أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- سَئِمَ الشيءَ وسَئِمَ منه وسَئِمْتُ منه أَسْأَمُ سَأَماً وسَأْمَةً وسَآماً وسَآمةً: مَلَّ؛ ورجل سَؤُومٌ وقد أَسْأَمَهُ هو. وفي الحديث: إِن الله لا يَسْأَمُ حتى تَسْأَمُوا. قال ابن الأَثير: هذا مثل قوله لا يَمَلُّ حتى تَمَلُّوا، وهو الرواية المشهورة. والسآمةُ: المَلَلُ والضَّجَرُ. وفي حديث أُم زَرْعٍ: زَوْجي كَلَيْلِ تِهامة لا قُرٌّ ولا سَآمة أَي أَنه طَلْقٌ معتدِل في خُلُوِّه من أَنواع الأَذى والمكروه بالحر والبرد والضَّجَر أَي لا يَضْجَرُ مني فَيَمَلّ صحبتي. وفي حديث عائشة: أَن اليهود دخلوا على النبي، صلى الله عليه وسلم، فقالوا: السَّأْمُ عليك فقالت عائشة: عليكم السَّأْمُ والذَّأْمُ واللعنة قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية مهموزاً من السَّأْم، ومعناه أَنكم تَسْأَمون دِينكم، والمشهور فيه ترك الهمز ويعنون به الموت، وهو مذكور في موضعه، والله أَعلم.


- ـ سَئِمَ الشيءَ، ـ وـ منه، كفرِحَ، ـ سَأْماً وسَأَماً وسَأْمَةً وسَآمَةً وسَآماً: مَلَّ، ـ فهو سَؤُومٌ، وأسْأمْتُهُ.


- سَئِمَ الشيءَ، ومنه سَئِمَ سَأَمًا، وسَآمةً: مَلَّ فهو سئِمٌ، وهي سَئِمةٌ.


- أَسْأَمَه : أَمَلَّهُ.


- السَّؤُوم : من يبلغ منه السَّأْم مبلغًا، وفي المثل: :- ظئر رءُومٌ خير من أُمٍّ سَؤوم.


- (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبالَغَةِ).|-رَجُلٌ سَؤُومٌ :كَثِيرُ السَّأمِ، يَمَلُّ كُلَّ شَيْءٍ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| سَئِمْتُ، أَسْأَمُ، مصدر سَأْمٌ، سَأَمٌ، سَآمَةٌ- سَئِمَ رَتَابَةَ الحَيَاةِ، أَومِنْها : مَلَّ.فصلت آية 38يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لاَ يَسْأَمُونَ (قرآن) | سَئِمْتُ تَكَالِيفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِشْ ... ... ثَمَانِينَ عَاماً لا أبَالَكَ يَسْأم | (زهير ابن أبي سلمى) |-إذَا مَلَّ الشَّرْقَ غَرَّبَ وَإذَا سَئِمَ الغَرْبَ شَرَّقَ. | (مارون عبود).


- (مصدر سَئِمَ).|-اِشْتَدَّ بِهِ السَّأَمُ : الْمَلَلُ وَالضَّجَرُ.


- (مصدر سَئِمَ).|-يَعِيشُ فِي سَآمَةٍ : فِي مَلَلٍ، ضَجَرٍ- مَنْ يُزِيحُ عَنَّا كَآبَةَ الحَيَاةِ ويَرْفَعُ عَنَّا كَابُوسَ السَّآمَةِ.(ع. غلاَّب) :أدْفَعُ عَنْ نَفْسِي سَآمَةَ الحَيَاةِ.


- 1- إستامت الماشية : رعت حيث شاءت|2- إستام بالبضاعة : غالى وبالغ بسعرها|3- إستامه البضاعة : طلب منه ذكر ثمنها


- 1- أسأمه : جعله « يسأم » ، أي يمل ويضجر


- 1- ذو سأم وملل


- 1- سئم الشيء : مل


- 1- مصدر سئم|2- ملل ، ضجر


- 1- مال ، ضجر


- س أم: (سَئِمَ) مِنَ الشَّيْءِ مِنْ بَابِ طَرِبَ وَ (سَآمًا) بِالْمَدِّ وَ (سَأْمَةً) أَيْ مَلَّهُ وَرَجُلٌ سَئُومٌ.


- سَئِم :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سئِمَ/ سئِمَ من.


- سائم :اسم فاعل من سامَ.


- سَأَم :مصدر سئِمَ/ سئِمَ من.


- أسأمَ يُسئم ، إسآمًا ، فهو مُسْئِم ، والمفعول مُسأَم | • أسأم فلانًا بحديثه أملَّه به وأضجرَه :-أسأم المستمعين.


- سئِمَ / سئِمَ من يَسأَم ، سآمَةً وسَأَمًا ، فهو سَئِم ، والمفعول مَسْئُوم (للمتعدِّي) | • سئِم الشَّخصُ مَلَّ وضجِر :-يعملُ بروحٍ يعتريها السَّأم، - علَته السآمة، - {لاَ يَسْأَمُ الإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ} .|• سئِم الحديثَ/ سئِم من الحديث: ملَّه وأحسَّ نحوه بفُتُور :-سئِم حديثَه، - سئم عملَه فانتقل إلى عمل آخر.


- سَأَم :مصدر سئِمَ/ سئِمَ من.


- سَئِم :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سئِمَ/ سئِمَ من.


- سئِمَ / سئِمَ من يَسأَم ، سآمَةً وسَأَمًا ، فهو سَئِم ، والمفعول مَسْئُوم (للمتعدِّي) | • سئِم الشَّخصُ مَلَّ وضجِر :-يعملُ بروحٍ يعتريها السَّأم، - علَته السآمة، - {لاَ يَسْأَمُ الإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَئُوسٌ قَنُوطٌ} .|• سئِم الحديثَ/ سئِم من الحديث: ملَّه وأحسَّ نحوه بفُتُور :-سئِم حديثَه، - سئم عملَه فانتقل إلى عمل آخر.


- أبو زيد: من الشيءأ سئمْت سْأم سأما وسأْمة وسآما وسآمة، إذا مللْته. ورجل سئوم.


- ,إنشراح,ارتياح,تسل,تسلية,تله,تلهي,سلو,سلوة,سلوى,سلوان,لهو,


- ,أحب,إنشرح,إنفرج,ارتاح,استراح,انشرح,تسلى,تلهى,رضي,سلا,طرب,فرح,قر عينا,لها,لها,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.