أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- السَّرْبُ: المالُ الرَّاعي؛ أَعْني بالمال الإِبِلَ. وقال ابن الأَعرابي: السَّرْبُ الماشيَةُ كُلُّها، وجمعُ كلِّ ذلك سُروبٌ. تقول: سَرِّبْ عليَّ الإِبِلَ أَي أَرْسِلْهَا قِطْعَةً قِطْعَة. وسَرَب يَسْرُب سُرُوباً: خَرَجَ. وسَرَبَ في الأَرضِ يَسْرُبُ سُرُوباً: ذَهَبَ. وفي التنزيل العزيز: ومَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بالليل وسارِبٌ بالنهار؛ أَي ظاهرٌ بالنهارِ في سِرْبِه. ويقال: خَلِّ سِرْبَه أَي طَرِيقَه، فالمعنى: الظاهرُ في الطُّرُقاتِ، والـمُسْتَخْفِـي في الظُّلُماتِ، والجاهرُ بنُطْقِه، والـمُضْمِرُ في نفسِه، عِلْمُ اللّهِ فيهم سواءٌ. ورُوي عن الأَخْفش أَنه قال: مُسْتَخْفٍ بالليل أَي ظاهرٌ، والساربُ الـمُتواري. وقال أَبو العباس: المستخفي الـمُسْتَتِرُ؛ قال: والساربُ الظاهرُ والخَفيُّ، عنده واحدٌ. وقال قُطْرب: سارِبٌ بالنهار مُسْتَتِرٌ. يقال انْسَرَبَ الوحشيُّ إِذا دخل في كِناسِه. قال الأَزهري: تقول العرب: سَرَبَتِ الإِبلُ تَسْرُبُ، وسَرَبَ الفحل سُروباً أَي مَضَتْ في الأَرضِ ظاهرة حيثُ شاءَتْ. والسارِبُ: الذاهبُ على وجهِه في الأَرض؛ قال قَيْس بن الخَطيم: أَنـَّى سرَبْتِ، وكنتِ غيرَ سَرُوبِ، * وتَقَرُّبُ الأَحلامِ غيرُ قَرِيبِ قال ابن بري، رواه ابن دريد: سَرَبْتِ، بباءٍ موحدة، لقوله: وكنتِ غيرَ سَروب. ومن رواه: سَرَيْت، بالياء باثنتين، فمعناه كيف سَرَيْت ليلاً، وأَنتِ لا تَسرُبِـينَ نَهاراً. وسَرَبَ الفحْلُ يَسْرُبُ سُروباً، فهو ساربٌ إِذا توجَّه للـمَرْعَى؛ قال الأَخْنَسُ بن شهاب التَّغْلبـي: وكلُّ أُناسٍ قارَبُوا قَيْدَ فَحْلِهِمْ، * ونحنُ خَلَعْنا قَيْدَه، فهو سارِبُ قال ابن بري: قال الأَصْمعي: هذا مَثَلٌ يريدُ أَن الناسَ أَقاموا في موضِـعٍ واحدٍ، لا يَجْتَرِئون على النُّقْلة إِلى غيره، وقارَبـُوا قَيْدَ فَحْلِهم أَي حَبَسُوا فَحْلَهم عن أَن يتقدَّم فتَتْبَعه إِبلُهم، خوفاً أَن يُغَارَ عليها؛ ونحن أَعِزَّاءُ نَقْتَري الأَرضَ، نَذْهَبُ فيها حيث شِئْنا، فنحن قد خَلَعْنا قيدَ فَحْلِنا ليَذْهَب حيث شاء، فحيثُما نَزَع إِلى غَيْثٍ تَبِعْناه. وظَبْية سارِبٌ: ذاهبة في مَرْعاها؛ أَنشد ابن الأَعرابي في صفة عُقابٍ: فخاتَتْ غَزالاً جاثِـماً، بَصُرَتْ به، * لَدَى سَلَماتٍ، عند أَدْماءَ سارِبِ ورواه بعضهم: سالِبِ. وقال بعضهم: سَرَبَ في حاجته: مضَى فيها نهاراً، وعَمَّ به أَبو عبيد. وإِنه لقَرِيبُ السُّرْبةِ أَي قريبُ المذهب يُسرِعُ في حاجته، حكاه ثعلب. ويقال أَيضاً: بعيدُ السُّرْبة أَي بعيدُ الـمَذْهَبِ في الأَرض؛ قال الشَّنْفَرَى، وهو ابن أُخْت تأَبـَّط شَرّاً: <ص:463> خرَجْنا من الوادي الذي بينَ مِشْعَلٍ، * وبينَ الجَبَا، هَيْهاتَ أَنْسَـأْتُ سُرْبَتي(1) (1 قوله «وبين الجبا» أورده الجوهري وبين الحشا بالحاء المهملة والشين المعجمة وقال الصاغاني الرواية وبين الجبا بالجيم والباء وهو موضع.) أَي ما أَبْعَدَ الموضعَ الذي منه ابتَدَأْت مَسِـيري !ابن الأَعرابي: السَّرْبة السَّفَرُ القريبُ، والسُّبْـأَةُ: السَّفَرُ البَعيد. والسَّرِبُ: الذاهِبُ الماضي، عن ابن الأَعرابي. والانْسِرابُ: الدخول في السَّرَب. وفي الحديث :مَنْ أَصْبَحَ آمِناً في سَرْبِه، بالفتح، أَي مَذْهَبِه. قال ابن الأَعرابي: السِّرْب النَّفْسُ، بكسر السين. وكان الأَخفش يقول: أَصْبَح فلانٌ آمِناً في سَرْبِه، بالفتح، أَي مَذْهَبِه ووجهِه. والثِّقاتُ من أَهل اللغة قالوا: أَصْبَح آمِناً في سِرْبِه أَي في نَفْسِه؛ وفلان آمن السَّرْبِ: لا يُغْزَى مالُه ونَعَمُه، لعِزِّه؛ وفلان آمن في سِرْبِه، بالكسر، أَي في نَفْسِه. قال ابن بري: هذا قول جماعةٍ من أَهل اللغة، وأَنكر ابنُ دَرَسْتَوَيْه قولَ من قال: في نَفْسِه؛ قال: وإِنما المعنى آمِنٌ في أَهلِه ومالِه وولدِه؛ ولو أَمِنَ على نَفْسِه وَحْدَها دون أَهله ومالِه وولدِه، لم يُقَلْ: هو آمِنٌ في سِرْبِه؛ وإِنما السِّرْبُ ههنا ما للرجُل من أَهلٍ ومالٍ، ولذلك سُمِّيَ قَطِـيعُ البَقَرِ، والظِّـباءِ، والقَطَا، والنساءِ سِرْباً. وكان الأَصلُ في ذلك أَن يكون الراعِـي آمِناً في سِرْبِه، والفحلُ آمناً في سِرْبِه، ثم استُعْمِلَ في غير الرُّعاةِ، استعارةً فيما شُبِّهَ به، ولذلك كُسرت السين، وقيل: هو آمِنٌ في سِرْبِه أَي في قومِه. والسِّرْبُ هنا: القَلْبُ. يقال: فلانٌ آمِنُ السِّرْبِ أَي آمِنُ القَلْبِ، والجمع سِرابٌ، عن الـهَجَري؛ وأَنشد: إِذا أَصْبَحْتُ بينَ بَني سُلَيمٍ، * وبينَ هَوازِنٍ، أَمِنَتْ سِرابي والسِّرْب، بالكسر: القَطِـيعُ من النساءِ، والطَّيرِ، والظِّباءِ، والبَقَرِ، والـحُمُرِ، والشاءِ، واستعارَه شاعِرٌ من الجِنِّ، زَعَمُوا، للعظاءِ فقال، أَنشده ثعلب، رحمه اللّه تعالى: رَكِبْتُ الـمَطايا كُلَّهُنَّ، فلم أَجِدْ * أَلَذَّ وأَشْهَى مِن جِناد الثَّعالِبِ ومن عَضْرَفُوطٍ، حَطَّ بي فَزَجَرْتُه، * يُبادِرُ سِرْباً من عَظاءٍ قَوارِبِ الأَصمعي: السِّرْبُ والسُّرْبةُ من القَطَا، والظِّباءِ والشاءِ: القَطيعُ. يقال: مَرَّ بي سِرْبٌ من قَطاً وظِـبَاءٍ ووَحْشٍ ونِساءٍ، أَي قَطِـيعٌ. وقال أَبو حنيفة: ويقال للجماعةِ من النخلِ: السِّرْبُ، فيما ذَكَرَ بعضُ الرُّواةِ. قال أَبو الـحَسَنِ: وأَنا أَظُنُّه على التَّشبِـيه، والجمعُ من كلِّ ذلك أَسْرابٌ؛ والسُّرْبةُ مِثلُه. ابن الأَعرابي: السُّرْبةُ جماعة يَنْسَلُّونَ من العَسْكَرِ، فيُغيرون ويَرْجعُون. والسُّرْبة: الجماعة من الخيلِ، ما بين العشرين إِلى الثلاثينَ؛ وقيل: ما بين العشرةِ إِلى العِشرينَ؛ تقول: مَرَّ بي سُرْبة، بالضم، أَي قِطْعة من قَطاً، وخَيْلٍ، وحُمُرٍ، وظِباءٍ؛ قال ذو الرُّمَّة يصف ماءً: سِوَى ما أَصابَ الذِّئْبُ منه، وسُرْبةٍ * أَطافَتْ به من أُمـَّهاتِ الجَوازِلِ وفي الحديث: كأَنهم سِرْبٌ ظِـباءٍ؛ السِّرْبُ، <ص:464> بالكسرِ، والسُّرْبة: القَطِـيعُ من الظِّباءِ ومن النِّساءِ على التَّشْبيه بالظِّباءِ. وقيل: السُّرْبةُ الطائفة من السِّرْبِ. وفي حديث عائشة، رضي اللّه عنها: فكان رسول اللّه، صلى اللّه عليه وسلم، يُسَرِّبُهُنَّ إِليَّ، فيَلْعَبْنَ مَعِـي أَي يُرْسلُهُنَّ إِليَّ. ومنه حديث عليٍّ: إِني لأُسَرِّبُه عليه أَي أُرْسِلُه قِطْعةً قِطْعةً. وفي حديث جابر: فإِذا قَصَّرَ السَّهْمُ قال: سَرِّبْ شيئاً أَي أَرْسِلْه؛ يقال: سَرَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا أَرْسَلْتَه واحداً واحداً؛ وقيل: سِرْباً سِرباً، وهو الأَشْبَه. ويقال: سَرَّبَ عليه الخيلَ، وهو أَن يَبْعَثَها عليه سُرْبةً بعدَ سُربةٍ. الأَصمعي: سَرِّبْ عليَّ الإِبلَ أَي أَرْسِلْها قِطْعةً قِطْعةً. والسَّرْبُ: الطريقُ. وخَلِّ سَرْبَه، بالفتح، أَي طريقَه ووجهَه؛ وقال أَبو عمرو: خَلِّ سِرْبَ الرجلِ، بالكسرِ؛ قال ذو الرمة: خَلَّى لَـها سِرْبَ أُولاها، وهَيَّجَها، * من خَلْفِها، لاحِقُ الصُّقْلَينِ، هِمْهِـيمُ قال شمر: أَكثر الرواية: خَلَّى لَـها سَرْبَ أُولاها، بالفتح؛ قال الأَزهري: وهكذا سَمِعْتُ العربَ تقول: خلِّ سَرْبَه أَي طَريقَه. وفي حديث ابن عمر: إِذا ماتَ المؤمنُ يُخَلَّى له سَرْبُه، يَسْرَحُ حيثُ شاءَ أَي طريقُه ومذهبُه الذي يَمُرُّ به. وإِنه لواسعُ السِّرْبِ أَي الصَّدْرِ، والرأْي، والـهَوَى، وقيل: هو الرَّخِـيُّ البال، وقيل: هو الواسعُ الصَّدْرِ، البَطِـيءُ الغَضَب؛ ويُروى بالفتح، واسعُ السَّرْبِ، وهو الـمَسْلَك والطريقُ. والسَّرْبُ، بالفتح: المالُ الراعي؛ وقيل: الإِبل وما رَعَى من المالِ. يقال: أُغِـيرَ على سَرْبِ القومِ؛ ومنه قولُهم: اذْهَب فلا أَنْدَهُ سَرْبَكَ أَي لا أَرُدُّ إِبلكَ حتى تَذْهَب حيثُ شاءَت، أَي لا حاجة لي فيك. ويقولون للمرأَة عند الطلاقِ: اذْهَبـي فلا أَنْدَهُ سَرْبَكِ، فتَطْلُق بهذه الكلمة. وفي الصحاح: وكانوا في الجاهليةِ يقولون في الطَّلاقِ، فَقَيَّده بالجاهليةِ. وأَصْلُ النَّدْهِ: الزَّجْرُ. الفراءُ في قوله تعالى: فاتخذَ سبيلَه في البحرِ سَرَباً؛ قال: كان الـحُوت مالحاً، فلما حَيِـيَ بالماءِ الذي أَصابَه من العَينِ فوقَع في البحرِ، جَمَد مَذْهَبُه في البحرِ، فكان كالسَّرَبِ، وقال أَبو إِسحق: كانت سمكةً مملوحةً، وكانت آيةً لموسى في الموضعِ الذي يَلْقَى الخَضِرَ، فاتخذ سبيلَه في البحر سَرَباً؛ أَحْيا اللّه السمكة حتى سَرَبَتْ في البحر. قال: وسَرَباً منصوبٌ على جهتَين: على المفعولِ، كقولك اتخذْتُ طريقِـي في السَّرَب، واتخذتُ طريقي مكانَ كذا وكذا، فيكون مفعولاً ثانياً، كقولك اتخذت زيداً وكيلاً؛ قال ويجوز أَن يكونَ سَرَباً مصدراً يَدُلُّ عليه اتخذ سبيلَه في البحر، فيكون المعنى: نَسِـيَـا حُوتَهما، فجَعَل الحوتُ طريقَه في البحر؛ ثم بَيَّن كيف ذلك، فكأَنه قال: سَرِبَ الحوتُ سَرَباً؛ وقال الـمُعْتَرِض الظَّفَرِي في السَّرَب، وجعله طريقاً: تَرَكْنا الضَّبْع سارِبةً إِليهم، * تَنُوبُ اللحمَ في سَرَبِ الـمَخِـيمِ قيل: تَنُوبُه تأْتيه. والسَّرَب: الطريقُ. والمخيم: اسم وادٍ؛ وعلى هذا معنى الآية: فاتخذ سبيلَه في البحر سَرَباً، أَي سبيل الحوت طريقاً لنفسِه، لا يَحِـيدُ عنه. المعنى: اتخذ الحوتُ سبيلَه الذي سَلَكَه طريقاً طَرَقَه. قال أَبو حاتم: اتخذ طريقَه في البحر <ص:465> سَرباً، قال: أَظُنُّه يريد ذَهاباً كسَرِب سَرَباً، كقولك يَذهَب ذَهاباً. ابن الأَثير: وفي حديث الخضر وموسى، عليهما السلام: فكان للحوت سَرَباً؛ السَّرَب، بالتحريك: الـمَسْلَك في خُفْيةٍ. والسُّرْبة: الصَّفُّ من الكَرْمِ. وكلُّ طريقةٍ سُرْبةٌ. والسُّرْبة، والـمَسْرَبةُ، والـمَسْرُبة، بضم الراءِ، الشَّعَر الـمُسْتدَقُّ، النابِت وَسَطَ الصَّدْرِ إِلى البطنِ؛ وفي الصحاح: الشَّعَر الـمُسْتَدِقُّ، الذي يأْخذ من الصدرِ إِلى السُّرَّة. قال سيبويه: ليست الـمَسْرُبة على المكان ولا المصدرِ، وإِنما هي اسم للشَّعَر؛ قال الحرث بنُ وَعْلة الذُّهْلي: أَلآنَ لـمَّا ابْيَضَّ مَسْرُبَتي، * وعَضَضْتُ، من نابي، على جِذْمِ وحَلَبْتُ هذا الدَّهْرَ أَشْطُرَه، * وأَتَيْتُ ما آتي على عِلْمِ تَرْجُو الأَعادي أَن أَلينَ لها، * هذا تَخَيُّلُ صاحبِ الـحُلْمِ! قوله: وعَضَضْتُ، من نابي، عَلى جِذْمِ أَي كَبِرْتُ حتى أَكَلْت على جِذْمِ نابي. قال ابن بري: هذا الشعر ظنَّه قوم للحرث بن وَعْلة الجَرْمي، وهو غلط، وإِنما هو للذُّهلي، كما ذكرنا. والـمَسْرَبة، بالفتح: واحدة الـمَسارِبِ، وهي الـمَراعِـي. ومَسارِبُ الدوابِّ: مَراقُّ بُطونِها. أَبو عبيد: مَسْرَبَة كلِّ دابَّةٍ أَعالِـيهِ من لَدُن عُنُقِه إِلى عَجْبِه، ومَراقُّها في بُطونِها وأَرْفاغِها؛ وأَنشد: جَلال، أَبوهُ عَمُّه، وهو خالُه، * مَسارِبُهُ حُوٌّ، وأَقرابُه زُهْرُ قال: أَقْرابهُ مَراقُّ بُطُونه. وفي حديث صفةِ النبـيّ، صلى اللّه عليه وسلم: كان دَقِـيقَ الـمَسْرُبَة؛ وفي رواية: كانَ ذا مَسْرُبَة. وفلانٌ مُنْساحُ السرب: يُريدون شَعر صَدْرِه. وفي حديث الاسْتِنْجاءِ بالـحِجارة: يَمْسَحُ صَفْحَتَيْهِ بـحَجَرَيْن، ويَمْسَحُ بالثَّالِثِ الـمَسْرُبة؛ يريدُ أَعْلى الـحَلْقَة، هو بفتح الراءِ وضمِّها، مَجْرَى الـحَدَث من الدُّبُر، وكأَنها من السِّرْب الـمَسْلَك. وفي بعض الأَخبار: دَخَل مَسْرُبَتَه؛ هي مثلُ الصُّفَّة بين يَدَي الغُرْفَةِ، ولَيْسَتْ التي بالشين المعجمة، فإِنَّ تِلك الغُرْفَةُ. والسَّرابُ: الآلُ؛ وقيل: السَّرابُ الذي يكونُ نِصفَ النهارِ لاطِئاً بالأَرضِ، لاصقاً بها، كأَنه ماءٌ جارٍ. والآلُ: الذي يكونُ بالضُّحَى، يَرفَعُ الشُّخُوصَ ويَزْهَاهَا، كالـمَلا، بينَ السماءِ والأَرض. وقال ابن السكيت: السَّرَابُ الذي يَجْرِي على وجهِ الأَرض كأَنه الماءُ، وهو يكونُ نصفَ النهارِ. الأَصمعي: الآلُ والسَّرابُ واحِدٌ، وخالَفه غيرُه، فقال: الآلُ من الضُّحَى إِلى زوالِ الشمسِ؛ والسَّرَابُ بعدَ الزوالِ إِلى صلاة العصر؛ واحْتَجُّوا بإِنَّ الآل يرفعُ كلَّ شيءٍ حتى يصِـير آلاً أَي شَخْصاً، وأَنَّ السَّرابَ يَخْفِضُ كلَّ شيءٍ حتى يَصِـيرَ لازِقاً بالأَرضِ، لا شَخْصَ له. وقال يونس: تقول العرب: الآلُ من غُدوة إِلى ارْتفاع الضُّحَى الأَعْلى، ثم هو سرابٌ سائرَ اليومِ. ابن السكيت: الآلُ الذي يَرْفَع الشُّخوصَ، وهو يكون بالضُّحَى؛ والسرابُ الذي يَجْري على وجهِ الأَرض، كأَنه الماءُ، وهو نصفُ النهارِ؛ قال الأَزهري: وهو الذي رأَيتُ العرب بالبادية يقولونه. وقال أَبو الهيثم: سُمِّيَ السَّرابُ سَراباً، لأَنـَّه يَسْرُبُ سُروباً أَي يَجْري جَرْياً؛ <ص:466> يقال: سَرَب الماءُ يَسْرُب سُروباً. والسَّريبة: الشاة التي تصدرها، إِذا رَوِيَت الغَنَم، فتَتْبَعُها. والسَّرَبُ: حَفِـير تحتَ الأَرض؛ وقيل: بَيْتٌ تحتَ الأَرضِ؛ وقد سَرَّبْتُه. وتَسْريبُ الـحَافِرِ: أَخْذُه في الـحَفْرِ يَمْنَة ويَسْرَة. الأَصمعي: يقال للرجل إِذا حَفر: قد سَرَبَ أَي أَخذ يميناً وشمالاً. والسَّرَب: جُحْر الثَّعْلَبِ، والأَسَد، والضَّبُعِ، والذِّئْبِ. والسَّرَب: الموضعُ الذي قَدْ حَلَّ فيه الوحشِـي، والجمع أَسْرابٌ. وانْسَرَب الوَحْشِـي في سَرَبه، والثعلب في جُحْرِه، وتَسَرَّبَ: دخل. ومَسارِب الـحَيَّاتِ: مَواضِـعُ آثارها إِذا انْسابَتْ في الأَرض على بُطُونِها. والسَّرَبُ: القَناةُ الجَوْفاءُ التي يدخل منها الماءُ الحائِطَ. (يتبع...) (تابع... 1): سرب: السَّرْبُ: المالُ الرَّاعي؛ أَعْني بالمال الإِبِلَ. وقال ابن... ... والسَّرَب، بالتحريك: الماءُ السائِلُ. ومِنهم مَن خَصَّ فقال: السائِلُ من الـمَزادَة ونحوها. سَرِبَ سَرَباً إِذا سَالَ، فهو سَرِبٌ، وانْسَرَب، وأَسْرَبَه هو، وسَرَّبَه؛ قال ذو الرمة: ما بالُ عَيْنِكَ، منها الماءُ، يَنْسَكِبُ؟ * كأَنـَّه، منْ كُلى مَفْرِيَّةٍ، سَرَبُ قال أَبو عبيدة: ويروى بكسر الراءِ؛ تقول منه سَرِبَت الـمَزادة، بالكسر، تَسْرَب سرَباً، فهي سَرِبَةٌ إِذا سَالَت. وتَسْريبُ القِرْبة: أَن يَنْصَبَّ فيها الماءُ لتَنْسَدَّ خُرَزُها. ويقال: خرجَ الماءُ سَرِباً، وذلك إِذا خرج من عُيونِ الخُرَزِ. وقال اللحياني: سَرِبَتِ العَيْنُ سَرَباً، وسَرَبَتْ تَسْرُبُ سُروباً، وتَسَرَّبَت: سالَتْ. والسَّرَبُ: الماءُ يُصَبُّ في القِرْبة الجديدة، أو الـمَزادةِ، ليَبْتَلَّ السَّيْرُ حتى يَنْتَفِـخَ، فتَسْتَدَّ مواضع الخَرْزِ؛ وقد سَرَّبَها فَسَرِبَتْ سَرَباً. ويقال: سَرِّبْ قِرْبَتَك أَي اجعلْ فيها ماءً حتى تَنْتَفِـخَ عيونُ الخُرَز، فتَستَدَّ؛ قال جرير: نَعَمْ، وانْهَلَّ دَمْعُكَ غيرَ نَزْرٍ، * كما عَيَّنْت بالسَّرَبِ الطِّبابَا أَبو مالك: تَسَرَّبْتُ من الماءِ ومن الشَّرابِ أَي تَمَـَّلأْتُ. وطَريقٌ سَرِبٌ: تَتابَعَ الناسُ فيه؛ قال أَبو خِراشٍ: فِي ذَاتِ رَيْدٍ، كزلق الرخ مُشْرِفَةٍ، * طَريقُها سَرِبٌ، بالناسِ دُعْبُوبُ(1) (1 قوله «كزلق الرخ إلخ» هكذا في الأصل ولعله كرأس الزج.) وتَسَرَّبُوا فيه: تَتابَعُوا. والسَّرْبُ: الخَرْزُ، عن كُراعٍ. والسَّرْبةُ: الخَرْزة. وإِنَّكَ لتُريدُ سَرْبةً أَي سَفَراً قَريباً، عن ابن الأَعرابي. شمر: الأَسْرابُ من الناسِ: الأَقاطِـيعُ، واحدها سِرْبٌ؛ قال: ولم أَسْمَعْ سِرْباً في الناسِ، إِلا للعَجّاجِ؛ قال: ورُبَّ أَسْرابِ حَجِـيجٍ نظمِ والأُسْرُبُ والأُسْرُبُّ: الرَّصاصُ، أَعْجَمِـيٌّ، وهو في الأَصْل سُرْبْ. والأُسْرُبُ: دُخانُ الفِضَّةِ، يَدخُلُ في الفَمِ والخَيْشُومِ والدُّبُرِ فيُحْصِرُه، فرُبَّما أَفْرقَ، <ص:467> ورُبَّما ماتَ. وقد سُرِبَ الرجل، فهو مَسْرُوبٌ سَرْباً. وقال شمر: الأُسْرُبُ، مخفَّف الباءِ، وهو بالفارسية سُرْبْ، واللّه أَعلم.


- : (السِّرْبُ) : المَالُ الرَّاعِي، أَعْنِي بالمَالِ الإِبلَ. يُقَال: أُغِير على سَرْبِ القَوْم. وَمِنْه قَوْلهم: اذْهَبْ فَلَا أَنْدَهُ سَرْبَكَ. أَي لَا أَرُدُّ إبِلَك (حَتَّى) تذْهب حَيْثُ شَاءَت أَي لَا حَاجَة لِي فِيكَ. وَيَقُولُونَ للمَرْأَةِ عِنْدَ الطَّلَاقِ: اذْهَبِي فَلَا أَنْدَهُ سَرْبَك، فتَطْلُق بِهذِه الكَلِمَة. وَفِي الصَّحَاح: وَكَانُوا فِي الجَاهِلِيَّة يَقُولُون فِي الطَّلَاق. فقَيَّدَه بالجَاهِلِيَّة، وأَصْلُ النَّدْه الزَّجْر. وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: السّرْبُ: (المَاشِيَة كُلُّها) ، حَكَاهُ ابْنُ جِنِّي ونَقَله ابْنُ هِشَام اللَّخُمِيّ. وجَمْعُه سُرُوبٌ، وَقيل أَسْرَابٌ. (و) السَّرْبُ: (الطَّرِيقُ) . قَالَ ذُو الرُّمَّةِ: خَلَّى لَهَا سَرْبَ أُولَاهَا وهَيَّجَهَا من خَلْفِها لَاحِقُ الصقْلَيْن هِمْهِيمُ قَالَ شَمر: أَكْثَرُ الرِّوَايَة بالفَتْح. قَالَ الأَزهَرِيّ: وهكَذَا سَمِعْتُ العَرَبَ تَقُولُ: خَلَّى سَرْبَه أَي طَرِيقَه. وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ (إِذَ مَاتَ المُؤْمِنُ يُخَلَّى لَهُ سَرْبُه يَسْرَحُ حَيْثُ شَاءَ) . أَي طَريقَه ومَذْهَبَه الَّذي يمُرُّ بِهِ، وقالَ أَبُو عَمْرو: خَلِّ سِرْبَ الرَّجُلِ، بالكَسْر، وأَنْشَدَ قَولَ ذِي الرُّمَّةِ هَذَا. قلت: فالوَاجِب على المُصَنِّف الإِشَارَةُ إِلَى هذَا القَوْل بقَوْله: ويُكْسَر، وَلم يَحْتَج إِلى إِعَادَتهِ ثانِياً. وسيأْتِي الخِلَافُ فِيه قَرِيباً. وَقَالَ الفَرَّاءُ فِي قَوْلِه تَعَالى: {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى الْبَحْرِ سَرَباً} (الْكَهْف: 61) ، قَالَ: كَانَ الحُوتُ مَالِحاً، فَلَمَّا حَيِيَ بالمَاءِ الَّذِي أَصَابَه من العَيْنِ فوقَع فِي البَحْر جَمَد مَذْهَبُه فِي البَحْرِ فَكَانَ كالسِّرَبِ. وَقَالَ أَبُو إِسحاق الزَّجَّاجُ: وسَرَباً مَنْصُوبٌ على جِهَتَين، على المَفعول كقَوْلِكَ: اتَّخَذْتُ طَرِيقِي فِي السَّرَب، واتَّخَذْتُ طَرِيقي كَانَ كَذَا وكَذَا فتكُون مَفْعُولاً ثَانيا، كَقَوْلِك: اتَّخَذْتُ زَيْداً وكِيلاً، قَالَ: وَيجوز أَن يكون سَرَباً مَصْدَراً يَدُلّ عَلَيْهِ اتَّخَذَ سَبِيلَه فِي البَحْرِ، فَيكُونُ المَعْنَى نَسِيَا حُوتَهُمَا فجعَلَ الحُوتُ طَرِيقَه فِي البَحْر، ثمَّ بَيَّن كَيْفَ ذَلِك، فكأَنَّه قَالَ: سَرِب الحوتُ سَرَباً. وَقَالَ المُعْترِضُ الظَّفَرِيّ فِي السَّرَب وجَعَلَه طَرِيقاً: تَرَكْنَا الضُّبْعَ سَارِبَةً إِلَيهم تَنُوبُ اللَّحْم فِي سَرَبِ المَخِيمِ السَّرَب: الطَّريقُ، والمَخِيمُ اسْمُ وادٍ. وعَلى هذَا المَعْنى الآيَة: {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى الْبَحْرِ سَرَباً} أَي سَبِيلَ الحُوت طَرِيقاً لِنَفْسِه لَا يَحِيدُ عَنْه. المَعْنَى اتَّخَذَ الحُوتُ سَبِيلَه الَّذِي سَلَكَه طَرِيقاً طَرَقَه. وَقَالَ أَبُو حَاتِم: اتَّخَذَ طَرِيقَه فِي البَحْرِ سَرَباً. قَالَ: أَظُنُّه يُرِيدُ ذَهَاباً. سَرِب سَرَباً كذَهَب ذَهَاباً. وَقَالَ ابْن الأَثير: السَّرَبُ (بالتَّحْرِيكِ) : المَسْلَكُ فِي خُفْيَةٍ. (و) السَّرْبُ: (الوِجْهَةُ) . يُقَال: خَلِّ سَرْبَه (بالفَتْح) أَي طَرِيقَه وَوَجْهَه. (و) السَّرْبُ: (الصَّدْرُ) قَالَه أَبُو العَبَّاسِ المُبَرِّد. وإِنَّه لَوَاسعُ السَّرْبِ أَي الصَّدْرِ والرَّأْيِ والهَوَى. (و) السَّرْبُ: (الخَرْزُ) ، عَن كُرَاع. يُقَال: سَرَبْتُ القِرْبَةَ أَي خَرَزْتُها. والسَّرْبَةُ: الخَرْزَةُ. (و) السِّرْب (بالكَسْرِ: القَطِيعُ من الظِّبَاء والنِّساء) والطَّيْرِ (وغَيْرِها) كالبَقَر والحُمُرِ والشَّاءِ. واسْتَعَارَهُ شَاعِرٌ من الجِنِّ للقَطَا فَقَالَ أَنْشَدَه ثَعْلَبٌ: رَكبْتُ المَطَايَا كُلَّهُنَّ فَلم أَجِدْ أَلَذَّ وأَشهَى من جِناد لثَّعالِبِ وَمن عَضْرَفُوطٍ حَطَّ بِي فَزَجَرْتُه يُبَادِرُ سرْباً من عَظَاءٍ قَوَارِبِ وَقَالَ ابنُ سِيدَه فِي العَوِيصِ: السِّرْبُ: جَمَاعة الطُّيور. وعَنِ الأَصْمَعِيّ: السِّرْبُ والسِّرْبَةُ مِن القَطَا والظِّبَاءِ: القَطِيعُ. يُقَال: مَرَّ بِي سِرْبٌ من قَطاً وظِبَاءٍ وَوَحْشٍ وَنِسَاءٍ، أَي قَطيعٌ. وَفِي الحَدِيث: (كَأَنَّهم سِرْبُ ظِبَاءٍ) . السِّرْبُ، بالكَسْر. والسَّرِبُ: الذَّاهِبُ المَاضِي، عَن ابْن الأَعرابيّ. وَعنهُ أَيضاً، قَالَ شَمِر: الأْسْرَابُ مِنَ النَّاسِ: الأَقَاطِيع، وَاحِدُهَا سِرْب، بالكَسْر. قَالَ: وَلم أَسْمَع سِرْبا فِي النَّاس إِلَّا لِلْعَجَّاج (و) السِّرْبُ: الطَّرِيقُ. قَالَه أَبُو عَمْرو وثَعْلَب، وأَنكَرَهُ المُبَرِّدُ قَالَ: إِنَّه لَا يَعْرِفه إِلّا بالفَتْحِ. وَقَالَ ابْن السّيد فِي مثلثه: السَّرْبُ: الطَّرِيق، فَتَحه أَبُو زَيْد، وكَسَرُه أَبُو عَمْرو. (و) إِنه لَوَاسِعُ السِّرْب، قيل: هُوَ الرَّخِيُّ (البَالِ) . وَقيل: هُوَ الوَاسعُ الصَّدْرِ البَطِيءُ الغَضَب، ويروى بالفَتح وَاسَعُ السَّرْبِ، وَهُوَ المَسْلَكُ والطَّرِيقُ، وَقد تقدم. قَالَ شَيخنَا: هَذَا فِي الأُصولِ، يَعْنِي بالمُوَحَّدَةِ، والظَّاهِر أَنَّه بِالْمِيم؛ لأَنَّه الوَاقِع فِي شَرْحِ اللَّفْظِ الوَارِد، وإِنْ وَقَعَ فِي الصَّحَاح تَفْسِيرُ وَاسِع السِّربِ برَخِيِّ البَالِ، فإِنه لَا يَقْتَضى أَنْ يَشْرَحَ السِّربَ بالبَالِ كَمَا لَا يَخْفَى، انْتهى. قُلْتُ: السَّرْبا بمَعْنَى المَالِ إِنَّمَا هُوَ بِالْفَتْح لَا غَيْر. فَفِي لِسَانِ الْعَرَب، السَّرْبُ بِالْفَتْح: المَالُ الرَّاعِي، وقِيلَ: الإِبلُ وَمَا رَعَى مِنَ المَالِ. وَقد تَقَدَّم بَيَانُ شَيْءٍ مِنْ ذَلِك، والمُؤَلِّف إِنَّمَا هُو بِصَدَد معنى السِّرْبِ بِالْكَسْرِ، فالصَّوَابُ مَا فِي أَكْثَرِ الأُصول، لَا مَا زَعَمَه شَيْخُنَا كَمَا لَا يَخْفَى. ثمَّ إِنِّي رأَيتُ القَزَّاز ذكرَ فِي مُثَلَّثِه: يَقُولُونَ: فلانٌ آمِنٌ فِي سِرْبهِ (بِالْكَسْرِ) أَي مَالِه أَي فَهُوَ لُغَةٌ فِي الْفَتْح، وَمثله لابْن عُدَيْس، فَعَلَى هَذَا يُوَجَّه مَا قَالَه شَيُخُنا. (و) السِّرْبُ فِي قولهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وسَلَّمٍ: (مَنْ أَصْبَح آمِناً فِي سِرْبه مُعَافًى فِي بَدَنه عِنْدَه قُوتُ يَوْمه فَكَأَنَّما حِيزَت لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِها) ويُرْوَى الأَرْضُ (القَلْبُ) . يُقَال: فلَان آمِنُ السِّرْب أَي آمِنُ القَلْبِ. وَالْجمع سِرَابٌ، عَن الهَجَرِيّ. وأَنشد: إِذَا أَصْبَحْتُ بَيْنَ بَني سُلَيْمٍ وبينَ هَوَازِنٍ أَمِنَتْ سِرَابِي وَقيل: هُوَ مِنٌ فِي سِرْبِه، أَي فِي قَوْمِه. (و) قَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: السِّربُ فِي الحَدِيثِ: (النَّفْسُ) . ومثْلُه قَوْلُ الثَّقَاتِ مِن أَهْلِ اللّغَة: فلانٌ آمِنُ السِّرْب: لَا يُغْزَى مَالُه ونَعَمُ لِعِزِّه. وَفُلَان آمِنٌ فِي سِرْبه أَي فِي نَفْسِه، وَهُوَ قَوْلُ الأَصْمَعِيّ، ونَقَل عَنهُ صَاحِبُ الغَرِيبَيْن. وَقَالَ ابْن بَرِّيّ: هَذَا قَوْلُ جَمَاعَةٍ مِنْ أَهْلِ اللّغَة، وأَنْكَر ابْنُ دَرَسْتَوَيْه قَوْلَ مَنْ قَالَ: فِي نَفْسِه، قَالَ: وإِنَّمَا الْمَعْنى، آمِنٌ فِي أَهْلِه ومَالِه وَوَلَدِه، وَلَو أَمِن عَلى نَفْسِه وَحْدَهَا دُونَ أَهْلِه وَمَالِه وَوَلَده لَمْ يُقَلْ هوَ آمِنٌ فِي سِرْبه. وإِنما السِّرب هَا هُنَا مَا للِرَّجُل من أَهْلٍ ومَالٍ؛ ولِذلِكَ سُمِّيَ قطيعُ البَقَر والظِّبَاء والقَطَا والنِّسَاءِ سِرباً، وكأَن الأَصْلَ فِي ذَلك أَن يَكُونَ الرَّاعِي آمِناً فِي سِرْبِه، والفَحْلُ آمِناً فِي سِرْبه، ثمَّ استُعْمِل فِي غَيْرِ الرُّعَاةِ اسْتِعَارَةً فِيمَا شُبِّه بهِ، وَلذَلِك كُسِرَتِ السِّينُ. وَقيل: هُوَ آمِنٌ فِي سِرْبِه أَي فِي قَوْمِه. وَقَالَ القَزَّاز: آمِنٌ فِي سِرْبه أَي طَرِيقه. قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ فِي الفَائِق: مَنْ أَصْبح آمنا فِي سَرْبه أَي فِي مُنْقَلَبه ومُنْصَرَفهِ، من قَوْلهم: خَلَّى سَرْبَه أَي طَرِيقَه، ورُوِي بالكَسْر أَي فِي حِزْبِه وعِيَاله، مْسْتَعارٌ منسِرْبِ الظِّبَاء والبَقَرِ والقَطَا (و) قَالَ أَبو حَنِيفَة: وَيُقَال: السِّربُ: (جَمَاعَة النَّخْلِ) فِيمَا ذَكَر بَعْضُ الرُّوَاة. قَالَ أَبُو الحَسَن: وأَنا أَظُنُّه على التَّشّبِيهِ. والجَمْعُ أَسْرَابٌ. وَيُوجد فِي بَعْضِ النسَخ النَّحْلُ بالحاءِ المُهْمَلَة، وَهُوَ خَطَأُ والسُّرْبَةُ مِثْلُه كَمَا سَيَأْتِي. (و) السَّرَبُ (بالتَّحْرِيكِ: جُحْرُ) الثَّعْلَبِ والأَسَدِ والضَّبُع والذِّئْبِ والسَّرَبُ: المَوْضِعُ الَّذِي يَدْخُل فِيهِ (الوَحْشِيُّ) وَالْجمع أَسْرَابٌ. وانْسَرَبَ الوَحْشُ فِي سَرَبِه، والثَّعْلَبُ فِي جُحْرِه. وتَسَرَّبَ: دَخَل: (و) السَّرَبُ: الحَفِيرُ) ، وَقيل: بَيْتٌ (تَحْتَ الأَرْضِ) وسيأْتي. (و) السَّرَبُ: (القَنَاةُ) الجَوْفَاءُ (يَدْخُلِ مِنْهَا الماءُ الحَائِطَ. و) السَّرَبُ: (المَاءُ يُصَبُّ فِي القِرْبَةِ) الجَدِيدَة أَو المَزَادَة (ليبتَلَّ سَيرُها) حَتَّى تَنْتَفِخ فتَنْسَدَّ مَواضِعُ عُيُونِ الخَرْزِ. وَقد سَرَّبها تَسْرِيباً فَسَرِبَتْ سَرَباً. وَيُقَال: سَرِّبْ قِرْبَتَك، أَي اجْعَلْ فِيهَا مَاءً حَتَّى تَنْتَفِخَ عُيُونُ الخُرَزِ فَتَستَدَّ. (و) السَّرَبُ: (المَاءُ السَائِلُ) . قَالَ ذُو الرُّمَّةِ: مَا بَالُ عَيْنِك مِنْهَا المَاءُ يَنْسَكِبُ كأَنَّه مِنْ كُلَى مَفْرِيَّةٍ سَرَبُ وَمِنْهُم مَنْ خَصَّ، فَقَالَ: السَّائِلُ مِن المَزَادَةِ ونَحْوِها. (و) أَبُو الفَضْل (مَحْمُودُ بنُ عبدِ اللهِ بْنِ أَحْمَدَ الأَصْبهَانِي الزاهِدُ الوَاعِظُ) كَانَ فِي حُدُود سنة 470 هـ. (وأُخْتُه ضَوْءٌ. ومُبَشِّرُ بْنُ سعدِ بْنِ مَحْمُودِ السَّرَبِيّون، مُحَدِّثون) . (و) يُقَال: إِنَّه لَقَرِيبُ (السُّرْبَة بالضَّمِّ) أَي قعِيبُ (المَذْهَب) يُسْرعُ فِي حاجَتِه، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ. ويُقَالُ أَيْضاً بَعِيد السُّربَة أَي بَعِيدُ المَذْهَب فِي الأَرْض. قَالَ الشَّنْفَرَى، وَهُوَ ابنُ أُخْتِ تَأَبَّط شَرًّا: خَرَجْنَا مِنَ الْوَادِي الَّذِي بَين مِشْعَلٍ وَبَين الجَبَى هَيْهَاتَ أَنْسَأَتْ سُرْبَتِي أَيما أَبْعَدَ المَوْضِعَ الَّذِي مِنْهُ ابْتَدَأْتُ مَسِيرى. والسُّرْبَةُ: الطَّائفَةُ من السِّرْب. (والطَّرِيقَة) ، وكل طَريقَة سُرْبة، (وجَمَاعَةُ الخَيْلِ مَا بَيْنَ العِشْرِين إِلَى الثَّلَاثِين) ، وَقيل: مَا بَيْن العَشَرَةِ إِلى العِشْرِين. والسُّرْبَةُ مِنَ القَطَا والظِّبَاءِ والشَّاءِ: القَطِيع. تَقول: مَرَّ بِي سُرْبَةٌ (بِالضَّمِّ) أَي قِطْعَةٌ مِنْ قَطاً وخَيْلٍ وحُمُرٍ وظِبَاءٍ. قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصِفُ مَاءً: سِوَى مَا أَصَابَ الذِّئبُ مِنْه وسُرْبَةٌ أَطافَت بِهِ من أُمَّهَاتِ الجَوَازِلِ والسُّرْبَة: القَطِيعُ مِنَ النِّسَاءِ، على التَّشْبِيهِ بالظِّبَاءِ. والسُّرْبَةُ: جَمَاعَةٌ من العسْكرِ يَنْسَلُّون فيُغِيرونَ ويَرجِعُونَ، عَنِ ابنِ الأَعْرَابِيّ. (و) السُّرْبَةُ: (الصَّفُّ من الكَرْمِ) . (و) السُّرْبَةُ: (الشَّعَر) المُسْتَدِقُّ النَّابِتُ (وَسَط الصَّدْرِ إِلَى البَطْن) . وَفِي الصَّحاح الشَّعَر المُسْتَدِقّ الَّذِي يَأْخُذُ من الصَّدْرِ إِلَى السُّرَّةِ. (كَالمَسْرُبَة) ، بِضَم الرَّاءِ وفَتْحهَا. قَالَ سَيبَوَيْهِ؛ لَيْسَت المَسْرُبَة عَلَى المَكَانِ وَلَا المَصْدَر، وإِنما هِيَ اسْم للشَّعَر. قَالَ الحَارِثُ بْنُ وَعْلَةَ الذُّهْلِيّ، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ظنَّه قوم أَنَّه للحَارِث بْنِ وَعْلَةَ الجَرْمِيّ، وإِنَّما هُوَ للذُّهْلِيِّ كَمَا ذَكَرْنَا: أَلْآنَ لَمَّا ابْيَضَّ مَسْرُبَتِي وعَضَضْتُ مِنْ نَابِي على جِذْمِ وحَلَبْتُ هذَا الدَّهْرَ أَشْطُرَه وأَتَيْتُ مَا آتِي عَلَى عِلْمِ تَرْجُو الأَعَادِي أَنْ أَلِينَ لَهَا هَذَا تَخَيُّل صَاحِبِ الحُلْمِ ومَسَارِبُ الدَّوَابّ: مَرَاقُّ بُطُونِهَا. وعَنْ أَبِي عُبَيْد: مَسْرَبَةُ كُلِّ دَابَّةٍ: أَعَالِيهِ من لَدُن عُنُقه إِلى عَجْبِه. ومَرَاقُّهَا فِي بُطُونِهَا وأَرْفَاغِها، وأَنشد: جَلالٌ أَبُوهُ عَمُّه وَهْو خَالُه مَسَارِبُهُ حُوٌّ وأَقْرَابُه زُهْرُ وَفِي حديثِ صِفةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم (كَانَ دَقِيقَ المَسْرُبَة) . وَفِي رِوَايَةِ: (كَانَ ذَا مَسْرُبَة) . وفُلَانٌ مُنْسَاحُ السّربِ، يُرِيدُونَ شَعرَ صَدْرِه. وَفِي حَدِيث الاسْتِنْجَاءِ بالحِجَارَة: (يَمْسَح صَفْحَتَيْه بحَجَريْن، ويَمْسَح بالثَّالِثِ المَسْرُقَة) . يُرِيدُ أَعْلَى الحَلْقَة، وَهُوَ بِفَتْح الراءِ وضَمِّها: مَجْرَى الحَدَث من الدُّبُر، وكَأَنَّهَا من السَّرْب: المَسْلَك. وَفِي بَعْض الأَخْبَارِ (دَخَلَ مَسْرُبَتَه) هِيَ مِثْلُ الصُّفَّة بَيْنَ يَدَيِ الغُرْفَةِ، ولَيْسَت الَّتي بِالشِّين المُعْجَمَة، فإِنْ تِلْك الغُرْفَةُ. (و) السُّرْبَةُ: (جَمَاعَة النَّخْلِ) ، وَقد تقدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِلَيْه. والسُّرْبَةُ: القِطْعَةُ مِنَ الخَيْلِ. يُقَال: سَرَّبَ عَلَيْهِ الخَيْلَ وَهُوَ أَنْ يَبْعَثَها عَلَيْه سُرْبَة بعد سُرْبَةٍ. وَعَن الأَصْمَعِيّ: سَرِّبْ عليَّ الإِبِل أَي أَرْسِلْهَا قِطْعَةً قِطْعَةً. (ج سُرْب) بضَمَّتَين وبإِسْكَان الثَّاني. (و) السُّرْبَةُ: (ع) . قَالَ تَأَبَّطَ شرًّا: فيوماً بغَزّاء وَيَوْما بسخرْبَة وَيَوْما بِجَسْجاس من الرّجل هَيصَم (و) السَّرْبَةُ (بِالْفَتْح: الخَرْزَةُ) . (و) إِنك لَتُريدُ سَربَة أَي (السَّفَر القَريب) ، والسُّبْأَةُ: السَّفَر البَعيدُ، وَقد تقدم عَن ابْن الأَعرابيّ. (والمَسْرةُ) بفَتْح الرَّاءِ: (المَرْعَى ج المَسَارِبُ) . (والسَّرَابُ) : الآلُ، وَقيل: السَّرَابُ: (مَا ترَاهُ نِصْفَ النَّهَار) لاطِئاً بالأَرْض لَاصِقاً بهَا (كأَنَّه مَاءٌ) جارٍ. والآلُ: الَّذي يَكُونُ بالضُّحَى يَرْفَع الشُّخُوصَ كالمَلَا بَيْن السَّمَاءِ والأَرْضِ. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: السَرابُ الَّذي يجْرِي عَلَى وَجْه الأَرْضِ كأَنَّهُ المَاءُ، وَهُوَ يَكُونُ نِصْفَ النَّهار. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: السَّرَابُ والآلُ وَاحِد. وخَالَفَه غَيْرِ فَقَالَ: الآلُ: مِنَ الضُّحَى. إِلى زَوَال الشَّمْس، والسَّرَابُ بَعْد الزَّوال إِلَى صَلَاة العَصْر، واحْتَجُّوا بأَنَّ الآلَ يَرْفَعُ كُلَّ شَيْء حَتَّى يَصِيرَ آلاً، أَي شَخُصاً، وأَنَّ السرابَ يَخُفِضُ كُلَّ شَيْءٍ حَتَّى يَصِيرَ لَازِقاً بالأَرْضِ لَا شَخْص لَهُ. وقَال يُونُس: تَقُولُ العَرَبُ: الآلُ مُذْ غُدْوَةٍ إِلَى ارتِفَاعَ الضُّحَى الأَعْلَى، ثمَّ هُوَ سَرَابٌ سَائِر اليَوْم. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: الآلُ: الَّذِي يَرْفَعُ الشُّخُوصَ؛ وَهُوَ يَكُون بِالضُّحَى، والسَّرَابُ: الَّذِي يَجْرِي على وَجْهِ الأَرْض، كأَنَّه المَاءُ وَهُو نِصْفُ النَّهَار. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهُوَ الَّذِي رَأَيْتُ العَربَ بالبَادِيَة يَقُولُونه. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: سُمِّي السَّرَابُ سَرَاباً لأَنَّه يَسْرُبُ سُرُوباً أَي يَجْرِي جَرْياً. يُقَالُ: سَرَبَ المَاءُ يَسْرُبُ سُرُوباً. (وسَرَابُ مَعْرِفَةً) أَي عَلَمٌ لَا يَدْخُلُه الأَلِفُ واللَّامُ، ويُعْرَبُ إِعْرَابَ مَا لَا يَنْصَرِف. (و) فِي لُغَة مَبْنِيًّا عَلَى الكَسْر (كقَطَام: اسْمُ نَاقَة) و (البَسُوس) : لَقَبُها. (ومنهُ) المَثَلُ الْمَشْهُور: (أَشْأَمُ من سرَاب) لكوْنِها سَبَاً فِي إِقَامَة الحَرْب بَيْن الحَيَّيْن، وقِصَّتُها مَشْهُورَة فِي كتب التَّوَارِيخ. وذَكَرَ البَلَاذُرِيّ فِي نَسَب عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ زَيْد مَنَاةَ مَا نَصُّه: (ومِنْهُم البَسُوس، وهِي الَّتِي يُقَال: أَشْأَمُ من البَسُوس صَاحِبَة سَرَاب الَّتِي وقَعَت الْحَرْبُ بَين ابْنَي وَائِلٍ بسَبَبِها. (و) عَنْ أَبِي زَيْد (سُرِب) الرَّجلُ (كعُنِي فَهُوَ مَسْرُوبٌ) سَرْباً: (دَخَل فِي) فَمه و (خَيَاشِيمِه وَمَنَافِذِه) كالدُّبُر وغَيْرِه (دُخَانُ الفِضَّة فأَخذه حُصْرٌ) فَرُبَّما أَفْرَق ورُبَّمَا مَاتَ (والسَّارِبُ) كالسَّرِب، عَن ابْن الأَعْرَابيّ، وَهُوَ (الذَّاهِبُ عَلَى وجْهِه فِي الأَرْضِ) . قَالَ قَيْسُ بن الخَطيم: أَنَّى سَرَبْتِ وكُنْتِ غيرَ سَرُوبَ وتُقَرِّبُ الأَحْلَامُ غيرَ قَرِيبِ رَوَاهُ ابْنُ دُرَيْد: سَرَبْت بِالْبَاء، ورَوَى غَيره بالْيَاءِ. (وسَرَبَ) الفَحْلُ يَسْرُبُ (سُرُوباً) فَهُوَ سَارِبٌ إِذا (تَوَجَّه للمَرْعَى) ، وَفِي نُسْخَة للرِّعيّ بكَسْرِ الرَّاء، ومَالٌ سَارِبٌ. قَالَ الأَخْنَسُ بْنُ شِهَاب التَّغْلَبِيّ: وكُلُّ أَنَاسٍ قَارَبُوا قَيْدَ فَحْلِهِمْ ونَحْنُ حَلَلْنَا قَيْدَه فَهُوَ سَارِبُ قَالَ ابْنُ بَرِّيّ: قَالَ الأَصْمَعِيُّ: هذَا مَثَلٌ، يُرِيدُ أَنَّ النَّاسَ أَقَامُوا فِي مَوْضِعٍ وَاحِدٍ، لَا يَجْتَرِئُون عَلَى النُّقْلَةِ إِلَى غَيْره، وقَارَبُوا قَيْدَ فَحْلِهم أَي حَبَسُوا فَحْلَهُم عَنْ أَنْ يَتَقَدَّمَ فَتَتْبَعَهُ إِبلُهم خَوْفاً أَن يُغَارَ عَلَيْهَا، ونَحْنُ أَعِزَّاءُ نَقْتَرِي الأَرْضَ نَذْهَبُ حَيْثُ شِئْنَا، فنَحْنُ قَدْ خَلَعْنَا قَيْدَ فَحْلِنا ليذْهَبَ حَيْثُ شَاءَ، فحَيْثُمَا نَزَعَ إِلَى غَيْثٍ تَبِعْنَاه. وَقَالَ الأَزهريّ: سَرَبَتِ الإِبِلُ تَسْرُب، وسَرَبَ الفَحْلُ سُرُوباً أَي مَضَتْ فِي الأَرْضِ ظَاهِرَةً حَيْثُ شَاءَت. وظَبْيَةٌ سَارِبَةٌ: ذَاهِبَةٌ فِي مَرْعَاهَا. وسَرَبَ سُرُوباً خَرَجَ. وسَرَبَ فِي الأَرْضِ: ذَهَبَ. وَفِي التَّنْزِيلِ: {وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِالَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} (الرَّعْد: 10) أَي ظَاهِر بالنَّهَارِ فِي سِرْبِهِ. ويُقَالُ: خَلِّ سِرْبَه أَي طَرِيقَه، فالمَعْنَى: الظَّاهِرُ فِي الطُّرقَاتِ والمُسْتَخْفِي فِي الظُّلُمَات، والجَاهِرُ بِنُطْقِه والمُضْمِر فِي نَفْسه، عِلْمُ اللهِ فِيهِم سَوَاءٌ. ورُوِي عَنِ الأَخْفَش أَنَّه قَال: مُسْتَخْفِ بِاللَّيْلِ أَي ظَاهِرٌ، والسَّارِبُ: المُتَوَارِي. وَقَالَ أَبو العَبَّاسِ: المُسْتَخْفِي: المُسْتَتِرُ. قَالَ: والسَّارِبُ: الخَفِيُّ والظَّاِهرُ عِنْدَه وَاحد. وَقَالَ قُطْرُب: سَارِبٌ بِالنَّهَار: مُسْتَتِر. كَذَا فِي لِسَانِ العَرَبِ. وَقَالَ شَيْخُنَا: السُّروبُ بِمَعْنَى الظُّهُورِ مَجَازٌ. (و) قَالَ أَبو عُبَيْدَة: سَرِبت (المَزَادَةُ كفَرح) إِذَ (سَالَت فَهِي سَرِبَةٌ) ، مَأْخُوذٌ من سَرِب المَاءُ سَرَباً إِذَا سَال، فَهُوَ سَرِبٌ. وانْسَرَبَ وأَسْرَبَه هُوَ وسَرَّبَه. قَال ذُو الرُّمَّةِ: مَا بَالُ عَيْنِكَ مِنْهَا المَاءُ يَنْسَكِبُ كَأَنَّه من كُلَى مَفْرِيَّةٍ سَرَبُ وَقَالَ اللحيانيّ: سَرِبَتِ العَيْنُ وسَرَبَتْ تَسْرُبُ سُرُوباً، وتَسَرَّبَتْ: سَالَتْ. (وانْسَرَبَ) : دَخَل فِي السَّرَبِ، والوَحْشِيُّ فِي سَرَبِه وكِنَاسِهِ، والثَّعْلبُ (فِي جُحْرِه. وتَسَرَّبَ) إِذا (دَخَلَ) . وطَرِيقٌ سَرَبٌ، محركة: يَتَتَابَعُ النَّاسُ فِيه. قَالَ أَبو خِرَاش: طَرِيقُها سَرَبٌ بالنَّاسِ دُعْبُوبُ وتَسَرَّبوا فِيهِ: تَتَابَعُوا. (و) من المَجَازِ قَوْلُهم: (سَرِّبْ عَلَيَّ الإِبِلَ) أَي (أَرْسِلْها قِطْعَةً قِطْعَةً) ، قَالَه الأَصْمَعِيُّ. وَيُقَال: سَرَّبَ عَلَيْه الخَيْلَ وهُو أَن يَبْعَثَها عَلَيْهِ سُرْبَةً بَعْدَ سُرْبَة. وَفِي حَدِيثِ عَائِشة رَضِيَ الله عَنْهَا: (فكَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ يُسَرِّبُهُنَّ إِلَيَّ فَيَلْعَبْنَ مَعِي) أَي يُرسِلُهُن إِلَيَّ. ومِنْه حَدِيثُ عَليَ رَضِيَ اللهُ عَنْه: (إِني لَأُسَرِّبُه عَلَيْهِ) أَي أُرْسِلُه قِطْعَةً قطْعَةً. وَفِي حَدِيثِ جابِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْه: (فإِذا قَصَّر السَّهْمُ قَالَ: سَرِّب شَيْئاً) أَي أَرْسِلْه. يُقَال: سَرَّبْتُ إِلَيْه الشيءَ إِذَا أَرْسَلْتَه وَاحِداً وَاحِداً، وَقيل: سِرْباً سِرْباً، وَهُوَ الأَشْبَه. كَذَا فِي لِسَان العَرَب. وعِبَارَةُ الأَسَاسِ: وسَرَّبْتُ إِليهِ الأَشْيَاءَ: أَعْطَيْتُ إِيَّاهَا وَاحِداً بَعْدَ وَاحِد. وهُمَا مُتَقَارِبَانِ. (و) سَرَّبَ الحَفاِرُ تَسْرِيباً. (تَسِرِيبُ الحَافر: أَخْذُه فِي الحَفْر يَمْنَةً أَو يَسْرَة) وَفِي بعض النُّسَخِ: ويَسْرَةً، وهُو الصَّوَابُ وعَن الأَصْمَعِيّ، يُقَالُ للِرَّجُل إِذَا حَفَر: قد سَرَّب، أَي أَخَذَ يَمِيناً وشِمالاً. (و) التَّسْرِيبُ (فِي القِرْبة: أَنْ يُصَبّ فِيهَا المَاء لتَبْتَلَّ عَ يونُ الخُرَزِ) فتَنْتَفِخَ (فَتَنْسَدّ) ، وَيُقَال: خَرَجَ المَاءُ سَرِباً، ولِكَ إِذَا خَرَج من عُيُونِ الخُرَزِ، وَقد سَرَّبَهَا فَسَرِبتْ سَرَباً. ويُقَالُ: سَرِّبْ قِرْبتَك. السَّرِيبَةُ: الشَّاةُ الَّتي يُصْدِرُهَا إِذَا رَوِيَتِ الغَنَم فتَتْبَعُهَا. (و) سَرْبَى (كسَكْرَى) ويُمَد أَيْضاً: (ع بنَوَاحِي الجَزِيرَة) . (وسُورابُ) وَفِي بَعْضِ النّسَخِ سَوَارِبُ: (ة بِمَا زَنْدَرانَ) أَو من قُرى أَسْتَرابَاذ، مِنْهَا عَمْرُو بْنُ أَحْمَد بْنِ الحَسَنِ السُّورَابِيُّ، شيخٌ لأَبِي نُعَيم الأَسْتَرَابَاذِيّ. (المُنْسَرِبُ) من الرِّجَالِ والشَّعَرِ: (الطَّوِيلُ جِدًّا) . (والأُسْرُبُ كَقُنْفُ. و) أُسْرُبٌّ بالتَّشْدِيد ك (أُسْقُفَ) ، ورَوَاه شَمِر بتَخْفِيفِ البَاءِ: (الآنُكُ) بالمَدِّ، هُوَ الرّصَاص، وَهُوَ فارِسِيٌّ مُعَرَّب، قِيلَ: كَانَ أَصْلُه سُرْبْ. وَقَالَ شَيخنَا: أُسْرُف، بالْفَاء، وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَسَرَّبَ مِنَ المَاءِ وَمن الشَّرابِ أَي تَمَلَّأَ مِنْهُ، عَنْ أَبِي مَالِك.


- ـ السَّرْبُ: الماشِيَةُ كُلُّها، والطَّريقُ، والوِجْهَةُ، والصَّدْرُ، والخَرْزُ. وبالكسرِ: القَطِيعُ منَ الظِّباءِ والنِّساءِ وغَيْرِها، والطَّريقُ، والبالُ، والقَلْبُ، والنَّفْسُ، وجَماعةُ النَّخْلِ. وبالتَّحْرِيك: جُحْرُ الوَحْشِيِّ، والحَفيرُ تَحْتَ الأرضِ، والقَناةُ يَدْخُلُ منها الماءُ الحائطَ، والماءُ يُصَبُّ في القِربَةِ لِيَبْتَلَّ سَيْرُها، والماءُ السَّائِلُ. ومحمودُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ أحمدَ الأَصْبهانِيُّ الزَّاهِدُ الواعِظُ، وأُخْتُهُ ضَوْءٌ، ومُبَشِّرُ بنُ سَعْدِ بنِ محمودٍ، السَّرَبِيُّونَ: مُحَدِّثُونَ. ـ والسُّرْبَةُ، بالضم: المَذْهَبُ، والطَّريقَةُ، وجماعَةُ الخَيْلِ ما بينَ العِشْرينَ إلى الثَّلاثينَ، والصَّفُّ مِنَ الكَرْمِ، والشَّعَرُ وسَطَ الصَّدْرِ إلى البَطْنِ، ـ كالمَسْرُبَةِ، وجماعَةُ النَّخْلِ، ـ ج: سُرْبٌ، ـ و ع، وبالفتح: الخَرْزَةُ، والسَّفَرُ القَريبُ. ـ والمَسْرَبَةُ: المَرْعَى، ـ ج: المَسارِبُ. ـ والسَّرابُ: ما تَراهُ نِصْفَ النَّهارِ، كأَنَّهُ ماءٌ. وسَرابُ مَعْرِفَةً، وكَقَطامِ: اسْمُ ناقَةِ البَسوسِ، ومنه: ـ "أشْأَمُ مِنْ سَرابِ " . ـ وسُرِبَ، كَعُنِيَ، فهو مَسْرُوبٌ: دَخَلَ في خَياشِيمِه ومَنافِذِهِ دُخانُ الفِضَّةِ، فأخَذَهُ حُصْرٌ. ـ والسَّارِبُ: الذَّاهِبُ على وجْههِ في الأرضِ. ـ وسَرَبَ سُروباً: تَوَجَّه للِرَّعْيِ، ـ وـ المَزادَةُ، كَفَرِحَ: سَالَتْ، فَهْيَ سَرِبَةٌ. ـ وانْسَرَبَ في جُحْرِه، ـ وتَسَرَّبَ: دَخَلَ. ـ وسَرِّبْ عليَّ الإِبِلَ: أرسِلْها قِطْعَةً قِطْعَةً. ـ وتسرِيبُ الحافِرِ: أَخْذُهُ في الحَفْرِ يَمْنَةً أو يَسْرَةً، ـ وـ القِرْبَةِ: أن يَصُبَّ فيها الماءَ لِتَبْتَلَّ عُيونُ الخُرَزِ فَتَنْسَدَّ. ـ وكَسَكْرَى: ع بِنَواحي الجَزِيرَة. ـ وسُورابُ: ة بما زَنْدَرانَ. ـ والمُنْسرِبُ: الطَّويلُ جِدّاً. ـ والأُسْرُبُ، (كَقُنْفُذٍ وأُسْقُفٍّ) الآنُكُ.


- انْسَرَبَ الماءُ: سالَ.|انْسَرَبَ في جُحْرِه: دخَل.


- أسْربَ الماءَ: أساله.


- سَرّبَ السَّرَبَ: عَمِلَه.|سَرّبَ الشيءَ: أرسله قِطعة قِطعة. يقال: سَرَّبَ إليه الشيء، وسرَّب عليه الإبلَ والخيلَ.|سَرّبَ الماءَ: أساله.


- المَسْرُبَة : الشَّعر المستدِقّ الذي يأخذ من الصدر إِلى السُّرّةِ.|المَسْرُبَة مثل الصُّفّةِ بين يَدَي الغرفةِ. والجمع : مَساربُ.


- السُّرْبَة : القطيع من الطير والحيوان.|السُّرْبَة الجماعة ينسلُّون من المعسكَر فيغيرونَ ويرجعون.|السُّرْبَة الشَّعر المستدِقّ الذي يأخذُ من الصدر إلى السرة.|السُّرْبَة الطريقُ. يقال: هو قريبُ السُّرْبَةِ: قريبُ المَذْهَب يُسرع في حاجتِهِ.| وهو بعيد السُّرْبَةِ. والجمع : سُرَبٌ.


- المَسْرَبَة : الشَّعر المستدِقّ الذي يأخُذ من الصَّدر إلى السُّرة.|المَسْرَبَة المَرْعَى. والجمع : مَسارِبُ.


- الأُسرُبُّ : الرَّصاص.


- المَسْرَب : مكان السُّرُوب. والجمع : مسارب. يقال: هذه مَسارب الحيّاتِ: لمواضع آثارها إِذا انسابَت في الأرضِ على بطُونِها.


- سَرِبَ الماءُ سَرِبَ سَرَبًا: سالَ فهو سَرِبٌ.


- السِّرْب : الفريق مِن الطيرِ والحيوان. يقال: سِرْبٌ من النساء على التشبيه بسرب الظباء. يقال كذلك: سِرْبٌ من النّخْل .|السِّرْب النَّفْسُ والقَلْبُ. يقال: هو آمِن السِّرْب، وآمن في سِرْبهِ: آمِنُ النفْس والقلْب، أو آمِنٌ على ما لهُ من أهْلٍ ومال.|السِّرْب الصّدْر. يقال: هو واسِعُ السرب.|السِّرْب الطريق والوِجْهَةُ. يقال: خلّ سربَه: طريقَهُ ووِجْهَتَه. والجمع : أسْرابٌ.


- السَّرَابُ : ظاهرة طبيعية ترى كمسطحات الماء تلصق بالأرض عن بعد، تنشأ عن انكسار الضوء في طبقات الجو عند اشتداد الحر، وتكثر بخاصة في الصحراء .


- تَسَرّبَ : انْسَرَبَ.|تَسَرّبَ من الشراب: تَمَلأ.|تَسَرّبَ القوم في الطريق: تتابَعوا.


- السِّرْبَة : السَّفَرُ القريب.


- السَّربُ : الماشية كلّها.|السَّربُ الطريقُ والوِجْهَة.|السَّربُ الصّدرُ. والجمع : سُروبٌ.


- سَرَبَ سَرَبَ سُرُوبًا: خرَجَ.|سَرَبَ في الأرض: ذهب على وجهه فيها فهو سارب.، وفي التنزيل العزيز: الرعد آية 10وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهارِ ) ) . يقال: سرَبَ في حاجتِه: مَضَى فيها.|سَرَبَ الماءُ: جَرى.|سَرَبَ العين: سالت.|سَرَبَ القربةَ، سَرْبًا: خَرَزها.


- السَّرَبُ : المسلَك في خُفية.، وفي التنزيل العزيز: الكهف آية 61فَاتَّخذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا ) ) .|السَّرَبُ حَفِيرٌ تحت الأرض لا منفذَ له.|السَّرَبُ جُحْر الوحشي.|السَّرَبُ القناة الجوفاء التي يدخلُ منها الماء الحائطَ.|السَّرَبُ الماء السائل من المزادة. والجمع : أسرابٌ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَسَرْبَلْتُ، أَتَسَرْبَلُ، تَسَرْبَلْ، مصدر تَسَرْبُلٌ.|1- تَسَرْبَلَ بِسِرْبَالٍ جَدِيدٍ : لَبِسَهُ.|2- تَسَرْبَلَ بِالْمَجْدِ وَالعِزَّةِ : تَحَلَّى.


- (مصدر تَسَرْبَلَ).|1- يُعْجِبُهُ التَّسَرْبُلُ بِالسِّرْبَالِ : لُبْسُهُ.|2- التَّسَرْبُلُ بِالْمَجْدِ وَالعِزَّةِ : التَّحَلِّي.


- (صِيغَةُ فَعُولٌ).|-رَحَّالةٌ سَرُوبٌ :ذَاهِبٌ علَى وَجْهِهِ فِي الأَرْضِ.


- (فاعل مِن سَرَبَ).|1- رَحَّالَةٌ سَارِبٌ : ذَاهِبٌ عَلَى وَجْهِهِ فِي الأرْضِ.الرعد آية 10 وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (قرآن).|2- غَزَالٌ سَارِبٌ :ذَاهِبٌ فِي مَرْعَاهُ.


- (فعل: ثلاثي لازم).| سَرِبَ، يَسْرَبُ، مصدر سَرَبٌ.|1- سَرِبَ الإنَاءُ : سَالَ مَا فِيهِ.|2- سَرِبَ الْمَاءُ : سَالَ.


- (فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف).| سَرَبَ يسْرُبُ، مصدر سَرْبٌ، سُرُوبٌ.|1- سَرَبَ الْمَاءُ فِي الأَنَابِيبِ : جَرَى.|2- سَرَبَ الدَّمْعُ : سَالَ.|3- سَرَبَ الْمُهَاجِرُ فِي الأَرْضِ : ذَهَبَ عَلَى وَجْهِهِ فِيهَا وَمَضَى.|4- سَرَبَ فِي حَاجَتِهِ : مَضَى فِيهَا.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| اِنْسَرَبَ، يَنْسَرِبُ، مصدر اِنْسِرابٌ.|1- اِنْسَرَبَ الماءُ مِنْ تَحْتِ البابِ : اِنْسَابَ، جَرَى.|2- اِنْسَرَبَ الفَأْرُ في جُحْرِهِ : دَخَلَ فيهِ.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَسَرْبَلْتُ، أَتَسَرْبَلُ، تَسَرْبَلْ، مصدر تَسَرْبُلٌ.|1- تَسَرْبَلَ بِسِرْبَالٍ جَدِيدٍ : لَبِسَهُ.|2- تَسَرْبَلَ بِالْمَجْدِ وَالعِزَّةِ : تَحَلَّى.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَسَرَّبَ، يَتَسَرَّبُ، مصدر تَسَرُّبٌ.|1- تَسَرَّبَ الْمَاءُ إِلَى الغُرْفَةِ : اِنْسَابَ، سَالَ.|2- تَسَرَّبَ الوَحْشُ فِي جُحْرِهِ : دَخَلَ فِيهِ.|3- لاَ أَحَدَ يَعْرِفُ كَيْفَ تَسَرَّبَتِ الأَخْبَارُ إِلَى العَدُوِّ :شَاعَتْ، اِنْتَشَرَتْ.|4- تَسَرَّبَ الحُزْنُ إِلَى نَفْسِهِ : نَفَذَ- وَبِالرَّغْمِ مِنَّا يَتَسَرَّبُ كَلاَمُ النَّاسِ إِلَى نُفُوسِنَا.(م. حسين هيكل).


- (فعل: رباعي متعد).| أَسْرَبَ، يُسْرِبُ، مصدر إِسْرَابٌ- أَسْرَبَ الْمَاءَ : أَجْرَاهُ، أَسَالَهُ.


- (فعل: رباعي متعد. متعد بحرف).| سَرَّبْتُ، أُسَرِّبُ، سَرِّبْ، مصدر تَسْرِيبٌ.|1- سَرَّبَ الْمَاءَ فِي القنَاةِ : جَعَلَهُ يَجْرِي فِيهَا.|2- سَرَّبَ السَّرَبَ : عَمِلَهُ.|3- سَرَّبَ الشَّيْءَ : أرْسَلَهُ قِطْعَةً قِطْعَةً- سَرَّبَ إلَيْهِ الإِبِلَ وَالخَيْلَ.|4- سَرَّبَ خَبَراً : أَشَاعَهُ، أذَاعَهُ.


- (مصدر تَسَرْبَلَ).|1- يُعْجِبُهُ التَّسَرْبُلُ بِالسِّرْبَالِ : لُبْسُهُ.|2- التَّسَرْبُلُ بِالْمَجْدِ وَالعِزَّةِ : التَّحَلِّي.


- (مصدر تَسَرَّبَ).|1- اِنْتَبَهَ الْجيرَانُ إِلَى تَسَرُّبِ الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ البَابِ : اِنْسِيَابُهُ، اِنْسِلالُهُ.|2- أَلَّمَهُ تَسَرُّبُ أَخْبَارِهِ : شُيُوعُهَا، اِنْتِشَارُهَا.|3- تَسَرُّبُ الحُزْنِ إِلَى النَّفْسِ : نَفَاذُهُ.


- (مصدر سَرَّبَ).|1- تَسْرِيبُ خَبَرٍ :إِمْرَارُهُ خُفْيَةً- تَسْرِيبُ بَضَائِعَ مَمْنُوعَةٍ.|2- تَسْرِيبُ الْمَاءِ : إِسَالَتُهُ.


- 1- سَرَابُ الصَّحْرَاءِ : مَا يُرَى مِنْ بَعِيدٍ فِي وَاضِحَةِ النَّهَارِ، اِنْعِكَاسُ الشَّمْسِ وَكَأنَّهُ مَاءٌ وَلَيْسَ كَذَلِكَ.|2- يَجْرِي وَرَاءَ السَّرَابِ : يَجْرِي ورَاءَ الوَهْمِ. النور آية 39 أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقيعَةٍ يَحْسِبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً (قرآن).|3- هُوَ أخْدَعُ مِنَ السَّرَابِ :(مثل): مَا لاَ حَقِيقَةَ لَهُ.


- جمع: أَسْرَابٌ. | (مصدر سَرِبَ).|1- سَرَبُ الإنَاءِ : الْمَاءُ السَّائِلُ مِنْهُ.|2- جَرَتِ المِيَاهُ فِي السَّرَبِ : قَنَاةٌ تَدْخُلُ مِنهَا المِيَاهُ - فَحَفَرَتْ لَهُ مِنَ البَيْتِ سَرَباً إلَى الطَّرِيقِ فَجَعَلَتْ مَخْرَجَهُ عِنْدَ جُبِّ الْمَاءِ. (ابن المقفع).|3- سَرَبُ الوَحْشِ : جُحْرُهُ.|4- اِلْتَجَأَ إلَى سَرَبٍ وَاخْتَفَى فِيهِ : حَفِيرٌ تَحْتَ الأَرْضِ لا مَنْفَذَ لَهُ.|5. | الكهف آية 61فاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي البَحْرِ سَرَباً (قرآن) : مَسْلَكاً فِي خَفِيًّا.


- جمع: أسْرَابٌ. | 1- سِرْبٌ مِنَ الطُّيُورِ :جَمَاعَةٌ- مَرَّ سِرْبٌ مِنَ اللَّقَالِقِ فِي الصَّبَاحِ وَمَا هِيَ إلا دَقَائِقُ مَعْدُودَةٌ حَتَّى تتَالَتْ أَسْرَابٌ وَأسْرَابٌ :-ظَهَرَ فَجْأَةً سِرْبٌ مِنَ الطَّائِرَاتِ.|2- اِنْطَلَقَ سِرْبٌ مِنَ الظِّبَاءِ يَجْرِي : قَطِيعٌ.|3- هُوَ آمِنُ السِّرْبِ وآمِنٌ فِي سِرْبِهِ :آمِنُ النَّفْسِ وَالقَلْبِ.|4- وَاسِعُ السِّرْبِ : الصَّدْرِ.|5- خَلِّ سِرْبَهُ : طَرِيقَهُ وَوِجْهَتَهُ.


- جمع: سُرَبٌ. | 1- سُرْبَةُ حَيَوانٍ : قَطِيعٌ مِنْهُ.|2- سُرْبَةُ طُيُورٍ : جَمَاعَةٌ مِنْهَا.|3- سُرْبَةُ جَيْشٍ :فَيْلَقٌ يَنْسَلُّ مِنَ الْمُعَسْكَرِ فَيُغِيِرُ وَيرجِعُ.|4- أظْهَرَ سُرْبَتَهُ : الشَّعْرُ الْمُسْتَدِقُّ الَّذِي يَأْخُذُ مِنَ الصَّدْرِ إلَى السُّرَّةِ.|5- هُوَ قَرِيبُ السُّرْبَةِ : قَرِيبُ الْمَذْهَبِ يُسْرِعُ فِي حَاجَتِهِ- هُوَ بَعِيدُ السُّرْبَةِ.


- جمع: سُروبٌ. | 1- يَرْعَى السَّرْبَ : الماشِيَةَ أوِ الجِمالَ.|2- هذا سَرْبُهُ : وِجْهَتُهُ، طَرِيقُهُ.|3- رَحُبَ سَرْبُهُ : صَدْرُهُ.


- جمع: مَسَارِبُ. |-مَسْرَبُ الْمَاءِ : مَسِيلُهُ، مَجْرَاهُ.


- 1- إنسرب الماء : سال|2- إنسرب الحيوان في جحره : دخل فيه|3- إنسرب الحيوان : دخل في سربه


- 1- أسرب الماء : أساله


- 1- تسرب السائل : سال|2- تسرب الوحش : دخل في جحره|3- تسرب الشراب : شرب حتى امتلأ|4- تسرب : انتقل خفية « تسربت الأخبار إلى العدو ، تسربت الجواسيس إلى البلاد »|5- تسربت العين : سالت|6- تسرب القوم : تتابعوا في الطريق


- 1- تسربل بـ« السربال » ، وهو قميص : لبسه


- 1- ذاهب على وجهه في الأرض


- 1- رصاص


- 1- سارب : ذاهب على وجهه في الأرض|2- سارب : ظاهر ، واضح|3- سارب : « غزال سارب » : ذاهب في مرعاه


- 1- سراب : ما يشاهد في وسط الطريق ، وبخاصة في الصحراء والمناطق الرملية ، عند اشتداد الحر ، كأنه ماء|2- سراب : كذب ، خداع


- 1- سرب : خرج ، ذهب|2- سرب في الأرض : ذهب فيها على وجهه|3- سرب الماء : جرى ، سال|4- سربت الجمال : توجهت للرعي


- 1- سرب : ماء سائل|2- سرب من الآنية : الذي يسيل منه الماء


- 1- سرب الماء : سال|2- سرب الإناء : سال ما فيه


- 1- سربة : القطيع من الحيوان|2- سربة : جماعة من الطير|3- سربة : فريق من النساء|4- سربة : جماعة النخل|5- سربة : طريقة|6- سربة : صف من الكرم|7- سربة : شعر وسط الصدر إلى البطن


- 1- سربة : خرزة|2- سربة : سفر قصير


- 1- مسرب : مذهب|2- مسرب من الماء : مسيله ومجراه


- 1- مسربة : مجرى الدمع ونحوه|2- مسربة : مرعى|3- مسربة : شعر من الصدر إلى البطن


- س ر ب: (السَّارِبُ) الذَّاهِبُ عَلَى وَجْهِهِ فِي الْأَرْضِ وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} [الرعد: 10] أَيْ ظَاهِرٌ وَبَابُهُ دَخَلَ. وَ (السِّرْبُ) بِالْكَسْرِ النَّفْسُ يُقَالُ: فُلَانٌ آمِنٌ فِي سِرْبِهِ أَيْ فِي نَفْسِهِ وَهُوَ أَيْضًا الْقَطِيعُ مِنَ الْقَطَا وَالظِّبَاءِ وَالْوَحْشِ وَالْخَيْلِ وَالْحُمُرِ وَالنِّسَاءِ. وَ (السَّرَبُ) بِفَتْحَتَيْنِ بَيْتٌ فِي الْأَرْضِ. وَ (انْسَرَبَ) الْحَيَوَانُ وَ (تَسَرَّبَ) دَخَلَ فِيهِ. قُلْتُ: وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا} [الكهف: 61] . وَ (السَّرَابُ) الَّذِي تَرَاهُ نِصْفَ النَّهَارِ كَأَنَّهُ مَاءٌ.


- سَراب :- ما لا حقيقة له، وهْم أو مظهر مُغرٍ وخادع، هباء :-سَراب الحُبّ/ المجد، - {وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا} .|2- (الجغرافيا) ظاهرة طبيعيّة تُرى كمسّطحات ماء تلصق بالأرض عن بُعد، تنشأ عن انكسار الضوء في طبقات الجوّ عند اشتداد الحرّ، وتكثر بخاصّة في الصحراء، ما يُرى نصفَ النهار لاصقًا بالأرض كأنّه ماءٌ جارٍ :-هو أخدع من سَراب [مثل]: يضرب في الكذب والخداع، - {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً} .


- سِرْب ، جمع أسْراب: فريق أو جماعة من ظباء أو طير أو حيوان أو غير ذلك :-سِرْب من الطّائرات/ النَّحل، - انتشرتْ أسرابُ الجراد في هذه الأيام |• هو آمن في سِرْبه: آمن على أهله وماله، آمِن النفس والقلب، - هو في غير سِرْبه: غريب، في جماعة لا ينتمي إليها.


- سَرِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سرِبَ/ سرِبَ من.


- سرِبَ / سرِبَ من يَسرَب ، سَرَبًا ، فهو سرِب ، والمفعول مسروبٌ منه | • سرِب الإناءُ سال ما فيه. |• سرِب الماءُ من الإناء: سال :-ماءٌ سرِب: جارٍ أو سائل.


- سرَبَ / سرَبَ في يَسرُب ، سُرُوبًا ، فهو سارِب ، :والمفعول مسروبٌ فيه • سرَب الماءُ ونحُوه جرى وسال :-سرَب الدَّمعُ، - سَربتِ العينُ: سالت.|• سرَب في الأرض: ذهب على وجهه فيها، خرج ومضى :-سَرب في حاجته: مضى فيها، - {وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ}: ظاهر بارز في سيره، سالك طريقه، منصرف في حوائجه |• ظبية ساربة: ذاهبة في مرعاها.


- مَسْرَب ، جمع مَسارِبُ.|1- اسم مكان من سرَبَ/ سرَبَ في: مجرى الماء، مسيلُه :-مَسْرَب الماء، - مَسْرَب الفيضان: بوَّابة في قناة أو نهر للتحكّم في تدفُّق المياه.|2- موضع تسرح فيه الحيوانات :-مساربُ الوحوش لا تسرحُ فيها الظّباء |• مَساربُ الحيَّات: مواضع آثارها إذا انسابت في الأرض على بطونها.


- سُرُوب :مصدر سرَبَ/ سرَبَ في.


- انسربَ ينسرب ، انسرابًا ، فهو مُنْسَرِب | • انسرب الماءُ ونحوُه سرَب؛ سال.


- سَرَب ، جمع أسْراب (لغير المصدر).|1- مصدر سرِبَ/ سرِبَ من. |2 - مَسْلك في خفية، مسلك ممتدّ منحدر :- {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا} .|3 - بيت تحت الأرض لا منفذ له وهو الوكر :- {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا} .


- تسرُّب :- مصدر تسرَّبَ/ تسرَّبَ إلى/ تسرَّبَ في. |2 - حركة بطيئة للمياه وغيرها خلال الشّروخ الصّغيرة والمسامّ والفرجات :-تسرُّب غاز/ دخان |• تسرُّب وظيفيّ. |3 - (الطبيعة والفيزياء) ضياع في التيّار الكهربائيّ نتيجة لعزل خاطئ.


- تَسْريب :- مصدر سرَّبَ. |2 - إفشاء أو كشف متعمَّد لمعلومات غاية في السّرّيّة :-تسريب الأخبار: إتاحتها بشكل غير رسميّ.|3 - (طب) إدخال سائل في الوريد ببطء.


- سرَّبَ يُسرِّب ، تسريبًا ، فهو مُسَرِّب ، والمفعول مُسَرَّب | • سرَّب الماءَ أسالَه. |• سرَّب الامتحانَ ونحوَه: أَمَرَّه خفية، أرسله قطعةً قطعةً :-سرَّب الأنباءَ، - سرَّب إلى البلاد بضائع ممنوعة.


- أسربَ يُسرب ، إسرابًا ، فهو مُسْرِب ، والمفعول مُسْرَب | • أسرب الماءَ ونحوَه أساله.


- تسرَّبَ / تسرَّبَ إلى / تسرَّبَ في يتسرّب ، تسرُّبًا ، فهو مُتَسَرِّب ، والمفعول مُتسرَّبٌ إليه | • تسرَّب الماءُ ونحوُه مُطاوع سرَّبَ: انسرَب، سال، اخترق الحاجز ونفذ، رشح :-تسرَّب الغازُ/ الدخانُ |• تسرّبت العينُ: سالت. |• تسرَّب الامتحانُ: خرج خفية وأفلت :-تسرَّبت أخبارُ الجلسة السِّرِّيّة إلى الجمهور، - تسرَّبت أنباءُ حشود الجيش، - تسرّب بعضُ التلاميذ من مدارسهم: تفلّتوا منها، هربوا.|• تسرَّب إلى المكان/ تسرَّب في المكان: دخله خُفْية، تسلّل إليه :-تسرّب إلى/ في البلد.|• تسرَّب القومُ في الطَّريق: تتابعوا.


- سَرَب ، جمع أسْراب (لغير المصدر).|1- مصدر سرِبَ/ سرِبَ من. |2 - مَسْلك في خفية، مسلك ممتدّ منحدر :- {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا} .|3 - بيت تحت الأرض لا منفذ له وهو الوكر :- {فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا} .


- سَرِب :صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من سرِبَ/ سرِبَ من.


- سِرْب ، جمع أسْراب: فريق أو جماعة من ظباء أو طير أو حيوان أو غير ذلك :-سِرْب من الطّائرات/ النَّحل، - انتشرتْ أسرابُ الجراد في هذه الأيام |• هو آمن في سِرْبه: آمن على أهله وماله، آمِن النفس والقلب، - هو في غير سِرْبه: غريب، في جماعة لا ينتمي إليها.


- سرَبَ / سرَبَ في يَسرُب ، سُرُوبًا ، فهو سارِب ، :والمفعول مسروبٌ فيه • سرَب الماءُ ونحُوه جرى وسال :-سرَب الدَّمعُ، - سَربتِ العينُ: سالت.|• سرَب في الأرض: ذهب على وجهه فيها، خرج ومضى :-سَرب في حاجته: مضى فيها، - {وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ}: ظاهر بارز في سيره، سالك طريقه، منصرف في حوائجه |• ظبية ساربة: ذاهبة في مرعاها.


- سرِبَ / سرِبَ من يَسرَب ، سَرَبًا ، فهو سرِب ، والمفعول مسروبٌ منه | • سرِب الإناءُ سال ما فيه. |• سرِب الماءُ من الإناء: سال :-ماءٌ سرِب: جارٍ أو سائل.


- سرَّبَ يُسرِّب ، تسريبًا ، فهو مُسَرِّب ، والمفعول مُسَرَّب | • سرَّب الماءَ أسالَه. |• سرَّب الامتحانَ ونحوَه: أَمَرَّه خفية، أرسله قطعةً قطعةً :-سرَّب الأنباءَ، - سرَّب إلى البلاد بضائع ممنوعة.


- السارب: الذاهب على وجهه في الأرض. قال الشاعر: روبأنّى سربْت وكنت غير س ... وتقرّب الأحلام غير قريب وسرب الفحل يسرْب سروبا، إذا توجه للرعْي. قال الأخفش التغلبي: وكلّ أنا س قاربواقيْدفجْلهمْ ... ونحن خلعْنا قيده فهو سارب ومنه قوله تعالى: " ومنْ هو مسْتخْف بالليل وسارب بالنهار " ، أي ظاهر. والسّرْب، بالفتح: الإبل وما رعى من المال، ومنه قولهم: اذْهبْ فلاأنْده سرْبك، أي لاأردّإبلك، تذهب حيث شاءتْ؛ أي لا حاجة لي فيك. وكانوا في الجاهلية يقولون في الطلاق: اذهبيفلاأنْده سرْبك فتطلّق ﺑﻬذه الكلمة. والسّرْب أيضا: الطريق، يقال: خلّ له سرْبه. قال ذو الرمّة: خلّى لها سرْب أولاها وهيّجها ... منْ خلْفها لاحق الصقْلين همْهيم وفلان آمن في سرْبه، بالكسر، أي في نفسه. وفلان واسع السرْب، أي رخيّ البال. ويقال أيضا: مرّ بي سرْب منقطا وظباء ووحْ ش ونساء، أي قطيع. وتقول: مرّ بي سرْبة بالضم، أي قطعة منقطا وخي ل وحم ر وظباء. قال ذو الرمّة يصف ماء: سوى ما أصاب الذئْب منه وسرْبة ...أطافت به من أمّهات الجوا زل ويقال أيضا: فلان بعيد السرْبة، أي بعيد المذهب. قال الشنفرى:غدوْنا من الوادي الذي بين مشعْ ل ... وبين الحشا هيهاتأنْسْأت سرْبتي والسّرب، بالتحريك: الماء السائل من المزادة ونحوها. قال ذو الرمّة: ما بال عينيك منها الماء ينسْكب ... كأنّه منكلى مفْ ريّة سرب قال أبو عبيد: ويروى بكسر الراء. يقال منه سربت المزادة بالكسر تسْرب سربا فهي س ربة، إذا سالتْ. والسّرب أيضا: بيت في الأرض. تقول: انْسرب الوحشْيّ في س ربه. وانسْرب الثعلب في جحْره وتسرّب، أي دخل. وتقول: سرّبْ عليّ الإبل، أيْأرْسْلها قطعة قطعة. ويقال: سرّبْ عليه الخيل، وهو أن يبعث عليه الخيل سرْبة بعد سرْبة. وتسرْيب الحاف ر:أخْذه في الحفْ ر يمْنة ويسْرة. وتقول أيضا: سرّبْت القرْبة، إذا صببْت فيها الماء لتبتْلّ عيون الخرز فتنْسدّ. والمسرْبة بضم الراء: الشعر المستْدقّ الذي يأخذ من الصدر إلى السرّة. قال الذّهْليّ: الآنلمّا ابيْضّ مسْربتي ... وعضضْت من نابي علىجذم والمسْربة، بالفتح: واحدة المسارب، وهي المراعي. والسّراب: الذي تراهنصْف النهار كأنه ماء.


- ,أحجم,إمتنع,توقف,حبس,زجر,كف,


- ,شح,نشف,نضب,




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.