أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- إِيهِ: كلمةُ اسْتِزادة واسْتِنْطاقٍ، وهي مبنية على الكسر، وقد تُنَوَّنُ. تقول للرجل إِذا اسْتَزَدته من حديث أَو عمل: إِيهِ، بكسر الهاء. وفي الحديث: أَنه أَنشد شعر أُمية بن أَبي الصَّلْتِ فقال عند كل بيت إِيهِ؛ قال ابن السكيت: فإِن وصلت نوَّنت فقلت إِيهٍ حَدِّثْنا، وإِذا قلت إِيهاً بالنصب فإِنما تأْمره بالسكوت، قال الليث: هِيهِ وهِيهَ، بالكسر والفتح، في موضع إِيه وإيهَ. ابن سيده: وإِيهِ كلمة زجر بمعنى حَسْبُكَ، وتنوَّن فيقال إِيهاً. وقال ثعلب: إِيهٍ حَدِّثْ؛ وأَنشد لذي الرمة: وَقَفْنا فقلنا: إِيهِ عن أُمِّ سالِمٍ وما بالُ تَكْليم الديارِ البَلاقِع؟ أَراد حدِّثْنا عن أُم سالم، فترك التنوين في الوصل واكتفى بالوقف؛ قال الأَصمعي: أَخطأَ ذو الرمة إِنما كلام العرب إِيهٍ، وقال يعقوب: أَراد إِيهٍ فأَجراه في الوصل مُجْراه في الوقف، وذو الرمة أَراد التنوين، وإِنما تركه للضرورة؛ قال ابن سيده: والصحيح أَن هذه الأَصوات إِذا عنيت بها المعرفة لم تنوّن، وإِذا عنيت بها النكرة نونت، وإِنما استزاد ذو الرمة هذا الطَّلَل حديثاً معروفاً، وقال بعض النحوين: إِذا نونت فقلت إِيهٍ فكأَنك قلت استزادة، كأَنك قلت هاتِ حديثاً مَّا، لأَن التنوين تنكير، وإِذا قلت إِيه فلم تنوّن فكأَنك قلت الاستزادة، فصار التنوين علم التنكير وتركه علم التعريف؛ واستعار الحَذْلَمِيُّ هذا للإِبل فقال: حتى إِذا قالتْ له إِيهٍ إِيهْ وإِن لم يكن لها نطق كأَنَّ لها صوتاً ينحو هذا النحو. قال ابن بري: قال أَبو بكر السراج في كتابه الأُصول في باب ضرورة الشاعر حين أَنشد هذا البيت: فقلنا إِيهِ عن أُم سالم، قال: وهذا لا يعرف إِلا منوّناً في شيء من اللغات، يريد أَنه لا يكون موصولاً إِلا منوّناً، أَبو زيد: تقول في الأَمر إِيهٍ افْعَلْ، وفي النهي: إِيهاً عَنِّي الآنَ وإِيهاً كُفَّ. وفي حديث أُصَيْلٍ الخُزَاعِيِّ حين قَدِمَ عليه المدينة فقال له: كيف تركتَ مكة؟ فقال: تركتها وقد أَحْجَنَ ثُمَامُها وأَعْذَقَ إِذْخِرُها وأَمْشَر سَلَمُها، فقال: إِيهاً أُصَيْلُ دَع القُلوبَ تَقِرُّ أَي كُفَّ واسكت. الأَزهري: لم يُنَوِّنْ ذو الرُّمَّةِ في قوله إِيهٍ عَنْ أُمِّ سالم، قال: لم ينوّن وقد وصَل لأَنه نوى الوقف، قال: فإِذا أَسْكَتَّهُ وكفَفْتَهُ قلتَ إِيهاً عَنَّا، فإِذا أَغْرَيْتَهُ بالشيء قلت وَيْهاً يا فلانُ، فإِذا تعجبت من طِيب شيء قلتَ واهاً ما أَطْيبهُ وحكي أَيضاً عن الليث: إِيهِ وإِيهٍ في الاستزادة والاسْتنطاق وإِيهِ وإِيهاً في الزَّجْر، كقولك إِيهِ حَسْبُكَ وإِيهاً حَسْبُكَ؛ قال ابن الأَثير: وقد ترد المنصوبة بمعنى التصديق والرضا بالشيء. ومنه حديث ابن الزبر لما قيل له يا ابْنَ ذاتِ النِّطاقَيْنِ فقال: إِيهاً والإِلهِ أَي صدَّقْتُ ورضيتُ بذلك، ويروى: إِيهِ، بالكسر، أَي زدني من هذه المَنْقَبَةِ، وحكى اللحياني عن الكسائي: إِيهِ وهِيهِ، على البَدَلِ، أَي حدِّثْنَا، الجوهري: إِذا أَسكتَّه وكَفَفْتَهُ قلتَ إِيهاً عَنَّا؛ وأَنشد ابن بري قولَ حاتم الطائي:


- : (! إِيهِ، بكسْرِ الهَمْزةِ والهاءِ) :) اسمٌ سُمِّي بِهِ الفِعْلُ. (و) إيهَ، بكسْرِ الهَمْزةِ مَعَ (فتحِها) أَي الهاءِ، وَهَذِه عَن الليْثِ، (وتُنَوَّنُ المَكْسورَةُ) :) وَهِي (كلِمَةُ اسْتِزادةٍ واسْتِنْطاقٍ) ، تقولُ للرَّجُلِ إِذا اسْتَزَدْته مِن حدِيثٍ أَو عَمَلٍ: إيهِ، بكسْرِ الهاءِ. وَفِي الحدِيثِ: أنَّه أَنْشَدَ شِعْرَ أُميَّة بنِ أَبي الصَّلْتِ فقالَ عنْدَ كلِّ بيتٍ: إيهِ. ( {وإِيهْ بإِسْكانِ الهاءِ) أَي مَعَ كسْرِ الألفِ: (زَجْرٌ بمعْنَى حَسْبُكَ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. (وإِيهِ: مَبْنِيَّةً على الكسْرِ) وَقد تُنَوَّنُ؛ قالَ ابنُ السِّكِّيت: (فَإِذا وُصِلَتْ نُوِّنَتْ) ، تقولُ:} إِيهٍ حَدِّثْنا؛ قالَ: وقَوْلُ ذِي الرُّمَّة: وَقَفْنا فَقُلْنَا إيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ وَمَا بالُ تَكْلِيمِ الديارِ البَلاقِع؟ فَلم يُنَوِّنْ وَقد وَصَلَ لأنَّه قد نَوَى الوَقْفَ. قالَ ابنُ السرى: إِذا قلْتَ إيهِ يَا رَجُل فإنَّما تَأْمره بأَنْ يزيدَكَ مِن الحدِيثِ المَعْهودِ بَيْنكما، كأَنَّك قلْتَ هاتِ الحدِيثَ، وَإِن قُلْتَ إيهٍ بالتَّنْوينِ فكأَنَّك قُلْتَ هاتِ حدِيثاً مَّا، لأنَّ التَّنْوينَ تَنْكِيرٌ، وَذُو الرُّمَّة أَرادَ التَّنْوينَ فتَرَكَه للضَّرُورَةِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ. ومِثْلُه قَوْلُ ثَعْلَب فإنّه قالَ: تَرَكَ التّنْوين فِي الوَصْل واكْتَفَى بالوَقْفِ. وقالَ الأصْمعيُّ: أَخْطَأَ ذُو الرُّمَّة إنَّما كَلامُ العَرَبِ إيهٍ. قالَ ابنُ سِيدَه: والصَّحِيحُ أَنَّ هَذِه الأَصْواتَ إِذا عَنَيْت بهَا المَعْرفَةَ لم تُنَوّنْ، وَإِذا عَنَيْت بهَا النّكِرَة نَوَّنْت، وإنَّما اسْتَزادَ ذُو الرُّمَّة هَذَا الطَّلَل حَدِيثا مَعْروفاً، كأَنَّه قالَ: حَدِّثْنا الحدِيثَ أَو خَبِّرْنا الخَبَرَ. وقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ أَبو بكْرِ بن السرَّاجِ فِي كِتابِ الأُصُولِ فِي بابِ ضَرُورَةِ الشِّعْر حينَ أَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ: فَقُلْنَا إِيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ: هَذَا لَا يُعْرَفُ إلاَّ مُنَوَّناً فِي شيءٍ مِن اللُّغاتِ، يُريدُ أنَّه لَا يكونُ مَوْصولاً إلاَّ منوَّناً، انتَهَى. (و) إِذا قُلْتَ: ( {إِيهاً) عنَّا، (بالنَّصْبِ) فإنَّما تَأْمره بالسّكوتِ والكَفِّ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. وَمِنْه حدِيثُ أُصَيْلٍ الخُزَاعِيِّ حينَ قَدِمَ عَلَيْهِ المدينَةَ فقالَ لَهُ: (كَيفَ تركتَ مكةَ) ؟ فقالَ: تَرَكْتها وَقد أَحْجَنَ ثُمَامُها وأَعْذَقَ إذْخِرُها وأَمْشَر سَلَمُها، فقالَ: إِيهاً أُصَيْلُ دَعِ القُلوبَ تَقِرُّ، أَي كُفَّ واسْكُتْ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي قَوْلَ حاتِمٍ الطائيّ: إِيهاً فِدًى لَكُمُ أُمِّي وَمَا وَلَدَتْحامُوا على مَجْدِكُم واكْفُوا مَنِ اتَّكَلاوقالَ أَبو زيْدٍ: تقولُ فِي الأَمْرِ} إِيهِ افْعَلْ، وَفِي النَّهْي: {إِيهاً عنِّي الآنَ، أَي كُفَّ. (و) } إِيهَ، (بالفتحِ) مَعَ كسْرِ الألفِ: (أَمْرٌ بالسُّكوتِ) والكَفِّ. وقالَ الليْثُ: هِيهِ وهِيهَ، بالكسْرِ والفتحِ، فِي مَوْضِع أيهِ وإِيهَ. ( {وأَيَّهَ) بالبَعيرِ (} تَأْيِيهاً: صاحَ بِهِ ونادَاهُ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: ودَعاهُ، هَكَذَا خَصَّه بالجِمالِ وعمَّ بِهِ غيرَه النَّاس والجِمَال والخَيْل؛ وَمِنْه حدِيث ملك المَوْت: (إنِّي {أُؤَيِّهُ بهَا كَمَا} يُؤَيَّهُ بالخَيْلِ فتُجِيبُني) ، أَي الأرْواحُ. وقالَ أَبو عبيدٍ: {أَيَّهَ بالرَّجُلِ والفَرَسِ، وَهُوَ أَنْ يقولَ لَهَا ياهْ ياهْ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي فِي تَأْيِيهِ الإِبِلِ لرُؤْبَة: بحور لَا مسقى وَلَا} مُؤَيَّه (و) قالَ ابنُ الأثيرِ: ( {أيَّهَ) بفلانٍ} تَأْيِيهاً إِذا دَعاهُ ونادَاهُ كأنَّه (قالَ) لَهُ: (يَا أَيُّها الرّجلُ. ( {وأَيْهانَ) ، كسَحْبان، (وتُكْسَرُ نُونُها) ، وَفِي الصِّحاحِ: ورُبَّما قَالُوا:} أَيْهان بالنُّون كالتَّثْنِية، قلْتُ؛ رَوَاهُ ثَعْلَب؛ ( {وأَيْها) ، بحذْفِ النّونِ نَقَلَه الجوْهرِيُّ، (} وأَيْهاتَ) ، نَقَلَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً، كلُّ ذلِكَ (لُغاتٌ فِي هَيْهاتَ) . (قالَ الجوْهرِيُّ: وَإِذا أَرَدْتَ التَّبْعِيدَ قلْتَ {أَيْها، بفتْحِ الهَمْزةِ بمعْنَى هَيْهاتَ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ: ومنْ دونِيَ الأَعْيارُ والقِنْعُ كُلُّهُ وكُتْمانُ أَيْها مَا أَشَتَّ وأَبْعَدَاانتَهَى. وقالَ ثَعْلَب: يقالُ أَيْهانِ ذلكَ أَي بَعِيدَ ذلكَ. وقالَ أَبو عليَ: مَعْناه بَعُدَ ذلكَ، فجعَلَه اسمَ الفِعْل، وَهُوَ الصَّحيحُ لأنَّ مَعْناهُ الأَمْر. (} وأَيْهَكَ بمعْنَى وَيْهَكَ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: قالَ اللَّيْثُ: {إيهِ} وإيهٍ فِي الاسْتِزادَةِ، {وإيهِ} وإِيهاً فِي الزَّجْرِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: وَقد تَرِدُ المَنْصوبَة بمعْنَى التَّصْديقِ والرِّضا بالشيءِ؛ وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الزُّبَيْرِ، لمَّا قيلَ لَهُ يابنَ ذاتِ النِّطاقَيْنِ، فقالَ: {إِيهاً والإلهِ أَي صدَّقْتُ ورضيتُ بذلكَ، ويُرْوَى: إيهِ، بالكسْرِ، أَي زِدْني من هَذِه المَنْقَبَةِ. وحَكَى اللّحْيانيُّ عَن الكِسائي: إيهِ وهِيهِ، على البَدَلِ، أَي حَدِّثْنا. } وأَيَّهَ القانِصُ بالصَّيْدِ: زَجَرَه؛ قالَ الشاعِرُ: مُحَرَّجةً حُصًّا كأَنَّ عُيونَهَاإذا أَيَّهَ القَنَّاصُ بالصَّيْدِ عَضْرَسُ (فصل الْبَاء) مَعَ الْهَاء)


- : (ي ( {الآيَةُ: العلامَةُ. (وأَيْضاً: (الشَّخصُ) ، أَصْلُها} أَيَّة، بالتَّشْديدِ، (وزْنُها فَعْلَةٌ بالفتْحِ) قُلِبَتِ الياءُ أَلِفاً لانْفتِاحِ مَا قَبْلها، وَهَذَا قَلْبٌ شاذٌّ، كَمَا قَلَبُوها فِي حارِيَ وطائِيَ إلاَّ أنَّ ذلكَ قَليلٌ غَيْر مَقِيسْ عَلَيْهِ، حُكِي ذلِكَ عَن سِيْبَوَيْه. (أَو) أَصْلُها أَوَيَةٌ وزْنُها (فَعَلَةٌ بالتَّحْرِيكِ،) حُكِي ذلكَ عَن الخَليلِ. قالَ الجَوْهرِيُّ: قالَ سِيْبَوَيْه: مَوْضعُ العَيْن مِن الآيَةِ واوٌ، لأنَّ مَا كانَ مَوْضِعَ العَيْنِ مِنْهُ واوٌ وَاللَّام يَاء أَكْثَرَ ممَّا مَوْضِع العَيْن وَاللَّام مِنْهُ ياآن، مثْلُ شَوَيْتُ أَكْثَر من حَيِيت، وتكونَ النِّسْبَة إِلَيْهِ أَوَوِيٌّ. قالَ ابنُ بَرِّي: لم يَذْكُر سِيْبَوَيْه أَنَّ عَيْنَ {آيَة واوٌ كَمَا ذَكَرَ الجَوْهرِيّ، وإنَّما قالَ: أَصْلُه} أَيْيَه، فأُبْدِلَتِ الياءُ الساكِنَةُ أَلِفاً. قالَ عَن الْخَلِيل: إنَّهُ أَجازَ فِي النّسَبِ إِلَى الآيَةِ {وآيِيٌّ} آئِيٌّ {وآوِيٌّ؛ فأمَّا أَوَوِيٌّ فَلم يَقُلْه أَحَدٌ عَلِمْته غَيْر الجَوْهرِيّ. (أَو) هِيَ مِن الفعْلِ (فاعِلَةٌ) وإنَّما ذَهَبَتْ مِنْهُ اللامُ، وَلَو جاءَتْ تامَّة، لجاءَتْ آيِيَة، ولكنَّها خُفِّفَتْ؛ وَهُوَ قَوْلُ الفرَّاء نَقَلَه الجَوْهرِيُّ. فَهِيَ ثلاثَةُ أَقْوالٍ فِي وَزْن الآيَةِ وإعْلالِها. وقالَ شَيْخُنا: فِيهِ أَرْبعةُ أَقْوالٍ. قُلْتُ: ولعلَّ القَوْلَ الرَّابعَ هُوَ قَوْلُ مَنْ قالَ: إنَّ الذاهِبَ مِنْهَا العَيْن تَخْفيفاً؛ وَهُوَ قَوْلُ الكِسائي؛ صُيِّرَتْ ياؤُها الأُولى أَلِفاً كَمَا فُعِل بحاجَةٍ وقامَةٍ، والأَصْلُ حائِجَة وقائِمَة. وَقد رَدَّ عَلَيْهِ الفرَّاءُ ذلكَ فقالَ: هَذَا خَطَأٌ لأنَّ هَذَا لَا يكونُ فِي أَولادِ الثلاثَةِ، وَلَو كانَ كَمَا قالَ لقِيلَ فِي نَواةٍ وحَياةٍ نائه وحائه، قالَ: وَهَذَا فاسَدٌ. (ج} آياتٌ {وآيٌ} وآيايٌ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ: لم يُبْقِ هَذَا الدَّهْرُ مِن {آيائِهِ غيرَ أَثافِيهِ وأَرْمِدائِه قُلْتُ: أَوْرَدَ الأَزْهرِيُّ هَذَا البيتَ فِي ثرى قالَ والثرياء على فَعْلاء الثرى، وأَنْشَدَ: لم يُبْقِ هَذَا الدَّهْرُ من ثريائِهِ غيرَ أَثافِيهِ وأَرْمِدائِهِ (جج} آياءٌ) ، بالمدِّ والهَمْز نادِرٌ. قالَ ابنُ بَرِّي عنْدَ قَوْلِ الجَوْهرِيّ فِي جَمْعِ الآيَةِ! آيايٌ قَالَ: صوابُه آياءٌ، بالهَمْز، لأنَّ الياءَ إِذا وَقَعَتْ طَرَفاً بَعْد ألفٍ زائِدَةٍ قُلِبَتْ هَمْزة، وَهُوَ جَمْع {آيٍ لَا آيةٍ، فتأَمَّل ذلكَ. قُلْتُ: واسْتَدَلَّ بعضٌ بِمَا أَنْشَدَه أَبو زيْدٍ أَنَّ عَيْنَ الآيةِ ياءٌ لَا واوٌ، لأنَّ ظُهورَ العَيْن فِي} آيائِهِ دَليلٌ عَلَيْهِ، وذلِكَ أنَّ وزْنَ آياي أَفْعال، وَلَو كانتِ العَيْن واواً لقالَ آوَائِهِ، إِذْ لَا مانِعَ مِن ظُهورِ الْوَاو فِي هَذَا المَوْضِع. (و) الآيَةُ: (العِبْرَةُ، ج آيٌ) . (قالَ الفرَّاءُ فِي كتابِ المَصادِرِ: الآيَةُ مِن {الآياتِ والعِبَر، سُمِّيت آيَة كَمَا قالَ تَعَالَى: {لقد كانَ فِي يوسُفَ وإِخْوتِه} آياتٌ للسَّائِلِين} ، أَي أُمورٌ وعِبَرٌ مُخْتلِفَةٌ، وإنَّما تَرَكتِ العَرَبُ هَمْزتَها لأنَّها كانتْ فيمَا يُرَى فِي الأصْل {أَيَّة، فثَقُلَ عَلَيْهِم التَّشْديدُ فأَبْدَلوه أَلِفاً لانْفتاحِ مَا قَبْل التَّشْديدِ، كَمَا قَالُوا أَيْما المعْنَى أَمَّا. وقَوْلُه تَعَالَى: {وَجَعَلْنا ابنَ مَرْيَم وأُمَّه آيَةً} . وَلم يَقُل} آيَتَيْن لأنَّ المعْنَى فيهمَا آيَةٌ واحِدَةٌ. قالَ ابنُ عرفَةَ: لأنَّ قصَّتَهما واحِدَةٌ. وقالَ الأزْهرِيُّ: لأنَّ {الآيَةُ فيهمَا مَعًا} آيَةً واحِدَةً وَهِي الوِلادَةُ دونَ الفَحْل. (و) الآيَةُ: (الإِمارَةُ) .) قَالُوا: افْعَلْه بآيَةِ كَذَا، كَمَا تقولُ بأمارَةِ كَذَا. (و) الآيَةُ (من القُرْآنِ: كلامٌ مُتَّصِلٌ إِلَى انْقِطاعِه. (! وآيَةٌ ممَّا يُضافُ إِلَى الفِعْلِ بقُرْبِ مَعْناها من معْنَى الوَقْتِ) . (قالَ أَبو بكْرٍ: سُمِّيت آيَةً لأنَّها علامَةٌ لانْقِطاع كلامٍ مِن كَلامٍ. ويقالُ: لأنَّها جماعَةُ حُرُوفٍ مِن القُرْآن. وقالَ ابنُ حَمْزَةَ: الآيَةُ مِن القُرْآنِ كأَنَّها العلامَةُ الَّتِي يُفْضَى مِنْهَا إِلَى غيرِهَا كأَعْلامِ الطَّريقِ المَنْصوبَةِ للهِدَايَةِ. وقالَ الرَّاغبُ: الْآيَة العلامَةُ الظاهِرَةُ، وحَقِيقَته كُلّ شَيءٍ ظَاهِر هُوَ لازِمٌ لشيءٍ لَا يَظْهَرُ ظُهُوره، فَمَتَى أدْركَ مُدْرك الظاهِر مِنْهُمَا علَم أَنَّه أَدْرَكَ الآخَرَ الَّذِي لم يُدْركْه بذاتِهِ إِذا كَانَ حُكْمُهما واحِداً، وذلِكَ ظَاهِرٌ فِي المَحْسوسِ والمَعْقولِ. وقيلَ لكلِّ جُمْلةٍ مِن القُرْآنِ آيَةُ دَلالَة على حُكْمِ آيَة سُورَةً كانتْ أَو فُصولاً أَو فَصْلا مِن سُورَةٍ، ويقالُ لكلِّ كَلامٍ مِنْهُ مُنْفَصِل بفَصْلٍ لَفْظِيَ آيَةٌ، وَعَلِيهِ اعْتِبار آيَات السُّور الَّتِي تُعَدُّ بهَا السُّورَةُ. ( {وإِيَا الشَّمسِ) ، بالكسْرِ والتّخْفيفِ والقَصْرِ، ويقالُ إياهُ بزِيادَةِ الهاءِ،} وأًياءُ كسَحابٍ: شُعاعُ الشمسِ وضَوْءها يُذْكَر (فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنةِ) ، وَهَكَذَا فَعَلَه الجَوْهرِيُّ وَغَيْرُهُ مِن أَئِمَّةِ اللُّغَةِ، ذَكَروا أيا هُنَاكَ بالمناسَبَةِ الظاهِرَة لأيا النِّدائِيَّة. فقولُ شيْخِنا: لَا وَجْه يظهرُ لتَأْخيرِها وذِكْرها فِي الحُروفِ مَعَ أَنَّها مِنَ الأسْماءِ الخارجَةِ عَن معْنَى الحَرْفِيَّةِ مِن كلِّ وَجْهٍ محَلُّ نَظَرٍ. ( {وتآيَيْتُه) ، بالمدِّ على تَفاعَلْتُه، (} وتَأَيَّيْتُه) ، بالقصْرِ: (قَصَدْتُ) آيَتَه، أَي (شَخْصَه وتَعَمَّدْتُه؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للشَّاعِرِ: الحُصْنُ أَوْلى لَو {تَأَيَّيْتِهِ من حَثْيِكِ التُّرْبَ على الراكبِيُرْوَى بالمدِّ والقَصْر؛ كَمَا فِي الصِّحاح. وقالَ ابنُ بَرِّي: هَذَا البيتُ لامرْأَةٍ تُخاطِبُ ابْنَتَها وَقد قالتْ لَهَا: يَا أُمَّتي أَبْصَرَني راكبٌ يَسيرُ فِي مُسْحَنْفِرٍ لاحِبِما زِلْتُ أَحْثُو التُّرْبَ فِي وَجْهِه عَمْداً وأَحْمِي حَوزةَ الغائِبِفقالتْ لَهَا أُمُّها ذلكَ: وشاهِدُ} تآيَيْتُه قَوْلُ لَقِيطِ بنِ مَعْمَر الإِياديّ: أَبْناء قوْم {تآيَوْكُمْ على حَنَقٍ لَا يَشْعُرونَ أَضَرَّ اللَّهُ أَمْ نَفَعَاوقالَ لبيدٌ: } فَتآيا بَطرِيرٍ مُرْهَفٍ حُفْرَةَ المَحْرِمِ مِنْهُ فَسَعَلْ ( {وتأَيَّى بالمَكانِ: تَلَبَّثَ عَلَيْهِ) وتَوَقَّفَ وتَمَكَّثَ، تَقْديرُه تَعَيَّا. ويقالُ: ليسَ مَنْزِلُكُم بدارِ} تَئِيَّةٍ، أَي بمنْزِلَةِ تَلَبُّثٍ وتَمَكُّثٍ؛ قالَ الكُمَيْت: قِفْ بالدِّيارِ وقوفَ زائِرْ ! وتَأَيَّ إنَّك غَيْرُ صاغِرْ وقالَ الحُوَيْدِرَةُ: ومُناخِ غَيْرِ تَئِيَّةٍ عَرَّسْتُه قَمِنٍ مِنَ الحِدْثانِ نابي المَضْجَعِ (و) {تَأَيَّى الرَّجُلُ} تَأَيِّياً: (تَأَنَّى) فِي الأَمْرِ؛ قالَ لبيدٌ: {وتَأَيَّيْتُ عَلَيْهِ ثَانِيًا بِيَقِينِي بِتَلِيلٍ ذِي خُصَلأَي انْصَرَفْتُ على تُؤَدَةٍ مُتَأَنِّياً. وقالَ الأَزْهرِيُّ: مَعْناهُ تَثَبَّتُّ وتَمَكَّنْتُ، وأَنا عَلَيْهِ يعْنِي على فَرَسِه. (وموضِعٌ} مائِيُّ الكَلأِ) :) أَي (وخِيمُهُ) . (وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: (الآيَةُ: الجماعَةُ؛ عَن أبي عَمْروٍ. يقالُ: خَرَجَ القَوْمُ بآيَتِهم، أَي بجمَاعَتِهم لم يَدَعوا وَرَاءَهم شَيْئا؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ؛ وأَنْشَدَ لبُرْج بنِ مُسْهِر الطائِيّ: (خَرَجْنا من النَّقْبَيْن لَا حَيَّ مِثْلُنا {بآيتِنا نُزْجِي اللِّقاحَ المَطافِلا} والآيَةُ: الرِّسالَةُ، وتُسْتَعْملُ بمعْنَى الدَّليلِ والمُعْجِزَةِ. {وآياتُ اللَّهِ: عَجائِبُه. وتُضافُ الآيَةُ إِلَى الأَفْعالِ، كقَوْلِ الشاعِرِ: } بآيَةِ تُقْدِمُونَ الخَيْلَ شُعْثاً كأَنَّ على سَنابِكِها مُداما {وأَيَّى آيَةً: وَضَعَ علامَةً. وقالَ بعضُهم فِي قَوْلِهم} إيَّاك: إنَّه من {تآيَّيْته تَعَمَّدْت} آيَتَهُ وشَخْصَه، كالذِّكْرى مِن ذَكَرْت، والمعْنَى قَصَدْتُ قَصْدَكَ وشَخْصَكَ؛ وسَيَأْتي فِي الحُرُوفِ اللَّيِّنَةِ. وتَأَيَّى عَلَيْهِ: انْصَرَفَ فِي تُؤَدَةٍ. وإِيَا النَّبات، بالكسْرِ والقَصْر وككِتابٍ: حَسَنُه وزَهْرُه، على التَّشْبيهِ. {وأَيَايا} وأَيايَهْ ويَايَهْ، الأخيرَةُ على حَذْفِ الياءِ: زَجْرٌ للإِبِلِ. وَقد {أَيَّى بهَا} تَأْيِيةً، نَقَلَهُ اللّيْثُ.


- ـ أَيُّ: حَرْفُ اسْتِفْهَامٍ عَمَّا يَعْقِلُ وما لا يَعْقِلُ، مَبْنِيَّةٌ، وقد تُخَفَّفُ، كقَوْلِهِ: تَنَظَّرْتُ نَسْراً والسِّماكَيْنِ أيْهُما. وقد تَدْخُلُه الكافُ، فَيُنْقَلُ إلى تكثِيرِ العددِ، بمعنى كَمِ الخَبَرِيَّةِ، ويُكْتَبُ تَنْوِينُه نوناً، وفيها لُغاتٌ: كأَيِّنْ وكَيْيِنْ وكائِنْ وكَأَى وكاء، تقولُ: كأَيِّنْ رجُلاً، ومن رجلٍ. ـ وأيٌّ أَيْضاً: اسمٌ صِيغَ ليُتَوَصَّلَ بها إلى نداء ما دَخَلَتْه ألْ، كَيَا أيُّها الرَّجُلُ، وأُجيزَ نَصْبُ صِفةِ أَيٍّ، فتقُولُ: يا أَيُّها الرجلَ أَقْبِلْ. ـ وأَيْ، كَكَيْ: حَرْفٌ لِنِداء القريبِ، وبمعنى العِبارَةِ. ـ وإِيْ، بالكسر: بمعنى نَعَمْ، وتُوصَلُ باليمِينِ، ويقالُ: هِيْ. ـ وابنُ أيَّا، كَرَيَّا: مُحَدِّثٌ ـ وأيَا مُخَفَّفَاً: حَرْفُ نِداء، كَهَيَا.


- ـ إِيهِ، بكسر الهمزةِ والهاءِ وفتحِها وتُنَوَّنُ المَكسورةُ: كلِمَةُ اسْتِزادةٍ واسْتِنْطاقٍ. ـ وإِيهْ، بإسْكانِ الهاءِ: زَجْرٌ بمعنى حَسْبُكَ. ـ وإِيهِ، مَبْنِيَّةً على الكسر، فإذا وُصِلَتْ، نُوِّنَتْ. ـ وإِيهاً، بالنَّصْبِ وبالفتح: أمْرٌ بالسُّكوتِ. ـ وأيَّهَ تَأْيِيهاً: صاحَ به، وناداهُ. ـ وأيَّهَ: قال يا أَيُّها الرجلُ. ـ وأيْهانَ، وتُكْسَرُ نُونُها، ـ وأيْها وأيْهاتَ: لُغاتٌ في هَيْهاتَ. ـ وأيْهَكَ: بمعنى وَيْهَكَ.


- كأَيّنْ : اسمٌ مركب من كاف التشبيه وأَيٍّ المنونة، يفيد تكثير العدد بمعنى (كم) الخبرية، ويُكتَبُ تنوينُه نُونًا، مثل: كأَيَّن رجلاً لقيتُ، وكأَيَّن من رجال لقيت.| وإِدخال (مِنْ) بعده أَكثر.| وأَشهر لغاته: كأَيَّنْ، وكائِنْ.


- أيَّا بالمكان: تمكَّثَ وتلبَّث.|أيَّا آيةً: وضع علامة.


- إي : حرف جواب بمعنى نعم.| ويقع قبل القسم نحو: يونس آية 53وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي) ) .


- أيَا : حرف نداء للبعيد نحو: أيا صَاعد الجبل.


- إيهِ : اسم فعل للاستزادة من حديث أَو عمل معهود، فإذا نوَّنتها كانت للاستزادة من حديث أو عملٍ ما.| وتكون للإسْكاتِ والكفّ، بمعنى حَسْبُك.| وتنون منصوبة.| فتقول: إِيهًا: لا تُحَدِّثْ.


- أيْهَا : أيْهَاتَ.


- أَيَّهَ به: صاح به وناداه.|أَيَّهَ زجَرَهَ.


- أي هـ: (إِيهِ) اسْمُ فِعْلِ الْأَمْرِ وَمَعْنَاهُ طَلَبُ الزِّيَادَةِ مِنْ حَدِيثٍ أَوْ عَمَلٍ فَإِنْ وَصَلْتَ نَوَّنْتَ فَقُلْتَ: إِيهٍ حَدِّثْنَا. وَقِيلَ: إِيهِ، أَمْرٌ بِالزِّيَادَةِ مِنَ الْحَدِيثِ الْمَعْهُودِ وَإِيهٍ بِالتَّنْوِينِ طَلَبُ حَدِيثٍ مَا وَإِذَا سَكَّتَّهُ وَكَفَفْتَهُ قُلْتَ (إِيهًا) عَنَّا وَإِذَا أَرَدْتَ التَّبْعِيدَ قُلْتَ (أَيْهًا) بِفَتْحِ الْهَمْزَةِ بِمَعْنَى هَيْهَاتَ. وَمِنَ الْعَرَبِ مَنْ يَقُولُ: (أَيْهَاتَ) بِمَعْنَى هَيْهَاتَ وَرُبَّمَا قَالُوا (أَيْهَانِ) بِكَسْرِ النُّونِ.


- كَأَيِّنْ :اسمُ مركب مِنْ كاف التشبيه و (أيّ) المنوَّنة، يفيد تكثير العدد بمعنى كَمْ الخبريَّة، ويُكتب تنوينه نونًا ويكثُر إدخال (مِنْ) بعده :-كَأَيِّنْ من رجل لقيتُ: لقيتُ كثيرًا من الرِّجال، - كَأَيِّنْ من كتابٍ قرأتُ!: قرأتُ الكثير من الكتُب، - {فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ} .


- إيّاها :(انظر: إ ي ي ا - إيَّا).


- أيا :حرف نداء للبعيد أو من في حكمه كالنَّائم والسَّاهي :-أيا صاعد الجبل، - أيا غافلاً انتبه.


- إيه :- حرف جواب. |2 - اسم فعل أمر بمعنى حسبك، يفيد الزجر. |• إيهِ/ إيهٍ: اسم فعل أمر للاستزادة من حديث أو عمل، وما نوِّن منه كان نكرة وما لم يُنَوَّن كان معرفة :-إيهِ من حديثك، - إيهٍ من عطاءٍ، - أُعجب بحديثه فلمّا سكت قال له إيهِ.• إيهًا: لا تُحَدِّث :-إيهًا لا أحبّ أن أسمع النميمة.


- أيْ :- حرف نداء للقريب بمعنى: يا :-أي بنيّ.|2- حرف تفسير بمعنى أعني، أو أقصد :-يقول رأيه بوضوح؛ أي إنّه لا يجامل.


- أيّ :- اسم استفهام يطلب تحديد شيء من جملة أشياء، وقد يحمل معنى الاستبعاد :- {وَيُرِيكُمْ ءَايَاتِهِ فَأَيَّ ءَايَاتِ اللهِ تُنْكِرُونَ} .|2- اسم شرط يجزم فعلين، ولا يُستعمل إلاّ مضافًا وقد يُقطع عن الإضافة :-أيّ كتابٍ تقرأْه يفدْك، - أيّ رجلٍ تصاحب أصاحب، - أيّ وقتٍ تسافر أسافرْ معك، - {أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} .|3 - اسم دالٌّ على الوصفيّة وعلى معنى الكمال :-قابلت رجلاً أيَّ رجل! .|4 - اسم موصول عام :- {ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا} .|5 - اسم للإطلاق في الزمان أو المكان أو غيرهما :-لا يخضع لأيّ رقابة، - زرني في أيّ وقت.|6 - اسم دالٌّ على المخصوص، - في أسلوب الاختصاص، - لبيان المقصود من الضمير :-نحن - أَيُّها الطلبة، - رجال المستقبل.|• أيُّها/ أيَّتها: وصلة للنِّداء، يتبعها المنادى المعرف بـ (أل)، وهي مكوّنة من أيّ وها التنبيه للمذكر، أو أيَّة وها التنبيه للمؤنّث :-أيَّها الرجل، - أيَّتها الفتاة، - {يَاأَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ} .


- أيُّ ما :اسم شرط يدلّ على عموم الأشياء وهي مكونة من (أيّ) الشرطية و (ما) الزائدة :- {أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى} .


- إيه :- حرف جواب. |2 - اسم فعل أمر بمعنى حسبك، يفيد الزجر. |• إيهِ/ إيهٍ: اسم فعل أمر للاستزادة من حديث أو عمل، وما نوِّن منه كان نكرة وما لم يُنَوَّن كان معرفة :-إيهِ من حديثك، - إيهٍ من عطاءٍ، - أُعجب بحديثه فلمّا سكت قال له إيهِ.• إيهًا: لا تُحَدِّث :-إيهًا لا أحبّ أن أسمع النميمة.


- إيه: اسم سمّي به الفعل، لأنّ معناه الأمر. تقول للرجل إذا استزدته من حديث أو عم ل: إيه بكسر الهاء. قال ابن السكيت: فإن وصلْت نوّنْت فقلت: إيه حدّثْنا. قال ابن السريّ: إذا قلت إيه يا رجل فإنّما تأمره بأن يزيدك من الحديث المعهود بينكما، كأنّك قلت: هات الحديث: وإن قلت: إيه بالتنوين، فكأنّك قلت: هات حديثا لأنّ التنوين تنكير فإذاأسْكتّه وكففْته قلت: إيها عنّا. وإذا أردت التبعيد قلت:أيْها بفتح الهمزة، بمعنى هيْهات. وأنشد الفرّاء: ومنْ دوني الأعيار والقنْعكلّه ... وكتْمانأيْها ماأشتّ وأبْعدا والتأْييه: دعاء الإبل. تقول:أيّهْت بالجمال، إذا صحت ﺑﻬا ودعوْﺗﻬا. ومن العرب من يقول:أيْهات، في معنى هيْهات. وربّما قالواأيهان بالنون كالتثنية.


- `What


- ’Which


- to what


- what


- whatever


- which


- **O believers!


- O you




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.