أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- الجعد من الشعر: خلاف السبط، وقيل هو القصير؛ عن كراع. شعر جعْد: بَيِّنُ الجُعودة، جَعُد جُعُودة وجَعادة وتَجَعَّد وجَعَّده صاحبه تجعيداً، ورجل جعد الشعر: من الجعودة، والأُنثى جعْدة، وجمعهما جعاد؛ قال معقل بن خويلد: . . . . وسُود جعاد الرقا بِ، مثْلَهُمُ يرهَبُ الراهِبُ (* قوله «وسود» كذا في الأصل بحذف بعض الشطر الأول). عنى من أَسرت هذيل من الحبشة أَصحاب الفيل، وجمع السلامة فيه أَكثر. والجَعْد من الرجال: المجتمع بعضه إِلى بعض، والسبط: الذي ليس بمجتمع، وأَنشد: قالت سليمى: لا أُحب الجَعْدِين، ولا السٍّباطَ، إِنهم مَناتِين وأَنشد ابن الأَعرابي لفُرعان التميمي في ابنه مَنازل حين عقه: وربَّيْتُه حتى إِذا ما تركتُه أَخا القوم، واستغنى عن المسح شاربُه وبالمَحْض حتى آضَ جَعْداً عَنَطْنَطاً، إِذا قام ساوى غاربَ الفَحْل غارِبُه فجعله جعداً، وهو طويل عنطنط؛ وقيل: الجَعْدُ الخفيف من الرجال، وقيل: هو المجتمع الشديد؛ وأَنشد بيت طرفة: أَنا الرجلُ الجَعْدُ الذي تعرفونه (* في معلقة طرفة: الرجل الضَّرب). وأَنشد أَبو عبيد: يا رُبَّ جَعْدٍ فيهمُ، لو تَدْرِينْ، يَضْرِبُ ضَرْبَ السّبطِ المقادِيمْ قال الأَزهري: إِذا كان الرجل مداخَلاً مُدْمَج الخلق أَي معصوباً فهو أَشد لأَسره وأَخف إِلى منازلة الأَقران، وإِذا اضطرب خلقه وأَفرط في طوله فهو إِلى الاسترخاءِ ما هو. وفي الحديث: على ناقة جَعْدة أَي مجتمعة الخلق شديدة. والجَعْد إِذا ذهب به مذهب المدح فله معنيان مستحبان: أَحدهما أَن يكون معصوب الجوارح شديد الأَسر والخلق غير مسترخ ولا مضطرب، والثاني أَن يكون شعره جعداً غير سبط لأَن سبوطة الشعر هي الغالبة على شعور العجم من الروم والفرس، وجُعودة الشعر هي الغالبة على شعور العرب، فإِذا مدح الرجل بالجعد لم يخرج عن هذين المعنيين. وأَما الجعد المذموم فله أَيضاً معنيان كلاهما منفي عمن يمدح: أَحدهما أَن يقال رجل جعد إِذا كان قصيراً متردد الخلق، والثاني أَن يقال رجل جعد إِذا كان بخيلاً لئيماً لا يَبِضُّ حَجَره، وإِذا قالوا رجل جعد السبوطة فهو مدح، إِلاَّ أَن يكون قَطِطاً مُفَلْفَلاً كشعر الزَّنج والنُّوبة فهو حينئذ ذم ؛ قال الراجز: قد تَيَّمَتْنِي طَفْلَةٌ أُمْلُودُ بِفاحِمٍ، زَيَّنَهُ التَّجْعِيدُ وفي حديث الملاعنة: إِن جاءت به جَعْداً؛ قال ابن الأَثير: الجعد في صفات الرجال يكون مدحاً وذمّاً، ولم يذكر ما أَراده النبي، صلى الله عليه وسلم، في حديث الملاعنة هل جاء به على صفة المدح أَو على صفة الذم. وفي الحديث: أَنه سأَل أَبا رُهْمٍ الغِفاريّ: ما فَعلَ النَّفَرُ السودُ الجِعاد؟ ويقال للكريم من الرجال: جعد، فأَما إِذا قيل فلان جَعْد اليدين أَو جعد الأَنامل فهو البخيل، وربما لم يذكروا معه اليد؛ قال الراجز: لا تَعْذُلِيني بِضُرُبٍّ جَعْد (* قوله «بضربّ» كذا بالأصل بالضاد المعجمة، وهذا الضبط. ولعل الصواب بظرب، بالظاء المعجمة، كعتلّ وهو القصير كما في القاموس). ورجل جَعْد اليدين: بخيل. ورجل جعد الأَصابع: قصيرها؛ قال: من فائض الكفين غير جعد وقَدَمٌ جَعْدَةٌ: قصيرة من لؤمها؛ قال العجاج: لا عاجِز الهَوْءِ ولا جَعْد القَدَمْ قال الأَصمعي: زعموا أَن الجعد السخي، قال: ولا أَعرف ذلك. والجعد: البخيل وهو معروف؛ قال كثير في السخاء يمدح بعض الخلفاء: إِلى الأَبيضِ الجَعْدِ ابن عاتِكةَ الذي له فَضْلُ مُلْكٍ، في البرية، غالب قال الأَزهري: وفي شعر الأَنصار ذكر الجعد، وضع موضع المدح، أَبيات كثيرة، وهم من أَكثر الشعراء مدحاً بالجعد. وتراب جعد نَدٍ، وثَرىً جعد مثل ثَعْد إِذا كان ليناً. وجَعُدَ الثرى وتجعَّد: تقبض وتعقد. وزَبَد جعد: متراكب مجتمع وذلك إِذا صار بعضه فوق بعض على خطم البعير أَو الناقة، يقال: جعد اللُّغام؛ قال ذو الرمة: تَنْجُوا إِذا جَعَلت تَدْمَى أَخِشَّتُها، واعْتَمَّ بالزَّبَدِ الجَعْدِ الخراطيمُ تنجو: تسرع السير. والنجاء: السرعة. وأَخشتها جمع خِشاش، وهي حَلْقة تكون في أَنف البعير. وحَيس جَعْد ومُجَعَّد: غليظ غير سبط؛ أَنشد ابن الأَعرابي: خِذامِيَّةٌ أَدَتْ لها عَجْوَةُ القُرى، وتَخْلِطُ بالمأْقُوطِ حَيْساً مُجَعَّدا رماها بالقبيح يقول: هي مخلطة لا تختار من يواصلها؛ وصِلِّيانٌ جَعْدٌ وبُهْمَى جعدة بالغوا بهما. الصحاح: والجعد نبت على شاطئِ الأَنهار. والجعدة: حشيشة تنبت على شاطئِ الأَنهار وتجَعَّدُ. وقيل: هي شجرة خضراء تنبت في شعاب الجبال بنجد، وقيل: في القيعان؛ قال أَبو حنيفة: الجعدة خضراء وغبراء تنبت في الجبال، لها رعْثَة مثل رعثة الديك طيبة الريح تنبت في الربيع وتيبس في الشتاء، وهي من البقول يحشى بها المرافق؛ قال الأَزهري: الجعدة بقلة برية لا تنبت على شطوط الأَنهار وليس لها رعثة؛ قال: وقال النضر بن شميل هي شجرة طيبة الريح خضراء، لها قضب في أَطرافها ثمر أَبيض تحشى بها الوسائد لطيب ريحها إِلى المرارة ما هي، وهي جَهيدة يَصْلُح عليها المال، واحدتها وجماعتها جَعْدة؛ قال: وأَجاد النضر في صفتها؛ وقال النضر: الجعاديد والصَّعارير أَوَّل ما تنفتح الأَحاليل باللبَإِ، فيخرج شيء أَصفر غليظ يابس فيه رخاوة وبلل، كأَنه جبن، فَيَنْدَلِصُ من الطُّبْي مُصَعْرَراً أَي يخرج مدحرجاً، وقيل: يخرج اللبأُ أَول ما يخرج مصمغاً؛ الأَزهري: الجَعْدة ما بين صِمْغَي الجدي من اللبإِ عند الولادة. والجعودة في الخد: ضد الأَسالة، وهو ذم أَيضاً. وخدٌّ جعد: غير أَسيل. وبعير جعد: كثير الوبر جعْده. وقد كني بأَبي الجعد والذئب يكنى أَبا جَعْدة وأَبا جُعادة وليس له بنت تسمى بذلك؛ قال الكميت يصفه: ومُسْتَطْعِمٍ يُكْنى بغيرِ بناته، جَعَلْت له حظّاً من الزادِ أَوفرا وقال عبيد بن الأَبرص: وقالوا هي الخمر تُكْنى الطلا، كما الذئبُ يُكْنى أَبا جَعْدَه أَي كنيته حسنة وعمله منكر. أَبو عبيد يقول: الذئب وإِن كني أَبا جعدة ونوِّه بهذه الكنية فإِن فعله غير حسن، وكذلك الطلا وإِن كان خاثراً فإِن فعله فعل الخمر لإِسكاره شاربه، أَو كلام هذا معناه. وبنو جَعْدة: حيّ من قيس وهو أَبو حيّ من العرب هو جعدة بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، منهم النابغة الجعدي. وجُعادة: قبيلة؛ قال جرير: فَوارِسُ أَبْلَوْا في جُعادة مَصْدَقاً، وأَبْكَوْا عُيوناً بالدُّموع السَّواجِمِ وجُعَيْد: اسم، وقيل: هو الجعيد بالأَلف واللام فعاملوا الصفة (* قوله «فعاملوا الصفة» كذا بالأصل والمناسب فعاملوه معاملة الصفة).


- : (الجَعْدُ من الشَّعَرِ: خِلاَفُ السَّبْطِ، أَو) هُوَ (القَصِيرُ منْه) ، عَن كُرَاع. (جَعُدَ) الشَّعرُ، (ككَرُمَ، جُعُودةً) بالضّمّ، (وَجَادةً) ، بِالْفَتْح، وجَعِدَ، بِالْكَسْرِ، جَعَداً، كَذَا فِي الأَفعال (وتجعَّدَ، وجَعّدَه) صاحبُه تجعيداً. (وَهُوَ جَعْدُ) الشَّعْرِ بَيِّنُ الجُعُودَةِ (وَهِي بهاءٍ) ، وجمْعهما جِعَادٌ. قَالَ مَعقِلُ بن خُوَيلد: وسُودٌ جِعَادٌ (غِلاَظُ) الرّقا بِ مِثلَهُم يَرْهَبُ الرّاهِبُ (وتُرَابٌ جَعْدٌ: نَدٍ) وثَرٍ ى جَعْدٌ مثل ثَعْد إِذا كَانَ لَيِّناً. (و) جَعِدَ الثَّرَى و (تَجَعَّد: تَقَبَّضَ) وتَعقَّدَ. (وحَيْسٌ جَعْدٌ ومُجَعَّدٌ) ، كمُعَظَّمٍ: (غَليظٌ) غَير سَبطٍ. أَنشد ابنُ الأَعرابيِّ: خِذَامِيّة آدَتْ لَهَا عَجْوَةُ القُرَى وتَخْلِطُ بالمأْقُوطِ حَيْساً مُجَعَّدَا رَمَاهَا بالقَبِيح، يَقُول: هِيَ مُخلِّطة لَا تَختار مَن يُواصلها. (و) من الْمجَاز: (رَجُلٌ جَعْدٌ) ، أَي (كَريمٌ) جَوَادٌ، كِنَايَةٌ عَن كَوْنه عربيًّا سَخهيًّا، لأَنّ العَربَ مَوصوفون بالجُعودة، كَذَا فِي (الأَساس) . (و) رَجلٌ جَعْدٌ: (بَخيلٌ) لَئيمٌ. فَهُوَ من الأَضداد وإِنْ لم يُنبِّه. وَفِي (اللِّسَان) : الجَعْد إِذَا ذُهِبَ بِهِ مَذْهَبَ المدْح فَلهُ مَعنيانِ مُستحبَّان: أَحدهما أَن يكون مَعصوبَ الجَوارِح شديدَ الأَسْرِ والخلْق غَيرَ مُسترْخٍ وَلَا مُضطَرب. وَالثَّانِي أَن يكون شَعَرُه جَعْداً غَير سَبْطِ، لأَنَّ سُبُوطَة الشَّعْرِ هِيَ الغَالبةُ على شُعورِ العَجمِ من الرُّوم والفُرْس، وجُعُودة الشَّعَرِ هِيَ الْغَالِبَة على شُعور العَرَب. فإِذا مُدَحَ الرَّجُلُ بالجَعْد لم يَخرُجْ عَن هاذين المَعنيَين. وأَمَّا الجَعْد المذموم فَلهُ أَيضاً مَعنيان كِلَاهُمَا مَنْفِيٌّ عَمَّن يُمْدَح، أَحدهما أَن يُقَال رَجلٌ جَعْدٌ إِذا كَانَ قَصيراً مُتردِّدَ الخَلْق. والثّاني أَن يُقَال رَجُلٌ جَعْدٌ، إِذا كَانَ بَخِيلاً لَئيماً لَا يَبِضُّ حَجَرُه. وإِذا قَالُوا رَجلٌ جَعْدُ السُّبوطةِ فمَدْحٌ، إِلاَّ أَن يكون قَطَطاً مُفَلْفَلاً كشَعرِ الزّنجِ والنُّوبَة فَهُوَ حِينَئِذٍ ذَمٌّ. وَفِي حَدِيث المُلاعَنَة: (إِنّ جاءَت بِهِ جَعْداً) قَالَ ابْن الأَثير: الجَعْد فِي صِفات الرِّجال يكون مَدْحاً وذَمًّا، وَلم يذْكر مَا أَرادَهُ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمهل جاءَت بِهِ على صِفة المدْح أَو الذّمّ. (كجَعْدِ اليَدَيْن) وجَعْدِ الأَنامِلِ، وَهُوَ البَخيلُ. قَالَ الأَصمعيّ: زَعَمُوا أَنَّ الجعْدَ السَّخيُّ. قَالَ: وَلَا أَعرِف ذالك، والجَعْدُ البَخيلُ، وَهُوَ مَعْرُوف، قَالَ كُثيِّر فِي السّخاءِ يمدح بعضَ الخلفاءِ: إِلى الأَبيضِ الجَعْدِ ابنِ عاتِكةَ الّذي لَهُ فَضْلُ مُلْكٍ فِي البَرِيّة غالِب قَالَ الأَزهريّ: وَفِي شِعر الأَنصار ذِكْرُ الجَعْدِ، وُضِعَ مَوضِعَ المدْح أَبياتٌ كَثِيرَة، وهم من أَكثرِ الشُّعراءِ مَدْحاً بالجَعْد. (و) من المَجاز: رَجلٌ (جَعْدُ القَفَا) ، إِذا كَانَ (لَئيم الحَسَبِ) . وَفِي (الْمِصْبَاح) يَرِد الجَعْدُ بمَعنَى الجَوادِ والكَريمِ والبَخيل واللَّئيم، ويُقَابِل السَّبْط، ويُوصف بقَطَطٍ كجَبَلٍ وكتِفٍ فِي الكُلُّ. (و) من المَجَاز رَجلٌ (جَعْدُ الأَصابعِ) ، إِذا كَانَ (قَصيرهَا) وجَعْد الجَنَان، للبَخيل. (و) الجُعُودة فِي الخَدّ: ضدُّ الأَسَالةِ، وَهُوَ ذَمٌّ أَيضاً. يُقَال (خَدٌّ جَعْدٌ) ، أَي (غَيْرُ أَسِيل) . (وبَعيرٌ جَعْدٌ: كَثِيرُ الوعبَرِ) وَقد يُكنَى البَعيرُ بِأَبي الجَعْدِ. (و) زَبَدٌ جَعْدٌ: مُتراكِبٌ مُجتمعٌ، وذالك إِذا صَار بعضُه فَوق بعْضٍ على خَطْمِ البَعِير أَو النَّاقَة، يُقَال (جَعْدُ اللُّغَام) ، بالضّمّ، إِذا كَان (مُتَرَاكم الزَّبَدِ) ، قَالَ ذُو الرُّمّة: تَنْجُو إِذا جَعَلَت تَدْمَى أَخِشَّتُها واعْتَمَّ بالزَّبَدِ الجَعْدِ الخَرَاطيمُ وأَبُو جَعْدَةَ وأَبو جَعَادَةَ، بفتْح فيهمَا ويُضمّ فِي الأَخير أَيضاً: (كُنْيَةُ الذِّئب) ، وَفِي بعض النُّسخ (كُنْيتَا الذِّئبِ) ، وَلَيْسَ لَهُ بِنْتٌ تُسمَّى بذالك، قَالَ الكُمَيْت يَصفه: ومُسْتَطْعِمٍ يُكنَى بغَير بَنَاتِه حَعْلُتُ لَهُ حظًّا من الزّادِ أَوْفَرَا وَقَالَ عَبِيد بن الأَبرص: وَقَالُوا هِيَ الخَمْرُ تُكنَى الطِّلا كَمَا الذِّئبُ يُكنَى أَبا جَعْدَةِ أَي كُنَيْتُه حسنةٌ وعمَلهُ منْكرٌ. أَبو عُبيد: يَقُول: الذَّئب وإِنّ كُنِيَ أَبا جَعْدةَ ونُوِّه بهاذه الكُنْية فإِنْ فعْلَه غَيرُ حسن وكذالك الطِّلا وإِن كَان خاثِراً فإِنَّ فِعْلَهُ فِعْلُ الخَمْرِ لإِسكارِه شاربَه، أَو كلامٌ هاذا مَعْنَاهُ. وَقيل: كُنِيَ بهما لبُخْله من قَوْلهم: فُلانٌ جَعْدُ اليديْن، إِذا كَانَ بَخيلاً. نقلَه شَيخنَا. (وبَنُو جَعْدَة: حَيٌّ) من قَيس، وَهُوَ أَبو حَيّ من الْعَرَب، وَهُوَ جَعْدَةُ بن كَعْب بن رَبيعةَ بنِ عَامر بن صَعصَةَ (مِنْهُم النّابغةُ الجَعْدِيُّ) الشاعرُ الْمَشْهُور، وسيأْتاي ذِكْر النَّوابِغِ فِي الْغَيْن إِن شاءَ الله تَعَالَى. (و) من المَجاز (وَجْهٌ جَعْدٌ) ، أَي (مُستدِيرٌ قَلِيلُ المِلْح) ، كَذَا فِي (الأُصول) وَهُوَ الصّواب، وَفِي بعض (النُّسخ) (اللَّحْم) بدل المِلْح. (والجَعْدَة: الرِّخْلُ) ، بِكَسْر الراءِ وَسُكُون الخاءِ الْمُعْجَمَة، وكَكَتِفٍ: الأُنثَى من وَلَدِ الضَّأْن، نَقله الصّاغَانيّ. قيل: وَبهَا كُنِيَ الذِّئب، لأَنّه يَقْصِدها لضَعْفِها وطِيبها. كَذَا فِي (مجمع الأَمثال) . (و) قَالَ النضْر: (الجَعَادِيدُ) والصَّغَارِير (شيْءٌ أَصْفَرُ غَليظٌ يابسٌ فِيهِ رَخَاوَةٌ وبَلَلٌ) كأَنّه جُبْنٌ، (يَخْرُج من الإِحْلِيل أَوَّلَ مَا يَنفتِحُ باللِّبَإِ) مُدحرجاً، وَقيل يَخرُج اللِّبَأُ أَوّلَ مَا يَخرُجُ مُصَمِّغاً، وَفِي (التَّهْذِيب) الجَعْدَة: مَا بَين صِنْغَي الجَدْيِ من اللِّبإِ عِنْد الوِلادة. (وسَمَّوْا جَعْداً وجُعَيْداً) ، وَقيل هُوَ الجُعَيد، بِاللَّامِ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الجَعْد من الرِّجال: المُجتمِعُ بعضُه إِلى بَعض. والسَّبطُ: الَّذِي لَيْسَ بمجتمِع. وَقيل: الجَعْدُ: الخَفيفُ من الرِّجال. وناقةٌ جَعْدَةٌ: مُجتمعةُ الخَلْق شديدةٌ. وقَدَمٌ جَعْدةٌ: قصيرةٌ من لُؤْمها، وَهُوَ مَجاز. قَالَ العجاج: لَا عاجِزَ الهَوْءِ وَلَا جَعْدَ القَدَمْ وصِلِّيَانٌ جَعْدٌ، وبُهْمَى جَعْدَةٌ، بالَغُوا بهما. والحَشيشَةُ تَنْبُتُ على شاطِىء الأَنهار وتَجْعُد. وَقيل هِيَ شَجرةٌ خضَراءُ تَنبُتُ فِي شِهَاب الجِبَالِ بنَجْد، وَقيل فِي القِعَان. وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: الجَعْدَةُ خَضْرَاءُ وغَبراءُ تَنبُت فِي الجِبَال، لَهَا رَعْثةٌ مثْل رَعْثَةِ الديكِ طَيِّبَةُ الرِّيحِ، تَنبُت فِي الرَّبِيع وتَيْبَس فِي الشِّتَاءِ، وَهِي من البُقول تُحشَى بهَا المَرافِقُ. قَالَ الأَزهريّ: الجَعْدَة بقْلةٌ بَرِّيّة لَا تَنْبُتُ على شُطوط الأَنهارِ، وَلَيْسَ لهَا رَعْثَةٌ. قَالَ: وَقَالَ النَّضْر بن شُمَيل: هِيَ شَجَرةٌ طيِّبةُ الرّيح خَضراءُ لَهَا قُضُبٌ فِي أَطْرافها ثمرٌ أَبيضُ تُحْشَى بهَا الوسائدُ لطِيبِ رِيحها، إِلى المَرارة مَا هِيَ، وَهِي جَهِيدةٌ يَصلُح عَلَيْهَا المالُ، واحدتُها وجَماعَتُها جَعْدةٌ. وَفِي حَاشِيَة شَيخنَا: الجَعْدةُ نَبْتةٌ طَيِّبةُ الرائِحةِ تَنبُت فِي الرَّبيعِ وتَجِفُّ سَرِيعا. وَكَذَا الذّئب وإِن شَرُفَ بالكُنْية فإِنه يَغدِر سَريعاً وَلَا يَبقَى على حالةٍ وَاحِدَة. وُعَادَةُ: قبيلةٌ. قَالَ جرير: فَوَارِسُ أَبْلَوْا فِي جُعَادَةَ معصْدَقاً وأَبكَوْا عُيوناً بالدُّمُوعِ السَّواجمِ وجَعْدَةُ بنُ خالدِ بن الصِّمّة الجُشَميّ وجَعْدَة بن هانىء الخَضْرميّ، وجعْدَةُ بن هُبَيْرةَ الأَشجعيّ، وجَعْدَةُ بن هُبَيْرَةَ المخزوميّ: صحابيّون. وجَعْدَةُ كَانَ لَهُ شَعْرٌ جَعْدٌ فسَمَّاه النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمجَعْدَةَ، فِي خَبرٍ لَا يَصِحّ. كَذَا فِي التَّجْرِيد. وجُعَادَة بنُ بِلالٍ الثابتيّ وفَدَ على النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي بني عَكَ. أَورده الناشيءّ النّسابَة فِي أَنسابِ الْبشر، وَلم يذكرهُ الذَّهبيّ وَلَا ابنُ فَهد. والجَعْد بن دِرْهمٍ مولى سُوَيْد بن غَفَلة، صاحبُ رأْي أَخَذَ بِهِ جماعَةٌ بالجزيرة، وإِليه نُسِبَ مرْوَان الحِمَار، فيُقال لَهُ الجَعْديّ، وَكَانَ إِذ ذَاك والياً بالجزيرة. وأَمّا يُوسُف بن يَعْقُوب بن إِسحاق الجعْديّ فإِلى جَدّه شيخ نيسابوريّ مَشْهُور. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:


- ـ الجَعْدُ من الشَّعَرِ: خِلافُ السَّبْطِ، أو القَصيرُ منه. ـ جَعُدَ، كَكَرُمَ، ـ جُعودةً وجَعَادَةً، وتَجَعَّدَ وجَعَّدَهُ، وهو جَعْدٌ، وهي بهاءٍ. ـ وترابٌ جَعْدٌ: نَدٍ. ـ وتَجَعَّدَ: تَقَبَّضَ. ـ وحَيْسٌ جَعْدٌ ومُجَعَّدٌ: غَليظٌ. ـ ورجُلٌ جَعْدٌ: كَريمٌ، وبخيلٌ، ـ كجَعْدِ اليَدَيْنِ. ـ وجَعْدُ القَفَا: لَئِيمُ الحَسَبِ. ـ وجَعْدُ الأصابعِ: قَصِيرُها. ـ وخَدٌّ جَعْدٌ: غيرُ أسيلٍ. ـ وبعِيرٌ جَعْدٌ: كثيرُ الوَبَرِ. ـ وجَعْدُ اللُّغامِ: مُتَرَاكِمُ الزَّبَدِ. ـ وأبو جَعْدَةَ وأبو جَعَادَةَ: كُنْيَةُ الذئبِ. ـ وبنو جَعْدَةَ: حَيٌّ، منهم: النابِغَةُ الجَعْديُّ. ـ وَوَجْهٌ جَعْدٌ: مُسْتَدِيرٌ قليلُ اللَّحْمِ، ـ والجَعْدَةُ: الرِّخْلُ. ـ والجَعاديدُ: شيءٌ أصْفَرُ غَلِيظٌ يابِسٌ، فيه رَخاوَةٌ وبَلَلٌ، يَخْرُجُ من الإِحْلِيلِ أوَّلَ ما يَنْفَتِحُ باللِّبَأ. ـ وسَمَّوْا: جَعْداً وجُعَيْداً.


- الجَعْدُ : يقال: وجهٌ جَعْدٌ: مستديرٌ قليل اللحم.| وبعيرٌ جَعْدٌ: كثير الوبر متجمِّعه.|الجَعْدُ البخيل اللئيم. يقال: فلان جَعْدُ اليدين، وجَعْدُ الأَنامِل.| ورجلٌ جَعْدُ القفا: لئيم الحسب.


- الجَعْدَة : بقل بَرِّيٌّ من الفصيلة الشَّفوية.| وأَبو جَعْدَةَ: كنية الذئب.


- جَعَّدَ الشَّعرَ وغيره: جمعه.| ويُقال: حَيْسٌ مُجَعَّدٌ: غليظ مجتمع.


- جَعُدَ الشَّعرُ وغيرُه جَعُدَ جُعُودةً، وجَعادةً: اجتمع وتقبَّضَ والتوى.|جَعُدَ قَصُر. يقال: جَعُد الخَدُّ، وجَعُدَ الثرى، وجَعُدَ الزَّبَد فهو جَعْدٌ . والجمع : جِعادٌ.


- تَجَعَّدَ الشَّعرُ وغيرُه: جَعُدَ.


- (فاعل مِنْ تَجَعَّدَ).|1- شَعْرٌ مُتَجَعِّدٌ : مُلْتَوٍ، مُتَقَبِّضٌ.|2- وَجْهٌ مُتَجَعِّدٌ : مُتَغَضِّنٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| جَعُدَ، يَجْعُدُ، مصدر جَعَادَةٌ، جُعُودَةٌ- جَعُدَ شَعْرُهُ : تَقَبَّضَ، اِلْتَوَى، تَلَبَّدَ.


- (فعل: خماسي لازم).| تَجَعَّدَ، يَتَجَعَّدُ، مصدر تَجَعُّدٌ.|1- تَجَعَّدَ شَعْرُ الوَلَدِ : صَارَ مُكَثَّفاً، اِلْتَفَّ، تَلَبَّدَ- تَجَعَّدَ الوَجْهُ :-اِهْتَمَّ وَجْهُهَا وَتَجَعَّدَتْ جَبْهَتُهَا.|2- تَجَعَّدَ الثَّوْبُ : تَكَمَّشَ.


- (فعل:رباعي متعد).| جَعَّدَ، يُجَعِّدُ، مصدر تَجْعِيدٌ- جَعَّدَ شَعْرَهُ : صَيَّرَهُ مُشَعَّثاً، مُلَبَّداً، جَعْداً.


- (مصدر تَجَعَّدَ).|1- تَجَعُّدُ الشَّعْرِ : تَلَبُّدُهُ.|2- تَجَعُّدُ الثَّوْبِ : تَكَمُّشُهُ.


- (مصدر جَعَّدَ).|-تَجْعِيدُ الشَّعْرِ : تَشْعِيثُهُ، تَجمِيعُهُ- وَهِيَ الآنَ تَصْرِفُ السَّاعَاتِ بِتَجْعِيدِ شَعْرِهَا.(جبران خ. جبران).


- 1- تَجْعِيدَةُ الشَّعْرِ : تَكَمُّشُهُ.|2- تَجْعِيدَةُ الوَجْهِ : تَثْنِيَةُ جِلْدِ الوَجْهِ، أَوْ تَثْنِيَتُهُ بِسَبَبِ تَقَدُّمٍ فِي السِّنِّ.


- جمع جَعْدَة. |-بَرَزَتْ تَجَاعِيدُ فِي وَجْهِ الشَّيْخِ : ظَهَرَتْ فِيهِ غُضُونٌ- تَحْكِي تَجَاعِيدُهُ حَيَاةَ عُمْرٍ طَوِيلٍ.


- جمع: ون، ات. | (مفعول مِنْ جَعَّدَ).|1- ثَوْبٌ مُجَعَّدٌ : مُتَقَبِّضٌ، مُلْتَوٍ- شَعْرٌ مُجَعَّدٌ.|2- وَجْهٌ مُجَعَّدٌ : أَيْ ظَهَرَتْ عَلَيْهِ خُطُوطٌ.


- جمع:جِعَادٌ. | 1- يَتَمَيَّزُ الإِفْرِيقِيُّ بِشَعْرِهِ الجَعْدِ : شَعْرٌ مُلْتَفٌّ عَلَى بَعْضِهِ، مُقَصَّبٌ، مُتَقَبِّضٌ.|2- رَجُلٌ جَعْدٌ : بَخِيلٌ، لَئِيمٌ- هُوَ جَعْدُ اليَدَيْنِ.|3- هُوَ جَعْدُ القَفَا :لَئِيمُ الحَسَبِ.


- 1- تجعد الشعر : تقبض والتوى


- 1- جعد الشعر : تقبض والتوى|2- جعد الشعر : قصر


- 1- جعد الشعر : صيره جعدا متقبضا ملتويا


- 1- جعد من الشعر : المنقبض الملتوي|2- جعد من الوجوه : المستدير قليل اللحم|3- جعد : بخيل لئيم|4- جعد : مجتمع الخلق شديدة|5- « هو جعد اليدين أو الأنامل » : أي بخيل|6- « هو جعد القفا » : أي لئيم الحسب


- ج ع د: شَعْرٌ (جَعْدٌ) بِوَزْنِ فَلْسٍ بَيِّنُ (الْجُعُودَةِ) وَقَدْ (جَعُدَ) الشَّعْرُ مِنْ بَابِ سَهُلَ وَ (جَعَّدَهُ) صَاحِبُهُ (تَجْعِيدًا) . وَ (الْجَعْدُ) أَيْضًا مُطْلَقًا الْكَرِيمُ. وَ (جَعْدُ) الْيَدَيْنِ وَجَعْدُ الْأَنَامِلِ هُوَ الْبَخِيلُ وَرُبَّمَا أُطْلِقَ فِي الْبَخِيلِ أَيْضًا وَلَمْ تُذْكَرْ مَعَهُ الْيَدُ.


- تجعَّدَ يتجعَّد ، تجعُّدًا ، فهو مُتجعِّد | • تجعَّد الشَّعرُ/ تجعَّد الوجهُ مُطاوع جعَّدَ: اجتمع وتقبَّض والتوى، كانت فيه تجعُّدات وخطوط :-تجعَّد القماشُ.


- تجعيد ، جمع تجعيدات (لغير المصدر) وتجاعيدُ (لغير المصدر).|1- مصدر جعَّدَ. |2 - ما ظهر على الوجه من خطوط وغضون :-سطَّر العمرُ تجاعيدَ وجهه.


- جعَّدَ يجعِّد ، تجعيدًا ، فهو مُجعِّد ، والمفعول مُجعَّد | • جعَّد الشَّعرَ لواه وثناه :-حرَصت على تجعيد شعرها في المنزل باستعمال آلات خاصّة.|• جعَّد وجهَه: جعل فيه غضونًا، أزال منه النَّضارة والحيويّة :-جعَّدت وجهَه متاعبُ الحياة، - جعَّد القماشَ.


- جعُدَ يَجعُد ، جُعودةً وجَعادةً ، فهو جَعْد وأَجْعَدُ | • جعُد الشَّعرُ اجتمع وتقبَّض وتعقّد والتوى، عكسه استرسل :-جعُد الكفُّ/ الخدّ.


- جَعْد ، جمع جِعاد، مؤ جَعْدَة، جمع مؤ جَعَدات وجَعْدات وجِعاد: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جعُدَ |• جَعْد الأنامل/ جَعْد الكفّ/ جَعْد اليد/ جَعْد اليدين: بخيلٌ مُمْسِك، - وَجْهٌ جَعْد: مستدير قليل الملاحة.


- جَعادة :مصدر جعُدَ.


- جَعْدة ، جمع جَعَدات وجَعْدات: التواءةٌ أو طيَّة أو عِقْصة من الشَّعْر |• أبو جَعْدة: كُنية الذِّئب.


- تجعُّد ، جمع تجعُّدات (لغير المصدر).|1- مصدر تجعَّدَ. |2 - ما ظهر من خطوط على الوجه :-تقرأ تاريخَه في تجعُّدات وجهِه.


- أجعدُ ، جمع جُعْد، مؤ جَعْداءُ، جمع مؤ جَعْداوات وجُعْد: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جعُدَ.


- جُعودة :مصدر جعُدَ.


- جَعْد ، جمع جِعاد، مؤ جَعْدَة، جمع مؤ جَعَدات وجَعْدات وجِعاد: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من جعُدَ |• جَعْد الأنامل/ جَعْد الكفّ/ جَعْد اليد/ جَعْد اليدين: بخيلٌ مُمْسِك، - وَجْهٌ جَعْد: مستدير قليل الملاحة.


- جعُدَ يَجعُد ، جُعودةً وجَعادةً ، فهو جَعْد وأَجْعَدُ | • جعُد الشَّعرُ اجتمع وتقبَّض وتعقّد والتوى، عكسه استرسل :-جعُد الكفُّ/ الخدّ.


- جعَّدَ يجعِّد ، تجعيدًا ، فهو مُجعِّد ، والمفعول مُجعَّد | • جعَّد الشَّعرَ لواه وثناه :-حرَصت على تجعيد شعرها في المنزل باستعمال آلات خاصّة.|• جعَّد وجهَه: جعل فيه غضونًا، أزال منه النَّضارة والحيويّة :-جعَّدت وجهَه متاعبُ الحياة، - جعَّد القماشَ.


- شعْر جعْد بيّن الجعودة. وقد جعد شعره، وجعّده صاحبه تجْعيدا. ورجل جعْد وامرأة جعدْة. ويقال للكريم من الرجال: جعْد، فأمّا إذا قيل فلان جعْد اليدين، أو جعْد الأنامل، فهو البخيل. ويكنى الذئب أبا جعْدة، وأبا جعادة، وليس له بيت تسمّى بذلك. قال الكميت يصفه: ومسْتطْع م يكنى بغير بناته ... جعلْت له حظّا من الزادأوْفرا وقال عبيد بن الأبرص: وقالوا هي الخمر تكنى الطلا ... كما الذئْب يكنىأبا جعْده أي كنْيته حسنة وعمله منكر. وثرى جعْد، مثلثعْد، إذا كان ليّنا. وبعير جعْد، أي جعْد الوبر كثيره.


- ,جواد,سخي,سموح,كريم,معطاء,


- جواد , سخي , سموح , كريم , معطاء




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.