المعاجم

معجم تاج العروس
الكلمة: بزر
جذر الكلمة: بزر

- : (البَزْرُ) ، بفتحٍ فسكونٍ: (كُلَّ حَبَ يُبْذَرُ للنَّباتِ. ج بُزُورٌ) ، والبُزُورُ: الحُبُوبُ الصِّغَارُ، مثلُ بُزُورِ البُقُولِ وَمَا أَشْبَهها. (و) البَزْرُ: (التّابَلُ، ويُكسَر فيهمَا) ، على الأَفصحِ، كَمَا فِي التَّهذيب. وَقَالَ يعقوبُ: وَلَا يَقُوله الفُصَحَاءُ إِلَّا بِالْكَسْرِ. وَقيل: البَزْرُ؛ الحَبُّ عامَّةً، (ج أَبْزارٌ، وأَبازِيرُ) جَمْعُ الجَمْعِ. وَفِي شَرْح المُوجَز للنَّفِيسِيِّ: الأَبْزارُ: مَا يَطِيبُ بِهِ الغِذَاءُ، وَكَذَا التَّوَابِلُ، إِلّا أَن الأَبزارَ للأَشياءِ الرَّطْبةِ واليابسةِ، والتَّوابِلُ لليابسةِ فَقَط، قَالَ شيخُنا: والظَّاهِرُ أَنه اصطلاحٌ لَهُم، وإِلّا فكلامُ العَربِ لَا يُفْهِمُ مَا ذَكَرُوه. (و) البَزْرُ، بِالْفَتْح: (الوَلَدُ) ، يُقَال: مَا أَكْثَرَ بَزْرَه، أَي وَلَدَه. (و) البَزْرُ: (المُخَاطُ) نَفسُه. (و) البَذْرُ: (الضَّرْبُ) ، يُقَال: بَزَرَه بالعَصَا بَزْراً: ضَرَبَه بهَا. (و) البَزْرُ: (البَذْرُ) ، يُقَال: بَزَرْتُه وبَذَرْتُه بِمَعْنى. (و) البَزْرُ: (الامْتِخاطُ) ، وَقد بَزَرَ الرَّجلُ، إِذا امْتَخَطَ، عَن ثَعْلَبٍ. (و) البَزْرُ: (المَلْءُ) ، وَقد بَزَرَ القِرْبَةَ، إِذا مَلأَها. (و) البَزْرُ: (إِلقاءُ الأَازِيرِ فِي القِدْر) ، كالتَّبْزِيرِ، يُقَال: بَزِّرُ بُرْمَتَكَ، أَي أَلْقِ فِيهَا الأَبازِيرَ. ومِن سَجَعات الأَساس: اللَّحْمُ المُبَزَّرُ أَشْهَى، والنَّفْسُ إِليه أَشْرَه، وإِلّا فَهُوَ بجَزَرِ السِّبَاعِ أَشْبَه. (والأَبْزارِيون من المحدِّثِين: جماعةٌ مِنْهُم: محمّدُ بنُ يَحيَى) بنِ زيادِ شيخٌ للطَّبرانيِّ، ذَكَرَه الذَّهَبِيُّ فِي المُشْتَبه. وفاتَه: أَبو عبدِ اللهِ محمّدُ بنُ زيدِ بنِ عَليّ بن جعفرِ بنِ محمّدِ بنِ مَرْوَانَ. (و) يُقَال: (عِزّةً بَزَرَى) محرَّكة (كجَمَزَى) ، أَي (ضَخمةٌ قَعْسَاءُ) . وعِزُّ بزَرَى: ضَخْمٌ، قَالَ مُعَيَّةُ الكِلابيُّ: قد لَقِيَتْ سِدْرَةُ جَمْعاً ذَا لُهَى وعَدَداً فَخُماً وعِزًّا بَزَرَى مَنْ نَكَلَ اليَوْمَ فَلَا رَعَى الحِمَى وَقَالَ آخَرُ: أَبَتْ لِي عِزَّةٌ بَزَرَى بَزُوخُ إِذا مَا رامَها عِزٌّ يَدُوخُ وقيلَ: بَزَرَى عددٌ كثيرٌ، قَالَ ابْن سِيدَه: فإِذا كَانَ ذالك فَلَا أَدْرِي كَيفَ يكونُ وَصْفاً للعِزَّةِ إِلّا أَنْ يُرِيدَ: ذُو عِزَّةٍ، وَفِي تَكْمِلَةِ الصُّاغانِيِّ: عِزَّةٌ بَزَرَى: ذاتُ عَدَدٍ كثيرٍ. (وبَنُو البَزَرَى) ، محرَّكةً: (بَنُو أَبي بكْرِ بنِ كِلابٍ، نُسِبُوا إِلى أُمِّهم) ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. (وتَبَزَّرَ) الرَّجُلُ: (تَنَسَّبَ إِليهم) ، قَالَ القَتّالُ الكِلابِيُّ: إِذا مَا تَجَعْفَرْتُمْ علينا فإِنّنا بَنُو البَزَريَ مِنْ عِزَّةٍ نَتَبَزَّر وأَبُو البَزَرَى، كجَمَزَى: يَزِيدُ بنُ عُطَارِدٍ) القَيْسِيُّ، وَيُقَال: المُرَادِيُّ، (تابعيٌّ) يَرْوِي عَن ابنِ عُمَر، وَعنهُ عِمْرَانُ بنُ حُدَيرٍ، (وكَسْرُ الرّاءِ لَحْنٌ) ، كَمَا صَرَّح بِهِ الصغانيّ. (والبَيْزَرُ) كحَيْدَرٍ: (مِدَقَّةُ القَصَّارِ) ، كَذَا فِي الصّحاح، (كالمِبْزَرِ) . والْمَبْزَرِ، بالكَسْرِ والفَتْح، وَهُوَ الَّذِي يَبْزُرُ بِهِ الثَّوْبَ فِي الماءِ، وَقَالَ اللَّيْثُ: المِبْزَرُ مثلُ خَشَبَةِ القَصارِينَ تُبْزَرُبه الثِّيابُ فِي الماءِ. (والبَيْزارُ الذَّكَرُ) ، شُبِّهَ بالعَصَا، أَو بمِدَقِّ القَصّارِ. (و) البَيْزارُ: (خامِلُ البَازِي، والأَكّارُ، مُعَرَّبَا بازْدار وبازْيَار) ، أَي حافِظُ البازِ وصاحِبُه، وَفِي التَّهذِيب: والبَيْزَارُ: الَّذِي يَحملُ البازِيَ، وَيُقَال فِيهِ: البازْيَارُ، وَكِلَاهُمَا دخيلٌ. وَفِي الصّحاح: البَيازِرَةُ: جَمْعَ بَيْزارٍ، وَهُوَ مُعَرَّبُ بازْيَار، قَالَ الكُمَيْتُ: كأَن سَوابِقَها فِي الغُبَارِ صُقُورً تُعَارِضُ بَيْزَارَها (و) البَيْزَارَةُ، (بالهَاءِ: العَصَا العَظِيمةُ) ، قالَهُ أَبو زَيْدٍ: جمعُه البَيازِرُ، وَمِنْه حديثُ عليَ يومَ الجَمَلِ: (مَا شَبَّهْتُ وَقعَ السُّيُوفِ على الهامِ إِلّا بِوَقْعِ البَيَازِرِ على المَواجِنِ) . (و) بُزَار، (كغُراب، أَو) أَبْزار (كأَصاب: ة بنَيْسَابُورَ) على فَرْسَخَيْن مِنْهَا، مِنْهَا: حامدُ بنُ مُوسَى الأَبْزَارِيُّ، حَدَّثَ. وأَبو إِسحاق إِبراهيمُ بنُ أَحمدَ بنِ محمّدِ بنِ رجَا الأَبْزَارِيّ، رَحَلَ إِلى العِرَاق، وَكَانَ ثِقَةً، توفِّي سنة 364 هـ. (البَزْراءُ: المرأَةُ الكَثِيرةُ الوَلَدِ) . والزَّبْرَاءُ: الصُّلْبَةُ على السَّيْر. (وَهُوَ مَبْزُورٌ) ، أَي كثيرُ الوَلَدِ. (وَبزْرَةُ: ع) بَين المَدِينَةِ والرُّوَيْثَة، على ثلاثةِ أَميالٍ من المدينةِ، عَن نَصْرٍ، قَالَ كُثَيِّرٌ: يُعَانِدْنَ فِي الأَرْسَانِ أَجْوازَ بَزْرَةٍ عِتَاقُ المَطَايَا مُسْنَفَاتٌ حِبَالُها (و) أَبو الحسنِ (عليُّ بنُ فَضْلانَ) الجُرْجَانِيُّ بن البَزْرِيِّ، نَزِيلُ سَمَرْقَنْدَ سَمِعَ ابنَ الأَعْرَابِيِّ، وَعنهُ حَمزةُ السَّهْمِيُّ، منسوبٌ إِلى البَزْر، بِالْفَتْح؛ نِسْبَةً لمَن يَعْصِرُه. وَكَذَا أَبو عبد اللهِ الحُسَيْنُ بنُ محمّدِ بنِ عليِّ بنِ جعفرٍ الأَصَمُّ. (و) أَبو القاسمِ (عُمَرُ بنُ محمّد) بنِ أَحمدَ بنِ عِكْرِمَةَ الجَزَريّ، إِمامُ جَزِيرَةِ ابنِ عُمَر، وعالِمُهَا، تَرْجمَه الذَّهَبِيُّ. (البَزْرِيّانِ) : محدِّثانِ. (وبَزْرَوَيْهِ) ، بِالْفَتْح: (لَقَبُ) أَي جعْفَرٍ (أَحمدَ بنِ يعقوبَ الأَصفهانيِّ المحدِّثِ) عَن أَبي خَلِيفَةَ، وَعنهُ أَبو عليِّ بنِ شاذَانَ. (والبَزّارُ: بَيّاعُ بَزْرِ الكَتانِ، أَي زَيْتِه بلُغَةِ البَغَادِدَةِ، وإِليه نُسِبَ دِينَارٌ أَبو عَمْرٍ و) ، وبخَطِّ الذَّهَبِيِّ أَبو عُمَرَ، وَهُوَ كُوفِيٌّ ثِقَةٌ، يَرْوِي عَن أَبي حَنِيفَةَ. (و) أعبو محمّدٍ (خَلَفُ بن هشامِ) بنِ محمّدٍ، المقرِي ببغدادَ، وولَدُه محمدُ بنُ (خَلفَ بن) هِشامٍ، وحفيدُه محمّدُ بنُ هاشِمِ بنِ خَلَفٍ، حَدَّثَ عَن جَدِّه، (والحَسَنُ بنُ الصَّبّاحِ) شيخُ البُخَارِيّ. (و) أَبو محمّدٍ (بِشْرُ بنُ ثابتٍ) البَصْرِيُّ، وَثَّقَه ابنُ حِبّانَ، وَهُوَ شيخٌ للدُّوريّ. (وإِبراهيمُ بنُ مَرْزُوقٍ. و) أَبو عبد اللهِ (يَحْيَى بنُ محمّدِ) بنِ السَّكَن القُرَشِيُّ البَصْرِيُّ (وعُبَيْدُ بنُ عبدِ الواحِدِ) ، عَن سَعِيدِ بنِ أَبِي مَرْيَمَ. (و) أَبو بكرٍ (أَحمدُ بنُ عَمْرو) بنِ عبد الخالقِ الحافِظُ، (صاحِبُ المُسْنَدِ) ، وابنهُ أَبو العَبّاسِ محمّدٌ، سَمِعَ مِنْهُ الدّارَقُطْنِيّ، (وأَحمدُ بنُ عَوْفٍ) ، هاكذا فِي النُّسَخ بالفَاءِ؛ وَالصَّوَاب عَوْن اللهِ، (بنُ جُدَير) القُرطبيُّ، أَكثَرَ عَنهُ أَبو عمر الطَّلَمَنْكيّ، (و) أَبو الفَضْلِ (جعفرُ بنُ محمّدِ) بنِ سلم الْبر (العَبْدِيُّ) ، مَاتَ سنة 788 هـ. وأَحمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ إِسحاقَ، وأَبو عِيسَى محمّدُ بنُ عليِّ بنِ الحُسَين. وأَبو عليِّ أَحمدُ بنُ الخَلِيل. ورَوْحُ بنُ أَحمدَ بنِ عُمَرَ أَبو عليَ. ومحمّدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ الصّباح البَغدَادِيُّ. ومحمّدُ بنُ عبدِ المَلِكِ بنِ محمّدٍ الأَصبهانيُّ. وإِبراهيمُ بنُ مُوسَى. ومحمّدُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ اللهِ أَبو بَكْرٍ. وسَلْمَانُ بنخ يُوسفَ بنِ سَلْمَانَ النّعَيميّ. ومحمّدُ بنُ محمّدِ بنِ هارُونَ الجِلِّيُّ. ويَحيَى بن معَالِي بنِ صدَقَةَ. وأَبو البَرَكَاتِ محمّدُ بنُ صَدَقَةَ بنِ أَبي البَركاتِ، ذَكَرَهُم بنُ نُقْطَةَ فَأَعادَ، وذَكَرَ السِّلَفِيُّ شيخَه أَبا عَمْرٍ والعَلَاءَ بنَ عبدِ المَلِكِ بنه منصورِ بنِ قَيْسٍ، (البَزّارُون) مُحَدِّثون. وأَبو بَكْرٍ أَحمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ عليّ الطَّبَرِيُّ البزوريّ، رَوَى بِبَغْدَاد، وحدَّثَ عَنهُ أَبو عَمْرِو بنِ السَّمّاك. (وأَبْزَرُ، كأَحْمَدَ: د، بفارسَ) ، نقلَه الصاغانيُّ. وممّا يُستدرَك عَلَيْهِ: فِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَةَ: (لَا تقُوم السّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا قَوْماً يَنْتَعِلُون الشَّعرَ وهم البازِرُ) ؛ قيل: بازِرُ: ناحيةٌ قريبةٌ ممِن كِرْمَانَ بهَا جِبالٌ، وَفِي بعض الرِّواياتِ هم الأَكْرَادُ، فإِن كَانَ من هاذا فكأَنّه أَرادَ أَهلَ البازِرِ، أَو يكون سُمُّوا باسم بلادِهم، قَالَ ابْن الأَثِير: هاكذا أَخرجَه أَبو مُوسَى بالباءِ والزَّايِ من كتابِه وشَرحه، وَالَّذِي رَوَيْنَاه فِي كتاب البُخَارِيّ، عَن أَبي هُرَيْرَةَ: (سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم يَقُول: (بَيْنَ يَدَيِ السّاعَةِ تُقَاتِلُون قوما نِعالُهُم الشَّعَرُ وهم هاذا البارِزُ) . وَقَالَ سُفْيَانُ مُرة: (هم أَهلُ البارِزِ) ؛ يَعْنِي بأَهْلِ البارِزِ أَهلَ فارِسَ، قَالَ: هاكذا هُوَ بلُغَتِهِم، قَالَ: وهاكذا جاءَ فِي لَفْظ الحديثِ، كأَنه أَبْدَلَ السِّينَ زاياً، أَي والفاءَ بَاء، فيكونُ مِن بَاب الزّاي. وَقد اختُلِفَ فِي فَتْح الرّاءِ وكَسْرِها، وكذالك اختُلِفَ مَعَ تَقْدِيم الزّاي، كَذَا فِي اللِّسَان. وَمن المَجَاز: مِثْلِي لَا يَخْفَى عَلَيْهِ أَبازِيرُكَ، أَي زياداتُك فِي القَوْل (ووِشاياتُك) . وبَزَّرَ فلانٌ كلامَه، إِذا تَوْبَلَه، وَمِنْه قيلَ للرَّجلِ المُرِيبِ: بازُورٌ كَذَا فِي الأَساس.


معجم تاج العروس
الكلمة: بزر
جذر الكلمة: زرر

- : ( {الزِّرُّ، بالكَسْر: الَّذِي يُوضعَ فِي القَمِيص) . وَقَالَ ابْن شُمَيْل:} الزِّرُّ: العُرْوَة الَّتِي تُجعَل الحَبَّةفيها. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: يُقَال ُ {لزِرِّ القَمِيص الزِّير، بقَلْب أحد الحَرْفين المُدْغَمين، وَهُوَ الدُّجَة. وَيُقَال لعُروَتِهِ الوَعْلَة. وَقَالَ اللَّيْثُ: الزِّرُّ: الجُوَيْزة، الَّتِي تُجْعَل فِي عُرْوة الجَيْب. قَالَ الأَزهريّ: والقَوْلُ فِي الزِّرِّ مَا قَالَ ابنُ شُمَيل: إِنَّه العُرْوَة والحَبَّة تُجعَل فِيهَا. (ج} أَزْرارٌ {وزُرُورٌ) . قَالَ مُلح 2 ة الجَرْمِيُّ: كأَنَّ} زُرُورَ القُبْطَرِيَّة عُلِّقَتْ عَلاَئِقُها منْه بجِذْعَ مُقَوَّمِ وعَزَاه أَبو عُبَيْد إِلى عَدِيّ بنِ الرِّقاع. قَالَ شيخُنا: ثمَّ مَا ذَكَرَه المُصَنِّف من كَسْره هُوَ المَعْرُوف، بل لَا يكَاد يُعْرَف غَيْرهُ. وَمَا فِي آخِرِ الْبَاب من حاشِيَة المُطَلأصل أَنه بالفَتْح كثَوْب أَو، كقُرّ، فِيهِ نَظَرٌ ظاهِرٌ. قلْتُ: أَما الفَتْحُ فَلَا يكَاد يُعرَف، ولاكن نُقِل عَن ابنِ السِّكّيت ضَمُّه. قَالَ فِي بَاب فِعْل وفُعْل بِاتِّفَاق المَعْنَى خِلْبُ الرَّجُل وخُلْبه، والرِّجْز والرُّجْز، والزِّرُّ {والزُّرُّ، وعِضْو وعُضْو والشِّحُّ والشُّحُّ: البُخْل. قَالَ الأَزهريّ: حَسِبْته أَرادَ من الزِّر زِرِّ القَمِيص. قلتُ: وَلَو صَحَّ مَا نَقله شيخُنا من الفَتْح كَانَ مُثَلَّثاً كَمَا لَا يَخْعى فتأَمَّلْ. وَفِي حَدِيثِ السَّائِب بنِ يَزِيد فِي وَصْف خاتِمَ النُبوّةِ (أَنه رأَى خاتمَ رَسول الله صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي كَتِفِه مثل} زِرِّ الحَجَلَة) . أَراد بهَا جَوْزَةً تَضُمُّ العُرْوَةَ. وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: {الزِّرُّ: وَاحِد} الأَزْرَار الَّتِي تُشَدُّ بهَا الكِلَلُ والسُّتُورُ على مَا يكون فِي حَجَلَةِ العَرُوس، وَقيل: الرِّوَايَة (مثْل رِزِّ الحَجَلَةِ) بتَقْدِيم الراءِ على الزَّاي. والحَجَلَةُ: القَبَحَةُ. قلَتُ: وبِقَوْل ابنِ الأَثِيرِ هاذا يَظْهَر أَن تَخْصِيص الزِّرّ بالقَمِيص إِنما هُوَ لبَيَانِ الغَالِبِ، وَقد أَشار لَهُ شَيْخُنا. (و) من المَجَاز: ضَرَبَه فأَصابَ {زِرَّه.} الزِّرُّ: (عُظَيْمٌ تَحْتَ القَلْبِ) ، كأَنَّه نِصْفُ جَوْزَةٍ، (وَهُوَ قِوَامُه. و) قيل: الزِّرُّ: (النُّقْرَةُ فِيهَا تَدُورُ وَابِلَةُ الكَتِفِ) ، وَهِي طَرَفُ العَضُدِ من الإِنسان. وَقيل: {الزِّرَّانِ: الوَابِلَتَان. (و) قيل: الزِّرُّ: (طَرَفُ الوَرِكِ فِي النُّقْرَةِ) ، وهما} زِرَّانِ. (و) من المَجَاز: الزِّرُّ: (خَشَبَةٌ من أَخْشَابِ الخِبَاءِ) فِي أَعْلَى العَمُودِ، جَمْعه {أَزرَارٌ، وَقيل:} الأَزرَارُ: خَشَبَاتٌ يُخْرَزْن فِي أَعْلَى شُقَقِ الخِبَاءِ وأُصولها فِي الأَرض، {وزَرَّها: عَمِلَ بهَا ذالِك. (و) من المَجَاز: الزِّرُّ: (حَدُّ السَّيْفِ) ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. وَقَالَ هِجْرِس بنُ كُلَيْب فِي كَلَام لَهُ: (أَمَا وسَيْفِي} وزِرَّيْه، ورُمْحِي ونَصْلَيْه، وفَرَسِي وأُذُنَيْه، لَا يَدَعُ الرجلُ قاتِلَ أَبِيهِ وَهُوَ يَنْظُر إِليه) . ثمَّ قَتَل جَسَّاساً بثَأْر أَبِيه. (و) أَبو مَرْيَم ( {زِرُّ بنُ حُبَيْش) بن حُبَاشَةَ الأَسَدِيّ الكُوفِيّ ثِقَة مُخَضْرَمٌ (تاتِعِيٌّ) ، من قُرَّائهم. سَمِع عُمَرَ بنَ الخَطَّاب، رَوَى عَنْه إِبراهِيمُ وعاصِمُ بن بَهْدَلَة، قَالَه البخاريّ فِي التَّاريخ. } وزِرُّ بن عبد الله بن كُلَيْب الفُقَيْميّ قَالَ الطَّبَرِيّ: لَهُ صُحبَة، من أُمَرَاءِ الجُيُوشِ. (وذُو! الزِّرَّيْنِ: سُفْيَانُ بن مُلْجَمٍ. أَو) هُوَ سُفْيَانُ بن (مُلْحَج القِرْدِيُّ) ، بِالْكَسْرِ كَمَا ضَبَطَه الصَّاغانيّ. (و) يُقَال: (إِنَّه {لَزِرٌّ من} أَزْرَارِهَا) أَي الإِبل (أَي حَسَنُ الرِّعْيَةِ لَهَا) . وَقيل: إِنه لَزِرُّ مالٍ، إِذا كَانَ يَسوقُ الإِبلَ سَوْقاً شَدِيدا، والأَوّلُ الوَجْهُ. (و) رأَى عَلِيٌّ أَبا ذَرَ فَقَالَ أَبو ذَرَ لَهُ: (هاذا ( {زِرُّ الدِّينِ)) . قَالَ أَبُو العَبَّاس: مَعْنَاهُ (قِوَامُه) ،} كالزِّرّ، وَهُوَ العُظَيْم الَّذِي تَحتَ القَلْبِ، وَهُوَ قِوَامُه. وَفِي رِوَايَة أُخْرَى فِي حَدِيث أَبي ذَرَ فِي عَلِيٌّ (إِنه {لَزِرُّ الأَرضِ الَّذِي تَسْكُن إِليه ويَسْكُن إِليها، وَلَو فُقِدَ لأَنكَرْتُم الأَرْضَ ولأَنْكَرْتم النَّاسَ) ، فسَّره ثَعْلَب فَقَالَ: تَثْبُت بِهِ الأَرضُ كَمَا يَثْبُت القَميصُ} بزِرِّه إِذا شُدَّ بِهِ. (و) {الزَّرُّ، (بالفَتْحِ: شَدُّ} الأَزْرَارِ) . يُقَال: {زَرَرْتُ القَمِيصَ} أَزُرُّه، بالضَّمّ، إِذا شَدَدْتَ {أَزْرارَه عَلَيْك، يُقَال:} ازْرُرْ عَلَيْك قَمِيصَك {وأَزْرَرْتُ القَمِيصَ، إِذَا جَعلْتَ لَهُ} أَزْراراً {فتَزَرَّرَ. (و) من المَجَازِ:} الزَّرُّ: الشَّلُّ و (الطَّرْدُ) . يُقَال: هُوَ {يَزُرُّ الكتائِبَ بالسَّيْف، وأَنشد: يَزُرُّ الكَتَائِبَ بالسَّيْفِ} زَرَّا {وزَرَّه} زَرًّا: طَرَدَه. (و) الزَّرُّ: (الطَّعْنُ) ، يُقَال: {زَرَّه} زَرًّا: طَعَنَه. (و) {الزَّرُّ: (النَّتْفُ) ، يُقَال:} زَرَّه {زَرًّا: نَتَفَه. (و) من المَجَاز:} الزَّرُّ: (العَضُّ) ، يُقَال: {زَرَّه} زَرًّا: عَضَّه. (و) {الزَّرُّ: (تَضْيِيقُ العَيْنَيْن) ، يُقَال:} زَرَّ عَيْنَيْه، {وزَرَّهما: ضَيَّقَهما. (و) } الزَّرُّ: (الجَمْعُ الشديدُ) ، يُقَال: {زَرَّه} زَرًّا، إِذا جَمَعه شَدِيداً، وَهُوَ مَجاز. (و) {الزَّرُّ: (نَفْضُ المتاعِ) . (} وزَرٌّ جَدٌّ لعَبْدِ اللهاِ الخُوَارِيِّ) من أَهل خُوَارِ الرّيّ، وَهُوَ عبدُ الله بنُ محمّد بن عَبدِ الله بْنِ مُحَمَّد بن عَبْدِ الله بن {زَرٍّ. (والوازِامُ بنُ} زَرٍّ) الكَلبِيّ: (صحابيٌّ) ، لَهُ وَفَادة، نَقله الصَّغَانِيُّ. ( {وزَرُّ بنُ كَرْمَانَ الرَّازِيُّ: لَهُ ذِكْرٌ) . (} وزَرَّ) يَزِرُّ: (زادَ عَقْلُه) وتَجَارِبُه. ( {وزَرِرَ، كسَمِع) ، إِذا (تَعَدَّى على خَصْمِه. و) } زَرِرَ، أَيضاً، إِذا (عَقَلَ بعْدَ حُمْقِ) . ( {والزَّرِيرُ، كأَمِير: الذَّكيُّ الخَفِيفُ) من الرِّجال، وأَنشد شَمِرٌ: يَبِيت العَبْدُ يَرْكَب أَجْنَبَيْه يَخِرُّ كأَنَّه كَعْبٌ} زَرِيرُ ( {كالزُّرَازِر) ، كعُلابِطٍ. يُقَال: رَجُلٌ} زُرَازِرٌ، ورِجَالٌ {زَرَازِرُ. وأَنشد: ووَكَرَى تَجْرِي على المَحَاوِرِ خَرْسَاءَ مِن تَحْتِ امْرِىءٍ} زُرَازِرِ ( {والزَّرْزَارِ) ، كصَرْصَار، وَهُوَ الخَفِيفُ السَّرِيع. وَقَالَ الأَصمعِيُّ: فلانٌ كَيِّسٌ} زُرَزِارٌ، أَي وَقَّادٌ تَبْرُقُ عَيْنَاه. (و) {الزَّرِيرُ: (نَبَاتٌ) لَهُ نَوْرٌ أَصْفَرُ (يُصبَغُ بِهِ) ، من كَلَام العَجَم. (و) الزَّرِيرُ مصدرُ} زَرَّت عَينُه {تَزِرُّ بالكَسْر: (تَوَقُّدُ العَيْنِ وتَنَوُّرُهَا) . يُقَال: عَيْنَاه} تَزِرَّانِ {زَرِيراً، أَي تَوَقَّدًّنِ، وَقَالَ الفَرَّاءُ: عَيْناه} تَزِرَّانِ فِي رأْسِه، إِذا تَوقَّدتَا. (! والزّرْزُورُ) ، بالضَّمّ: (المَرْكَبُ الضِّيِّقُ) . (و) {الزُّرْزُور: (طائِرٌ) كالقُنْبَرة. (} وَزَرْزَرَ) ، إِذا (صَوَّتَ) ، {والزَّرازِير} تُزَرْزِرُ بأَصواتها {زَرْزَرَةً شَدِيدةً. (و) قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ:} زَرْزَرَ (الرَّجلُ: دَامَ على أَكلِه) ، أَي {الزُّرْزُورِ. (و) } زَرْزَرَ (بالمكانِ: ثَبَتَ) . ( {وتَزَرْزَرَ) ، إِذا (تَحَرَّكَ) . وَلَا يَخْفَى مَا بَيْن ثَبَتَ وتَحَرَّك من حُسْنِ الْمُقَابلَة وحُسْنِ التَّصرّف فِي الإِيراد، فإِن بَعْضًا مِنْهُ من تَتِمَّة كَلَام ابنِ الأَعرابِيّ. (} والزّارَّةُ) ، بتَشْدِيد الراءِ: (الذُّبَابَةُ الشَّعْرَاءُ) . وَفِي بعض النَّسخ: الذُّبَابُ، ومثلُه فِي التَّكْمِلَة، على أَنه اسمُ جِنْس جَمْعِيّ، يجوز تَذْكِيرُه وتَأْنِيثُه. والشَّعْرَاءُ: ذُبابٌ أَزرَقُ أَو أَحمرُ، كَمَا يأْتِيّ. ( {والزِّرَّةُ، بالكَسْر: أَثَرُ العَضَّةِ) ، وَقيل: هِيَ العَضَّة بنَفْسِهَا. (و) } زِرَّةُ: اسْم (فَرَس العَبّاسِ بنِ مِرْداسٍ) السُّلَمِيّ (الصحابِيّ) ، رَضِي الله عَنهُ، (ويُفْتَح. وَكن يُقَالُ لَهُ فِي الجَاهِليَّة فارِسُ {زِرَّةَ) . وَهِي الَّتِي أَخذَتْها مِنْهُ بَنُو نَصْر. (و) زِرَّةُ: (فَرَسُ الجُمَيْحِ بنِ مُنْقِذ) بنِ طَرِيف الأَسَدِيّ. (وعبدُ اللهاِ بنُ} زُرَيْرٍ، كزُبَيْرٍ) ، الغافِقِيُّ، (تابِعِيٌّ) يَروِي عَن عليّ، عِدادُه فِي أَهلِ مصر. روَى عَنهُ أَبو الخَيْر مَرْثَدُ بنُ عَبْد الله اليَزَنِيّ، قَالَه ابْن حِبَّان. ( {والزَّرَازِرَةُ: البَطَارِقَةُ) ، كُباءُ الرَّوم، (جَمْعُ} زِرْزَار) بالكَسْر، وَفِي التَّكْمِلة: {الزَّرَاوِرَةُ: البطارِقَةُ الواحِدَ} زِرْوَارٌ. ( {وزَرِيرانُ) ، مثنى} زَرِير: (ة بِبَغْدَادَ) ، وضَبَطه الصَّاغَانِيُّ هاكذا. (و) أَبو يُونُس (سَلْمُ بنُ زَرِيرٍ، كجَرِير) . وَقَالَ ابنُ مَهْدِيّ: سَلْم ابْن رَزينٍ، وَالصَّحِيح زَرِير: (من تابِعِي التّابِعِين، عُطَارِدِيٌّ بَصْرِيٌّ) ، سمع أَبَا رَجَاءٍ العُطَارِدِيّ وخَالِدَ بن بَاب، رَوَى عَنهُ عَبْدُ الصّمَد وأَبُو الوَلِيد هِشَامٌ، كَذَا فِي تارِيخ البخاريّ. (وَهُوَ {زُرْزُورُ مالٍ) ، بالضَّمّ، (} وزِرُّه) ، بالكَسر: (عالمٌ بمَصْلَحَتِهِ) وحَسَنُ القِيَامِ عَلَيْهِ. ونصّ الجَوْهَرِيّ. يُقَال للرَّجُلِ الحَسَنِ الرِّعْيَةِ للإِبل: إِنّه {لَزِرٌّ من} أَزْرَارِهَا. ( {والزُّرَارَةُ، بالضَّمّ) : كُلُّ (مَا رَمَيْتَ بِه فِي حائِطٍ) أَو غيرِهِ (فلَزِقَ بِهِ) ، وَبِه سُمِّيَ الرَّجلُ. (} وزُرَارَةُ بنُ أَوْفَى) النَّخَعِيّ، تُوفِّيَ زَمَنَ عُثْمَانَ، قَالَه ابنُ عبد البَرّ. (و) {زُرَارةُ (بنُ جُرَيَ) ، هاكذا فِي النُّسخ بالجِيمِ والراءِ مُصَغَّراً. وَفِي تَارِيخ البُخَارِيّ: جزى بالزاي مُكبَّراً، روَى عَن المُغيرَة بنِ شُعْبَةَ، رَوَى عَنهُ مَكْحُولٌ. وَقَالَ سَعْدَانُ بنُ يَحْيَى: زُرَارَةُ سَمِعَ النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (و) زُرَارَةُ (بنُ عَمْرٍ و) النَّخَعِيّ: قَدِمَ فِي وَفْدٍ سنةَ تِسْعٍ، لَهُ رِوايَةٌ. (و) زُرَارَةُ (بنُ قَيْس بن الْحَارِث) ابْن فِهْرٍ الخَزْرَجِيّ النَّجّارِيّ، قُتِلَ يَوْمَ اليمامَةِ، قَالَه أَبو عمرٍ و. (و) زُرَارةُ: (أَبو عَمرٍ وَغير مَنْسوب) . قيل: هُوَ النَّخَعيّ وَقيل: غير ذالك، (صحابِيّون) . (و) زُرَارَةُ: (مَحَلَّةٌ بالكُوفَةِ) . (و) زُرَارَةُ (بنُ يَزِيدَ بنِ عَمْرٍ والبَكَّائِيُّ) . (} والمُزَارَّةُ) ، بتَشْدِيد الرَّاءِ: (المُعَاضَّةُ) . قَالَ أَبو الأَسْود الدُّؤَلِيّ، وسأَل رَجلاً فَقَالَ: مَا فَعلَت امرأَةُ فلانٍ الَّتِي كانَت تُشَارُّه وتُهَارّه {وتُزَارُّه؟ أَي تُعَاضُّه. (وقولُ الجَوْهَرِيِّ: إِذا كَانَت الإِبلُ سِمَانا قيل: بِهَازِرّةٌ) . قَالَ الصَّغَانِيّ: وهاذا (تَصْحِيفٌ قَبِيحٌ وتَحْرِيفٌ شَنِيع، وإِنما هِيَ بَهَازِرَةٌ، على وَزْن فَعَالِلَةٍ، ومَوْضِعُه فَصْلُ الباءِ) الموحّدَة، وَقد سبقَ التنبيهُ عَلَيْهِ فِي بَهْزَر. (} وزُرْزُرُ بنُ صُهَيْبٍ، بالضَّمِّ) ، كقُنْفُذ، (مُحَدِّثٌ) من أَهْل شَرْجَة، مَوْلًى لآلِ جُبَيْر بنِ مُطْعِمٍ، سَمِع عَطَاءً. روَى عَنهُ ابنُ عُيَيْنَةَ قَوْله، حِجازِيٌّ. كَذَا فِي تارِيخِ البُخَارِيّ. وَمِمَّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: {المَزْرُور: زِمَامُ النّاقَة، لأَنّه يُضْفَر ويُشَدّ. قَالَ مَرَّار بنُ سَعِيدٍ الفَقْعَسِيّ: تَدِينُ} لمَزْرُورٍ إِلى جَنْبِ حَلْقَةٍ مِن الشَّبْهِ سَوَّاها برِفْقٍ طَبِيبُها أَي تُطِيع زِمَامَهَا فِي السَّيْرِ فَلَا يَنَال راكبَهَا مَشقَّةٌ، قالَه ابْن بَرِّيّ ويقا لللحَديدة الَّتِي تُجْعَل فِيهَا الحَلْقَة الَّتِي تُضرَب على وَجْه البَابِ لإِصفاقه: {الزِّرَّة، قله الجَاحِظ. وأَنشد ثَعْلَب: كأَنَّ صَقْباً حَسَنَ} الزَّرْزِيرِ فِي رأْهَا الرَّاجِفِ والتَّدْمِيرِ فسّره وَقَالَ: عَنَى بِهِ أَنَّهَا شَدِيدَةُ الخَلْق. قَالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدي أَنه عَنَى طُولَ عُنُقِها. شَبَّهه بالصَّقْب، وَهُوَ عُودُ الخِبَاءِ. وحِمَارٌ! مِزَرٌّ، بالكَسْر: كَثِيرُ العَضِّ. {والزَّرَّة: الجِرَاحَةُ بِزِرِّ السَّيْفِ. } والزِّرَّة: العَقْل. {وزُرَارَةُ بنُ عُدَسَ التّميميّ أَبو حاجِبٍ صاحبِ القَوْس. وَفِي المَثَلَ (أَلْزَمُ من} زِرَ لِعُرْوَةٍ) . {وأَزَرَّ القَمِيصَ: جعَل لَهُ} زِرًّا، {وأَزرَّه: لم يكن لَهُ} زِرٌّ فَجَعَلَه لَهُ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: {أَزْرَرْتُ القَمِيصَ، إِذا جَعَلْت لَهُ} أَزْرَاراً، {وزَرَرْتُه، إِذا شَدَدْت} أَزْرارَه عَلَيْهِ، حَكَاهُ عَن اليَزِيديّ. {وزَرَّرَهُ: جعَله ذَا} أَزرَارٍ، قَالَه الزَّمَخْشَريّ. وأَعْطَانِيه {بزِرِّه، أَي بِرُمَّته، وَهُوَ مَجاز. } وزُرَارَةُ بنُ كَريم بن الْحَارِث بن عَمْرو السَّهْمِيّ، وزُرَارَةُ بنُ مُصْعَب ابنِ عبد الرحمان بن عَوف الزُّهْرِيّ، وزُرَارَةُ بن مُصْعَب بن شَيْبَةَ، وزُرَارَةُ ابْنُ أَبِي الْعلال العَتَكِيّ، وزُرَارَةُ ابْن عبد الله بنِ أَبي أسيد، مُحَدِّثون. {وزِرُّ بنُ عَبْدِ الله الكُوفِيّ، بلكسر، قَدِم بُخَارَى مَعَ قُتَيْبَةَ بن مُسْلِم الباهِلِيّ. وَمن وَلَدِه بهَا أَبو الفَوَارِس أَحمدُ بنُ محمّد بنِ جُمُعَةَ بن السَّكَن بن أُميَّة بن زِرَ النَّسَفِيّ، تُوفِّيَ سنة 366 وحَدَّث، وزُرَارةُ بن أَعْينَ القائِل بحُدُوثِ عِلْمِ اللهاِ وقُدرتهِ وحَياتِه وسَمْعهِ وبَصَرِه، رَئِيس} الزُّرَارِيَّةِ من غُلاَةِ الشِّيعَة. زرنجر وَمِمَّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: زَرَرَنْجَر، كسَفَرْجل، قَرْيَةُ ببُخَارَى، مِنْهَا أَبو سُلَيْمَانَ دَوودُ بن طَلْحَةَ بن قَابُوسٍ، عَن محمّد بن سَلّام البِيْكَنْدِيّ وغيرِه.



الأكثر بحثاً