المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- القَضاء: الحُكْم، وأَصله قَضايٌ لأَنه من قَضَيْت، إِلا أَنَّ الياء لما جاءت بعد الأَلف همزت؛ قال ابن بري: صوابه بعد الأَلف الزائدة طرفاً همزت، والجمع الأَقْضِيةُ، والقَضِيَّةُ مثله، والجمع القَضايا على فَعالَى وأَصله فَعائل. وقَضَى عليه يَقْضي قَضاء وقَضِيَّةً، الأَخيرة مصدر كالأُولى، والاسم القَضِيَّة فقط؛ قال أَبو بكر: قال أَهل الحجاز القاضي معناه في اللغة القاطِع للأُُمور المُحِكم لها. واسْتُقْضِي فلان أَي جُعِل قاضِياً يحكم بين الناس. وقَضَّى الأَميرُ قاضِياً: كما تقول أَمرَ أَميراً. وتقول: قَضى بينهم قَضِيَّة وقَضايا. والقَضايا: الأَحكام، واحدتها قَضِيَّةٌ. وفي صلح الحُدَيْبِيةِ: هذا ما قاضى عليه محمد، هو فاعَلَ من القَضاء الفَصْلِ والحُكْم لأَنه كان بينه وبين أَهل مكة، وقد تكرر في الحديث ذكر القَضاء، وأَصله القَطْع والفصل. يقال: قَضَى يَقْضِي قَضاء فهو قاضٍ إِذا حَكَم وفَصَلَ. وقَضاء الشيء: إِحْكامُه وإِمْضاؤُه والفراغ منه فيكون بمعنى الخَلْق. وقال الزهري: القضاء في اللغة على وجوه مرجعها إِلى انقطاع الشيء وتمامه. وكلُّ ما أُحْكِم عمله أَو أُتِمَّ أَو خُتِمَ أَو أُدِّيَ أَداء أَو أُوجِبَ أَو أُعْلِمَ أَو أُنْفِذَ أَو أُمْضِيَ فقد قُضِيَ. قال: وقد جاءت هذه الوجوه كلها في الحديث، ومنه القَضاء المقرون بالقَدَر، والمراد بالقَدَر التقدير، وبالقَضاء الخَلق كقوله تعالى: فقَضاهن سبع سموات؛ أَي خلقهن، فالقَضاء والقَدَرُ أَمران مُتَلازمان لا يَنْفك أَحدهما عن الآخر، لأَن أَحدهما بمنزلة الأَساس وهو القَدر، والآخر بمنزلة البناء وهو القَضاء، فمن رام الفَصْل بينهما فقد رام هَدْمَ البناء ونَقْضه. وقَضَى الشيءَ قَضاء: صنَعه وقَدَّره؛ ومنه قوله تعالى: فقَضاهن سبع سموات في يومين؛ أَي فخلقهن وعَمِلهن وصنعهن وقطَعَهن وأَحكم خلقهن، والقضاء بمعنى العمل، ويكون بمعنى الصنع والتقدير. وقوله تعالى: فاقْضِ ما أَنتَ قاضٍ؛ معناه فاعمل ما أَنت عامل؛ قال أَبو ذؤيب: وعَلَيْهِما مَسْرُودَتانِ قَضاهُما داودُ، أَو صَنَعُ السَّوابِغِ تُبَّعُ قال ابن السيرافي: قَضاهما فَرغ من عملهما. والقضاء: الحَتْم والأَمْرُ. وقَضَى أَي حَكَمَ، ومنه القضاء والقَدر. وقوله تعالى: وقَضَى ربُّك أَن لا تعبدوا إِلاَّ إِياه؛ أَي أَمَر ربك وحَتم، وهو أَمر قاطع حَتْم. وقال تعالى: فلما قَضَينا عليه الموت؛ وقد يكون بمعنى الفراغ، تقول: قَضَيت حاجتي. وقَضى عليه عَهْداً: أَوصاه وأَنفذه ، ومعناه الوصية، وبه يفسر قوله عز وجل: وقَضَينا إلى بني إسرائيل في الكتاب؛ أَي عَهِدْنا وهو بمعنى الأَداء والإنْهاء . تقول: قَضَيْتُ دَيْني، وهو أَيضاً من قوله تعالى: وقَضَينا إلي بني إسرائيل في الكتاب، وقوله: وقَضَيْنا إليه ذلك الأمر: أَي أَنْهَيْناه إليه وأَبْلَغْناه ذلك، وقَضى أَي حكم. وقوله تعالى: ولا تَعْجَلْ بالقُرآن من قبل أَن يُقْضَى إليك وَحْيُه؛ أَي من قبل أَن يُبَيَّن لك بيانه. الليث في قوله: فلما قَضَيْنا عليه الموت؛ أَي أَتْمَمْنا عليه الموت. وقَضَى فلان صلاته أَي فَرَغَ منها. وقَضَى عَبْرَتَه أَي أَخرج كل ما في رأْسِه؛ قال أَوس : أَمْ هَل كَثِيرُ بُكىً لم يَقْضِ عَبْرَتَه، إثرَ الأَحبَّةِ يومَ البَيْنِ ، مَعْذُور؟ أي لم يُخْرِج كلَّ ما في رأْسه. والقاضِيةُ: المَنِيَّة التي تَقْضِي وَحِيًّا. والقاضيةُ: المَوت، وقد قَضَى قَضاء وقُضِيَ عليه؛ وقوله: تَحنُّ فَتُبْدِي ما بها من صَبابةٍ، وأُخِفي الذي لولا الأَسا لقَضاني معناه قَضَى عَليَّ ؛ وقوله أَنشده ابن الأعرابي: سَمَّ ذَرارِيحَ جَهِيزاً بالقَضِي فسره فقال: القَضِي الموت القاضي، فإما أَن يكون أَراد القَضي، بالتخفيف، وإما أَن يكون أَراد القَضِيّ فحذف إحدى الياءين كما قال: أَلم تَكُنْ تَحْلِف باللهِ العَلي، إنَّ مَطاياكَ لَمِنْ خَيْرِ المَطِي؟ وقَضَى نَحْبَه قَضاء: مات؛ وقوله أَنشده يعقوب للكميت: وذا رَمَقٍ منها يُقَضِّي وطافِسا إما أَن يكون في معنى يَقْضِي ، وإما أَن يكون أَن الموت اقتضاه فقضاه دينه؛ وعليه قول القطامي: في ذي جُلُولٍ يُقَضِّي الموتَ صاحبُه، إذا الصَّراريُّ مِنْ أَهْوالِه ارْتَسَما أَي يَقْضِي الموتَ ما جاءه يَطْلُب منه وهو نفْسُه. وضَرَبَه فَقَضى عليه أَي قتله كأَنه فَرَغَ منه . وسَمٌّ قاضٍ أَي قاتل . ابن بري: يقال قَضَى الرجلُ وقَضَّى إذا مات؛ قال ذو الرمة: إذا الشَّخْصُ فيها هَزَّه الآلُ أَغْمَضَتْ عليهِ ، كإغْماضِ المُقَضِّي هُجُولُها ويقال: قَضَى عَليَّ وقَضاني، بإِسقاط حرف الجر؛ قال الكلابي: فَمَنْ يَكُ لم يَغْرَضْ فإني وناقَتي، بِحَجْرٍ إلى أَهلِ الحِمَى ، غَرِضان تَحِنُّ فَتُبْدِي ما بها من صَبابَة، وأُخْفِي الذي لولا الأَسا لقَضاني وقوله تعالى: ولو أَنزلنا مَلَكاً لقُضِيَ الأمر ثم لا يُنْظَرون؛ قال أَبو إسحق : معنى قُضِيَ الأمر أُتِم إهْلاكُهم. قال: وقَضى في اللغة على ضُروب كلُّها ترجع إلى معنى انْقِطاعِ الشيء وتَمامِه ؛ ومنه قوله تعالى: ثم قَضَى أَجَلاً؛ معناه حَتَم بذلك وأَتَمَّه ، ومنه الإعْلام؛ ومنه قوله تعالى: وقَضَينا إلى بني إسرائيل في الكتاب ؛ أَي أَعْلَمْناهم إعلاماً قاطعاً، ومنه القَضاء للفَصْل في الحُكْم وهو قوله: ولَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لقُضِيَ بينهم؛ أَي لفُصِلَ الحُكْم بينهم، ومثل ذلك قولهم: قد قَضَى القاضِي بين الخُصومِ أَي قد قَطَع بينهم في الحكم ، ومن ذلك : قد قَضَى فلان دَيْنه، تأْويله أَنه قد قَطَع ما لغَريمه عليه وأَدَّاه إليه وقَطَعَ ما بينه وبينه. واقْتَضَى دَيْنه وتَقاضاه بمعنى. وكلُّ ما أُحْكِمَ فقد قُضِيَ. تقول: قد قَضَيْتُ هذا الثوبَ، وقد قَضَيْتُ هذه الدار إذا عَمِلْتها وأَحْكَمْتَ عَمَلَها، وأَما قوله: قم اقْضوا إليَّ ولا تنظرونِ، فإن أَبا إسحق قال: ثم افْعلُوا ما تُريدون، وقال الفراء:معناه ثم امْضُوا إليَّ كما يقال قد قَضىَ فلان ، يريد قد مات ومَضى؛ وقال أَبو إسحق: هذا مثل قوله في هود: فكِيدُوني جميعاً ثم لا تُنْظِرُونِ؛ يقول: اجْهَدُوا جَهْدَكم في مُكايَدَتي والتَّأَلُّب عليَّ، ولا تُنْظِرُونِ أَي ولا تُمْهِلوني؛ قال: وهذا من أَقوى آيات النبوة أن يقول النبي لقومه وهم مُتعاوِنون عليه افعلوا بي ما شئتم. ويقال: اقتتل القوم فقَضَّوْا بينهم قَواضِيَ وهي المَنايا؛ قال زهير: فقَضَّوا مَنايا بينَهم ثم أَصْدَرُوا (* عجز البيت: إلى كَلأٍ مُستَوْبلٍ مُتَوَخَّمِ) الجوهري: قَضَّوا بينهم منايا، بالتشديد ، أَي أَنْفَذوها. وقَضَّى اللُّبانةَ أَيضاً، بالتشديد، وقَضاها، بالتخفيف بمعنى. وقَضى الغَريمَ دَيْنَه قَضاء: أَدَّاه إليه . واستَقْضاه: طلَب إليه أن يَقْضِيَه. وتَقاضاه الدَّيْنَ: قَبَضَه منه؛ قال: إذا ما تَقاضى المَرْءَ يومٌ ولَيلةٌ، تَقاضاه شيءٌ لا يَمَلُّ التَّقاضِيا أَراد: إذا تَقاضى المرءَ نَفْسَه يومٌ وليلة. ويقال: تَقَاضَيْته حَقِّي فَقضانِيه أَي تَجازَيْتُه فجَزانِيه.ويقال: اقْتَضَيْتُ ما لي عليه أَي قَبَضْته وأَخذْته. والقاضِيةُ من الإبل: ما يكون جائزاً في الدَّية والفَريضةِ التي تَجِب في الصَّدقة؛ قال ابن أَحمر: لَعَمْرُكَ ما أَعانَ أَبو حَكِيمٍ بِقاضِيةٍ ، ولا بَكْرٍ نَجِيب ورجل قَضِيٌّ: سريع القَضاء ، يكون من قَضاء الحكومة ومن قَضَاء الدَّين. وقَضى وطَرَه: أَتمَّه وبلَغه . وقَضَّاه: كَقَضاه؛ وقوله أَنشده أَبو زيد: لقَدْ طالَ ما لَبَّثْتَني عن صَحابَتي وعَن حِوَجٍ ، قِضَّاؤُها من شِفائِيا (* قوله «قضاؤها» هذا هو الصواب وضبطه في ح وج بغيره خطأ.) قال ابن سيده: هو عندي من قَضَّى ككِذّابٍ من كَذَّبَ، قال: ويحتمل أَن يريد اقتضاؤها فيكون من باب قِتَّالٍ كما حكاه سيبويه في اقْتِتالِ. والانْقِضاء: ذَهاب الشيء وفَناؤه ، وكذلك التَّقَضِّى. وانقضى الشيء وتَقَضَّى بمعنى. وانْقِضاء الشيء وتَقَضِّيه: فَناؤه وانْصِرامُه ؛ قال:وقَرَّبُوا للْبَيْن والتَّقَضِّي من كلِّ عَجَّاجٍ تَرى للغَرْضِ، خَلْفَ رَحى حَيْزُومِه كالغَمْضِ أَي كالغمض الذي هو بطن الوادي؛ فيقول ترى للغَرْضِ في جَنْبِه أَثراً عظيماً كبطن الوادي. والقَضاة: الجِلدة الرَّقيقةُ التي تكون على وجه الصبيّ حين يولد. والقِضَةُ، مخففةً: نِبْتةٌ سُهْلِيَّةٌ وهي منقوصة، وهي من الحَمْض، والهاء عوض ، وجمعها قِضًى؛ قال ابن سيده: وهي من معتلّ الياء، وإنما قَضَيْنا بأَن لامها ياء لعدم ق ض و ووجود ق ض ي . الأصمعي: من نبات السهل الرِّمْثُ والقِضةُ، ويقال في جمعه قِضاتٌ وقِضُون. ابن السكيت: تجمع القِضةُ قِضِينَ؛ وأَنشد أَبو الحجاج: بِساقَيْنِ ساقَيْ ذي قِضِينَ تَحُشُّه بأَعْوادِ رَنْدٍ ، أَو أَلاوِيةً شُقْرا وقال أُمية بن أَبي الصَّـلْت: عَرَفْتُ الدَّارَ قد أَقْوَتْ سِنينا لِزَيْنَبَ ، إذْ تَحُلُّ بذي قِضِينا وقِضةُ أَيضاً: موضع كانت به وقعة تحْلاق اللِّمَمِ، وتَجمع على قِضاة وقِضين، وفي هذا اليوم أَرسلت بنو حنيفة الفِنْد الزَّمَّانيِّ إلى أَولاد ثعلبة حين طلبوا نصرهم على بني تَغْلِب ، فقال بنو حنيفة: قد بعثنا إليكم بأَلف فارس، وكان يقال له عَدِيد الأَلف، فلما قدم على بني ثعلبة قالوا له: أَين الألف؟ قال أَنا ، أَما تَرضَوْن أَني أَكون لكم فِنْداً؟ فلما كان من الغد وبرزوا للقِتال حمل على فارس كان مُرْدِفاً لآخر فانتظمهما وقال: أَيا طَعْنَةَ ما شَيْخٍ كبِيرٍ يَفَنٍ بالي أَبو عمرو: قَضَّى الرجل إذا أَكل القَضا وهو عَجَم الزبيب، قال ثعلب : وهو بالقاف؛ قاله ابن الأعرابي. أَبو عبيد: والقَضَّاء من الدُّروع التي قد فُرغ من عملها وأُحْكمت ، ويقال الصُّلْبة ؛ قال النابغة: وكلُّ صَمُوتٍ نَثْلةٍ تُبَّعِيَّةٍ ، ونَسْجُ سُلَيْمٍ كلَّ قَضَْاءَ ذائِل قال: والفعل من القَضَّاء قَضَيْتها ؛ قال أَبو منصور: جعل القَضَّاء فَعَّالاً من قَضى أَي أَتَمَّ، وغيره يجعل القَضّاء فَعْلاء من قَضَّ يَقَضُّ، وهي الجَديدُ الخَشِنةُ ، من إقْضاضِ المَضْجَع. وتَقَضَّى البازي أَي انْقَضَّ ، وأَصله تَقَضَّضَ، فلما كثرت الضادات أُبدلت من إحداهن ياء ؛ قال العجاج: إذا الكرامُ ابْتَدَرُوا الباعَ بَدَرْ ، تَقَضِّى البازي إذا البازي كَسَرْ وفي الحديث ذكر دار القَضاء في المدينة ، قيل: هي دارُ الإمارة ، قال بعضهم: هو خطأٌ وإنما هي دار كانت لعمر بن الخطاب ، رضي الله عنه، بيعت بعد وفاته في دَينه ثم صارت لمَرْوان ، وكان أَميراً بالمدينة ، ومن ههنا دخل الوهم على من جعلها دار الإمارة.


معجم تاج العروس
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- : (ي ( {القَضاءُ) ، بالمدِّ (ويُقْصَرُ: الحُكْمُ) . (قالَ الجَوْهرِي: أَصْلُه قَضايٌ لأَنَّه من} قَضَيْتُ، إلاَّ أنَّ الياءَ لمَّا جاءَتْ بَعْد الألِفِ هُمِزَتْ. قالَ ابْن برِّي: صَوابُه بَعْد الألِفِ الزائِدَةِ طَرَفاً هُمِزَتْ. ( {قَضَى عَلَيْهِ) ، وَكَذَا بينَ الخَصْمَيْن، (} يَقْضِي {قَضْياً) ، بالفَتْح، (} وقَضاءً) ، بالمدِّ، ( {وقَضِيَّةً) ، كغَنِيَّةٍ مَصْدَر، (وَهِي الاسْمُ أَيْضاً) :) أَي حَكَمَ عَلَيْهِ، وبَيْنهما؛ فَهُوَ} قاضٍ، وذاكَ {مَقْضيٌّ عَلَيْهِ. ويقالُ:} القَضاءُ الفَصْلُ فِي الحُكْمِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ولَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لقُضِيَ بَيْنهم} ، أَي لفُصِلَ الحُكْم بَيْنهم. وَمِنْه: قَضَى القاضِي بينَ الخُصومِ، أَي قَطَعَ بَيْنَهم فِي الحُكم. وَمن ذَلِك: قد {قَضَى فلانٌ دَيْنَه، تَأْوِيلُه أنَّه قد قَطَعَ مَا لغَرِيمِه عَلَيْهِ وأدَّاه إِلَيْهِ وقَطَعَ مَا بَيْنه وبَيْنه. وشاهِدُ} القَضاء، بالمدِّ، قولُ نابغَةِ بني شَيْبان: طوال الدَّهْرِ إلاَّ فِي كتابٍ لمقْدَار يُوافِقُه القَضاء (و) يكونُ القَضاءُ بمعْنَى (الصُّنْع) والتَّقْدِير: يقالُ: {قَضَى الشيءَ} قَضاءً: إِذا صَنَعَه وقَدَّره؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: { {فقَضاهُنَّ سَبْع سَمَواتٍ فِي يَوْمَيْن} ، أَي خَلَقَهُنَّ وَعَمِلَهنَّ وصَنَعهنَّ وقدَّرَهُنَّ وَأَحْكَم خَلْقَهُنَّ. وَمِنْه} القَضاءُ المَقْرُون بالقَدَرِ، وهُما أَمْرانِ مُتلازِمانِ لَا يَنْفكّ أَحَدُهما عَن الآخَرِ لأنَّ أَحَدَهما بمنْزِلةِ الأساسِ، وَهُوَ القَدَر، والآخَر بمنْزلَةِ البِناءِ، وَهُوَ القَضاءُ، فمَنْ رامَ الفَصْل بَيْنهما فقد رَامَ هَدْمَ البِناءِ ونَقْضه؛ وَمِنْه قولُ أَبي ذُؤيب: وعَلَيْهما مَسْرُوردَتانِ {قَضاهُما داوُد أَو صَنَعُ السَّوابِغِ تُبَّعُ (و) بمعْنَى (الحَتْمِ) والأَمْر: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} وقَضَى ربُّك أَنْ لَا تَعْبدُوا إِلاَّ إِيَّاه} ، أَي حَتّم وأَمر؛ وَكَذَا قولُه تَعَالَى: {ثمَّ {قَضَى أَجلاً} ، أَي حَتَم بذلكَ وأَتَمَّه. (و) بمعْنَى (البَيَان) :) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {مِن قبْل أَنْ} يُقْضَى إِلَيْك وَحْيُه} ، أَي يُبَيِّن لكَ بَيانَه. وقالَ أَبُو إسْحاق: {القَضَاءُ فِي اللّغَةِ على ضُرُوبٍ كُلِّها ترجِعُ إِلَى مَعْنى انْقِطَاعِ الشيءِ وتَمامِه. (} والقاضِيَةُ: الموتُ) ، وقيلَ: المَنِيَّةُ الَّتِي {تَقْضِي وَحْياً؛ (} كالقَضِيَ، كغَنِيَ) ، وَهُوَ الموتُ {القاضِي؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابي: سُمَّ ذرارِيحَ جَهيزاً} بالقَضِي أَرادَ {القَضِيَّ فحذَفَ إحْدَى الياءَيْن. (و) } القاضِيَةُ (مِن الإِبِلِ: مَا يكونُ جائِزاً فِي الدِّيَّةِ وفَرِيضَةِ الصَّدَقَةِ) ؛) قالَ ابنُ أَحْمر: لَعَمْرُكَ مَا أَعانَ أَبو حَكِيمٍ {بقاضِيةٍ وَلَا بَكْرٍ نَجِيبِنقلَهُ اللَّيْثُ. (} وقَضَى) نَحْبَه {قَضاءً: (ماتَ) ؛) وَهُوَ مجازٌ. (و) ضَرَبَه} فقَضَى (عَلَيْهِ) :) أَي (قَتَلَهُ) ، كأَنَّه فرغَ مِنْهُ. (و) {قَضَى (وَطَرَهُ: أَتَمَّهُ) ؛) وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً} ؛ (و) قيلَ: نالَهُ و (بَلَغَهُ؛} كقَضَّاهُ {تَقْضِيَةً} وقِضَّاءً، ككِذَّابٍ) ؛) أَنْشَدَ أَبو زَيْدٍ: لَقدْ طالَ مَا لبَثْتَني عَن صَحابَتي وعَن حِوَجِ {قِضَّاؤُها من شِفائِياقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ عنْدِي من} قَضَّى ككِذَّابٍ من كَذَّبَ، قالَ: ويحْتملُ أَن يريدَ {اقْتِضَاؤها فيكونَ مِن بابِ قِتَّالٍ كَمَا حكَاهُ سِيْبَوَيْه فِي اقْتال. (و) } قَضَى (عَلَيْهِ عَهْداً: أَوْصاهُ وأَنْفَذَهُ) ، ومَعْناه الوَصِيَّة، وَبِه يُفَسَّرُ قولُه تَعَالَى: { {وقَضَينَا إِلَى بَني إِسْرائيلِ فِي الكِتابِ} ) أَي عَهِدْنا. (و) } قَضَى (إِلَيْهِ: أَنْهاهُ) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: { {وقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذلكَ الأمْر} ، أَي أَنْهَيْناهُ إِلَيْهِ وأَبْلَغْناهُ ذلكَ. (و) قَضَى (غَرِيمَهُ دَيْنَهُ: أَدَّاهُ) إِلَيْهِ. قالَ صاحِبُ المِصْباح:} القَضاءُ بمعْنَى الأدَاءِ لُغَةٌ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فَإِذا! قَضَيْتُم مَناسِكَكُم} ، {فَإِذا قَضَيْتم الصَّلاة} ؛ واسْتَعْمَل العُلماءُ القَضاءَ فِي العِبادَةِ الَّتِي تُفْعَل خارِجَ وَقْتها المَحْدُود شَرْعاً، والأداءَ إِذا فُعِلَتْ فِي الوَقْت المَحْدودِ، وَهُوَ مُخالِفٌ للوَضْعِ اللُّغَوي، ولكنَّه اصْطِلاحي للتَّمييزِ بينَ الوَقْتَينِ. ( {واسْتَقْضَى فلَانا: طَلَبَ إِلَيْهِ أَن} يَقْضِيَهُ) . (وَفِي المِصْباحِ: طَلَبَ {قَضاءَهُ. (} وتَقاضاهُ الدَّينَ: قَبَضَهُ) مِنْهُ؛ هَكَذَا فِي المُحكم؛ وأَنْشَدَ: إِذا مَا {تَقاضَى المَرْءَ يومٌ ولَيلةٌ } تَقاضاهُ شيءٌ لَا يَمَلُّ {التَّقاضِيا أَرادَ: إِذا مَا تَقاضَى المرءَ نَفْسه يومٌ وليلةٌ. قالَ الشَّهاب فِي شرْحِ الشِّفَاء: أَصْلُ التَّقاضِي الطَّلَبُ؛ وَمِنْه قولُ الحماسي: لحى اللَّهُ دَهْراً شَرّه قَبْل خَيْره } تَقاضَى فَلم يُحْسِن إِلَيْنَا التَّقاضِياقالَ شُرَّاح الحماسَةِ: أَي طَالبنا ومِثْله كثير. فقولُ شيْخنا الْمَقْدِسِي فِي الرَّمْز: {التّقاضِي مَعْناهِ لُغَةُ القَبْض لأنَّه تَفاعلٌ من} قَضَى، يقالُ: {تَقاضَيْت دَيْني،} واقْتَضَيْته بمعْنَى أَخَذْته، وَفِي العُرْف الطَّلَب لَا وَجْه لَهُ، وَالَّذِي غرَّهُ قُصُور كَلامِ الْقَامُوس فظنَّه غَيْر لُغَوي بل مَعْنًى عُرْفيًّا وَهُوَ غَرِيبٌ مِنْهُ، انتَهَى. قالَ شيْخُنا: هُوَ كلامٌ ظاهِرٌ لَا غُبارَ عَلَيْهِ، والنور المَقْدسِي كثيرا مَا يَغْتَر بكَلامِ المصنِّفِ فِي مَوادّ كثِيرةٍ، واللَّهُ أَعْلَم. قُلْت: هَذَا الَّذِي ذَكَرَه المصنِّف هُوَ بعَيْنِه نَصّ المُحْكم كَمَا أَسْلَفْناه، فَلَا يتَوَجَّه على المَقْدسي مَلام، فتأَمَّل. (ورجُلٌ {قَضِيٌّ) ، كغَنِيَ: (سَرِيعُ} القَضاءِ يكونُ فِي) {قَضاءِ (الدَّينِ) الَّذِي هُوَ أَدَاؤُه؛ (و) فِي} قَضاءِ (الحُكُومَةِ) الَّذِي هُوَ أحْكَامُها وإمْضاؤُها. ( {والقُضاةُ، بالضَّمِّ: جِلْدَةٌ رَقيقَةٌ) تكونُ (على وجْهِ الصَّبيِّ حينَ يولَدُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. (} والقِضَةُ، كعِدَةٍ: نَبْتَةٌ) سُهْلِيَّةٌ وَهِي مِن الحَمْض، مَنْقوصَة، والهاءُ عِوَضٌ، (ج {قِضًى) ، بالكَسْرِ مَقْصوراً. وقالَ الأَصْمعي: من نَباتِ السّهْل الرِّمْثُ والقِضَةُ، (و) يقالُ فِي جَمْعِهِ (} قِضاتٌ) . (وقالَ ابنُ السِّكِّيت جَمْعُهُ {قِضُون. (} وتقَضَّى) الشَّيءُ: (فَنِيَ) وذَهَبَ (وانْصَرَمَ؛ {كانْقَضَى) ؛) قالَ الَّراجزُ: وقَرَّبُوا للبَيْن} والتَّقَضِّي من كلِّ عَجَّاجٍ تَرى للغَرْضِ خَلْفَ رَحَى حَيْزُومِه كالغَمْضِ (و) تَقَضَّى (البازِيُّ: انْقَضَّ) ، وأَصْلُه تَقَضَّضَ، فلمَّا كَثُرَتِ الضَّادات أُبْدِلَت من إحْداهُن ياءٌ؛ قالَ العَجَّاجُ: إِذا الكرامُ ابْتَدَرُو الباعَ بَدَرْ تَقَضِّيَ البازِي إِذا البازِي كَسَرْهكذا ذكَرَه الجَوْهرِي هُنَا، وتَبِعَهُ المصنِّفُ. ووَجدْتُ فِي هامِشِ الصِّحاح مَا نَصّه: صَوابُه أَنْ يُذْكَر فِي بابِ الضَّاد، وذِكْرُه هُنَا وَهْمٌ وَلَا اعْتِبارَ باللَّفْظِ. (وسُمٌّ {قاضٍ) :) أَي (قاتِلٌ. (} واسْتُقْضِيَ) فلانٌ: (صُيِّر! قاضِياً) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ زادَ غيرُهُ: يَحْكُم بينَ الناسِ. ( {وقَضَّاهُ السُّلْطانُ} تَقْضِيَةً) ، كَمَا تقولُ أَمَّر أَميراً. ( {والقَضَّاءُ، كشَدَّادٍ: الدِّرْعُ المُحْكَمَةُ) أَو الصُّلْبَةُ، سُمِّيَت لأنَّه قد فُرِغَ مِن عَمَلها وأُحْكِمَت؛ هَكَذَا نقلَهُ أَبو عبيدٍ وأَنْشَد للنابِغَةِ: وكلُّ صَمُوتٍ نَثْلةٍ تُبَّعِيَّةٍ ونسْجُ سُلَيْمٍ كلَّ} قَضَّاءَ ذَائِل ِقالَ الأزْهرِي: جَعَلَ {القَضَّاء فَعَّالاً من} قَضَى أَي أَتَمَّ وغيرُه يَجْعَلُه فَعْلاء من قَضَّ يَقَضُّ، وَهِي الخَشِنَةُ مِن إقْضاضِ المَضْجَع. قُلْت: وَهَكَذَا ذَكَره ابنُ الأنْبارِي، ونقلَ القَوْلَيْن أَبُو عليَ القالِي فِي كِتابِه، وَقد ذُكِرَ فِي حَرْفِ الضّاد شيءٌ مِن ذَلِك. ( {والقَضَى) ، بالفتْح مَقْصورٌ: (العُنْجُدُ) ، وهُم عَجَم الزَّبيبِ؛ قالَ ثَعْلب: وَهُوَ بالقافِ، قالَهُ ابنُ الأعْرابِي، ومَرَّ أَنَّ الفاءَ لغةٌ فِيهِ. (وسَمَّوْا:} قَضَاءٌ) ، بالمدِّ والقَصْرِ، من ذلكَ أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ أحمدَ بنِ يَحْيَى بنِ قَضاءٍ الجَوْهرِي مِن شيوخِ الطَّبْراني وعَمّه عبيد من شيوخِ الخُراسَاني؛ وجَعْفَرُ ابنُ محمدِ بنِ قَضاءٍ عَن أَبي مُسْلم الْكَجِّي. وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {القاضِي: هُوَ القاطِعُ للأُمُورِ المُحْكِم لَهَا، والجَمْعُ} قُضَاةٌ. وجَمْعُ {القَضاءِ:} أَقْضِيَةٌ. وجَمْعُ {القضِيَّةِ:} القَضايَا على فَعالَى، وأَصْلُه فَعائِل. {واسْتَقْضاهُ السُّلْطانُ: طَلَبَه} للقَضاءِ. {والمُقاضاةُ: مُفاعَلَةٌ مِن} القَضاءِ بمعْنَى الفَصْلِ والحُكْم. {وقاَضاهُ: رافَعَهُ إِلَى} القاضِي، وعَلى مالٍ: صَالَحَهُ عَلَيْهِ. وكلُّ مَا أُحْكِم عَمَلَهُ وأُتِمَّ أَو أُوجِبَ أَو أُعْلِمَ أَو أُنْفِذَ أَو أُمْضِيَ: فقد {قُضِيَ. وقَد جاءَتْ هَذِه الوُجُوهُ كُلُّها فِي الأحاديثِ. } والقَضَاءُ: العَمَلُ؛ وَمِنْه: { {فاقْضِ مَا أَنْتَ} قاضٍ} . {وقَضاهُ: فَرَغَ مِن عَمَلِه؛ وَمِنْه} قَضَيْتُ حاجَتِي: {وقَضَى عَلَيْهِ المَوْتَ أَي أَتمَّهُ. وقَضَى فلانٌ صَلاتَه: فَرَغَ مِنْهَا، وقَضَى عَبْرَتَه: أَخْرَجَ كلَّ مَا فِي رأْسِه؛ قالَ أَوْسٌ: أَمْ هَل كَثِيرٌ بُكًى لم} يَقْضِ عَبْرَتَه إِثْرَ الأَحِبَّةِ يومَ البَيْنِ مَعْذُور؟ {وقَضَى الرجلُ} تَقْضِيَةً: ماتَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ برِّي لذِي الرُّمَّة: إِذا الشَّخْصُ فِيهَا هَزَّه الآلُ أَغْمَضَتْ عليهِ كإغْماضِ {المُقَضِّي هُجُولُهاويقالُ:} قَضَى عليَّ {وقَضَانِي، بإِسْقاطِ حَرْف الجَرِّ؛ قالَ الكِلابي: تَحِنُّ فتُبْدِي مَا بهَا من صَبابَة وأُخْفِي الَّذِي لَوْلَا الأَسى} لقَضانِي {وقُضِيَ الأَمْرُ: أَي أُتِمَّ هَلاكُهم. وكلُّ مَا أُحْكِمَ فقد} قُضِيَ. تقولُ: {قَضَيْتُ هَذَا الثوْبَ صفِيقاً؛} وقَضَيْتُ دَارا واسِعَةً: أَي أَحْكَمْتُ عَمَلَها؛ وَهُوَ مجازٌ. وقَضُوَ الرَّجلُ، ككَرُمَ: حَسُنَ {قَضاؤُه. } والقَواضِي: المَنايَا. وَقَالَ الجَوْهرِي:! قَضَّوا بَيْنهم مَنايَا، بالتّشْديدِ، أَي أنْفَذُوها. {وقَضَّى اللُّبانَةَ أَيْضاً بالتَّشْديدِ،} وقَضَاها، بالتَّخْفِيفِ، بمعْنًى. {وتَقاضَيْته حَقِّي} فَقَضَانِي: أَي طالَبْتُه فأَعْطانِي، أَو تَجازَيْتُه فجَزَانِيه. {واقْتَضَيْتُ مالِي عَلَيْهِ: أَي أَخَذْته وقَبَضْته. } والقِضَةُ، كعِدةٍ: مَوْضِعٌ كانتْ بِهِ وَقْعةُ تحْلاق اللِّمَمِ. والمصنِّفُ ذَكَرَهُ مُشدّداً فِي حَرْفِ الضَّاد تبْعاً لابنِ دُرَيْدٍ. وذُو {قِضِين: موضِعٌ؛ قالَ أُمَيَّةُ بنُ أَبي الصَّلْت: عَرَفْتُ الدَّارَ قد أَقْوَتْ سِنينا لزَيْنَبَ إِذْ تَحُلُّ بِذِي} قِضِينا {وَقضى الرَّجلُ: سادَ} القَضاةَ وفاقَهُم؛ حَكَاهُ ابنُ خَالَوَيْه. {وقَضَّى، بالتّشديدِ: أَكَلَ} القَضَى، وَهُوَ عَجَمُ الزّبيبِ؛ عَن أَبِي عَمْرٍ و. ودارُ {القَضاءِ: دارُ الإمارَةِ. وافْعَلْ مَا} يَقْتَضِيَه كرمُكَ وسَهّل {الاقْتِضاءَ أَي الطَّلَبَ. وقالَ أَبُو عليَ القالِي:} قضياءُ على مِثالِ فعلال اسْمٌ من {قضييت. قالَ الكِسائي: إِذا فَتَحْت القافَ، فَهُوَ اسْمٌ، وَإِذا كَسَرْتها فَهُوَ مَصْدَرٌ وَهُوَ مِثالٌ آخَرُ. قالَ ابنُ الأنْبارِي: وَلم يُفَسِّره. قالَ أَبو عليَ: وأَصْلُ قضييت قَضَضْت أَبْدَلُوا من الضادَيْنِ ياءَيْن وأَبْقوا الضَّادَ الأُولى الساكِنَة فلمَّا بَنَوا مِنْهُ فعلالاً صارَ قضياياً فأَبْدَلُوا مِن الياءِ الأخيرَةِ هَمْزةً لما وَقَعَتْ طَرَفاً بَعْدَ أَلِفٍ ساكِنَةٍ فصارَتْ} قضياء. ! والقُضْيانُ، كعُثْمان: بمعْنَى القَضاءِ لُغَةٌ عاميَّةٌ. وسنقرُ {القَضائِيُّ: محدِّثٌ. } واقْتَضَى الأَمْرُ الوُجُوبَ: دلَّ عَلَيْهِ. وقولُهم: لَا {أَقْضى مِنْهُ العَجَبَ؛ قالَ الأصْمعي: لَا يُسْتَعْمل إلاَّ مَنْفِيًّا.


المعجم الوسيط
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- القَضِيَّةُ : الحُكْم.|القَضِيَّةُ مسألةٌ يُتنازَعُ فيها وتُعرَضُ على القاضي أو القُضاة للبحثِ والفَصْل .|القَضِيَّةُ (في المنطق) : قولٌ مكوَّنٌ من موضوع ومحمول يحتمل الصِّدقَ والكذبَ لذاته، ويَصِحُّ أَن يكونَ موضوعًا للبرهنة. والجمع : قضايا.


المعجم الغني
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| قَضَيْتُ، أَقْضِي، اِقْضِ، مصدر قَضَاءٌ.|1- قَضَى غَرَضَهُ : نَالَهُ، أَتَمَّهُ، فَرَغَ مِنْهُ- يَقْضِي حَاجَتَهُ فِي الْوَقْتِ الْمُنَاسِبِ.|2- قَضَى اللَّهُ : أَمَرَ. | الإسراء آية 23وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ) قرآن).|3- قَضَى الْوَقْتَ فِي اللَّعِبِ : اِسْتَغْرَقَ- قَضَى اللَّيْلَ سَاهِراً.|4- قَضَى وَطَرَهُ : بَلَغَ مُرَادَهُ.|5- قَضَى دِينَهُ وَاسْتَرَاحَ : وَفَّاهُ.|6. الأحزاب آية 23فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ) قرآن) : مَنْ مَاتَ، بَلَغَ أَجَلُهُ.|7- قَضَى الرَّجُلُ الصَّلاَةَ : أَدَّاهَا.النساء آية 103إِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ (قرآن).|8- قَضَى الْعَهْدَ : أَنْفَذَهُ.|9- قَضَى الْهَدَفَ : أَرَادَهُ.مريم آية 35إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )قرآن): إِذَا أَرَادَ. 10- قَضَى عَلَيْهِ قَضَاءً مُبْرَماً : أَهْلَكَهُ، أَفْنَاهُ، قَتَلَهُ- قَضَى عَلَى الْعَدُوِّ. 11- ذَهَبَا إلَى الْقَاضِي لِيَقْضِيَ بَيْنَهُمَا : لِيَفْصِلَ، لِيَحْكُمَ. 12- قَضَى الأَمْرَ إِلَيْهِ : أَبْلَغَهُ. 13- قَضَى عَلَيْهِ عَهْداً : أَوْصَاهُ.


المعجم الرائد
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- 1- إستقضاه الحاكم : صيره قاضيا|2- إستقضاه : طلب قضاءه وحكمه|3- إستقضاه : طلبه للقضاء|4- إستقضاه الدين : طلب منه أن يفيه


المعجم المعاصر
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- تقضية :مصدر قضَّى.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: قضي

- قَضْي :مصدر قضَى/ قضَى إلى/ قضَى على.


معجم الكلمات المتضادة
الكلمة: إقتضى
جذر الكلمة: إقتضى

-



الأكثر بحثاً