أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا
 

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا

أَنَّى لِلْمُحْتَوَى الْعَرَبِيِّ أَنْ يُثْرَى فِي مَعْزِلٍ عَنْ الْقُرْآنِ وَاللُّغَةِ !

المعاجم:


لا شكّ أنّ إضافة المعاجم يساعد كثيرا في فهم الكلمات القرآنيّة ودلالاتها، لذلك قمنا بإضافة أهمّ المعاجم وأكثرها دقّة وشهرة، مثل لسان العرب وتاج العروس وغيرهما، وبمجرد اختيار الكلمة في برنامجنا المتدبّر تستطيع الكشف عن معناها.

- في أَسماء الله تعالى: الصَّبُور تعالى وتقدَّس، هو الذي لا يُعاجِل العُصاة بالانْتقامِ، وهو من أَبنية المُبالَغة، ومعناه قَرِيب من مَعْنَى الحَلِيم، والفرْق بينهما أَن المُذنِب لا يأْمَنُ العُقوبة في صِفَة الصَّبُور كما يأْمَنُها في صِفَة الحَلِيم. ابن سيده: صَبَرَه عن الشيء يَصْبِرُه صَبْراً حَبَسَه؛ قال الحطيئة: قُلْتُ لها أَصْبِرُها جاهِداً: وَيْحَك، أَمْثالُ طَرِيفٍ قَلِيلْ والصَّبْرُ: نَصْب الإِنسان للقَتْل، فهو مَصْبُور. وصَبْرُ الإِنسان على القَتْل: نَصْبُه عليه. يقال: قَتَلَه صَبْراً، وقد صَبَره عليه وقد نَهَى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أَنْ تُصْبَرَ الرُّوح. ورجل صَبُورَة، بالهاء: مَصْبُور للقتل؛ حكاه ثعلب. وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه نَهَى عن قَتْل شيء من الدَّوابّ صَبْراً؛ قيل: هو أَن يُمْسك الطائرُ أَو غيرُه من ذواتِ الرُّوح يُصْبَر حَيّاً ثم يُرْمَى بشيء حتى يُقْتَل؛ قال: وأَصل الصَّبْر الحَبْس، وكل من حَبَس شيئاً فقد صَبَرَه؛ ومنه الحديث: نهى عن المَصْبُورة ونَهَى عن صَبْرِ ذِي الرُّوح؛ والمَصبُورة التي نهى عنها؛ هي المَحْبُوسَة على المَوْت. وكل ذي روح يصبر حيّاً ثم يرمى حتى يقتل، فقد، قتل صبراً. وفي الحديث الآخر في رَجُل أَمسَك رجُلاً وقَتَلَه آخر فقال: اقْتُلُوا القاتل واصْبُروا الصَّابرَ؛ يعني احْبِسُوا الذي حَبَسَه للموْت حتى يَمُوت كفِعْلِهِ به؛ ومنه قيل للرجُل يقدَّم فيضربَ عنقه: قُتِل صَبْراً؛ يعني أَنه أُمسِك على المَوْت، وكذلك لو حَبَس رجُل نفسَه على شيء يُرِيدُه قال: صَبَرْتُ نفسِي؛ قال عنترة يذكُر حرْباً كان فيها: فَصَبَرْتُ عارِفَةً لذلك حُرَّةً تَرْسُو، إِذا نَفْسُ الجبان تَطَلَّعُ يقول: حَبَست نفساً صابِرة. قال أَبو عبيد: يقول إِنه حَبَس نفسَه، وكلُّ من قُتِل في غير مَعْرَكة ولا حَرْب ولا خَطَإٍ، فإِنه مَقْتول صَبْراً. وفي حديث ابن مسعود: أَن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، نَهَى عن صَبْرِ الرُّوح، وهو الخِصاءُ، والخِصاءُ صَبْرٌ شديد؛ ومن هذا يَمِينُ الصَّبْرِ، وهو أَن يحبِسَه السلطان على اليمين حتى يحلِف بها، فلو حلَف إِنسان من غيرِ إِحلاف ما قيل: حلَف صَبْراً. وفي الحديث: مَنْ حَلَف على يَمِين مَصْبُورَةٍ كاذِباً، وفي آخر: على يَمِينِ صَبْرٍ أَي أُلْزِم بها وحُبِس عليها وكانت لازِمَة لصاحِبها من جِهَة الحَكَم، وقيل لها مَصْبُورة وإِن كان صاحِبُها في الحقيقة هو المَصْبُور لأَنه إِنما صُبِرَ من أَجْلِها أَي حُبس، فوُصِفت بالصَّبْر وأُضيفت إِليه مجازاً؛ والمَصْبورة: هي اليَمِين، والصَّبْر: أَن تأْخذ يَمِين إِنسان. تقول: صَبَرْتُ يَمِينه أَي حلَّفته. وكلُّ من حَبَسْتَه لقَتلٍ أَو يَمِين، فهو قتلُ صَبْرٍ. والصَّبْرُ: الإِكراه. يقال: صَبَرَ الحاكم فُلاناً على يَمين صَبْراً أَي أَكرهه. وصَبَرْت الرَّجل إِذا حَلَّفته صَبْراً أَو قتلتَه صَبْراً. يقال: قُتِل فلانٌ صَبْراً وحُلِّف صَبْراً إِذا حُبِس. وصَبَرَه: أَحْلَفه يَمِين صَبْرٍ يَصْبِرُه. ابن سيده: ويَمِين الصَّبْرِ التي يُمْسِكُكَ الحَكَم عليها حتى تَحْلِف؛ وقد حَلَف صَبْراً؛ أَنشد ثعلب: فَأَوْجِعِ الجَنْبَ وأَعْرِ الظَّهْرَا، أَو يُبْلِيَ اللهُ يَمِيناً صَبْرَا وصَبَرَ الرجلَ يَصْبِرُه: لَزِمَه. والصَّبْرُ: نقِيض الجَزَع، صَبَرَ يَصْبِرُ صَبْراً، فهو صابِرٌ وصَبَّار وصَبِيرٌ وصَبُور، والأُنثى صَبُور أَيضاً، بغير هاء، وجمعه صُبُرٌ. الجوهري: الصَّبر حَبْس النفس عند الجزَع، وقد صَبَرَ فلان عند المُصِيبة يَصْبِرُ صَبْراً، وصَبَرْتُه أَنا: حَبَسْته. قال الله تعالى: واصْبِرْ نفسَك مع الذينَ يَدْعُون رَبَّهم. والتَّصَبُّرُ: تكلُّف الصَّبْرِ؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: أَرَى أُمَّ زَيْدٍ كُلَّمَا جَنَّ لَيْلُها تُبَكِّي على زَيْدٍ، ولَيْسَتْ بَأَصْبَرَا أَراد: وليست بأَصْبَرَ من ابنها، بل ابنها أَصْبَرُ منها لأَنه عاقٌّ والعاقُّ أَصبَرُ من أَبَوَيْهِ. وتَصَبَّر وآصْطَبَرَ: جعل له صَبْراً. وتقول: آصْطَبَرْتُ ولا تقول اطَّبَرْتُ لأَن الصاد لا تدغم في الطاء، فإِن أَردت الإِدغام قلبت الطاء صاداً وقلت اصَّبَرْتُ. وفي الحديث عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَن الله تعالى قال: إِنِّي أَنا الصَّبُور؛ قال أَبو إِسحق: الصَّبُور في صفة الله عز وجلّ الحَلِيم. وفي الحديث: لا أَحَدَ أَصْبَرُ على أَذًى يَسْمَعُه من الله عزَّ وجلَّ؛ أَي أَشدّ حِلْماً على فاعِل ذلك وترك المُعاقبة عليه. وقوله تعالى: وتَتَواصَوْا بالصَّبْرِ؛ معناه: وتَوَاصَوْا بالصبر على طاعة الله والصَّبْرِ على الدخول في مَعاصِيه. والصَّبْرُ: الجَراءة؛ ومنه قوله عز وجلّ: فما أَصْبَرَهُمْ على النار؛ أَي ما أَجْرَأَهُم على أَعمال أَهل النار. قال أَبو عمرو: سأَلت الحليحي عن الصبر فقال: ثلاثة أَنواع: الصَّبْرُ على طاعة الجَبَّار، والصَّبْرُ على معاصِي (* قوله: «الحليحي» وقوله: «والصبر على معاصي إلخ» كذا بالأَصل). الجَبَّار، والصَّبر على الصَّبر على طاعته وتَرْك معصيته. وقال ابن الأَعرابي: قال عُمر: أَفضل الصَّبر التَّصَبر. وقوله: فَصَبْرٌ جَمِيل؛ أَي صَبْرِي صَبْرٌ جَمِيل. وقوله عز وجل: اصْبِرُوا وصَابِرُوا؛ أَي اصْبِرُوا واثْبُتُوا على دِينِكم، وصابروا أَي صابروا أَعداءَكُم في الجِهاد. وقوله عز وجل: اسْتَعِينوا بالصَّبْرِ؛ أَي بالثبات على ما أَنتم عليه من الإِيمان. وشَهْرُ الصَّبْرِ: شهر الصَّوْم. وفي حديث الصَّوْم: صُمْ شَهْرَ الصَّبْر؛ هُوَ شهرُ رمضان وأَصل الصَّبْرِ الحَبْس، وسُمِّي الصومُ صَبْراً لِمَا فيه من حَبْس النفس عن الطَّعام والشَّرَاب والنِّكاح. وصَبَرَ به يَصْبُرُ صَبْراً: كَفَلَ، وهو بِهِ صَبِيرٌ والصَّبِيرُ: الكَفِيل؛ تقول منه: صَبَرْتُ أَصْبُرُ، بالضَّم، صَبْراً وصَبَارة أَي كَفَلْت به، تقول منه: اصْبُرْني يا رجل أَي أَعْطِنِي كَفِيلاً. وفي حديث الحسَن: مَنْ أَسْلَفَ سَلَفاً فَلا يأْخُذَنَّ به رَهْناً ولا صَبِيراً؛ هو الكفِيل. وصَبِير القوم: زَعِيمُهم المُقَدَّم في أُمُورِهم، والجمع صُبَراء. والصَّبِيرُ: السحاب الأَبيض الذي يصبرُ بعضه فوق بعض درجاً؛ قال يصِف جَيْشاً: كَكِرْفِئَة الغَيْث ذاتِ الصبِير قال ابن بري: هذا الصدر يحتمل أَن يكون صدراً لبيت عامر بن جوين الطائي من أَبيات: وجارِيَةٍ من بَنَات المُلُو ك، قَعْقَعْتُ بالخيْل خَلْخالَها كَكِرْفِئَة الغَيْث ذات الصَّبِيـ ـرِ، تأْتِي السَّحابَ وتَأْتالَها قال: أَي رُبَّ جارية من بَنات المُلُوك قَعْقَعتُ خَلْخَالَها لَمَّا أَغَرْت عليهم فهَرَبَتْ وعَدَت فسُمِع صَوْت خَلْخَالِها، ولم تكن قبل ذلك تَعْدُو. وقوله: كَكِرْفِئَة الغَيْث ذات الصَّبِيرِ أَي هذه الجارية كالسَّحابة البَيْضاء الكَثِيفة تأْتي السَّحاب أَي تقصِدُ إِلى جُمْلَة السَّحاب. وتأْتالُه أَي تُصْلِحُه، وأَصله تأْتَوِلُهُ من الأَوْل وهو الإِصْلاح، ونصب تأْتالَها على الجواب؛ قال ومثله قول لبيد: بِصَبُوحِ صَافِيَة وجَذْب كَرِينَةٍ، بِمُوَتَّرٍ تَأْتالُه إِبهامُها أَي تُصْلِح هذه الكَرِينَة، وهي المُغَنِّية، أَوْتار عُودِها بِإِبْهامِها؛ وأَصله تَأْتَوِلُه إِبْهامُها فقلبت الواو أَلفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها؛ قال: وقد يحتمل أَن يكون كَكِرْفِئَة الغيْث ذات الصبير للْخَنْسَاء، وعجزه: تَرْمِي السَّحابَ ويَرْمِي لَها وقبله: ورَجْراجَة فَوْقَها بَيْضُنا، عليها المُضَاعَفُ، زُفْنا لَها والصَّبِير: السحاب الأَبيض لا يكاد يُمطِر؛ قال رُشَيْد بن رُمَيْض العَنَزيّ: تَرُوح إِليهمُ عَكَرٌ تَراغَى، كأَن دَوِيَّها رَعْدُ الصَّبِير الفراء: الأَصْبار السحائب البيض، الواحد صِبْر وصُبْر، بالكسر والضم. والصَّبِير: السحابة البيضاء، وقيل: هي القطعة من السحابة تراها كأَنها مَصْبُورة أَي محبُوسة، وهذا ضعيف. قال أَبو حنيفة: الصَّبير السحاب يثبت يوماً وليلة ولا يبرَح كأَنه يُصْبَرُ أَي يحبس، وقيل: الصَّبِير السحاب الأَبيض، والجمع كالواحد، وقيل: جمعه صُبُرٌ؛ قال ساعدة بن جؤية: فارْمِ بِهم لِيَّةَ والأَخْلافا، جَوْزَ النُّعامَى صُبُراً خِفافا والصُّبَارة من السحاب: كالصَّبِير. وصَبَرَه: أَوْثقه. وفي حديث عَمَّار حين ضرَبه عُثمان: فلمَّا عُوتِب في ضَرْبه أَياه قال: هذه يَدِي لِعَمَّار فَلْيَصْطَبِر؛ معناه فليقتصّ. يقال: صَبَرَ فلان فلاناً لوليّ فلان أَي حبسه، وأَصْبَرَه أَقَصَّه منه فاصْطَبر أَي اقتصَّ. الأَحمر: أَقادَ السلطان فلاناً وأَقَصَّه وأَصْبَرَه بمعنى واحد إِذا قَتَلَه بِقَوَد، وأَباءَهُ مثلهُ. وفي الحديث: أَن النبي، صلى الله عليه وسلم، طَعَن إِنساناً بقضِيب مُدَاعَبة فقال له: أَصْبِرْني، قال: اصْطَبر، أَي أَقِدْني من نفسك، قال: اسْتَقِدْ. يقال: صَبَر فلان من خصْمه واصْطَبَر أَي اقتصَّ منه. وأَصْبَرَه الحاكم أَي أَقصَّه من خصْمه. وصَبِيرُ الخُوانِ: رُقَاقَة عَرِيضَة تُبْسَطُ تحت ما يؤكل من الطعام. ابن الأَعرابي: أَصْبَرَ الرجل إِذا أَكل الصَّبِيرَة، وهي الرُّقاقة التي يَغْرُِفُ عليها الخَبَُاز طَعام العُرْس. والأَصْبَِرةُ من الغَنَم والإِبل؛ قال ابن سيده ولم أَسمع لها بواحد: التي تَرُوح وتَغْدُو على أَهلها لا تَعْزُب عنهم؛ وروي بيت عنترة: لها بالصَّيْف أَصْبِرَةٌ وجُلّ، وسِتُّ من كَرائِمِها غِزَارُ الصَّبرُ والصُّبْرُ: جانب الشيء، وبُصْره مثلُه، وهو حَرْف الشيء وغِلَظه. والصَّبْرُ والصُّبْرُ: ناحية الشيء وحَرْفُه، وجمعه أَصْبار. وصُبْرُ الشيء: أَعلاه. وفي حديث ابن مسعود: سِدْرة المُنْتَهى صُبْرُ الجنة؛ قال: صُبْرُها أَعلاها أَي أَعلى نواحيها؛ قال النمر بن تَوْلَب يصف روضة:عَزَبَتْ، وباكَرَها الشَّتِيُّ بِدِيمَة وَطْفاء، تَمْلَؤُها إِلى أَصْبارِها وأَدْهَقَ الكأْس إِلى أَصْبارها ومَلأَها إِلى أَصْبارها أَي إِلى أَعالِيها ورأْسها. وأَخذه بأَصْباره أَي تامّاً بجميعه. وأَصْبار القبر: نواحيه وأَصْبار الإِناء: جوانِبه. الأَصمعي: إِذا لَقِيَ الرجل الشِّدة بكمالها قيل: لَقِيها بأَصْبارها. والصُّبْرَة: ما جُمِع من الطعام بلا كَيْل ولا وَزْن بعضه فوق بعض. الجوهري: الصُّبرة واحدة صُبَرِ الطعام. يقال: اشتريت الشيء صُبْرَةً أَي بلا وزن ولا كيل. وفي الحديث: مَرَّ على صُبْرَة طَعام فأَدخل يَدَه فيها؛ الصُّبْرة: الطعام المجتمِع كالكُومَة. وفي حديث عُمَر: دخل على النبي، صلى الله عليه وسلم، وإِنَّ عند رجليه قَرَظاً مَصْبُوراً أَي مجموعاً، قد جُعل صُبْرة كصُبْرة الطعام. والصُّبْرَة: الكُدْس، وقد صَبَّرُوا طعامهم. وفي حديث ابن عباس في قوله عز وجل: وكان عرْشهُ على الماء، قال: كان يَصْعَد إِلى السماء بُخَارٌ من الماء، فاسْتَصْبَر فعاد صَبِيراً؛ اسْتَصْبَرَ أَي استكْثَف، وتراكَم، فذلك قوله: ثم اسْتَوى إِلى السماء وهي دُخَان؛ الصَّبِير: سَحاب أَبيض متكاثِف يعني تَكَاثَفَ البُخار وتَراكَم فصار سَحاباً. وفي حديث طَهْفة: ويسْتَحْلب الصَّبِير؛ وحديث ظبيان: وسَقَوْهُم بِصَبِير النَّيْطَل أَي سَحاب الموْت والهَلاك. والصُّبْرة: الطعام المَنْخُول بشيء شبِيه بالسَّرَنْد (* قوله: «بالسرند» هكذا في الأَصل وشرح القاموس). والصُّبْرَة: الحجارة الغليظة المجتمعة، وجمعها صِبَار. والصُّبَارة، بضم الصاد: الحجارة، وقيل: الحجارة المُلْس؛ قال الأَعشى: مَنْ مُبْلِغٌ شَيْبان أَنَّ المَرْءَ لم يُخلَق صُبارَهْ؟ قال ابن سيده: ويروى صِيَارَهْ؛ قال: وهو نحوها في المعنى، وأَورد الجوهري في هذا المكان: مَنْ مُبْلِغٌ عَمْراً بأَنَّ المَرْءَ لم يُخْلَق صُبارَهْ؟ واستشهد به الأَزهري أَيضاً، ويروى صَبَارهْ، بفتح الصاد، وهو جمع صَبَار والهاء داخلة لجمع الجمع، لأَن الصَّبَارَ جمع صَبْرة، وهي حجارة شديدة؛ قال ابن بري: وصوابه لم يخلق صِبارهْ، بكسر الصاد، قال: وأَما صُبارة وصَبارة فليس بجمع لصَبْرة لأَن فَعالاً ليس من أَبنية الجموع، وإِنما ذلك فِعال، بالكسر، نحو حِجارٍ وجِبالٍ؛ وقال ابن بري: البيت لَعَمْرو بن مِلْقَط الطائي يخاطب بهذا الشعر عمرو بن هند، وكان عمرو بن هند قتل له أَخ عند زُرارَةَ بن عُدُس الدَّارِمِي، وكان بين عمرو بن مِلْقَط وبين زُرارَة شَرٌّ، فحرّض عَمرو ابن هند على بني دارِم؛ يقول: ليس الإِنسان بحجر فيصبر على مثل هذا؛ وبعد البيت: وحَوادِث الأَيام لا يَبْقَى لها إِلاَّ الحجاره ها إِنَّ عِجْزَةَ أُمّه بالسَّفْحِ، أَسْفَلَ مِنْ أُوارَهْ تَسْفِي الرِّياح خِلال كَشْـ ـحَيْه، وقد سَلَبوا إِزَارَهْ فاقتلْ زُرَارَةَ، لا أَرَى في القوم أَوفى من زُرَارَهْ وقيل: الصُّبارة قطعة من حجارة أَو حديد. والصُّبُرُ: الأَرض ذات الحَصْباء وليست بغليظة، والصُّبْرُ فيه لغة؛ عن كراع. ومنه قيل للحَرَّة: أُم صَبَّار ابن سيده: وأُمُّ صَبَّار، بتشديد الباء، الحرَّة، مشتق من الصُّبُرِ التي هي الأَرض ذات الحَصْباء، أَو من الصُّبَارة، وخَصَّ بعضهم به الرَّجْلاء منها. والصَّبْرة من الحجارة: ما اشتد وغَلُظ، وجمعها الصَّبار؛ وأَنشد للأَعشى: كأَن تَرَنُّمَ الهَاجَاتِ فيها، قُبَيْلَ الصُّبح، أَصْوَات الصَّبَارِ الهَاجَات: الضَّفادِع؛ شبَّه نَقِيق الضفادع في هذه العين بوقع الحجارة. والصَّبِير: الجَبَل. قال ابن بري: اذكر أَبو عمر الزاهد أَن أُم صَبَّار الحرّة، وقال الفزاري: هي حرة ليلى وحرَّة النار؛ قال: والشاهد لذلك قول النابغة: تُدافِع الناسَ عنّا حِين نَرْكَبُها، من المظالم تُدْعَى أُمَّ صَبَّار أَي تَدْفَعُ الناس عنّا فلا سَبِيل لأَحد إِلى غَزْوِنا لأَنها تمنعهم من ذلك لكونها غَلِيظة لا تَطَؤُها الخيل ولا يُغار علينا فيها؛ وقوله: من المظالم هي جمع مُظْلِمة أَي هي حَرَّة سوداء مُظْلِمة. وقال ابن السكِّيت في كتاب الأَلفاظ في باب الاختلاط والشرِّ يقع بين القوم: وتدعى الحرَّة والهَضْبَةُ أُمَّ صَبَّار. وروي عن ابن شميل: أَن أُم صَبَّار هي الصَّفَاة التي لا يَحِيك فيها شيء. قال: والصَّبَّارة هي الأَرض الغَلِيظة المُشْرفة لا نبت فيها ولا تُنبِت شيئاً، وقيل: هي أُم صَبَّار، ولا تُسمَّى صَبَّارة، وإِنما هي قُفٌّ غليظة. قال: وأَما أُمّ صَبُّور فقال أَبو عمرو الشيباني: هي الهَضْبة التي ليس لها منفَذ. يقال: وقع القوم في أُمّ صَبُّور أَي في أَمرٍ ملتبِس شديد ليس له منفَذ كهذه الهَضْبة التي لا منفَذ لها؛ وأَنشد لأَبي الغريب النصري: أَوْقَعَه اللهُ بِسُوءٍ فعْلِهِ في أُمِّ صَبُّور، فأَودَى ونَشِبْ وأُمّ صَبَّار وأُمُّ صَبُّور، كلتاهما: الداهية والحرب الشديدة. وأَصبر الرجلُ: وقع في أُم صَبُّور، وهي الداهية، وكذلك إِذا وقع في أُم صَبَّار، وهي الحرَّة. يقال: وقع القوم في أُم صَبُّور أَي في أَمر شديد. ابن سيده: يقال وقعوا في أُم صَبَّار وأُم صَبُّور، قال: هكذا قرأْته في الأَلفاظ صَبُّور، بالباء، قال: وفي بعض النسخ: أُم صيُّور، كأَنها مشتقَّة من الصِّيارة، وهي الحجارة. وأَصْبَرَ الرجلُ إِذا جلس على الصَّبِير، وهو الجبل. والصِّبَارة: صِمَام القارُورَة وأَصبر رأْسَ الحَوْجَلَة بالصِّبَار، وهو السِّداد، ويقال للسِّداد القعولة والبُلْبُلَة (* قوله: «القعولة والبلبلة» هكذا في الأصل وشرح القاموس). والعُرْعُرة. والصَّبِرُ: عُصَارة شجر مُرٍّ، واحدته صَبِرَة وجمعه صُبُور؛ قال الفرزدق: يا ابن الخَلِيَّةِ، إِنَّ حَرْبي مُرَّة، فيها مَذاقَة حَنْظَل وصُبُور قال أَبو حنيفة: نَبات الصَّبِر كنَبات السَّوْسَن الأَخضر غير أَن ورقَ الصَّبرِ أَطول وأَعرض وأَثْخَن كثيراً، وهو كثير الماء جدّاً. الليث: الصَّبِرِ، بكسر الباء، عُصارة شجر ورقها كقُرُب السَّكاكِين طِوَال غِلاظ، في خُضْرتها غُبْرة وكُمْدَة مُقْشَعِرَّة المنظَر، يخرج من وسطها ساقٌ عليه نَوْر أَصفر تَمِهُ الرِّيح. الجوهري: الصَّبِر هذا الدَّواء المرُّ، ولا يسكَّن إِلاَّ في ضرورة الشعر؛ قال الراجز: أَمَرُّ من صَبْرٍ وحُضَضْ وفي حاشية الصحاح: الحُضَضُ الخُولان، وقيل هو بظاءين، وقيل بضاد وظاء؛ قال ابن بري: صواب إِنشاده أَمَرَّ، بالنصب، وأَورده بظاءين لأَنه يصف حَيَّة؛ وقبله: أَرْقَشَ ظَمْآن إِذا عُصْرَ لَفَظْ والصُّبَارُ، بضم الصاد: حمل شجرة شديدة الحموضة أَشد حُموضَة من المَصْل له عَجَمٌ أَحمر عَرِيض يجلَب من الهِنْد، وقيل: هو التمر الهندي الحامض الذي يُتَداوَى به. وصَبَارَّة الشتاء، بتشديد الراء: شدة البَرْد؛ والتخفيف لغة عن اللحياني. ويقال: أَتيته في صَبَارَّة الشتاء أَي في شدَّة البَرْد. وفي حديث علي، رضي الله عنه: قُلْتم هذه صَبَارَّة القُرّ؛ هي شدة البرد كَحَمَارَّة القَيْظ. أَبو عبيد في كتاب اللَّبَن: المُمَقَّر والمُصَبَّرُ الشديد الحموضة إِلى المَرارة؛ قال أَبو حاتم: اشتُقَّا من الصَّبِر والمَقِر، وهما مُرَّان. والصُّبْرُ: قبيلة من غَسَّان؛ قال الأَخطل: تَسْأَله الصُّبْرُ من غَسَّان، إِذ حَضَرُوا، والحَزْنُ: كيف قَراك الغِلْمَةُ الجَشَرُ؟ الصُّبْر والحَزْن: قبيلتان، ويروى: فسائل الصُّبْر من غَسَّان إِذْ حضروا، والحَزْنَ، بالفتح، لأَنه قال بعده: يُعَرِّفونك رأْس ابن الحُبَاب، وقد أَمسى، وللسَّيْف في خَيْشُومه أَثَرُ يعني عُمير بن الحُباب السُّلَمي لأَنه قُتِل وحُمِل رأْسهُ إِلى قَبائل غَسَّان، وكان لا يبالي بِهِم ويقول: ليسوا بشيء إِنما هم جَشَرٌ. وأَبو صَبْرَة (* قوله: «أَبو صبرة أَلخ» عبارة القاموس وأَبو صبيرة كجهينة طائر احمر البطن اسود الظهر والرأس والذنب): طائر أَحمرُ البطنِ أَسوَدُ الرأْس والجناحَيْن والذَّنَب وسائره أَحمر. وفي الحديث: مَنْ فَعَل كذا وكذا كان له خيراً من صَبِير ذَهَباً؛ قيل: هو اسم جبل باليمن، وقيل: إِنما هو مِثْلُ جَبَلِ صِيرٍ، بإِسقاط الباء الموحدة، وهو جبلَ لطيّء؛ قال ابن الأَثير: وهذه الكلمة جاءت في حديثين لعليّ ومعاذ: أَما حديث علي فهو صِيرٌ، وأَما رواية معاذ فصَبِير، قال: كذا فَرق بينهما بعضهم.


- الصُّنْبُورَةُ والصُّنْبُورُ جميعاً: النخلة التي دقت من أَسفلها وانْجَرَد كَرَبُها وقلّ حَمْلها، وقد صَنْبَرَتْ. والصُّنْبُور: سَعَفات يخرجن في أَصل النخلة. والصُّنْبُور أَيضاً: النخلة تخرج من أَصل النخلة الأُخرى من غير أَن تغرس. والصُّنْبُور أَيضاً: النخلة المنفردة من جماعة النخل، وقد صَنْبَرَت. وقال أَبو حنيفة: الصُّنْبُور، بغير هاء، أَصل النخلة الذي تَشَعَّبت منه العُرُوق. ورجل صُنْبُورٌ: فَرْد ضعيف ذليل لا أَهل له ولا عَقِب ولا ناصر. وفي الحديث: أَن كفار قريش كانوا يقولون في النبي، صلى الله عليه وسلم، محمد صُنْبُور، وقالوا: صُنَبْيرٌ أَي أَبُْتَر لا عقب له ولا أَخ فإِذا مات انقطع ذِكْرُهُ، فأَنزال الله تعالى: إِنَّ شانِئَكَ هو الأَبتَرُ. التهذيب: في الحديث عن ابن عباس قال: لما قدم ابنُ الأَشرف مكةَ قالت له قريش: أَنت خَيْرُ أَهل المدينة وسيِّدُهم؟ قال: نعم، قالوا: أَلا ترى هذا الصُّنَيْبيِرَ الأُبَيْتِرَ من قومه يزعم أَنه خير منا ونحن أَهل الحَجِيج وأَهل السَّدانَةِ وأَهل السِّقاية؟ قال: أَنتم خير منه، فأُنْزِلَتْ: إِن شانِئك هو الأَبتر؛ وأُنزلت: أَلَمْ تَرَ إِلى الذين أُوتوا نَصِيباً من الكتاب يؤمنون بالجِبْتِ والطَّاغُوتِ ويقولون للَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاء أَهْدَى من الذين آمنوا سَبِيلاً. وأَصل الصُّنْبُورِ: سَعَفَةٌ تنبُت في جِذْع النخلة لا في الأَرض. قال أَبو عبيدة: الصُّنْبُورُ النخلة تبقى منفردة ويَدِقُّ أَسفلها ويَنْقَشِرُ. يقال: صَنْبَرَ أَسفلُ النخلة؛ مُراد كفار قريش بقولهم صُنْبُور أَي أَنه إِذا قُلِعَ انقطع ذِكْرُه كما يذهب أَصل الصُّنْبُور لأَنته لا عَقِب له. ولقي رجلٌ رجُلاً من العَرَب فسأَله عن نخلة فقال: صَنْبَرَ أَسفَلُه وعَشَّشَ أَعلاه، يعني دَقَّ أَسفلُه وقلَّ سَعَفه ويَبِس؛ قال أَبو عبيدة: فشبَّهوا النبي، صلى الله عليه وسلم، بها، يقولون: إِنه فَرْدٌ ليس له ولد فإِذا مات انقطع ذِكْرُه؛ قال أَوس يعيب قوماً: مُخَلَّفُونَ ويَقْضِي النَّاسُ أَمْرَهُمُ، غُشُّ الأَمانَةِ صُنْبُورٌ فَصُنْبُورُ ابن الأَعرابي: الصُّنْبُور من النخلة َسَعفَات تنبتُ في جذع النخلة غير مُسْتَأْرِضَةٍ في الأَرض، وهو المُصَنْبِرُ من النخل، وإِذا نبتت الصنَّابير في جذع النخلة أَضْوَتْها لأَنها تأْخذ غذاء الأُمهات؛ قال: وعِلاجها أَن تُقْلَع تلك الصَّنابير منها، فأَراد كفار قريش أَن محمداً، صلى الله عليه وسلم، صُنْبُورٌ نبت في جذع نخلة فإِذا قُلِعَ انقطع، وكذلك محمد إِذا مات فلا عَقِبَ له. وقال ابن سمعان: الصَّنابير يقال لها العِفَّانُ والرَّوَاكِيبُ، وقد أَعَقَّت النخلةُ إِذا أَنبتت العِقَّانَ؛ قال: ويقال لِلْفَسِيلَةِ التي تنبت في أُمها الصُّنْبُورُ، وأَصل النخلة أَيضاً: صُنْبُورُها. وقال أَبو سعيد: المُصَنْبِرَةُ أَيضاً من النخيل التي تنبت الصَّنابِيرُ في جذوعها فتفسدها لأَنها تأْخذ غذاء الأُمهات فَتُضْوِيَها؛ قال الأَزهري: وهذا كله قول أَبي عبيدة. وقال ابن الأَعرابي: الصُّنْبُور الوَحيدُ، والصُّنْبُور الضعيف، والصُّنْبُور الذي لا ولد له ولا عشيرة ولا ناصر من قريب ولا غريب، والصُّنْبُور الداهية. والصَّنْبَرُ: الرقيق الضعيف من كل شيء من الحيوان والشجر، والصُّنبُور اللئيم، والصُّنْبور فم القَناة، والصُّنْبور القَصَبة التي تكون في الإِداوَةِ يُشْرَبُ منها، وقد تكون من حديد ورَصاص، وصُنْبُورُ الحوض مَثْعَبُهُ، والصُّنْبُورُ مَثْعَبُ الحوض خاصَّة؛ حكاه أَبو عبيد، وأَنشد: ما بَيْنَ صُنْبُورٍ إِلى الإِزَاءِ وقيل: هو ثَقْبه الذي يخرج منه الماء إِذا غُسل؛ أَنشد ابن الأَعرابي: لَيْهنِئْ تُراثي لامْرِئٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ، صنَابِرُ أُحْدانٌ لَهُنَّ حَفِيفُ سَرِيعَاتُ مَوْتٍ، رَيِّثَاتُ إِفاقَةٍ، إِذا ما حُمِلْنَ حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ وفسره فقال: الصَّنابر هنا السِّهام الدِّقاق، قال ابن سيده: ولم أَجده إِلاَّ عن ابن الأَعرابي ولم يأْت لها بواحد؛ وأُحْدانٌ: أَفْرادٌ، لا نظير لها، كقول الآخر: يَحْمِي الصُّرَيِّمَ أُحْدانُ الرِّجالِ لَهُ صَيْدٌ ومُجْتَرِئٌ باللَّيْلِ هَمَّاسُ وفي التهذيب في شرح البيتين: أَراد بالصنابر سِهاماً دِقاقاً شُبِّهت بِصَنابير النخلة التي تخرج في أَصلها دِقاقاً. وقوله: أُحدان أَي أَفراد. سريعاتُ موت أَي يُمِتْنَ مَنْ رُمِي بهن. والصَّنَوْبَرُ: شجر مخضر شتاء وصيفاً. ويقال: ثَمَرُه، وقيل: الأَرْزُ الشجر وثَمَرُه الصَّنَوْبَرُ، وهو مذكور في موضعه. أَبو عبيد: الصَّنَوْبَرُ ثمر الأَرزة، وهي شجرة، قال وتسمى الشجرة صَنَوْبَرَةً من أَجل ثمرها؛ أَنشد الفراء: نُطْعِمُ الشَّحْمَ والسَّدِيفَ، ونَسقي الـ ـمَحْضَ في الصِّنَّبِرِّ والصُّرَّادِ قال: الأَصل صِنَبْر مثل هِزَبْرٍ ثم شدد النون، قال: واحتاج الشاعر مع ذلك إِلى تشديد الراء فلم يمكنه إِلاَّ بتحريك الباء لاجتماع الساكنين فحركها إِلى الكسر، قال: وكذلك الزمرذ والزمرذي. وغَداةٌ صِنَّبْرٌ وصِنِّبْرٌ: بارِدَةٌ. وقال ثعلب: الصِّنَّبْرُ من الأَضداد يكون الحَارَّ ويكون البارِدَ؛ حكاه ابن الأَعرابي. وصَنابِرُ الشتاء: شدة برده، وكذلك الصِّنَّبِر، بتشديد النون وكسر الباء. وفي الحديث: أَن رجلاً وقف على ابن الزبير حين صُلِبَ، فقال: قد كنتَ تجْمع بين قُطْرَي الليلة الصِّنَّبْرَةِ قائماً؛ هي الشديدة البرد. والصِّنَّبر والصِّنَّبِرُ: البرد، وقيل: الريح الباردة في غيم؛ قال طرفة: بِجِفانٍ نَعْتَري نادِيَنَا، وسَدِيفٍ حينَ هاجِ الصِّنَّبر وقال غيره: يقال صِنِّبْر، بكسر النون. قال ابن سيده: وأَما ابن جني فقال: أَراد الصِّنَّبر فاحتاج إِلى تحريك الباء، فتطرق إِلى ذلك فنقل حركة الإِعراب إِليها تشبيهاً بقولهم: هذا بَكُر ومررت بِبَكِر فكان يجب على هذا أَن يقول الصِّنَّبُرُ، فيضم الباء لأَن الراء مضمومة، إِلاَّ أَنه تصور معنى إِضافة الظرف إِلى الفعل فصار إِلى أَنه كأَنه قال حين هَيْجِ الصَّنَّبْرِ، فلما احتاج إِلى حركة الباء تصور معنى الجر فكسر الباء، وكأَنه قد نقل الكسرة عن الراء إِليها كما أَن القصيدة (* قوله: «كما أَن القصيدة إلخ» كذا بالأَصل). المنشدة للأَصمعي التي فيها: كأَنَّها وقد رَآها الرَّائي إِنما سوغه ذلك مع أَن الأَبيات كلها متوالية على الجر أَنه توهم فيه معنى الجر، أَلا ترى أَن معناه كأَنها وقت رؤية الرائي؟ فساغ له أَن يخلط هذا البيت بسائر الأَبيات وكأَنه لذلك لم يخالف؛ قال: وهذا أَقرب مأْخذاً من أَن يقول إِنه حرَّف القافية للضرورة كما حرَّفها الآخر (* قوله: «كما حرفها الآخر إلخ» في ياقوت ما نصه: كأَنه توهم تثقيل الراء، وذلك إِنه احتاج إِلى تحريك الباء لإِقامة الوزن، فلو ترك القاف على حالها لم يجئ مثله وهو عبقر لم يجئ على مثال ممدود ولا مثقل فلما ضم القاف توهم به بناء قربوس ونحوه والشاعر له ان يقصر قربوس في اضطرار الشعر فيقول قربس). في قوله: هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ، أَوْ أَنْكَرْتَها بَيْنَ تِبْرَاكٍ وشَسَّيْ عَبَقُر؟ في قول من قال عَبْقَر فحرّف الكلمة. والصِّنَّبْرُ، بتسكين الباء: اليوم الثاني من أَيام العجوز؛ وأَنشد: فإِذا انْقَضَتْ أَيَّامُ شَهْلَتِنا: صِنٌّ وصِنَّبْرٌ مَعَ الوَبِر قال الجوهري: ويحتمل أَن يكونا بمعنى وإِنما حركت الباء للضرورة.


- : (الصُّنْبُورُ، بالضّمّ: النَّخْلَةُ دَقَّتْ من أَسْفَلِهَا، وانْجَرَدَ كَرَبُها وقَلّ حَمْلُهَا) كالصُّنْبُورَةِ، (وقَدْ صَنْبَرَتْ) . (و) الصُّنْبُورُ أَيضاً: النَّخْلَةُ (المُنْفَرِدَةُ عَن النَّخِيلِ) ، وَقد صَنْبَرَتْ. (و) الصُّنْبُورُ: (السَّعَفاتُ يَخْرُجْنَ فِي أَصْلِ النَّخْلَة) . (و) الصُّنْبُورُ، أَيضاً: (أَصْلُ النَّخْلَةِ) الَّتِي تَشَعَّبَت مِنْهَا العُرُوق، قَالَه أَبو حنيفَة. وَقَالَ غيرُه: الصُّنْبُورُ: النَّخْلَةُ تَخْرُجُ من أَصلِ النَّخْلَةِ الأُخْرَى من غير أَن تُغْرَس. (و) الصُّنْبُورُ: (الرّجلُ الفَرْدُ الضَّعِيفُ الذَّلِيلُ بِلَا أَهلٍ و) لَا (عَقِبٍ و) لَا (ناصِرٍ) ، وَفِي الحَدِيث: (إِنّ كُفّارَ قُرَيْش كانُوا يَقُولُونَ فِي النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مُحَمَّدٌ صُنْبُورٌ) ، وقالُوا: (صُنَيْبِيرٌ) أَي: أَبْتَر لَا عَقِبَ لَهُ، وَلَا أَخٌ، فإِذا ماتَ انْقَطَعَ ذِكْرُه، فأَنْزَلَ اللَّهُ عزّ وجلّ: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الاْبْتَرُ} (الْكَوْثَر: 3) . وَفِي التَّهْذِيب: أَصلُ الصُّنْبُور: سَعَفَةٌ تَنْبُتُ فِي جِذْعِ النخلةِ لَا فِي الأَرْضِ. قَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: الصُّنْبُور: النَّخْلَة تَبْقَى منفردَةً، ويَدِقُّ أَسفَلُها ويَنْقَشِرُ، يُقَال: صَنْبَرَ أَسفَلُ النَّخلة، ومُرَادُ كفّار قريشِ بقَوْلهمْ صُنْبُور، أَي أَنّه إِذا قُلِعَ انقطَع ذِكْرُه، كَمَا يَذْهَبُ أَصلُ الصُّنْبُور؛ لأَنّه لَا عَقِبَ لَهُ. ولقِيَ رجُلٌ رجلا من العَرَب فسأَله عَن نَخْلِهِ، فَقَالَ: صَنْبَرَ أَسْفَلُه، وعَشَّشَ أَعلاه، يَعْنِي دَقَّ أَسفَلُه، وقَلَّ سَعَفُه ويَبِسَ، قَالَ أَبو عُبَيْدة: فشَبَّهُوا النَّبيّ صلَّى اللَّهُ تَعَالى عَلَيْهِ وسلَّم بهَا، يَقُولُونَ: إِنّه فَردٌ لَيْسَ لَهُ وَلدٌ، فإِذا مَاتَ انقَطَع ذِكْرُه، وَقَالَ أَوْسٌ يَعِيبُ قوما: مُخَلَّفُونَ وَيَقْضِي النّاسُ أَمْرَهُم غُشُّ الأَمَانَةِ صُنْبُورٌ فصُنْبُورُ وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الصُّنْبُورُ من النَّخْلَة سَعَفَاتٌ تَنْبُت فِي جِذْع النَّخْلَةِ غير مُسْتَأْرِضَةٍ فِي الأَرْض، وَهُوَ المُصَنْبِرُ من النَّخْلِ، وإِذَا نَبَتَت الصّنابِيرُ فِي جِذْعِ النَّخلةِ أَضْوَتْها؛ لأَنَّهَا تَأْخُذ غِذَاءَ الأَمّهاتِ، وَقَالَ: وعلاجُهَا أَن تُقْلَعَ تِلْكَ الصَّنَابِيرُ مِنْهَا. فأَراد كفّارُ قُرَيْش أَنّ مُحَمَّداً صلى الله عَلَيْهِ وسلمصُنْبُورٌ نَبَتَ فِي جِذْعِ نَخلة، فإِذا قُلِعَ انقَطَعَ، وكذالك محمّدٌ إِذا ماتَ فَلَا عَقِبَ لَهُ. وَقَالَ ابْن سمْعَان: الصَّنابِيرُ يُقَال لَهَا: العِقَّانُ، والرّواكِيبُ، وَقد أَعَقَّت النَّخْلَة، إِذا أَنْبَتَت العِقّانَ، قَالَ: وَيُقَال للفَسِيلَةِ الَّتِي تَنْبُت فِي أُمِّهَا: الصُّنْبُورُ، وأَصْلُ النَّخْلَةِ أَيضاً صُنْبُورُهَا. وَقَالَ أَبو سعيد: المُصَنْبِرَةُ من النَّخِيل: الَّتِي تَنْبُتُ الصّنَابِيرُ فِي جُذُوعِها، فتُفْسِدُها؛ لأَنها تأْخُذُ غِذَاءَ الأُمَّهَات، فتُضْوِيها، قَالَ الأَزهريّ: وهاذا كُلّه قولُ أَبي عُبيدة. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: الصُّنْبُور: الوَحِيدُ، والصُّنْبورُ: الضعيفُ، والصُّنْبُور: الَّذِي لَا وَلدَ لَهُ وَلَا عَشِيرةَ وَلَا ناصِرَ من قَرِيب وَلَا غَريب. (و) الصُّنْبُور: (اللَّئيمُ) . (و) الصُّنْبُور: (فَمُ القَنَاةِ. و) الصُّنْبُور: (قَصَبَةٌ) تكون (فِي الإِداوَةِ يُشْرَبُ مِنْهَا، حَدِيداً أَو رَصاصاً أَو غيرَه و) الصُّنْبُور: (مَشْعَبُ الحَوْضِ) خاصّةً، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدِ، وأَنشدَ: مَا بَيْنَ صُنْبُورٍ إِلى الإِزاءِ (أَو) هُوَ (ثَقْبُه) الَّذِي (يَخْرُجُ مِنْهُ الماءُ إِذا غُسِلَ) . (و) الصُّنْبُورُ: (الصَّبِيُّ الصَّغِيرُ) وَقيل: الضَّعِيفُ. (و) قيل: الصُّنْبُورُ: (الدَّاهِيَةُ) . (و) الصُّنْبُور: (الرِّيحُ البارِدَةُ والحَارَّةُ) ، ضدّ. (والصَّنَوْبَرُ شَجَرٌ) مُخْضَرٌّ شِتَاءً وصَيْفاً، وَيُقَال: ثَمَرُه. (أَو هُوَ ثَمَرُ الأَرْزِ) ، بِفَتْح فَسُكُون. وَقَالَ أَبو عُبَيْد: الصَّنَوْبَرُ: ثَمَرُ الأَرْزَةِ، وَهِي شَجَرة، قَالَ: وتسَمَّى الشَّجَرَةُ صَنَوْبَرَةً، من أَجل ثَمرِها. (وغَدَاةٌ صِنَّبْرٌ، وصِنِّبْرٌ، بِكَسْر النُّون المُشَدَّدة وفتحِهَا: بارِدَةٌ وحَارَّةٌ) ، وَحَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، قَالَ ثَعْلَب: (ضِدٌّ) ، وضَبَط الصّاغانيّ الأَوّل مِثَال هِزَبْر. (والصِّنَّبْرُ) ، بِكَسْر الصَّاد وَالنُّون المشدّدة: (الرِّيحُ البارِدَةُ) فِي غَيْمٍ قَالَ طَرَفَةُ: بجِفَانٍ نَعْتَرِي نادِيَنَا وسَدِيفٍ حينَ هاجَ الصِّنَّبِرْ قَالَ ابْن جِنِّي: أَرادَ الصِّنَّبْرَ، فَاحْتَاجَ إِلى تحريكِ الباءِ، فتَطَرّقَ إِلى ذالِك، فَنقل حركةَ الإِعراب إِليها، قَالَه ابنُ سَيّده. (و) الصِّنَّبْرُ، بتسكين الباءِ: اليومُ (الثّانِي مِنْ أَيّامِ العَجُوزِ) ، قَالَ: فإِذا انْقَضَتْ أَيّامُ شَهْلَتِنَا صِنٌّ وصِنَّبْرٌ مَعَ الوَبْرِ (و) الصَّنْبَرُ، (كجَعْفَرٍ: الدَّقِيقُ الضَّعِيفُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ) ، من الحَيوانِ والشّجَرِ. (و) صِنْبِر (كزِبْرِج: جَبَلٌ، وليسَ بِتَصْحِيفِ ضَيْبَرٍ) ، كَمَا حقّقه الصّاغانِيّ. (والصَّنْبَرَةُ: مَا غَلُظَ فِي الأَرْضِ من البَوْلِ والأَخْثَاءِ) ونحوِهَا. (وصَنَابِرُ الشِّتَاءِ: شِدَّةُ بَرْدِهِ) ، وَاحِدهَا صُنْبُور. (وأَما قولُ الشَّاعِر) الَّذِي أَنشَدَه الفَرّاءُ: (نُطْعِمُ الشَّحْمَ والسَّدِيفَ ونَسْقِي ال مَحْضَ فِي الصِّنَّبِرِّ والصُّرَّادِ بتَشْدِيدِ النّونِ والرّاءِ وكَسْرِ الباءِ فللضَّرُورَةِ) . قَالَ الصّاغانيّ: والأَصْلُ فِيهِ صِنْبَرٌ مِثَال هِزَبْر، ثمَّ شَدّد النُّون، واحتَاج الشاعرُ مَعَ ذالك إِلى تَشْدِيدِ الرَّاءِ فلمْ يُمْكِنْه إِلاّ بتحريك الباءِ لِاجْتِمَاع الساكنين، فحركها إِلى الْكسر. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الصَّنَابِرُ: السِّهَامُ الدِّقاقُ، قَالَ ابْن سَيّده: وَلم أَجِدْه إِلاّ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنشد: لِيَهنِىء تُرَاثِي لامْرِىءٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ صَنَابِرُ أُحْدَانٌ لهُنَّ حَفِيفُ سَرِيعَاتُ مَوْتٍ رَيّثاتُ إِفَاقَةٍ إِذَا مَا حَمَلْنَ حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ وهاكذا فسّره وَلم يأْتِ لَهَا بواحِدٍ. وَفِي التَّهْذِيب فِي شَرْح الْبَيْتَيْنِ: أَراد بالصَّنابِرِ سِهَاماً دِقَاقاً، شُبِّهَتْ بصنابِيرِ النَّخْلة. والصَّنْبَرُ، كجَعْفَر: مَوضِعٌ بالأُرْدُنِّ، كَانَ مُعاوِيَةُ يَشْتُو بِهِ.


- الصَّابُورَةُ : ما يوضع في بطن السفينة من الثِّقْل لئلا تميد.


- صَبَّرَهُ : دعاه إلى الصبر وحبَّبَه إليه.|صَبَّرَهُ البُرَّ: صَبَرَه.|صَبَّرَهُ الجُثَّةَ: صَنع بها ما يقيها الفسادَ إلى وقتٍ ما، وكانوا قديمًا يستعملون الصَّبِر في ذلك .


- الصَّبْرةُ : الصَّبَارَّةُ.


- الصَّبُورُ : المعتادُ الصَّبْر القادِرُ عليه.|الصَّبُورُ اسمٌ من أسمائه تعالَى، ومعناهُ أنَّه لا يُعاجِلُ العصاة بالانتِقَامِ مع القدرة عليه.


- الصَّبِيرُ : السحابُ الأبيضُ المتكاثف.|الصَّبِيرُ الجَبَل. والجمع : صُبُرٌ.|الصَّبِيرُ زعيم القومِ. والجمع : صُبَرَاءُ.


- تَصَبَّرَ : حمل نفسَه على الصبر.|تَصَبَّرَ تكلَّف الصَّبْرَ.


- الصَّبَّارُ الشديد الصبر.، وفي التنزيل العزيز: إبراهيم آية 5إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) ) .|الصَّبَّارُ نبات صحراوي من الفصيلة الزَّنبَقيّة عصارته شديدة المرارة، وأوراقه عريضة ثخينة دائمة الخضرة كثيرة الماءِ، فيها أشْواك.


- صَبَرَ صَبَرَ صَبْرًا: تجلَّد ولم يَجْزَع.|صَبَرَ انتظر في هدوء واطمئنان. يقال: صَبَرَ على الأمر: احتمله ولم يجزع.|صَبَرَ عنه: حبس نفسه عنه.|صَبَرَ نَفْسَه: حبسها وضبطها.، وفي التنزيل العزيز: الكهف آية 28وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ والْعَشِيِّ) ) .|صَبَرَ البُرَّ: كَوَّمَه صُبْرَةً.|صَبَرَ فلانًا: حَبَسَه.|صَبَرَ لزمه.


- الصِّبَارَةُ .| صِمامُ القارُورَةِ.


- المَصْبُورُ : المحبوسُ على القتل.


- اسْتَصْبَرَ : تكَوَّم وتجمع. يقال: استصبر الطعامُ.


- الصُّنْبُورُ : سَعَفَةٌ تَنْبُتُ في جِذْع النخلةِ لا في الأرض.|الصُّنْبُورُ النخلةُ تخرج من أَصْلِ النخلةِ الأُخرى من غير أَن تُغْرَسَ.|الصُّنْبُورُ أَصلُ النَّخْلَةِ الذي تَشَعَّبَتْ منه العروق.|الصُّنْبُورُ النخلةُ دقّ أسْفَلُها وانجردَ أَصْلُ سَعَفِهَا وقَلَّ حَمْلُها.|الصُّنْبُورُ النخلَةُ المنفردة من جماعةِ النخيل.|الصُّنْبُورُ ثَقْب الحوْض الذي يخْرُج منه الماء عند الغَسْلِ، وهو ما يسمى بالبالُوعَةِ.|الصُّنْبُورُ قصبةٌ في الإِداوةِ يُشربُ منها، وتطلق اليوم على ما يسمَّى: [الحنفيّة‏].‏ Z| و الصُّنْبُورُ أَداة تسمح بإِمرار سائل أو غاز للحصول عليه . والجمع : صنابيرُ.


- الصَّنَوْبَرُ : شجر من.| الفصيلة المخروطية الصَّنَوبريّة يزرع لخشبه ولكزينة، ولبعضَ أنواعه بزور صَغيرة لذيذة الطعم ؛ وهو شجر جبلىُّ.| (انظر: صنبر) .


- الصَّنْبَرُ : الدَّقِيقُ أَو الرّقيقُ من كلِّ شيءٍ. والجمع : صنابرُ.


- الصَّنَوْبَر : شجر من المخروطيَّات الصّنوبرية، يزرع لخشبه وللزِّينة.| ولبعض أَنواعه بُزورٌ صغيرة لذيذة الطعم.| وهو شجرٌ جَبليٌّ.


- صَنْبَرَتِ النخلةُ: صَارت صُنْبُورًا أَو صُنْبُورَةً. يقال: صَنْبَرَ أَسْفَلُ النخِلة: دَقّ.


- الصِّنَّبْرُ : الرِّيحُ الباردُة في غيمٍ. يقال: غَداةٌ صِنَّبْرٌ، وليلةٌ صِنَّبْرَةٌ. والجمع : صنابِرُ.| وصنابِرُ الشتاءِ: أوْقَاتُهُ الشَّدِيدَةُ البُرُودَةِ.


- مَا يُوضَعُ فِي بَطْنِ السَّفِينَةِ مِنَ الثِّقْلِ لِئَلاَّ تَمِيلَ عَلَى أَحَدِ جَوَانِبِهَا.


- (صِيغَةُ فَعُول لِلْمُبَالَغَةِ).|1- صَبُورٌ فِي الشَّدَائِدِ : شَدِيدُ التَّحَمُّلِ وَالصَّبْرِ وَالتَّجَلُّدِ.|2- هُوَ اللَّهُ الصَّبُورُ : مِنْ أَسْمَاءِ اللَّهِ الْحُسْنَى، أَيِ القَادِرُ عَلَى الصَّبْرِ، وَلاَ أَقْدَرَ مِنْهُ تَعَالَى عَلَيْهِ.|3- عَبْدُ الصَّبُورِ : اِسْمُ عَلَمٍ مُرَكَّبٌ.


- (فعل: ثلاثي لازم متعد بحرف).| صَبَرْتُ، أَصْبِرُ، اِصْبِرْ، مصدر صَبْرٌ.|1- صَبَرَ عَلَى مَا لَحِقَهُ مِنْ أَذىً : تَجَلَّدَ، تَحَمَّلَ، اِحْتَمَلَ.|2- صَبَرَ نَفْسَهُ : حَبَسَهَا، ضَبَطَهَا.الكهف آية 28 وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالغَدَاةِ وَالعَشِيِّ . (قرآن).|3- صَبَرَ الوَلَدَ : حَبَسَهُ.|4- صَبَرَ البُرَّ : كَوَّمَهُ صُبْرَةً.|5- صَبَرَ عَنِ الأَكْلِ : أَمْسَكَ.|6- صَبَرَهُ عَنْ حَاجَتِهِ : أَي حَبَسَهُ عَنْهَا.


- (فعل: خماسي لازم، متعد بحرف).| تَصَبَّرْتُ، أَتَصَبَّرُ، تَصَبَّرْ، مصدر تَصَبُّرٌ.|1- تَصَبَّرَ الفَقِيرُ : تَكَلَّفَ الصَّبْرَ وَتَحَمَّلَهُ- تَصَبَّرَ عَلَى بَلْوَاهُ وَكَمَدَ مَا فِي قَلْبِهِ.|2- تَصَبَّرَ عَلىَ أَذَاهُ : صَبَرَ.


- (فعل: رباعي لازم متعد).| أَصْبَرْتُ، أُصْبِرُ، أَصْبِرْ، مصدر إِصْبارٌ.|1- أَصْبَرَهُ على ما حَلَّ بِهِ مِن مُصابٍ : صَبَّرَهُ، طَلَبَ مِنْهُ الصَّبْرَ والسُّلْوانَ.|2- أَصْبَرَ اللَّبَنُ :اِشْتَدَّتْ حُموضَتُهُ إلى الْمَرَارَةِ.|3- أَصْبَرَ الطَّعامُ :صارَ مُرّاً.|4- أَصْبَرَهُ القاضِي : اِقْتَصَّ لَهُ من خَصْمِهِ.


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| صَابَرْتُ، أُصَابِرُ، صَابِرْ، مصدر مُصَابَرَةٌ- صَابَرَهُ عَلَى تَحَمُّلِ الآلاَمِ : غاَلَبَهُ فِي الصَّبْرِ. آل عمران آية 200يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا . (قرآن).


- (فعل: رباعي متعد بحرف).| صَبَّرْتُ، أُصَبِّرُ، صَبِّرْ، مصدر تَصْبِيرٌ.|1- صَبَّرْتُهُ عَلَى مَا حَلَّ بِهِ مِنْ مَكْرُوهٍ : طَلَبْتُ مِنْهُ أَنْ يَتَجَلَّدَ وَيَتَحَمَّلَ، أَنْ يَصْبِرَ.|2- لِيُصَبِّرْكُمُ اللَّهُ عَلَى بَلْوَاكُمْ : لِيَجْعَلْ صَبْرَكُمْ وَتَجَلُّدَكُمْ قَوِيّاً.|3- صَبَّرَ جُثَّةَ الْمَيِّتِ : وَضَعَ الصَّبِرَ فِي جَوْفِهَا لِئَلاَّ تَفْسُدَ وَتَنْتُنَ رَائِحَتُهَا.|4- صَبَّرَ السَّمَكَ : أَيْ وَضَعَهُ فِي عُلَبٍ حَسَبَ إِجْرَاءٍ كِيمِيَائِيٍّ لِيَقِيَهُ مِنَ الفَسَادِ وَلِيَدُومَ زَمَناً طَوِيلاً- يُصَبِّرُ الفَوَاكِهَ وَالْخُضَرَ.|5- صَبَّرَ البُرَّ : صَبَرَهُ، أَيْ كَوَّمَهُ صُبْرَةً.


- (مصدر أَصْبَرَ).|1- حاوَلَ إِصْبارَهُ :تَصْبيرَهُ، طَلَبَ مِنْه الصَّبْرَ.|2- إِصْبارُ الطعامِ : صَيْرُهُ مُرّاً.


- (مصدر تَصَبَّرَ).|1- اِسْتَعَانَ بِالتَّصَبُّرِ رَغْماً عَنْهُ : تَكَلُّفُ الصَّبْرِ.|2- التَّصَبُّرُ عَلَى الْمَكْرُوهِ : الصَّبْرُ.


- (مصدر صَبَرَ).|1- يَتَحَلَّى بِالصَّبْرِ : يَتَحَلَّى بِالْجَلَدِ، أَيْ لاَ يُظْهِرُ شَكْوىً مِنْ أَلَمٍ أَوْ بَلْوىً. | أَرَاكَ عَصِيَّ الدَّمْعِ شِيمَتُكَ الصَّبْرُ ... ... أَمَا لِلْهَوَى نَهْيٌ عَلَيْكَ وَلاَ أَمْرُ | (أبو فراس الحمداني) | لِلصَّبْرِ حُدُودٌ.|2- صَبْرٌ جَمِيلٌ يَا سَيِّدِي :عِبَارَةٌ تُقَالُ لِمَنْ فَقَدَ عَزِيزاً لِلتَّجَلُّدِ وَتَحَمُّلِ الْمُصَابِ، حُسْنُ الاحْتِمَالِ. النحل آية 127 اِصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللَّهِ . (قرآن).|3- شَهْرُ الصَّبْرِ : شَهْرُ الصِّيَامِ.


- (مصدر صَبَّرَ).|1- سَعَى إِلَى تَصْبِيرِهِ :دَفْعُهُ إِلىَ التَّجَلُّدِ وَالتَّحَمُّلِ والْمَزِيدِ مِنَ الصَّبْرِ.|2- تَصْبِيرُ جُثَّةٍ : وَضْعُ الصِّبْرِ فِي جَوْفِهَا لِئَلاَّ تَفْسُدَ وَتَنْتُنَ رَائِحَتُهَا.|3- تَصْبِيرُ السَّمَكِ : وَضْعُهُ فِي عُلَبٍ حَسَبَ إِجْرَاءٍ كِيمِيَائِيٍّ لِيَقِيَهُ مِنَ الفَسَادِ وَلِيَدُومَ زَمَناً طَوِيلاً.


- 1- تَكَاثَفَ الصَّبِيرُ : السَّحَابُ الأَبْيَضُ، جمع: صُبْرٌ.|2- صَعِدَ الصَّبِيرَ : الْجَبَلَ.|3- صَبِيرُ القَوْمِ :زَعِيمُهُمْ، جمع: صُبَرَاءُ.


- 1- كَوَّمَ صُبْرَةً مِنَ البُرِّ : كُومَةٌ- صُبْرَةٌ مِنَ الطَّعَامِ.|2- اِشْتَرَى الطَّعَامَ صُبْرَةً : جِزَافاً، أَيْ بِلاَ كَيْلٍ أَوْ وَزْنٍ.


- اِشْتَدَّتِ الصَّبَارَةُ : شِدَّةُ الْبَرْدِ- يَقْضِي النَّهَارَ وَاللَّيْلَ فِي صَبَارَةِ الشِّتَاءِ بِلِبَاسِ الصَّيْفِ. (ع. م. العقاد).


- جمع: صُبُورٌ. | عُصَارَةُ شَجَرٍ مُرٍّ تُسْتَعْمَلُ فِي الطِّبِّ.


- جمع: ون، ات. | (فاعل من صَبَرَ).|1- صَابِرٌ عَلَى مَا حَلَّ بِهِ مِنْ مَصَائِبَ وَكَوَارِثَ : الْمُتَجَلِّدُ الَّذِي يَتَحَمَّلُ بِصَبْرٍ الْمَصَائِبَ وَمَا شَابَهَ ذَلِكَ.|2- أَبُو صَابِرٍ : الْمِلْحُ.


- صِبَارَةُ القَارُورَةِ : سِدَادُهَا.


- مَا يُوضَعُ فِي بَطْنِ السَّفِينَةِ مِنَ الثِّقْلِ لِئَلاَّ تَمِيلَ عَلَى أَحَدِ جَوَانِبِهَا.


- 1- الصبورة من الرجال : محبوس ليقتل


- 1- المرة من صبر|2- شدة البرد|3- « صبرة الشتاء » : وسطه (


- 1- إستصبر الطعام : كان متماسكا متجمعا|2- إستصبر البخار : تكاثف وتراكم|3- إستصبر الشيء : اشتد


- 1- إصبار على الأمر : صبر عليه


- 1- إصطبر عليه : صبر عليه|2- إصطبر من خصمه : اقتص منه|3- إصطبره : تبعه


- 1- أرض ذات حصى وليست بغليظة


- 1- أرض غليظة لا تنبت شيئا


- 1- أصبره : أمره بالصبر|2- أصبره : طلب منه أن يصبر|3- أصبره عليه : كان صبورا معه|4- أصبر اللبن : اشتدت حموضته إلى المرارة|5- أصبر الشيء : صار مرا|6- أصبر : وقع في « أم صبور » ، وهي المصيبة|7- أصبر : سد رأس القنينة بـ « الصبار » ، وهو ما يسد به|8- أصبره القاضي : اقتص له من خصمه وأعطاه حقه


- 1- تصبر عليه : صبر|2- تصبر : تكلف الصبر|3- تصبر : حمل نفسه على الصبر


- 1- صابر : متجلد يواجه المصائب والبلايا بعزم وجرأة


- 1- صابره : غالبه في الصبر


- 1- صبار : تمر هندي حامض|2- صبار : نبات من نباتات المناطق الحارة وحوض المتوسط ، أوراقه كبيرة كثيفة شائكة ، وثماره لذيذة


- 1- صبار : شديد الصبر|2- صبار أنظر صبار


- 1- صبارة : واحدة الصبار|2- صبارة : حجارة ملس


- 1- صبر : تجلد وواجه المصائب والبلايا بجرأة|2- صبر عن الشيء : حبس نفسه عنه ، إمتنع عنه|3- صبر نفسه : حبسها ، ضبطها|4- صبره : حبسه ، منعه|5- صبره : أوثقه ، قيده|6- صبره : لزمه


- 1- صبر به : كفل به|2- صبره : أعطاه كفيلا


- 1- صبرة : ما جمع من الطعام من غير كيل ولا وزن|2- صبرة : حجارة غليظة مجتمعة


- 1- صبور : صابر|2- صبور : شديد الصبر|3- صبور : حليم ، رؤوف|4- صبور من أسماء الله الحسنى


- 1- صبير : صابر|2- صبير : كفيل|3- صبير : زعيم القوم ومقدمهم|4- صبير : وج صبر السحاب الأبيص|5- صبير : جبل


- 1- صبيرة : مؤنث صبير|2- صبيرة : رقاقة عريضة من الخبز تبسط تحت الطعام وقت الأكل


- 1- ما يوضع في بطن السفينة من الثقل لئلا تميل على أحد جانبيها


- 1- مصبور : محبوس للقتل|2- مصبور : ما جمع من الطعام من غير وزن ولا كيل


- 1- مصدر صابر|2- سداد القنينة


- 1- مصدر صبر يصبر|2- حجارة ملس|3- كفالة ، تعهد|4- شدة البرد


- 1- نبات من نباتات المناطق الحارة وحوض المتوسط ، أوراقه كبيرة كثيفة شائكة وثماره لذيذة


- 1- واحدة الصبر


- 1- الصنابر من الشتاء : شدة برده


- 1- الصنبر من كل شيء : الدقيق الرقيق ، جمع : صنابر


- 1- صنبر : ريح باردة في يوم غيم|2- صنبر اليوم الثاني من « أيام العجوز » ، وهي سبعة أيام في وسط الشتاء


- 1- صنبرت النخلة : صارت صنبورا


- 1- صنبور : نخلة دقت من أسفلها وقل حملها|2- صنبور : نخلة تخرج من أصل نخلة أخرى من غير أن تغرس|3- صنبور : رجل ضعيف ذليل لا أهل له ولا ناصر|4- صنبور : لئيم|5- صنبور : صبي صغير|6- صنبور : ريح حارة|7- صنبور : ريح باردة|8- صنبور : ثقب الحوض : الذي يخرج منه الماء|9- صنبور : أداة في طرف أنبوب من المعدن مجوف تفتح فيجري منها الماء في البيوت للشرب والاستعمال وتعرف بـ « الحنفية »


- 1- صنبورة : نخلة دقت من أسفلها وقل حملها|2- صنبورة : نخلة تخرج من أصل نخلة أخرى من غير أن تغرس


- 1- صنوبر : شجر دائم الخضرة يزرع بعضه للزينة وبعضه الآخر لثمره|2- صنوبر : ثمر الصنوبر


- 1- واحدة الصنوبر


- ص ب ر: الصَّبْرُ حَبْسُ النَّفْسِ عَنِ الْجَزَعِ وَبَابُهُ ضَرَبَ وَ (صَبَرَهُ) حَبَسَهُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ} [الكهف: 28] . وَفِي حَدِيثِ النَّبِيِّ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ «فِي رَجُلٍ أَمْسَكَ رَجُلًا وَقَتَلَهُ آخَرُ قَالَ: " اقْتُلُوا الْقَاتِلَ وَ (اصْبِرُوا الصَّابِرَ) » أَيِ احْبِسُوا الَّذِي حَبَسَهُ لِلْمَوْتِ حَتَّى يَمُوتَ. وَ (التَّصَبُّرُ) تَكَلُّفُ الصَّبْرِ. وَتَقُولُ: (اصْطَبَرَ) واصَّبَرَ وَلَا تَقُلْ: اطَّبَرَ. وَ (الصَّبِرُ) بِكَسْرِ الْبَاءِ الدَّوَاءُ الْمُرُّ وَلَا يُسَكَّنُ إِلَّا فِي ضَرُورَةِ الشِّعْرِ. وَ (الصَّبْرَةُ) وَاحِدَةُ (صُبَرِ) الطَّعَامِ. وَاشْتَرَى الشَّيْءَ (صُبْرَةً) أَيْ بِلَا وَزْنٍ وَلَا كَيْلٍ. وَ (الصَّنَوْبَرُ) بِوَزْنِ السَّفَرْجَلِ شَجَرٌ وَقِيلَ: ثَمَرُهُ. وَ (الصِّنَّبْرُ) بِكَسْرِ الصَّادِ وَتَشْدِيدِ النُّونِ وَفَتْحِهَا وَسُكُونِ الْبَاءِ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ الْعَجُوزِ.


- صَبُور ، جمع صَبورون وصُبُر، مؤ صَبور وصبورة، جمع مؤ صبورات وصُبُر: صيغة مبالغة من صبَرَ/ صبَرَ على/ صبَرَ عن: صابر معتاد الصَّبر قادر عليه، للمذكّر والمؤنّث، ويجوز تأنيثها بالتاء :-أمٌّ صَبور، - رَجُل/ حاكم صبُور: حليم، - لا يعدم الصَّبور الظَّفر وإن طال به الزَّمان [مثل] .|• الصَّبور: اسم من أسماء الله الحسنى، ومعناه: الذي لا يُعاجل بالعقوبة؛ لأنّه يمهل وينظر ولا يعجل :-الله الصَّبورُ الحليم يُمْهِل ولا يُهْمِل.


- تَصْبيرة :ما يتناوله الجائعُ من أكل قليل حتَّى ينضج الطَّعامُ أو يحين وقت تناوله :-أكل التِّلميذُ تصبيرة في المدرسة.


- أصبرَ يُصبر ، إصبارًا ، فهو مُصبِر ، والمفعول مُصبَر (للمتعدِّي) | • أصبر الطَّعامُ ونحوُه صار مُرًّا. |• أصبر الأمَّ الثَّكلى: جعلها تصبر وتحتمل :-أصبر المصابَ/ المريضَ.


- صابورة ، جمع صابورات وصوابيرُ: ما يوضع في بطن المركب ليمنع ميلانَه إلى أحد الجانبين.


- صَبْر :مصدر صبَرَ/ صبَرَ على/ صبَرَ عن |• شهر الصَّبْر: شهر الصَّوم، لما فيه من حبس الشّهوات، - صَبْر أيُّوب: شدّة الاحتمال، - صَبْرٌ جميلٌ: اللّهمَّ ألهمنا الصَّبْر، - عِيل صَبْري: نفَد، - فروغ الصَّبْر: الجزع وعدم الاحتمال، - قتله صَبْرًا: حبسه حتَّى مات.


- صبَرَ / صبَرَ على / صبَرَ عن يَصبِر ، صَبْرًا ، فهو صابِر ، والمفعول مَصْبور (للمتعدِّي) | • صبَر الشَّخصُ رَضِي، انتظر في هدوء واطمئنان دون شكوى ولم يتعجَّل :-لم يصبِرْ حتّى نأتيَ لمساعدته، - الصَّبر علاجُ كلِّ ألم، - سأصبر حتى يعجز الصَّبر عن صبري ... وأصبر حتى يأذن الله في أمري، - {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} - {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ} .|• صبَر الشَّخصُ/ صبَر الشَّخصُ على المَرض: احتمله بصبر وجلد، دون شكوى :-صبر على المكروه/ سوء المعاملة، - يهون الحملُ على من أحسن الصبر عليه، - إِذَا لَقِيتُمُ الْعَدُوَّ فَاثْبُتُوا وَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلاَلِ السُّيُوفِ [حديث]، - {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ} - {إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا} .|• صبَر نَفْسَه: ثبَّتها، حبسها وضبطها :-بالصَّبر تنال كلَّ ما تريد [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: الصَّبر مفتاح الفرج، - {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ} - {وَانْطَلَقَ الْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى ءَالِهَتِكُمْ}: استمرّوا على عبادة آلهتكم.|• صبَر فلانٌ عن فلان: حبس نفسَه ومنعها عنه :-صبر عنه رغم إساءته له، - *أردت فراقها وصبَرتُ عنها*: تحمّلت فراقَها.


- تصابرَ يتصابر ، تصابرًا ، فهو مُتصابِر | • تصابر فلانٌ تصبَّر؛ حمل نفسَه على الصبر، أظهر الصبرَ :-تصابرتْ الأرملةُ، - تصابر الجريحُ.


- صبَّرَ يصبِّر ، تصبيرًا ، فهو مُصبِّر ، والمفعول مُصبَّر | • صبَّر الجُثَّةَ حنَّطها، وضع بها ما يقيها الفسادَ إلى وقت ما :-تُصبِّر بعضُ البلدان الفواكِهَ لتحفظها من الفساد: تحفظها مُعلَّبَة.|• صبَّر فلانًا/ صبَّر فلانًا على الأمر: دعاه إلى الصَّبر والتَّحمل وحبَّبه إليه :-صبَّره على البلاء، - صبَّرها على وفاة زوجها |• صَبَّره الله: ربط اللهُ على قلبه.


- صَبَّار1 :صيغة مبالغة من صبَرَ/ صبَرَ على/ صبَرَ عن: كثير الصَّبر والتَّحمُّل :-وإنِّي لصبّار على ما ينوبني ... وحسبك أنّ الله أثنى على الصبرِ، - {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ} .


- تصبَّرَ / تصبَّرَ على يتصبَّر ، تصبُّرًا ، فهو مُتصبِّر ، والمفعول مُتصبَّر عليه | • تصبَّر المَريضُ حمل نفسَه على الصَّبر، تكلَّف الصَّبرَ :-تصبَّرتِ الأرملةُ، - تصبَّر أهلُ الميِّت، - لم يحتمل وفاةَ أبيه لكنه تصبَّر أمام أمِّه؛ حتَّى لا تجزع.|• تصبَّر على الشَّيءِ: صبر عليه، تَحَمَّله بصبرٍ وجلدٍ، دون شكوى :-تصبَّر على الألم/ المرض/ الجوع.


- صَبَّار2، مفرد صَبَّارة: (النبات) نبات صحراويّ من الفصيلة الزنبقيَّة، ينبت في البلاد الحارَّة، أوراقه عريضة ثخينة دائمة الخضرة كثيرة الماء، فيها أشواك، عصارته شديدة المرارة، يُزرع للزِّينة، ويُستعمل في الطبّ، ومنه نوع تؤكل ثمارُه وهو التِّين الشَّوْكيّ، ويقال له كذلك: صُبِّير :-الحديقة مليئة بنبات الصَّبّار.


- استصبرَ يستصبر ، استصبارًا ، فهو مُستصبِر ، والمفعول مُستصبَر | • استصبر المَريضَ أَصْبره، طلب منه أن يصبر ويتحمَّل :-رآه ضيِّق الصّدر فاستصبره.


- صابرَ يصابر ، مُصابَرةً وصِبارًا ، فهو مُصابِر ، والمفعول مُصابَر | • صابر أخاه |1 - غالبه في الصَّبر والتحمُّل :- {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا} .|2- ماطَلَه :-صابَر المُدِينُ دائنَه في إعطائه ماله.


- صَنَوْبَر، مفرد صَنَوْبَرَة: (النبات) شجر من الفصيلة المخروطيَّة الصَّنوبريَّة يزرع لخشبه وللزِّينة، ولبعض أنواعه بذور صغيرة لذيذة الطَّعم، وهو شجر جبليّ يستفاد من خشبه في صناعة الأثاث :-حبّ الصَّنوبر، - الصَّنَوبَر الأبيض/ الرَّاتنجيّ.


- صُنْبور ، جمع صَنابيرُ: حنفيّة؛ أداة تثبّت في أنبوب الماء ونحوِه وتكون قابلة للغلق والفتح تسمح بإمرار سائل أو غاز :-فتحتُ صنبور الماء، - صُنبور الغاز.


- صَنَوْبَر، مفرد صَنَوْبَرَة: (انظر: ص ن و ب ر - صَنَوْبَر).


- صَبْر :مصدر صبَرَ/ صبَرَ على/ صبَرَ عن |• شهر الصَّبْر: شهر الصَّوم، لما فيه من حبس الشّهوات، - صَبْر أيُّوب: شدّة الاحتمال، - صَبْرٌ جميلٌ: اللّهمَّ ألهمنا الصَّبْر، - عِيل صَبْري: نفَد، - فروغ الصَّبْر: الجزع وعدم الاحتمال، - قتله صَبْرًا: حبسه حتَّى مات.


- صبَرَ / صبَرَ على / صبَرَ عن يَصبِر ، صَبْرًا ، فهو صابِر ، والمفعول مَصْبور (للمتعدِّي) | • صبَر الشَّخصُ رَضِي، انتظر في هدوء واطمئنان دون شكوى ولم يتعجَّل :-لم يصبِرْ حتّى نأتيَ لمساعدته، - الصَّبر علاجُ كلِّ ألم، - سأصبر حتى يعجز الصَّبر عن صبري ... وأصبر حتى يأذن الله في أمري، - {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ} - {فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ} .|• صبَر الشَّخصُ/ صبَر الشَّخصُ على المَرض: احتمله بصبر وجلد، دون شكوى :-صبر على المكروه/ سوء المعاملة، - يهون الحملُ على من أحسن الصبر عليه، - إِذَا لَقِيتُمُ الْعَدُوَّ فَاثْبُتُوا وَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلاَلِ السُّيُوفِ [حديث]، - {اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ} - {إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا} .|• صبَر نَفْسَه: ثبَّتها، حبسها وضبطها :-بالصَّبر تنال كلَّ ما تريد [مثل أجنبيّ]: يماثله في المعنى المثل العربيّ: الصَّبر مفتاح الفرج، - {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ} - {وَانْطَلَقَ الْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى ءَالِهَتِكُمْ}: استمرّوا على عبادة آلهتكم.|• صبَر فلانٌ عن فلان: حبس نفسَه ومنعها عنه :-صبر عنه رغم إساءته له، - *أردت فراقها وصبَرتُ عنها*: تحمّلت فراقَها.


- صبَّرَ يصبِّر ، تصبيرًا ، فهو مُصبِّر ، والمفعول مُصبَّر | • صبَّر الجُثَّةَ حنَّطها، وضع بها ما يقيها الفسادَ إلى وقت ما :-تُصبِّر بعضُ البلدان الفواكِهَ لتحفظها من الفساد: تحفظها مُعلَّبَة.|• صبَّر فلانًا/ صبَّر فلانًا على الأمر: دعاه إلى الصَّبر والتَّحمل وحبَّبه إليه :-صبَّره على البلاء، - صبَّرها على وفاة زوجها |• صَبَّره الله: ربط اللهُ على قلبه.


- الصبْر: حبس النفس عن الجزع ٨. وقد صبر فلان عند المصيبة يصْبر صبرْا. وصبرْته أنا: حبسْته. قال الله تعالى: " واصْبرْ نفْسك مع الّذين يدْعون ربّهمْ " . قال عنترة يذكر حربا كان فيها: فصبرْت عارفة لذلك حرّة ... ترْيو إذا نفْس الجبان تطلّع يقول: حبست نفْسا صابرة. وصبرْت الرجل، إذا حلّفْته صبرْا أو قتْلته صبرْا. يقال:قتل فلان صبْرا وحلف صبْرا، إذا حبس على القتل حتى يقْتل أو على اليمين حتى يحْلف. وكذلكأصْبرْت الرجل بالألف. والمصْبورة، هي اليمين. والمصْبورة التي نهي عنها، هي المحبوسة على الموت. وكلّ ذي رو ح يصبْر حيّا ثم يرْمى حتى يقْتل قتل صبرْا. والتصبّر: تكلّف الصبْر. وتقول: اصْطبرْت، ولا يقال اطّبرْت، لأن الصاد لا تدغم في الطاء. فإن أردت الإدغام قلبت الطاء صادا وقلت: اصّبرْت. والصبير: الكفيل. تقول منه: صبرْتأصْبر بالضم صبْرا وصبارة، أيكفلْت به. تقول منه: اصْبرْني يا رجل، أي أعطني كفيلا. والصبير: السحاب الأبيض لا يكاد يمطر. قال الشاعر: راغى يروح إليهم عكر ت ... كأنّ دويّها رعْد الصبير وقال الأصمعي: الصبير السحاب الأبيض الذي يصْبر بعضه فوق بعض درجا. والجمع صبر. والصبر: هذا الدواء المرّ، ولا يسكّن إلا في ضرورة الشعر. يعقوب عن الفراء: الأصبْار: السحائب البيض، الواحد صبْر وصبرْ. وأصْبار الإناء: جوانبه. يقال: أخذها بأصْبارها، أي تامّة بجميعها، الواحد صبْر بالضم. وأدهْ قت الكأس إلىأصْبارها وأضمارها، أي إلى رأسها. قال الأصمعي: إذا لقي الرجل الشدّة بكمالها قيل: لقيّها بأصْبارها. والصبْر أيضا: قْلب البصْر، وهو حرْف الشيء وغلظه. والصبْر أيضا: الأرض التي فيها حصباء وليست بغليظة. ومنه قيل للحرّة: أمّ صبّا ر. ويقال: وقع القوم فيأمّ صبّو ر، أي في أمر شديد. وصبارّة الشتاء: شدّة برد. والصبْرة: واحدة صبر الطعام. تقول: اشتريت الشيء صبْرة، أي بلا وزن ولا كي ل. والصبارة: الحجارة. قال الشاعر: منْ مبلْغ عمْرا بأنّ المرْء لم يخْلقْ صبارهْ ويروى: صبارة بالفتح، وهو جمع صبا ر بالفتح، والهاء داخلة لجمع الجمع، لأن الصبار جمع صبْرة، وهي حجارة شديدة. قال الأعشى: كأنّ ترسّم الهاجات فيها ... قبيْل الصبْحأصْوات الصبا ر الهاجات: الضفادع. شبّه نقيقها بأصوات وقع الحجارة.


- الصنْبور: النخلة تبقى منفردة ويدقّ أسفلها ويتقشّر. يقال: صنْبر أسفل النخلة. والصنْبور: الرجل الفرد لا ولد له ولا أخ. والصنْبور: مثْعب الحوض خاصّة، حكاه أبو عبيد وأنشد: ما بين صنْبو ر إلى الإزاء والصنْبور: قصبة تكون في الإداوة من حديد أو رصا ص يشرب منها. وصنابر الشتاء: شدّة برده، وكذلك الصنّبر بتشديد النون وكسر الباء. قال طرفة:بجفان تعْتري مجْلسنا ... وسديف حين هاج الصنّبرْ والصنّبْر بتسكين الباء: يوم من أيام العجوز، ويحتمل أن يكونا بمعنى، وإنّما حركت الباء للضرورة.


- ,أمل,إستعجال,إستبشار,إسراع,اضطراب,تبرم,تسرع,تعجيل,تيمن,جزع,جزع,جبن,جزوع,خوف,


- ,ارتاع,اضطرب,جبن,جزع,خاف,فرق,


- ,إضطرب,اضطرب,اغتم,تبرم,تضايق,جبن,جزع,جزع,خاف,سئم,ضجر,فرق,مل,هاب,هلع,


- أمل , إستعجال , إستبشار , إسراع , اضطراب , تبرم , تسرع , تعجيل , تيمن , جزع , جزع , جبن , جزوع , خوف


- ارتاع , اضطرب , جبن , جزع , خاف , فرق


- إضطرب , اضطرب , اغتم , تبرم , تضايق , جبن , جزع , جزع , خاف , سئم , ضجر , فرق , مل , هاب , هلع


- had patience


- is patient




يمكنكم تحميل برنامج المتدبر من هنا وكذلك قمنا بوضع مواد و قواعد بيانات لمطورين البرامج القرآنية من نسخ قرآنية خالية من الإخطاء ومطابقة لنسخة مركز الملك فهد (النسخة المدنية) برواية حفص.