلِياء، لأنَّ الولاءَ مَصْدرٌ؛ قالَهُ الهَيْثم. {ووَلاّهُ} تَوْلِيةً: نَصَرَهُ {كتَوَلاَّهُ} ووَالاهُ. {والمُوَالاةُ: المَحبَّةُ؛ وأَن يَتَشاجرَ اثْنان فيَدْخلَ بَيْنهما ثالِثٌ للصُّلْح؛ عَن ابنِ الأعْرابي. } وتَوالَتِ الغَنَمُ عَن المعزِ: تَميَّزَتْ عَن بعضِها. وَفِي نوادِرِ الأعْرابِ: {تَوالَيْتُ مَالِي وامْتَزْت مَالِي بمعْنًى واحِدٍ. وَقَالَ الأزْهري: جُعلتْ هَذِه الأحْرف واقِعَة، والظاهِرُ مِنْهَا اللّزومُ. والنِّسْبَةُ إِلَى} المَوْلَى: {مَوْلَوِيٌّ؛ وَمِنْه اسْتِعْمالُ العَجَم} المَوْلَويّ للعالِمِ الكبيرِ، ولكنّهم يَنْطقُونَ بِهِ ملا، وَهُوَ قَبيحٌ. وَمِنْه {المَوْلَوِيَّةُ: طائِفَةٌ مِن الناسِ نُسِبُوا إِلَى} المَوْلَى جِلالِ الدِّيْن الرُّومي دَفِين قونية الرُّوم مِن رِجالِ السَّبْعمائَةِ. والنِّسْبَةُ إِلَى {الوَليِّ مِن المَطَرِ:} وَلَويٌّ، كَمَا قَالُوا عَلَويّ، لأنَّهم كَرِهُوا الجَمْعَ بَين أَرْبَع ياآتٍ، فحذَفُوا الياءَ الأُوْلى وقَلَبُوا الثانيةَ وَاو؛ قالَهُ الجَوْهرِي؛ وكَذلكَ النِّسْبَةُ إِلَى {الوَلِيِّ إِذا كانَ لَقَباً. } والوَلاءُ، بِالْفَتْح: القَرابَةُ؛ وبالكسْر: مِيراثٌ يَسْتَحقُّه المَرْءُ بسَببِ عِتْق شَخْصٍ فِي ملْكِهِ، أَو بسَببِ عقْدِ {المُوالاةِ؛ وَقَول لبيدٍ: فَغَدَتْ كِلا الفَرْجَيْن تَحْسَبُ أنَّه مَوْلى المَخافةِ خَلْفُها وأَمامُهافإنَّه أَرادَ أَولى مَوْضِع يكونُ فِيهِ الخَوْف، وَفِي بعضِ النسخِ: الحَرْب، كَمَا فِي الصِّحاح. } وأَوْلاهُ الأَمْرَ: {وَلاَّه} ووَلَّتْه الخَمْسونَ ذَنَبَها؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ أَي جَعَلَتْ ذَنَبَها يَلِيه؛ {ووَلاَّها ذَنَباً كَذلكَ. } وتَولَّى الشيءَ: لَزِمَهُ. {والوَليُّ: جَمْعُ} وَلِيَّةٍ، للبَرْذَعَةِ؛ وَمِنْه قولُ كثيرٍ: وحارِكِها تحْتَ الوَليِّ نُهودُ وأَوْلاهُ مَعْروفاً: أَسْداهُ إِلَيْهِ، كأنَّه أَلْصَقَ بِهِ مَعْروفاً يَلِيه، أَو مَلَّكَهُ إِيَّاه. وَقَالَ الفرَّاء: يقولونَ مِن الوَلِيَّةِ أَي البَرْذَعَة أَوْلَيْتُ وَوليت. ويقالُ فِي التّعَجُّب: مَا! أَوْلاهُ للمَعْروفِ، وَهُوَ شاذٌّ، قَالَ ابنُ برِّي: شُذوذُه كَوْنه رباعيًّا، والتَّعجُّب إنَّما يكونُ مِن الأَفْعال الثُّلاثيَّةِ. وتقولُ: وَلِيَ فلانٌ {ووُلِيَ عَلَيْهِ، كَمَا تقولُ ساسَ وسِيسَ عَلَيْهِ. وكُلْ ممَّا} يَلِيكَ: أَي يُقارِبكَ. وحكَى ابنُ جنِّي: {أوْلاة الآنَ فِي التَّهددِ، فَأَنَّثَ أَوْلَى. قَالَ ابنُ سِيدَه وَهَذَا يدلُّ على أنَّه اسْمٌ لَا فِعْل. } والأَوْلِيَةُ: جَمْعُ {الوَليِّ للمَطَر: وأَيْضاً جَمْعُ} الوَلِيَّةِ للبَرْذَعَةِ؛ وَبِهِمَا فُسِّر قولُ النَّمِرِ بنِ تَوْلب: عَن ذاتِ {أَوْلِيةٍ أَساوِدَ رَيُّها وكأَنَّ لَوْنَ المِلْحِ فَوْقَ شِفارِهايريدُ أنَّها أَكَلَتْ} وَليًّا بعْدَ {وَليٍَّ من المَطَرِ، أَي رَعَتْ مَا نَبَتَ عَنْهُمَا فسَمِنَتْ؛ نقَلهُ ابنُ السِّكِّيت عَن بعضِهم. وَقَالَ الأَصْمعي: شُبِّه مَا عَلَيْهَا من الشَّحْمِ وتَراكُمِه} بالوَلايَا، وَهِي البَراذِعُ. {والوَلْيَةُ: المَعْروفُ؛ قَالَ ذُو الرُّمَّة: لِني} وَلْيَةً تُمْرِعْ جَنَابي فإنَّني لِمَا نِلْتُ مِنْ وَسْمِيِّ نُعْماكَ شاكِر {ُلِني: أَمْرٌ مِن} الوَلْيِ، أَي أَمْطِرْني {وَلْيَةً منكَ أَي مَعْروفاً بعْدَ مَعْروفٍ. قَالَ ابنُ برِّي: وذَكَرَ الفرَّاءُ} الوَلَى المَطَر بالقَصْرِ، واتَّبَعَه ابنُ وَلاَّد، ورَدَّ عَلَيْهِمَا عليُّ بنُ حَمْزةَ؛ وقالَ: هُوَ {الوَليُّ، بالتَّشْديدِ لَا غَيْر. والأصْلُ فِي إلَى حَرْف الجَرِّ} ولِيَ، كَمَا قَالُوا أَحَدٌ وَحَدٌ، وامْرأَةٌ أَناةٌ ووَناةٌ. {واسْتَوْلَى على الشيءِ: إِذا صارَ فِي يدِهِ. } ووَلَّى {وتَولَّى بمعْنَى واحِدٍ؛ عَن أَبي معَاذ النَّحوي. يقالُ:} تَولاَّهُ اتَّبَعَهُ ورَضِيَ بِهِ؛ وَمِنْه قولهُ تَعَالَى: {ومَنْ {يَتَوَلَّهُم منكُم فإنَّه مِنْهُم} . وولاه صدفه وَصَرفه. } وتَولَّى عَنهُ: أَعْرَضَ؛ وَمِنْه قولهُ تَعَالَى: {وَإِن {تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غيرَكُم} ، أَي تُعْرضُوا عَن الإسْلام. وكلُّ مَنْ أَعْطَيْته ابْتِدَاء مِن غَيْرِ مُكافَأَةٍ: فقد} أَوْلَيْتَه. {والمَوالِي: بَطْنٌ مِن العَرَبِ، سَمِعْتُ بعضَ الثِّقاتِ يقولُ: إنَّهم مِن أعْقابِ خَفاجَةَ، ومَنازلُهم بِلادِ الشَّام وأَطْرافِ العِرَاق. وعبدُ الرحمانِ بنُ أَبي} المَوالِي مِن أَتْباعِ التَّابِعِين، رَوَى عَن الباقِرِ، وَعنهُ القعْنبِي. {والمُتَولى: أَحَد أَئِمَّةِ الشافِعِيَّةِ. } والوَليُّ: لَقَبُ أَبي بكْرٍ أَحمدَ بنِ عبدِ الرحمانِ بنِ الفَضْل العجليّ الدقاق البَغْدادِيّ من شيوخِ أَبي إسْحق الطّبْري، ماتَ سَنَة 355. وقالَ أَبُو زيْدٍ: فلانٌ {يَتَمَوْلَى عَلَيْنا، أَي يَتَسَلَّط. } وأَوْلَيْته: أَدْنَيْته. {والمَوْلِيَّةُ، كمَرْمِيَّة: الأرضُ المَمْطُورَةُ. } والوَلِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: موضِعٌ فِي بِلادِ خَثْعم قَالَت امْرأَةٌ مِنْهُم: وبَنُو أُمامَةَ {بالوَلِيَّةِ صُرِّعوا ثملاً يُعالجُ كُلّهم أُنْبُوبانقلَهُ ياقوت. } والمَوَالِيَا: نَوْع مِن الشِّعْرِ، وَهُوَ مِن بَحْرِ البَسِيط، أَوَّلُ مَنِ اخْتَرَعَه أَهْلُ وَاسِط اقْتَطَعُوا مِن البَسِيطِ بَيْتَيْن وقفُوا شَطْر كلِّ بيتٍ بقافِيَةٍ تَعَلَّمَهُ عبيدُهُم المتسلمون عَمَارَتهم والغلْمان، وصارُوا يُغَنّون بِهِ فِي رُؤوسِ النّخْلِ وعَلى سَقْي المِياهِ، ويقولونَ فِي آخرِ كلِّ صَوْتٍ يَا {مَوَاليا إشارَةً إِلَى سادَاتِهم، فسُمِّي بِهَذَا الاسْمِ، ثمَّ اسْتَعْمَلَه البَغْدادِيّون فلَطَّفُوه حَتَّى عُرِفَ بهم دون مُخْتَرعِيه ثمَّ شاعَ؛ نقلَهُ عبدُ القادِرِ بنُ عُمر البَغْدادِيُّ فِي حاشِيَةِ الكعبيةِ. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- ـ ألاَ: حَرْفُ استفتاحٍ يَأْتي على خمسةِ أوجُهٍ: للتَّنْبِيهِ: {ألاَ إنهم هُمُ السُّفَهاءُ} وتُفيدُ التَّحْقيقَ لتَرَكُّبِها من الهمزةِ ولا، وهمزةُ الاِسْتِفْهامِ إذا دَخَلَتْ على النَّفْيِ، أفادَتِ التَّحْقيقَ، وللتَّوْبيخِ والإِنْكارِ: أَلاَ ارْعِواءَ لِمَنْ ولَّتْ شَبِيبَتُه **** وآذَنَتْ بمَشيبٍ بعدَه هَرَمُ وللاِسْتِفْهامِ عن النَّفْيِ: ـ ألاَ اصْطِبارَ لِسَلْمَى أمْ لها جَلَدٌ **** إذاً أُلاقِي الذي لاقاهُ أمْثالِي وللعَرْضِ والتَّحضيضِ: ومَعْناهُما الطَّلَبُ، لكن العَرْضُ طَلَبٌ بلينٍ: {ألاَ تُحِبُّونَ أنْ يَغْفِرَ اللّهُ لكم}, ـ ألاَّ، بالفتح: حَرْفُ تَحْضيضٍ مُخْتَصٌّ بالجُمَلِ الفِعْلِيَّةِ الخَبَرِيَّةِ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- ـ الأوَّلُ هذا مَوْضِعُه، وذُكِرَ في و أ ل. ـ قال النُّحاةُ: أوائِلُ بالهَمْزِ أَصْلُهُ أَواوِلُ، لكن لَمَّا اكْتَنَفَتِ الألِفَ واوانِ، ووَلِيتِ الأخِيرَةُ الطَّرَفَ فَضَعُفَتْ، وكانتِ الكَلِمَةُ جَمْعاً، والجَمْعُ مُسْتَثْقَلٌ، قُلِبَتِ الأَخِيرَةُ هَمْزَةً. وقد يَقْلِبونَ فيقولونَ الأَوالي.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولو

- ـ أُولُو: جَمْعٌ لا واحِدَ له من لَفْظِهِ، وقيل: اسْمُ جَمْعٍ، واحِدُهُ: ذُو. ـ وَأُولاتُ للإِناثِ، واحِدُها: ذاتُ. ـ وأُولَى جَمْعٌ، ويُمَدُّ، لا واحِدَ له من لَفْظِهِ، أو واحِدُهُ: ذا، للمُذَكَّرِ، وذِهْ للمُؤَنَّثِ. وتَدْخُلُه ها التَّنْبِيهِ: هَؤُلاءِ، وكافُ الخِطابِ: أُولَئِكَ وأُولاكَ وأُولاَلِكَ وأُولاَّكَ، بالتَّشْديدِ لُغَةٌ. قال: ما بينَ أُولاَّكَ إلى أُولاَّكَا وأمَّا ذَهَبَتِ العَرَبُ الألَى، فَمَقْلُوبُ الأوَلِ، لأنَّهُ جَمْعُ أُولَى، كأُخْرَى وأُخَرَ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- ـ الوَلْيُ: القُرْبُ، والدُّنُوُّ، والمَطَرُ بعدَ المَطَرِ، وُلِيَتِ الأرضُ، بالضم. ـ والوَلِيُّ: الاسمُ منه، والمُحِبُّ، والصَّدِيقُ، والنَّصيرُ. ـ ووَلِيَ الشيءَ، ـ وـ عليه وِلايَةً وَوَلايَةً، أَو هي المَصْدَرُ، وبالكسر: الخُطَّةُ، والإِمارَةُ، والسُّلطانُ. ـ وأوْلَيْتُه الأمْرَ: وَلَّيْتُه إياهُ. ـ والوَلاءُ: المِلْكُ. ـ والمَوْلَى: المالِكُ، والعَبْدُ، والمُعْتِقُ، والمُعْتَقُ، والصاحِبُ، والقريبُ كابنِ العَمِّ ونحوِه، والجارُ، والحَليفُ، والابنُ، والعَمُّ، والنَّزيلُ، والشَّريكُ، وابنُ الأُخْتِ، والوَلِيُّ، والرَّبُّ، والناصِرُ، والمُنْعِمُ والمُنْعَمُ عليه، والمُحِبُّ، والتابعُ، والصِّهْرُ. ـ وفيه مَوْلَوِيَّةٌ، أي: يُشْبِهُ المَوالِيَ. ـ وهو يَتَمَوْلَى: يَتَشَبَّهُ بالسادةِ. ـ وتَوَلاَّهُ: اتَّخَذَهُ ولِيًّا، ـ وـ الأمْرَ: تَقَلَّدَهُ. وإنه لَبَيِّنُ الوَلاءَةِ والوَلِيَّةِ والتَّوَلِّي والوَلاءِ والوَلايةِ، ويُكْسَرُ. ـ ودارٌ وَلْيَةٌ: قريبةٌ. ـ والقومُ على وَلايةٍ واحدةٍ، ويُكْسَرُ، أَي: يَدٍ. ـ ودارُهُ وَلْيُ دارِي: قريبةٌ منها. ـ وأوْلَى على اليتيمِ: أوْصَى. ـ ووَالَى بين الأمْرَيْنِ مُوالاةً ووِلاءً: تابَعَ، ـ وـ غَنَمَهُ: عَزَلَ بعضَها عن بعضٍ، ومَيَّزَها. ـ وتَوالَى: تَتَابَعَ، ـ وـ الرُّطَبُ: أخَذَ في الهَيْج، ـ كَوَلَّى. ـ ووَلَّى تَوْلِيَةً: أدْبَرَ، ـ كَتَوَلَّى، ـ وـ الشيءَ، ـ وـ عنه: أعْرَضَ، أوْ نَأَى. ـ والوَلِيَّةُ، كَغَنِيَّةٍ: البَرْذَعةُ، أو ما تَحْتَها، أو ما تَخْبَؤُه المرأةُ من زادٍ لضَيْفٍ يَنْزِلُ ـ ج: وَلاَيَا. ـ واسْتَوْلَى على الأمْرِ: بَلَغَ الغايَةَ. ـ وأوْلَى لَكَ: تَهَدُّدٌ ووعِيدٌ، أي: قارَبَهُ ما يُهْلِكُه. ـ وهو أَوْلَى: أحْرَى، وهُمُ الأوْلَى والأَوالِي والأَوْلَوْنَ، وفي المُؤَنَّثِ: الوُلْيا والوُلْييانِ والوُلَى والوُلْيَياتُ. ـ والتَّوْلِيَةُ في البَيْعِ: نَقْلُ ما مَلَكَهُ بالعَقْدِ الأوَّلِ، وبالثَّمَنِ الأَوَّلِ من غيرِ زِيادةٍ.


المعجم الوسيط
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- الأَلاء : الأَلا., الأَلِيَّة : اليمين.|الأَلِيَّة التقصير.| وفي المثل: :- إلا حَظِيَّةً فَلاَ أَلِيَّة :- يضرب للنصح في مُداراة الناس لإدراك بعض ما يحتاج إليه منهم. والجمع : ألايا., الأَلْوُ : النِّعْمة. والجمع : آلاء., الأَلاء : بائع الأَلْيَة., الأَلْية : العجِيزة، أو ما ركِبها من شحم ولحم.| وأَلْيَةُ الساق والخِنْصر والإِبهام: اللحمة المرتفعة تحت كل منها، وأَلْية القَدَم: اللحم المرتفع يقع عليه المشي. والجمع : أَلايا., أَلا : حرف تحضيض مثل هَلاَّ؛ مثل: أَلاَّ تُكرِمُ والدَيك.


المعجم الوسيط
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألل

- أَلاَلَ القومُ وأَلْيَلُوا: دخلوا في الليل، أَو صاروا فيه., أَلْ : أداة تعريف للاسم، همزتها همزة وصل مفتوحة، وقد تدخل على الفعل المضارع وتكون موصولا في مثل قول الفرزْدق:, المَسْأَلةُ : مصدر، وتستعار للمفعول. يقال: تعلَّمت مسأَلة.|المَسْأَلةُ (في الاصطلاح العلمي) : القضية التي يبرهن عليها. والجمع : مسائل., الأَلَّةُ : مصدر المرّة.|الأَلَّةُ الْحَرْبة العريضة النَّصْل أو اللامعة.|الأَلَّةُ كل أَداة للحرب.|الأَلَّةُ الأَنَّة. والجمع : أَلٌّ، وإِلالُ., الأَّلُ : الَّلأءُ., الأَلَلُ : صَفحة السِّكِّين وكلّ عريض., أَلَّ في سيره أَلَّ أَلاًّ: أسرع.|أَلَّ اللونُ: بَرَق ولمع.|أَلَّ فلانٌ أَلَّ أَلاًّ، وأَلَلاً، وأَليلاً: أَنَّ.|أَلَّ رفع صوته بالدعاء.|أَلَّ صرخ من الأَلم.|أَلَّ الفرسُ: نصب أُذنيه وحدَّدهُمَا.|أَلَّ الصقرُ: أَبَى أن يصيد.|أَلَّ عليه: حمل.|أَلَّ فلانًا : طرده.|أَلَّ طعنه بالأَلَّة.|أَلَّ الثوبَ: خاطه تضريبا., أَلِلَ السّقاءُ ونحوُه أَلِلَ أًلَلاً.| تغيَّرت رائحته.|أَلِلَ أسْنَانُه: فسدت., الأَلِيل : صَلِيل الحصَى.|الأَلِيل الثُّكْل.|الأَلِيل قلق المحموم واضطرابه.|الأَلِيل الأَنينُ., تأَلَّل : تحدَّدَ طَرَفُه., الأَلِيَلَةُ : الثُّكْل., الأَوّل : ضِدُّ الآخِر، أَصله أَوْأَل، أو وَوْأل. والجمع : الأَوائل.|الأوَالِي، والأَوَّلُون.


المعجم الوسيط
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألو

- الأَلِيُ : الكثير الأيْمان., تَأَلَّى : اجتهد.|تَأَلَّى حَلَف.


المعجم الوسيط
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- أيْلُولُ : الشَّهر الثاني عشر من الشُّهور السّريانية، يقابله شهر :- سبتمبر :- من الشهور الرُّومية ., الأُولَى : مؤنث الأول. والجمع : الأُوَل.| (انظر: وَأَل) ., أَوْلَهَهُ الحزنُ ونحوُه: حيَّرَه وأَذهبَ عقلَه.|أَوْلَهَهُ الوالدةَ: فَجَعها بولدها., أَوِلَ أَوَلاً: سَبَقَ., تَأَوَّل : مطاوع أَوّله.|تَأَوَّل الكلامَ: أَوَّلَه.|تَأَوَّل في فلان الأَمر: توسَّمه وتحرَّاه، يقال: تأَملته فتأَوَّلتُ فيه الخيرَ., الأَوَّلُ : ضدُّ الآخِر، [أَصله أَوْأَل، أَوْ، وَوْأَل‏].‏ Z والجمع : الأَوائل، والأَوالِي، والأَوَّلُون., أولات : ذوات، مثل: الطلاق آية 6وَإِنْ كُنَّ أُولاَتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) ) وهي مضافةٌ دائمًا.| ويستعمل للمفردة :-ذات :- من غير لفظه., الأُولَى : مؤنث الأَوَّل. والجمع : الأُوَل .|(انظر : أَوِلَ) ., أَوَّلَ الشيءَ إليه: أرجَعَه، يقال في الدعاءِ لمن فقد شيئاً: أَوَّلَ اللهُ عليك ضالَّتَك، وفي الدعاءِ عليه: لا أَوَّلَ اللهُ عليك شَمْلَكَ.|أَوَّلَ الكلامَ: فسّره.|أَوَّلَ فسَّره وردّه إلي الغاية المرجوة منه.|أَوَّلَ الرُّؤيا: عَبَرَها.


المعجم الوسيط
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- وَلِيَهُ وَلِيَهُ (يَلِيهِ) وَلْيًا: ولاه.|وَلِيَهُ للشيءَ، وعليه، وِلاَيةٌ: مَلَكَ أَمرَه وقام به.|وَلِيَهُ فلانًا، وعليه: نصرَه.|وَلِيَهُ فلانًا: أَحبَّه.|وَلِيَهُ البلدَ: تسلَّط عليه فهو والٍ. والجمع : وُلاةٌ.| والمفعول: مَوْلِيٌّ عليه., اليَاء : الحرف الثامن والعشرون من حروف الهجاء، وهو مجهور وأَشبه بالحروف المتوسطة، ومخرجه من بين أول اللسان ووسط الحنك الأعلى.| وتقول: يَيَّيْتُ ياءً حَسَنة: كتبتُها.| وتكون الياء أَصلية كما في اليمين واليسار، وزائدة كما في الكبير والصَّغير، وبدلاً كقولهم: الأراني في الأرانب.|(اليَاءُ المفْرَدَةُ) : تكون ضميرًا للمؤنثة، مثل تقومين وقومي.| وحرفًا للمضارعة.| نحو يقوم ويَقُمْنَ.| وضيرًا للمتكلِّم، نحو: ضَرَبني، وغلامي، وتكون للتثنية نحو: الرجُلَيْنِ.| وللجمع نحو: المؤمنِينَ.| وتكون للإِطلاق، والإِشباع ونحوهما.| وتأْتي الياء المشدَّدة للنسبة نحو: كوفيّ وبَصريّ., تَمَوْلَى فلانٌ: تشبه بالسَّادة. يقال: هو يَتَمَوْلَى علينا., الآيةُ : العلاَمَةُ والأمَارة.|الآيةُ العِبْرةُ ؛ قال تعالى: يونس آية 92فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً) ) .|الآيةُ المُعْجزة، قال تعالي: المؤمنون آية 50وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً) ) .|الآيةُ الشخص.|الآيةُ الجماعة.|الآيةُ من القرآن: جُمْلة أو جُمَل أُثِرَ الوقفُ في نهايتها غالباً.، وفي التنزيل العزيز: النحل آية 101وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أنْتَ مُفْتَرٍ) ) . والجمع : آيٌ., الوِلاَيةُ : القَرابة.|الوِلاَيةُ الخِطَّةُ والإِمارة.|الوِلاَيةُ السُّلطانُ.|الوِلاَيةُ البلادُ التي يتسلَّط عليها الوالي., المَوْلَوِيَّةُ : فرقةٌ من فرق الصُّوفية، نُسِبُوا إِلى المولى جلال الدين الرُّوميّ.|المَوْلَوِيَّةُ قَلنسوةٌ من صوف مستطيلة، يلبسها المَوْلَوِيّ. يقال: فيه مَوْلَوِيَّةٌ: يشبه السادةَ., الوَلِيَّةُ : البَرْذعةُ إِذا كانت على ظهر البعير.|الوَلِيَّةُ كلُّ ما وَلِيَ ظهرَ البعير من كِساءٍ أَو غيره.|الوَلِيَّةُ ما تخبؤه المرأَةُ من زادٍ لضَيفٍ ينزل. والجمع : وَلاَيَا، وأَوْلِيةٌ., المَوْلَوِيُّ : المنسوب إِلى المولَى.|المَوْلَوِيُّ الزَّاهِدُ أَو العالمُ الكبير ., الأَوْلَى : أَفعل تفضيل بمعنى الأَحقِّ والأَجدرِ والأَقرب.| وفي الحديث: حديث شريف أَلحِقُوا الفرائضَ بأهلها، فما أَبقَت السهامُ فِلأَوْلَى رَجُلٍ ذَكَر //: أَقربَ في النسب إِلى المورِّث.| مُثَنَّناه: الأَوْلَيان. والجمع : الأَوْلَوْن، والأَوَالِي، وهي الوُلْيا. والجمع : الوُلْيَيات، والوُلَى., الوَاوُ : الحرف السابع والعشرون من حروف الهجاء ، وهو مَجهُورٌ وأشبه بالحروف المتوسطة ، ومخرجه من بين أوّل اللسان ووسَطِ الحنك الأَعلى.| وأَصله وَيَوٌ فأَلفه مبدلة من ياء على الأَرجح، تقول: وَيَّيْت واوًا حسنة : كتبتُها .| وتكون في الكلام أَصلاً كما في وَعَد، وزائدةً كما في منصور، وبدلاً كما في واو يوذّن، المبدلة من همزة يؤذّن.| والواو المفردة تأتي على أوجه:, تَوَلَّى الشيءُ:أَدبر. يقال: تولَّى فلانٌ هاربًا.|تَوَلَّى الرُّطْبُ: أَخذ في الهَيْج.|تَوَلَّى عنه: أَعرض وتركه.|تَوَلَّى الشيءَ: لَزِمَه.|تَوَلَّى فلانًا: نَصَره.|تَوَلَّى أَحبَّه.|تَوَلَّى اتَّخَذَهُ ولِيًّا.|تَوَلَّى الأَمرَ: تقلَّدَه وقام به., اسْتَوْلَى عليه: ظَهَرَ عليه.|اسْتَوْلَى تمكَّنَ منه.|اسْتَوْلَى صار في يده.|اسْتَوْلَى على الأَمر: بَلَغَ الغايةَ.|اسْتَوْلَى على الغاية: سَبَقَ إِليها., المُوَالاَةُ المُوَالاَةُ (شرعًا) : أَن يعاهد شخصٌ شخصًا آخر., وَلَّى الرُّطْبُ: أخذ في الهَيْج.|وَلَّى الشيءُ: أَدبر. يقال: وَلَّى فلانٌ هاربًا.|وَلَّى الشيءَ، وعن الشيء: أَدبر عنه ونأَى.|وَلَّى عن فلان بِوُدِّه: تغيَّر عليه.|وَلَّى فلانًا: نَصَرَه.|وَلَّى استقبله بوجهه.|وَلَّى فلانًا الأَمرَ: جعله واليًا عليه.|وَلَّى فلانًا الحاجةُ: وَلَّتْ عنه., تَوَالَى الشيءُ: تتابَعَ.|تَوَالَى الغَنَمُ عن المَعْز: تميَّزت., الوَلاَيَةُ : القَرابَةُ. يقال: القومُ عليه وَلاَيةٌ: يَدٌ واحدةٌ يجتمعون في الخير والشَّرّ., آلَى إِيلاءً: أقْسَمَ، يقال: آلى عليه ومنه.|آلَى المرأَةُ: اتخذت مِئْلاَةً, الآنَ : ظرف للوقت الحاضر؛ يُقال: حَضَرْتُ الآن. يقال: الآنُ آنُكَ إنْ فَعَلْتَ., التَّوَالِي : الأعجاز.|التَّوَالِي من الخَيْل والإِبل: الأَذنَاب والأَرجلُ.|التَّوَالِي من الظُّعُنِ والنجُّومِ: أَواخرها.| واحدها: تالِيةٌ، وتَالٍ., المُتَوالِي : واحدُ المَتَاوِلَة وهم الشِّيعة؛ سُمُّوا به لأَنهم تَوَلُّوْا عليًّا وأَهلَ بيته., آلَى : أَلاَ.|آلَى الشيءَ: استطاعه., الوَلاَءُ : المِلْكُ.|الوَلاَءُ القُربُ.|الوَلاَءُ القَرابةُ.|الوَلاَءُ النُّصرةُ: و الوَلاَءُ المحبَّةُ., الوَلِيُّ : كل مَن وَلِيَ أَمرًا أَو قام به.|الوَلِيُّ النَّصيرُ.|الوَلِيُّ المحبُّ.|الوَلِيُّ الصَّديقُ ذكرًا.|[ وقد يؤنث بالتاء‏].‏ Z| و الوَلِيُّ الحليفُ.|الوَلِيُّ الصِّهرُ.|الوَلِيُّ الجارُ.|الوَلِيُّ العَقِيدُ.|الوَلِيُّ التابعُ.|الوَلِيُّ المُعتِقُ.|الوَلِيُّ المُطيعُ. يقال: المؤمنُ وليُّ الله.|الوَلِيُّ المطرُ يَسقُط بعد المطر.| و(ولِيُّ العَهْد) .| وارثُ المُلْك.|(ولِيُّ المرأَة) : من يلي عَقْد النِّكاح عليها ولا يَدَعُها تستبدّ بعقد النكاح من دونه.|(وليُّ اليتيم) : الذي يلي أَمرَه ويقوم بكفايته.|الوَلِيُّ (في الاقتصاد السياسي) : من يتحمَّل مخاطِرَ الإِنتاج، فله الغُنْم وعليه الغُرم . والجمع : أَولياءُ.| و، والجمع الولِيِّ بمعنى المطر بعد المطر: أَوْلِيَةٌ., أَوْلَى على اليتيم: أَوصَى.|أَوْلَى فلانًا الأَمرَ: جعله واليًا عليه.|أَوْلَى فلانًا معروفًا: صنَعَه إِليه. يقال في التهديد والوعيد: أَوْلَى لَكَ: قد وَلِيَكَ: أَي قارَبَكَ الشَّرُّ فاحذَرْ., المَوْلَى : الرّبُّ.|المَوْلَى المالكُ.|المَوْلَى كلُّ من وَلِيَ أَمرًا أَوْ قامَ به.|المَوْلَى الوليُّ المحبّ.|المَوْلَى الصَّاحبُ.|المَوْلَى الحَليفُ.|المَوْلَى النَّزِيلُ.|المَوْلَى الجارُ.|المَوْلَى الشريكُ.|المَوْلَى الصِّهرُ.|المَوْلَى القريبُ من العَصَبَة، كالعمّ، وابن العمِّ، ونحوِ ذلك.|المَوْلَى المنعِمُ.|المَوْلَى المنعَمُ عليه.|.|المَوْلَى المُعتِقُ.|المَوْلَى المُعْتَق.|المَوْلَى العبدُ.|المَوْلَى التابعُ. والجمع : مَوَالٍ., الَيَتِيمُ : الصَّغيرُ الفاقدَّ الأَبِ من الإِنسان، والأُمِّ من الحيوان.|الَيَتِيمُ كلُّ فرد يَعِزُّ نظيرُه. يقال: بيتٌ من الشعر يتيمُ: مُفرَدٌ لا نظير له. والجمع : أَيتامٌ، ويتامَى، ويَتَمةٌ، ويتائمُ ومَيْتمَةٌ., وَالَى بين الأَمرين مُوالاةٌ، ووِلاءً: تابَعَ.|وَالَى الشيءَ: تابَعَهُ.|وَالَى فلانًا: أَحبَّهُ.|وَالَى نَصَرَه.|وَالَى حاباه.


المعجم الغني
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألو

- (فعل: ثلاثي لازم متعد).| ألَوْتُ، آلُو، يَأْلُو، أُؤْلُ، مصدر ألْوٌ، أُلُوٌ.|1- أَلاَ الطَّالِبُ : قَصَّرَ، فَتَرَ، أَبْطَأَ، تَوَانَى. ¨ :لَمْ يَأْلُ جُهْدا لِكَيْ يَحْصُلَ عَلى نَتِيجَةٍ مُرْضِيَةٍ :-مَا أَلَوْتُ جُهْداً.|2- إنِّي لاَ آلُوكَ نُصْحاً : أي لاَ أُقَصِّرُ فِي نُصْحِكَ وَلاَ أفْتُرُ (أَفْتُرُ).|-لَمْ آلُ فِي ذَلِكَ نُصْحاً وَلاَ ادَّخَرْتُ وُسْعاً. (الجوهري).|3- أَلاَ عَمَلَهُ : تَرَكَهُ.|4- أَلاَهُ مَا يَسْتَحِقُّهُ : أَعْطَاهُ إِيَّاهُ.


المعجم الغني
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- اِسْمٌ مِنْ أسْمَاءِ الإشَارَةِ لِلْجَمْعِ القَرِيبِ يَسْتَوي فيهِ الْمُذَكَّرُ والْمُؤَنَّثُ، مَبْنِيٌّ عَلى الكَسْرِ، وَتَدْخُلُ عَلَيْهِ :ها : التَّنْبيهِ فَيَصيرُ :هَؤُلاءِ : وَتَدْخُلُ عَلَيْهِ، كافُ الخِطابِ فَتَصيرُ : أُولَئِكَ. تَكونُ أُولاءُ بِمَعْنَى الَّذِينَ., جمع: أوَائِلُ، أوَّلُونَ. مؤ: أولَى. | 1- أوَّلُ مَا تَبْتَدِئُ بِهِ : بادِئَ ذِي بَدْءٍ.|2- أوَّلُ الأمْرِ : فِي البِدَايَةِ- أوَّلُ الغَيْثِ قَطْرٌ :-قَرَأ الكِتَابَ مِنَ الأوَّلِ إلَى الآخِرِ.|3- لَقِيتُهُ أوَّلَ أمْسِ : مَا قَبْلَ الأمْسِ.|4- يَزْرَعُ الأوَّلُونَ وَيَأْكُلُ الآخِرُونَ : القُدَمَاءُ.|5- اللَّهُ هُوَ الأوَّلُ والآخِرُ : الخَالِدُ.|6- أزُورُهُ لِلْمَرَّةِ الأُولَى : أيْ لَمْ يَسْبِقْ أنْ زُرْتُهُ مِنْ قَبْلُ.|7- أوَّلاً فَأوَّلاً، أوَّلاً بِأوَّلٍ : بِالتَّتَابُعِ، بِالتَّدْرِيجِ، بِالتَّرَاتُبِ.|8- مَا رَأيْتُ لَهُ أوَّلاَ وَلاَ آخِراً : يُصْرَفَ هُنا لأَنَّهُ لَيْسَ بِصِفَةٍ، وَعِنْدَما يَكونُ صِفَةً لا يُصْرَفُ: :رَأَيْتُهُ عَاماً أوَّلَ., جمع: أوَّلِيَّاتٌ. | 1- البِنَاءُ الأوَّلِيُّ :الأسَاسِيُّ.|2- العَدَدُ الأوَّلِيُّ : الأَصْلِيُّ.|3- قَدَّمَ طَلَباً أوَّلِيّاً :مَا يَنْبَغِي القِيَامُ بِهِ قَبْلَ أيِّ شَيْءٍ، اِسْتِبَاقِيّاً.|4- قَامَ بِتَجْرِبَةٍ أوَّلِيَّةٍ :قَبْلِيَّةٍ، تَمْهِيدِيَّةٍ.|5- لاَ بُدَّ مِنْ فَهْمِ الأوَّلِيَّاتِ :القَضَايَا الَّتِي لاَ تَحْتَاجُ إلَى بُرْهَانٍ، بَدِيهِيَّاتٍ.|6- يَنْبَغِي اسْتِغْلاَلُ الْمَوادِّ الأوَّلِيَّةِ مِنْ أجْلِ بِنَاءِ صِنَاعَةٍ وَطَنِيَّةٍ : مَا يُسْتَعْمَلُ فِي صِنَاعَةِ التَّحْوِيلِ، مِثْلَ الفَحْمِ الحَجَرِيِّ وَالحَدِيدِ وَالنُّحَاسِ، إلخ, مؤ: أَوْلَوِيَّةٌ.جمع: أَوْلَوِيَّاتٌ. |-لَهُ حَقُّ الأَوْلَوِيَّةِ : الأَسْبَقِيَّةُ- يَنْبَغِي أَنْ يَأْتِيَ دَوْرُهُ بَعْدَ أَصْحابِ الأَوْلَوِيَّةِ : مَنْ لَهُمُ الأَسْبَقِيَّةُ., مؤ: أُولاَتُ. |-أُولُو الألْبَابِ : جَمْعٌ بِمَعْنَى ذَوُو، أصْحَابٌ مِنْ غَيْرِ لَفْظِهِ. يُرْفَعُ بِالوَاوِ وَيُنْصَبُ وَيُجَرُّ بِالياءِ كَالأسْمَاءِ الخَمْسَةِ.الزمر آية 21 إنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرى لأُولِي الألْبَابِ (قرآن) :كَانَ مِنْ أُولِي العَقْلِ..- -أُولُو العَقْلِ فِي أَوْطَانِهِمْ غُرَبَاءُ., أُولَى أوْلادِي أوْ بَنَاتِي : اِسْمٌ مِنَ أسْمَاءِ الإشَارَةِ لِلْجَمْعِ القَرِيبِ يَسْتَوِي فِيهِ الْمُذَكَّرُ وَالْمُؤَنَّثُ، مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكُونِ تَدْخُلُ عَلَيْهِ كَافُ الخِطَابِ فَيَصِيرُ :أولاَكَ : وَتَكونُ أُولَى بِمَعْنَى الَّذِينَ., (مَنْسُوبٌ إِلَى الآلةِ).|1- يَتَحَرَّكُ بِشَكْلٍ آلِيٍّ : بِشَكْلٍ ذَاتِيٍّ، مِنْ دَاخِلِهِ.|2- الرُّبَّانُ الآلِيُّ : أدَاة لِتَسْيِيرِ الطَّائِراتِ وَالقِطَارَاتِ وَالسُّفُنِ ذَاتِيّاً، تِلْقَائِيّاً- حَرَكَةٌ آلِيَّةٌ., جمع: ـات. |1. هُنَاكَ آلاتٌ مُتَعَدِّدَةٌ : :آلةُ الخِياطَةِ :، :الآلةُ الكَاتِبَةُ :، :آلةُ الحَاسُوبِ :، :الآلاتُ الزِّرَاعِيَّةُ وَالإلِكتْرُونِيَّة وَالْمَعْلُومَاتِيَّةُ : أدَاةٌ، أدَوَاتٌ يُنْجَزُ بِها عَمل ما، وَتُسَاعِدُ عَلَى ذَلِك.|2- آلَةٌ حَاسُوبِيَّةٌ : الحَاسُوبُ.|3- لُغَةُ الآلَةِ :ن. لُغَة|4- هُوَ آلَةٌ في يَدِهِ : يَتَحَرَّكُ بِمَشِيئَتِهِ عَلَى غَيْرِ إِرَادَةٍ مِنْهُ- هُوَ آلَةٌ صَمَّاءُ بَيْنَ يَدَيْهِ.|5- مُوسِيقَى الآلَةِ : الموسِيقَى الأنْدَلُسِيَّةُ., (مصدر آلَ).|-كَانَ فِي انْتِظَارِ أوْلِهِ : أَوْبٌ، رُجُوعِهِ., (مصدر آلَ).|1- مَقَرَّ الإيَالَةِ : إقْلِيمٌ أَوْ جِهَةٌ يَحْكُمُهَا وَالٍ.|2.: الوادِي., (مصدر آل).|1- مَآلُهُ الفَشَلُ : نِهَايَتُهُ، نَتِيجَتُهُ.|2- مَآلُ الكَلاَمِ : مَفَادُهُ.|3- مَآلُ النَّفْسِ : مَرْجِعُهَا., (فعل: رباعي متعد بحرف).| أوَّلْتُ، أُؤوِّلُ، أوِّلْ، مصدر تَأْوِيلٌ|1- أوَّلَ اللَّهُ عَلَيْكَ ضَالَّتَكَ : أيْ أرْجَعَهَا، أعَادَهَا إلَيْكَ، كمَا يُسْتَخْدَمُ الفِعْلُ لِلدُّعَاءِ عَلَى الْمَرْءِ: :لاَ أوَّلَ اللَّهُ عَلَيْكَ شَمْلَكَ.|2- أَوَّلَ نَصّاً أدَبِيّاً :فَسَّرَهُ، حَلَّلَهُ، أَعْطَاهُ تَفْسِيراً- لاَ تُؤَوِّلْ كَلاَمِي.|3- أوَّلَ كَلاَمَهُ : فَسَّرَهُ، أعْطَاهُ دَلاَلَةً مُعَيَّنَةً- كُلَّمَا حَكَيْتُ لَهُ حُلْماً أَوَّلَهُ., (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| أُلْتُ، أَؤُول، أُلْ، مصدر مآل.|1- آل الحُكْم إِلَى اِبْنِهِ : اِنْتَهَى إِلَيهِ...|2- يَؤُولُ إِلَى نَفْسِهِ : يَعُودُ، يَرْجِعُ.|3- آل الحَاكِمُ الرَّعِيَّةَ :سَاسَهُمْ.|4- آل الْمَالَ : أصْلَحَهُ.|5- آل عَنْهُ : اِرْتَدَّ عَنْهُ.|6- آل بِهِ الْمَطَافُ إِلَى البَيْتِ : وَصَلَ بِهِ إِلَى...


المعجم الغني
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- (فعل: خماسي لازم متعد بحرف).| تَوَلَّيْتُ، أتَوَلَّى، تَوَلَّ، مصدر تَوَلٍّ.|1- تَوَلَّى حُكْمَ البِلاَدِ :تَقَلَّدَهُ- قَبِلَ أنْ يَتَولَّى مَنْصِباً جَدِيداً.|2- تَوَلَّى إنْجَازَ الْمَهَامِّ الْمُعَطَّلَةِ : قَامَ بِهَا- اللَّهُ وَحْدَهُ هُوَ الَّذِي سَيَتَولَّى مُكَافَأتَهُمْ عَلَى أعْمَالِهِمْ..|3- تَوَلَّى عَنْهُ : اِبْتَعَدَ، أعْرَضَ عَنْهُ.يوسف آية 84 وَتَولَّى عَنْهُمْ وَقَال يَا أسَفَا عَلَى يُوسُفَ (قرآن).|4- تَوَلَّى الوَلَدُ : أدْبَرَ- رَأى وَحْشاً فِي الغَابَةِ فَتَولَّى هَارِباً.|5- تَوَلَّاه الخَوْفُ : اِسْتَوْلَى عَلَيْهِ.|6- تَوَلَّاه لِصِدْقِهِ :اِتَّخَذَهُ وَلِيّاً.|7- تَوَلَّى فَريقَهُ : نَصَرَهُ.|8- تَوَلَّى صَاحِبَهُ : أحَبَّهُ.|9- تَوَلَّى الرُّطَبُ : أخَذَ فِي الهَيْجِ., (مصدر تَوَلَّى).|1- اِتَّفَقُوا عَلَى تَولِّيهِ حُكْمَ البِلادِ : تَقَلُّدِهِ.|2- أظْهَرَ بِغَضَبِهِ تَوَلِّيَهُ عَنْهُ :إعْرَاضَهُ عَنْهُ.|3- التَّوَلِّي عَنِ الجَمَاعَةِ : الإِدْبَارُ- لَمْ يَكُنْ تَوَلِّيهِ إِلاَّ تَعْبِيراً عَنْ خَوْفٍ شَدِيدٍ.|4- أرَادَ تَوَلِّيَهُ : اِتِّخَاذَهُ وَلِيّاً., (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| وَلَيْتُ، أَلِي، لِ، مصدر وَلْيٌ.|1- وَلاَهُ فِي الْمَوْكِبِ : تَبِعَهُ مِنْ غَيْرِ فَصْلٍ، قَرُبَ مِنْهُ.|2- سَأُقَدِّمُ النَّتَائِجَ فِيمَا يَلِي : فِيمَا سَيَتْبَعُ، أَيْ مُبَاشَرَةً- النَّتَائِجُ هِيَ كَمَا يَلِي.|3- وَلَى عَنِّي : اِبْتَعَدَ., (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| وَلِيتُ، أَلِي، لِ، مصدر وِلاَيَةٌ.|1- وَلِيَهُ عَنْ قُرْبٍ : قَرُبَ مِنْهُ.|2- وَلِيَ أَثَرَهُ : تَبِعَهُ.|3- وَلِيَ أَمْرَهُ : قَامَ بِهِ وَمَلَكَ أَمْرَهُ.|4- وَلِيَ الْبِلاَدَ : حَكَمَهَا، تَسَلَّطَ عَلَيْهَا.|5- وَلِيَ عَلَيْهِ : قَامَ بِهِ وَمَلَكَ أَمْرَهُ., (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَوَالَيَ، يَتَوَالَى، مصدر تَوالٍ.|1- تَوَالَتِ الأحْدَاثُ : تَتَابَعَتْ، تَلاَحَقَتْ، تَتَالَتْ- تَوَالَتْ ضَرَبَاتُ قَلْبِهِ فِي سُرْعَةٍ وَحَرَارَةٍ. (ن. محفوظ).|2- تَوَالَتِ الغَنَمُ عَنِ الْمَاعِزِ : تَمَيَّزَتْ., جمع: مَوَالٍ، الْمَوَالِي. | 1- الْمَوْلَى عَزَّ وَجَلَّ : اللهُ جَلَّ جَلاَلُهُ.الأنفال آية 40 نِعْمَ الْمَوْلَى ونِعْمَ النَّصِيرُ (قرآن).|2- الْمَوْلَى الرَّشِيدُ : الْمَالِكُ، السَّيِّدُ.|3- كَانَ مِنَ الْمَوَالِي : مِنَ العَبِيدِ.|4- سَيِّدُنَا ومَوْلاَنَا : لَقَبٌ سُلْطَانِيٌّ.|5- مَوْلاَتِي إِلَيْكِ تَحِيَّاتِي : سَيِّدَتِي.|6- هُوَ مَوْلَى نِعْمَتِي : المُنْعِمُ عَلَيَّ.|7- وَجَدْتُ فِيهِ المَوْلَى في السَّرَّاءِ والضَّراءِ : الصَّاحِبُ، الحَليفُ., (مصدر اِسْتَوْلى).|1- الاسْتيلاءُ على خَيْراتِ البِلادِ :السَّيْطَرَةُ عَلَيْها- أَعْلَنَ الجَيْشُ اِسْتيلاءهُ على مَواقِعَ جَدِيدَةٍ.|2- الاسْتيلاءُ في القانُونِ : حِيَازَةُ مالٍ مُباحٍ بِقَصْدِ امْتِلاكِهِ شَرِيطَةَ أَلاَّ يَكونَ لَهُ مالِكٌ آخَرُ.|3- اِسْتيلاءُ الحُكومَةِ على سِلَعٍ مُسْتَوْرَدَةٍ : حِيازَتُها جَبْراً., جمع: مَوَاوِيلُ. |-أَنْشَدَ مَوَّالاً : نَوْعٌ مِنَ الغِنَاءِ يَرْتَكِزُ عَلَى مَقْطَعٍ وَاحِدٍ ويُرَدَّدُ مِرَاراً. ن. مَواليا., جمع: ـون، ـات. | (فاعل من وَالَى).|1- مُوَالٍ لآرَاءِ زَمِيلِهِ : مُنَاصِرٌ لَهَا.|2- مُوَالٍ لِرَئِيسِهِ : مُحِبٌّ لَهُ., (فعل: سداسي لازم، متعد بحرف).| اِسْتَوْلَيْتُ، أَسْتَوْلِي، اِسْتَوْلِ، مصدر اِسْتِيلاءٌ.|1- اِسْتَوْلَى على الأَمْلاكِ :أَخَذَها أَخْذاً، قَهْراً- اِسْتَوْلَى الجَيْشُ على سِلاحِ العَدُوِّ.|2- اِسْتَوْلى عَلَيْهِ : غَلَبَهُ، تَمَكَّنَ مِنْهُ- اِسْتَوْلى عَلَيْهِ الرُّعْبُ.|3- اِسْتَوْلَى على الغايَةِ : سَبَقَ إِلَيْها., جمع: أَوْلَوْنَ، أَوالٍ. مؤ: وُلْيا. جمع: وُلَى. | (أَفْعَلُ التَّفْضيل).|1- أوْلَى لَكَ أنْ تَأخُذَ هَذَا الْمَكَانَ : الأجْدَرُ بِكَ.|2- هُوَ أوْلَى بِهَذَا الْمَنْصِبِ : أحَقُّ بِهِ., جمع: أَوْلِيَاءُ، وَلِيَّاتٌ. | 1- هُوَ وَلِيُّهُ : مَنْ يَتَوَلَّى أَمْرَهُ- وَلِيُّ الْيَتِيمِ.|2- مِنْ أَوْلِيَائِهِ : مِنْ أَنْصَارِهِ، مِنْ حُلَفَائِهِ.|3- هُوَ وَلِيُّ نِعْمَتِهِ : مُحْسِنٌ لَهُ.|4- الْمُؤْمِنُ وَلِيُّ اللَّهِ : مُطِيعٌ.|5- وَلِيٌّ صَالِحٌ : عِنْدَ الْمُسْلِمِينَ الرَّجُلُ الْمَعْرُوفُ بِسِيرَتِهِ الْمُسْتَقِيمَةِ وَعِبَادَتِهِ وَسُلُوكِهِ، وَهُوَ مَا يُقَابِلُ الْقِدِّيسَ عِنْدَ الْمَسِيحِيِّينَ.|6- وَلِيُّ الْعَهْدِ : وَرِيثُ الْمَلِكِ الَّذِي يَتَوَلىَّ الْحُكْمَ بَعْدَ وَفَاتِهِ., جمع: ـات. | (مصدر وَلِيَ).|1- وِلاَيَةُ الْعَرْشِ : وِرَاثَةُ الْعَرْشِ الْمَلَكِيِّ.|2- اِسْتَمَرَّتْ وِلاَيَتُهُ زَمَناً : حُكْمُهُ، سُلْطَتُهُ.|3- عُيِّنَ وَلِيّاً عَلَى الْوِلاَيَةِ الرَّابِعَةِ : مِنْطَقَةٌ إِدَارِيَّةٌ يَحْكُمُهَا وَالٍ.|4- الْوِلاَيَاتُ الْمُتَّحِدَةُ : الْأَقَالِيمُ، الْأَقْطَارُ., (مصدر وَلَى، وَلِيَ).|-دَارُهُ وَلْيُ دَارِي :قَرِيبَةٌ مِنْهَا., (مصدر وَلِيَ).|1- بَيْنَهُمْ وَلاَيَةٌ : قَرَابَةٌ.|2- هُمْ عَلَى وَلاَيَةٍ : أَيْ يَدٌ وَاحِدَةٌ، مُجْتَمِعُونَ فِي الخَيْرِ وَالشَّرِّ., (مصدر وَلَّى).|1- قَرَّرَ تَوْلِيتَهُ عَلَى الوِلاَيَةِ أوِ الإقْلِيمِ : جَعْلَهُ وَلِيّاً عَلَى.|2- التَّوْلِيَةُ فِي الفِقْهِ :اِشْتِرَاطُ البَائِعِ عَلَى الْمُشْتَرِي أَلاَّ يَبِيعَ إلاَّ بِثَمَنِ الشِّرَاءِ., (مفعول مِن اِسْتَوْلَى).|-ثَرْوَةٌ مُسْتَوْلَى عَلَيْهَا : أَيْ تَمَّ أَخْذُهَا وَالاسْتِيلاَءُ عَلَيْهَا، مُسْتَحْوَذٌ عَلَيْهَا., (فعل: رباعي متعد. متعد بحرف).| أَوْلَيْتُ، أُوْلِي، أَوْلِ، مصدر إيلاَءٌ.|1- أَوْلاَهُ الْمَدِينَةَ : جَعَلَهُ وَالِياً عَلَيْهَا.|2- أوْلاَهُ ثِقَتَهُ : مَنَحَهُ إيَّاهَا وَضَعَهَا فِيهِ.|3- أَوْلاَهُ عَلَى أمْوَالِ اليَتِيمِ : أوْصَاهُ عَلَيْهَا.|4- أوْلاَهُ ظَهْرَهُ : صَدَّ عَنْهُ، لَمْ يَلْتَفِتْ إلَيْهِ.|5- كَانَ الأَحْرَى أَنْ يُولِيهِ اهْتِمَاماً : أنْ يَهْتَمَّ بِهِ.|6- أَوْلاَهُ مَعْرُوفاً : صَنَعَ إِلَيْهِ.|7- أَوْلاَهُ لَكَ : كَلِمَةُ تَهْدِيدٍ وَوَعِيدٍ، أَيِ الشَّرُّ أَقْرَبُ إِلَيْكَ فَاحْذَرْ., (مَنْسُوبٌ إِلَى الْمَوْلَى).|-رَجُلٌ مَوْلَوِيٌّ : زَاهِدٌ., (مصدر تَوَالَى).|-اِسْتطَاعَ مَعَ تَوَالِي الأيَّامِ أنْ يُحَقِّقَ أهْدَافَهُ : مَعَ مُرُورِهَا، تَتَابُعِها., جمع: وُلاَةٌ. | (فاعل من وَلِيَ).|-وَالِي الوِلاَيَةِ : حَاكِمُهَا وَالمُتَصَرِّفُ فِي شُؤُونِهَا وَقَضَايَاهَا الإِدَارِيَّةِ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| وَالَيْتُ، أُوَالِي، وَالِ، مصدر مُوَالاَةٌ.|1- وَالَى صَاحِبَهُ فِي مَعَارِكِهِ : نَاصَرَهُ.|2- يُوَالِيهِ وَفَاءً : يُحِبُّهُ.|3- وَالَى بَيْنَ العَمَلَيْنِ : تَابَعَ بَيْنَهُمَا- أَلْفَى نَفْسَهُ يَرْتَجِلُ الكَلاَمَ ارْتِجَالاً وَيُرْسِلُهُ إِرْسَالاً وَالسَّامِعُونَ لَهُ يُوَالُونَهُ بِتَصْفِيقٍ. (محمد تيمور).|4- وَالَى غَنَمَهُ : عَزَلَ بَعْضَهَا عَنْ بَعْضٍ وَمَيَّزَهَا- وَالِ غَنَمَكَ عَنْ غَنَمِي :-وَالِ حِسَابَكَ عَنْ حِسَابِي., جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِنْ تَوَالَى).|1- جُهْدٌ مُتَوَالٍ : مُتَتَابِعٌ- سَنَوَاتٌ مُتَوَالِيَةٌ :-بَقِيتُ أَنْتَظِرُهُ خَمْسَ سَاعَاتٍ مُتَوَالِيَاتٍ.|2- مُتَوَالِيَةٌ : مَجْموعَةُ مَقَادِيرَ مُرَتَّبَةٍ بِحَيْثُ إِذَا طُرِحَ أَحَدُهَا مِنَ التَّالِي لَهُ مُبَاشَرَةً كَانَ البَاقِي ثَاِبتاً لاَ يَتَغَيَّرُ., (فعل: رباعي لازم متعد بحرف).| وَلَّيْتُ، أُوَلِّي، وَلِّ، مصدر تَوْلِيَةٌ.|1- وَلاَّهُ إِقْلِيمَ الْجَنُوبِ : جَعَلَهُ وَلِيّاً عَلَيْهِ.|2- وَلاَّهُ مَسْؤُولِيَّةً جَدِيدَةً : كَلَّفَهُ، فَوَّضَ إِلَيْهِ...|3- وَلَّى هَارِباً : أَدْبَرَ.|4- وَلَّى عَنْهُ : أَعْرَضَ عَنْهُ، اِبْتَعَدَ.|5- وَلاَّهُ ظَهْرَهُ : جَعَلَهُ وَرَاءهُ.|6- وَلَّى عَنْ صَاحِبِهِ بِوِدِّهِ : تَغَيَّرَ عَلَيْهِ., جمع: ـون، ـات. | (فاعل مِن اِسْتَوْلَى).|-مُسْتَوْلٍ عَلَى كُلِّ السُّلَطِ : أَيْ فِي يَدِهِ وَتَحْتَ سَيْطَرَتِهِ..., (فعل: ثلاثي متعد).| وَلِيتُ، أَلِي، لِ، مصدر وَلاَيَةٌ- وَلِيَ رَفِيقَهُ : أَحَبَّهُ., 1- بَيْنَهُمْ وَلاَءٌ : قَرَابَةٌ.|2- حَضَرُوا مَرَاسِيمَ حَفْلَةِ الْوَلاَءِ : حَفْلَة الطَّاَعَةِ وَالإِخْلاَصِ.


المعجم الرائد
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ءولو

- 1- ذوو أو أصحاب ، واحدها « ذو » ، مؤنث أولات واحدتها « ذات » : « أولو الأمر »


المعجم الرائد
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- 1- نوع من الشعر يتغنون به ويقولون في آخر كل صوت منه : « يا مواليا » وهو المعروف عند بعض العامة بـ « الموال », 1- حرف جر ، من معانيه : 1- انتهاء الغاية الزمانية ، نحو : « مشى إلى الليل » ، والمكانية ، نحو : « سار من البيت إلى المدرسة »|2- المعية ، نحو : « من أنصاري إلى الخير » ، أي مع الخير|3- عند ، نحو : « الشباب أشهى إلي من العسل » ، أي أشهى عندي|4- ل ، نحو : « الأمر إليك » ، أي لك, 1- متوال : واحد المتاولة, 1- « والي البلد » : حاكمه, 1- آلى من الخراف : ما عظمت أليته|2- آلى : من عظمت عجيزته, 1- ولاء : محبة وصداقة|2- ولاء : نصرة ، مساعدة|3- ولاء : قرب|4- ولاء : قرابة|5- ولاء : ملك, 1- ولاه : 1- قرب منه|2- تبع مباشرة, 1- ولاه الأمر : جعله واليا عليه|2- ولاه كذا : جعله تلوه|3- ولاه ظهره : جعله وراءه|4- ولى الشيء : ابتعد عنه ، أعرض|5- ولاه اربا : هرب|6- ولى عنه بوده : تغير عليه|7- ولى البلح : بدأ يجف, 1- قلنسوة من صوف مستطيلة يلبسه المولوي, 1- تولى الأمر : قام به « تولى الحكم »|2- تولاه : اتخذه وليا|3- تولى الشيء : ابتعد|4- تولى عنه : ابتعد عنه وتركه|5- تولى الشيء : لزمه|6- تولاه : نصره|7- تولاه : أحبه, 1- تشبه بالسادة, 1- مصدر استولى|2- هو أن تستولي الحكومة على بعض السلع, 1- قصر ، أبطأ, 1- اسم إشارة لجمع القريب ، للمذكر والمؤنث, 1- والاه : صادقه ، ناصره « وإلى النائب الحكومة »|2- والى الشيء : تابعه « والى المذيع تقديم الأنباء »|3- والى بين الأمرين : تابع|4- والى : غنمه : عزل بعضها عن بعضها الآخر وميزها, 1- مصدر ولي|2- إمارة وسلطان|3- بلاد يحكمها الوالي|4- قرابة|5- « هم علي ولاية » : أي يد واحدة مجتمعون في الخير والشر, 1- مصدر ولي|2- قرابة|3- « هم علي ولاية » : أي يد واحدة مجتمعون في الخير والشر, 1- إستولى عليه : ظهر عليه وتمكن منه|2- إستولى على البلد : صار البلد في يده|3- إستولى على الأمر : بلغ الغاية فيه|4- إستولى على الغاية : سبق إليها, 1- ولي الشيء : قام به وملك أمره|2- وليه : نصره ، ساعده|3- ولي البلد : حكمه وأدار شؤونه, 1- ولي المكان : مطر بـ « الولي » ، وهو المطر بعد المطر, 1- ولية : مؤنث ولي|2- ولية : قرب|3- ولية برذعة الحمار|4- ولية : « دار ولية » : قريبة, 1- أولاء : اسم إشارة لجمع القريب ، للمذكر والمؤنث ، تدخل عليه « هاء » التنبيه ، نحو : « هؤلاء » ، وتلحقه « كاف » الخطاب ، نحو : « أولئك », 1- ألى : نعمة ، جمع : آلاء|2- ألى : شجر دائم الخضرة له ثمر مر, 1- ألي : كثير القسم|2- ألي : كبش عظمت أليته, 1- ألية : قسم : « حل أليتي » ، أي حلني من قسمي|2- ألية : تقصير ، إهمال, 1- أولى : أحق ، أجدر : « هو أولى بالمعروف » ، |2- أولى : « أولى لك » : كلمة تهديد معناها « الويل لك », 1- مولوي منسوب إلى المولى|2- مولوي : زاهد, 1- توالى الشيء : تتابع, 1- عود يتبخر به


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- أل ا: (أَلَا) مِنْ بَابِ عَدَا أَيْ قَصَّرَ وَفُلَانٌ لَا (يَأْلُوكَ) نُصْحًا فَهُوَ (آلٍ) وَ (الْآلَاءُ) النِّعَمُ وَاحِدُهَا (أَلًى) بِالْفَتْحِ وَقَدْ يُكْسَرُ وَيُكْتَبُ بِالْيَاءِ مِثْلُ مِعًى وَأَمْعَاءٍ. وَ (آلَى) يُؤْلِي (إِيلَاءً) حَلَفَ وَ (تَأَلَّى) وَ (أْتَلَى) مِثْلُهُ. قُلْتُ: وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ} [النور: 22] وَ (الْأَلِيَّةُ) الْيَمِينُ وَجَمْعُهَا (أَلَايَا) وَ (الْأَلْيَةُ) بِالْفَتْحِ أَلْيَةُ الشَّاةِ وَلَا تَقُلْ: إِلْيَةٌ بِالْكَسْرِ وَلَا لِيَّةٌ وَتَثْنِيَتُهَا أَلْيَانِ بِغَيْرِ تَاءٍ., أل ا: (أَلَا) حَرْفٌ يُفْتَتَحُ بِهِ الْكَلَامُ لِلتَّنْبِيهِ تَقُولُ: أَلَا إِنَّ زَيْدًا خَارِجٌ، كَمَا تَقُولُ: أَعْلَمُ أَنَّ زَيْدًا خَارِجٌ. وَ (إِلَّا) حَرْفُ اسْتِثْنَاءٍ يُسْتَثْنَى بِهِ عَلَى خَمْسَةِ أَوْجُهٍ: بَعْدَ الْإِيجَابِ وَبَعْدَ النَّفْيِ وَالْمُفَرَّغِ وَالْمُقَدَّمِ وَالْمُنْقَطِعِ. وَيَكُونُ فِي اسْتِثْنَاءِ الْمُنْقَطِعِ بِمَعْنَى لَكِنْ لِأَنَّ الْمُسْتَثْنَى مِنْ غَيْرِ جِنْسِ الْمُسْتَثْنَى مِنْهُ. وَقَدْ يُوصَفُ بِإِلَّا، فَإِنْ وَصَفْتَ بِهَا جَعَلْتَهَا وَمَا بَعْدَهَا فِي مَوْضِعِ غَيْرٍ وَأَتْبَعْتَ الِاسْمَ بَعْدَهَا مَا قَبْلَهَا فِي الْإِعْرَابِ فَقُلْتَ جَاءَنِي الْقَوْمُ إِلَّا زَيْدٌ. كَقَوْلِهِ تَعَالَى: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا} [الأنبياء: 22] وَقَوْلِ عَمْرِو بْنِ مَعْدِي كَرِبَ: وَكُلُّ أَخٍ مُفَارِقُهُ أَخُوهُ ... لَعَمْرُ أَبِيكَ إِلَّا الْفَرْقَدَانِ كَأَنَّهُ قَالَ: غَيْرُ الْفَرْقَدَيْنِ وَأَصْلُ إِلَّا الِاسْتِثْنَاءُ، وَالصِّفَةُ عَارِضَةٌ، وَأَصْلُ غَيْرٍ الصِّفَةُ وَالِاسْتِثْنَاءُ عَارِضٌ. وَقَدْ تَكُونُ (إِلَّا) عَاطِفَةً كَالْوَاوِ كَقَوْلِ الشَّاعِرِ: وَأَرَى لَهَا دَارًا بِأَغْدِرَةِ السِّيـ ... ـدَانِ لَمْ يُدْرَسْ لَهَا رَسْمُ إِلَّا رَمَادًا هَامِدًا دَفَعَتْ ... عَنْهُ الرِّيَاحَ خَوَالِدٌ سُحْمُ يُرِيدُ أَرَى لَهَا دَارًا وَرَمَادًا.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألل

- أل ل: الْإِلُّ بِالْكَسْرِ هُوَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ أَيْضًا الْعَهْدُ وَالْقَرَابَةُ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- أول: (التَّأْوِيلُ) تَفْسِيرُ مَا يَئُولُ إِلَيْهِ الشَّيْءُ وَقَدْ (أَوَّلَهُ) تَأْوِيلًا وَ (تَأَوَّلَهُ) بِمَعْنًى. وَ (آلُ) الرَّجُلِ أَهْلُهُ وَعِيَالُهُ وَ (آلُهُ) أَيْضًا أَتْبَاعُهُ. وَ (الْآلُ) الشَّخْصُ. وَالْآلُ أَيْضًا الَّذِي تَرَاهُ فِي أَوَّلِ النَّهَارِ وَآخِرِهِ كَأَنَّهُ يَرْفَعُ الشُّخُوصَ وَلَيْسَ هُوَ السَّرَابَ وَ (الْآلَةُ) الْأَدَاةُ وَجَمْعُهُ (آلَاتٌ) . وَ (الْآلَةُ) أَيْضًا الْجِنَازَةُ. وَ (الْإِيَالَةُ) السِّيَاسَةُ يُقَالُ (آلَ) الْأَمِيرُ رَعِيَّتَهُ مِنْ بَابِ قَالَ وَ (إِيَالًا) أَيْضًا أَيْ سَاسَهَا وَأَحْسَنَ رِعَايَتَهَا. وَ (آلَ) رَجَعَ وَبَابُهُ قَالَ يُقَالُ طُبِخَ الشَّرَابُ فَآلَ إِلَى قَدْرِ كَذَا وَكَذَا أَيْ رَجَعَ. وَ (الْأُيَّلُ) بِضَمِّ الْهَمْزَةِ وَكَسْرِهَا الذَّكَرُ مِنَ الْأَوْعَالِ. وَأَوَّلُ مَوْضِعُهُ وأ ل. -[26]- (أُولُو) جَمْعٌ لَا وَاحِدَ لَهُ مِنْ لَفْظِهِ وَاحِدُهُ ذُو وَ (أُولَاتُ) لِلْإِنَاثِ وَاحِدَتُهَا ذَاتُ تَقُولُ: جَاءَنِي (أُولُو) الْأَلْبَابِ وَ (أُولَاتُ) الْأَحْمَالِ وَأَمَّا (أُولَى) فَهُوَ أَيْضًا جَمْعٌ لَا وَاحِدَ لَهُ مِنْ لَفْظِهِ وَاحِدُهُ ذَا لِلْمُذَكَّرِ وَذِهِ لِلْمُؤَنَّثِ يُمَدُّ وَيُقْصَرُ فَإِنْ قَصَرْتَهُ كَتَبْتَهُ بِالْيَاءِ وَإِنْ مَدَدْتَهُ بَنَيْتَهُ عَلَى الْكَسْرِ فَقُلْتَ (أُولَاءِ) وَيَسْتَوِي فِيهِ الْمُذَكَّرُ وَالْمُؤَنَّثُ وَتَدْخُلُ عَلَيْهِ هَا لِلتَّنْبِيهِ فَتَقُولُ (هَؤُلَاءِ) . قَالَ أَبُو زَيْدٍ: وَمِنَ الْعَرَبِ مَنْ يَقُولُ هَؤُلَاءٍ قَوْمُكَ فَيَكْسِرُ الْهَمْزَةَ وَيُنَوِّنُ أَيْضًا. وَتَدْخُلُ عَلَيْهِ كَافُ الْخِطَابِ تَقُولُ: (أُولَئِكَ) وَ (أُولَاكَ) قَالَ الْكِسَائِيُّ: مَنْ قَالَ أُولَئِكَ فَوَاحِدُهُ ذَلِكَ وَمَنْ قَالَ أُولَاكَ فَوَاحِدُهُ ذَاكَ. وَ (أُولَالِكَ) مِثْلُ أُولَئِكَ وَرُبَّمَا قَالُوا أُولَئِكَ فِي غَيْرِ الْعُقَلَاءِ قَالَ الشَّاعِرُ: ذُمَّ الْمَنَازِلَ بَعْدَ مَنْزِلَةِ اللِّوَى ... وَالْعَيْشَ بَعْدَ أُولَئِكَ الْأَيَّامِ وَقَالَ تَعَالَى {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} [الإسراء: 36] وَأَمَّا (الْأُلَى) بِوَزْنِ الْعُلَى فَهُوَ أَيْضًا جَمْعٌ لَا وَاحِدَ لَهُ مِنْ لَفْظِهِ وَاحِدُهُ الَّذِي.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- ول ي: (الْوَلْيُ) بِسُكُونِ اللَّامِ الْقُرْبُ وَالدُّنُوُّ يُقَالُ: تَبَاعَدَ بَعْدَ وَلْيٍ. «وَكُلْ مِمَّا (يَلِيكَ) » أَيْ مِمَّا يُقَارِبُكَ، يُقَالُ مِنْهُ: (وَلِيَهُ) يَلِيهِ بِالْكَسْرِ فِيهِمَا شَاذٌّ. وَ (أَوْلَاهُ) الشَّيْءَ (فَوَلِيَهُ) . وَكَذَا (وَلِيَ الْوَالِي) الْبَلَدَ وَ (وَلِيَ) الرَّجُلُ الْبَيْعَ (وِلَايَةً) فِيهِمَا. وَ (أَوْلَاهُ) مَعْرُوفًا. وَيُقَالُ فِي التَّعَجُّبِ: مَا أَوْلَاهُ لِلْمَعْرُوفِ وَهُوَ شَاذٌّ. وَ (وَلَّاهُ) الْأَمِيرُ عَمَلَ كَذَا. وَ (وَلَّاهُ) بَيْعَ الشَّيْءِ. وَ (تَوَلَّى) الْعَمَلَ تَقَلَّدَ. وَتَوَلَّى عَنْهُ أَعْرَضَ. وَ (وَلَّى) هَارِبًا أَدْبَرَ. وَقَوْلُهُ - تَعَالَى -: {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا} [البقرة: 148] أَيْ مُسْتَقْبِلُهَا بِوَجْهِهِ. وَ (الْوَلِيُّ) ضِدُّ الْعَدُوِّ، يُقَالُ مِنْهُ: (تَوَلَّاهُ) وَكُلُّ مَنْ وَلِيَ أَمْرَ وَاحِدٍ فَهُوَ (وَلِيُّهُ) . وَ (الْمَوْلَى) الْمُعْتِقُ وَالْمُعْتَقُ وَابْنُ الْعَمِّ وَالنَّاصِرُ وَالْجَارُ وَالْحَلِيفُ. وَ (الْوَلَاءُ) وَلَاءُ الْمُعْتِقِ. وَ (الْمُوَالَاةُ) ضِدُّ الْمُعَادَاةِ. وَيُقَالُ: (وَالَى) بَيْنَهُمَا (وِلَاءً) بِالْكَسْرِ أَيْ تَابَعَ. وَافْعَلْ هَذِهِ الْأَشْيَاءَ عَلَى الْوَلَاءِ أَيْ مُتَتَابِعَةً. وَ (تَوَالَى) عَلَيْهِمْ شَهْرَانِ تَتَابَعَ. وَ (اسْتَوْلَى) عَلَى الْأَمَدِ أَيْ بَلَغَ الْغَايَةَ. قَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: (الْوِلَايَةُ) بِالْكَسْرِ السُّلْطَانُ، وَ (الْوِلَايَةُ) بِالْفَتْحِ وَالْكَسْرِ النُّصْرَةُ. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: (الْوَلَايَةُ) بِالْفَتْحِ الْمَصْدَرُ وَبِالْكَسْرِ الِاسْمُ. وَقَوْلُهُمْ: (أَوْلَى) لَكَ تَهْدِيدٌ وَوَعِيدٌ. قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: مَعْنَاهُ قَارَبَهُ مَا يُهْلِكُهُ أَيْ نَزَلَ بِهِ. قَالَ ثَعْلَبٌ: وَلَمْ يَقُلْ أَحَدٌ فِي أَوْلَى أَحْسَنَ مِمَّا قَالَهُ الْأَصْمَعِيُّ. وَفُلَانٌ أَوْلَى بِكَذَا أَيْ أَحْرَى بِهِ وَأَجْدَرُ. وَيُقَالُ: هُوَ الْأَوْلَى وَفِي الْمَرْأَةِ هِيَ (الْوُلْيَا) .


المعجم المعاصر
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- أَلْية ، جمع أَليَّات وأَلَيات وألايا، مث أَلْيان: (التشريح) ما تراكم من شحم في موضع العجز أو الذَّيل :-أَلْية الخروف., أولو :مؤ أولات: جمع لا مفرد له من لفظه، بمعنى: أصحاب، يلزم الإضافة إلى اسم ظاهر ويعرب بالواو رفعًا وبالياء نصبًا وجرًّا (تُرسم بالواو الأولى ولا تُنطق) :- {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُولِي الأَبْصَارِ} |• أولو الأحلام والنُّهى: ذوو الألباب والعقول الرّاجحة، - أولو الأمر: الرؤساء، - أولو الشَّأن/ أولو الحلّ والعقد: مَنْ بيدهم البتّ في الأمور كالحكَّام والمسئولين، - أولو العلم: العلماء.


المعجم المعاصر
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألل

- ألانَ يُلين ، ألِنْ ، إلانةً ، فهو مُلين ، والمفعول مُلان | • ألانَ المعدنَ وغيرَه سهَّله، جعله طائِعًا قابلاً للانثناء والتَّشكيل :- {وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ} |• ألان للقوم جَناحه: أخذهم بالمُلاطفة/ عاملهم بلُطْفٍ ورقّة، - ألان موقفَه مع منافسيه.


المعجم المعاصر
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- أَوْل :مصدر آلَ إلى., أوَّليَّة :- اسم مؤنَّث منسوب إلى أوَّلُ: :-العناية بالاقتصاد من الأمور الأوّليّة.|2- مصدر صناعيّ من أوَّلُ: ابتدائيّة. |• أوّليَّة الإنسان: ما كان لآبائه في الزَّمن القديم من مكارم وغيرها., أُيَّل / إِيَّل ، جمع أيائلُ وأيايلُ: (الحيوان) وَعِلٌ أو ذكر الأوعال., أولات، مفرد ذات: ذوات، صاحبات :- {وَأُولاَتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ} ., أيلولة :مصدر آلَ إلى. |• رسم الأيلولة: (الاقتصاد) ضريبة تفرضها الحكومة على انتقال الملكيَّة بعد وفاة المورِّث ونحوه., أوْلَوِيَّة :مصدر صناعيّ من أَوْلَى: أحقيَّة، أسبقيَّة، أفضليَّة :-له الأولويَّة في هذا العمل، - هو صاحبُ أولويَّة في هذا الترشيح، - يرتب المسائل حسب أولويّتها |• له الأولويَّة الكُبرى: أهمّ من أيّ شيء آخر., أوَّلُ ، جمع أوَّلون وأوائلُ وأوالٍ، مؤ أُولَى، جمع مؤ أُولَيات وأُوَل.|1- مَن أو ما يأتي قبل غيره في الوقت أو الترتيب، عكس آخِر (انظر: و أ ل - أوَّلُ) :-كان أوَّل التلاميذ في المدرسة، - بدأ عمله أوَّل الشهر، - {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|2- بداية كلِّ شيء :-أوّلُ الغيث قطرة، - أوّل النَّهار |• أوائل الخمسينيَّات: بدايتُها، - أوَّل ما حدث كذا: حالما، في أوّل لحظةٍ من حدوثه، - مِنْ أوَّله إلى آخِره: من بدايته إلى نهايته. |3 - سابق، قديم :-الأوّلون والآخرون: القُدامى والمحدثون، - أجدادنا الأوّلون، - الإنسان الأوّل، - {فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ} |• أوّل أمس/ أوّل من أمس/ أمس الأوّل: ما قبل البارحة، - أوَّلاً: أوّل شيء، ويستعمل عند ذكر عددٍ من الأمور، - أوَّلاً بأوّل: لا تدع شيئًا يتراكم، - أوَّلاً فأوَّل: بالتّرتيب، الواحد بعد الآخر، - أوَّلاً وأخيرًا/ أوَّلاً وآخِرًا: أساسًا، - الوزير الأوّل: رئيس الوزراء، - منذ الزَّمن الأوّل: منذ العهد القديم، قديم الزمان. |• الأوَّل: اسم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه: القديم الأزليّ الَّذي لا يسبقه عدم وليس له سابقٌ من خلقه :- {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ} .|• أكسيد أوَّل: (الكيمياء والصيدلة) أكسيد أحاديّ. |• ملازم أوَّل: (سك) إحدى الرّتب العسكريَّة في الجيش والشَّرطة، فوق الملازم ودون النقيب., تأوَّلَ يتأوَّل ، تأوُّلاً ، فهو متأوِّل ، والمفعول متأوَّل (للمتعدِّي) | • تأوَّل الكلامَ أوّله، فسَّره ووضَّح ما هو غامض منه., أوَّلَ يُئوِّل ، تأويلاً ، فهو مئوِّل ، والمفعول مئوَّل | • أوَّل الكلامَ فسَّره ووضَّح ما هو غامض منه :- {وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} .|• أوَّل الموقفَ أو العملَ: فسَّره وردَّه إلى الغاية المرجوّة منه. |• أوَّل الرُّؤيا: عبَّرها، حاول أن يفسِّرها :- {نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} ., أولئك :(انظر: أ و ل ا ء - أولاء)., أولهَ يُوله ، إيلاهًا ، فهو مُولِه ، والمفعول مُولَه | • أولهه الحزنُ حيَّرهُ وأذهب عقلَه :-أولهه فقدُ ولده الحبيب.|• أولهَ الأمَّ: فَجَعها بولدها :-أوله حادثُ السَّيّارة أُمَّ الولد., أوَّلُ ، جمع أوَّلون وأوائلُ وأوالٍ، مؤ أُولَى، جمع مؤ أُولَيَات وأُوَل.|1- مَن أو ما يأتي قبل غيره في الوقت أو الترتيب، عكس آخِر (انظر: أ و ل - أوَّلَ) :-كان أوَّل التّلاميذ في المدرسة، - بدأ عمله أوَّل الشَّهر، - {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|2- بداية كلِّ شيء :-أوّلُ الغيث قطرة، - أوّل النَّهار |• أوائل الخمسينيَّات: بدايتُها، - أوَّل ما حدث كذا: حالما، في أوّل لحظةٍ من حدوثه، - مِنْ أوَّله إلى آخِره: من بدايته إلى نهايته. |3 - سابق، قديم :-الأولون والآخرون: القُدامى والمحدثون، - أجدادنا الأولون، - الإنسان الأوّل، - {فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ} |• أوّل أمس/ أوّل من أمس/ أمس الأوّل: ما قبل البارحة، - أوَّلاً: أوّل شيء، ويستعمل عند ذكر عددٍ من الأمور، - أوَّلاً بأوّل: لا تدع شيئًا يتراكم، - أوَّلاً فأوَّل: بالتّرتيب، الواحد بعد الآخر، - أوَّلاً وأخيرًا/ أوَّلاً وآخِرًا: أساسًا، - الوزير الأوّل: رئيس الوزراء، - ملازم أوّل: إحدى الرُّتب العسكريَّة في الجيش والشُّرطة، أعلى من الملازم وأقل من النقيب، - منذ الزَّمن الأوّل: منذ العهد القديم، قديم الزمان. |• الأوَّل: اسم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه: القديم الأزليّ الذي لا يسبقه عدم، والذي ليس له سابقٌ من خلقه :- {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ} .|• أكسيد أوَّل: (الكيمياء والصيدلة) أكسيد أحاديّ., أوَّليَّة ، جمع أوّليَّات.|1- اسم مؤنَّث منسوب إلى أوَّلَ: صفة الشَّيء الذي يحتلّ المكان الأوّل بقوّته أو قيمته أو خطورته :-العناية بالاقتصاد من الأمور الأوّليّة.|2- مصدر صناعيّ من أوَّل: ابتدائيّة. |• أوَّليَّة الإنسان: ما كان لآبائه في الزَّمن القديم من مكارم وغيرها., أولاء :اسم إشارة للجمع القريب المذكّر والمؤنّث، وتدخل عليه هاء التنبيه فيصبح هؤلاء واحده هذا وذا وهذه وتلحقه كاف الخطاب فيصبح أولئك واحده ذلك وذاك وتلك ويكثر استعماله فيما يعقل، وقد يرد لغيره :- {أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ} - {قَالَ هُمْ أُولاَءِ عَلَى أَثَرِي} ., أَيْلول :الشّهر التاسع من شهور السَّنة الشّمسيَّة، يأتي بعد آب ويليه تشرين الأوّل ويقابله سبتمبر من شهور السّنة الميلاديَّة، وهو نهاية فصل الصَّيف وبداية فصل الخريف.


المعجم المعاصر
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- وَلاية / وِلاية :- مصدر ولِيَ2/ ولِيَ على. |2 - سُلطان :- {هُنَالِكَ الْوَلاَيَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ} .|3 - منطقة إداريَّة، يحكمها والٍ :-ولاية عكَّا/ البصرة، - قُسِّمَتِ البلادُ إلى ولايات.|4 - إقليم أو قُطر، إحدى الوحدات السِّياسيّة والإقليميّة ذاتيَّة الحكم المؤلِّفة اتّحادًا تحت حكومة ذات سيادة :-الولايات المتَّحدة.|5 - (السياسة) مدّة حكم الرَّئيس وغيره أي عهد سلطته :-سنوات ولاية الرَّئيس.|• وِلايةُ العهد: وراثة العرش الملكيّ :-له حقُّ الولاية على شعبه، - كانت ولاية العهد لعَمِّ الملِك., أولى يُولي ، أوْلِ ، إيلاءً ، فهو مُولٍ ، والمفعول مولًى | • أولى صديقَه معروفًا صنعه إليه :-أولاه مساعدةً جليلةً.|• أولى الأمرَ عنايةً: اهتمّ به ونظر إليه بعين الاعتبار :-أولى عناية للأطفال، - أولى اهتمامه لاحتياجات المجتمع.|• أولى صديقَه ثقتَه: منَحه إيَّاها. |• أولى أمينًا ممتلكاتِه/ أولى أمينًا على ممتلكاتِه: جعله واليًا عليها :-أولاه على الأيتام: أوصاه بهم، - أوْلى الرئيس نائبَه شأنَ البلاد في أثناء غيابه., مَوْلَويَّة2، مفرد مولويّ: (الفلسفة والتصوُّف) فرقة من فِرق الصوفيّة نُسبوا إلى المولى جلال الدِّين الرُّومي., إيلاء :مصدر أولى., تواليت :مرحاض، مكان التخلص من الفضلات., مَوْلَويَّة1 :قَلَنْسُوَّة من صوفٍ مستطيلة يلبسها المولويّ., ولَى يلِي ، لِ / لِهْ ، وَلْيًا ، فهو والٍ ، والمفعول مَوْلِيّ | • ولَى فلانًا دنا منه وقرُب :-جلست ممّا يليه، - َكُلْ مِمَّا يَلِيكَ [حديث]: ممّا يقاربك، - {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ} |• كما يلي: كما يَتْبع., مَوْلًى ، جمع موالٍ.|1- مالك وسيِّد :- {وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاَهُ} |• مولانا/ مولاي: سيِّدي، تُستخدم كخطاب لمن هو أعلى رتبة خاصّةً الملك. |2 - عبد :-مولى أجير.|3 - وليّ، تابع، حليف :-كان من مواليه.|4 - شريك. |5 - لقب ملكيّ في بعض البلدان العربيّة. |• المَوْلى: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المأمول منه النَّصر والمعونة؛ لأنه الملك، ولا ملجأ للمملوك إلا لمالكه :- {ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ مَوْلَى الَّذِينَ ءَامَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لاَ مَوْلَى لَهُمْ} - {ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ}: خالقهم ورازقهم وباعثهم ومالكهم., مَوالِيَا :(آداب) فن مُستحدث من فنون الشعر، يُنظم باللغة الملحونة التي تلتزم تسكين أواخر الكلمات، ولا يتقيَّد أحيانًا بقافية واحدة ولا برويّ واحد، بل ينوِّع بينهما. |• المَوالِيَا: (آداب) نوع من الشِّعر العاميّ، كان العبيد يتغنّوْنَ به في أسفارهم أو أثناء عملهم، ويقولون في آخر كلّ مقطوعة منه: يا مواليا، إشارة إلى ساداتهم، نشأ في العصر العباسيّ وهو من بحر البسيط، ولا يتقيَّد أحيانًا بقافية واحدة ولا برويّ واحد، بل ينوِّع بينهما., والى يوالي ، والِ ، مُوالاةً ، فهو مُوالٍ ، والمفعول مُوالًى (للمتعدِّي) | • والى بين الأمرين تابع بينهما. |• والى الشَّيءَ: تابَعهُ :-والى المذيعُ تقديم الأنباء، - والى القائدُ جهادَه، - والى عمله.|• والى فلانًا.|1- ناصرهُ، حاباهُ، صادقه :-والى مَنْ والاه، - كان يوالي جارَه في أمورٍ كثيرة.|2- أحبَّه :-والى مواطنيه., أَوْلَى ، جمع أوْلَوْن وأوالٍ، مث أَوْلَيان، مؤ وُلْيا، جمع مؤ وُليَيَات ووُلَى: اسم تفضيل من ولَى وولِيَ1: أحقُّ وأجدرُ وأقرب :-الأقربون أولى بالمعروف، - {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا} - {وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ} |• مِنْ باب أولى: بالأحرى، بالأجدر، - هو أولى بكذا: أحقّ به وأجدر. |• أولى لك: دعاءٌ بالويل، تهديدٌ ووعيدٌ :- {أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى. ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى} :-? أولى لك: قاربك الشَّرُّ فاحذر., تولَّى / تولَّى عن يتولَّى ، تولَّ ، تولّيًا ، فهو مُتولٍّ ، والمفعول مُتولًّى (للمتعدِّي) | • تولَّى اللِّصُّ أدبر. |• تولَّى الحُكمَ: تقلَّده وقام به :-تولَّى الحسابات: اضطلع بمسئوليّتها، - هيّأه كي يتولَّى الشَّركة من بعده: يديرها، - {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ} |• تولاّه اليأسُ: أخذ منه كلَّ مأخذ. |• تولَّى فلانًا.|1- نصره وأيَّده :-تولَّى زعيمًا، - {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللهُ عَلَيْهِمْ} .|2- رعاه، اعتنى به منذ صغره :-تولَّى اليتيمَ.|• تولَّى اللهَ: اتخذه وليًّا ونصيرًا :- {وَمَنْ يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ} .|• تولَّى عن صديقه: أعرض عنه وتركه وانصرف عنه :- {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ} .|• تولَّى عن قتال الأعداء: فرَّ وانهزم :- {فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا} ., تولية :- مصدر ولَّى/ ولَّى على/ ولَّى عن. |2 - (الفقه) اشتراط البائع على المشتري ألاّ يبيع إلاّ بثمن الشِّراء., ماليّ :اسم منسوب إلى مال. |• التَّضخُّم الماليّ: (الاقتصاد) تزايد كميَّة النَّقد المتداول على مبلغ السِّلع المشتراة., إيلاء :- مصدر آلى/ آلى على/ آلى من. |2 - (الفقه) باب من أبواب الفقه، ومضمونه حكم اليمين على ترك وطء الزّوجة مدة., مَوْلَويّ ، جمع مولويَّة.|1- اسم منسوب إلى مَوْلًى. |2 - درويش، زاهد أو عالم كبير., وَلاء :- محبَّة وصداقة :-معاهدة ولاء.|2- قُرب وقرابة :-بينهما ولاء، - بيني وبين جاري ولاء |• جاءوا ولاءً/ جاءوا على ولاءٍ: متتابعين. |3 - نُصرة :-أدّى فروضَ الولاء لزعيمه، - يمين الولاء، - عُرف هذا الشَّخصُ بولائه لجماعة المعارضة., ولَّى / ولَّى على / ولَّى عن يولِّي ، وَلِّ ، تَوْليةً ، فهو مُولٍّ ، والمفعول مُولًّى (للمتعدِّي) | • ولَّى فلانٌ أَدْبَر وفَرَّ :-ولَّى اللِّصُّ هاربًا: لاذ بالفرار، - ولَّى مدبرًا، - ولَّى زمنُ الصِّبا، - {وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ} |• ولَّى الشِّتاءُ: انقضى، مضى بسرعة، - ولَّى عن فلان بوُدِّه: تغيَّر عليه. |• ولَّى الشَّيءَ/ ولَّى عن الشَّيء: أعرض عنه وابتعد, أدبر ونأى :-أزعجَ الرّسامَ توليةُ النَّاس عن رؤية معرضه، - لو بلغ الرزق فاه لولاّه قفاه [مثل]: يُضرب للتّعاسة:-? ولاَّه ظهرَه: جعله وراءه، - ولَّى الأَدْبارَ: فرّ، هَرَب، انطلق مُسْرعًا. |• ولَّى فلانًا الأمرَ: قلَّده إيَّاه، أسنده إليه، جعله واليًا عليه، فوَّضه إليه :-ولاَّه الإمارةَ/ سلطة القضاء، - قرَّر الوزيرُ توليتَه منصبَ المدير.• ولَّى القبلةَ: اتَّجه إليها :-ولِّ وجهَك شطر المسجد، - {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا}: مستقبلها بوجهه.|• ولَّت العصبيَّةُ بعضَ الأقارب بعضًا: جعلتهم نصراء :- {وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا} .|• ولَّى على عقبه: ارتدَّ، تراجع أو هرب., مَوالِيَا :(آداب) فنّ مُستحدث من فنون الشِّعر، يُنظم باللُّغة الملحونة التي تلتزم تسكينَ أواخر الكلمات، ولا يتقيَّد أحيانًا بقافية واحدة ولا برويّ واحد، بل ينوِّع بينهما. |• المَوالِيَا: (آداب) نوع من الشِّعر العاميّ، كان العبيد يتغنّوْنَ به في أسفارهم أو في أثناء عملهم، ويقولون في آخر كلّ مقطوعة منه، يا مواليا، إشارة إلى ساداتهم، نشأ في العصر العباسيّ، وهو من بحر البسيط وأجزاؤه: (مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن)., توالَى يتوالى ، تَوالَ ، تواليًا ، فهو مُتوالٍ | • توالت الانتصارات تتابعت، تعاقبت، تلاحقت :-تتوالى الجهودُ لاكتشاف حقائق الكواكب عن قُرْب، - لا تهتزّ وإن توالت عليك المصائب، - على توالي الأيَّام والسِّنين، - غارات متوالية., مُتوالية :- صيغة المؤنَّث لفاعل توالَى. |2 - (الجبر والإحصاء) متتالية من أعداد أو عبارات جبريّة يرتبط كلّ منها - ما عدا الأوّل، - بالعدد الذي قبله وَفْق قاعدة ثابتة، ومنها المتوالية العددية، والمتوالية الهندسية., موالاة :- مصدر والى. |2 - (الفقه) أن يعاهد شخصٌ شخصًا آخر., آلى / آلى على / آلى من يُؤلي ، اؤْلِ ، إيلاءً ، فهو مؤلٍ ، والمفعول مُؤلًى عليه | • آلى فلانٌ/ آلى فلانٌ عليه/ آلى فلانٌ منه أقسم :-آلى على نفسه أن يقوم بواجبه، - {لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ} ., الآن :- ظرف للوقت الحاضر، وهو كلّ زمان متوسِّط بين ماضٍ ومستقبل، وتلزمه الألف واللام دائمًا، ويُبنى على الفتح :- {الآنَ خَفَّفَ اللهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفًا} ., ولِيَ2 / ولِيَ على يَلِي ، لِ / لِهْ ، وِلايةً ووَلايةً ، فهو والٍ ، والمفعول مَوْليّ | • ولِي البلدَ حكمه وتسلَّط عليه :-ولِي شئونَ البلادِ رئيسٌ شديد.|• ولِي فلانًا: أحبَّه :-ولِي سيِّدَه/ زملاءَه.|• ولِي الشّيءَ/ ولِي على الشّيء: مَلَك أمرَه وقام به :-ولِي شئون عائلته، - ولِي الوزارة.|• ولِي فلانًا/ ولِي على فلان: نَصَره., ولِيَ1 يَلِي ، لِ / لِهْ ، وَلْيًا ، فهو والٍ ، والمفعول مَوْلِيّ | • ولِي فلانًا |1 - وَلاَهُ، دنا منه، قَرُب :-ولي أباه في الفََضْل.|2- تَبعه مباشرة، أو من غير فَصْل :-الرَّبيع يلي الشِّتاء، - سيأتي شَرْح الكلام فيما يلي., أُولى ، جمع أُولَيات وأُوَل: مؤنَّث أوَّلُ: :- {فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|• الأولى: الدُّنيا :- {لَهُ الْحَمْدُ فِي الأُولَى وَالآخِرَةِ} .


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- ألا / ألا في يَألُو ، اؤلُ ، ألْوًا ، فهو آلٍ ، والمفعول مألوّ فيه | • ألا فلانٌ فتَر وضعُف. |• ألا فلانٌ/ ألا فلانٌ في عمله: قصَّر وأبطأ، ويستعمل عادة مسبوقًا بأداة نفي :-لا يألو جهدًا: لا يقصر في بذله، - لا آلوك نصحًا وإرشادًا، - {لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً}: لا يقصّرون في إفساد دينكم ومضرّتكم., ألاَ :- حرف غير عامل يفيد التنبيه :- {أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} |• ألاَ وهو: تشير إلى تقديم شخص أو شيء يكون مجيئه مَثارًا للدهشة والاهتمام. |2 - حرف غير عامل يفيد العَرْض، أو الطلب برفق :- {أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللهُ لَكُمْ} .|3 - حرف غير عامل يفيد التحضيض، أو الطلب بشدّة وعنف :-ألاَ تجتهد وقد قرب الامتحان، - ألاَ تتوب إلى الله، - {أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ} .|4 - حرف تمنٍّ مركّب من همزة الاستفهام ولا النافية للجنس :-*ألاَ عُمْرَ ولّى مستطاع رجوعه*.|5 - حرف للتوبيخ والإنكار مركّب من همزة الاستفهام ولا النافية للجنس :-ألا حياءَ وقد كبرت.|6 - حرف غير عامل يفيد اللوم والعتاب والتنديم مع الفعل الماضي :-ألاَ زرتَ المريض., ألاّ :- حرف مركب من (أن {المصدريّة الناصبة للفعل أو} أن) المخفّفة، و (لا) النافية أو (لا) الناهية :- {وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ} - {وَحَسِبُوا أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ}: أن المصدريّة ولا النافية، - {أَلاَّ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا}: لا الناهية، - {أَلاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِنْ فَضْلِ اللهِ}: أن المخفّفة.|2- حرف تحضيض مثل هلاّ أو لولا :-ألاّ تزور أقاربك، - ألاّ تؤمن بالله.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألو

- ألْو :مصدر ألا/ ألا في.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- أَوْل :مصدر آلَ إلى., أوَّلَ يُئوِّل ، تأويلاً ، فهو مئوِّل ، والمفعول مئوَّل | • أوَّل الكلامَ فسَّره ووضَّح ما هو غامض منه :- {وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} .|• أوَّل الموقفَ أو العملَ: فسَّره وردَّه إلى الغاية المرجوّة منه. |• أوَّل الرُّؤيا: عبَّرها، حاول أن يفسِّرها :- {نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} ., أوَّلُ ، جمع أوَّلون وأوائلُ وأوالٍ، مؤ أُولَى، جمع مؤ أُولَيات وأُوَل.|1- مَن أو ما يأتي قبل غيره في الوقت أو الترتيب، عكس آخِر (انظر: و أ ل - أوَّلُ) :-كان أوَّل التلاميذ في المدرسة، - بدأ عمله أوَّل الشهر، - {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|2- بداية كلِّ شيء :-أوّلُ الغيث قطرة، - أوّل النَّهار |• أوائل الخمسينيَّات: بدايتُها، - أوَّل ما حدث كذا: حالما، في أوّل لحظةٍ من حدوثه، - مِنْ أوَّله إلى آخِره: من بدايته إلى نهايته. |3 - سابق، قديم :-الأوّلون والآخرون: القُدامى والمحدثون، - أجدادنا الأوّلون، - الإنسان الأوّل، - {فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ} |• أوّل أمس/ أوّل من أمس/ أمس الأوّل: ما قبل البارحة، - أوَّلاً: أوّل شيء، ويستعمل عند ذكر عددٍ من الأمور، - أوَّلاً بأوّل: لا تدع شيئًا يتراكم، - أوَّلاً فأوَّل: بالتّرتيب، الواحد بعد الآخر، - أوَّلاً وأخيرًا/ أوَّلاً وآخِرًا: أساسًا، - الوزير الأوّل: رئيس الوزراء، - منذ الزَّمن الأوّل: منذ العهد القديم، قديم الزمان. |• الأوَّل: اسم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه: القديم الأزليّ الَّذي لا يسبقه عدم وليس له سابقٌ من خلقه :- {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ} .|• أكسيد أوَّل: (الكيمياء والصيدلة) أكسيد أحاديّ. |• ملازم أوَّل: (سك) إحدى الرّتب العسكريَّة في الجيش والشَّرطة، فوق الملازم ودون النقيب., أوَّلُ ، جمع أوَّلون وأوائلُ وأوالٍ، مؤ أُولَى، جمع مؤ أُولَيَات وأُوَل.|1- مَن أو ما يأتي قبل غيره في الوقت أو الترتيب، عكس آخِر (انظر: أ و ل - أوَّلَ) :-كان أوَّل التّلاميذ في المدرسة، - بدأ عمله أوَّل الشَّهر، - {قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|2- بداية كلِّ شيء :-أوّلُ الغيث قطرة، - أوّل النَّهار |• أوائل الخمسينيَّات: بدايتُها، - أوَّل ما حدث كذا: حالما، في أوّل لحظةٍ من حدوثه، - مِنْ أوَّله إلى آخِره: من بدايته إلى نهايته. |3 - سابق، قديم :-الأولون والآخرون: القُدامى والمحدثون، - أجدادنا الأولون، - الإنسان الأوّل، - {فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ} |• أوّل أمس/ أوّل من أمس/ أمس الأوّل: ما قبل البارحة، - أوَّلاً: أوّل شيء، ويستعمل عند ذكر عددٍ من الأمور، - أوَّلاً بأوّل: لا تدع شيئًا يتراكم، - أوَّلاً فأوَّل: بالتّرتيب، الواحد بعد الآخر، - أوَّلاً وأخيرًا/ أوَّلاً وآخِرًا: أساسًا، - الوزير الأوّل: رئيس الوزراء، - ملازم أوّل: إحدى الرُّتب العسكريَّة في الجيش والشُّرطة، أعلى من الملازم وأقل من النقيب، - منذ الزَّمن الأوّل: منذ العهد القديم، قديم الزمان. |• الأوَّل: اسم من أسماء الله الحُسنى، ومعناه: القديم الأزليّ الذي لا يسبقه عدم، والذي ليس له سابقٌ من خلقه :- {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ} .|• أكسيد أوَّل: (الكيمياء والصيدلة) أكسيد أحاديّ.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولو

- أولو :مؤ أولات: جمع لا مفرد له من لفظه، بمعنى: أصحاب، يلزم الإضافة إلى اسم ظاهر ويعرب بالواو رفعًا وبالياء نصبًا وجرًّا (تُرسم بالواو الأولى ولا تُنطق) :- {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُولِي الأَبْصَارِ} |• أولو الأحلام والنُّهى: ذوو الألباب والعقول الرّاجحة، - أولو الأمر: الرؤساء، - أولو الشَّأن/ أولو الحلّ والعقد: مَنْ بيدهم البتّ في الأمور كالحكَّام والمسئولين، - أولو العلم: العلماء.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولى

- أولى يُولي ، أوْلِ ، إيلاءً ، فهو مُولٍ ، والمفعول مولًى | • أولى صديقَه معروفًا صنعه إليه :-أولاه مساعدةً جليلةً.|• أولى الأمرَ عنايةً: اهتمّ به ونظر إليه بعين الاعتبار :-أولى عناية للأطفال، - أولى اهتمامه لاحتياجات المجتمع.|• أولى صديقَه ثقتَه: منَحه إيَّاها. |• أولى أمينًا ممتلكاتِه/ أولى أمينًا على ممتلكاتِه: جعله واليًا عليها :-أولاه على الأيتام: أوصاه بهم، - أوْلى الرئيس نائبَه شأنَ البلاد في أثناء غيابه., أُولى ، جمع أُولَيات وأُوَل: مؤنَّث أوَّلُ: :- {فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الأُولَى} .|• الأولى: الدُّنيا :- {لَهُ الْحَمْدُ فِي الأُولَى وَالآخِرَةِ} ., أَوْلَى ، جمع أوْلَوْن وأوالٍ، مث أَوْلَيان، مؤ وُلْيا، جمع مؤ وُليَيَات ووُلَى: اسم تفضيل من ولَى وولِيَ1: أحقُّ وأجدرُ وأقرب :-الأقربون أولى بالمعروف، - {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا} - {وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ} |• مِنْ باب أولى: بالأحرى، بالأجدر، - هو أولى بكذا: أحقّ به وأجدر. |• أولى لك: دعاءٌ بالويل، تهديدٌ ووعيدٌ :- {أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى. ثُمَّ أَوْلَى لَكَ فَأَوْلَى} :-? أولى لك: قاربك الشَّرُّ فاحذر.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ولي

- وَلْي :مصدر ولَى وولِيَ1., وَليّ ، جمع وليُّون وأولياء، مؤ وليّة، جمع مؤ ولايا.|1- كلُّ من كُلِّف بأمرٍ أو قام به :-وليّ أمر الطالب، - دعا المديرُ أولياءَ أمور الطلاب إلى الاجتماع |• أولياء الشَّأن: أصحاب السُّلطات، - وليُّ الله: المطيع له، - وليُّ اليتيم: الذي يلي أمرَه ويقوم بكفايته. |2 - نصير وحليف :-هو من أولياء الله الصالحين، - {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ ءَامَنُوا} .|3 - مُحبٌّ تابع، مطيع، من توالت طاعته من غير تخلّل عِصْيان :- {أَلاَ إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} .|4 - محسن :-فلان وليُّ نعمة.|5 - قدِّيس. |6 - (الاقتصاد) مَنْ يتحمَّل مخاطر الإنتاج، فله الغُنْمُ وعليه الغُرْم. |• الوَليّ: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: المُتولِّي للأمر، القائمُ به، النَّاصرُ لعباده :- {وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ} |• اللهُ وليُّك: حافظك. |• وليُّ العَهْد: وارث المُلْك. |• وليُّ المرأة: (الفقه) من يلي عقدة النِّكاح، ولا يدعها تستبدّ بعقد النكاح من دونه., ولِيَ1 يَلِي ، لِ / لِهْ ، وَلْيًا ، فهو والٍ ، والمفعول مَوْلِيّ | • ولِي فلانًا |1 - وَلاَهُ، دنا منه، قَرُب :-ولي أباه في الفََضْل.|2- تَبعه مباشرة، أو من غير فَصْل :-الرَّبيع يلي الشِّتاء، - سيأتي شَرْح الكلام فيما يلي., ولِيَ2 / ولِيَ على يَلِي ، لِ / لِهْ ، وِلايةً ووَلايةً ، فهو والٍ ، والمفعول مَوْليّ | • ولِي البلدَ حكمه وتسلَّط عليه :-ولِي شئونَ البلادِ رئيسٌ شديد.|• ولِي فلانًا: أحبَّه :-ولِي سيِّدَه/ زملاءَه.|• ولِي الشّيءَ/ ولِي على الشّيء: مَلَك أمرَه وقام به :-ولِي شئون عائلته، - ولِي الوزارة.|• ولِي فلانًا/ ولِي على فلان: نَصَره.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألا

- ألا الرجل يأْلو، أيقصّر. وفلان لا يأْلوك نصْحا، فهو آ ل، والمرأة آلية وجمعهاأوا ل. ويقال أيضا:ألّى يؤلّي تْألية، إذا قصّر وأبطأ. وتقول: آلاه يأْلوهألْوا: استطاعه. قال العرجيّ: إذا قاده السوّاس لا يملكونه ... وكان الذي يأْلونقولا له هلا أي يستطيعون. قال ابن السكيت: قولهم: لا دربْت ولا اْئتليْت، هو افتعلت من قولك: ماألوْت هذا، أي ما استطعته. أي ولا استطعت. والآلاء: النعم، واحدهاألا بالفتح، وقد يكْسر ويكْتب بالياء، مثاله معى وأمْعاء. وآلى يؤلي إيلاء: حلف. وتألّى واْئتلى مثله فيه. ويقال أيضا: اْئتلى في الأمر، إذا قصّر. والأليّة: اليمين، والجمع ألايا. قال الشاعر: قليل الألايا حافظ ليمينه ... وإن سبقتْ منه الأليّة برّت ةوكذلك الألْوة والألْوة والإلْو . وأما الألوّة بالتشديد، فهو العود الذي يتبخّر به. وفيه لغتانألوّة وألوّة. والمثْلاة بالهمز: الخرْقة التي تمسكها المرأة عند النوح وتشير ﺑﻬا؛ والجمع المآلي. والألْية بالفتح: أْلية الشاة، ولا تقل إْلية ولا ليّة. فإذاثنّيْت قلت ألْيان فلا تلحقه التاء. وكبش آلى علىأفْعل ونعجةأْليا، والجمعألْي على فع ل. ويقال أيضا: كبْشأليان بالتحريك، ونعحةألْيانة وكباشألْيانات. ورجل آلى، أي عظم الألْية. وامرأة عجْزاء، ولا تقل أْلياء، وبعضهم يقوله. وقدألي الرجل بالكسر يْألى ألي. والألْية: اللحمة التي في أصل الإﺑﻬام وألْية الحافر: مؤخّره.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: ألل

- ألاّألّه يؤلّه : طعنه بالحرْبة. يقال: ما لهألّ وغلّ. وألّ لونه يؤلّ ألاّ: صفا وبرق. وألّ أيضا، بمعنى أسرع. وفرس مثلّ، أي سريع. والأليل: الأنين. قال ابن ميّادة: وقولا لها ما تأمرين بوام ق ... له بعد نومْات العيون أليل وقد ألّ يئلّألاّ وأليلا. يقال له الويل والأليل. وأليل الماء: خريره وقسيبه. وألل السقاء، بالكسر: تغيّرتْ ريحه. وأللتْ أسنانه أيضا، أيفسدتْ. والإلّ بالكسر، هو الله عزّ وجلّ. والإلّ أيضا: العهد والقرابة. والألّ بالفتح: جمعألّة، وهي الحربة وفي نصْلها عرض. قال الشاعر: تداركه في منصْل الألّ بعْد ما ... مضىغيْر دأْداء وقد كاد يعْطب ويجمع أيضا على إلا ل. وألّلْت الشيء تْأليلا، أي حدّدت طرفه. ومنه قول طرفة بن العبد يصف أذني ناقة بالحدّة والانتصاب: مؤلّلتان تعْرف العتْق فيهما ...كسامعتيْ شاة بحومْل مفْرد


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أول

- ْأويل الت : تفسير ما يؤول إليه الشيء. وقدأوّلْته وتأوّْلته، تأوّلا بمعنى. وآل الرجل: أهله وعياله. وآله أيضا: أتباعه. قال الأعشى:فكذّبوها بما قالت فصبّحهمْ ... ذو آل حسّان يزْجي السمّ والسلعا يعني جيش تبّ ع. والآل: الشخص. والآل: الذي تراه في أوّل النهار وآخره كأنّه يرفع الشخوص، وليس هو السراب. والآلة: الأداة؛ والجمع الآلات. والآلة أيضا: واحدة الآل والآلات، وهي خشبات تبنى عليها الخيمة، ومنه قول كثيّر يصف ناقة ويشبّه قوائمها ﺑﻬا: وتعْرف إن ضلّتْفتهدى لربّها ... لموْضع آلات من الطلْحأربع والآلة: الجنازة. قال الشاعر: كلّ ابن أنثى وإن طالتْ سلامته ... يوما على آلة حدْباء محْمول والآلة: الحالة؛ يقال: هو بآلة سوْء. والجمع آل. والإيالة: السياسة. يقال: آل الأمير رعيّته يؤؤلهاأوْلا، وإيالا، أي ساسها وأحسن رعايتها. وفي كلام بعضهم: قدألْنا وإيل علينا. وآل ماله، أي أصلحه وساسه. والاْئتيال، الإصلاح والسياسة. وآل، أي رجع. يقال: طبخت الشراب فآل إلىقدْر كذا وكذا، أي رجع. وآل القطران والعسل، أي خثر. والآيل: اللبن الخاثر، والجملأيّل. وأوّل، نذكره في فصل وأل.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولون

معجم القرآن عربي إنجليزي
الكلمة: أولو
جذر الكلمة: أولو

- are possessors, men, of, the men, the men of understanding, those, those of determination, those of understanding, those of virtue, those possessing a remnant, `Even if, `Even though, ’Even if, Even if, Even though



الأكثر بحثاً