المعاجم

معجم لسان العرب
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- البَوْل: واحد الأَبْوال، بال الإِنسانُ وغيرُه يَبُول بَوْلاً؛ واستعاره بعض الشعراء فقال: بالَ سُهَيْلٌ في الفَضِيخِ فَفَسَد والاسم البِيلَة كالجِلْسة والرِّكْبة. وكَثْرَةُ الشَّرابِ مَبْوَلة، بالفتح. والمِبْوَلة، بالكسر: كُوزٌ يُبال فيه. ويقال: لنُبِيلَنَّ الخَيْلَ في عَرَصاتكم؛ وقول الفرزدق: وإِنَّ الذي يَسْعَى ليُفْسِدَ زَوْجَتِي، كسَاعٍ إِلى أُسْدِ الشَّرَى يَسْتَبِيلُها أَي يأْخذ بَوْلَها في يده؛ وأَنشد ابن بري لمالك بن نُوَيْرة اليربوعي وقال: أَنشده ثعلب: كأَنَّهُمُ، إِذ يَعْصِرون فُظُوظَها بِدَجْلة أَو فَيْض الأُبُلَّةِ، مَوْرِدُ إِذا ما اسْتَبَالوا الخَيْلَ، كانت أَكُفُّهم وَقائِعَ للأَبْوالِ، والماءُ أَبْرَدُ يقول: كانت أَكُفُّهم وَقائع حين بالت فيها الخيل، والوَقَائع نُقَرٌ، يقول: كأَنَّ ماء هذه الفُظُوظ من دَجْلة أَو فَيْضِ الفُرَات. وفي الحديث: من نام حتى أَصبح بال الشيطان في أُذُنه؛ قيل: معناه سَخِر منه وظَهَر عليه حتى نام عن طاعة الله كما قال الشاعر: بالَ سُهَيْل في الفَضِيخِ فَفَسَد أَي لما كان الفَضِيخ يَفْسُد بطلوع سُهَيْل كان ظُهورُه عليه مُفْسِداً له. وفي حديث آخر عن الحسن مرسلاً أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: فإِذا نام شَفرَ الشيطانُ برّجْله فبال في أُذنه. وفي حديث ابن مسعود: كفى بالرجل شرًّا أَن يَبُولَ الشيطانُ في أُذنيه، قال: وكل هذا على سبيل المجاز والتمثيل. وفي الحديث: أَنه خرج يريد حاجة فاتَّبعه بعض أصحابه فقال: تَنَحَّ فإِن كل بائِلَةٍ تُفيخُ أَي من يبول يخرج منه الريح، وأَنَّثَ البائلة ذهاباً إِلى النفس. وفي حديث عمر ورأَى أَسْلَمَ يحمل متاعه على بعير من إِبل الصدقة قال: فَهَلاً ناقةً شَصُوصاً أَو ابنَ لَبُون بَوَّالاً؟ وصفه بالبول تحقيراً لشأْنه وأَنه ليس عنده ظَهْرٌ يُرْغَب فيه لقُوَّة حَمْله ولا ضَرْعٌ فيُحْلَبَ وإِنما هو بَوَّال. وأَخَذَهُ بُوَال، بالضم، إِذا جَعَلَ البولُ يُعتريه كثيراً. ابن سيده: البُوال داء يكثر منه البَوْل. ورجل بُوَلة: كثير البَوْل، يطَّرد على هذا باب. وإِنَّه لحَسن البِيلة: من البَوْل. والبَوْلُ: الولَد. ابن الأَعرابي عن المفضل قال: الرجل يَبُول بَوْلاً شَرِيفاً فاخِراً إِذا وُلِدَ له وَلدٌ يشبهه. والبَالُ: الحال والشأْن؛ قال الشاعر: فبِتْنا عَلى ما خَيَّلَتْ ناعِمَيْ بال وفي الحديث: كل أَمر ذي بال لا يُبْدأُ فيه بحمد الله فهو أَبتر؛ البال: الحال والشأْن. وأَمر ذو بالٍ أَي شريفٌ يُحْتَفل له ويُهْتَمُّ به. والبَالُ في غير هذا: القَلْبُ، ومنه حديث الأَحنف: نُعِيَ له فلان الحَنْظَلي فما أَلْقَى له بالاً أَي ما استمع إِليه ولا جعل قلبه نحوه. والبال: الخاطر. والبال: المَرُّ الذي يُعْتَمَل به في أَرض الزرع. والبَالُ: سَمَكة غليظة تُدْعَى جَمَل البحرِ، وفي التهذيب: سَمَكة عظيمة في البحر، قال: وليست بعربية. الجوهري: البَالُ الحُوت العظيم من حيتان البحر، وليس بعربي. والبال: رَخَاء العَيْش (* كتب هنا بهامش الأصل: في نسخة رخاء النفس) ، يقال: فلان في بالٍ رَخِيٍّ ولَبَب رَخِيٍّ أَي في سَعَة وخِصْبٍ وأَمْنٍ، وإِنه لَرَخِيُّ البَالِ وناعم البَالِ. يقال: ما بالُك؟ والبالُ: الأَمَل. يقال: فلان كاسِفُ البال، وكُسُوف باله: أَن يضيق عليه أَمله. وهو رَخِيُّ البال إِذا لم يشتد عليه الأَمر ولم يَكْتَرِثْ. وقوله عز وجل: سَيَهْديهم ويُصْلح بالَهم، أَي حالهم في الدنيا. وفي المحكم: أَي يُصْلح أَمر معاشهم في الدنيا مع ما يجازيهم به في الآخرة؛ قال ابن سيده: وإِنما قَضَيْنا على هذه الأَلف بالواو لأَنها عَيْن مع كثرة «ب و ل» وقلة «ب ي ل». والبالُ: القَلْبُ. ومن أَسْماء النفس البالُ. والبالُ: بال النفس وهو الاكتراث، ومنه اشتق باليَتْ، ولم يَخْطُر ببالي ذلك الأَمر أَي لم يَكْرِثْني. ويقال: ما يَخْطِرُ فلان ببالي. وقولهم: ليس هذا من بالي أَي مما أُباليه، والمصدر البالَةُ. ومن كلام الحسن: لم يُبالِهم اللهُ بالَةً. ويقال: لم أُبالِ ولم أُبَلْ، على القصر؛ وقول زهير: لقد بالَيْتُ مَظْعَنَ أُمِّ أَوْفَى، ولكنْ أُمُّ أَوْفَى لا تُبَالي بالَيْتُ: كَرِهت، ولا تُبَالي: لا تَكْرَه. وفي الحديث: أَخْرَجَ من صُلْب آدم ذُرِّيّة فقال: هؤلاء في الجنة ولا أُبالي، ثم أَخرج ذُرِّيّة فقال: هؤلاء في النار ولا أُبالي أَي لا أَكره. وهما يَتباليان أَي يَتَبارَيان؛ قال الجعدي: وتَبَالَيا في الشَّدِّ أَيَّ تَبَالي وقول الشاعر: ما لي أَراك قائماً تُبَالي، وأَنْتَ قدْ مُتَّ من الهُزالِ؟ قال: تُبالي تَنْظُر أَيُّهم أَحْسَنُ بالاً وأَنت هالك. يقال: المُبالاة في الخير والشر، وتكون المُبالاة الصَّبْرَ. وذكر الجوهري: ما أُباليه بالَةً في المعتل؛ قال ابن بري: والبال المُبالاة؛ قال ابن أَحمر: أَغَدْواً واعَدَ الحَيُّ الزِّيالا، وسَوْقاً لم يُبالوا العَيْنَ بالا؟ والبالَة: القارُورة والجِرَاب، وقيل: وِعاء الطيِّب، فارسي مُعرَّب أَصله باله. التهذيب: البالُ جمع بالة وهي الجِرَاب الضَّخْم؛ قال الجوهري: أَصله بالفارسية يله؛ قال أَبو ذؤَيب: كأَنَّ عليها بالَةً لَطَمِيَّةً، لها من خِلال الدَّأْيَتَينِ أَرِيجُ وقال أَيضاً: فأُقْسِمُ ما إِنْ بالةٌ لَطَمِيّةٌ يَفْوحُ بباب الفَارِسِيِّينَ بابُها أَراد باب هذه اللَّطِمية قال: وقيل هي بالفارسية يله التي فيها المِسْك فأَلف بالة على هذا ياء. وقال أَبو سعيد: البالة الرائحة والشَّمَّة، وهو من قولهم بلوته إِذا شممته واختبرته، وإِنما كان أَصلها بَلَوَة ولكنه قَدَّم الواو قبل اللام فَصَيَّرها أَلفاً، كقولك قاعَ وقَعَا؛ أَلا ترى أَن ذا الرمة يقول: بأَصْفَرَ وَرْد آل، حتَّى كأَنَّما يَسُوفُ به البالي عُصارَةَ خَرْدَل أَلا تراه جَعَلَه يَبْلُوه؟ والبالُ: جمع بالَةٍ وهي عَصاً فيها زُجٌّ تكون مع صَيّادي أَهل البصرة، يقولون: قد أَمكنك الصيدُ فأَلْقِ البالَة. وفي حديث المغيرة: أَنه كره ضرب البالَة؛ هي بالتخفيف، حَديدة يصاد بها السمك، يقال للصياد: ارْمِ بها فما خرج فهو لي بكذا، وإِنما كرهه لأَنه غرر ومجهول. وبَوْلان: حيٌّ من طَيِّءٍ. وفي الحديث: كان للحسن والحسين، عليهما السلام، قَطِيفَة بَوْلانِيَّة؛ قال ابن الأَثير: هي منسوبة إِلى بَوْلان اسم موضع كان يَسْرِق فيه الأَعْرابُ متاعَ الحاجِّ، قال: وبَوْلان أَيْضاً في أَنساب العرب. بيل: بِيل: نَهْر، والله أَعلم.


معجم لسان العرب
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- وَيْلٌ: كلمة مثل وَيْحٍ إِلاَّ أَنها كلمة عَذاب. يقال: وَيْلَهُ ووَيْلَكَ ووَيْلي، وفي النُّدْبةِ: وَيْلاهُ؛ قال الأَعشى: قالتْ هُرَيْرَةُ لمّا جئتُ زائرَها: وَيْلي عليكَ، ووَيْلي منكَ يا رَجُلُ وقد تدخل عليه الهاء فيقال: وَيْلة؛ قال مالك بن جَعْدة التغلبي: لأُمِّك وَيْلةٌ، وعليك أُخْرَى، فلا شاةٌ تُنِيلُ ولا بَعِيرُ والوَيْل: حُلولُ الشرِّ. والوَيْلةُ: الفضيحة والبَلِيَّة، وقيل: هو تَفَجُّع، وإِذا قال القائل: واوَيْلَتاه فإِنما يعني وافَضِيحَتاه، وكذلك تفسير قوله تعالى: يا وَيْلَتَنا ما لهذا الكتاب، قال: وقد تجمَع العرب الوَيْل بالوَيْلات. ووَيَّلَه ووَيَّل له: أَكثر من ذكْر الوَيْل، وهما يَتوايَلان. ووَيَّلَ هو: دَعا بالوَيْل لما نزَل به؛ قال النابغة الجعدي: على مَوْطِنٍ أُغْشِي هَوازِن كلَّها أَخا الموت كَظًّا، رَهْبةً وتوَيُّلا وقالوا: له وَيْلٌ وئِلٌ ووَيْلٌ وئِيلٌ، هَمَزوه على غير قياس؛ قال ابن سيده: وأَراها ليست بصحيحة. ووَيْلٌ وائلٌ: على النسَب والمُبالغة لأَنه لم يستعمَل منه فِعْل؛ قال ابن جني: امتنعوا من استعمال أَفعال الوَيْل والوَيْسِ والوَيْحِ والوَيْبِ لأَنَّ القياس نفَاه ومَنَع منه، وذلك لأَنه لو صُرِّف الفعل من ذلك لوجب اعتلالُ فائه وعَيْنِه كوَعَد وباعَ، فتَحامَوا استعماله لما كان يُعْقِب من اجتماع إِعْلالين. قال ابن سيده: قال سيبويه وَيْلٌ له ووَيْلاً له أَي قُبْحاً، الرفع على الاسم والنصب على المصدر، ولا فِعْل له، وحكى ثعلب: وَيْل به؛ وأَنشد: وَيْل بِزَيْد فَتَى شيخ أَلُوذُ به فلا أُعشِّي لَدَى زيد، ولا أَرِدُ أَراد فلا أُعشِّي إِبلي، وقيل: أَراد فلا أَتَعَشَّى. قال الجوهري: تقول وَيْلٌ لزيدٍ ووَيْلاً لزيد، فالنصب على إِضمار الفعل والرفع على الابتداء، هذا إِذا لم تضِفْه، فأَما إِذا أَضفْت فليس إِلا النصْب لأَنك لو رفعته لم يكن له خبر؛ قال ابن بري: شاهد الرفع قوله عز وجل: وَيْلٌ لِلْممُطَفِّفِينَ؛ وشاهد النصب قول جرير: كَسَا اللُّؤْمُ تَيْماً خُضْرةً في جُلودِها، فَوَيْلاً لِتَيْمٍ من سَرابِيلِها الخُضْرِ وفي حديث أَبي هريرة: إِذا قرأَ ابنُ آدمُ السَّجْدةَ فسَجَدَ اعْتزَلَ الشيطانُ يَبْكي يقول يا وَيْلَه؛ الوَيْلُ: الحُزْن والهَلاك والمشقَّة من العَذاب، وكلُّ مَن وَقع في هَلَكة دَعا بالوَيْل، ومعنى النِّداءِ فيه يا حَزَني ويا هَلاكي ويا عَذابي احْضُر فهذا وقْتُك وأَوانك، فكأَنه نادَى الوَيْل أَن يَحْضُره لِما عَرض له من الأَمر الفَظيع وهو النَّدَم على تَرْك السجود لآدمَ، عليه السلام، وأَضاف الوَيْلَ إِلى ضمير الغائب حَمْلاً على المعنى، وعَدَلَ عن حكاية قَوْلِ إِبليس يا وَيْلي، كَراهية أَن يُضيف الوَيْلَ إِلى نفسه، قال: وقد يَرِدُ الوَيْلُ بمعنى التَّعْجُّب. ابن سيده: ووَيْل كلمة عَذاب. غيره: وفي التنزيل العزيز: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين ووَيْلٌ لكُلِّ هُمَزةٍ؛ قال أَبو إِسحق: وَيْلٌ رَفْعٌ بالابتداء والخبرُ لِلْمُطَفِّفين؛ قال: ولو كانت في غير القرآن لَجاز وَيْلاً على معنى جعل الله لهم وَيْلاً، والرفع أَجْودُ في القرآن والكلام لأَن المعنى قد ثبَت لهم هذا. والوَيْلُ: كلمة تقال لكل مَن وَقع في عذاب أَو هَلَكةٍ، قال: وأَصْلُ الوَيْلِ في اللغة العَذاب والهَلاك. والوَيْلُ: الهَلاك يُدْعَى به لِمَنْ وقع في هَلَكة يَسْتَحِقُّها، تقول: وَيْلٌ لزيد، ومنه: وَيْلٌ للمُطَفِّفِين، فإِن وَقع في هَلَكة لم يستَحِقَّها قلت: وَيْح لزيد، يكون فيه معنى التِّرَحُّم؛ ومنه قول سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم: وَيْحُ ابنِ سُمَيَّة تَقْتُله الفِئةُ الباغِية ووَيْلٌ: وادٍ في جهنَّم، وقيل: بابٌ من أَبوابها، وفي الحديث عن أَبي سعيد الخُدْريّ قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: الوَيْلُ وادٍ في جهنم يَهْوِي فيه الكافِر أَربعين خَرِيفاً لو أُرسلت فيه الجبال لَمَاعَتْ من حَرِّه قبل أَن تبلغ قَعْرَه، والصَّعُودُ: جبَل من نار يَصَّعَّد فيه سبعين خَريفاً ثم يَهْوِي كذلك، وقال سيبويه في قوله تعالى: وَيْلٌ للمُطفِّفين؛ وَيْلٌ للمُكَذِّبين، قال: لا ينبغي أَن يقال وَيْلٌ دعاء ههنا لأَنه قَبيح في اللفظ، ولكن العباد كُلِّموا بكلامهم وجاء القُرآن على لغتهم على مِقدار فَهْمِهم، فكأَنه قيل لهم: وَيْلٌ للمُكَذِّبين أَي هؤلاء مِمَّن وجَب هذا القَوْلُ لهم؛ ومثله: قاتَلَهم اللهُ، أُجْرِيَ هذا على كلام العرب، وبه نزل القرآن. قال المازني: حفظت عن الأَصْمَعي: الوَيْلُ قُبُوح، والوَيْحُ تَرحُّم، والوَيْسُ تصغيرهما أَي هي دونهما. وقال أَبو زيد: الوَيْل هَلَكة، والوَيْح قُبُوحٌ، والوَيْسُ ترحُّم. وقال سيبويه: الوَيْل يقال لِمَنْ وقَع في هَلَكة، والوَيْحُ زَجْرٌ لمن أَشرف على هَلَكة، ولم يذكر في الوَيْسِ شيئاً. ويقال: وَيْلاً له وائِلاً، كقولك شُغْلاً شاغِلاً؛ قال رؤبة: والهامُ يَدْعُو البُومَ وَيْلاً وائلا (* قوله «والهام إلخ» بعده كما في التكملة: والبوم يدعو الهام ثكلاً ثاكلا) قال ابن بري: وإِذا قال الإِنسان يا وَيْلاهُ قلت قد تَوَيَّل؛ قال الشاعر: تَوَيَّلَ إِنْ مَدَدْت يَدي، وكانت يَميني لا تُعَلّلُ بالقَلِيل وإِذا قالت المرأَة: واوَيْلَها، قلت وَلْوَلَتْ لأَنَّ ذلك يَتَحَوَّل إِلى حكايات الصَّوْت؛ قال رؤبة: كأَنَّما عَوْلَتُه من التَّأَقْ عَوْلةُ ثَكْلى ولْوَلَتْ بعد المَأَقْ وروى المنذري عن أَبي طالب النحوي أَنه قال: قولهم وَيْلَه كان أَصلها وَيْ وُصِلَتْ بِلَهُ، ومعنى وَيْ حُزْنٌ، ومنه قولهم وايْه، معناه حُزْنٌ أُخْرِجَ مُخْرَج النُّدْبَة، قال: والعَوْلُ البكاء في قوله وَيْلَه وعَوْلَه، ونُصِبا على الذمِّ والدعاء، وقال ابن الأَنباري: وَيْلُ الشيطان وعَوْلُه، في الوَيْل ثلاثة أَقوال: قال ابن مسعود الوَيْلُ وادٍ في جهنم، وقال الكلبي الوَيْل شِدَّة من العذاب، وقال الفراء الأَصل وَيْ للشَّيطان أَي حُزْنٌ للشيطان من قولهم وَيْ لِمَ فعلْت كذا وكذا، قال: وفي قولهم وَيْل الشيطان ستة أَوجه: وَيْلَ الشيطان، بفتح اللام، ووَيْلِ، بالكسر، ووَيْلُ، بالضم، ووَيْلاً ووَيْلٍ ووَيْلٌ، فمن قال وَيْلِ الشيطان قال: وَيْ معناه حُزْنٌ للشيطان، فانكسرت اللام لأَنها لام خفض، ومن قال وَيْلَ الشيطان قال: أَصل اللام الكسر، فلما كثر استعمالُها مع وَيْ صار معها حرفاً واحداً فاختاروا لها الفتحة، كما قالوا يالَ ضَبَّةَ، ففتحوا اللام، وهي في الأَصل لام خفْض لأَنَّ الاستعمال فيها كثر مع يَا فجعلا حرفاً واحداً؛ وقال بعض شعراء هذيل: فَوَيْلٌ بِبَزّ جَرَّ شَعْلٌ على الحصى، فَوُقِّرَ ما بَزٌّ هنالك ضائعُ (* قوله «فويل ببز إلخ» تقدم في مادة بزز بلفظ: فويل ام بز جرّ شعل على الحصى * ووقر بز ما هنالك ضائع وشرحه هناك بما هو أوضح مما هنا). شَعْلٌ: لقَب تأَبَّط شرًّا، وكان تأَبَّط قصيراً فلبس سيفَه فجرَّه على الحصى، فوَقَّره: جعل فيه وَقْرةً أَي فُلولاً، قال: وَيْل ببزّ فتعجَّب منه. قال ابن بري: ويقال وَيْبَك بمعنى وَيْلَك؛ قال المُخَبَّل: يا زِبْرِقان، أَخا بني خَلَفٍ، ما أَنت، وَيْبَ أَبيك والفَخْر قال: ويقال معنى ويْبَ التصغير والتحقير بمعنى وَيْس. وقال اليزيدي: وَيْح لزيد بمعنى وَيْل لزيد؛ قال ابن بري: ويقوِّيه عندي قول سيبويه تَبًّا له ووَيْحاً وويحٌ له وتَبٌّ وليس فيه معنى الترحُّم لأَن التَّبَّ الخَسار. ورجلٌ وَيْلِمِّهِ ووَيْلُمِّهِ: كقولهم في المُسْتجادِ وَيْلُمِّهِ، يريدون وَيْلَ أُمِّه، كما يقولون لابَ لك، يريدون: لا أَبَ لك، فركَّبوه وجعلوه كالشيء الواحد؛ ابن جني: هذا خارج عن الحكاية أَي يقال له من دَهائه وَيْلِمِّهِ، ثم أُلحقت الهاء للمبالغة كداهِيةٍ. وفي الحديث في قوله لأَبي بعصِير: وَيْلُمِّهِ مِسْعَر حَرْب، تَعَجُّباً من شجاعته وجُرْأَتِه وإِقدامِه؛ ومنه حديث علي: وَيْلُمِّهِ كَيْلاً بغير ثمنٍ لو أَنَّ له وِعاً أَي يَكِيلُ العُلوم الجَمَّة بلا عِوَضٍ إِلا أَنه لا يُصادِفُ واعِياً، وقيل: وَيْ كلمة مُفردة ولأُمِّه مفردة وهي كلمة تفجُّع وتعجُّب، وحذفت الهمزة من أُمِّه تخفيفاً وأُلقيت حركتُها على اللام، وينصَب ما بعدها على التمييز، والله أَعلم.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- ـ البَوْلُ: م، ـ ج: أبْوَالٌ، وقد بالَ، والاسمُ: البِيلَةُ، بالكسر، ـ و= : الولَدُ، والعَدَدُ الكثيرُ، والانْفِجَارُ، وبهاءٍ: بنْتُ الرجُلِ. وكغُرابٍ: داءٌ يَكْثُرُ منه البَوْلُ. وكهُمَزَةٍ: الكَثيرُهُ. ـ والمِبْوَلَةُ، كمِكْنَسَةٍ: كوزُهُ، والشَّرابُ مَبْوَلَةٌ، كَمَرْحَلَةٍ. ـ والبالُ: الحالُ، والخاطِرُ، والقلبُ، والحوتُ العظيمُ، والمَرُّ الذي يُعْتَمَلُ به في أرض الزَّرْعِ، ورَخاءُ العَيْشِ، وبهاءٍ: القارُورَةُ، والجِرابُ، ووِعاءُ الطيبِ، ـ وع بالحِجَازِ. وهِلالُ بنُ زَيْدِ بن يَسارِ بن بَوْلَى كسَكْرَى: تابِعِيُّ. ـ وبالَ: ذابَ. ـ وأبْوالُ البِغَالِ: السَّرابُ. ـ وبالويه: اسمٌ. وما أُبالِيه بالَةً، في المُعْتَلِّ.


القاموس المحيط - للفيروز آبادي
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- ـ الوَيْلُ: حُلولُ الشَّرِّ، وبهاءٍ: الفَضِيحَةُ، أَو هو تَفْجِيعٌ يقالُ: ـ وَيْلَهُ وَوَيْلَكَ ووَيْلي. ـ وفي النُّدْبَةِ: ويْلاه. ـ ووَيَّلَهُ ووَيَّلَ له: أكْثَرَ له من ذِكْرِ الوَيْلِ. ـ وهُما يَتَوايَلانِ. ـ وتَوَيَّلَ: دَعا بالوَيْلِ لما نَزَلَ به. ـ ووَيْلٌ وائِلٌ ووَئِلٌ ووَئِيلٌ، مُبالَغَةٌ. ـ وتقولُ: ويْلُ الشَّيْطانِ، مُثَلَّثَةَ اللامِ مُضافَةً، ـ ووَيْلاً له، مُنَوَّنَةً مُثَلَّثَةً. ـ ووَيْلٌ: كلِمَةُ عَذاب، ووادٍ في جَهَنَّم، أَو بِئْرٌ، أَو بابٌ لها. ـ ورجُلٌ ويْلُمِّهِ، بكسر اللامِ وضَمِّها: داهٍ. ـ ويقالُ للمُسْتَجادِ: وَيْلُمِّهِ، أَي: ـ وَيْلٌ لأُمِّهِ كقَوْلهم: لا أبَ لَكَ، فَرَكَّبوهُ وجَعَلوه كالشيءِ الواحِدِ، ثم لَحِقَتْه الهاءُ مُبالَغَةً، كداهِيَةٍ.


المعجم الوسيط
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- بال بال بَوْلاً: أَخرج ما في مثانته من ماء فهو بائل، وبَوَّال.|بال فلانٌ: نَسَل.|بال الشحمُ ونحوه: ذاب., البُوَلة : الكثير البَوْل., البَالَّةُ : النَّدى.|البَالَّةُ الخَيْر., المَبوَلَةُ : ما يُدِرُّ البَوْلَ.| ويُقال: :-كثرة الشرَاب مَبْولَةُ., البال : الحال والشَّأْن.| يُقال: أمْرٌ ذو بالٍ: شريف يُحتفَل له ويهتم به. يقال: فلانٌ رَخِيٌّ البال، وناعِمُ البال: موفور العَيش، هادئ النفْس.|البال الخاطرُ، يقال: فلانٌ كاسف البال: مهموم.|البال الأمل .|البال الفأَس.|البال حُوتٌ كبيرٌ ضخمُ الرأس من الفصيلة الباليّة .| 42., البُوال : داء يكثر منه البول., استباله : أباله.| ويُقال: استبال الطبيبُ المريضَ: طلب بَوْلَهُ لاختبَاره., تبوّل : بال., المِبْوَلة : ما يبال فيه. والجمع : مَباوِلُ., بَوّلَ : بال., البَوْل : سائل تفرزْه الكُلْيتان، فيجْتمع في المثانَةِ حتى تدفعه. والجمع : أبْوالُ., أباله : جعله يبول., البالة : الجرابُ الصَّخم.|البالة وعاء يضم مقدارا مضْغوطا من القُطن أو الثياب.


المعجم الوسيط
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- تَوَايَلاَ : دعا أَحدُهما على الآخَرِ بالويْل., وَيَّلَهُ : أَكثرَ له من ذِكْرِ الوَيْل. يقال: وَيَّلَ له., الوَيْلَةُ : الفَضيحةُ. يقال: واويلتاه: وافضيحتاه., وَيْلُمِّهِ وَيْلُمِّهِ يقال: رجل وَيْلُمِّه: داهيةٌ.| وأصله الدعاء عليه، ثم استُعمِلَ في التعجُّب مثل: قاتله الله.| يقولون: ويْلُمِّه، يريدون: ويلُ أُمِّه., تَوَيَّلَ : دعا بالوَيْلِ لما نَزَل به.|تَوَيَّلَ قال: يا وَيْلاَهُ., الوَيْلُ : حلولُ الشَّرّ.|الوَيْلُ كلمةُ عذاب.


المعجم الغني
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- جمع: أَبْوَالٌ. | (مصدر بَالَ).|-كَثُرَ بَوْلُهُ : الْمَاءُ الَّذِي نَشْرَبُهُ وَتَقُومُ الكُلْيَتانِ بِإِفْرَازِهِ، وَيَصِلُ إلَى الْمَتَانَةِ، وَيَخْرُجُ مِنَ العُضْوِ التَّنَاسُلِيِّ., (فعل:رباعي متعد).| بَوَّلَ، يُبَوِّلُ، مصدر تَبْوِيلٌ- بَوَّلَتِ الأُمُّ ابْنَتَهَا : جَعَلَتْهَا تَبُولُ., (طبخ).|-التَّبُّولَةُ أَكْلَةٌ شَرْقِيَّةٌ : طَعَامٌ يُحَضَّرُ بِالبُرْغُلِ وَالبَقْدُونِسِ وَالبَصَلِ وَالْخَسِّ وَالنَّعْنَاعِ، وَيُتَبَّلُ بِالتَّوَابِلِ وَعَصِيرِ اللَّيْمُونِ وَالحَامِضِ وَالزَّيْتِ وَالمِلْحِ., جمع: مَبَاوِلُ. | 1- إِنَاءٌ يُبَالُ فِيهِ.2.: مَكَانٌ فِيالسَّاحَاتِ أَوِ الأَمَاكِنِ العَامَّةِ يَبُولُ فِيهِ النَّاسُ- يَبُولُ فِي الفِرَاشِ كَمَا أَبُولُ فِي هَذِهِ المِبْوَلَةِ الآنَ وَكَمَا يَبُولُ جَمِيعُ النَّاسِ فِي جَمِيعِ الْمَبَاوِلِ. (أحمد بوزفور)., (منسوب إلَى البَوْلِ).|-أمْرَاضٌ بَوْلِيَّةٌ : أمْرَاضٌ تُصِيبُ الْمَتَانَةَ وَالكُلْيَتيْنِ.


المعجم الغني
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- جمع: ـات. | 1- عَرَفَ وَيْلَةً : أَيْ هَلاَكاً، بَلِيَّةً. الكهف آية 49وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَا لِهَذَا الكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا ( قرآن).|2- وَقَعَ فِي وَيْلَةٍ نَدَّدَ بِهَا الكَبِيرُ وَالصَّغِيرُ : فِي فَضِيحَةٍ.هود آية 72 قَالَتْ ياَ وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخاً ( قرآن).|3- وَيْلاَتُ الْحُرُوبِ : كَوَارِثُهَا، مَصَائِبُهَا., 1- كَلِمَةٌ تَأْتِي لِحُلُولِ الشَّرِّ وَالعَذَابِ: وَيْلَهُ، وَيْلَكَ، وَيْلِي، وَيْلٌ لَهُ، وَيْلاً لَهُ : الرَّفْعُ عَلَى الابْتِدَاءِ، وَالنَّصْبُ عَلَى إِضْمَارِ الفِعْلِ فَكَأَنَّكَ قُلْتَ: :أَلْزَمَكَ اللَّهُ وَيْلاً :، أَيْ يُدْعَى بِهَا عَلَى مَنْ وَقَعَ فِي هَلاَكٍ وَشَرٍّ يَسْتَحِقُّهُ: :وَيْلَهُ مِنْ رَجُلٍ هَالِكٍ. المطففين آية 1وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ( قرآن).|2- تَأْتِي لِلنُّدْبَةِ : وَيْلاَهُ., (فعل: رباعي لازم متعد).| وَيَّلَ، يُوَيِّلُ، مصدر تَوْيِيلٌ.|1- وَيَّلْتَ النَّاسَ : أَكْثَرْتَ لَهُمْ مِنْ ذِكْرِ الوَيْلِ.|2- وَيَّلَ لَهُ : أَكْثَرَ لَهُ مِنْ ذِكْرِ الوَيْلِ.


المعجم الرائد
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- 1- البال من الثياب : الخلق ، الرث, 1- داء يكثر فيه البول, 1- ما يحمل على البول , 1- أباله : جعله يبول , 1- مبولة : إناء يبال فيه|2- مبولة : مكان في الساحات العامة أو الأحياء يبول فيه الناس|3- مبولة : مثانة ، وعاء عضلي في الجسم يتلقى البول ويجمعه , 1- مصدر بال|2- سائل تفرزه الكليتان فيجتمع في المثانة حتى تدفعه الطبيعة من الجسم|3- عدد كثير|4- ولد , 1- كثير البول, 1- مصدر بالى|2- حال|3- خاطر : « خطر ذلك ببالي »|4- قلب|5- أمل|6- حوت يعرف بـ « جمل البحر »|7- « هو رخي البال ، أو ناعم البال » : أي هنيء العيش , 1- مصدر بالى|2- قنينة ، زجاجة|3- وعاء الطيب|4- جراب ضخم|5- حزمة من القطن أو غيره , 1- بال : أخرج بوله|2- بال الشحم : ذاب


المعجم الرائد
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- 1- كلمة مركبة من « ويل » و « لأمه » أصله الدعاء على الشخص ، ثم استعملت في التعجب, 1- إله, 1- تويل : دعا بالويل لما حل به|2- تويل : قال : « يا ويلاه » , 1- ويل : حلول الشر|2- ويل : هلاك|3- ويل : كلمة يدعى بها على من وقع في هلاك يستحقه ، فيقال : « ويل له ، ويلا له ، ويله »؛ فالرفع على الابتداء ، والنصب على إضمار الفعل وتقديره : « ألزمه الله ويلا » أما إذا أضيفت فلا يكون إلا النصب , 1- ويلة : بلية ، مصيبة|2- ويلة : فضيحة , 1- ويله : أكثر له من ذكر الويل, 1- توايل القوم : دعا بعضهم على بعضهم الآخر بـ« الويل » ، أي الشر والهلاك , 1- تصغير المال ، كمية قليلة من المال


معجم مختار الصحاح
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- ب ول: (الْبَوْلُ) وَاحِدُ (الْأَبْوَالِ) وَقَدْ (بَالَ) مِنْ بَابِ قَالَ وَأَخَذَهُ (بُوَالٌ) بِالضَّمِّ أَيْ كَثْرَةُ بَوْلٍ. وَيُقَالُ: الشَّرَابُ (مَبْوَلَةٌ) بِالْفَتْحِ. وَ (الْمِبْوَلَةُ) بِالْكَسْرِ كُوزٌ يُبَالُ فِيهِ. وَ (الْبَالُ) الْقَلْبُ يُقَالُ مَا يَخْطُرُ فُلَانٌ بِبَالِي. وَالْبَالُ رَخَاءُ النَّفْسِ يُقَالُ: فُلَانٌ رَخِيُّ الْبَالِ. وَالْبَالُ الْحَالُ يُقَالُ مَا بَالُكَ.


معجم مختار الصحاح
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- وي ل: (وَيْلٌ) كَلِمَةٌ مِثْلُ وَيْحٍ إِلَّا أَنَّهَا كَلِمَةُ عَذَابٍ. يُقَالُ: وَيْلَهُ وَوَيْلَكَ وَوَيْلِي. وَفِي النُّدْبَةِ (وَيْلَاهُ) . وَتَقُولُ: وَيْلٌ لِزَيْدٍ وَوَيْلًا لِزَيْدٍ فَالرَّفْعُ عَلَى الِابْتِدَاءِ وَالنَّصْبُ عَلَى إِضْمَارِ الْفِعْلِ. هَذَا إِذَا لَمْ تُضِفْهُ فَأَمَّا إِذَا أَضَفْتَهُ فَلَيْسَ إِلَّا النَّصْبُ لِأَنَّكَ لَوْ رَفَعْتَهُ لَمْ يَكُنْ لَهُ خَبَرٌ. وَقَالَ عَطَاءُ بْنُ يَسَارٍ: (الْوَيْلُ) وَادٍ فِي جَهَنَّمَ لَوْ أُرْسِلَتْ فِيهِ الْجِبَالُ لَمَاعَتْ مِنْ حَرِّهِ.


المعجم المعاصر
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- بُوال | • البُوال السُّكَّريّ (طب) مرض يظهر فيه سكَّر العنب في البول نتيجة لأسباب متعدّدة أهمها نقص هرمون الأنسولين الذي ينظِّم احتراق هذا السُّكر في الدَّم., مِبْوَلة ، جمع مَباوِل: موضع، أو وعاء يُبال فيه :-أصبح المكانُ مِبْولَةً., بَوْليّ :اسم منسوب إلى بَوْل: :-مسالك بوْليّة: قنوات البول |• بوْليّ تناسليّ: ذو علاقة بالأجهزة البوليّة والتناسليّة، - بوْليّ زُلاليّ: خاصّ بالبول الزُّلاليّ. |• الجهاز البَوْليّ: جهاز يشمل الكُليتين والمثانة والمجاري البوليّة. |• تسمُّم بوْليّ: (طب) تسمُّم يُصيب الدَّم بسبب بعض الأمراض البوليّة. |• أمراض بوليَّة: (طب) أمراض تصيب المثانة والكليتين. |• مسالك بوليَّة: (التشريح) قنوات البول., بوَّلَ يبوِّل ، تَبْويلاً ، فهو مُبوِّل ، والمفعول مُبوَّل | • بوَّلَ الطِّفلَ أباله، جعله يبول :-عندما انحبس بولُه تحتّم أن يبوِّله بطريقة ما., تبوَّلَ يتبوَّل ، تبوُّلاً ، فهو مُتبوِّل | • تبوَّلَ الحيوانُ مُطاوع بوَّلَ: بال، أخرج ما في مثانته من ماء., بالَ يَبول ، بُلْ ، بَوْلاً ، فهو بائل | • بالَ الإنسانُ وغيرُه أخرج ما في مثانته من ماء :-بال الطفلُ على نفسه: بال في سراويله |• بالت بينهم الثَّعالبُ: تعادوا بعد الصَّداقة., تبُّولة :سَلَطَة لبنانيَّة من البُرْغُل والكراث والطماطم والنعناع والبقدونس., أبالَ يُبيل ، أَبِلْ ، إبالةً ، فهو مُبيل ، والمفعول مُبال | • أبال الطِّفلَ جعله يبول., مَبْوَل ، جمع مَباوِل.|1- اسم مكان من بالَ: مكان معدّ ليُبال فيه. |2 - مثانة., بال :- ذهن، خاطر، قلب :-الأمّ دائما مشغولة البال على أولادها الغائبين |• جرَى على باله: تذكّر، فكّر فيه، توقَّع، - خالي البال/ خليُّ البال: لا يَشْغله شاغل، مطمئن القلب، - خطر على باله/ خطر في باله: تذكّره بعد نسيان، - راحة البال: طمأنينة النَّفس، خلوّ من الهمِّ، - طويل البال: صبور، كثير الاحتمال، - لا يخطر على البال: بعيد الوقوع، غير معقول، - لم يُلقِ لقوله بالاً: لم ينتبه إليه أو يهتمَّ به، - ما بالك؟: ما رأيك؟ - ما بالك خائفًا؟: لماذا؟. |2 - حال وشأن (مذكر) :- {سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ} - {ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ} |• أمرٌ ذو بال: مهمّ، ذو شأن، - رخيّ البال/ ناعم البال: موفور العيش، هادِئ النَّفس، - ما باله: ما شأنه. |3 - (الحيوان) حوت كبير ضخم الرأس من الفصيلة الباليّة., بالة :- جراب، رِزمة كبيرة. |2 - وعاء يضمّ مقدارًا مضغوطًا من القطن أو الثِّياب، حزمة المتاع الضخمة :-بالة ملابس/ قطن., مَبْوَلة :ما يُدِرُّ البَوْلَ :-كثرة الشّراب مَبْوَلةٌ., تبوُّل :مصدر تبوَّلَ. |• تبوُّل لاإراديّ: (طب) حالة مرضيّة يفقد فيها صاحبها السَّيطرة على البول., بَوْل ، جمع أَبْوال (لغير المصدر).|1- مصدر بالَ. |2 - (طب) سائل تستخلصه الكُليتان من الدم، فيمرُّ في الحالبين ويتجمَّع في المثانة، ومنها يندفع إلى الخارج عن طريق مجرى البول :-احتباس/ حصر البول: انحباسُه.|• البوْل السُّكَّريّ: (طب) مرض يظهر فيه سكَّر العنب في البول وأهم أسبابه نقص هرمون الأنسولين الذي ينظِّم احتراق هذا السُّكَّر في خلايا الجسم، يسبِّب إفرازًا مفرطا للبول، واستمراريَّة الإحساس بالعطش. |• بول دمويّ: (طب) وجود الدّم في البول. |• بول زُلاليّ: (طب) وجود زُلال في البول. |• سلَس البَوْل: (طب) التبوّل اللاإرادي، عدم استمساك البول. |• مقياس بوْل: (طب) جهاز يُستخدم لتحديد كثافة البوْل. |• مجرى البول: (التشريح) القناة التي يخرج من خلالها البول من المثانة عند معظم الثدييات., استبالة :مصدر استبالَ., استبالَ يستبيل ، اسْتَبِلْ ، اسْتِبالةً ، فهو مُستبيل ، والمفعول مُستبال | • استبال الطَّبيبُ المريضَ طلب بولَه لاختباره أو تحليله.


المعجم المعاصر
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- وَيْلة ، جمع وَيْلات ووَيَلات.|1- بليَّة وهلاك وحَسْرة :- {يَاوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إلاَّ أَحْصَاهَا} .|2- فضيحة :- {قَالَتْ يَاوَيْلَتَى ءَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا} .|3 - شرّ ناجم :-وَيْلات الحرب., وَيْل :- حلول الشَّرِّ :-ويلات الحرب، - وَيْلٌ أهْون من وَيْلَين [مثل] .|2- كلمة للدُّعاء بالهلاك والعذاب على من وقع في هَلكة يستحقُّها بقصد التهديد والتحذير، تُستعمل مُقترنة بـ (أل) أو مُجرّدة منها، مُنوَّنة وغير مُنوَّنة :-الوَيْل لليهود ومن عاونهم، - {فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} .|3 - وادٍ في جهنَّم :- {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ} .


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- بَوْل ، جمع أَبْوال (لغير المصدر).|1- مصدر بالَ. |2 - (طب) سائل تستخلصه الكُليتان من الدم، فيمرُّ في الحالبين ويتجمَّع في المثانة، ومنها يندفع إلى الخارج عن طريق مجرى البول :-احتباس/ حصر البول: انحباسُه.|• البوْل السُّكَّريّ: (طب) مرض يظهر فيه سكَّر العنب في البول وأهم أسبابه نقص هرمون الأنسولين الذي ينظِّم احتراق هذا السُّكَّر في خلايا الجسم، يسبِّب إفرازًا مفرطا للبول، واستمراريَّة الإحساس بالعطش. |• بول دمويّ: (طب) وجود الدّم في البول. |• بول زُلاليّ: (طب) وجود زُلال في البول. |• سلَس البَوْل: (طب) التبوّل اللاإرادي، عدم استمساك البول. |• مقياس بوْل: (طب) جهاز يُستخدم لتحديد كثافة البوْل. |• مجرى البول: (التشريح) القناة التي يخرج من خلالها البول من المثانة عند معظم الثدييات., بوَّلَ يبوِّل ، تَبْويلاً ، فهو مُبوِّل ، والمفعول مُبوَّل | • بوَّلَ الطِّفلَ أباله، جعله يبول :-عندما انحبس بولُه تحتّم أن يبوِّله بطريقة ما.


معجم اللغة العربية المعاصرة
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- وَيْل :- حلول الشَّرِّ :-ويلات الحرب، - وَيْلٌ أهْون من وَيْلَين [مثل] .|2- كلمة للدُّعاء بالهلاك والعذاب على من وقع في هَلكة يستحقُّها بقصد التهديد والتحذير، تُستعمل مُقترنة بـ (أل) أو مُجرّدة منها، مُنوَّنة وغير مُنوَّنة :-الوَيْل لليهود ومن عاونهم، - {فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ} .|3 - وادٍ في جهنَّم :- {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ} .


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: بول

- ل البوْ : واحد الأبوال. وقد بال يبول. والاسم البيلة. وكثرة الشراب مبْولة، بالفتح. المبْولة بالكسر: كوز يبال فيه. ويقال: لنبيلنّ الخيل في عرصاتكمْ. وقول الفرزدق: وإنّ الذي يسْعى ليفْسد زوْجتي ...كسا ع إلى أسْد الشرى يسْتبيلها أي يأخذ بوْلها في يده. والبال: القلب. تقول: ما يخطر فلانببالي. والبال: رخاء النفس. يقال: فلان رخيّ البال. والبال: الحال، يقال ما بالك. وقولهم: ليس هذا من بالي، أي مما أباليه. والبالة: وعاء الطيب، فارسيّ معرّب، وأصله بالفارسية بيلهْ.


معجم الصحاح في اللغة
الكلمة: بويلت
جذر الكلمة: ويل

- ويل: يقال كلمة مثل وي ح، إلا أنّها كلمة عذا ب، : ويْله وويْلك وويلي، وفي الندبة: ويْلاه! قال الأعشى: ويلي عليك وويْلي منك يا رجل وقد تدخل عليها الهاء فيقال: ويلة.



الأكثر بحثاً