المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- الظَّلْعُ: كالغَمْزِ. ظَلَعَ الرجلُ والدابةُ في مَشْيِه يَظْلَعُ ظَلْعاً: عَرَجَ وغمزَ في مَشْيِه؛ قال مُدْرِكُ بن محصن (* قوله« محصن» كذا في الأصل، وفي شرح القاموس حصن) : رَغا صاحِبي بعد البُكاءِ، كما رَغَتْ مُوَشَّمَةُ الأَطْرافِ رَخْصٌ عَرِينُها مِنَ الملْحِ لا تَدْرِي أَرِجْلٌ شِمالُها بها الظَّلْعُ، لَمَّا هَرْوَلَتْ، أَمْ يَمِينُها وقال كثيِّر: وكنتُ كَذاتِ الظَّلْعِ، لَمَّا تحامَلَتْ على ظَلْعِها يومَ العِثارِ، اسْتَقَلَّتِ وقال أَبو ذؤَيب يذكر فرساً: يَعْدُو به نَهِشُ المُشاشِ كأَنَّه صَدْعٌ سَلِيمٌ، رَجْعُه لا يَظْلَعُ النَّهِيشُ المُشاشِ: الخَفِيفُ القَوائِمِ، ورَجْعُه: عطْفُ يديه. ودابّة ظالِعٌ وبِرْذَوْنٌ ظالِعٌ، بغير هاء فيهما، إِن كان مذكراً فعلى الفعل، وإِن كان مؤنثاً فعلى النسب. وقال الجوهريّ: هو ظالِعٌ والأُنثى ظالعة.وفي مَثَل: ارْقَ على ظَلْعِكَ أَن يُهاضَا أَي ارْبَعْ على نفسك وافْعَلْ بقدر ما تُطِيقُ ولا تَحْمِلْ عليها أَكثر مما تطيق. ابن الأَعرابي: يقال ارْقَ على ظلْعِك، فتقول: رَقِيتُ رُقِيًّا، ويقال: ارْقَأْ على ظلعك، بالهمز، فتقول: رَقَأْتُ، ومعناه أَصْلِحْ أَمرَك أَوَّلاً. ويقال: قِ على ظَلْعِك، فتجيبه: وَقَيْتُ أَقي وَقْياً. وروى ابن هانئ عن أَبي زيد: تقول العرب ارْقَأْ على ظَلْعِكَ أَي كُفَّ فإِني عالم بمَساوِيكَ. وفي النوادر: فلان يَرْقَأُ على ظَلْعِه أَي يَسكُتُ على دائِه وعَيْبِه، وقيل: معنى قوله ارْقَ على ظَلْعِكَ أَي تَصَعَّدْ في الجبل وأَنت تعلم أَنك ظالِعٌ لا تُجْهِدُ نفسَك. ويقال: فرس مِظْلاعٌ؛ قال الأَجْدَعُ الهَمْدانِيّ: والخَيْلُ تَعْلَمُ أَنَّني جارَيْتُها بأَجَشَّ، لا ثَلِبٍ ولا مِظْلاعِ وقيل: أَصل قوله ارْبَعْ على ظَلْعِكَ من رَبَعْتُ الحجَر إِذا رَفَعْتَه أَي ارْفعْه بمقدار طاقتك، هذا أَصله ثم صار المعنى ارْفُقْ على نفسك فيما تحاوله. وفي الحديث: فإِنه لا يَرْبَع على ظَلْعِكَ من ليس يَحْزُنه أَمرك؛ الظلْع، بالسكون: العَرَجُ؛ المعنى لا يقيم عليك في حال ضعفك وعرَجِك إِلا مَنْ يهتم لأَمرك وشأْنك ويُحْزِنُه أَمرُك. وفي حديث الأَضاحِي: ولا العَرْجاءُ البَيِّنُ ظَلَعُها. وفي حديث عليّ يصف أَبا بكر، رضي الله عنهما: عَلَوْتَ إِذْ ظَلَعُوا أَي انْقَطَعُوا وتأَخَّروا لتَقْصِيرهِم، وفي حديثه الآخر: ولْيَسْتَأْنِ بِذاتِ النَّقْب (* قوله« النقب» ضبط في نسخة من النهاية بالضم وفي القاموس هو بالفتح ويضم.) والظَّالِعِ أَي بذات الجَرَب والعَرْجاءِ؛ قال ابن بري: وقول بَعْثَر بنِ لقيط: لا ظَلْعَ لي أَرْقِي عليه، وإِنَّما يَرْقِي على رَثَياتِه المَنْكُوبُ أَي أَنا صحيح لا عِلَّة بي. والظُّلاعُ: يأْخذ في قوائِم الدّوابِّ والإِبل من غير سير ولا تعَب فَتظْلَعُ منه. وفي الحديث: أُعْطِي قوماً أَخافُ ظَلَعَهم، هو بفتح اللام، أَي مَيْلَهم عن الحق وضَعْفَ إِيمانهم، وقيل: ذَنْبَهم، وأَصله داء في قوائم الدابة تَغْمِزُ منه. ورجل ظالِعٌ أَي مائل مُذْنِبٌ، وقيل: المائل بالضاد، وقد تقدم. وظلَع الكلْبُ: أَراد السِّفادَ وقد سَفِدَ. وروى أَبو عبيد عن الأَصمعي في باب تأَخّر الحاجة ثم قضائها في آخر وقتها: من أَمثالهم في هذا: إِذا نام ظالِعُ الكلابِ، قال: وذلك أَن الظالِعَ منها لا يَقْدِرُ أَن يُعاطِلَ مع صِحاحِها لضعفه، فهو يؤخر ذلك وينتظر فراغ آخرها فلا ينام حتى إِذا لم يبق منها شيء سَفِدَ حينئذ ثم ينام، وقيل: من أَمثال العرب: لا أَفعل ذلك حتى ينام ظالِعُ الكلاب، قال: والظالع من الكلاب الصَّارِفُ؛ يقال صَرَفَتِ الكلبةُ وظَلَعَتْ وأَجْعَلَتْ واسْتَجْعَلَتْ واسْتَطارَت إِذا اشتهت الفحل. قال: والظالع من الكلاب لا ينام فيضرب مثلاً للمُهْتَمِّ بأَمره الذي لا ينام عنه ولا يُهْمِلُه؛ وأَنشد خالد بن زيد قول الحطيئة يُخاطِبُ خَيالَ امرأَةٍ طَرَقَه: تَسَدَّيْتَنا من بعدِ ما نامَ ظالِعُ الـ ـكِلابِ، وأخْبى نارَه كلُّ مُوقِدِ ويروى: وأَخْفى. وقال بعضهم: ظالع الكلاب الكلبة الصارِفُ. يقال: ظَلَعَت الكلبةُ وصَرَفَت لأَن الذكور يَتْبَعْنها ولا يَدَعْنَها تنام. والظَّالِعُ: المُتَّهَمُ؛ ومنه قوله: ظالِمُ الرَّبِّ ظالِعُ، هذا بالظاء لا غير؛ وقوله: وما ذاكَ مِنْ جُرْمٍ أَتَيْتُهُمُ به، ولا حَسَدٍ مِنِّي لَهُمْ يتَظَلَّعُ قال ابن سيده: عندي أَن معناه يقوم في أَوْهامِهم ويَسْبِقُ إِلى أَفهامهم. وظَلَعَ يَظْلَعُ ظَلْعاً: مال؛ قال النابغة: أَتُوعِدُ عَبْداً لم يَخُنْكَ أَمانةً، وتَتْرُكُ عَبْداً ظالِماً، وهو ظالِعُ؟ وظَلَعَتِ المرأَةُ عينَها: كسَرَتْها وأَمالَتْها؛ وقول رؤبة: فإِنْ تَخالَجْنَ العُيُونَ الظُّلَّعا إِنما أَراد المَظْلُوعة فأَخرجه على النسب. وظَلَعَتِ الأَرضُ بأَهلها تَظْلَعُ أَي ضاقتْ بهم من كثرتهم والظُّلَعُ: جبل لِسُلَيْم . وفي الحديث: الحِمْلُ المُضْلِعُ والشَّرُّ الذي لا يَنْقَطِعُ إِظْهارُ البِدَعِ؛ المُضْلِعُ المُثْقِلُ، وقد تقدم في موضعه؛ قال ابن الأَثير: ولو روي بالظاء من الظُّلْع العَرَجِ والغَمْزِ (* قوله «من الظلع العرج والغمز» تقدم في مادة ضلع ضبط الظلع بتحريك اللام تبعاً لضبط نسخة النهاية) لكان وجهاً.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- ـ ظَلَعَ البعيرُ، كمَنع: غَمَزَ في مَشْيِه، ـ وـ الأرضُ بأهْلها: ضاقتْ بِهِم لكَثْرَتِهِم، ـ وـ الكَلْبَةُ: اسْتَجْعَلَتْ. ـ والظالعُ: المُتَّهَمُ، والمائِلُ، للمُذَكَّرِ والمُؤنَّثِ، أَو هي: بهاءٍ، ـ وفي المَثَلِ "لا يَرْبَعُ على ظَلْعِكَ مَن ليس يَحْزُنُه أَمرُكَ " ، أي لا يَهْتَمُّ لِشَأْنِكَ، أو لا يُقيمُ عليكَ في حالِ ضَعْفِكَ إلا مَن يَحْزُنُه حالُكَ، مِن: رَبَعَ: أقامَ. ـ و "ارْبَعْ على ظَلْعِكَ " أي: إنَّكَ ضعيفٌ فانْتَهِ عَمَّا لا تُطيقُه، و "ارْقَ على ظَلْعِكَ " أَي: تَكَلَّفْ ما تُطيقُ، ويقالُ: ارْقَأْ، مَهْموزاً، أي: أَصْلِحْ أَمْرَكَ أَوَّلاً، أَو تَكَلَّفْ ما تُطيقُ، لأنّ الراقيَ في سُلَّمٍ إذا كان ظالعاً يَرْفُقُ بنفْسِه، أَي: لا تُجاوِزْ حَدَّكَ في وعِيدِكَ، وابْصر نَقْصَكَ وعَجْزَكَ عنه، والمعنى: اسْكُتْ على ما فِيكَ من العَيْبِ، ويقالُ: "قِ على ظَلْعِكَ " : إذا كانَ بالرَّجُل عَيْبٌ، فأرَدْتَ زَجْرَهُ لئَلاَّ يُذْكَرَ ذلك منه، ويقالُ: "ارْقِ على ظَلْعِكَ " ، بكسر القافِ، أمْرٌ من الرُّقْيَةِ، كأنَّهُ قال: لا ظَلَعَ بي أرْقِيهِ وأُداويهِ، وفي مَثَلٍ آخَرَ: "ارْقَ على ظَلْعِكَ أن يُهاضا " . ـ (والظُّلاعُ) كغرابٍ: داءٌ في قَوائمِ الدابَّةِ لا مِنْ سَيْرٍ ولا تَعَبٍ. ـ و "لا أنامُ حتى يَنامَ ظَالِعُ الكِلابِ " ، أي: لا أنامُ إلا إذا هَدَأَتِ الكِلابُ، لأَنَّ ظالِعَها لا يَقْدِر أنْ يُعاظِلَ مع صِحاحِها، فَيَنْتَظِرُ حتى إذا لم يَبْقَ غَيْرُهُ سَفَدَ حينئذ ثم نامَ، أو الظالعُ: الكَلْبُ الصارفُ، وهو لا يَنَامُ، فيُضْربُ للمُهْتَمِّ بأمْرِهِ الذي لا يُغْفِلُهُ، ـ أو الظالِعُ: الكَلْبَةُ الصارِفَةُ، والذُّكُورُ تَتْبَعُها ولا تَدَعُها تَنامُ. وكصُرَدٍ: جَبَلٌ لبني سُلَيْمِ.


المعجم الوسيط
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- الظَّلْعُ الظَّلْعُ في المثل: :- اربَعْ عَلَى ظَلْعِكَ :-: أَي إِنَّك ضعيفٌ فارفُق على نفسك ولا تَحمِل عليها أَكثرَ ممَّا تُطِيقُ. يقال أَيضًا للمتوعد، أي لا تُجاوِزْ حَدَّك في وعيدك.| وفي المثل أيضًا: :-لا يربع على ظَلْعك من ليس يَحزُنه أَمرُك :-: لا يهتمُّ بشأْنك ولا يقيم عليك في حال ضَعْفِك إلاَّ من يُحزِنُهُ أَمرُك., الظَّالِعُ : المُتَّهَم., ظَلَعَ ظَلَعَ ظَلْعًا: عَرَجَ وغَمَزَ في مَشْيِهِ.|ظَلَعَ الأَرضُ بأَهلهاَ: ضاقت بهم لكثرتهم فهو ظالعٌ، وهي ظالعٌ وظالعة.| وفي المثل: :- لا يُدرك الظَّالعُ شأْوَ الضَّليع.| وفي المثل أَيضًا: :-ظالعٌ يقود كسِيرًا :-: يُضرَبُ للضعيف ينصُر من هو أضعفُ منه., الظُّلاَعُ : داءٌ يأْخذ في قوائم الدَّوابِّ فَتَظْلَعُ منه.


المعجم الغني
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- عَرَجٌ، غَمْزٌ., جمع: ظُلَّعٌ، ظَوالِعُ. | (فاعل من ظَلَعَ).|-رَجُلٌ ظالِعٌ : مُتَّهَمٌ., (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| ظَلَعَ، يَظْلَعُ، مصدر ظَلْعٌ.|1- ظَلَعَ الْحَيَوانُ : غَمَزَ في مَشْيِهِ، عَرَجَ.|2- ظَلَعَ الحَيُّ بِسُكَّانِهِ : ضاقَ بِهِمْ لِكَثْرَتِهِمْ.


المعجم الرائد
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- 1- مصدر ظلع|2- عيب, 1- عرج ، غمز, 1- مرض في قوائم الدابة, 1- ظالع : متهم|2- ظالع : مائل ، منحن, 1- ظلع : عرج في مشيه|2- ظلعت الأرض بالقوم : ضاقت بهم لكثرتهم


المعجم المعاصر
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- ظلَعَ يَظلَع ، ظَلْعًا ، فهو ظالِع | • ظلَع الرَّجُلُ عرِج، غمز في مشيه (يُطلق على الإنسان والحيوان) :-لا يَرْبَع على ظَلْعك من ليس يُحزنه أمرك: لا يهتمُّ بشأنك إلاّ من يحزن لسوء يُصيبك، - لا يدرك الظالع شأو الضليع: لا يصل الأعرجُ إلى مستوى القويّ، - ظالِعٌ يقودُ كَسِيرًا [مثل]: يُضرب للضعيف يقود أضعفَ منه |• ظلَعت الأرضُ بأهلها: ضاقت بهم من كثرتهم كالدَّابَّة تظلع بِحِمْلها لثقله., ظُلاع :(طب) داء يصيب قوائمَ الدوابِّ، فتعرجُ منه., ظالِع :مؤ ظالِع وظالعة: اسم فاعل من ظلَعَ., ظَلْع :مصدر ظلَعَ.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- ظَلْع :مصدر ظلَعَ., ظلَعَ يَظلَع ، ظَلْعًا ، فهو ظالِع | • ظلَع الرَّجُلُ عرِج، غمز في مشيه (يُطلق على الإنسان والحيوان) :-لا يَرْبَع على ظَلْعك من ليس يُحزنه أمرك: لا يهتمُّ بشأنك إلاّ من يحزن لسوء يُصيبك، - لا يدرك الظالع شأو الضليع: لا يصل الأعرجُ إلى مستوى القويّ، - ظالِعٌ يقودُ كَسِيرًا [مثل]: يُضرب للضعيف يقود أضعفَ منه |• ظلَعت الأرضُ بأهلها: ضاقت بهم من كثرتهم كالدَّابَّة تظلع بِحِمْلها لثقله.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: الظلعا
جذر الكلمة: ظلع

- شيه ظلع البعير يظْلعظْلعا، أي غمز في م . قال أبو ذؤيب يذكر فرسا: يعْدو به نهش المشاش كأنه ... صدع سليم رجْعه لا يظْلع فهو ظالع والأنثى ظالعة. والظالع أيضا: المتّهم. قال النابغة: أتوعد عبْدا لم يخنْك أمانة ... وتتْرك عبْدا ظالما وهو ظالع قال أبو عبيد:ظلعت الأرض بأهلها، أي ضاقتْ ﺑﻬم من كثرﺗﻬم. ويقال: ارْق علىظْلعك، أي ارْبعْ على نفْسك ولا تحمل عليها أكثر ممّا تطيق.