أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- جَرْجَمَ الطعامَ: أَكله، على البَدَل من جَرجَبَ. وجَرْجَمَ الشرابَ: شَرِبه. وجَرْجَمَ البيتَ: هَدَمَه أو قَوَّضَه. وتَهَدّم الحائطُ وتَجَرْجَمَ هو: سقط. وفي الحديث: أنّ جبريل، عليه السلام، أخَذ بعُرْوتها الوُسطَى، يعني مدائن قَوم لوط، على نبينا وعليه السلام، ثم أَلْوَى بها في جَوِّ السماء حتى سمعت الملائكةُ ضَواغِيَ كلابها، ثم جَرْجَمَ بعضها على بعض أي أَسقط. والمُجَرْجَمُ: المَصْرُوعُ؛ قال العجاج: كأَنهم من فائِظٍ مُجَرْجَمِ وجَرَجَمَ الرجلَ: صَرَعه. وتَجَرْجَمَ الوَحْشِيُّ وغيره في وجاره: تَقَبَّض وسكن، وقد جَرْجَمه الخوفُ. وفي حديث وَهْبٍ قال: قال طالوتُ لدواد، عليه السلام: أنت رجل جَرِيءٌ وفي جبالنا هذه جَراجِمةٌ يَحْتَرِبُون الناسَ أي لصوص يَسْتَلِبون الناسَ ويَنْتَهبونهم. والجَراجِمَة: قوم من العجم بالجزيرة. ويقال: الجَراجِمة نَبَطُ الشَّام؛ قال ابن بري: ومنه قول أَبي وَجْزة: لو أَنَّ جَمْعَ الرُّومِ والجَراجِمَا


- جَرْجَمَ الطعامَ: أَكله كلَّه.|جَرْجَمَ الشرابَ: شربه كلَّه.|جَرْجَمَ الرجلَ: صَرعه.|جَرْجَمَ البيتَ: هدمه وقوّضه.


- تَجَرْجَمَ : مطاوع جرجَمه.|تَجَرْجَمَ الشيءُ: سقط.|تَجَرْجَمَ في الأَكل والشراب: أَكثر.|تَجَرْجَمَ في مكانه: تقبَّضَ وسكن.


- 1- تجرجم الشيء : سقط|2- تجرجم : إنحدر في البئر|3- تجرجم في الأكل أو الشرب : أكثر|4- تجرجم البناء : تهدم|5- تجرجم في المكان : تقبض وسكن فيه


- 1- جرجم الطعام : أكله|2- جرجم الشراب : شربه|3- جرجمه : صرعه ، رما أرضا|4- جرجم البيت : هدمه|5- جرجمه الخوف : جعله ينكمش ويسكن


- 1- كثير الأكل




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.